غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 05-06-2007, 12:59 PM
صورة LEVIS الرمزية
LEVIS LEVIS غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


القصة روعة تقطر عسسسسسسسسل

أحس أن علي شخصية مررررررررحة جدا

لا تطولين علينا أرجوووووووووووووك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 05-06-2007, 03:34 PM
صورة رفيع الشـــــــان الرمزية
رفيع الشـــــــان رفيع الشـــــــان غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي


القصـــــــــة شدتني ...

وفضولي زاد في معرفة القصة بالكامل ....

أرجو الإسراع علينا ....

دمتي بـــــــــــــــودّ.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 05-06-2007, 05:59 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


فرفورة
levis
رفيع الشان
تسلمو على المتابعة هذا الجزء لعيونكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 05-06-2007, 06:04 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


عاشت ساره اسبوعا قاسيا من القلق والتوتر والضيق
فلم يتبقى سوى ايام قليله وينتهى العمل فى الفيلا والمهندس على لا يأتى منذ آخر لقاء بينهما . تركها دون كلمه واحده.ودون أن يرد على عرضها
أغلقت ساره هاتفها المحمول حتى تتقى ضغوط جيف عليها بالعوده ..وأخذت أجازه طويله من المركز
فلم تكن فى حاجه الى مزيد من التوتر والضغط النفسى
أخيرا جاء على ليتابع الروتوش الأخيره للعمل ..وحاولت هى بكل وسيله التحدث معه.لكنه كان يتعمد تجاهلها ويتواجد باستمرار وسط عماله وعندما هم بالرحيل لم يكن لديها بد من ان تناديه فاضطر مرغما الى الذهاب معها الى حجرة المكتب وهو يحاول تجاهل نظرات العمال وابتساماتهم الساخره التى تقول الكثير
قالت ساره مباشرة كعادتها : لقد عرضت عليك عرضا ولم اتلق رد حتى الآن
سألها بعجب ودون ان ينظر اليها : هل انت دائما بهذه الجرأه ؟
قالت بتحدى : هل تعتبر الصراحه والوضوح عيبا؟
قال : لا ..ولكنى لم اعتد مثل هذه الجرأه من النساء
زفرت بضيق وحاولت تجنب مناقشه جدليه طويله : حسنا ..لن اتكلم فى هذا الأمر الآن .لقد سألتك سؤال ولم أتلقى الإجابه بعد
قال : الحقيقه اننى فكرت طويلا فى هذا الأمر ودار فى ذهنى سؤال حرت كثيرا فى اجابته وهو لماذا انا؟
هزت كتفيها ومطت شفتيها وقالت : ولم لا ؟
قال بجديه : لأننا مختلفان فى كل شئ وليس بيننا اى نقاط للتفاهم نستطيع ان نبدأ منها ..الإجابه الوحيده التى طرقت ذهنى هو انك تريدين نقل ابحاثك من أمريكا الى بيتى وبدلا من ان تأتى اليك العينات تذهبين انتى اليها
قالت بثقه : انا احاول ان اجد حلا يرضينا معا فالزواج سيجعلنى استطيع ان ادرس شخصيتك عن قرب وبصوره اكثر واقعيه
كما انه سيزيل عنك كل حرج ويجعلك تتحدث معى بحريه فعندها لن اكون غريبه عنك
ضاقت عيناه وقال بعجب : اذا فكما توقعت .الأمر كله عمل .مجرد تجربه تجرينها لخدمة ابحاثك ودراساتك...عفوا يا آنسه فأنا لا أتزوج من أجل اى غرض سوى تكوين أسره .زواجا حقيقيا يدوم الى اقرب الأجلين ..
قالت بسرعه : ومن قال انه لن يكون زواجا حقيقيا ؟ أظن اننى اجدك زوجا مناسبا لى
قال بسخريه شديده : حقا ؟ وماذا بعد ان تنتهى أبحاثك ودراساتك؟ ألن تمزقى هذه الصفحه من حياتك وتبحثى عن صفحه جديده؟
قالت بدهشه : ولم أفعل ذلك اذا كان زواجنا ناجحا؟
قال متساءلا: ومن اكد لك انه سيكون ناجحا ؟
قالت بتأكيد : التجربه ...التجربه هى التى ستثبت ذلك
قال : وهناك ايضا الإحتمالات ..عفوا ..لكننى لن أقامر بحياتى كلها من اجل تجربه احتمالات الفشل فيها اكبر من النجاح
ثم من سيضمن لى انك ستبذلين اقصى طاقاتك لإنجاح هذا الزواج؟
قالت بصراحه : لأننى اريد هذا الزواج
كانت اجابتها الصريحه مفاجئه له ..فصمت قليلا يفكر ثم قال : ان لدى شروطا لقبول الزواج لا أظن انك ستوافقين عليها
قالت بثقه : ومن ادراك اننى لن اوافق؟
قال بجديه : لأن فى جماعتنا نعتبر الزواج اسرا للمرأه فهو يفرض عليها اعباء وقيود ومسؤليات فهل تتقبلين التضحيه بحريتك؟
تنهدت بضيق وصمتت قليلا لترتب افكارها لتستطيع الرد عليه ثم قالت : من الممكن ان نتوصل الى اتفاق يناسبنا معا
رفع احد حاجبيه وقال : وهل سنوقع الإتفاق فى مجلس الأمن؟
قالت وقد بدأ الغضب يسيطر عليها : انت تسخر منى
قال : لا ..ولكن كلامك غريب حقا ..حتى اختياراتك للتعبيرات والألفاظ
تنهدت بضيق وقالت : أفهم ما تريده تماما ...تريدنى ان أحتجب عن الناس ..أليست هذه افكارك وعقيدتك ؟
قال : ليس هذا فقط ..بل تطيعينى فى كل شئ واذا ما اختلفنا تنفذين رأيى حتى لو لم تقتنعى به
قالت بعصبيه غاضبه : الآن أصدق تماما ما يقال عنكم ..فأنتم لا تتقبلون الرأى الآخر ولديكم نزعه هتلريه مسيطره وتتخذون من النساء عبيدا ترضون بهم نزعاتكم الساديه
قال بهدوء مستفز : رأيك لا يهمنى ..هذه هى شروطى وانا لم اكرهك على قبولها ..اسمحى لى
قالت بغضب هادر : هل تدعى التهذيب ؟ وانت من داخلك مجرد حيوان سادى مسيطر معقد ؟
صرخ بصوت مخيف : توقفى ..فأنا لن اسمح لكى ابدا باهانتى ..ولولا خاطر والدك ..لكان ردى مختلفا تماما ..واعلمى اننى لن اتزوج ابدا من فتاه تعرض لحمها امام الناس لتأكل منه كل العيون المريضه
اندفعت بعصبيه عمياء فاقده كل سيطره على تصرفاتها ورفعت يدها لتصفعه على وجهه وهى تقول : أيها السافل الـ .....
لم تكمل فقد اصطدمت يدها بذراعه التى رفعها بسرعه ليتقى بها الصفعه وهو يهز رأسه ويقول بهدوء مخيف : لا ..الصفعه لا تكون هكذا .....بل هكذا
نزل كفه على اذنها وخدها كصاعقه رهيبه واصطبغت الأشياء فى عينيها بلون الدماء وفقدت القدره على الرؤيه والسمع باذنها المصابه..لكنها سمعته جيدا بأذنها الأخرى وهو يقول بغضب هادر : اياكى ان تتعرضى بالإهانه لارهابى مهووس متعصب سادى مثلى ...هل تفهمين ؟
رحل على مسرعا وغادر الفيلا كلها
أما ساره فقد كادت ان تسقط أرضا من قسوة الدوار الذى لف عقلها ..
وجاهدت لتصل الى حجرتها رغم انها بالكاد كانت ترى فقد كانت كل الصور مزدوجه امام عينيها وفقدت أذنها المصابه الإحساس بالأصوات تماما
قضت ساره الليل بطوله تتقلب فى فراشها من الألم والغضب كانت اذنها تؤلمها بشده ورأسها يكاد ان ينفجر ومازال الدوار يلعب برأسها . نهضت من سريرها وبحثت فى حقيبتها حتى اخرجت علبة الدواء وفتحتها فوجدتها فارغه صرخت بغيظ شديد والقت بالعلبه من الشباك والقت بنفسها على السرير وامسكت بالوساده تعض فيها من الألم وهى تتأوه
أتت سماح على صوتها وجلست بجانبها على السرير وقالت بقلق : لقد استيقظت من النوم فزعه على صوتك..ماذا حدث؟ ما بك؟
كتمت ساره ألمها وتماسكت أمام أختها وهى تقول : لا شئ .اذهبى الى حجرتك ..أنا بخير
قالت سماح بحنان وهى تمسح بيدها على شعرها : ساره .ما بك؟ لماذا لا تصارحينى ؟ ألسنا أخوات؟أنا حقا قلقه واريد ان أطمئن عليك
قالت ساره باقتضاب صارم : سماح . لا أريد ان اتحدث الآن ..اذهبى الى حجرتك
غادرت سماح الحجره بحزن من اسلوبها الصارم معها والقت عليها نظره قلقه قبل ان تغلق الباب
نهضت ساره وهى تترنح من الألم ووقفت امام المرآه والدواريعصف برأسها بشده
نظرت الى وجهها فى المرآه ..ثم أمسكت بزجاجة عطر وقذفتها بعنف لتحيل المرآه الى قطع صغيره وقالت بغل : سأريك يا ذا اللحيه السوداء ..سأريك أيها الإرهابى السافل ..فأنا لا أستسلم ابدا
................................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 05-06-2007, 06:07 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


( )
فى اليوم التالى ......
انتهى العمل تماما فى الفيلا وكان اللواء ابراهيم سعيد جدا بالتغييرات التى حدثت فى الفيلا وبمهارة على وذوقه الرفيع فى فن الديكور وحمل العمال ادواتهم ورحلوا بعد ان اتموا عملهم وأخذ اللواء ابراهيم على الى مكتبه لينهى معه كل الحسابات المتعلقه بالعمليه ويسلمه أتعابه وفى النهايه سلم عليه وشكره بحراره وخرج على من المكتب مغادرا الفيلا لكنه توقف عندما سمع صوتا يقول : لا أظن انه من اللائق أن ترحل دون ان تتم عملك
قال بصرامه دون ان يلتفت : لقد انهى العمال كل العمل
قالت باستفزاز : حقا؟؟..اذا فعمالك يخدعونك وماذا تسمى ما فى حجرتى اذا؟؟
قال : لقد سلمت الفيلا وانهيت كل متعلقاتى هنا
قالت بتهكم : هذا هو الفرق بينكم وبين الغرب ..فأنتم لا تستطيعون اتقان شئ
برغم تأكده ان الأمر مجرد خدعه مدبره ..الا انه صعد خلفها ودخل الحجره
أشارت الى جزء من الحائط ازيل عنه الطلاء وقالت: انظر
اقترب على من الحائط وتأمل الجزء المزال عنه الطلاء بعين الخبير وزفر بضيق وقال : هذا الطلاء ازيل عنوه.والفاعل معروف
استدار ليرحل لكنه وجدها قد أغلقت الباب ووقفت خلفه
فقال بغضب منذرا : ابتعدى عن الباب
ابتعدت فى صمت وهى تنظر اليه بحذر
وعندما حاول فتح الباب وجده مغلق بالمفتاح
قالت بتحدى : لا تحاول فالمفتاح معى
التفت اليها فوجدها تضع المفتاح فى ملابسها وهى تقول باستفزاز : تعال وخذه ان استطعت
وقف متحفزا والغضب يتجلى فى ملامحه وهو يضغط اسنانه ويعتصر قبضتيه بغيظ
شعرت ساره بالإرتباك امامه وارتدت الى الخلف بخوف ثم صرخت فجأه بصوت مدوى : أبى .....ابى......أنقذنى
لم يتحرك على من مكانه ..وظل ينظر اليها بغضب وهى تقول بصوت منخفض : سنرى الآن مدى شجاعتك عندما يأتى ابى ويراك فى حجرتى
بدأ القلق يغزوها عندما وجدت تعبيرات وجهه تتغير وظهرت فى عينيه ثقه شديده وارتسمت على وجهه ابتسامه متشفيه وقال بهدوء : أخطأت حساباتك تماما فهذه الحيله الساذجه استنفذتها الأفلام العربيه القديمه ولم يعد احد يصدقها
بدأت ثقتها فى نفسها تهتز ويعلو القلق وجهها عندما سمعت طرقا شديدا على الباب وصوت والدها ينادى عليها واخذت تنقل عينيها بقلق بين ابتسامة على المتشفيه والباب الذى يهتز تحت وطأة الضرب عليه حتى كسر ..ودخل الأب وخلفه سماح
وفوجئ اللواء ابراهيم بوجود على فى الحجره فقال بقلق هائل : ماذا يحدث هنا؟
قال على بهدوء شديد : يمكنك ان تسألها
قالت بتوتر : لقد ...لقد حاول التهجم على و ..و أغلق الباب بالمفتاح وألقاه من الشباك
أصيبت ساره بالصدمه عندما ظهر فى عينى والدها عدم التصديق وتراجعت بخوف عندما تحولت نظراته اليها الى حمم غاضبه ملتهبه وتقدم خطوه وكأنه سيهم بعمل ما ..لكنه توقف وقال بصوت بدا فى اذنيها مخيفا : على ..مارأيك فى هذا الكلام ؟
صمت على لحظات مفكرا كانت ساره خلالها تتأرجح عيناها بينهما فى ترقب وخوف لما سيحدث
اما سماح فقد وقفت بجوار أختها وأمسكت بيدها فى خوف وقلق لكنها لم تجروء على الكلام اتقاء للشرر المتطاير من عينى والدها
أخيرا قال على : لقد فكرت مليا ...وانا موافق
التفت اليه اللواء ابراهيم بذهول وظهر فى عينيه عدم التصديق فهز على رأسه مطمئنا اياه ومؤكدا كلامه
انتفضت ساره بشده وتعلقت فى يد أختها كغريق يبحث عن النجاه عندما قال والدها بصرامه شديده : سأتصل بالمأذون الآن ....
وستتزوجها الليله
...............................................
جلست ساره على الأريكه فى بهو الفيلا وبداخلها طوفان من المشاعر المتضاربه والمرتبكه فبرغم ان هذا هو ماكانت تريده وتخطط له الا انها شعرت انها مقبله على كارثه لن تستطيع الخروج منها
وأكثر ما كان يشعل نيران القلق بداخلها هو ثقة على الشديده وهدوءه الزائد
ألقت نظره اليه حيث يقف هناك يتحدث فى هاتفه المحمول .كانت تتمنى أن تسمع ما يقول فربما عرفت ما يدبره لها فقد كان لديها شعور قوى ان هذه المكالمه لها علاقة بها
كان على يتحدث مع أمه فى الهاتف ويقول : أمى ..هل تسمحين لى بالوقوع فى الفخ؟
صمتت أمه ولم ترد وحاول على تخفيف وقع الصدمه عليها وهو يقول : أمى ..لقد سارت الأحداث بسرعه وغرابه ووجدت نفسى محاصر وفى موقف اختيار ولم اكن لأفعل شئ دون استئذانك
يجب ان احسم الأمر الآن ..فإن رفضت فسأقلب المنضده كلها وارحل على الفور ..فما رأيك؟
أتاه صوت أمه هادئا بعد صمت : هل صليت استخاره ؟
قال : نعم يا أمى ..صليت كثيرا وكنت قد حسمت امرى واتخذت قرارى بالرفض ..لكن الأمور تغيرت تماما
قالت الأم بثقه : افعل ما تراه مناسبا يا بنى . فأنا أثق بك وبعقلك وتفكيرك كثيرا ولن أعارض أى قرار تتخذه
أنهى على المكالمه ونظر الى حجرة المكتب المفتوحه ورأى اللواء ابراهيم وهو يتحدث بتوتر شديد فى التليفون : محمد ..أريدك أن تحضر الآن وبسرعه...لا . لم يحدث شئ والجميع بخير ...ساره ستتزوج الليله ...لا . لقد أتى الأمر سريعا ومفاجئا...لا . لم ادعو اى شخص ...نعم فأنت خالها الوحيد .....
لا.. أريدك وحدك لا تحضر معك أى انسان ..هل تفهم؟....لا تتأخر
أغلق اللواء ابراهيم سماعة الهاتف بتوتر ثم صرخ بصوت عال : سماح
اتت سماح مسرعه بخوف فقال لها : هل اتصلت بوائل ؟
قالت بارتباك : نعم يا أبى انه فى الطريق
قال : هل أكدت عليه ان يأتى بالمأذون؟
قالت : نعم ..سيحضره معه
كان على يشعر باشفاق كبير تجاهه ..فقد كان الرجل يتعجل انهاء الأمر بسرعه قبل ان يغير احد الطرفين رأيه وتتعقد الأمور أكثر
اقترب على من الأريكه التى تجلس عليها ساره بخطوات واثقه حتى وصل اليها ووقف بجوارها صامتا ينظر من النافذه الى آخر خيوط الضوء فى السماء قبل ان تظلم
أجفلت ساره عندما اتاها صوته الهادئ العميق وهو يقول : هل تشعرين بالندم وتودين تغيير رأيك؟..للأسف لم يعد هذا ممكنا فهذا هو الحل الوحيد أمامك للعبه السخيفه التى لعبتها
والآن ..ان كنت تريدينى ان اكمل اللعبه فيجب ان تخضعى لشروطى
قالت باستنكار شديد ولكن بصوت منخفض : ماذا ؟ شروطك ؟ لا يحق لك املاء أية شروط على
قال بسخريه : حسنا ..فليكن ..سأغادر المكان فورا وأتركك تواجهين نتيجة لعبتك السخيفه وحدك
قالت ساره بتوتر لم تستطع اخفاءه : انت مغرور
قال بتهكم شديد : وانت ساذجه للغايه هل ظننت انه يمكنك ان تلعبى اللعبه وتدفعينى اليها حسب شروطك انت ؟
حسنا فلتكمليها وحدك اذا ولتتحملى مواجهة غضب والدك وما سيفعله بك..خاصة عندما يستخرج مفتاح الحجره من ملابسك
قالت بقلق : ماذا تعنى ؟
قال بتهكم : أعنى أنك واجهت المجرمين والإرهابيين والمجانين ...لكنك لم تواجهى من قبل رجل صعيدى غاضب عندما تمس سمعته..فعندها ستدركين تماما ماذا تعنى كلمة ارهابى ...انظرى أمامك هناك
نظرت الى حجرة المكتب المفتوحه ووالدها الذى يدور فى الحجره كليث جريح وبدأ الرعب يدب فى قلبها وعلى يقول بثقه : ترى ماذا سيفعل والدك عندما أذهب اليه الآن وأقول له عفوا لن أتزوج ابنتك؟
كيف سيتصرف حينها بعد كل ما فعلتيه؟
أنا شخصيا وبرغم أصولى الصعيديه لكننى لن أستطيع ابدا ان استنتج ما يمكن ان يفعله رجل عسكرى من أصول صعيديه فى ابنته التى لطخت سمعته ...يجب ان تعترفى اننى سأنقذك من ورطه كبيره ..
ابتلعت ريقها بصمت وخوف وهو يكمل : أتعلمين ماذا فعلت بنفسك ؟ ..لقد لففت الحبل حول رقبتك وأعطيتنى الطرف الآخر فى يدى ..ويحق لى بعد كل ما فعلتيه.... أن أجذب الحبل
لم يعد لديكى خيار سوى القبول بشروطى مهما كانت قاسيه
بدأ صداعا غريبا يغزو رأسها بقسوه ويتخلل خلايا مخها لكنها تماسكت وقالت بصرامه فشلت ان تخفى بها استسلامها : وما هى هذه الشروط؟
قال : أولا سيكون زواجنا حقيقيا ليس له اى هدف سوى بناء بيت وتكوين اسره حقيقيه وستعيشين معى فى بيتى انا لا فى بيت ابيك
لم ينتظر منها رد واكمل : الثانى أن تطيعينى فى كل شئ أقوله مهما كان حتى لو لم تكونى مقتنعه..وأول ما ستطيعينى فيه هو ملابسك فلن ترتدى شئ سوى ما أوافق انا عليه ..هل هذا واضح؟
ابتلعت ريقها فى صمت ودون أن ترد وأكمل هو :
الثالث هو ان تتقى جنونى وأشد ما يثير جنونى هو الغيره فعندما أغار أكون شديد الخطوره..فاحذرى ان تثيرى غيرتى بأى شكل من الأشكال
قالت بعصبيه : وما الذى يضطرنى لقبول شروطك
قال ببساطه : لأننى سأمنحك مالم تكونى تحلمين به ..سأسمح لكى باستكمال أبحاثك وعمل كل الدراسات التى تريدينها على
وأكثر من هذا ..سأعرفك على الجماعه التى انتمى اليها وسأعرفك على القائد الأعظم للجماعه
دهشت تماما وقالت بعد صمت : وهل تثق بى الى هذه الدرجه؟
قال : بالطبع ..ألن تكونى زوجتى ومصيرك هو مصيرى؟
ولا تظنى انك تستطيعين خيانتى أو خداعى لأننى وقتها سأهدر دمك فلا تنسى اننى ارهابى مهووس ومتعصب دينيا ....أظنك تفهمين هذا الأمر جيدا لأنك تعاملت مع ارهابيين من قبل
قالت بشك : و..وماذا يضمن لى أنك ستنفذ ما تقول؟ خاصة وانك كنت رافض من قبل
قال : سأكون كريما معك واعدك اننى لو لم اكن صادقا فى كل كلمه قلتها فسأمنحك حريتك بمجرد ان تطلبيها بلسانك
والآن ..هل توافقين على شروطى يازوجة المستقبل؟
اتسعت عينا ساره برعب عندما سمعت صوت جرس يدوى فى عقلها ولم تعرف هل هو حقا جرس الباب ام انه جرس انذار ينبئها بهبوب كارثه
.................................................. ..

يتبع>>>>>>>>>>>>>>>


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 06-06-2007, 05:45 PM
صورة LEVIS الرمزية
LEVIS LEVIS غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييز مليها
ولله القصة مشوقة
يسلمو ايديك يا عزيزتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 07-06-2007, 10:09 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد : الرجل ذو اللحية السوداء رواية مستوحاة من.....قولوا انتوا!!!


[CENTER]تسلمي على متابعتك levisوهذا الجزء لعيونك[/CENTER
تنفس الأب الصعداء بعد ان رحل المأذون وبدأ يهدأ قليلا
اقترب وائل من سماح التى وقفت ساهمه تماما تراقب أختها من بعيد وقال : ألم يكن من الأفضل أن نتزوج اليوم قبل أن يرحل المأذون؟ اننى أحسد أختك وزوجها
قالت سماح بضيق : وهل هذه زيجه؟ اسكت اسكت ودع الجرح نائم
وائل بدهشه : لماذا؟ ألم تصر عليه أختك برغم معارضة أبيك ؟ ..ألم تكن تحبه؟
قالت باستنكار : تحبه؟ !!! تحب هذا؟
قال : لا تقولى ان والدك أكرهها . فمثل ساره لا يمكن أن يجبرها أى انسان على فعل شئ ليست مقتنعه به..فهى لا تفعل الا ما فى عقلها فقط ..دعك من هذا الآن وأجيبينى ألن نتزوج؟
سماح بحزن وبصوت أقرب للبكاء : لا . لن أتزوج أبدا. لقد كرهت الزواج
وائل بذهول : ماذا؟
تركته وذهبت الى ساره وجلست بجانبها على الأريكه وقالت باشفاق : ساره ..هل انت متأكده أنك ستكونين بخير مع هذا الرجل؟
لم ترد عليها . كانت تتابع أباها باهتمام شديد وهو يسير بجوار على متجهين الى حجرة المكتب ورأسها يجيش بأفكار كثيره مرعبه وآلام رأسها تزداد ضراوه وقسوه
بمجرد أن أغلق اللواء ابراهيم حجرة مكتبه وبعد أن انصرف وائل ومحمد أخو زوجته الراحله سأل على مباشرة : ألديك شقه؟
على : نعم . لكنها ليست مجهزه بعد . ولكن فى خلال شهرين يمكن أن...
اللواء ابراهيم : لا .لا شهرين ولا حتى اسبوع.ستأخذها معك الآن
على معترضا بدهشه : ولكنى ..
قاطعه بتوتر قائلا : أعلم أنك لست مستعد الآن . لذلك سأقترح عليك حلا . لدى شقه مفروشه خاليه فى احدى عماراتى . فلتأخذها حتى تتدبر أمرك
قال على باعتراض : لا أستطيع أن ...
قاطعه ثانية بعصبيه : اسمع . أنا أفهم تماما مبدأك . لن أفرض عليك أى شئ . هذا فقط وضع مؤقت . ساره لن تبقى فى هذا البيت ليلة واحده . خذها معك وتصرف معها كيفما شئت . حتى لو أخذتها الى بيت أهلك فلن أعترض ولكنى أفضل الا نزعج والدتك يكفى انها حرمت من فرحتها بأول أولادها لذلك اقترحت عليك هذا الإقتراح ولك أن تسدد الإيجار كيفما تشاء أو لا تسدده لن أتكلم فى هذا الأمر ...فقط خذها وارحل
نظر على الى اللواء ابراهيم باستنكار ودهشه عظيمه وهو يتعجب من هذا الرجل الذى يريد أن يتخلص من ابنته ومشكلاتها بهذه الطريقه
.................................................. .
جلست ساره فى سيارة على وكان صداع رأسها قد هدأ قليلا بفعل المسكن الذى تناولته وطوال الطريق لم ينظر أحدهما للآخر والصمت الكئيب يلفهما برداءه حتى توقف على أمام مول كبير للتسوق وكسر حاجز الصمت بقوله : يمكنك أن تشترى كل ماتحتاجين اليه من هنا . وأول ما سنشتريه هى الملابس وسأختارها لك بنفسى ..كما اتفقنا
اختار على مجموعه من الملابس الطويله الواسعه والطرح ذات الألوان الهادئه المتناسقه ثم التفت اليها وسألها : ألن تجربيها لتتأكدى من المقاسات؟
هزت رأسها بالرفض صامته دون أن تنظر اليه
اقتربت البائعه من ساره وهمست لها وهى تبتسم : ان زوجك لديه ذوق رفيع فى اختيار ملابس السيدات ..قليل من الرجال من لديهم ذلك الذوق
تعجبت ساره وتساءلت فى نفسها : كيف عرفت أننا متزوجين؟
ألقت نظره تلقائيه على الإصبع البنصر ليدها اليسرى ذكرتها انها ليس لديها حتى خاتم زواج
اتجها الى قسم المأكولات وقال على بهدوء : اختارى كل الأطعمه التى تريدينها ولكن.. احذرى من الخنزير فعضته مؤلمه
التفتت اليه باستنكار غاضب لكنها تمالكت نفسها بسرعه وقالت بسخريه: اطمئن. مازال مكتوب فى بطاقة هويتى مسلمه
ابتسم على وقال بهدوء : أظن أننا قد بدأنا نتعارف لتونا
.............................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 07-06-2007, 10:11 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد : الرجل ذو اللحية السوداء رواية مستوحاة من.....قولوا انتوا!!!


منذ أن دخلا الى بيتهما الجديد وساره تجلس وحيده فى غرفتها تفكر فى المأذق الذى وضعت نفسها فيه ..وذلك الإرهابى ذو اللحية السوداء وانتقامه المنتظر
انتفضت بشده ونظرت الى باب الحجره بتحفز عندما سمعت صوت طرقات هادئه وصوت على يقول : ساره .. الطعام جاهز . ألن تأكلى؟
توقعت أن يفتح الباب لكنه لم يفعل
استعادة رباطة جأشها وخرجت الى الصاله فوجدته يجلس الى المائده ينتظرها وقد امتلأت بالطعام . جلست الى المائده لكنها لم تمد يدها الى شئ . كانت تشعر بتوجس وخوف وغصه فى حلقها
سألها بهدوء : ألن تأكلى؟
هزت رأسها بالنفى فهز كتفيه وقال ببساطه : اذا لم تأكلى فلن آكل
مد يده الى الخبز فانتفضت بشده من حركته المفاجئه فترك الخبز وهز رأسه بضيق وقال بهدوء : انت خائفه .تنتظرين انتقامى؟
متحفزه لما سيفعله ذلك المهووس المتعصب ذو اللحيه السوداء !
حسنا .. سأنتقم ولكن ليس الآن. ولا غدا فغدا الثلاثاء
مط شفتيه وهو يفكروقال : والأسبوع القادم.... مشغول جدا .. ربما الشهر القادم .. لن أستطيع أن أخبرك الآن فدفتر مواعيدى فى المكتب
زفرت وظهر على وجهها الضيق وهى تقول : أنت تسخر منى
قال ببساطه : وانت تظنينى مهووس . سادى متعطش للإنتقام منك
لان صوته وهو يقول : لو أردت الإنتقام منك لما تزوجتك فلقد منعنا القائد الأعظم لجماعتنا من الإنتقام من زوجاتنا أو ايذائهن وأنا أحب أن أطيع قائدى لقد أوصانا بزوجاتنا وقال لنا .. ان الله جل وعلا يقول : ((وخلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمه)) فهل يعقل أن أنتقم من نفسى؟
تنهد وأسند ذقنه الى كفه وهو يكمل بهدوء : وكيف تتحقق السكينه والموده والرحمه اذا بدأت حياتى الزوجيه بالإنتقام؟
ثم أننى لست على استعداد أن أخوض معركتين فى وقت واحد معركه فى مجال العمل ومعركه فى البيت..يكفينى ما ألاقيه من مشكلات فى عملى ..
أردف برجاء : هل تأكلين الآن؟ أم انك تظنين أننى دسست لك سما فى الطعام؟ ..اطمئنى ..سآكل منه قبلك
لأول مره تنظر اليه فلم تجد فى وجهه نظرة الغل والكراهيه التى كانت تنتظرها بل وجدته يبتسم لها ويتأمل وجهها
سألته بدهشه بعد أن بدأ الأمن يتسلل الى نفسها : أنت تنظر الى
قال وابتسامته تتسع : عفوا لم أقصد أن أضايقك
قالت : لا لم أتضايق ولكن..
لم تعرف ما تقول فكررت : أنت تنظر الى !
قال ببساطه : نعم . فالقائد الأعظم قال يحق للزوج أن ينظر لزوجته ..كما أنك جميله جدا‍
قالت والدهشه تملأها : لم أكن أنتظر أن أسمع منك هذا
هم أن يرد لكن قاطعه صوت أذان فى ذلك الوقت المتأخر فنهض وأحضر هاتفهه المحمول الذى كان يصدع بالأذان . فتحه وتحدث متعمدا بصوت عال : السلام عليكم ياحبيبتى اشتقت اليك كثيرا .. بالطبع فأنا لا أستطيع الإستغناء عنك أبدا
جلس الى المائده وعلى وجهه ابتسامة سعاده كبيره ورمق ساره بطرف عينه ..كانت ملامحها تنطق بالضيق
قال : لا لن أستطيع المجئ فالظروف تغيرت الآن ...بالطبع سآتى فى أقرب وقت فأنا لا أستطيع الإبتعاد عنكى أبدا..سأحاول قدر استطاعتى ..اعتنى بنفسك ..السلام عليكم
أغلق الهاتف ووضعه على المائده
قالت ساره وهى تحاول قدر استطاعتها اخفاء ضيقها : يبدو أن الوضع الجديد سبب لك ارتباكا فى حياتك الشخصيه ..أو ربما أغضب منك بعض المقربين اليك
أشار الى الموبايل وهو يقول بلا مبالاه : لا . لا . ان من أحبهم لا يغضبون منى ابدا
أدارت وجهها الى الجهة الأخرى وهى تنقر باصبعها على المائده بعصبيه . وألقى على نظره على المائده وقال وهو ينهض : نسيت أن أحضر الزبادى .فأنا أحب تناول الزبادى على العشاء
ذهب الى المطبخ وترك الهاتف متعمدا على المائده
انتظرت ساره حتى دخل الى المطبخ وأمسكت بسرعه وفضول الهاتف لتعرف ممن كانت آخر مكالمه
هل عرفت من هى ضرتك؟
انتفضت بشده عندما أتاها صوته الساخر فى أذنها مباشرة .. جلس الى المائده وهو يبتسم بمرح ويقول : هل بدأت تغارين؟
قالت وهى تحاول أن تخفى ضيقها : لا شك أنك مستاء تماما مما حدث. أقصد من زواجنا بهذه الطريقه . أعنى ..لأنك أجبرت على الزواج منى
ترك الطعام والتفت اليها وقال بهدوء وهو يبتسم: ساره .اعلمى أنه مامن انسان يستطيع اجبارى على فعل شئ لا أريد أن أِفعله .لسبب بسيط
وهو أننى مؤمن تماما أننى محاسب على كل كلمه وكل تصرف يصدر عنى . ولن يتحمل عاقبة تصرفاتى أمام الله سواى
ومن هذا المنطلق فأنا أحسب حساب كل كلمه أو تصرف ..وأفكر جيدا فى كل قرارقبل أن أتخذه
واذا حيرنى أمر ما فإننى أترك أمرى كله لله ليختر لى ..وأرضى وأسلم باختياره
نظرت اليه ساره بتعجب وصمت ..لكنه تنهد وقال : والآن ..هل نأكل أم أننى سأبيت الليلة بدون عشاء؟
بدأت تأكل وبدأ الهدوء يغمرها فى صحبة ذلك الرجل الغريب
وبدا لها فى تلك اللحظة انه ليس مخيفا بالدرجة التى تصورتها, بل ان صحبته ليست سيئة ابدا
سألها فجأه : هل أحضرت هاتفك المحمول
فوجئت بسؤاله الذى ذكرها بهاتفها الذى أغلقته ووضعته فى دولاب ملابسها منذ أسبوع حتى لا يتصل بها جيف أو أى من زملاءها فى المركز
سألته بعد صمت : لا لم أحضره ..لماذا تسأل؟
هز كتفيه بلا مبالاه وقال : لم أراه معك منذ جئنا الى البيت
قالت : لم أشحنه منذ أسبوع
قال : ألن يقلق أصدقائك عليكى ؟
توقفت عن الطعام ونظرت اليه بدهشه فأكمل : لاشك أن لديكى أصدقاء كثيرين هنا .. وفى أمريكا
قالت بغضب : أفهم تماما ماتقصد ...اطمئن .مازلت أحمل بداخلى فتاه شرقيه من أصول صعيديه كما أننى ليس لدى أى أصدقاء . كل علاقاتى هنا أو فى أمريكا لم تكن سوى علاقات عمل وزماله فقط بل كان يغلب عليها النديه والمنافسه
وأنت تعرف أننى أكره الكذب مثلك تماما ..ليس لشئ سوى أننى أعتبر الكذب ضعف ..وأنا لا أحب أن أكون ضعيفه
تركته وهبت قائمه فقال بهدوء : أنا آسف ..ما كان يجب أن أتحدث هكذا
نظرت اليه بدهشه فلم تكن تتوقع اعتذاره ..هدأت قليلا وجلست ثانية وهى تكمل : أفهم تماما الصوره التى فى ذهنكم عن المجتمع الأمريكى وكيف أنه يمتلئ بالفساد لكن هذه الصوره مبتوره فكما أن هناك فساد هناك أيضا علاقات انسانيه واحترام بين الناس كما أنهم يقدسون العمل ..ان سر تقدم أمريكا أن البقاء فيها للأفضل دون فرق بين رجل أو امرأه لذلك فالكل يبذل أقصى ما فى وسعه ليكون الأفضل حتى لو تحول الأمر الى حرب..أما هنا ..فالرجل العربى يعطى لنفسه حقوقا ويحرمها على النساء فالمرأه لا يحق لها أن تعرف أحدا سوى زوجها .أما الرجل فيحق له أن يفعل أى شئ
ابتسم وقال بهدوء : ولكننا فى جماعتنا نؤمن بأن الله حرم على الرجل أن يعرف امرأة أخرى سوى زوجته أو حتى ينظر اليها وأظنك قد اختبرتى هذه النقطه بنفسك
لقد أمرنا الله بغض البصر سيدات ورجال وهذه هى المساواه الحقه فى .....جماعتنا
والآن..هل نكمل طعامنا ..أم أذهب لأمى لتطعمنى ؟
ابتسمت ساره لدعابته ولم تدرى فى هذه اللحظه من أين أتتها كل هذه السكينه
كانت تتعجب من نفسها وتتساءل ما سر هذه الثقه والتصديق الذى شعرت به نحو هذا الشخص الغريب..هل هو كلامه الذى يوافق أفعاله ؟ هل انعكست ثقة والدها فيه وكلامه عنه عليها؟
هل هى كلمات أختها عن هذا النوع من الرجال الذى يكره الكذب ويحتقر الكاذبين؟
فى كل الأحوال النتيجه واحده ..لقد بدأت تشعر بالثقه والأمان
.................................................. .......
يتبع>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 07-06-2007, 10:13 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد : الرجل ذو اللحية السوداء رواية مستوحاة من.....قولوا انتوا!!!


ظن اللواء ابراهيم أنه سيشعر بالراحه بمجرد أن تتزوج ساره ويتخلص من مشكلاتها . لكن هيهات . فلقد قضى الليل بطوله يدور فى أرجاء البيت وهجره النوم ولم يفارقه القلق وهو فى كل لحظه يتخيل ابنته فى بيت رجل يكرهها و تزوجها مضطرا
وبدأ يتسلل الى نفسه الشك والأوهام وكلمات ساره تدوى فى أذنيه كأبواق الخطر
الدراسات والأبحاث تقول ان الإرهابيين من الممكن ان يكونوا من عائلات غنيه وحاصلين على أعلى الشهادات العلميه
انه همجى متطرف ..مهووس متعصب لآراءه الدينيه
ان امثاله لا يظهر عليهم السلوك العدوانى الا اذا وقعوا تحت نوع معين من التأثير ..وفى الغالب يكونون شديدى الذكاء ويخدعون من حولهم
ارهابى بلحية سوداء
سيكوباتى
كانت كلماتها كسياط تلهب قلبه ..
وأخذ يتحدث الى نفسه ويلومها بشده :ترىأتكون ساره على حق؟
هل خدعت حقا فى هذا الإنسان؟
كانت أطول ليله قضاها فى حياته ..قضاها خلف النافذه يعد الدقائق والثوانى لتشرق الشمس
اخيرا طلع النهار ..فارتدى ملابسه بسرعه واتجه الى باب الفيلا . لكنه توقف عندما سمع صوت سماح : أبى . هل ستذهب الى ساره؟
التفت اليها وقال بدهشه : ما الذى أيقظك فى هذا الوقت المبكر؟
سماح بحزن : أنا لم أذق طعم النوم..سأذهب معك الى ساره
.................................................
أصيب على بدهشه كبيره عندما فتح باب بيته فى تلك الساعه المبكره من النهار ليجد صهره وابنته وعلى وجهيهما ارتسم القلق والتوجس
قال اللواء ابراهيم بطريقته العسكريه المباشره : آسف لأننى أيقظتك من نومك
عقد على حاجبيه باستغراب وقال : تفضلا ..لم أكن نائم ..كنت أصلى الضحى
أدخلهما الى حجرة الإستقبال فقالت سماح بلهفه : أين ساره ؟
نظر اليها على بدهشه وقال بهدوء : سأوقظها حالا
جلس اللواء ابراهيم وأخذ يهز ساقه بعصبيه وتوتر حتى جاءت ساره وعلى وجهها دهشه كبيره فاحتضنتها سماح بلهفه وقالت بقلق : ساره . كيف حالك ؟ هل أنت بخير؟
زفر على بضيق لم يستطع اخفاؤه وقال : سأحضر لكم شيئا تشربونه
وبمجرد أن دخل الى المطبخ حتى قالت ساره بدهشه : أبى . هل حدث شئ؟
الأب بقلق : أخبرينى أنت .. هل أنت بخير؟
سماح بتعاطف واشفاق : هل ضربك أو آذاك؟
ساره بعجب : لا . ولم يفعل ذلك؟
سماح وهى تخرج هاتف محمول من حقيبتها وتعطيه لساره : لقد أحضرت لك هاتفك الذى تركتيه فى البيت
زفرت ساره بضيق وتناولت منها الهاتف باستسلام ووضعته على المنضده بلا اهتمام
نظر اليها الأب بصمت وتنهد بحراره وكأن عبئا ثقيلا انزاح عن صدره وقال براحه : الحمد لله
التفت الى سماح وقال بصرامه : هيا بنا
سماح بتوسل : أبى أرجوك . أريد أن أجلس معها قليلا
فى تلك اللحظه جاء على من المطبخ يحمل صينيه عليها أكواب العصير وبعض الحلوى ووضعها على المنضده الصغيره
قال اللواء بسرعه : عذرا . لن أستطيع البقاء . يجب أن أرحل الآن فموعد عملى قد اقترب
سلم على ساره التى مازالت مندهشه وقال : مبارك يا ابنتى
أوصله على الى الباب فقال له اللواء بصوت خفيض حتى لا تسمعه ساره وأختها اللتان ماتزالان فى الحجره: على.أعلم أن هذا ليس من حقى ولكن أرجوك أن تسمح لساره بالإحتفاظ بسيارتها
أخرج سلسلة مفاتيح من جيبه فتناولها على وقال بهدوء يحمل بين طياته لهجة عتاب : سيادة اللواء ..لست انسانا بهذا السوء ولست بشرير أو سادى يعذب زوجته أو يؤذيها ..ولا أنا برجل يقطع زوجته من رحمها . فمن يستطيع تحمل مثل هذا الوزر أمام الله ؟ ..ولو أردت الإنتقام منها فلن يمنعنى سوى خوفى من الله وليس أى انسان
ساره ابنتك .ولك أن تهديها ما شئت كما أن أشياءها الخاصه ملك لها ليس من حقى أن أمنعها عنها أو آخذها منها
أطرق اللواء ابراهيم بخجل ظاهر . ثم رفع رأسه وسلم على على بحراره وضرب على كتفه وهو يبتسم باعجاب وقال : تذكرنى دوما بوالدك ..أنا سعيد لأنك زوج ابنتى ..مبارك يابنى واعذرنى . فأنا أب
هز على رأسه وابتسم ورحل الأب وخلفه سماح التى رمت على بنظرة كراهيه شديده قبل أن يغلق الباب ثم التفت الى ساره وقال : أختك تكرهنى
قالت ساره والدهشه لم تزايلها بعد : لا أفهم لماذا حضرا فى ذلك الوقت المبكر ولماذا رحلا بتلك السرعه؟
ارتسمت على وجهه ابتسامه ساخره مغتاظه وهو يقول : لقد أراد أن يطمئن أنك بلا كدمات أو كسور أو حروق .. لا شك أنك نجحت الى حد بعيد فى اقناعه بوجهة نظرك في
مد يده اليها بمفاتيح السياره وقال : لقد ترك لك والدك هذا
تناولت منه المفاتيح ثم أمسكت رأسها بألم فقال بلهفه : هل أنت بخير؟ يبدو عليكى التعب
قالت : لا شئ مجرد صداع بسيط يأتينى كلما استيقظت من النوم ويذهب سريعا
قال باهتمام : هل نذهب للطبيب؟
قالت : لا داعى ..سيزول بعد قليل
سألها برفق : ساره..ألن تصلى الصبح؟
صمتت قليلا ثم قالت بحذر : هل هذا أمر يجب أن أنفذه؟
ظهرعلى وجهه خيبة الأمل و أطرق برأسه قليلا ثم قال : لو أمرتك فهل تفعلين؟ حتى لو لم تكونى مقتنعه؟
قالت بعد تردد : نعم ..لقد اتفقنا على ذلك
هز رأسه بأسف وقال بصوت ظهر فيه شئ من الحزن : ولكنى لا أريدك أن تصلى رغما عنك ....فقط تنفيذا لأمرى
بل أريدك أن تصلى وانت مقتنعه أنك يجب أن تصلى من أجل نفسك ..لأنك لو لم تكونى مقتنعه ومخلصه نيتك لله فلن تنفعك صلاتك بل ربما تنقلب ضدك وتصبح حجة عليكى
قالت بدهشه : ولماذا أمرتنى بالحجاب اذا؟
قال بهدوء : الحجاب أمر مختلف ..لو تركتك بدون حجاب فسأتحمل أوزار بعدد كل عين تنظر الى جمالك ابتسم وهو يكمل : كما أننى أغار ..ومن لا يغار فليس برجل
.................................................. ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 07-06-2007, 10:17 PM
صورة الزهرة البنفسجية الرمزية
الزهرة البنفسجية الزهرة البنفسجية غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد : الرجل ذو اللحية السوداء رواية مستوحاة من.....قولوا انتوا!!!


عند الظهيره ....كان على ينتظر زياره هامه
فتح على باب البيت بعد أن سمع صوت الجرس ليفاجأ بمظاهره مرحه صاخبه مكونه من أخوه وأخته
ودخلت أمه بعدهما لتضع على المائده علبتين كبيرتين مطبوع عليهما اسم أحد المطاعم الشهيره وهى تقول : هذا غداء العروسان
جلس الجميع فى حجرة الإستقبال حتى أتت العروس بالحلوى والعصائر وهى ترتدى ثوب رقيق زادها جمالا لكنها فوجئت باستقبال لم تتوقعه ابدا ..تهانى وقبلات حاره وصخب وفرح أزال من نفسها كل توتر و تردد
جلست ساره على الأريكه بجوار على الذى اتسعت ابتسامته بسعاده كبيره وسأل هبه : كيف تستذكرين درورسك بدونى يا كابتن؟ بالتأكيد افتقدتينى .أليس كذلك؟
قالت بمرح : لقد أصبح جو البيت أكثر هدوءا ..وساعدنى ذلك على المذاكره بتركيز أكثر
قال أحمد بحماس : طارق ولؤى واسلام يسألوننى عن موعد المباراه القادمه
رفع على حاجبيه وقال مشاكسا اياه : لماذا؟ هل اشتقتم لهزيمه جديده؟ لم تستردوا أنفاسكم بعد من هزيمة 7 ـ 1
التفت الى ساره وقال : حاولت كثيرا اقناعه أن يلعب فى فريقى ولكنه يرفض دائما..انظرى ..لقد انتفخ وجهه من كثرة الهزائم المتواليه
أحمد بانفعال : بل قل انك تخاف من ان نرد لك الهزيمه مضاعفه
قالت هبه بمرح : أتظن ان من فى طوله يمكن ان يهزم؟؟ يكفى ان يقف كحارس للمرمى ولن يحرزوا أية أهداف
انطلق احمد وهبه يتشاكسان وسألت ساره على : لماذا اخترت لعبة كرة القدم؟ ان السله تناسب بنيتك الجسمانيه اكثر
همس فى اذنها : لأن أحمد لا يحب كرة السله
ظهرت على وجهها الدهشة لكنها لم تعلق
أخرجت الأم من حقيبتها علبه مغلفه على شكل هديه وهى تقول لساره بود : هذه هدية عرسك ..لقد جاءت متأخره ولكنى انتظرت حتى موعد فتح المحلات ...افتحيها ....
امسكت ساره بالعلبه وظهر فى عينيها الإمتنان وبدأت تفتح العلبه
اتسعت عيناها بذهول لقد كانت العلبه تحوى مجموعه من الحلى الذهبيه الجميله ودبلتين احداهما من الفضه
نظرت اليها ساره وهى مرتبكه من الفرح وقالت بسعاده كبيره : انها جميله ..رائعه ..ولكن ..ولكنها غاليه جدا
قالت الأم بابتسامه ودوده : هذه شبكتك يا ابنتى ..فليس هناك عروس تتزوج بدون شبكه
نظرت الأم الى على نظره لائمه غاضبه وهى تقول : هذه هى الأصول يا باش مهندس ..شباب هذه الأيام لا يعرف الأصول
فغر على فاه واتسعت عيناه بدهشه وهو ينظر الى امه ويشير الى نفسه كأنه يقول ..هل انا من تقصدين؟
قالت له امه بلهجه آمره : هيا ..ألبس عروسك الشبكه
ارتدت ساره الشبكه فى جو رائع من الفرح والسعاده التى شغلتها تماما عن آلام رأسها التى كانت تسيطر عليها منذ الصباح
بدأ أحمد وهبه فى غناء مجموعه من اغانى الأفراح الفلكلوريه وساره تضحك بسعاده كبيره وعلى يصفق لهما ويشاكسهما كعادته وبعدها تقدمت هبه من ساره واعطتها باقه جميله من الزهور ومعها علبه صغيره وهى تقول : هذه هديتى للعروس أتمنى ان تعجبك ..لقد اشتريتها من مصروفى الخاص
قال على بمرح : ماذا ؟ منذ متى ذلك الكرم الحاتمى؟ وانا الذى كنت اجلس بالساعات اتوسل اليكى لتقرضيننى ..لو كنت اعلم ذلك لتزوجت منذ زمن بعيد
قالت ساره بود : بالتأكيد ستعجبنى ..يكفى انها منك
قفز أحمد من مكانه ووقف أمام على وقال بجديه وهو يقدم له علبه كبيره : أما هذه فهى هدية العريس ..افتحها وأخبرنى برأيك فيها
بدأ على يفتح العلبه وهو يضحك...وفجأه.....بووووووووم
فرقعت العلبه فرقعه مدويه جعلت ساره تضع يدها على اذنها اليسرى بألم شديد و قفزت هبه صارخه بفزع ووضعت الأم يدها على صدرها واخذت تلهث من الإنزعاج وأطلقت العلبه قطع صغيره من الأوراق الملونه اللامعه انتشرت فى انحاء الغرفه وهبطت على رؤوس الجميع بشكل ساحر
واخذ احمد يقفز ويصفق بصخب : هييه ..هيييه ..هذا انتقامى من دعاباتك السيئه التى أغرقتنا بها فى البيت
ابتسم على ابتسامه عريضه مغتصبه ونظر الى ساره وقال : لا تصدقيه انه يمزح
ثم التفت الى احمد وقال وهو يضغط اسنانه ويضحك بغيظ : تعالى يا حبيبى تعال ..أريد ان اعبر لك عن رأيى فى هديتك الرائعه
حاول احمد ان يهرب ..لكن على امسكه من ملابسه وجذبه بقوه وارقده على بطنه فوق ساقيه وأخذ يعضه من مؤخرة ظهره وأحمد يصرخ ويرفس بقدميه والجميع يضحك بشده ...
الا ساره التى لم تستطع ان تضحك بسبب الألم الشديد فى اذنها والصداع الرهيب الذى عاودها كأشد ما يكون فهربت الى المطبخ بحجة انها ستعد الشاى..وبمجرد ان غادرت المكان حتى سألت الأم على : زوجتك تبدو متعبه..هل هى مريضه؟
قال على باهتمام : لا ..ولكن يبدو ان الم رأسها بدأ يعاودها ثانية
قالت الأم بعتاب : هل ضايقتها بدعاباتك السخيفه ؟
قال : وهل تظنى انها تستطيع ان تتحملها؟
أجفل عندما سمع صوت زجاج يتكسر يأتى من المطبخ وظهر على وجهه القلق ..فقالت أمه : اهتم انت بزوجتك فيبدو انها ليست على ما يرام ...اذهب اليها وسنرحل نحن الآن حتى لا يتسبب وجودنا فى اى احراج لها....وسأتصل بك الليلة لأطمئن عليها


الرد باقتباس
إضافة رد

الرجل ذو اللحية السوداء / كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حبك يا ولد عمي خيال و إني أسيبك يبقى محال / بقلمي , كاملة Eng.Fatima روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 881 01-06-2016 10:17 AM
كفاك يا قلب/ بقلمي , كاملة ghdoosh روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 79 10-03-2013 03:41 AM
مجنون سارة snuor ارشيف غرام 23 27-12-2012 11:48 PM
كنت أحبك سامحني / بقلمي كامله زعيماويهـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 118 14-07-2010 03:14 PM
التداوي والعلاج بالحبة السوداء بشـــــرى ســــارة صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 10 19-04-2006 04:41 AM

الساعة الآن +3: 12:04 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1