منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة تفسير سورة المزمل كاملة بأسلوب بسيط جدًّا
امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

سلسلة كيف نفهم القرآن؟(1)


تفسير سورة المزمل

من الآية 1 إلى الآية 9: ﴿ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ ﴾: يعني يا أيها المتغطي في ثيابه (أو المتغطي في غطاء) (وهو النبي محمد صلى الله عليه وسلم، الذي ذهب إلى بيته خائفاً يرتجف بعد أنْ جاءه الوحي أول مرة، ورأى جبريل عليه السلام على صورته الحقيقية، فقال لخديجة رضي الله عنها: زَمِّلوني - وفي رواية: دَثِّروني - أي غَطوني غَطوني، فغَطَته حتى هدأ) (والحديث في الصحيحين)، فناداه الله بذلك ليستشعر اللِّين والعطف من ربه، ثم قال له: ﴿ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ أي قم للصلاة في الليل إلا قليلاً منه: ﴿ نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا ﴾ أي قم نصف الليل أو انقص من النصف قليلاً حتى تَصِلَ إلى الثلث، ﴿ أَوْ زِدْ عَلَيْهِ ﴾: يعني أو زِد على النصف حتى تصل إلى الثلثين (فإنك مُخَيَّر في ذلك كله) (واعلم أن هذا القيام كان قبل فرْض الصلوات الخمس، فلمّا فَرَضَ اللهُ الصلوات الخمس، أصبح قيام الليل واجباً على النبي صلى الله عليه وسلم مُستَحَبّاً لأمّته)، ﴿ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا ﴾ أي اقرأ القرآن بتمَهُّل (مُبَيِّنًا الحروف والوقوف)، ليكون أقرب إلى التدبر والتأثر.

﴿ إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ﴾: يعني إنا سنُنزل عليك - أيها النبي - قرآنًا عظيمًا مشتملاً على الأوامر والنواهي والأحكام الشرعية (فاستعن بالقيام والعبادة على تحَمُّل ثِقَل الرسالة)، ﴿ إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ ﴾ يعني إن العبادة التي تنشأ في جوف الليل ﴿ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا ﴾: يعني هي أشد تأثيرًا في القلب (لفراغ القلب مِن مَشاغل الدنيا) ﴿ وَأَقْوَمُ قِيلًا ﴾ يعني: وهي أوضح قولاً من قراءة النهار (لسكون الأصوات في الليل)، ﴿ إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا ﴾ يعني إنّ لك في النهار انشغالاً واسعًا بأمور الرسالة وقضاء مصالحك، (ففرِّغْ نفسك ليلاً لعبادة ربك) (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ) أي استمر على ذِكر ربك ودعائه بأسمائه الحسنى ليلاً ونهاراً ﴿ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا ﴾: أي انقطع إليه انقطاعًا تامًا (وذلك بانفصال قلبك عن الدنيا أثناء عبادته، والاستغناء التام عن جميع خَلْقه، وطلب حاجتك منه وحده)، فإنه سبحانه﴿ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ﴾ أي مالك المشرق والمغرب، ومُدَبّر أمْر الشمس فيهما (فهو سبحانه الذي بيده كل شيء)، ولذلك ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾: أي لا معبود بحق إلا هو ﴿ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا ﴾ أي اعتمد عليه وحده، وفوِّض أمورك إليه، فإنه يكفيك ما أهَمّكَ من أمور الدنيا والآخرة.

من الآية 10 إلى الآية 14: ﴿ وَاصْبِرْ ﴾أيها الرسول ﴿ عَلَى مَا يَقُولُونَ ﴾ من التكذيب والاستهزاء (فإنّ الله لهم بالمِرصاد), ﴿ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا ﴾ يعني: وخالِفهم في أفعالهم الباطلة (مع الإعراض عنهم، وترْك الانتقام منهم)، (وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ) يعني: واترك لي أيها الرسول هؤلاء المُكَذّبين (أهل التنَعُّم والتَرَف في الدنيا) ﴿ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا ﴾ يعني: وأمهِلهم زمنًا قليلاً - بالصبر على تكذيبهم - حتى يأتي وقت عذابهم، فـ﴿ إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالًا ﴾: يعني إنّ لهم عندنا في الآخرة قيودًا ثقيلة ﴿ وَجَحِيمًا ﴾ أي نارًا موقدة يُحرَقون بها ﴿ وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ ﴾: أي طعامًا كريهًا يقف في الحلق ﴿ وَعَذَابًا أَلِيمًا ﴾ لا يُطيقونه، وذلك ﴿ يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ ﴾: أي يوم تتزلزل الأرض والجبال بشدة ﴿ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلًا ﴾ أيحتى تصير الجبال تَلاً من الرمل السائل المتناثر، بعد أن كانت صُلبة جامدة.


من الآية 15 إلى الآية 19:﴿ إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ ﴾ - يا أهل مكة - ﴿ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ﴾ أي يَشهد عليكم بما صدر منكم من الكفر والعصيان (وهو محمد صلى الله عليه وسلم، الذي تعرفون صِدقه وأمانته ونَسَبَه وأخلاقه) ﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا ﴾ (وهو موسى عليه السلام) ﴿ فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ ﴾: أي فكذَّبَ فرعون بموسى وعصى أمْره (فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا): أي فأهلكناه إهلاكًا شديدًا، ﴿ فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا) ﴾؟! يعني إنْ كفرتم أيها الناس، فكيف تدفعون عن أنفسكم عذاب يوم القيامة (الذي يشيب فيه الولدان الصغار; مِن شدة هَوله وكَربه)؟!﴿ السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ ﴾ يعني: السماءُ يومئذٍ متشققة، بسبب صعوبة ذلك اليوم، ﴿ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا ﴾: أي كان وَعْد الله بمجيئ ذلك اليوم واقعًا لا مَحالة.


♦ ورغم أنّ لَفْظ "السماء" مؤنث، إلا أنّ اللهَ تعالى قال: ﴿ السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ ﴾، ولم يقل: (السماء مُنفطرةٌ به)، وذلك لأنّ كلمة (السماء) ليست مُؤنّثاً حقيقياً، بل هي مؤنث مَجازي (يعني مما لا يَبيض ولا يَلد)، فلذلك يجوز أن تأتي مع لفظَي: (مُنفطر) و(مُنفطرة)، وهذا مِثل قوله تعالى:﴿ (إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) ﴾.


﴿ إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ ﴾: يعني إن هذه الآيات المُخَوِّفة عظة وعبرة للناس ﴿ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا ﴾يعنيفمَن أراد الاتعاظ والانتفاع بها في الدنيا والآخرة، اتخذ بالإيمان والتقوى طريقًا يوصله إلى رضوان ربه الذي خلقه وربَّاه، ليُدخله جَنّته ويُنَجّيه مِن ناره.


الآية 20:﴿ إِنَّ رَبَّكَ ﴾ أيها النبي ﴿ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ ﴾ - للصلاة في الليل - ﴿ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ ﴾ يعني أقل من ثلثي الليل (أحياناً)، ﴿ وَنِصْفَهُ ﴾ يعني: وتقوم نصفه (أحياناً أخرى)، ﴿ وَثُلُثَهُ ﴾ يعني: وتقوم ثلثه (أحياناً أخرى)، ﴿ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ ﴾ يعني: ويقوم معك طائفة من أصحابك، ﴿ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ﴾ أي يعلم مَقادير الليل والنهار، وما يَمضي ويَبقى منهما، ﴿ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ﴾ أي: عَلِمَ سبحانه أنه لا يمكنكم إحصاء الوقت المطلوب منكم في قيام الليل من غير زيادة ولا نقص، لكَون ذلك يتطلب انتباهاً ومَشقة كبيرة، وكذلك عَلِمَ سبحانه لن تستطيعوا الاستمرار على هذا القيام المطلوب منكم، فلذلك خفَّف عليكم ﴿ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ ﴾ أي فاقرؤوا في صلاة الليل ما تيسر لكم قراءته من القرآن، وصَلُّوا من الليل ما سَهُلَ عليكم ولو ركعتين، ﴿ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى ﴾ أي: عَلِمَ سبحانه أنه سيوجد فيكم مَن يُعجزه المرض عن قيام الليل، ﴿ وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ ﴾ يعني: ويوجد قومٌ آخرون يَتَنقَّلون في الأرض - للتجارة والعمل - يطلبون من رزق الله الحلال في الصباح الباكر (فهؤلاء يَصعُب عليهم قيام الليل)، ﴿ وَآَخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ﴾ يعني: ويوجد قومٌ آخرون يجاهدون في سبيل الله لإعلاء كلمته ونَشْر دينه (فهؤلاء أيضاً يَصعُب عليهم قيام الليل) ﴿ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ ﴾ أي فاقرؤوا في صلاتكم ما تيسَّر لكم من القرآن، (ولَعَلَّ الله تعالى كَرَّرَ ذلك الأمر تأكيدا لنسخ وجوب قيام الليل، إذ كان واجباً وأصبح بهذه الآية مستحباً)، ﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ﴾ أي واظِبوا على أداء الصلوات الخمس - في أوقاتها - على الوجه الذي شَرَعه الله لكم، ﴿ وَآَتُوا الزَّكَاةَ ﴾ يعني: وأعطوا الزكاة - الواجبة عليكم - لمستحقيها (في أوقاتها)، ﴿ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا ﴾ يعني: وتصدَّقوا في وجوه الخير والإحسان (من مالٍ حلال - طالبينَ الأجرَ من الله تعالى - مِن غير أن تَمُنّوا على الفقير)، ﴿ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ ﴾ يعني: واعلموا أنَّ كلَ خيرٍ تُقدِّمونه لأنفسكم مِن الطاعات، تجدون ثوابه عند الله في الآخرة (فإنه سبحانه لن يُضَيِّع تعبكم مِن أجْله)، ثم وَصَفَ الله ذلك الجزاء بقوله: ﴿ هُوَ خَيْرًا ﴾ مما قدَّمتم في الدنيا ﴿ وَأَعْظَمَ أَجْرًا ﴾ (إذ يُضاعِف اللهُ لكم الحسنة بعشر أمثالها إلى ما شاء الله من الزيادة)، ﴿ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ ﴾ (نادمينَ معترفينَ بذنوبكم) ﴿ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ ﴾ لذنوب التائبين، ﴿ رَحِيمٌ ﴾ بهم، حيث جعل التوبة نجاةً لهم من عذابه.


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

(1) وهي سلسلة تفسير لآيات القرآن الكريم، وذلك بأسلوب بسيط جدًّا، وهي مُختصَرة من (كتاب: "التفسير المُيَسَّر" (بإشراف التركي)، وأيضًا من "تفسير السّعدي" ، وكذلك من كتاب: " أيسر التفاسير" لأبي بكر الجزائري) (بتصرف)، عِلمًا بأنّ ما تحته خط هو نص الآية الكريمة، وأما الكلام الذي ليس تحته خط فهو التفسير.
واعلم أن القرآن قد نزلَ مُتحدياً لقومٍ يَعشقون الحَذفَ في كلامهم، ولا يُحبون كثرة الكلام، فجاءهم القرآن بهذا الأسلوب، فكانت الجُملة الواحدة في القرآن تتضمن أكثر مِن مَعنى: (مَعنى واضح، ومعنى يُفهَم من سِيَاق الآية)، وإننا أحياناً نوضح بعض الكلمات التي لم يذكرها الله في كتابه (بَلاغةً)، حتى نفهم لغة القرآن.

رامى حنفى محمود

شبكة الالوكة

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1