غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 10-09-2007, 08:35 PM
اميره الظلام اميره الظلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


اختي حرااام عليكي
انزين قووولي الي طيييب متى البااااارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 10-09-2007, 11:15 PM
the-angel-ghiz the-angel-ghiz غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


هاي حرام عليك و الله احنا صار لنا وايض ننطر بلييييييييييييييييز نبي التكملة الله يخليك ما نبي تاخير بلييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 11-09-2007, 11:19 AM
اميره الظلام اميره الظلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


اختي
حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اام
ردي علييينا قووولي لينا متى الباااارت
تتنظر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 11-09-2007, 02:17 PM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


ياحبايبي تكفون لاتشيلون علي والله إني هالأيام مشغوله بالدوام ونومي ملخبط..


ولايهمك..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 11-09-2007, 02:22 PM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


(الجزء العاشر)
(في بيت أم عبدالرحمن...)
الساعة 3 الفجر...
رهف: إنا لله وإنا إليه راجعون... ياربي وين هالرجال له ثلاث ساعات وهو برا لادق علي ولا طمني..
لايكون صار فيه شي وهو رايح في الطريق... لا أعوذ بالله من ابليس.. لاانشالله انه طيب.. يا الله ليه يامشاري عالأقل ماتدق علي وتطمني,,
أحس قلبي بيوقف من الخوف عليه..
أدق عليه واتطمن.. لا لاأخاف يعصب..
خلاص أبعطيه ساعة إلين يأذن الفجر إذا ما دق بأدق عليه..
,,بكل حزن رهف تحط يدها على خدها وتتنهد..
ليش كل ماجت لحظة حلوة بيني وبين مشاري.. تنتهي هاللحظة بلمح البصر...
***
****
*****
(في بيت عزام...)
,,,, وتحديدآ بغرفة النوم..
طلع من الحمام ولاف منشفته على خصره وهو يقطر موية ومعصب..
ويروح بسرعة لدولاب الملابس عشان يطلع له لبس ويلبس..
,,يوم شافته طلع من الحمام قامت من عالسرير وهي لافة شرشف السرير على جسمها وشعرها مفلول على كتوفها وتمشي جهته وهي خدرانه بكل غنج ومياعة وتقول..
...: بتروح وتخليني؟؟
عزام وهو متنرفز: إيــــــه..
,,وتحط يدها على كتفه وتهمس بإذنه:
بس أنا لسه ماشبعت منك...
عزام بكل عصبية:ملاك يرحم والديك إبعدي عني.. يكفي هاللي سار بسببك..
,,ترجع تنام عالسرير عالجنب نص نومة وتقول بكل دلع:
بسببي ليــــه.. أنا وشسويت؟؟
عزام: دق طارق علي إحدعشر مرة ولا رديت عليه عشان خاطرك..
ملاك:أحد يدق على ناس هالحزة؟؟
عزام: أنا ماني ناس أنا صديقه إذا ما أكون جنبه وقت حاجته لي متى أكون جنبه..
,,ويفتح عزام درج الكمدينة ويطلع عشرة ألاف ريال ويحطها بجيبة ويرجع يطلع ثلاثة آلاف ريال ويرميها عالسرير ويقول:
خذي فلوسك والبسي ملابسك واطلعي وأنا بخلي سليم يوصلك بيتك..
ملاك: لأ مارح أطلع بستناك..
عزام: لا لاتستنيني.. خلاص اسمعي الكلام.. أنا بطلع الحين وبعد نص ساعة بدق على سليم أتأكد أنه وصلك لبيتك..
,,ويطلع عزام من الغرفة ويصك الباب وينزل من الدرج وهو يحط جواله بجيبه وينادي الهندي: سليم... سليــــــم...
سليم: يس بابا عزام..
عزام: شوف الحين هذي بتنزل على طول وديها بيتها وقبل ماتطلع سكر البيبان وإذا رجعت البيت رتب الغرفة طيب..
سليم: طيب...
***
****
*****
(بيت أم عبدالرحمن...)
,,بعد ماصلت رهف الفجر وقرت أذكار الصباح...
رهف: لا لا أنا مافيني صبر لازم أشوف وينه لازم حتى لويذبحني أبدق واللي يسير يسير...
,,دقت رهف على جوال مشاري ورن ورن...
ولا رد عليها مشاري.. هنا رهف خافت وارتعبت وماقدرت تمسك دموعها..
رهف: أكيد صارله شي... أكيـــــد.. ليه مايرد؟؟
***
****
*****
(مستشفى دلة...)
وتحديدآ بمسجد المستشفى...
,, سلم إمام المسجد وسلموا المصلين بعده.. وطلع مشاري من المسجد ومعاه طارق..
,,طلع مشاري جواله من جيبه ولقى مكالمتين لم يرد عليها من [R,F]
مشاري:يوووه ... رهف خلني أدق عليها..
مشاري بصوت متعب: ألـــــو..
رهف:بلهفة ألو مشاري..
مشاري:هلاهلا رهف..
رهف: مشاري وينك؟؟؟
مشاري: مع طارق بالمستشفى..
رهف:طب إنت كيفك طيب؟؟
مشاري:الحمدالله..
رهف بخوف على مشاري: مشاري صوتك تعبان..
مشاري وهو حاس بلهفة رهف عليه:لا ماني تعبان بس يمكن عشان وقفت كثير..
رهف:طب مشاري الله يخليك لازم تاكل شي مايسير كذا تواصل وانت جوعان..
مشاري: يسير خير.. خلاص رهف انتي نامي الحين ولاتشغلين بالك وإذا قمتي الظهر ولا لقيتيني قولي لأمي واخواني وطمنيهم... طيب..
رهف: طيب,,
مشاري:أجل يالله مع السلامة..
رهف:في حفظ الله انتبه لنفسك..
::::
:::::
طلعوا مشاري وطارق وتوجهوا لغرفة الإنعاش اللي فيها أم طارق..
طارق:مشاري خلاص روح ارتاح..
مشاري:لاوالله ماروح واخليك بقعد معك..
مع إني من رايي إنك تروح عند خواتك وتشوفهم وتتطمن عليهم وأنا هنا بقعد مع أمك..
طارق: لايا مشاري أمداهم الحين نايمات أبستنى كم ساعة بعدين أروح اتطمن عليهم..
مشاري: خلاص براحتك..
,,شوي ولا الممرضة جاية: أستاذ طارق..
طارق:نعم..
الممرضة:معليش نبيك في الحسابات شوي..
طارق : انشالله..
,,راح طارق مع الممرضة وجلس مشاري عالكراسي اللي بسيب الإنتظار وسند راسه بكل تعب..
وجلس يفكر:
كأن الله كاتب ان هالشي بيني وبين رهف مايسير...
كل ماقربت منها خطوة ألقاها تبعد عني أكثر من أول.. ومو هي السبب بهالبعد أنا السبب بكل شي سار..
أكيد إن هالأشياء وهالمواقف اللي تسير وتبعدني عن رهف أكبردليل إن حياتي معها مستحيلة... بس ما أدري أنا ليه أعاند وللحين متمسك فيها...
أنا ما أنكر إن البنت كويسة ومحترمة.. بس مو مقتنع... مومقتنع إنها هي اللي بتعيش معي طول العمر..
.. حتى لو ناوي أطلق رهف هذا حقي...
بس أخاف تحمل.. من نظراتها للبزران أحسها بتموت وتحمل..
بس أنا بقولها إني ما أبي عيال إلين أتخرج لأنه مابقالي الا ترم في الجامعة وإذا تخرجت..
الله يستر عليك يارهف... لأني مايشرفني يجيني عيال جدهم واحد زي سلطان..
**يقطع تفكير مشاري..
عزام: مشــــاري..
مشاري:هلا عزام..,, ويقوم يسلم على عزام,,,
ياخي وينك؟؟
عزام وهو متشتت تفكيره: هااه.. نايم..نايم.... وين طارق؟؟
مشاري:راح في الحسابات يبونه..
عزام وباين عليه الاهتمام: معاه فلوس؟؟
مشاري:عطيته عشرة آلاف ريال.
عزام:حتى أنا جبتله عشرة آلاف.. بروح أعطيه..
مشاري وهو يمسك يد عزام ويرجع يجلسه: ياخي اقعد وشفيك مخترش... بتروح تعطيه الفلوس قدام الناس..خله الين يجي بعدين عطه وبعدين اتوقع الفلوس اللي انا عطيته تكفي..
عزام: لا لا ..لازم اعطيه حتى لو كفت الفلوس اللي عنده .. بعطيه تبقى معه..
مشاري وهو طايرة عيونه:
عزام وش ذا الألوان اللي برقبتك؟؟
,,عزام استحى وشد ياقة الثوب وتنهد وهو يناظر تحت...
,,مشاري تقزز وكشر ولا إراديآ ضرب بقبضة يده على ركبة عزام وقال:
ياخي متى تبطل... متى تبطل؟؟
عزام: مشاري يرحم والديك مو وقته..
مشاري:مو وقته وش اللي مو وقته.. لو جاك ملك الموت وانت بهذيك الوضعية مع بنت الحرام بتقوله مو وقته؟؟
عزام: مشاري يرحم والديك تراني تعبان..
مشاري: انت مو تعبان.. انت منتهي.. عزام يا عزام توب ياعزام توب...
توب قبل لايفوت الفوت..
عزام: ايه حظرتك متزوج.. وهالشي متوفر عندك.. وانا تبيني أتوب..
مشاري:ياخي تزوج من ماسكك؟؟ وش الشي اللي يمنعك ماتتزوج.. والله لا أمك مريضة وانت مسؤول عنها.... ولا الديون راكبتك.. ولا انت مريض...
أجل لو كنت مكان طارق وظروفك زي ظروفة وشتسوي..
عزام والعبرة خانقته: ياليتني بدل طارق.. ياليتني.. كان عالأقل عندي ام تسأل عني عندي خوات أهتم فيهم.. عندي أحد إذا قلت آآآه قالي سلامتك..
موهذي حالتي كني يتيم لاحد يسأل عني ولآحد يدري عن هوى داري..
مشاري:عزام.. اسمحلي انت تلعب على نفسك..
بالله هذا عذر تقوله لربك لا واجهته.. عزام ماتخاف من ربك ماتخاف من الأمراض ماتخاف تنقبض روحك وانت بهالوضع؟؟
عزام: الله غفور رحيم..
مشاري: الله غفور رحيم عاللي يتوب مو على اللي يصر على كبيرة من الكبائر..
حتى الصلاة.. صلاة تصليها وعشرة لأ...
,,دنق عزام وتكى على ركبته وسند راسه بيده..
وهو مهموم ووجه كئيب ويتنهد بكل ألم..
,,طارق: السلام عليكم..
عزام وهو يفز من عالكرسي:هلا طارق.. اعذرني ياطارق والله ما انتبهت لاتصالاتك..
طارق: ماسار إلا الخير ياعزام..
,, مشاري قام من مكانه وقال:
خلاص طارق أنا الحين أخليك لأني دايخ من النوم.. واذا قمت وصحصحت بجي هنا المستشفى..
طارق:تعبتك معي يا مشاري..
مشاري: لاتعبتني ولاهم يحزنون يللاه مع السلامة..
طارق: مع السلامة..
,, وقبل مايروح مشاري ناظر بعزام بكل استحقار وراح وخلاه..
,,جلس عزام عالكرسي وهو محبط ومكسور خاطره ومقهور من طريقة تعامل مشاري معاه ويحس نفسه إنه حقير..
***
****
*****

(في بيت أم عبدالرحمن...)
,, وتحديدآ بغرفة رهف الساعة 7,30 الصباح..
,, دخل مشاري الغرفة وهو دايخ جدآ ومو شايف شي قدامه..
كانت رهف نايمة ومتلحفة بلحافها على طول فصخ مشاري ثوبه وحط راسه ونام..
**
**
,,الساعة 4,45 العصر..
.. في غرفة الجلوس..
لطيفة: لا لازم تجين.. هذولي عمات مشاري ووجودكم كلكم ياحريم العيال ضروري..
رهف بحيا: انشالله عمتي اشوف..
لطيفة: مشاري للحين نايم؟؟
رهف: إيه..
لطيفة: شكله ماصلى الظهر؟؟
رهف:إلا عمتي صلى بس هو تعبان ورجع نام على طول..
لطيفة:خلاص روحي قوميه الحين يصلي العصر وانا بخلي الشغالات يجهزون غداه ويحطونه له بصالة الطعام وانتي اجهزي لأنه مابقى على وصولهم شي..
,,,
,,,
دخلت رهف لغرفة النوم ولقت مشاري قاعد على سجادته يصلي..
يو م خلص مشاري صلاته قالت رهف:
كيفك مشاري؟؟
مشاري :حمدالله..
رهف:كيف أم طارق؟؟
مشاري:والله انها تعبانة بس اجتهديلها بالدعاء..
رهف:الله يشفيها ويرفع عنها..ترى عمتي قالت للشغالات يجهزون غداك تبي أجيبه هنا ولا تنزل تحت..
مشاري:لا بنزل أتغدى تحت عشان أشوف أمي..
رهف:طب مشاري أنا بقعد هنا أتجهز عشان عماتك بيزورونا بعد شوي وعمتي تبيني موجودة..
مشاري:خلاص..طيب
,,
نزل مشاري تحت لعند أمه وتغدى وبعدين ناظر لساعته:
يمه خلاص أنا بطلع فوق البس وارجع عند طارق بالمستشفى..
لطيفة:استنى شوي عشان تسلم على عماتك..
مشاري:مرة ثانية يمه طارق الحين محتاج أحد يوقف معه.. ومو زينه بحقي أتأخر عليه..
لطيفة:الله يساعدك ياولدي..
,,
طلع مشاري لغرفته فوق وأول ماشاف رهف جلس يناظر فيها بكل تمعن وهو مومرتاح..
كانت رهف لابسه فستان لف هادي وناعم جدآ حرير سكري ومشجر تشجيرات ناعمة بزهري واصل لنص ساقها وأكمامه جبنيز..
وكانت قاعدة عالكمدينة تركب حلقانها..
,,مشاري رفع حاجب ونزل حاجب وعض شفته ..لكنه مسك نفسه ودخل غرفة التبديل ولبس ثوبه وجا يبي يطلع لكنه طاحت عيونه غصبن عنه على رهف وماقدر يمسك نفسه وقال:
رهف وشهاللبس اللي انتي لابسته؟؟
,,التفتت رهف لمشاري وهي تلبس ساعتها: ليه وشفيه؟؟
مشاري: اشلون وشفيه انتي ماشفتي نفسك؟؟
فستانك قصير شوي ركبتك بتطلع وايدينك كلها طالعة وثلاث ارباع صدرك طالع وشغطيتي؟؟
رهف :مشاري عادي هذا اللبس.. الوحدة تقدر تلبسه اذا استقبلت أحد ببيتها مافيها شي..
مشاري بعصبية:لا فيها.. انتي زوجتي وأنا ما أرضى تلبسين هاللبس قدام أحد..
هاللبس تلبسينه قدامي أنا بس..
يللاه غيري لاتنزلين كذا..
,,وطلع مشاري وخلى رهف.. وعلى طول رهف راحت غيرت لبسها ولبستلها تنورة وبلوزة وهي متضايقة من أمر مشاري عليها لأنها تحس انه هاللبس عادي ومافيه شي..
**
**
,,في غرفة الحريم...
فاطمة العمة الكبيرة: ها يا بنيتي بشري انشالله انك حامل..
رهف وهي مصدومة من هالسؤال ومن هاللقافة:
لا لسه..
فاطمة: عاد المفروض انك ما تأجلين سالفة الحمال هذي عشان يمديك تلحقين تجيبين كم ولد..
,, الكل ناظر ببعض ومتضايق من لقافة هالعمة واسلوبها..
,,رهف ماعجبها الوضع وقامت بسرعة وراحت للمطبخ وجلست عالكرسي وهي متضايقة..
إيمان:رهف ليش جيتي هنا؟
رهف:لابس بغيت أشوف الشغالات جهزوا الشاهي والموالح ولا لسه..
إيمان:معليش يارهف لا تزعلين ولاتاخذين كلامها بعين الاعتبار تراها كذا ترمي الكلام من غير ماتحسبله أي حساب..
رهف: لاعادي.. هذي مرة كبيرة ولها احترامها..
إيمان:طب يللاه تعالي اجلسي.. لأن الجلسة بدونك مو حلوة..
رهف: انشالله إيمان روحي انتي وأنا أبلحقك..
,,راحت إيمان وسرحت رهف وقالت لعمرها:
معقولة للدرجة هذي أنا كبيرة.. وشقصدها بكلمة تلحقين تجيبين كم ولد..
أووف ياربي من هالحياة..
***
****
*****
(في بيت أم صالح...)
أبرار: إنت أبفهم وشفيك خايفة؟؟
أثير: وشــــو وشفيني خايفة؟؟
انهبلتي انتي.. تبيني أروح معك بكرة الكلية عشان تقابلين نصور لأ مستحيل..
أبرار:يا أثير لا تخربين علي تكفين .. لأنك إذا ما رحتي معي بكرة الكلية بيوديني صالح وأنا مابي صالح أبي السواق عبدالرزاق يوديني عشان أقدر أطلع..
أثير:طب واذا مسكوك المشرفات اللي عند الباب؟؟
أبرار: ياخبلة قالولك أنا بثانوي أنا بكلية وبعدين هالأيام الحارس والمشرفات مايتدخلون بدخلات البنات وطلعاتهم لأنه وقت تسجيل وسحب وثايق وأنا قايلة لأمي بروح آخذ نتيجتي..
أثير: أبرارلأ أنا خايفة..
أبرار: من ايش انتي خايفة.. أنا وياك بندخل الكلية بعدين انتي تقعدين تستنيني عالكراسي وانا برجع أطلع برا لأني اتفقت مع ناصر إنه يوقف بسيارته برا بشوفه واتطمن عليه عشر دقايق وأرجع الكلية آخذك ونرجع سيارة عبدالرزاق ونرجع البيت..
أثير: أبرار تكفين ماله داعي قوليله لأ ماتقدرين..
أبرار: أنا خايفة إذا قلتله لأ يطفش مني ويخليني ويروح لبنات غيري..
أثير: أحسن قلعته..
أبرار: تكفين ياأثير لاتقولين كذا ناصر لويخليني أنا بموت.. مالي غيره بهالدنيا..
أثير عقدت حواجبها وهي حيرانه بعدين قالت:
خلاص بروح معك بس عشر دقايق ماتطولين..
أبرار وهي طايرة من الفرح وتحضن أثير:
يابعدالدنيا يا أثير الله لايحرمني منك..
***
****
*****
(في مستشفى دله...)
مشاري: هاكيف الوالدة الحين؟؟
طارق:للحين في غيبوبة بس طلعوها من الإنعاش وحطوها بالعناية..
مشاري وهومستغرب:انت مانمت من أمس؟؟
طارق:إلا رجعت البيت تطمنت على خواتي وقضيت لهم أغراض ونمت من بعد الظهر الين أذان العصر ورجعت مرة ثانية المستشفى..
مشاري:غريبة خليت أمك لحالها..
طارق:لا جلس هنا عزام عندها.. صراحة مابغيت أرجع البيت بس هو لزم علي إني أروح لخواتي وانام لي شوي..
,,لما سمع مشاري اسم عزام لاإراديآ تغير وجهه وكشر..
طارق:ياخي هالولد ضعيف بشكل... من لما جا ماخلاني دقيقة ولاارتاح وحتى لما رجعت من البيت أقوله رح نام يقولي مارح أخليك إلا لين يجي مشاري..
مشاري: لااا... طب وينه هو الحين..
طارق:راح يجيبلي كوفي..
,,شوي ولا عزام وصل وبيده كوبين قهوة ولما شاف مشاري موجود تغير وجهه..
عزام:هلا مشاري..
مشاري من غير نفس: ... هلا
طارق:خلاص ياعزام هذا مشاري وصل انت من الفجر وانت موجود رح ارتاح..
عزام وهو حاس انه مشاري كاره وجوده:
خلاص خذ قهوتك... وانا اخليكم إذا جا مشاري يبي يروح كلمني عشان أبقى معك..
طارق:طيب..
,, وراح عزام وترك مشاري وطارق..
طارق:مشاري وشفيك انت وعزام ماتحاكون بعض..
مشاري:مافينا شي..
طارق:مشاري لاتقول مافينا شي أنا أكثر واحد يفهمك بهالدنيا..
مشاري: وأنا أكثر شي ندمت اني سويته بهالحياة شيين اثنين إني صادقت واحد زي عزام والشي الثاني زوا... ولا أقول ماله داعي خلني ساكت..
طارق:مشاري ارفق على عزام ترى يبيله معامله خاصة..
مشاري: إي والله يبيله جلد الين يتأدب..
طارق: هذا صديقنا واحنا وياه عشرة عمر ومن حقه علينا إنا نجاهد إلين نبعده عن هالطريق..
مشاري:أنا مافيني حيل أجاهد وانفخ في قربة مخرومة.. اللي مثل عزام هالأشياء اللي يسويها تمشي في دمه.. وأنا قررت إني أقطع علاقتي فيه..
طارق وهو معصب وطايرة عيونه:
مشاري إنت تقول هالكلام.. إنت اللي علمتني الوفاء والإيثار والمحبة تقول هالحكي..
معقول بغمضة عين تتخلى عن صديقك لأنه يغلط.. كل الناس يغلطون يا مشاري..
مشاري: يغلطون مو يروحون فيها..
طارق: انت حر تبي تترك عزام اتركه.. لكن أنا مستحيل..
والله لو نخليه ليموت مسكين.. مشاري انت نسيت يوم عزام يقول انه مو مصبرة بهالدنيا ومو مخليه يستحمل الرياض وغربته إلا أنا وياك..
مشاري: لامانسيت... وبعدين أنا أتوقع إنا إذا تركناه مابيجيب خبرنا ..
ماشالله عنده اللي يجون له وينسونه الدنيا ومافيها..
طارق:مشاري قل الحمدالله اللي عافانا مما ابتلاه.. عزام مسكين وضعيف..
مشاري:اللي يسوي سواته مسكين؟؟ طارق أنا أكثر واحد يحب عزام ويتمنى له الخير وأحس نفسي بموت لاشفته يسوي هالحركات..
كم مرة نصحته وحاكيته وهاوشته بس مايفيد معه.. لكن يمكن إذا اتخذنا أنا وياك موقف صارم معاه يمكن يرتدع ويتأدب..
طارق:بالله عليك يامشاري تتوقع إذا تركناه بيفيد معه ويبطل هالحركات بالعكس بيزيد..
مشاري وهو يتأفف:خلاص ياطارق أنساني الحين وانسى عزام وانشالله مابسير بينا إلا كل خير..
,, ويقطع كلام مشاري صوت مسج وصل لجواله..
طلع مشاري جواله وفتحه..
كان هالدنيا قدرت تقسي قلبك الدافي علي...
بتتعب هالدنيا لجل تاخذ
غـــــــــــــلاك....
,, سكت مشاري ونزل راسه وتنهد وقال لعمره:
والله ياعزام إني أحبك بس في أشياء نفسي ماتتقبلها..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,وتحديدآ بغرفة أسيل..
كانت أسيل قاعدة عالسرير وماسكة ألبوم الصور وقاعدة تقلب فيه ومشغلة بالاستريو أغنية يارا ,,,صدفة..
,,ياربي انا اشقاعدة أسوي الشي اللي سار بيني وبين صالح يسير بين كل القرايب ليش أنا مكبرة السالفة..
بس هذا موقريبي يادوبك أخو مرة عمي..
,,وتمسك راسها,,
بس موقادرة أنساه... لا لا بلا قلة أدب ومياعه أنا أفكر بهالطريقة بواحد غريب..
لا لا لازم أشيله من بالي.. لأنه هالتفكير ماله أي نتيجة إلا تعب البال وبس.
لأنه لايمكن يجمعني أنا وصالح شي.. لاهو من ثوبي ولاهو من مواخذينا ومستحيل أبوي يحط يده بيد أبوصالح.. لأنه كريه والكل يكرهه..
وامي بعد ماتطيق امه الشرية.. وخواته بثرات وثقيلات دم..
يا الله من يصدق إن رهف تسير بنتهم.. سبحان الله مره غير عنهم تجنن..
حتى صالح يجنن من يصدق إنه ولدهم مع إني ماعرف أخلاقه بس الظاهر إنه نسخة من رهف..
,,وتتنهد أسيل,, وتقوم تطفي الاستريو وترجع البوم الصور..
يارب ساعدني إني أنسى هالإنسان..
**ويقطع تفكيرها صوت جوالها..
أسيل:هلااا والله..
جمانة:هلا بك يالقاطعة..
أسيل:لا ياشيخة ماتعلمت القطاعة إلا من حضرتك..
جمانة:ياحبيلك والله واحشتني..
أسيل:أنا أكثر..
جمانة:شوفي أسيل بكرة بمرك ونروح أنا وياك أي سوق تبينه..
أسيل:ليه..
جمانة:وش اللي ليه ماتدرين انه مابقى عالجامعة شي ماتبين تقضين لك أغراض..
أسيل:يووه ذكرتيني بالهم..
جمانة: أي هم؟؟ هذا وانتي توك مستجدة تقولين هالحكي أجل بعد كذا سمستر شتقولين؟؟
أسيل:خلاص ماله داعي انتي تجين.. نقرر بنروح أي سوق بعدين نتقابل فيه..
جمانة:صار.. فكري واذا قررتي أي سوق كلميني عشان أقابلك..

***
***
,,بغرفة رهف الساعة 11,30الليل..
كانت رهف واقفة عند الكمدينة وتحط روج وتتعطر بعدين راحت لدولاب الملابس وطلعت بجامة لمشاري..
ويوم جت تلتفت ولا لقت مشاري واقف وراها مباشرتن وهو معصب وعيونه ينط منها الشرار وشوي يمسكها ويخنقها..
رهف :بسم الله..
مشاري:والله من رايي تتشهدين على روحك أزين..
رهف بخوف: أتشهد ليه وشفيه؟؟
مشاري: انتي متى تبطلين تناحة واستهبال.. أنا ماقلتلك هاللبس تغيرينه..
رهف تطلع نفس بهدوء وتقفل باب الدولاب :
طب وشفيك معصب؟؟
مشاري: تستهبليـــــن.. وليش لابسته..
رهف:هماك قلتلي لاتلبسينه قدام أحد..بس البسيه قدامي..
هذا أنا لبسته لك..
,,هدا مشاري وأخذ نفس عميق وراح جلس على طرف السرير..
,,راحت رهف لعند الكمدينة وخذت عطر وقامت تعطر بجامة مشاري..
,,كانت مشاري عيونه طايرة برهف وموقادريبعد نظره عنها وقال:
صليتي العشاء؟؟
رهف: إيه..
مشاري بقلبه:الحمدالله.. خلاص أجل الليلة مافي تفاهم..
بعدين راحت رهف لعنده وقالت:
تفضل بجامتك..
أخذ منها مشاري بجامته وحطها على جنب وقال وهومبتسم:
لا الليلة ما احتاجها..
رهف باستغراب: إيش؟؟
مشاري ضحك وقال:
وين جوالك؟؟
رهف:هنا تبيه؟؟
مشاري:إيه عطينياه..
,, عطت رهف جوالها لمشاري.. وأخذ منها الجوال وعلى طول طفاه..
وطلع جواله من جيبه وطفاه..وقال:
في تلفون ثابت ولا فاكس هنا.. عشان أطفيهم مرة وحدة..
رهف باستغراب:لأ..بس اشفيك طفيت الجوالات..
مشاري:الود ودي اطفي الكون كله ..
رهف:ليه..
مشاري:عشان ماحد يزعجني أنا وياك , حامت كبدي كل يوم يجي شي يخرب علي..
رهف استحت ونزلت راسها وفهمت قصد مشاري وعطته ظهرها وقالت:
سبحان اللي يغير حالك من حال لحال..
توك معصب وتزاعق.. الحين قاعد تنكت..
,,يفز مشاري ويمسك رهف من يدها ويرجع يجلسها جنبه ويقول:
إذا انتي ما ستحملتيني من يستحملني..
,,وقرب وجهه من رهف.. لكن رهف فزت وقالت:
آآآ...إيه إيه مشاري نسيت أقولك..
مشاري وهو مبتسم: خيــــر؟؟
رهف: عماتك يسلمون عليك..
,,مشاري يوقف ويقابل رهف ويقعد يلعب باطراف شعرها:الله يسلمك ويسلمهم ..
,,حاولت رهف تبعد ..
مشاري بكل عصبية: رهــــف .. وشفيك اثبتي يابنت الناس؟؟
رهف: مافيني شي بس احس نفسي دايخة شوي وفيني النوم..
,,مشاري ابتسم وعض شفته اللي تحت وحط يده اليسار تحت رجول رهف واليمين تحت ايدينها وشالها وقال:
لا لا.. دايخة مايسير.. أجل لازم نريحك..
رهف وهي تبلع ريقها بعد ماحطها مشاري عالسرير:
مشاري خلاص إبعد..
مشاري: أبعـــــــــد.. هذا جزاتي إني شلتك قبل ماتدوخين علينا..
تصدقين...
حتى أنا دايخ..
واللي مدوخني إنتي..
,,ولف مشاري ايدينه حاولين رهف..
ورهف كانت تحاول تزحلق من بين يدينه وتقوم..
مشاري وهو يشد ايدينه حاولينها:
أنا من رايي تهدين ولا تقاومين.. وخلنحاول أنا وياك ننسى كل الأيام اللي فاتت..
ونعتبر هالليلة يارهف هي أول ليلة من زواجنا..
,, قعدت رهف تتنفس بخوف وتناظر تحت وهي تبلع ريقها..
مشاري وهو يقرب ويبوس رهف على جبينها:
خلاص يارهف ضيعنا أيام بما فيه الكفاية..

***
****
*****
(في الكلية..)
,, الساعة 9 الصباح..
أثير وهي تجلس عالكرسي:أبرار خلاص بلاش خلنرجع البيت..
أبرار:أثير وشفيك خايفة انتي اجلسي هنا وانا دقايق وارجع قلتلك مارح أطول..
أثير:أبرارتكفين تعوذي من ابليس.. أنا خايفة عليك..
أبرار: أثير يا التبن خلاص خوفتيني انطمي.. انشالله موبساير إلا كل خير.
بس اسمعي شكلي حلو..
أثير: قردة مقعدة.. خلاص أبرار شكلك موحلو مرة يفشل خلنرجع البيت..
أبرار وهي تحط قلوز وتعطر شعرها: كذابة والله إني أجنن..
وتلبس عباتها وتطلع من الباب..
::
::
,,أبرار وهي واقفة في الشارع..
أبراربصوت واطي:ناصر أي سيارة..
ناصر:الهونداي السودا ..
أبرار بتوتر:ناصر مالقيتها..
ناصر: الحين انتي اللي واقفة عند الباب وأكمام عباتك ذهبي , وشنطتك بنية..
أبرار تبلع ريقها:إيه..
ناصر:خلاص خلك واقفة مكانك.. انا بقرب السيارة لك واذا ضربتلك بوري اركبي بسرعة عشان ماحد يحس..
أبرار: ناصر بسرعة أحس رجولي مو قادرة تشيلني..
,, بعد ثواني وقف ناصر بسيارته جنب أبرار مباشرة وضربلها بوري وعلى طول أبرار ركبت بسرعه..
,,أول ماركبت أبرار كانت تتنفس بسرعة بصوت مسموع وكل شوي تبلع ريقها..
,,وعلى طول ناصر حرك ومشى..
أبراربخوف:ناصر وين رايح؟؟
ناصر: أبرار هدي وشفيك ..
أبرار:ناصر ليه تحركت وين بتوديني؟؟
ناصر:أبرار من جدك انتي تبينا نوقف قدام الكليه.. لاتخافين مني يا أبرار بس بنروح نوقف قدام مطعم ولاكوفي قريب من كليتك ناخذ لنا كوفي ونرجع..
لأنه لو نوقف قدام الكلية مكشوفين للكل..
أبرار:طب لاتبعد..
ناصر: انشــــالله.. بس انتي هدي..
,, بعد ماوقف ناصر عند كوفي قريب من الكلية وفتح باب السيارة..
أبرار بخوف:ناصر وين رايح؟؟
ناصر:بروح أجيبلنا كوفي..
أبرار:لا خلاص مايحتاج بس رجعني للكلية..
ناصر:أبرار حبيتي مالنا خمس دقايق من يوم ركبتي معي استني شوي..
,,دخل ناصر لمحل الكوفي وأبرار على جمر وتفرك أيدينها ببعض..
لمارجع ناصر للسيارة وركب: ها لاتقولين تأخرت..
خذي قهوتك..
أبرار: شكرآ..
,,قعدت أبرار تطالع بناصر بتمعن وهو يشرب قهوته ..انبهرت بجماله ووسامته ..
ناصر:تدرين إنك أنانية..
أبرار: ليه؟؟
ناصر:لأنك تشوفيني وأنا ما أشوفك..
ابرار وهي تبلع ريقها:ناصر ما أقدر..
ناصر:أبرار عشان خاطري.. أبي أشوفك لو لمحة.. أنا هنا موقف بمكان مافيه أحد تقدرين تفتشين..
أبرار: ناصر بس..
ناصر: لابس ولا شي إذا تبين أرجعك للكلية من غير ما أشوفك برجعك.. بس راح تاخذين ذنب فيني لأني بموت لو ماشفتك..
أبرار وهي تشيل الطرحة من على وجهها بهدوء:
بسم الله عليك..
,,ناصر طارت عيونه بأبرار وفتح فمه وجلس يطالعها وهو مو مصدق عيونه..
ناصر:ماشالله تبارك الله..
أبرار وهي مستحية: ناصر طلبتك..
ناصر:آمري أنا كلي فداك يا أبرار..
أبرار: لاعد تجيب سيرة الموت على لسانك...
ناصر: الموت حق..
أبرار: جعل يومي قبل يومك..
**يقطع كلامهم صوت جوال أبرار..
أبرار: ألو.
أثير:ابرار يا الزفت وينك؟؟
أبرار: الحين بجي..
أثير: ارجعي بسرعة ذبحوني المسؤولات بالكلية يقولونلي انتي وشجاية تسوين.. لامعك أوراق ولا شي ليه جالسة..
أبرار: خلاص ثواني وأنا عندك..
,, أبرار بعد ماسكرت: ناصر خلاص رجعني الكلية..
ناصر:.. هاااه..
أبرار: ناااصر.. يللاه رجعني الكلية..
ناصر:طب خذي هالكيس..
أبرار: وشو هذا؟؟
ناصر: إذا وصلتي البيت تعرفين وشو..
,, رجع ناصر أبرار للكلية وهالمرة اكتفى بدقايق بسيطة قضاها معها بالسيارة..
,, ولما رجعت أبرار للكلية..
أثير:وينك يالزفت خوفتيني..
أبرار:خلاص.. خلاص.. يللاه نطلع..
,,توجهوا أبرار وأثير للباب والا أثير تسمع صوت وحدة من وراها تناديها..
أبرار:أثير..لاتلتفين ماعليك منها..
البنت:لوسمحتي.. لوسمحتي..
,,أثير بخوف التفتت: نعم؟؟
البنت:تفضلي هالشريط هدية مني لك..
أثيروهي تاخذ نفس:شكرآ..
البنت:عفوآ ..بس أفضل تقولين الله يجزاك خير..
أثير وهي مبتسمة: الله يجزاك خير..
أبراربعد مابعدوا عن البنت:وشعطتك؟؟
أثير:شريط ديني..
أبرار:يااااه ياقدم هالحركات..يللااه بس نطلع..

***
****
*****

,,في المملكة...
الساعة 7 المغرب..
أسيل:جمانة إذا بتمشين معي كذا أنا آسفة..بروح وأخليك..
جمانة: أفاا ليه؟؟
أسيل:جمانة..وش اللي ليه.. كل ما مرينا جنب أحد قام يرمي علينا كلام عشان خاطرك.. جمانة عالأقل ارمي الطرحة على وجهك..
جمانة:أسيل تعرفين أنا ماتعودت عالغطى .. تعودت عالكشف من لما جيت من سيدني..
أسيل:لا الله لايهينك ارجعي تعودي عالغطى..وبعدين تعالي هنا كل مارحتي تحاسبين عند كاشير سعودي قعدتي تاخذين وتعطين معه وتتغنجين بالحكي..
جمانة:أسيل وشفيك.. حتى أمي بطلت هالتعليقات.. كنك وحدة عمرها ستين سنة..
أسيل:جمانة العيب مايعرف عمر..هاالي قاعدة تسوينه غلط...
عزي نفسك.. وخلي بينك وبين الناس حدود..
جمانة:يللاه ياست أسيل عشان خاطرك بطق اللثمة..
أسيل: عسى ماتكلفتي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,, وتحديدآ بغرفة رهف..
مشاري وهو متلحف وماسك يد رهف:
وين تروحين؟؟
رهف وهي تحاول تقوم من عالسرير:
بروح أتروش وأصلي صلاة العشاء..
مشاري وهو مستغرب:
ليه أذن؟؟
رهف:مشاري الناس صلوا وخلصوا..
مشاري يبتسم ويحك رقبته:ماحسيت بالوقت..
,,رهف استحت ونزلت راسها: خلاص انت بعد قوم صلي..
**
**
,,بعد ماصلى مشاري جلس على طرف السرير وقال:
يووه.. من أمس مافتحت جوالي..
,,فتح جواله مشاري ولا لقى 9 رسايل موجود معظمها من عزام.. ورسالة منه مكتوب فيها..
[مشاري عسى غيابك خير.. ياليت تكلمني متى مافتحت جوالك..]
,,على طول مشاري اتصل بعزام..
عزام:هلا مشاري..
عزام:هلا عزام فيه شي؟؟
عزام:مافي الا كل خير بس اقلقتنا عليك , واحنا ندق وجوالك مغلق..
مشاري:لا كنت مشغول ونسيت افتح الجوال..
عزام بتردد: آآآه طيب .. خلاص أجل أخليك..
مشاري: عزام وشفيك.. طارق فيه شي..؟؟
عزام: هااه.. لاتخاف مافيه شي بس بغيت أقولك .. آآآ..
مشاري: عزام تكلم..
عزام: لا بس طارق .. طارق أغمى عليه وخفت وانا لحالي وبغيت أناديك معي..
مشاري: إيش طارق أغمى عليه..
عزام:لابس الحين هو طيب..
مشاري:ثواني وأنا عندكم..
,,وسكر مشاري الخط وفز عشان يقوم يلبس..
,,رهف وهي طالعة من الحمام: مشاري اشفيك..
,, مشى مشاري بعصبية ودخل يلبس ولا رد عليها..
رهف : مشاري اشفيك معصب وشصار؟؟
مشاري وهومتوجه يبي يطلع من الغرفة وهو يسكر ازرار ثوبه بكل عصبية قال:
كله منك قاعد معك الين نسيت حتى نفسي..
,, وطلع وسكر الباب..
رهف: الحمدالله هذا أكيد موصاحي وشفيه.. كله مني.. ليه أنا اشسويت؟؟
وتجلس رهف بكل ملل على السرير.... إنا لله وإنا إليه راجعون..وبعدين معاه..
شوي يحسسني إني أغلى شي عنده.. وشوي يحسسني إني ولا شي عنده..
***
****
*****
(في مستشفى دله..)
طارق وهو عالسرير: الله يهديك يامشاري.. قلتلك مافيني شي..
مشاري:مافيك شي حاطين لك أوكسجين وأبر مغذيات وتقول مافيني شي..
عزام: طارق تراك أهملت نفسك بما فيه الكفاية.. ياخي ارحم نفسك وإكل زي الناس والأوادم .. عاجبك هااللي سار فيك..
طارق:الحين وين هالدكتور.. أبي أي احد يجي يشيل مني هالمغذيات خلاص بروح أشوف أمي..
عزام: أقول كل تبن وانثبر توني جاي من عند امك والدكتور طمني عليها مافيها شي..
مشاري يلتفت لعزام ويكلمه بحنية:عزام إنت مارجعت بيتك..
عزام وهوباين عليه التعب بس مبسوط إن مشاري حاكاه:هاه... لأ..
مشاري:خلاص عزام ارجع ارتاح ببيتك وانا بقعد مع طارق اليوم.. وإذا نمت وريحت تعال هنا مرة ثانية..
طارق:خير انشالله ماسكيني شفتات.. لاأنت ولا هو ..
مابي أحد يبات معي اليوم..خلاص تعبتكم بما فيه الكفاية..
مشاري: أقول لايكثر موب على كيفك.. أنا بقعد عندك اليوم..
طارق:لامشاري خلاص روح بيتك أنا الحين ازين..
مشاري:خلاص بروح بيتي بس بشيلك على ظهري وآخذك معي عشان اتطمن عليك..
عزام: ماشالله .. مايمديني عالحب.. يللاه أخليكم.. وانا انشالله على الظهر بكرة بكون هنا.. يللاه مع السلامة..
طارق ومشاري: مع السلامة...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
سلطان: أفنان وين خواتك؟؟
أفنان:فوق..
سلطان: إلاصح يامنيرة بنتك ذي نجحت ولا لا؟؟
منيرة:تقول يوم راحت للكلية قالولها إن النتايج بتطلع مع بداية السنة الجديدة..
سلطان:والله ماندري عن بنتك ذي شكلها ميب وجه دراسة..
منيرة:لاياشيخ .. وليه ميب وجه دراسه يعني ماحد درس ودخل كليات وتوظف إلا بنتك؟.
سلطان:والله رهف درست ونجحت وتوظفت ولادريت عنها..
لكن بنتك هذي بهذلتنا يالله يالله درست ويالله ويالله دخلناها هالكلية...
:::
:::
,, في غرفة أبرار وأثير..
أبرار: واااو ريحته تجنن..
أثير: الحين شالمناسبة يهديك هالعطور وهالساعات..
أبرار: بمناسبة أول لقاء بيني وبينه..
أثير: وانتي الصادقة أول لقاء وآخر لقاء..
أبرار: ليه بسم الله علينا بنموت..
أثير:ابرار خلاص اذا هالمرة عدت ماتدرين المرة الجاية شيسير..
أبرار:يووه قامت توسوس.. أمممم أقول أثورة حبيبتي ممكن طلب؟؟
أثير:إيه ماقلتي أثورة إلا وانتي تبيني أطلع..
أبرار:شاطرة حبيبتي ممكن تطلعين..
أثير:اطلع عشان تكلمينه..
أبرار: وانتي اشدخلك اطلعي وصكي الباب..
أثير: ياخوفي هالسعادة اللي انتي فيها تتحول لجحيم..
,, وتطلع أثير وتصك الباب..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في غرفة أم عبدالرحمن..
,,الباب يدق..
لطيفة وهي تمسح دموعها: ..مين؟؟
تركي: أنا يمه..
لطيفة وهي تخبي اللي بيدها تحت مخدتها: تعال ياتركي..
تركي وهو يطالع بعيون أمه وعارف إنها تبكي:
كيفك يمه؟؟
لطيفة: الحمدالله..
تركي: يمه وشفيك تبكين ؟؟
لطيفة: ولاشي ياولدي سلامتك..
تركي:يمه وش اللي خبيتيه تحت المخدة ..
لطيفة: ولاشي ..
تركي: ممكن أشوف.. ,,, ويدخل تركي يده تحت مخدة أمه ويطلع اللي تحت المخدة ويوم شافه لاإراديآ نزلت دموعه..
,, ورجعت لطيفة تبكي..
,,كان هالشي اللي أبكى تركي وأمه هو جاكيت جينز لخالد يحب يلبسه دايمآ..
تركي:يمه اللي قاعدة تسوينه مايفيد ولارح يرجع خالد..
لطيفة:ماني قادرة أنسى إني السبب بموته..
تركي: لايمه لاتقولين كذا الأعمار بيد الله وانتي حرمة كبيرة وعاقلة ومؤمنة بالله..
لطيفة: إنا لله وإنا إليه راجعون... الله يرحمه..
تركي:يمه قومي غسلي وجهك وتوضي وصليلك كم ركعة..
لطيفة:انشالله.. هذا أنا بقوم..
***
***
***
وصل مشاري من المستشفى للبيت اليوم الثاني على الساعة 10 الصباح ولقى رهف نايمة وعلى طول حط راسه ونام...
::::
::::
الساعة 4 العصر..
رهف:أشوف ياعمتي..
لطيفة:لا مو تشوفين انتي وجودك ضروري .. أول مرة يجتمعون عندي حريم الجيران من بعد زواجكم.. وانا ابيهم يشوفونك..
أنا عارفة إنك طفشتي.. أمس عمات مشاري واليوم الجيران.. بس أبيك تكونين معي..
رهف:لا والله ياعمتي.. ماطفشت خلاص تامرين..
بس هم متى بيجون..
لطيفة: يمكن بعد ساعة تعرفين قهوة عصرية موب مطولين..
رهف:خلاص..
,, شوي ولا مشاري داخل وتوه قايم من النوم..
مشاري:السلام عليكم..
الكل: وعليكم السلام..
مشاري وهو يكلم رهف: جيبي غداي هنا..
رهف وهي قايمة: طيب..
لطيفة: هايامشاري بشر كيف أم طارق..
مشاري: للحين بغيبوبة ولا ندري متى تقوم..
لطيفة: تبيني أروح أزورها؟؟
مشاري:مو الحين يمه خليها إلين تتحسن صحتها..
,,,
,,,
عطت رهف مشاري غداه وطلعت فوق عشان تلبس وتتجهز..
,,بعد ماخلص مشاري غداه وقعد مع امه وسولف.... على طول طلع لفوق عند رهف..
:::
:::
أول ما دخل مشاري طارت عيونه برهف وقام يطالع وهو مستغرب..
كانت رهف لابسة تنورة ميدي مشجرة تشجيرات ناعمة أسود بأبيض وعليها بلوزة سوداء فتحة الصدر واسعة و تحت البلوزة بدي أبيض ولابسة شبب أبيض زحف..
وقاعدة عالكمدينة وتستشور شعرها.. لكنها خلصته بسرعة ..
حطت كحل ومسكرة وقاعدة تكمل مكياجها..
مشاري وهو متمدد عالسرير:رهف عسى ماشر وين رايحة؟؟
رهف:ولا مكان بس جارات عمتي بيجون وقالتلي اقعد معاها واستقبلهم..
مشاري:وكل يوم جاينا حريم مرتزات بهالمجلس..
رهف:هم يجون عشان عمتي وماشالله عمتي كريمة قلبها مفتوح للكل..
مشاري:يعني بتنزلين..
رهف: إيه..
مشاري:لا معليش ماله داعي تحضرين جمعة الجيران..
رهف التفتت لمشاري: بس عمتي طلبت مني اني انزل وقلتلها طيب.
مشاري:مو مشكلة قوليلها مشغولة ولا أقدر أقعد معكم ياعمة..
رهف:ليه؟؟
مشاري:وش اللي ليه أنا رجلك ومو موافق إنك تنزلين .. وأبيك تقعدين معي..
مشتاقلك..
,,رهف فهمت غرض مشاري.. وتذكرت كلمته أمس لما زاعق عليها وقالها (كله منك)... وقالت بنفسها:
إيه لما يبي شي .. يقول مشتاقلك .. ولما يطيح اللي براسه يهاوش ويزاعق لكن لأ يامشاري مو على كيفك زودتها..
رهف وهي تلبس خواتمها: لأ يامشاري أنا واعدة عمتي وما أقدر أخلف بوعدي..
مشاري : لا مو مشكلة إخلفي بوعدك هالمرة ودقي على أمي وقوليلها بقعد مع مشاري..
رهف: مرة ثانية انشالله..
مشاري:أنا مو قاعد أعزمك أنا قاعد ءأمرك رهف اعتذري من امي وقوليلها ماتقدرين..
رهف:مشاري.. شوف مو سالفة أني أعاندك بس أنا ما أبي..
,,مشاري عصب وقعد يناظر لرهف بكل حقد.. وقال بنفسه:
هين يارهف ماتبيني أوريك..
,,وقام مشاري وقرب من رهف وهي كانت جالسة عالكمدينة وبكل قوته شالها..
رهف بخوف وصدمة: مشاري وشبتسوي..
مشاري وهو يمشي: لا تخافين لاتخافين مانيبمسوي فيك شي..
اللي مايبيني ما أبيه..
,, ويكمل مشاري طريقه ويروح الحمام ويحط رهف بالبانيو...؟؟؟؟؟
رهف : مشـــــــــاري..
,,مشاري من غير مايرد عليها.. ثبتها بيده اليمين وبيده اليسار فتح دش الموية عليها...
,,رهف اشهقت شهقة قوية وانصدمت وفتحت فمها عالآخر..
وقف مشاري جنب البانيو وهو مكتف ايدينه ويضحك بصوت عالي ويطالع برهف وهي مصدومة..
رهف قعدت تتنفس بقوة بعد الفجعة اللي سارتلها... وبعدين بيدها رفعت شعرها اللي لزق من الموية على وجهها ورفعت راسها لفوق وطالعت لمشاري وقالت:
ليه سويت كذا؟؟
مشاري:عشان ثاني مرة تسمعين الكلام.. أنا لا قلتلك شي قولي طيب يا مشاري موتقعدين تعاندين..
يللاه الله لايهينك ارجعي البسي من أول وجديد وسشوري كشتك من جديد وانزلي لعمتك وخلي الجيران ينفعونك....
,, وطلع مشاري لغرفة النوم وهو متنرفز وأخذ جواله وبوكه ومفاتيحه وطلع ..
::
قعدت رهف في البانيو لمدة خمس دقايق وهي مو مستوعبة اللي سواه مشاري والموية تصب عليها..
استجمعت رهف قواها من جديد وسكرت الموية وطلعت من البانيو هي تقطر موية وترتجف..
غيرت ملابسها المبلولة ونشفت شعرها وجسمها ولبست لها بجامة ثقيلة وقعدت تمسح آثار الكحل اللي تحت عيونها.. ودموعها ما وقفت..
,,صوت الباب يدق..
رهف بصوت مرتجف: مين؟؟
أسماء:أنا أسماء..
رهف وهي تمسح دموعها: ادخلي حبيبتي..
أسماء وهي مستغربة: عمتي رهف مابعد لبستي.. ترى الجيران جوا وجدتي تسأل عنك..
رهف وهي دايخة:معليش أسماء قولي لعمتي إني تعبانة ولا أقدر أنزل..
أسماء:رهف وشفيك ترتجفين؟؟
رهف: بس بردانة شوي.. مشاري وينه؟؟
أسماء: بعد مانزل من عندك على طول طلع وراح لصديقه طارق..
تبين تروحين المستشفى يارهف شكلك تعبانة مرة..
رهف: لاحبيبتي... ابتلحف الحين وأبدفى بس تكفين اعتذريلي من عمتي..
أسماء:لاتخافين رهف جدتي لادرت إنك تعبانة.. مارح تشره عليك أبد..
تبين اجيبلك شي دافي؟؟
رهف: لاحبيبتي تسلمين..
,, وتطلع أسماء وتخلي رهف عايشة بحالة دوامة..
***
****
*****
(في مستشفى دلة...)
كانوا مشاري وعزام قاعدين بسيب الإنتظار وطارق راح عند خواته عشان يتطمن عليهم..
عزام: مشاري تتوقع أم طارق تقوم بالسلامة؟؟
مشاري: انشالله وبعدين جلطة المخ صحيح إنها تسدح بس ماتذبح إذا كانت من أول مرة..
عزام:الله يخليها لهم ويقومها بالسلامة..لو يسير لها شي طارق بينهبل ماله إلا الله ثم هي .. وبعدين إخت طارق الكبيرة اللي معاقة يقول طارق إنها من يوم ماتنومت أمه وهي تصيح وتصرخ وتبكي وفاقدتها وخواته الصغار بس يصيحون ونفسياتهم تعبانة..
مشاري : لاحول ولاقوة إلا بالله.. الله يشفيها ويخليها لهم..
,,سند راسه مشاري وتذكر فجأة شكل رهف وهي تحت الموية ومكياجها كله سايح وشعرها غرقان..
دنق راسه وجلس يضحك..
عزام: مشاري بسم الله عليك شيضحكك..؟؟
مشاري:لا ولاشي ..
,,جوال عزام يدق..
عزام من غير نفس: هلا..
وإذا... لاماظنيت...
لاماقدر...مشغول... قلت مشغول..
الحين من قال هالحكي.. لاأتهرب ولاهم يحزنون..
أنا هالأيام ماني بفاظي أحك راسي..
[ويتنهد].... خلاص..خلاص..
يسير خير..
,, قفل عزام الخط ومشاري يناظرله وهو وده يمحطه بالعقال لين يقول آمين..
عزام: مشاري.. ممكن ماتعلق..
مشاري:لا والله الود ودي أعلقك برجولك الين تبطل تنزل مستواك لهالتافهات..
عزام: مساكين ياشيخ..
مشاري:والله انت اللي مسكين.. هذولي عقارب يستغلونك ويستفيدون منك وتتزوج الوحدة وتسحب عليك وانت كنه العيد عندك..
عزام:عادي أنا راضي..
مشاري:عزام تصدق أنا ودي أسوي شي واحد بس آخذ مخك واركبه براسي عشان أعرف اشلون تفكر..
عزام: لا لا تاخذه ... بس إنت تعال عندي يوم من الأيام وهم موجودات وبتعرف اشلون أفكر..
مشاري: الله لايقوله..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,,,الساعة 10,30الليل..
,,دخل مشاري البيت ولقى أهله توهم قايمين من على العشاء..
أسماء: يوه ميشو ليتك بكرت شوي تونا قايمين من عالعشاء..
مشاري:لااا..... مومشكلة قولي لرهف تجهزه وتجيبه الديوانية..
أسماء: لاعمي رهف مرة تعبانة.. بقول للشغالة تجهزلك عشاك..
مشاري وهو موباين عليه الاهتمام أبدآ: وشفيها؟؟
أسماء: شكلها مسخنة ..
,,كمل مشاري طريقه للديوانية لكنه بسرعة تذكر ورجع من طريقه وقال:
هي نزلت لما جوا عندكم الجيران..
أسماء:لأ..ارسلتني جدتي لها يوم تأخرت عشان أناديها لكني لما طلعتلها كانت تعبانة واعتذرت..
,,مشاري ضحك وقال:
خلاص خلي الشغالة تجيب عشاي الديوانية..
:::
راح مشاري للديوانية وهو مبسوط ومتشقق إنه كسر خشم رهف ومشاها على كيفه..
وبعدين تعشى لما جاه عشاه..
وقرر يطلع غرفته عشان يكمل شماته في رهف..
::::
::::
كانت رهف قاعدة عالسرير ومعطيه ظهرها الباب وفاتحة أبجورة وحدة بس وسرحانة بالأرض ودموعها على خدها وشايلة من بالها تمامآ إنه مشاري رح يجي بدري ومتوقعه إنه كالعادة مارح يجي إلابعد الفجر...
رهف تفكر وهي شايلة هموم الدنيا على راسها..
"يعني إيش أنا بقعد طول عمري عايشة بهالخوف.. مارح أحس بالأمان ...
عاندته مره ضربني إلين أغمى علي..
وعاندته مره ثانية حطني بالبانيو وفتح الدش علي..
المرة الثالثة شبيسوي؟؟
أنا ليه مكتوب لي أعيش بخوف طول عمري..
ليه مشاري مو راضي يتقبلني.. ليه؟؟
ليه دايمآ يعاملني كحشرة؟؟
ليه يهيني ويعاملني أسوأ معامله؟؟
دامه مايبيني ويكرهني ليش تزوجني...ليه؟؟
أنا وين أروح.. بس أبي أعرف وين اروح؟؟
أبوي ماتقبلني وأنا بنت بيتقبلني وأنا مطلقة..
لا حول ولا قوة إلا بالله.. لاااااحول ولاقوة إلا بالله..
,, حطت رهف راسها بين إيدينها واستمرت تبكي وتبكي..
.. وفجأة...
مشاري:ذكرتيني بأسيل لما أمها كانت تمنعها ماتروح تلعب مع عيال الجيران كانت تبكي وتجلس مثل جلستك هذي..
,,رهف شهقت وتفاجأت لما فجأة مشاري تكلم من وراها لأنها ماحست فيه وهو يدخل الغرفة وبمنديلها اللي بيدها قعدت تمسح دموعها..
مشاري:كل هذا زعل عشانك ماقعدتي مع الجيران.. ولايهمك بكرة باخذك وافرفر فيك على بيوت هالجارات وحدة وحدة..
,,رهف على نفس وضعيتها ما التفتت عليه واستمرت تمسح دموعها وقالت..
مشاري أسألك بالله إنت ليه تزوجتني؟؟
,,مشاري وقف بعد ماكان يمشي ومتجه لغرفة التبديل عشان يبدل وقال وهوعاقد حواجبه:
إيــــــــش.. شقلتي..
رهف وهي على نفس وضعيتها:
مشاري إنت ليه تزوجتني ليـــــــــه..
مشاري بعصبية: الظاهر إنك ماتتأدبين يارهف..
ليه عسى ماشر ماني من مستواك ياصاحبة السمو.. ولاكنتي تطمحين بواحد أغنى وأوسم..
لااا عرفت إنتي وشتبين الظاهر إني كبير عليك وانتي تدورينلك واحد خامس ابتدائي تاخذينه..
رهف تلتفت لمشاري ووجهها كله دموع وتقول:
أنا مابي لا فلوس ولا وسامة ولاواحد أصغر مني ولا أكبر.. كل هالتوافه ماتهممني..
مشاري أسألك بالله في واحد يعامل زوجته بهالطريقة..
هاللي سويته يامشاري لي صحيح ضحكك وخلاك مستانس لكن هذا إهانة لي..
إهااااااانة..
مشاري وهو يعطيها ظهره ويغير ملابسه:
ماحد قالك تعاندين... مرة ثانية اسمعي الكلام..
رهف: مشاري المتزوجين يسير بينهم عناد واختلاف بوجهات النظر.. موشرط كل واحد يعند واللي براسه يمشي..
أنا مرة أمتثـل لرغبتك وأتنازل عن شي أبيه.. ومرة إنت تتنازل..
كذا الحياة الزوجية..
مشاري: اللـــــه ياحليلك سايرة تقولين حكم..
رهف: أنا ما أتفلسف عليك....
[وتشاهق رهف] أنا خاااايفة خااايفة منك..
,,وترجع رهف تجلس وتعطي مشاري ظهرها وتبكي..
,,,بعد ثواني بسيطة...
,,ماحست رهف ولا بيد مشاري وهي على كتفها وهو جالس قريب منها..
مشاري وهو متردد:خلاص رهف لاتبكين أنا غرقتك بالموية لأني ما أبيك تروحين وتخليني.. مادري اشلون سويت كذا..
مادري.. أحس إني انقهرت لما قلتي كلمة (مابي) انقهرت لأني أنا أبيك وانتي ماتبيني..
,,سكتت رهف ورجعت تمسح دموعها بمنديلها..
,,تضايق مشاري من نفسه وحس إنه تصرفه غبي وطفولي ..
ومهما صار هاللي بين إيدينه إنسانه.. مايجوز أبدآ إنه يعاملها بهالطريقة..
تنهد مشاري وقام من جنب رهف وراح من الجهة اللي ينام فيها وفتح اللحاف وقال:
تصبحين على خير..
حط مشاري راسه على مخدته وهو يحس بتأنيب ضمير وقرر إنه ماعد يمد يده على رهف أو يعاملها معاملة سيئة..وحتى لوكان مايبيها يايمسكها بمعروف يا يسرحها بإحسان..
,, هدت رهف شوي بعد ما تأسف مشاري.. صحيح ما تأسف الأسف اللي يعبر عن ندمه لكنه أهم شي عبر هالدموع اللي نزلتهم رهف..
قامت رهف وراحت الحمام وغسلت وجهها وسكرت النور ودخلت تحت اللحاف ومدت يدها ومسكت يد مشاري وقالت:
تصبح على خير..
,,تنهد مشاري وحس بطيبة رهف لأنها على طول رضت وشد على يدها بأصابعه وقال:
وانتي من اهله..
***
****
*****
,,
,,,
,,,,
مرت أيام العطلة الصيفية بهدوء وقربت أيام الدراسة.. والكل مشتغل يجهزنفسه ويستعد للدراسة..
لكن قبل بدء الدراسة بثلاث أسابيع أخذ عبدالرحمن إجازة وسافر هو وزوجته وعياله للندن يغيرون جو..
وطبعآ رهف كانت ماخذه إجازه أيام عودة المعلمات ولاداومت .. وكانت إجازتها تخلص في بداية السنة الجديدة وعودة الطالبات..
أما بالنسبة لأم طارق ولله الحمد تشافت وطلعت من المستشفى لكنه سار لسانها ثقيل شوي..
وأسيل بعد مارجعت من سفرتها كانت متحمسة لأول سنة لها بالجامعة وكلها نشاط..
وصالح طلعت نتيجة قبوله بالجامعة طب بشري..
وأثيرمستعدة لثالث ثانوي وحاطة ببالها إنها تجيب نسبة فوق 95%..
وأبرار ماجابت خبر للدراسة وخايفة إنه أحد يدري عن سقوطها في كذا مادة..
وأخيرآ مشاري اللي كان كل همه إنه يخلص هالترم اللي باقي له.. ويخلص من السجن اللي هو فيه..
***
****
*****
(في بيت أبو صالح..)
يوم الخميس... الساعة 7,30 المغرب..
في غرفة أثير..
كانت أثير قاعدة على طرف السرير ومنهارة إنهيار تام وحاضنة مخدتها وتبكي..
مدت يدها للمسجل اللي جنبها وطفت الشريط بعد ماخلص... وحطت مناديلها على عيونها ورجعت ترتجف وتبكي..
,,,الباب يدق..
أثير: يوووه أفنان ابعدي احسلك مارح أفتح..
رهف : اوف ليه كل هالعصبية..
,,بسرعة أثير نطت وفتحت الباب وحضنت رهف وكملت صياح..
رهف: بسم الله عليك أثير وشفيك؟؟
,,أثير ماترد ومستمرة تبكي...
رهف وهي تدخل وتسكر الباب:أثيــــــر وشفيك تبكين..
أثير وهي تمسح دموعها : مافيني شي ..
رهف:حلوة ذي مافيك شي.. كل هالبكى ومافيك شي.. أثير حبيبتي اشفيك؟؟
أثيروهي تبكي: رهف أنا خايفة..
رهف:من ايش خايفة؟؟
أثير:خايفة.. خايفة.. الشريط يخوف..
رهف: شريط.. أي شريط؟؟
أثير: هذا الشريط اللي تو سمعته.. يارهف مره يخوف..
رهف:أثير حبيبتي تعالي اجلسي وفهميني وشو شريطه اللي سمعتيه..
أثير:هذا شريط الشيخ عبدالمحسن الأحمد ... وغارت الحور..
فيه قصص تروع..
رهف وهي تبتسم: آآآآه.. ياحبيلك يا أثير قصدك قصص البنات اللي قابلوا شباب وسارت نهاياتهم قبيحة..
أثير: إيه..
رهف: حبيبتي لاتصيحين.. لاسمعتي عن هالناس قولي الله يعافيهم ولايبلينا..
والواحد ياأثير ياخذهم عضه وعبره ويبتعد عن اللي مثلهم.. ولايفكر إنه يسوي مثلهم أبدآ..
أثير بعد تردد: رهف طب ... طب...آآآ... اللي سوا زيهم وتاب الله يسامحه؟؟
رهف طبعآ فهمت قصد إختها وقالت:
أكيد يا أثير الله غفور رحيم ويفرح بتوبة العبد.. والواحد مهما سوى مايقنط من رحمة الله..
بعد ما تأثرت أثير من كلام رهف مسحت دموعها وقالت:
يووه رهف نسيت أقول الله يحييك..
رهف وهي تضحك : الله يبقيك..
أثير: غريبة رهف جاية عندنا يوم خميس..
رهف:تعرفين الدراسة يوم السبت وأنا جايه آخذ أغراضي وأوراقي وخرابيطي عشان بكرة أجهز لأنه من يوم السبت بداوم..ها استعديتي لمشوار ثالث ثانوي؟؟
أثير:أكيد ناوية أجيب فوق 95%
رهف: الله يوفقك حبيبتي..
,,, صالح وهو واقف عند الباب:
وأنا أقووول اشفي البيت منور؟؟
رهف وهي تضحك: أهليــــــن..
صالح وهو يحضن رهف:
ياحيالله رهوف.. إلا صح اللاند كروزر هذي اللي برا بسواقها حقت مين؟؟
رهف:هذي سيارة عمتي أم مشاري .. مشاري مشغول وسمحتلي عمتي أروح بسيارتها..
صالح: ماشالله سيارة تفتح النفس.. يعني هالسيارة لها ولبناتها..
رهف: لا لها لحالها لأن ماعندها بنات..
,,صالح استغرب وقال بنفسه: أجل أسيل أكيد تسير بنت عبدالرحمن..
أثير: إلا صح رهف أسيل وين سجلت؟؟
[دق قلب صالح لما سمع اسم أسيل وقال بنفسه سبحان الله الطيب عند ذكره..]
رهف:جامعة الملك سعود..
أثير:ماشاللـــــه أي قسم؟؟
رهف:لغات وترجمة..
أثير:اووه عاد أحس هالقسم مرة صعب..
رهف:لا موصعب على أسيل ماشالله عندها لغة من أول... طول العطلات يسافرون برا باريس ولندن واستراليا..
,,سكت صالح وسرح بعيد وفكر بنفسه وقال:
أسيل بنت عزونعمة وتلعب بالفلوس لعب.. ماشالله طول عمرها عايشة بقصور وتركب أفخم السيارات وطول الوقت سفريات برا..
وانا أبعد منطقة سافرت لها الطايف.. وحافي ومنتف أقعد بالأيام بوكي مافيه الا عشرين ريال.. معقولة بنت مثل أسيل تتنازل وتتزوجني مستحيـــــل..
,,تنهد صالح ونزل راسه وقام طلع من الغرفة..
**
**
,,في غرفة أبرار..
,,الساعة 12 الليل...
أبرار: اوف .. أخيرآ طلعت ياثقل دمها..
أثير:عاد اللي يشوفك يقول طول الوقت قاعدة معها ماقعدتي معها خمس دقايق..
أبرار:ياربي ممللـــــــه مادري اشلون رجلها مستحملها..
أثير:حرام عليك يا أبرار والله إنها عسل.. يكفي إنها قبل ماتتزوج كانت شايلة البيت على راسها.. شوفي حالتنا الحين من بعد ماراحت..
أبرار:أقول ماعلي منها... إلا تعالي هنا ليش ماعد كلمتي محمد ومقفلة جوالك ترى ناصر يقول إنه منهبل مسكين...
أثير:الله يزيده.. قولي لناصرحقك هذا يقوله خلاص أثير بح..
أبرار:ليه ياخبلة الولد يموت فيك..
أثير:شسوي به.. خلاص أنا قرر أترك هالحركات.. أعوذ بالله من يوم بديت أكلمه لا ارتحت لا ليل ولا نهار..
أبرار: كيفك.. بس هذا وجهي يا أثير إذا مارجعتي تكلمينه أكثر من أول..
أثير:لا حبيبتي مارح أرجع أكلمه.. تدرين ليه لأني ماتقبلت هالشي ولاقدرت أتقبله عشان كذا أنا أخذت قرار إني أترك هالحركات.. ومستحيل أرجعلها.. تبيني أخسر دنيتي وآخرتي عشان تفاهات...
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدى بغرفة رهف الساعة 12,30 الليل..
لبست رهف قميص نومها واستعدت للنوم.. ومشاري كان منسدح عالسرير ويطالع فيلم..
,,بس الحقيقة كان مشاري سرحان ومو يم الفيلم أبدآ وكان يفكر..
...خلاص أنا أخذت هالقرار ولازم أقوله لها.. وهي بعد لازم تتقبله..
أنا أكثر واحد بهالزواج انظلم.. ومو مستعد انظلم زيادة.. عيال مابي عيال.. ولازم رهف تمتثل لرغبتي..
آآآآه أنا وين والزواج وين..
لكن انشالله اني بخلص دراستي هالترم ورهف ترجع معززة مكرمة لبيت أهلها والله يوفقها مع اللي يقدرها .. وانا اضبط أموري واسافر على استراليا أكمل دراستي..
.. مشاري بعد تردد:... رهف..
رهف: نعم..
مشاري: رهف بتنامين؟؟
رهف: إيه..
مشاري: طب بغيت أفاتحك بموضوع..
رهف تلتفت لمشاري: سم يا مشاري قول..
مشاري:...رهف... رهف.. أنا مابي عيال..
رهف وهي مصدومة: وشو مافهمت؟؟
مشاري: لايعني مابيك تحملين... أقصد هالأيام يعني..
يعني قصدي الين اتخرج.. وأفضى بعدين انشالله الله يرزقنا..
,,رهف زعلت وانصدمت من قرار مشاري وانقهرت لأن ماله حق يمنعها.. هي بتموت وتجيب بيبي.. وهو ماهمه.. بس ماحبت تعارضه وتناقشه وتكبر السالفة وترجع تتضارب معه لأنها ماصدقت إن الأمور هدت بينهم هالأيام قالت:
اللي تشوفه..
..مشاري ارتاح لما رهف وافقت على طول من غير جدال ونقاش..
ونام هذيك الليلة وهو مبسوط...
***
****
*****
يوم السبت..
في مكتب عبدالرحمن أبو فيصل..
الساعة عشر الصباح..
عبدالرحمن وهو ماسك التليفون: يسير خير انشالله يابومتعب.. أنا بشاور الأهل وارد لك خبر..
أبومتعب: والله يابوفيصل انت عزيز وانسان معروف وسمعتك طيبة ولا بنلقى أحسن من بنتك لولدي معاذ وانا واثق انك بتوافق.. زي منت عارف ولدي معاذ ماشالله مؤدب ومتربي وسمعته طيبة وولد خير ونعمة ولابتلاقون احسن منه..
عبدالرحمن: على خيرة الله عطنا مهلة أسبوع.. أشاور أهلي وارد لك خبر..
... انهى عبدالرحمن مكالمته وهو مبسوط جدآ إن بنته بتاخذ ولد من أولاد أبومتعب.. لأن ابومتعب وأولاده عائلة غنية فوق الوصف وسمعتهم كويسة جدآ.. وأولاده مؤدبين ومحترمين وفي مراكز مرموقة بالدولة..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ بغرفة منى وعبدالرحمن بعد ماتغدوا وطلعوا..
عبدالرحمن: هايا منى اشقلتي؟؟
منى:والله ياعبدالرحمن مادري شقولك بس أحس أسيل شوي صغيرة على الزواج..
عبدالرحمن: أنا يوم أخذتك كنتي أصغر منها.. وبعدين أسيل ماشالله عاقلة ورزينة وحلوة وفي سن زواج.. ولاتنسين اللي متقدملها واحد ماينرد..
منى: قلت لعمتي؟؟
عبدالرحمن: إيه قلتلها وانبسطت بشكل لأنها تعرف أم متعب ومدحتها مرة..
منى:مادري..
عبدالرحمن:يابنت الحلال خلنشاور البنت ونشوف رايها ونسأل عن الولد والله يقدم اللي فيه الخير...
منى : اللهم آمين..

**
:::
(في غرفة رهف..)
,,الساعة كانت 3,30 العصر..
كان مشاري برا مع أصحابه وكانت رهف نايمة من بعد الظهر لأنها جت تعبانة من الدوام..
,,باب غرفة رهف يدق..
رهف وهي مفزوعة من النوم: ميـــــن؟؟
الشغالة جيسي: ماما رهف بابا إنت برا في مجلس يبقى إنتا..
,,رهف فزت من عالسرير وطارت وفتحت الباب وهي مي مستوعبة وقالت:
وشــــــو؟؟؟
جيسي: بابا إنتا برا في مجلس يبقى إنتا..
رهف: بابا مين؟؟
جيسي: بابا انتا يور فاذر..
رهف وهي مي مستوعبة أبدآ: أبوي سلطان..
جيسي: آآآيوااا...
رهف: طيب طيب الحين بنزل..
,,طارت رهف لغرفة التبديل وغيرت ثيابها وغسلت وجهها وبسرررررعه نزلت للمجلس..
رهف وهي مو مصدقة عيونها: السلام عليكم..
سلطان وهو باين عليه الإستعجال:هلا هلا..
رهف وهي تسلم على أبوها:أهلين يبه كيفك..
سلطان: حمدالله.. أقول وأنا أبوك بسرعة ألبسي عباتك وجيبي دفتر العايلة حقكم وتعالي معي بسرعه..
رهف: ليه؟؟
سلطان وهو معصب:حلوة ذي ليه... أبيك تجين معاي..
رهف وهي خايفة: وين؟؟؟
***
****
*****
في الشقة..
ناصر: ياخي اللي يشوفك يقول كنت تقعد معها 24 ساعة.. ماكنك ماكلمتها إلا يمكن خمس مرات بس..
وأغلبها تسكر السماعة بوجهك..
محمد: ياخي قاهرتني هالبنت عربجية غير إختها أبرار هاللي تكلمك.. ماتعطي وجه وتنافخ.. والحين لي ثلاث اسابيع ماسمعت صوتها..
ناصر: أبرار آخر مرة كلمتني قالتلي إنها خلاص بطلت ولاعاد تبي تكلم أحد..
محمد: آآه والله إني مقهور منهم هالثنتين..
ناصر: وسع صدرك يابن الحلال.. مافي شي يجي بالساهل..
***
****
*****
انتهى الجزء العاشر...
*هل بيستمر اتفاق مشاري ورهف على تأجيل الإنجاب..
*ياترى سلطان وين يبي يودي رهف..
* ياترى إش المصيبة اللي بتسير لرهف ..
*هل بتوافق أسيل على زواجها من معاذ..
*وهل اختلاف المستوى المادي هو اللي بيفرق بين اسيل وصالح..
* اش آخر التطورات مع عزام...












(الجزء الحادي عشر..)
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ في المجلس..
رهف بخوف:يبه الحين الساعة 3,30 البنك باقيله نص ساعة ويقفل..
سلطان وهو معصب:داري عشان كذا أنا جاي آخذك بسرعة عشان يمدينا نلحق عليه قبل مايقفل..
رهف:مشاري موفيه وأنا ماأقدر أطلع وهو برا..
سلطان: أنتي منتي طالعة لحالك أنتي طالعة مع أبوك... اخلصي البسي عباتك وخلينا نلحق عالبنك قبل مايقفل.. [وبأعلى صوت] رهف بســـــــرعه..اسمعي الكلام..
,,خافت رهف وحست إنها متورطة وانطلقت لغرفتها .. اول مادخلت خذت جوالها ودقت على مشاري.. رن الجوال ورن بس مشاري مارد عليها..
عصبت رهف ورمت الجوال عالسرير..
خذت عباتها ودفتر (كرت) العايلة ونزلت من الدرج بسرعة ومرت على لطيفة اللي
كانت واقفة تبي تصلي العصر..
رهف:عمه.
لطيفة وهي مستغربة: ها يارهف..
رهف:عمه.. ابوي جا ويبيني اطلع معه ضروري وقاعدة أدق على جوال مشاري مايرد..
لطيفة وهي تناظر للساعة:يابنيتي الحين أمداه بالمسجد يستعد للصلاة..
رهف:تكفين عمتي أبوي مادري شفيه يبيني الحين أطلع معه.. شوفي تكفين إذا مشاري رجع وأنا لسه ماجيت قوليله ..
لطيفة :طيب وشفيك ترتجفين أهلك فيهم شي؟؟
رهف:مادري عنهم ياعمه ... خلاص أنا بطلع الحين لأبوي قبل مايعصب زيادة..
,,كملت رهف طريقها ودخلت عند أبوها..
سلطان بعصبية:وشفيك تأخرتي؟؟
رهف وهي تلبس نقابها: لاولاشي..
,,
في سيارة سلطان..
رهف وهي خايفة..
يارب ارجع قبل مايجي مشاري.. أنا مادري ليه طاوعت أبوي وطلعت ليتني قلتله إنا نروح بكرة أحسن..
لويجي مشاري وأنا موبالبيت بيسوي مصيبة.. لحظه ليه ما أدق الحين أكيد خلص صلاة..
,,قتحت رهف شنطتها ودورت جوالها لكنها مالقته.. وتذكرت إنها رمته عالسرير..
عضت رهف شفتها وغمضت عيونها بقوة وقالت الله يستر..
,,وقف سلطان عند البنك وقطع تفكيرها بصوته وقال:
رهف ادخلي وطلعي بطاقة جديدة بدل بطاقتك اللي انتهت.. وحطي نفس الرقم السري الأول..
,,تنحت رهف في أبوها وقالت:
يبه إنت ماخذني من بيتي عشان بس أجددلك البطاقة..
سلطان:الحين مو وقت كلام انزلي وادخلي البنك بسرعة قبل مايقفلون..
,,تألمت رهف من أسلوب أبوها وتفكيره.. ودخلت البنك وطلعتلها بطاقة جديدة ..
ورجعت مرة ثانية للسيارة..
سلطان بلهفة:ها كل شي تمام..
رهف: إيه..
سلطان : وينهي البطاقة؟؟
رهف وهي تعطيه: هذي هي..
سلطان وهو يحطها بجيبه وهو مبسوط:تسلمين تسلمين..
,, سكتت رهف وحست نفسها بتموت من القهر والظلم..
الحين يجيني بعز الشمس والحر عشان أروح معه البنك.. من أول ماتزوجت ماطب عندي ولا شفته الا يمكن ثلاث مرات .. وهالمرة جا عشان الفلوس..
ومو أي فلوس.. الفلوس فلوسي راتبي.. كل هالسنين ياخذها وأنا ساكته.. حتى بعد ماتزوجت مو ناوي يرجعلي بطاقتي.. اشهالظلم.. سنين وأنا أكرف وهو ماخذ كل شي..
,,بدون تفكير قالت رهف: يبه..
سلطان: نعم..
رهف:يبه ممكن ترجعلي بطاقتي..
سلطان وهو مطير عيونه: نعم وشقلتي؟؟؟
رهف:يبه.. خلاص البطاقة قعدت معاك بمافيه الكفاية... ممكن ترجعها لي..
,,تنرفز سلطان وفار دمه وحس الدنيا تلف فيه ولا إراديآ رفع يده اليمين على رهف وضربها بقبضة يده..
,,رهف جت الضربه على عينها وعلى أعلى خدها وسارت ماتشوف شي ونزلت راسها وحطت يدها على مكان الضربة وهي تتأوه ومفجوعه..
سلطان بأعلى صوت:نعم.. والله وطلعلك لسان ياقليلة الأدب ياقليلة الخاتمة.. هذي جزاي..
هذي آخرة تربيتي فيك.. ياوقحة ياقذرة..تحسبين نفسك تزوجتي وخلاص ماعد أقدر عليك.. هالفلوس اللي آخذها منك ماتوفي ربع تعبي عليك..
ولانسيتي من رباك وسهر عليك وصرف عليك لين سرتي هذا كبرك.. ولاخلاص عيشة القصور نستك أبوك ونفسك..
شوفي يارهف لو ترجعين تقولين هالكلام واسمعه منك مرة ثانية.. أو تفكرين تاخذين مني بطاقتك.. لاانتي بنتي ولا اعرفك.. وبقطعك أنا وزوجتي وبناتي واخوك صالح..
,,رهف مصدومة وخايفة وللحين يدها على عينها..
سلطان: سمعتي.... سمعتي..
رهف وهي يالله تتكلم وشافت من مصلحتها إنها ماتعند أكثر لأنه بيجرم فيها:
.... طيب..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ في الصالة..
مشاري وهو توه يدخل: السلام عليكم..
لطيفة:يا هلا وعليكم السلام..
مشاري:شكل الناس جوا من دواماتهم وناموا..
لطيفة:إي والله كلهم نايمين... متى تداوم بجامعتك..
مشاري:اليوم رحت أعدل جدولي ومارح أداوم إلا الأسبوع الجاي..
الأسبوع هذا مافي محاضرات..
لطيفة:الله يوفقك ويناولك ماتتمناه..
مشاري:اللهم آمين.. يمه قولي لوحدة من الشغالات تجيب غداي..
لطيفة:طيب... صح مشاري ترى رهف جا أبوها وأخذها...
مشاري تنح: نعــــم.. اشلون أخذها...يعني طلعت معاه؟؟
لطيفة:جا وماقعد بالمجلس خمس دقايق وأخذها وراح..
مشاري: تطلع من غير ماتقولي؟؟
لطيفة: تقول إنها دقت عليك ولا رديت.. خلني أقوم للمطبخ عشان أقولهم يجهزون غداك..
مشاري بعصبية:لا خلاص مابي شي.. أنا بطلع الغرفة راسي مصدع..
,,,طلع مشاري لغرفته فوق وهو معصب عالآخر ورمى شماغه وثوبه عالكنبه وجلس عالسرير..
"هين ياسلطان.... طيب يسير خير ..إنت اللي جبت طلاق بنتك على يدك..
وهين يارهف وصلت فيك المواصيل تطلعين من بيتي على كيفك..
لكن سويتي خير... اختصرتي علي مشوار طلاقك.. طلاقك انتي جبتيه بيدك لنفسك..
,,راح مشاري وفتح الثلاجة وطلعله عصير وسكر الأنوار وفتح أبجورة وحدة بس وتمدد عالسرير وفتح التلفزيون..
,,
.. بعد مرور عشر دقايق..
,,فتحت رهف باب الغرفة ودخلت وسكرت الباب وراها وهي ترتجف..
مشاري:حمدالله عالسلامة..
,,كملت طريقها رهف وفصخت عباتها وجلست على كرسي الكمدينة..
,, مشاري يحاكي عمره: هين يارهف تسفهيني...
مشاري من غير مايطالعها: رهــــــــــف... شيلي ثيابك وارجعي مكان ماجيتي..
رهف: مشاري خلني أفهمك..
يقاطعها مشاري: ولاااااا كلمة... اتوقع انك سمعتيني... شيلي قشك كله وارجعي مع ابوك مكان ماجيتي..
,,فزت رهف وراحت عند مشاري وقعدت عالسرير وهي تبكي ومنهارة..
رهف:مشاري الله يخليك... الله يخليك...لا تظلمني.. والله إني طلعت غصبن عني..
,,ويلتفت مشاري بكل عصبية: تطلعين برا البيت من غير ماتستأذنين..
,, ويتفاجأ مشاري لما شاف رهف.. كانت عينها منفوخة وحمرا مثل الدم وخدها في ظربة زرقا..
مشاري: وشهذا بخدك؟؟
رهف وهي تبكي:ولا شي..
مشاري:وشلون ولا شي... من اللي ظربك .. وانتي أصلآ وين رحتي؟؟
,,رهف تبكي وترتجف..
مشاري:رهف تكلمي من اللي سوى فيك كذا..
,,رهف كانت حيرانه وورطانه ماتدري شتقول.. تقول لزوجها إن أبوها هو اللي ضربها.. تقول لزوجها إن أبوها أخذها عشان يستمر ياخذ فلوسها..
مشاري:رهف تكلمي ولا قسمآ بالله لأروح عند أبوك واعرف السالفة..
رهف وهي ترتجف وميته بكاء:مشاري أبوي جا هنا وأخذني وداني البنك قبل مايقفل.. عشان بطاقتي انتهت ويبيني أطلع وحدة ثانية.. ودقيت عليك بس مارديت علي..
مشاري: لحظة..لحظه... أنا موفاهم شي..
أي بطاقة تقصدين؟؟
رهف:بطاقتي..
مشاري: أي بطاقة..
رهف:بطاقة الصراف..
مشاري:الفلوس اللي في البطاقة هذي حقت مين.. حقت أبوك..
رهف:لا البطاقة هذي ينزل فيها راتبي..
مشاري وهو مصدوم:وشــو..راتبك.. وليه البطاقة طيب ياخذها أبوك..
رهف:هي دايمآ معاه..
مشاري وهو مصدوم:دايمآ معاه... بطاقتك اللي ينزل فيها راتبك مع أبوك.. من يوم أنتي بنت وهي مع ابوك؟؟
رهف: إيه..
مشاري:وخذك عشان تطلعين وحدة ثانية.. ورجع أخذها؟؟
رهف: إيه..
مشاري: طب من اللي ضربك؟؟
,,,ر هف نزلت راسها وقعدت تشاهق..
مشاري:رهف... أبوك هو اللي ضربك..
رهف تكلمي اللي سوا بعينك كذا هو أبوك..
,,رهف يوم شافت مشاري عصب خافت وقالت:
لا لا.. مو هو...
مشاري:جيبي المصحف يارهف واحلفي ان ابوك مو هو اللي مد يده عليك.. قومي ياللاه..
,,رهف حطت يدها على وجهها ونزلت راسها واستمرت تبكي وترتجف..
,,,ناظر مشاري لرهف بكل رحمة وهو في قمة القهر من سلطان..
"معقول معقول للدرجه هذي حقير وطماع.. حتى بنته ماسلمت منه..
حط يده على كتف رهف وحاول يمسك نفسه وقال:
شوفي الحين المغرب أذن.. قومي توضي و صلي وخذيلك غفوة ساعة.. وارتاحي وإهدي..
رفعت رهف راسها وقالت: مشاري يعني مو زعلان..
مشاري:الحين انتي صلي وارتاحي.... ولا ارتحتي وهديتي بيني وبينك كلام ثاني...
:::
طلع مشاري من عند رهف وهو معصب...
"طيب يا سلطان إذا ماخليتك تحرم توقف عند بابي ماأكون أنا مشاري..
وصلت فيك يالحقير تطلعها من البيت غصبن عنها... ومن دون علمي.. وتضربها وهي على ذمتي..
لكن مارح يوقفلك ويعلمك أدبك إلا أنا..
:::
::::
,,بعد ماصلت رهف المغرب وغيرت ثيابها.. قعدت على طرف السرير وجسمها يرتجف ومنظر أبوها يوم يرفع يده ويضربها كل شوي تتذكره وتبلع ريقها..
,,دخل مشاري الغرفة ويوم شافته رهف نزلت راسها وكش جسمها..
مشاري بهدوء:صليتي؟؟
رهف:إيه..
مشاري:هالأسبوع كله ماله داعي تداومين..
رهف :ليه؟؟
مشاري:اشلون ليه ماشفتي وجهك بالمراية من جهة اليسار كله معدوم..
,,نزلت راسها رهف وخنقتها العبرة وماقدرت تمسك نفسها وجلست تصيح..
وتقول بنفسها:
اللي يشوفك يامشاري.. يقول ان هالشي أول مره تشوفه..
ماكنك سويت أكثر من كذا... بس ماتنلام إذا هاللي سارلي من أبوي.. يعني معقول انت بتسير احسن منه..
,,بنفس اللحظه تذكر مشاري وجه رهف يوم ضربها ورجع يلوم نفسه ويقول..
"ليش يامشاري مستغرب.. ماكنك سويت فيها أكثر من كذا..
بس هذا أبوها ومهما سوت الأب مايسوي ببنته كذا أبدآ..وبعدين رهف ماسوت شي هو اللي ظالمها وماكل فلوسها...يا قواة قلبه..
...مسكينة رهف.. وين تروح.. وانا اشلون ارجع ارميها له مره ثانيه..
,,مشى مشاري بهدوء وجلس جنب رهف ولف يده على كتوفها وقال:
شوفي رهف.. تقدمين هالأسبوع إجازة انشالله ينخصم راتبك كله.. حتى أنا كل هالأسبوع مأجزماعندي محاضرات اقعدي معي.....وبكره الساعة تسع ونص آخذك ونروح البنك..
رفعت رهف راسها بخوف: ليه وشبتسوي؟؟
مشاري:شوفي يارهف..سالفة إن أبوك من أول ماتوظفتي وهو ماكل رواتبك مومشكلة اللي فات مات...لكن ان هالشي يستمر وانتي على ذمتي... لا والف لا..
رهف بخوف:مشاري الله يخليك أنا مابي مشاكل.. خل البطاقة معاه.. مابيها..
واذا خايف من مصاريفي واني اثقل عليك.. والله ما أطلبك شي خلاص...
مشاري:اسمعي يابنت الناس.. انتي فاهمة غلط...
مو أنا اللي ياخذ من زوجته ريال واحد.. انا أقدر أصرف على عشر حريم إذا بغيت... وسالفة إنه بطاقتك معاه وياخذ فلوسك تعبك وشقاك وانتي عندك عادي فأنا عندي هالشي موعادي... دامك على ذمتي يارهف ما أرضى أحد يهينك أو يدوس على طرفك... واللي سواه أبوك اليوم إنه ياخذك غصبن عنك... لاوبعد يمد ايده عليك هذا مواعتداء عليك بس هذا اعتداء علي أنا ... ليه أبوك شايفني بزر.. موداري إن وراك رجال...
اسمعي يارهف بكرة نروح البنك وتقولين ان بطاقتك اللي طلعتيها إنأخذت منك أو ضاعت ... وتكنسلينها وتطلعين بطاقة جديدة... برقم سري جديد..
وخلي البطاقة اللي معه تنفعه..
رهف ولازالت تبكي:مشاري يرحم والديك .. يرحم والديك.. ماله داعي تكبر السالفة أكبر من كذا... أبوي بيذبحني..خلاص خلها معاه.. مابيها..
مشاري: شوفي أنا ماأبي البطاقة تقعد معه يوم واحد زيادة ويستفيد ...خلاص... وبعدين خير انشالله وأنا وين رحت.. لاهو ولاعشر من أمثاله يمد إيده عليك وأنا موجود..لا تخافين..
,,سكتت رهف وناظرت بخوف لمشاري وقالت لنفسها:
الله يستر منك.. الله يستر... وانا ماسكن قلبي الخوف الا من يوم مادخلت حياتي يامشاري..
:::
:::::
(في غرفة أسيل..)
عبدالرحمن: وشقلتي يا أسيل..
,,أسيل مصدومة ومستحية وراسها بالأرض..
عبدالرحمن:الرجال كويس ومحترم وسمعته زي المسك.. وولد ناس ومعروف ..
وماشالله مرتبته عاليه.. وكل الناس تمدحه هو وأهله..
منى: أسيل حبيبتي لاتستحين.. إذا انتي مواقفة أو رافضة قولي رايك لأبوك..
,,أسيل ساكته وعينها بالأرض وتحس بتشتت كبير..
عبدالرحمن:قبل ماتوافقين ياأسيل أو ترفضين لازم تعرفين إن معاذ يشتغل بسفارة السعودية بأسبانيا.. واذا تمت موافقتك بيتزوجك هالسنة وتسافرين معه في مقر عمله لأسبانيا..
,,انصدمت أسيل زيادة وهالمرة ماقدرت تسكت وقالت:
أروح أسبانيا؟؟؟ ودراستي..
منى: إذا وافقتي بتكملين دراستك هناك..
عبدالرحمن: يا أسيل فكري على مهلك واستخيري وقرري وقوليلي رايك..
واسبانيا ولا الشرقية ولا الرياض ماتفرق دامك مع إنسان كويس ومحترم ويحبك ويعيشك عيشة كويسه... البنت لاتزوجت يا أسيل تتبع زوجها وين ماراح... والدراسة لاتشيلين همها الولد متعلم وجامعي وأكيد مايرضى إن زوجته تسير أقل منه بالتعليم...
فكري زين وثقي ثقة تامة إني ماقبلت فيه وفاتحتك بالموضوع إلا وأنا شايف إنه زين لك..
,,طلع عبدالرحمن ومعاه منى وخلوا أسيل لحالها في دوامة كبيرة.. وحاسه نفسها موقادرة تفكربشي إلا بصالح..
***
****
*****
(في بيت عزام..)
كان جالس في الصالة قدام التلفزيون وماسك الجوال وفجأة فز من قعدته وهو طاير من الفرح وقال:
صدق يمه.. متى؟؟
أم عزام: مادري متى ماسمحت ظروف شغلي وشغل زوجي..
عزام:يمه تكفين طلبتك إذ جيتي لاتسكنين بفندق زي كل مرة تعالي بفلتي هنا.. تكفين ترى الفيلا وسيعه وتكفينا كلنا..
أم عزام: يسير خير لكل حادث حديث.. يللاه الحين أنا بقفل.. بس وشتبيني أجيبلك معاي؟؟
عزام:ولاشي يمه بس أبيك تجين وأشوفك..
,,وقفل عزام من أمه وهو متشقق من الوناسة وعلى طول دق على طارق..
طارق:هلا والله..
عزام: وينك؟؟
طارق:بالبيت..
عزام: البس ثواني وانا جاي آخذك..
طارق:ياخي توني شايفك بالجامعة وشتبي..
عزام:طارق.. اختار أفخم المطاعم بروح أعشيك فيها إنت ومشاري..
طارق:ليه وشمناسبة هالعزيمة؟؟
عزام: ماعندي شي بس مبسوط ومستانس..
طارق:وش اللي مبسطك؟؟
عزام: أمي ياطارق.. أمي بتجي هي وأخواني الصغارالرياض قريب وانا مبسوط إني بشوفها..
طارق:لااا... كويس خلاص يللاه قبلت عزيمتك..
,,,,قفل عزام من طارق وعلى طول دق على مشاري يعزمه وبعد صلاة العشاء تقريبآ مرعزام على طارق ومشاري وأخذهم وراحوا تعشوا برا..
وكملوا سهرتهم مع بعض...بفيلاة عزام..
***
****
*****
(في سيارة مشاري...)
,,,الساعة 10,15الصباح...
,,طلعت رهف من البنك وركبت السيارة..
مشاري: ها وشصار؟؟
رهف بحزن: كنسلت البطاقة الأولى...
مشاري:وطلعتي وحدة ثانية؟؟
رهف:إيه..
مشاري:طب وشفيك زعلانة؟؟
رهف: لاموزعلانة..
مشاري:طيب وشتبين تاكلين؟؟
رهف:ولا شي..
مشاري:عالعموم أنا باخذلي سينبون وقهوة وباخذلك زيي..
,,سكتت رهف وطالعت من جهة اليمين وقلبها مقبوض وخايفة من اللي بيسير إذا عرف أبوها..
::
::
دخلت رهف ومشاري البيت وعلى طول مشاري راح جلس مع أمه لأنه لقاها صاحية..
,,طلعت رهف فوق وبالها مو معها أبدآ..
,, مادرت رهف إلا وأسيل وراها..
أسيل:رهف..
رهف:هلا أسيل..
أسيل: مارحتي دوامك؟؟
رهف: لا مارحت اليوم..
أسيل:رهف... وشفي وجهك؟؟
,,سكتت رهف وكشرت وهي تناظر تحت..
أسيل بعصبية:مرة ثانية... مرة ثانية يارهف يمد إيده عليك..
رهف: أول شي إنتي دام ماعندك هالأيام محاضرات وقاعدة بالبيت شمصحيك هالحزة.. ثانيآ ممكن تهدين وتدخلين غرفتك.. جبت معاي سينبون تعالي ناكله سوا..
,,وتروح رهف وتمسك أسيل اللي كانت واقفة بآخر الصالة مع يدها وتدخل وياها غرفة أسيل..
أسيل: رهف تكفين والله مالي نفس لشي أبدآ ونفسيتي تعبانة وشصارلك ليه وجهك كذا؟؟
,,تنهدت رهف وحكت لأسيل كل شي مع إنها ماتحب أبدآ تقول لأحد من عايلة مشاري شي على مشاكلها وظروفها..
بس هالمرة ماقدرت تسكت لأنها ماترضى مشاري ينظلم ويظنون إنه إهو اللي ضربها بعينها..
أسيل بذهول : رهف الله يعينك والله مادري شقول..
رهف وهي تمسح دموعها: أسيل بذمتك أمانة لاحد يدري..
أسيل وهي تمسك يد رهف: تطمني يارهف مارح أقول لأحد... بس تصدقين على كثر ماني زعلانة من اللي سواه أبوك.. على كثر ماني مبسوطة إن عمي مشاري مهتم فيك هالإهتمام..
رهف وهي سرحانة: الله يستر..
المهم ماعليك مني إنتي اشفيك قلقانة ومالك نفس لشي ونفسيتك تعبانة..
أسيل وهي تتهرب من الإجابة: لارهف ما فيني شي..
,,شدت رهف على يد أسيل وقالت:
ولو أسيل تخبين عني..
أسيل: خلاص بقولك لأني محتاجة أفضفض.. واستشير أحد..
,,قالت أسيل لرهف موضوع خطبتها وانها محتارة وتفكر ترفض..
رهف: أسيل دامه كويس وابن ناس.. شالمانع..
أسيل:شالمانع.. رهف بيوديني أسبانيا.. تعرفين يعني ايش أسبانيا.. يعني خلاص مابشوفكم إلا في الإجازت بس..
رهف:أسيل.. إذا يحبك وترتاحين معاه حتى لوكنتي معه عايشه على هضبة التبت بتسيرين سعيدة.. ولو إنه سيئ وخبيث وعشتي معه بغرفة من غرف هالبيت.. بتسيرين تعيسه.. المكان ماله دخل أبد بسعادة الوحدة..
أسيل: يعني هذا رايك..
رهف: والله انتي طلبتي مني رايي وقلته لك بصراحة..
أسيل وهي تضحك: بس حلوة هضبة التبت...من وين جبتيها؟؟
رهف وهي تضحك:هههههه عاد قلت أقولك شي غير أسبانيا..
أسيل: هههههههههه..
رهف بعد ماسكتوا مسكت إيد أسيل وقالت:حبيبتي إستخيري..
أسيل:رهف انتي استخرتي لما تزوجتي عمي مشاري..
,,تذكرت رهف ظروف زواجها من مشاري وإنها تزوجت من غير حولن لها ولاقوة... ونزلت راسها وهي تبتسم ابتسامة ألم..
أسيل:رهف جاوبي اشفيك ساكته استخرتي؟؟
رهف: والله لو أقولك يا أسيل اشلون تزوجت مشاري ماتصدقين..
أسيل وهي متحمسه: رهف تكفين قوليلي تكفين..
,, تنهدت رهف وقالت لأسيل اشلون انخطبت من خالدالله يرحمه ومنيرة رفضته... واشلون صالح سوى ثوره بالبيت وقوم الدنيا ولاقعدها... وكمان يوم سلطان ضربه ويوم طلع من البيت ومارجع إلا يوم شهد على زواجها من مشاري..
أسيل: لا لامومعقول.. لحظه .. الحين منيرة مو أمك؟؟
رهف:لا يا أسيل مو أمي..مرة أبوي.. وامي توفت بعد ماجابتني..
أسيل:وصالح أخوك من أمك وأبوك ولا بس من أبوك..
رهف:صالح يسير أخوي من أبوي بس..
أسيل:تصدقين رهف توني أدري.. بس ماشالله موقف صالح معاك.. مايسويه إلا رجال.. صراحة صالح رجل وأخ بمعنى الكلمة..
بس من كلامك إنك تزوجتي عمي وإنتي مو راضية...
رهف:من قال إني موراضية بالعكس...
أسيل:صراحة يارهف مادري اشلون كنتي مع أب وزوجة أب زي كذا بس انشالله عمي مشاري يعوضك عن كل شي..
رهف وهي مدنقه راسها: انشالله..
,, سكتت أسيل وسرحت وراحت بعالم ثاني وقالت..
"ياربي مومعقول ... معقول أم مثل منيرة وأب مثل سلطان يكون عندهم ولد مثل صالح..
ماشالله أخلاقه ورجولته تجنن مثل ملامحه... ياليته هواللي خطبني..
وشـــــو... خير يا أسيل وشقلة الأدب هذي.. انتي تقولين هالحكي... انتي..
بس يا الله اشلون آخذ صالح وعنده أم مثل منيرة.... أعوذبالله...
,,ويقطع تفكيرها صوت رهف..
رهف: أسيل وين سرحتي..
أسيل:هااه.. لا ولاشي.. بتكملين نومك ولاننزل تحت عن جدتي..
رهف:بروح افصخ عباتي وأغير ثيابي واحطلي فاونديشن على هالضربة اللي بخدي وأنزل لأني ماشفت عمتي من لما جيت من البنك أمس..
***
****
*****
(في معرض للأثاث...)
,,الساعة 9 الليل..
طارق: حشى منت بصاحي.. بتشتريها بثلاثين ألف... انجنيت..
عزام: إي أشتريها واشتري المعرض كله..
طارق:يابن الناس تعوذ من ابليس أمك ميب جاية إلا يومين وترجع تسافر ليه هالإسراف.. غرفة نوم لها بثلاثين ألف وهي ميب قاعدة فيها... وبعدين تعال باقي على قولتك تشتري غرف نوم لبزارينها... يعني كم بيكلفك هذا كله.. أكيد فوق المية ألف..
عزام:تفداهم فلوس الدنيا كلها.. أهم شي يجون عندي مرتاحين..
طارق:ياخي أتذكر قبل ثلاث سنين يوم جت أمك الرياض سكنت بفندق يومين ورجعت سافرت..
عزام:لا هالمرة بتقعد معي هي وأخواني ببيتي..
طارق: وزوجها؟؟
عزام:لا يخسى موبجاي بتجي لحالها عندي... أكيد ماجت إلا هي مشتاقتلي..
,,طارق بنفسه:
الله يستر... ماقد جت أمك وراحت إلا وانت نفسيتك زي الزفت لو ماتجي أصرف..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ بغرفة أسيل..
,,الساعة 12 الليل..
كانت أسيل فاتحة نور خافت... ومتمدده على سريرها وسرحانة..
ياربي.. شهالغباء اللي أنا فيه..
معقولة أرفض إنسان اختاروه أهلي لي من بين كل الناس ...
عشان سراب...
بس صالح مو سراب.. صالح حقيقة..
مستحيل أنساه مستحيل.. [ابتسمت أسيل وحطت يدها بشعرها وقعدت تلعب فيه]
ومستحيل أنسى لمادخلت عليه المجلس اشلون استحى ونزل راسه...
ومستحيل أنسى نظرات القسوة بعيونه لما حاولت ارفع وجهه بيدي..
ياليتني ما انتبهت ومسكت وجهه.. ياليتني..
هذا مو إنسان هذا ملاك... ماحد سوى اللي سواه صالح...
كلمة رجل قليله عليه...
دافع عن اخته ووقف معها ضد أبوه وأمه..
أبوه .. وأمه.... آآآآه يا أبوه وأمه...
لا...لالالا
لا لامستحيل... مستحيل أنا آخذ واحد أمه زي منيرة مستحيل..
يعني وشو يا أسيل ....بتوافقين على معاذ؟؟
وليش ما أوافق على معاذ.. واحد زي معاذ ماينرفض..
طب وصالح؟؟
أي صالح .. صالح ماجاب خبري ولادرى عن اللي بقلبي له..
لويحبني أوحتى يبادلني المحبة كان عالأقل وصلي لو كلمة بسيطة مع إخته رهف..
لكن الظاهر إني أنا اللي فكرت بتفاهه.. وقلت يمكن في شي اسمه حب..
,,قامت أسيل بكل ملل وسكرت الأنوار ونامت..
***
****
*****
""بعد مرور أسبوع كامل....
"""""""""""""""""""""""
,,بغرفة عبدالرحمن..
عبدالرحمن:على خيرة الله أبكلم أبو متعب واقوله إن البنية وافقت.. ومتى مازارونا حياهم الله..
منى:يابوفيصل استنى شوي... أسأل عن الولد..
عبدالرحمن:يامنى من قبل ما أفاتحك إنتي وأسيل بالموضوع.. وانا لي فترة أسأل عن الولد.. ومن بعد ماعلمتكم كملت أنا وعمها تركي سؤال عنه.. ويعلم الله إن الولد كامل ومو ناقصه شي ..
منى:يعني لاتم الزواج بتسافرأسيل أسبانيا..
عبدالرحمن: واذا سافرت هذا نصيبها..أهم شي انها تسير سعيدة معاه..
منى:الله يقدم اللي فيه الخير..
عبدالرحمن:اللهم آمين... لاتخافين يامنى ياكثر اللي خطبوا أسيل ورفضتهم من غير ما أقولكم حتى .. لكن هالولد عشانه داخل مزاجي وواثق فيه وافقت عليه وشاورتكم..
:::
::::
,,الساعة 5,30 العصر,,
كان مشاري في سريره نايم لأنه يوم رجع من الجامعة تغدى وقعد مع أخوانه شوي وطلع فوق يرتاح...
,,
رهف وهي ماسكة كتف مشاري: مشـــــاري .... مشــــاري قووم..
,,فتح عيونه مشاري وهومفزوع والتفت لرهف:
وشفيــــــك..
رهف والخوف مالي قلبها: مشاري.. أبوي تحت بالشارع جالس بسيارته.. ودق علي الجوال فوق الست مرات مارديت آخر شي دق الباب وقال للشغالات يقولونلي أطلعله..
مشاري وهويحاول يصحصح:تطلعينله وين تطلعينله..
رهف:مادري.. بس الظاهر أنه معصب..
,,مشاري وهو يشيل اللحاف من عليه ويقوم من عالسرير:
أبغسل وجهي وأنزله تحت وأدخله المجلس..
رهف بخوف: لامشاري لاتدخله لا..
مشاري: أجل أخليه واقف برا في الشارع.. ماعليك أنتي اهدي..
أنابدخله وانتي بعدين ادخلي شوفي شيبي..
,,غسل مشاري ولبس ثوبه وطلع للشارع برا..
سلطان وهو يطلع من سيارته وهو معصب وماله خلق:
هلا هلا.. وين رهف..
مشاري وهو يسلم على عمه:
داخل .. بس ياعمي بوصالح مايسير تقعد كذا برا تعال إدخل داخل..
سلطان:لا لامايحتاج بس بغيت رهف كلمة وراجع من طريقي عندي مشوار...
مشاري:لا والله ماتجي عند الباب وماتدخل تشربلك فنجال قهوة .. حياك داخل حياك..
,,دخل سلطان وجلس بالمجلس وهو يحس نفسه على جمر..
سلطان:بالله يامشاري نادي رهف .. أنا مستعجل..
مشاري: ابشر..
,,راح مشاري لرهف اللي كانت جالسه بالمقلط ويدها على فمها وسرحانة بالأرض..
مشاري:رهف أبوك يبيك أدخلي المجلس عنده وقوي قلبك.. وزي ماقلتلك سلطان الحين مو ولي أمرك أنا ولي امرك وما أرضى بطاقتك تسير معاه..
رهف وعيونها مليانة دموع:مشاري.. خلاص تعوذ من ابليس خلني أطلع أجيب البطاقة واعطيهياه خلاص ماله داعي المشاكل..
مشاري:رهف ابوك على عيني وراسي وأنا موناوي عالمشاكل أبدآ... لكن طول الأيام اللي فاتت أبوك كان ظالمك وناوي يستمر بظلمه لك.. واذا سكت على الشي اللي يسويه فيك بكون شريك معه وأظلمك أنا بعد..
,,دنقت رهف وهي تتنفس بسرعة وبصعوبة.. وتوكلت على الله ودخلت عند أبوها..
,,,في المجلس...
,,يعد دقايق بسيطة من دخول رهف...
سلطان وعيونه حمر: اشلون يعني كنسلتيها وطلعتي وحدة ثانية مافهمت؟؟
رهف وهي ميته خوف:يعني هالبطاقة اللي معك ألغتيها.. وطلعت وحدة جديدة لي..
سلطان بكل عصبية:طب روحي جيبيها الحين... بسرعة..
رهف وهي تبلع ريقها:..لأ .. هالفلوس راتبي وحلالي وتعبي.. خلاص يبه أخذت بمافيه الكفاية...
سلطان وهويفز من عالكنبة ويقوم تجاه رهف: وشقلتي ماسمعت..
,,رهف خافت ورجعت على ورى وعيونها مليانة دموع..
سلطان:وشفيك ساكته تكلمي.. ماسمعتك زين..
أنا... أنا يارهف تقولينلي هالكلام.. لكن الظاهر إن الكف اللي في السيارة ماأدبك..
,,رفع إيده سلطان وكفخ رهف على وجهها... من قوة الكف طاحت رهف عالكنب
ورجع رفع إيده للكف الثاني..
ومادرى إلا ومشاري ماسك يده وواقف بينه وبين رهف...
وواقف مشاري بكل قوة وعيونه ينط منها الشرار ويطالع بعيون سلطان بكل استحقار ووده إنه يرجع الكف كفين لسلطان...
نفض سلطان يده من قبضة مشاري.. ورجع على ورى...وقال:
قومي انقلعي جيبي اللي قلتلك عليه..
,,ماتت رهف خوف وماحبت المشاكل تكبر بين أبوها ومشاري وفزت عشان تروح تجيب البطاقة...
,,مد مشاري يده ومسك يد رهف ووقفها جنبه وقال:
شوف ياعم ياسلطان أنا لاني بمجنون ولاديوث تدخل بيتي وتمد إيدك على زوجتي وتاخذ فلوسها وأنا قاعد ساكت... مرة ثانية قسمآ بالله إيدك تمدها داخل بيتي على كائنن من كان... قسمآ بالله لأكسرها لك...
سلطان :هين يابنت ××××× .. أنا.. أنا أبوك توقفين ضدي وتجحديني ياناكرة الجميل..
مشاري:أنت أب أنت.. إنت مجرم.. تاخذ فلوس بنتك وتضربها وترجع تقولها أنا أبوك..
سلطان: هين يارهف هين.. مستقوية مع ذا البزر اللي معك... لكن هذا وجهي ليطلقك ويرميك وشوفي من يلمك من الشوارع..
مشاري: أعلى مافخيلك إركبه.. ولاجت رهف عند بابك ذيك الساع اطردها...
سلطان:مومشكلة بيجي هاليوم يامشاري.. واطردها... ماله داعي تعلمني شسوي..
وانتي ياجاحدة لاني أبوك ولا أعرفك... وان دخلتي بيتي كسرت رجولك.. وان دقيتي عالتليفون ماتلومين إلا نفسك... وبناتي وولدي صالح مالك علاقة فيهم..
وخلي هالبزر ينفعك.. وعيشي طول عمرك من غير أهل.. يامشردة...
,,,طلع سلطان بكل عصبية من البيت وركب سيارته وراح..
وترك رهف في حالة صدمة شديدة ورعب وخوف ... انهارت رهف وجلست عالكنب وراسها بين ايدينها وقعدت تبكي وهي ترتجف..
مشاري: رهــــف ماعليك منه أنا مادري اشلون كنتي ساكتة له طول الأيام اللي فاتت وهوينهبك وياخذ فلوسك.. أب مثل هالأب ماينبكى عليه..
رهف:مشاري.. مشاري.. ليه سويت كذا ليه... أبوي تبرا مني تبرا مني.. ومنعني من خواتي ومن صالح.. عشان فلوس ..
مشاري:هذا انتي قلتيها بنفسك تبرا منك عشان فلوس.. بالله عليك هذا أب.. رهف أنا لومالحقت عليه ومسكت يده كان ناوي يذبحك إنتي ماشفتي وجهك..لازم ينحط له حد لازم..
رهف:ولو.. ولــــــو... هذا أبوي..
,,كانت رهف تعبانة واكتفت بهالكلمتين الأخيرتين واستمرت تبكي .. وهي مو مستوعبة الوضع..
,,مشاري يوم شاف بكى وتوتر رهف زاد وبان عليها إنها تعبانة...
مشاري وهو يشد رهف من تحت ايدينها: خلاص يابنت الحلال خلاص.. تعوذي من ابليس وقومي غسلي وجهك ونامي لك ساعة وارتاحي.. من قومتنا الصبح مانمتي..
رهف: مشاري طلبتك يرحم والديك.. ودني بيت أهلي وخلني أعطيه خلاص أنامابي شي والله مابي شي.. مابي فلوس تفرق بيني وبين أهلي..
يا مشاري إذا سألوني أهلك والناس عن أهلي ليه مقاطعيني شقولهم؟؟
مشاري:أولآ إذا هذولي أهل مايحبونك إلا بالفلوس والمادة.. والله البعد عنهم أحسن..
ثانيآ وشعلينا من كلام الناس يعني تعيشين مهانة ومن غير كرامة عشان كلام الناس..
انتي الحين اهدي وهدي أعصابك.. وقومي غرفتنا فوق قبل مايحسون أهلي بشي وارتاحي.. وانشالله موبصاير إلا كل خير...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح,,)
سلطان وهو معصب:قلتلك يامنيرة دقي عليهم واعتذري وقولي ماعندنا بنات للزواج لكنك عندتي وركبتي راسك انتي والتافه ولدك وزوجتوها وهذي النتيجة..
منيرة:وانا اشدراني ان بنتك بتجحدك وتسي هالسوايا..
سلطان:آآه.. أنابموت من القهر بمووووت..
أنا على آخر عمري يجي بزر مثل مشاري ويوقف بوجهي ويعصي بنتي علي..
منيرة:والله الشرهه مو عليه الشرهه على بنتك اللي مانفعت فيها التربية..
سلطان:آآه ياراسي.. وين أبر السكر؟؟
منيرة:بالثلاجة فوق.... روحي يا أفنان جيبي...
ويقاطعها سلطان:لالا ... أنا بطلع فوق وآخذهم وانسدح شوي.. رفعت سكري الله لايسامحها لاهي ولارجلها..
,,بعد ماطلع سلطان لغرفته فوق..
أثير:يمـــــه... الحين أبوي ليش معصب.. هذي فلوس رهف وحلالها.. هي حرة وبعدين خلاص سنين وهويشفط راتبها من حقها البنت تقول خلاص وتشوف مصلحتها..
أبرار:انتي ولاكلمة شغالة محاميه للست رهف.. أصلآ الرسول قال(أنت ومالك لأبيك)... [إخس ياللي تقول أحاديث]
يعني لو أبوي ياخذ كل فلوسها وكل ملابسها وذهبها أغراضها من حقه لأنه أبوها اللي رباها وتعب عليها.. بعدين صدق عقرب رمل.. وهي عندنا كانت ساكته ومسويه نفسها مسكينة ويوم راحت لبيت زوجها .. طلعلها لسان وخذت البطاقة بعدين هي أصلآ ماتحتاج راتبها زوجها مليونير مغرقها فلوس.. وبدل ماتعطينا حنا أهلها وتفيدنا من زوجها راحت خذت بطاقتها اللي ينزل فيها كم ريال.. صدق إنها حسودة..
أثير:اشفيك انهبلتي.. زوجها مليونير ولافقير ومنتف مايجوز أبدآ ناخذ ولاريال من غير رضاها..وبعدين أبوي أصلآ مايحتاج فلوسها..راتبه يعيشنا وزيادة..
منيرة: أقول ورى ماتقومون كل وحدة تمسك كشة الثانية وتتضاربون.. عشان خاطر رهف.. شوفوا خلاص اللي سار سار.. بس أهم شي أخوكم صالح لايدري..
لأنه لودرى.. ماندري شيسوي أخاف هم بعد مثل المرة اللي فاتت يوم انخطبت المسعده يهج ويخلي البيت.. خلاص فهمتوا لاحد يقوله..
أبرار: انشالله يمه..
,,أثير سكتت وهزت راسها وهي تقول لاحول ولاقوة إلا بالله..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ في غرفة رهف الساعة 1,30 الفجر..
كانت رهف نايمه على سريرها ومقفلة اللمبات والغرفة هادية.. ومو راضي يجيها النوم...كان كل شوي شريط الأحداث اللي سار معاها اليوم ينعاد قدام عيونها..
التفتت على مشاري لقته نايم ومعطيها ظهره...
رهف... ياربي نام وخلاني.. أحس بضياع.. معقول اللي سارلي اليوم حقيقة وواقع..
الله يصلحك يا أبوي وصل فيك الطمع إنه يعمي عيونك.. أنا بنتك تسوي فيني كذا..
يا الله فشلني ونقص من قدري قدام مشاري..
عشان فلوس يتبرى مني ويسبني.. ويحرمني من شوفة خواتي وصالح..
لا..لامستحيل أنا لو ماأشوف صالح أبنهبل.. بنجن من لي غيره..
من لي غيره؟؟ أنا أشلون أقول هالحكي.. عندي مشاري.. مشاري يسوى الدنيا ومافيها...
صحيح إني خفت وحسيت بالرعب.. بس أول مرة أحس إن لي سند من بعد ماتزوجت وأول مرة أحد يدافع عني بعد مادافع عني صالح..
والله إني ظالمة مشاري وقف وقفة رجال بوجه أبوي ومنعه إنه يظربني ويمد يده علي.. ورجعلي حلالي.. الله لايحرمني منك يامشاري..
,,,من جهة ثانية كان مشاري متمدد عالسرير... ويحاول ينام لكنه نفس حالة رهف مو راضي يجيه النوم ... واللي حصل اليوم مع سلطان قاعد يمر عليه ببطئ..
مشاري... ياربي أنا اشلون سويت كذا ياليتني بعدت وخليتها هي وأبوها بكيفهم انشالله يجلدها وشعلي منها.. شبيت النار بينها وبين أبوها عشان أدافع عن كرامتي ورجولتي.. على حسابها..
الحين إذا سافرت وطلقتها وين بتروح؟؟
وشبيصيرفيها مسكينية؟؟ [تنهد مشاري بقوة]
ياالله أنا شفيني كذا ساير مطيور وكل قرار آخذه أسوء من الثاني.. الحين أنا جنيت على هالضعيفة ودبست نفسي..
,,
,,,
,,,,
""يوم الخميس....
الساعة 9الليل..
,,باب غرفة أسيل يدق..
أسيل: مين؟؟
رهف: أنا رهف..
أسيل: ادخلي رهف..
رهف بعد مادخلت وسكرت الباب: اووه ماشالله وشهالزين وشهالحلا كله؟؟
أسيل: من جد رهف شكلي حلو؟؟
رهف: موحلو وبس إلا تاخذين العقل..
أسيل:تتوقعين أعجبه؟؟
رهف: موبس تعجبينه إلا يسجد سجود الشكرلاشافك..
أسيل وهي تضحك: ماكنك تبالغين...
رهف وهي تغمز: يعني نص ونص.. هههههه,,, وتحضن أسيل,,,, الله يوفقك حبيبتي..
أسيل وهي منزلة راسها: اللهم آمين..
,,سكتت أسيل وسرحت .. ياترى صالح يهمه موضوع زواجي.. وهل بيزعل لادرى إني تزوجت ولامارح يهمه الموضوع ومابيجيب خبري..
,,منى بعد مافتحت الباب...
أسيل يللاه يابنيتي أبوك وأخوك فيصل ومعاذ يستنونك بالمجلس الداخلي..
,,كانت أسيل تقوم وتمشي وتتوجه للمجلس بكل برود وكأنها منومة مغناطيسيآ..
ولافيها خوف ولا ارتباك وكأنها رايحة تدخل على واحد من أعمامها ولاهي شايلة هم أبدآ..
أسماء وهي تمسك رهف وتشاورها: رهف وشفي أسيل ؟؟
رهف: وشفيها مافيها شي..
أسماء: اشلون مافيها شي.. شايفة اشلون تمشي وداخلة المجلس ولاهو هامها الموضوع..
رهف:طب كويس الحمدالله.. أحسن شي الهدوء والنفسية المرتاحة أحسن من إنها تصيح أو تخاف أو ترتبك..
أسماء:بصراحة ماتوقعت إنه لما تسير شوفة أسيل بتسير بهالهدوء وهالثقل توقعتها تتدلع وتقلبها مناحة...
:::::
,,في المجلس..
أسيل: السلام عليكم..
معاذ: وعليكم السلام..
عبدالرحمن وهو يأشر للكنبة اللي قدام معاذ: أسيل تعالي اجلسي هنا..
,,مشت أسيل بكل ثقة وهدوء الين وصلت للكنبة وجلست وحطت رجل على رجل..
ورفعت نظرها ببرود وناظرت لمعاذ بجرأة .. كان معاذ وسيم جدآ حنطي اللون.. يغطي وجهه عارض خفيف.. وباين انه طويل..
,,نفس الشي كان معاذ يبادل أسيل النظرات وقزها من فوق لتحت.. وآخر شي ابتسملها..
لما ابتسم معاذ استحت أسيل وانتبهت لنفسها إنها زودتها ونزلت عيونها بالأرض..
,,,
,,,
بعد مرور ربع ساعة طلعت أسيل من المجلس وتوجهت على طول لغرفتها...
أسماء بعد مادخلت وصكت الباب: أسيلوه دريتي ملكتك حددوها..
أسيل وهي تفصخ حلقانها ببرود: لاااا.. بشرك الله بالخير
أسماء:أسيل وشفيك مسخنة..عادي عندك بعدين ماتلاحظين أهلك مستعجلين..
أسيل:هو اللي مستعجل..
أسماء:حتى ولوكان هو اللي مستعجل المفروض نتغلى شوي... بعدين تعالي هنا... إلا وشصار معك لما دخلتي..
أسيل: شالني وقعد يدور فيني وجلسني على حضنه..
أسماء: ههههههههه حلوة هذي.. أسيل وشصار معك.. تكلمي..
,,, جلست أسيل بكل ملل وبرود عالسرير وقابلتها أسماء ..
أسيل: ماصار شي هو ساكت وانا ساكته ومتنح فيني طول الوقت..
أسماء:يعني ماقالك شي؟؟
أسيل:بس قالي شخبارك وبعدين رجع سكت..
أسماء باستغراب:ماسولف معاك ولاسألك عن دراستك؟؟
أسيل: ولاشي.. بس مبتسم.. وقال على خيرة الله ... الله يجمع بينا بخير..
أسماء:ترى ملكتك بعد شهر يا أسيل..
أسيل: نعم... بعد شهر..
,,وتنط أسيل وتطلع برا الغرفة تقعد تنادي بصوت عالي..
يمــــــــــه... يمـــــه..
منى وهي في الصالة اللي تحت ترفع راسها للصالة اللي فوق: أسيــــــل.. وشفيك؟؟
أسيل وهي شوي وتبكي:يمه تعالي أبيك؟؟
,,وتطلع منى بسرعه عند أسيل وتدخل عندها غرفتها..
منى:أسيل وشفيك يابنيتي بسم الله عليك؟؟
أسيل:يمه صدق حددتوا ملكتي بعد شهر..
منى:يا أسيل يابنيتي بعد ما اتفقوا أبوك وأبو الولد على كل شي الولد قال إنه يبي الملكة تتم بسرعه عشان بعد عيد الأضحى يتم الزواج..
أسيل: نعـــم وتبون تزوجوني بعيد الأضحى بعد..
,,شوي ولا الجدة لطيفة داخلة الغرفة..
لطيفة: مبروك ياعروس مبروك..
أسيل:لا ياجدة لامبروك ولا شي خلاص قولولهم لافي زواج ولا ملكة خير انشالله والله السيارة وهي سيارة ماتنباع بهالسرعة..
,,مشت لطيفة بهدوء وجلست جنب أسيل وحطت يد أسيل بين إيدينها.. وهدتها واقنعتها إن الولد يبي يستعجل بالملكة والزواج لأنه مايبي يباشر عمله بأسبانيا ويسافر إلا وهي معه وماوده يسافر على بداية دوامه.. وده يسافر قبل عشان شهر العسل..
لكن أسيل اقتنعت بصعوبة وقالتلها إنها ماتبي تسوي ملكة كبيرة لا تبيها مختصرة ... الين يجي وقت الزواج ويحلها ألف حلال..
***
****
*****
,,بعد مرور أسبوعين..
(في مدرسة رهف..)
كانت رهف جالسه على مكتبها بغرفة المدرسات ومهمومة وسرحانة..
خلود بعد ماجلست عالكرسي:آآآه ياربي انهد حيلي من هالحصص.. رهف ليه قاعدة لحالك ليه ماتروحين تتقهوين مع المدرسات..
رهف:عندي شغل بخلصه بالأول..
خلود:لا والله يارهف علي هالحكي... رهف انتي من يوم مابدى هالترم وانتي متغيره ماكنتي كذا أبدآ يوم تداومين وعشرة لا... ودايمآ مهمومة وسرحانة.. وشفيك..
رهف:ياقلبي ياخلود مافيني إلا كل خير.. بس يمكن أرق..
خلود:حللتي.. ترى يمكنك حامل ولا تدرين..
رهف وهي تضحك ضحكة ألم: لا لا ماظنيت..
,,,ويقطع حكيهم صوت مسج وصل لرهف..
فتحت رهف المسج ولا لقته من أخوها صالح كاتب فيه..
رهف أنا في المحاضرة الحين ولاني قادر أركز لأن بالي مشغول فيك..
بس أقدر أجيك اليوم أزورك ببيتك بعد المغرب؟؟
,, ابتسمت رهف وارتاحت إن أخوها صالح ماعاداها زي باقي أهلها وعلى طول أرسلتله..
حبيبي صالح غيابك طول هالأيام خوفني..
حياك الله بأي وقت..
***
****
*****
(في جامعة الملك سعود..)
طارق:إلا صح عزام للحين أمك ماجت؟؟
عزام بألم:لا والله ياطارق كل ماكلمتها تقول لسه مارح تجي هالأيام..
مشاري:الظاهر إنها ميبجاية...
عزام وهو مفزوع: لا يامشاري لاتفاول.. انشالله إنها هالشهر بتجي...
مشاري:لا يابن الحلال ما فاول انشالله إنها تجي وتقرعينك ..
عزام وهو يقوم: خلاص أجل بخليكم لأن محاضرتي بدت.. وبطلع منها وبرجع البيت على طول يمكن ما أشوفكم...
مشاري وطارق: يللاه مع السلامة...
طارق بعد ماراح عزام: ياخي ياليتها ماتجي..
مشاري: منهي؟؟
طارق: أم عزام... كل ماجت تسوي مشاكل وتقلب حياة عزام فوق تحت وتحوس الولد وترجع تسافر وماتسافر إلا وعزام نفسيته تعبانة وواصل حده..
مشاري:مسكين.. أنا مادري اشلون هالأباء يجيبون عيال ويتطلقون ويرمون عيالهم وينسونهم.. صراحة حتى كلمة أب وأم مايستاهلونها..
طارق:قل الله لايبلينا يابن الحلال.. خلاص ترى محاضرتنا بدت يللاه نروح نحضر..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بالمجلس..
رهف ودموعها على خدها: إنت من اللي قالك؟؟
صالح:مسكتني أثير وقالتلي وحلفتني اني ما اقول لأحد إنها هي اللي علمتني..
رهف:صالح خلاص لاتتضايق اللي صارصار..
صالح:اشلون اللي صار صار.. رهف ليه يوم ابوي سوى هذا كله مادقيتي علي..
رهف:ليه أكبر السالفة خلاص..
صالح:اشلون خلاص كان عالأقل وقفت معاك ومع مشاري... كان عالأقل ماقدر يمد يده عليك يارهف..
هذا اشفيه انجن انهبل؟؟ وصلت فيه انه يضربك ببيت زوجك...
رهف :خلاص يا صالح مهما صارهذا أبونا..
صالح:لاتقولين أبونا هذا مو أب هذا هم وعذاب لنا في حياتنا... رهف منتي شايفة اشلون مفشلنا وفاظحنا وموطي راسنا بين الناس... بمشاكله وهواشاته وطقاقه مع خلق الله وفتنته بين الناس وتشويهه لسمعة بنات العوايل.. رهف أبوي ماحد سلم من شره.. حتى إحنا عياله ماسلمنا من شره.. شوفي اشسوى فيك؟؟
,, وبعد هالكلام ماقدر يمسك نفسه صالح وجلس يبكي وينزل دموعه على خده بصمت وبحرقه..
رهف وهي تمسح دموعه:خلاص ياصالح خلاص تعوذ من ابليس..
انا ما أبيك تعانده بسببي لأني مابي الكره اللي بقلبه لي يكبر...لأني أعرفه قاسي وبعدين ياصالح بعد كذا شهر في مناسبة عند أهل زوجي وأكيد بيعزمونه أخاف يتلفظ عليهم ويفشلهم بسبب زعله مني..
صالح:مناسبة... لمين؟؟
رهف:بنت عبدالرحمن الكبيرة بتتزوج..
صالح لا إراديآ: أسيـــــل؟؟
رهف: إيه..أسيل..
,,انصدم صالح وحس الدنيا سودا بعينه... وماقدر يمسك دموعه ورجع يبكي..ويقول بنفسه:
صدق إني غبي يوم فكرت إنه وحدة مثل أسيل تفكر فيني...
,, شوي ولا مشاري يدخل المجلس..
مشاري: السلام عليكم..
صالح يدنق راسه ويمسح دموعه بهدوء ويقوم يسلم: وعليكم السلام هلا والله..
,,لاحظ مشاري ملامح الألم والدموع اللي بعيون صالح ورهف..
وقعد يسولف مع صالح ويلطف الجو ويمزح معاه..
وطول الوقت كانت رهف تنظر لمشاري بكل حب وشافت بعينها اشلون معاملة مشاري تغيرت مع صالح واشلون هوقاعد يبذل جهد مع صالح عشان يحسن نفسيته شوي..
وحاول فيه إنه يتعشى معهم لكن صالح رفض بشده...
ورجع بيته ودخل غرفته وسكر الباب على نفسه.. ورمى نفسه على سريره وهو يحس نفسه مهزوم وعاجز وفاقد الأمل انه اسيل تسير من نصيبه ويلوم نفسه إنه في يوم من الأيام فكر إن أسيل تحبه وتسير زوجته..
***
***
,,,في غرفة رهف الساعة 12 الليل..
كانت رهف واقفة عند الدولاب تطلع لمشاري ثوب جديد وشماغ وتعطرهم له عشان أول مايقوم بكرة الصبح يلبسهم ويروح لجامعته..
دخل مشاري الغرفة وأول ماحست رهف فيه التفتت له وابتسمت له..
ابتسم مشاري لرهف وغير ثيابه استعدادآ للنوم.. ولما خلص جلس عالسرير..
جت رهف وجلست جنبه وقالت:
متى محاضرتك بكرة؟؟
مشاري:أول محاضرة تبدا عشر..
رهف:خلاص إفتح جوالك عشان وأنا في المدرسة أدق عليك وأصحيك..
مشاري:رهف ارتاحي أبوقت الجوال وأصحى..
رهف:حتى ولو لازم اتطمن انك قمت لمحاضرتك أخاف تغيب زي الأسبوع اللي فات لما كانت محاضرتك عشر وقلتلي إنك بتوقت جوالك لكنه لما رن المنبه سكرته ورجعت نمت..
مشاري:كله منك انتي دلعتيني.. أول إذا دق الجوال كنت أقوم على طول الحين ما أقوم إلا إذا انتي قومتيني..
رهف:وانا من لي غيرك .. إذا أنت مادلعته من أدلع..[وتمسك رهف يد مشاري وترفعها وتحطها على خدها وتغمض عيونها..]
,,مشاري حس بشعور غريب بقلبه مو عارف له تفسير ولا إراديآ قرب منها بهدوء وباسها..
رهف:مشاري ماتتخيل قد ايش انا أحبك وارتاح معك واحس بالأمان وإذا قعدت معاك أحس اني ملكت الدنيا ومافيها الله لايحرمني منك..
,,ويدنق مشاري راسه وهو حاس قلبه يعوره بشكل فظيع ويرجع يطالع برهف ويبتسم ويقول:
وانتي بعد الله لايحرمني منك..
***
****
*****

(في بيت أبوصالح...)
..بغرفة أبرار...الساعة 2 الفجر..
ناصر:تكفين يا أبرار والله موقادر أصبر زيادة.. مشتاقلك موت..
أبرار:حتى أنا مشتاقتلك موت..بس خلها بعدين..
ناصر:بعدين متى؟؟
أبرار:ناصر خلها إلين أروح الكلية عشان آخذ ملازم واسامي كتب وأقابلك..
ناصر:يعني بتطلعينلي بعد مايخلص الدوام..؟؟
أبرار:شسوي مافي إلا كذا لأني لو أدخل الكليه مارح أقدر أطلع مرة ثانية إلا لما يفتح باب الخروج مرة وحدة..
ناصر:أبرار وبعدين أنا بس بشوفك كل مرة خمس دقايق بس..
طب شوفي أنا عندي حل.. أول ماتوصلين الكلية لاتوقفين عند الباب الرئيسي اوقفي عند أي بوابة ثانية وأنا بكون واقف استناك اركبي معي بسرعة وآخذك نص ساعة نسولف فيها واشوفك وارجعك كليتك..
أبرار بخوف: خلاص أشوف..
,,سكرت أبرار السماعة وهي سرحانة وتقطع هالسرحان أثير..
أثير:أبرار وشيبي منك يوم قلتي له خلاص أشوف..
أبرار:هااه... لا ولا شي...
أثير بعصبية:لا يكون يبي يقابلك مرة ثانية يا أبرار؟؟
أبرار:هااه.. لا لا من قاله..
أثير: أجل وشيبي منك؟؟
أبرار: بس يسأل عن دراستي..
أثير: لا يا شيخة... بس عالعموم انتبهي يا أبرار المرة اللي فاتت الله ستر عليك المرة هذي ماتدرين شيصير انتبهي....
,,ابرار سكتت وقالت بنفسها..
مستحيل ناصر يأذيني ناصر يأذي نفسه ولا يمس شعره مني..
***
****
*****
,,
,,
بعد مرور قرابة الشهرين...
"""""""""""""""""""""""
(في المقهــــى...)
مشاري: خلاص عاد استح على وجهك خلق الله كلهم قاموا يطالعونك..
طارق: عزااام.. امسح دموعك كنك بزر فشلتنا..
عزام بقهر: أبعرف شي واحد ليه تسوي فيني كذا ليه؟؟
مشاري:خلاص يابن الحلال هذي ظروفها والغايب عذره معه..
عزام ودموعه تطيح من عيونه غصبن عنه:
ظروفها.. ظروفها..فوق الشهرين وانا متحمس ارتب هالبيت واشتري بهالأثاث وغرف النوم.. ومستنيها على جمر وآخر شي تسافر لجدة عشان تسلم على إختها وتخليني..
طارق:عزام يمكن أمك بعد ماتقعد بجدة يومين بترجع عندك هنا الرياض..
عزام: أنا قلت زيك بالأول... بس بعدين هي قالت ماعندها وقت لأنها تبي تقعد مع إختها بجدة وفي مؤتمر هناك تبي تحضره وبعدها تسافرلأمريكا على طول..
طارق: وانت ماتبي تشوفك؟؟
عزام:قالتلي تعال جدة..
مشاري باستغراب:وبتروحلها؟؟
عزام وهويمسح دموعه:أكيد بروحلها... بكرة رحلتي الساعة 12 الليل..
مشاري:خلاص ياعزام أنا بوديك
عزام:لاوالله ماحد يوديني.. مابي أتعب أحد.. سليم بيوديني..
[ويتنهد عزام بقوة] يللاه الحين أخليكم برجع بيتي أحس نفسي دايخ تصبحون على خير..
الكل: وانت من اهله..
طارق بعد ماطلع عزام من المقهى:آآآه.. آآه لو انها أمي مسكتها ودبجتها لين قالت آمين..
مشاري:الله يعينه مسكين شهور وهو يشيل ويحط عشانها هي وبزارينها وآخر شي تكسر بخاطره بهالطريقة..
طارق:لا وشوف اللعينه.. توعده وتعشمه وأخر شي تروح جدة وتخليه.. ياليته مايروحلها بكرة.. وهذا وجهي يامشاري إذا مارجع من عندها وهو كاره نفسه ماكون أنا طارق..
مشاري:الله يستر... ماتوقعت إنه ضعيف لهالدرجة.. عمري ماشفته مكسور زي هالمرة.. يبكي مثل الأطفال..
طارق:عشان إذا قلتلك يا مشاري إن عزام ضعيف ويبيله معاملة خاصة ماتقولي لا..
***
****
*****
(في الإستراحة...)
,,كان جالس لحاله على آخر الثيـل ولام رجوله على صدره بيدينه ومنزل راسه ويناظر بكل كآبة ويأس ...
سعد:صالح وشفيك؟؟
صالح وهو يفز من سرحانه: هااه لا مافيني شي..
سعد: مافيك شي ياخي لك فترة تجي الإستراحة وتقعد نفس قعدتك هذي لآخر الليل وتطلع؟؟
صالح:سعد خلاص قلتلك مافيني شي..
سعد:صالح انت متهاوش مع أبوك؟؟
صالح: لأ..
سعد:شوف ياصالح أنا مارح أضايقك وأضغط عليك أكثر من كذا بس صدقني مهما سار لك ومهما طحت بمشاكل وتأزمت نفسيتك.. هالشي اللي انت قاعد تسويه مايفيدك أبدآ.. تعوذ من ابليس وارجع بيتكم وروح تروش وصلي لك كم ركعة وحط حملك على الله وصدقني بترتاح..ولايضيق صدرك لأن الله ماكتبلك بشي سواء عجبك ولاماعجبك إلا خيرة..
,,دنق صالح راسه وهو خانقته العبرة..
سعد:خلاص ياصالح قوم يللاه..
,,حس صالح إن كلام سعد صح وقام من جلسته بصعوبة ونفض ثوبه ومشى خطوتين لكنه رجع التفت وقال:
سعد سامحني إذا على صوتي عليك..
سعد: ولايهمك.. أجل وشفايدة الصداقة؟؟
***
****
*****
(في مدرسة رهف...)
خلود: الله الله ياست رهف وشهالنفسية الحلوة وشهالحركات؟؟
رهف: أي حركات؟؟
خلود:أي حركات.. يعنني ماتدرين.. حسبي الله على عدوك ..كرمتي بناتك في الطابور الصبح وخيستي نفسية بناتي علي.. حتى هم يبون يتكرمون..
رهف: هههههههه كل هالهواش عشاني كرمت بناتي ؟؟
خلود:ماشالله عليك يارهف بظرف شهر تغيرتي وسرتي مثل القمر..
رهف:تكفين خلود قولي ماشالله..
خلود:ماشالله... ماشالله لاتخافين عيني باردة ما أحسد أحد..
بس أول الترم كنتي دايمآ تعبانة ومهدود حيلك بس الحين ماشالله خدودك موردة ونفسيتك مرة حلوة... الله يجعله دوم يارهف..
,, سكتت رهف وناظرت من شباك غرفة المعلمات وجلست تفكر وتقول بنفسها:
أكيد بتسير نفسيتي حلوة من يصدق إن مشاري تغيرت معاملته معي وسار يحبني ويعاملني بكل احترام..
من يصدق بعد الخوف والحرمان من الشعور بالإستقرار سرت أحس نفسي مالكة الدنيا ومافيها..
من يصدق بعد ماكان دايمآ يهاوشني أربعة وعشرين ساعة ويهزئني سار يقولي الله لايحرمني منك يارهف..
[وتتنهد رهف وتبتسم وهي مبسوطة] حتى هو الله لايحرمني منه..
,, وفجأه..
خلود: رهـــــــــــــف.. اشفيك انجنيتي لمين قاعدة تتبسمين؟؟
رهف:بسم الله.. خلود خوفتيني..
خلود: خوفتك أنا من رايي تقومين لحصتك والله أزين..
رهف: ليه أذن؟؟
خلود وهي منهبلة: نعـــــــــــــم؟؟
رهف وهي تضحك: حسبي الله عليك ياخلود خرعتيني سرت مادري شقول..
أقصد صفرت؟؟
خلود:الله يرحم حالك لها خمس دقايق مصفرة قومي يللاه..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,,الساعة 8 الليل..
أسيل:ياربي ياربي ماعمري طلبت منك تروحين معي مكان إلا وتنشفين ريقي..
رهف: تكفين أسيل قسم بالله أحس بصداع ومغص فظيع..ومالي نفس أطلع ولا مكان..
أسيل:رهف حبيبتي إحنا محنا رايحين نفرفر بسوق .. بس بنروح محلين للكوش مدحوهم صديقاتي نشوفهم.. إذا عجبنا شي اخترنا وإذا ماعجبنا شي رجعنا البيت..
بعدين لاتخافين السواق اللي بيودينا مو فيصل ولا أبوي يعني لاتقولينلي استحي..
رهف:خلاص... خلاص.. بس بستأذن من مشاري واشوف شيقول؟؟
أسيل: بسرعة.. يللاه دقي عليه..
,, دقت رهف على مشاري وبعد رنتين على طول رد..
مشاري:هلا رهف..
رهف ابتسمت لاإراديآ وقالت: أهلين مشاري وينك برا مع أصحابك؟؟
مشاري:لا والله بالمغسلة أجيب ثيابي..
رهف:طب بعدها بتروح مكان؟؟
مشاري:لا والله مابروح مكان لأني برجع البيت بذاكر عندي امتحان بكرة..
رهف:طب تسمحلي أروح مع أسيل بتروح تختارلها كوشة وتبيني معاها..
مشاري:مومشكلة روحي..
رهف:طب تبيني أجهز لك شي قبل ما أطلع؟؟
مشاري:سلامتك..
رهف وهي مبتسمة:الله يسلمك.... مع السلامة..
,,سكرت رهف الخط ونزلت راسها وتنهدت وقالت بنفسها:
الحمدالله.. بعد ماكان يرد علي بقرف ويهاوش صار إذا رديقولي هلا والله ويكلمني بلطف.. من جد الحمدالله..
,,ويقطع تفكيرها صوت أسيل:
ها وشقالك؟؟
رهف بعد ما انتبهت:هااه.. لاماقال شي وافق..
أسيل:هيـــــــه .. الحمدالله أجل قومي البسي عباتك ويللاه معاي..
رهف: طيب..
,, وجت تبي تقوم رهف من عالسرير وفجأة حست الدنيا تلف وتدور فيها ورجعت طاحت عالسرير...
أسيل بخوف: رهف بسم الله عليك... رهــــــــــف وشفيك؟؟
رهف وهي تتنفس بسرعة وتبلع ريقها بصعوبة: أسيل جيبي... جيبيلي موية..
,,وتنط أسيل للثلاجة وتجيب موية وتجلس جنب رهف وتحاول تسندها وتقومها..
أسيل وهي شوي وتصيح: رهف.. رهف..يللاه جبت الموية قومي اشربي..
,,تفتح رهف عيونها بصعوبة ويالله يالله قدرت تفتح فمها وتشرب شوي..
أسيل:رهف.. أنادي جدتي؟؟
رهف:هااه... لا لاتنادين أحد... إرهاق بسيط وانشالله بسير أحسن..
,,وترجع رهف راسها لورى وتعدل لها أسيل المخدة وهي تنظر لرهف بكل خوف..
رفعت رهف يدها ومسكت خد أسيل وابتسمت:
أسيل خلاص مافيني شي بس دوخة بسيطة..
أسيل: رهف بس لونك مخطوف وعيونك بالغصب قاعدة تفتحينها.. خلني أدق على عمي مشاري طيب..
رهف:لا يا أسيل تكفين لاتشغلينه وتشغلين نفسك هوعنده امتحان بكرة ومابي أشغله عن مذاكرته وانتي بعد روحي مشوارك أمدى منى تستناك تحت..
أسيل بعد مالاحظت تحسن رهف:أكيد انتي احسن الحين؟؟
رهف: أكيد روحي مشوارك وانتي متطمنه..
::
راحت أسيل مع أمها وتركت رهف بالغرفة متمدده عالسرير..
عدلت رهف جلستها وحطت راسها بين ايدينها وجلست تهمز براسها بيدينها الثنتين عشان شوي يخف الألم..
نزلت رجولها من عالسرير وقررت تروح الحمام وتاخذلها شور دافي يمكن تتحسن شوي..
:::
::::
بعد ثلث ساعة تقريبآ طلعت رهف من الحمام ودخلت غرفة التبديل ولبستلها بجامة سماوية وقعدت تنشف شعرها بالمنشفة..
,,بعد ثواني بسيطة...
دخل مشاري الغرفة وجلس عالسرير ورمى ثيابه اللي جابها من الغسال جنبه وهو ماسك الجوال...
مشاري: والله انه اهبل ولاهوبصاحي.. ولوأنا بداله ما أتعنى لأم زي هذي..
طارق:تصدق إنها سافهته وللحين ماشافها... وكل مادق عليها تقوله أنا الحين مشغولة أشوفك بعدين..
مشاري:والله انه مقلق عمره عالفاضي.. يحمد ربه إنه عايش لحاله حر طليق..
أجل لوكان مكاني شبيسوي بعمره..
طارق:عاد تدري إن عزام يحسدك على حياتك وانك متزوج وسعيد مستقر..
مشاري: هاهاهااا.. ضحكتني..
وشيحسدني عليه ياحسرة.. أي حياة وأي سعادة وأي استقرار..
بالله التوريطة والسجن اللي أنا فيه تسميه سعادة واستقرار..
طارق: لاتنسى إنك إنت الغلطان.....ياخي أول مرة أشوف واحد يتزوج وحدة وهو مايبيها ياخي ليش ماقلت لأ من أول..
مشاري: والله ياطارق إني عارف إني غلطان وأول زواجي كنت أكابر وأقول لأ أبيها واتعذر بالمشاكل والمهاوشات اللي بيني وبينها إنها هي سبب عدم تقبلي لها..
لكن الحين مابينا إلاكل خير والأمور بينا مستقره وهاديه.. وموقادر أتقبلها..
طارق:يعني إشناوي عليه؟؟
مشاري:أنا ظلمت نفسي بمافيه الكفاية.. أبستنى أخلص هالترم اللي باقيلي وأتخرج..
وبعدين أقدم على دراسات عليا برا.. وأسافر وأرسلها ورقة طلاقها..
طارق:بس يامشاري من كلامك لي قبل إن البنت ماصدر منها إلا كل خير.. وتحبك وتدور رضاك... ليه ماتحاول تتأقلم معاها..
مشاري:شوف ياطارق يعلم الله انك أول انسان افتحله قلبي وأفضفضله.. لأني من جد محتاج إني أفضفض واتكلم ولا أبنفجر..
البنت كويسه وخلوقه وماعليها كلام بس سبحان الله ماني قادر أقتنع إنها هي اللي بتعيش معي طول عمري..
طارق:بس مادري أحس تصرفك إنك تسافر وترسلها ورقتها بينهيها..
مشاري وهو يتنهد: مادري مادري ياطارق حتى أنا عندي نفس الإحساس.. البلشة إني أنا الملقوف تدخلت بينها وبين أبوها في سالفة ومشكلة سارت بينهم وتبرا منها وحلف إنها ماعد تدخل بيته..
يعني البنت الحين ماصارلها أحد غيري.. وأنا موقادر أفكر إشلون أطلع نفسي من هالورطة..
طارق:الله يعينك يامشاري.. صراحة ماتوقعت إن زواجك متعسك لهالدرجة..
مشاري:شسوي لكن لازم في حل..
طارق: المهم.. تجي عندي تذاكر معي؟؟
مشاري:لايا طارق .. أخاف زي المرة اللي فاتت نقعد نسولف ونضحك ويروح الوقت.. أبجلس هنا بغرفتي أذاكر.. وأشوفك بكرة قبل الإمتحان..
طارق:أوكي يللاه مع السلامة..
,, أنهى مشاري المكالمة وجلس يحك راسه بيدينه بملل وبعدين التفت على ثيابه وقال بنفسه:
يووه خلني أقوم أعلقهم داخل..
::::
::::
,,شال مشاري ثيابه ومشى لغرفة التبديل وهو يغني لكنه إنصدم صدمة كبيرة لما دخل الغرفة...
,,كانت رهف جالسة على رجولها عالأرض وحاطة منشفتها على فمها ووجهها كله دموع ومنهارة تبكي...
مشاري وهو يبلع ريقه: رهــــــــــــــف!!!
,, ضغطت رهف بالمنشفة على فمها عشان تكتم صرخاتها وبكاءها ورجعت تبكي وهي تهز نفسها على قدام وورى ...
مشاري وهو يتنفس بسرعة: رهـــ.... رهف.. إنتي مارحتي مع أسيل؟؟؟
,,رفعت رهف راسها وطالعت بعيون مشاري بكل ألم وقالت:
ليـــــش... ليـــــــــــــش يامشاري ... ليـــــــــــــش...
مشاري وهو مومستوعب الوضع اللي هو فيه:
رهف...رهف خلني أفهمك..
وتقاطعه رهف وهي حاطه إيدينها على أذانيها وميته بكي:
لا...لاااا... لاتقول شي.. مابي أسمع شي مابي أسمع شي كفاية اللي سمعته كفااااااية..
مشاري:رهف صدقيني الأمور بتنحل ... أنا ... أنا بحلها بهدوء مارح تتأذين..
رهف: أتاذى.. أتأذى أكثر من الأذيه اللي أنا فيها..
وبعدين أي أمور اللي تنحل.. أي أمور..
طلاقي منك.. ولا بيتي اللي بينخرب....
ولا سمعتي اللي بتتشوه..إنه ولد الناس طلقها وراح يسافر..
ولا مشكلتي مع أبوي.. اللي إنت كنت سببها ودقيت صدرك وقلت مارح أسمح لأحد يمس شعره منك يارهف وانت أول واحد ضربت وأهنت..
إنت خفت على كرامتك ووقفت بوجه أبوي وتمشكلت معاه عشان تثبتله إنك رجل مو بزر على حسابي..
أبوي تبرا مني وحلف إذا طبيت بيته بيكسر رجلي عشان تشبع رجولتك وغرورك يامشاري..
,, وتقوم رهف وتمشي خطوتين وتناظر لمشاري ووجهها كله دموع وتقول:
أسألك بالله إذا طلقتني وين أروح وين أرووووح..
وش ذنبي.. وش ذنبي بهذا كله... وش ذنبي إني حبيتك وسلمتك نفسي..
أبعرف إنت شالقرار الصح اللي أخذته بحياتك؟؟
قررت تتزوجني...بس عشان أمك ترضى عليك وتقول ولدي مشاري رجال... وانت ماتبيني..
تمسكت فيني وخليتني معك وصرفت علي وطول الوقت تقول دامك على ذمتي ماتطلعين ولاريال من جيبك...بس عشان الناس يقولون انك رجال...وهم بعد وانت ماتبيني..
ووقفت بوجه أبوي ....[وتنزل رهف راسها وتشاهق]بس عشان تشبع رجولتك..
مشاري بتوتر: رهـــــــــــف.. خلاص..
رهف: وش اللي خلاص.. وش اللي خلاص..
دامك ماتبي الزواج ليه تزوجت..
دامك ماتحبني ليه تمسكت فيني..
دامك مو متأقلم ومو متقبل ليه استمريت ليـــــه؟؟
ليه ماأخذت قرار من أول ليـــه؟؟
,,مشاري وهو يحس نفسه أول مرة يتهزأ ومو قادر يصبر أكثر من كذا:
رهف ما أبي ولا كلمة زيادة..
رهف: إيه .. طبعآ كلام الحق مايعجبك.. كلام الحق هز ثقتك الزايدة بنفسك..
لكن لأ...لأ ..أنا اللي مابيك ... أنا اللي مابيك..
طلقنــــــــــي.. أنا مابي أكون على ذمة واحد موصاحب قرار..
طلقنـــــــــــــــــي...
مشاري بعصبية: رهف لاتجبريني أجي أمد يدي عليك..
,,, رهف كش جسمها وخافت انه مشاري يرجع يضربها وهي مافيها حيل أبدآ لكن للأسف رهف ماقدرت تمسك نفسها من الصدمة أكثر من كذا وأغمى عليها وطاحت عالأرض بقوة...
,,تسمر مشاري مكانه وطارت عيونه وخاف خوف شديد وهو موعارف يسوي شي..
قرب مشاري من رهف وجلس جنبها عالأرض وهو خايف جدآ وحط يدينه على وجهها ويحاول يقومها..
مشاري:رهف... رهف..رهف ردي علي وشفيك..
,,فز مشاري وراح غرفة النوم وطلع من الثلاجة موية ورجع عند رهف وجلس يرش عليها ويحاول إنها تقوم لكن بدون فايدة..
آخر شي أخذ عباتها ولفها فيها وشالها بين إيدينه ونزل عشان يوديها الطوارئ..
,,,
,,لما نزل مشاري للصالة وهوشايل بين ايدينه رهف ووجهه مصدوم ومهموم وتعبان ..
لطيفة بخوف:بسم الله الرحمن الرحيم من ذي يا ولدي؟؟
مشاري وعيونه مليانه دموع: يمه رهف أغمى عليها وموراضية تقوم..
لطيفة:بسم الله عليها ليه وشفيها..
مشاري وهو يكمل طريقه:مادري .. مادري..
فيصل: مشاري خلني أشيلها عنك وجهك تعبان..
مشاري: لا لا...
فيصل: خلاص أنا اللي بسوق فيكم وانت خلك شايلها ..
مشاري بعصبية: قلت لأ هذي زوجتي وأنا بوديها..
,,,
وينطلق مشاري برهف للمستشفى ويدخلونها الطوارئ على طول..
***
****
*****
انتهى الجزء الحادي عشر..
*شبيسير مع رهف ومشاري بالمستشفى..
*هل بتصر رهف عالطلاق؟؟
*كيف بتكون حياة مشاري بعد اعترافاته..
*كيف بتكون حياة رهف بعد صدمتها في مشاري..
*هل بتقابل أبرار ناصر للمرة الثانية؟؟
* شتتوقعون يسير مع عزام؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 11-09-2007, 02:25 PM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


....


...


هذولي جزئين...


وترى مايقى بالقصه شي لأنها بس 15 جزء بس كل جزء أطول من الثاني..

لاتنسوا الردود والتعليق وسامحوني عالتأخير..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 11-09-2007, 06:12 PM
اميره الظلام اميره الظلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


تسلمي اختي على البارتين الاكثر من الروووعة
طيب قوووولي لينا متى موعد الجزء
مشااان ما انتظر كثييير
والجزء روعة روعة روعة روعة روعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 12-09-2007, 05:33 AM
the-angel-ghiz the-angel-ghiz غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


هااااي تسلمين اختي على البارتين الروعة و الله انا فرحت لما دخلت و شفت اجزاء جديدة بس احنا طمعانين في بارتات اخرى في اقرب وقت لان القصة وايض وايض وايض... حلوة و احنا متحمسين نبي نعرف شو التكملة بليييييز لا تتاخري علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 12-09-2007, 10:55 AM
اميره الظلام اميره الظلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


اختي بليييز قووولي الينا اليووم في بااارت اولا؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 12-09-2007, 01:16 PM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


(الجزء الثاني عشـر)
(في مستشفى المملكــة...)
,,كان مشاري جالس على كراسي الإنتظار ومصدوم وسرحان ومشبك إيدينه ببعض..
,,بعد مرور نص ساعة دخلت الممرضه عنده وقالت:
الأخ مشاري..
مشاري: هااه... إيه إيه..
الممرضة:تفضل معاي عند الدكتورة تبيك..
مشاري:طيب..
,,راح مشاري عند الدكتورة وهو يالله يالله قادر يمشي ويحس حيله مهدود وحاس بصداع فظيع..
مشاري:السلام عليكم
الدكتورة: وعليكم السلام..
مشاري:دكتورة رهف وشفيها؟؟
الدكتورة:لا تخاف مافيها إلا كل خير بس بسألك شوية أسئلة..
الأيام هذي رهف قاعدة تمر بمشاكل؟؟
مشاري وهويبلع ريقه:هااه.. إيه يعني..
الدكتورة:آآآه.. طيب..
بصراحة يا أخ مشاري رهف تعاني من صدمة عصبية.. أثرت عليها وسببت لها هالإغماءة الشديدة.. زيادة على كذا إنه عندها فقر دم حاد ناتج عن سوء تغذية..
والأهم من هذا كله رهف حـــامل في الأسبوع السابع..
,,,إنصدم مشاري وفتح عيونه عالآخر وقال:
حـــــــامل؟؟
الدكتورة: إي نعم.. وبسبب سوء التغذية عندها.. والضغوط النفسية اللي عندها جسمها الضعيف ما إستحمل هذا كله..
الحين إحنا حطينا لها مغذي واكسجين بسبب صعوبة التنفس عندها.. ويمكن بعد ثلاث ساعات أو أربع صحتها شوي تتحسن وتسترد وعيها..
,,, نزل مشاري راسه وتكى على ركبيتينه بيديه وحط راسه بين يدينه وهو مصدوم بشكل كبير ويقول بنفسه:
لا...لالا.. مستحيل.. مستحيــــــــل..
الدكتورة: أخ مشاري في شي؟؟
يالله يالله طالع فيها مشاري وقال:
لا.... ولاشي..
يعني متى تقدر ترجع البيت؟؟
الدكتورة: اليوم انشالله ماتبات إلا في بيتها إذا إنت وهي حبيتوا... لكن إذا تبيها تقعد معنا إلين بكرة تتطمن على صحتها مو مشكلة..
مشاري وهو يالله يالله قادر يقوم: خلاص أنا الحين بروح أشوفها..
,,,طلع مشاري من عند الدكتورة وهو يسحب رجوله سحب وموقادر يفكر ولاقادر يشوف شي ... وحس إن كل الدنيا حوليه سودا..
وقف مشاري قدام الغرفة اللي رهف متنومة فيها وهويناظر للغرفة بكل قهر وخوف وضياع..
بعد مرور دقايق على وقوف مشاري... تشجع ودخل لرهف..
دخل مشاري وناظر لرهف وهوعاقد حواجبة..
,,كانت رهف لازالت فاقدة للوعي ومتمددة عالسرير وفاتحة عيونها نص فتحة ومن تحت عيونها سواد كبير وفمها مفتوح بألم فتحة بسيطة وأبر المغذي بيدها...
لاإراديآ مشاري ضرب يده بالباب ورجع طلع من الغرفة وهو معصب ودموعه بعيونه ومو شايف شي من الزعل..
يا اللـــه ... يا اللــــه أنا كنت شايل هم رهف.. الحين سرت شايل هم رهف وولدها..
,, وطلع مشاري وركب سيارته وحرك وانطلق لبيته..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ في الصالة والكل كان مجتمع...
لطيفة: يا تركي ارجع دق عليه له فوق الساعتين هو وزوجته برا..
تركي:دقيت فوق التسع مرات ما رد يمه..
فيصل:خلاص ياجدة.. إهدي.. الغايب عذره معه..
أسيل:ياربي الله يستر..
لطيفة:الله يهديك يا أسيل كان يوم داخت أول مرة جيتي وقلتيلي... موأخذتي عباتك ورحتي مشوارك..
أسيل والعبرة خانقتها: ياجدة والله هي قالت لاتنادين أحد وبسير كويسة..
لطيفة:الحين هالولد وينه.. مايقول عندي أهل بدق وطمنهم.. شوف ياتركي بعد ساعة إذا مادق علينا وطمنا..تروح وتسأل عنه بجميع المستشفيات..
,,بعد ماقالت لطيفة هالكلمة شوي ولا عبدالرحمن ولد تركي داخل من الحوش يركض ويقول:
جدة.. جدة ترى عمي مشاري وصل وقاعد يدخل سيارته الحوش..
,,الكل وقف وعلى وقفتهم دخل مشاري..
دخل مشاري وهو منزل راسه وسرحانه.. ولما رفع راسه وانتبه للناس اللي حوالينه قال:
بسم الله وشفيكم؟؟
لطيفة:مشاري وين حرمتك؟؟
مشاري:هااه.. رهف؟؟
فيصل: لا ميمونة.. إي رهف كم متزوج وحدة إنت؟؟
مشاري وهو يبلع ريقه ويحك راسه: إيه إيه بالمستشفى..
تركي:سلامتها وشفيها..
مشاري:هااه.. فقر دم وسوء تغذية.. [سكت مشاري شوي وموعارف شيقول بعدين قال] وطلعت حامل..
لطيفة:الحمدالله... الحمدالله..ياربي لك الحمد...
تركي:مبرووك.. مبرووك..
أسيل وهي تمسح دموعها:الحمدالله ياربي الحمدالله..
فيصل وهو يضرب عمه مشاري على كتفه:
إخس ياشديــــــد..
عبدالرحمن: فيصل استح على وجهك قدام خواتك.... مبروك يامشاري مبروك..
منى وإيمان: مبروك يامشاري..
مشاري وهو مصدع من الزحمه:الله يبارك فيكم..
لطيفة:طيب يامشاري ورى مارديت على اتصالتنا؟؟
مشاري:الظاهر نسيت الجوال فوق..
لطيفة:طيب ياولدي وش اللي جابك ومخلي حرمتك لحالها..
مشاري يوم تذكر رهف قال:
هااه.. إيه رجعت آخذلها طرحة ونعال.. لأني شلتها بعبايتها بس.. وبرجع المستشفى من طريقي..
لطيفة:خلاص ياولدي إرتاح..
أسماء ادخلي غرفة عمك مشاري وجيبي طرحة لعمتك رهف وجيبيلها نعال وحطيهم بشنطة صغيرة ولا كيس..
وانتي يا أسيل قومي جيبي لعمك عصيربارد يشربه..
مشاري: لالا. مايحتاج أنا بطلع أجيب الأغراض وأغير وأغسل .. عرقان حالتي حالة..
لطيفة: ومتى بتطلع من المستشفى؟؟
مشاري:بعد ساعة ولا ساعتين الدكتورة تقول إنها طيبة ماعليها..
لطيفة:أروح معاك؟؟
مشاري:لامايحتاج أباخذها وارجع على طول..
لطيفة:خلاص أجل بنجهز لها أكل إلين تجي...
,,, وطلع مشاري لغرفته وغير ملابسه وقعد عالسرير..
ياربي ليه قلتهم إنها حامل... وليه قلت لأمي إني برجع من طريقي..
ليه كذبت أنا بكرة عندي امتحان ونفسيتي تعبانة ومن سابع المستحيلات أذاكر بعد اللي سار.. ولا لي نفس أرجع لرهف...
رهف... آآآآه يارهف...
لمين أخليك لحالك بالمستشفى... وياليتك لحالك شايله ببطنك ولدي..
هذا اللي ماكنت حاسب حسابه..
,,شال مشاري الأغراض وتوجه للمستشفى...
***
****
*****
(في مستشفى المملكة..)
,,فتحت عيونها بألم وهي تحس بصداع فظيع.. تلفتت يمين ويسار وهي في قمة العطش..
ياربي أنا وين؟؟
..حاولت ترفع يدها عشان تمسك حلقها(رقبتها) لكنها انتبهت للمغذي.. وشهقت لما شافته...
الممرضة:حاسبي... حاسبي..
,,التفتت رهف بخوف وقالت:
إشفيـــه..
الممرضة:مافيش حاقه.. بس ماتحركيش ايدك كتير عشان إبرة المغزي ماتتكسرش.. سواني لحد مانده الدكتوره..
,,كشرت رهف ولسه حاسه الدنيا تلف وتدور فيها وحلقها يعورها بشكل كبير..
الدكتوره:حمدالله عالسلامة..
رهف يالله قادرة تحكي:الله يسلمك.. أنا ليه هنا؟؟
الدكتوره:أنتي ليه هنا!!!..بعد شنسوي بالدلع الزايد..
رهف:أنا من اللي جابني هنا؟؟
الدكتوره:رهف حبيبتي اهدي وشفيك متوترة..
رهف:مو متوترة بس من اللي جابني هنا؟؟
الدكتوره:زوجك مشاري..
رهف:طب هو وينه؟؟
الدكتوره:ما أدري بس هو قبل ساعة كان عندي بالمكتب وقال إنه بيروح لك..
,,سكتت رهف ونزلت راسها وقالت لنفسها..
الظاهر إنه سمع كلامي وطلقني.. شكله طلقني.. يا ويلي وين أروح؟؟
,,يقطع تفكيرها صوت الدكتورة:
رهف ممكن تهدين.. لأني بحكي معك شوي..
رهف ودموعها تنزل غصبن عنها:أبي موية عطشانة حلقي يعورني..
الدكتوره:رهف استني ربع ساعة وبعدين نعطيك تشربين.. الحين مايصلح وانتي في إيدك المغذي..
خلاص اتفقنى بعد ربع ساعة تشربين!!؟؟
هزت رهف راسها وهي تمسح دموعها بيدها..
الدكتوره:رهف حبيبتي إحنا سوينالك تحاليل ولقينا عندك فقر دم حاد باين إن تغذيتك سيئة.. زيادة على كذا الظاهر إنك تجهدين نفسك بسهر أو عمل وتضغطين على نفسك.. لازم يارهف ترتاحين وتهتمين بتغذيتك وبنفسيتك..
والحين انتي مو مسؤولة عن نفسك وبس... إنتي مسؤولة عن روح..
,التفتت رهف للدكتورة وعيونها مليـــــــانة دموع وقالت:
أي روح؟؟
الدكتوره: مالحظتي تغيرات سارتلك بالأسابيع الأخيرة..مبروك يارهف إنتي حامل..
,, نزلت دموع رهف على خدودها لاإراديآ وقالت:
حــــــــــــامل؟؟
[وبصوت واطي] لاااا... مستحيــــــــــــــل..
الدكتوره:انتي الحين ارتاحي ولاتجهدين نفسك إلين يخلص المحلول بعدين أكشف عليك عالسريع وتقدرين ترجعين البيت..
,,طلعت الدكتوره وخلت رهف في حالة صدمة شديدة..
عدلت جلستها وضمت رجولها على صدرها وحطت راسها على ركبتينها وجلست تبكي وتبكي...
يا الله ياالله.. مومعقول حامل؟؟
حـــامل..أنا كنت شايلة همي إذا طلقني مشاري وين أروح ؟؟
الحين أنا مو لحالي... معاي طفل.. وين أروح أنا وياه...
,,استمرت رهف تبكي وتفكر وتهوجس..... وللأسف بعد ما قامت من الإغماءة سار عندها كحة شديدة...
,,.
وصل مشاري المستشفى وتوجه للغرفة عند رهف..
,,دخل مشاري للغرفة .... مشى وجلس عالكرسي اللي بواجهة السرير وعينه مانزلت من عليها..
كانت رهف على نفس جلستهاومستمرة تبكي.. وكانت تكح بشكل مؤلم وباين من كحتها ونحنحتها إنها عطشانة..
..وفجأة..
مشاري:.. رهـــف تبين موية؟؟
,,تفاجأت رهف وخافت ورفعت راسها بهدوء وطالعت بمشاري.. لقته يناظرها بقسوة..
شالت راسها من على رجولها وجلست تمسح خدودها ودموعها بإيدينها..
,,قام مشاري وطلع من الغرفة وخلص أوراق خروجها وراح جابلها موية صحة ورجع مره ثانية عندها..
,,كانت الممرضة واقفة تحط بلسترعلى يد رهف بعد ماشالت المغذي..
,,بعد ماراحت الممرضة مشى مشاري بكل هدوء وجلس جنب رهف وفك لها غطاء الموية وقال:
خذي اشربي..
,,صدت رهف بوجهها للجهة الثانية.. لأنها موطايقة مشاري بعد الكلام اللي سمعته..
,,لا إراديآ مد مشاري يده ومسك رهف من خدودها ولف وجهها وحط موية الصحة عند فمها وقال:
خذي اشربي...
,,بسرعة رهف نفضت يد مشاري وبعدتها عن وجهها والتفتت للجهة الثانية مع إنها كانت بتموت وتشرب.. بس مالها نفس تاخذ أي شي من يد مشاري...
,,عصب مشاري ولف فمه على جنب وهو مقهور وقال بنفسه:
هين يارهف أنا تدفين يدي, لكن حسابك في السيارة..
مشاري بعصبية:يللاه البسي عباتك وامشي أنا أستناك برا..
,,كانت رهف تطالع بمشاري بعد ماأعطاها ظهره إلين طلع من الغرفة وعينها مانزلت من عليه ...
نزلت رجولها بصعوبة شديدة وهي تحس الدنيا تلف وتدور فيها...
دخلت الممرضة وساعدت رهف بلبس عباتها وطرحتها.. وطلعت لمشاري برا وأول ماشافها مشى بسرعة وخلاها وراه وتوجه للسيارة..
وكلت رهف أمرها لله ومشت وراه وهي خايفة تطيح أو يرجع يغمى عليها..
,,ركب مشاري السيارة قبلها واستنى قرابة الثلاث دقايق إلين أمداها تمشي وتركب..
ركبت السيارة رهف بهدوء وسكرت الباب من غير ماتقول ولاكلمة..
حرك مشاري السيارة وعلى طول قال:
الحين أبفهم أنا شتكلم عربي ولا فرنسي..
ماقلتلك مابيك تحملين؟؟
,,نزلت راسها رهف ورجعت التفتت لجهة اليمين من غير ماترد عليه.
مشاري:رهف أنا لما أكلمك ماتسفهين.. ردي علي أحسلك..
ماقلتلك لا تحملين..
ليش حملتي.. [وبنبرة صوت عاليه] تستهبليـــــــــن؟؟
,,كانت رهف ودها تشيل غطوتها وتصرخ بأعلى صوت وتبكي إلين ترتاح من شدة الضغط النفسي اللي معيشها مشاري فيه.. بس ماتقدر لأنه مافيها حيل أبدآ واكتفت بالبكاء فقط..
مشاري:شوفي رهف هالحركات مي علي أبدآ...
سالفة إنك تعاندين وتكسرين كلمتي... وتمشين اللي براسك وتحملين عشان بس تضمنين إني ما أطلقك,وعشان تخليني أتمسك فيك.. وتحطيني قدام الأمر الواقع فأنا الحين قاعد أقولك لأ يا ماما..
والله لو إن اللي ببطنك هذا مو واحد لو أنهم عشر... عشر يارهف..
وأنا مابيك بطلقك..
وخلي تخطيطك ينفعك..
وبخليك بهالبيت رحمة وشفقة مثلك مثل أي شغالة بالبيت إلين تولدين وأوريك شغلك..
,,بعد هالكلام رجعت رهف راسها لورى واستمرت تبكي بحرقة شديدة وألم وهي فاقدة الأمل وموحاسة بشي حوليها.. إلا الخيبة والخسارة..
,,
بعد مادخل مشاري السيارة الحوش قال:
يللاه إنزلي..
وأقسم بالله يارهف.. لو تقولين كلمة وحدة لأمي لتلومين نفسك..
,,نزل مشاري من السيارة وسكر الباب بأقوى ماعنده ودخل الصالة وتفاجأ وقال:
للحين مانمتوا؟؟
الكل: وين رهف؟؟
مشاري:بسم الله .. وراي ... وراي...
لاتخافون مافيها إلا العافية..
,, دخلت رهف الصالة ومنزلة راسها ودايخة وماتشوف شي وكل مامرت جنب شي تسندت عليه..
أسماء وأسيل: عمتي رهــــــــف..
وانطلقوا أسيل وأسماء لعندها وحضنوها بفرحة وقالوا:
مبروك ياعمة مبروك..
رهف وهي تمسح دموعها:الله يبارك فيكم..
منى:هات إيدك يارهف.. تعالي ريحي بغرفتك فوق تعالي...
رهف بصعوبة: عمتي نامت؟؟
منى :لا بالمطبخ تسويلك عشاك..
أسيل:خلاص يمه أنا بطلعها فوق..
..طلعت رهف لفوق بمساعدة أسيل وأسماء..
فيصل:ورى ماخليتها بالمستشفى يومين شكلها تعبانة؟؟
مشاري بعصبية: وانت وشدراك إنها تعبانة..؟؟
فيصل بحياء:هاه.. لا بس من صوتها.. وا.. واضح إنها تعبانة..
مشاري:صوتها.. ولا من أول مادخلت وأنت عيونك مانزلت من عليها..
,,نزل فيصل راسه وهو متفشل ومستغرب من عصبية مشاري عليه..
::::
::::::
,,,بغرفة رهف..
تمددت رهف على سريرها وقعدت ترجع شعرها على ورى وتلمه بشباصتها..
أسيل:رهف إشرايك تتروشين يمكن تصحصحين شوي؟؟
رهف وهي تبلع ريقها:تروشت قبل ما روح المستشفى..
,,شوي ولا لطيفة تدخل والشغالة وراها وهي شايلة صينية الأكل..
لطيفة:السلام عليكم...مبروووك... مبرووووك..
,,رفعت راسها رهف ببرود وجت تبي تقوم عشان تسلم على عمتها لكن لطيفة حلفت عليها ماتقوم وجلست جنب رهف وهي اللي سلمت عليها..
لطيفة وهي تاخذ الصينية من يد الشغالة وتحطها على حجر رهف:
يللاه يارهف ابيك تشربين هالشوربة وتاكلين هالكفتة وتشربين عصيرك كله..
رهف بتعب شديد:معليش عمتي والله مالي نفس..
لطيفة:هـــــوو... وش اللي مالك نفس.. انتي الحين حامل وفيك فقردم ماهو زين لالك ولا لولدك.. لازم تاكلين..
رهف وهي شوي وتصيح:الله يخليك ياعمه والله مالي نفس بس أبي أنام..
,,كل اللي موجودين بالغرفة تلفتوا على بعض وحسوا إن رهف تعبانة مرة ومو باين عليها الفرحة أبدآ..
لطيفة:شوفي يارهف ماني بمخليتك إلا بعد ماتشربين هالشوربة..
رهف:خلاص خليها بعدين..
لطيفة:بعدين متى يعني منتي شايفة كم الساعة.. لا الحين تشربينها..
,,مدت رهف يدها ومسكت الملعقة وخذت فيها شوية شوربة ورفعتها لفمها وهي ترتجف بس للأسف من التعب والصدمة.. كبت (كتت) الشوربة على صدرها قبل مايوصل أي شي لفمها...
الشوربة كانت حارة جدآ وأحرقت رهف وماقدرت تستحمل ورجعت تبكي بألم وهي تمسح نفسها بالمنديل..
لطيفة خافت وشهقت وطارت عيونها وقالت:
بسم الله عليك.. لايكون احترقتي؟؟
,,من جهة أسماء وأسيل قاموا يطالعون ببعض.. وهم خايفين ومستغربين من شكل رهف والبرود اللي هي فيه..
منى وهي تجلس جنب رهف من الجهة الثانية للسريروتاخذ الملعقة:
خلاص يارهف أنا بشربك..
رهف وهي مستمرة تبكي:والله مابي.. واللـــــهي مابي.. مالي نفس..
منى:خلاص.. خلاص يارهف.. لاتبكين ..دام مالك نفس اليوم مومشكلة بنزل هالأكل تحت لكن بكرة لاتداومين.. وإذا راح مشاري دوامه.. أنا رح أجي لغرفتك وأجيبلك فطور وتاكلينه كله..
,,ماردت رهف وجلست تمسح خدودها وعيونها بالمنديل..
منى:يللاه يابنات خلوا عمتكم ترتاح و روحوا ناموا... الصباح عندكم دوامات..
,,طلعوا منى وبناتها وشالوا معهم صينية الأكل وتركوا لطيفة مع رهف..
لطيفة: رهف وشفيك؟؟
رهف انتبهت لنفسها إنها زودتها:مافيني شي..بس دايخة شوي
لطيفة:وشلون مافيك شي.. كل هالصياح والنفسية التعبانة من الدوخة؟؟
تكلمي يارهف مشاري زعلك صار شي بينكم..؟؟
,,امتلت عيون رهف دموع وحست نفسها ودها تصرخ وتشكي وترمي نفسها بين أيدين لطيفة عشان تحس بالأمان وتقولها كل شي عشان تفضفض وترتاح... لكن تذكرت كلمة مشاري لها قبل ماينزل من السيارة لما قال (أقسم بالله يارهف.. لو تقولين كلمة وحدة لأمي لاتلومين إلا نفسك)
..خافت وقالت:
ياعمتي مشاري ماصدر منه إلا كل خير لاتخافين إحنا مرتاحين مع بعض..
بس يمكن عشان طحت ودخت متأزمة نفسيتي شوي..
لطيفة:يابنيتي هذا الحمال.. وحم وتعب ومشقة.. الوحدة لازم تستحمل..
رهف وهي تمسح وجهها بيدينها:
الله يعين..
لطيفة: أجل يابنيتي أخليك ترتاحين وتنامين وبكرة لاتداومين ارتاحي..
رهف: انشالله..
,, وطلعت لطيفة من عند رهف وعلى طول رهف قامت من عالسرير بكل تعب وجابتلها مخدة ولحاف ورمت نفسها عالكنبة ودموعها تنزل على جنبات خدودها...
ياربي ليه كذا يسير فيني ليه.. ليه هالعذاب كله حتى وأنا تعبانة ومنهارة مارحمني..
أبعرف ليه يهاوش ليه .. ليه زعلان؟؟
أنا حملت من الشارع... يعني هاللي ببطني مو ضناه؟؟
بس خلاص... خلااااص .. أنا مافيني حيل تعبت..تعبـــــت..
تعبت من الخوف وانعدام الإحساس بالأمان والتشرد والغربة..
(تنهدت رهف بقوة واطلقت آآآهات بألم) غربـــــــة وسط أهلي وناسي..
كل اللي بمثل سني وأعرفهم مستقرات ومرتاحات وعايشين أحسن عيشة..
وأنا حتى أهل زي الناس ماعندي.. وصبرت وقلت هذا حظي ونصيبي...
تزوجت وقلت يللاه يابنت أخيرآ بتستقرين.. لقيت نار أهلي وجحيم أبوي أرحم بكثير..
الحين أبفهم شي واحد يعني هو بيخليني عنده هنا بالبيت إلين أولد وياخذ ولده مني...
لاااا.. لاااا مستحيـــل مستحيل... مستحيل أخلي ولدي يعيش نفس المعاناة اللي أنا عشتها مستحيل...
(وتحط رهف ايدينها الثنتين على جبينها)
ياربي فرجك ورحمتك.. يــــارب مالي سواك..يارب أنا مابي سفريات برا ولا أبي ملايين ولاعيشة الملوك أنا مابي إلا الستر والأمان والحب والأستقراروإني ما أنحرم من ولدي أوبنتي اللي بالطريق يارب بس...بس هذا اللي أبيه...
,, وحضنت رهف مخدة صغيرة بين إيدينها ومن التعب وآثار الصدمة وكثرة التفكير رجعت نامت بسرعة من غير ماتحس بأي شي...
:::
في الديوانية..
الساعة 2,30 الليل..
مشاري: ياربي أنا ألعب على مين .. لي ساعة أقلب بالكتاب مو قادر أركز على كلمة وحدة..
يللاه بغيب وأرجع أختبره مرة ثانية..
للحين منصدم وأرتجف.. ومومصدق اللي صار.. ولاني قادر أنسى شكلها يوم طاحت..
بس هذي هي قامت مثل الجنية مافيها شي..
تعبت من التفكير..
صراحة ميت ودايخ من النوم.. خلني أطلع فوق أنام أصرف..
,,,
دخل مشاري غرفته ولقاها ظلمة وهدوء..فتح الأبجورة ولما شاف رهف نايمة عالكنبة قال:
أحسن.. سبحان الله أخيرآ حست وسار عندها دم..
لكن هين... هيـــــــــن...
غير مشاري ثيابه ورمى نفسه عالسرير بكل عصبية وراح بسابع نومة..
***
****
*****
,,,بعد مرور قرابة الأسبوعين...
(في بيت أبوصالح...)
,,الساعة 1 الليل..
ناصر:صدق ياأبرار..
أبرار وهي مستحية: إي صدق..
ناصر: أخيرآ... أخيــــــــرآ .. مومصدق..
أبرار بغنج: ههههههههههه
ناصر: متى بكرة؟؟
أبرار:لآآآآ مو بكرة.... يوم الأربعاء إنشالله..
ناصر: طب ليه مو بكرة؟؟
أبرار:ناصر كلها ثلاث أيام اصبر..
ناصر:خلاص.. طب وشتبين أجيبلك معي؟؟
أبرار:ياحياتي إنت... ولا شي سلامتك.. بس أبي أشوفك سالم غانم..
ناصر: آآآه متى تمر هالثلاث الأيام واشوفك..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,الساعة 4 الفجر..
,,دق منبه جوال مشاري ومد يده وطفاه.. وفتح عيونه وهو لسه فيه النوم وتنهد وكان ناوي يرجع يكمل نومته لكنه تذكر إنه بعد هواشه مع رهف ساريعتمد على منبه الجوال وعلى نفسه لأن رهف بطلت تصحيه ولو يطاوع نفسه ويرجع ينام بتروح عليه صلاة الفجر...
تعوذ مشاري من ابليس ونزل رجوله عالأرض وشال لحافه وتوجه للحمام...
لكن لقى نور الحمام مفتوح وعرف إن رهف فيه وتأفف وقال وهو راجع للسرير:
إنا لله حتى بالحمام ناشبتلي...
,,لكن قطع كلامه صوت رهف بالحمام ورجع وقف عند الباب مره ثانيه عشان يشوف وشفيه..
,,كان صوت رهف وهي تستفرغ وتتأوه..
مشاري بنفسه:
إنا لله .. هذي لها أسبوع وهذي حالتها..
,,لكن فجأة..
سمع صوت رهف وهي تقول [آآآآآآآآآه] من قلب... وبعدها جلست تبكي...
مشاري بنفسه:ياربي بس اليوم بزيادة...كل هذا وحم..
,,مشى مشاري ورجع جلس على طرف السرير وشبك إيدينه ببعض وعينه على باب الحمام..
,,بعد دقايق فتحت رهف باب الحمام ببرود وهي ترتجف وطلعت منه وهي تجر خطوتها وتكح كحة قوية..وإيدها على بطنها وتتنفس بقوة..
,,طارت عيون مشاري من شكل رهف كان وجهها أحمر ودموعها على خدها وعيونها حمر وتمشي ببطئ..
مشت رهف من دون ماتطالع لمشاري ولو حتى بنظرة مع إنها حاسة بوجودة..
إلين وصلت للكنبة ورمت نفسها بقوة وانسدحت وتغطت وهي لازالت ترتجف وتكح..
,,قام مشاري وأخذ منشفته وراح للحمام وقال بنفسه:
ولا كني قاعد استناها...رجعت نامت ولاعبرتني... لكن هين كل شي بحسابه..
,,راح مشاري المسجد وصلى ورجع ينام له كم ساعة قبل مايروح للجامعة...
وعلى الساعة ثمانية قام من نومته عشان محاضرته الأولى تبدا تسع..
لما دق جواله صحى واستغرب لأنه لقى رهف زي ماهي نايمة قال:
وشسالفتها هذي يوم تداوم وعشرة لأ...
قام مشاري من سريره وراح غسل ووقف عند دولاب الملابس..
وقعد يحوس وتم فترة واقف وقال:
حتى مالي خلق أطلعلي لبس وألبس ... عودتني إنها هي اللي تطلعلي كل شي وتزهبه.. الحين أقعد ساعة عشان أطلعلي سروال وفنيلة...
:::
:::
في الصالة..
,,كانت جالسه لطيفة وقدامها صينية القهوة والحلا..
ورهف جالسة بين أسيل وأسماء.. وكانت أسيل حاطة لاب توبها بحضنها وفاتحة النت..
أسيل:واللهي ماعندك سالفة يارهف...
رهف:والله موحلو وبعدين مايصلح..
أسيل وهي معصبة:ياخبلة هالفساتين من تصميم باسل صودا.. أرقى مصمم لبناني..
رهف:حمدالله.. أقولك ولا فستان يصلحلي..
أسماء:رهف صادقة يا أسيل ... الحين طالعي كرشتها وشكبرها اشلون إذا جا يوم زواجك أكيد بتكون أكبر.. وانتي تبين تلبسينها فستان ضيق مايلبسه إلا وحدة موحامل ولابطنها فاظي..
أسيل وهي تطالع بطن رهف:هااه... بطنها موكبير مره...
رهف وهي تضحك: إذا جا يوم زواجك بيكبر... بعدين أنا صراحة مالي خلق أروح عند خياطات ولا مصممين ومصممات أبشتري جاهز وأفتك...
رهف :دامك مصره على رايك خلاص روحي عند بوتيك الفساتين اللي بعماير السريكون اللي دايمآ أمي وعمتي إيمان يروحونه ...
هالبوتيك راقي جدآ وكل اللي يشتغلون فيه سعوديات وفي فساتين للحوامل بعد ومايبيع من التصميم الواحد قطعتين أبدآ .. يعني إذا لبستي من عندهم شي تطمني مابتلقين أحد لابس زيك.. بس ترى هاه أقل فستان عندهم بـ10 ألف..
رهف:خلاص في هالويك إند أروح أنا وياك ونشوفه..إلا صح ياعمتي دينا حامل؟؟
لطيفة:إي دقوا علي قبل أمس وقالوا لي..
أسماء:ياالله كل حريم أعمامي حوامل.. مابقى إلا أمي.. صح يا أسيل يمكن عمتي إيمان ماتقدر تحضر زواجك لأنها بتكون والدة..
لطيفة:لا..لا يمديها تولد وترتاح كذا أسبوع بعد وتحضر..
أسيل:إي الحمدالله صراحة مابي أحد من عايلتي مايحضر زواجي..
,,
,,شوي ولا مشاري يدخل و يسلم ويجلس جنب أمه..
مشاري:وشفاتحين عليه..
أسماء وهي تبتسم وتغمز لأسيل:فاتحين عالشات..
مشاري:لاااا والله.. ومن اللي قاعدة تشتشت فيكم؟؟
أسيل:حمدالله ماتشوفنا الثلاث قاعدين عليه..
مشاري وهو عارف إنهم يستهبلون: لا... طب وش النك حقكم؟؟
أسيل:طويلة وجسمي حلو وأجنن..
مشاري:لاااا... ومن فيكم اللي طويلة ومن اللي جسمها حلو ومن اللي تجنن.. مع إني ماشوف شي من هالنك أبد..
أسماء:عمي ميشو إحترم نفسك.. والله إنا نهبل...
,,ناظر مشاري لرهف عشان يشوف ردة فعلها من كل هالحكي والمزح ولقاها مبوزة وعينها باللآب توب ومطنشة العالم..
شوي ولا لطيفة جت تبي تقوم من جلستها..
مشاري وهو يمسك يدها:وين رايحة يمه؟
لطيفة:أبصبلك قهوة..
مشاري وهو يرجع يسحبها ويجلسها:والله ماتقومين...
,,,ويناظر لرهف بكل عصبية وبنبرة صوت عالية,,, رهف قومي صبي قهوة..
,,,رفعت راسها بكل برود وناظرت للصينية.. وقامت ببرود شديد يالله يالله تتحرك وخذت الدلة وصبت قهوة وعطته وهي ماتناظر فيه..
سحب مشاري الفنجال من يدها وهو يناظرها من فوق لتحت...
لكن رهف ماحست لهالنظرات أبدآ لإنها أصلآ ماطالعت فيه ورجعت جلست جنب أسيل...
مشاري يحاكي عمره وهو وده يقوم ويذبحها:
أول لاجيت عندهم تفز وتقوم وتصب القهوة والشاهي وتتبسم..
الحين بعد ماتمكنت وحملت حتى ماسارت تتنازل تطالع.. لكن كل شي بحسابه..
***
****
*****
يوم الأربعاء أمام كلية أبرار...
,,,الساعة 7 الصباح...
أبرار وهي ماسكة الجوال:ناصر ماشوف سيارتك..
ناصر:معقول للحين ماحفظتي سيارتي..
أبرار: خلاص.. خلاص... لقيتها..
ناصر:حتى أنا شفتك اركبي يللاه..
أبرار بعد ماصكت باب السيارة: صباح الخير..
ناصر:صباح الفل..
,, ويحرك ناصر السيارة وبعد مابعد عن مبنى الكلية شوي... مد يده ومسك يد أبرار ورفعها لفمه وباسها وقال:
كيفك حياتي..
أبرار وهي متشققة: الحمدالله..
,,بعد ناصر السيارة عن محيط الكلية ووقف عند عماره كلها مطاعم إلى الآن مافتح منها شي..
ناصر بعد ماوقف:خذي حبيبتي... قبل لاآخذك مريت كوفي وشريتلك كبتشينو عشان ما أوقف وانتي معي وأخليك لحالك..
أبرار وهي تاخذ كوب القهوة:
شكرآ..
ناصر:طب ممكن أشوف القمر.. معليش طلبي صعب وعارف إن الشمس والقمر مايجتمعون.. بس ولو عارف إن طلبي بيتحقق..
أبرار استحت ونزلت راسها وبعدين شالت الطرحة من وجهها...
,,ناصر تنهد لما شافها وابتسم ...
أبرار:ناصر ترى إذا جت ثمان إلا عشر ضروري ترجعني الكلية..
ناصر وهو مبتسم: ليه ياعمري؟؟
أبرار:عشان بعد هالوقت يقفلون باب الكلية واللي تدخل يسوون لها سالفة..
ناصر:خلاص ولايهمك..
أبرار وهي تمسك راسها:ناصر..
ناصر:ياعيون ناصر..
أبرار ولسانها ثقيل:ناصر راسي.. راسي.. مادري بس أحس نفسي دايخة..
,, وتثقل يد أبرار اللي فيها القهوة ...لكن ناصر لحق مسك كوب القهوة اللي كان مليان حبوب منومة.. قبل لايطيح وخذه وفتح الشباك ورماه...
التفت على أبرار لقاها فاقدة وعيها وشوي ويطيح راسها على قدام..
رجعها على ورى وسكر عليها حزام الأمان ورمى الطرحة على وجهها وحرك بالسيارة...
***
****
*****
(في جامعة الملك سعود..)
,,طلع مشاري وطارق من المحاضرة ومشاري كان طفشان ويفتح أزرار ياقة الثوب بكل ملل..
وهم ماشين ومتوجهين للكافتريا ولا يوقفهم واحد...
الشخص:السلام عليكم..
طارق ومشاري:عليكم السلام..
الشخص:إنتم أصدقاء عزام..
طارق وهومستغرب:إيه..
الشخص:أنا زميله بالشعبة بس بغيت أسألكم له فترة طويلة عزام ماداوم وشفيه وأنا صراحة ماعرف رقمه ولاكان دقيت وتطمنت..
طارق:لا بس مسافر عنده ظروف..
الشخص:رجاء اللي يكلمه منكم قريب يقوله يجيب معاه أعذار طبية لأنه بمادة (اللنقوستك) أخذ حرمان من دخول الإمتحان وأتوقع كمان أخذ حرمان بمادة ثانية بس والله ماعرف بالضبط وشي هالمادة.. ياليت تقولونله..
مشاري:يعطيك العافية أخوي ماقصرت..
,,بعد ماراح الشخص اللي كلمهم...
طارق:ياخي وينه هالولد أدق عليه لي يومين مايرد؟؟
مشاري:حتى أنا مشغول بالي عليه مره... أدق عليه مايرد..
طارق:الله يستر..ياخي حتى مانعرف رقم شخص مقرب له مثل أخ أوعم ندق عليهم نسألهم..
مشاري:ياخي أنا وياك الوحيدين المقربين لعزام وتكفى لوعنده أخ أوعم نقدر ندق عليهم ونسألهم بتسير هذي حالته؟؟
***
****
*****
,,في أحد استراحات شرق الرياض...
فتحت عيونها بتثاقل شديد وهي حاسة بصداع قوي وأطرافها منملة..
لما استوعبت المكان والسرير اللي هي نايمة فيه شهقت بقوة وحاولت تقوم لكن فجأة حست بيد تمسكها بهدوء وترجع تنومها عالسرير...
ناصر:ارتاحي حبيبتي ارتاحي...
,,طارت عيون أبرار وناظرت لناصر بكل خوف..
كان ناصر عليه ثوبه وجالس على طرف السرير وماعليه لا شماغ ولا شي ومبسوط عالآخر..
أبرار وهي تنفض إيده:أنا وين؟؟
ناصر:أبرار حبيبتي لاتخافين .. ارتاحي..
أبراروهي تبكي:ناصر ليه أنا هنا؟؟
ناصر وهو مبتسم: أبرار لاتخافين إنتي بأمان.. وبعدين هذي حركة تسوينها فيني؟؟
,,كشرت أبرار وهي مستغربة ومو عارفة وشقصد ناصر بكلمة (حركة)..
ناصر:خوفتيني عليك.. كنتي تسولفين وفجأة أغمى عليك..
أبرار وهي تشيل اللحاف من عليها وتحاول تقوم بخوف:
خلاص.. خلاص.. أنا الحين كويسه رجعني الكلية..
ناصر وهو يقرب من أبرار ويجلس جنبها ويحط إيدينه على أعلى كتوفها وهو مبتسم:
أبرار حبيبي... أي كلية الساعة 10 الحين لو تدخلين بيسير لك مشاكل..
أبرار وهي تشهق وكل عيونها دموع: عشر؟؟
ناصر:أبرار لاتخافين إقعدي معي إلين يخلص الدوام وإذا خلص بوديك لين باب الكلية واركبي سيارتك وارجعي بيتك..
أبرار وهي تبعد يدين ناصر: وين إقعد؟؟
ناصر:إقعدي معي هنا.. وبعدين ارتاحي وخذي اشربي كاسة عصير البرتقال هذي عشان تصحصحين شوي..
أبرار وهي بتموت من الخوف:
لا مابي .. مابي أشرب شي.. [وتتلفت أبرار] أنا وين؟؟
ناصر: باستراحة واحد من الشباب...
أبرار: استـــــــــــــراحة...
[وتلفتت لحواليها.. لقت الغرفة اللي نايمة فيها موجود فيها تلفزيون عالكمدينة وفيديو وأشرطة منثرة بكل مكان وكاسات فاضية ووصخة وشواحن جوال ومخدات وشراشف مسفطة بزاوية الغرفة...]
,,شوي ولا يفتح باب الغرفة شاب ثاني أول مره أبرار تشوفه كان أسمر ومن زمان ماحلق دقنه وباين إنه وصخ وقذر.. ولما طالع بأبرار وناصر ضحك لناصر وقال:
أووووف... للحين مـــا...
,,ويفز ناصر ويدف هالشاب برا وهو بعد يضحك وصكر الباب ورجع التفت لأبرار..
أبرار وهي ميته خوف وهي تقوم من السرير:
خلاص.. رجعني الكلية حتى لو يكتبوني محضر وتعهد.. خلاص رجعني..
ناصر:وشفيـــك؟؟
أبرار وهي ترتجف:وش اللي وشفيني ماشفت اللي تو.. وشقال..
ناصر:وانتي اشعليك منه .. دامك معي لاتخافين..
أبرار:لامابي خلاص رجعني الكلية..
ناصر وهو معصب: مو الحين..
أبرار وهي تبكي: لااا.. الحين..
,,وتقعد أبرار تدور بالغرفة تدور عباتها وشنطتها.. لكن فجأة فز ناصر وهو متوتر ولف إيدينه حاولينها...
أبرار وهي تبكي وتصرخ: إبعد عني.......
ناصر وهو ماسكها بإيد ويفك أزارير ثوبه بيده الثانية:
موعلى كيفك...

  
  

,,كانت منهارة وترتجف وإيدينها الثنتين على فمها وقاعدة تحت البطانية اللي كان الغبار معشش فيها ومو مصدقة اللي صار..
,,كان جالس على الطرف الثاني للسرير ومعطيها ظهره ويدخن..
قام بكل برود ولبس ملابسه وفتح باب الغرفة وطلع..
بس طلع سارت تسمع أبرار أصوات زي أصوات المجانين..
اللي يصرخ واللي يضحك واللي يزغرط..
...: مبرووووووك
...: كفـــــو والله كفـــــــو..
...: أخيرآ أخيرآ طاح اللي براسك..
...: يللاه دام الشي اللي تستناه من زمان سار عشانا اليوم عليك..
,, بس سمعت أبرار هالكلام لمت رجولها بألم لصدرها وحطت راسها على ركبتينها وجلست تبكي وهي تتمنى الموت بهالساعة..
قامت من السرير بألم شديد عشان تاخذ ملابسها اللي عالأرض وتلبس ..
وهي قاعدة تزرر أزارير بلوزتها... تتفاجأ بأحد يمسكها مع يدها..
وتشهق أبرار وتلتفت ولا تلقاه نفس الشخص اللي دخل عليها هي وناصر..
الشخص:وين.. وين..
أبرار تنهار وتجلس عالأرض وتتكور على نفسها وتصرخ تقول:
يمــــــــــــــــه... يمـــــــــــــــه...
الشخص: إذا أمك تشبهلك وناسة..
,, ناصر وهويبعده من يده :
خلاص إبعد..
الشخص:ياسلام.. وشمعنى هذي اللي لحالك..
ناصر وهو متنرفز:
قلتلك إطلع برا.. إطلـــــــــع..
,,ويمسكه ناصر ويدفه لبرا ويصك الباب بالمفتاح بعده..
أبرار وهي تبكي:ليه ياناصر ليه هذا جزاي إني وثقت فيك..
ناصر:ولاااا كلمة... إقعدي هنا إلين تفتح كليتك للخروج وبروح أرميك مكان ماأخذتك..
أبرار: ناصر.. ناصر أنا شبيسير فيني.. بتخليني؟؟
ناصر: وين تبين أوديك..
أبرار: إنت اللي مسؤول عن هالشي... ولازم تصلح غلطتك..
ناصر: هاهاهااا... أي غلطة يا ماما.. إنتي ماطلعتي معي غصبن عنك إنتي جيتي معي برغبتك.. وإذا مو عاجبك اللي صار ..روحي عند أهلك وقوليلهم واشتكيني..
أبرار: ناصر بس أنا أحبك..
ناصر:ههههههه.. أنا رقم كم..
أبرار:وشو؟؟
ناصر:يعني أنا وفلان وعلان وغيري بالعشرات بس أنا مابي حب أنا عندي اللي يحبني.. أنا أبي شي واحد بس وأخذته يا أبرار..
ولاتحسبين المكالمات اللي بالساعات والهدايا وبطاقات الشحن اللي أشتريها عشان أشحن جوالك عشان سواد عيونك..
مسيكينة يا أبرار كل شي سويتيه برغبتك وأنا ماغصبتك على شي..
,, بعد هالحكي إنهارت أبرار وجلست مكومة على نفسها إلما الساعة 12 الظهر وأخذها ناصر ورماها عند مبنى الكلية وهو يلعن ويسب ويشتم..
**
***
****
؛؛؛بعد مرور أسابيع قليلة؛؛؛
""""""""""""""""""""""
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,الساعة 6,30 المغرب..
,,جوال مشاري يدق ...
مشاري يرد وهو نايم: ..آلـــو..
طارق: مشاري... نايم؟؟
مشاري: لاأرقص..
طارق:خلاص قوم توضى وصلي الحين بيأذن..
مشاري: الحين داق عشان تقومني للصلاة؟؟
طارق: لاوالله ..بس بعد الصلاة بمرك وآخذك ونروح عند عزام..
مشاري وهو يفتح عيونه:ليه وصل؟؟
طارق: إيه له أسبوع الدلخ واصل ولا علمنا .. واليوم دقيت على تليفون البيت رد علي سليم وقالي..
مشاري: أسبوع واصل ولاعلمنا وتبيني أروح معك لاماني برايح..
طارق:لا مشاري تكفى.. هالمرة عشاني نروح نشوفه دقايق ونتطمن عليه ونرجع..
مشاري:الله يزعجك انت وياه.. بس اسمع خلها بعد صلاة العشاء لأني أعرفه هالحزة نايم لا صلاة ولاعبادة..
طارق:خلاص صار..
,,,قفل مشاري التليفون ...
***
****
*****
(في بيت عزام..)
الساعة 9بعد صلاة العشاء...
مشاري:ياخي خلاص لنا خمس دقايق واحنا ندق الجرس ماحد فتح..
طارق:يا مشاري استنى ماتشوف أنوار الدور الثاني كلها مفتوحة.. عزام بالبيت بس مادري ليه ماحد يفتح..
,,,ثواني ولا سليم يفتح باب الحوش وهو متضايق ووجهه متغير..
طارق وهو يدخل الحوش:سليم ساعة ندق الباب يالله فتحت..
سليم وهو ماوده طارق ومشاري دخلوا: معليش مافي يسمع جرس..
مشاري وهو يكمل طريقه لداخل البيت:بابا عزام فيه؟؟
سليم : أيوا..
,,,دخلوا طارق ومشاري لداخل الصالة وكل واحد منهم طارت عيونه وشهق..
طارق: وأنا أقول ليش يا سليم تأخرت..
مشاري وهو يهز راسه بقرف: حسبي الله عليك ياعزام..
,, كانت الصالة مليانة بنات اللي جالسة تطالع التلفزيون واللي واقفة واللي توها طالعة من المطبخ واللي ترقص واللي سماعات الجوال بإذنها وتكلم..
وكانت الطاولة مليانة شوكولاتات وحلويات وعلب كولا.... بجانب قوارير الخمر والكاسات...
,,مع دخول مشاري وطارق كل هالبنات تنحوا في هالثنين وقاموا يطالعونهم وهم مبتسمات..
,,ناظر مشاري بكل قرف.. وتقزز من هالأشكال اللي يشوفها وبكل عصبية التفت على ورى وجا يبي يطلع..
طارق وهو ماسك يد مشاري: مشاري وين رايح؟؟
مشاري:طارق تمشي معي ولا اروح لحالي..
طارق: مشاري هد أعصابك واستنى شوي وخلنا نشوف عزام وينه..
مشاري: وين استنى ... أنا مستحيل أقعد هنا دقيقة وحدة..
طارق وهو ملتفت لسليم ولا زال ماسك يد مشاري: سليم وين عزام؟؟
سليم: هوا فوق في نوم.. هوا تعبان ومايبغى أحد يصحيه..
مشاري: هذا هو قالك .. فوق نايم..
أكيد دام معه كل هالبنات ليش مايطلع ينام ويغير جو..
طارق: سليم روح ناده..
سليم بخوف: بابا أنا مافي يقدر يطلع لباباعزام فوق هو عصبي وانا خوف يصرخ على أنا..
طارق بحياء: طب معاه أحد فوق؟؟
سليم: لا بابا بس هوا..
طارق: خلاص أنا بطلع أصحيه وأشوف وشفيه؟؟
مشاري: خلاص انت إطلع مع إني شايف إن عزام مايستاهل أحد يسأل عليه وأنا بقعد برا بالحوش استناك..
,,
طلع طارق للدور الثاني عشان يشوف عزام ومشاري طلع بالحوش وجلس على واحد من كراسي الحديقة..
كان مشاري متوتر ومتنرفز ويهز رجله بكل عصبية..
لكنه تفاجأ لما شاف وحدة من هالبنات اللي موجودات تطلع للحوش وبيدها كاسة عصير وتمشي لم مشاري..
,,مشاري رفع حاجبه وناظر فيها من فوق لتحت وهو مستغرب..
البنت: هاي..
,,مشاري ساكت ويناظر فيها بكل استحقار..
البنت: ليش قاعد برا بالحر.. ليه ماتدخل جوا؟؟
,, مشاري على نفس حالته..
,,قربت البنت وسحبت كرسي وجلست قريب من مشاري ومدت يدها بكاسة العصير..
البنت: تفضل..
مشاري بعصبية : لأ شكرآ
البنت: ليش خذ برد على قلبك..
مشاري: انتي ماتفهمين قلتلك مابي..
ابتسمت البنت وقالت: إنت أكيد مشاري.. دايمآ عزام يحكيني عنك ويقول إنك عصبي .. بس قلبك طيب..
عاد تصدق لما شفتك انصدمت.. عزام قالي إنك متزوج بس أنا أحسك صغير عالزواج..
,,كان مشاري ياكل شفته بكل عصبيه وقهر ومقهور إن عزام يتكلم عنه قدام هالأشكال..
,,فجأة قربت البنت من مشاري وهي تناظر بعيونه وشوي بكل وقاحة ثنت أصابعا وحطتها تحت دقن مشاري وقالت:
اللي مثلك يعيش حياته.. ويعيش شبابه مو يدفن نفسه بالحياء..
,,لآ إراديآ رمى مشاري يد البنت وبعدها عنه وفز من عالكرسي وقال:
ماسويت هالحركات وانا شاب لين أسويها الحين وأنا متزوج..
,, مشى مشاري لداخل وهو متنرفز وينادي طارق عشان ياخذه ويطلعون برا..
لكن فجأة سمع صوت طارق يصرخ ويقول : لاااااا... لااااااا... لاااااا ياعزام لااااا
,, انهبل مشاري ورفع ثوبه بيده وركض لفوق..
أول ماطلع مشاري للدور الثاني لقى غرفة عزام مفتوحه وباب حمامه مفتوح وصوت طارق طالع من الحمام..
ركض مشاري للحمام وانفجع وشهق من المنظر اللي شافه..
كان عزام وجهه أحمر وقاعد على طرف البانيو... وماعليه إلا منشفة لافها على خصره .. وشعره مبلول ويقطر موية...
والأهم والأخطر من هذا كله إنه ماسك بيده مسدس وموجهه لراسه ودموعه على خده..
مشاري:عــــــــــــــزاااام...
عزام: قلت بــــــــــراااا... إطلعوا برا مابي أشوف أحد إطلعوا براااااا...
طارق: عزام تعوذ من ابليس تعوذ من ابليس.. وهات المسدس..
عزام: انتم ماتفهمون... ماتفهمووون إطلعوا برا.. (ويوجه عزام المسدس لمشاري وطارق) ولا والله لأذبحكم وأذبح نفسي بعدكم..
طارق: شوف عزام إذا ذبحك لي يريحك إذبحني بس تكفى تكفى ياعزام لا تأذي نفسك..
عزام ووجهه أحمر ويبكي ويرجع يوجه المسدس لراسه: مالك شغل فيني... مالكم شغل فيني كلكم.. خلوني بحالي إطلعوا برا..
طارق وهو يبكي: عزام وشصار لهذا كله؟؟ وشفيك وشصار؟؟
عزام: يا اللــــــــــه... يا اللـــــــــه انتم ماتفهمون ... خلوني بحالي .. ماحد له شغل فيني بطلوا تمثيل .. خلاص اطلعوا برا...
أنا ما أستاهل أعيش بهالحياة ما أستاهل.. أنا مالي داعي مالي داااااعي...
,,,,وبعد هالكلمة نزل عزام راسه للأرض وغمض عيونه بكل ألم وهو يبكي...
,,,,في هاللحظه استغل مشاري وضع عزام إنه مقفل عيونه وبسرعه ركض اتجاه عزام وبأقوى ماعنده رفع يده وضرب يد عزام على ورى إلين ماطار المسدس لآخر الحمام..
فتح عزام عيونه بكل عصبية بعد الضربة اللي سارت له وجى يبي يركض جهة المسدس عشان يرجع ياخذه لكن مشاري لحق عليه ولف إيدينه حولين صدر عزام وضغط عليه بأقوى ماعنده وهويحاول يثبته..
عزام بعصبية: فكني يابن××××× فكنــــــي..
مشاري: والله لو تسب أهلي كلهم مو بس أنا.. ماني بفاكك ولاني بشارهن عليك...
عزام وهو يحاول يحرر نفسه:فكني يامشاري لاتندم..
,,فهاللحظه طالع مشاري بطارق لقاه منهار عند الباب وواقف وهو مصدوم ولايدري شيسوي...
مشاري وهو يتنفس بسرعه:طارق... ياخي تصرف سو أي شي واقف كنك تطالع في فيلم..
,,استوعب طارق وحس انه بالفعل لازم يسوي شي وركض بسرعه لعند المسدس وخذه وطلع من الحمام وهو خايف كأن أحد لاحقه ومايدري وين يودي المسدس اللي بيده..
آخر شي طاحت عينه على حوض السمك اللي موجود داخل غرفة عزام.. ولا إراديآ رمى المسدس فيه... ورجع الحمام عندهم..
مشاري أول ماشاف طارق: طارق يرحم والديك تعال ساعدني على هالثور ماني بقادر عليه لحالي كسرني..
,, مشى طارق بسرعه ومسك عزام من جهه ومشاري من جهه وشالوه مثل الطفل وهو يقاوم ويصرخ ويسب.. وحطوه على سريره..
أول ما حطوه على سريره رجع عزام راسه على ورى وحط إيدينه على عيونه ومدد جسمه عالسريروهو يبكي ويطلق صرخات تقطع القلب..
طارق ودموعه على خده:عزام قل لا اله الا الله...وش سبب هذا كله؟؟ وش صار؟؟
,,,عزام ما يرد ومستمر يبكي وايدينه على عيونه..
مشاري وهو يفرك صدره بألم بسبب ضغطه على عزام لما حاول يحرر نفسه: انت شفيك؟؟انجنيت..انجنيت..حد يذبح نفسه ويموت كافر تبي تخسر دنياك واخرتك؟؟
عزام وهو يبكي وايدينه على عيونه:ليه ما خليتوني افتك من هالحياة ليه منعتوني؟؟
انا ولا شي...ولااااااااااشي..انا مالي داعي بالحياة..امي اللي هي امي ماتبيني..تقول انه انا مجرد فاشل.. وماعندي طموح زي ابوي.. حتى انتم اعز الناس احسكم ماشين معي رحمه وشفقه لا اكثر ولا اقل..
طارق: حرام عليك يا عزام لا تظلمنا...احنا نحبك.. ونخاف عليك أكثر من نفسك...ولو مانحبك كان ما انقذناك وخليناك تسوي فنفسك اللي تبي..
مشاري:وبعدين تعال هنا بالله تسمي امك هذي ام؟؟؟اصلا هذي ما تستاهل كلمه ام ولوفيها خير ما رمتك عند ابوك يوم تطلقت....وبعد عدتها بيومين تزوجت..
بعدين اللي يضيق صدره ويحس كل شي ضده ويحس انه مظلوم في هالدنيا يتوضى ويصلي ركعتين ويلجأ لربه..
مايسوي سواتك..مجمعلي من هالصايعات.. وحاط قوارير الخمر قدامك بالله وشلون تبي تلقى الراحه..
ياخي انتبه لنفسك.. وصلي فرضك.. وانتبه لدراستك..
الين الله ييسر لك وتلقى بنت الحلال اللي تعوضك الحرمان اللي انت عشته..
,,,ويفز مشاري من فوق السرير وهويتنفس بصعوبه من المجهود اللي بذله مع عزام..
طارق: وين رايح؟؟
مشاري :ابلعن والدي هالبنات اللي مرتزات تحت واطردهم من البيت واكب قوارير الخمر في المغسله..
,,,بعدماطلع مشاري من الغرفه لا اراديا قرب طارق من عزام ومال عليه واخذه وحطه بين ايدينه..
طارق وهويمسح دموع عزام بإيده:كلام مشاري صح ياعزام..اللي صار فيك ابتلاء من الله وانت كإنسان مسلم عاقل لازم تؤمن بالقضاء والقدر..وتعرف ان الله بيعوضك..
عزام طلبتك..
عزام بعد ماهدى نوعآ ما: وش تبي يا طارق؟؟؟
طارق:شوف ياعزام بكره ابمرك واخذك ونسافر على مكه ناخذ عمره ونريح فيها يومين الين تهدا نفسيتك ونرجع الجمعة..وها بنسافربالسيارة مو بالطيارة...عشان ناخذ راحتنا ونشغل بالمسجل قرآن ولانختلط بأحد أبد...والسبت بتداوم في الجامعة ورجلك فوق راسك..
,,,عزام ساكت ويمسح دموعه بيدينه..
طارق:سمعتني يا عزام بتجي معي غصبن عنك..
,,,شوي ولا مشاري داخل وهو معصب ووجهه احمر ويتنفس بسرعة ويلعن ويسب ويشتم..
اول ماشافه طارق ضحك بصوت عالي وعزام لا اراديا ابتسم ونزل راسه تحت..
مشاري:ايه ايه اضحكوا.. تكسر ظهري وانا اسحب في هالبنات حشى مو بنات لزقات ظهر... وجع انشالله كل ما أجي أطلع وحدة برا نشبت في خويتها ونشبوا الثنتين بالباب... لاااا وصدق شين وقوي عين.. يقولونلي وين عزام.. قليلات أدب...
شوف ياعزاموه.. يااااويلك وسواد ليلك إن وصلني خبر ولاسمعت إنك رجعت لهالسوالف أنا اللي بذبحك..
طارق:لا لا..خلاص إنشالله إن عزام بيداوم عالصلاة وينتبه لنفسه ومحاضراته ويبطل هالحركات...
مشاري:موبكيفه غصبن عنه...
والحين يللاه ...يللاه أشوف قدامي عالحمام.. روح تروش مره ثانية..تروش زيــــــن بنية الغسل .. عشان تصلي العشاء...
لأنه واضح إنك ماركعتها أبد... من شاف غرفة نومك وهالشراشف اللي مرمية حولين السرير..وكاسات هالزفت اللي عالكمدينه... عرف إنك جبت العيد مع هالبنات ولافكرت تصلي..
,,,قام عزام من عالسرير وهو دايخ ويجر خطوته جر.. وهو حاس بالفعل إنه بحاجه إنه يصلي ويتوب لربه من هالسوايا ويبطل ظلم لنفسه..
طارق وهو يمشي ورى عزام: عزام تبيني أدخل معك الحمام..
عزام يلتفت وهو مصدع: حلوة ذي... لامايحتاج..
طارق:عزام تكفى خلني أدخل معك والله ماطالع بس بقعد بآخر الحمام وانت تروش بالبانيو..
مشاري وهو رافع كم ثوبه ويطلع المسدس من حوض السمك: أنا من يوم ماشفتك ترمي المسدس بحوض السمك وأنا غاسلن يدي منك.. خل الرجال يتروش براحته ويصلي .. وانت تعال ساعدني نغير مفرش السرير ونرتب البيت من هالحوسه..
**
**
,, طلع عزام من الحمام وهو دايخ بعد ماتروش ... ولبس ملابسه وفرش سجادته وابتدى يصلي..
بعد ركعتين لاإراديآ انخرط عزام بموجة من البكاء وجلس يبكي..ويبكي..
بهاللحظه طالع مشاري بطارق.. وحسوا إنه من الأفضل يكملون ترتيب الغرفة بعدين ويخلون عزام براحته يصلي..
وطلعوا وصكوا باب الغرفة وراهم وراح طارق يجيب العشاء وجلس مشاري بكل شرود وقلبه يعوره على الكنب اللي في الصالة وهو ماسك بيده شرشف السرير..
مشاري: يا الله معقول.. معقول عزام فكر بالإنتحار بمجرد إن أمه هزأته وقست عليه..
يا الله قد إيش الطلاق مخيف ويخرب بيوت.. الأم ولأب يتطلقون عشان يرتاحون من بعض بزعم انه ينهون المشاكل لكن مايدرون إن المشاكل تتضاعف ومايروح فيها إلا هالعيال المساكين..
أنا أشلون فكرت في يوم من الأيام إني أطلق رهف... طب وبعدين وولدي؟؟
ضناي.. وين يروح.. إذا أنا وأنا عبدالرحمن أحسه أحن علي من نفسي عانيت من موت أبوي...
أشلون ولدي اللي بأحرمه من أمه وهي عايشه..
لا لا مستحيل...ولدي لازم يعيش عيشه سويه بين أبوه وأمه لازم..
,, ولا إراديآ يشد مشاري ايديه عالشرشف وهو مكشر..
,,,
بعد مرور زمن بسيط رجع طارق وتعشوا وسولفوا مع عزام وجلسوا ينكتون معه عشان يطلعونه شوي من الحالة اللي كان فيها..
وبعدين تطمنوا عليه ووصوا سليم عليه وكلن راح لبيته..
***
****
*****

(في بيت أبوصالح...)
,,سلطان وهو ماسك جواله..
سلطان: انشالله بإذن الله..
عبدالرحمن: كلكم لازم تجون.. أنا عارف إن بطاقات الدعوة وصلتكم بس قلت لازم ءأكد عليك بالتليفون يابوصالح..
سلطان:لا لاإرقد وآمن إنشالله تلقاني أول الحاضرين..
,, وبعد ماأنهى سلطان المكالمة...
سلطان: إي يسير خير هذا وجهي إن حظرت..
منيرة: وليه ماتحضر؟؟ الرجال عزمك وانت بتروح مثلك مثل كل اللي عزموهم ومنت أقل منهم..
سلطان: يخسون .. أنا أروح لهم وأحضر مناسباتهم بعد ماولدهم البزر ذاك طردني..
منيرة:أنت منت رايح بيتهم أنت رايح للقاعة ... وبتقعد معزز مكرم..
سلطان: عالعموم الزواج بقاله أسبوعين ولكل حادثن حديث..
,,, بكل ألم وقهر قام صالح وهو يتأفف ويبي يطلع من الصالة اللي كان جالس فيها مع أمه وأبوه..
منيرة:صالح وين تروح..
صالح من غير مايلتفت: ولامكان..
,,طلع صالح من البيت وركب سيارته وهو مقهور وحاس إن روحه بتطلع..
ولاهو عارف وين يروح..
,,,
,,,
بعد المكالمة هذي طلعت أثير وركضت لغرفتها فوق ودخلت الغرفة..
كانت أبرار منسدحة عالسرير ومعطيه ظهرها للباب وتناظر لفوق وهي سرحانة..
أثير: أبرار وشفيك؟؟
أبرار: هااه.. مافيني شي..
أثير: أبرار انتي لك فتره وانتي على هالحال تبين أقول لأمي توديك المستشفى..
أبرار: لا لا مافيني شي بس يمكن صداع..
أثير: ماشالله ياأبرار تو أخو مشاري الكبير اللي اسمه عبدالرحمن دق على أبوي وعزمه على زواج بنته أسيل... ماشالله واللي بتاخذه يقول أبوي إنه ولد نعمه وعز...ماشالله يابختها...
شوفي أبرار بكرة لازم ننزل السوق عشان نشتري لنا فساتين..
أبرار.. أبرار وشفيك ساكته أبراااار..
أبرار:أثير تكفين ابعدي عني وخليني بحالي... تكفيييين..
أثير:أبرار انتي اشفيك.. ياتبكين يا نايمة.. ياسرحانة..
أبرار:قلتلك مافيني شي بس مصدعة وابي اقعد لحالي بهدوووء..
أثير:خلاص طيب لا تصرخين.. بس إذا حسيتي إنك تبين تحكين وتفضفضين تذكري إني إختك وأنا بنتظارك بأي وقت..
,,,,طلعت أثير وسكرت الباب وتركت أبرار بحالة يرثى لها وهي تبكي وتصيح ولا
إراديآ تضرب خدها بكفها..
وتعض أصابع الندم على لحظة غباء.. كلفتها دنيتها وشرفها وسمعتها..
***
****
*****
مرت الأيام وولدت إيمان زوجة تركي وجابت بنوته سموها لطيفة على جدتها مع إن الكل كان يتمنى أنه ولد عشان يسمونه خالد ...
وكانت رهف داخله ببداية شهرها الخامس وبدا بطنها يكبر...
ولازال الصمت والتجاهل مخيم بينها وبين مشاري لدرجة انه حتى لما جى رمضان وعيد الفطر مافكر مشاري إنه يقولها كل عام وانتي بخير أو حتى يطلعها مشوار ..
وكانت تعتمد على سواقين العايلة بمشاويرها وتبين للكل إنها مبسوطة على عكس الواقع..
وحتى لما كانت تكبر عقلها وتبدا بالكلام معاه.. يتركها ويروح ويخليها ولا كأنها تتكلم معاه..
وبالنسبه لعزام فكان يجاهد نفسه إنه مايرجع للطريق اللي كان ماشي فيه..
وطارق ومشاري كانوا ماشين معه خطوة بخطوة.. ولاخلوه ولايوم وكانوا يحرصون عليه إنه يصلي بالمسجد ويقومونه لصلاة الفجر.. إلين تحسنت نفسيته.. وصار أحسن من أول..
,.,.,
,.,.,.,
,.,.,.,.,
في أفخم قاعات الرياض..
أثير بعد ماجلست عالطاولة هي وأمها: يمه ... الله يهديك إشلون تمرين قدام رهف من غير ماتسلمين عليها.. مع إنك سلمتي على كل أهل زوجها إلا هي ..
منيرة: أثير.. كلي تبن واسكتي.. ترى مرفوع ضغطي من أختك أبرار هالزفت اللي مارضت تجي معنا وقعدت بالبيت.. لوجت كان يمكن يشوفونها عايلة من هالشبعانين ويعجبون فيها ويخطبونها... لكنها عندت وانطقت بالبيت..
يعني أنا الحين ماني بناقصتك تقعدين تتفلسفين .. ماتتذكرين وشسوت فينا وفي أبوك؟؟
أثير: بس ولو مهما صار هذا مو وقت تأديب وانتقام.. فشلة لرهف وإحراج إنا نمر من قدامها ولانسلم .. مهما صار إحنا أهلها..
..يمه لوشفتيها يوم سفهناها تغير وجهها وشوي وتصيح...
منيرة: أثير.. طالعي قدام .. وطالعي بخلق الله وانتي ساكته..
,,,
جت الساعة 2وجى وقت زفة أسيل..
إنزفت أسيل وجلست بكوشتها الفخمة جدآ واللي تعبر عن ذوق راقي..
وكل العيون مانزلت من عليها..
كانت أسيل جميلة جميلة بمعنى الكلمة... كان فستانها من تصميم المصممة السعودية زاكي عبود ...كان مليان بالكرستالات الفخمة.. وشرعتها فخمة جدآ وفيها حركات جديدة... وكانت أسيل مسوية تسريحة تمويج بشعرها بحيث أنه مفلول على ظهرها وبف من قدام...
وطقم الألماس اللي مغطي صدرها يلمع من أول ماطلعت قدام الحضور..
وغنى المطرب فيها أحلى الأغاني...
وأسماء ورهف ومنى جاهدوا إنهم يمسكون أنفسهم لايبكون.. حزنآ على فرقا أسيل..
,,بعد ماتصورت أسيل في كوشتها وجلست فيها شوي..
توجهت لغرفتها اللي بتقابل فيها معاذ ..
...
...
دخل معاذ لعند أسيل وكان فرحان فيها ومبسوط وبدون أي خجل أخذها بين إيديه وحضنها وباسها على جبينها...
ودمعت عيون أعمامها وأبوها وأخوها فيصل..
تصوروا كلهم مع بعض.. وبعدين طلبت المصورة من أهل أسيل يطلعون عشان تصورهم صور خاصة..
كانت أسيل جريئة وتعامل معاذ بكل راحة من غير أي خوف أو توتر وتصورت معاه أحلى الصور وهي مبسوطة وفرحانة..
بعد ماخلصوا تصوير طلع معاذ لسيارته يستنى أسيل ودخلت لطيفة وحريم عيالها كلهم وأسماء عند أسيل عشان يودعونها لأنه رحلتها على لندن عشان شهر العسل الساعة 8 الصباح ومارح يشوفونها قبل ماتسافر..
كان الكل يجاهد نفسه إنه مايبكي بس بعدين ماقدروا أكثر من كذا وكلهم جلسوا يبكون..
وبعدين ركبت أسيل مع زوجها وتوجه للفندق وهو طاير من الفرحة..
***
****
*****
(في الإستراحة...)
,, كان صالح قاعد بزاوية الغرفة اللي متجمعين فيها الشباب قدام التلفزيون والكل ملاحظ وجهه إنه أحمر وزعلان ومعصب.. وسرحان ولاهو خلق أحد..
واحد من الشباب:صالح إنت تعبان؟؟
صالح وهو يالله يالله يطالع:هااه.. لا لا..
....: طب وشفيك؟؟
صالح:مافيني شي بس يمكن نعسان شوي..
,,, سكت صالح وتنهد وهو مهموم ومتألم وقال في نفسه:
يا اللـــــه.. وشلون ما أتعب وأموت واليوم زواجها...
يعني خلاص مافي أمل.. خلاص تزوجت..
لا لا مستحيل.. مستحيل أسيل تسير لغيري... مستحيل..
مستحيل أتخيل إن أسيل تنام بحضن واحد غيري...
(ويحط صالح يده على صدره)
يا الله أحس بنار نــــــار جوى صدري تحرقني..
أحس نفسي موقادر أتنفس.. أحس إني بموت بموووووت...
أسيل تسير لغيري.. وأنا مشلول موقادر أسوي شي طب وأنا...وأنا؟؟
آآآآه .... آآآآه يالحظ...
,,وياخذ صالح جواله ومفاتيحه ويطلع من الإستراحه وهو ماسك دموعه لاتنزل قدام أحد وتفضحه هالدموع....
***
****
*****

(في بيت أم عبدالرحمن...)
الساعة 4 الفجر..
في غرفة رهف...
,,,بعد مارجعت رهف من الزواج طلعت غرفتها وهي تحس بتعب خفيف..
جلست على كرسي الكمدينة وهي سرحانة وفرحانة لأسيل وبنفس الوقت شايلة هم فراقها والفراغ اللي بتخليه بالبيت..
,,قطع تفكير رهف دخول مشاري للغرفة وهو ماسك الجوال ويكلم طارق..
مشاري: إيه.. إيه.. خلاص..
وإنت للحين مارجعت عند أمك وخواتك؟؟
.. خلاص.. اسمع وين عزام؟؟
لآاا.... أجل إقعد معه إلين يأذن وروح إنت وياه صلوا..
ههههههه... ياخي أتطمن عليكم.. منتم أصدقائي.. ههههههه
أجل يللاه إذلف... انتبه لعزام.... مع السلامه...
,,,
,,,من أول مادخل مشاري للغرفة وهو حاس بوجود رهف لكن كالعادة ماأعطاها أي اهتمام ولانظرلها حتى مجرد نظره..
جلس مشاري عالسرير وفتح كمدينة السرير وجلس يدور ويحوس..
رهف: شتدور عليه؟؟
,,مشاري كالعادة سفهها ولارد عليها..
,,لكن هالمرة عندت رهف وحطت براسها إلا يرد عليها صحيح إنها تعبانة بس حست إنها محتاجة إنها تكلم أحد..
رهف: مشــــاري شتدور؟؟
مشاري من دون نفس:بنادول..
,,قامت رهف وفتحت الثلاجة وخذت حبتين بنادول وموية صحة وجلست جنب مشاري وقالت:
سلامتك.. هاك البنادول..
,, أخذ مشاري البندول والموية ... أكل البنادول ولما جا يشرب الموية رفع نظره وطاحت عينه على رهف.. وغصبن عنه ماقدر ينزل نظره..
,, كانت رهف تجنن بمعنى الكلمة كان فستانها راقي جدآ ومكياجها ملائكي مبرز ملامح الجمال فيها ومسوية شعرها بف وكيرلي وكان مفلول على ظهرها وكتوفها وباينه كثافته وروعته..
والأحلى من هذا كله بطن رهف وشلون كبران أكثر من أول وواضح إنها حامل بشكل ناعم.. ومزود نعومتها وجمالها..
,,تنح مشاري بعيون رهف اللي دايمآ كانت تعجبه ويهيم فيها بالمكياج ومن غير المكياج حتى..
لف مشاري بنظره على ملامح رهف كلها...
وابتسمت رهف وقالت:
مبروك زواج أسيل..
,,تنحنح مشاري ولف وجهه بسرعه للجهه الثانية وقال وهوحاط موية الصحة عند فمه:
الله يبارك فيك..
مشاري بنفسه:
يا الله وشفيني أنا دلخ وخبل.. بس جت جنبي وشفتها وهفت علي ريحة عطرها.. رحت فيها..
,,رفع مشاري حاجبه وكالعادة مايخلي اللعانة وتخريب اللحظات الحلوة..
مشاري بنفسية شينة: تدرين يا إخت رهف إن أبوك المحترم مر من جنبي ولاسلم علي..
رهف وهي تضحك: عادي حتى أنا أمي وخواتي مروا من جنبي ولا سلموا..
,,استغرب مشاري من ردة فعل رهف إنها جلست تضحك ولازعلت وتفشلت كالعادة..
مشاري بعصبية: بس أنا غير أنا رجال.. موحلوة أبدآ إن أبوك يسلم على كل أخواني ويعديني ولايسلم علي كني بزر عنده..
رهف: أنا ماعلي منه (وتحط رهف رجل على رجل وترجع جسمها على ورى وتكي بيدينها الثنتين على ورى)
أظنك سمعته بإذنك إنه تبرا مني..
,,جلس مشاري ياكل شفته اللي تحت بقهر.. لكنه لاحظ شي غريب ورجع التفت لرهف..
مشاري:لحظه لحظه.. الحين هالفستان اللي عليك متى شريتيه..
رهف وهي لازالت مبتسمه: قبل أسبوعين.. رحت أنا وأسيل وأسماء لبوتيك وصفوه لي وعجبني وشريته..
مشاري: بكم شريتيه؟؟
رهف: أمممم... بــ12 ألف...
مشاري: لاااا... ومن وين جبتي الفلوس؟؟
رهف: إشلون من وين جبتي الفلوس... سحبت فلوس ودفعت..
مشاري:إحلفي يا شيخة... ألحين أنا ماقلتلك أي شي تبينه قوليلي وأنا أعطيك..
(وبنبرة صوت عالية)
ولا أخذتي بطاقتك وسرتي تصرفين على كيفك وحسبتي نفسك استقليتي..
رهف ببرود: يعني هذا اللي هامك إنك تدفع الفلوس وبس..
,,مسك نفسه مشاري إنه مايعصب وبالذات لما سمع أذان الفجر...وقام من عالسرير وهو وده يذبح رهف..
لكنه قبل لايطلع من الغرفة رجع عند رهف ودنق عليها وقرب من وجهها بشكل كبير وقال وهو يتكلم بطريق غريبة:
تصدقين يا رهف إنك محظوظة..
رهف ببرود وهي مبتسمه:
أكيد محظوظة دامني زوجتك..
مشاري وهو يضحك باستهزاء: لاهين هالشي الكل عارف إنك محظوظة فيه..
لكن أنا أقصد إنك محظوظة إنك لبستي هالفستان وطلعتي للزواج من غير ما أشوفك..
ولا لو شفتك يارهف قســـــــمآ بالله ماتلبسينه.. وأخليك تحضرين الزواج بأي شي عشان ثاني مرة تحرمين تشترين وتشيلين وتحطين على كيفك..
,, وعطى مشاري ظهره لرهف وتوجه للباب عشان يطلع لكنه تفاجأ بإن رهف مسكت يده ووقفت قدامه ولزقت فيه وحطت يدها ورى رقبته وقالت:
طب اشرايك فيه مو حلو..وبشكل عام إشرايك فيني موحلوة؟؟؟
مشاري وهو يبعد يد رهف ويبلع ريقه وهومبتسم:
إي مره كنك عبدالناصر الدرويش يوم قلد حليمة بولند..
,,, تفاجأت رهف وغصبن عنها جلست تضحك بصوت عالي وتصفق يد بيد على هالصدمة..
وطلع مشاري من الغرفة وهو ماسك نفسه لكنه لما سكر الباب جلس يضحك ويضحك الين وصل لسيارته وبعدها راح يصلي...
ولما رجع من الصلاة كان بالفعل محتاج إنه يجلس مع رهف ويسولف معها شوي لكنه لما دخل الغرفة تفاجأ إن رهف تروشت وصلت ورجعت نامت مكانها عالكنبه..
مشاري: تستهبل وتتميلح وتنام وتخليني..
,,بعدها غير مشاري ملابسه وحط راسه ونام....
***
****
*****
(في بيت أبوصالح...)
,,الساعة 4 العصر...
منيرة:أثير إطلعي فوق صحي إختك من أمس وهي نايمة.. وشفيها هالبنت لاتاكل ولاتشرب ومسكرة على نفسها بغرفتها طول الوقت..
أثير: والله يمه إني ما أدري وشفيها... خلاص بطلع لها االحين..
,,طلعت أثير ودخلت على أبرار لقتها ماسكة الجوال وحاطته بحضنها وتطالع مسجات ناصر وهي تبكي.. ومومصدقة إن كل رسايل الحب والغرام هذي أرسلها واحد خاين ووحش مفترس..
أثير: أبــــرار وشفيك؟؟
أبرار وهي تممسح دموعها: مافيني شي..
أثير ببراءة: أبرار إنتي وناصر تهاوشتوا؟؟ أبرار خلاص إبعدي عنه خليه..
أبرار بخوف: هاااه.. لا لاماصار شي.. ماصارشي..
أثيرباستغراب: أبرار بسم الله عليك اشفيك خفتي؟؟
أبرار:خلاص أثير وشفيك بس تسألين وتحققين أزعجتيني... إنتي تبين شي..
أثير: إيه إنزلي تغدي..
أبرار: مابي أتغدى..
أثير: يوووه يا أبرار نسيت أحكيك.. فاتك زواج أسيل فاااتك... طالعه تهبل تهبــــــل..
ملكة جمال.. والقاعة فخمه بشكل ماتتصورينه.. وكل شي فخم..
صراحة متكلفين بشكل خيالي..
,, أبرار تغير وجهها وناظرت تحت بكل حسرة لأنها عارفة إنها مستحيل تمر بهاللحظات وتفرح مثل كل العرايس..
أثير: وكله كوم وأهل زوجها كوم.. شفتي إشلون أهل مشاري شبعانين وأغنياء أهل زوج أسيل أكثر منهم.. وطايرين فيها وفرحانين بشكل خيالي..
ورهف يا أبرار رهــــــــف.... تجنن.. تجنن... ياحبيلها حامل...
لابسه فستان خيااااالي.. وطقم ألماس شي شـــــي...
تصدقين أول مادخلنا أمي ماسلمت عليها ومنعتني إني أسلم عليها..
بس لما جى وقت الزفة وطفوا الأنوار قلت لأمي بروح للحمامات ...وقابلت رهف وأسماء وسلمت عليها.. حضنتني وجلست تصيح...
ياحبيلها ماتتخيلين قد إيش مشتاقة لنا..
يا الله قد ايش أبوي قاسي إنه يمنعها من شوفتنا..
,,,أبرار وهي تحط إيدها على راسها وخانقتها العبرة:
أثيـــــر تكفين.. تكفين.. خليني بحالي..
أثير: أبرار وشفيك؟؟
أبرار وهي منقهره من السعادة اللي الكل عايش فيها إلا هي:
مافيني شي.. قلتلك مافيني شي.. ماتفهمين...
إطلعي برا وخليني... إطلعــــــي..
,, طلعت أثير برا الغرفة وهي مستغربه من عصبية أبرار وحالتها النفسيه اللي كل مالها تتدهور..
***
****
*****
(في لندن....)
"""في فندق جميرا كارلتون تاور...
,,,طلعت من الحمام كانت لابسه روب الحمام وشعرها غرقان ....
واول ما شافته جالس ينتظرها على السرير نزلت راسها وإحمرت خدودها من الحياء...
أول ما شافها معاذ اشر جنبه بيده وقال:تعالي جنبي... تعالي...
ابتسمت اسيل وجلست جنبه.. وحط معاذ يده ورى راسها...وقرب راسها منه وباسها على جبينها وقال:
هاحبيبتي انشالله مرتاحه؟؟
اسيل :الحمدلله مرتاحه...
معاذ:خلاص البسي علشان نطلع بعد شوي نتمشى ونتغدى برا...
اسيل:انشالله ثواني وأجهز...
معاذ:خلاص انا بروح اتروش لين تجهزين..
,,,دخل معاذ الحمام واسيل تطالع فيه بكل حب وراحه نفسيه...
ياالله قد ايش انا كنت خايفه منه..بس طلع ابن حلال..الود وده يحطني بعيونه ويقفل علي ...من يوم زواجنا الى هاللحظه وهو حاطني فوق راسه..الله يخلينا لبعض ولا يحرمني منه...
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,الساعة 9 الليل..
,,بغرفة فيصل...
فيصل: إنا لله ماعندكم إلا إنا... روح فيصل وتعال يافيصل لايكوني سواق وأنا مادري..
منى: استح على وجهك عمك عبدالإله لاوديته المطار سرت سواق..
فيصل: وليه مايوديه واحد من هالسواويق اللي متسدحين بهالملاحق.. ليه أنا أطق مشوار إلما المطار.. وشفيها إذا ودوه؟؟
منى: الحين ماسمعت أبوك يوم قالك ودهم يافيصل... خلاص استح على وجهك وروح..
فيصل: إنا لله وإنا إليه راجعون.. كرفتوني بزواج أسيل لين قلت آمين.. حتى بعد ماتزوجت أسيل وافتكيت من المشاوير.. رجعتوا تطلعونلي مشاوير من تحت الأرض..
منى: خلاص.. يعني أروح عند أبوك وأقوله حكيك هذا وهو يتصرف معك؟؟
فيصل: إنا لله .. خلاص بألبس وانزل.. أووووف..
:::
:::
كانت لطيفة جالسه بالديوانية مع عيالها اللي كانوا متجمعين إلا مشاري كان بغرفته فوق يتحمم..
وكانت منى وأسماء ورهف وإيمان جالسين بغرفة الجلوس مع دينا يسولفون معها قبل ماتسافر..
,,,
,,, لبس فيصل ملابسه وتعطر وجهز وطلع من غرفته ونزل تحت بالديوانية..
فيصل: يللاه عمي عبدالإله مشينا؟؟
عبدالإله:يللاه فيصل.. معليش بنعذبك..
فيصل من ورى قلبه: لاياعمي عذابك راحه..
عبدالإله:أجل افتح سيارتك عشان الخدامات يحطون الشنط فيها..
,,حط فيصل يده على جيبه عشان يطلع مفتاح السيارة.. ومالقاه وتذكر إنه نساه عالكمدينة بغرفته فوق..
فيصل:يووه نسيت مفتاحي فوق ثواني ياعمي بطلع أجيبه وأجي..
,,وينطلق فيصل لفوق عشان يجيب المفتاح..
لطيفة: الله يهدي مشاري طوَل وهو فوق... خلنيٍِِِ أقول لرهف تطلع تناديه عشان يسلم عليك ياعبدالإله قبل لاتسافر..
,,وتروح لطيفة عند حريم عيالها ..
لطيفة: رهف..
رهف: سمي ياعمه؟؟
لطيفة: روحي اطلعي نادي مشاري عشان يسلم على أخوه قبل لايسافر..
رهف: انشالله..
,,وتقوم رهف بسرعه وتطلع من الغرفة وتتوجه للدرج.. صحيح إن رهف حامل بس كان جسمها خفيف والحمل مو مثقل عليها أبد..
,,,
طلع فيصل من غرفته وهو مسرع ويركض وبيده المفتاح..
بعد ماطلع فيصل من غرفته وسكر الباب وراه ونزل من الدرج على طول طلع مشاري من الغرفة وهو يشوف فيصل يمشي قدامه وينزل..
كان مشاري منشغل يسكر كبكات ثوبه ومنتعش بعد التسبيحة.. ويوم وصل أول الدرج تنح وانقلب مزاجه وحس إن كل الدنيا حوليه سوداء من الشي اللي قدامه..
,, للأسف كان فيصل نازل بأسرع ماعنده ومو منتبه للي قدامه ولما وصل لآخر أربع درجات كانت رهف طالعة الدرج عشان تنادي مشاري ..
لكنها تفاجأت بنزول فيصل السريع الغير متوقع...
وللأسف ضرب فيصل رهف بكل جسمه وهو موقادر يسيطر على سرعته أو يمسك نفسه..
مع الضربة اللي سارت لرهف والصدمة القوية رجعت رهف على ورى وبغت تطيح على ظهرها..
لكن فيصل تدارك الموضوع ولحق عليها ومسكها بإيدينه الثنتين مع خصرها وقربها منه وحضنها غصبن عنه عشان ماتطيح..
من الروعه والصدمه تمسكت رهف بجسم فيصل بأقوى ماعندها وهي خايفة وحطت راسها على صدره وهي مغمضة عيونها وتتنفس بسرعه..
فيصل غصبن عنه حط يده على راسها وقال:
بسم الله عليك..
,,استوعبت رهف الموقف والصوت وبعدت بسرعه من عند فيصل وهي تطالع فيه بكل صدمه..
فيصل بخوف: رهف عورتك.. لايكون صارلك شي؟؟
رهف وهي تعدل شالها على راسها:
لالا.. مافيني شي..
فيصل وهو يحاول يمد يده ويمسك بطن رهف: لايكون ضربتك ببطنك..
رهف كش جسمها وبعدت يد فيصل بخوف:
خلاص فيصل قلتلك مافيني شي...
,,بعد هالكلمتين اللي قالتهم رهف بخوف كملت طريقها وطلعت لغرفتها فوق.. وكمل فيصل طريقه للديوانية...
ولكن قبل لاتطلع رهف.. رجع مشاري غرفته وهومصدوم ومو مستوعب اللي صار قدامه وماله نفس ينزل ويشوف أحد...
:::
دخلت رهف غرفتها وهي ترتجف وبطنها يعورها من قوة ضربة جسم فيصل عليه..
,,كان مشاري جالس متنرفز ومعصب على طرف السرير ومعطي الباب ظهره وهو مصدوم ومايشوف قدامه إلا سواد... ويهز رجله بعصبية..
ويفرك بإيدينه بقوة..
رهف بصوت مرتجف: مشاري..
مشاري من غير مايلتفت: نعم..
رهف: عمتي تناديك.. تقولك تعال سلم على عبدالإله قبل لايسافر..
,, قام مشاري وهو ماوده يناظر برهف حتى مجرد نظره ولاوده يقرب منها..
لأنه لويسير مجرد احتكاك بسيط بينها وبينه .. بيمسكها ويضربها إلين يبرد حرته..
,,
نزل مشاري للديوانية ونزلت رهف بعده على طول لغرفة الجلوس عشان يودعون عبدالإله وزوجته..
وبعدما راحت دينا.. طلعت رهف لفوق وهي تجر خطواتها بألم.. وبطنها يعورها وحاسته بينفجر من قوة ضربة فيصل لها..
دخلت غرفتها وتمددت عالسرير بكل ألم وراحت بسابع نومة..
,, وبعد ماراح عبدالإله ركب مشاري سيارته وهو مايشوف الطريق من زود العصبية ويتوعد ويتحلف برهف..
***
****
*****
(في سيارة مشاري..)
,,كان مشاري وجهه أسود ويفتح عيونه ويقفلها بصعوبة وكل شوي يتنهد بحرقه..
كان طارق قاعد بالمرتبة الخلفية وملاحظ ملامح مشاري اللي كل شوي تسوء أكثر من قبل..
..وبنفس الوقت لاحظ عزام نفس الشي والتفت لطارق ورى وهو رافع حاجبه باستغراب..
رجع عزام ناظر في مشاري وقال:
مشاري وشفيك.. تبي ترتاح وأسوق أنا؟؟
مشاري وهو متنكد: لاءء..
عزام: مشاري وشفيك... فيه شي؟؟
مشاري: لآءء.. مافيني شي..
طارق: حمدالله .. مشاري وشفيك.. فرفرنا بهالشارع يجي سبع مرات وكل ماطلعنا منه ترجعله... ومن يوم مامريتنا وأخذتنا وانت ساكت..
,, مشاري ساكت ومايرد وماهو يم طارق وعزام أبدآ وكل شوي الموقف ينعاد قدامه.. وتزيد النار بقلبه...
عزام: مشاري خلاص وصلني البيت... وانت ياطارق تعال معي..
مشاري وهو ماوده يخلونه: خلكم شوي بدري..
طارق: لايابن الحلال تكفى.. صدع راسي من الفرفرة بالشوارع...
عزام: وانت بعد يا مشاري تعال عندي ريح.. وبعدين ارجع بيتك..
,,حس مشاري إن طارق وعزام تضايقوا من سرحانه ونفسيته وشاف من الأحسن إنه يرجعهم بيتهم وهو يروح البيت...
مشاري: معليش والله إني عارف إني نكدت عليكم وخربت عليكم سهرتكم ... بس معليش إعذروني راسي يعورني شوي..
عزام: مو مشكله إنت رجعنا.. وبعدين روح بيتك...
,, وصل مشاري طارق وعزام لبيت عزام.. وحرك بالسيارة وهو حاس نفسه ضايع ومكتوم ومومصدق اللي شافه بعيونه ...
مشاري..
لا لا... أنا مومصدق اللي صار.. هذي انهبلت..
وصلت فيها المواصيل... تلحق ورى فيصل... ورى فيصل...
ليه موشايفتني رجال...
عشاني تركتها طول الفترة اللي فاتت طمعت في فيصل..
آآآه يارهف.. بس برجع البيت وأوريك شغلك...
والله لأقطعك بيديني.. والله لأنتفك... حامل ولا موحامل...
أنا مايشرفني يكون لي ولد من وحده زيك...
إذا مارميتك عند باب بيت أبوك... ما أكون أنا مشاري...
وانت ..انت يافيصل... تطاوعها..
لكن أنا مالي تصرف معك.. تصرفي مع هالحيوانة رهف...
والله لأخليك يارهف تندمين عالساعة اللي عرفتيني فيها..
,,,, وساق مشاري سيارته بسرعه جنونيه واتجه للبيت...
***
****
*****
انتهى الجزء الثاني عشر....
*هل بالفعل رهف قاصده إنها تحضن فيصل؟؟
*شبيسوي مشاري لرهف لما يرجع البيت؟؟
*وشوموقف رهف لما يواجها مشاري؟؟
*إش المصيبة اللي بتسير لمشاري بالجزء القادم؟؟
*هل بيدري فيصل عن ظن عمه فيه؟؟
*كيف بتكون حياة أسيل مع معاذ؟؟
*من هي الشخصية الجديدة اللي بتطلع في القصة؟؟
*وش الصدمة الجديدة اللي بتتعرض لها أبرار؟؟
























(الجزء الثالث عشر..)
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,,الساعة 1 الليل..
كان البيت هادي والكل بغرفته... اللي نايم واللي سهران واللي يكلم بالتليفون..
دخل البيت وهو مايشوف طريقه ...
كان عاقد حواجبه.. ومعرق.. ووجهه أحمر والوساوس تلعب براسه لعب..
رفع ثوبه بيده وركض لفوق ودخل غرفته وسكر الباب وراه..
,, كانت الغرفة هدوء ومظلمة وباردة...
فتح أبجورة وحدة وقرب منها...
كانت نايمة على الكنبة.. وباين على ملامح وجهها التعب... وحاطة يدها على بطنها..
ومتلحفه بلحافها وفي سابع نومه..
,,, قرب منها ووقف وهو يناظر فيها بكل حقد.. وضام أصابعه ويضغطهم على بعض بكل قوة...
عقد حواجبه وعض شفته.. وبأقوى ماعنده شال اللحاف من عليها..
,, شهقت رهف وفتحت عيونها بكل خوف.. وطالعت في مشاري وهي مصدومة..
مشاري وهو يتنفس بسرعه وعيونه مليانه دموع:
كان قلبي حاسس إنك وصخة وقذرة .. ومنتي أحسن من أبوك..
لكني كنت غبي.. وكنت أقول حرام مسكينة...
نايمة بكل براءة ماكنك سويتي شي... لكن الله يحبني وكشفك لي..
,, طارت عيون رهف.. وهي مي مستوعبه ولا كلمة من اللي قاعد يقولها مشاري وتطالع فيه بإستغراب .. وقلبها يرجف من الخوف..
مشاري:قومي.. قومي.. قومي أوقفي..
رهف بخوف: مشاري .. وشفيك..
,,وبحركة مفاجأة مد مشاري يده وسحب رهف من شعرها.. ومن قوة الشد وقفت رهف وحطت إيدينها على إيده اللي ماسكه شعرها وقالت:
آآآآه... مشاري .. إشفيـــــك؟؟؟
مشاري: أنا أبي أعرف شي واحد إنتي وشجنسك... مستحيل تسيرين إنسانه مستحيـــــل.. إنتي عقرب... حية...
من يوم دخلتي حياتنا عفستينا كلنا فوق تحت...
سيطرتي على أمي...وذبحتي خالد .. وجننتيني...
رهف وهي تبكي: مشاري يرحم والديك .. فكني... فكني.. الله يخليك..
مشاري: الله لايخليني إن خليتك دقيقة وحدة بهالبيت..
,,, وبأقوى ماعنده رمى رهف عالأرض وقال:
لمي أغراضك ودقي على أخوك صالح ياخذك..
,,رفعت رهف راسها وهي عالأرض وطالعت في مشاري ووجهها كله دموع وقالت وهي مومستوعبه ولاشي:
أدق على صالح... ليه وشسويت؟؟ وشسويت يامشاري..
مشاري بعصبية: ولاكلمة... أنا مايشرفني وحدة زيك ياحقيرة يادنيئة تنطق أسمي..
شيلي أغراضك ولاتخلين ولاشي ولاشي يذكرني فيك وانقلعي لبيت أبوك..
ولاولدتي.. بأجي آخذ ولدي غصبن عنك..
لأني ما أرضى ولدي يبقى مع وحده زيك .. منتهيه وخربانه..
,,رهف وهي عالأرض.. حطت إيدينها الثنتين على فمها ودموعها ممليه وجهها..
وقالت: أنا منتهيه.. وخربـــانه؟؟
مشاري: بطلي تمثيــــــل خلاص... خلاص يارهف..
مافي شي يشفعلك... عمري فحياتي يارهف ماتوقعت إنك تخونيني وتعضين اليد اللي أحسنت لك..
رهف بصدمه: أنا خنتك؟؟
مشاري وهو يجلس عالسرير ومنهار ويطالع لرهف بكل حقد:
كذا.. كذا يابنت الناس.. إستغليتي طيبتنا ورحمتنا لك.. وقمتي تلعبين فينا على كيفك..
تخونيني يامحترمة يامتربية... ومع مين؟؟
مع فيـــــــــصل؟؟؟
,,, فتحت فمها رهف وهي مو فاهمة شي وقالت بصوت واطي:
فيصل..
مشاري وهو يقلد رهف: إي.. فيــسل..
مصدومه..هاااه.. ماتوقعتي إني أطيح عليكم.. يازبالة.. ماتوقعتي..
,,ويرفع مشاري راسه لفوق ويحط يده على راسه ويغمض عيونه بقهر ويقول:
اللي قاهرني ومجنني.. بالدرج.. بالدرج يارهف.. تحضنينه بالدرج..
لو أحد غيري شافكم.. وشيسير موقفي..
,,,سكتت رهف ونزلت راسها تحت وهي موفاهمه شي لكنها تذكرت فجأة الموقف اللي سارلها مع فيصل بالدرج ورفعت راسها بسرعه وناظرت بمشاري وقالت:
لاااااا..
مشاري: ولاكلمة... ولاكلمة... كل شي وضح.. كل شي بان..
قبل مايروح مشواره للمطار.. عطيتيه حضن عالطاير..
حضرتك شفتي إنه مافي أمل في العم... رحتي ضبطتي ولد أخوه عشان تضمنين مستقبلك..
لكن خلاص.. إلى هنا وكفاية.. هذا الشي مستحيل أسكت عليه يارهف..
مستحيل.. ولاتضنين إني رح أضر فيصل عشان خاطرك...
فيصل قطعة مني وولد أخوي.. هو اللي قاعد وانتي اللي طالعه..
وحتى لوغلط فيصل.. إنتي السبب إنتي اللي أغويتيه.. هونازل من الدرج وانتي استقبلتيه بالأحضان..
رهف وهي تبكي: مشـــــــاري...
مشاري:ولااااا...كلمة...
الود ودي.. أمسكك وأقطعك بإيديني.. ولو أشرب من دمك مايشفي غليلي..
لكن أنا اكتشفت شي.. إن الضرب ماينفع فيك لأن هذا طبعك وصخ.. ولاينفع فيك التأديب...
وإذا إنتي وصخه أنا مارح أوصخ إيديني فيك.. فلمي ملابسك ودقي على أخوك يجي ياخذك...
ولا والله يارهف.. لأدفنك بغرفتك هنا.. وأفظحك طول عمرك..
,,قامت رهف من عالأرض وهي ترتجف وجت تبي تقرب من مشاري عشان تفهمه الموضوع..
لكن مشاري قام بسرعه وبعد من عندها وقال:
شوفي..
أنا بطلع برا البيت وبعد ساعة كاملة أبرجع إن لقيتك يارهف لسه موجوده..
موتك على إيدي..
,,,
,,,
طلع مشاري من الغرفة وترك رهف بحالة يرثى ..
كانت واقفة مصدومة ومرعوبة.. وحاطه إيدينها الثنتين على فمها..
لا لا... لااااا..
ليه ياربي ..ليــــــه..
وشهالإتهام... معقول.. معقول مشاري فسر الموقف على كيفه ...
بس هذا ظلم... ياربي ظلم..
والله ماشفته .. قسمآ بالله ماشفته..
قاعدة أطلع بهدوء.. فجأة لقيته بوجهي.. ومسكته غصبن عني لأني خفت أطيح على ورى..عالدرج...
آآآه ياربي.. آآآه...
وين أروح.. وين أروح.. حتى ماعطاني فرصة أتكلم...
ماعطاني فرصة أدافع عن نفسي..
يبيني أرجع بيت أهلي... وشلـــــون... وشلــــــــون..
والله لأبوي ومنيرة يطردوني بالشارع...
,,, وتنهار رهف وتتكوم عالأرض.... وتجلس تبكي.. وتبكي..
وآخر شي رفعت راسها فوق وقالت:
حسبي اللــــــــه عليك يامشاري... حسبي اللـــــــه عليك..
الله لايسامحك.. الله لايســـــامحك..
***
****
*****
(في سيارة مشاري...)
كان يرتجف وحاس الدنيا تلف وتدور فيه وكل شي قدامه أسود...
,,جلس يلف ويدور بالسيارة وهو موعارف وين يروح وحاس إنه أغبى واحد بالدنيا..
فجأة نزلت من عينه دمعه وبسرعه مسحها بيده وقال:
لاااا...لاااا.. هالإنسانة.. ماتستاهل دمعه من عيني.. ماتستااااهل...
,,, ويمر منظر رهف وهي في حضن فيصل قدام عيون مشاري..
ولا إراديآ.. داس عالبنزين بكل قوته.. وما انتبه للإشاره إنها حمرا..
وفجـــــــــــأة...
؟؟؟؟؟؟

***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة عبدالرحمن والساعة كانت 2,30الليل..
جوال عبدالرحمن يهز لأنه عالسايلنت..
منى وهي تفتح الأبجورة وتمسك كتف عبدالرحمن:
..عبدالرحمن... عبدالرحمن...
,,عبدالرحمن وهو يالله يالله يفتح عيونه : هاااه...
منى: جوالك دق مرتين ياعبدالرحمن... رد شوف اشفيه..
عبدالرحمن وهو يطالع ساعته: الساعه 2,30 من يدق الحين؟؟
منى: انشالله خير.. الله يستر رد شوف مين؟؟
عبدالرحمن وهو يتنحنح: ألو..
عليكم السلام... إي نعم أنا عبدالرحمن..
وشــــو.... لاحول ولا قوة إلا بالله.. لاحول ولاقوة إلا بالله..
والحين هو كيف حالته؟؟
خلاص مسافة الطريق وأنا جاي..
,,, ويقوم عبدالرحمن من سريره وهو متغير وجهه وعاقد حواجبه..
منى بخوف: عبدالرحمن إشفيه؟
,,عبدالرحمن ساكت مايرد ويفتح دولاب الملابس..
منى:عبدالرحمن تكلم وشفيه..
عبدالرحمن وهو يتنهد: مشاري سوى حادث وشالوه الإسعاف..
منى وهي تشهق وعيونها مليانه دموع: لا تقول..
عبدالرحمن: الله يستر.. الله يستر.. مشاري لو يسير فيه شي أمي هالمسكينة بتروح فيها..
خالد مات السنة اللي فاتت.. وعدت الأزمة.. لكن هالمـــ.. استغفرالله العظيم..
لاحول ولاقوة إلا بالله..
منى: خلاص لاتروح لحالك خذ فيصل وتركي معك..
,,لا لا مايحتاج تركي.. الحين نايم ولوبصحيه كل البيت بيدري..
وأنا أبي أروح من غير ماتدري أمي..
بآخذ فيصل بس..
بس المصيبة الحين زوجته.. أخاف تقعد تستناه وتدق على جواله ويرد أحد من هالممرضين.. ولا تروح تصحي أمي.. مادري..مادري..
منى: خلاص إنت الحين روح مع فيصل..وأنا بروح عند رهف إذا نور غرفتها مفتوح أبدخل وأقولها وأقعد معها وانت كل شوي دق وطمني..
إذا النور مقفل مستحيل أدخل وأصحيها..
عبدالرحمن على عجله وهو عند الباب:
لااا.. دقي الباب وادخلي عندها.. موشرط إذا النور مقفل تكون نايمة يمكن صاحية ومقفلة الأنوار إدخلي عندها وعلميها..
,, ويطلع عبدالرحمن وياخذ معاه فيصل بعد ماقاله خبر الحادث .. وتوجهوا للمستشفى وهم متوترين وخايفين..
,,,
,,,
,,,
بغرفة رهف..
كانت قاعده على السرير جنب شنطة الملابس..
وراسها بين إيدينها وتبكي.. ومومستوعبة اللي صار أبدآ..
,,ياربي.. ياربي.. شسوي..
هالإنسان مادري اشلون يفكر.. مادري..
يبيني أدق على صالح ... هالحزه...
والله لينهبل صالح... مستحيل أدق عليه.. مستحيــــل..
ولو أدق على أبوي بيتشمت فيني ويمسح فيني الأرض..
والمشكلة إذا رجع مشاري ولقاني قدامه..
اشبيسوي؟؟
هوحلف لويجي ويلقاني بيذبحني...ولايفظحني بين أهله...
يفظحني وأنا ماسويت شي...يفظحني وأنا مالي ذنب... يارب ساعدني أنا مالي غيرك..
,,,باب الغرفة يدق..
خافت رهف ومسحت دموعها بسرعه وقالت بكل خوف:
ميـــــن؟؟
منى: أنا منى.. نايمة يارهف؟؟
رهف قالت:منى هالحزة تدق عالباب... الله يستر.. الله يستر...
أكيد مشاري قالهم... الله ياخذك يامشاري... الله ياخذك... من يوم أخذتك وأنا بمشاكل وعذاب..
عيشتني وعيشت نفسك بوساوس...مالها أساس... حسبي الله ونعم الوكيل..
,,قامت رهف وشالت شنطة الملابس ودخلتها غرفة التبديل....
ومسحت دموعها.. وفتحت الباب..
فتحت رهف الباب وطلت وهي مرعوبه وقالت بخوف:
منى.. إشفيه..
منى وهي مبتسمه: لايكون صحيتك..
يوم شافت رهف الإبتسامه هدت شوي بعدين قالت:
لا.. لا..أنا مانمت أصلآ.. تعالي منى داخل..
,,جلست منى عالكنبة اللي قدام سرير رهف وهي تطالع بالأرض..
رهف بنظرة رجاء: منى فيه شي.. شكلك تبين تقولين شي؟؟
منى وهي تبلع ريقها: لا مافي شي.. بس مشاري..
رهف وقلبها يدق بسرعه وعيونها مليانه دموع: مشاري إشفيه؟؟
منى: تو المستشفى دقوا على عبدالرحمن وقالوا إن مشاري صارله حادث وهو متنـــــ...
,, وقبل ماتكمل منى كلامها حطت رهف إيدينها على وجهها وقالت:
لاااااا... ,,,, وعلى طول طاحت على وجهها عالأرض..
,, منى خافت وراحت عند غرفة بنتها أسماء ونادتها وشالوا الثنتين رهف وحطوها عالسرير..
أسماء: يمه خلينا نشيلها أنا وياك ونوديها المستشفى..
منى : أسماء إنتي تبين جدتك تحس وتقوم... اشلون نشيلها ونوديها المستشفى هالحزه تعالي ساعديني نصحيها...
,,بعد محاولات كثيرة مع رهف إنها تصحى...
فتحت رهف عيونها.. وأول ماشافت منى على طول شهقت ورجعت تبكي وإيدها على عيونها..
منى: رهف قولي لااله إلا الله تعوذي من ابليس.. أول مابيوصل عبدالرحمن للمستشفى بيدق علينا ويطمنا.. تكفين رهف إهدي...
***
****
*****
(في لندن...)
,,في فندق جميرا كارلتون تاور..
,,كانت منسدحه على آخر السرير.. ومتغطيه باللحاف.. وتطالع بالسقف..
مشى معاذ وجلس قبالها وهو يطالع فيها بكل حب..
معاذ: وشفيك ياقلبي مخليتني وقاعده هنا..
أسيل وهي تحاول تبتسم: ما فيني شي..
معاذ: إشلون مافيك شي..من لما رجعنا من برا وانتي ساكته وهاديه وسرحانه.. وكلك خمول..
أسيل وهي تعدل جلستها:
صدقني مافيني شي.. بس يمكن مشتاقه لأهلي..
معاذ وهو مبتسم بحنان: أوووه مسرع طفشتي مني؟؟
أسيل: لاوالله يامعاذ ما أطفش منك..
بس أبي أسألك..
معاذ: إسألي حبيبتي؟؟
أسيل: إذا خلصنا شهر عسل في لندن بنروح أسبانيا على طول ولا نمر الرياض أول..
معاذ: أسيل حبيبتي.. تعرفين إنه بس نخلص شهر العسل على طول بيبدى دوامي بأسبانيا.. وضروري أروح وأباشر هناك.. وانشالله بنقعد بس أسبوعين وبعدين وعد ياأسيل آخذك ونسافر للرياض..بعدين بالله في عروس بالدنيا تفكر متى يخلص شهر العسل؟؟
أسيل وهي ماعاجبها الكلام:لا موسالفة أفكر.. بس قلتلك مشتاقه لأهلي..
معاذ: يابعد أهلي إنتي.. أنا أهلك وأمك وأبوك وحمودي الصغير لابغيتي..
أسيل وهي مبتسمه: خلاص يللاه تعال نطلع البلكونه نطالع بالمطر شوي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة رهف بعد مرور ساعه من معرفتها لخبر حادث مشاري"""
,,كانت رهف جالسه وضامه رجولها على صدرها وتبكي وتفكر..
ياويلي من الله ... ياويلي من الله أنا السبب... أنا السبب...
دعيت وتحسبت عليه.. إلين صارله هالحادث..
أول مره بحياتي أدعي على أحد... بس تعبت من كثر الظلم..
يارب سامحني..وسامحه.. خلاص أنا مسامحته..
مابي منه شي بس أبيه يفهم إني مظلومه.. بس..
يارب خليه وقومه بالسلامه.. يارب خليه لعينن ترجيه.. يارب خله لأمه وأهله ولضناه..
إذا صار لمشاري شي.. من لي ومن لولده؟؟
لاحول ولاقوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون..
,,يقطع تفكيرها صوت جوال منى..
منى: هذا عبدالرحمن..
,,رفعت رهف راسها وطالعت بمنى بكل خوف..
منى: هلا عبدالرحمن..
ها بشر؟؟
بشرك الله بالخير .. الحمدالله..
طب وشصارله؟؟ (تغير وجه منى وكشرت)
لاحول ولاقوة إلابالله.. كل هذا..
هو صاحي؟؟
الله يقومه بالسلامه.. طب ماتدري متى يقوم؟؟
الله يستر..
طب بتجي تقول لعمتي؟؟
خلاص أجل انتبه لنفسك..
,,,وتنهي منى المكالمة..
أسماء ورهف: ها.. إشفيه؟؟
منى: تطمنوا تطمنوا... إنشالله إنه بخير..
رهف: منى تكلمي مشاري إشفيه؟؟
منى: الحين مشاري بالعناية.. صحيح إنه وصل للمستشفى تعبان مره بس حالته الحين مستقره نوعآ ما.. بس للأسف ماسلم من هالحادث..
رهف وهي تبكي: إشلون ماسلم تكلمــــــي.. يامنى ارحميني..
منى: يقول عبدالرحمن إن فخذه انكسر.. واربع ضلوع من قفصه الصدري تكسرت وشقت الرئه.. والحين هوعنده نزيف بالرئه ومويات..
وعنده خلع بالكتف... وانكسر خشمه...
,,,رهف شهقت ورفعت راسها فوق وغمضت عيونها وقالت وهي تبكي:
ياويلي كل هذا؟؟؟
أسماءماقدرت تمسك نفسها وانهارت عالسرير وهي تبكي وقالت:
ياويلي على عمي مشاري..
منى وهي تمسك نفسها إنها ماتبكي:
رهف خلاص قولي لاحول ولاقوة إلا بالله..إذكري الله..
إحمدي الله واشكريه كان ممكن الوضع يسير أسوأ من كذا...
انشالله بيسير طيب.. ويقوم بالسلامه..
الحين أنا شايله هم عمتي ... عبدالرحمن يقول إنه بعد صلاة الفجر بيجي ويقولها ويقول لتركي... الله يستر..
أسماء وهي تمسح دموعها: يمه طب عمي مشاري الحين صاحي؟؟
منى: وين صاحي يا أسماء؟؟؟ أبوك يقول إنه فاقد الوعي.. والدكتور يقول يمكن بكره أوبعده يصحى..
,,,سكتت رهف وحطت راسها على ركبتينها وهي تبكي وكارهه نفسها لأنها تظن إنها السبب بكل شي صار لمشاري وخالد الله يرحمه.. وإنها من أول مادخلت حياته وهي عافستها فوق تحت..
,,,
,,,
الساعة 4,30 الفجر..
كانت رهف على سجادتها منهارة وتبكي وتدعي لمشاري..
ورجعت منى وبنتها لغرفهم عشان يخلون رهف ترتاح شوي ويصلون..
,,,,
,,,جوال منى يدق..
منى: هلاعبدالرحمن..
عبدالرحمن:تعالي أنا قدام غرفة أمي .. تعالي معي عشان نقولها..
منى: طيب الحين جايه..
,,,
كانت لطيفة على سجادتها تصلي.. دق عبدالرحمن الباب ودخل..
أول ماشافت لطيفة عبدالرحمن وزوجته داخلين ولاحظت ملامح التوتر والزعل بوجيهم...عرفت على طول إنه في شي..
كملت صلاتها وطوت سجادتها وجلست على طرف سريرها وهي تناظرلهم بكل خوف وقلبها حاسها إنه في مصيبة سايره..
,,قرب عبدالرحمن من أمه وباسها على راسها وجلس جنبها وقال:
صبحك الله بالخير يمه..
لطيفه:صبحك الله بالنور..
عبدالرحمن وهويبلع ريقه: كيفك يمه انشالله طيبه؟؟
لطيفه: بخير ياربي لك الحمد... عبدالرحمن تكلم إنا عارفه إن عندك شي إنت وزوجتك تكلم..
عبدالرحمن:لاتخافين يمه إهدي مافي شي... السالفه بسيطه..
لطيفه: عبدالرحمن تكلم وشفيه؟؟
عبدالرحمن:يمه مشاري سوى حادث بسيارته..
لطيفه وهي تشهق: مشــــــــاري؟؟؟
عبدالرحمن وهويحاول يهدي أمه:يمه لاتخافين هو الحين بخير وطيب ولاعليه..
بس كسور بسيطه..
لطيفه: طب هوالحين وينه؟؟
عبدالرحمن: متنوم بالمستشفى.. بس لاتخافين يمه حالته مستقره الحين...
لطيفه وهي تقوم: ودني عنده أبشوفه..
منى وهي تمسك لطيفه مع كتفها:ياعمه.. إذكري الله وين تروحين ...ممنوع الزياره هالحزه..
لطيفه: وانت جاي ومخلي أخوك..
عبدالرحمن:يايمه ماخليته لحاله.. فيصل معه.. والحين بنادي تركي يروح عنده..
لطيفه وهي تتنفس بسرعه: خلاص ودوني له الظهر..أبي أشوف مشاري.. أبي أشوفه..
عبدالرحمن: خلاص يمه.. ابشري... انتي الحين اهدي.. منى قومي جيبي لأمي فطورها وكاسة عصير..
لطيفة: لاوالله ماآكل شي ولاأبي شي..
منى: ياعمه ليه.. عالأقل كاسة عصير..
لطيفه: مانيبماكله شي إلا لين أشوف ولدي وتطمن عليه.. ولابغيت العصير عندي في الثلاجه..
,,,
,,,
طلعوا منى وعبدالرحمن من عند لطيفة وهنا لطيفة مر على بالها ذكرى وفاة خالد..
واشلون ضغطت عليه ...إلين طلع من البيت وصارله الحادث.. وكمان قد ايش هي فاقدته وحاسه بتأنيب ضمير إنها هي السبب بوفاته..
وخايفه إنها تفقد مشاري بعد.. فرشت سجادتها.. ولفت جلالها.. وانهارت تبكي وتدعي ربها إنه يسلم ولدها ويقومه بالسلامه..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
منيرة: ها يا سلطان وشقلت؟؟
سلطان: دقي على إختك وقوليلها لا..
منيرة: ليه ياسلطان أقول لا؟؟ وشفيه ولد إختي؟؟
سلطان: مافيه شي.. بس لادراسه ولاوظيفه ولامستقبل..
منيرة:من قالك إنه مو موظف..
سلطان:كل الناس دارين...مايحتاج أحد يقولي..
منرة: لايا سلطان.. فراس ولد إختي موظف..
سلطان: الله والوظيفة.. كاتب في المحكمة..
منيرة: وشفيه الكاتب في المحكمة.. ماشالله يستلم راتب ومستعد يسكن أبرار بشقه لحالها..صحيح إنه على قد حاله بس المهم إنه انسان متدين ويخاف الله..
سلطان: وتتوقعين بنتك هالمدلعه بترضى بواحد على قدحاله..
منيرة: هذا اللي أنا شايله همه.. إنها ماتوافق عليه...
لكن ما أخذها إلا بنتك رهف هالجاحده.. خذت واحد ماكانت تحلم فيه..
ويوم استغنت تنكرت لنا ولا كأنها تعرفنا...
لكن أن واثقه بفراس إنه بيحب بنتي ويعيشها أحسن عيشه..
..خلاص ياسلطان أنا بفاتح أبرار بالموضوع ولاوافقت بدق على إختي وزوجها يجون من الخرج ونتمم الخطبه..
***
****
*****
(في مستشفى المملكه...)
,,جلست عالكرسي وهي مصدومه ودموعها على خدها وقالت بألم وانكسار:
يا ويـــــلي عليك ياولدي..
تركي وهويدنق على أمه: إذكري الله يمه إذكري الله... لاتخافين مشاري بيقوم بالسلامه ويرجع أحسن من أول...
,,قعدت لطيفه ترتجف وتحاول تتماسك وهي تناظر لولدها بكل خوف..
كان مشاري راسه ملفوف بشاش.. وداخل بخشمه أنبوب التنفس .. وعلى خشمه ضماده عشان الكسر..وموجود كذا غرزه بدقنه وخده..
وموملبسينه شي.. ويده مربوطه على صدره عشان الخلع اللي بكتفه..
وحاطين له جبيرة لرقبته..
وفخذه مجبس إلين الحوض ... وفي كيس محطوط على رافعه عالأرض موصل فيه أنبوب..
هالأنبوب موصل في رئة مشاري عشان يسحب الدم والسوائل من رئتة ويحطها بالكيس..
ويادوبك الشرشف محطوط على حوضه وبطنه وبس...
,,ماقدرت تمسك نفسها لطيفة وانهارت وجلست تبكي..
عبدالرحمن: خلاص يمه تعوذي من ابليس واذكري الله هدي نفسك..
لطيفه: وشلون تبيني أهدي نفسي.. ماتشوف أخوك وشلون حالته... متكسر من راسه لين رجوله... شوف وجهه وشلون منفخ ومليان غرز ورضوض..
شوف فمه كيف مفتوح موقادر حتى يسكره..
تركي: يايمه إحمدي الله واشكريه... إنتي ماشفتي سيارة مشاري وشلون صارت..
انعجنت واندمرت واللي يشوفها يحلف إن اللي فيها ماطلع حي...
فيصل: يبه ترى عمي عبدالإله دق ويقول إنه جاي هو وزوجته بكره الصباح..
لطيفه شهقت والتفتت لعيالها: لا..لالالا... والله مايجي...
دقوا عليه وقولوا له لايجي.. أنا في واحد أسير في إثنين..
عبدالرحمن:يايمه يبي يتطمن على مشاري...
لطيفه: أنا قلت لاااا... دقوا لي عليه وأنا بكلمه وأقوله لايجي.. توه كان عندي ..يرجع مره ثانيه للرياض.. يتعب عمره وزوجته.. أنا ماني ناقصه إني أقعد أهوجس فيه هو الثاني.. دق لي ياعبدالرحمن وأنا بكلمه..
,,, دقوا لطيفه وعيالها على عبدالإله وطمنوه وهدوه وأقنعوه إنه مايجي ويقعد بجده إلين تتحسن حالة مشاري ويجي هو وزوجته....
عبدالرحمن: خلاص يافيصل خذ جدتك وارجع البيت إنت من الفجر وانت مانمت وقاعد هنا..
لطيفه: لامانيبراجعه مع أحد بقعد مع ولدي مشاري..
فيصل: ياجده الله يهديك.. ترى طارق وعزام أصحاب عمي مشاري قاعدين بالسيب برا.. يستنونك تروحين عشان يدخلون عند مشاري .. بيموتون ويشوفونه..
تركي:وبعدين يايمه ترى كل قرايبنا الحين وأصحاب مشاري كلمونا ويبون يجون يزورونه ميبعدله يقعدون الرجال داخلين وطالعين عليك وانتي قاعده..
لطيفة: إنا لله الولد فاقد وعيه ولايدري وين الله حاطه وشيبون هالناس جايين ماعندهم دم مايحسون..
عبدالرحمن: عاد الشكوى لله يمه... نطردهم...
,,,بعد ما اقتنعت لطيفه إنها تروح مع فيصل.. قربت من راس مشاري وحطت راسها عليه وهي تبكي وتدعي الله إنه يحفظه ويقومه بالسلامه..
وباسته بكل خفه على راسه وخدوده .. وودعته وطلعت..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
أبرار وهي ترتجف: يمه أنا قلتلك ما أفكر بالزواج..
منيرة: وليه حضرتك ماتفكرين... لادراسه نافعه فيها ولاشغل بيت سنعتن فيه..
ولاهو باب بيتنا تكسر من الخطابه اللي يجونك.. فراس ولد خالتك أول واحد يخطبك..شايفه عمرك ولاتبين تتزوجينه ليه؟؟
أبرار وهي مصدومه من كلام أمها:يمه اشهالكلام؟؟ أنا بنتك تقولينلي كذا؟؟
منيرة:وأنا أمك وأعرف مصلحتك زين وشايفه إن فراس يصلحلك ولا انتي لاقيه أحسن منه..
,,نزلت راسها أبرار بالأرض وامتلت عيونها دموع وتذكرت قد إيش بنات خالتها يحبون أخوهم فراس ويمدحونه .. وتذكرته وهو صغير قد إيش كان عاقل وطيب وكريم والكل يحبه.. وتذكرت كلام صالح ومدحه له وثناءه عليه وعلى أخلاقه وإنه شخص متدين وملتزم ويخاف الله والتزامه إلتزام استقامه وخوف من الله مو بس لحيه ونفاق قدام الناس وقالت بنفسها:
فراس.. ياخذني أنا.. ياخذني أنا... مستحيل.. مستحيل.. أنا ماأستاهل فراس ماأستاهله.. أنا تراب أنا ولاشي ولاشي... فراس اللي كنت شايفه نفسي عليه إنه فقير ومومن مستواي.. الحين أنا اللي سرت جزمه ومو من مستواه..
أبرار: يمه دقي على أختك وقوليلها إن أبرار ميموافقه وهذا آخر كلام عندي..
منيرة: ليه تبين تصكين الثلاثين وتقعدين على قلبي وتصكين على خواتك؟؟
أبرار: أنا موقاعده على قلب أحد ..وإذا بناتك تبين تزوجينهم أنا موصاكه على أحد اللي تبي تتزوج تتزوج..فراس واحد فقير وعلى قد حاله وأنا إذا فكرت في الزواج.. ما أفكر بواحد منتف ومعقد ومتخلف زي فراس..
منيرة:يا أبرار هذا ولد خالتك يعني لاتزوجتيه بتسير خالتك تحبك وتعاملك زين..
أبرار:قلت لأ يعني لأ..
منيرة: موعلى كيفك يا أبرار... أنا وأنا في سنك كان صالح عمره سنتين.. وانتي للحين قاعده ببيت أبوك.. تبين الناس يسموني أم العوانس.. يكفي إختك رهف هالتبن ماتزوجت إلا بعد ماجننتني أنا وأبوها..
أبرار: رهف ماقعدت ببيت أبوي على كيفها إنتي وزوجك اللي صكيتوا عليها..
منيرة: تراددين يا أبرار.. مومشكله.. شوفي..
فراس هو وأمه بيجون وبتلبسين وبتطلعين.. والولد يشوفك ويتم الزواج غصبن عنك يا أبرار..
,,وتطلع منيرة من عند أبرار وهي مصدومه ومنهاره وتضرب بكفها على خدها وتبكي..
طارت أبرار إلما الباب وسكرته بالمفتاح وراحت عند دولاب الملابس وحاست فيه إلين طلعت جوالها الثاني اللي من زمان مامسكته..
وفتحته وعلى طول دقت على غلطة عمرها وسبب شقاها بهالدنيا... ناصر..
دقت ودقت لكنه مارد عليها..
حطت راسها بن إيدينها وجلست تبكي وهي منهاره وتدعي إن الله ياخذها وتفتك من الفظيحه اللي بتسير..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
الساعه 8 الليل...
,, من يوم مارجع فيصل من المستشفى وهو نايم لأنه تعبان ولأنه مانام من الفجرمن لما راح المستشفى لمشاري..
دخلت أمه منى عنده وصحته عشان يصلي المغرب ويلحق على صلاة العشاء..
,,قام فيصل بتثاقل وخمول وتوضى وصلى المغرب ونزل تحت عشان يروح المسجد يلحق على صلاة العشاء..
كان يمشي بالحوش ومنزل راسه ويسكر أزارير ثوبه ولايسمع صوت من خلفه يناديه... [فيـــــــصل..]
,,التفت فيصل وهو مستغرب... وشاف رهف شايله سيرين بنت تركي على يدها وجالسه على سور الحديقه ووجهها مره تعبان..
فيصل بخوف: عمتي رهف وشمجلسك هنا؟؟ اشفيك تعبانه؟؟
رهف: لاموتعبانه بس فيصل معليش تصلي العشاء بالبيت ولاتطلع.. لأني أبيك الحين بموضوع..
فيصل باستغراب: تبيني أنا؟؟
رهف وهي ماسكه دموعها: فيصل عارفة إنك مستغرب.. بس أنا استغليت عدم وجود أبوك وعمك تركي بالبيت عشان كذا ممكن تجي معي الديوانية أبي أكلمك ..
فيصل: تفضلي ياعمه..
,,دخلت رهف الديوانية وجلست بالزاوية وحطت سيرين بحضنها..
رهف كانت قاصدة تاخذ معها سيرين عشان لما تجلس مع فيصل مايكون فيه خلوه..
فيصل: ها ياعمه آمري؟؟
رهف وهي تبلع ريقها: فيصل أنا بورطة وماحد يقدر يساعدني غيرك..
فيصل:... [مايعلق وموفاهم أي شي]
رهف:فيصل الحادث اللي سار لعمك مشاري أنا سببه..
,,, وتنهار رهف وتبكي..
فيصل وهو متفاجئ: إنتي سببه إشلون..
,, رفعت راسها رهف بألم وناظرت بفيصل وتوكلت على الله وقالت كل اللي سار بينها وبين مشاري.. بسبب الموقف اللي بالدرج...
,,
هز راسه فيصل بقهر وقال: مجنــــون..
رهف: فيصل الله يخليك لاتشيل عليه.. ترى قلبه طيب..
فيصل بعصبيه: إلا تفكيره وصخ وحقير... يشك فيك بالطريقه البشعه هذي..
لاوبعد..يتهمني معك.. أنا أنا ولد أخوه اللي تربيت على يده..
مالت عليه الموسوس التعبان..
رهف: فيصل ارجوك أنا ماقلتلك هالكلام عشان أسوي مشاكل بينك وبينه.. أنا أبيك إذا صحى وقام بالسلامه.. تمسكه وتفهمه..
هو لوظلمني لحالي بآكل تبن واسكت.. لكن المره هذي اتهمك معي.. وهالشي حرام..
,,, تنهد فيصل بقهر وشبك أصابعه ونزل راسه تحت وهو يحس نفسه مكتوم وموقادر يتنفس ومومصدق إن عمه يفكر فيه هالتفكير...
لما شافت رهف حالة فيصل ونفسيته اشلون صارت ندمت وقالت:
ياليتني ماقلتلك..
فيصل: إلا ياليتك قايله لجدتي ولأبوي عشان يأدبونه ويوقفونه عن حده..
رهف برجاء:فيصل أنا مابي أحد يأدب أحد ولاأبي مشاكل أمانه يافيصل بذمتك لاحد يدري ولاتقول لأحد عن أي شي.. الموقف اللي سار سوء تفاهم بسيط بس مشاري الله يهديه ماعطاني فرصه أدافع عن نفسي عشان كذا أنا لجأت لك..
فيصل وعيونه ينط منها الشرار:
يتهمك بعرضك وشرفك.. وتقولين سوء تفاهم بسيط..
[تنهد بألم وغمض عيونه وهو يحاول يمسك نفسه] مومشكله يمكن معك حق..
شكل عمي ماشاف الموقف كله عشان كذا تسرع بحكمه عليك وعلي..
لكن إنشالله لما يقوم بالسلامه بهديه وافهمه كل شي وأخليه يعرف غلطه..
رهف وهي تقوم:خلاص يافيصل أنابدخل الحين... آسفه إني عذبتك معي..
فيصل: ولو ياعمه اعتبريني مثل صالح..
انتي ريحي قلبك وإهدي.. وانشالله الموضوع بينحل ولاتشيلين هم أبدآ..
,,,بعد ماتطمنت رهف وحست براحة كبيرة من كلام فيصل دخلت داخل مع سيرين.. وتركت فيصل بالديوانية مقهور ويضرب كف بكف ومو مصدق اللي سمعه..
فيصل: وأنا أقول كل ماقلت كلمه عن رهف.. نافخ فيني وهزأني.. أثاريه موسوس..
لكن للأسف يامشاري انت أكبر صدمه بحياتي..
وخساره فيك هالرهف.. والله إنك ماتستاهلها..
الود ودي أقول لجدتي وأبوي عن تفكيرك الوصخ... لكن المره أمنتني وأنا موبزر زيك يامشاري أنا رجال وبخلي السالفة بيني وبينك وبعرف اشلون اتفاهم معاك..
ولاقمت بالسلامه لك مني أوضحلك الموقف اللي سار وبس..
ماتستاهل أكثر من كذا...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
بغرفة أبرار..
,,الساعه 2 الليل..
بعد مئات المحاولات..
ناصر: نعـــــم..
أبرار وهي مومصدقه نفسها: نــــاصر.. أخيرآ رديت..
ناصر: إنا لله.. الحين انتي اشتبين ناشبتلي من أول اليوم تدقين..
أحرجتيني قدام أهلي.. كل شوي أطلع الجوال واحطه عالصامت وارجعه..
أبرار وهي منكسر خاطرها: معليش ناصر آسفه..
ناصر:نعم.. هذا أنا رديت..وشتبين.
أبرار:ناصر أنا انخطبت..
ناصر:لااااا... مبرووووك.. ومنهو تعيس الحظ..
أبرار: ناصر.. وش اللي مبروك.. أقولك انخطبت وأمي مصره إني أتزوج هالشخص اللي خطبني..
ناصر: طيب.. قلنالك مبروك..
أبرارودموعها على خدودها:ناصر.. إنت تعرف إني إذا تزوجت أبنفظح..
ناصر:لااااا... مسكينه ماتستاهلين.. طيب والمطلوب وشتبين أزين لك..
أبرار: ناصر الله يخليك ساعدني.. أنا إذا تزوجت ابنفظح.. الله يخليك ياناصر..لازم تتزوجني..
ناصر: ههههههههههه لازم إيش!!!.. ماسمعتك زين عيدي...
أبرار: ناصر إنت تدري إنك السبب بالشي اللي سار.. ليه مومصدق إنك الوحيد بحياتي.. ناصر تكفى ياناصر إنقذني وتزوجني..
ناصر: آسف.. أنا ماخذ وحده زيك...
أبرار: ترضى إختك ياناصر يسير فيها كذا؟؟
ناصر:الله يكرم اختي..
أبرار وهي تصارخ:ناصر أنا أبــــــــــرار..
ناصر: والتراااااااب.. ولك وجه تنافخين وترفعين صوتك.. اسمعي ياحلوة أنا بعطيك من الآخر.. تعرفين هالرقم(×××××××050)؟؟؟
,,شهقت أبراروهي تبكي...
ناصر: أيوااا.. هذا رقم أبوك...
اسمعي الكلام اللي بقولك إياه زين... قسمآ بالله ياأبرار أي إزعاج... أومكالمات أومسجات.. أوحتى تفكرين تدقين دقه وتقفلين..
لأدق على أبوك وأقوله كل شي عن بنته المتعلمه المحترمه اللي من الكليه للبيت ومن البيت للكليه.. وهو بيعرف يتصرف معاك..
أبرار وهي منهاره: ناصر حرام عليك..
ناصر: أقول انقلعي يللااه..
,,, ويسكر ناصر الخط ويترك أبرار بحاله يرثى لها..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
لطيفة: هايارهف وشرايك ؟؟
رهف: الله يعطيك العافية ياعمه ماقصرتي..
لطيفة:انشالله لاقام بالسلامه وطلع... تعجبه..
إيمان:والله ياعمه حركتك ذكية.. انشالله يقوم بالسلامه وينورها..
لطيفة: والله يا إيمان إني لما أروح أزوره.. أحس قلبي بيوقف..
واعليه.. مكسر من راسه لين رجوله.. بالله وشلون يقدر يطلع لغرفته..
شلت أثاث مجلس الرجال الثاني ورتبته وحطيتله غرفة نوم جديده .. عشان إذا رجع ينام فيها ويزورونه الناس فيها بدل مايتعذب بالقومه والقعده..
,, شوي ولا يمر فيصل من قدامهم وهو لابس تيشيرت وبنطلون مايلبسهم إلا بالبيت.. ويبي يطلع غرفته فوق..
لطيفة بنبرة صوت عاليه: فيــــصل..
فيصل يلتفت: نعم؟؟
لطيفة: الحين أنا ملاحظه إن لك يومين مارحت لعمك المستشفى وقاعدلي بالبيت..
فيصل: طب وشفيها إذا مارحت؟؟
لطيفة: وش اللي وشفيها هذا عمك لاجوا الناس يزورونه ومالقوك شيقولون..
والأهم من هذا لاقام عمك ولقى الكل حوله إلا حظرتك.. شيقول عمك؟؟
فيصل بعدم اهتمام: الغايب عذره معه [ويكمل طريقه لفوق]
,, نزلت رهف راسها وقلبها يعورها وحاسه إنها هي السبب بحقد فيصل على عمه..
لطيفة: وشفي ولدك فيصل .. تعبان؟؟
منى: والله ياعمه مادري اشفيه.. كل ماقلتله روح لعمك يقول مشغول ولاتعبان...
,,,,,, شوي ولاجوال لطيفة يدق...
لطيفة: ألو..
عبدالرحمن: هلا يمه..
لطيفة: هلا أبوي...
عبدالرحمن: يمه خذي في واحد يبي يكلمك..
لطيفة وهي مستغربه: واحد..
الشخص بصوت مبحوح: ألـــــو...
لطيفة: هلا... مين؟؟
الشخص: يمه... أنا مشاري..
لطيفة وهي مي مصدقة: مشاري... مشاري ياولدي.. إنت قمت يمه.. حمد الله على سلامتك يابوي... حمد الله على سلامتك..
,,منى وإيمان ابتسموا وأسماء قعدت تطامر من الفرحه..
ورهف بس سمعت اسم مشاري طاحت دموعها غصبن عنها..
وهي ماتدري دموع فرح.. ولادموع خوف من المستقبل اللي منتظرها..
لطيفة: ياولدي.. كيفك الحين؟؟
مشاري وهوغصب يتكلم : بخير يمه الحمدالله لاتقلقين..
لطيفة: بشرني ياولدي تقدر تحرك إيدينك ورجولك..
مشاري: لايمه لاتخافين..أقدر أحرك كل شي بجسمي لاتخافين..
لطيفة: مشتهي شي تبيني أسويلكياه ياولدي..
مشاري: الله يهديك.. يمه... لاتعبين نفسك مابي شي..
لطيفة: خلاص ياولدي.. انشالله بزورك يا اليوم يابكرة أنا وحرمتك رهف..
,, حس مشاري بنغزات بقلبه لمجرد إنه سمع إسم رهف... وتلفت حوله ومن حسن حظه تركي خذ جواله وطلع يكلم برا وعبدالرحمن راح عند مكتب الدكتور..
مشاري: رهف وينهي؟؟
لطيفة: هنا يابوي جنبي..
مشاري: عطينياها يمه..
لطيفة وهي تلتفت لرهف وعيونها مليانه دموع: خذي يارهف مشاري يبيك..
,, تنحت رهف ولا إراديآ ابتسمت وقلبها من جوا طاير من الفرح إن مشاري طلبها ويبي يكلمها..
رهف بلهفه: ألـــو..
ألـــــو... مشاري؟؟؟
ألــــو...
,, سكت مشاري وغمض عيونه بقوه وهو منصت لهالصوت..
الصوت اللي من زمان ماسمعه.. الصوت اللي لما كان مشاري يسمعه في أشد حالات الغضب يهدى ويرتاح..
رهف بخوف: مشـــاري..
مشاري: رهف..
رهف وعيونها مليانه دموع: ها حبيبي..
مشاري بعصبية: لاشوف وجهك سمعتي..
,, انصدمت رهف ونزلت دموعها غصبن عنها على خدودها وهي مي مستوعبه اللي سمعته..
,, وثواني ولاسكر مشاري الخط بوجه رهف..
لطيفة:رهف وشفيه؟؟
رهف وهي تبلع ريقها:هااه... الظاهر مافي شبكة ولاشحن الجوال خلص..
,, وتحاول رهف تسيطر على نفسها وتمسك دموعها ... وتساير لطيفة وحمواتها وأسماء بفرحتهم بقومة مشاري بالسلامه..
,, قامت أسماء من الجلسه وتوجهت لغرفة فيصل فوق..
,,,
باب غرفة فيصل يدق...
فيصل واللاب توب بحضنه: مين؟؟
أسماء وهي تفتح الباب: أنا أسماء..
فيصل: ماشالله ليه تدخلين وأنا ماسمحت لك..
أسماء: فيصل الحق عمي مشاري قام من الإغماءه اللي هوفيها.. تو كلم جدتي..
فيصل بعدم اهتمام: وخير ياطير..
أسماء: وش اللي خير ياطير.. أقولك عمي مشاري استرد وعيه وقام..
فيصل وهو يطقطق عالكي بورد: مبروك..
أسماء: فيصل.. اشفيك؟؟ هذا عمي مشاري.. اللي يوم دريت بالحادث اللي سارله بغيت تموت.. اشهالبرود اللي إنت فيه؟؟
فيصل: يلعن أووووم الإزعااج .. ممكن تطلعين وتصكين الباب وراك..
,,تنحت أسماء وهي مي مصدقة اللي تشوفه بعيونها ومومستوعبة ردة فعل فيصل..
طالعت أسماء بفيصل من فوق لتحت وقالت:
أوكي يافيصل خلك على هالنت..بس ياويلك من جدتي لطيفة..
,, وجت تبي تطلع والا لقت أمها منى بوجهها داخله الغرفة...
أسماء: أشوا إنك جيتي يمه .. تعالي شوفي ولدك..
منى باستغراب: فيصل للحين قاعد مالبست؟؟
فيصل: إنا لله.. وليــــــه ألبس؟؟
منى: وش اللي ليه تلبس.. فيصل عمك مشاري قام.. روح سلم عليه..
فيصل: آسف... مشغول..
منى: موب على كيفك .. أبوك دق عليك لقى جوالاتك الثنين مقفله.. ورجع دق علي وقال خلي فيصل يجي..
فيصل: تعبان.. وحامت كبدي من جلسة المستشفيات..
منى:فيصل.. خلك رجال وقوم.. وترى أبوك طلب أغراض لعمك مشاري.. وهذي هي رهف زهبتهم بشنطة.. روح ودهم..
فيصل بعصبية: وليه اللف والدوران... قوليها من أول..
انتي وزوجك ماتبوني أزوره.. تبوني أوديله أغراضه وخلاقينه..
طبعآ ساير سواق العايلة أنا...
منى: فيصل وشفيك لما تزور عمك وتوصله أغراض تسير سواق؟؟
فيصل: مافيني شي.. وروحه لمستشفيات.. آسف.. عندكم بدل السواق إثنين..
واحد منهم يروح ويودي لدلوع العايله أغراضه.. أنا ماني سواق..
,,, ويقفل مشاري لاب توبه وياخذ مفاتيحه وجواله ويطلع برا...
وترك أمه وأخته في حالة إستغراب وهم موفاهمين شي..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري الجديدة..
كانت رهف تفرش مفرش السرير... وترتب المخدات وموقادرة تشوف شي من دموعها وترتجف من الخوف..
آخر شي جلست عالسرير وهي موقادرة تشيل شكل مشاري من بالها أول مايدخل البيت وهو يطردها ويهزئها قدام أهله..
رهف: الله يستر... الله يهديك يافيصل.. الله يهديك ليه مو راضي تروح..
المفروض إنك أول ماسمعت إن مشاري استرد وعيه..
تروح عشان تفهمه ...
أنا إشذنبي عايشة بضياع.. وحاسه بقلبي نار..
بس ماينلام.. فيصل ماله ذنب ..
وأنا بعد مالي ذنب... يارب ... يارب ..رجيتك..
يارب مشاري يتفهم الموقف ويعرف إنه غلطان يارب...
***
****
*****
(في مستشفى المملكة...)
,,,بعد ماعاين الدكتور مشاري..
الدكتور:ماشالله.. لا لا يامشاري..
كل مال حالتك تتحسن أكثر من اول.. ماشالله الدم والسوائل اللي برئتك كل مال كميتها تتضائل بشكل مفرح ويطمن..
وانشالله بكره بنشيل هالأنبوب اللي بصدرك..
وبالنسبه لرقبتك.. فلا تخاف هي سليمة.. بس ضروري تخلي الجبيرة عليها فترة بسيطه عشان سلامة عمودك الفقري..
مشاري بصعوبه يتكلم: بس دكتور موقادر أتنفس..
الدكتور: لاتنسى إن رئتك تأذت وكانت مليانه سوائل..
وزيادة على كذا خشمك مكسور..
بس لاتخاف كلها أسابيع بسيطة وينجبر كسر الخشم عندك وترجع تتنفس زين..
عبدالرحمن: واللون الأزرق اللي تحت عيونه؟؟
الدكتور: لاتخافون هالأشياء طبيعي إنها تظهر.. بسبب قوة الحادث..
وبالنسبه لموعد خروجك يامشاري من المستشفى... بنستنى نتائج التحاليل والإشعات وعلى طول انشالله نكتب لك خروج..
,,, طلع الدكتور وترك عبدالرحمن وتركي مع مشاري..
جلس عبدالرحمن بكل عصبية عالكرسي وجواله بيده.. أجرى مكالمة.. وجلس يستنى أحد يرد عليه.. لكن ماحد رد..
,,قفل لوحة المفاتيح لجواله وقال: الظاهر مايمشي مع هالولد إلا التهزيئ والعين الحمراء..
تركي:منهــو؟؟
عبدالرحمن: فيصل..
الحيوان لي يومين كل ما أدخل البيت وأسأل عنه يانايم يا يتحمم يابرا مع أصحابه..
,,بس سمع مشاري اسم فيصل عقد حواجبه.. وتنهد..
تركي:ياعبدالرحمن إعذر الولد.. الحين وقت امتحانات وحوسه .. تلقاه ضايق صدره وشايل هم هالإمتحانات..
عبدالرحمن: الله وأكبر... معقول موب لاقي ربع ساعة يجي يسلم على عمه..
لكن برجع البيت ودواه عندي..
يقاطعه مشاري وهو يتكلم بتعب:
لاياعبدالرحمن.. خل فيصل على راحته.. الحين وقت امتحانات وضغط نفسي وعصبي.. لاتشد عليه..
أكيد متى مالقى وقت بيجي..
,,, ولف مشاري وجهه للجهه الثانية وهو يتنفس بصعوبة ويحس قلبه بيوقف من شدة الحزن والألم وقال بنفسه:
ماينلام.. معقول يخلي ست الحسن .. ويجي يقابلني بالمستشفى..
أكيد إنهم مغتنمين فترة غيابي.. وطايحين ببعض حب وغرام..
لكن أنا منجن ومستغرب..
صدق إن ماعندها كرامة ووجهها مغسول بمرق..
كشفتها وواجهتها.. وطردتها.. وإلى الآن مرتزة وقاعدة بالبيت..
هذا أكبر دليل إنها غلطانه ووصخه..
إلا لو أنها مظلومة وبريئة.. كان ماجلست ولادقيقة عندي وراحت بيت أهلها..
بس شكل الحادث سار لصالحها.. وحسبت إني نسيت..
لكن وين أنسى؟؟
إصبري علي يارهف.. والله والله لجننك...
وأذلك وأعذبك وأعاملك معاملة حيوانات تليق فيك..
إلين تولدين وأرميك وآخذ ولدي منك..
***
****
*****
(في لندن...)
,,في فندق جميرا كارلتون تاور...
,,طلعت من الحمام وهي تجر خطواتها وتتنفس بصعوبه ومشت كذا خطوة لكنها فقدت توازنها وجت تبي تطيح.. لكن معاذ لحقها عاللحظه الأخيره وشالها..
,,حطها معاذ عالسرير وهويناظر لها بكل خوف..
معاذ:خلني أوديك المستشفى..
أسيل بعصبيه: معاذ قلتلك مافيني شي..
معاذ: أسيل حبيبتي ..لك يومين وهالغثيان موراضي يبعد عنك خليني أوديك واتطمن عليك..
أسيل بعصبية أكثر:إنا للــــــه إنت ماتفهم... أقولك مافيني شي..
معاذ: أسيل ماصارت.. طول وقتك نايمه ولاتبكين ولامعصبه..
وإذا طلعنا نتمشى برا تدوخين ونضطر إنا نرجع البيت.. أسيل إذا تحسين بشي ولافيك شي تكلمي.. لاتخليني كذا محتار وخايف عليك ..
تراني أحترق من داخل عليك وعلى أسلوبك معاي وانتي موحاسه فيني..
,, ويطلع معاذ من عند أسيل وهومعصب وزعلان...
بعد ماطلع معاذ ناظرت أسيل بنفسها بالمراية وانهارت تبكي..
أسيل: ياربي إشفيني... إشفيني... أحس نفسي بموت.. مكتومة موقادرة آخذ نفس..
بموووت.. أبي أهلي.. أبي أرجع الرياض..
موقادرة أطالع بمعاذ ولاني طايقته.. ولاني طايقه أسمع صوته..
,, وتحضن أسيل المخده وهي تبكي.. وحاسه بصداع فظيع وحاسه نفسها موقادرة تتنفس..
ومسيطر عليها ضيقة صدر.. قوية.. أول مرة تحس فيها بحياتها..
***
****
*****
(في مستشفى المملكة...)
,,,الساعة 11 الليل..
,,كان مشاري حالته الصحية شوي تعبانه أكثر من أول بسبب آلام شديدة من الكسر اللي بفخذه.. حس إنها رح تشله..
لكن الدكتور عطاه مسكنات قوية .. ريحته شوي ونام عقب ما أخذها نومة عميقة...
,, كان عبدالرحمن جالس عالكرسي ويناظر لأخوه مشاري بكل رحمه..
وزعلان عليه بسبب الآلام اللي عذبته.. وخلته ينام مثل القتيل..
قطع تفكير عبدالرحمن صوت..... فيصــــــل..
فيصل بصوت واطي: السلام عليكم..
عبدالرحمن: عليكم السلام.. أخيرآ جيت..
فيصل: يبه تعرف هالفترة فترة امتحانات.. ولو اليوم موالخميس وبكرة ماعندي شي كان ماجيت..
عبدالرحمن:ماتستحي على وجهك عمك له أسبوع صاحي من الإغماءه اللي سارت له..وانت حضرتك مازرته ولاشفته ولاكلفت نفسك حتى تكلمه..
,,سكت فيصل وهو حاس بقلبه نار ويقول بنفسه:
لوتدري بأفكار أخوك مشاري ماقلت يبه هالحكي..
فيصل: خلاص يبه إنت روح البيت ارتاح وأنا بنام معه اليوم..
,, حس عبدالرحمن بالفعل إنه تعبان ويحتاج إنه يرجع البيت يتحمم ويرتاح على سريره خاصة إن له يومين ورى بعض مرافق لمشاري بالمستشفى...
عبدالرحمن: طب تنتبه لعمك؟؟
فيصل وهو يتنهد: ولو يبه عمي مشاري بعيوني..
عبدالرحمن: خلاص أجل أنا برجع البيت وبكره بعد صلاة الجمعه بكون هنا..
وتراه تعبان أي شي يسيرله دق علي على طول..
فيصل: إبشر يبه..
,,, ويطلع عبدالرحمن ويترك فيصل جالس عالكرسي مقابل لمشاري..
كان فيصل مقهور ومشبك أصابعه ببعض ويطالع لمشاري بكل حقد..
دخل فيصل أصابعه بشعره وهو يحاول يهدي نفسه وشال نظره عن مشاري وقال:
ما أقول إلا ... الله يقومك بالسلامة ياعمي...
مهما حاولت أقسي قلبي عليك وأحقد عليك... ماقدرت..
طول الأيام اللي فاتت اللي كنت أكابر فيها ورافض إني أزورك بالي مو معي وحاس بتشتت كبير وبتأنيب ضمير ذابحني..
,,مشى فيصل بكل هدوء ووقف عند الشباك وهوحزين ويناظر بالرايح واللي جاي..
,,,
,,فتح عيونه مشاري وهويبلع ريقه بصعوبة شديدة وهويتمنى الموت من شدة الآلام اللي أتعبت جسمه..
انتبه لوجود فيصل اللي لسه كان واقف عند الشباك... وكشر وعقد حواجبه لكنه حس بنغزه قويه في رئته ولا إراديآ قال: آآآآه
,,التفت فيصل على عمه وانطلق عنده وقال:
مشاري اشفيك؟؟
,, كان مشاري يتلوى من شدة الألم ووجه إسود ولاإراديآ نزلت دموعه على جنبات خدوده..
,,طار فيصل ونادى الدكاتره.. اللي جوا بسرعه وإلتموا حاولين مشاري..
الدكتور: الله يهديك يامشاري.. خوفتنا عليك..
فيصل باهتمام: دكتور وشفيه مشاري؟؟
الدكتور:لا.لا..مجرد آلام بسيطة.. مع المسكن انشالله تخف وتزول..
بس ها أنا أبيك تساعدني..
فيصل: أنا أساعدك؟؟
الدكتور: إيه أنت تساعدني..
الحين الممرضة بتجيب عشى مشاري وأبيك تحاول فيه إنه ياكل لأن أكله خفيف..
وأحيانآ ماياكل.. والحالة الصحية اللي هوفيها.. تتوجب عليه إنه ياكل..
فيصل:خلاص انشالله..
,,طلعوا الدكاتره من الغرفة وتركوا فيصل واقف متنح وعينه مانزلت عن عمه..
كان مشاري يغمض عيونه لحظات ولحظات يلف وجهه للجهه الثانية.. لأنه كان يحس بالموت لاشاف فيصل..
,,جابت الممرضة أكل مشاري وقربته منه..وشالت الأغطية اللي على الصحون..
وطلعت وخلتهم..
فيصل: مشاري يللاه كل عشاك..
,,مشاري مايرد وساكت..
,,انتبه فيصل إن يد مشاري اليمين ملفوفه ومضمومه على صدره..
قرب فيصل من مشاري وحط منديل على صدر مشاري..
وأخذ الملعقة وخذ من الشوربة وقربها من فم مشاري..
فيصل: مشاري يللاه سم بالرحمن..
,,حس مشاري بضيق تنفس شديد.. وحس إن قلبه بيوقف.. لف وجهه للجهه الثانية وقال بصوت مبحوح:
مو مشتهي شي..
فيصل: مشاري..تراك نحفان والوضع اللي إنت فيه يحتاج تاكل وتهتم بأكلك.. مايسير كذا تقعد صايم على هالأدوية والأبر..
مشاري بعصبية: إنـــــا لله إنت ماتفهم.. قلتلك مو مشتهي..
,, لف فيصل فمه وطالع بمشاري بقهر ورجع الملعقة بالصينية وشالها من قدام مشاري وشال المنديل اللي على صدره وقال:
يحقلك ماتطالع فيني.. ويحقلك إنك تتقرف تاكل من يد واحد زيي..
,,ناظر مشاري بفيصل بإشمئزاز وهوموفاهم إشقصده..
فيصل: إشلون تاكل من يد واحد خاين؟؟
,,مشاري ساكت ويطالع بفيصل وهو مستغرب..
فيصل: لو أقولك ياعمي شي تصدقني..
والله.. والله إني تمنيت الموت... ولا إنك تظن فيني هالظن..
مشاري.. رهف بعد الحادث اللي سارلك .. شافتني بالديوانية وقالتلي اللي سار بالتفصيل؟؟
مشاري وهويحس نفسه مخنوق: أكيد بتقولك..
فيصل بعصبية: مشـــاري.. استح على وجهك...
أنا ماطالعت ببنات الناس اللي بالأسواق والمستشفيات وبنات الجامعه اللي كل وحده تترزز عندي وبتموت وأطالعها...
إلين أطالع بحرمتك.. عرضي.. شعر وجهي..
مشاري إنت شفت رهف بين إيديني وبس.. لكن ماشفت الموقف كله..
مشاري يقاطعه: ماشفت ولايهمني أشوف شي..
فيصل: لا يهمـــــك..
مشاري أنا نسيت مفتاح السيارة فوق وقالي عمي عبدالإله افتح سيارتك عشان نحط الشنط لما دورت المفتاح ومالقيته.. طلعت فوق خذت مفتاحي ونزلت وأنا أركض..
وما انتبهت إلا زوجتك قدامي توها راقية تبي تناديك.. ولا إراديآ ضربتها ودفيتها وبغت تطيح لكني لحقت عليها ومسكتها قبل لاتطيح على ظهرها..
قسمآ بالله يامشاري هذا اللي سار..
مشاري والعبرة خانقته: قلتلك مايهمني...
فيصل: إذا أنت مايهمك.. أنا يهمني إني أقولك..
أنا مومستعد أعيش طول عمري وحضرتك متهمني بالخيانة والحقارة..
وإذا إنت زعلان إن زوجتك جت وقالتلي...
هذا لأنها مارظت بالظلم.. لالنفسها ولا لي..
وحست بالعجز.. والضياع مو عارفة شتسوي ولاتبي تقول لجدتي ولا أبوي..
عشان المشكلة لاتكبر..
لجأت لي لأني أنا الوحيد اللي مسؤول عن الشي اللي صار..
ومشاري إنت تعرف إن اتهامك لها قذف وسب في الشرف..
ولو وحده ثانية غير بنت الناس اللي إنت متزوجها.. كان راحت قالت لأبوها ولأخوها وكبرت السالفة..
لكنها شافت من الأفضل إن الموضوع ينحل ودي..
,,,قام فيصل من الكرسي اللي هو جالس عليه وجلس على سرير مشاري جنبه ومسك وجه مشاري ولفه عليه وطالع بعيونه وقال:
مشاري.. الله يصيبني بحادث أشد من الحادث اللي صارلك.. واتكسر وأتقطع مية قطعه وقطعه.. إن كان في شي بيني وبين رهف..
أو إن الشي اللي سار بالدرج عن قصد..
مشاري وهو ندمان ويبكي: فيصل لاتدعي على نفسك..
فيصل وهو يبكي بعد ماشاف دموع عمه: الله يهديك ياعمي .. شفت العصبية والإستعجال وين وصلوك..
عاجبتك نومتك عالسرير.. عاجبك امتحانات الفاينال بتفوتك ..
عاجبك النفسية والوساوس اللي إنت فيها..
طول الأيام اللي فاتت وأنا أحاول أقسي قلبي عليك وأقول واحد اتهمك هالإتهام مايستاهل تزوره..
لكني ماقدرت.. كل ماتذكرت إنك قمت واسترديت وعيك وأنا ماشفتك وتطمنت عليك أحس قلبي بيوقف..
مشاري: فيصل.. سامحني يافيصل.. ظلمت نفسي وظلمتك معاي..
وظلمت بنت الناس..
فيصل وهو يمسح دموع مشاري: خلاص يامشاري ماصار إلا الخير..
سوء تفاهم وانحل..
بس بغيت أقولك قراري وأبي إذا قلت لأبوي هالقرار توقف معي وتساندني..
مشاري: أي قرار؟؟
فيصل: شفت لي شقه بعمارة حلوة كلها عزاب... بعد كذا يوم بشيل أغراضي وقشي وأروح أسكن فيها.. وأكيد أبوي إذا عرف بيعارض وأبيك توقف معي وتقنعه..
مشاري وهو مصدوم: تبي تسكن في شقه ليه؟؟
فيصل وهويحاول يخبي: من غير ليه .. أنا كبرت .. وسرت ماخذ راحتي بالبيت وشفت من الأحسن أسكن لحالي..
مشاري: إلا أنا اللي بعارض وأوقف بوجهك مو أبوك.. فيصل اللي سار خلاص انتهى أنا الغلطان مو إنت..
ليه تخلي بيتك وتروح تسكن بشقق تبيني أموت من تعذيب الضمير..
فيصل: ياعمي هالسالفه مالها دخل..بس خلاص أنا أشوف من الأحسن إني أسكن لحالي..
مشاري: فيصل لاتكذب .. سكن لحالك مافيه.. إذا أنت طلعت من البيت أنا بطلع وراك.. مستحيل أرتاح وانت مو بالبيت..
,,تنهد فيصل وهو يطالع بعمه بنظرات رحمه وسماح وعتب وحب..
ولاإراديآ حط راسه على بطن مشاري ولمه برقه وهو يبكي..
مشاري وهويحط يده اليسار على راس فيصل:خلاص فيصل قل لااله الا الله..
فيصل: ليته فيني ياعمي ولافيك..
مشاري:فيصل خلاص قل لااله الا الله .. هاللي سار قضاء وقدر..
والحمدالله هذا أنا سليم وكلها أيام بسيطة وارجع البيت ..
,,قام فيصل ومسح دموعه وقال:
خلاص.. أنا بروح أجيبلنا عشى زي الناس..
بدل أكل هالمستشفى اللي يزيد مرضك مرض..
تبي شي ثاني أجيبلك معاي؟؟
مشاري: لاسلامتك ... انتبه لنفسك.. إلا صح علمتوا أسيل بالحادث اللي صارلي؟؟
فيصل: لاياعمي.. أبوي وجدتي قالوا ماله داعي نضيق صدرها لأنه تعرفها صياحه وبكايه ولوتدري بتحوس رجلها مسيكين وتجيبه..
مشاري: وأنا أقول أحسن بعد..
فيصل: أجل خلاص أخليك الحين..
,,,طلع فيصل وترك مشاري بحالة نفسية سيئة..
مشاري: يا الله متى بكبر.. متى بسير رجال قد المسؤوليه..
أنا وين عقلي يوم اتهمت فيصل هالإتهام.. بغيت أذبح نفسي .. وأخرب بيتنا وأفكك العايلة كلها وأخرب اللي بيني وبين فيصل..
ورهف.. آآآه يارهف..
ياكثر ماظلمتك.. مواقف كثيرة بينتي لي فيها إنك تسوين رجال..
اتهمتها ومديت يدي عليها... وصبرت وسترت علي وعلى غبائي..
وحتى بعد ماصارلي الحادث المكالمه الوحيده اللي كلمتني فيها تقولي (حبيبي) وأنا نفخت فيها وسكرت الخط بوجهها..
إلى متى وأنا عايش بضياع.. ومعيش هالإنسانة معي..
جننت نفسي وجننتها...
أنا لازم أبدأ صفحة جديدة فحياتي..
عالأقل أرتاح واريح اللي حولي..
الحين إذا طلعت من المستشفى وشفت رهف.. ياترى إشلون لي وجه أقابلها..
وانت الصادق يامشاري موبأنت اللي بتقابلها..
هي اللي بتقابلك.. بالأحضان والإبتسامة والحب والحنان..
هذا اللي عودتني عليه رهف من يوم ماتزوجتها.. أغلط عليها وبس أقولها كلمتين..
ترضى ولا كأني سويت شي..
والظاهر إني تمردت وتعودت على الدلع..
,,,
,,,
بعد ثلث ساعة من الأفكار اللي تاخذ مشاري وتوديه..
رجع فيصل ومعاه العشاء وتعشى هو ومشاري ولا كأن شي صار بينهم..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,كانت منيرة تحوس بالبيت ترتب وتشيل وتحط..
استعدادآ لوصول إختها أم فراس وولدها فراس..
""في غرفة أبرار..
أثير وهي تضرب خدودها: الله ياخذك يا أبرار... اللـــــــــه ياخذك..
ليه سويتي كذا ليـــــــــه؟؟
أبرار وهي تبكي: أثير تكفين ارحميني.. تكفين..
أثير:وإذا أنا رحمتك.. صالح وأبوي بيرحمونك..
ليه يا أبرار.. ليه فرطتي بنفسك بهالسهوله.. ليــــــــــه..
قلتلك ..قلتلك تراهم كلاب وكذابين لكن ماصدقتيني.. ماصدقتيني وهذي النتيجة..
أبرار: أثير.. تكفين قصري صوتك .. لاحد يسمعنا والله ليذبحوني..
أثير: الذبح بتشوفينه يا أبرار لاتزوجتي فراس..
أبرار وهي تضم إيدينها على صدرها بقوه: لا... لا لالا تكفين لاتجيبين سيرة فراس.. بس أسمع أسمه أحس موتي قرب..
أثير ساعديني شسوي..
أثير: أساعدك إشلون أساعدك إشلــــــووون..
هاللي صار مصيبة ماحد يقدر يساعدك فيها.. ليه مو من أول ما مسكتي نفسك ورجعتي لعقلك وبعدتي عن هالوصخ ناصر... يامانصحتك وحذرتك.. بس ماكنت أسمع منك إلا أنه ناصر غير ويحبني ويبيع نفسه ويشترينه..
هذا هو داس عليك..
وأخذ اللي يبي ورماك..
أبرار وهي منهارة من البكي وتحط إيديها على أذانيها:
أثيــــــر... خلاص يا أثير اسكتي.. اسكتي...
أمي ملزمه علي إلا أطلع لفراس بكرة إذا جاء.. وأخليه يشوفني.. طب وإذا شافني وأعجبته وتمت الخطبه.. أنا شسوي؟؟
أثير: يا أبرار حتى لوماتمت خطبتك على فراس وعدت هالسالفة على خير..
وإذا انخطبتي مره ثانيه.. شاللي بينقذك؟؟
أبرار: ياويلي..وين أروح شسوي بعمري..
أثير وهي تحاول تهدي أبرار: خلاص أبرار لاتبكين..
انشالله ماتتم الخطبة... ولايسير شي من اللي انتي خايفة منه خلاص إهدي..
,, وتمت أبرار تبكي وتحسب ألف حساب للي بيسير إذا وصل فراس وأمه..
وأثير تهديها..
***
****
*****
(في مستشفى المملكة..)
,,,الساعة11 الصباح..
,,وصل طارق المستشفى بعد ماخلص آخر إختبار من اختباراته..
طارق: هذا أنا جبتلك كل الأسئلة..
يعني انشالله بس تقوم بالسلامة وتتحدد مواعيد امتحاناتك .. ذاكر هالإسئلة زين والأشياء المهمة بالكتب.. وانشالله تنجح ومارح ينزل معدلك..
مشاري: وين عزام؟؟
طارق:امتحانه يبدا الساعه 12..الحين أمداه توه واصل الجامعه..
مشاري: خلص اختباراته ولالسه؟؟
طارق:بقاله مادتين..
[ويتأفف طارق] ياخي خلاص طفشتنا.. خلاص قوم مافيك إلا العافية...
,,مشاري يطالع فيه وهو مستغرب..
مشاري: ياخي اشعليك نايم على راسك..
طارق:لا بس ياخي طفشت طول الفتر اللي فاتت وأنا أذاكر لحالي.. وأنا وعزام فقدناك.. وبيني وبينك قعدة المستشفيات تزيد الواحد مرض..
مشاري: خلاص الدكتور قالي خلال هاليومين بيكتبلي خروج..
طارق: ماشالله من جابلك باقة هالورد.. تفتح النفس..
مشاري: صالح .. أخو زوجتي..
طارق: إي ماشالله.. صراحه هالولد تعب معاك تعب... عمري ماجيت عندك أنا وعزام إلا وألقاه موجود... باين عليه إنه أجودي وخلوق..
,,سكت مشاري وقال بنفسه:
أكيد صالح أجودي وخلوق.. دام عنده إخت مثل رهف..
طارق: خلاص مشاري أنا بروح الحين..
مشاري: وين تروح؟؟ إقعد معي ياخي..
طارق:مشاري الله يهديك.. تعرف هذا وقت خروج خواتي من مدارسهم..
مشاري:خلاص .. انتبه لنفسك..
,,طلع طارق وترك مشاري طفشان وحاس بملل كبير وضيقة صدر قوية لأن الكل بدوامه ومشغول..
طلع جواله من الدرج اللي جنبه..
مشاري: أكيد الحين هي في الدوام..
خلني أدق على أمي وأشوف أخبارهم..
لطيفة: ألو..
مشاري: هلا يمه..
لطيفة:ياهلا حبيبي.. هلا أبوي..
مشاري: لايكون صحيتك؟؟
لطيفة: لاياولدي صاحية من زمان.. شخبارك؟؟
مشاري: الحمدالله.. انتم شخباركم؟؟
لطيفة: والله ياولدي إنا نستنى رجعتك للبيت على أحر من الجمر..
مشاري:خلال اليومين هذي يمه أنا عندكم انشالله..
[سكت مشاري شوي بعدين قال] يمــــــه..
لطيفة:نعم..يا أبوي.
مشاري: رهف وينهي..
لطيفة: هنا ياولدي جنبي..
[ومن غير ماتسمع رد مشاري] رهف خذي مشاري يبيك وأنا بروح أتوضى عشان أصلي الظهر..
,, وقامت لطيفة من الغرفة وتركت رهف جالسه لحالها ماسكة الجوال ومحتاره وخايفة..
,,سكتت رهف وبلعت ريقها وقالت بنفسها الله يستر..
رهف بخوف: ألــو..
,,مشاري بنفسه:
الله يصلحك يايمه.. مافي تفاهم على طول عطتها الجوال..
رهف: ألو..
مشاري: السلام عليكم..
رهف: عليكم السلام..
.. الطرفين ساكتين..
رهف تحاكي عمرها:
الله يستر.. لايكون بيقولي أنا بطلع قريب .. لمي أغراضك وارجعي بيت أهلك..
,,يقطع تفكيرها صوت مشاري..
مشاري: كيفك يارهف..
,,استغربت رهف وقالت بنفسها: مشــــاري يسأل عني؟؟
بلعت ريقها وقالت: حمدالله.. إنت كيفك؟؟انشالله أحسن؟؟
مشاري: ليه.. أهمك..
,, سكتت رهف وماعرفت شتقول..
مشاري: لو أهمك كان تجين وتتطمنين بنفسك.. أو عالأقل تدقين وتسألين..
رهف والعبرة خانقتها:مشاري لاتظلمني..
يا كثر مافكرت إني أكلمك وأزورك بس ..
يقاطعها مشاري: بس مالك نفس تشوفين وجهي.. صح..
رهف:بالعكس.. بموت وأشوفك.. بس إنت ماكلمتني ولاطلبتني.. وخفت إني أجيك وتهاوش وتعصب..
,,بعد صمت لحظات..
مشاري: ظلمتك يارهف.. والله انتقم مني..
هاللي أنا فيه حوبتك..
رهف:مشاري لاتقول هالحكي.. مابين الزوجين انتقام..
مشاري:بعد كل اللي سويته فيك تسميني زوج..
رهف: أكيد زوجي.. وحبيبي وأبو ولدي اللي جاي بالطريق..
مشاري: والله يارهف ما أدري إشلون فكرت بهالطريقة.. بغيت أذبح نفسي.. وبغيت أضيعك وأضيع ولدنا وفيصل..
رهف: بسم الله عليك من الموت...
مشاري بألم: رهف نفسي أفهم شي واحد..
رهف: وشو؟؟
مشاري: ولا أقول خليه إذا رجعت البيت .. بقولكياه ونتفاهم على كل شي..
,,بعد لحظات صمت..
مشاري: وينك؟؟
رهف: معاك.. بس ماتتخيل قد ايش أنا مبسوطه إنك كلمتني..
مشاري وهويتنهد: الدكتور جاني وبقفل الحين تبين شي؟؟
رهف: أبيك ترجع بيتك وانت سالم..
مشاري: سلمي عالأهل.. مع السلامه..
,, قفلت رهف من مشاري وهي مبسوطه والدنيا موسايعتها وبتطير من الفرح..
رهف: الحمدالله إن الموضوع انحل ومشاري عرف غلطه..
أنا كنت حاسه إنها غيمة صيف وبتعدي.. والله إني حاسه.. يا الله يا مشاري متى تطلع وترجع بيتك والله لشيلك من عالأرض شيل...
الله يخليك لي ولضناك..
***
****
*****
( في لندن...)
,, في فندق جميرا كارلتون تاور..
معاذ وهو يرتجف : أسيــــــل افتحي البااااب..
,,أسيل ماترد وتبكي بصوت عالي وبشكل غريب..
معاذ: يا أسيل الدنيا ليل وانتي مقفله على عمرك الحمام وتبكين .. سمي بالرحمن وافتحي الباب..
أسيل: إنت ماتفهم.. ماتفهم.. مابيك مابي أشوفك.. طلقنـــــــي..
معاذ: يا بنت الناس أنا أبي أفهم إنتي اشفيك وشسويتلك.. فجأة قلبتي علي ومنتي طايقه تطالعين بوجهي.. وشفيك..
أسيل: يا اللــــه .. مارح أفتح الباب .. مابي أشوفك أبي أهلي.. رجعني الرياض..
معاذ: أسيل وعد.. وعد.. إذا فتحتي الباب وشفتك وتطمنت عليك.. بروح أزين حجز ونرجع الرياض.. بس انتي اطلعي.. تعوذي من ابليس..
,,, بعد صمت دقايق.. فتحت أسيل باب الحمام وهي ترتجف وخايفة..
أول مافتحت جى معاذ يبي يلمها بإيدينه لكنها ارتجفت وكشت وبعدت عنه وقالت:
يا اللــــه... قلتلك لا تمسكني..
,, ومشت أسيل وهي دايخه وتجر خطوتها وترتجف ورمت نفسها عالسرير.. وهي تتنفس بصعوبة..
,,كان معاذ يحس قلبه بيوقف من الخوف والألم على حال أسيل..
معاذ بنفسه: ياربي اشفي هالبنت.. ماكانت كذا أول الزواج.. كانت تهبل ونفسيتها مرتاحه.. وش اللي قلب حالها..
ما أقرب منها إلا تصيح وتبكي.. وبس تشوفني ينقلب وجهها ويتعكر مزاجها.. مع إني ما أعاملها إلا بمايرضي الله بكل رقه وحب..
حتى أكل ماتاكل بالأيام وبس دايخه وذابحها الغثيان..
وطول الوقت سيرة الطلاق على لسانها..
,,لا إراديآ جلس عالسرير وقرب منها وحط يده على راسه وقام يمسح على شعرها..
معاذ: أسيل حبيبتي وشفيك وش اللي قلب حالك.. أنا أذيتك بشي .. زعلتك بشي؟؟
,, أسيل ماترد وتبكي..
معاذ: أسيل إذا إنتي فاقده أهلك أو حاسه إنك تسرعتي بالزواج.. فلا تزعلين هذا شعور طبيعي.. كل العرايس يحسون فيه...
بس بعدين يروح هالإحساس ويرتاحون مع أزواجهم..
وبعدين انشالله كم يوم ونروح عند أهلك خلاص جلسنا بلندن بمافيه الكفاية..
وبعد رجعتنا للرياض بنروح لأسبانيا عشان دوامي بيبدأ وتكملين دراستك هناك.. وتتعرفين على زوجات أصحابي.. كلهم سعوديات وخليجيات بتتأقلمين هناك..
أسيل وهي تبكي:
معاذ تكفى خلني لحالي.. لاتمسكني..
أنا أبي أروح عند أهلي وبــــــس...
معاذ: وإذا رجعنا عند أهلك توعديني ترجعين زي أول وتبعدين هالإكتئاب والزعل منك.. ولاتجيبين سيرة الطلاق مرة ثانية؟؟
,,أسيل ماترد وتبكي..
,,دنق معاذ وباس أسيل على راسها ولما حست فيه دفته وتنهدت بقهر...
وقام من جنبها وهو ينظرلها بكل ألم وحيره..
وراح يزين الحجز عشان يرجعون للرياض..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة رهف..
أسماء وهي جالسه على طرف سرير رهف..
أسماء: الله.. الله على هالشياكه.. كل هذا لعمي مشاري..
رهف: بالعكس والله أحس وجهي يجيب الهم...
أسماء:هو صحيح إنتي نحفانه ووجهك تعبان.. بس أنا أعرف مشاري لاشاف عيونك بيروح فيها..
رهف وهي تبتسم: إي مره..
أسماء: هو صحيح إن تحت عيونك أسود وعيونك ذبلانه.. بس لاسمع صوتك هم بعد بيروح فيها..
رهف وهي تطالع بأسماء بقهر:
أسماء حرام عليك .. ترى والله ماخليه يشوفني إذا كذا شكلي يخرع..
أسماء وهي تبتسم: طب أنا عندي حل.. البسي نقابك واطلعي عليه بالنقاب..
رهف: لا والله.... خير وضحى بنت عجلان..
أسماء: ههههههه.. والله أمزح عليك..
بس تبين الصراحه مره نحفتي يارهف ووجهك ذبلان.. واللي يشوفك مايقول حامل.. صحيح بطنك كبير بس جسمك ماتغير مثل باقي الحوامل..
رهف: شسوي يا أسماء.. الظروف اللي سارت هالأيام ماتخلي للواحد نفس إنه يشرب حتى مويه..
موكفايه اللي سار بمشاري مسكين.. مايندرى متى يرجع يمشي..
حتى لما يكلم بالتليفون صوته مقطوع وياللله يالله يتنفس.. وهم بعد مسكين امتحاناته تأجلت إلما يقوم..
أسماء: رهف لايضيق صدرك ترى كذا نظام الجامعه.. دامه منتظم وماعنده حرمان بولا ماده .. حتى لوفاتته امتحانات الفاينال..
في المستوى اللي بعده يقدر يمتحنها متى مايقوم بالسلامه..
رهف وهي تبتسم: بس أحلى مافي اليوم إنه بيرجع بيته..
أسماء: أقول رهوف..
مره غرفة مشاري الجديده اللي تحت تجنن... وتهبل وجوها جنان..
ممكن أنام معكم..
رهف وهي تضحك: الحين مشاري بينام على سريره وأنا بنام عالكنبه قباله عشان ما أضايقه انتي وين بتنامين؟؟
أسماء:يا بنت الحلال الوسع بالقلب مو بالأماكن.. هههههههه
رهف: ههههههههههه
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,بمجلس الرجال..
كانت أبرار عيونها مليانه دموع ومصدومه وترتجف من الخوف وكسرت أصابعها من كثر ماتفرك فيهم..
فراس:أبرار انتي بأي كلية تدرسين..
,,أبرار منزله راسها وتتنفس بسرعه وترتجف وقلبها يدق بسرعه..
صالح: أبرار اشفيك تكلمي..
منيرة: معليش يا فراس ياولدي تراها تستحي..
,,حس صالح بخوف أخته وتوترها الزايد..
صالح: خلاص أبرار ادخلي داخل..
,,قامت أبرار وهي ترتجف وتبلع ريقها.. ودخلت داخل وطلعت غرفتها وهي تصيح..
منيرة: معليش يافراس تراها حيوية مره.. عشان كذا ماقدرت تحكي..
بس لاتخاف بيتغير الوضع لاتعودتوا على بعض..بنتي وأعرفها هذرتها واجده..
,, ابتسم فراس وانبسط مره من خجل أبرار اللي للأسف فراس ماكان يعرف سببه الأصلي.. وعجبه بشده ملامح أبرار وجمالها وطولها وشعرها.. اللي ماقدرت تحافظ عليه..
فراس: على خيرة الله.. الله يقدرني إني أسعدها وأعيشها أحسن عيشه..
منيرة وهي طايرة من الفرح:الله يوفقكم وصدقني يافراس مثل ماهي بنتي إنت بعد ولدي..
وتراني من زمان وانا أعدك بغلاوة صالح..
صالح بنفسه:
إي مره.. والله ماجبتي خبره..
الله يهديك يايمه.. وإذا البنت عادت كذا سنه في الكليه ومي ماشيه بدراستها تروحين تزوجينها..
الله يتمم هالزواج على خير..
,,,
,,,
(بغرفة أبرار..)
كانت أبرار جالسه عالسرير ولامه رجولها على صدرها وفاتحه عيونها عالآخر ومصدومه..
شوي ولادخلت أثير وهي تركض وعيونها مليانه دموع..
أثير: أبرار.. أبراااار..
أبرار وهي مفزوعه: وشفيـــــــه..
أثير وهي تبكي: الحقي يا أبرار.. أبوي وأمي حددوا زواجك بعد شهرين..
أبرار بصدمه: كذااااااااابــــه..
أثير: والله يا أبرار ما أكذب عليك..
أبرار منهاره: يا ويلـــــــي.. ياويلي وشسوي..
أثير: أبرار مافي حل إلا نقول لصالح هو اللي بيحل الموضوع..
أبرار: صااالح تبينه يذبحني..
أثير: مافي إلا هالحل.. أجل تبين يتم زواجك على فراس وتنفظحين يا أبرار..
أبرار وهي تمسح دموعها: إلا في حل ثاني..
أثير: وشــو؟؟
أبرار: أذبح نفسي.. وافتك..
أثير: انجنيتي... يعني إذا ذبحتي نفسك بتفتكين من الفظايح..
أبرار: مافي إلا هالحل..
أثير: الله ياخذك يا ناصر.. الله ياخذك..
أبرار وهي تكابر: لاتدعين عليه.. مثل ماناصر غلط أنا غلطت.. يعني ماله داعي أمثل دور الضحيه.. وأنا اللي رحتله برجولي..
أثير: أبرار شيلي من بالك إنك تموتين نفسك.. وادعي الله انه يستر عليك ويتفهم فراس الموضوع..
أبرار: هاها.. قال أيش يتفهم.. آآه يايمه.. آآآه ..
كل اللي يسير فينا منك..
,,وتمت أبرار وأثير يبكون مصدومين ومو عارفين شيسوون..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,, الكل كان قاعد بالصاله والعيون كلها متوجهه لباب المدخل..
والدنيا مليانه أنواع الكيك والحلويات والفطاير... والمشروبات والشوكولاتات الفاخره..
احتفالآ برجوع مشاري للبيت..
,,شوي ولادخل تركي وهو شايل أكياس من المستشفى وشنطة مشاري..
,, فزت لطيفة وقالت:
جيتوا يا تركي وين مشاري؟؟
تركي: الله يهديكم أحد يجي ياخذ مني الأغراض..
,,فزت إيمان هي وأسماء وخذوا الأغراض من تركي..
,,ورهف عيونها معلقه على تركي وقلبها على يدها لأن مشاري مو معه..
لطيفة: تركي وين مشاري؟؟
تركي: دخله عبدالرحمن وفيصل من مدخل مجلس الرجال..
,,بس قال تركي هالكلمة الكل توجه لمخرج الصالة اللي يودي للمجالس..
تركي بنبرة صوت عاليه: وين ويـــــن؟؟
لطيفة: وش اللي وين بنروح نشوف مشاري..
تركي: لاحد يروح..
جوا معانا من المستشفى صقر وفهد عيال عمتي.. وصالح أخو رهف.. وزملاء مشاري طارق وعزام..
يعني المجلس فل ... لاحد يدخل..
وجيبوا موية بارده لأن مشاري عطشان وبعدها جيبوا القهوه ..
أسماء: يووووه... هذا وقته..
طول ماعمي بالمستشفى موقادرين نزوره.. لأنه غرفته مليانه رجال وزوار..
وحتى لما رجع بيته مو راضين يعتقونه..
لطيفه وهي تخبي إنها متضايقه: حياهم الله بأي وقت..
منى روحي عند الشغالات وقوليلهم يودون المويه عند مشاري..
ويودون القهوه..
,, جلست رهف بقهر وقالت بنفسها:
ياربي.. كان ودي أشوفه بعيني واتطمن عليه..
يللاه مومشكله.. بس أحسن شي إن صلوحي حبيبي موجود مع مشاري.. عالأقل يعوض غياب أبوي الله يصلحه..
,,بعد ساعه انتظار إن هالرجال يروحون وتقوم تسلم على مشاري..
ناظرت رهف بساعتها بكل ملل وقهر والتفتت للطيفه وقالت:
عمه.. بروح المطبخ.. أسوي لمشاري مرقة لحم .. عشان لاراحوا الضيوف يشربها حاره..
لطيفة : يارهف مايحتاج.. عبدالرحمن موصي المطعم على ذبيحه الحين بيوصلونها..
وتركي ماقصر.. ماخلى شي من حلويات وموالح إلا جابه..
رهف: كل هذي زينه.. وفيها الخير والبركه..
بس ودي يشرب مرقة لحم أحسن.. سبحان الله الشخص التعبان لاشرب منها.. يحس نفسه أحسن..
إيمان: رهف خلي الشغالات يسوونها..
رهف: لاأنا بروح أسويها.. عشان أضبط بهاراتها.. واتطمن إنه أكيد طعمها حلو..
,, وتقوم رهف وتدخل المطبخ ..
,, بعد مرور ربع ساعه دخل فيصل الصاله وقال:
يللاه.. يللاه.. تراهم راحوا..
عمي مشاري يبي يسلم عليكم كلكم..
,, والكل طار للمجلس اللي حطوا فيه غرفة لمشاري.. عشان يسلمون عليه..
ومن الفرحه نسوا ينادون رهف..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري الجديده..
كان مشاري جالس عالسري وعينه عالباب..
أول ماشاف الطابور اللي قدامه ابتسم واستعان بالله وبدا يسلم..
اسماء حضنت عمها بضميروهي تبكي وعبدالرحمن ولد تركي نفس الشي..
وساره وسيرين وحمودي كان فيصل يشيلهم إلين يوصلهم لعمه ويقدر يبوسهم..
ولطيفة الصغيره اللي كانت أمها شايلتها قربتها من مشاري لين باسها..
ولطيفه اللي ماصدقت ولدها رجع لبيته.. طاحت عليه وهي تبكي وجلست فوق الخمس دقايق ضامته وفرحانه فيه..
ومنى وإيمان اللي كانوا واقفين عند طرف السرير ويتحمدون لمشاري بالسلامه..
,,كان مشاري يرد عالجميع ويسولف مع الكل وهو حاس بفرحتهم فيه..
بس كان باين عليه الحيره والزعل لأنه بقى أهم شخص ماشافته عينه..
كانت عيونه تدور بحيره للكل وترجع لاإراديآ تطالع بالباب أملآ إنه يشوف رهف داخله مبتسمه وتسلم عليه..
,,ولكن يقطع تفكيره صوت لطيفة..
لطيفة: هـــو... وين رهف؟؟
أسماء: يوووه.. نسينا نناديها..
بروح أناديها..
منى: لايا أسماء اجلسي مع عمك وأنا بروح أناديها..
,,سكت مشاري وقال بنفسه:
[ينادونها]الظاهر العمه نايمه ولاجابت خبري..
,,,,
,,,,
,,بالمطبخ..
منى: رهــف..
رهف: سمي..
منى: يارهف ترى الرجال اللي عند مشاري راحوا.. روحي سلمي عليه..
معليش والله من فرحتنا فيه طرنا عالمجلس ونسينا نناديك..
رهف وهي تغسل إيدينها بسرعه: لاعادي..
,,بسرعه رهف جهزت المرق واللحم.. وحطتهم بصينية تقديم ..
وحطت عطر على شعرها ويدها..
ولفت شالها على راسها زين.. وشالت الصينية وتوكلت على الله ودخلت غرفة مشاري..
,,,,
,,,,
,,في غرفة مشاري..
رهف وعينها بالأرض: السلام عليكم..
الكل: وعليكم السلام..
,,رفعت رهف نظرها ولا لقت عبدالرحمن وتركي جالسين عالكنبه..
وفيصل وأم عبدالرحمن جالسين على سرير مشاري..
وأسماء جالسه على كرسي جنب مشاري..
وعبدالرحمن وحمودي جالسين عالأرض... يعني أنواع الزحمه..
رهف بنفسها: ياربي فشله أسلم عليه قدامهم.. خلني أحط الأكل قدامه وأقوله حمدالله عالسلامه.. وبس..
,, رهف وهي تحط الأكل قدام مشاري وبصوت واطي جدآ:
حمدالله السلامه..
مشاري وهوملاحظ الخجل اللي مقيد رهف: الله يسلمك..
وش هذا اللي بيدك؟؟
,,سكتت رهف وبلعت ريقها وماقدرت ترد..
لطيفة:هذي مرقة لحم..
أصرت رهف إلا تسويها لك بيدها..
مشاري وهومشتهي يشرب هالمرقه الي عرف طعمها من ريحتها:
خليها يارهف مغطيه.. بشربها بعدين..
,,تركت رهف الصحون مغطيه زي ماهي وجلست على كرسي بعيد وهي ماتدري شتسوي..
وكانت محتاره وخايفه..
ماتدري تقعد ولاتطلع.. إذا قعدت تخاف مشاري يعصب ويقولها شمجلسك بين أخواني..
وإذا طلعت تخاف كمان يعصب ويقولها إنها مومهتمه برجعته..
لكنها توكلت على الله وطلعت برا.. لأنها ماتحب تجلس بمكان يجمعها فيها أخوان مشاري وفيصل..
,,سكت مشاري وقال بنفسه:
هذا اللي الله قدرك عليه يارهف.. [حمدالله عالسلامه]
وتطلعين..
لكن ماتنلام..
رهف أصلآ تتقطع من الحياء لاجلست بمكان فيه أخواني..
وعقب اللي صار مع فيصل ماتنلام تكره الجلسه معهم..
,, ويقطع تفكيره صوت لطيفه..
لطيفه: مشاري ياولدي.. وشرايك تشرب هالمرق قبل لايبرد..
مشاري: إي والله يمه من ريحتها اشتهيتها.. هاتيها قبل لاتبرد..
,, وقربت لطيفة الصينية من ولدها..
ومن الجوع أكل مشاري كل اللحم وشرب كل المرق.. وهويقول بنفسه اللـــــه يارهف على هالطبخ..
,, وعقبها بكم ساعه وصل العشى اللي موصين عليه ..
وكانت سهرة العايله غير شكل بسبب رجوع مشاري للبيت وهو طيب..
,, بس في ثلاثه كان بالهم مشغول وموقادرين يبعدون التفكير عنهم..
&رهف.. اللي كانت موسايعتها الفرحه برجوع مشاري ومنتظره على أحر من الجمر إن الكل يروح غرفته ينام ويتركون مشاري..
عشان تروح تسلم عليه بدون أي قيود زي باقي الزوجات.. وتبين له إنها فرحانه برجعته وتاخذ وتعطي معه بالحكي لأنها مشتاقه لصوته ..
بس مثل ماكانت فرحانه فيه كان مزاجها متعكر ومتضايقه جدآ من الجبس اللي بفخذ مشاري...
ومن الغرز اللي شوهت خده ودقنه.. ومن الضماده اللي على خشمه..
وطريقته الصعبه في التنفس..
وخذت عهد على نفسها إنها تخدمه بعيونها وتريحه.. إلين يقوم بالسلامه..
ونفس الشي كان بالها مشغول بالسالفه اللي بغى يقولها لها بالتليفون بس قالها بقولها لك لما أشوفك... وتردد بنفسها إن الله يستر..
& والشخص الثاني اللي هو مشاري كان يبادل رهف نفس الشوق وينتظر الكل يروح عشان ترجع عنده ويشوفها ويفتحلها قلبه ويعتذرلها عن اللي صار..
& والشخص الثالث عبدالرحمن.. اللي كلمه معاذ وقاله عن حالة أسيل والمزاج السيئ اللي صارت فيه..
وعن وصولهم من لندن للرياض بعد يومين.. بس عبدالرحمن ماحب يخرب فرحة الكل برجوع مشاري وفضل إنه يكتم عالسالفه إلين توصل أسيل وزوجها..
وتم طول الوقت يفكر بهم ومشغول قلبه وباله..
***
****
*****
انتهى الجزء الثالث..
* هل بالفعل بتبدا حياه سعيده بين مشاري ورهف بعد سوء التفاهم اللي حصل..
* كيف بتكون الحياة بين رهف ومشاري طول ماهو في السرير..
* ياترى اش الشي اللي خارج عن ارادة الطرفين بيسير..
* هل بيتم زواج أبرار من فراس اللي هو الشخصية الجديدة بهالجزء..
* وش اللي صاب أسيل وخلاها تكره معاذ..
* هل بيستمر زواج معاذ وأسيل..

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1