غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات > ارشيف غرام
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-08-2007, 02:55 AM
*جمانة* *جمانة* غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
رواية &*^~ سيدي الرجل ~ٍ$%&* روايتي الأولي <لعيون يتيمة


للعيون يتيمة فرحتي روايتها الأولي
سيــــــــــــــــــــــــدي الرجل
************************************************** **********************
في قصري سيدي .:. اتلفت فيما حولي
مختلسة النظر .:. لاـأريد أحد من البشر
سوى من يقوي علي أمتلاك قلبي .. من يشغلة حبي .. ويقوي علي شغل عقلي ..

أسيل كانت جالسة بمكان المحبب علي قلبها سطح فلتهم ضايعة بجمال السماء الصافي عساه أني تهون عليها همها الصغير المالي قلبها "علي قولتها" من كثر تفكيرها ما أنتبهت علي ألواقف جنبها


" ياهووو ياعرررب يا أهل البيت "
أسيل : بسم الله خير وش تبين صدق مزعجة


" أنا مزعجة أفاياذا العلم وهذاني جايبه لك أخبار العالم والدنيا ألي تفرح أحسن من ألحالمك الوردية ألي عيشتها بقوقعتك


أسيل بنرفزة : لاحول ردينا كافي أمي تجين أنتي ثانيا أنا منحاشة منكم ليش لاحقيني ها
" أف أف مايسوي كلمة قلناها نضحك يابنت جت البنت وتربعت مقابل أسيل بأبتسامتها الحلوة وهي تصفق بيدينها " توقعي ياأميرتنا الحالمة ماذا في جعبيتي من أخبار هي قولي "


أسيل : ويع مولايق فصحي وبعديني حكي دفش أخلصي وضيحي ماني رايقة


وضحة بنص عين عارفه أنا تتكلم بسرعة وهذا مضايق ألي حولها بخاطرها "يناس حكي وعاجبني " : بقول وأقول لوتسبيني للفجر أول روان بنت عمي عبدالله تملكت وكملت بحدة الخايسة شوق ماتعلم مادري لية مو كنها ربعها وأهلها تخيلي الخبر جاينا من جارتنا طلعت تصير لولد عم خالت أم المعرس وولو ما كان عمتي أم محمد غالية عندها وصاحبتها بالحيل كان مادرينا ألا يوم العرس تخيلي


أسيل حست بثقالت مرت عمها ماكانت تعرف كرها لأم وضحة لية هو تكبر ولا له سبب

وضحة وتلوح بوجه أسيل كنها بتسافر : ياهو وين رحتي أكلمك

أسيل قط الكلمة وأنتبهت بعدها : من قالك أني أحنا ماندري أصل الخبر عندي من 3أسابيع

حست أسيل بنفسها يوم شافت الصمت يلف وضحة فجأة بغت تكلم وتبرر الموضوع ألا وضحة تسكتها بمرح المعتاد : الله كريم الله يوفقها وبنات المسلمين أجمعين وصفقت بيدها بمرح ولاهامهاشي ثانيا توقعي

أسيل تجاريها بمرحها : وش يأم الأخبار الحلوة


وضحة : بيتنا وبيتكم وعيال عمنا أبوزياد بنروح المزرعة أخر الأسبوع نفرفش ونستمتع بهوا ربي ألي ينعش النفس ويزيح الهم وشرايك أنا من نفسي صكيت السقف من الفرحة ورجاء لاتقلدين لاأحنا بالسطح

أسيل وهي تفكر بوضحة وأهلها معاشرتهم عمر أختها ألي ماجبتها أمها طيبه وأخلاق وأخوانها رياجيل
وأمها وخواتها ينحطون علي الجرح يبرأ

أسيل : هه هه هه لاماني طايرها ألا وقامت وحضنت وضحة تجاريها بفرحتها لان بصراحة ماهمتها المزرعة والروحة بكبرها عندها ألي يكفيها

وضحة بضحكها المعتاد : تسلمين بس ماسوين شي بس حنيت علي رأس أمي أم محمد وافقت
أسيل : هههه يعجني المتواضع تراني كاشفت محد كان يفرر بين العجز الأسابيع ألي فاتوا يكلم هاذي ويقنع هاذي ها أنطقي

وضحة :لا حول أخت جاسوسة هذا جزاتي أطلعكم وأمشيكم وأونسكم
أسيل بتعالي شوي : يووه زهقنا من كثر مان نطلع لو حانه علي السفر أحسن ومشت نازل للدرج ولاهامها شي من الكلام ألي قالته
أما وضحة حست بكلمه بس أسكت وفي قلبها كلمة وحدة " الله كريم "


أسيل وهي نازله الدرج ماحست ألابصوت لا فيروز بزمانها
موعود بعيونك أنا .. وموعود بعيونك أنا .. وش إطعت كرمالو ضيع وزروع .. فأنتي أنتي عيونك سود
منك عارفيه منك عارفيه شو بيعملوا في شو بيعملوا في في العيون السود .. معود معود

تخطت وضحة أسيل وهي تنزل الدرج بالخطوة والخطوتين وداخلة جو وقلبها الصغير من الهم كنه كبيره
وكملت علي أليسا بصوتها ألي بسماعه توقف ألسن عن الكلام والعقول عن التفكير:
أحترت أشكي.. ولا أحكي ولا أبكي.. من فرحتي من شوق.. ليك يا حبيبي بدعي... تكون في يوم من إسمتي..يا أحلا دنيا عشتها... فالكون بحاله في... عيونك ليالي عشقتها... أول ما مالوا

أسيل بصوت عالي علشان تنتبه عليها : يالخبله ترانا في بيتنا لا يسمعك حدا من أخواني يهج من البيت
وضحة :صدق مزعجة ثانيا أخوانك مو فالبيت أمي أم محمد تقول ثالثا أشره علي أغني لك قلت متضايقة بونسها


أسيل بنرفزة ماتحب حد يبن ضعفها أنها ماقدرت تقنع أهله وهي دلوعت البيت فحست بالطنازة بلهجت وضحة ألي علي نيتها فحبت تردها لها طالعتها بنص عين : أمي قالت ولا أنتي ماصدقتي حدا يطرشك طيران علي فوق وكملت بلجه مليانه أستهزاء "عسي يسمعنا حبيب القلب ويحن شوي "

كانت وضحة سابق أسيل بكم درجة فوقفت وسكتت أما أسيل أنبها ضميرها فطيران لوضحة مسكت كتفها ووضحة للحين معطيتها ظهرها


أسيل : وضوح أسف والله ما أقصد شي أسفه أدري أنك ماترخصين عمرك لحد لو علي ذبحك بس أنتي تعرفيني مزحي ثقيل وضوح تكفين ردي هوشيني بس لاتسكتيني تكفين بكت أسيل من قلب كانت هالدموع حبيسة ها3 الأسابيع ألي راحو وتفجرت عند وضحة ألي خافت أسيل تفقدها بعد ما أفقدت حلم حياتها


وضحة : حصل خير بس لاتعودينها لان مو كل الناس تفكر مثلك
أسيل : توبة بس طالعيني
وضحة لفت علي أسيل وبرود الدنيا فيها : ها تمقلت فيني أدري أني عادية


أسيل ضربتها علي كتفها : ياوووه وضوح والله ماأقصد ماحلو عليك هالبرود تكفين كافي ألي فيني سامحيني والله ماأقصد وها حبت رأسها ويوم نزلت عينها لوضحة شافت وضحة البدر الحقيقة بأبتسامتها المرحة وجمال روحها

أسيل وهي تحضنها : لب قلبك يارب يارحيم أشوفك عروس وأشوف عيالك وأصير أنا غمزتها بعينها
وضحة تقاطعها : وجع لايسمعك حدا عاد من يفكني من هذرت الحريم والقيل والقال

أسيل : بسم الله عليك من الحكي وعلي قولتك البيت فاضي محد سامع ألا هلي
وضحة : ألي هو تدرين أني للحين ندمانة أني فتحتلك قلبي

أسيل: بنص عين عشتوا أصلن حتي لو ماتعلميني مفضوحه مفضوحه
وضحه وقف قلبها : قولي قسم منو غيرك يدري

أسيل: بسم الله علي قلبك هدي محد بس قصدي أني أنا أسيل أحم أحم عندي فراسه أفهم ألي قدامي بدون كلمة
وضحة : الحمدالله وقفت قلبي بس حتي مابي حدا يدري لو وسكتت والحزن بان بعيونها شاف غيري ماني زعلانه لان أنا الغلطان سمحت لـ .. أء .. قصدي الغلط مني سمحت لنفس أعيش شي كونت له صورة وبرواز بدون أي دليل أني في قلــ.. في باله

أسيل : وضحة بقولك شي مو أنه أخوي بس صدق أنتي مافهمته محمد طول عمره مسؤال عنا تخيلي جدي وجدتي أمي وأيوي وأخوني وشغله يعني ياللة يفكر بنفسة والأهم الحب وبدت تغمز لها مايعرف باب ولاجدار يدخل بدون أستذان لذلك لاتلومين نفسك في شي أني مالك دخل

وضحة : ألا لي دخل أحنا النساء غير عن الرياجيل الحب عندنا نحس فية قبل مايكبر أما الرجال يحب بسرعة البرق مايحس نفسة ألا هو غرقان وتبين الصراحة الحب فينا كلنا بس نحتاج من يوقظة وطلع أخوك هو الموقظ

أسيل : ماشاء الأخت فيلسوفة والكلام بدا يحلو تعالي نروح الحديقة نكمل كلمنا

وضحة "بختصار" بنت كلها مرح ×مرح تخفي جمالها تحت دفاشت حكيها ومظهرها الأقل من العادي بس تحمل عيون برائة الدنيا فيها روحها ملاك تحب سباق السيارات وأفلام الأكشن لوبكيفها سوت الهوايل ألي يشوف تصرفتها يقول ولد تخفي تحت مرحها خجل موطبيعي يختلف عن الظاهر عاشت يتمة الأبو والأم علي قولتها أمها ماتشوف فالدنيا ألا رماح وحمدان وحمد"


وهم نازلين الدرج "البنات عليهم أوقات يعني مالقوا ألا الدرج يتكلموا فيه يابنات الجدران لها أذان"

سمعت أسيل صوت في غرفت أخوها محمد طبع كل شعر في جسمها وقفت لفت بسرعة علي وضحة لقتها سبقتها وسرحانة وشكلها مو معها

أسيل بتنهيد أوصلت للسابع بيت في شارعهم لفت وضحة عليها مخترعه : بسم وش شفيك
أسيل : ها لاسلامتك بس تذكرت أنا نادية نست أدق عليها

وضحة : الحمدالله كله التنهيد علشان نادية أنا قلت البنت شافت جني المهم سلمي عليها وقولي لها ثاني مرة تجيب لافي معها سمعتي

أسيل : هه هه بايخة أنت عارفة نادية ألحين تفضحني أقول أسبقيني وأنا بكلمها وأجي أوكي
وضحة: أوكي

....................................الألتقاء الأرواح ......................................



فيصل سحب نفس من سيجارتة وكمل : شوف أنا أقدر أقنع الوكيل الأجنيبي في بيعة الأرض بس الخوف من حكومة بلدهم تضربنا بسعر والضرايب بكون أحنا الخسرانين

مشاري بنهرفزه من فيصل وأسلوب حكي القوي كنه بسمارك زمانه : شي طيبعي تضربنا بضرايب بس أذا ضربنا بالأرباح من نكون خسرانين

فيصل ياحرام توه صغير علي السوق : أخ مشاري ألي جاهله أنا البلد يحكمة نظام لبيرالي ألي يركز عن نسبة ربحه هو يعني أذا دخلنا ماراح نربح ألا تناتيف وأسمحلي العجلة منها الندامه نصبر ولاتخاف صاحب الأرض تحت الجيب بس نضبط الأوراق وو..قاطعة مشاري بحدة :قصدك أنا نتحايل عليهم

فيصل :هههه ههه لين غرقت عين أنا قلت محمد مايشارك واحد جاهل شي طبيعي كلنا نتحايل تجي علينا ثانيا هم نفسهم يتحايلون ولاماتشوف مظاهرات أهل بلدهم

مشاري بحدة : بس أحنا غير أحنا عندنا مبادئ ودين يحكم علينا الصدق بتعامل حتي لو أجنبي
فيصل بتهزأ: هه هه المبادئ والقيم ماتوكل عيش وأذا هذيلي كفار حرام فيهم الصدق

عقد مشاري حواجبه من تفكير هالرجال وشلون يفكر بغي يرد ألا يقاطعة قدوم الكرسون ألي ساسر فيصل بعدها راح محمل برساله سكت مشاري يراغب الوضع ولمحت عينه الكرسون يكلم أجنبية فاتنة بعدها راحت ألا يصحية من مراقبة فيصل :أخ مشاري وين رحت

مشاري بدون نفس وبعد معرفة بطينة شريكم الجديد: معاك بس أبي أعرف متي بنقابل الوكيل لانـ..
قاطعة فيصل مبتسم :لاحق علي الشغل أذا تبي نصحيتي روح ونس عمرك والعمر يمشي وأنت ضيفي اليوم وأبشر بسعدك

مشاري بحدة : لامشكور
فيصل قام من كرسية بقامة الطويلة ماينكر مشاري جماله هالرجال هو أول ماشاف خافه أنه تافه لاني عمرة ماشاف رجال بهل الجمال كفو طلع ذكي وداهية

فيصل بهدوء : علي شنو ماسوينا شي بس دعوتي حتي الأن قائمة ولازم تقبلها
مشاري يطالعة وهو محتار فيه : خير أنشاللة

طلع فيصل من المطعم ومشاري باصم مية بالمية وجهته بخاطره :أستغفر ربك أنا بعض الظن أثم بس الرجال مفضوح كذبت عيني يوم شفت المرأة بسيارة تقبلة ألحين أبتسامات من يوم مقعدنا مع وحده ثانية والداهيه ضبطها بربع ساعه أستغفرالله يارب أسترعلي بناتنا بس هو ليه يسوى كذا ليه ينحد للحرام وربي رازقه "

بدا مشاري يتحلطم علي نفسة لأن بصراحة عجبة فيصل بهل كم يوم ذكي مؤدب القعدة معة ماتنمل بس مو مخربة ألا سوالف هالحريم يارب أهديه ماكمل جملته ألا سمع أسمه بصوت عالي ينذكر

أستاذ مشاري أستاذ مشاري
لف مشاري علي الشخص ألي نادية مستغرب من بيعرفة فالفندق أصل الديرة بكبرها كلها أجانب عربي واحد ماتشوف

مشاري بأبتسامته الرزينه : هلا أخوي
الرجل بفرح حس فية مشاري : ماني مصدق أستاذ مشاري سبحان الله الدنيا صغيره وشلونك عساك طيب

مشاري بتمعن بوجه الرجل يحاول يتذكره ماعرفه : الحمدالله
الرجل : ما أقول ألا الحمدالله تصدق صارلي سنة ادور عليك ماخلت حدا واليوم يوم خبروني أنك فالفندق كنه مبشرين فالجنه

مشاري مبتسم : هه هه تسلم أسمحلي يالأخو ماعرفتنا بشخصك الكريم
الرجل : أنت ألي أسمحلي أنا راشد حمود الحمود

صافح مشاري الرجال ولحد الحين متوهق ماعرفة ولا حتي يعرف حدا بالأسم
راشد : ماألومك لو ماعرفتني خبرك فيني يومك بو 16 وألحين ماشاء بالسبع والعشرين

مشاري : يا أبو حمود صح أوم راشد برأسة أي كمل أسمحلي يا أبو حمود تفضل عزم مشاري راشد في الكوفي ألي في مقابل الفندق خذها سوالف

مشـاري "أنسان جدي مرح سهل التعامل مالك شركة هو وصاحبة محمد شراكة طوله188 أبيض وسيم ذكي ولماح يملك أكثر من منصب غير عن الأعمال الخاصة

....................................الألتقاء الأرواح .................................

محمد أنتا أهنيه
محمد : هلا أسيل أي حياك شفيك واقفة

أسيل والتوتر باين عليها : من متي وأنت هني توقعتك فالمؤسسة
محمد: لا جيت أجهز حالي عند سفره اليوم

أسيل بحدة : وين لية ماتعلم أحنا نجهز لك ولا شكلك ماتبي حدا يدري
محمد رفع رأسة : لاوالله وش هالأسلوب

أسيل وهي تقعد علي السرير : وش فية أسلوبي عادي مثل ما هو ماتغير
محمد رمى أخر قطعة في الجنطه في برود وعينه للحين علي الملابس : أسيل أنا فاهمك لاتظنين هل الأسلوب بيخليني أغير رأي

أسيل وأكثر منه برودا : غريب كل محد شافني يقوللي هل الحكي تراني ماني مهتم درست هنية برا سوا عندي وكملت بحزن حتي يمكن أقعد فالبيت ماخلك لدراسة تعبت أدرس وأخر شي غيري يخطط لي حياتي

محمد : أسيل قالها بحنيت العالم أضطرت أسيل ترفع عينها تشوفه يكمل لاتظنين أني منعتك من السفر كذا بدون سبب ياأختي أنا سافرت وتغربلت وماتحملت الغربة شلون وحدة مثلك بنعومتك وقلبك الصغير يتحمل ها قولي لي

أسيل والحزن مالي عيونها :يامحمد زمانك غير ألحين في ناس يشرفون علينا جهة كاملة وظفتها الدولة تهتم فينا و محد بضيع وأنتوا ربيتوني عدل وألي يزرع يحصد برفضيكم أحسكم منتو واثقين فيني

محمد : أسيل أنت وش فيك قافله ذا المخ معية تفهمين أنا مامنعتك ألا خوف عليك الغربة صعبة أفهمي صعبة علينا حنا شلون أنتو وأنتي تربيت يدى وعارفك ماراح تستحملين
أسيل : وأنت شدراك جربني وبتشوف
محمد : لاحول أنتي الكلام معك ضايع لو أتكلم لبكرة

محمد بختصار " شريك مشاري بالشغل يحب الأتكيت والنظام لدرجة موطبيعية هادي غامض ماتعرف أوله من تاليه مظهره حلو يعني حلو أحلا شي فية ضحكته وضحة تقول"ماجاب راسي ألا أبتسامته "طوله 191 يملك اكثر من لغة عنيد ويحب هلها وهم بدرجه الأولي عنده علي قولته"

طلعت أسيل معصبها من غرفت وقبل ماتطلع سمعت يكمل كلامه : قولي لصاحبتك بيتنا ماهو مسرح تستعرض فية مواهبها
طالعت أسيل بنص عين : البنت لوتدري أنك سمعتها بيتنا ماراح تدخله مية سنة قدام وطلعت وهي تهذر علي روحها حرام والله حرام صدق مستبد والخبل هذيك مالقت ألا تحبه هو خبله ونزلت للبنات عساه تنسي شوي لانها بتنفجر
أسيل " بختصار" دلوعة الكل تحب الفنون بكل أشكالها صدق بعض المرات ترفع خشمها علي بنات خالتها بس عند وضوح ماتقدر لانها بتفضحها وتتشرشحها فاتنة جداجداا بيضة طولها 167 وزنها 58 تحب السفر وأنها تعيش بروحها حلم حياتها"

...................................الألتقاء الأرواح ......................................

بعيد جدا بعيد عن أعين الناس كان جالس يشكي همه عساه يرتاح يشكي لموتا تركوا الحياة بل فيها
كان جالس بالمقبره يمر بين القبور ويشوف الغني الفقير المشهور الأديب المغني الشاعر تركوا كل شي وراهم مالهم شي ألا أعمالهم رفع رأسه للخالق المعبود
"اللهم لك الحمد أنعمت ياربي وفضلتنا علي كثير من عبادك أنعمتني بنور الأسلام وشرفتني بهذا الشرف فضلتنا بنعمتك وجعلتني أبن حلال من زواج حلال اللهم لك الحمد رزقتنا بالصحة ونعمة العقل اللهم لك الحمد منحتني الأمن والأمان وستر علي وعلي خواتي اللهم لك الحمد فضلتي علي من فضلك ياذوا الفضل العظيم وأعطيتني من المال والعلم والسمعة الطيبة اللهم لك الحمد اللهم لك الحمد اللهم لك الحمد "

طلع من المقبر وهوغير عن أول مادخلها مليان طمأنينه وحمد وراحه وقناعة بالي عنده وهو بعالم الروحانين سمع صوت نادية للدنيا وهممومها "أختارمية مليون ولا السجن "

"ألو يمك وينك من الصبح ماشفتك ولادقيت طمني عليك"
"هلا يمه سلامتك كنت مشغول والتلفون بعيد عني"
"الحمدلله عسى ربي يحفظك "
"هذا يمه ألي أبيه داعويك"
"لايمه فيك شي طمني يمه أنا حاسه أنك منت رماح ألي أعرفه"
رماح : هدي يالغالية بس تعرفين طماع وأبيك تدعيلي في الروحة والجية
أم رماح: والله يمك أدعيلك في كل صلاة أنه يحفظك ويرزقك وأني أشوف عيالك
رماح: دخلنا في العيال لا أقول يمه أسمحيلي بصكه ألحين وعلي العشر أنا فالبيت
أم رماح : بحفظ الله يمة
بدا رماح يرجع لدنيا من قبل كان ناسيها ومازل يتذكر" أختار مية مليون بحسابك ولا السجن " رماح يكلم نفسة "رماح وش بتسوي تخون اليد ألي أكرمتك ولا لا يارب أرحمني هم هلة وماراح يصدقني يــارب


................................الألتقاء الأرواح....................................


السلام عليكم
حيالله بالمختفية وينك ما أشوفك ولا كبر رأسك صرتي جامعية ماتحكينا
أسيل : بسم الله الناس تسلم بعدين تحاكم سلمت أسيل علي أم رماح ألي توها داخله للصالة وفرت علي الجيش ألي موجود بنات خالتها ويوم قربت لنورة
نورة : ياهلا ومرحب لوأني ماشفتك قبل ما أروح للدمام كان ذبحتك
أسيل :أقول قومي فزي ولا تبيني أدنق عليك أذا تحسبين نفسك عجوزا أبشري
نورة : عجوزا بعينك توني شباب بنت 25 قامت نورة وخذيها بالأحضان تحت أنظار بنات خالتها
ديما تساسر اختها : الحمدالله والشكر مو شايفة بنت من قبل كل هذا تحبب أنا بعرف شلون خالتي تسمح يجون عندها
عهد : عادي بنات عم ومتربين سوا أكيد تحضنها كذا
ديما : لاوالله أحنا يالله تسلم علينا وهذيك البدوية الخايسة تررصص وتحبب ثانيا مو بنت عمها رجل خالتي يكون ولد عم أبوهم وخذاهم و شرالهم ألبيت ألي جنبهم رحمه وصدقة لهم ولو مو رجل خالتي كانوا ألحين بشارع
عهد : ألا سمعك حدا هذيلي حبيتي عيال نسيت العيد ألي فات يوم يوسف يبط راسه حمدان وش سوا رجل خالتك المصون لعن أبو خيره ومرمطه ما كنا يوسف ولد أخوه
ديما : ما أقول ألا مالت بس مالت
عهد : وأزيدك خالتي مخطط علي وضحة لمحمد
ديما بصدمه خلت كل ألي فصالة يلف عليها : شنو سكتت يوم حست علي روحها وبدت توزع أبتسامات
أسيل : الحمدالله
نورة :خلك منها كملي وش قال أبوك ما أعترض علي كلام محمد
أسيل : حبيتي أنتي ماتعرفين أبوي عند محمد الكل فالكل
نورة : شوفي ياقلبي بقول شي بس لاتعصبين
أسيل وهي حاسه بالكلام ألي تقوله : نورة أنا مو نفسك قنوعة أنا أبي أدرس والدراسة مب عيب بس شلي يفهم شخص مثل محمد
نورة مبتسمه : شوفي أنتي لية ماتفكرين بلي يقوله محمد يمكن تقتعنين
أسيل : لاوالله وليه هو مايفكر بلي أقول لازم أحنا النسوان نخنع ونسمع ونفكر مثل مايبون
نورة : لادخلنا بالفلسفة أخلص من وضحة تجين أنتي
أسيل وتضرب روحها : يوه نسيت وضوح أقول أنتي متي بتروحين
نورة : الخميس
أسيل : زين أخليك يا حلوة أسيل وهي طالعه لاحظت نظرات بنات خالتها الناقده
الحمداللة وش فيهم يعني لازم أجلس عنده مملين مايحسون بروحهم وثقال طينه سكتت يوم سمعت ضحك محمد بالحوش راحت له كذا فضول ويلتها ماراحت
محمد : لية ياقلبي أنتي ماتهونين علي وهذا أنا جايك طيران كلها قم ساعة
....: ............
محمد : فديت روحك أي هذا الكلام ألي يشرح الصدر يله ياقلبي أخليك
.......:.......................
محمد : أنشالله هه هه هه لا ماأقدر علي هالكلام تكفين أرحميني
صكر محمد وشاق الضحكه وركب علي يمين السايق رايح للمطار وتارك أسيل
حيرة
غضب
حزن
علي وضحة ألي ما تستاهل ألا كل خير وكافي أنه ناشب فيها لاتسافر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
الفصل الثاني ::

دخلت أسيل هي تتحلطم "أخ لو بس أعرف من هاذي"
منو هاذي ألي مزعلتك
أسيل : بسم الله من وين طلعتي
ديما : عسى ماشر يابنت الخالة من غاثك توك قبل شوي شحلاتك
أسيل طالعتها بنص عين "أنتي" : سلامتك مافيني شي
ديما : علي ياأسيل أنت من دخلتي الصالة وأنتي تسبين قربت منها لين واجهتهها <<من هاذي ألي ودك تعرفينها قوليلي يمكن أساعدك

أسيل بحدة : لاحول أكملت قلتك مافيني شي
ديما : أنزين مايسوي هالصراخ وراحت معصبة
أسيل : عسا جعله دوم ماكملت ألي بصوت ألي وقف الشعر برأسها
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأسيل <<<<<<<<<<<<<<<
أسيل وقفت لا من كمها ولا من فمها لين واجهتها أمها وبصوت يهزا البيت ويصحي النايم
أم محمد : أنتي متي بتعقلين ها أنطقي
أسيل برجفه تخاف من أمها موت : يمه وش سويت
أم محمد : بعد ماتعرفين

أسيل : يمه قوليلي يمكن أنت ظالمتني
أم محمد بصراخ جو البنات من شدتة : ظالمتك ها أنت تظلمين ولاتنظلمين
أسيل وعينها عالبنات : يمه وش ذا الكلام بهمس يمه خلنا نأجلة الهواش البنات يطالعون
أم محمد : طلعت روحك والله ياليتني مادلعتك "خذت نفس وهجمت علي أسيل " ماصار جامعة قالبة البوز صارلك شهر وكل محد ماكلمك قلبتيها مناحة وهواش وصراخ كل هاذا علشان تسافرين قلنا تبي تدرس نفس أخواها طلع العكس

أسيل بققت عيونها علي الأخر : يمه شنو تقولين
أم محمد : شنو أقول خسارة تربيتي فيك أخرتها ياأسول تبي تعيش بره من وين هالأفكار جتك ها ولاتبين تلعبين علي كيفك

أسيل وبدت تصيح : يمه مافهمتك
أم محمد : لا تصيحن مسويتها بريه ألحين فهمت سبب زعلك من منعنا أنك تسافرين طلع أحنا خربان خططك يا قليلة التربية

أسيل ما أستمحلت كلام أمها وزاد عليها نظرات البنات المتشمته والمستفسرة ماأقدرت تسألها ولاتفهم منها كلامها ركضت ركضت وركضت عسى صوت أمها وأهناتها ونظرات البنات يختفون من رأسها ألي شوي وينفجر

...................الألتقاء الأرواح ...............................

"ساروه سوير بس كافي صدعتي رأسي"
"خير ياست الحسن والجمال وش فيك علي الصراخ"
"ساره تراني ماني رايقه لك قصري علي التلفزيون لازم تسمعين البيت كله "
" مي " محد جاك ولا تدخل في خصوصياتك لذلك مالك دخل أسمع البيت كلة"
مي : لا والله أسمعي يم خصوصيات قصري لا أقصر بطريقتي
قامت سارة وكتفت أيدناها : تفضلي ورينا علشان والله تندمين

مي وهي رايحه لجهت التلفزيون وقفها صوت أمها :مي وش سوين
مي لفت لامها : يمه ماتسمعين صدعت رأسنا الجيران بيشتكون من هالازعاج
أم فيصل : مالك خص محد جاك ولا شكالك

مي عصبت من نظرت سارة المنتصرة : يمه بس ما يصير سارة تمادت أسبوع ألي طاف قاطعة الكهربا عن الجيران واليوم تلفزيون عيب
أم فيصل : أقول أنطمي ما بقى ألا أنت تعلميني العيب يالله على دارك وسارة مالك دخل فيها
سكت مي وهي من داخلها تغلي من نظرات سارة ألي زادت علي التلفزيون ولاهمها حدا حتي أمها راحت لمشاويرها وبنفسها "أطلع لغرفتي أكلم وضيحي أحسن"
وهي طالع للدرج ماحست ألا بالرجال ألي ماشي مثل البرق من عندهها لفت علية ماحست ألا صوت تقصير ركضت لين وقفت من الخوف

"سارة واقف علي رؤؤس أصابعها من كثر الرجال ساحب شعرها"
سارة بألم : هدني والله بعلم أمي
"جب تعريفين أنت محد رباك ويزيد من جرا شعرها لين حس فيه بدينه " ركضت مي له وتترجاها يهدها
مي : زيد تكفى هدها البنت بتذبحها تكفى

زيد : وخري لا أحطك فوقها تركه شعرها ولف يدها بقوة لين حست مي أنها أنكسرت "أسمعي ياكلب والله لاسمع صوته ولا صوتك والله قبرك أنا حافره بيدي سكت علي جنونك واااجد بس ألحين لالالالا وصارخ <<<<<<<<<<<سمعتي <<<<<<<<حست بعدها مي أنها صمخها لانها كان قربه منه ودزها علي الكنبه وراح "ركضت مي لاختها : سارة حبيتي فيكي شي
لفت سارة ةالبكي ذابحها بوجها ألي متروس شعرها
سارة بحدة : وش تبين ياأم المشاكل أكيد أنت ناديتي عارفتك كريه ماتحبين حدا
مي : سارة أنتي فاهمه الموضوع غلط

سارة دزتها لين طاحت علي ظهرها : والله كل ألي صار عند أمي أذا ماخليتها تأدبك ما أكون سارة وخلي أخوك *** ينفعك وقامت تبكي لغرفتها تربعت مي علي الأرض "أنا وين ألقاه منك ولامن أمي " ياربي أرحمني بجنوني هالبيت
سحبت نفسها وخذت تلفونها ونزلت تحت خافت المهبوله تطلع وتسويلها شي قالت أكون قريب من أخوني لاتذبحني

وهي نازله شافت زيد داخل وشكله معفوس مرخي غترتة وثوبة أزاره الفوقي مفتوح قبل شوي ماكان لابس غترة قرأت المعوذات بصدرها ماتوقعت تشوفه بسرعه هاذي بلعت ريقها وكملت مشيها لاخر درجة حس فيها زيد عليه بوجه مافيه ملامح : وين قليلة الحيا
مي بخوف : فوق

أنتبه زيد علي رجفت يدها من تلفونها ألي يهتزا : مي تعالي
ضحك زيد في داخله ماتوقع أنا أخت ودلوعتة مي بيوم بتخاف منه قرب لين مسك يدها الباردة : أفا لهدرجة أخوف

مي وبدا الدفا يده يسري بجسمها البارد : لا بســــ .. وما أقدرت تكمل
زيد ضحك ماتوقع أنه يضحك باليوم : ههههههه رفع رأسها بصابعة الطويلة تكفين لاتطلعين بهل النظرة بيغمى علي
مي :ههههههه
زيد : أي كذا مابي هانظرة الخوف لي
مي بقلق : زيد ليه سوت كذا البنت بتكرهك أنت ماقلتلي أن أخر مرة تضربها
زيد بتملل : البنت هاذي ماينفع معها ألأ الضرب حاولت بسياسة مانفع أمك مدلعتها بزود
مي : حتي بس ماتجي للضرب أنا اليوم صراحة خفت منك توقعتك تهاوشها بس تضرب أبد
زيد ويسحبها للمطبخ : فضحتنا وماتحملت

مي : لاتقول كذا أحنا ندفن روحنا ولا نجيبلكم كلمة
زيد بأستهزاء : هههه جت وأنا أخوك
مي وقفته ولفت علية : زيد لاتخوفني ليه سوت كذا ومن متكلم علينا بالباطل
زيد يطالعها بحزن : أسكتي لاتذكريني مدري وشلون بواجهم بعد ألي سمعوه
مي : تكلم لاتخوفني من يتبلا علينا
زيد وسحبها للمطبخ وقعده بأحد كراسيه : يخس من يتبلا علي خواتي لادفنه وهو حي بس اليوم أختك هي ألا جابت الحكي لنفسها
مي وطاحت علي الكرسي : ليه وش سوت

زيد بقهر : تخيلي داخل علي الربع بالدوانية وسمعتهم يطرونها وأنهم شفوها تصارخ علي السايق ولا أستحت منهم قلت يمكن مو أختي توني جالس ألا صوت الأغاني عندي لمحت ألي كانوا يتكلمون قبل شوي يتساسرون حست بخناجر الدنيا فيني ماتحملت ماحست ألا بصاحبي أحمد يتسمح مني ويطلع لاهله بالشالية طلع وسحبهم كلهم حست بحركته أنه بيخفف علي نظرتهم الشامته مادري أنه ذبحني وتمنيت أني ذبحتها مايكفيني فيها الضرب بس مدري ليه ماذبحتها وأرتحت

مي حست بخواها صح سارة ماهمها خرجت مدارس أوروبا عادي عندها طلع صوتها بأي مكان نست عاداتها وتقاليدها طبطبت علي أخوها ألي متفشل منها : هدي يا أخوي صغيرة ومحد لايمها
زيد : ماهي صغيره بنت 16 لو متزوجه كان ألحين عندها ولد وحامل
مي وبتلطف الجو :هههههه لا وأنا كم عندي ولد عشرة

زيد : بعد ماتستحين عيني عينك تبي العرس
مي لاتدورنها زيد ضحك لين دمعت عيونه : لالالالالا تكفين مايمدني أدق علي المطافي تطفي الحرقية ألي في وجهك مي للحين ساكته الحيا ماكل لسانها
زيد وبخاطره ليتك يا سارة نفسها ماكنكم خوات من بطن واحد : لا مانقدر علي الزين ألي زاد حلها بحياه
مي ما أستحملت :ههههه

زيد : تسلملي هالضحكة يالله بروح ودربالك علي نفسك وأذا جت أمي أقفل علي روحك لين اجي سمعتي لاتستفرد فيك هي ودلعوتها
مي وتضربه علي كتفه : لاتنسى هذا أمي أمي

زيد بخاطره ليتها تشوف بس : حتي أمك ماترضى عليها ومراح تهدك ألي وأنت نفس ذاك اليوم يالله تتنفسين سكت يوم شاف الحزن في عيونها قرب منها لين باس جبتها :لاتنسي أنا في ناس تيبك أبوي وزياد جراح ولافي والدنيا كلها بشمسها وقمرها وأهم شي أنا مين بيخطبلي هاااا وقرص خدها وطلع
مي طبعها طبع وضحة من عاشر القوم الحزن مايطول عندها 12345678 وعلي طول خذت نفسها وراحت تكلم وضحة تأخذ منها الأخبار من زمان ماشافتها

........................................الألتقاء الأرواح ............................

ركضت وركضت ماحست ألا بالشخص ألي ماسكها كانت تبكي تبكي ولا تجرأت ترفع رأسها والشخص للحين ماسكها رأفعت رأسها بعد ثواني يوم هدأت الصدمة ألجمت لسانها تبي تنطق وتوخر عنه ما أقدرت فجأة هدها وفسح لها مجال تروح ماحست بنفسها ألي تركض أكثر من قبل


وضحة بعد ماخلصت تنظيف غرفتها بعد ماافعستها تدور شريط ألي مسجل صوتها فيه ومالقته
وضحة وأيدنها علي خصرها : أأأأأأأأف وين راح ياااااااااربي هذا وقتك تضيع أستغفرالله مالقت نفسها ألا تدور من جديد ماحست ألا الباب ينفتح بقوه والبنت تبكي وقفت من الصدمة تستوعب<<<<<<< أسيل طايحة وتبكي لية<<<<<<< يالخبله تحركي<<<<<<< وركضت لها : أسيل حبيبتي وش فيك ليه هالبكي
أسيل تبكي وتبكي ماتدري لية للحلم حياتها ولا كلام أمها ولا الشخص
تعبت وضحة معها تسألها ماتجاوب مالقت ألا توديها السرير وركيض جابت الماي وشربتها وغسلت الباقي وجها ولحفتها وبدأت تقرا عليها صورة "يس"

............الألتقاء الأرواح ....................
أبوراشد :: عساك عرفتني ألحين
مشاري :هههه وهل يخفي القمر بس يابوراشد أنت من بعد وفات الوالد أختفيت ماخليت حدا ماسألته عنك
بوراشد : الدنيا ياولد ماخلت حدا مرتاح
مشاري :وأنت صادق بس يابوراشد عندي سؤال
بوراشد : تفضل

مشاري: أنت عايش برا الديره
بوراشد : أي
مشاري : أسمحلي بس لية
بوراشد : ههههههه

مشاري : أسف علي جرأتي ماكن قصدي
بوراشد :لاتتأسف أنت منت غريب سالفة طويلة لاحق عليها بس أنت وش تسوي في هالبلد ألي رأس عربي ماتشوف
مشاري :هههه وأنت الصادق أنا لو مو فيصل كان ضعت أأستثمار ياعمي
بوراشد : ماشاءالله شنو مجالكم
مشاري : مجالنننننننن أحساسه بلي حوله أختفى قلب طبول يرجف يرحف مايدري لية
كثيـر عيون مرتني ولاغيرك ملا هالعين
ولاأذكر أحد قبلك قدر يهز وجداني


بوراشد أستغرب سكوته: مشاري فيك شي ماحس ألا باليد الناعم علي كتفة ومشاري يراقب والعالم حوله ميت
أنت هنية وأنا أدورك
بوراشد لف وهو شاك البسمة : هلا حبيتي قلت ماراح تنتبهين مشغول بعرض الأزياء وناسيتني قلت أدور أحد يبيني
"لالالالالا تزعليني عليك أنا أنساك أنا أنسى روحي "

مشاري "لالالا أنا المنسي لاإله الله هدا قلب موكذا"
مــا أحلا دلاله وما أحلى بالغلا فنه
إن راح عني على ماراح ودوني

أنتبهت البنت بنظرات مشاري ولفت علي أبوها أبتسم أبوها ودعها تجلس معهم ولف علي مشاري ألي بعالم ثاني : مشاري ياولدي
مشاري يحاول يتدراك نفسه : هلا يابوراشد

لف علي بنته : هذا ولد الغالي هذا مشاري ألي أدور علية من فترة
أبتسمت البنت له مشاري : لالالا اليوم ميت يارب أرحمني<<< كملت البنت ومدت يدها قدام أنظار أبوها له
مشاري خاف لف علي أبوها طلع قلبه خضر مد مشاري يدة ولامس أصابعها وكفها وباطن يدها وشد عليها مايدري ليه البنت أبتسمت كنها تقوله عادي شدا "" ملاك "
أربـــع حروف بإسم كله معاني
من يمر عوذته بالسبع المثاني
باللي طارت عقول بحلاها
ياللي الغلا حفها من صغرها
من أسمهـــــــــا يفوح معناها وسحرها


مشاري عقد حواجب مومستوعب ملاك صدق ملاك كملت البنت وهي تسحب يدها منه : أسمي ملاك
مشاري مازل واقف : تشرفت قعد يوم حس بوقفته مالها لزوم وبدا بوراشد يتكلم في كل شي عن أبوه وكيف كانوا وعن عيشت بر الديره وليه مشاري بعالم ثاني صح مكان يطالعها وعيونه بعيون أبوها بس كله علي بعضة عندها

.......................الألتقاء الأرواح.................................

أقول هد أنت ماتعرف تلعب خل اللعب لهله
عاد تكفي يا دكتور اللعلب نسينا من علمك تلعب
هههههه ضحكتني من غير نفس أقول عطني ألعب أنت كلمتين علي بعض ماتعرف تتكلم
حمد قسم بالله أذا موخرت وخليتني ألعب لاأدوس بطنك
حمدان : لالا يمه خوفتني لالالا أبي أمي أبي أبوي أقول قم بس قم

هجم حمد عليه كالفارس وهاك طق بكس شلوتي رجل طايرة وأيد نازله
<<<<<<<<<<ياعياااااااااااااااااااااااااااااااااااا ل<<<<<<<<<<<<<<<
هدوء سكون الليل بدا فالغرفة ألي كانت شاهد علي اعتا المعارك بين حمدان وحمد
قرب المرعب كما يلقبونه ومسك كل واحد من دشداشتة

رماح : وش أسوي فيكم كل يوم هواش ما كنكم أخوان وتؤم بعد يعني قلبوكم علي بعض لية الهواش هاااا
حمدان نطق : حياالله بالغالي من قال أحنا كنا نلعب صح حمود
حمد بنص عين حمود بعينك : صح

رماح : لاوالله بزر عندكم تلعبون علي بكم كلمة تلعبون وهالدمان وش له
أسكتوا حمد وحمدان وكل وااحد يشوف الثانني فجأة نسوا رماح وألي حولهم
حمدان : حمد تعورت أسف ماكان أقصد ورني أيدك
حمد: خلك مني عادي أنت ورني رجلك شوفها منتفخة
حمدان بدا يبكي : لالا يدك زرقا رماح تكفي وده الطبيب
حمد وهوبعد يبكي : لا أنت شوف رجلك منفخة رمااح تطفه وده الطبيب
رمااااح ويطالعهم وهو يضحك خبلان : أنت وياه روح جيبوا صندوق الأسعفات وطيران كل واحد جايب واحد
حمدان :أنت أول جرحك بين خطير
حمد : لاأنت أول أنت ضعيف ماتستحمل الألم
حمدان : حمد أنت أول لاتزعلني عليك
حمد: لاأنت أول وخذا هواش من الأول
بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
سكتوا نزلوا رأسهم
حمدان/حمد : أسفين يا
رماح يضحك : أسمع أنت وياه أول خلني اطيب جروحكم ويوم خلص من تضميدهم كمل كلامة ثانيا الهواش ألي ماله معنى مافي تذبحون بعض بلعبكم البايخ
ثالثا رؤؤسكم لاتنزلونها لأي كان ألا لربكم سمعتواااا
حمدان/حمد: أنشاء الله
رماح : رابع شكلكم الطاقة زايد عندكم علشان كذا من بكرة تروح للنادي ويوم حس بأعتراضهم خزهم بعينة ولا كلمة سمعتوا من بكرة وألي مايروح ياويله سمعتوااااا
حمدان/حمد: أنشالله
وطلع لغرفته وهم يتهوشون يوم شفوه أبعد علت أصولتهم
حمدان : أستانست كله بسبتك
حمد: لا مو أنت ألي هجمت علي تبيني أسكت
حمدان : لا أنت ماسويت شي بسبتك بندخل نادي ماندري عنه
حمد: عادي أتوقع نستانسس
حمدان: ياليت بس خايف نادي فية دراسة أنا ماصدقت تجي العطلة
حمد: وأنت صادق
حمدان: طول عمري صادق
حمد : لاوالله
حمدان : أي
حمد: وجعي
وجع مالت عالي الرياجيل أنتو ماتستحون تتخانقون مثل النسوان
حمدان حمد: يمااااااااااااااااه
أم رماح : وجع أنت ماتستحون من المناقر واللعب أنتوا متي تعقلون رياجيل شواربكم طالعه للحين تتهاوشون
حمدان وحمد سكتوا حفظواااا الأسطوانة من يوم كانو بخمس السنين "لاتلعبون أنتو رياجيل " "لاتضحكون أنتو رياجيل " ألي يشوفهم مايعطيهم أل12 سنه للضعف أجسامهم وصغر ملامح وجهم ماكنهم 16 سنة صح تصرفاتهم غلط للي بعمرهم بس من يفهم ألا أخوهم رمااح ألي مخليهم علي رااحتهم
أم رماح : أنقلع أنت وياه للغرفكم بشوف حل لكم أنقلعواااااا
حمدان وهويمشي :ماني بزر تقولي أنقلع
حمد : حمدان هاذي أمك لف عليه حمدان سكته وكمل للغرفته معصب

...............الألتقاء الأرواح ......................
أنطق الباب بقوه ركضت فتحت وطلت من وراه
وضحه : ماتعرفين تطقين باب
نوره : هههه بايخة أسيل عندك
وضحة : أي من مزعلها
نوره : سالفة طويلة بس زين أروح أقول لأمها خايف عليها
وضحة : أسمعي قولي حق أمي أم محمد أنها بتنام عندي
نوره بنفعال :لاوالله وليه أنت ماتقولينها تبينها تأكل وجهي

وضحة : وجع قصر صوتك البنت نايمه وش فيها يامه نمت عنده ولا بيتنا مايشرف
نوره : شوف البنت من قال أنا بعض الظن أثم أنا أتوقع ترفض لأن رماح موجود

وضحة : لا وينها وين رماح ولا قالولك بنومها بصاله يام نمت عندهم ومحمد موجود جت علي أخوي
نورة : أعوذبالله من جاب طار المسبه للرماح شوفي أنا قلتك وبقول أمي تعلمها وبنشوف راحت وردت بسرعة أقول أذا صحت ناديني<< وضحة : أنشالله <<<<<<<راحت وردت

نورة : وضوح ليه ماسكيتي الباب
وضحة :ههه مايبلها سؤال أنطر ست الحسن تخلص من أسألتها
أنحرجت نورة وطلعت وضحة بخاطرها : صدق خبلة بسرعة تنحرج ماحب البنات ألي كذا يتعذبون وااجد دخلت وقفلت الباب قفلتين وقعدت علي المكتب تتصفح الأنترنت من موقع لموقع لين تصحى أسيل أو يجيها النوم

أسيل كانت صاحية تفكر من كلام أمها لهدرجة تشكين فيني يمه وليه أنت سجلك يشرف ياأسيل وراحت بزمن وراااه قبل سنيتن بضبط "أستغفرالله" كافي تعبت وتبت بس أمي مراح تنسى أبدا بس شلي ذكرها يوم طريت السفر كانت مستانسه وخايفة ليكون كانت تجاريني عند أبوي حتي ياأسيل كانت تقدر بعدها تقولك شمعنا اليوم ليه ليه سكتت وتذكرت الرجال ألي صدمها " ليه ياأسيل ماتفلتي بوجهه ليه بضنك ضعفتي بترجعيلة لالا كافي ألي جرالي منه خسرت أمي وثقتها بسبته بس شلي جابه أففف تعبت سكتت من تخيلتها يوم حست بوضحة جنبها

وضحة : أسيل أسول صاحية قربت منها وباستها ولحفتها وطلعت
أسيل كتمت نفسها يوم حست فيها ودمعت عينها يوم لمست حنانها وحبها "وضحة لو تعرفين من أنا كان تفلتي بوجهي ياارب أرحمني يارب

بمكان غريب جدا من أسيل مازال الرجل يراقب البيت "كنتي قريبه مني بالحيل وبعدوك عني بس جيت أرجعك لي ولقلبي ألي من بعدك مات ونفخ أخر نفس من سجارتة ورماها"

صح رماح من سرحان علي طق الباب """"""""تفضل """"""""""""""
دخلت أم رماح بوجهها الباسم لرماح : صاحي يمه
رماح : هلا بالغالية أي صاحية حياك
أم رماح : لايمة أرتاح بس بغيت عشي
رماح وهويسحب أمه ويقعدها علي السرير : لا متعشي
أم رماح : بالعافية
رماح : يعافيك وين يالغالية ما شبعنا منك
أم رماح : ربي يوفقك محد جابر خاطري ألا أنت وسكتت يوم شافت رماح معصب
مازال التلفون يرن يرن يرن "يمه يمه يمه"
رماح صحى علي نفسه : لبيه يمه
أم رماح : ردا يمه علي التلفون ماتسمعه وأنتبهت علي ولدها وكملت أخليك يمه أذا بغيت شي خواتك عندك تمسي علي خير <<<<أول ماطلعت أمه ردا علي طول
رماح بعصبية : خيرررررررررررررررررر
الشخص: لا عل أكثر ماسمعتك
رماح : أخلص ماني فاضيلك
الشخص : ماشاءالله وصار لنا لسان المهم بكرا تبدي وأي تأخير منك ياويلك
رماح : وتهدد
الشخص: رماح أنا أعرفك ذكي فالاتخيب ظني مع السلامة ياالغالي
نااار بقلب لو تطلع تحرق كل ألي قدامة عمر حدا مالوه ذراعة وعمرة ماتخيل يخون يخون ومن رجال ماأذاه ولا يستحق الأذيه رمااح : لازم من بكرة أعلمكم كيف الوفاء لو علي قطع رقبتي وتوكل يجمع الأوراق اللأزمة لأثبات كل شي علي أخو أبوباسل
رمااح: أنا عارف أن هذا صعب ويمكن ينقلب ضدي لاني الغريب وهو القريب مستحيل يصدقنيني ألا برحمت ربي

الألتقاء الأرواح ................................
نوره : ياربي هذا وينه عن تلفونه ماصار من الصبح
دخل حمد علية وهي تتلحطم : بووووووووووووووووووووووووووو
نوره وعي في الحمام : حمود وجع فقعت بطني ماتجوز تبي تقطع عني الخلف طلعت تبي تمسكه حمد عطاه دي وطيرااان وقبل مايطلع : سمعي ياحلوة الخميس في روحة للشالية لاقولين ماقلت
نورة تتمسكن لين تتقرب منه : أدري بس شل المحبة أنك تعلمني
حمد مسترخي عالباب علي الأخرة : مولك علشان تقولين لزوزج يجي ويخليك للسبت ماكمل جملته ألا نوره ماسكته
نوره : وش تبين أسوي فيك بسرعة
حمد : مابي شي هدني
نوره : وأدي تيقي لالا دخول الحمام مش زي خرقوا وهاك قبص وعظ لين قلب جلده حمررررر
حمد ويمسح علي أيدنه : يامتوحشة مو مرأة ذيبة أعوذبالله
نوره وهي تلحقه :أنا ذيبه يااا وقفت يوم تهيألها صوت نغمت تلفونها وركضت للغرفتها وتلفون مازل يرن ألحقت عليه وبصوت كله شوق ولهفه
نوره : حبيبي وينك خوفتني عليك ســــــــــــــكوت من الطرف الثاني
نوره :عبدالرحمن فيك شي سكــــــــــــوت
نوره : ألو ألو عبدالرحمن الدنيا سوددت وما حست ألا بشي غيمت الدنيا من حولها

الألتقاء الأروااااااح ............................
محمد يتمشي كما الخيل مسانس والدنيا موووسعيته يتشوف قلبه لين شافه وسابق الريح لها
محمد : نونو موكذا قدام الناس
نونو: شفيها حبيب زوج حلالي وكملت ولاهمها نظرات الناس طبعت البوسة الثانية وهي كلها دلع وغنج
محمد ويسحبها لبرا المطار :هبلا أنتي لوحدا شافني شنو بصير
نونو وهي تمسح علي ذقنة : محمد لاتصير معقد عادي حبيبي أنا أعرفك متحضر
محمد : متحضر ماقلنا شي بس حنا بشارع وبعد بلد خليجي يعني فضيحة معتبرة
نونو والزعل بادي عليها ووتتكلم نفسة : الله يسامحك وأنا إلت مشتاق لي بينسي الناس يوم تشوفيني
محمد ضحك وندم ياحلو كلامنا بفمك يوم شافها لفت عنه بهمس لانه في شباب قربوا منه : حبيبي لاتزعلين وأنا شوقي ماله حدا بس صبري لين نروح للبيت
نونو : أي قص علي بكلم كلمة قلت بتحبني وبتسامحني
محمد وبدا ينرفزا يعني ماطاق بالك تزعلين ألا في الشارع: نونو خلاص لاحقين للحكي في البيت ماكمل جملته ألا لفت علية نونو بسرعة مو من شوقها من سقوط جنطة محمد :حبيبي شو فيك سكتت عن الكلام وأنتبهت بلي موقف محمد عيونه عليه عمرها ماشفته بهل النظرة خوف ألم ليه ومن يكون وقفت حيرة بينهم



...........................................الألتقا ء الأرواح........................................... ..




جار الزمن وشب بالقلب تنور
وقت الخطأ مدبر ولافيه حيله
دمعي تحدر من علي الخد منثور
دايم علي الخدين يجري مسيلة
أبات ليلي بالمصيبات مقهور
ليال ذقت الضيم ..ماهي بليلة
ناديت بأعلي الصوت يامن يعزيني
يامن يصبرني علي فقد نفسي

.................................الألتقاء الأرواااااح....................................... ...

5.12 صباحا اليوم الأثنين بيت أبو رماح

خلص رماح من االجزء ألي كان يقراه وختمه بدعوه للرب العباد يسر أموره ويحفظ خواته قام ولبس مثل المعتاد بدلة السبور شورت قصير أزرق وفاتله بيضا وطلع رمااح متعود كل يوم من بعد صلاة الصبح يركض ميلا من بيتهم لا لأخر الحارة وساعدة فذلك المساحة الكبيرة الفاضية حوالي بيتهم من جهت اليسار ........
قامت بعد نومه كلها قلق بقلق كوابيس وخوف من المستقبل لفت علي يمينها ويسارها مالقت وضحة أستغربت : هذي وين راحت قربت لأخر السرير شافتها نايمه بالأرض نزلت وقربت منها : وضحة وضوح
وضحه بسابع نومه والأحلام مخذتها ردت هزتها بكتفها بقوة :وضوح قومي بروح بيتنا وضوح
وضوح بنص عين :هااااااااااا خير نعم وش تبين
أسيل بترجي : أسفه بس قومي وصليني لبيتنا

وضحة وردت نامت ردت أسيل تهزهااااا : وضوح تكفين الله يخليك ويحقق أحلامك قومي
وضحة بنرفزة : وجع تعرفين الوجع خير قامت وتسندة علي يدها<< قولي وش تبين
أسيل بوجها الطفولي والراجي : بعد عمري وصلنا لبيتنا

وضحة بنرفزة : ليه قالوك تاكسي<<< ثانيا ألي أعرف أنك تدلين الطريق وش هول مصحيتني هااا
أسيل : وضوح بعد عمري ترضين اطلع منكم بهل الوقت فرض حدا شافني وش بيقول

وضحة بنفاذ حيله : والناس وين بيشفونك الطوفة بالطوفه وبينهم باب هااا أقول فارقي وتلحفت
أسيل : أففففففف وضوح لاحق علي النوم قومي وديني

وضحة بصوت عالي : يابنت الناس أرحميني وش تبين فيني خليني انام روح محد ماسكك
أسيل : أففففف طيب مردود يا بنت ضاحي

أسيل عارف طلعتها بهل الوقت غلط يعني لو ماشافوها أخوان وضحة أهلها شنو بيقولون (كان أنطيقتي لين تطلع الشمس) : أفف أنا أوريك يا الخايسة ماردك لي قامت وخذت شيلتها وطلعت بعد ما حذفت وضحها بالمخدة وطيران نازل من الدرج يوم شافت وضحها لاحقتها ما أمداها تلف علي باب الحديقة ألا باب ألي يودي للحديقة أنفتح وقفت لاحظات تشوف هالشخص عمرها ماتخيلت حدا بالهيبة والجاذيبيه لا والعرق مالي جسمه أنتبهت علي نفسها بعد ماتنحنح وخرا عن الباب معطيها مجال تطلع طلعت وطيران تركض لين وصلت غرفتة قفلت علي نفسها ولا أهتمت بأختها يوم نادتها ونست حزنها وهما ماتعرف ليه ألي تعرفه أنها ودها تعقد بحاله بعد وبس ..............

.................................................. .......
6.00 دبي

جافها النوم وهو محتاجه عمر محس بالندم بتصرفاته أنسان طول عمره واثق بنفسة ما يخاف لومت للأئم يقرر ينفذ محد يلومة حتي لأخالف رايهم ليه الندم الحين يامحمد ليه
كان متسند علي الكرسي ألي في البلكونة يفكر بمخرج للموضوعه عرف أنه غلطان يوم نسه هله بس الندم ماينفع ولا يحل شي لازم يفهمهم وجهت نظره حتي لو كان غلطان لازم يتكلم ويواجه هله يمكن يخفف الألم المعتري صدرة <<<<<
نونو : حبيبي أنت هون
محمد وعيون معلقه بالسما تنهد : أه أه
نونوأركعت عند رجله : حبيبي شو فيك تعبان بيوجعك شي
محمد وعيون معلقة بالسما : نيان اليوم لازم نروح الكويت
نيان والصدمة بعيونها : شووووووووووو
لف محمد عليها : مايحتاج نخبئ أذا عن هلي فعندهم خبر
نيان : كييف إمتي
محمد : من إمس
نيان عينها بعيون : لا تؤل أن هتاك الشخص ألي في المطار من أهلك
محمد والحزن بعيونه : ألا كل أهلي
نيان : مافمهت شئ أنتا من أمس من شوفتو وأنت ساكت أحاكيك وماترد وطول ما جيت وأنت إئد هون شوفي حبيب ومن هيد الشخص ألا نساك حالك
محمد وعيونه بعيونها شافت الألم والحزن والندم كله فيها بنبرة حزن : أبـــــــــــــوي

.................................................. ..............................
3.15 الفجر <<<لاباز عاصمة بوليفيا
فندق الهيلتون .......
مشاري : يوو الوقت سرقنا
فيصل يطالع ساعة يدة من جفنشي : سبحانه الوقت ماشي الجلس معك ماتنمل يا شريكي
مشاري : أنت الصادق الجلسه معي ماتنمل
فيصل :هههههههه يعجبني الواثق قام فيصل وتمغط بعد الجلس الطويلة علي الأرض : يالله أخليك ترتاح
مشاري وهو مستحي من نفسة : أسمحلنا سهرناك علي الفاضي
فيصل يضحك : لا تزعلني أنا ماني غريب صح
مشاري : صح
كمل كلامة فيصل بأبتسامة : ثانيا لو ماشفتك صدق تعبان كان معطيتك وجه
مشاري : مشكور مرة ثانيا ماتعرف كيف ساعدتني بالحيل ضنيت الدنيا مطبقه علي من كل جهة
فيصل : نحن فالخدمة أسمحلي أذا أذا كنت متطفل بس لاتظن أنك ظلمت أختك يوم زوجتها بدون شورها أنت أخوها وأكيد مراح تظلمهاوكمل طريقة للباب ولف عليه بأبتسامة أخوة يالله أخليك ولاتنسى بكرة علي العشر مرزوع بالكافي أوكي
مشاري وعاجبة أستبداد شريكة : أوكي
طلع فيصل ورجع مشاري يتنسد علي أحد الكنبات ألي في جناحة سرح بفيصل : يوم بيوم تصدمني يافيصل رجال كفو الجلسة معك ماتنمل وتشرح الصدر بس لو يتوب من سوالفه الخربان وبدأ يفكر<<<في بكرة في أختها وشلون يواجها بعد ما زوجها بدون شورها وسرح للبعيد وخذاه عقله لضيوف بكرة <<<<<أه ه ه ه يا زين ضيوف بكرة وقام يتوضأ بعد ماأعلنت الساعة عن قيام صلاة الفجر <<<<<<

.................................................. ......................
قبل صلاة الظهر بساعة صحت وضوح من نومة متكسل كل عظامة تعورها دخلت أمه عليها
وضحة : أي ياظهري أي من الحمار ألا قال أنا نومت الأرض صحية هااااااا
أم رماح : وضوح وش ذا النوم ا
وضحة توه تنتبه علي أمها : يومه أنت هنية
أم رماح : لاهناك
وضحه بكسل : هههههه خخخخخخخخخ خطيرة يمام
أم رماح : قوم قمت روحك وش ذا النوم ها
وضحة : تفرك عيون يمه حرام عليك تو الناس الساعة 11
أم رماح : تو الناس نيمتلي نوم الكفار وتقولي تو الناس ما أقول متي يجي نصيبك وتفاركين مني
وضحه وللحين علي فراشها كانت سكاته تسمع داعوي أمها من صباح ربي ماخلت دعوه ماقالتها وأختمتها
أم رماح : ما أقول جعل ربي يصلحك ولا يأخذ رحوك بأذان هالظهر طلعت أمه صافك بالباب بعد ماعكرت مزاج وضحة
وضحة : يالله صباح الخير دعوي من الصبح يارب أرحمني قامت رايح للحمام ألا يدق تلفونها : أففف بعد منو راحت وردت عليه بدون ماتشوف الرقم
وضحة بصوت وحدة توها قايمه من سابع نومة : ألوووووووو
......... : صباح الخير
تعقدة حواجب وضحة : صباح النور نعم
........... : ينعم الله عليك<< وسكت
وضحة : نعم بغيت شي
..... : حلو داق أكيد أبغي شي
وضحة والحيرة برأسها : خير
.... : الخيرة يوجهك
وضحة ونرفزة : نعم بغيت شي
.... قلت أي
وضحة : أنت شسالفتك بالقطارة تتكلم
.... : أذا تبين أتكلم توعديني
وضحة : نعم أقول صك بس أحسلك
.... : أنا قلتك أذا تبين أتكلم أعديني ماراح تندمين
وضحة وبهدوء : أسمع أنت من وتبي منو
..... : أنا منو تو الناس أما أبي من أبي وضحة بنت مناحي أخت رماح بنت حلوه سمرة سنة اولي علم نفس تحب الشعر وسباق السيارات وووو تبين أكمل بعد
وضحة طاحت علي حيلها منو هذا وبدت الرجفة تسري بجسمها ولسانها : أنت منو وشتبي
..... : أوعديني وأقولك
وضحة وعيون غرقت ماتدري ليه خايفة موت : قول خلصني
.... : وضوح شفيك ليه الخوف
وضحة بعصبيه : تبي تقول مين أنت ولا أصكه
.... : لا ياقلبي لاتعصبين ماأرضي علي نفسي أني أزعلك
وبقوة صكت التلفون بوجهة ويداه وجسمها يرجف : منو هذا هذا يعرف أسمي يووو أنا ناقصة ودخلت للحمام تجر روحها جرا والخوف مستلمها عدل

.................................................. ..............
مؤسسة الناصفي العالمية ...........
الساعة داخل علي 12 وللحين ينطر سكرتير أبو باسل يسمحله بدخول قام للسكرتير وله معرفة مسبقه فية
رماح بهدوء ورزانه محسود عليها : يوسف أذا أبو باسل مشغول حيل أجي بكرة عادي
يوسف مستحي يعرف أنه أبو باسل ماعند شي شي مهم اليوم بس ليه ما يسقبلة وليه ما يصرف يجي بكرة : أسف يارماح أنت عارف الشغل ومانك غريب وأبو باسل قالي خله ينتظر شوي تفضل أستريح
رجع رماح للكرسية ألي قاعد علية من الساعة 7.30 وأسترخي عليه
يوسف : أنشالله ماراح يطول
رماح بأبتسامة : لاعادي
يوسف : تبي أطلبك شي بارد
رماح : لاشكرا
أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار
أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار
أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار أنتظار

الساعة 2.15 باقي علي نهاية الدوام عشرا دقايق قام رماح بهدوء وتقدم ليوسف يشكرة علي حسن الضيافة وطله بهدوء
بعدها دخل يوسف بأمر من أبو باسل
بصوت يحوي من القوة والهيبة : ها يايوسف راح
يوسف : نعم طال عمرك
بو باسل : أسمعني عدل رماح متي ما جاك رماح تصرف معه مثل اليوم سمعت
يوسف : حاضر طال عمرك
بو باسل : حتي لو أستمر هالمنوال شهر تصرف معه هالتصرف لين أقولك توقف سمعت
يوسف والحيرة بدأت تأكلة : حاضر
بوباسل : توكل علي مكتبك
طلع يوسف وهو محتار: بوباسل وراه شي بس من يفهم هالرأس
تنسند بوباسل علي كرسية وفصخ نظارته الطيبة ومسح عليها من طرف غترته ألا بدقت تلفونه الخاص
بوباسل : ها وش سويت
......................
بوباسل : تمام خلك معه سمعت لاتهدا لليل ولا نهار سمعت يالله مع السلامة
بضحكه خفيفة تملا وجه أسترخي علي كرسية ويتمم بيت شعر <<<<غريبين رجال الأعمال

.....................الألتقاء الارواح ...........................................

قامت بعد غفوة غفتها بعد صلاة الظهر كانت خايف تنزل تحت عند أمها صح الجوع ذابحها بس الخوف أكبر صارت تتعبث بأدراجها عسى تلقى شي يسد جوعها أستانست يوم لقت فليك صح ماتحبه بس الجوع مايرحم توها فاتحته ألا بفتحة أمها للباب
أم محمد : أنت قايمة ليه مانزلتي تتغدين
أسيل بخوف : مو جوعانه
أم محمد وتشوف فليك بيدها : مو جوعانة ولا خايفه
أسيل بدأت الرجفة في جسمها : لالالا مو جوعانه
قربت أم محمد منها لين واجهتها وتشوف الخوف بعيون بنتها
أسيل ماكانت تقدر تبضط نفسها اكثر بدأت تبكي تبكي تبي توقف بكي يزيد أكثر
أم محمد بعيون ماترحم: مسح دموعك وتعالي للغرفة سمعتي
أسيل بخنقة : أن ش ا ل ة ا لله
طلعت أمها وبدأت سيل الموع من هنيه تبي توقف بكي ما قدرت بعد نص ساعة هدأت وأقدرت تجمعة شوي من القوة توجهت للغرفت أمها أول ما فتحت الباب وعبونها بعيون أمه بكت بكت ظنت عيونها جفت وتعبت من البكي طلع العكس
أم محمد كانت ساكته تشوف بنتها تبكي بألم خلتها لين هدأت وبدأت العاصــــــــفة

.................................................. .......................

بدأت ما أرتحاحت والخوف هدأ عنها قعدة تفكر من يكون وش يبي عقل وقف علي نقطة وحدة (من يكون )
الأفكار تأخذها وتجيبها مرة تقول أدق علي رماح ومرة أسيل ولا نورة وزحمت أفكارها قررت تدق علي مي
وضحة : أي مي مي عاقلة وأحسن من المهبل نورة وأسيل قامت طيران وتدق علي نقلها <<<لايوجد ردا وضحة : وهذي وين راحت الحمار وبأصبعها الناعمة تدق أرقام بيتهم
كان توه صاعد الدرج بعد وجبه دسمه وهو بأول درجة ألا بتلفون البيت يرن يرن يرن
زيد : من هالغبي الا داق بهل القايلة رفع السماعة : ألووو
وضحة تعقدة حواجبها وبصوت خشن : ألووو
زيد أبعد السماعة من أذنه و طالع فيها : ألوووووو
وضحة بتفكير ألحين هذا منين طلع أفف والحل؟!؟ صحت من تفكيرها بصوت الرجال ألي بالجهة الثانية : ألوو ألو ألو ماترد
وضحة بصوتها الخشن : ألو جراح موجود
زيد : أيه لحظة شوي بجه الثانية وضوح فاطسه ضحك : أخ لو تدري يالمغرور من أنا
جراح وهو يتخطي الدرج :هلا زيد
زيد بنرفزة : خذا واحد يبيك
جراح بتعجب : من
زيد : وأنا شدريني خذا بس
جراح خذا السماعة أول مل نطق<<<< ألو
وضحة : جراحوووو أذا قلت أنا أنا ياويلك
جراح والضحكة بعيونه : هلا وغلا ببعد هلي ورحي وينك مانشوفك
وضحة : وجع جراح يالبزر عيب تتغزل فيني قدام أخوك
جراح ويستانس يوم يغثها : أنا لو تبي أنزل دواوين لك أبشر بس تكفي لا تحرمنا منك
وضحه : أنا أوريك ياحمار بس أشوفك <<روح لمي قولها تقولك عمتك دقي علي لادوس ببطنها سمعت
جراح : سمعت ولا فيروز بزمانه تأمر أمر يا قلبي
وضحة :أقول يا قليلة التربية بسده ألحين قبل ما تفضحني بس ياولك أذا ما علمتها سمعت وسدت بوجها قبل ما يفضحها عند زيد
ضحك جراح لين غرقت عيونه حط السماعة وألا عينه بعيون زيد
زيد : صاحبك من يكون
جراح بتوتر ماكان يدري أن زيد يتسمع لهم : هذا هذا أعرف من كنت بالمتوسط
زيد : لا ومن يكون وش أسمه وين يدرس
جراح : هاااااا
زيد : وش فيك أقول من يكون
جراح : ليه
زيد : أخوك الكبير ولازم أعرف من تماشي
جراح : عادي نفس نفس ربعي الثانين
زيد : ربعك الثانين بصوت الصارم <<<<< حمدان من هذا الولد
جراح وبخوف : قلتك صاحبي يعني من يكون
زيد : صاحبك وماتعرف أسمة ولا أهله وين يدرس
جراح : بلاا هو هو ياربي وش أسمه <<<أي وائل ولد بوائل يدرس معي بنفس صفي
زيد جره من ياقة ثوبة : لا والله وائل ولد بوائل والله ياجراح أذا ما قلتي منو هذا الكلب المتشبه بالحريم
جراح : متشبه بحريم
زيد : لا ما سمعت صوته كله نعومة
جراح "وبعد مخشن صوتك ياالوضيحي ومانفع " :هاااا
زيد : جراااااح تكلم من متي تعرفه ومن ولده ياويلك أذا كذبت
جراح ياويلي ألحين شيفكني من هالمرعب (زيد لقبه المرعب بالبيت الكل لقبه بالأسم لانه مرعب بجد حتي أمه وأبوه يهابونه <<<<<<رجال أكشر ياويلك تقرب منه

جراح والخوف لعب فية لعب أقول أحسن لي هي خاربه خاربة : هذا مو صاحبي
زيد بتمعن : منو هجل
جراح : وضحة بنت عمي ضاحي
زيد أرتخيت يده : نعم منو وضحة تكذب علي ياولد
جراح : والله العظيم ما أكذب وضحة ما غيرة بنت عمي ضاحي رفيقة أختي مي
زيد بنرفزة : وأنزين ليه سوت كذا هي كذا تسوي دايم
جراح بعجلة : لالا حرام هي بنت حبوبه واخلاق بس هي من سمعت صوتك صوت كذا
زيد وحاجبه اليسار صك السقف : ليه أنشالله وترك جراح ومشي للدرج أخلاق قال هي لو أخلاق كان ما غيرت صوتها
جراح فتح عيونه علي الأخر : أنا شسويت بصلحها خربتها ألحين بيمنع مي عنها يوووه غبي غبي وطيران لمي يخبرها بسالفة عسي تعدل صورة وضحة عند أخوها

.............عسى أن ينال أعجابكم ولاتنسوني من تعليقاتكم
<<<<<<<<<<<<<<البارت القادم يشهد دخول أبطال جدد يعتبرون من أساسيات القصة لنا عود لكم أنشالله
للعيون يتوم(يتيمة فرحتي) بنزل روايتها وبأسم ألي تبي وياارب ترضى علينا يتموووومه عارفه قلبك كبير <<<<<بس ياحلو التغلي عليك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-08-2007, 03:38 AM
الرجل الآخر الرجل الآخر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية &*^~ سيدي الرجل ~ٍ$%&* روايتي الأولي <لعيون يتيمة


تسلمي عزيزتي جمانه على هالروايه

بانتظار البقية

لك كل الشكر والتقدير ..

تحياتي لكـ يالغالية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 22-08-2007, 09:48 AM
رفيع الشـــــــان رفيع الشـــــــان غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية &*^~ سيدي الرجل ~ٍ$%&* روايتي الأولي <لعيون يتيمة


السلام عليكم ورحمة الله

القصة هي نفس القصة التي سبق أن طرحتها ...!!؟

http://www.graaam.com/vb/76941.html#post2163219

ينقل للأرشيف ...؛

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1