نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

.....
صوت المركب يبدد هدوء المكان ، خيوط الشمس المشرقة تلامس البحر بخجل  فبدت كذرات من الألماس تتلألئ على سطحه ، منظر لا يراه كل يوم بسبب انشغاله بظروف حياته ومشاكلها التي لا تنتهي .
ضربة يد سالم القوية على ظهره مع صوته الصاخب عكر عليه صفاء نفسه.
- هيا ابتهج يا مازن ، هذه الرحلة من اجلك حتى يرتاح فيها بالك  .
تنهد بيأس :
- هل تظن أن هذا سينجح ، أبدو كمن يهرب من مشاكله !
- وكأنك ستظل هنا مدى الحياة ، يومان لن ينقصا او يزيدا من أمرك شيئا ،
سالم ، عوّاد و فهد
أصدقاء طفولته ، تربوا في بيوت متلاصقة الجدران فكانت علاقتهم أشد قوة من أي قرابة دم ونسب
لكن في آخر السنين بدأت الأقدار في زعزعة استقراره فأخذت الديون تغرقه وتكبله ، تارة بسبب مرض ابنه واخرى بسبب حادث سيارة الى أن أصبحت الحياة بالنسبة له ايام أخرى من العناء والشقاء ليعيشها .
القى بنظره على أصدقاءه الضاحكين ، لقد كان في حرب طويلة مع حسده الذي ما ينفك عن مقارنة وضعه بهم  فقد كان  المستقيم من بينهم لكنه الأسوأ حظا والأكثر تعاسة ، كان سالم يريهم مافي كيسه خلسة عنه وكأنه لا يعرف أنهم يذهبون الى تلك الجزيرة للشرب وتعاطي الممنوعات !
لقد كانت بالنسبة له جزيرة الجحيم فلا يجتمع بها الأ شياطين الأنس ، لكن الآن هو في حاجة للإبتعاد ولا يهمه  المكان الذي سيذهب إليه ابداً!
اطلّت عليهم الجزيرة بساحلها الذهبي المبهر وجبلها الصغير الذي يتوسطها ، اوقف سالم القارب وثبت المرساة ، اعدوا كل شيء في دقائق قليلة ، سيعودون للبحر  للصيد وهو سيبقى هنا يحرس الماء والطعام حتى لا تأكله الكلاب والسحالي المنتشرة بكثرة هنا .
بقي لفترة بعد ذهابهم يراقب ثم اخذ في التمشي هنا وهناك يستكشف طبيعة  المكان ويتمتع به  ، اصطدمت قدمه بشيء صلب لتفيقه من سرحانه ويسقط على الرمل بقوة
- ماهذا .
لقد كانت صخرة شمعية مائلة للبياض ذات رائحة عفنه ، سحبها الى وسط الساحل بصعوبة ، لا يصدق عيناه ، هل هذا عنبر ؟ رآه بضع مرات مع الصيادين المحظوظين لكنها كانت اصغر حجما ، لم تكن بمثل هذا الحجم الهائل  ، تبدو بوزن ثمانين كيلو او اكثر ، لا يريد أن يتوهم بأحلامه ، سينتظر عودة سالم ليتأكد .
في لحظة وصولهم كانت الشمس قد مالت للغروب ، تناولوا عشاءهم بنهم شديد وقد نال منهم الجوع الشديد  .
- سالم تعال اريد التحدث معك قليلا .
مشى معه سالم بتذمر وكسل ، كان يريد اخذ قيلولة قصيرة من أجل سهرتهم ليلا .
- انظر .
فُتحت عيني سالم على مصرعيها ، لا يصدق ما يراه
- هذا عنبر !!
اخرج ولاعته من جيبه بسرعة واشعل طرف صغير لتفوح رائحة لطيفة في الأجواء ، اطفأها بسرعة وقلبه يرجف فرحا وسعادة
- هذا لا يصدق ، هل أنا أحلم ، لقد اتينا لهذه الجزيرة عشرات المرات ولم نرى شيئا ، هذا يوم المُنى يا وجه الخير علينا.
ضحك بسرور وهو يحتضن مازن المصدوم
ماذا يقصد سالم ب"علينا " تلك الثرورة ملكه ،هو من وجدها والوحيد الأحق بها ، هل سيتقاسم معهم رزقه ، لو كانت رزقهم لكانوا وجدوها في المرات الماضية ...
كانت  الأفكار تتصارع في رأسه بينما سالم يُبشر بقية الرفاق ، مر الوقت بسرعة بين ضحكهم الصاخب ، كان يوما لا ينسى بالنسبة لهم ، اخرج سالم قوارير الشراب منتشيا
- سنحتفل حتى الصباح ،لن ينام احدا منكم ابداً .
اصطدمت إحدى القوارير بقدم مازن ليرفع نظره لسالم الذي  رماها .
- جربه معنا اليوم ، ليلة واحدة لن تضر .
فتحها بيدين متعرقتين ، يتمنى لو تستطيع بضع رشفات منها تهدأت  الوَساوس التي تتماوج في عقله ..
- كم سيكون نصيب كل واحدٍ منا .
قالها عوّاد وقد بدأ السُكر ينال منهم.
- نصف مليون دولار او أكثر .
اجابه سالم بعد دقائق من الصمت أحتسب فيها القيمة التقريبيه لثروتهم .
- سأذهب بها لأوروبا لن أعود لحياتي مع سميرة سأهجرها و اترك كل شيء خلفي ، سأعيش هناك بين الجميلات ، وأنت يا سالم ماذا ستفعل بها ؟
- قد افتتح مشروع تجاري .
- انا سأبني بها شقق استلم اجارها كل شهر وانا نائم في البيت.
قالها فهد وهو يزيد الحطب على النار فقد بدأ الجو يبرد بشدة .
- لن تكفيني سوى لشراء منزل وسيارة وبعدها علي العودة للعمل لأوفر لقمة العيش لعائلتي بينما أنتم تبعثرون النقود التي اسميتموها نصيبكم ! اصلاً انا من وجد العنبر ، لماذا علي أن اقتسمه معكم ؟ من المفترض أن يكون نصيبي الأكبر على الأقل !
كلمات مازن الحانقة حطمت كل أحلامهم فعمّ السكون جلستهم ، تبادلوا النظرات بلغة يفهمونها فيما بينهم لينهض سالم ويقترب من مازن بهدوء .
- تعلم نحن أصدقاءك واخوتك لن يهنئ لك بال وأنت تأخذ كل شيء لك ، صحيح ؟
لم يفهم مازن نبرة الوعيد في كلمات سالم فقد ذهب عقله وافتقد السيطرة عليه .
- اصدقاء
قهقهة مكتومة خرجت من حلقة ثم أكمل
- أين كنتم حينما طلبت منكم إقتراض بعض المال ولم نكن أنا وعائلتي نجد ما نأكل ، هذا العنبر ملكي وانتهى لن ...
قبضة قوية على عنقة قطعت كلامه لتبرز عيناه خوفاً وهو يرى سالم وقد تحولت صفحة وجهه الى السواد
شيطان !
نعم لقد كانت ملامحه لشيطان لا يعرفه
- ستقتسم معنا برضاك أو غصباً عنك ، وإلا سنتركك هنا لتموت من العطش ، القارب ملكي ومصاريف الرحلة مقتسمة بين مازن وفهد لذلك نحن في كل هذا معاً ، هل فهمت !
هز رأسه بصمت ليتركه سالم وهو يطفئ النار بغضب
- السهرة انتهت ، ناموا أيها الملاع** .
اقترب الفجر ولم يغمض لمازن جفن ، يشعر أن سالم سيغدر به بأي لحظة ، تلك الملامح ارعبته لقد كان شخصا لم يعرفه من قبل ، لم يعد يأتمن حياته بينهم ، لن ينتظر الأ أن يتعشوا به بل سيتغدى بهم اولاً .
نهض ببطئ يتحسس خطواته بخفوت ، اخذ العنبر بصعوبة وادخله للقارب ، سيذهب لن ينتظرهم ، سيبيعه سريعا ثم سيرسل احداً ليعيدهم الى المدينة .
أين مفتاح القارب ؟
عادة سالم يتركه على المحرك .
- هل تبحث عن هذا ؟
، تظن أننا أغبياء إلى هذه الدرجة !
فهد !
قيّد يديه للخلف وأنت يا عوّاد احضر جميع اغراضنا سنعود وسنقتسم العنبر بيننا نحن الثلاثة فقط ، سيكون هذا عقابك أيها الخائن .
لا لا لن يعود لتلك الحياة ابداً ، كان فهد يقترب منه ومعه الحبل ، لم يفكر كثيرا تلقائيا يديه أخرجت الخنجر الصغير من جيبه ليشق بها رقبة فهد دون وعي منه
شلال الدم
حشرجة فهد المختنقة
صياح سالم وعوّاد
كيف فعل هذا ؟
لقد أصبح قاتل
اطلق قدميه حين تأكدوا أن فهد قد مات
- أيها القاتل
تسلق الجبل وقد بدأ ضوء النهار في الطلوع
الهرب لن يفيده في هذا المكان المفتوح طويلاً
يجب أن يفكر ويجد حلاً ما
لا يملك خيارات كثيرة ، إما أن يقتلهم جميعا او يتفاوض معهم ، اذا تخلى عن نصيبه من العنبر لهم  ربما يُدارون عن جريمته ،
خرج من مخبأه  ليراهم لازالوا كما تركهم جثة فهد ملقاة وهم بجانبها ، القى بخنجره إليهم .
- لنتحدث ، تعلمون أني لم اقصد قتله
قفز عوّاد بسرعة فوقه ليبرحه ضربا
- ايها المجرم ، الا تستحي ، ماذا سنقول لوالدته واهله !!
اطاح به مازن ليثبت جسده بقدميه ويديه تضغط على رقبته فيطلّ عليهم شبح الموت مرة أخرى .
- سال م سا عدني
كانت بضع دقائق فقط حتى سكن فيها ذلك الجسد
- لماذا تركتني اقتله ؟
- بهذه الطريقة لن يبقى لي سوى قتلك ثم ارميكم إلى البحر  وأعود بالقارب حزينا لفقد اصدقائي الذين غرقوا بدوامة مائية وهم يلعبون !
- هل تظن أني سأتركك تقتلني بسهولة ؟
قالها مازن وقد بات لا يعرف نفسه ،و إلى أي شيطان تحول .
- اعرف هذا ، لكن ليس لديك خيار إما أن اقتلك أو نموت معا .
اخذ الخنجر الملقي على الأرض ، لن يقاتل سالم القوي دون سلاح ،هو ليس بهذا النُبل .
هجم عليه سالم وسلبه الخنجر من أول ركلة .
- لطالما نظرت إلينا بعين مستصغرة ، لكنك أصحب أسوأ منا ، كنت شيطانا متستر  بلباس التقوى أيها الساقط .
قالها وهو يدور حول مازن المستلقي بغير حذر ، مد مازن قدمه ليتعثر سالم ، أخرج الحبل الذي كان سيقيده به فهد من جيبه  وربطه على عنق سالم ، طعنه بكتفه عدة مرات لكن جسد مازن وكأنه أصبح بلا أي أحساس
- خبأت الماء والوقود الإحت ياطي إذا ققتلتني لنن تستطيع النجاة
قالها سالم وقد بدأت اطرافه بالبرود ، تركه بسرعة بعد سماعه لتلك الكلمات لكنه ظلّ ينازع حتى توقف جسده جثة هامدة  .
- أنتظر لا تمت ، أين تركت الماء والوقود .
قال انه خبأ الماء والوقود !
امسك برأسه بقوة
لماذا لم يتركه سريعاً ، مالذي أعماه الى تلك الدرجة .
دار من خلف القارب وبحث على طول الساحل لكنه لم يجد شيئاً ،
- يا إلهي .
هل حفر لها مخبأ في الرمل ! ربما
كل الإحتمالات واردة
بيدين عاريتين بدأ في الحفر بكل مكان ، بدأ الليل يُلقي بظلاله عليه وقد اعياهُ العطش حتى شرب من ماء البحر فلم يزده الأ عذاباً .
طفحت الدموع من عينيه ، وقد بدأ يعود له وعيه وهو يسترجع ذكريات الأمس ، لقد قتل إخوته من عاش معهم كل حياته ، لا يتذكر أنه ضحك و بكى الأ وهم معه ، أي بلاء حلّ عليهم وأي نهاية هو ملاقيها !
حين طلعت شمس اليوم التالي على القارب كان هناك العنبر الذي وضعه مازن بيديه على علبتي الماء والوقود  واربع جثث حول القارب تتنازع لحمها  الكلاب والسحالي  بنهم !

تمت

A.M.A.H ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

قصه جميله شيء مفروغ منه

شيء الأن أدركه هل كان مازن مضطر أن يخبر سالم وأصدقائه عن مكان العنبر لا أعلم لماذا فكرت فيها هههه


لكن كان تجنب كل هذا القتل وضياع أسر بعد التفكير برأي كان يجب على مازن الرجوع في اليوم الثاني وأخذ العنبر لوحده لكن الطمع ضيع الجميع

يعطيك العافيه

نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها a.m.a.h اقتباس :
قصه جميله شيء مفروغ منه

شيء الأن أدركه هل كان مازن مضطر أن يخبر سالم وأصدقائه عن مكان العنبر لا أعلم لماذا فكرت فيها هههه


لكن كان تجنب كل هذا القتل وضياع أسر بعد التفكير برأي كان يجب على مازن الرجوع في اليوم الثاني وأخذ العنبر لوحده لكن الطمع ضيع الجميع

يعطيك العافيه
ربما لأني اردت أن ابين انه متى ما اراد الله شيء قد تكون اتفه الأسباب سببا له
نسمع عن قصص كثيرة كان سببها سوء ظن او موقف بسيط لكنه ادى لكارثة
ووراء كل شيء حكمة
من يدري
يعافيك ربي
شكرااا^^

عتمة القلب ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

قصة رائعة ابدعتي أحببت كثرة الصور الفنية
التي تدل على خيالك الواسع

نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها عتمة القلب اقتباس :
قصة رائعة ابدعتي أحببت كثرة الصور الفنية
التي تدل على خيالك الواسع

اهلا وسهلا
الأروع هو مرورك الجميل ي طيبة ^^

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1