منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة تفسير سورة المدثر كاملة بأسلوب بسيط جدًّا
امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

من الآية 1 إلى الآية 7: ﴿ يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ﴾: يعني يا أيها المتغطي في ثيابه (أو المتغطي في غطاء) (وهو النبي محمد صلى الله عليه وسلم، الذي ذهب إلى بيته خائفاً يرتجف بعد أنْ جاءه الوحي أول مرة، ورأى جبريل عليه السلام على صورته الحقيقية، فقال لخديجة رضي الله عنها: زَمِّلوني - وفي رواية: دَثِّروني - أي غَطوني غَطوني، فغَطَته حتى هدأ) (والحديث في الصحيحين)، فناداه الله بذلك ليستشعر اللِّين والعطف من ربه، ثم قال له:﴿ قُمْ فَأَنْذِرْ ﴾: أي قم مِن فِراشك، فحَذِّر الناس من عذاب الله (إنْ أصَرُّوا على الشِرك والعِصيان)،﴿ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ ﴾ أي عَظِّمه تعظيمًا تامًا بالثناء عليه، وبتنزيهه مِن كل ما لا يليق به، وبعبادته وحده لا شريك له، ﴿ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ ﴾: أي طَهِّر ثيابك من النجاسات؛ فإنّ طهارة الظاهر من تمام طهارة الباطن،﴿ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ﴾ يعني: واستمِر على هَجْر الأصنام وأعمال الشرك كلها، فلا تقربها،﴿ وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ ﴾ أي لا تَمُنّ على ربك بما تقوم به من الأعمال لأجله (فإنّ ثمرة عملك ستعود عليك وحدك)، أو لَعَلَّ المقصود: (ولا تمُنّ على أحد بما أعطيته، فتُكثِر عليه المَنّ بذلك العطاء فيضيع أجرك، ولكن اطلب الأجر من الله وحده)، ﴿ وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ﴾ أي اصبر على الأوامر والنواهي والإيذاء في سبيل الدعوة (طلباً لرضا ربك وجنّته).



الآية 8، والآية 9، والآية 10: ﴿ فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ ﴾ يعني: فإذا نُفِخَ في "البوق" نفخة البعث من القبور﴿ فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ ﴾أي صعبٌ شديد﴿ عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ ﴾ أي: ليس سهلاً على الكافرين أن يَنجو مما هم فيه من الشدائد والكُرُبات (ويُفهَم من الآية أن حال المؤمنين - في ذلك اليوم - غير حال الكافرين في الشدة والبلاء).




من الآية 11 إلى الآية 31: ﴿ ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا ﴾: أي اترك لي - أيها الرسول - مَن خَلَقته وحيدًا لا مال له ولا أهل (والمقصود به هنا: الوليد بن المغيرة، أحد زعماء المُشرِكين)﴿ وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا ﴾ أي جعلتُ له مالاً مبسوطًا واسعًا﴿ وَبَنِينَ شُهُودًا ﴾ أي: وجعلتُ له أولادًا حضورًا معه في "مكة" لا يغيبون عنه،﴿ وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا ﴾ يعني: ويَسَّرتُ له طُرُق العيش تيسيرًا شديداً (حتى استغنى بذلك عن طلب المال من أيّ أحد)﴿ ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ ﴾؟! يعني: ثم يَطمع بعد هذا العطاء أن أزيد له في ماله وولده، بعد أنْ كَفَرَ بي وبرسولي؟!﴿ كَلَّا ﴾ لن أزيده على ذلك، فـ﴿ إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا ﴾: أي كان مُعاِندًا مُكَذِّبًا للقرآن وأدلته،﴿ سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا ﴾: أي سأُكَلِّفه مَشَقّة من العذاب والإرهاق (لا راحةَ له منها)، ﴿ إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ ﴾: يعني إنه فكَّرَ في نفسه، وأعَدّ ما يقوله من الطعن في القرآن الذي سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم (وذلك بعد أن اعترف لزعماء قريش بأنّ ما يَقوله السَحَرةُ شيء، وأنَّ هذا القرآن شيءٌ آخر، وأنه ليس بكلامِ بَشَر، ثم طلب منه المُشرِكون أن يقول أمام الناس إنه سحر حتى لا يُفتضَح تكذيبهم وعنادهم)،﴿ فَقُتِلَ ﴾: أي لعنه الله (يعني طرده من رحمته) ﴿ كَيْفَ قَدَّرَ ﴾؟! يعني كيف أعَدَّ في نفسه هذا الطعن، وهو يعلم أنه كاذب؟!﴿ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ﴾؟! يعني ثم لعنه الله وأهلكه، كيف أعدَّ في نفسه هذا الطعن؟!، (فبهذا لعنه الله لعنتين تلازمانه، واحدة في الدنيا والأخرى في الآخرة)، ﴿ ثُمَّ نَظَرَ ﴾ أي: ثم تأمَّل فيما أعَدَّه من الطعن في القرآن،﴿ ثُمَّ عَبَسَ ﴾ أي عَبَسَ وجهه (يعني قَبَضَ ما بين عينيه، وظهر عليه الغضب)، ﴿ وَبَسَرَ ﴾أي اشتدَّ في العبوس، واسوَدَّ وجهه عندما ضاقت عليه الحِيَل، ولم يجد مَطعنًا يَطعن به في القرآن،﴿ ثُمَّ أَدْبَرَ ﴾ أي أعرض عن الحق ﴿ وَاسْتَكْبَرَ ﴾ أن يَعترف به،﴿ فَقَالَ ﴾ عن القرآن: ﴿ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ ﴾: أي ما هذا الذي يقوله محمد إلا سِحرٌ يُنقَل عن الأولين،﴿ إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ ﴾: أي ما هذا إلا كلام البَشَر.



♦ ثم قال تعالى متوعداً إياه بالعذاب: ﴿ سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ﴾: يعني سأدخله جهنم (لكي يُعاني حرَّها ويَحترق بنارها)﴿ وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ﴾؟ يعني: وما أعلمك أيُّ شيءٍ جهنم؟، إنها﴿ لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ ﴾: أي لا تُبقِي لحمًا ولا تَترك عظمًا إلا أحرقته (ثم يعود كما كان لاستمرار العذاب)، وهي﴿ لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ ﴾ أي مُحرِقةً للبشرة، مُسَوِّدةً للجلود،﴿ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ﴾ أي يتولى أمْرها ويقوم على تعذيب أهلها تسعة عشر مَلَكًا من الملائكة الأشداء، (وعندما نزلت هذه الآية، استهزأ المُشرِكون بهذا العدد ورأوه قليلاً)، فرَدَّ اللهُ عليهم قائلاً:﴿ وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً ﴾ (وذلك لشدتهم وقوتهم)، والمعنى: وما جعلنا خَزَنة النار - وهُم "مالك" وثمانية عشر معه - إلا من الملائكة العِظام الأقوياء، ﴿ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾ يعني: وما جعلنا عددهم إلا ضلالاً للكافرين، و﴿ لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ﴾ يعني: وليَحصل اليقين للذين أُعطوا الكتاب - من اليهود والنصارى - بأنَّ ما جاء في القرآن عن ملائكة جهنم هو حق من عند الله تعالى (حيث وافَقَ ذلك نفس العدد الذي في كُتُبهم)، ﴿ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آَمَنُوا إِيمَانًا ﴾ أي يزدادوا تصديقًا بالله ورسوله (عندما يرون أن التوراة مُوافِقة للقرآن الكريم)، ﴿ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ ﴾ أي حتى لا يقعوا في شك في يوم من الأيام (لِمَا اكتسبوه من اليقين بتوافق الكتابين على حقيقة واحدة)، ﴿ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ ﴾ يعني: وليقول الذين في قلوبهم نفاقٌ والكافرون: ﴿ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا ﴾؟ يعني ما الذي أراده الله بهذا العدد الغريب؟، فيُجيبهم سبحانهُ بأنّ المقصود مِن ذلك هو تمييز المؤمن من الكافر، فقال: ﴿ كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ﴾ يعني: بمِثل ذلك يُضِلُّ الله مَن أراد إضلاله (لسُخريته من الحق)، ويهدي مَن أراد هدايته (لإيمانه بحكمة الله تعالى)، ﴿ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ﴾ يعني: وما يعلم عدد جنود ربك - ومنهم الملائكة - إلا الله وحده، ﴿ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ ﴾ يعني: وما النار إلا تذكرة وموعظة للناس (ليعرفوا بها عظمة ربهم، ويخافوا عذابه، فيتَّقوه بامتثال أوامره).



من الآية 32 إلى الآية 37: ﴿ كَلَّا ﴾: أي ليس الأمر كما زعم المُشرِكون مِن أنهم سيقدرون على خزنة جهنم الأشداء، ﴿ وَالْقَمَرِ ﴾ (يُقسِم الله سبحانه بالقمر)﴿ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴾ (يعني: ويُقسِم سبحانه بالليل حين يَذهب)﴿ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴾ (يعني: ويُقسِم سبحانه بالصبح إذا أضاء وظهر)، ثم أخبَرَ سبحانه عن الشيء الذي يُقسِم عليه، فقال:﴿ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴾: يعني إن النار لإَحدى العظائم، وقد جعلها اللهُ﴿ نَذِيرًا لِلْبَشَرِ ﴾ أي إنذارًا وتخويفًا للناس﴿ لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ ﴾بفعل الطاعات، حتى يَبلغ الدرجات العالية في الجنة، ﴿ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴾ بفعل المعاصي، حتى يَنزل الدركات السُفلَى في نار جهنم.



♦ واعلم أنّ اللهَ تعالى يُقسِم بما يشاء مِن خَلْقه، أما المخلوق فلا يجوز له القَسَم إلا بالله تعالى، لأنّ الحَلِف بغير الله شِرك.



من الآية 38 إلى الآية 48: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ﴾ يعني: كل نفس مَحبوسة مَرهونة بما كسبت من أعمال الشر، مأخوذة بعملها السيئ إلى جهنم ﴿ إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ ﴾: يعني إلا المُسلمينَ المُخلصين، الذين فكُّوا رقابهم من النار بالتوبة والطاعة، فإنهم يكونون﴿ فِي جَنَّاتٍ ﴾ لا يُتَخَيّل وَصْفها، وهم ﴿ يَتَسَاءَلُونَ ﴾ أي يسأل بعضهم بعضًا﴿ عَنِ الْمُجْرِمِينَ ﴾(الذين أجرموا في حق أنفسهم بالشرك والمعاصي)، ثم يُمَكِّنهم الله من رؤيتهم والتحدث إليهم، فيقولون لهم: ﴿ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ ﴾؟ يعني ما الذي أدخلكم جهنم، وجعلكم تذوقون حَرّها؟، فـ﴿ قَالُوا ﴾ لهم: ﴿ لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ﴾ (وهذا يُبَيِّن خطورة ترْك الصلاة والاستهانة بها)،﴿ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ ﴾: أي لم نكن نُخرج زكاة أموالنا لنُطعِم بها الفقراء والمساكين،﴿ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ ﴾: أي كنا نتحدث بما يكرهه الله تعالى مع أهل الضلال﴿ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ ﴾ أي كنا نُكَذِّب بيوم الحساب والجزاء﴿ حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ ﴾: أي حتى جاءنا الموت، ونحن في تلك الضَلالات والمُنكَرات، ثم قال تعالى:﴿ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ﴾ (من الملائكة والنبيين وغيرهم); لأن الشفاعة لا تكون إلا مِن بعد أن يأذن الله للشافع، ويَرضى عن المشفوع له، كما قال تعالى: (إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى).




من الآية 49 إلى الآية 56: ﴿ فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ ﴾؟! يعني فما لهؤلاء المُشرِكينَ مُنصرفين عن القرآن وما فيه من المواعظ؟!﴿ كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ ﴾ يعني كأنهم حُمُر وحشية شديدة النِّفار (أي شديدة الهرب)﴿ فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ ﴾ أي فرَّت من أسد كاسر،﴿ بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً ﴾: يعني بل يَطمع كل واحد من هؤلاء المُشرِكين أن يُنَزّل الله عليه من السماء كتابًا مفتوحاً (يأمره فيه بالإيمان واتِّباع محمد عليه الصلاة والسلام)، وهذا كقوله تعالى في سورة الإسراء: (وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ)، فرَدّ اللهُ عليهم قائلاً: ﴿ كَلَّا ﴾: يعني ليس إعراضهم بسبب ما طلبوه، ﴿ بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآَخِرَةَ ﴾ يعني: ولكنهم في الحقيقة لا يخافون عذاب الآخرة، ولا يصدِّقون بالبعث والجزاء، فلذلك تجرؤوا على ربهم وعانَدوا وتكبروا،﴿ كَلَّا ﴾ لن نستجيب لاقتراحاتهم السخيفة، فـ﴿ إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ ﴾: يعني فإنّ هذا القرآن فيه التذكير الكافي والوعظ الشافي (لمن أراد الاستجابة)،﴿ فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ ﴾: يعني فمَن أراد الاتعاظ: قرأ القرآن، فاتعظ بما فيه وانتفع بهداه،﴿ وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ﴾ يعني: وما يتعظون به إلا أن يشاء الله لهم الهدى، (إذاً فعليكم أيها الناس بالتذكُّر والاتعاظ، لأنه المؤدي بكم إلى أن تتقوا ربكم)، فإنه سبحانه﴿ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى ﴾ أي هو سبحانه أهلٌ لأن يُتقى ويُطاع ﴿ وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ ﴾ يعني: وهو أهلٌ لأن يَغفر لمَن تاب إليه واتقاه.

,,,,,,,,,,,,,,,,,

من سلسلة تفسير لآيات القرآن الكريم، وذلك بأسلوب بسيط جدًّا، وهي مُختصَرة من (كتاب: "التفسير المُيَسَّر" (بإشراف التركي)، وأيضًا من "تفسير السّعدي"، وكذلك من كتاب: " أيسر التفاسير" لأبي بكر الجزائري) (بتصرف)، عِلمًا بأنّ ما تحته خط هو نص الآية الكريمة، وأما الكلام الذي ليس تحته خط فهو التفسير.

♦ واعلم أن القرآن قد نزلَ مُتحدياً لقومٍ يَعشقون الحَذفَ في كلامهم، ولا يُحبون كثرة الكلام، فجاءهم القرآن بهذا الأسلوب، فكانت الجُملة الواحدة في القرآن تتضمن أكثر مِن مَعنى: (مَعنى واضح، ومعنى يُفهَم من سِيَاق الآية)، وإننا أحياناً نوضح بعض الكلمات التي لم يذكرها الله في كتابه (بَلاغةً)، حتى نفهم لغة القرآن.



رامى حنفى محمود

شبكة الالوكة

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1