امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

قال تعالى: ﴿ مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [البقرة: 261].


يروي ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أجودَ الناس، وكان أجودَ ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيُدارِسُه القرآن، فلَرسولُ الله أجودُ بالخير من الريح المرسَلة[1].



أرأيت كيف أن علوَّ نفس رسول الله في درجات الروحانيَّة مع روحانية لقاء جبريل عليه السلام، مع روحانية تلاوة القرآن الكريم، فيجود صلى الله عليه وسلم كالريح المرسلة، لا يُبقِي على شيء، وكذلك أثر العبادة الخالصة في نفوس العابدين.



وعن جابر رضي الله عنه قال: ما سئل رسول الله شيئًا فقال: لا.

وشهر رمضان موسم للمتصدِّقين، وفرصة للباذلين والمعطِين.


اللهُ أعطاك فابذُلْ مِن عطيَّتِه
فالمالُ عاريةٌ والعمرُ رحَّالُ
المالُ كالماء إن تحبس سواقيه
يَأْسِنْ وإن يجر يعذُبْ منه سلسالُ

إن الصيام يدعو إلى إطعام الجائع، وإعطاء المسكين والفقير.



وصحَّ عن رسول الله أنه قال: ((إن لله ملَكينِ يُناديانِ في كل صباح، يقول أحدهما: اللهم أَعطِ منفِقًا خلَفًا، ويقول الآخر: اللهم أَعطِ ممسكًا تلفًا))[2] ، فكلما أنفَق العبد أخلَفَ الله عليه ببَسْطة في الجسم، وراحة في البال، وسَعة في الرزق، وشفاء من الأمراض، قال تعالى: ﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾ [سبأ: 39].



حال الصحابة والسلف مع الصدقة:

♦ كان أبو بكر الصدِّيق يتصدَّق بماله كلِّه، وعمرُ ينفق نصف ماله، وعثمانُ جعل ماله في مرضاة الله، جهَّز جيش العُسرة، واشترى بئر رومة، وكان عليٌّ كرم الله وجهه يقول: "لأنْ أجمع ناسًا من أصحابي على صاعٍ من طعام أحبُّ إليَّ من أن أخرج إلى السوق فأشتري نسمة فأعتقها".



♦ وكان عبدالرحمن بن عوف غنيًّا موسرًا، فتصدَّق مرة واحدة بسبعمائة جمل على فقراء المدينة.



♦ وكان زين العابدين يحمل الدقيق ليلًا على كتفه؛ ليطرق بيوت الفقراء بعد أن يترك الدقيق، فإذا خرجوا وجدوا الدقيق ولم يجدوا المتصدِّقَ، ولم يعرف الناسُ هذا الرجلَ إلا بعد أن مات.



♦ وكان الليث بن سعد فقيهُ مصر لا يتكلم كلَّ يوم حتى يتصدق على ثلاثمائة مسكين.



هذا هو شأن الصحابة والسلف، فما هو شأنك أنت مع الصدقة والإنفاق؟ أليس من العجيب أن يجود بعضُ الناس في الأمر التافه والضار بدم قلبه، وعرق جبينه، وعصارة روحه، ويبخل بالنذر اليسير لتفريج كربات المسلمين في فلسطين وسوريا وبلاد إفريقيا؟!



تذكَّرْ أيها الحبيب أن:

♦ في الناس صائمًا لا يجد كِسرةَ خبز، ولا مذقة لبن، ولا تمرة.

♦ في الناس صائمًا لا يجد بيتًا يؤويه، ولا ملابس تستره، ولا غطاءً يدفئه.

♦في الناس صائمًا لا يجد ما يُفطِر به، أو يتسحر عليه.



فوائد الصدقة:

1) أنها طهارة للمال: قال تعالى: ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا ﴾ [التوبة: 103]، وقال صلى الله عليه وسلم: ((حصِّنوا أموالَكم بالزكاة)).



2) أنها تُطفِئ غضب الله: فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((الصدقة تُطفِئُ الخطيئةَ كما يطفئ الماء النارَ))، الخطايا لها حرارة في القلوب، واشتعال في النفوس، ولا يطفئ هذه الحرارةَ إلا الصدقةُ؛ لأنها باردة على القلب، طيِّبة على الروح، تَحُسُّ الخطايا حسًّا.



3) أنها علاج للأمراض والأزمات: قال صلى الله عليه وسلم: ((داوُوا مَرْضاكم بالصدقة)).



4) أنها باب واسع من أبواب الغِنى: قال تعالى: ﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾ [سبأ: 39]، وصح عن رسول الله أنه قال: ((ثلاثة أُقسِم عليهن، وعدَّ منها: ما نقَصَ مالٌ من صدقة)).



5) أن العبد يستظل بها يوم القيامة: فقد صح عن رسول الله أنه قال: ((كل امرئ في ظِلِّ صدقته يوم القيامة، حتى يقضى بين العباد يوم القيامة))، وكل بحسب ظله الذي أنتجته صدقته في الدنيا.



6) الفلاح في الدنيا والآخرة: قال تعالى: ﴿ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [الحشر:9].



أيها الصائم، إنك ببَذْلِك وعطائك تقرض ربَّك ليوم فقرك وحاجتك يوم الفقر والمسكنة.



أيها الصائم، شربة ماء، ومذقة لبن، وحفنة تمر، وقليل من الطعام والمال، تسديها إلى محتاج هي طريقُك إلى الجنة.



أيها الصائم، تالله لا يَحفَظُ المالَ مثلُ الصدقة: ((ما نقَصَ مالٌ من صدقة))، ولا يزكِّي المالَ مثلُ الزكاة.



مات كثير من الأثرياء وتركوا من الأموال والدُّور والقصور والكنوز ما اللهُ به عليم، وأصبح كل ذلك حسرةً عليهم؛ لأنهم ما قدَّموا لأنفسهم، وما أنفَقوا في مرضاة الله، فقدِّم أنت لنفسك.



وقد صحَّ عن رسول الله أنه وقَفَ أمام الصحابة فقال: ((أيُّكم مالُ وارثِه أحَبُّ إليه من ماله؟))، قالوا: لا أحد، قال: ((إنما مالُك ما قدَّمتَ، ومالُ ورثتك ما أخَّرتَ)).



واجب عملي:

حدِّد مبلغًا معينًا من بداية شهر رمضان، وقسِّمه على مدار الشهر، وتصدَّق كلَّ يوم على فقير أو مسكين أو محتاج.. إنها أفضل الصدقة، كما جاء في الحديث: ((أفضلُ الصدقة صدقةُ رمضان)).



التجويد:

البسملة:

تعريف البسملة: البسملة مصدر بَسْمَلَ، أي إذا قال: (بسم الله الرحمن الرحيم)، نحو: حَسْبَنَ إذا قال: (حسبي الله)، وحَوْقَل إذا قال: (لا حول ولا قوة إلا بالله).



ولا خلاف بين العلماء في أنها آية في سورة النمل، وآية في أول سورة الفاتحة.



♦ وقد أجمع القُرَّاءُ على الإتيان بها عند ابتداء القراءة بأول أيِّ سورة من سورة القرآن سوى سورة براءة؛ وذلك لكتابتها في المصحف، ولما ثبت في الأحاديث الصحيحة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يَعلَمُ انقضاءَ السورة حتى تنزل عليه (بسم الله الرحمن الرحيم)، وأما في أجزاء القرآن فالقارئ مخيَّر.



أوجه البسملة بين السورتين: ولها ثلاثة أوجه:

الأول: قطع الجميع: أي فصلُ آخر السورة عن البسملة عن أول السورة التي تليها.

الثاني: وصل الجميع: وهو أن تأتي بآخر السورة مع البسملة مع أول السورة التالية دون قطع.

الثالث: وصل الثاني بالثالث: وهو أن تقف على آخر السورة ثم تأتي بالبسملة مع أول السورة التالية بدون قطع.



♦ واحذر أن تأتي بآخر السورة مع البسملة ثم تقف؛ فهذا ممنوع؛ خشية أن يتوهم المستمع أن البسملة هي آخر السورة.



علوم القرآن:

صور الوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم:

انتظم الوحي إلى رسول الله في عدة صور، أبرزها:

أولًا: أن يأتي ملَكُ الوحي إلى رسول صلى الله عليه وسلم في مثل صلصلة الجرس، وتلك أشدُّ صورة الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم؛ فعن عائشة رضي الله عنها أن الحارث بن هشام سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، كيف يأتيك؟ فقال رسول الله: ((أحيانًا يأتيني مثل صلصة الجرس، وهو أشدُّهُ عليَّ فيَفصِمُ عني وقد وعيتُ ما قال))[3].



قال ابن حجر رحمه الله: "والصلصلة في الأصل صوت وقوع الحديد بعضه على بعض"، ثم أُطلِق على كل صوت له طنين، ثم قال: "وقيل: بل هو صوت حفيفِ أجنحة الملَك".



ثانيًا: أن يأتي ملَك الوحي - وهو جبريل عليه السلام - إلى النبي في صورة رجل، وقد جاء ذكر هذه الصورة في ختمة الحديث السابق: ((وأحيانًا يتمثل لي الملَكُ رجلًا، فيُكلِّمُني فأعي ما يقول)).



قال ابن حجر رحمه الله: "والحق أن تمثُّل الملَك رجًلا ليس معناه أن ذاته انقلبت رجلًا؛ بل معناه أنه ظهر بتلك الصورة تأنيسًا لمن يخاطبه"[4].



ثالثًا: أن يوحي ربُّ العزة إلى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام بلا واسطة، ومن هذا القبيل ما ورَدَ عن ابن عباس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أتاني ربِّي في أحسن صورة، فقال: يا محمد، قلتُ: لبَّيك ربي وسعديك، قال: فيمَ يَختصمُ الملأُ الأعلى؟ قلت: ربي لا أدري...))[5].



رابعًا: أن يأتي جبريل عليه السلام بالوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقظةً وهو على صورته الأصلية، فعن ذرِّ بن حُبَيْش أنه سأل ابن مسعود عن قول الله: ﴿ فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى ﴾ [النجم: 9]، فأخبَرَه أن النبيَّ رأى جبريل له ستمائة جَناح.



كيف تحفظ القرآن؟

تحديد نسبة الحفظ اليومي:

الالتزام بهذه النصيحة من الأمور الميسِّرة لحفظ كتاب الله؛ فهي تقدِّم نوعًا من الالتزام اليومي لمن يريد الحفظ، فيخصص عددًا من الآيات لحفظها يوميًّا، أو صفحة أو صفحتين، ونحن ننصح بالتزام منهج رسول الله القائل: ((خُذوا من الأعمال ما تُطيقون؛ فإن الله لا يَمَلُّ حتى تَمَلُّوا، وأحَبُّ العمل إلى الله ما دام عليه صاحبُه وإنْ قلَّ))[6] ، وكما قالوا: قليلٌ دائم خيرٌ من كثير منقطع.



[1] رواه البخاري برقم (6).

[2] رواه البخاري برقم (1423)، ومسلم برقم (2289).

[3] رواه البخاري.

[4] فتح الباري في شرح صحيح البخاري، ابن حجر 1/ 27.

[5] رواه الترمذي في سننه (3356).

[6] رواه البخاري (5861)، ومسلم (2676).



عصام محمد فهيم جمعة

شبكة الالوكة

دلوعة ابوها@17 °•○ساحرة العيون والقلب الحنون○•°
مشـ© حياة وصفات ©ـرفة

•°









عليه الصلاة والسلام

يعطيك العافية يالغالية وبارك الله فيك






الحياة لن تصبح أسهل أنت يجب أن تصبح أقوى👌🏻👌🏻





أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1