الصخري g ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

عيد الأم مناسبة ابتكرها مفكرون غربيون بعد أن لاحظوا هذه الأسباب في مجتمعاتهم

ابتكرت مناسبة عيد الأم في مطلع القرن العشرين، من خلال مفكرين غربيين وأوروبيين، بعد أن لاحظوا أن الأبناء في مجتمعاتهم يهملون أمهاتهم ولا يؤدون الرعاية اللازمة لهنَّ ، فارتأوا أن يجعلوا يوما في السنة يذكروا خلاله الأبناء بأمهاتهم.

واتسعت لاحقا رقعة المحتفلين بهذه المناسبة، حتى صار يُحتفل به في العديد من الأيام وفي شتى المدن في العالم وفي الأغلب يحتفل به في شهر آذار أو نيسان أو أيار.

ويختلف تاريخ عيد الأم من دولة لأخرى، فمثلاً في العالم العربي يكون اليوم الأول من فصل الربيع أي يوم 21 مارس، أما في النرويج فيحتفل به في 2 فبراير؛ في الأرجنتين فهو يوم 3 أكتوبر، وجنوب أفريقيا تحتفل به يوم 1 مايو. وفي الولايات المتحدة يكون الاحتفال في الأحد الثاني من شهر مايو من كل عام، وفي إندونيسيا يحتفلون به في يوم 22 ديسمبر.

وفي عالمنا العربي أصبحت هذه المناسبة، ترتسم على وجه مجتمعاتنا، من خلال الهدايا التي تتوشح بها أبواب المحال التجارية الخاصة ببيع الهدايا، إضافة إلى توشح مواقع التواصل الإجتماعي بصور الأمهات مع أبنائهن، يترأسها كلمات تعبر عن دورهن في صنع المجتمعات، إضافة إلى الأغاني والقصائد التي صنعت تتغنى بالأم ودورها في التربية، وما تحمله من عطف وحنان، يجعل الأبناء أمامهن أذلاء من الرحمة.

يمر علينا عيد الام هذا العام والعالم يشهد ظروفا استثنائية وغير طبيعية نتيجة لجائحة كورونا.

ويأتي عيد الأم هذا العام، وسط إجراءات صحية صارمة، ما يفقد الاحتفال مع الأمهات نكهته الحقيقية، حيث ستفتقد الأمهات أحضان وتقبيل اياديهن الطاهرة من قبل ابنائهن، حفاظا عليهن، وحرصا على صحتهن من الفيروس.
إن جائحة كورونا قيّدت العلاقات الاجتماعية بشكل عام، لاسيما بين أفراد العائلة الواحدة، وبين الأصول والفروع، حيث جرت العادة بالتواصل الدائم بين الأبناء والوالدين، وفي الوقت الراهن، تتم العلاقات بحدود وضوابط خوفاً من نقل المرض لهم، لأنّ كبار السن هم الأكثر تضررا من الوباء.

الأمومة شعور رائع يبدأ في اللحظة الأولى مع ولادة الطفل الأول، وينضج مع الأيام وازدياد عدد الأبناء، ويرتقي إلى أعلى درجات العطاء والتضحية، وتعتبر علاقة الأم مع الأبناء وآبائهم، من أسمى العلاقات البشرية، التي لا تخضع لربح أو خسارة، ولا تندرج تحت الحسابات المادية، حيث تعتبر من الروحانيات.

الأمهات يعتبرن ان سلامة وسعادة أبنائهن وعائلاتهن هو الاحتفال الحقيقي بهن، اما الاحتفالات والجوانب الأخرى فتأتي في المرتبة الثانية، ويمكن الاحتفال بحضور يحقق التباعد الاجتماعي، ومتطلبات البروتوكول الصحي.

الصخري g ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الكاتب : محمد النواطير

أيكفي البكاء لفقدك دهرين آخرين، بيوم الأم أيا أمي، ام اراقب تهنئة ذاك وتلك، واتحسر صامتا، وانفجر عيوني براكين من الدموع.
أيكفي ان ابكيك فوق الدهرين دهران آخران لعلي ابدد جزءا من حزني وحجم فقدي لك يا أمي، فلا ألوم احد لأنه يحتفي بأمه، بل اغبطه والله.
الحديث له شجون يا قلبي ، نعم يا أمي قلبي مات يوم واريناك الثرى، ومات الف الف ميتة، حين (...) ، ليت شعري، كيف أصف حاجتي لك وكيف اعبر عن مدى فقدي لك.
رابعة الأخرى تحدثني وكأنها انتي، لكنها ما زالت طفلة و اخذت بشاشتك وسجيتك وابتسامتك ، ربما، واسمك كذلك، وليتني اعيش لاراها شابة، وامرأة قوية حنونه كجدتها.
هو الدعاء لك بالرحمة والمغفرة، ما يخفف عني، والتصدق عنك، ما يجعلني ربما بارا بك وارجوا الله أن أكون كذلك، وما يؤنس وحشتي بفقدك انك رحلتي وما تركتي خلفك الا محبة الناس وسيرة عطرة، وانك ذهبتي لارحم الراحمين.
أيكفي ان ابكيك دهرين آخرين يا أمي ؟
ظالم من جعل للأم يوم، لأنها الحياة وكل الأيام مادامت أم !!

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1