غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 13-07-2007, 06:47 PM
عشوووقة عشوووقة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي موعد مع الموت


موعد مع الموت

عندما ألقيت نظرة على الساعة كانت تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل

أزحت ذلك الكتاب عني فقد تعبت من استذكاره وأسندت ظهري على الكرسي مسترخية وأخذت أتأمل في مكتبة الكتب

فأنا غالباً ما أستذكر في هذا المكان ففيه اشعر براحة كبيرة

وبينما أنا انظر هنا وهناك لفت انتباهي كتاب للمرة الأولى التي أراه يتوسط هذه المكتبة فجميع الكتب مألوفة بالنسبة لي بعضها قرأته مرارا وتكرارا والبعض الآخر لم ألمسه ولكني كنت أعرفه

قمت من مطرحي وأخذت ذلك الكتاب الكبير لكنه سرعان ما تبين لي بأنه ألبوم صور

استغربت من أحضر هذا الألبوم هنا

أخذت أتصفح فيه حتى وصلت لصورة تجمدت عندها وشعرت بقبضة قوية في قلبي أنها صورة سلمى ابنة خالتي المتوفاة منذ سنتين

فسلمى تكبرني بسنة واحدة وكانت تربطني بها علاقة قوية تتعدى صلة الدم

مازلت أتذكر يوم رحيلها كأنه بالأمس

كان يوما ربيعياً وكنا بالمزرعة مع العائلة وكانت سلمى الأخيرة المتبقية في المسبح

فزجرتها خالتي بقولها هيا أخرجي أخشى عليكِ من المرض

خرجت سلمى من المسبح ولكنها تعثرت في مشيتها فانزلقت ووقعت على الأرض القاسية بشكل بهلواني

تعالت ضحكاتنا ولكن سلمى لم تحرك ساكناً... ورأينا الدماء تتسلل من رأسها خارجة

أسرعنا ناحيتها ... وفي أقل من ربع ساعة كانت سلمى في المشفى

لم اعرف ماذا أفعل كنت بين اللحظة والآخرى أهاتف خالي واسأله عن حال سلمى

لكنه في المرة الأخيرة زجرني وقال إذا ماحدث شيء سأخبرك

وأغلق الهاتف الذي كان يتسرب منه صوت خالتي المنتحبة

لم يستغرق رحيل سلمى كثير من الوقت فقد وقعت الحادثة عند الثالثة مساءاً وعند الحادية عشرا ليلاً كانت سلمى في عالم آخر نجهله نحن

باع خالي تلك المزرعة التي وقع فيها الحادث وفي وقت قصير اشترى مزرعة آخرى

ولكننا لم نستطع شراء سلمى آخرى

ليرحمها الله

شعرت باختناق لتذكري تلك الذكرى الحزينة فتوجهت ناحية النافذة وأزحت الستار عنها وفتحتها لأستنشق هواء عليل ونقي

وأخذت اتأمل في البيوت المجاورة كانت جميع الأنوار مطفئة ماعدا نافذة واحدة في بيت جارنا أبا أسامة

مازال جارنا يدعى أبا أسامة حتى بعد رحيل أسامة نفسه

فأسامة قد توفي في حادث سيارة منذ سنة واحدة ..... كان رحيله سبب في الدموع الغزيرة التي ذرفها أخي مؤيد

فمؤيد صديق أسامة

....حتى أسامة كانت لي معه ذكرى

ففي أحدى المرات ضغطت على زر الهاتف معيدة الرقم السابق وبعد إن جاءني الصوت تكلمت بسرعة

... لو سمحت أريد تغير طلبي أريد البيتزا بدل الدجاج المشوي

لـتأتيني ضحكة هستيرية من الطرف الآخر نظرت لرقم الهاتف من المستحيل إن يكون هذا هاتف المطعم أغلقت السماعة مسرعة

وتوجهت ناحية أمي و أخي وسألتهم هل اتصل أحدكم من هذا الهاتف ليجيب مؤيد أنا ولماذا

قلت ومن هاتفت
أجاب مؤيد بطريقة مستفزة ولماذا هل يجب علينا إن نعطيكي كشف بمكالماتنا

قلت لا ولكني أعدت الرقم عن طريق الخطأ فقد ظننت إنه المطعم

ضحكت أمي ولكن مؤيد نظر لي غاضبا وقال ماذا سيقول أسامة عني إن أختك حمقاء

ومنذ ذلك اليوم وانأ اتأكد من الرقم بفضل أسامة

.... ليرحمه الله

ابتعدت عن النافذة التي ذكرتني برحيل أسامة

وشعرت بأني بحاجة لمحادثة أحد .... أمسكت هاتفي الجوال لاتصل برؤياد لكن الساعة قاربت على الثالثة فجرا ولا بد بأنها نائمة الآن

رؤياد صديقتي المفضلة

والدا رؤياد توفيا عندما كانت في الرابعة من العمر

وانتقلت هي وأخيها للعيش مع عمها

لطالما حدثتني رؤياد عن إحساسها بالغربة في هذه الدنيا وبأنها تتمنى لو عاش والديها فترة أطول لتتمكن من تذكر ذكرياتها معهما

ليرحمهما الله

شعرت بالأسى لتذكري كل تلك الحوادث فقررت الرجوع لكتابي لإكمال الاستذكار ولعله يسليني

أخذت اقرأ فيه حتى وصلت للمعادلة الكيمائية

Co2+h2o=h2co3

عندها تذكرت ابلة منال معلمتي الكيمياء لقد توفي أخاها بالحمى الشوكية عندما كنت بالصف الثالث ثانوي وتغيبت عن المدرسة وبعد ثلاثة أيام حضرت وهي متشحة بالسواد والحزن بادي عليها ولكنها مع ذلك أخذت في شرح تلك المعادلات الكيميائية

وقبل إن تنتهي السنة وأتخرج من المدرسة توفي ابن المعلمة منال

كان ابنها الوحيد ويبلغ من العمر السبع سنوات كان خارجا من المدرسة ودهسته سيارة مسرعة

ليرحمهما الله

لا أعرف ماذا حل بي ولماذا أتذكر من أعرفه ومن لا أعرفه

خرجت من غرفة المكتبة التي اعتقدت أنها السبب في كل الذكريات وصعدت الطابق العلوي متوجهة نحو غرفتي

فور وصولي لغرفتي ألقيت نفسي على السرير وأخذت دموعي تنهمر رغماً عني
وماهي إلا دقائق حتى تسرب إلى مسمعي صوت الآذان

الله أكبر الله اكبر

شعرت عندها كم أنا بحاجة للصلاة وكم أنا بحاجة لأكون قريبة من الله

مسحت دموعي وجهزت سجادتي وتوجهت للوضوء

إحساس بالراحة بدأ يتسلل إلى نفسي مع كل ترتيلة في الصلاة

غفوت على سجادتي من شدة التعب ولم استيقظ إلى على صوت أمي

نظرت لأمي بعيوناً زائغة وقلت : حسنا

قمت من مطرحي وأنا اشعر بتعب وثقل في جميع أجزاء جسدي

وماهي إلا دقائق وكنت جاهزة للتوجه للجامعة

صعدت السيارة إلى جانب أخي مؤيد الذي كان يثرثر كثيرا ولكني لم أكن أعي حديثه

كنت أفكر بالإحداث التي تذكرتها البارحة لماذا تذكرتها بعد مضي سنين عليها

هل هي دلالة على أني سأكون التالية ... شعرت بقشعريرة تعتري جسدي

الموت

نعم هو فكرة مرعبة

حاولت تنظيم أفكاري... مراجعة حساباتي ولكن هل سيكفيني الوقت

وقبل إن اشرد بفكري أكثر

قال مؤيد : أحلام ، ماذا ألن تنزلي

فتحت ثغري مشدوهة وقلت : أوه سأنزل فورا ، مع السلامة

أمسكت كتبي بقوة وجلست اتلفت يمينا ويسارا لعلي أرى أحداً أعرفه

وماهي إلا ثواني رأيت رؤياد قادمة نحوي

وقبل إن أقول شيئا قالت هي : هيا أسرعي يا أحلام فسيبدأ الامتحان بعد ربع ساعة

توجهنا أنا وهي ناحية قاعة الامتحان

متمنين إن تكون الأسئلة سهلة وميسرة

أمسكت قلمي متأهبة للإجابة على الأسئلة

استلمت الورقة ألقيت عليها نظرة وبعد إن ارتحت لفحوى الأسئلة بدأت في الحل

خرجت من القاعة وأنا مرتاحة

و انتظرت رؤياد لكنها تأخرت فاضطررت للخروج

صعدت السيارة وقلت للسائق هيا للبيت

أسندت ظهري على الكرسي الخلفي للسيارة وحاولت إن استرخي

لكن رنين الهاتف الجوال قطع استرخائي

أجبت بكسل

.. نعم

.. أهلا أحلام ، طمنيني عن الامتحان

.. أهلا رؤياد ، الامتحان كان سهل وميسر

.. أوه يا ألهي لم اتوقع إن تختار معادلة حامض الكربونيك فهي سهلة جداا

.. نعم أنها معادلة سهلة

وشردت بذهني هذه المعادلة التي ذكرتني برحيل طفل المعلمة منال

كانت رؤياد تصرخ على الطرف الآخر أين أنتي يا أحلام

هممت بالرد عليها ولكن رؤيتي لتلك الشاحنة التي كانت تقترب منا وتسد المنفذ جعلت صرختي تسبقني ...........

لا أعرف ما الذي حدث وأين أنا المكان مظلم مظلم جداا

يا آلهي هل أنا على قيد الحياة

إما أنني ......

صرخت بقوة محاولة لإثبات وجودي سمعت صوتا آخر

يا آلهي هل أنا في قبر مشترك

وهل هناك قبور مشتركة ؟؟؟

بدأ النور يتسلل للمكان ورأيت أمي

اقتربت مني وهي تقول : حمدلله على سلامتك يا أحلام لقد أخفتنا

بدأت في البكاء والنحيب وقلت ارجوكِ يا أمي لا تتركيني احتضنيني بقوة أنا بحاجة إليكِ

ضمتني أمي بين ذراعيها ... شعرت بهدوء في نفسي

لم أستطيع تفسير سبب خوفي هل هو خوفاً من الموت

أم تعرضي للحادث قد أفزعني

هل هي أنانية أنا يعشق الإنسان عمره ؟؟

لأني للمرة الأولى اكتشف حبي للحياة

خرجت من المشفى بعد يومين برجل مكسورة ويداً مليئة بالرضوض

ولكني كنت متلذذة بطعم الحياة

اسُتقبلت في بيتنا من قبل العائلة

الكل كان يحدثني.... يسامرني

كنت أميرة المكان وسيدة الموقف

وبعد برهة صعدت لغرفتي بمساعدة أمي لأنام قليلا وأستريح

وطلبت من أمي إن توقظني عند آذان الفجر ... لأجيب نداء الباري

...........

الساعة الثالثة والنصف فجراً بتوقيت الرياض

تتوجه أم مؤيد ناحية غرفة ابنتها أحلام .... تضيء الأنوار

وتصيح بصوت حاني : هيا يا أحلام فلقد انتهى المؤذن من أداء الأذان ...

هيا استيقظي

عزيزتي استيقظي

أحلام مابك ِ

ابنتي حبيبتي ماذا بكِ هل أنتِ تعبة

هيا استيقظي ... هأنا أتيت على الموعد لأوقظك ... ماذا بكِ إلا تسمعيني

أحلام استيقظي

حبيبتي أحلام استيقظي إنه موعد صلاة الفجر.... هيا لتصلي

أحلام ارجوكِ استيقظي



سامحني لو تعالت صرخاتك ...

وما قدرت اقول لبيـه.....

سامحني لو ذرفت عيونك ...

دمع غالي ونزل على الخدود..

وما قدرت امسحه بكف حاني..

سامحني لو ضاقت عليك دنياك...

وتمنيت حضني يضمك وما لقيته...

سامحني لو ما خلفت من بعدي غير ذكرى وآه وألم

سامحني....



وقع الطبيب شهادة الوفاة ليوارى الجسد تحت التراب

الاسم : أحلام محمد مرتجى
العمر: 21
سبب الوفاة : سكتة قلبية
ساعة الوفاة : الثالثة والنصف فجرا ً
اليوم : 22 من تشرين الأول لعام 1999م









منقوووووووول

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 13-07-2007, 07:38 PM
صورة MoOoN...7 الرمزية
MoOoN...7 MoOoN...7 غير متصل
ليله هادئه
 
رد : موعد مع الموت,,,,,,


اقشعر بدني وانا اقرأها
لأول مره افكر بقيمة الحياة
وكم صعب ان يفقد الانسان شخصا عزيزا عليه

جعلتني احداثها اتذكر كل من توفي واعرفه
جعلتني اخاف ان اموت
واخاف من موت شخص احبه امامي...:annoyed:

كم تخيلت اشياءاً بسبب هذه القصه

عشوووقه
تسلمي على النقل
وفعلا ذوق في الاختيار...:1dsfdsgs48:

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 13-07-2007, 07:43 PM
صورة souhail الرمزية
souhail souhail غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : موعد مع الموت,,,,,,


الموت أفظع هول في الدنيا والآخرة وهو أشد من نشر بالمنشير وقرض بالمقاريض وغلي في القدور ولو أن الميت نشر فأخبر أهل الدنيا بألم الموت ما انتفعوا بعيش ولا التذوا بنوم .

وقال صلى الله عليه وسلم :

(اثنتان يكرهما ابن آدم يكره الموت والموت خير للمؤمن من الفتنة ويكره قلة المال وقلة المال أقل للحساب) . صححه الألباني رحمه الله

جعلنا الله وإياكم من أهل الجنة وغفر لنا ورحمنا جميعا

(( أميـــن يارب ))
بارك الله فيك
والله يجعله ان شاء الله في ميزان حسناتك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-07-2007, 04:58 AM
صورة رفيع الشـــــــان الرمزية
رفيع الشـــــــان رفيع الشـــــــان غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : موعد مع الموت,,,,,,


(( وكفى بالموت واعظاً ))

أشكر لك هذه القصة المؤثرة ....

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-07-2007, 08:13 PM
صورة غــ نويرة ــلا الرمزية
غــ نويرة ــلا غــ نويرة ــلا غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد : موعد مع الموت,,,,,,


مشكوووورة علــــــى نقل القصــــهـ***

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 15-07-2007, 12:44 AM
LORD OF THE HEARTS LORD OF THE HEARTS غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : موعد مع الموت,,,,,,


آآآآآآآآآآه يويل قلبي ويلاه والله قلبتي المواجع عشوووقة
الله يهديك بس ثاني مرة أكتبي شي يووسع الصدر والله ماحنا بناقصين مواجع
من جد الموووضوع أثر فيني حسيت انه ذكرني بأشياء كثيرة كنت ناسيها أو كنت أتناساها
والله يشين المووت وطاريه خصوصاً إذا كان مر من حووولك
والا تدرين والله الذكرى دايم زينه الله يعطيك العافية على النقل عشوووقة
مشكوووورة وماقصرتي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 15-07-2007, 07:09 PM
عشوووقة عشوووقة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : موعد مع الموت,,,,,,


mo0on7
شكر على المرور المشرف
souhail
يسلموووو على المرور الحلو
رفيع الشان
اسعدني مرورك خيو وتشكر
غــ نويرة ــلا
شكر لمرورك خيتو الغاليه
LORD OF THE HEARTS
شكر لمرورك خيو وبعدين ياخوي الغالي انت قلتها الذكر تنفع
لقوله تعالى ((فذكر))

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1