غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-09-2007, 11:17 AM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي قصة حقك علي إن كنت زعلان / كاملة


((حقك علي ان كنت زعلان....))

للكاتبه: ماعــــاد بدري...

بعد معارك طاحنة مالها أول من آخر مع المواعين ..
مسحت ارض المطبخ .... ورتبت كراسي طاولة المطبخ ورفعت طرف قميصها بيدها وحطت رجلها على أول سنة من الدرج وقالت: الله يستر لاتطلعلي شغلة جديدة اكرف لها وأنا مالي خلق...
وسبحان الله كان قلبها دليلها يوم وصلت لباب غرفتها إلا وهي تسمع صوت دايم هالصوت يذكرها بالهم..

... : رهف عسى ماشر وين؟؟.
رهف: ولا مكان يمه بس بدخل غرفتي عشان...
... : لامعليش الله لايهينك خذي ثوب ابوك واكويه واذا كويتيه انزلي علقيه بالشماعة اللي بالصالة عشان لاقام الصبح يروح للدوام يلبسه.
رهف: ...خلاص طيب هاتيه.

وتروح رهف بكل تعب وقلة جهد تشبك المكوى وتكوي ثوب أبوها ويوم خلصت نزلت مثل ما انطلب منها وعلقت الثوب بالشماعة ورجعت من طريقها ركض لغرفتها..
دخلت رهف غرفتها اللي كانت تعتبرها مملكتها المتواضعة كانت غرفتها صغيرة جدآ رمت نفسها على سريرها بكل تعب وغمضت عيونها واخذت نفس عميق وكادت تستلم للنوم لكنها تذكرت انه بقالها هم ثاني بس هالهم شوي خفيف على قلبها ...
التفتت رهف للدرج اللي جنب راسها وفتحته وطلعت.....

( دفترالتحضيــــر)

-----------------------------------------------------------------------------
---------------------------------

اهم بطلة لأول قصة اكتبها بحياتي...
رهف: بنت هادية وحبابة وناعمة وخدومة وحنونة وضعيفة شخصية بشكل كبير وعلى قدر من الجمال مدرسة مادة احياء وكل بنات الثانوية المراهقات ميتات عليها..

سلطان: ابو رهف انسان عايش ليأكل ويشرب وينام أناني وكريه ومنافق ونقال حكي ويتكلم في اعراض الناس وكذا مرة سبب مشاكل بين رجال جماعته حتى اخوانه مقاطعينه ولا يحبونه وانسان هدفه بالحياة انه يجمع الفلوس من كل حدب وصوب وبأي طريقة, مسوي نفسه قوي ولكنه ماحد يقدر يكسر كلمته الا شخص واحد فقط هو... منيــــــرة
منيرة: منيرة زوجة سلطان الثانية تزوجها بعد وفاة أم رهف انسانة متسلطة وظالمة وممثلة بارعة أول ماتزوجت سلطان رفضت رهف وقالت خل أمك تربيها وبعد ماماتت جدة رهف كل الناس قاموا يتكلمون فيها رجعت بكل كراهية خذت رهف واجبرتها انها تسميها (يمـــــه) عشان توري الناس انها تحب هالطفلة والعكس صحيح..

ابرار: هي اخت رهف اولى كلية قسم جغرافيا لا وبعد انتساب؟؟ انسانة داجة لابعد المقاييس همها في الحياة برامج تلفزيون الواقع عالتلفزيون وانها تنام عالتلفون بالساعات اتكالية جدآ وام مشاكل ونسخة مصغرة لاطباع امها واللي تبي تسويه تسويه ولا عليها من أحد.

أثير: الاخت الثانية لرهف ثاني ثانوي انسانة لعابة وينلعب عليها بس خوافة وبعض الاحيان حبوبة تخاف من ابرار وتسمع كلامها..

أفنان: الاخت الثالثة لرهف سادس ابتدائي فوضوية جدآ ودلوعه وكسلانة بدراستها
ومشهورة بالتفتين على أخوانها لدرجة انه طلعولها أخوانها بالبيت عيـارة محترمة ((الجمرة الخبيثة))...

صالح: هو ولد سلطان الوحيد ثاني جامعه قسم قانون اسمه المحبب لدى امه ((صلوحي)) لكن هو يكره هالدلع ويقولها أنا مو بزر, شاب هادي جـــــدآ
من حاله في شانه مايحب ازعاج خواته ولا هذرة امه ولايحب يجلس مع ابوه ابدآ..

-----------------------------------------------------------------------------
----------------------------------------

الجزء الأول:

بكل ضمير فاتحة درج الكومدينة وقاعدة تحوس فيه لدرجة انه بعض الأشياء طاحت عالارض ..
رهف: أفنان اشقاعدة تسوين؟؟
أفنان: .......
رهف: اشقاعدة تسوين؟؟
أفنان بكل برود:ابي آخذ طوقك اللي فيه فراشة صغيرة عالجنب...
رهف:طب اللي يبي شي مو لازم بستأذن يا أفنان
أفنان:خلاص مالقيته باطلع..
وتطلع أفنان وتترك درج الكومدينة وراها مفتوح والاغراض اللي طاحت عالارض ماشالتها تعوذت من ابليس رهف وقامت تلم الاغراض وترجع كل شي مكانه...
وكملت لبس عشان ما تتأخر على دوامها..
لبست عباتها من غرفتها ونازلة الدرج وهي منشغله بشنطتها تتفقد اغراضها لايكون نست شي,, فجأه لفت انتباها شي وابتسمت ابتسامة استغراب..
الطوق اللي بغت تاخذه أفنان على راس أثير ناظرت أثير برهف من فوق لتحت وقالتلها بكل شر: خير يا رهف فيني شي يضحك؟؟
رهف: لا ابد سلامتك بس بعد ما تجين من مدرستك وتفصخين الطوق لا ترجعينه غرفتي عطيه أفنان..
منيرة وهي طالعة من المطبخ وشايلة كاسة الشاهي المر لزوجها:
يالله صبح خير وشفيك انتي وياها ..
شوي ولا سلطان جاي من برا يركض :يللا يللا يارهف السواق جا اطلعي لا تتأخرين عليه..
رهف:يلا مع السلامه
مارد أحد على رهف الا ابوها بكلمتين: لا تتأخرين الظهر..

>>طبعآ ابو صالح مو فاضي لأحد أبدآ يوديه ويجيبه رامي بناته عالباصات وبما انه رهف مدرسه دور وحاس الدنيا الين لقى كورولا" قديمة جدآ راعيها مصري رضى انه يودي رهف ويجيبها بمبلغ بسيط جدآ ضغط عليه ابو صالح انه يرضى فيه ويوديها مع بناته اللي كانوا طالبات بنفس مدرسة رهف الثانوية ووحدة منهم في المتوسطة اللي ورى مبنى مدرسة رهف وطبعآ كانت السيارة مأساة دايم تخرب عليهم ومكيفها خربان والمسكينة رهف بالصيف تموت حر الين توصل..

منيرة: الحين انت ما استأجرت لها سيارة عشان تفتك من مشاويرها واقف في الشارع برا من صباح الله خير تستنى سواقاها وجاي تركض لها اطلعي يارهف سواقك برا مرة ثانية اذا جا يدق الجرس وهي تطلع له الله لايهينها وقفتك في الشارع برا مالها داعي..

سلطان وهو ياخذ الشاهي من يد منيرة: يابنت الحلال شغلت السيارة عشان احميها ولا سمعت السيارة وقفت عند الباب طلعت اتأكد والا هو بس هذا اللي صار.

منيرة:المهم ماعلينا انا ابيك تعطيني فلوس بتجيني حرمة هي وحريم عيالها اول مرة تدخل علي وما ابي اضيفها أي كلام ابي شي يبيض وجهي قدامها..

سلطان: اقول اقول دام السالفة فيها فلوس انا اتأخرت عالشغل مع السلامة..

منيرة وهي تمسك ابوصالح من كم ثوبة: والله والله ياسلطان ماتطلع من البيت الا وانت معطيني فلوس

سلطان:ماعندي..
منيرة:يابو صالح الله يصلحك هذي لطيفة خالة امي أول مرة تجيني وتدخل بيتي وهي راعية خير وعايشة بعز ولا ودي انها تدخل بيتي اول مرة وتعيب علي هي وحريم عيالها وتلقاني اقل منها وبعدين هي الحرمة الوحيدة اللي بقتلي من ريحة امي الله يرحمها..

سلطان:يالله صبح خير من وين طلعتنا خالة امك ذي اول مرة اسمع فيها..

منيرة:هي كانت ساكنة مع ولدها الوسطاني بحايل ,وباقي عيالها ساكنين هنا في الرياض المهم ولدها هذا اللي هي ساكنة معه نقل هنا الرياض وجابها معه هي وزوجته وخلاص استقروا هنا ويوم استقروا دقت علي تبشرني وقالت انها بتزورني وبعدين ياسلطان احمد ربك انا حلفت عليها انها تتعشى عندي بس هي قالت بعدين

سلطان: اقول يا كثر بربستك هذي فلوس وانزلي مع سواق رهف العصر انا بدق عليه عشان يوديك وها لا تنسين لا تخلين شي ماتقشينه وبذري الفلوس كلها..

وقام ابوصالح وترك منيرة وهي مو راضية ابد على كم هالمية اللي عطاها اياها بس قالت يالله نمشي الحال فيها دامها قهوة وشاهي وبس..

-----------------------------------------------------------------------------
-------------------------------
(في المدرسة يوم الأربعاء)
رهف:بسم الله عليك ياخلود وشفيك معصبة؟؟
خلود:ياشيخة هالبنات فيهم قلة أدب حشى مو متربين في بيوت حسبي الله على اهاليهم..
رهف:يابنت الحلال لاتتحسبين على أحد الحين هذولي مراهقات مايمشي معهم العند وتمشية الراي تفاهمي معهم باللتي هي احسن
خلود:يارهف انتي تعرفين انه اكره ما اكره بحياتي اني اعصب على احد او اصغر عقلي معاه بس يارهف انا حامل وتعبانة واعصابي تلفت وانا احاول امشي غلطاتهم لكن خلاص والله مايمشي معهم الا تخسيف هالدرجات..
رهف:ياخلود مساكين
خلود:المهم يارهف ماعلينا منهم اشقلتي في الموضوع؟؟
رهف نزلت عيونها بالأرض:بعدين ياخلود انا عندي انتظار الحين بروحله.
خلود:يارهف لك يومين وانتي تصرفيني بس تدرين انا بروح معك هالانتظار عشان اشوف اشسالفتك؟؟
رهف:لاتكفين اجلسي خلاص عالفسحة ابجي ونتفاهم...

(في الفسحة)
خلود:ها رهف اشقلتي؟؟
رهف: ياخلود وشتبيني اقول
خلود:رهف وليد متمسك فيك ويبيك وصدقيني انا مابالغت باي شي قلته له بس هو يبيك وانا للمرة الثالثة وانا افاتحك بالموضوع وانتي تقابليني بالصمت والسرحان ترى انتي مو صغيرة يارهف
رهف: .......
خلود: وشفيك يابنت الناس تكلمي
رهف: ماودي اكره ابوي
خلود:نعم خير وشو مافهمت شدخل ابوك بالسالفة.
رهف:شوفي خلود انتي اعز صديقة عندي انا بعترف لك اعتراف انا من هذاك اليوم وليد ماراح عن بالي ابدآ..
خلود:وشو أي يوم مافهمت؟؟؟
رهف:شوفي خلود تبين تقولين عني قليلة أدب تبين تقولين وقحة كيفك بس مثل ماوليد يبيني هم انا بعد ابيه
خلود: لحظه لحظه اول شي اشتقصدين أي يوم بعدين انا بقرر انتي قليلة أدب او لا
رهف:يوه خلود لا تستهبلين الحين انا كم مرة شفت وليد بحياتي
خلود:آآآآآه تقصدين يوم ما جا السواق ياخذك وانا ووليد وصلناك
رهف:ايوا برافو عليك
خلود: اخس يا الحب من اول نظرة
رهف: صدقيني مو حب يمكن حبيته زي اخوي او اعجبت بشخصيته وشهامته لما مارضى اني اركب ليموزين اواني انلطع بالمدرسة استنى ابوي لما ينتهي دوامه الساعه اربع العصر
خلود:طب وشتقصدين بانك تخافين تكرهين ابوك؟؟
رهف:اخاف ابوي يرفضه ويفشلكم وانا خلاص تعبت من حركات ابوي هذي بس ماوصلت معي للكره وأخاف رفضه لوليد يخليني اكره ابوي واكره نفسي
خلود: اسمحيلي يارهف انتي معطيه ابوك وجه بزياااااادة حارمك من الطلعة والنزلة وبخيل عليك وقاسي معاك وفوق كل هذا والأدهى والأمر انه ماخذ بطاقتك الصراف وماكل راتبك أكال ألوفات تنكب بحسابك شهريآ ما تشوفين منها الا كل كم شهر ميتين ولا ثلاثمية وجوالك بطاقة سوا اذا خلصت هو يشحنلك بعد موشح تهزيئ ياشيخة لويهودي ماسوى ببنته كذا.,
رهف:خلود الله يخليك اللي فيني مكفيني لا تقلبين علي المواجع كل هذا انا عارفته وانتي بهالكلام بس تجرحيني لاأكثر ولا أقل.. شكواي لله ياخلود
خلود: شوفي رهف اخوي وليد عارف بكل ظروفك والله وشاريك ويبيك وهو عارف انك اكبر منه بسنتين وهذا الشي مو مسببله مشكله أبدآ انتي بس هاتي رقم جوال ابوك ووليد بيكلمه ومارح يقوله انه انتي صديقتي بيقوله انه سمع عن اخلاقك وعن سمعتكم الطيبة ويبيك وانشالله يارهف الله بيسهل
رهف:ما ادري ياخلود انا سرت أخاف من هالموضوع
خلود: والله مو مدهور حالتك الا خوفك من ابوك يالله بس ترى رن الجرس وانا عندي الرابعة بروح عند قرودي الحين
رهف:قرودك؟؟
خلود: اقصد طالباتي ههههههههههههههههههههه
رهف:هههههههههههههه حرام عليك ياخلود قرود مرة وحدة
خلود: والله يازين القرود عندهم بس خليني ساكته

-----------------------------------------------------------------------------
----------------------------------------------
(في كارفور)
أفنان: يمه تكفين أبي مناكير لون اورانج واحمر خلينا نروح عند المكياج
منيرة: أنا مو نازلة أشتري هالخرابيط أنا نازلة أقضي أغراض ضرورية للبيت وللضيوف وبعدين أنا مانزلت حزة العصر وخواتك أثير وأبرار نايمات الا عشان افتك من هالطلبات دفي الترولي وانتي ساكته
أفنان: أوووووف والله لو اني دارية اني بقعد ادفلك الترولي مثل الشغالة كان ما جيت معك وكان نمت بالبيت أزين...
منيرة:أقول امشي بلا دلع ياللاه

-----------
(في البيت)
أبرار:رهف وين أمي؟؟
رهف وهي تسفط جلال الصلاة: ما أدري قمت من نومة العصر ما لقيتها لاهي ولا أفنان في البيت
أبرار:آآآآه ياراسي شكلي نمت نومة غلط بروح اسويلي نسكافية
رهف: أقول ابرار اكمل تسفيط جلال الصلاة ولا بتجين تصلين؟؟؟
أبرار: لا لا سفطيه
وعطت أبرار ظهرها لرهف بعد ما عطتها نظرة استحقار وراحت وخلتها
رهف تقول فنفسها: الله يهديك يا أبرار عمرك سار 19 والى الآن ماتصلين الا في رمضان والا ايام الاختبارت
***شوي ولا دخلت منيرة الصالة وهي شايلة كم كيس بيدها ومن دون سلام
منيرة: أقول رهف الله لا يهينك شوفي ترى عبد الرزاق(السواق المصري اللي يودي رهف مدرستها) حط الأغراض عند بابا الحوش روحي يا بنيتي شيليهم ودخليهم المطبخ أفنان ما فيها حيل تشيلهم تعبت يا حياتي من المشي
رهف:انشالله يمه
راحت رهف شالت الاكياس ويوم دخلتهم المطبخ كانت وراها منيرة
منيرة: أقول رهف الفاكهة والعصاير دخليها الثلاجة والكاسات الجديدة حطيهن بالدرج والتمر الحين بيجيبه عبدالرزاق عطيته فلوس بيرجع يجيبه بعد ساعه لاجابه لا تحطينه مع القديم حطيه لحاله , وشوفي تراني وصيته يجيب لنا كم صحن حلى وكم صحن فطاير حطيهم على جنب لين بكرة وانتي بعد يارهف يا بنيتي مابيك تنامين الا وانتي مزينة كم صينية حلا قهوة تعرفين صعبة يجون الضيوف ماياكلون من ورى ايدين هل البيت شي وانا الظاهر اني خلاص طفيت ابطلع اريح على سريري الين انام لا جا ابوك قوليله اني فوق
رهف وهي محولة من كثر الأوامر:.....طيب,طيب
منيرة: ولاتنسين لاتنامين الابعد ماتنظفين الحمامات وتكنسين البيت وترتبينه
رهف بعد ما استوعبت كثرة هالأوامر: ليه يمه كل هذا من بيجينا بكرة؟؟
منيرة:خالة أمي المهم لاتنسين اللي وصيتك..
رهف: طيب
منيرة: إلا صح وين خواتك؟؟
رهف:أبرار توها قامت من نومتها وأثير من يوم ما جت من المدرسة نايمة
منيرة: طيب لاجا صالح زينيله شي ياكله وإذا أبوك يبي يتعشى زينيله اللي يبي
رهف:....طيب
بعد ماراحت منيرة لفوق قعدت رهف تتذكر الأوامر وتشتغل على مهلها حبة حبة وتفكر بنفسها وتقول:
ياربي أشلون منيرة ساكته على أبرار؟؟ الحين قاعدة بالبيت لاهي جايبة خبر دراسة ولا يحزنون وتواصل الين الساعه عشر الصبح وتنام الين المغرب أو العشاء
وكمان أثيرمن يوم ماتجي من مدرستها الين العشاء نايمة لا وقال ايش اذا جا صالح زينيله أكل
وهوصالح ينشاف أصلآ..

بعد ماخلصت رهف من الشغل قعدت تنزل اكمام قميصها ودخلت الصالة وشافت أفنان تلعب بلاي ستيشن
رهف: أفنان الساعة 1الليل ماتبين تنامين
أفنان وعيونها حمر وتعبانة:مالك دخل
رهف: أي والله انك صادقة مالي دخل بس رحمتك لانك من يوم مارحتي المدرسة مانمتي بس ياللاه كيفك
وكملت طريقها وهي تطلع الدرج والا تسمع صوت ضحك من المقلط وكان طالع من تحت الباب ضوء خفيف..
فتحت رهف الباب بشويش تبي تشوف من هاللي يضحك والا رهف تنصدم من المنظر الغريب اللي قدامها!!!
كانت أثير وجهها أحمر ومتكية على ايديها الثنتين وعاظة شفتها ومنسجمة مع أبرار بكل مافيها وكانت أبرار في ايدها جوالها القديم وقاعدة اتكلم فيه وتضحك بصوت ناعم وكله غنج أول مرة رهف تسمع أبرار تتكلم بهالطريقة واللي خلاها تستغرب أكثر انه جوالها الحالي اللي شاريته لها أمها محطوط قدامها عالارض..
انتبهت اثير لرهف ودقت ابرار على ركبتها ابرار خافت والتفتت عالباب وبسرعه قفلت الخط..
ابرار:نعم رهف خير
رهف: لا ولا شي انتم فيكم شي؟؟
ابرار: لا مافينا شي بس ياليت تطلعين وتصكين الباب وراك..
رهف مو حست انه فيه شي الا تأكدت وقفلت الباب بكل هدوء وقالت بنفسها:
الله يهديكم طب عالاقل روحوا غرفتكم وصكوا الباب موقاعدينلي بالمقلط الله يستر

--------
(اليوم الثاني)
ام صالح اللي هي منيرة متحمسة جدآ وقالبة البيت فوق تحت من اول ماقامت الظهر...
سلطان: أقول حشى ميب خالتك اللي جاية كونداليزا رايس من يوم ماقمتي وانتي مشقية عمرك وتتأمرين يارهف حطي يارهف شيلي..
منيرة:بسم الله على خالتي من ذيك الشرية
سلطان: أقول منيرة انتي وشعندك؟؟
منيرة: وش اللي وشعندي مافهمتك؟؟
سلطان:منيرة بلا لف ودوران انتي في حياتك ماسرتي سنعه كل ذا السنع وكريمة ياكثر الحريم اللي يجونك ماقد سويتيلهم ربع اللي قاعدة تسوينه ولا تقولين لي من ريحة أمي ماقد جبتي خبر امك أصلآ عشان تجيبين خبر خالتها..
ابتسمت منيرة وقعدت جنب سلطان:
والله يا سلطان مايفهمني الا انت اجل بقولك وش اللي بخاطري
سلطان: قولي انا اعرف ماتسوين شي لله
منيرة:شوف يا سلطان خالتي هذي عندها خمس عيال تزوجوا اثنين وبقوا ثلاث عزاب وكلهم يا بوصالح مناصب ولا واحد منهم راتبه أقل من العشرة آلاف الا الصغير اللي بالجامعة توه بزر يدرس
سلطان: طيب انا الآن موب فاهم انتي وشاللي محمسك لهالدرجة
منيرة:يابوصالح انت ماتدري ان بيتك مليان بنات؟؟
سلطان:آآآآه يعني انتي تبين هالثلاثة ياخذون بناتي رهف وابرار واثير
منيرة بكل عصبية: لا وماودك تعطيهم أفنان مجانآ ويدخلون السحب على سيارة جيب؟؟؟
سلطان:وشفيك عصبتي يامرة وشقلت أنا؟؟
منيرة:شوف يا سلطان ان تم اللي براسي وتقدم واحدن منهم لبناتي ماياخذ الا ابرار أو أثير وبنتك رهف ماعليه بيجيها نصيبها وانا مابتعب كل هالتعب الا عشان اقرب خالتي مني واستفيد منها وافيد بناتي وبنتك ماشالله مستغنية مدرسة ماتحتاج واحد من عيال خالتي يصرف عليها ولا تنسى لا زوجت بنتك رهف أول من بيخسر انت خلها عندك ازينلك..
سلطان:.....
منيرة: ياللاه انا بروح اكمل باقي الشغل
***وتطلع منيرة عند غرفة بناتها وتدق الباب: أثير أبرار أفتحوا
وتفتح أثير الباب وأبرار كانت ممدة عالسرير تحوس فجوالها
منيرة: مابعد زينتي اللي قلتلك انتي وياها؟؟
ابرار: يووووه يمه شنزين؟؟
منيرة:تروشوا أكووا ثيابكم اللي بتلبسونها ترتبوا زينوا شعوركم
ابرار: يمه احنا جمعات العجايز ما نحبها
منيرة: أقول هذي اللي جايه مو أي وحدة ياغبية انتي وهي هذي انشالله اذا جت وشافتكم بتنفتح لك انتي واختك ابواب الرزق
اثير: مافهمت يمه
منيرة: المهم تزينوا عشان لاشافتكم تخطبكم
ابرار:صدق يمه عندها عيال شباب
منيرة:ايه وانا امك لااوصيكم في التزين والتسنع ابيكم تبيضون الوجه طيب
ابرار بغت تموت من الفرحة وعلى طول انقزت لدولاب الملابس تطلعلها لبس وأثير راحت تاخذ روب الحمام والمنشفة عشان تتروش واللي يشوفهم يقول انه هالمرة اللي جاية صدق جاية تخطبهم مو بس جاية زيارة بريئة..

-----------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------

خلود: ياخوي سم بالرحمن ودق لاتخاف
وليد:اخاف اني ادق بوقت مو بزين
خلود: يا وليد الحين وقت الظهر وفيوم خميس يعني لادوامات ولا هو وقت صلاة وكل الناس بهالوقت فاظين وقاعدين وبالذات ابو رهف تلاقيه قاعد يطالع ذا الأسهم أخضر واحمر دق بس وانشالله مايسير الا كل خير
وليد: أقولك خليها بكرة بعد صلاة الجمعة أدق عليه يمكن الحين بيجيه ناس أو مشغول او شي
خلود:ياوليد تراك تعتبني وأنا ترى مابت عندكم من أمس وتاركه رجلي لحاله بالبيت إلا عشان أكون جنبك في اللحظة اللي أنت تكلم فيها أبو رهف وأشوف وشيسير بعيني ياللاه ياوليد توكل على الله ودق ولا تنسى ترى ولده الكبير اسمه صالح ناده ابوصالح
وليد: توكلت على الله ياللاه هذا تلفونه يرن
**ابوصالح: سم
وليد: السلام عليكم
ابوصالح: وعليكم السلام
وليد: العم أبو صالح
ابوصالح: إي نعم سم
وليد: معاك وليد ابن سالم
ابوصالح:ياهلا بك سم يا ولدي
وليد: بصراحة ياعم صالح بغيتك بموضوع خاص وابي اجيك الما بيتك واقابلك إذا تسمحلي
أبوصالح: تجي بيتي ؟؟ وفموضوع خاص؟؟ بس أنا ابي أعرف وشهالموضوع الخاص قبل ماتجي وادخلك بيتي؟؟
**وليد هنا تلعثم وخاف وحس بنبرة صوت سلطان تغيرت من بعد ما كان يتكلم بكل احترام انقلبت لهجته للهجة تحقيق
وليد: بصراحة ياعم انا سمعت عنكم وعن طيب أخلاقكم من طرف حريم يقربونلي يعرفون عايلتك وأنا ودي أجي يمك وأطلب أيد بنتك الكبيرة
أبوصالح:.......
وليد: معي ياعم ابو صالح؟؟
ابوصالح:يسير خير انشالله كلمني بعد صلاة الجمعة بكرة وأنا أوصفلك البيت ومتى ما جيت حياك الله
وليد: وهو مصدق نفسه انشالله ياعم أبوصالح بعد صلاة العصر أكون عندكم
ابوصالح: على خيرة الله
...
.......
وقفل وليد السماعة وهو مومصدق إن أول خطوة تمت بسلام وانشالله إن باقي السالفة كلها تعدي على خير ويسير هو رهف تحت سقف واحد...
خلود:وليـــــد تكلم وشقالك؟؟
وليد:يقول دق علي بعد صلاة الجمعة ومتى ماجيت حياك الله
خلود: احلف يا وليد
وليد: وليه أكذب عليك يا خلود هذا الكلام اللي قاله لي
خلود: أجل خلني أدق على ر هف وأقولها أن أبوك رحب بوليد وقاله انه يجي
وليد: طب انتي وين قايمة
خلود: استح على وجهك تبيني اكلم البنت قدامك بروح اكلمها من غرفة خواتي وانت ياعريس قول لأمي وابوي عشان أبوي يروح معك بكرة
..
....
دقت خلودعلى رهف مرة ومرتين وثلاث لكن رهف كانت حاطة جوالها فوق بغرفتها وهي بالحوش قاعدة تغسله بالهوز وتمسحه لحالها لأن أمها السيدة منيرة قالتلها أنا بأكمل عنك شغل المطبخ وانتي روحي غسلي الحوش كله تراب..
**
*&*
مرت الساعات وكل شي جاهز وأم صالح طلعت من العوده الغالية اللي مخبيتها للمناسبات المهمة وقعدت تلف بالبيت تدخنه.. بعد ماتأكدت إن كل شي جاهز
طلعت عند بناتها فوق ..
منيرة: ها تجهزتوا لبستوا زين؟؟
أثير: أي يمه أنا خلصت
منيرة: وابرار وينهي؟؟
اثير: بالحمام تستشور شعرها
منيرة: هالبنت ماتفهم كم مرة أقولها إذا بغيتي تستشورين شعرك سشوريه بغرفتكم بس ماتفهم
أثير: يمه أبرار تقول أن ارض الغرفة بعدين بتمتلي شعر وهي ماتبي تكنس فتقول بالحمام أصرف
... أبرار طلعت من الحمام وهي وجهها أحمر من المعارك الطاحنة مع كشتها:
ها يمه وشفيك تزاعقين
منيرة : مابعد خلصتي؟؟
ابرار: لا بس بقى الميك أب وخلاص
منيرة وهي تصك باب الغرفة: اسمعي انتي وهي لا تقعدونلي سندريلات كل وحدة حاطة رجل على رجل واختكم قايمتن قاعدة يعننها أم السناعة وانتوا قاعدات اقعدوا باشروا عالحريم وصبوا القهوة والشاهي وضيفوا الحلا ولا تقعدون كل شوي تطالعون بجوالاتكم ولاتداحرون بعض يا ويلكم ابيكم مؤدبات وسنعات إذا جوا لاتخلون رهف تدخل المطبخ أبد انتوا ضيفوا كل شي فهمتوا؟؟
اثير:لاتوصين حريص
ابرار: ياسلام يعني نكرف وهي الاخت مرتزة هاه؟؟
منيرة: شوفي يا ابرار هالبنية من امس وهي تحوس بالبيت وانتي مازينتي شي يعني لاقمتي وقعدتي ساعتين بس قدام هالحريم وبيضتي وجهي مابيضرك شي؟؟
ابرار: اووووف طيب
...
.....
رجعت منيرة ودخلت على رهف وهي قاعدة تكوي ثوب صالح...
منيرة: من ذا ثوبه؟؟
رهف: ثوب صالح يقول انه بيطلع بعد شوي
منيرة: طب هو تغدى؟؟
رهف: هنا جوى بالبيت ماتغدى بس يمكنه تغدى برا
منيرة: طب إذا خلصتي البسي بسرعه وتعالي اقعدي معنا لاجوا الحريم
رهف وهي مرهقة:انشالله
**راحت منيرة لغرفة الجلوس ولقت صالح متمدد وسرحان كعادته..
منيرة: صالح حبيبي وينك ماشفناك عالغدى؟؟
صالح يقوم ويحب راسه أمه وايدها:
هلا يمه كنت معزوم عالغدى عند صديقي
منيرة: يا هالاصدقا ياولدي اللي خذوك مني من يوم مادخلت هالجامعة
صالح: لا تخافين على ولدك يمه كلنا شباب وجلسات عزاب مافيها شي أروح أغير جو وأذاكر..
**رهف وهي شايلة ثوب صالح: خلاص صالح كويته
ياخذ صالح الثوب من ايدها بدون أي كلمة شكر
ويلبسه من تحت ورهف ماسكه له ياقة الثوب من فوق وتناظر فيه بكل محبة وحنان طول ماهو يلبس
صالح:ياللاه أستأذن
منيرة: وين بعد بتروح توك جاي؟؟
صالح: الحين انتم مابيجيكم حريم وشقعد أزين هنا ابطلع
منيرة:طب اقعد مع ابوك بالملحق ؟؟
صالح: ابوي أي يبلغ لاخلاص أنا طالع
منيرة:طيب مر عليه ترى له يومين ماشافك؟؟
صالح وهو طالع وعيونه بالارض ويحك راسه بيده معصب شوي: مايحتاج
قعدت رهف سرحانة وتطالع بخوها الين طلع من باب الحوش وتقول بنفسها:
يارب احميه,,, ياترى اشفيك يا صالح دايم حزين ومعصب ومالك شهية للأكل ولا لك خلق تسوي أي شي بالحياة آه يا صالح ياليتك ترجع زي ماكنت بالمتوسطة حبيب وطيب وتسولف معي وتقعد معي وتمزح وتفرح وتنبسط الحين ابتسامتك مانشوفها..
منيرة:وانتي للحي قاعدة ماودك تقومين تلبسين؟؟
رهف:هاه....انشالله هذا أنا قايمة
**
وطلعت رهف لغرفتها وخذت منشفتها ودخلت تتروش بس عصبت من المنظر اللي شافته...
رهف: زي كل مرة يا ست أبرار ماتبطلين حركاتك..
كان الحمام حالته حاله كل المغسلة مليانة شعر من كشة أبرار وسشوارها محطوط على طرف المغسلة وشباصات الدنيا موزعة على البانيو ومراية المغسلة واطراف المغسلة..
رهف: حشى موب سشوار شعر حرب قامت في هذا الحمام..
خلصت رهف ترويش ودخلت غرفتها طلعتلها تنورة بني وبلوز تركواز ناعمة ونشفت شعرها بسشوار خفيف ولمت اطرافه بشباصة بنيه ولبست حلقان فيها خرز فيروزي وكحلت عيونها وحطت جلوس زهري
بعد ماخلصت رهف طلعت من غرفتها ودقت باب غرفة خواتها ودخلت....
لما دخلت رهف ما استوعبت الشي اللي قدامها ماكان من رهف الا انها تقول في نفسها (توووووووو متــــــش)
رهف: اشهذا انتوا وين رايحين عرس اشهالفل ميك اب؟؟
ابرار: لا تبين اشكالنا كنا رايحين عزى وبعدين لو سمحتي أنا كم مرة قلتلك ذوقنا يختلف عن ذوقك فعشان كذا ريحي نفسك وخلي نصايحك لك..
وطلعت ابرار من الغرفة ودفت رهف اللي كانت واقفة عند الباب...
بعدين تذكرت انها ما قالت اهم شي..
ابرار: أي والاهم من هذا كله انه عمرنا مو بعمرك عشان تبين الناس يسيرون زيك...
رمت ابرار هالكلام القاسي على رهف ونزلت تحت....
رهف وهي مو قفة سرحانة عند الباب..
أثير: رهف بغيتي شي؟؟
رهف: أي صح بس بغيت اسأل عطري آنسلنس اللي بشنطة المدرسة وينه؟؟
اثير: أي صح ارسلنا افنان تاخذه من شنطتك عشان نتعطر فيه ونسينا نرجعه معليش
خلاص تقدرين تاخذينه هذا هو عالكومدينة يارهف
**رهف خذت العطر وطالعه من باب الغرفة..
أثير: رهف استني شوي..
وتطير أثير لباب الغرف وتصكه وتمسك رهف وتجلسها عالسرير ورهف طايرة عيونها..
أثير: رهف صدق شكلي غلط؟؟
رهف وهي مبتسمة: لا بسم الله عليك تهبلين يا أثير..
أثير: طب وش اللي موب زين بشكلي؟؟
رهف: بالعكس كل مافيك حلو بس انتي لو تخففين من الظل الفاقع الثقيل هذا وتبقين بس على الكحل والمسكرة أنعم تدرين ليه لأنه هالزيارة زيارة عصر مو بسهرة وبعدين يا اثير انتي لسه عمرك 17يعني هالمكياج كله بيكبر سنك ويشوهك..
أثير: طب يعني قصدك اخفف من هالظل وبس ؟؟
رهف: ايوا وياليت كمان بدل هالاثقال اللي بأذانيك تحطين حلقان خفيفة وناعمة مرة رح يكون شكلك كيوت..
أثير بعد ما اقتنعت بكلام رهف: طيب خلاص اطلعي وصكي الباب وراك
رهف ضحكت على هالطردة المحترمة وخذت عطرها وطلعت برا الغرفة...
ودخلت غرفتها وتعطرت ورجعت العطر مكانه بالشنطة وانتبهت انها من زمان ما مسكت جوالها خذت جوالها ولقت فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها من خلود..ومسج
كاتبة فيه (رهف بسرعة دقي علي ابيك ضروري)
خافت رهف وعورها قلبها قالت الله يستر لايكون ابوي كلمه وليد وهزأه وبسرعه دقت على خلود بس تذكرت انها ماعندها رصيد فارسلت لها كول مي
وثواني ولاخلود تدق على رهف:
خلود:إنا لله انتي وهالسوا
رهف: خلود اشفيه خوفتيني
خلود: مافيه الا كل خير وشفيك انتي خايفة؟؟
رهف:طب اشفيه تكلمي
خلود: أول شي الناس اذا يبون احد مايعطونه كول مي ثاني شي الناس يقولون السلام عليكم وعليكم السلام كيفكم شخباركم ماهو ها وشفيه كني اصغر عيالك
رهف: تكفين ياخلود لايكون ابوي هزا وليد ولا قالكم شي
خلود: يا بنت الحلال مخوفتنا من ابوك عالفاضي ابوك ما قال شي
رهف:يعني اشلون ماقال شي
خلود: يعني قال حياك الله ياوليد عندي بكرة وهذي كل السالفة
رهف:خلود انتي تمزحين
خلود: والله يا رهف ما امزح وانشالله باذن الله وليد عندكم وانتي الصيفية الجاية عندنا..
رهف سرحت ومشاعر الدنيا كلها قامت تحوس بقلبها ماتدري فرح ولا حزن ولا خوف ولا احساس بالاستقرار...
خلود: اقول لوانه انتي اللي داقة ما قعدتي معي كل هالوقت ياللاه تبين شي
رهف وهي مبتسمة : لا سلامتك
خلود: تدرين لما يتزوجك وليد أول شي انطلعك بطاقة جوال بالفواتير بدل هالسوا والازعاج
رهف تضحك وفي حالة ذهول للآن مو مستوعبة اللي قالته لها خلود..
خلود: شكلك متنحة انا اعرف ضحكتك لا تنحتي؟؟
رهف: خلود انا خايفة
خلود:لا تخافين يارهف دام وليد جايك بكرة وانشالله مو بطالع من عندكم الا وهو محدد الملكة والزواج بعد..
رهف: الله يقدم اللي فيه خير
خلود: ياللاه رهف اخليك الحين انا في السيارة مع زوجي وراجعة بيتي مع السلامة
رهف :..... مع السلامة
....
.....
ماجد: هذي رهف اللي بيخطبها وليد
خلود وهي تتنهد: أي هذي هي ياماجد
ماجد: الحين وراها ذي مستعجلة عالعرس انا اعرف البنات ماتدري من اللي خطبها الا لما يجونها اهلها ويقولون فلان خطبك
خلود: ياماجد رهف هذي اطيب انسانه على الوجود لكن الله طيحها بأب سيئ جدآ ماكنه ابوها من يوم ماتخرجت من الجامعة كل ماخطبها أحد رفض يقول ليه ماحد خطبها وهي تدرس ليه ماخطبتوها الا بعد ما توظفت والبنت عايشة معه هي وزوجته عيشة الشغالات لا تلومها ياماجد اذا تتطمن انه ابوها وافق على الخطبة أو لا..
ماجد: الله يعينها ويفرج كربها وكرب بنات المسلمين
خلود: آمين ويتمم هالخطبة على خير...

-----------------------------------------
(دق جرس البيت)
ودخلوا الضيوف مجلس الحريم..
منيرة: يالله حي من جانا تو مانور البيت ياخالة..
لطيفة: البيت منور باهله يا ام صالح
منيرة: تفضلوا العصير هذي بنتي أبرار..
كانت ابرار تقدم العصير بكل حياء ونعومة مصطنعة الحريم قعدوا يطالعونها من فوق لتحت صحيح انهم سلموا على بنات منيرة عند الباب بس برضك مامنع انهم يطالعونهم ويتفحصونهم بعد ماجلسوا بالمجلس..
لطيفة: ماشالله يا منيرة بناتك اكبروا اتذكر آخر مرة شفتك يوم ابرار عمره سنتين وانتي حامل في الثانية
منيرة: أي ياخالتي الايام تمشي والحمدلله اللي جمعنا فيك مرة ثانية هذي ابرار الكبيرة أولى كلية وهاللي جالسة أثيرواللي جنبها آخر العنقود أفنان
لطيفة:أي ماشالله عليهم..
******
**********
..نبذة عن عائلة لطيفة أم عبدالرحمن..
لطيفة: امرأة قوية شخصية وقوية بأس ذكية جدآ ياكثر ماغلبت رجال مات زوجها وهو كان في احدى مزارعه يراقب العمال إثر أحد العمال اللي كان راكب دركتر موجود بالمزرعة وكان صوت الدركتر عالي والعامل يمشي بالدركتر مو منتبه انه ابوعبدالرحمن كان مدنق عالارض ويشيل شي من الارض ومن قوة الصوت ما انتبه ابو عبدالرحمن ان الدركتر قرب منه وللاسف انصدم ابوعبدالرحمن وتوفى حالآ بعد ماجابت منه لطيفة خمس عيال وتركلهم فلوس واراضي واملاك لاتعد ولا تحصى ,,تحب عيالها حب جنوني كريمة معهم ربتهم احسن تربية وطلعتهم رجال كل واحد وظيفته احسن من الثاني..
عبدالرحمن: هو الولد الأكبر للطيفة يشغل منصب كبير في مجلس الشورى رجل مطيع لأمه لأبعد الحدود يعشقها عشق الجنون كريم ومن النوع البارد يدور خاطرأمه في كل شي يسويه..
منى: زوجة عبدالرحمن انسانه عاقلة ومطيعة وفيها شوفة نفس اول ماتزوجت عبدالرحمن كانت تختلف مع امه كثير بس أدبها عبدالرحمن بطرقه الخاصة وسارت تسمع كلامه وتطيع امه,, عندها هي وعبدالرحمن اربع عيال أسيل وأسماء وفيصل ومحمد..
تركي:الولد الثاني للطيفة دكتور بجامعة الملك سعود انسان طيب وربته امه عالطاعة والولاء يحب زوجته حب الجنون..
ايمان:زوجة تركي كل يوم تعيشه مع تركي تعتبره يوم عسل ومثل منى أول ماتزوجت تركي ما عجبها الوضع مع أمه لكن تركي قوى قلبه وخيرها بين البقاء أو الرجوع لبيت أهلها لكن اختارت البقاء مع حبها الأبدي فيها شوية لقافة,, وعندها هي وتركي توم بنات سارة وسيرين وولد اسمه عبدالرحمن على اسم أخوه الكبير..
خالد: الولد الثالث للطيفة هو غير اخوانه كلهم يختلف عنهم بكل المقاييس مايمشي الا اللي في راسه ماحد في الوجود يقدر يغصبه على شي هو مايبيه أبدآ قوي شخصيه ومتمرد جدآ هو االوحيد اللي يعاند امه في كل شي يعشق السفر للخارج والسهر مع زملاءه لكنه ناجح بحياته العملية مهندس في شركة للبتروكيماويات..

عبدالاله: نقيب طيار الولد الرابع للطيفة اعزب انسان عملي ونفس تربية أخوانه عبدالرحمن وتركي ساكن بجدة ويزور أهله كل ما أخذ إجازة..

مشاري: آخر العنقود شاب مطيع لأمه لدرجة انه حريم أخوانه يسمونه بينهم دلوع الماما اتكالي جدآ لو تقوله امه ارمي نفسك في النار أول شي يزعل ويبرطم بعدين يقول (OK MAMY.....) كلمة توديه وكلمه تجيبه ثالث جامعه حاسب آلي..
.........
..............
.....
منيرة: ماعرفتينا ياخالتي ام عبدالرحمن على حريم عيالك.؟؟
لطيفة : تامرين يا ام صالح هذي منى زوجة ولدي عبدالرحمن والثانية ايمان زوجة تركي..
منيرة: أي ماشالله لا اله الا الله مازوجتي الا اثنين من عيالك بس؟؟
لطيفة: أي يا ام صالح وعبدالاله في الطريق..
منيرة بلمت ومو فاهمة وشقصدها انه في الطريق..
لطيفة: خطبناله وحدة من اقاربنا وانشالله زواجه بالصيفية
منيرة انقلب وجهها وخربت ملامحها وقالت بنفسها هذا عبدالاله وراح وانا بغيت عبدالاله لاثير وخالدلأبرار بس الظاهر يا أثير ان مالك بالطيب نصيب ياللاه بس الحمدلله أهم شي خالد وانشالله بإذن الله يا ابرار انه من نصيبك وأثير بيجيها رزقها..
لطيفة: الا اقول ماشالله بيتكم هذا ملك يا ام صالح؟؟
منيرة: أي الحمدلله يا خالتي
لطيفة: الا صح انا اتذكر انك تزوجتي ابو صالح وهو عنده بنت من زوجته الاولى الله يرحمها وينها اعرست..
وتتذكر منيرة انها قايلة لرهف تنزل قبل ما يجون بس وينهي الله يفشل العدو لا يحسبوني الحين طاردتها لاتقعد معنا وياخذون فكرة اني شريه عليها..
منيرة: لا والله يا خالتي ما اعرست ما بعد جاها نصيبها وهي فوق الظاهر انها تصحح ولا تحضر أفنان وانا امك روحي نادي أختك؟؟
منى: ليه هي ماشالله مدرسة
منيرة:...هاه أي أي مدرسه....
....
........
وتطلع أفنان وتدخل على رهف وتلقاها جالسه على طرف السرير وعيونها عالارض سرحانة تفكر بوليد اذا جا بكرة وابوها هل بيسوي مثل كل مرة ويطرده..

أفنان: ماشالله أنا شغالة سايرة طالعة نازلة أناديك ياست رهف
رهف:بسم الله الرحمن الرحيم احد يدخل من غير مايدق الباب ويصرخ على الناس؟؟
أفنان: أقوووول أنا مو وحدة من طالباتك عشان أدق عليك الباب وبعدين خير ليه ماتنزلين الناس تحت وانتي قاعدة مسويه عمرك سندريلا ومرة أبوك مخبيتك ياللاه اخلصي انزلي امي تبيك..
رهف:يووه نسيت,, الحين الله يعيني على امي منيرة بتقعد تقولي ليه مانزلتي عاونتي خواتك؟؟
..
...
وتنزل رهف بعد ماشافت نفسها نظرة أخيرة بالمراية وتدخل مجلس الحريم ...
رهف: السلام عليكم
الجميع بعد تتنيح استمر لمدة ثواني :..... وعليكم السلام
جت رهف ومسكت ام عبدالرحمن وسلمت عليها وعلى راسها وبعدين على حريم عيالها ...
وجلست على كنبة لشخص واحد وعينها بالارض كعادتها..
ام عبد الرحمن لا اراديآ قعدت متنحة في رهف ,,,,
ونست انها خلصت كاسة عصيرها قامت مدت ايدها الما الطاولة وهي عينها مانزلت من على رهف وخذت الكاسة وحطتها على فمها تستنى العصير ينزل بس التفتت منى زوجة ولدها عليها :
ياعمه عصيرك خلص كاستك فاظية مافيها شي عطشانه تبينهم يزيدونك
ام عبدالرحمن: هاه لا لا خلاص ارتويت
ام عبدالرحمن: ماشالله انتي رهف
رهف: أي نعم
الكل: ماشالله تبارك الله
منيرة طارت عيونها وعلى طول التفتت على رهف: رهف وانا امك شيلي كاسات العصير وجيبي الحلا والقهوة..
رهف: انشالله
وقامت رهف تشيل كاسات العصير وتحطها بالصينية والكل عيونهم مانزلت من عليها..
منيرة يوم شافت انه نظرات الاعجاب تزداد بهالرهف عصبت وتذكرت انه المفروض تقوم بناتها وبس مو رهف..
منيرة بعصبية: ابرار اثير قوموا ساعدوا اختكم..
....
......
وتمت الجلسة سوالف وحش وهذي تزوجت وهذي تطلقت وهذي ماتت وهذي انكسرت وهذي انمصعت وكل شوي عيون ام عبدالرحمن تطيح على رهف وهي ساكته ولا تتكلم وتنقل نظراتها بكل وحدة تتكلم بالمجلس واذا طاحت عيونها بعيون ام عبدالرحمن استحت ونزلت راسها على عكس ابرار اللي كانت ضحكاتها رنانة وتتكلم عن ستار اكاديمي وعن الموضة وعباية الراس وعباية الكتف وانه الغطا مو شي اكيد على ان البنت محترمة ومؤدبة وهالكلام ماعجب ام عبد الرحمن ابدآ...
كان الكل يسولف الا رهف سرحانة وبعالم ثاني كل تفكيرها منحصر ببكرة وايش رح يسير بين وليد وابوها وكل ماجت تقوم للمطبخ جلستها أم صالح وقالتله ارتاحي خواتك بيزينون كل شي..
****
.......
:::::::::::
:::::::::::::::
إيمان:ولا ها يارهف انتي وشرايك..
رهف تطالع وهي طايرة عيونها ولاتدري اش السالفة,,,,,,
منى: لارهف أبد مو معنا الظاهر كل تفكيرها بالمدرسة وطالباتها أو انها خلاص طفشت منا ومن سوالفنا وتبينا نروح..
رهف: لا والله أبد بالعكس منورين بس يمكني مصدعه شوي
إيمان:لا سلامتك ماتشوفين شر بس احنا نحكي عن سواقة الحريم للسيارات بالسعودية..
قامت رهف ابتسمت وقالت فنفسها أشوا اني كنت سرحانة لأن الموضوع جدآ سخيف..
إيمان: هايارهف قوليلنا رايك في هالموضوع..
رهف: والله يا ايمان الراي لاصحاب الراي مجلس الشورى والأمير نايف الله يحفظه ,,,,,احنا عندنا بالسعودية السواقة ممنوعة منعآ باتآ ..
ابرار: دارين انها ممنوعة ماجبتي شي جديد بس المفروض مايمنعونها لان السواقة لنا شي ضروري وخلاص احنا عدينا من مرحلة التخلف والواحد يصك على بناته ولا في طلعه الا يا معاه يا مع اخوها الحين البنت لها حاجيات ومشاوير لازم الوحدة تقضيها بنفسها مو تقعد تستنى رحمة هالرجال..
قامت رهف ابتسمت وقالت: لا سمحوا بالسواقة ذيك الساعة يسير خير,,,,
منى :بس انتي ماقلتيلنا لا سمحوا للسواقة بتسوقين يا رهف؟؟
رهف: لا والله معليش انا خوافة مرة ما اتخيل نفسي ورى دركسون وأسوق واذا صار هالشي أتوقع انه نص شباب الرياض بيكونون بالمستشفيات لاني مابخلي احد مابصدم فيه..
الكل ضحك والتفتت منى على اثير: وانتي يا أثير بتسوقين؟؟
أثير: والله انا ما اعرف الا أسوق بالبلاي ستيشن سبيد ويخب علي..
تعالت الضحكات بزيادة بعد تعليق أثير البريء
ابرار: لا والله انا الصراحة أذا سمحوا بالسواقة والله والله مابخلي مكان سوق قهوة ما أروحها ولا أخلي شارع ما أفرفر..
هنا منيرة ناظرت في أبرار نظرات كلها تهديد ودها تقوم تسطرها عشان تستحي على وجهها وتبطل كلام هالمراهقات اللي مايمشي عند العجايز أمثال أم عبدالرحمن.
منى:الا صح يارهف انتي شتدرسين؟
رهف:ادرس مادة أحياء
منى: أو ماشالله
إيمان:كم لك سنه تدرسين الحين يارهف؟
رهف: خمس سنين
منى: ماشالله تبارك الله
-----
---------
مرت الزيارة على سلام وجا سواق ام عبد الرحمن وراحت بعد ما خذت من ام صالح وعد انها تزورها هي وبناتها ورهف...
***
*****
*******
وليد: ها يبه اشقلت؟؟
ابو وليد: والله ياولدي الراي رايك والشور شورك دام اختك متأكدة من أخلاق البنت والبنت سمعتها طيبة توكلنا على الله..
بس اسمع ياولدي هما البنية تقول ان ابوها شري وكذا مرة فشل ناس جو يخطبونها وشاللي يضمنك انك ماتلحق اللي قبلك .. وبعدين ياولدي ياكثر بنات جماعاتنا وشزينهم وشحلاتهم وبنات رجال إذا تبي طالبة واذا تبي موظفة وناس سمعهتم طيبة وهذي على حد علمي انها اكبر منك بسنتين خذلك وحدة أصغر منك ياولدي أزين تدلعك وتدلعها وتشيلك اذا كبرت ..
وليد: يبه انا ابيها هالبنية حتى لو ماكانت منا وفينا وحتى لو أكبر مني سبحان الله مع اني لاقد شفتها ولا حتى سمعت صوتها الا اني متعلق فيها بمجرد ماتكلمت عنها خلود كذا مرة... وبعدين يا يبه اذا على سالفة أكبر مني لاتنسى ان الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج خديجة رضي الله عنها وهي أكبر منه بعشرين سنه مو بس سنتين وبعدين يا يبه البنيه كريمة مابخلت على ابوها وهو مذوقها الويل,,,و انشالله اذا الله كتبلي بنصيب اني اتزوجها بتساعدني ولا تنسى يا يبه انه وظيفتي مو لاهناك..
أبو وليد بعد صمت: ..... الله يقدم اللي فيه الخير الحين الوقت تأخر روح وأنا أبوك ريح ونام وبكرة الله يحلها... الا صح متى بنروح عندهم؟؟
وليد: انا اباخذ الوصف بعد صلاة الجمعة والروحة عندهم بعد صلاة العصر..
أبو وليد: على خير انشالله..
-------
----------
عبدالرحمن: هايمه كيف قرايبك اللي رحتيلهم اليوم؟؟
أم عبدالرحمن: أي ماعليهم الله يستر عليهم
عبدالرحمن: عسى استانستوا
أم عبدالرحمن: ايه الحمد للله الا ما كلمك أخوك عبدالاله ,,اليوم أنا ماسمعت صوته؟؟
عبدالرحمن:الا يمه كلمني ودق على جوالك بس انتي ناسيته فوق مكتبة التلفزيون
ام عبدالرحمن: شخباره
عبدالرحمن :يسلم عليك بعدين يا يمه هو كل يوم يكلمك بيأثر لو مر يوم ماسمعتي صوته؟؟
ام عبدالرحمن: ياولدي لو يمر يوم ماسمعت فيه صوت واحد منكم ابنهبل
عبدالرحمن: طب وخالد ياكثر مايغيب عليك بالاسابيع وانت ماتسمعين صوته
ام عبدالرحمن: خل خالد دواه عندي بس اسمع ماقالك عبدالاله ابو خطيبته متى يبي العرس بأي شهر؟؟
عبدالرحمن: لاوالله ماظنيت انه فاتحه بهالموضوع لو فاتح عمه وحدد معه شي كان قالي
أم عبدالرحمن: أيه زييين أشواا
عبدالرحمن: ليه أشوا انتي ودك العرس يتأجل يمه بس اللي اعرفه انك مستعجله على زواج عبدالاله اكثر منه؟؟
أم عبدالرحمن: لا ما ودي يتأجل بس ودي يستنى أخوه خالد الين نخطبله ويعرسون مع بعض
عبدالرحمن يضحك ويناظر لامه بعين عتب:
يا الله يا يمه ما تعبتي من هالسالفة رجعتي على سالفة انك تخطبين لخالد
أم عبدالرحمن: شوف يا عبدالرحمن أخوك هذا بيتزوج مع أخوه الصيفية الجاية لا وبيتزوج البنت اللي اختارها له مو أي وحدة وبيسمع كلامي زيه زيكم أخوه عبدالاله أصغر منه بثلاث سنين بيعرس وهو معند ولا يبي ليه وشعنده..
عبدالرحمن:يايمه انتي ماتعبتي من المشاكل ريحي عمرك ولاعليك منه والزواج يايمه مايجي بالغصب ومصيره بيتزوج الحين ولا بكرة
أم عبدالرحمن ساكته وسرحانه:
الله يهديه هالولد ماحد تعبني منكم زي ماتعبني هالولد وهبل فيني لكن ماش البنية دخلت براسي وبيعرس مع أخوه على هالبنية يعني بيعرس عليها
عبدالرحمن: أي بنيه يمه؟؟
أم عبدالرحمن: شفت بنت اختي اللي رحت عندها اليوم؟؟ ماشالله ياعبدالرحمن يارجلها عنده بنية تاخذ العقل مزيونة ومحترمة ورزينة وعاقلة لا وبعد مدرسه واذا ماخاب ظني انها ماهي بصغر منه بواجد أويمكنها في سنه بعد ..
عبدالرحمن: في سنه وللحين ماتزوجت لايكون تعبانه يمه ولا سمعتها ماش تكفين يمه الولد يالله يالله قدرنا نمسكه لاتخلينا ندبسه بوحدة ماتصلح همن يجيب العيد لا أخذها ويقول هذي خيرتكم تكفين يايمه الا الزواج يبيله اختيار صح
أم عبدالرحمن: لا لا ياعبدالرحمن انا نظرتي ما تخيب وياكثر ماشفت بنات مزايين ومارتحت لهن ولا خطبتهن لكم وبالأخير طلعت نظرتي فيهن صح وهذا أنا اخترت لك وللثاني وللثالث وكلكم مرتاحين معهن صح ولا لا؟؟
بعدين ياولدي باين على ذا البنية انها بنت حلال وبنت اخيتي موريتها الويل منيرة واعرفها من يوم هي صغيرة كلبتن جربا وانا اعرف شطانتها وقلة أدبها ولعانتها خطبها ولد عمها وهبلت فيه وفي امه وفي عمها ولا تحشم لا صغير ولا كبير الين ولد عمها عرف لعمره وطلقها قبل لا يتوهق ورجع أخذها سلطان أبو هالبنية عشان تربيله بنته وتعاونه فيها ويوم اخذها مسكت البنت وعذبتها وطردتها عند جدتها أم أبوها ويوم ماتت الجدة الناس كلوا وجهها هي ورجلها ورجعت خذتها عندهم
وباين من عيون هالبنية انها مطيعة وحشيمة والدليل انها مستحملة العيشة مع منيرة وابوها..
عبدالرحمن:أبوها ليه اشفيه ابوها بعد وشمزين؟
أم عبدالرحمن: أبوها سامعتن عنه من يوم انا لسه بحايل وعن لعانته يقولون ان كل ما جا احد تقدم لهالبنية المسيكينة رفظة ومسح فيه الارض كل هذا طمع براتبها واللي اسمعه ان المسكينة ساكته ولا تقدر تقوله حرف ومسلمه امرها لله
عبدالرحمن: أعوذ بالله طيب يمه انتي ماتخافين لارحتي تخطبينها يسوي نفس اللي سواه باللي قبلنا وبعدين يمه انتي بتزوجين خالد عشان تفككين عقد بنات الناس وتصلحين الكون؟؟
أم عبدالرحمن: لا تنسى ان منيرة بنت اختي وانا اعرف اشلون اخليها توافق وهي لاوافقت سلطان غصبن عنه بيوافق,,,, وانا مابي افكك عقد احد على قولتك او اصلح الكون ,,البنت عاجبتني وانا احس انه مابيعقل خالد الا هالبنية..
عبدالرحمن:بالأول خلي خالد يوافق بعدين ابدي اقنعي منيرة على قولتك
............
,,,,,,,,,,,,,,,
.............
انتهى الجزء الأول
وشسبب عقدة رهف من انه يجي أحد يخطبها؟؟
وهل بيوافق ابو صالح على وليد؟؟
وهل بيسمع خالد كلام أمه ويسير مثل أخوانه؟؟؟
ومن البطل الغير متوقع لهالقصة؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 04-09-2007, 11:22 AM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


السلام عليكم..


بصراحه قريت هالقصه ومن جد روووعه..

والله والله روووعه.. وكل القراء منهبلين عليها..

وعالأسلوب وعالأفكار الجديده..


صراحه هذا مو رايي بس حتى راي بنات أخوي وأخواتي..

أتمنى تعجبكم..

لاتنسوا العليقات..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 04-09-2007, 03:35 PM
صورة شموع اليالي الرمزية
شموع اليالي شموع اليالي غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


::

::

قــراتهــ في احد المنتدي

صراحه قصه مرة رائع

ومشكورررره على نقل

لاعدمتكــــ يااالغلااااا

::

::


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 05-09-2007, 02:05 AM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


(الجزء الثاني)
كانت تغسل مواعين الغدى...
ماسكة الكاسة بيد واليد الثانية فيها ليفة المواعين وبالها مشغول على زيارة وليد لأبعد درجة وطول الوقت بنفسها تردد: الله يستر..
وللأسف تمر أكثر ذكرى أليمة مرت عليها في حياتها لما جى نواف ولد خالتها خطبها أول سنة لها بعد ماتوظفت وتذكرت الفظيحة اللي تكلمت عنها كل جماعتهم لما أبوها هزأ نواف وطرده برا البيت وتفل في وجه أبوه وصار يعايرهم قدام الرجال اللي بالمجلس أنهم شحادين وسب خالتها وتجرأ حتى أنه يسب أم رهف في قبرها وقال إن حتى وهي ميته وفقبرها تجي المصايب منها وعلى طول دقوا بنات خالتها خوات نواف اللي كانوا صديقاتها وتحبهم بشكل كبيرعليها وقالوا لها كلام ماينقال >>انتي على ايش شايفة نفسك انتي وابوك ترى نواف يستاهل احسن منك بس احنا قلنا نخطبك شفقة ورحمة إلا وحدة زيك ماتستاهل إلا واحد نذل زي أبوك عشان يعرف يتعامل معاك لكن هين يارهف أخوي وأبوي ينسبون وينشتمون عشانك لكن الله لا يوفقك...
ورجعت لأرض الواقع لما فجأة ماحست إلا بألم فظيع بكفها,,, طالعت بيدها لقت إن الكاسة أنكسرت بيدها وانجرحت يدها جرح مؤلم جدآ لأنه بالها ماكان معها وكانت من شدة سوء الذكرى عليها شدت عالكاسة بكل مافيها الين انكسرت بيدها,,,,
تركت الكاسة من يدها وغسلت يدها من الصابون وخذت فوطة نظيفة ولفت فيها إيدها لكن النزيف عيا يوقف والألم كل ماله يشتد ضغطت على إيدها بقوة وجلست على الكرسي وقامت تصيح من حدة الألم ومن الضياع والخوف اللي هي تحس فيه
...
أثير: يوووه رهف وشفيك؟؟
رهف ووجها مغطى بالدموع: اسكتي أثير أبوي لا يسمعك مافيني شي
أثير: رهف الفوطة البيضا اللي بيدك كلها أحمر
رهف لا تعليق ترتجف من البكى والألم
... ركضت رهف من غير ماتقول لأمها شي لأن لو أمها تدري بتروح تهزئ رهف وتقولها كم مرة قلتلك بلا فغارة وانتي تشتغلين بالبيت..راحت أثير تركض لغرفة صالح وصالح كان نايم ولا صلى صلاة الجمعه ولا يفكر يصليها لأنه مابقى على أذان العصر شي وجت عنده أثير تناديه بكل مافيها وهو مايرد آخر شي قامت تهزه بكل قوتها..
أثير: صالح قوووووووم
صالح: وجع انشالله وشتبين؟؟
أثير: صالح الحق على رهف,,,
صالح يرجع يغطي وجهه باللحاف: خير وشفيها
أثير: الحق ياصالح رهف ايدها انقطعت قطع مره مخيف واخاف أقول لأمي وابوي يهزءونها تكفى يا صالح قوم انت ودها
..صالح يقوم بكل تثاقل ويفرك عيونه بصابعه خلاص خلتلبس عباتها وأنا ابكون بالسيارة وخليها تلحقني..يوم دخلت رهف السيارة انفجع من ايد رهف اللي انقلب لونها للون الأسود من شدة الألم ولما شاف الفوطة اللي كانت لافه ايدها فيها مليانه دم..
صالح ردد في نفسه لا حول ولا قوة الا بالله وانطلق للمستوصف بدون أي تعليق وهو يسمع بكاء رهف المخنوق.. ولما دخلوا عند الطبيبة سوت لها خمس غرز وكانت رهف تحس بدوخة لدرجة أنه والطبيبة تخيطلها الجرح رجعت راسها رهف على ورى وغطت في نومة من غير ماتحس كان صالح يحاسب في الاستقبال برا ولما دخل يشوف رهف خلصت ولا لا انصدم وخاف لما شاف شكل أخته طالع في الدكتورة بكل خوف:
صالح:دكتورة وشفيها نايمة؟؟
الدكتورة: لأه مافيهاش حاقة بس الزاهر إنه الألم شديد عليها أوي..
...
.....
ركب صالح ويا رهف السيارة وكانت رهف ما تحس بيدها أبدآ وتحس بألم فظيع..
رهف بصوت متعب وياللاه يالله قادرة تتكلم: كم دفعت ياصالح؟؟
صالح:انتي كيف ايدك الحين؟؟
رهف: انا زينة بس انت كم دفعت؟؟
صالح: بعدين أقولك كم دفعت عشان ترجعيلي لا تخافين ما أسكت عن حقي..
**وسكت صالح وسكتت رهف بس صالح أبدآ في نفسه ماكان ناوي انه يقولها كم دفع ولا بيقولها بعدين,,بس كان يلعب عليها عشان تسكت وترتاح لأنه مهما صار هذي أخته وهو مره رحمها يوم شاف الألم اللي هيه فيه..
**رهف كانت تعرف انه أخوها طالب بالجامعة وعلى الله وعلى هالمكافأه والكم ميه اللي تعطيه أمه من حقه يتمتع فيها مو يصرفها عليها وكمان أبوه مايعطيه ولا ريال..
رجعت رهف البيت وتعمدت انها تطلع فوق من غير ماتشوف أحد لأنها مرة تعبانه وتبي تنام ولا لها خلق أي تعليق...
&&&
&&&&



(بمجلس الرجال)
أبوصالح:طيب انت وشوظيفتك؟؟
وليد: موظف في الاتصالات..
أبوصالح:طيب كم راتبك؟؟
وليد:ثلاثة آلاف...
أبوصالح:وتتوقع تفتح بيت مع هالراتب وتعيش بنتي؟؟
وليد وهو حاس بالإهانة:مسألة البيت مسألة بسيطة ابستأجر شقة واعيش فيها
ابوصالح:طيب ياعم سالم بصراحة أنا من أول مادخلتوا علي انت وولدك وطلبتوا ايد البنت وانا مستغرب كذا سؤال يدور ببالي من دلكم علينا؟ وشاللي مخلي ولدك يترك بنات الجنوب كلهم ويجي يخطب وحدة من الشمال؟؟
سالم:ليه يابوصالح الجنوبيين فيهم عيب؟؟
سلطان: لا والله مو القصد على راسي والله بس معقولة ولدك مالقى وحدة من جماعتكم تلوق له وبعدين ولدك صراحة يوم قالي عمره انصدمت انت تدري ان بنتي أكبر منه بأكثر من سنتين واللي اعرفه عنكم يالجنوبيين انكم ماتحبون تاخذون لعيالكم بنات معدين سن العشرين فشاللي خلاكم تتنازلون عن هالشرط؟؟
وليد: بصراحة يا عمي أنا العمر آخر ما أفكر فيه وأنا جاي شاري بنتك وشاري سمعتها الطيبة واخلاقها وكلي طمع انك توافق احنا بنعطيكم مهلة تفكرون وتسألون عنا وبعدين اللي تامر فيه ياعمي انت ورهف رقبتي سداده..
سلطان:معليش ياولدي أنا الشي اللي مايدخل مزاجي ما أخاطر فيه أبد ولا أتعب نفسي فيه بعد وش الله حادني أسأل واتعب عمري وانا مو مقتنع...
آسف ماعندي بنات للزواج....
سالم: يابوصالح فكر لاتقطع رزق بنتك وهي ممكن انها بتعيش مع ولدي احسن عيشة
سلطان: أحسن عيشة بيعيشها ولدك انشالله مع غيرها وبنتي اذا بغيت أزوجها ماأزوجها واحد يعيش على راتبها ويقول اني شاريها ولدك لو هو صادق انه ماتهمه الا الأخلاق خلاص ياكثر العوانس عندكم يالجنوب يروح ياخذله عانس ساقطة ثالث متوسط وقاعدة بالبيت ويعيش معها ماهو يطمع في راتبها ويقول انه يبي يتزوج ,,,ولدك يبي يستفيد وانا للأسف بنتي مو مكينة صراف يستفيد منها؟؟
أبو وليد: يا بو صالح.. ويقاطعه وليد بكل عصبية: يبــــــه خلاص مشينا..
أبوصالح: حياكم الله لاتقطعونا ونسمع خبر زواج وليد قريب انشالله....
وليد:ياللاه يبه مشينا..
...
....ويقوم سالم وولده وليد وهم حاسين بالندم على هالخطوة اللي خطوها وخيبة الأمل
ويركبون سيارتهم وأول ماركبوا السيارة طلع سالم حبوب السكر من جيبه وقال لوليد يوقف عند بقالة عشان يجيبله موية صحة ويشرب حبته لأن السكر ارتفع عليه بشكل كبير وكان وليد حاس بتأنيب الضمير على الإهانة اللي سببها لأبوه انه حطه في موقف جرح كرامتهم كلهم..
وقف وليد بالسيارة عند باب البيت وبكل كآبة وخيبة أمل وحزن يحاول انه مايظهره لأبوه: خلاص يبه وصلنا تفضل انزل..
سالم: وانت وانا ابوك ورى ماتنزل بتروح مكان؟؟
وليد: ها....ايه ايه بروح اجيب ثيابي من الغسال لهم يومين خالصات وماجبتهم..
سالم:ياولدي انت انزل الحين وادخل داخل وارتاح ولا تضيق صدرك الله موبكاتبها لك ياولدي خلاص الله يعوضك باللي أحسن منها..
وليد بابتسامه أليمه يالله قدر يرسمها على وجهه: لا يابوي ماني بضايق صدري خلاص هذي كتبة الله والبنات ياكثرهم والحين انت وراك منت مصدقني انا رايح الغسال اجيب ثيابي تحسبني زي الافلام اقعد ادوج بالشوارع وابكي ولدك رجال يبه لاتخاف..
بعد هالكلمات اللي قالها وليد حب ابوه على راسه ونزل سالم ودخل بيته.. وليد كان يكابر كل الكلام اللي قاله لايمت للواقع بصلة كان منهار من جوا حلم عمره تهدم حس بأن هذا عقاب من الله لأنه بس فكر تفكير بسيط إن رهف تعاونه براتبها ويستفيد وهذا جزاه لكن فكر إن هالشي ماكان غايته أبدآ وان اللي يبيه هو رهف وبس,, دور بين الأشرطة ولقى شريط إبراهيم الحكمي وعلى طول شغل أغنية ((شوبني))
000مابدي إلك شوبني
شاللي جرالي بهالدني ,,,,بدي معك ابدا العمر أول سطر بالولدنه
ولابدي احكي شوحصل ,,,,شو اللي كسر في الأمل
واللي ألب ضحكي زعل ,,,,غربني ياما وردني
وبعدها دق جواله وقام قصر الصوت وناظر ولا ,,,(البيق سستر ...يتصل بك)
بغى يصك جواله ولايرد على أحد بس قال ماله داعي يخوف أحد عليه ورد:
هلا خلود
خلود: هلا وليد تعال عندي ابيك امي دقت علي وقالتلي كل شي تعال ياوليد
**هنا وليد ماقدر يجادل كالعادة وعلى طول غير طريقه وانطلق لبيت أخته خلود لأنه يبي يتكلم مع أحد يفهمه ويفضفضله يمكن ضيقة الصدر اللي هو فيها تخف..
خلود:هلا وليد مرحبآ ألف تفضل..
وليد:هلا فيك زوجك موهنا غريبه مافتحلي الباب كالعادة
خلود:لا موب فيه مستلم ,,,,وليد حبيبي لاتضيق صدرك الله يعوض عليك وعليها
وليد: أنا ما شلت همي هين انا بتزوج لو ابي اربع لكن ضايق صدري عليها مسكينة
خلود: لها رب يكتفل فيها يا وليد
وليد:أنا مستغرب أبوها هذا مو انسان ياخلود ولايمت للإنسانيه بصله ماتتخيلين قد ايش رحب فينا وبيتشقق وهو يدخلنا بيته وفجأه تحول وسار زي الكلب المسعور تكلم علي وعلى أبوي وسبنا واتهمني ولا حشم شيبة ابوي يا خلود
خلود:قالته رهف ان ابوها دايمآ ردات فعله مو متوقعه وحذرتنا لكن خيره...
قام وليد ابتسم ابتسامه هاديه بكل ألم وقام يدق رقبه ويقول<<<
قاااااااال خيـــــــــــــــــــره ,,,,, وشلون خيره بعاده فرقاه لاتقولوا خيره
خيبـــــه كبيـــــــــــره...
....قامت خلود تضحك وعيونها مليانه دموع وقالت وصوتها يرتجف:
حتى بهالمواقف ياوليد ابتسامتك ماتغيب..
هنا وليد ماقدر يمسك نفسه رجع راسه على ورى وسند راسه وقامت دموعه تنزل على جنبات خدوده ويدعو من كل قلبه ان الله يفتح لرهف أبواب الرزق وييسر لها اللي يقدر يوقف أبوها عند حده بهاللحظه وقف وليد وبكل صوت متعب:
تبين شي أنا بروح البيت تعبان عندي دوام الصبح
خلود ماحبت تناقشه أبدآ ولاتنشب فيه: لاسلامتك ياخوي في حفظ الله..
وطلع وليد من بيت أخته وهو مصدع وموقادر يصحى من الصدمه وركب سيارته ومسك طريق البيت على أغنية محمد عبده (مذهـــله,,, ماهي بس قصة حزن)
*****
********
منيرة: روحي نادي ست الحسن تجي تاكل عشاها من العصر وهي مصكرة على عمرها وشعندها..
أفنان:والله ما أقوم ماني بشغاله عندها الآنسه كل شي وانا راقيه الدرج عشان اناديها
أبرار: خلاص يمه خليها متى ماتبي تاكل تنزل تاكل لاتزعجينا عالفاضي
طبعآ أثير نست سالفة جرح رهف بعد ماطمنها صالح ان كل شي تمام وماجابت السيرة للأحد....
****
*******
(في اليوم الثاني بالمدرسة)
أول مادخلت رهف كان واضح عليها ملامح الألم من يدها وكانت تبي تغيب بس عشان خلود ماكلمتها ولا قالتلها اش صار وهي مستحيل تسأل أبوها داومت مع الألم اللي تحس فيه جلست على مكتبها وشافت ان خلود مابعدجت قالت بنتظرها الين تجي وصلت خلود على رنة الجرس ودخلت خلود وهي مو قادرة تناظر برهف أبدآ حطت عباتها على المكتب وشنطتها بعد ماسلمت عالكل وتوجهت لساحة الطوابير عشان عندها الحصة الأولى استغربت رهف من حركة خلود لأنها أول مرة تسوي كذا؟؟
استمر تهرب خلود من رهف طول الثلاث حصص الأولى لكن في الفسحة لقت رهف خلود جالسة بغرفة المشرفة اللي كانت فاظية وماسكة مجلة تقرا فيها جت رهف وجلست قدام خلود ومسكت ايدها وقالتلهاوهي مبتسمه وعيونها كلها دموع:
زي ما اتوقعت ياخلود صح؟؟؟
..هنا خلود حظنت رهف وهدتها وقالتلها كل اللي صار مع وليد..
سكتت رهف وبعدين قالت: هذا نصيبي يا خلود ولا خيرة فيما اختاره الله ,الله يصبرني ويرزق وليد باللي أحسن مني..
خلود: ماظنيت في أحسن منك يارهف انتي ادعي الله وخلي ايمانك بالله قوي وانشالله يارهف تلقين من ضيقتك مخرج..وبعدين اشهذا اللي بيدك ليش ملفوفة لايكون ابوك هو اللي سوالك كذا لما خطبك وليد؟؟

رهف تضحك بكل حزن: لا عاد ماتوصل ان يقطع ايدي حشى ماصار بيت صار سجن أبو غريب...هههههههههههه
خلود بكل ألم وحزن بادلتها الضحكة وبعدين قالتلها رهف اللي صار بيدها..
...وبعد اللي صار بين رهف وخلود كانت رهف منصدمه وبالها مومعها وتعطي حصصها بالغصب لأن خلاص حست الدنيا اسودت بوجهها..
,,,,
,,,,,,,,
(في جامعة الملك سعود)
طارق: استقبل ,,, استقبل
مشاري: وش استقبل؟؟
طارق: مقطع رقص عراقي لبنات...
مشاري:يرحم امك حامت كبودنا منهم في التلفزيون مابي خلاص ,,,بس قوم مشينا يللاه..
طارق: يـــــاخي وين؟؟
مشاري:طارق المحاضرة بدت لها ثلث ساعة واحنا قاعدين يرحم امك خلنا نروح نحضر لايطردنا زي المرة اللي فاتت..
طارق يطالع للساعة: لابدري بدري,,, اسمع اسمع هذي أغنية عبد المجيد عبدالله الجديدة إنت منت إنسان أكثر [ويحط طارق إيدينه على خدوده وينزلهم بهدووء] ويقول:تجنننننننننن
قام مشاري يقلد نفس حركة طارق ويحط ايدينه على خدوده وينزلهم بنفس الطريقة ويقول:يااااااااقدمك غبااار بس اقول,,,أنا مالي شغل فيك ابحضرالمحاضرة مو مستعد انطرد عشانك
طارق:خلاص خلاص مشاري ابروح معك ساير هالأيام ابو شكيب دافور
مشاري: لاأبو شكيب ولا يحزنون بس اعرفك لو أعطيك فيس ابحمل كل المواد
طارق: الله لا يحرمني منك يامشاري لولاالله ثم انت كان انا آخذ السنة دبل
مشاري: يابعد عمري وانت بعد ياطروقي الله لا يحرمني منك
طارق: تصدق لو يمر يوم ما أشوفك فيه احس ان هاليوم كئيب ويالله يمر
مشاري: حتى أنت ياطارق غالي وتعودت عليك واللي مستغربه ان إنت الوحيد اللي مايسيرلي شي بحياتي الا اقولك ولا أخبي عنك ولا شي حتى لوكان يفشل
طارق:وانا نفس الشي يامشاري كل شي بحياتي أقوله لك لأنك أغلى شي عندي
مشاري يلتفت على طارق وهو يبتسم:
إي طب متى تملك علي طفشت وانا استناك تحس على دمك وتخطبني,,,,
.. وفجأه الثنين كل واحد منهم مات من الضحك على الثاني وكملوا طريقهم للمحاضرة وتموا يمزحون على بعض ويضحكون ويسولفون,,, طارق من أعز أصدقاء مشاري يعزه لحد الجنون وكل شي بحياته يقوله له لأنه وفي لمشاري وصديق بمعنى الكلمة الوحيد اللي يفهم مشاري وينصحه ويعاونه بكل شي..
,,,,,,,,
,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,
(في بيت أم عبدالرحمن)
لطيفة:وين أسيل يامنى ليش ماتعشت معنا؟؟
منى:كانت عندها المدرسة وتوها مشت من عندها وهذي هي بالمطبخ اتعشى
لطيفة:أقول يامنى وشرايك ببنت رجل منيرة هاللي اسمها رهف؟؟
منى: ماشالله عليها ياعمه عاقلة ورزينة ومزيونة بعد بس ها لا تقولين تبين تخطبينها لخالد؟؟
لطيفة: أي انشالله وبإذن الله
منى: ياعمتي بس سمعة أبوها ماش
لطيفة: هي مالها ذنب واذا سيئ مع الناس تراه معها أسوأ وأنا سألت الناس اللي يعرفونهم يقولون البنية غير عن ابوها وعن منيرة ماكنها عايشة معهم أبد
وبعدين الله سبحانه و تعالى قال((ولا تزر وازرة وزر أخرى))
منى: بس لا تنسين ياعمه ان الرسول حذر من [خضراء الدمن] اللي هي البنية المزيونة في المنبت السوء
لطيفة: طيب يامنى انا بسألك انتي لك ذنب يوم انسجن أخوك عبدالمحسن مع ربعه بقضية وشكبرها وهزت أمن البلد ها يا منى تكلمي انتي لك ذنب يوم انسجن أخوك كنتي انتي وعبدالرحمن ماعندكم الا اسيل لو واحد ثاني بمنصب عبدالرحمن ومكانته كان شرى نفسه وسمعته وخاف على وظيفته وطلقك لكنه قال إن مالك ذنب وتمسك فيك وفبيته وفبنته..
هنا منى نزلت راسها ولا قالت ولا كلمة رجعت قالت أم عبدالرحمن:
البيوت أسرار يامنى وكل واحد وظروفه أنا ماأعايرك يامنى لكن أنا ماني بشايله الا هم خالد أشلون أبقنعه لكن انشالله ان هو وعبدالاله زواجهم بليله وحده..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::
::::::::::::::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
أبرار: يووووه لااا وين بدري..
....: ياحياتي أذن الفجربروح أصلي وبعد ماصلي بنام كم ساعة قبل ما أروح للدوام
أبرار: أنا لسه ماشبعت منك...
....: وأنا بعد ماشبعت منك بس شسوي تبيني أنام عالمكتب عشان أتهزأ وخلاص انتي بعد ماودك تصلين؟؟
أبرار:..... ها...انـ انــ.. انشالله
.....: عمري ابيك تحافظين عالصلاة زي عيونك لأن زوجة المستقبل وام عيالي ابيها قدوة حسنه لعيالي طيب يادنيتي؟؟
أبرار: يابعد عمري يانصوري الله لا يحرمني منك انت تامرني أمر
ناصر: خلاص أجل تصبحين على خير ياقلب ناصر انتبهي لنفسك
أبرار: وانت من أهله الله لا يخليني من هالصوت
أثير: أخيرآ أخيرآ قفلتي يا جولييت انتي وروميو حسبي الله عليك انتي وهو ماخليتوني أنام هيه انتي تحسبيني زيك لاشغله ولا مشغله قاعده بالبيت ولاتروحين كليتك الا قبل الامتحانات بيومين تشترين الملازم ترى انا عندي مدرسة بعد كذا ساعة
أبرار: نامي يمديك تنامين وتقومين منتي بأحسن من ناصر
أثير: الله يعيني كنت أعاني منك,, الحين أعاني منك ومن ناصر...
______
__________

((في بيت وليد))
أم وليد: وليد الساعه ثمان ونص وانت مارحت دوامك قوم ياولدي قوم
وليد:.....
أم وليد: وليد وليد وشفيك ماترد وليد,,, وتحط أم وليد إيدها على جبين وليد وتلقاه حار مرة وصاير وليد يطلع صوت مثل أنين الطفل وأخيرآ وليد فتح عيونه ورفع راسه لأمه وقال: يمه بردان غطيني وصكري المكيف وروحي ارتاحي ونامي مانيبمداوم اليوم,,,,,,
وتنهبل أم وليد وتقول:أي مكيف ياولدي المكيف مقفل ياويلي عليك ياوليد أنت مسخن
..وتقعد أم وليد بجنبه وتمرر كمادة ثلج على جبينه وراسه ورقبته إلين الله لطف ونزلت حرارته..
بعد كذا راحت الصالة ودقت على بنتها خلود وهي فمدرستها وكان وقت الفسحة,,
خلود:ياهلا والله بالصوت؟؟
أم وليد:هلا خلود هلا بنيتي وينك بالدوام؟؟
خلود: إي يمه بالدوام....يمه اشفي صوتك متغير وتعبان؟؟
أم وليد:وليد ياخلود وليد؟؟
خلود بخوف: وليد وشفيه وليد يمه؟؟
,,وهنا انتبهت رهف للإسم اللي انقال وطارت عيونها وخافت من قلب وجلست تطالع ملامح خلود وامها تكلمها.
أم وليد:ماتعرفين وليد ياخلود إذا ضاق صدره وتعب نفسيآ على طول يتعب وتجيه حراره ويقعد يومين راقد بفرشته..
خلود: لاحول ولاقوة إلا بالله خلاص يمه لما أجي من الدوام وأريح بجيكم أنا وماجد..
,,,وبعد هالحكي قفلت خلود وطالعت في رهف اللي وجهها كان فيه مليون سؤال وسؤال تشجعت رهف وسألت خلود: خلود وليد وشفيه..
خلود: لأ بس فيه حرارة وماداوم اليوم وامي خايفه عليه..وعلى طول بعد هالكلمتين اللي قالتها خلود قامت وتركت رهف وراحت جلست مع مجموعة مدرسات ثانيات وقعدت تسولف استغربت رهف من قومة خلود وحست انه خلود تلومها على اللي سار لأخوها بس بالعكس خلود كانت حاسة برهف بس ماحبت تشوف لهفة رهف على وليد لأن خلاص الله كتب انه مايسير بينهم نصيب وماودها انه رهف تتعلق بسراب وودها ان رهف تنسى وليد للأبد..
****
******
********
((في بيت أم عبدالرحمن))
خالد وهوماسك فنجال الشاهي ويناظر بالتلفزيون: هههههههههههه بالله احلفي...
أم عبدالرحمن: إي والله ياخالد ما أقولك إلا الصحيح مزيونة وعاقلة ومتعلمة ولاهي بأصغر منك بواجد يعني لاتقولي عذرك اللي دايم تقوله إنه ماناقاصني إلا آخذ بزر عشان أبتلش فيها وبطلباتها لا وأزيدك من الشعر بيت هي مدرسة وعينها مليانة يعني لاتخاف من كثرة طلباتها..وهذولي منى وإيمان إسألهم إذا منت مصدقني..
خالد: لا مابي إسأل أحد ما يحتاج صادقه يمه..
منى وهي جالسة ورى عمتها ولافة جلالها عليها:والله ياخالد إنها اسم الله عليها كاملة وناعمة من لبسها وطريقة مشيها باين إنها ذوق وحتى طريقة كلامها وتعليقها يدل إنها إنسانة محترمة..
خالد: لا...لا... احلفي
أم عبدالرحمن عصبت وماعجبتها طريقة استخفاف خالد بالموقف والكلام....التفتت على منى وإيمان وأشرتلهم إنهم يطلعون برى الديوانية....
خالد:ماله داعي تأشرينلهم يطلعون انتي عارفه رايي بهالموضوع كله وتغيير البنت مارح يغير رايي بالموضوع..والله والله لو تجيبين باريس هليتون وتقولين تزوجها ماني متزوج..
أم عبدالرحمن: لامارح أجيب باريستك هاللي تقول عنها.. أنا صبرت عليك كثير هذي يمكن المرة المليون ياخالد اللي افاتحك بهالموضوع وانت تتهرب وترفض لكن أنا ماعندي عيال يقعدون طول عمرهم عزاب,,,,اسمعني ياخالد رهف بتتزوجها وتعرس انت وأخوك الصيفية الجاية وبنفس اليوم بعد...
خالد وهو يضحك: هههههههه ياحليلها اسمها رهف بعد لا وبتزوج مع عبدالاله ههههههههههههههه...طب اسمعي يمه اسمعي بتزوج لكن على شرط...
أم عبدالرحمن وهي طايرة من الفرح: إشرط يا ولدي إشرط كل اللي تبيه بيجيك..
خالد: أنا بتزوج هاللي تقولين عنها رهف بس ما أبي يكون زواجي مع عبدالاله بنفس اليوم!!!!
أم عبدالرحمن:أجل تبيه مع مين؟؟
خالد: أبي يكون زواجي بنفس يوم زواجك لأني مارح أتزوج إلا إذا أنتي تزوجتي هههههههههههه..... ويطلع خالد من الديوانية وهو ميت ضحك على أمه اللي ماتت قهر وعصبت من استخفاف خالد بالموضوع ولكن مادرى خالد إن هالمرة غير وإن أمه خططت وانتهت وهو بينفذ غصب عنه..
التفتت أم عبدالرحمن على جوالها ومسكته بيدها ونادت سارة بنت تركي وقالتلها:سارة حبيبتي دوري على وحده هنا اسمها منيرة أم صالح ودقيلي عليها وانتي ارجعي العبي مع أخوانك..
سارة: طيب يا جدتي؟؟
منيرة: يا حيالله خالتي أم عبدالرحمن صدق الطيب عند ذكره...
أم عبدالرحمن : تسلمين يا بنيتي كيفك انشالله بخير..
منيرة:ياربي لك الحمد بخير دامني اسمع صوتك توني انا وبناتي أبرار وأثير نذكرك بكل خير وندعيلك بطولة العمر...
أم عبدالحمن فنفسها إي هين والله ماجبتيلي خبر: إيه إيه الله يخليك لهم انشالله ويفرحك فيهم أقول أم صالح بغيتك بموضوع وابي اسمع رايك؟؟
منيرة: آمري ياخالتي أنا كلي فداك..
أم عبدالرحمن وهو مرتفع ضغطها: يامنيرة الصراحة إني أبي أخطب لولدي خالد ومالقيت أحسن من بناتكم وأنا أبي وحدة منهن..
منيرة وهي محولة من الخبر والدنيا مو سايعتها من السعادة: والله ياخالتي انتي ماتطلبين انتي تآمرين أمر وبناتي بناتك وانا وابوصالح مابنلاقي أحسن منكم..
أم عبدالرحمن قالت فنفسها بناتك خليهم لك بس ردت على منيرة:
انشالله فقرب فرصة بمرك أنا وعيالي ونتفاهم على كل شي..
منيرة:تآنسون وتشرفون والبيت بيتكم متى ماجيتوا حياكم الله.."""وانتهت المكالمة
أم عبدالرحمن كانت قاصدة انها تقول بناتكم ولاتحدد اسم رهف عشانها كانت متأكدة إن منيرة بترفض وهي اتبعت هالطريقة الذكية عشان تاخذ من منيرة كلمة وتلوي ذراعها فيها..
رجعت أم عبدالرحمن دقت على عبدالرحمن,,,عبدالرحمن: هلا يمه..
لطيفة:هلا ابوي وينك وانا امك
عبدالرحمن:بالمعرض حق الزل اراجع الفواتير فيك شي يمه
لطيفه:لا بس اذا جيت بالليل قبل ماتدخل تنام مرني انت واخوك تركي ابيكم ضروري سمعت؟؟؟ انت وياه تعالوني سوا مو كل واحد لحاله ابيكم ضروري
عبدالرحمن: ابشري يمه
....
......
سكرت منيرة من خالتها لطيفة وانطلقت عند بناتها لغرفتهم وهي وجهها أحمر من الفرحة وتناقز ودخلت غرفتهم وصكت الباب: الحمدلله الحمدلله يا أبرار اللي ابيه سار أم عبدالرحمن خطبتك لخالد يا ابرار خالد خطبك بتسيرين زوجته بتسيرين زوجته..
هنا أبرار فزت من سريرها ورقت عليه وقامت تنطط وتصرخ وتضحك واللي يشوفها يقول إن خالد عند الباب يستناها وجلست أثير تطامر معها وامهم تبوسهم وتحضنهم وتدعيلهم على آثار الصوت دخل سلطان ويناظر فيهم بكل استغراب:
وجع انشالله وشهالصراخ وشفيك انتي وياها ؟؟؟؟
منيرة والضحكة شاقة الوجه:صك الباب يابوصالح وهات البشارة
سلطان: ماعندي وخير وشفيه؟؟
منيرة: أبرار أبرار يا سلطان خطبتها خالتي لطيفة لولدها خالد
سلطان وهو مبتسم: احلفي صدق بالله بشرك الله بالخير وهذي البشارة,,,, ويمسك منيرة ويحضنها ويحبها على جبهتها..
منيرة: هذا اللي قدرت عليه بس يالله تسلم يالغالي..
وتركوا منيرة وسلطان بناتهم وهم مو سايعتهم الفرحة وأبرار بتتشقق وبدت تفكر وتطير بأحلامها,,
, وتجي أثير تمسك أبرار مع يدها وتناظر فيها بعد ماتذكرت شي مهم
أثير: أبرار طيب وناصر
هنا أبرار انقلب ضحكها وسعادتها لألم وقعدت ترمش بعيونها وتسوي فيلم هندي أبرار: انتي عارفة اني أحب ناصر حب جنوني لكن ناصر الى الحين ماكون نفسه وهو على قدحاله حتى شقه ماعنده ساكن بشقة عزاب وكل مافاتحته بالزواج يتنهد ويزيد ألمي ألم ويقول قريب انشالله لما الله يفرجها..
أثير: طب أشلون بتقولينله؟؟
أبرار: حرام عليك انتي تبينه يموت تبينه ينجن,,,بس أنا بستنى إلين بعد ما أملك وأتأكد اني خلاص سرت زوجة خالد وبعدين بفاتحه والله يصبر قلبه المسكين..
هنا أثير سرحت في الأرض وجلست تفكر معقوله في حب بالمعاكس لهالدرجة؟؟
وفجأة أبرار صرخت على أثير وحضنتها بكل مافيها وقامت تناطط وأثير ميته من الضحك على خبال أختها..
****
******
عبدالرحمن: الله يهديك يايمه كان ماتسرعتي الين يقتنع خالد..
تركي: يمه انتي تحسبين إنك بتحطين خالد قدام الأمر الواقع ترى خالد مايمشي معه هالأسلوب أبدآ..
لطيفة: أنا ما جمعتكم عندي عشان كل واحد يعطيني نصايح..أنا أبيكم إذا مسكت خالد وقلتله توقفون معي وتعاونوني مو تقعدون تراضونه وتترجونه كالعاده خلاص البنت وخطبتها وأهلها وافقوا وعرسه بيتم انشالله هو وأخوه بليلتن وحدة..
عبدالرحمن: طيب وإذا مارضي وعند شتسوين يايمه؟؟
لطيفة: وانت الصادق وشمابسوي بس لكل حادث حديث..
تركي: يمه الله يهديك انت وراك سايرة كذا يا يمه كل شي بالغصب الا العرس وإذا في أحد بينغصب ماهوبخالد أنتي اشفيك ماتعرفين خالد والله ليقوم الدنيا حريقة..
لطيفة: وانت ماتعرفني ياتركي والا نسيت أنا مين أنا أمكم اللي ربيتكم من يوم انتوا صغار وتعبت عليكم وحاربت أعمامكم يوم جوا كل واحد بعد وفاة أبوكم يبي يتزوجني بحجة انه يربيكم ويحميكم لكني وقفت بوجه الكل ولميتكم بين ايديني ومسكت حلال ابوكم وحميته أطلق من مية رجال الين كبرتوا ودرستوا وتخرجتوا وتوظفتوا بأحسن وظايف وسرتوا رجال والحين جاي السيد خالد يوقف بوجهي ويقولي لأ.. ماعاش ولا كان,, وولد زي خالد إذا عصاني ما أبيه ..
عبدالرحمن بعد ماشاف أمه عصبت بهالطريقة على طول نط على راسها وحبها وجلس يهديها ويقول:
خلاص يمه تعوذي من ابليس انشالله انه بيوافق ويسير اللي تبين..
**وطلع تركي وعبدالرحمن من غرفة امهم وكل واحد يردد بقلبه الله يستر وخايفين من اللي بيسير , ويوم عبدالرحمن طل على الصالة اللي تحت من فوق وهي كانت مظلمة لأن الكل بغرفته يستعد للنوم شاف خالد توه جاي والجوال على إذنه وهو ميت من الضحك ويسولف وكان يبي يطلع الدرج عشان يتوجه لغرفته..
قال عبدالرحمن بنفسه: يا الله يضحك ولا هو داري وش اللي بيسيرله الله يصلحك يا خالد ياليتك تساير أمي وتفكنا من هالمشاكل..
******
*********
بعد ماصلت قيام الليل وقرت كم سورة سكرت قرآنها وحطته عالكمدينة وطوت سجادتها وجلست على طرف السرير وانسدحت وجلست تناظر بالسقف وعيونها مليانة دموع وتفكر,,,ياترى لوكانت أمي على قيد الحياة كان حالي ساركذا؟؟
رجعت استغفرت وتعوذت من ابليس وعدلت جلستها وقالت إنا لله وإنا إليه راجعون..
حست نفسها عطشانة وقالت ابنزل آخذ لي موية وارجع غرفتي ,,نزلت وصبتلها موية بكاسة كبيرة وهي طالعة حست إن صالح توه جاي من برا ووقفت بالدرج عشان تتطمن على حالته وتشوفه ,,ودخل صالح وهو حاط كتبه تحت يده ويناظر بالأرض بس كان شكله جدآ طبيعي ولا فيه شي يخوف.. احمدت الله رهف ان أخوها بخير وكملت طريقها لغرفتها,, ولما مرت زي ماتوقعت صوت أبرار كالعادة طالع وتكلم طبعآ رهف مو غشيمة عن هالحركات,, لكنها كانت متأكدة إنها لو تتكلم مافي أي تقبل وممكن أبرار تسبب مشاكل وتحط اللي فيها في رهف عشان كذا رهف دعت إن الله يستر على أبرار ويهديها..
-----
--------
(واللمبة مسكرة)
ناصر: ما أدري حياتي بس أحس صوتك متغير؟؟
أبرار: ياناصر والله مافيني شي
ناصر: وشلون مافيك شي وانتي يالله يالله تحكين واحسك سرحانة ومو معي أبرار فيك شي تعبانة أهلك فيهم شي؟؟
أبرار فجأة ماقدرت تمسك نفسها وقامت تبكي بكاء بكل ميوعة ودلع:
أرجوك ياناصر خلاص مافيني شي,,
ناصر: أبرار سم الله عليك وشفيك وشفيك تبكين أبرار تكلمي لا تقعدين تبكين وساكته تراك انتي كذا تموتيني أبرار والله والله إذا ماتكلمتي لأسوي في نفسي شي تكلمي..
أبرار يوم شافت ناصر انفعل قامت تتباكى بزيادة وتتدلع: ناصر أنا أحبــــــك..
هنا ناصر طار عقله وتحمس: يابعد طوايف ناصر ياجعل عيني ماتبكيك يا أبرار
إذا أنتي تحبيني أنا أموت فيك وأذبح نفسي عشانك بس انتي اشفيك تقولينها بألم فيكم شي فيك شي أهلك بيزوجونك..
..تفاجأت أبرار من سؤاله المفاجئ وأشلون قدر يخمن هالشي:
ها... لا لا ,,لا حبيبي من قال هالشي بس ما أدري أنا مرة مشتاقتلك اليوم وأبي أعبرلك عن حبي لك وإني ماأقدر أعيش يوم من غير ما أسمع صوتك..
ناصر: بس هذا شي مايبكي وبعدين خوفتيني عليك يوم بكيتي..
أبرار: يوووه ناصر خلاص أوعدك إني ما أبكي دام هالشي بيخوفك علي..
ناصر: الله لا يحرمني هالصوت..
وتمت المكالمة الين الساعة ثمان الا عشر الصبح ماقدر ناصر يقفل لأن أبرار بدلعها وغنجها أوقدت جميع المشاعر اللي فيه وصار يبي يشبع عاطفته اللي تهيجت بأي بديل عن شوفته لها حتى لو كان بالصوت الناعم والضحكات المايعه بس...ولا أجبره إنه يقفل الا لأنه دخل دوامه وبيوقع ولا يصلح يكلم قدام زملاءه وقعد مواصل الين رجع بيته العصر وقبل ما ينام نومة العصر دق عليها يتطمن انه نفسيتها أحسن ولما سمع صوتها غط في نومه عميقه من دون مايتغدى لأنه ببساطه مامعه فلوس يشتريله غدى...
*****
********
***********
(في بيت أبو صالح)
لطيفة: ها يا منيرة وشقلتي؟؟
منيرة مو مستوعبة الحكي اللي انقال وحاسة الدنيا تلف وتدور فيها ومن هول الصدمة مو قادرة تتكلم والتفتت على بنتها أبرار اللي عيونها امتلت دموع وكل وحدة من عدساتها الموف راحت بجهه من الدموع اللي تلونت باللون الأسود من الكحل وماقدرت تجلس وقامت تركض تبي تطلع غرفتها,,,, وفي طريقها شافت رهف مرفعة أكمامها وواقفة عالمغسلة تغسل المواعين بالمطبخ دخلت أبرار المطبخ بكل حقد وخذت كاسة قزاز وفتحت الثلاجة وطلعت عصير كوكتيل وكانت تناظر برهف وهي مي يمها أبد كل همها أنه تغسل المواعين بسرعة عشان يمديها تروح تحضر وتخلص شغلها اللي مكوم,, وبدون أي وعي لمدى نذالة اللي هي قاعدة تسويه فكت علبة العصير اللي كانت لتر كامل وكبتها كلها عالأرض وعلى صوت العصير عالأرض انتبهت رهف والتفتت وهي مي مصدقه اللي قاعده تشوفه وبعد ماخلصت أبرار من كب العصيركله مسكت الكاسة اللي بيدها ورمتها عالأرض وتكسرت الكاسة مية قطعة وقطعة وسار شكل الأرض مأساه كل الأرض عصير وقزاز..
رهف مفجوعة: أبراااار وشفيك ليه سويتي كذا؟؟
أبرار: بغيت أصبلي عصير وما انتبهت آسفه... وراحت وتركت رهف مبلمة ومو لاقيه تفسير للي سوته أبرار ومنقهره من حركتها ..
لكنها قالت ماله داعي للمشاكل والله يعيني على تنظيف الأرض إشلون بقدر أشطف العصير والدنيا كلها قزاز؟؟
وابرار طلعت لغرفتها وكلها خيبة أمل ومنصدمة من اللي سار وتبكي بكاء هستيري..
,,,منيرة بعد مافاقت من الصدمة: والله يا خالتي مادري شقولك؟؟
لطيفة: وشتقولين بعد يا منيرة ,,, انتي قلتي وخلاص ..
منيرة: ها... أنا وشقلت؟؟
لطيفة: نسيتي انك قلتي انكم موافقين؟؟
منيرة: ها...لا مانسيت يا خالتي,,, لكن... لكن البنية يا كثر اللي خطبوها وهي ماودها بالعرس..
لطيفة: لا... لا يامنيرة هالكلام مايمشي عندي مافي بنية ما ودها بالعرس أنا جيتك اليوم لحالي من غير حريم العيال ولا العيال نفسهم عشان نحكي بصراحة..
رهف يوم تقولين انها ماتبي تعرس يتقدمون لها ناس أي كلام بس أنا ولدي خالد مو أي كلام وأنا رهف عجبتني وأتوقع انكم لو تقولون لها عن خالد مابترفضه أبدآ إلا إذا كنتوا أنتوا ما تبون خالد؟؟
منيرة: لا ياخالتي لا تقولين هالحكي بالعكس نسبكم يشرف وعالعين والراس لكن....لكن.. أنا وأبو صالح بنشاور البنية ونرد منكم..
لطيفة: خلاص اليوم هوالجمعه, أجل الإثنين انشالله أدق عليك عشان تقوليلي راي البنت مع إني عارفتن رايها والخميس انشالله يجي الولد ويشوفها..
منيرة: انـ...انـ..انشالله انشالله ياخالتي
لطيفة: هذا هو عشمي ولا انا ولا خالد مابنلاقي احسن من (بناتكم)..
هالكلمة طعنت منيرة بقلبها وتذكرت انه أم عبدالرحمن يوم دقت ما حددت وقالت أبرار لأ قالت بناتكم وهنا حست منيرة نفسها غبية وتأكدت من كلام الناس يوم يقولون انه ام عبدالرحمن ذكية وداهية وماحد يغلبها لكن هين ياخالتي مارح ياخذ خالد رهف لو يكون آخر يوم بعمري..
منيرة: تسلمين ياخالتي هذا من طيبك والله يقدم اللي فيه الخير..
لطيفة: كثر الله خيركم ويالله أنا أستأذن وانشالله تكون القعدة أطول وأحلى يوم الخميس الجاي..
منيرة تقول بقلبها إي هين: بدري ياخالتي اقعدي للشاهي,,
لطيفة: لا كثر الله خيركم باقي بروح ابقضي شوية أغراض وارجع للبيت واتعشى مع عيالي...
وطلعت أم عبدالرحمن وتركت منيرة تاكل بنفسها وتلعن اليوم اللي شافت فيه هالبنية..
,,,,,
,,,,,,,
أثير: أبرار...أبرار اشفيك تكلمي..
أبرار ووجها كأنه لوحة سايحة ألوانها وتبكي: الله لا يوفقها...الله ياخذها.... حيوانه حيوانه....آآآآآه
أثير: بسم الله منهي اشفيه عن مين تتكلمين؟؟
أبرار: من غيرها الحقيرة التبنة المعقدة أم العقد والأمراض النفسية الله ياخذها انشالله.
أثير: أبرار عن مين تتكلمين تكلمي...
وشوي ولا دخلت منيرة غرفة بناتها وصكت الباب وجلست جنب أبرار وحضنتها وقامت تمسح على شعرها لا تخافين لا تخافين وأنا امك ولاتبكين طلعوا ناس مو كفوا ولا عندهم نظر ولا ذوق لكن هين ما ياخذونها لو يكون آخر يوم بعمري..
أثير مبلمة وماتدري من يقصدون بهالحكي الين أبرار هدت وقالتلها كل شي..
أثير: طب وشفيها هي بعد موعجوز خلتتزوج؟؟
أبرار: الا عجوز ونص قولي آمين جعل جني يتزوجها ... وشفيك انتي انهبلتي وشاللي وشفيها يخلوني أنا وياخذون عجوز خيبر هالتعبانة لكن أشوا الحمدلله مارح تتهنى هالرهف وأمي راسها يشم الهوى..
أثير:أنا ما أدري انتم ليه ماسكين فيها لين الحين ترى الزواج لا تحسبونه خلاص جنة ونعيم وحتى القرود ترى تتزوج خلتتزوج وتفكنا..
أبرار: أنا ماعندي مشكلة إنها تتزوج انشالله تاخذ هندي بس مو خالد مو خالد..
أثير: أبرار ليه تتكلمين بهالطريقة كلامك يخوف كنها عدوة أبرار تراها أختنا...
أبرار: خون يخويها الله لا يوفقها قولي آمين..
********
***********
(على الجوال)
خالد: ههههههههههههه... احلف
عبدالرحمن:أرجوك ياخالد أنا أتكلم من جد فكر بالموضوع
خالد: ياحليلها أجل امي راحت وحددت الخميس الشوفه هاه يا حليلها ههههههههه
عبدالرحمن: ابعرف انت ليه تضحك؟؟
خالد: لابس اتخيل الشوفه من غير عريس هههههههه
عبدالرحمن: لاتركب راسك ياخالد
خالد: والله صدق من قال تجيك التهايم وانت نايم... الحين فجأه القى نفسي عريس وشوفتي يوم الخميس وأنا ياغافلين لكم الله وين صارت هذي؟؟
عبدالرحمن: أمي خايفة عليك ياخالد ومستغربة عن سبب رفضك للزواج بشكل عام عشان كذا تبي تزوجك ..
خالد: لاااا يعني أنا اذا خفت على أحد أمسكه وازوجه؟؟
عبدالرحمن: خالد فكر بالموضوع ولا تعاند والحين انت وين..لا تقول بالإستراحه مع زملاءك؟؟
خالد: ليه تبون تزوجون زملائي بعد.. ماحد له شغل أنا ماني بزر متى ماتزوجت تزوجت ووين ما أروح أروح وقول لأمك لاتزوجت هي تزوجت معها..
وقفل خالد السماعه بوجه عبدالرحمن...
.................................................. .................................................. ...
...........................................
انتهى الجزء الثاني..
*هل بتبعد منيرة عن طريق رهف؟؟
*هل بيوافق خالد يتزوج رهف؟؟
*وشالمصيبة اللي بتسير في الجزء الثالث؟؟
*وإلى الآن مين ياترى البطل الغير المتوقع لهالقصة؟؟
*وهل يجوز في الدين انه عيال لطيفة يختلطون بحريم أخوانهم وهل بيطول هالاختلاط؟؟؟؟
((الجزء الثالث))
******
********
(في بيت أبوصالح)
في الملحق الخارجي كانت جالسة منيرة وسلطان ولأول مرة صالح كان يجلس معهم بس مو على كيفه لأ,, لأنه كان جاي من الجامعة ولا يبي يدخل ويشوف أحد فجلس بالملحق يطالع التلفزيون الين غلبه النوم ونام عالكنبه بس من حدة النقاش قام صالح وسمع بالحديث اللي يدور بين سلطان ومنيرة...
منيرة: لاتنسى ياسلطان ان انت اللي بتنضر أنا مو ضارني شي رهف لا تزوجت بتاخذ بطاقتها منك وتجحدك وتبيعك لاعاشت مع خالد في الحلال والخير..
سلطان:الحين ماقلتي لي انها بتخطب أبرار وراها حولت لرهف
منيرة: أكيد عينها على هالراتب..
سلطان: وشو راتبه؟؟ الناس أهل خير فلوسهم تغطي عين الشمس بالله عليك بتستنى راتب رهف.
منيرة: أنا سمعت انه ولد ماهوبزين وداج وماظنيت ان رهف بترتاح معه,, وكله يوم ولا يومين وترجعلنا مطلقه وانت تعرف وشمعنى يكون ببيت الواحد مطلقة..
سلطان: سبحـــــان الله ماكان هذا رايك يوم كنتي تحسبينها تبي تخطب ابرار كنتي بتطيرين من الفرح والحين طلع في خالد عيوب الدنيا..
منيرة: شوف ياسلطان ماعلي منك انت وبنتك تبي تزوجها تبي تخليها عندك في الأخير هذي بنتك ماعلي منك ومنها..
,,سكت سلطان وجلس يناظر في الأرض فترة من غير ماينطق ولا كلمة ويشرب الشاهي المر وهو في عالم ثاني...
بعد سكوت دام لمدة دقايق وبعد ماقلب السالفة في راسه وحسبها صح...
سلطان: منيــــرة اسمعي ...
وهنا منيرة خافت وقام قلبها يرقع وطيرت عيونها فيه وتستنى قراره بكل خوف..
سلطان: دقي على أم عبدالرحمن وقوليلها أبوصالح يقول....... ماعندنا بنات للزواج..
وهنا منيرة ابتسمت ابتسامة عريضة وارتاح قلبها: تامر يابوصالح ابدق عليهم يوم الاثنين واتعذرهم..
....ومن دون سابق إنذار فجأه بعد الهدوء اللي كان مخيم على الملحق صرخ صالح بأعلى صوته وقال: وبأي حق ترفض خالد..
منيرة: بسم الله عليك ياولدي انت وش اللي مقومك؟؟
صالح: اتوقع انكم سمعتموني....يبه بأي حق ترفض خالد وش السبب؟؟
سلطان: انت خلك بدراستك ومالك دخل؟؟
صالح: ابفهم شي واحد انت أب انت أب العدو مايسوي سواتك...
صاك على بنتك وحارمها من شرع الله وسنة الله في خلقه عشان راتبها يالطماع حتى في بنتك تطمع.. بالله عليك لا طحت بالفراش تستنى رحمة ربك وكلنا متزوجين ومرتاحين الابنتك عانس جنبك تناظرلك بكل لوم وتدعي عليك لأنك بطمعك وجشعك في راتبها خليتها عندك وشتفيدك فلوسها ووشتفيدك فلوس الدنيا..
منيرة: استح على وجهك عيب عليك ياصالح هذا ابوك..
صالح: أنا مايشرفني إن واحد مثل هذا يسير أبوي..
ويطير سلطان من مكانه ويسحب عقاله من على راسه ويطيح بصالح ضرب على ظهره ورجوله: تخسى وتعقب ياقليل الأدب أجل من اللي جابك ورباك لين كبرت انت واختك......ها تكلم,,تكلم,, والله وطلعلك لسان يا أطرم يامريض..
واستمر يضرب سلطان في صالح على ظهره ورجوله وفخوذه وبعض المرات يطلع بالعقال على وجهه ومنيرة تصرخ وتبكي وتحاول تمسك سلطان وتهديه بس ماقدرت وكانوا افنان وأثير وابرار ورهف عند الباب يبكون على أخوهم وموقادرين يسوون شي ... وكل هذا وصالح واقف مثل الجبل مايرد ولا بكلمة وساكت ويناظر في أبوه ووجهه تجرح من شدة لسع العقال وفجأه مسك إيد أبوه بيد وبيده الثانيه مسك ثوب أبوه من عند صدره وقاله:
اسمـــــــــــــــع والله والله إذا ماوافقت على خالد لأروح أنا ورهف عند القاضي ونشتكي عليك إنك عاضلها طمع في راتبها وأنا بسير وليها وأزوجها ..... وبعد هالشي أبروح المحكمة وأحجر عليك وعلى أملاكك وأقول إنك منت كفؤ....
وانا حذرتك وانت كيفك.....
,,,,,, وبعد مارمى صالح هالقنبلة على أبوه خذ مفتاحه وجواله ودف امه اللي وقفت بطريقه عشان تهديه وركب سيارته وراح...
منيرة: سلطان سلطان الولد راح الولد راح..
سلطان: الله لا يرده ابن......
منيرة: لاتدعي على ولدي لا تدعي عليه
سلطان: ماسمعتيه وشقال يبي يحجر علي أنا سلطان ولدي يبي يحجر علي..
منيرة: كله عشان بنتـــ....... حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل..
أبرارتلتفت على رهف: حسبي الله عليك مايجي من وراك الا المصايب..
,,,,,, وبعد ماسمعت رهف هالكلام وهالدعاوي طلعت غرفتها فوق وهي ترتجف من الخوف وميته من الصياح ومو مستوعبه اللي حصل وتقول أنا وشدخلني وليه مرة أبوي تدعي علي هي وابرار ومين خالد ومعقوله معقوله صالح يسوي كذا؟؟؟
......
........
كان الجوال عالصامت والساعة 2,30 بعد منتصف الليل... وشوي ولا الجوال يهز..
رهف بكل خوف: ألوووو صالح.....حبيبي وينك
صالح: رهف لاتعلين صوتك تكلمي بشويش
رهف وهي تبكي: صالح تكلم وينك انت طيب انت كويس ليش ماترد على اتصالات أمي منيرة عليك؟؟
صالح:أهلي ناموا ولا لسه صاحين؟؟
رهف: لا كلهم ناموا

صالح: طب اسمعي روحي غرفتي بتلاقين عالمكتب كتابين فوقهم دفتر محاضرات خذي الشنطة السودا اللي جوا درج الملابس وحطي فيها هالكتابين مع الدفتر وحطيلي كذا فنيلة مع سراويل سنة وكم طاقية وادخلي الملحق دوري يمين يسار الين تلقين بوكي حطيه في الشنطة مع الأغراض الظاهر انه طاح من جيبي..
رهف وهي تبكي: صالح ارجع البيت تكفى ماله داعي المشاكل..
صالح: رهــــــــف لا تخليني أندم اني كلمتك من بد خواتي اسمعي الكلام انا عند باب الشارع واقف استناك اطلعي بشويش لاحد يسمعك وافتحي باب الشارع وعطيني الاغراض يالله انا استناك بسرعه..
.....وتروح رهف تسوي اللي قالها أخوها وهي ميته من البكى وتنزل الملحق وجلست تدور البوك وتسمي بالله الين لقته وراحت بشويش عند باب الشارع وفتحته وكانت الدنيا ظلام ولما افتحت الباب على طول نط صالح ودخل بسرعه وصك الباب وراه
وأخذ الشنطة من يد رهف ولازال وجهه مو واضح من الظلمه وقالها:
ها حطيتي اللي قلتلك؟؟
رهف: أي حطيت
صالح: لايكون نسيتي الدفتر ترى مهم.... ومن غير ماتجاوبه راح جهة النور وفتح الشنطة عشان يتأكد إن كل الأغراض موجودة.... وفجأة رهف اشهقت وحطت ايدها على فمها لما شافت وجه صالح... كان وجهه مرعب ,,ازرق من الضرب ومليان جروح... انخرطت رهف في موجة بكاء على أخوها وجلست على درج الملحق وقامت تصيح وايدينها على فمها...
راح عندها صالح وحط ايده على راسها وقال: والله والله يارهف لتتزوجين, والحال المايل اللي انتي فيه مارح يستمر وإذا انتي سكتي أنا مارح أسكت , وحقك بيرجعلك ثالث ومثلث ولا تخافين يارهف دام صالح في الوجود..
رهف: صالح انا ما أبي شي بس أبيك ترجع
صالح: انتي هدي وريحي بالك ولا تقولين لأحد أبدآ إني جيت هنا وأخذت شي وأنا أعرف إنهم يضايقونك ويلقحون عليك بالحكي بس ماعليك منهم كلها أيام وتسيرين في بيت رجلك...ياللاه أنا بطلع قبل ما يصحى أحد..
رهف: طب صالح وين بتروح
صالح: شوفي بقولك بس لاتعلمين أحد بروح سكن الجامعه
رهف: طيب صالح أنت ما أخذت ثياب ماتبي ثياب؟؟
صالح: بروح آخذ ثيابي والشمغ من الغسال ....خلاص يالله رهف مع السلامه انتبهي لنفسك وزي ماقلتلك لاحد يدري اني جيت..
رهف: الله يحفظك انتبه لنفسك
....وطلع صالح وعلى طول رهف رجعت غرفتها ودخلت في موجة من البكاء وهي ماتدري شاللي صار بالضبط وشاللي بيسير لها وتقول" وشهالزواج اللي بالمشاكل والضرب مادرت مسكينه عن المشاكل اللي في بيت خالد ومادرت عن اللي يستناها بعلم الغيب...

*****
أبرار: يمه خلاص لك يومين وانتي تدقين عليه ماهوبراد عليك.
منيرة وهي في حالة مزرية جدآ: انتي ولا كلمة ولا أحد يتكلم الولد له يومين مايرد علي يا الله لا يكون صار فيه شي؟؟
أثير تطالع بأمها وتفكروتقول في نفسها ياالله يايمه على كثر ماغاب صالح وسافر ويجي ويطلع ماتدرين عنه الحين سبحان الله كيف حالتك وهو بس غاب عنك يوم الله يستر لا يكون صارله شي..
وفجأة منيرة وهي حاطة إذنها عالجوال انهارت من الصياح..
منيرة:صالح صالح ياولدي أخيرآ رديت أخيرآ وينك فيه وينك تكفى ياولدي تكفى ارجع!!
صالح: خير نعم؟؟
منيرة:ياصالح ياولدي الله يهديك ويرضى عليك تعوذ من ابليس وارجع لبيتك والله والله ياصالح اني ماذقت النوم ولا ارتحت من يوم ماطلعت من البيت
صالح: لااا ماذقتي النوم...وشتبين ازينلك؟؟
منيرة: صالح صالح ياولدي نسيت اني امك؟؟
صالح:لا مانسيت بس انتي الظاهر انك نسيتي ان الله في الوجود والدنيا سلف ودين
منيرة:ياولدي ليه وشصار لهذا كله؟
صالح: انا متأكد انك قاعدة وبناتك حولينك ورهف تغسل وتكوي ولا واقفه بالمطبخ صح ولا لا
منيرة: صالح يا ولدي.....
صالح: أقــــــــول الحين انتي داقة تبيني ارجع صح ولا لا؟؟
منيرة: أي ياولدي أي يا صالح ارجع لامك
صالح: لااااااء
منيرة: وش اللي لا؟
صالح: رجعه لهالبيت مانيبراجع
منيرة وهي تبكي ومنهاره:ليه ليه ياصالح تبي تموتني؟؟
صالح: لامابي اموتك ليش تموتين؟؟ تموتين وتخلين الفلوس وراتب رهف,,لالاحرام اقعدي جمعي بالفلوس وتمتعي ليش تموتين
منيرة وهي منهارة: صــــــــــــاااالح
صالح: لا تصرخين..... شوفي انا بأرجع,,,, بس على شرط
منيرة: كل اللي تبيه تحت أمرك من الألف للمية ألف
صالح: ايه لوانها فلوسك ماقلتي كذا,,, انا سمعتك يمه تقولين لابوي انك بتدقين على خالتك ذي وتتعذرينهم صح..
منيرة: أي صح
صالح: واليوم وشو؟؟
منيرة:اليوم الاثنين ياصالح
صالح: طب دقيتي عليها وتعذرتي؟؟
منيرة:لا والله ياصالح نسيت,, سالفة هروبك من البيت نستني اسمي
صالح: أجل دقي عليها الحين وقوليلها حياكم الله البنت موافقة
منيرة: انت ارجع ومايسير الا الخير
صالح: اقول ياللاه ياللاه مع السلامه
منيرة: ياصالح استنى استنى ياولدي
صالح: تبيني يمه,,,خلي هالزواج يتم
منيرة: ياصالح انت تعرف اني ماعندي مانع لكن ابوك هو اللي معارض
صالح:شوفي هالكلام قوليه لخالتك قوليه للناس لكن انا مايمشي معي هالحكي
تبيني ارجع زوجي رهف لخالد,,, والا اقول اسمعي اسمعي..
والله والله اني ما أدخل بيتكم هذا الا يوم ملكة رهف... خلاص يمه ارتحتي
منيرة وهي تصرخ: صالح لا تحلف
صالح: كيفك أنا حلفت,,, لاانتشر خبر خطبة رهف وصار يوم ملكتها جيت هالبيت كشاهد على العقد... بعدين أفكر ارجع ولا لا..
منيرة:خلاص خلاص ياصالح انا بدق عليها الحين واقولهم انه احنا موافقين وخواتك بيسوونلك عشا الين تجي
صالح: انا حلفت اني ما ادخل هالبيت الا يوم ملكة رهف انشالله بعد عشر سنين..
ويقفل الخط بوجه امه اللي ماترددت لحظه انها تنفذ اللي طلبه منها..
********
**********
((في بيت أم عبدالرحمن))
أسيل: ميـــــشو وين رايح؟؟
مشاري وهو يضبط شماغه ويطالع بالمراية: قد جربتي أحد يرقعك بقارورة هالعطر على جبهتك؟؟
أسيل: بسم الله علي خير انشالله ليه وشسويت؟؟
مشاري: استحي على وجهك أنا عمك تناديني ميشو أصغر عيالك تناديني ميشو؟؟
أسيل: يووووه ياميـــشو صدق إنك قروي ياخي خلك استايل مثل عمي خالد كلنا من أصغرنا لأكبرنا نناديه خلودي ومبسوط ومتشقق وانت مسويلي فيها,, نادوني عمي نادوني عمي وبعد ين انت مو أكبر مني بواجد.. فليه اناديك عمي؟؟
مشاري: حتى لو أنا أصغر منك احترميني يا أسيلوه وناديني عمي أحسلك..
أسيل: اوووه أوكي أوكي وين رايح عمو ميشو؟؟
مشاري: أقول ماكني في برناج أطفال عالـ LBC .. وش عموميشو انتي؟؟ اللي يشوفني يقول إني أبمسكم وأجمعكم حاوليني واقولكم قصة ليلى والذئب؟؟ ناديني يا حلوة عمي مشــــــــــــاري..
أسيل: أقول لا يكثر وين رايح؟؟
مشاري: معزوم..
أسيل: إخس عالبزران كبروا وساروا يروحون عزايم يا اللـــــه إهئ إهئ والله وكبرت يامشاري وسرت تنعزم....هههههههههههه
ويمسك مشاري أسيل من رقبتها ويحطها تحت ذراعه ويفك شباصتها ويخرب شعرها ويقعد يمزح معها بكل محبة وبراءة وهي ميته من الضحك ...
وفجأة مشاري يصرخ في أسيل بكل عصبية ويقولها خلاص خلاص اسكتي اسكتي..
طارت عيون أسيل وخافت وسكتت والتفت على مشاري:
مشاري اشهالصوت؟؟
مشاري: مادري خلننزل نشوف وشفيه
....وركضت هي ومشاري الين تحت ولقت أمها وإيمان قاعدين في الصالة مفجوعين وكل وحدة تقول الله يستر..
مشاري: خير انشالله وشهالصوت وشفيه؟؟
منى: هذا صوت عمتي وخالد وتركي وعبدالرحمن في الديوانية برا..
مشاري: وشفيهم..؟؟؟
إيمان: الله يستر يا مشاري بالله عليك روح وهدي عمتي وحاول انك تهديهم كلهم..
... راح مشاري واتجه للديوانية وهو مستغرب من هالأصوات ويقول بنفسه الله يستر....
,,,,دخل مشاري الديوانيه وخاف من المنظر اللي قدامه...
&&كان عبدالرحمن حاظن خالد بين ايدينه ويحاول يرجع يجلسه عالكنب ويهديه لكن خالد كان ثاير ووجهه أحمر..
وتركي جالس جنب أمه ويحاول يهديها ويراضيها..
لطيفة: اسمع ياخالد المرة دقت توها الحين وقالت موافقين الخميس تروح ياخالد أحسلك معي وتشوف البنت..
خالد: لالا.. احلفي,, وشرايك تشوفينها بدالي مرةوحدة
عبدالرحمن: اهدا وانا أخوك نتفاهم باللتي هي أحسن..
خالد:ماتشوفها اشتقول..يعني مافادت الحشيمة ومسك الأعصاب معها راحت وخطبت وزينت كل شي وانا ساكت وأقول إنها بتعقل وتترك المعاند وتتراجع عن الخطبة مثل كل مرة.. لكن مافاد
هي للحين ماتدري إن كل شي يمكن يجي بالغصب الا العرس,,,, لكن الظاهر إنها خرفت,,,
وهنا تركي وعبدالرحمن ومشاري مسكوا فمه وكل واحد قام يسكته عشان مايقول كلام أكبر من كذا..
أم عبدالرحمن وقفت بكل عصبية: طيب ياخالد مايخالف لك الن يوم الخميس اذا ماجيت اعتبر نفسك محروم من كل شي من الحلال كله ومن السكن مع أخوانك والأهم من هذا كله انه لا أنت ولدي ولا أعرفك..
وهنا كل واحد من العيال طارت عيونه في أمه ولا هم مصدقين اللي قاعده تقوله
خالد: بالطقـــــــاق....ورهف روحي انتي تزوجيها,,,
وفز خالد من مكانه وحاولوا عبدالرحمن ومشاري انهم يمسكونه لكن كانت قوة الدنيا مجتمعه فيه ولا أحد قدر انه يمسكه وطلع برا البيت وركب سيارته ومشى وهم كلهم واقفين مذهولين ويتبادلون النظرات..
عبدالرحمن:يمـــه..
لطيفة: ولاااااااااكلمة..يبيني ويبيكم ويبي حلاله يتزوج...
مايبي باللي مايحفظه...,, وتركتهم لطيفة مذهولين ومصدومين وصعدت لغرفتها من غير ماتكلم ولاأحد..
وبعد هالمشكلة الكل صعد لغرفته حزين ومصدوم وخايف من اللي بيسير حتى مشاري اعتذر عن العزيمة وصعد لغرفته وهو قلبه ناغزه ومو مرتاح أبدآ..
*****
*******
(الساعة 4الفجر)
كان في المسجد يصلي ويحس جواله في جيبه يهز تعوذ من الشيطان ولا حب انه يشغل باله بالجوال,,لكن الجوال رجع يهز مرة ومرتين وثلاث وهنا قلبه قرصه
,,وبس سلم الإمام على طول طلع جواله من جيبه وشاف من المتصل..لقى اربع مكالمات لم يرد عليها من رقم ثابت غريب استغرب وقال وشهالرقم وشوي والا الرقم يتصل مرة ثانية وعلى طول رد عليه..
مشاري:ألو
...:السلام عليكم
مشاري:عليكم السلام
...:الأخ مشاري؟
مشاري:إي نعم مين؟؟
...:معاك مستشفى الشميسي قسم الطوارئ
مشاري:....طوارئ,اشفيه؟؟
...:أخ مشاري اهدأ انشالله مافي الا الخير,للأسف حصل حادث لخوك خالد وهو عندنا بالعنايه وعطانا رقم جوالك وطلبك لحالك بالإسم وطلب منا إنا نقولك لاتخبر أحد الين تروحله ولاتجيب معك أحد
مشاري وهو يتنهد: مسافة الطريق وانا جاي
عبدالرحمن وهوماسك كتف مشاري وهوكان خلفه: مشاري من تكلم هالحزة واشفي وجهك منقلب؟؟
مشاري:ها.....ماحد بس واحد من الربع
عبدالرحمن:يللاه طب مشينا نرجع البيت
مشاري:ها....لالاإنت ارجع انت وتركي بعدين أنا بلحقكم
تركي:وين رايح هالحزة؟؟
مشاري: أي هذا اللي دق خربت سيارته ويبيني اروح اساعده
عبدالرحمن:طب لا تتأخر وفي حفظ الله
::::::::::
كانت الأجهزة محاوطته من كل مكان ومعالم وجهه مو واضحة أبدآ..
مشى بخطوات ترجف وعيونه مو مصدقه اللي قاعد يشوفه..وفجأه خالد رفع ايده اليمين اللي كانت فيها الإبرة اللي توصل لكيس الدم..
انطلق مشاري للاخوه ومسك ايده وجلس يبوسها ويبكي..
مشاري:بسم الله عليك ياخالد جعله فيني ولا فيك
خالدوهو تعبان يالله يالله يتكلم ويالله قادر يفتح عينه ووجهه مغطى بالدم:
مشاري اسمع
مشاري: خالد لا تعب نفسك وتتكلم كلها ايام وترجع بيتك بالسلامة
خالد يبتسم بصعوبة:مشاري أنا ميت ميت
مشاري:ياخالدلاتقول كذا انت بتقوم بترجع ياخالد بترجع
خالد:اسمع يامشاري اللي بقولك ابيك تروح لأمي وتقولهابينك وبينها ارضي على خالد ولا تغضبين عليه
مشاري:خـــــــــــالد...
خالد يقاطع مشاري ويغمض عيونه بألم:مشاري اسمعني ياخوي روح عندها وقولها خالد ماعصاك بكيفه ولا طلع عن شورك بمزاجه,,مشاري قبل سنتين وأنا في الامارات طحت من على الدباب ونقلوني ربعي المستشفى وتأذيت بشكل كبير وقعدت فترة بالمستشفى وقالولي الدكاتره اني لا يمكن في يوم من الايام اني أتزوج أو اجيب عيال لأني ببساطة سرت عاجز..
وأنا من بعد هالشي تعبت نفسيتي وتغيرت ولاصدقت كلام الدكاتره ولكن للأسف كلامهم صح... وحسيت انه انا ولا شي ومستقبلي الاجتماعي انتهى..
ماتتخيل يامشاري قد ايش اموت واتحسر على نفسي لما أحد من ربعي يتزوج ولا أسمع انه أحد تزوج وأنا للأسف كلمة"يبه"ابنحرم منها طول عمري.
وعاهدت نفسي انه هالشي بيكون سر طول عمري ولارح أتزوج وأخلي نفسي تحت رحمة المرة اللي بتزوجها اللي ممكن بأي لحظه انها تفظحني..
مشاري حاول في أمي انها ترضى علي بس من غير ماتقولها هالشي لأنه يامشاري هالحكي اللي قلته لك أمانة برقبتك إلى يوم القيامة لأن انت الوحيد اللي تعرف,,
**وهنا كان خالد يتنفس بصعوبة ويقبض على ايد مشاري بقوة..
خالد:مشاري وصيتي الأخيرة مهما صار يامشاري مهما صار لاتعصي أمي ولاتخليها تغضب عليك......اللي سارلي نتيجة غضبها سافرت الامارات وهي ميب راضية ودفعت الثمن غالي... الثمن هو متعتي بالزواج,, واهم ثمن دفعته حرماني من احساسي بالأبوة..
وعصيتها للمرة الثانية وهذا أنا على سرير الموت..
مشاري ودموعه مغطيه وجهه:خلاص...خلاص ياخالد لاتعب نفسك ارتاح الحين وكل اللي تبي بيسير
...خالد قعد يشاهق ويشخص نظره لفوق...جو الدكاتره بسرعه وتجمعوا حولين خالد وطلبوا من مشاري ينتظر برا...طلع مشاري برا ودق على عبدالرحمن وتركي وطلب منهم الحضور حالآ..
(بعد ساعتين)
الكل واقف متوتر,,,طلع الدكتور وعلى طول قاموا كلهم عنده..
تركي: بشر يادكتوركيفه الحين؟؟
غبدالرحمن:دكتور انا دقيت على مستشفى المملكة وحجزتله هناك ضبطت الأمور وابيكم تنقلونه
الدكتور:مايحتاج عظم الله اجركم احنا حاولنا لكن الإصابة كانت قوية والاعمار بيد الله
....تعالت أصوات البكاء والتهليل من أكبرهم الى أصغرهم...كلهم توجهوا لخالد وانكبواعليه يبكون ويحبون بجبهته ووجهه ودقنه وكل مكان بوجهه
::::::::::
::::::::::::
الكل مجتمع بالصالة ومتوتر وام عبدالرحمن تلف سبحتها بين أصابعها وايمان حاطة ايدها على خدها وسرحانة بالأرض وخايفة
ومنى ماسكة حمودي الصغير وتلبسه نعاله..
أسماء:يمه اشفيكم؟؟
منى:مافينا شي بس يالله اطلعي انت واخوانك ترى تأخرتوا على مدارسكم..
وانتي ياأسيل البسي عشان تروحين مدرستك.
أسيل: والله ماأطبها الين يجون أبوي وأعمامي..
راحوا العيال مدارسهم والكل عينه على باب الصالة.. بعد ساعه ولاعبدالرحمن داخل وماسك عقاله بيده وعيونه حمر وتركي ومشاري وراه نفس الحاله..
منى حطت يدها على قلبها وايمان شهقت ولطيفة تسمرت بمكانها وعيونها تتنقل بين عيالها.. مشى عبدالرحمن بخطوات مهزوزة ورمى نفسه عالأرض وجلس على ركبتيه عند رجول أمه وقال خبر وفاة خالد..
الكل صرخ وبكى وام عبدالرحمن جامدة مكانها وعيونها مفتوحة عالآخر ويالله يالله قدرت تفتح فمها وقالت:
ذبحت ولدي....ذبحت ولدي
عبدالرحمن: يمه اذكري الله لاتقولين كذا حرام الأعمار بيد الله
شوي ولاوقفت لطيفة ومشت خطوتين مثل العمياء اللي مو شايفة طريقها شوي ولاطاحت عالأرض طيحة قوية جدآ...وتعالت الصرخات والكل تجمع عليها..
وشالوها وودوها على طول المستشفى...
:::
لطيفة جاها جلطة بالقلب وتنومت بالمستشفى وجا عبدالاله من جدة وقام العزا ببت العايلة لمدة ثلاث أيام وبعد 15 يوم طلعت لطيفة من المستشفى وكان البيت كله في حالة حزن شديدة وبالأخص مشاري اللي موقادر ينسى شكل أخوه وهو ينازع بين يدينه...
::::::::::
:::::::::::::::
منيرة:صالح أنت ماتفهم أقولك الولد مات
صالح:الله يرحمه.....المطلوب؟؟
منيرة:المطلوب!!..الولد مات والشي اللي أنت طالع من البيت عشانه انتهى يعني لافي عريس ولافي زواج
صالح:ولافي صالح بعد
منيرة:صالح إنت وشتقول؟؟
صالح:أنا حلفت إني ما أدخل هالبيت إلا كشاهد على عقد زواج رهف,,, وإذا مات خالد تراه مو الرجال الوحيد اللي على وجه الأرض,,, بيتقدملها غيره وإذا تقدملها غيره ووافقتوا ذيك الساع أعيد وأكرر زي ماقلت يايمه أبجي عشان أشهد على عقد النكــــااااااح...
منيرة:صالح أختك ذي كل ست سنين يخطبها واحد تبيني أقعد استنى لين يجيها جني ياخذها؟؟
صالح: وشوراك استني,,,
ويقفل صالح الخط وتجلس منيرة تبكي وتدعي على رهف..
وأبرار جنبها ومختلطة مشاعر الدنيا فقلبها فرحانه انه خالد مات ورهف مارح تتزوجه وشمتانه فيها ومقهوره من سلوك صالح اللي يسويه عشان رهف..
وتركض أبرار وتطلع فوق وتفتح باب غرفة رهف بأقوى ماعندها,,وكانت رهف جالسه عالأرض تسفط الجلال وتبي تقوم..
أبرار:يعنني مسكينه صدق إنك وجه شر مافادتك صلاتك,,مافادتك الرجال بس خطبك وفطس مات ياوجه النحس,الله يحب كل اللي خطبوك وابوي رفضهم الا لو قبلهم كان حضرتك مقبرتهم زي هالمسكين خالد..
رهف ونفسيتها جدآتعبانه:أبرار اطلعي برا وصكي الباب لو سمحتي..
أبرار:ياعيني عالمؤدبة عاجبك صالح هاج من البيت عشان خاطر تتزوجين يالتافهه
وتصك أبرار الباب بأقوى ماعندها وتترك رهف في حالة بكاء شديــــدة,,
:::::
::::::
(بعد مرور شهر)
عبدالإله:يمه مايصلح لازم تاكلين
لطيفة وهي على سريرها:......وين مشاري؟؟
تركي:قاعد يذاكر بغرفته يمه
لطيفة:كيف خطيبتك ياعبدالاله؟؟
عبدالاله:زينه يمه الحمدلله
لطيفة:قولها لايضيق صدرها موعد العرس زي ماهو ماتغير
عبدالرحمن:يمه انتي اشقاعده تقولين
عبدالاله:يمه أنا لايمكن أرضى
لطيفة تقاطعه:اللي سار سار وتأجيلك لعرسك مابيرجع خالد.. باقي على موعد زواجك الأصلي شهرين,, انت تزوج زواج عائلي من غير لاطقطقه ولاغيره ودخل هالفرحه البيت,,الحزن ماينفع أحد..
هنا سكت عبدالاله وناظر لأمه وقال:يمه بس....
لطيفة:من غير بس أنا مابي خالد يختفي من البيت أبيك تتزوج بسرعه وتجيب خالد الجديد..الحين الوقت تأخر والله يستر عليكم روحوا ناموا وريحوا وواحد منكم يناديلي مشاري ابيه لحاله...
راحوا عيال لطيفة غرفهم وعبدالاله نادى مشاري وراح غرفته ومشاري راح عند امه..
لطيفة:مشاري حبيبي أقرب مني وأنا أمك وراك واقف بعيد
مشاري يرمي نفسه على سرير أمه ويحط راسه على فخذها وتدمع عيونه ويقول:
يمه أحس بضيقة صدر أبي أصرخ أبي أرتاح بس مو قادر
لطيفة:مشاري العمر يخلص والحزن مايخلص,, خالد مات الله يرحمه ولا شفت عياله مشاري أنا خايفة أموت ولا أشوف عيالك...
وتذكر مشاري هنا العيب اللي بخالد الله يرحمه وقال في نفسه أي عيال يايمه الله يهديك..
مشاري ودموعه تنزل:طلبتك يمه طلبتك لاتجيبين سرت الموت
لطيفة:مشاري,,,,لو أقولك شي... تطاوعني؟؟
مشاري:يمه أنا كلي فداك أنتي آمريني وأنا بنفذ
لطيفة:[[[رهف]]]
مشاري:رهف وشفيها؟؟
لطيفة:أبيك تتزوجها
مشاري رفع راسه وناظر في أمه وبدون نقاش أوتفكير: اللي تامرين فيه يمه
لطيفة:يعني أدق بكرة وارجع اخطبها
مشاري: ايه يمه اخطبيها
لطيفة مدت يدها ومسحت على شعرمشاري:زواجك بيسير مع عبدالاله
مشاري,,انشالله انك ماتندم وأنا نظرتي بالناس ماتخيب... الله يوفقك وأنا أمك
؛؛؛وبعد هالقرار الخطير المصيري اللي اتخذه مشاري بدون مجرد أي تفكير راح غرفته وحط راسه ونام....
>>>>>>>>>>>>>>>>>
انتهى الجزء الثالث
*اتوقع اتضح من البطل الغير متوقع لهالقصة,,,,
*هل بيتمم مشاري سالفة زواجه من رهف ؟؟
*هل رهف بتتزوج مشاري؟؟
*اش الحياة اللي منتظره رهف؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 05-09-2007, 02:07 AM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


,,


,,



,,


تسلمي شموع الليالي.. يعطيك العافيه...


معقول ماحد عجبته القصه.. ولاحد قراها ولا علق..



ليه هالإحباااط؟؟؟


حرام عليكم...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 05-09-2007, 12:38 PM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


...


,,,


ياناس ياهوه تراها أربع أجزاء..


إقروووووها...


وقولولي رايكم..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-09-2007, 01:50 AM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


((الجزء الرابع))
( بيت أبوصالح)
سلطان:انهبلتي انتي,,واشلون تتصرفين من راسك وتوافقين ولا بعد حددتي الملكة وأنا ماأدري ليه سواق ولا مجنون,,وتوك تجين وتعطيني خبر..الحين ترجعين تدقين وتعتذرين لهم..
منيرة:اسمع ياسلطان ماعلي منك انت وبنتك موافقين رافظين أنا كل همي انها تملك الله لايبارك فيها وأشوف ولدي..أنا لي شهرين,شهرين ياسلطان ماشفت ولدي صالح وهذا كله منك أنت أنت ماهومن غيرك بكل وحشية قطعت العقال عليه,,الين حلف انه مايدخل إلا يوم ملكة رهف.. وخلاص أسبوعين كاملين يمدي بنتك ترتب أمورها فيه ويتم الزواج..
سلطان: انتي تدرين كم عمر الولد؟؟بزر بزر رهف أكبر منه بسنين طويلة وشيبي فيها واشلون بتعرف تتعامل معه؟؟
منيرة: لو يكون انشالله توه ثاني ابتدائي,ماعلي منها أنا علي من ولدي,شوف ياسلطان ترى الرجال بيجون ويملكون أبيك تملك بدون أي طمع أو شروط تعجيزية الولد تراه في عمر الزهور وبنتك عجوز خيبر ماهيبصغيره عشان تلوي ذراعهم وتقعد تتشرط..""وتقوم منيرة وتترك سلطان أمام الأمر الواقع..ومن جهة سلطان هذي المرةالوحيدة اللي يحس نفسه موقادر انه يرفض وحاس بالضعف وسبب احساسه هذا هوولده صالح اللي قدر انه يمشي العائلة كلها على مزاجه...
.....
.......
(الساعة 10 الليل عالجوال)
خلود:يارهف خلاص اسكتي قطعتي قلبي,,الحين انتي وشفيك مكبره الوضع؟؟
رهف وهي تبكي:خلوووود أنا ابفهم اشسويتلهم ليه كذا يتصرفون من غير مايشاوروني,,ياخلود يبون يزوجوني واحد كبر صالح...صغيــــــــر
خلود:والله مادري شقولك..أنا موقادرة أفهم الحين اللي خطبك الله يرحمه مات,,
بس أبي أعرف اش الحكمة يرجع ياخذك الصغير؟؟
رهف:مـــــــا أدري,,ماأدري أنا خايفة موقادرة أفهم شي,,أحس إني ضايعة
خلود:خلاص عاد يابنت الحلال لاتوسوسين وخليها على ربك,,بعدين رهف تراه ماهوبأكبر منك بواجد..
رهف:أقولك أصغر مني بخمس أو أكثر اشلون مو أصغر مني بواجد؟؟
خلود:؟لا ماأتوقع خمس سنين يمكن أقل بعدين يابنت الحلال دام الحب موجود العمر مايضر..
رهف:أشلون مايضرالحين رجال أعمارهم بالثلاثينات وأكثر يالله يالله يقدرون المره ويحترمونها ويقدرون الحياة الزوجيةأشلون وهذا يادوبك عمره عشرين أو واحد وعشرين..
خلود:هذي الأمور غيبية وبيد الله يارهف وانتي لاتقعدين تبكين وتندبين حظك وكلي أمرك لله والله مابيضيعك.....شبغيت أقول رهف؟؟
رهف:ونعم بالله.. وشبغيتي تقولين ياخلود؟؟؟
خلودوهي مترددة:إي.....رهف............وشبغيت أقولك؟؟؟إي صح وليد ملكته الخميس الجاي انشالله,,,عقبالك يارهف
رهف بألم:,,,,,الله يوفقه
:::::::
:::::::::::::
(في السيارة)
عبدالرحمن:مبروك,,مبروك يامشاري
مشاري:الله يبارك فيك
تركي:الحين بعد ما أملك الشيخ ليه يوم قالك أبوها ماتبي تشوفها يامشاري ترى البنت جاهزة أنت قلتله لأ؟؟
مشاري وهوسرحان:...... مادري
تركي:أشلون ماتدري ماتبي تشوف زوجتك؟؟
مشاري:ماله داعي,,,يوم العرس أشوفها
"" يوم دخلوا البيت,,عبدالرحمن:السلاام عليكم
الكل بالصالة مجتمع: وعليكم السلاام.... وأم عبدالرحمن عينها على شخص واحد..مشاري.
عبدالرحمن:باركوله باركوله تمت ملكة مشاري يمه باركوله سار عريس
نزل مشاري وباس راس امه ومسك يدها وجلس جنبها...
أم عبدالرحمن:مبروك ياولدي
مشاري:الله يبارك فيك ...وسحب يده من يد أمه والحزن مغطي على ملامح وجهه وقام من جنب أمه..
لطيفة:وين رايح يامشاري؟؟
مشاري:هاه..واحد من الربع يبي كتب وأوراق ضرورية بروح أعطيه..معليش عن إذنكم.....وطلع مشاري وكل واحد ينظرله بنظره تختلف عن الثاني... اللي ينظر نظرة فرحه وهي طبعآ من شخص واحد فقط...اللي هي أمه.
واللي ينظرله نظرة حزن وشفقه واللي ينظرله نظرة عتاب إنه تسرع باتمام هذا الزواج..
::::
:::::::
(بيت أبوصالح)
كانت جالسه على السريرومعطيها ظهرها الباب ولابسه تنورة جنز وبلوزه زهرية ناعمة جدآ فتحة الصدر على شكل سبعة وفيها وردة عالصدر من جهة اليسارويادوبك عليها كحل ومسكرة وقلوس خفيف...لكن مافي آثار للفرح على وجهها...وسرحانة وعيونها طايرة على صندوق الخشب المورد المليان عطور وطقمين ألماس فخمين وساعة ماركة ريموند ويل ألماس وكذا طقم ذهب ناعمين ودبلة ألماس في علبة خاصة فخمة......ومستغربة"معقول أحد يملك من غير مايشوف عروسته؟؟؟
وينفتح باب الغرفة عليهاوهي مي قادرة حتى تلتفت وتشوف من اللي فتح الباب..
صالح:مبرووووك ياعروس
رهف تلتفت وعيونها مليانة دموع بكل صدمة وبعدين شهقت وطارت حضنت صالح..
صالح وهو لامها بكل حب:مبروك مبروك الله يوفقك انشالله
رهف:متى رجعت؟؟
صالح:أفا عليك يارهف منتي واثقة فأخوك لاقال كلمة مايثنيها أبد,جيت ودخلت المجلس طوالي عشان لاأأخر الشيخ اللي يملك..... ويشد صالح أطراف ياقة الثوب ويمد دقنه على تحت ويتنحنح,,, أنا الشاهد الأول على زواجك يارهف...
ويمسك راس أخته ويحبها على جبهتها,,,الله يوفقك وأنا أخوك..بس لحظة لحظة وشهالزين وشهالجمال...هنا رهف نزلت راسها تحت وبانت عليها الكآبة وكسرت الخاطر
صالح:رهف حبيبتي لاتزعلين عشانه ماشافك تراهم كلهم حزينين صحيح مر قرابة ثلاث شهور على وفاة خالد الله يرحمه بس تراهم للحين مو قادرين ينسون..
تدرين رهف اني اعرف مشاري بس ما أعرفه معرفه شخصية دايمآ أشوفه بالجامعه يدرس,, بس ماشالله معروف إنه مؤدب ومحترم ومتفوق ومو حق خناقات ومضاربات أنا اللي لفت انتباهي له وخلاني أتذكره هو سيارته الBMW لماشفتها عند باب بيتنا واقفة عرفته من اللوحة
لأنه مره قفل على سيارتي واحنا بمواقف الجامعه وقعدت استناه ساعة كاملة الين يجي حضرته ويبعد سيارته بس من جد لما شافني واقف بالشمس تأسف وبغى يتشقق من الإحراج وعلى طول شال سيارته..
وكمان ماشالله أخوه تركي دكتورعندنا بالجامعه.... المهم
انتي داريه إن زواجك ياحلوة مابقى عليه شي,,,لكن ما أقول إلا الله يعني عالفرفرة بالأسواق......هنارهف ابتسمت وضحكت ونزلت راسها تحت,,بالعكس يارهف ما أتوقع تتعبيني أبدآ وإذا انتي بتعبيني تعبك راحة,,,,
:::::::::
::::::::::::::
(في جامعة الملك سعود)
طارق:يامشاري أنت تسرعت
مشاري:طارق واللي يرحم والديك أنا ما أبي سالفة خالد تنعادلي,, خلاص أمي اختارتها وتشوفها زينة ليه أعاند أيبس راسي..
طارق:طب عالأقل كمل دراستك؟؟
مشاري:وليه لاتزوجت أبقعد بالبيت يعني,,, عادي بكمل دراستي..
طارق:مشاري أنا أحسك تكابر,,,مشاري بيني وبينك الحين ماحد يسمعنا أنت مقتنع؟؟
مشاري:طارق بالله عليك ياطارق إنك تغير السالفة بعد ساعة بندخل قاعة الامتحان وأنا خلقه نفسيتي تعبانة ما أبي أجيب العيد عالورقة,,, وبعدين خلاص أنا ملكت عالبنت وزواجي بالصيفية أقتناعي ولا عدم أقتناعي مابيغير بالسالفة شي..
طارق: أجل يامشاري تذكر إن اللي أخذتها هذي إنسانة ومالها ذنب تجاه رأيك بهالزواج...أنت الغلطان انك وافقت موبهي..
مشاري بعد كلمة طارق شرد بذهنه وجلس يفكر,,,وقال بنفسه,,إي نعم أنا الغلطان لكن بعد إيش...
:::::::::
::::::::::::::
ومرت الأيام والخوف مقيد تفكير رهف ومشاري يتهرب من التفكير أصلآ ويحاول قد مايقدر إنه مايفكر بزواجه لأنه للحين مو مستوعب اللي يسير وكل ماسألته امه هل كلم رهف أولأ يقول انه عليه امتحانات ومو فاظي..
"
"
"
اليوم هو يوم زواج عبدالإله ومشاري""
*كانت الحفلة بسيطة في منزل أم عبدالرحمن بما إنها أم العرسان تعبوا منى وإيمان إلين خلوها تلبس فستان سهرة بسيط يليق بها كأم عرسان...
كان أكثر واحد فرحان عبدالرحمن جاب الحلويات والهدايا اللي تتقدم للمعازيم الحريم ,,,من أوبراوباتشي... وريحة العودة الغالية في كل مكان,,
لكن لازال الحزن طاغي على عيون الكل..
حجز عبدالرحمن للعرسان بالفيصلية حجز مفتوح كل واحد يقضي فيه عدد الأيام اللي هويبيها هو وزوجته الما كل عريس يحدد هو وعروسته وين يبون يقضون شهر العسل...
*
*
وصلت سيارة دينا زوجة عبدالاله ودخلت البيت مع أهلها وكان يوجد بالصالةالداخلية الكوشة اللي اختاروها منى وإيمان للعرايس وجلست دينا بالكوشة ودخل عبدالإله ووقف جنب عروسته وكان طاير من الفرحة وموقادر ينزل عينه من عليها ولا يخفي الابتسامه من وجهه أبدآ وكانت أم مشاري جالسة على أطرف كنبةفي الصالةموجودة جنب الكوشةوانتبه لها عبدالآله وهي تمسح دموعها ويقوم ينط وياخذها مع يدها ويجلسها جنبه على كرسي الكوشة الكلاسيك وحاولت كم مرة تقوم لكن عبدالإله كان ماسك فيها ويبيها جنبه..
وبعد ساعة وصلوا أهل رهف وكانت رهف راكبة بسيارة صالح لوحدها,,انبهرت رهف لما دخلت السيارة بداخل حوش البيت كان البيت كبير جدآ والحوش واسع بشكل لايصدق,,يفتح الباب صالح لرهف: رهف ياللاه انزلي هم بيستقبلونك ويزفونك,,
بالفعل إيمان استقبلت رهف وأهلها ودخلت أهل رهف الصالة الخارجية اللي فيها باقي المعازيم,,وكانوا منيرة وبناتها مو مصدقين اللي قاعدين يشوفونه..اشهالفخامة اشهالذوق الراقي..
وأسيل طلعت رهف لغرفتها انبهرت رهف بكل جزء من البيت تمشي فيه وانبهرت بزيادة لما دخلت غرفتها من فخامة الديكور والسرير والغرفة ككل..
أسيل لما طلعت معها رهف كانت طول الوقت جوالها بإذنها وتكلم أمها منى عشان تقولها أمها متى تخلي رهف تنزل وكانت طول الوقت تسمع التعليمات منها
لكنها قفلت الخط والتفتت بعد مافصخت رهف عباتها ومسكت مسكةالوردبيدها وجلست على طرف السرير انبهرت,,,أسيل من جمال رهف ونعومتها ووضوح معالم الجمال فيها...تنحت أسيل وقالت بنفسها معقولة كل هالجمال وعمي خالد الله يرحمه كان رافضها ولا يبيها,, ولا لايكون هذا مكياج وجمال مؤقت..
كانت رهف جالسة على طرف السرير وخايفة...حبت أسيل تخفف من توتر رهف..
أسيل:أكيد ماعرفتيني صح؟؟
رهف:لا والله ماعرفتك
أسيل: أنا أسيل أبوي عبدالرحمن وأمي منى
رهف:ماشالله تشبهين أمك نفس عيونها
أسيل:عاد يارهف يابختك بعمي ميشو يجنن أنا بصراحة إذا تمنيت عريس مابتمنى إلا واحد زي ميشو..
ابتسمت رهف وعرفت انها تقصد بميشو مشاري..
جوال أسيل يدق وترد:هلا يمه
منى:أسيل عمك عبدالإله وزوجته ركبوا سيارتهم وراحوا الفندق خلاص خلي رهف تنزل..
أسيل:انشالله طيب....رهف ياللاه الحين وقت زفتك
*
*
نزلت رهف من الدرج الرئيسي بالبيت اللي ينزل عالصالة الخارجية اللي فيها المعازيم والكل مو مصدق اللي يشوفه بعيونه كانت رهف ملاك وطالعة آية بالجمال والكل يهلل ويذكر الله.. ومشت وقطعت الصالة الخارجية وتوجهت للصالة الداخلية اللي فيها كوشتها ومافيها أحد غيرلطيفة وحريم عيالها وبنات عبدالرحمن بس,, وهناك لقت أم عبدالرحمن واقفة تستقبلها مسكتها رهف وباستها على إيدها وراسها... ومشت الين كوشتها وجلست وشوي ولا ام عبدالرحمن تفتح الباب اللي من جهة المقلط وتدخل فيه....ثواني والا رجعت مرة ثانية للصالة وهي ماسكة مشاري وأول ما انتبهت رهف لا إراديآ نزلت راسها,,كانت واقفة جنبها منى زوجة عبدالرحمن اللي كانت متلثمة بشال نفس لون فستانها نزلت راسها لعند رهف وقالتلها:
رهف حبيبتي مشاري هذا هو يمشي متجه لك لو توقفين أزين..
على طول وقفت رهف وهي عينها بالأرض,, والكل كان متوقع انه يسوي زي عبدالإله ويبوسها ويسلم عليها لكنه من دون أي كلمة أول ماطلع عالكوشة جلس وبقت رهف واقفه لوحدها,,
رهف بدون أي تفكير جلست,,,,كانت في عالم ثاني وكل الأصوات اللي حواليها ماهي معطيتها أي اهتمام بس كانت متلهفة إنها تسمع صوت شخص واحد اللي هومشاري لكن مشاري كان طول الوقت ملتفت جهة أمه وماسك سارة وسيرين ومحمد عيال أخوانه ويرقصهم..
منى تقرب من عند رهف: رهف حبيبتي يالله ترى مشاري قام وراح للسيارة
أسيل راحت تنادي خواتك وامك عشان يودعونك وبتجيب عباتك لاتتأخرين تراه بالسيارة يستناك
جوا منيرة وبناتها وسلموا على رهف وهم مجبورين لكن أثير هي اللي كأنها شوي فرحانة لرهف,,
*
*
دخلت السيارة وكان فيصل ولد عبدالرحمن هو اللي شايلها شنطتها وحطها ورى..
كان مشاري سرحان ويناظر جهة اليسار..
راح فيصل عند قزازة عمه:مبروك ياعمي الله يوفقك
مشاري: تسلم تسلم يالله أنا ماشي...
*
*
*
كان مشاري طول الطريق وهوساكت..
يا الله معقول اللي أنا فيه واقع موحلم...خلاص تزوجت..تزوجت
يالله قد إيش أنا غبي اشلون سكت وماقلت لأ اشلون رضيت,, يعني أنا خلاص طول عمري بأعيش مع هالإنسانة اللي ماعرف الا اسمها حتى وجهها ماشفته..
والأدهى والأمر ان هي السبب بكل اللي احنا فيه,,
هروب خالد
الحادث اللي سارلخالد
موت خالد
الجلطة اللي جت أمي
,,,,إي صح هي السبب كل اللي سار من تحت راسها..
من يوم ماشافتها أمي وحياتنا مقلوبة فوق تحت,,,وآخر شي أنا اللي تدبست..
***صوت مسج وصل لمشاري قطع أفكاره انتبه مشاري لنفسه انه ضيع طريق البرج وبعد عنه بمسافة كبيرة..
قعد يتنهد ويطالع يمين ويسار الما وصل للبرج وطول هالوقت ماناظر لرهف ولا نظرة ولا وجه لها أي كلمة..
طلعوا للجناح اللي حاجزة عبدالرحمن أول مادخلوا جلست رهف على طرف الكنبة اللي بالصالون التابع للجناح وهي متوترة ومرتاعة ولا تدري وين تروح وتحس بدوخة كبيرة عشان كذا أول ماشافت الكنبة جلست..
جلس مشاري على آخر الكنبة وهو ملتفت للجهة الثانية ومعطي رهف ظهره..
ويقول في نفسه:لاحول ولا قوةالابالله الله يسامحك يمه الله يسامحك..
شال غترته وطاقيته وعقاله من على راسه ودخل أصابعه في شعره وقام يدلك راسه بهدوءوهومغمض عيونه...تذكرانه جته رساله عالجوال..
طلع جواله من جيبه وفتح الرسالة ولاهي من طارق مرسل:
[مبروووووك ياعريس وعقبالي,وترى ها..ياويلك ان سويت حركات نذاله زي اللي اعرفهم يوم تزوجوا وتسحب علي أبذبحك ذبح,,
الله يعيني على فراقك بشتاق لثقالة دمك وهبالتك...تصدق من الحين مشتاقلك ماكني من اول اليوم وانا معك مافارقتك الايوم زفوك..
الله يوفقك..انتبه لنفسك ولااوصيك ببنت الناس]
قفل مشاري جواله والتفت على يمينه لقى رهف زي ماهي قاعدة, وموشايف منها شي لانه أطراف طرحتهااللي مثبته بتسريحتها مغطية على وجهها,وهوماكان حريص أصلآ انه يطالع..**ياربي هذي للحين قاعدة ماقامت تغير..
الظاهر انها فرحانة إنها أخيرآ عروس وماودها تغير..
مشاري:ادخلي داخل غيري الين اقولهم يجيبون العشى..
سمعت الكلام رهف وعيونها زي ماهي بالأرض دخلت غرفة النوم وأخذت شور سريع ولبستلها بجامه حرير لونها سكري كانت مستحية انها تطلع لأنه بنطلون البيجاما برمودا وكمها حفر(جبنيز) خافت مشاري انه ينقد عليها,,بس قالت ياليته بالأول يطالع وإذا طالع يسير خير.. حطت كحل بسيط وجلوس زهري وتعطرت..
طلعت رهف ولقت مشاري فاتح التلفزيون وحاط طاولة الأكل قدامه.. طبعآ رهف إلى الآن ماشافت وجه مشاري بس وهو جالس ومعطيها ظهره كان زوله من ورى نفس زول أخوها صالح..
هنا رهف ابتسمت ابتسامه وحست بالحنان تجاه هذا الرجل الغريب لمجرد إنه ذكرها بأخوها...
توجهت رهف لعند مشاري وسلمت وجلست جنبه..لكن للأسف مارد السلام..
رهف كانت كارهه هالسكوت وقالت خلني أبدى أنا بالحكي..
رهف:كيفك مشاري؟
مشاري:حمدالله,,,اسمعي انا بروح أريح داخل تعشي إذا خلصتي ناديني عشان أطلعه برا..
رهف وهي مصدومةوهالمرةماقدرت تمسك نفسها إنهاماتناظربوجه مشاري وتتكلم:
طيب وإنت؟؟
مشاري:تعبان شوي..
رهف لاحظت ملامح التعب بوجه مشاري,, زي مالاحاظت وسامته وحدة نظراته..
كانت ملامحه وقسمات وجهه تذكرها بملامح الأمراء..اللي كانت تشوفهم بجلسات الشعر..
دخل مشاري ورمى نفسه عالسريرومد ظهره..
حاولت رهف إنها تاكل لو شي بسيط لأنها جدجدجوعانة,, يادوبك أكلت لقمتين..
لكنها قامت لأنه نفسها انسدت,,,ياالله معقولة حتى مو قادريستحمل الجلسة معي..
دخلت عند مشاري عشان تقوله إنه يطلع الأكل.. لكنها لقته بالحمام..
جلست على طرف السرير عشان تشوفه إذا طلع وتملي عينها منه,,
حست بحب بقلبها مو طبيعي له ماتدري وشتفسيره؟؟
لكن لفت انتباهه صوت تأوهات يطلع من الحمام جرت رهف لباب الحمام وحطت إذنها وقعدت تسمع وهي خايفة على مشاري
كانت تسمع صوت مشاري وهو يستفرغ ويتأوه ومشاري من النوع اللي حساس جدآكان وهوفي الحمام يشوف الدنيا تلف فيه وبطنه يألمه ويصدره يألمه..
ومنظرخالدوهوينازع بين إيدينه يمر عليه بالبطيئ أكثر من مرة...ماقدر يمسك نفسه...جلس على طرف البانيووانخرط في موجة من البكاء..
رهف خافت خوف شديد وقالت ياربي هذا اشفيه لايكونه تعبان أو يتعاطى شي؟؟
ليه يبكي بهالطريقة؟؟؟
ماقدرت رهف تمسك دموعها لأنه ماتوقعت انه يسيرلها في أحلى ليلة بعمرها هالشي
راحت على السرير ودخلت تحت البطانية وغطت نفسها وغمضت عيونها بشدة
وقالت بكرةانشالله يسيركل شي أحسن من كذا
..طلع مشاري وهو دايخ وموقادريشوف اللي قدامه..قرب جنب السرير لقاها نايمةعلى طولل طلع في الصالون وتمدد عالكنبة وراح بسابع نومه..
وهولازال يصدر أنين مثل أنين الأطفال
:::::::::::
::::::::::::
من جهة ثانية عبدالإله ودينا قضوا أحلى ليلة وكانوا مبسوطين وطايرين من الفرح..
*
*
::::::
::::::::::
((في بيت أبوصالح))
ناصر:عقبالنا يالغلا,,
أبرار تضحك ضحكة حياء: انشالله.....بس متى؟؟
ناصر:قريب ياحياتي بس إنتي اصبري وانشالله الله يفرجها قريب..
أبرار:ناصرأنا أعرفك لي سنة وشوي وانت تحبني وأنا أحبك وإلى الحين ماتزوجنا,وإختي انخطبت وتزوجت في ظرف شهرين بس..
ناصر:أبرار أناماظحكت عليك في شي ولالعبت عليك أنا من أول ماكلمتك وأنا قايلك عن كل ظروفي,,,أبرار مافيها شي لو تظحين شوي وتستنيني إلما تتحسن ظروفي...
أبرار: وانا إشوراي إلا الصبر ياناصر..ابستناك لو طول العمر..
,,,ناصرلما قالت أبرار هالكلمة استغلها فرصة وعلى طول قلب الحكي لغزل وكلام حب وكلام بطال وأبرار تطاوعه بكل شي يقوله..
:::::::
:::::::::::
الساعة 4الفجر,,,
***صلت الفجروالتفتت عالباب وهي تفكر:ياربي أقومه يصلي ولالا؟؟
أخاف يطلع من النوع اللي مايصلي ويزاعق علي,,, ياربي اشهالبلشة..
فكرت وقررت إنها تروح عنده وتقومه يصلي..
لمادخلت كان نايم على جنبه والصالة مظلمةومو باين من ملامحه شي قربت وقالت:مشاري...مشاري..
قربت زيادةعشان تناديه لكنها سمعت صوته وهويأن وكأن عنده صعوبة بالتنفس هنا رهف خافت عليه وفتحت الأبجورة اللي قريبة من راسه عشان تشوف وشفيه؟؟
لما فتحت رهف الأبجورة كان مشاري فاتح فمه ونص عيونه مفتوحات وحواجبه معقودين.
رهف سارت الأفكارتوديها وتجيبهالكن جربت مدت إيدها وحطتها على جبين مشاري كان جمرةومولع من الحرارة..
رهف تعوذت من إبليس ومن الأفكار اللي جتهاوحطت يدها على كتفه وهزت بشويش: مشاري,,,مشـــــاري
مشاري فتح عيونه بشويش ورجع غمضها وتنهد تنهيده قوية وابتسم وقال:
أسيــــل..
رهف وهي متألمة:لأيامشاري أنا رهف
مشاري رجع عقد حواجبه وفتح عيونه بسرعه بعد ماحسب ان اللي قدامه أسيل وكل الأموراللي مرفيهاحلم لكنه رجع لأرض الواقع وان كل اللي سار حقيقه مو حلم واللي قدامه رهف مو أسيل..
مشاري جلس يتأمل ملامح رهف ويناظر بعيونها السود الوسيعة وخشمها الدقيق الطويل,,وفمها الصغير..رجع تنهد وانقلب على ظهره وحط يده اليمين على عيونه ورفع راسه فوق: نعم وشتبين؟؟
رهف:مشاري ترى أذن قوم صلي
مشاري يتحرك ببطئ وتبعد عن طريقه رهف وهي عيونها مانزلت من عليه والود ودها تمسكه وتساعده انه يقوم بس حست نفسها مو لهالدرجة تمون..
دخل مشاري الحمام وكانت رهف واقفه عند باب الحمام وتسمع كل تحركاته لأنهاكانت خايفة يسيرله شي..
طلع مشاري وصلى وخلص وهي كانت وراه جالسه: ياربي عادي أروح وأمسكه وأشوف حرارته نزلت ولا لسه؟؟بس ولو عيب المفروض العروس تكون مستحية وساكته وعريسها هو يكلمها ماهوهي تلحق وراه...يابنت الحلال أي عروس صدقتي عمرك...قال إيش عروس ولا سمعت منه خمس كلمات على بعض,,,
بس يللاه يابنت الحلال استحملي...أكيدهو موخلقي لأنه في حرارة وتعبان شكله متسمم ولاماخذبرد...
رهف: أقول مشاري..وشرايك تتروش؟؟
مشاري وهووده انه يتروش من قبل ماينام بس مايقدر لأنه خايف إنه يدوخ بالحمام وبعدين إذا داخ من ينقذه؟؟
مشاري: بعدين..
قام مشاري من عالسجاده وهو يحاول إنه يحافظ على توازنه ورجع نام عالكنبه من دون مايقول لرهف أي كلمة اللي يوم شافته نام رجعت حتى هي نامت ..
:::::::::::
:::::::::::::::
((في بيت أم عبدالرحمن))
لطيفة:ياهلاوالله ياهلا..
عبدالاله يطيح على راس امه ويحبه:هلايمه هلايمه
وتجي دينا وهي مافصخت عباتها تحب راس عمتها وتلتفت على تركي وعبدالرحمن وهم يباركونلها وتجلس بكل حياء جنب زوجها..
لطيفة:أقول مادق مشاري على واحد منكم ودي أدق عليه..
,,التفت تركي على عبدالرحمن وقاله بصوت واطي:
هذا وهو مغصوب على هالزواج له يوم كامل الحين ماسمعنا صوته شكله غرقان بالعسل,,أجل لوكان راضي وشسوى؟؟
عبدالرحمن:ياخي الله يسمع منك ويكون غرقان بالعسل ويبطل دلع..
عبدالاله:يمه أنا ودينا جينا اليوم نتعشى عندكم ونودعكم عشان خلاص رحلتنا بكرة على نيس..
لطيفة:صدق خلاص مسافرين بكرة!!
عبدالاله:إي يمه انشالله..
تركي:أجل أنا بوصلكم..
عبدالاله:ماتقصر وأنا أخوك..
الكل قضى السهرة مبسوط وسوالف وضحك وملامح الفرح والسعادة تنطق بوجه دينا وعبدالاله... على العكس تمامآ لمشاري ورهف..
::::::::
::::::::::::
كانت تبكي بكاء كله خوف وحيرة وتحس بإحساس كبير بالضياع بجانب احساس أكبربالمسؤولية تجاه هالإنسان اللي قاعد يرجف وحرارته كل مالها تزيد وجبينه يقطر عرق وماهجد من التأوهات والألم..
كانت جالسة على ركبتيها ومكتفة إيدينها:ياربي شسوي يارب ساعدني ألطف يارب ألطف..
رهف:مشاري,,,,مشاري,,إنت تاكل أدوية معينة تبيني أعطيك منها..
,,,مشاري موقادريرد بس كان يحرك راسه بالنفي..
رهف:مشاري خلني أدق على صالح يجي وياخذك للدكتور..
مشاري:رهف سألتيني كم مرة وقلتلك لأ..
رهف:طيب أدق على واحد من أخوانك..
,,مشاري وهو يهز راسه بالنفي...
سكتت رهف وحطت إيدها على فمها وهي تناظر فيه وكل مال حرارته تزيد...هنا رهف ماقدرت تمسك نفسها..شدته مع يده وحطت إيدها الثانية حولين خصره وقالت:
أجل قوم معي بسرعة..
مشاري:وين...وين,,رهف إبعدي....إبعدي
رهف:قوم معي بوديك الحمام تتروش..
مشاري بكل عصبية:لايابنت الناس إبعدي بس..
رهف:ليه يامشاري حرارتك كل مالها تزيد,,قوم وروح الحمام تروش وبعطيك بنادول وانشالله تنزل حرارتك..
مشاري:يابنت الناس ما أقدر أوقف لو بأوقف بدوخ..
رهف:لاتخاف أنا بدخل معاك خل شورتك عليك..يالله تكفى الله يخليك قوم..
وجلست تحاول فيه الين رضى يقوم معها...كانت طول الوقت جنبه وجلسته بالبانيو وتاخذ الموية وتمررها على راسه ووجهه وتمسح بيدها بكل حنية وتسمي عليه..
كان مشاري مو مصدق إن اللي معه هذي وحدة توها عروس لأن على حد علمه إن العروس تتدلع ولاتسوي شي...وهذي شالتني شيل وقاعدة تروشني؟؟...
كانت كل لمسة تلمسها رهف لمشاري...مشاري يتذكر لمسات أمه وحنيتها عليه..
ويحس إن رهف ماكانت تصطنع هالحنان...بالعكس كانت رهف تبذل كل اللي بوسعها عشان تريح مشاري..وتنزل هالحرارة..
طلعت من الحمام وراحت جابتله ملابس وحطتهاقدامه: مشاري هذي منشفتك وملابسك خلاص إنت الحين أحسن تقدر تقوم وتلبس....تبيني أساعدك؟؟
مشاري وكأنه خف الألم شوي:لأ...اطلعي وصكي الباب..
رهف طلعت وصكت الباب وتكت جنب الباب لأنها خايفة يسيرله شي..
طلع مشاري وشافها جنب الباب بس عطاها ظهره...
رهف آلمها هالصدود بس قالت يالله مو مشكله: مشاري كيفك الحين..
مشاري :......لا أحسن
وتمشي رهف وتحط إيدها على جبينه وتلقى حرارته خفت بكثير..
حركة رهف هذي ضايقت مشاري وقال بنفسه خير شايفتني بزر؟؟
رهف:طب مشاري اطلبلنا أكل أنت من أمس ما اكلت شي وانا كمان جوعانه,,
مشاري بالفعل حس نفسه جوعان ومن دون مايردعليها دق على خدمة الغرف وطلبلهم أكل..
دخلت رهف وغيرت ملابسها وطلعت عند مشاري....
رهف: مشاري وشرايك نطلع..
مشاري وهوياكل ومايناظر فيها:نعم,,وشقلتي؟
رهف:يعني نروح أي مكان عند أهلك عند أهلي..
مشاري:أصلآ ناوي نطلع ونرجع البيت كرهت هالمكان..
رهف جرحها هالكلام بس قالت ماينلام الحرارة هي السبب في انه يكره هالمكان..
>>>>>>><<<<<<<<
انتهى الجزء الرابع..
*ايش رح تكون مصير علاقة أبرار بناصر؟؟
*كيف رح تكون معاملة رهف لمشاري؟؟
*هل بتستحمل رهف العيشة في بيت مشاري مع أهله؟؟
*هل بيستحمل مشاري رهف ولا بيرجعها بيت أهلها؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-09-2007, 06:26 PM
أميـ بكلمتي ـره أميـ بكلمتي ـره غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


اناقاريه القصه بالمنتدى الي فيه ماعاد بدري

ونتمنى التكمله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-09-2007, 07:50 PM
صورة بلغ حبيبك... الرمزية
بلغ حبيبك... بلغ حبيبك... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


(الجزء الخامس)
كانت راكبة السيارة وعيونها طول الطريق مانزلت من على مشاري...
مشاري لاحظ من أول ماركب السيارة إنها على هالحال وطفش من نظراتها:
شلتي كل أغراضك..
رهف:ها...ايه شلتهم كلهم
مشاري:طب وشرايك لوتناظرين قدام أزين..
رهف انحرجت ونزلت راسها وشبكت إيدينها ببعض وقامت تفرك فيهم لأنه أحرجها..
حس مشاري إنه أحرج رهف وحب يبعد هالإحراج لأنه ولو البنت ماقصرت معه طول اليومين اللي فاتت وهو تعبان....
مشاري:إنتي عندك جواز؟؟
رهف: لا ماعندي..
,,مشاري يقول في نفسه أشوا الحمــــدلله..
شغل مشاري سي دي للفنانة نوال الكويتيه لأنه كان يحب صوتها بشكل كبير ويخش جو لما يسمع صوتها...
ناظرت رهف لساعتها لقت انه موعد آذان المغرب مابقى عليه الاخمس دقايق..
ورهف كانت من النوع اللي عادي تسمع أغاني بس مي حريصة على فنان أو حريصة إنها تسمع كل شي جديد بس ماتحب تسمعها بكثره أو بآخر الليل,,,
رهف حست إنها متضايقة وودها تقول لمشاري يطفي بس ماتدري اشلون تبدا
رهف:مشاري
مشاري:...نعم؟
رهف:مشاري ترى مابقى على أذان المغرب شي..
ناظر الوقت بالسيارة لقاه بالفعل شوي ويأذن بدون نقاش صكر الأغاني..
....دخل مشاري سيارته بالحوش.. ونزل وقال لرهف:ياللاه انزلي..
نزلت رهف ومشت ورى مشاري وهو يمشي دخل مشاري للديوانية ووقفت رهف برا لأنها شافت نعال رجال وتوقعت إنه هذول إخوان مشاري داخل الديوانية وكانت تسمع مشاري وهو يسلم على إخوانه بحماس وعلى أمه وتسمع صوت أمه وهي تدعيله وترحب فيه وتتشره عليه...
لطيفة:مشاري وينهي زوجتك؟
مشاري:مدري عنها الظاهر دخلت جوا؟؟
رهف كانت تسمع مشاري يوم قال هالكلمة وحزت فخاطرها انه يقول مدري عنها..
كانت واقفة برا وماتدري وين تروح فكت نقابهاوجلست على سور الحديقة:
ياربي أخاف أدخل داخل ألقى واحد من أخوانه أنا ماعرفهم ولا أعرف أصواتهم ولاألقى أحد غريب ياربي مادري وين أروح يارب يطلع مشاري عالأقل يدخلني داخل أحسن من إنه يسيرلي موقف يفشل مع أحد..الله يهديك يامشاري..
كانت جالسة وتناظر بالأرض وكان فيصل طالع من داخل ومتجه للديوانية وشاف رهف وقال:بسم الله من أنتي؟؟
رهف استحت ورمت الطرحة على وجهها وتمنت لو الأرض تنشق وتبلعها على هالموقف:أنا رهف..
فيصل رفع حاجب ونزل حاجب: من رهف..... إيــــــــه مرةعمي مشاري.
رهف كانت متذكرة فيصل لأنه هو اللي وصلها لسيارة مشاري يوم زواجها:
فيصل ممكن تدخلني أنا أخاف أدخل وأضايق أحد أو شي ..
فيصل: لاعمه رهف من إيش تخافين تعالي بس..
مشى فيصل ومشت رهف وراه
فيصل:يمــــــه,,يمــــه,,,أسيـــل
أسيل:نعم خير وشفيك تزاعق...,,, وتتنح أسيل بالمرة اللي واقفة ورى فيصل..
فيصل:هذي عمتي رهف دخليها.
أسيل تشهق وتطير لرهف:هلا رهف ياهلا والله تعالي حياك وشفيك..
وتاخذها أسيل مع يدها وتشيل رهف طرحتها من على وجهها ويسلمون على بعض وتنادي أسيل أمها وإيمان عشان يسلمون على رهف اللي كانت ملامح الضيق على وجهها..
راح فيصل الديوانية عشان يسلم على مشاري..
فيصل:ياااهلاااا والله بالعريـــــس
مشاري كان جالس جنب أمه ولما قرب فيصل عشان يسلم عليه مشاري ماقام ومد يده وهي مقلوبة كأن أحد يبي يسلم على إيده قام فيصل ضرب يد مشاري وقال:
عمو ميشو استح على وجهك أنا جاي اسلم عليك ولا جاي أطر..
ويقوم مشاري وهو يضحك ويحضن فيصل اللي قام يصارعه وكل واحد يحاول يغلب الثاني وعلى طول تعبوا وجلسوا وهم يضحكون..
لطيفة: خلاص ياولدي أخليكم أنا بروح أسلم على حرمتك أكيد إنها مستحية تدخل تسلم..
وتطلع لطيفة وتخلي عيالها مع بعض..
فيصل يقرب راسه من راس مشاري: مشاري ياخي صدق إنك طعس وجلف
مشاري: ليه وشفيه؟؟
فيصل:الحين تدخل وتقعد تسولف مع جدتي وأخوانك ومخليها قاعدة برا أقسم بالله يوم شفتها خفت..
مشاري:منهي,,من تقصد
فيصل: من أقصد ياحظي حرمتك رهف,,مسيكينة قاعدة بالحر ماتبي تدخل عندكم تستحي وخايفة تدخل داخل لأن ماحد يعرف عن جيتكم وتخاف تضايق أحد..
مشاري سكت وتنهد وتذكر همه رهف...
...كانت لطيفة جالسة جنب رهف وحاضنة إيدين رهف بإيدينها الثنتين وتسولف معها وإيمان ومنى جالسين قبالهم..
لطيفة:يابنات وراكم تنحتوا وين القهوة وين الحلى؟؟
إيمان ومنى ضحكوا واستحوا..
إيمان:إي والله ياعمتي من يشوف هالملاك وهالذوق ومايتنح ماشالله تبارك الله..
رهف استحت ونزلت راسها وعلى طول إيمان ومنى راحوا المطبخ يشوفون الشغالات وشزينوا..
إيمان وهي بالمطبخ:بسم الله على قلبها وشنعمها
منى:إي والله ماشالله تهبل بعذر عمتي انشبت إلا تاخذها
::
لطيفة: هايابنيتي بشري؟؟
رهف:وشو ياعمتي عن إيش
لطيفة: والله يارهف مادري شقولك بس إنتي أبخص
رهف:والله ياعمتي مافهمت إشقصدك؟؟
لطيفة:أنا أقصد دخلتوا؟؟
رهف:هاه..... إيه إيه ياعمتي
لطيفة:وانشالله انتي ومشاري خاطركم طيب
رهف وهي خايفة ومرتبكة:هاه....إيه الحمدلله
شوي ولا مشاري دخل عليهم: يمــــــــــه وينك رحتي وخليتيني مابعد شبعت منك؟؟
لطيفة:أنا هنا يامي تعال حبيبي تعال..
ويجي مشاري يبي يجلس جنب أمه من يمينها لأن رهف كانت جالسه على يسارها لكن لطيفة قالت:
وين وين خلك مني سنين وانت مقابل وجهي والله ماتجلس الاجنب حرمتك..
مشاري:يمه وش اللي سنين وانت مقابل وجهي ,,, ويجلس جنب رهف ,,
الله يصلحك يمه مرة ثانية لاعد تحلفين..
رهف:ولو ياعمتي انتي الخيروالبركة إنتي الأساس..
قامت لطيفة من عالكنب وقالت:الخير بوجهك يابنيتي ,,أذن العشاء بروح أصلي وانتوا صلوا ياعيالي ولا خلصتوا صلاة تعالوا للحلا والقهوة في الديوانية..
مشاري على طول التفت لرهف بعد ماطلعت أمه من الغرفة وقال:
أمي شكانت تقولك..
رهف:....ولا,,ولاشي
مشاري:رهف تكلمي أنا لمادخلت وجهك كان أحمر وأمي مايلة جهتك بزيادة وتشاورك وشكانت تقولك؟؟
رهف:لابس كانت تسولف..
مشاري مسك رهف مع ذراعها بقوة وقالها: رهف تكلمي احسلك!!
رهف خافت من مشاري ومن نظراته الحادة كانت أول مرة عيونها تطيح بعيون مشاري.. وعورتها يدها منه بلعت ريقها ونزلت عيونها تحت:
كانت تسألني دخلت علي ولا لسه..
مشاري بعصبية بعد ماقوى يده عليها:وشقلتي؟
رهف دمعت عيونها وقالت: قلتلها إيه
مشاري هدت نفسيته شوي... ورمى يدها وعلى طول رهف مسكت مكان قبضة مشاري وعيونها بالأرض..حست نفسها ضعيفة ومابيدها حيلة لكنها عبرت عن ضعفها بمجرددموع عالخد,,
دخلت إيمان وهي لابسة جلالها عليهم:أهلين مشاري مبروك ياعريس
مشاري:الله يبارك فيك أنابروح أصلي
طلع مشاري ورهف متنحة بالوضع اللي قدامها,,,
؟
؟؟؟
؟؟؟؟؟؟
إشهذا إيمان تفتش على مشاري..
إيمان:هارهف ماتبين تصلين؟؟
رهف: إلا بس وين أصلي..
إيمان:الحين تجيك أسيل وتجيبلك جلال الصلاة..
وبسرعة جت أسيل وعطت رهف الجلال وحتى أسيل فرشت سجادتها وقعدت تصلي..
كانت رهف تصلي وبالها موبالصلاة أبدآ بس جالسه تعيدببالها المشهد اللي سار قدامها لما إيمان وقفت قدام مشاري مو مغطية وجهها...
يعني إيش يعني بيجبرني أفتش على أخوانه؟؟
سلمت رهف وقعدت على سجادتها وهي مازالت سرحانة..
أسيل:ياللاه رهوف خلنا نروح للقهوة بالديوانية..
رهف تفك جلالها وتسفطه:أسيل من بالديوانية؟؟
أسيل:أمي وأبوي وجدتي وعمي تركي وزوجته ,وميشو ,وفيصل.
رهف: معليش قوليلهم إني تعبانة وبطلع فوق أرتب أغراضي وارتاح..
أسيل:طيب عالأقل خذيلك كم فنجال واطلعي لا تطولين
رهف:لا معليش أسيل مرة تعبانة
::::::::
طلعت رهف غرفتها وجلست على طرف السريروقالت بنفسها :يالله الله يعدي هالأيام على خير..
:::::
(بالديوانية)
مشاري:خلاص يمه خلااااص كيفها ماتبي تتقهوى مو لازم
لطيفة:ياولدي روح شوف لايكونها تعبانة
مشاري:يمه يرحم أمك ماسمعتي أسيل وشتقول تقول بتروح ترتب أغراضها خلاص
,,,, وتموا لطيفة وعيالها يسولفون ويضحكون ..
مشاري:إلا صح عبدالاله شخباره بفرنسا ماكلمكم؟؟
لطيفة: إلا ياحبيله كلمني اليوم هو ومرته
فيصل:صح ميشو وين بتسافر شهر عسل؟؟
مشاري يقول بنفسه حسبي الله عليك يافيصل ورطتني:والله مادري بشوف المدام وأشوف خاطرها وين تبي تروح بعدين يحلها ألف حلال..
فيصل:خالي روح إنت وزوجتك بلجيكا,,,تتذكر يوم رحتها أنا وياك السنة اللي فاتت
إشلون كانت الرياض حر وقرف ويوم رحناها جوها جناااااان قعدنا فيها شهر كامل مابغينا نرجع..
لطيفة:إي والله ياولدي لازم أنت وحرمتك تسافرون وتنبسطون..
عبدالرحمن:خلاص أجل تكاليف السفر علي من الألف للياء..
,,,مشاري متنح ومصدوم من الحكي ومن التخطيط اللي حصل بدون ماحد ياخذ رايه..
مشاري:لا..لالا..من قال إني بسافر بلجيكا...سبحان الله أنا يوم رحتها ما ارتحت,,ومرضت ذيك الأيام وكرهتها,,وبعدين أصلآ رهف ماعندها جواز..
تركي:يعني هي شغلة يعني مايبيلها شي يمديك تزينه بفترة بسيطة..
مشاري:حتى أنا جوازي يبيله أجدده ...فاتفقت أنا ورهف إنا مانسافر برا اتفقنا نروح جدة..
أسيل:عمي حرام عليك بهالحرجدة؟؟
فيصل:عمي من جدك عريس وتبي تقضي شهرالعسل هنا؟؟
مشاري:يوووه...الحين أنتم وشحارق رزكم أنا ورهف متفقين وخلاص..
...بعد تعصيب مشاري على فيصل على طول تركي حب يهدي الموضوع وقال:
خلاص دام الخساير هينة وانتم بيكون شهر عسلكم هنا تكاليفة من تذاكر طيارة الى اقامتكم بالفنادق ومشترواتكم وتمشياتكم علي علي أنا..
مشاري:ياتركي مايحتاج..
تركي:خلاص..أنا قررت يامشاري ولا تناقشني.. كم عندنا مشاري..
مشاري: ماتقصر يا بوعبدالرحمن..
*
*
*
*
تموا يسولفون أفراد عائلة لطيفة الما جهز العشاء..
لطيفة:روحي ياسارة نادي عمتك رهف قوليلها ياللاه الكل يستناك عالعشاء
سارة:طيب ياجدة..
(بغرفة رهف ومشاري)
كانت رهف فاتحة شنطة ملابسها ومحتارة ياربي خلاص أعلق ثيابي ولا شالسالفة؟؟
بعد ما آلمها التفكيرواتعبتها الوساوس بأنه ماله داعي تتعب نفسها وتعلق ملابسها بدولاب الملابس لأنها أصلآ مو مطولة مع مشاري,, تعوذت من ابليس وخذتلها دش عالسريع وهي قاعدة تمشط شعرها شوي ولا الباب يدق..
رهف:مين؟؟
سارة: أنا سارة..
رهف قامت وفتحت الباب لسارة وجلست على كرسي الكمدينة ومسكت إيدين سارة وجلست تمسح على شعرها:
هاحبيبتي سارونة إشبغيتي؟؟
سارة:جدة تقولك ياللاه تعالي إنزلي تعشي..
رهف:طيب حبيبتي وين العشا فيه؟؟
سارة:العشا بصالة الطعام..
رهف:طيب من بيجلس هناك؟؟
سارة:كلنا بنجلس..
رهف:حتى عمو عبدالرحمن وابوك ومشاري؟؟
سارة:إي كلنا!!
..رهف سرحت شوي والتفتت على سارة قالت:
طيب حبيبتي استنيني عشان ابنزل معك..
سارة:طيب!!
كملت رهف لبس بغرفة التبديل اللي كانت جزء غيرمفصول من غرفتها ونزلت مع سارة للدور الأسفل..
رهف:حبيبتي سارة وين المطبخ؟؟
سارة:طب تعالي معاي أوريك..
مشت رهف مع سارة ودخلت المطبخ ولقت منى واقفة تعطي الشغالات أوامر وتوجههم أشلون يفرغون الأكل في الصحون وتشرف عليهم..
رهف:السلام عليكم.
منى التفتت على رهف وكان جلالها على كتوفها ولابسة جلابية ناعمة...وقالت:
هلا بعروستنا وشمدخلك المطبخ؟؟
رهف:لاعادي مافيها شي...تبين أساعدك؟؟
منى:الله يهديك وأنا سويت شي عشان تساعديني؟؟
رهف نزلت راسها وكانت مستحية وباين عليها إنه عندها كلام..
منى:رهف حبيبتي فيك شي تبين شي؟؟
رهف بصيغة سؤال:إحنا بنتعشى كلنا سوا؟؟
منى هنا فهمت سبب حيرة رهف وتذكرت أول أيام زواجها من عبدالرحمن لما كانت رافضة إنها تفتش على أخوانه لكنها في الأخير رضخت لرغبة عبدالرحمن..
ورحمت منى رهف وقالتلها: خلاص يارهف اليوم بتتعشين معنا احنا الحريم والرجال بنعطيهم عشاهم لحالهم بالديوانية..
رهف هدى توترها وخوفها بس قالت:
منى لايكون هالشي يضايق عمتي والعيال خلاص أنا بآكل بعدين..
منى:لايابنت الحلال مايضايق أحد,,
::
راحت منى ضبطت الأمور وخلت الشغالات يحطون العشى للرجال بالديوانية وهم تعشوا داخل..
عبدالرحمن نادى منى بالحوش وقالها:
منى ليه تخلونا نتعشى لحالنا بالديوانية وانتم داخل؟؟
منى:الظاهر مشاري ماقال لرهف عن طريقتنا هنا انه عادي نقعد مع بعض والبنية يا عبدالرحمن مستحية ومتوترة وخايفة فقلت دامها كذا وماتدري شالسالفة نقعد كذا يوم على هالحال الين مشاري وخالتي يفهمونها ويقولونلها..
عبدالرحمن:طب أمي ماقالت شي؟؟
منى:لا رحمت رهف وماقالت شي..
عبدالرحمن:الله يهدي هالولد له ثلاث أيام هو وياها متزوجين ولا قالها شي..
لكن ماشالله على عبدالاله قال لزوجته دينا من يوم ما ملك عليها واقنعها..
منى:والله ما ادري ياعبدالرحمن بس أنا من رايي ماتتدخل ولا تقوله شي خليتفاهمون بطريقتهم ومتى ماقالها قالها..
,,,,,ودخلت منى داخل مع عمتها وحمواتها...
******
**********
*************
(بيت أبوصالح)
صالح: إنــــــالله وإناله راجعون.. قلنااالك ياختي مشوار ساعة وراااااجع..
منيرة وهي تلحق وراه:طب وين تروح..قولي وين تروح..
صالح:موبلازم تعرفين..
منيرة:طب بتتأخر؟؟
صالح: إنالله الرجال برا يستناني وانتي ناشبتلي..
,,,,وطلع صالح بسرعة وصك باب الحديد وراه وامه برضه كانت لاصقة بظهره لو مادفها وصك الباب كان تحمست وطلعت الشارع بعد..
سعد وهو في السيارة مرتفع ضغطه:
لااا كان قعدت شوي..
صالح: يرحم أمك ياسعد ترى ضغطي مرفوع خلقه مو ناقصك..
سعد:ساعة وانا استناك ياصالح؟؟
صالح:ياخي أمي نشبتلي ..نشـــــــبتلي ياللاه ياللاه طلعت..
..سعد وهو ماسك الدركسيون فطس ضحك وقعد يضحك ويضحك...
وصالح يطالع في وهو مرتفع ضغطه ووده يمسكه ويزنطه..
صالح:لااا.. وشرايك تجنب بالسيارة وتكمل ضحك؟؟
سعد:ياخي انت وامك ذي نكته,,,ههههههههههههههههه
صالح: أخ سعد متى آخر مرة تصفقت فيها..
سعد:ههههه,,,تصدق ياصالح ماتنلام أمك..
تخاف تنحاش من البيت مرة ثانية,,, ياصالح لاتلومها هم بعد هي أمك وتخاف عليك..
صالح: ماجبت شي جديد سوق وأنت ساكت..
****
*******
**********
((في بيت أم عبدالرحمن))
فيصل يطالع الساعة وكانت الساعة 1,30 منتصف الليل..
فيصل:أقول يابوالشباب ماكنك عريس ماودك تقوم..
مشاري وهو كان متحمس يطالع في الفيلم وناسي الدنيا ومافيها لأنه ببساطة مدمن أفلام.. تنهد وتذكر همه رهف وأخذ نفس قوي وقال:
طيب وخير ياطير..
فيصل:عمي مشاري الساعة وحدة ونص قوم عند حرمتك وشمقعدك؟؟
مشاري: شوي إلما يخلص الفيلم وأقوم..
,,فيصل يعدل جلسته ويطالع بمشاري ويقول:
آآآآآآه... والله والله لو أنا أعرست لأقعد شهرين ماحد يشوفني ولا أبي أشوف أحد وانت قاعد ,,, والله والله لأقعد مخليها بحضني أربعة وعشرين ساعة ماأفكها ويا ويلها إن قامت...
,,,,ويمد رجوله ويحط إيدينه ورى رقبته ويقول:
آآآه ياعمي مشاري أمنية حياتي إني أتزوج,,,, ويكون لي شخص يشاركني بحياتي ويهتم فيني..بس كلما قلت لأمي تقولي توك بزر..
,,,,ويرجع فيصل يفز ويطالع بمشاري ويقول:
وأنت حضرتك متبطر عالنعمة مالك إلا ثلاث أيام متزوج وقاعد تشوف أفلام..
مشاري:الله لايبلينا مابلاك ويشفيك... بزر وتقول هالحكي,,عيب..عيب توك صغير يابابا..
فيصل يرفع حاجب وينزل جاجب..
فيصل: أنابزر هاه,,, اطلع برا اطلع برا..
مشاري:عيب ياولد استح أنا عمك..
فيصل: كيفي غرفتي وأنا حرأصلآخلاص أبي أنام...
مشاري: الشرهة موعليك الشرهة علي أنا,,, ياللاه نام... نومة بلا قومة..
ويطلع مشاري وهو حاس بضيقة الصدر ولا يدري وين يروح..ياربي وين أنام؟؟ أنام تحت فشلة وهذا أنا بغيت أسوي فيلم وأنام بغرفة فيصل طردني قبل ما أنام وأنا من جد من جد ما أبي أشوف بنت الناس هذيك ولا أبي يجمعني فيها مكان واحد..
كان مشاري قبل مايتزوج ينام في غرفة مستقلة وهالغرفة اللي يشوفها يعرف على طول إنها غرفة شاب كانت مليانة مجلات سيارات واستريو كبير وحمالات سيديات مليانة سيديات زيادة عالسيديات اللي في أدراج المكتب ودي فيديات وأشرطة بكل مكان وكمبيوتر مكتبي عالمكتب محتفظ فيه زيادة عاللاب توب حقه,,
لكنه بعد ماتزوج أمه شالت سريره ورتبت الغرفة وخلوها لأسماء بنت عبدالرحمن..
وحطوا لمشاري غرفة نوم جديدة فخمة جدآ في غرفة له وهو ورهف كبيرة جدآ داخلها حمام وغرفة تبديل مفتوحة على الغرفة نفسها..
يعني مافي غرفة جلوس تتبع لغرفة النوم ممكن ينام فيها مشاري دون ما أحد يدري..
,,استسلم مشاري لأنه تعب من التفكير وهو صدق نعسان ويبي ينام ودخل غرفته..
**
**
كانت جالسة على طرف السرير ولابسة قميص نوم ليموني قطعتين طويل مسترها كلها..
وكم مرة فكرت إنها تنام لأنها طفشت وتعبت من الانتظار بس كانت تقول عيب يا بنت استنيه..
,,,,دخل مشاري وهومبوز ويحك راسه ومن دون مايقولها ولا كلمة دخل غرفة التبديل وغير وعلى طول دخل تحت البطانية وعطاها ظهره,,
حست بإهانة شديدة وقهر:
إشهذا أنا قاعدة أستناه من الصبح ومتعبة نفسي وما أبي انام آخر شي يدخل وينام من دون مايقولي ولاكلمة..
,, تنهدت رهف وقامت طفت اللمبات ودخلت تحت البطانية ونامت..
مشاري كان يحس بكل شي هي قاعدة تسويه ,, لكن لما نامت جنبه تضايق كثير وقال فنفسه بكرة نشوف حل لهالوضع...
*****
*******
الجوال يدق الساعة 12 الظهر..
مشاري:......ألو..
تركي:ياخي كل هذا نوم إنزل تحت أبيك..
مشاري:ليه كم الساعة؟؟
تركي:الساعة 12 قوم ياللاه..
مشاري:....طيب..
,,,قام مشاري سيدة عالحمام من دون حتى مايلتفت لرهف ولا يشوف هي قايمة ولا لا وحتى لو التفت مارح يلقاها لأنها قامت قبله بنص ساعة وجلست مع عمتها بغرفة الجلوس,,
نزل مشاري عالديوانية على طول بعد ماصلى ولبس..
مشاري:السلام عليكم..
تركي:عليكم السلام
مشاري:وين أمي؟؟
تركي:داخل...,,ويرفع تركي يده وفيها تذاكر سفر ويلوح فيها لمشاري..
مشاري:وشهذا ياتركي؟؟
تركي:تذاكر سفر لك أنت وزوجتك رحلتكم اليوم على جدة الساعة 12 الليل..
مشاري: ليه ياتركي ليـــه أنا قلتلك سو كذا..
تركي: لاماقلتلي ولا أحد قالي بس هذي مفاجأة لك أنت وزوجتك وبعدين هذا رابع يوم لك من بعد ماتزوجت ,,,ماتبي تسافر شهر عسل كل هذا حب في الرياض..
مشاري:ياتركي الله يهديك أنا ناوي أسافر بس مو كذا ..
تركي: إشلون مو كذا؟؟
مشاري: يعني بتخطيط وتدبير مو فجأة كذا..
تركي: ماهيبمشكلة خلاص أنا قصيتلك أنت وزوجتك تذاكر السفر الصبح وحجزتلكم فيرست كلاس مع إن الدنيا زحمة على رحلات جدة لكن الحمدلله معارفي في الحجوزات ماخيبوا ظني وضبطوا الأمور..
وأول ماتوصل جدة رح تلاقي هناك أمجد أحد الموظفين في معرض السيارات حقنا هناك تلقاه ينتظرك وبيسلمك سيارة لك أحسن من إنك تتبهذل بالليموزينات تكون معكم طوال فترة وجودكم بجدة,,
وتراني حجزت لكم بفندق(راديسون ساس) حجز مفتوح ...
مشاري:ياتركي ماله داعي تعبت نفسك..
تركي:ماتعبت نفسي ولا شي روح داخل عند حرمتك وقولها تجهز شناطكم
عشان الساعة 11 أو 11,15 نحرك للمطار..
مشاري,,,,يتأفف ويحط يده على خده ويطالع بالتلفزيون وهوعاقد حواجبه وحاس نفسه متورط وانحط قدام الأمر الواقع...
تركي: مشاري افطرت..
تذكر مشاري انه ما أفطر: لا ما افطرت أبدخل أسلم على أمي وآكلي شي..
وقام بسرعه وهو معصب وطلع من الديوانية ودخل داخل..
تركي مستغرب من حال مشاري:
ياالله هالولد وشقصته في عريس بالدنيا يسوي حركاته؟؟
توه ماخلص هو وياها أسبوع وفي كل هالطفش وزعلان كل هالزعل..
بعدين اشلون ينزل من غرفته من غير مازوجته تزهبله فطوره...
::::
///////
كان داخل لغرفة الجلوس بكل عصبية ومو شايف أحد قدامه..
يجلس جنب أمه ويسلم على راسها:
سلام يمه..
أم عبدالرحمن: هلا بولدي..عليكم السلام..
,,كانت رهف جالسة من الجهة الثانية للطيفة ويوم شافت مشاري دخل عليهم..
لا أراديآ ابتسمت فرحة بقدومة وبشوفته وتوسعت عيونها وماقدرت تشيل نظراتها من عليه ...مع إنه ماناظرلها حتى نص نظرة ولا وجهلها أي كلمة..
مشاري يكلم محمد ولد عبدالرحمن اللي كان جالس يلعب بالقيم بوي عالأرض..
مشاري: حبيبي حمودي روح نادي أسيل..
محمد:أسيل لسه نايمة..
مشاري:طب روح ناد أمك..
...رهف هنا استغربت من انه مشاري يبي منى... وليه... ووشيبي فيها...
محمد:طيب...
ثواني ولا منى جاية..
منى كانت جاية من فوق لأنها كانت بغرفتها وكانت لافة عليها شال..
منى:نعم يا مشاري..
مشاري: صباح الخير..
منى:هلا والله صباح النور..
مشاري: منى بالله قولي لوحدة من الشغالات تجهزلي فطور مابعد فطرت وخليها تجيبه لي في صالة الطعام..
منى بعد صمت وهي مستغربة: .... ابشر,,
وراحت منى وتوجهت للمطبخ وهي مستغربة:
ياربي اشفي مشاري... ليش مايقول لزوجته ليش يناديني أنا؟؟
رهف هنا نزلت راسها وراحت بتفكيرها بعيد..
معقولة أنا جالسة قدامه بدل مايقولي أنا اجيبله فطوره ينادي منى من فوق عشان تقول للشغالة,, حتى مجرد كلام مايبي يكلمني...
أم عبدالرحمن:ها يامشاري شفت تركي ..
مشاري وهوكان سرحان: ها...ايه ايه شفته
أم عبدالرحمن: وها عسى عجبتك المفاجأة..؟؟
مشاري: إيه الله يعطيه العافية..
أم عبدالرحمن:وانتي يارهف وشرايك؟؟
رهف وهي مو فاهمة شي : أي شي منكم ياعمتي زين..
بس والله أنا ما أدري عن وشو تتكلمون..
لطيفة تلتفت على مشاري: ماقلت لرهف يا مشاري؟؟
,,,مشاري هنا حس نفسه تورط.. لكن أنقذه ذكاءة وتدارك الموضوع:
,,,,يمه الله يهديك بغيت أسويلها مفاجأة بس أنتي خربتيها..
ويقوم مشاري وهو يطالع أمه:
يمه عن إذنك أنا بروح أستنى فطوري بصالة الطعام,,, وأبي رهف معي..
أم عبدالرحمن: لاياولدي لاتستأذن خذ راحتك..
مشاري وهو ماشي وطالع من الغرفة يلتفت من دون مايطالع أحد:
رهف تعال معاي أبيك..
رهف على طول مشت ورى مشاري,,
جلس مشاري على طاولة الطعام وكان مدخل إيدينه الثنتين بشعره ويحك راسه..
ورهف كانت واقفة جنبه..
مشاري: وشفيك واقفة إجلسي..
رهف جلست وعينها عليه وهو مافكر حتى يطالعها..
شبك أصابعه وتكى على طاولة الطعام وحط إيدينه تحت دقنه وقعد يناظر قدامه..
مشاري: أخوي تركي حجزلنا على جدة اليوم ورحلتنا الساعة 12 يعني 11 مقفلة شناطك وزاهبة ومعطيتهم الشغالات عشان ينزلونهم تحت..
رهف مبسوطة إنها أخيرآ بتطلع من الرياض وتشوف جدة اللي بس كانت تشوفها بالتلفزيون... وبنفس الوقت مو عاجبها زعل مشاري وطريقة حكيه..
رهف: وانت تبيني أزهب شناطك؟؟
مشاري: أنا بسوي كل شي لي ,,لاتمسكين شي أبدآ..
حست رهف إن كل مال نفور مشاري منها يزداد.. ومولاقية أي تفسير لهالنفور,,
"""دخلت الشغالة جيسي وهي شايلة صينية الفطور وحطتها قدام مشاري..
وهي تطالع في مشاري ورهف بكل سعادة ومبتسمة إبتسامة عريضة وكعادة الشغالات الملقوفات
جيسي: باب ميساري مبروك..
مشاري وهو ماسك كاسة العصير بيده ويطالع قدامه ومايناظر فأحد: الله يبارك فيك..
جيسي:بابا ميساري ماساء الله هذي أروسه هيلو..
مشاري وهو يسحب الكرسي اللي على يساره:
أقول جيسي وشرايك تجلسين جنبي أزين؟؟
جيسي ضحكت وعلى طول راحت المطبخ..
التفت مشاري على رهف:
انتي للحين ماقمتي قومي جهزي اللي قلتلك..
وترى بوديك عند أهلك تتغدين عندهم وتودعينهم وبعد العصر أبجي آخذك تكملين ترتيب..
ويقول فنفسه(خلني أفتك منك شوي)
رهف قالت طيب وطلعت فوق على طول تزين اللي قالها مشاري..
::::
(في غرفة رهف ومشاري)
ورهف جالسة على طرف السرير وهي تحط الملابس والأغراض الضرورية بالشنط اللي بتاخذها معها,,,,, ولاشوي ويدق الباب..
رهف: مين؟؟
أسيل: أنا أسيل..
رهف: تعالي أسول حبيبتي ادخلي..
أسيل: صباح الخييير
رهف:وانتي الصادقة مساء الخييير
أسيل:هههههههههه رهف تعرفين العطلة والسهر,,
رهف تبعد ملابسها من جنبها: تعال حبيبتي اقعدي..
أسيل: وشقاعدة تزينين؟؟
رهف: أجهز شناطي بنسافر جدة اليوم رحلتنا 12الفجر
أسيل:رهف بالله انهبلتي إنتي ومشاري تركتوا دول العالم كلها اللي يقدر عمي يلفها لف وتعيشون فيها أحسن عيشة.. وتقنعينة إنكم تقضون شهر العسل بجدة..
ليه قلت الأماكن..
,,,رهف انصدمت من أسيل وقالت فنفسها (تقنعنيه؟؟؟)
ياربي أنا ماجبتله لا سيرة جدة ولا غيرها,,,
رهف تبلع ريقها: طب وشفيها جدة..مي حلوة
أسيل: مافيها شي بس حر ورطوبة..بس تصدقين الظاهر يارهف إنك تحبينها مرة ومو قادرة تستغنين عنها؟؟
رهف:ههههههههه إي صح كل صيفية فيها
أسيل مستغربة: وشفيك تضحكين..
رهف: يا أسيل أنا ماقد طبيت جدة ولا غيرها..
أسيل طارت عيونها: معقول ياعمتي ماقد سافرتي؟؟
رهف:لاحبيتي ماقد سافرت وخليت الرياض أبدآ..
أسيل:يعني اليوم أول مرة بتركبين الطيارة؟؟
رهف:إي,,أول مرة بركبها وأول مرة بطلع برى الرياض..
أسيل:ياحبيلك يارهف وحدة غيرك بتاخذ مشاري ولا واحد من عايلتنا بتقعد تتشرط إنها تلف العالم...وانتي ياقلبي بس تبين جدة..
رهف وهي مبتسمة: يا أسيل أنا أصلآ حاطة خطة,, أول شي بخليه يوديني جدة بعدين مابخلي ديرة على الأرض مابسافرلها..
أسيل: ههههههههههههه
رهف:هههههههههههههههه
****
******
**********
(في بيت أبوصالح)
أبرار: اطلعــــــــــي براااا..
أفنان: يوووه ,,أمي تقول إقعدي مع خواتك؟
أثير: لاااا,,, وانتي ماعندك شخصية ...خلاص انزلي قولي مابي أجلس معهم..
أفنان:لا مانيبطالعه كل شوي طالعة نازلة.....وتنسدح أفنان عالسرير...
أبرار: أفنــــــــانوه يا الجمرة الخبيثة إطلعي برا أحسلك..
أفنان: مارح اطلع... انا مو فاضية انزل تحت بعدين ترجع تقولي أمي إقعدي مع خواتك...لا خلاص بقعد هنا..
****الجرس يدق,..
وينزل صالح يفتح الباب واول مافتح الباب...
صالح:هلااااا واللــــه
مشاري بدون نفس: هلا فيك..
ويمسكه صالح ويسلم عليه بحرارة ,,,, والتفت صالح يطالع خلف مشاري ولا لسه رهف مابعد دخلت..
على طول سحبها صالح مع يدها لجوا البيت وقفل باب الشارع..
صالح:تعالي,,,تعالي..
وقبل ماتفك النقاب حضنها صالح بيدينه الثنتين وكانت رهف مبسوطة بأخوها مرة وخانقتها العبرة وتضحك..
رهف وهي تضحك:صالح خنقتني خلني أفك النقاب..
صالح فك إيدينه من حولينها... وعلى طول سحب نقابها وفكه ورجع لمها بكل حرارة وحب..وهي تضحك ومبسوطة ودموعها.. تنزل على جنبات خدودها..
وكانت مثل الحمامة البيضا الرقيقة بيدين أخوها اللي كان منحني عليها وغامرها بحنانه..
مشاري لما شاف هالحضنة القوية استغرب وحس بشعور ثاني غريب أول مرة يحس فيه مايدري اشهالشعور,,, وقال في نفسها,,خير لايكوني أغار؟؟؟
صالح وهو يمسح خدود رهف من الدموع...:
مشاري وشفيك واقف ومتنح إدخل حياك الله,,
دخل مشاري الملحق ولقى أبو رهف قاعد يطالع هالتلفزيون وفاتح على السي إن بي سي العربية ويتابع هالأسهم..
بكل برود وهو ماله نفس أبدآ ويالله يالله قام:هلا بمشاري...
***
كانت منيرة واقفة بالمطبخ تفرغ الغدى بصحون..
رهف: سلام عليكم يمه..
منيرة التفتت وهي ماسكة المغرفة بيدها,,, وبدون نفس..
منيرة:هلا,,,هلا
راحتلها رهف وتبوسها على إيدها وراسها بكل حنية..
منيرة:كويس جيتي أنتي ورجلك الغدى جاهز..
رهف:ماظنيت يمه إن مشاري بيتغدى معنا عنده مشاوير وبيروح يخلصهم..
منيرة وهي منشغلة تضبط الصحون: إيه المهم رهف الله لا يهينك روحي فوق ونادي خواتك..
رهف: طيب يمه..
طلعت رهف فوق بعد مافصخت عباتها ولقت باب غرفة أبرار وأثير مفتوح..
رهف: الســـــلام عليكم..ماودكم تنزلون تتغدون؟؟
أثير: رهف أهليــــــــن
وطارت أثير لرهف وقامت تسلم عليها وابرار يالله يالله قامت من عالسرير بكل نفسية خايسة وسلمت على رهف هي وأثير..
أثير: رهف غريبة جاية الحين..
رهف: إي قلت أجي اسلم عليكم قبل ما أسافر..
هنا أبرار انقهرت وحست إنها بتنفجر وتركت الغرفة ونزلت عند أمها تحت..
منيرة وهي تحط الصحن عالغدى:
وين خواتك مانزلوا.؟؟
أبرار وهي مطنقرة: نازلات الحين..
منيرة: أجل روحي نادي ابوك واخوك قوليلهم الغدى جهز..
:::
نزلوا البنات وقعدوا عالأكل وجوا سلطان وصالح..
منيرة:وين رجل بنتك ورى مامسكته عالغدى..
سلطان وهومد يده وبدى ياكل:يقول مشغول وبيروح يخلص أشغاله لأنه اليوم بيسافر هو ورهف..
صالح: إلا صح رهف وين بتسافرون؟؟
رهف: جدة
أبرار تشرق بالأكل وتجلس تضحك وتضحك وأثير من ضحك أبرار ضحكت هي وأفنان..
أبرار: حمدالله زوجك مليندير ويسفرك شهر العسل جدة؟؟
رهف طارت عيونها وحست انه ابرار تتريق عليها وشمتانة..
رهف: والله هذي رغبته وهو حر..
أبرار: حتى العرسان الفقرانين المنتفين يسافرون ماليزيا ولبنان ودبي ومصر..
وهو اللي يلعب بالفلوس لعب مالقى غير جدة..
صالح: وانتي اشحارق رزك جدة تايلاند استراليا كيفهم هم حرين..
منيرة كانت نفس بناتها شمتانة ومبتسمة ابتسامة عالجنب..
منيرة: خلاص,,خلاص لاخلصتوا غدى وشبعتوا قوموا وسولفوا مع أختكم زي ماتبون الحين وقت غدى.. تغدوا وانتم ساكتين..
رهف حست أنه مافي مبرر إنه ابرار واثير يضحكون هالضحك,,
جدة ولا غيرها كله سوا..
___
______
كانت الساعة سبع ونص المغرب ورهف متوترة وحاسة بالفشلة لأنها قالت لهلها إنه بعد العصر بيجي ياخذها وإلى الآن ماجى الله يستر لايكون صارله شي ولافيه شي
ياربي حتى رقم جواله ما أعرفه..
منيرة بأسلوب لعانة ويعننها تحب رهف: رهف حبيبتي اطلعي ريحي شوي فوق يمكنه بيتأخر ولا أجل سفركم وبيجي ياخذك بكرة..
رهف بكل براءة:ها...لا ما أتوقع بس انشالله يدق ويطمني..
***
*****
********
انتهى الجزء الخامس..
*هل بيرجع مشاري ياخذرهف ويسافرون جدة؟؟
*كيف رح تكون معاملة مشاري لرهف؟؟
*ماهي تطورات العلاقة الغير شريفة لناصر وأبرار؟؟
*قصة حب قوية وطاهرة لشخصين آخرين في القصة رح تظهر بجانب قصة مشاري ورهف,,,ياترى منهم هالشخصين؟؟






(الجزء السادس)
طارق:حشى,,, حشى منت بمسافر شهر عسل رايح الجيش؟؟
مشاري شيل هالتكشيرة من وجهك..
مشاري وهو سرحان ويحوس بجواله:من قالك إني مكشر أو زعلان بالعكس...
طارق: لاوالله من شاف وجهك يحس إن ميت لك ميت..
مشاري: فكنا من لقافتك وبثارتك... إلا شخبار عزام؟؟؟
طارق: ماعليه يزقح... آخر مرة شفته يوم زواجك..
لا وتراه زعلان منك..
مشاري: يزعل الين يوم الدين...
طارق: هههههه حرام عليك يا مشاري تراه ضعيف..
مشاري: ضعيف ماقلنا لا,,, بس داج وموبصاحي أبد... أنا ماقلتلك وشسوى قبل يوم زواجي بيومين... الا صح وشوله أقولك وأنت كنت معي وشفت بعينك وشسوى خير وين إحنا فيه من متى نسوي هالحركات؟؟..
طارق:هههههههه ياخي فلااا موبصاحي..
مشاري: إلا مجنون..
طارق: ياخي مسيكين الله يهديه ويتوب عليه قبل لا يفوت الفوت..بس أنت كان تفهمت الموضوع ولا عصبت عليه بهذيك الطريقة شفت الضعيف يوم زواجك حضر وقعد معك وسولف معك ولا كأنك سويت شي...
مشاري:نعم؟؟؟ تبيني ما أعصب عليه.. طارق بالله عليك أنت راضي عالشي اللي سواه عزام..مجمع لي أربع بنات صايعات مادري من وين جابهم في فلته,, ويقولي كل واحد يختار وحدة ويوسع صدره,,,, أنا وياك طارت عيونا أقوله ياعزام استح على وجهك ياعزام وشهالحركات...يقولي يامشاري ترى ماجبتهم إلا عشانك هذي حفلة توديع للعزوبية لك ... اليوم وسع صدرك لأنه بعد يومين خلاص بتبدى ضيقة الخلق..
بالله ياطارق كم مرة أنا وياك فهمناه أنه إحنا ما نحب هالحركات لكنه يستعبط وماجاه جزاه وأقل من جزاه..
طارق:يامشاري عزام ماينلام مسكين من يوم وعى عالدنيا وهو مشرد ومشتت ولا حس بالأمان والراحة ولا لقى تربية صح,, مايلقى إلا هالألوف اللي تنكب برصيدة شهريآ,,, أمه عايشة مع زوجها بأمريكا ولا تدري عنه وكل ماقالها أنه يبي يسافرلها ترسله فلوس وتقوله أنا بسافر للمؤتمر الفلاني بالدولة الفلانية مع زوجي,,
وأبوه مع زوجته وعياله بالشرقية لاهي بمصانعة ومحلاته وعياله وكل ما سافرله عزام تنكد عليه مرة أبوه وتهبل فيه وأخوانه مسفلين فيه ومحقرينه عشان كذا الولد
فضل يعيش لحاله ويكونله عالم خاص بعيد عن هالصجة كلها ..
مشاري:طارق أنا عارف هالحكي كله ومقدر ضروفه.. بس هم إحنا ماقصرنا معاه ياكثر ماوقفنا جنبه ونصحناه وقلنا هذا طريق لا مشى الواحد فيه ينبلي ولايقدر يطلع منه ولاهوطالع إلا بفقر ولا مرض ولا فظيحة لكنه مايفهم,,,
وبعدين ياطارق إنت آخر واحد يتكلم عن الظروف .. ظروف عزام لاتقارن بظروفك أبدآ..
أبوك ميت وأمك مريضة بالقلب وأختك اللي أكبر منك مقعدة ومتخلفة عقليآ وأنت اللي تشيلها وتحطها ,وعندك خواتك الثنتين اللي بالمتوسط إنت اللي تصرف عليهم وتراعيهم وتربيهم وحالتك حالة ...
ومع كل هذا منت بقاعد تسوي ربع اللي يسويه عزام..
طارق: يامشاري محنا ملائكة منزلين كل الناس يخطئون.
مشاري: يخطئون بس مو يستمرون بالخطأ ويجرون خلق الله معهم أوكي مشيناها معاكس بالتليفون مشيناها استهبال في الأسواق بس ماتوصل لجريمة تهز عرش الرحمن ياخي ذنوبنا تكفينا....
طارق:الله يهديه,,, الله يهديه يا مشاري..
,,,مشاري يقوم: اللهم آمين يالله طارق أنا بروح الحين ,,
طارق: الله يحفظك يالغالي انتبه لنفسك ولزوجتك ,,, ويقوم طارق ويحضن مشاري ويودعه.. ويحمله مشاري السلام لصديقهم عزام لأن مهما صار هذا صديقهم ولازم يوقفون معه الين يبطل هالحركات ويتوب لله....
***
*****
وصل بسيارته عند باب البيت ... لكنه حس نفسه تورط..
,,,ياربي ماودي أنزل وأدق جرس البيت أخاف يطلعلي أخوها البثر ولاأبوها وأنا مالي خلق أحد ... وحتى رقم جوالها ما أخذته منها..
ياللاه مافي حل إلا إني أدق الجرس واللي يسير يسير..
نزل مشاري ودق الباب..
أفنان: مين؟؟
مشاري:أنا مشاري بالله خلي رهف تنزل..
أفنان: طيب..
....
أبرار: من اللي دق الجرس؟؟
أفنان:هذا مشاري زوج رهف يقول خليها تطلع..
أبرار: خلاص للحين قاعدة انزلي تحت وقوليلها تذلف..
... أول مانزلت أفنان لتحت عشان تنادي رهف,, على طول أبرار نطت للشباك وفتحته وقامت تطالع مشاري..
أبرار: ياااويلي يجنن..
أثير تتجه لأبرار: منهو؟؟
أبرار:مشاري يا أثير تعالي بسرعة شوفي واقف برا في الشارع يجنن..
أثير: أشووف [وتشهق أثير] يجـــــــــــــــنن
أبرار: لا وشوفي سيارته بعد.. شي يخقق
أثير: الله يابختك يارهف كامل والكامل الله..
أبرار: ياالله يالقهر بالله واحد مثل هذا تاخذه عجوز ابليس..
أثير: حرام عليك يا أبرار حتى رهف ماعليها مزيونة..
ابرار: إي مرة اللي مثلها تروح دار المسنين أزين..
... ولا صوت منيرة من تحت : أبراااار,, أثيــــــــر , تعالوا سلموا على رهف بتروح..
أبرار:روحي انزلي سلمي عليها وأنا بقعد أطالع هالزين وقوليلها أبرار تتروش,,
أثير: ياشيخة انزلي وشبتقعدين تسوين هنا..؟؟
ابرار: بقعد أطالع هالملاك واتحسر على حض أمن جابتني..
أثير: هههههه الله يرجك يا ابرار الرجال بيجيه عين هو ورهف والسبة أنتي..
أبرار: أقول اطلعي برا..
.....,,,
ودعت رهف أهلها وكان الوداع جدآ بارد لأنه الصراحة ماحد جاب خبرها سافرت ولا قعدت هذا موشي مهم بالنسبة لهم إلا صالح اللي كان يتمنى لأخنه كل خير..
,,, طلعت رهف ولقت مشاري يستناها بالسيارة برا..وركبت اسيارة..
رهف:السلام عليكم..
مشاري:.....سلاام
رهف:طولت عليك وانت برا؟؟
مشاري:........لاء
رهف:مشاري الله يهديك خوفتني عليك إنت قايلي إنك بتجي العصر تاخذني وتأخرت مرة علي ..
هنا مشاري مارد على رهف وعلى طول قالها: ,,, وين جوالك؟؟
رهف حست بالتصريفة: هنا معي..
مشاري:سجلي رقم جوالي ودقي دقة وقفلي عشان اعرف رقمك..
رهف:... طيب
مشاري: (******0555) دقي دقة
رهف بعد مانقلها الرقم دقت دقة وقفلت ..
::::
وصلوا رهف ومشاري البيت وقالها في السيارة قبل ماتنزل:
زي ماقلتلك الساعة 11 شناطك جاهزة..
رهف: طيب..
نزلت رهف ودخل مشاري الديوانية وسولف مع أهله شوي وبعدين طلع غرفته عشان يرتب ملابسه بالشنطة... وكان طول الوقت يتحاشى النظر لرهف وماقالها ولا كلمة ولماعرضت عليه إنها تساعده قالها بكل رسمية:
لآء شكرآ..
بعد ماجا وقت طلوعهم للمطار سلموا رهف ومشاري على أهل مشاري وتحركو بالسيارة للمطار واللي وصلهم للمطار السواق ..
:::
بعد قص البوردنق وشحن الشنط.. مشاري خلا رهف تجلس بصالة الانتظار جنب مجموعة حريم وهو راح جلس بعيد عنها,, على العكس من كل العرسان المتواجدين كان كل واحد جنب عروسته وحاط راسه براسها وكل واحد غرقان بالسوالف والمزح ..
إلا رهف اللي كانت تحس بالوحدة وجالسه لحالها وعيونها ما انشالت عن مشاري اللي كان جالس بعيد عنها ومقابلها ولا فكر إنه ينظرلها نظرة وحدة..
الساعة 11,55دقيقة
شوي ولا المطار يعلن عن تأخر رحلة جدة من الساعة 12 الى الساعة 2,15..
هنا مشاري انصدم وحامت كبده وقال في نفسه:
يا الله على كثر ماسافرت وجيت سبحان الله ماقد صادف وتأخرت الرحلة الا هالرحلة لاوبعد مو أي تأخير..ساعتين وزيادة..صدق المنحوس منحوس,,
والبلشة إني بموت من النوم.. والصداع يالله أقوم آخذلي كوب قهوة أعدل فيها المزاج ,,,,,.. وانتبه مشاري للاب توب اللي بيده..,,,يووه يالفشلة يعني اشلون اقوم واشتري وهو بيدي مافي حل إلا أروح واعطيه رهف بدل ماهي قاعدة زي قلتها..
رهف كانت قاعدة وطفشانة وألمت الجلسة ظهرها بشكل كبير ولما سمعت خبرتأخر الرحلة تأزمت نفسيتها زيادة.. وخاصة إن كل رجل كان بعيد عن عايلته قام عند أهله وقام يسولف معهم ويصبرهم ويطمن نفسياتهم بعد خبر تأخر الرحلة إلا مشاري..
شوي ولا رهف شافت مشاري متجه لها وارتسمت على وجهها ابتسامة وقالت:
ياحرام والله إني ظالمته,,
مشاري لما قرب منها: خذي اللاب توب خليه عندك بروح أجيب لي كوفي تبين؟؟
رهف بخيبة أمل: لآء شكرآ..
راح مشاري على طول وشراله كوفي ورجع جلس بمكانه وقعديشرب الكوفي وهو في أشد حالات الطفش والملل طلع جواله عشان يقول لأهله إن الرحلة تأخرت ويخليهم ينامون وإذا وصلوا بيرسلهم مسج ويطمنهم..
توه ينتبه مشاري للميسد كول اللي بجواله من رهف لأنه طول الوقت مافتح جواله ولا كلم أحد..
لما فتح مشاري رقم رهف قال:
لا وبعد من زين الرقم ...لا وسوى بعد.. بطلعلها شريحة ورقم زي الناس وفواتيرها تتسدد زيها زي أي فاتورة بالبيت بدل هالسوا فاظي أشحنلها كل شوي..
::::
,,,,الساعة 3,50 الفجر
بعد ما انفجر مشاري من الانتظار وملت رهف من الجلوس,,
اعلنوا المطار للمسافرين لرحلة جدة إنه يتوجهوا للبوابة... كل الناس قاموا بعد انتظار طويل ,,
وعلى طول مشاري فز وقام وأشر لرهف بكل عصبية إنها تقوم..
هنا رهف خافت من نظرات مشاري وفزت على طول لكنها من التعب وشدة احتياجها النوم نست تجيب اللاب توب وخلته عالكرسي اللي جنبها,, وطارت لمشاري..
مشاري هنا لاحظ نسيارن رهف للاب توب ولا إراديآ لما وقفت جنبه وبكل عصبية قال:
الحين انتي خبلة ولا تستهبلين جاية تتمخطرين وين اللاب توب؟؟
رهف:ها...
وتذكرت رهف إن مشاري اعطاها اللاب توب بس هي نسته..
رهف وهي خايفة وقلبها يدق بسرعة:طيب طيب بجيبه الحين..
مشاري بكل عصبية:انثبري أنا بجيبه,,
::
جلست رهف على مقعد الطيارة ودموعها كانت تنزل لاإراديآ على خدودها لأنها تهزأت تهزيئ محترم ولايمكن عروسه يسيرلها هالشي...
من جهة مشاري اللي ماكذب خبرعلى طول حط مخدة تحت راسه ونام...
وترك رهف مجروحة وحاسة باحساس كبير بعدم الأمان والاستقرار..
::::
::::::
وصلوا مشاري ورهف عالساعة 6 الصبح مطارجدة وبالفعل لقى الموظف أمجد يستناه ومعاه مفاتيح السيارة .. أخذ مشاري السيارة وركب الشنط وعلى فندق
(راديسون ساس) ولما طلعوا جناحهم بدون أي شعور ولاتفكير فصخ مشاري ثوبه وشماغه وظل بسرواله السنة وفنيلته ورمى نفسه على الكنبه اللي قدام التلفزيون من دون مايلبس بجامته ولا ياخذله شور ولا يزين أي شي ولايقول أي كلمة لرهف وراح في سابع نومة..
أما رهف كانت تحس راسها بينفجر من الصداع وألم فظيع بعيونها من كثر الصياح,,,غيرت ملابسها ولبست بجامة وتمددت عالسرير وراحت بسابع نومة...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
ابرار:لااا من جدك انتي,,,,لا ماقلت لأهلي ولا راح أقولهم..
الجوهرة:الظاهر إنك ماذاكرتي زين ..
ابرار: شكلي بعيد السنة لأن الترم الأول رسبت بثلاث وهم الترم الثاني بثلاث..
أقول شكلي بفصل واريح راسي ,,, ما استفدت شي من هالدراسة..
الجوهرة: كيفك إنتي حرة..
ابرار: الحين المشكلة اشلون بقول لأبوي وأمي..
الجوهرة: الله يعينك....

:::::::
::::::::::
(في فندق راديسون ساس)
.... كان راسها تحسه بينفجر لما شافت الساعة لقتها 2,30 الظهر..
رهف:ياربي يا الصداع الظاهر إني طولت بالنوم..
قامت رهف وفتحت شنطة الملابس وطلعتلها منشفة وروب الحمام عشان تاخذلها شور لكن مشاري كان بالحمام..
استنته لما يطلع,, طلع مشاري وهو لاف منشفته عليه وشعره يقطرمن الموية..
على طول رهف لما شافته نزلت راسها واستحت وتلون وجهها مية لون ولون..
لأنها أول مرة بحياتها تشوف هالمنظر..
لاحظها مشاري ورفع حاجبه وقال: وشفيها ذي..
وطلع الصالة على طول من دون مايقولها ولا كلمة وهو على حالتة اللي طلع من الحمام فيها..
دخلت رهف الحمام وخذلتها شور وطلعت ونشفت شعرها ولبست تنورة ميدي ربيعية موردة بوردي واخضرفاتح وليموني ولبست بودي ليموني ودعجت عيونها وحطت قلوزوتعطرت بعطر كالفن كلاين وكان شكلها بناتي جدآ وناعم جدآ جدآ...
طلعت لمشاري اللي كان جالس يطالع بالتلفزيون وحاط قدامه الأكل ومتخدد..
رهف انبسطت إنه ما أكل واستناها وكانت بتتشقق من الفرحة انه استناها..
جت رهف وجلست جنبه:
السلام عليكم..
مشاري:...سلام
رهف:كيفك مشاري اليوم
مشاري: .....طيب
رهف:شكل الرحلة تعبتك زي ماتعبتني..
مشاري:........
رهف بلعت ريقها: اشهذا... الغدا؟؟ تصدق مرة جوعانة..
رهف تستنى من مشاري ردود.. لكن مالقت ‘إلا الصمت
رهف:طيب اشرايك نسمي بالرحمن وناكل..
مشاري: حد ماسكك كولي,,
رهف: وانت؟
مشاري: معليش سبقتك كنت جوعان .. كولي انتي..
رهف انصدمت وابتأست وزال فرحها بغمضة عين.. وبالفعل لما فتحت الأطباق لقته ماكل منها وشارب مشروبه,,, وجالس يناظر بالتلفزيون..
حست رهف بالإهانة وقسوة الصدود... يعني اشلون ابقعد آكل جنبه زي الشحاته وهو يناظر..
رهف قامت: لا الحمدالله .. مابي آكل شي.."ورجعت الغرفة مرة ثانية..
مشاري عارف إنها زعلت لما قامت ولا أكلت شي,,, لأنها اعترفت بلسانها إنها جوعانة..
مشاري يقول بنفسه:ياربي شالسواة معقول... ابقعد شهر مقابلها..
ومنحبس .. لاوبعد من زين الجو هنا بجدة خنقه وحر ورطوبة..
يا اللــــــــــه ياضيقة الصدرليتني مزين جوازها وسفرتها برا معي وأنا غيرت جو..
لكني غبي ومتسرع دايمآ آخذ القرار الخطأ دايمآ..
وهم هي بعد إزعاج.... ماتبي تاكل إلا وأنا معها...
,,,,,,,
,,,,,,,,,,
الساعة 12 الليل..
رهف وهي جالسة عالكنبة اللي مقابلة السرير وفي يدها جريدة قرتها ألف مرة ومرة.
رهف:ياربي مو معقول .. مومعقول ينزل يصلي ويرجع يطالع في هالأفلام..
حتى لما جت حزة العشى نزل تعشى تحت وبعدين جابلي العشا هنا بالغرفة يعني لاإشوفك إقعدي تعشي هنا,,
ياربي اشسالفته هالرجال... تعامله معاي وطريقته بالحكي معاي تختلف 180 درجة عن طريقته لما يحكي مع امه وأهله...
فكرت رهف ورجعت فكرت وقررت قرار وتوكلت على الله إنها تنفذه... يمكن يتحسن الوضع...
طلعت رهف من غرفة النوم ولا لقت مشاري يكلم أمه بالتليفون..
مشاري:يايمه تطمني ,,,,انشالله,,انشالله..
رفع راسه مشاري وطالع فرهف.... إي إي هذي هي جنبي..
رهف تعالي كلمي أمي تبيك..
رهف: هلا..
الحمدلله,,,بخير الحمدلله...
لاماعليه طيب... لاياعمتي الحمد الله مبسوطين
أي والله مشاري مايقصر..تسلمين ياعمه..
تسلمينلي..الله يخليك لنا انشالله..
إي يعني تعبتنا الرحلة شوي...
لابس الحمدلله الحين طيبين...ابشري في عيوني..
,,,,,كان مشاري يناظر التلفزيون ومسوي نفسه سافه رهف ومو معطيها وجه بس الحقيقة إنه كان قاط إذنه عند رهف ولافت انتباهه طريقتها بالحكي مع أمه واشلون تبين إنها مبسوطة مع إنها شكلها بتموت من الطفش..
رهف: سلمي على الكل ياعمه..
تصبحين على خير...
رهف تمد يدها لمشاري اللي كان ملقيها ظهره: مشاري خذ جوالك..
من غير مايلتفت مشاري مد يده وأخذ الجوال من رهف..
رهف :اشقاعد تتفرج فيه؟؟
مشاري:...فيلم
رهف: حلو هالفيلم؟؟
مشاري:.. يعني..
رهف سكتت وجلست تفكر وبتردد كبير قالت:
مشاري أبي أقولك شي...ممكن؟؟
مشاري من دون مايلتفت: ...نعم
رهف: مشاري أنت مغصوب على الزواج مني؟؟
..مشاري يعدل جلسته ويطالع فيها بكل حقد وعصبية:
نعم وشقلتي؟؟
رهف خافت وندمت إنها تكلمت لأن ملامح مشاري سارت تخوف وتعقدت حواجبه وفتح عيونه عالأخر...
رهف تقوم بخوف وجايه تبي تطلع: لا خلاص ولاشي تصبح على خير..
مشاري يفز من مكانه ويمسكها مع يدها بأقوى ماعنده ويطالع فيها:
لأ يا رهف قلتي.. بس ماسمعتك عيدي مرة ثانية وشقلتي؟؟
رهف بخوف:ها ولاشي ..
مشاري:قولي اللي قلتيه احسلك
رهف:مشاري يرحم والديك خلاص أنا آسفة .... خلاص خليني أروح أنام..
مشاري يسحب رهف ويجلسها عالكنبة ويقول:
إقعدي هنا ولاتتحركين سمعتي,,,
شوفي رهف سؤالك هذا أنا بجاوبك عليه جواب يريحك..
شوفي يارهف واسمعيني كويس أنا... ماني ببنية أهلها يمسكونها ويزوجونها غصبآ عنها وهي ساكته ودموعها على خدودها..
ولا ني بولد صايع ضايع أهله يبون يربونه ويعقلونه يزوجونه..
أنا يارهف رجال أخذتك بمحض إرادتي محد غصبني إني أتزوجك..
وإذا أهلي يبون يغصبوني على شي مايغصبوني عالزواج..
وإذا أنتي تعرفين حركات هالتخلف عند عايلات ثانية تراها هالحركات لايمكن ومو ممكن تسير في عايلتنا..
سمعتي الحكي يارهف وفهمتي ولا أعيد..
قسمآبالله لو أسمعك تحكين هالحكي مرة ثانية تلقين نفسك ببيت أهلك..
سمعتـــــــــــــــــي؟؟
,,ويحط مشاري رجل على رجل وهو متوتر جدآ وعيونه ينط منها الشرار وهي مانزلت عن رهف...
حست رهف بتأنيب الضميرلأنها نكدت عليه وعصبته مع أنها ماكانت مصدقة أنه تزوجها برضاه وبإرادته لأن حركاته أبدآ مو حركات واحد متزوج برضاه..
رهف ووجهها أحمر:مشاري أرجوك افهمني..
أنا ما أقصد بس من يوم ماتزوجتك وأنت ماتكلمني ولا تقعد معي ومخليني لحالي ..
مع إني أبي أجلس معك أبي أسولف معك أبي أحس إني متزوجة بس إنت تصدني بشكل قوي يخليني أفكر بهالشي..
مشاري يتردد وبعد صمت ثواني بسيطة:
بس هذا مايخليك تقولين أبدآ هالحكي.. أنا مو بنية أهلي يغصبوني..
وبعدين أنا ماطردتك إنك تجلسين معي تبين تجلسين تعالي حياك الله ..
رهف: أنا ما أبي أجلس وبس أنا أبيك تحاكيني,,
مشاري:.... أنا كذا طبيعتي هادي.... ماحب الهذرة الواجدة..
رهف تنزل دموعها غصبن عنها وتمسحهم بسرعة:
عالعموم أنا آسفة... تصبح على خير..
مشاري بعد ماطلعت رهف تنهد وتملك قلبه حزن شديد.. وحس بتأنيب ضمير مايدري شسببه,,,
وحس بلحظات بالضياع...
سكر التلفزيون ومدد جسمه عالكنبة اللي هو جالس عليها وكان بحيرة شديدة...
وقال: عمري ماتوقعت إني رح أقسى على أحد بهالشكل,,
:::::::
::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
الساعة 2,30 بعد منتصف الليل,,,
أبرار: أي واحد؟
ناصر:أبرار وراك نسايه ذا الأيام صديقي اللي أقولك تزوج قبل شهر واسبوعين..
أبرار: آآآه اللي سافرت الشرقية عشان تحضر زواجه؟؟
ناصر: أيوااا برافو عليك..
أبرار: وشفيه؟؟
ناصر: ياحليله رجع داوم له ثلاث أيام..
مسيكين كل يوم يجينا الصبح الدوام متأخر حالته حاله وأنا والشباب نطيح عليه تعليق وضحك..
هههههههه
أبرار: ليه يجي حالته حالة؟؟ يعني تعبان؟؟
وبعدين أنتوا على إيش تعلقون وتضحكون؟؟
ناصر: أبرار جبيبتي معقول ماتدرين على إيش نعلق ونضحك؟؟
أبرار: لا والله ما أدري..
ناصر: هههههه عريس ويجي الدوام تعبان ومتأخر مافهمتي؟؟
أبرار:مافهمت وشتقصد؟؟
ناصر بعد صمت لحظات:أبرار أبسألك سؤال وتجاوبيني بصراحة..
أبرار: ناصر إنت تعرفني صريحة معاك إسأل اللي تبي..
ناصر: أبرار إنتي شتعرفين عن الزواج؟؟
أبرار: استقراروتفاهم وحب وعطاء طول العمر..
ناصر: غيره شتعرفين..
أبرار: مافهمت يعني وشو غيره..
ناصر:يعني ماتعرفين إن البنت إذا تزوجت تسلم نفسها لزوجها ويسير بينهم
علاقة *******...
أبرار استحت واختبصت من كلمة ناصر:
ناصر أنا مو طفلة أنا أعرف هالشي..
ناصر:شتعرفين؟؟
أبرار: أعرف,,مايحتاج أقولك شعرف..
ناصريتنهد:آآآآه متى يجي هاليوم يا أبرار..
أبراربكل وقاحة:...... الله كريم يا ناصر..
ناصر: أبرار..
أبرار بنعومة زايدة: لبيــــــه...
ناصر: أحبـــــك
أبرار: وأنا أكثر ياعمري,,,
وتستمر المكالمة اللي كانت ساخنة بالمواضيع القوية اللي ماتنقال إلا بين الرجل وزوجته إلما أذان الفجر...
::::
::::::
( في باريس)
عبدالاله: حبيبتي دينا اشفيك..
دينا: مشتاقة لأهلي ياعبدالإله..
عبدالإله: طفشتي مني؟؟
دينا: اطفش من الدنيا ولا اطفش منك..
عبدالإله:طيب حبيبتي خذي جوالي كلميهم وطمنيهم عليك وإذا تبينا نرجع ماعندي مانع نرجع السعودية وتشوفينهم بعدين نروح أي دولة تختارينها..
دينا: لاحبيبي مستحيل أتعبك خلاص يكفي أسمع صوتهم....
:::::::
::::::::::
(فندق راديسون ساس)
كانت رهف جالسه تصلي الظهر وهي من أمس ماكلت شي..
جا مشاري ولقاها تصلي وجلس على طرف السرير الين سلمت وخلصت صلاة والتفتت عليه وشافته كان لابس برمودا جينز وتيشيرت أحمر مكتوب عليه ماركة REPLAY ... وكان محلق وكاشخ ومتعطر..
مشاري: خلصتي صلاة..
رهف: إيه..
مشاري: طيب البسي عشان بنروح نتغدى ونتمشى شوي أنا بستناك لين تخلصين,,
رهف انبسطت مرة: اوكي دقايق وأجهز..
لبست بنطلون جينز وتيشيرت أبيض ناعم من زارا وصندل أبيض.. ودعجت عيونها وحطت قلوز..
ولبست عباتها ولفت طرحتها,,,وطلعت لمشاري..
رهف:مشاري خلصت..
مشاري: ياللاه امشي,,
لبست نقابها رهف ونزلت وركبت السيارة مع مشاري وهي مو مصدقة إنها أخيرآ بتطلع مشوار مع مشاري,,
كان طول الطريق ساكت الما وصلوا مطعم [ جربينوز الإيطالي ]
طلب مشاري الأكل وجلس يحوس بجواله بيده اليمين ويده اليسار كانت على طاولة الأكل وهولازال ساكت..
مدت رهف يدها ومسكت يد مشاري اللي عالطاولة وحضنتها بيديها الثنتين..
مشاري طارت عيونه برهف وقعد يطالعها إلين ركز نظره بمنطقة وحدة ألا وهي عيونها..
رهف:مشاري..
مشاري وهو متنح وفاتح فمه عالآخر:نعم!!
رهف: ممكن تشيل هالجوال من يدك وتحاكيني,,
مشاري بلع ريقه وحاول يصرف:
لابس الظاهر إنه شي بضبط الجوال خرب..
رهف:خلاص خله بعدين ... إلا صح مشاري كم مرة رحت لجدة قبل هالمرة؟؟
مشاري يسحب يده ويعننه يدور شي بجيوب البنطلون..
والله مادري بس ماقد مرت سنة إلا وأنا رايحلهامرتين فأكثر..
رهف: طب قد اعتمرت؟؟
مشاري:حمدالله,,,وشرايك يعني كل شوي وانا طاب بجدة ولاقد اعتمرت..
الا اعتمرت اربع مرات..
رهف: ماشالله يا مشاري يا بختك؟؟
تصدق ولا عمري دخلت الحرم..
مشاري باستغراب:نعم
رهف: أبوي وأمي منيرة يعتمرون لكن أنا يخلوني مع أخواني الصغار وإلى الآن الله ماكتبلي..
مشاري سكت ومستغرب إنه وحدة بعمر رهف ماعمرها اعتمرت...
النادل جاب الأكل وابتدى مشاري ياكل بكل صمت.... ورهف نفس الحالة,,,
حاولت تحاكي مشاري كذا مرة وتسولف معه لكن مشاري كان مطنشها..
...
الساعة ثلاث العصر...
وصلوا مشاري ورهف الفندق ودخلت رهف تاخذلها شور سريع ..
طلعت رهف من الحمام وكعادتها دايمآ تتعطروتلبس أنعم الملابس وأفخمها وتحط مكياج خفيف,,,لكنها طلعت تدور مشاري لقته مو فيه..
جلست بالصالون تستناه...
::::
::::::::
مشاري بعد غياب ساعة برا...
دخل الفندق وبيده شريحة جديدة برقم مميز لرهف وأوراق مهمة وفواتير راح أخذهم من فرع معرضهم حق الزل بجدة طلب منه عبدالرحمن إنه ياخذ هالأوراق ويحفظهم عنده....
وهو ماشي قدام الريسيبشن ولا يسمع صوت من خلفه يناديه..
يلتفت مشاري لورى ولا طلع اللي يناديه أعز أصدقاءه لما كان بالثانوي..
مشاري: هلااا والله مو معقول..
سعود: لالا..ماصدق؟؟
ويسلمون على بعض ويحضنون بعض..
مشاري: متى جيت من أمريكا؟؟
سعود: لي أسبوع..
مشاري:لك أسبوع ولا تكلمني يالدلخ؟؟
سعود:يووه يامشاري والله ماجيت إلا عشان الوالد تعبان وأنامختبص وحالتي حالة ولالقيت وقت حتى أزور الرياض وهذا أنا رحلتي بكرة بعد المغرب على أمريكا..
مشاري:سلامته مايشوف..
سعود: الشر مايجيك... بس أبدآ ماتوقعت بهالوقت إنك موجود بالسعودية لأنك العادة هالوقت شاخط على برا ومنت بالسعودية أبد...
مشاري سكت وسرح شوي..
سعود: وشعندك هنا بجدة..
مشاري:...ها
بعد تفكير بسيط...
أبد بس في مشاكل هنا بالحلال ودزوني أخواني أشوف شالسالفة..
سعود: وهاه خلصت؟؟
مشاري:...... إي إي خلصت
سعود: أجل اليوم كله أنت ضيفي..
مشاري: لاياسعود الله يستر عليك... دامك مشغول ماودي أثقل عليك..
سعود: أفا عليك وشمشغوله أفضى لك... تعال يبن الحلال نروح نتقهوى ونتسكع شوي ونتذكرأيام زمان ونسولف وبعدها نتعشى وكل واحد يروح لحاله..
اليوم أنا فاضي لكن بكرة بقوم من بدري أخلص أشغالي,,, عشان كذا طلبتك يامشاري تقبل دعوتي وتجي معي..
مشاري كان من جد وده أنه يغير جو ويبعد شوي عن الجلوس مع رهف:
خلاص والله ما أردك يالغالي بس انتظرني شوي بطلع احط هالأوراق وأجيك الحين..
سعود:خلاص أجل بستناك هنا إلين تنزل..
::
طلع مشاري لجناحه هو ورهف وأول مادخل لقى رهف قاعدة تستناه وأول ماشافته وقفت إحترامآ له:
هلا مشاري..
مشاري يوم شافها على طول نزل راسه وكان يتحاشى إنه يناظرلها وقال:
شوفي رهف أنا بطلع الحين ,, هذي شريحة لك جديدة بدل هالسوا لأني ما أحب حركات هالشحن أبدآآ..حطيها بجوالك وشغليها..
وهذي أوراق مهمة حافظي عليها إلين أطلبها منك..
رهف: ....مشاري بتطلع وتخليني؟؟
مشاري: اشبيسيرلك يعني.. إقعدي ناظري بالتلفزيون لين تطفشين ونامي..
الفندق أمان من بيجيك يعني... أنا طالع مشوار مهم..
ويطلع مشاري ويخلي رهف مقهورة وواقفة لحالها..
دخلت رهف غرفتها وهي سرحانة وبالها مو معها أبدآ وحطت الأوراق المهمة بوحدة من شنط اليد حقتها..
رهف:ياربي معقول في عريس يطلع ويخلي زوجته لحالها..
الله يهديك يامشاري..
::::
::::::
الساعة,,3 الفجر
(سوق حراء..)
سعود: آآآه يامشاري,,, سبحان الله مهما شفت من بنات حلوات وشقر ولا عباتي ولا عباتك فهالدول اللي برا..مافي مثل السعوديات..
ملح وزين وثقل وجمال... بالله يامشاري شوف هالثنتين اللي قدامنا...شي شي
مشاري:هههههههه الله يرجك ياسعود مابعد بطلت هالحركات..
سعود:وش ابطل,, الله يهديك من شاف ذالعيون وهاللثم ضاعت علومه..
مشاري:مساكين هالبنات تتمكيج وتتزين وتعب عمرها وآخر شي نازلة السوق..
وللأسف من بيطالعها؟؟؟
إلاكل واحد ناقص مافيه خير..
سعود:... احم..احم ,,,ياخي راعي شعوري ياخي..عيني عينك تسبني..
مشاري:ههههههه ياحليلك ياسعود والله إني ماأقصد بس استغرب اشلون ترخص عمرها وتقعد فاتشة ومتمكيجة عالآخر وتسبلي بهالعيون كذا..
سعود:آآآآه ,,اسكت اسكت بس... التفتوا التفتوا
مشاري:منهم؟؟
سعود:الثنتين اللي اقولك عنهم.. ياحليلهم شفت إشلون يضحكون لنا.
مشاري: ولاالحين قاعد... رح رقم..
سعود: ودي ودي ,,, بس خلاص وش استفيد بكرة مسافر..
مشاري:ههههه أحسن ههههههه
سعود: والله الود ودي اسفطهم واحطهم بالشنطة وآخذهم معي أمريكا..
أقول مشاري ورى ماترقمهم إنت وتوسع صدرك بهالصيفية دامك ماسافرت..
,,,, شوي ولا جوال مشاري يدق..
طلع مشاري جواله ولا لقى (R.F يتصل بك...)
قعد مشاري يطالع بالأسم...طبعآ هالرمز يعني رهف..
سرح مشاري وتنهد وحط جواله عالصامت ورجعه بجيبة وناظر قدامه وهو سرحان..
سعود: إخــــــــس...إخــــــس
مايمديني عالرومنسية وشهالحركات..
مشاري ينتبه لنفسه:..ها وشو أي حركات؟؟
سعود:لاياشيخ ماشفت عمرك وشسويت؟؟
مشاري:وشو شسويت؟؟
سعود:أقول إخلص علي منهي,,منهي؟؟
مشاري:الله يصلحك منهي اللي منهي؟
سعود:لاااا يعنني بريء...ذي اللي يوم دقت تنهدت الين بغت تطلع روحك..
مشاري:ههههه سعود الله يهديك تعرفني ماتوصل فيني أرقم وأكلم..
سعود:لاياشيخ...الله يسقي زمان أول..
مشاري:ههههههه لا لا خلاص عقلنا..
سعود:ههههه تتذكر آخر يوم في امتحانات الوزارة وشسوينا..
مشاري:هههههههه ياالله وأنا أقدر أنسى..
,,,,"وتموا مشاري وسعود يتمشون ويسولفون لما أذن الفجر وراحوا صلوا ووادعوا بعض وداع حار وكلن راح بطريقه...
:::::::::
:::::::::::::
(في فندق راديسون ساس)
دخل مشاري للجناح وهو تعبان ودايخ جدآ..
وانصدم لما لقى رهف قاعدة عالكنبة لأنه توقع إنها نامت وكانت تفرك بيدينها وعيونها مليانة دموع ومتوترة بشكل فظيع..
رهف:مشــــــاري وينك؟؟
مشاري وقف ورفع حاجبه وماعطاها وجه ودخل داخل عشان يغير..
ومن عادة رهف إذا دخل مشاري يغير تقعد تستناه برا بس هالمرة من شدة توترها وخوفها لحقت وراه للغرفة..
رهف:مشاري خوفتني عليك... كل هذا وانت برا؟؟
مشاري:معليش ياطويلة العمر آسف مرة ثانية أبحط برقبتي سلسلة واعطيكياها تمسكينها بيدك عشان توجهيني وين أروح..
رهف:مشاري وشفيك...أنا كنت خايفة عليك,,, من قبل المغرب وأنت برا وكل هذا وأنا أبي أدق عليك بس كنت مترددة,,,وعلى الساعة ثلاث دقيت عليك مارديت علي...
مشاري:آهاا... ياحليلها حاسبتلي الوقت بعد..
رهف:مشاري حبيبي أنا ما أحاسبك بس انت المفروض تكلمني عشان تطمني..
مشاري بنبرة صوت مرتفعة جدآ:
لااااا,,,,احلفي هذا اللي ناقص بعد تحاسبيني..
وبعدين وشحبيبي هذي,,,,, بزر أنا عندك..
شوفي يابنت الناس لاتحطين لنفسك قيمة أبدآ ولا تقولين أحاسبك وما أحاسبك مو إنتي اللي تحاسبيني..
أمي وهي أمي ماكانت تسألني وين رايح ووين جاي تجين إنتي تبين تسوين نفسك شخصية علي..
وياخذ مشاري ملابسه بيده ويدف رهف اللي كانت واقفة عند الباب ويطلع للصالون..
,,هنا رهف صكت الباب ووقفت وتكت عليه وحطت إيدينها الثنتين على فمها وانهارت تبكي من غير صوت..
ليش يسوي فيني كذا ليـــــــش؟؟
أنا وشسويت له؟؟
الله يعلم إني خايفة عليه ويوم تأخر انهبلت..
ليه يظلمني؟؟
"""من جهة مشاري رمى ثيابه عالكنبة بأقوى ماعنده وجلس يغير بكل عصبية..
والله هذا اللي نشبتلي..
ماأطلع إلا وين رايح وين جاي..
ويعنني أحبك""تأخرت وشغلت بالي عليك..
وكيدهن عظيم لكن هين يارهف والله لخليك تتأدبين وتعرفين مستواك زيك زي أي شغالة بالبيت..
لكن هين .. موكفاية إني نايم عالكنبة زي الكلب..
وهي ماخذه راحتها بالغرفة..
كل الشباب اللي في سني عايشين سنهم وحياتهم إلا أنا !!!..
,,تمدد مشاري عالكنبة وهو يتنفس بقوة..
ياالله من يصدق إنه بظرف ثلاث شهور,,,يسير هذا حالي؟؟
يابختك..ياخالد..يابختك مت وارتحت..
ياليتني أنا...
استغفر الله العظيم استغفر الله العظيم
إشهالتشويش اللي إنت عايش فيه يامشاري..
منت قادر تاخذ قرار صح بحياتك..
ماكنت كذا يامشاري ماكنت كذا أبدآ.. وبعدين إش اللي سويته اليوم ؟؟
أنا اشلون أكذب على سعود وأقوله إني جاي لشغل؟؟
ليش ماقلتله إني تزوجت؟؟
,,
تم مشاري يتقلب على الكنبة وهو متوتر ويحاسب نفسه ومو مصدق الواقع اللي يسيرله..
لكن مادرى مشاري إنه كذب على سعود وماقاله سالفة زواجه لأنه بكل بساطة رافض بشدة الواقع اللي هو عايش فيه ويبي يطلع منه حتى لوكان بالكذب..
::::
::::::
(بيت أم عبدالرحمن)
الساعة 4العصر
أسيل:ياحبينلك كيفك؟؟
رهف: حمدالله
أسيل:إخس إشهالرقم المميز إشهالحركات؟؟
رهف:ياحبيلك كيفك وكيف عمتي وأمك وإيمان
أسيل:والله الحمدلله كلنا طيبين..بيتنا مظلم متى بترجعون تنورونه..مررا مشتاقين لكم
رهف وهي ودها إنها ترجع اليوم قبل بكرة:
مادري والله متى ماقرر مشاري..
أسيل:هههههههه إذا على مشاري منتي براجعه أجل إلا السنة الجاية.
رهف:ليه؟؟
أسيل:وش اللي ليه..غرقان بالعسل أدق على جواله من بعد الظهر يالله يالله رد علي واقوله عطني رهف يقولي أنا نايم خذي رقم جوالها ودقي عليها..
بعدين عاد أمي هاوشتني وقالتلي أدق عليك بعد العصر..
,,رهف في نفسها(إي مرة الله لايخليك تعيشين بهالعسل اللي مغرقني)
رهف:عزيزة وغالية حبيبتي متى مادقيتي حياك الله..
أسيل:هاكيف ميشو يابختك وانتي معاه..
تصدقين أنا مايحلالي السفر إلا إذا كان معي.. السفرية يسيرلها طعم ثاني إذا ميشوكان معانا..
رهف بكل ألم:الله يخليه لكم ولايحرمه منكم..
أسيل:وانتي بعد الله يخليك له..عالعموم حبيبتي أخليك الحين..سلميلي على عمو ميشو أوكي؟؟
رهف:أوكي حبيبتي سلمي عالكل..
,,قفلت رهف الخط..,,,,
...
(في جدة...)
كانت نفسيتها جدآ تعبانة وقررت إنها تصالح مشاري وتتأسفله مع إنها ماسوت شي بس قالت ماله داعي أكبر السالفة لأنه من سابع المستحيلات يجي يصالحني..
تعطرت رهف وحطت ميك أب خفيف.. وطلعت لمشاري..
كان مشاري متخدد وحاس بالقرف ويلعب بالميدالية بيده ومقابل التلفزيون..
رهف:السلام عليكم
مشاري:.....
رهف جلست جنبه وبعد صمت دقايق بسيطة:مشاري... أنا آسفة
مشاري:..... ""ولايطالع فيها حتى
رهف ودموعها تنزل غصب عنها:
مشاري معليش أنا آسفة خلاص لاتزعل مني آخر مرة أتدخل فيك..
مشاري الله يخليك كلمني لاتسفهني أناما أحب أعيش مع أحد وهو متضايق مني ولايبيني خلاص أنا آسفة..
مشاري:..... ""عينه ماتحركت من عالتلفزيون
,,,زاد صياح رهف وحست بسلبية شديدة من جهة مشاري لها..
شالت نفسها وقامت ودخلت غرفتها وجلست على كرسي الكمدينة وكملت صياح..
,,,الموقف اللي سار بين رهف ومشاري ما يحتاج كل هالصياح بس لأنه رهف حاسة بالضياع وعدم الاستقرار وقاتلها سفهان مشاري لها تعبت نفسيتها وسارت ماتتحمل... وتبكي على أتفه سبب..
بعد ماطلعت رهف من عند مشاري.. حس مشاري إن قلبه يعوره وموفاهم هو ليه يسوي كذا وليه هالشي يسير؟؟
ياربي أجرمت بحقي وبحق هالمسيكينة,,, أعوذبالله من ابليس..
**
**
بعد ما أذن المغرب و صلى مشاري...
قال:حرام خلاص خلني أطلعها مسيكينة من أمس ماشفتها كلت شي..
شكلها ماتاكل إلا إذا شافتني آكل..
,,,دخل مشاري على رهف لقاها نايمة عالسرير من غير ماتتغطى وبنفس اللبس اللي كان عليها العصر..
جلس مشاري على طرف السرير وماقدر يمنع نفسه أبدآ إنه يتأمل رهف..
غصبن عنه قال بنفسهSLEEP ANGEL ..
بالفعل كانت رهف مثل الملاك النايم .. لاإراديآ مد يده مشاري على خدها ..
لكن رهف فتحت عيونه وحست فيه ويوم شافته اشهقت..
مشاري استحى وقام بسرعه..
رهف: اشفيك؟؟
مشاري:هاااه,,, لابس كنت ابي اشوف رموشك تركيبة ولا طبيعية..
(يلعن أم التصريفة,,,,,)
"رهف حست إن مشاري يصرف لأنه كلامه مايدخل الراس أبدآ..
لكنها قامت وجلست عالسرير وانشغلت تعدل بشعرها.. وتطالع تحت وتخفي ابتسامه سببها تصريفة مشاري البريئة,,
مشاري وهو يناظرها بعينه من عالجنب:
صليتي؟
رهف: ليه أذن؟؟
مشاري:الناس صلوا من زمان..
رهف وهي تقوم من عالسرير ومتوجهه للحمام..
مشاري: أقول رهف لا صليتي البسي عباتك بنطلع نتمشى برا بعدين نتعشى لاتتأخرين..
رهف:...طيب
,,,بعد ماطلعت رهف جلس مشاري عالسرير,,
قال: صدق إني غبي وشهالتصريفة اللي زي وجهي..
ماشالله يـــاكثر رموشها ...
يعني بس رموشها الشي الوحيد اللي حلو فيها..كلها على بعضها حلوة..
طلع مشاري للصالون قبل ماتجي رهف ووقف عند الشباك وهو سرحان وفحيرة شديدة والأفكار البطالة توديه وتجيبه...
رهف:مشاري ترى خلصت..
يلتفت مشاري بكل برود وينظرلها بنظرات تعالي ويدقق النظر فيها ويرجع يناظرلها من فوق لتحت..
رهف خافت :مشاري وشفيك؟؟
مشاري يعطيها ظهره ويمشي بهدوء :
ياللاه إمشي..
مشت رهف ورى مشاري وهي مستغربة من طريقة نظراته لها..
...
...
كان طول الطريق ساكت ومافتح فمه بكلمة..
لين وصلوا لمنطقة بالكورنيش هادية يعرفها مشاري ومتعود عليها..
كان دايم يقعد فيها إذا حس بضيقة صدر وحيرة..
انبسطت رهف لما جلست قدام البحر كانت أول مرة تشوف هالمنظر..
مشاري:رهف ماله داعي قاعدة بنقابك تقدرين تفصخينه..المنطقة هنا هادية ومافي أحد يمشي كثير,,
رهف انبسطت زيادة لماقالها مشاري إنه مافي أحد..
وفكت نقابها وخذت نفس عميق وقعدت تطالع بالبحربكل تأمل من جهة اليمين..
مثل ماكان مشاري صاد عنها وملتفت للبحر من جهة اليسار..
بعد مرور ربع ساعة من الصمت المتبادل والمطبق على المكان..
,,
,,
مروا شلة شباب صغاريمشون على الكورنيش كانوا من أهل جدة..
...: شوف شوف..
..: إش أشوف..
...: القمر اللي جالس هيناك..
....: وااااوو
....: يابخت البحر اللي قاعدة تطالع فيه..
...: إلا هذاكا اللي جالس جنبها تتوقعوا زوجها؟؟
...: بالله عليك جالس قريب منها بهالشكل أكيد زوجها..
...: إشبه سافها مايطالع فيها..
... : مومقدر النعمة
... : إشرايك نربيه ونعلمه إشلون يقدر النعمة اللي بين إيديه..
... :إش رح تسوي يامتهور؟؟
...: إمش معايا وانت ساكت ورح تعرف إش رح أسوي..
,,,مشوا شلة الشباب إلما وصلوا خلف مشاري ورهف..
وبأعلى صوت قال الأول..
....: اسكت اسكت ياماهر لاتكلمني..
....:اووف اشبك زعلان إشسويت؟؟
...: بالله عليك القمر من يمينك وانت صاد عنه..
...: ياخي اش اسوي مغرور وشايف نفسي..
...: ليــــــه الغرور حرام عليك..
**ويلتفت مشاري بكل عصبية وينظرلهم نظرة استحقار..
هنا الشلة التفتوا على بعض وقاموا يضحكون بصوت عالي وهجوا بسرعة لأنهم يستهبلون بس ماكان قصدهم المشاكل والهواش,,,
بعد ما مشوا الشلة وابتعدوا عن المكان اللي فيه رهف ومشاري التفت مشاري لرهف لقاها رجعت تنقبت ومازالت تنظر للبحر..
مشاري أخذ نفس عميق وقال فنفسه:
آآآآآه كل هالجمال وهالنظارة وهالأسلوب الذرب وتوها تتزوج!!!
ليش للحين ماتزوجت؟؟
أبوها سيئ سمعه ... طب وإذا؟؟
يمكن رهف كانت راعية حركات؟؟
,,,استغفرالله,,,شهالأفكار يامشاري..
يقطع تفكير مشاري صوت رهف..
رهف: مشاري..
مشاري:نعم؟؟
رهف:ممكن أطلبك طلب..
مشاري:نعم..
رهف: مشاري ممكن قبل مانرجع الرياض نعتمر..
نفسي أزور الحرم وآخذلي عمره,,
مشاري:....
رهف:...خلاص إذا ماتبي نخليها بعدين..
,,,ياربي أنا ماصدقت يرضى أقوم أعكر مزاجه مرة ثانية..
مشاري: رهف بسألك سؤال؟؟
..رهف انبسطت مرة إن مشاري أخيرآ بيفتح معها موضوع ويسولف..
رهف:آمر..
مشاري:مايامر عليك عدو..رهف إنتي ليه للحين ماتزوجتي..
رهف جلست تطالع بمشاري وهي مو مصدقة أنه في رجال بهالدنيا يسأل زوجته هالسؤال..
مشاري:شوفي أنا أقصد يعني وحدة مثلك المفروض انها متزوجة لها فترة..
رهف:..... النصيب
مشاري سكت وحس إن رهف تضايقت من السؤال بس لازم يلقى جواب لسؤاله..
مشاري:رهف قد انخطبتي من قبل؟؟
رهف:طبعآ أكيد..
مشاري:طيب وليه ماتزوجتي؟؟
رهف كان الكلام يجرحها ومثل السكانين تنغرس بقلبها..
رهف:مادري؟؟
مشاري:إشلون ماتدرين؟؟
لاتقولينلي ماكان أحد يعجبك.. ولا مالقيتي أحد من مستواك..
,,, كان كلام مشاري جدآ قوي على رهف.. لكن رهف مسكت نفسها وأعصابها وتعاملت مع الموقف بحكمة..
رهف:مشاري أخوك خالد لما توفى هل كان بيدك إنك تمنع عنه الموت؟؟
,,مشاري سكت واستغرب من كلام رهف لأنه ماله علاقة بسؤاله..
رهف:حتى أنا يامشاري جلوسي ببيت أهلي ماكان بيدي ..
مشاري:طب اشمعنى أنا وافقتي علي..
رهف:ليه ماكنت تبي أوافق عليك...؟؟
مشاري: إنتي كلما سألتك سؤال تجاوبيني بسؤال..
رهف:......
مشاري:وشفيك ساكته؟؟
رهف بهدوء: مشاري إنت اشتبي توصله... أنا موفاهمتك أبدآ..
كلامك هذا يدل إنك إنت ماتبيني ومومقتنع فيني..
مشاري: رهــــــف
رهف تقاطعه:مشاري عمر اللي يحب وحدة ويبيها مايقولها هالكلام لو إيش؟؟
مشاري يوقف ويقول وهو معصب:
إمشي نرجع..
,,
وركبوا رهف ومشاري السيارة ورجعوا للفندق من دون مايتعشون..
وكالعادة مشاري رمى نفسه عالكنبه وسرح بالتلفزيون..
ورهف راسها على مخدتها ودموعها موراضية توقف..
*********
*******
****
انتهى الجزء السادس..
*هل بياخذ رهف ومشاري عمره قبل مايرجعون الرياض؟؟
*إش الصدمة اللي رح تهز كيان رهف بعد رجوعها للرياض؟؟
*ياترى من أصحاب قصة الحب الجديدة فهالقصة..واشلون رح تسير..
*,,, أبرار , وأثير... وانعدام الضمير...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 07-09-2007, 02:41 AM
اميره الظلام اميره الظلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة ( حقك علي إن كنت زعلااان)..قليله فحقها كلمة روووووعه..


القصة الرووعة
اختي متى الباااااارت ترى اني مب قاادرة اصبررررررر بليييييييييييز من احين نزليها
اذا كنتي انتين الي ماتبتنها ايوة عادي بسمامحك اذا مو انيتن وكااملة القصة عطيني الراااابط
تحياتي ...
اميره الظلام

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1