غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-10-2007, 06:42 AM
صورة مايكبرني لقب!! الرمزية
مايكبرني لقب!! مايكبرني لقب!! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
دمعة امل


هــــذي القصـــــه اللي وعدتكـــــم فيهـــــــــــــا
السلام عيكم ورحمة الله وبركاته




.,×؛ نبـــــــــــــــــــــــذه؛×,.

الاسم:طلال الشمـرـري

هذا الشاب نشأ في مدينة حفر الباطن واقتنع ان تسليتة التي تغنية عن اي صديق هي كتابة الروايات والقصص وهو في بداية عمره رغم الصعوبات التي يواجهها هذا الشاب الا انه استطاع ان يكرس معضم وقتة بكتابة القصص مع انه لازال يكمل دراستة الثانوية اتمنى من الله جل جلاله ان يوفقة ويمدة بقوة التعبير وايجاز جميل ...



اما الان اترككم مع قصة هذا الشاب التي تتكلم عن حياة شاب اسمه (فهد) يتيم مع اختة الغاليه (غالية) سترون في هذه القصة يااخواني حياة كثرة فيها العقبات والصعوبات والتحديات...

ياترا هل يستطيع غلب كل المصاعب وينشأ نشأه سليمة ام انه يستسلم للأمر الواقع

هذا ماسترونه الان...






- - - - - - -- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


?™'~، دMــعــه أمــلـ ،~'™?


تأليفـ...
_.:§‏[[ ما يكبرني لقب ]]§:._

دمعه أمل....


بسم الله الرحمن الرحيم
0000000000000000000000
فتحت عيوني على الدنيا من غير أم .... حرمت من السعاده
اللي يدورها كل طفل .... حرمت من الحنان .... حرمت من العيش وسط عائله .... حرمت من الاصدقاء .... حرمت
حرمت حرمت من كل شيئ حرمت.



ربتني اختي الكبيره غاليه
اللي تركت الدراسه من الصف السادس عشان تربيني
اسمها غاليه وكانت غاليه على قلبي.


غاليه: يالله فهودي نام عشان
بكرا اول يوم لك بالدراسه.
فهودي: مابي انا ابغى اسهر
معاك.
غاليه: فهد يالله قوم.
فهد: طيب طيب.

قمت زعلان وماخذ على خاطري من الغاليه.

غاليه: وين رايح.
رديت بعصبيه: ابي انام.
تظاهرت غاليه انها تبكي وقالت: افا تبي تزعلني.
وبعصبيه رديت: ليه ماسويت شئ.
غاليه: كيف تروح تنام من غير
لا تعطيني بوسه تبي تزعلني.
فهد: اووووووووه نسيت والله.


اختفت العصبيه وتظاهرت الابتسامه البريئه على وجهي
واحتضنت الغاليه بكل حب وغرام وعطيتها بوسه لاكنها
كالعاده تقول ابي احلا ابي احلا°°°°وانا بعد اضل ابوسها
وهي تظحك.

مشيت للغرفه وتركت ابوي واختي الغاليه:
غاليه: وشفيك من اليوم ساكت
فيك شي يبو فهد.
الوالد: اه يابنتي فهد كبر وانا على دراجه ما أقدر اتحرك واصرف عليه وعليك°°°°ما عندي إلا معاش الشؤن ولا يكفي.
غاليه: انا و فهد مو محتاجين شي°°°°لا تفكر وتنقل همنا
ريح بالك يالغالي.
الوالد: لا يا بنتي لا تكذبين على نفسك °°°°انتي عارفه
ان فهد كبر وراح تكثر طلباته
وانتي بعد طالعي يابنتي بنفسك لا لبس زين حتى ذهب
نفس باقي البنات ما عندك.

°°°°°°°°نزلت دمعه على خد
غاليه.....

غاليه: انا مو محتاجه الا لك يالغالي°°°°انت العضيد بعد الله°°°°انت الستر بعد الله°°°
انت نور البيت بعد الله°°°°لا ذهب الدنيا ولا فلوس الدنيا تغنينا عن شوفتك وضحكتك وعطفك علينا.
الوالد: يا بنتي انتي مافكرتي
اذا انا مت وين تروحين انتي
وفهد وش راح يصير بحالكم
بعدي فكري يابنتي للمستقبل
مو دايم غير الله.
غاليه: بعد الشر يبه لا تقول كذا.
الوالد: مودايم غير وجه الله
يابنتي.
°°°°°°°°
°°°°°°°°
بكت غاليه من كل قلبها وبعدها
قامت وحبت راس ابوها
وودته لغرفته .


راحت غاليه لغرفتها
واول ما نامت جاها حلم
واضح تفسيره:
حلمت انها تمشي بالبيت
مشي الضائع واللي موحاس بنفسه والبيت مضلم ماعدا لمبه
وحده منوره فجأه وبدون
سبب انكسرت اللمبه وطاحت كسرها على وجه غاليه
وبدأ ينزف وجه غاليه دم
ولاكن المصيبه ان ابواب وجدران وشبابيك البيت بدت تبكي°°°°°°°°حتى ان غاليه
بدت تبكي من بكاء البيت المحزن.



صحت غاليه بسبب صوت والدها اللي ينادي باسمها
°°°°غاليه°°°°
فزعت وركضت على ابوها
وهي تبكي وخايفه من حلمها
وحاسه ان الحلم هذا راح يتحقق°°°°

دخلت على ابوها:
غاليه: يبه وشفيك .
الوالد: صحي فهد ياغاليه.
غاليه: ليه يبه فيك شي.
الوالد وبصوت شاحب: صحيه
بسرررعه تكفين انا اترجاك.

اسرعت غاليه على غرفه فهد
والدموع على خدها.

سحبت فهد وشالته وقعدت تصارخ عليه وهو نايم
ليما قعد.

غاليه: هذا فهد.

بعد ما شاف وجه ابوه حس بخوف داخله طير النوم من عيونه وقال فهد والدموع على خده: يبه انا عارف وش تبي تقول تبي توصيني على غاليه لاكن انا ما يحتاج توصيني هذي الغاليه
هذي امي هذي اخوي هذي صديقي قبل لا تصير اختي
هذي اللي رعتني وانا راح احطها بعيوني.
قاطعته غاليه: انت شقاعد تقول .
الوالد: خليه يا غاليه الحين انا
اموووووووت وانا مرتاح.

اشهد ان لا اله الا الله





صاحت غاليه باعلى صوتها وهي تحرك كتوف ابوها وتنادي يبه إرجع وحست إن كل ما بالبيت يبكي معاها
وفهد طلع برا ودق الباب على جارهم ابو ابراهيم إمام المسجد وهو يصيح ويصارخ.


صار العزا ببيت ابو ابراهيم لان غاليه وفهد ما ذكر ابوهم ان لهم قرايب.

جت غاليه على صاله العزا للحريم وثنت على ركبها ونزلت راسها وقالت بنص الحريم وبصوت عالي وباكي:


راح العزيز وهلت عيوني مدامعها
راح الذي من عقب فرقاه
بنبتلي


وضلت تردده وتعيده الى ان شالنها الحريم وودنها غرفه النوم.

اما فهد فكان كلام الرجال
كانو مستغربين منه ما
بكى ولا نزلت دمعه من
عينه قدامهم.
كان صامد وخانق العبره
ولا يبي يبكي قدام الرجال
مع ان عمره سبع سنين.






مضى اسبوع على وفات
ابو فهد الله يرحمه
وبدا بالدوام فهد على طول
وهذا اللي خلى جيرانهم
تستغرب°°°°°°°°°°°°°°°°

لاكنهم عرفو ان فهد يبي يرفع راس ابوه ويعوض اخته عن حيات الشقى.





كان فهد أول مايطلع من المدرسه كان يركض على طول على البيت °°°° عشان
اخته لانه لحاله بالبيت °°°°
لا كن في يوم من الأيام جى على البيت ولقى سياره واقفه قدام بيتهم وفيه
رجال راكب داخل السياره
وكأنه ينتضر شي °°°° اسرع
فهد باتجاه السياره ومسك عصا وضرب زجاج السياره من الجنب على الخفيف:
الرجال: هلا فهد كيف حالك يا ولدي.
فهد: انت شعندك عند بيتنا وش
تبي.
الرجال: طيب ليه معصب بعدين انا قلتلك كيف الحال.
فهد: انا بخير بس ما قلتلي انت ليه واقف هنا.
الرجال: يا فهد انا جايب لكم اغراض انتم بحاجه لها.

عصب فهد وقال: حنا مو بحاجه صدقات لم اغراضك
وجزاك الله خير ولو سمحت
يا عمي ثاني مره لا تجيب
اشياء لنا °°°°°°°°

قاطعه الرجال وقال: يافهد
انت عارف انكم محتاجين بعدين من قال لك انها صدقات هذي عطيه او هديه ولا تدري سلف وإذا الله فرجها عليك
رجعها لي .

طلعت حرمه من باب بيت فهد
وركبت السياره ومشى الرجال
من غير لا يسمح لفهد انه يكمل او يقول اي شي .

دخل فهد معصب :
فهد: غاليه غاليه.
غاليه: هلا فهد وشفيك تصارخ عسى ما شر .
فهد: يعني ما تدرين
ليه تسمحين لهم ينزلون لنا هذي الاغراض انتي ما تدرين
انه عيب ولو كان ابوي عايش كان طردهم .
غاليه: طيب يا فهد هذا مو حرام °°°° بعدين انت عارف اننا محتاجين ولا انت ناسي انه لك ثلاث ايام تنام من غير عشى ولا اذا تعشيت ما تغديت
انت عارف يا فهد ان الشؤن بدت تنقص من المعاش وانت عارف ان راتب التقاعد راح يشيلونه فكر يافهد من وين
راح ناكل من وين راح نلبس
حتى المكيف ما نشغله إلا وقت النوم °°°° فكر يا فهد فكر.
فهد: انا راح اشتغل واصرف عليك.
غاليه: هذا اخر شي نفكر فيه
يافهد °°°° انت الحين تدرس وبعد ما تخلص انشاء الله فكر
بالشغل.
فهد: لا كن......
غاليه: لا يا فهد انا مابي شي
يشغلك انت عليك الدراسه
تكفى ترا انا كل املي بالله
ثم بك لا تخيب ظني فيك
يا فهد انا اترجاك.

( لا تخيب ظني
فيك انا اترجاك )

كانت كلمات غاليه مؤثره على
فهد وكبيره عليه لا كنه وقف وقال: طيب يالغاليه بإذن الله راح ارفع راسك قدام العالم
كلها.

سكت فهد لاكن بعد ما شاف
بين الاغراض ظرف مكتوب
عليه
( جمعيه من اصحاب الخير )
استغرب فهد وغاليه
لاكن حبو يشوفون وش
داخله°°°°°°°°


فتحوه وكان فهد منصدم
لأنه لقى داخله عشره الاف ريال


زعل فهد ونزل راسه
والغريب انه بكى

فهد الصغير اللي ما بكى
على موت ابوه بكى على
اللي موجود بالظرف
وحس ان كرامته
اهتزت
هذا كان تفكير الولد الصغير فهد°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

فهد: غاليه انا مو راضي عن اللي يصير.
غاليه: ولا انا.
فهد: يعني وصلت فيهم انهم يجمعون فلوس لنا°°°°ليه
انا ابي اعرف ليه يسون كذا معي يعني يبون يهزون كرامتي°°°°المشكله انا ما شكيت لهم لاكن ما اقول الا الله يهديكم.
غاليه: فهد لا تكدر خاطرك.
فهد: غاليه انا كرهت الحاره هذي وكرهت الناس اللي فيها.


سكت وتحمل فهد على الحاره
اللي ما حست انها تجرحه بعطاياها °°°°°°°° الى ان
صار عمر فهد 18
واخته الغاليه 25

وبدا فهد يعتمد على نفسه اكثر
ومع درجاته العاليه بالدراسه
قدر يحقق الاول على مدرسته

لا كن الحقد والحسد لازم
يكون موجود في قلب راكان
وخالد °°°°°°°°


°°°° راكان و خالد °°°°

راكان: والله قهر والله قهر.
خالد: راكان وش فيك معصب.
راكان: بعد تقول وش فيك.
خالد: اي تكلم تراك رفعت ضغطي خلص عاد.
راكان: فهد ياخالد فهد.
خالد: ههههههههههه فهد المسكين هذا لاعب فيك لعب.
راكان: خالد تكفى فكني انا لازم اذبح فهد اقطه بالبحر اي شي.
خالد: طيب ليه؟
راكان: ياخي غاثني ورافع ضغطي ويعني تراه تكانه
بس انا ابي اسوي فيه شي
اخليه يترك الدراسه .
خالد: طيب الفكره عندي
لاكن ابي اعرف السبب.
راكان: السبب واضح.
خالد: واضح....ماني فاهم.
راكان: ايه واضح.....الحقد
والكره والبغض وفوق هذا
كله احس اني ناقص اذا وقفت
قدامه والمشكله انه يتيم يعني
فيه نقص وانا اللي فلوس واحلى عيشه احس بالنقص
قدامه.
خالد: ههههههههه
بس كذا يا حليلك
لاكن ما عليك وش رايك باللي
يخليه يمشي بين الناس وهو
منزل راسه.
راكان: منزل راسه.....!!!
خالد: ايه نعم منزل راسه.
راكان: طيب وشلون.......؟
خالد: انا اقول لك وشلون.......





فهد: غاليه.
غاليه: هلا فهودي.
فهد: يالليل كم مره قايلك انا
كبرت لاتنادي باسم الدلع.
غاليه: تضل صغير تضل طفل
يما أشوف عيالك.
فهد: اف اف اف عيالي....!!!
انا توني بال18 يعني كبيره
علي كلمه عيال
بعدين انا ما اتزوج الا لما
اصير خال فاهمه ولا لا.
غاليه: ههههههههههههه
لا يا فهودي انا ما راح اتزوج
خلاص راحت علي
منو ياخذني وانا يتيمه وفقيره وعمري فوق25
فكر يا فهودي ترا الدنيا مو على الكيف.
فهد: اذا جاب الله نصيب محد يقدر يرده.
غاليه: حتى لو جى انا يكفيني افرح فيك.
فهد: مو بكيفك لازم تشوفين
نفسك وتعيشين مستقره.





صحى فهد على صلاة الفجر
وقام على طول وصلى بالمسجد ورجع سوى فطور وقعد اخته غاليه من النوم
وافطرو مع بعض وجلس شوي مع اخته بعدها رتب كتبه ولبس ملابسه وطلع على
المدرسه.......

خالد و راكان كانو واقفين بزاويه البيت واول ما شافو فهد مشى للمدرسه على طول
طمرو جدار البيت ....
وكان باب البيت الداخلي منتهي
مره يعني اي ضربه قويه يطيح .... بالفعل ضرب خالد برجله الباب وطاح على الارض
ودخلو البيت....
صاحت غاليه بعد ما سمعت ضربه الباب بأعلى صوتها
((( فهد )))
لاكن طلع بوجها راكان وقال فهد ما راح يسمعك يا حلوه.
غاليه: انتم وش تبون ( بدت
تبكي غاليه ) .
خالد: نبيك انتي انتي.
غاليه: الله يخليكم الله يخليكم
اطلعو خافو من الله خافو لا يبتليكم الله بخواتكم الله يخليكم.
راكان: لا تحاولين ياحلوه
انا اموت فيك اموت بحلاتك
وماني ماشي إلا وانا ماخذ حاجتي منك.
خالد: يالله ياشطوره.
غاليه: الله يخليكم
احب رجولكم اطلعوا
ما تخافون ان الله
يقبض ارواحكم خافو الله....
راكان: اقول اص ولا نفس
يالله يالله......


وفعلا بعد ماكانو اثنينهم على
غاليه انتهو من عملهم الشنيع
الساعه 11 الظهر ويشهد الله كانت غاليه تدفاع عن شرفها
بشتى الطرق لاكن ماقدرت ..

لاكن قبل لا يطلعون صاحت غاليه وجهها غرقان بالدموع:
غاليه:
(( روحو عسى الله عسى
القادر عسى الناصر عسى المنتقم ينتقم لي ويبتليكم
بأهلكم ومرض بقلوبكم وتذكرو دعوتي ))


انتفض جسم راكان وحس برعب وطلع على طول وهو
حاس داخل جسمه شئ ينهش
من لحمه وحس بألم كبير في
كل مكان بجسمه حس بعذاب
حس بحسره حس بندم ....

استغرب خالد من راكان وطلع
يركض وراه .....





حست غاليه بدوخه لاكنها قامت بكل ثقل وهي مو في بالها
غير فهد تعلمه ولا لا واذا علمته وش راح يصير بدراسته
وش راح يصير بحاله ويمكن
يعرفهم ويروح عليهم ويذبحونه ...
لاكن مو معقوله فهد ما يدري
وهم اكيد راح ينشرونها
ويفتخرون بفعلتهم
ووقتها راح يموت فهد من القهر ......

قطع تفكيرها صوت فهد
اللي ارعبها ولخبط كيانها
وحاس معالم وجهها:
فهد: غاليه الباب ليه مكسور
باين انه جايته ضربه قو.....
وشفيه شعرك منفوش ووومن
طاقك انتي باكيه يا غاليه.
غاليه: أ أ أ أ انا باكيه ايه طحت من الدرج وتعورت
وبكيت والباب مدري مدري
الباب طاح من حاله.
فهد: كذابه.
غاليه: هاه.
فهد: كذابه.
غاليه: بكت غاليه من كل قلبها
وبدت تصيح بصوت عالي
وهي مو بوعيها
( آه آه يافهد آه ياخوي )

انهزت مشاعر فهد وصاح بوجهها ليه يالغاليه تبكين
اذا تذكرتي ابوي ابكي ياغاليه واذا احد مزعلك او ضاربك فاعرفي والله انه ماراح يمر عليه الليل.

سكتت غاليه فجأه وقالت تذكرت ابوي.

فهد: كذابه.
غاليه: ايه يافهد تذكرت
ابوي عن اذنك ابي ارتاح بغرفتي.





قام فهد من عندها وهو مو مصدقها ابدا لاكنه قال يمكن
تعلمني بعدين .


راحت غاليه تبكي بحسره وألم وهي عارفه ان اللي قالته لفهد حتى الطفل مايصدقه

.... لاكن مع هذا كله
خافت غاليه خوف مو طبيعي
وحست برعب داخلها مو عارفه
من ايش بدت ترجف بمكانها
وتصيح بأعلى صوتها فهد فهد
اخوي فهد فهد رد علي لاتخليني انت العضيد بعد الله
فهد لاتترك الغاليه
فهد تكفى ياخوي
انا اختك انا امك....

جاها فهد مثل البرق :
فهد: غاليه وش فيك تكلمي.
غاليه: انا حاسه اني راح اموت
حاسه بنار تحرق صدري.
فهد: طلعي النار يالغاليه وحطيها بصدري شيلي الموت
واهديه لروحي
(بكى فهد وكمل)
انتي الوصيه انتي الوصيه ولازم احافض عليك.
غاليه: لا يا فهد انت تركتني
انت ذبحتني انت ماحافضت علي انت اهدرتني.
فهد: انا ليه .....
غاليه: انا ابي اقول اللي صار قبل لا أموت.
فهد: انتي شتقولين انتي انجنيتي....
غاليه: اسكت واسمع.....
اليوم يوم رحت انت للمدرسه
بعد خروجك من البيت انكسر الباب واللي كسروه اثنين بعمرك ودخلو علي وضربوني
لأني رفضت طلبهم وحاولت والله ابعدهم عني لاكن ما قدرت وفعلا ياخوي قدرو علي وسوو سواتهم عسى الله ينتقم منهم...
فهد: غاليه انتي شتقولين
تمزحين ولا شلون ابي اعرف
تكلمي....
غاليه: آه ياخوي والله مو...
مو...
مو...

فهد....
( لا تخيب ظني فيك تكفى )



اشهد ان لا إله إلا الله
وأشهد ان محمد رسول الله


ماتت غاليه مقهوره

صاح فهد بأعلى صوته
الغاليه لا تروحين تكفين عيشي وشوفي اخوك وش راح يصير غاليه تكفين غاليه
ردي علي غاليه يمه يمه
غاليه يمه ردي علي انا ولدك يمه حرام عليك
رديــــــــــــ......
لاااااا
الله يلعنكم ..... الله يبتليكم
الله يحط بقلوبكم مرض
الله يحط بقلوبكم مرض
الله يحط بقلوبكم مرض
الله يحط بقلوبكم مرض



طلع جارهم ابو ابراهيم على صياح فهد مرعوب ويطق الباب كل ماعنده يطق حتى طلعو اغلب رجال الحاره وتجمعو عنده تحت الشمس الحارقه
لاكنهم ما استغربو لانهم سمعوا صوت فهد يوم قربو من البيت.......





فتح الباب فهد وهو شايل غاليه طلع وهو يصيح ويدعي
(الله يحط بقلوبكم مرض)
ثنى على ركبه بين الرجال
وصاح:
آآآه آآآه ياقهر
(الله يحط بقلوبكم مرض)

ابو ابراهيم: ياولدي ارحم نفسك والله يرحم اختك
بعدين منو اللي تدعي عليهم
اكيد هم اللي ذبحو اختك.

فهد: ماتت امي ماتت مقهوره
ماتت الغاليه....


وصلت الشرطه والإسعاف لأن واحد من الرجال اتصل عليهم.....





وبعد صراع وبصعوبه
قدرو رجال الشرطه والإسعاف انهم ياخذو جثمان
المرحومه من بين ايادي فهد....





عاش فهد متعذب عاش حزين
ويأس من الحياه اللي عذبته
كان يجلس بغرفه الغاليه
ايام ودمعته بعينه وهو لام ملابسها على قلبه وهو عايش
مع الماضي وناسي الحاضر
وناسي دراسته اللي ماطرت
على باله....
فجأه .... وبعد مرور شهر كامل من حزن فهد وجلسته داخل البيت اندق الباب:
فهد: طيب.
فتح الباب إلا خويه الروح بالروح سعد:
فهد: هلا سعد وش عندك جاي.
سعد: وش عندي جاي...!! والله
جاي اطالع فيك وامشي....
اقول وخر عن الباب لا بقس على جبهتك الحين.
فهد: سعد والله ماني رايق لك.
سعد: ليه الأخت حامل ولا ايش.
فهد: سعد يرحم والديك اسكت.....

دف الباب سعد ودخل ومسك فهد مع كتوفه وجره معه ودخله البيت وجلسو بالدوانيه....(مجلس الرجال)
سعد: وش فيك.
فهد:........
سعد: رد وش فيك.
فهد:........
سعد: فهد الموت حق وانا اخوك كلنا راح نموت لاكن هذا ما يعني ان اللي بقى يموت نفسه عشانهم .... لأ ... لازم نكمل مسيره حياتنا صح نزعل وصح نبكي لاكن مو على طول الدهر حتى الله يغضب علينا لأنا بهالطريقه نكون ممن اعترض على فعل الله صح كلامي ولا مو صح.
فهد:........
سعد: وبعدين.....
تبي تضل ساكت .
فهد: غاليه يا سعد غاليه ما خذه كل تفكيري ما اقدر اسوي شي إلا وغاليه بين عيوني .... وابوي يعاتبني ويقول ما صنت الأمانه يافهد
غاليه ياسعد ماتت بسبتي انا
الغلطان انا السبب انا اللي تركتهم انا اللي طلعت وتركتها بين ايدينهم المتوحشه انا
السبب....
سعد: وش قاعد تقول تركت منو ومتوحش منو...فهد غاليه
توفت وفاه طبيعيه هذا اللي صار.
فهد: لأ...
( نزل راسه وبكى )
غاليه ماتت مقهوره.
سعد: من شنو مقهوره.

قال فهد قصه اخته مع اللي اغتصبوها.

سعد: لا حول ولا قوه إلا بالله.
فهد: شفت انه انا السبب.
سعد: لا يا فهد انت مالك ذنب
انت لو تدري كان دافعت عنها
لاكنك ماتدري واللي ضرو غاليه ما راح ينساهم الله
حسابهم عند الله...
لاكن يافهد انت لازم تنفذ وصيه اختك.
فهد: اي وصيه...!
سعد: مو تقول قبل لا تموت قالت لك...
( تكفى لا تخيب ظني فيك )
خلاص ارفع راسها وراس ابوك واذا تبي ترفع روسهم لازم تكمل دراستك وتنجح وتشتغل وتكون بيت انت فاهم
ولا لا ... انا ارجوك يافهد
انت ناسي غلاتك عندي ولا ناسي اني مارديت لك طلب
لا تردني يا فهد.
فهد: هااااه ايه انشاء الله.
سعد: طيب انا اترخص وابي امرك بكرا نروح للمدرسه.
فهد: خلاص ابشر.





عائله ابو راكان


ابو راكان: ياولدي وش فيك
قولي وش فيك من اسبوعين
ما فارقت فراشك فيك شي
قول انا ابوك .... تكلمي
يا أم راكان قولي شي مو بس تبكين عليه.
ام راكان: وش اقول ولدي صايبته عين ولا سحر... انت لازم توديه للشيخ.
الأب: هذا اللي ابي اسويه.


وفعلا خذوه للشيخ:
الشيخ: وش فيه ولدكم.
الأب: ياشيخ ولدي من قبل اسبوعين جى على البيت يرجف ويصيح ويقول
(اتركيني يا غاليه)
وبعدها طاح على الأرض
ويديناه للمستشفيات ولا نفع
وبعدها سكت فجأه وصار يبكي وهو يضرب على قلبه
ويقول اتركيني يا غاليه.
الشيخ: طيب مني غاليه.
الأب: مدري والله.
الشيخ: راكان ياولدي منو غاليه.
راكان:....
قام الشيخ يبي يقرا عليه.
راكان: لاتقوم اللي فيني دعوه وصابت قلبي دعوه صابتني من فعل ايديني
انا اللي جاب لنفسه هذا العذاب انا اللي ضر نفسه
بنفسه لا تحاولون علاجي
انا اعرف أعالج نفسي
اتركوني.


قام راكان وعلى طول ركب السياره ومافيه ثواني إلا ابوه وراه.

وهم بالطريق دق جوال ابو راكان:
ابو راكان: الو .
خالد: هلا___ابو راكان.
ابو راكان: ايه نعم من معي.
خالد: معك خالد صديق ولدك راكان.
ابو راكان: هلا والله.
خالد: ابي اسالك راكان وش فيه مايرد هو تعبان ولا زعلان
ابيك تطمني عليه.
ابو راكان: والله هذا هو بجنبي كلمه.

خالد: مرحبا انت وينك.
راكان: انا طالع مع ابوي.
خالد: اقول ابيك بموضوع مهم
حيل.
راكان: اخلص قوله.
خالد: ماينفع هنا لازم اشوفك
عشان تعطيني البشاره لأن الموضوع يخص غاليه.
راكان: ايش ايش ايش
تعال للبيت بسرررعه انتضرك خلاص.
خالد: خلاص.


استغرب ابو راكان من صحوه ولده المفاجئه ......


وفعلا طلعوا للبيت وعلى طول جلس راكان بالدوانيه ينتضر فيها خالد....
دقايق إلا خالد عند الباب:
راكان: هلا خالد اخبارك.
خالد: انا تمام بس انت شلونك.
راكان: انا متعذب يا خالد حياتي صارت كلها احلام مرعبه وفوق كذا احس بألم ونار تحرق قلبي....
( نزل راسه وبكى )
انا انا ياخالد متندم من كل قلبي انا لازم اروح لغاليه وفهد ابيهم يسامحوني ابيهم يريحوني من العذاب اللي أنا فيه ابي اعيش مرتاح ... دعوه
غاليه ياخالد صابتني وجت بالقلب (شفتو ياناس دعوت المظلوم عند ربي مستجابه)المهم ياخالد انا لازم اتأسف.
خالد: اجل الخبر اللي جايبه لك راح يضايقك ما يفرحك.
راكان: ايه صح شنو البشاره والخبر اللي يخص غاليه.
خالد: راكان انت اكيد مانسيت هذاك اليوم.
راكان: اكيد ولا راح انساه.
خالد: في نفس اليوم اللي طلعنا حنا من بيتهم وبعد طلعتنا بساعه ماتت غاليه
وفيه ناس تقول انها ماتت مقهوره.
راكان: ( قام راكان ومسك خالد ووجهه غرقان بالدموع ويصارخ )
كله منك الله يلعنك انت السبب انت السبب الله لا يوفقك دم غاليه برقابنا.

ابو راكان سمع كلمه...
( دم غاليه برقابنا )
ودخل على طول وبعصبيه:
ابو راكان: اسمعوا ابي اعرف سالفتكم الحين ولا واحد راح يطلع إلا وأنا عارف كل شي
انتم فاهمين وأبي اعرف مني
غاليه اللي دمها برقابكم.
راكان: اسمــــــ.... آه آه آه
ابو راكان: راكان ولدي وش فيك تكلم.
خالد: مو وقتها يا عمي خلنا نشيله للمستشفى.

طاح راكان مغمي عليه.

على طول نقلوه للمستشفى
وقدر خالد انه يتهرب من اسئله ابو راكان بهروبه للبيت.





كان فهد جالس عند صاحب مكتب عقار... وطبعا سواها فهد ونوى انه يطلع من الحاره المشؤومه بوضع بيته عند صاحب المكتب.


وراح فهد وغادر فهد بيت ابوه واخته الغاليه اخته اللي ياما كان له ذكريات في هالبيت
.......


سافر فهد للدمام وباتصالات بين فهد وصديق قديم اسمه فارس .... قدر فارس انه يدبر شقه لفهد لاكن بعد ماشافو الاثنين ان اجار الشقه
غالي على فهد لانه لحاله
فأشار عليه فارس أنه يسكن بشقتهم اللي فيها اصدقاء فارس وقال فهد بقلبه ...
ومنه نتعرف على ناس في هالمدينه.

فهد....والدمام



عاش فهد أول يوم بالدمام بعد ماسوو له احلا عشا جماعي هم ثلاثه وفهد صار الرابع .....
تعرف فهد على فارس صديقه القديم وعلى ماجد وعلى جراح.
وكلهم اعمارهم متقاربه من بعض...



فارس: فهد انت الحين صرت واحد منا وفينا ولازم تعرف
ان الشباب مرحبين فيك.
فهد: الله يجزاك خير انت والشباب.
ماجد: العفو .... هذا واجبنا.
جراح: انت عزيز وغالي.
فهد: والله احرجتوني بكلامكم المعسول.
فارس: لا إحراج ولا شي.

فجأه كذا طلع ماجد زقاره وولعها .... وعبس وجهه فهد وحس بضيق.

فارس: شكلك تكره الدخان يا فهد.
فهد: هاه لا لا عادي.
ماجد: إلا شكلك تكرهه وهذي الزقاره وطفيناه.
فهد: يعطيك العافيه.
جراح: اقول وش رايكم نروح للسوق نتمشى في مجمع الراشد.
ماجد و فارس: قدااااااااام.
جراح: وش رايك فهد.
فهد: على راحتكم.

فارس اجل يالله مشينا.





جراح: هاه فهد وش رايك بهالمجمع.
فهد: والله شئ .
فارس: ههههههه شئ بس بلاك ماشفت شئ...ماشفت اللي بالمجمع.

طبعا اكيد راح يستغرب فهد وحب يعرف وش اللي بالمجمع ....... لأنه ما طلع على الدنيا ولا شاف شئ.


فجأه.....


جراح: هلا والله هلا وغلا وش هالدلع الله الله على
الرقه.....الله على العذوبه.
ماجد: لا لا شوي حاسبي وقفي قدامك شوكه ابغى ابعدها عنك يا روحي انتي.
البنت: يعني ما عندكم خوات ما عندكم أهل .
فارس: انتي أهلنا.

زعل فهد من كلام ربعه
وصاح بينهم: هيه عيب عليكم لهدرجه مافيه احترام ما فيه حيا استحو لعنبو داركم...البنت
من اليوم تقول ماعندكم خوات تبي تعلمكم انه مثل ماتسوون ببنات كذا راح يصير
بخواتكم كذا.....وانتم عارفين
هالشئ بس تجاهلونه .

استغربو من فهد وبدو يطالعون بفهد بنظرات غريبه
ومتفاجئه من اللي صار.

البنت: الحمدلله اللي طلع بينكم واحد يحس.

طبعا مشو مستغربين مصدومين من فهد ولا واحد رد على فهد ولا واحد تكلم عليه.


وفهد حس انه غلط عليهم خاصتا ان ماله يوم من تعرف عليهم معرفته كانت لفارس بس.


دخلو الشقه ساكتين ولاتكلمو
وكل من راح لمكان نومه إلا فهد جلس متندم على اللي قاله .... فجأه دخل عليه فارس وقال:
فارس: فهد امش معي .
فهد: وين تبي تروح.
فارس: ابيك تخاويني وابي اقولك موضوع.
فهد: طيب .

طلعو من الشقه وركبو السياره كانت الساعه وحده بالليل...

فارس: انت مو متندم على اللي قلته اليوم.
فهد: هاه....
فارس: فهد شوف اترك سوالف الرجال بمدينتك اللي جيت منه انت هنا بمدينه اللي مايغازل ولا يتحرش يقولون عنه خكري.... بعدين شوف غير هذا كله انت من بعد اليوم لك ثلاث خيارات الأول انك تطلع من شقتنا وتغادر وين ماغادرت وهذا انا ما اسمحلك فيه ... الثاني انك تسكت ولا تحرش فينا وتتركنا على راحتنا... الثالث انك تتبعنا وتمشي معنى... لاكن اهم شئ انك ما تتكلم على الشباب
فهد: لاكن فعلكم......
فارس: وش فيه فعلنا اسمعني يافهد وخذ كلامي قاعده انت جاي عند شباب
مو شياب ..... مو معقوله تدخل على رجال بدوي ويحط لك همبرقر ولا بروستد .... ولا تدخل على رجال امريكي ويحط لك كبسه .... ولا معقوله انك ترقص بعزا او تحزن بفرح....كل شي تعامل معه حسب الجو اللي انت عايشه ..... والجو اللي راح تعيشه انت معنا يحتم عليك تسكت وترضخ للأمر الواقع.
فهد: طيب يا فارس انا من بكرا راح اتأسف من الشباب.





جلس فهد بغرفته وغرفه فارس يتذكر الغاليه ويتذكر كلامها واحلى الايام معاها
الغاليه اللي تركت الدراسه عشان تربي فهد الغاليه ما فكرت بالزواج عشان فهد
الغاليه اللي أسرت حياتها عشان يتحرر فهد.
كل هذا كان يفكر فيه فهد
كل هذا كان يعذب فهد.
لاكن فهد قال في باله.....:
فهد: انا الحين معذب نفسي ليه انا حارم نفسي من السعاده ليه يعني عشان الغاليه ماتت ... لو أبي احزن كل العمر ماراح ترجع...
انا لازم اعيش عمري واستانس فيه لازم افرح فيه
لازم اشوف نفسي فيه ومن بكرا ابي ارجع للمكتب اللي حطيت البيت عنده اكيد انه لقى شراي للبيت وينتضرني ارجع.


قعد فهد من الصبح وعلى طول على المكتب....
فهد: هاه يبو سالم وش سويت بالبيت.
ابو سالم: والله البيت محد يبي يشتريه اللي اعرض عليه البيت من أهل الحاره يقعد يقول هذا بيت ابو فهد
مايسكن فيه غير راعيه...واللي من برى الحاره يتحججون بالكسور اللي فيه وأن البيت قديم مره.

فهد: اليه شكلها ما راح تضبط.



رجع فهد للدمام وجلس مع الشباب واعتذر منهم وقبلو اعتذاره .





بدا فهد يخفف من اهتمامه بالدروس حتى خلص
الثانويه بنسبه 76%
وبعد كذا حط الشهاده بالشنطه وسكر عليها يعني مو مهتم لها ولا مفكر فيها ابداا.

كبر فهد وصار عمره 24 سنه
وهو عايش مع فارس وربعه اللي كثر النمل كان فهد يوميا يشوف اشخاص غريبين
مع فارس.

فهد: اقول فروووس.
فارس: هلا.
فهد: ماعندك موعد او سرقه او جلسات ترى طالعه روحي والله.
فارس: قريب ياقلبي راح تشوف اللي يشرح الصدر
يفتح النفس ... بنت عز بنت
ولا أحلى
وباين عليها تبي......
فهد: تبي إيش...!
فارس: تبي إيش يعني مو عارف وش تبي.
فهد: ايه توي فهمت.
فارس: بس اسمع البنت هذي لك.
فهد: لي شلون يعني.
فارس: لك لحالك يعني حنى مانبي نجلس معاها.
فهد: ليه ماتبون.
فارس: بكيفنا بعدين تعال انت عمرك جلست مع بنت عمرك واجهت بنت.
فهد: لا.
فارس: خلاص حنا نبيك تاخذ راحتك ولا نبي نضايقك لأنها
راح تكون أول جلسه
لك بحياتك.
فهد: طيب يعطيكم العافيه على الاهتمام الزايد.
فارس: ههههههههههه
الله يعافيك.



فارس: الو مرحبا.
رهف: هلا فارس.
فارس: اسمعي ترا بكرا يبي يجي صديقي عندك ما أبيك تقصرين معه.
رهف: فارس اسمع انت عارف اذا المبلغ يستاهل ما راح اقصر ابد.
فارس: المبلغ معروف .
رهف: والشغل معروف.
فارس: طيب بكرا الساعه 11 بالليل يناسبك.
رهف: يناسبني.
فارس: خلاص بكرا هاه.
رهف: خلاص بكرا.
فارس: يالله باي حياتي.
رهف: باي.





فارس: عن اذنكم ياشباب ابي فهد.
الشباب: خذ راحتك.
فهد: هلا فارس.
فارس: شوف ترا البنت تقول بكرا انت جاهز...ولا نأجل.
فهد: لا لا لا تأجل ولا تقدم بكرا بكرا .

وصار بكرا وفهد مستانس مره
ومنتضر هاللحظه بفارق الصبر.

فارس: هذا بيت البنت يالله انا انتضر اتصالك .... بعدين لك ساعتين لا تأخر خلاص.
فهد: ساعتين هههههههههههه
اقول تعال الفجر.
فارس: ههههههههههههههههههه
اللي يريحك يافهد أنا تحت امرك.

نزل فهد واتصل عليها وطلب منها انه تفتح له الباب...دخل
ومشى ورا حرمه الى ان دخلته غرفه باااااارده مررررره
وأول ما جلس قدامه وشاف الحلا والزين طلعت بوجهه غاليه وهي تبكي.
فهد: غاليه ليه تبكين ..
غاليه: فهد انت تسوي كذا..
رهف: من تكلم فهد...!
فهد: غاليه أنا أنا ........
غاليه: أنت شنو تكلم انت ما تخاف ربك انت ما تخاف من عذاب الله للزاني يوم القيامه.
رهف: فهد من تكلم وليه تبكي.
فهد: اسكتي انتي مالك شغل.
رهف: شنو مالي شغل.
فهد: يووووووووه...انقلعي عني يا حيوانه.

طلع فهد يبكي وزعلان مره على اللي سواه ...
وجلس على الرصيف يكلم نفسه والدموع تغطي وجهه.
فهد: ليه كذا ليه انا اسوي كذا
انا بعد ما كنت ادعي على اللي زنوا بأختي اروح أنا وأزني بنات الناس .... أنا
اكيد مو بعقلي لاكن أوعدك ياغاليه ان هالمره هذي آخر مره.
غاليه:
(لاتخيب ظني فيك تكفى)
فهد: غاليه غاليه وين رحتي غاليه غاليه ردي علي تكفين
لا تخليني ........


وضل فهد يبكي حتى داخ وتعب ونام على الرصيف.

رهف: الو فارس انت وينك.
فارس: انا بالشقه ليه انتهيتو انتي وفهد.
رهف:هههههههههههه انتهينا.
فارس: ليه تضحكين.
رهف: انت مرسل لي طفل شكلك.
فارس: ليه شنو سوى.
رهف: اول ما دخل جلس يكلم نفسه ويقول غاليه ومدري ايش وبعدها قام يبكي وصارخ بوجهي وطلع.
فارس: متى طلع؟
رهف: صارله ساعتين.
فارس: أف ساعتين والحين تعلميني انتي غبيه تشوفينه
طلع متضايق .
رهف: الحين صارت براسي..!
فارس: انقلعي بس عني.

سكر فارس وعلى طول طلع يدور على فهد راح لبيت رهف
ولاكن مالقاه وقعد يفر حول البيت الى ان شاف رجال نايم على الرصيف وشك انه فهد وفعلا راح عليه وطلع فهد.
فارس: فهد فهد .
فهد: هأ هااااه غاليه اتركيني
نايم شوي.
فارس: غاليه... !! أخ لو أعرف منو هذي اللي تحلم فيها كان خذيتها منك بس ما أقول إلا قم يالله قم.
فهد: يووووه ياروحي خليني شوي.
فارس: روحي هاه اقول راحت روحك اقعد يالله انا فارس.
فهد: يوووووووه ابي انام .
فارس: انت ماينفع معك إلا الضرب.
وبعد كم كف من فارس قام فهد.
فهد: فارس انا وش جابني هنا.
فارس: وش جابك قول مني كرهتك برهف اللي ولا نانسي عجرم وخلتك تحلم فيها .
فهد: غاليه والله ياخوك.
فارس: تحبها.
فهد: احبها وشلون ماحبها مع انها راحت بس للحين عايشه
بقلبي.
فارس: خانتك وراحت .
فهد: إي والله هذي صارت أمي ابوي أخوي أختي صديقي كل شي يافارس.
فارس: طيب اللي يبيعك بيعه.
فهد: شنو.......!!!
فارس: اجلس خلني اكلمك
شوف يافهد الدنيا مليانه بنات
سوالف قبل حب وما حبيت غيرها لأ....لا تكذب على نفسك ... بعدين مثل ما خانتك وشافت طريقه انت رح شوف طريقك وأرجع لرهف واستانس وعيش حياتك
وشوف مختصر الكلام
البنت اذا عرفت انك تركض وراه ترفع خشمه عليك
اتركها طيعني.
فهد: منو اللي اتركها وخانتني
وغيرها كثير وترفع خشمه عليك انت وش فيك.
فارس: غاليه.
فهد: هذي اختي يافارس.
فارس: لاتشبه هذي بأختك.
فهد: فارس غاليه اختي من لحمي ودمي لا تصير غبي.
فارس: اختك طيب شلون خانتك وراحت.
فهد: اقصد ماتت وتركتني.
فارس: ماتت.
(بدا فهد يبكي وجهه انحاس)
فهد: ايه .
فارس: طيب وشلون ومن متى ماتت مقتوله او طبيعيه أو مرض أو إيش.
فهد: مقهوره.
فارس: مقهوره...!
فهد: ايه اسمع..................


فارس: ايه الله يرحمها وعسى الله لا يوفقهم .
فهد: امين يارب.
فارس: والله ما أقول إلا مشينا للشقه.
فهد: يالله.





راكان ..........

ام راكان: يبو راكان تكفى شوف حل لولدك له سبع سنين طايح بالفراش لايتحرك وأكل كل يومين او ثلاث ياكل هذى وحيدنا ليه ما تسوي شي.
ابو راكان: يا أم راكان كم مره اقول لك اللي براكان عقاب من الله ودعوه من مظلومه ... راكان وخالد دمرو عرض وشرف البنت وماتت مقهوره من غير دعوات اخوها
اللي ماندري وينه....وعشان كذا ولا دكتور وولا شيخ قدرو يشفونه بعد الله لاكن ادعي ان الله يجيب لنا فهد يمكن يسامح ولدي ويشفيه
انشاء الله.
ام راكان: انشاء الله.

راكان بغرفته كان يقول بقلبه:
آه آه يافهد وينك اختك يوميا تعطعني الف طعنه وطعنه بصدري تعال يا فهد تكفى تعال ... انا نادم يا فهد والله أني نادم تكفى يافهد تعال تكفى تعال.
دخل عليه ابوه وامه بعد ماسمعوا صراخه وشافو وجهه الغرقان بالدموع : ياولدي ياولدي ارحم نفسك ترا حرام اللي تسويه بنفسك هذا حرام
تبي اجيبلك فهد...يعني والله لو أعرف مكانه كان جبته لاكن مدري وينه.







خالد صديق راكان.......
ابو خالد: معقوله ليه يارب ليه بنتي تمسكها الهيئه بشقه دعاره يارب يارب لا تسخط علينا يارب .
ام خالد: طيب يبو خالد ليه ساجن خالد بالغرفه.
ابو خالد: خالد يبي يذبح اخته.

فجأه خالد بدا يضرب الباب قوه ويصارخ بأعلى صوته.
خالد: طلعوني طلعوني والله لأذبحها بنت الكلب طلعني انت طلعني عشان اذبح العاهره اللي ربيتها انت هذي تربيتك الخايسه انت مو كفو تصير اب
طلعني لا أكسر الباب وأذبحك معها.
ابو خالد: والله لعلمك الأدب ياكلب اكيد شارب من البطول اللي مقفل عليها بغرفتك وجالس تصايح بس انا اوريك.

اول ما فتح الباب على خالد سحب خالد السكين وطعن ابوه وراح على غرفت اخته بعد ما ضرب امه بيده وطاحت على الأرض .... فتح الباب على اخته وطعنها اربع طعنات
...هذا لأنه سكران...
وطلع من البيت يضحك ويصارخ ويقول:
خالد: ذبحت العائله اللي ماتعرف الاصول البنت عاهره
والاب يسجن ولده وش هالعائله لاكن انا ليه ضربت امي استغفرالله يارب سامحني لاكن ابوي واختي يستاهلون .... لازم ارجع اتأسف من أمي ... لا بس اكيد تبي تشتكي علي عند الاسعاف لأني ضربتها واكيد راح تزود كلام وتقول سبيتها
وطعنتها وموتها من الموت
انا عارفها امي كذابه تزود كلام خلها تنطق ببيت رجله.
ابو ابراهيم: تعال يالسكير.
خالد: وش وش تبي.
ابو ابراهيم: وش فيك تصارخ من اليوم.
خالد: امي زعلانه علي تدري ليه.
ابو ابراهيم: ليه.
خالد: لأني ضربتها ماتبيني اذبح السجان ابوي والعاهره اختي ههههههههههههههههههه
وش رايك بهالعائله والله عائله تفشل بس ما عليك ذبحتهم كلهم فشلونا ياخي.
ابو ابراهيم: لاحول ولاقوه إلا بالله ... امش معي ياخالد انت اكيد تبي بنات صح.
خالد: اي والله ابي ارتاح بس اسمع ابي وحده شريفه مو مثل اختي.
ابو ابراهيم وهو يبكي: طيب
الله يهديك بس امش الحين.

ومثل ماتوقعتو وداه للشرطه وعلمهم بالسالفه وراحت الشرطه للبيت ولقت الأم تصارخ وحاطه بنتها على صدر رجلها
وتبكي وتدعي على خالد.

حتى رجال الشرطه تأثرو وبعظهم بكى من صعب الموقف .


خالد بغرفه التحقيق بعد ما صحى:
خالد: انا اذبح ابوي واختي واضرب امي كل هذا صار بليله وحده وكل هذا بسبب الخمر وين اروح وين اروح من عذاب الله وين انا اسوي كذا وبأهلي ياويلي من جهنم
ياويلي.....
قطع كلامه دخول العسكري يقول بأن:
العسكري: ام خالد تبي تدخل على خالد وش رايك يا حضره الضابط.
صاح خالد بأعلى صوته
بعد ما غرق وجهه بالدموع:
امي لا إلا امي وين اودي وجهي عنها وين لا لا تخليها
تدخل تكفى .....

فجأه ....
شاف خالد مقص على مكتب الضابط وسحبه بسرعه وغرز المقص بصدره ....

مات خالد وهو بعز شبابه
بسبب الخمر ذبح ابوه وأخته
وانتحر بسبب الاحساس بالذنب
وبزعمه انه انتهى من عذاب الدنيا....

اتقو دعوه المظلوم...
سبحان الله دعوه كانت من كل قلب غاليه خلت راكان بمرض تعذيبي لاهو مرض بالسرطان
او بالإيدز او أي شي
مرض راكان كان مرض يعذبه
بكل الوقت يبكيه يحسسه بجميع انواع الألم...وخالد اللي الله مهله وعذبه عذاب سريع وبلحظات خلى خالد يذبح ابوه وأخته ويضرب امه واخر شي ينتحر عشان ينهي عذاب الدنيا.
اتقو دعوه المظلوم....





نرجع لفهد وشلته......


فهد: شوف يا فارس بنات ما ابي بنات انت فاهم خلنا بس على السرق خلاص.
فارس: انت صادق البنات نسنى ان ميزانيتنا قربت تعلن الافلاس.
فهد: طيب والدبره.
ماجد: فهد صادق نبي حل.
فارس: اتركوني كم يوم ادور لكم صيده...لاكن جراح ابي اعرف وهذه اول مره اسألك كم بقى عندك من فلوس السرقات.
جراح: بصراحه خمسه آلاف بس.
فهد: بصراحه ما تكفينى عشر ايام لازم نشد ياعيال وانت يافارس استعجل خلاص .
فارس: ابشر بعزك.
جراح: طيب ابي اكلمكم بموضوع ياشباب.
الشباب: تفضل.
جراح: الحين كم سنه وحنى نسرق.
فارس: خمس سنين.
جراح: وكم جمعنا...ولا ريال...
طيب تبون تضلون كل العمر حراميه ... اكيد لأ ... اذا ماتبون تضلون كل عماركم حراميه لازم تحتفضون بالفلوس اللي تجينا من ورى
السرقات عشان اذا جلسنا يكون عندنا ظهر نسوي فيه مشروع يغنينا عن حيات الرعب
هذي مو أحسن بالله.
فهد: أنا اشهد ان كلامك بمكانه.
ماجد: والله انك جبتها.
فارس: يعني موافقين على كلام جراح.
فهد و ماجد: موافقين.





مضى اسبوع وفارس يخطط هو واللي معه على بيت عائله
فوق الريح.


فهد: هاه فارس متى الموعد.
فارس: بكرا الساعه 1 بالليل.
ماجد: طيب انت متأكد من أهل البيت انهم يكونون نايمين مثل هالوقت.
فارس: عيب عليك انا دارس البيت اسبوعين ومن جميع النواحي ثق فيني
بعدين كلكم عارفين ان دراستي ما عمره خابت.
جراح: والله انا خايف من هالدراسه المره هذي.
فارس: ماتعودنا نخاف.
جراح: بس بصراحه انا خايف.
فهد: من شنو خايف.
جراح: مدري والغريبه اني أول مره أخاف.......وأنتم عارفين هالشئ.
ماجد: ماعليك يبو جاسم لا تخاف قو قلبك.
جراح: يصير خير.





قرب الموعد وجهزو اللبس والسياره والكل ظبط وضعه
ومشوا على البيت اللي ناوين سرقته.

فارس: فهد قبل لا توقف عند البيت زود بانزين السياره عشان الظروف اللي ماندري عنها والاحتياط واجب.
فهد: طيب طيب.


قربوا من البيت ووقفوا على بعد خمسين متر عن البيت
ونزلو بأتجاه البيت وبسرعه مفاجأه من ماجد قفز من فوق الجدار وأول واحد هو بعده على طول فهد وفارس وجراح
وفجأه طرت على فارس فكره خطيره وصعبه:
فارس وبصوت خفيف: هيه شباب ووقفوا ابيكم ... اسمعو
ادري من الصعب نغير الخطه لاكن شوفو انا اشوف ان هذه الخطه اكثر فايده لنا.
فهد: انت قايدنا وحنا تحت امرك.
ماجد: تكلم فارس الوقت مو من صالحنا.
فارس: شوفو نصحي اللي بالبيت كلهم ...(قعع كلامه جراح)
جراح: انت مو صاحي تبي تضيعنا.
فارس: قصر صوتك وخليني اكمل كلامي فاهم ولا لأ بعدين اذا خايف للحين تقدر ترجع فاهم......اسمعوا ياشباب ... نصحيهم ونجمعهم بالمطبخ واعطيكم معلومه تريحكم تراهم رجال بالاربعين من عمره وحرمه
وولد عمره بحدود سبع سنوات
والخدامه ... المهم بعد مانصحيهم ونجمعهم بالمطبخ تحت تهديد السلاح نطلع السكاكين عشان اي تدخل نضرب بالكتف لحد يقتل...
بعد كذا نمسك الطفل ونجربهم يطلعون الذهب وكل الفلوس اللي بالبيت وبعد كذا نمشي وش رايكم....؟
فهد: انا موافق.
ماجد: وانا بعد.
فارس: وانت جراح.
جراح: امري لله.
فارس: يالله شباب شدو حيلكم.

وبسرعه مو معقوله قدرو يدخلون مع شبابيك الغرف والغريب ان الشبابيك ماعلهيا (الحامي)
هذا لأن البيت مصمم تصميم امريكي....ومعروف ان التصاميم هذي معرضه للسرقه اكثر.




وأول مادخلو البيت اتجه فارس الي وحده من الغرف وكان الباب مسكر بدون قفل
وفتحه ودخل وشاف الرجال وحرمته نايمين ووجه السلاح عليهم وقعد يصيح عليهم وعلى طول صحو مفزوعين وخايفين وطلب منهم يصحون الولد وفعلا نفذوا اومره وكان الرجال متوقع انه راح يسيطر على فارس لاكن لما طلع من الغرفه شاف قدامه ثلاثه شباب لابسين اقنعه ودسوس.
وقتها عرف انه في مصيبه ورضخ للأومر ... وبعد دقايق اجتمعو بالمطبخ :
سحب فارس الوغد وحط السكين على رقبته وقال:
شوفو الحين ابي كل الذهب اللي هنا والفلوس ...
فجأه بدا يصيح الولد من حده ضغط السكين على رقبته ولما طالع ابو الولد على رقبه ولده شاف الدم يسيل من على رقبه ولده وصاح:
الرجل: ياكلب انت انا اعطيك كل شي لاكن لاتذبح الولد ابعد السكين عنه واذا ماعطيتك اذبحني انا.
فارس: ما أذبحك انت اذبح ولدك انت فاهم ولا لأ ...

أشر فارس على ماجد عشان يروح مع الرجل حتى يحظر الذهب والفلوس .

وفعلا راح الرجل مع ماجد وفتح خزنه المال اللي اغلبها
ملفات مهمه لاكن طلع فيها حوالي خمسين الف ريال وفتح الدولاب وطلع صندوق الذهب وشاله ووداه لفارس
لاكن فارس أشار انه يجعل
الذهب عند جراح.

بعد ماخذو الذهب والفلوس تراجعو ببطء وهم حاملين
اسلحتهم واتجهو على الباب اللي تخصص بفتحه فهد بأجباره الأم انها تجيب المفاتيح وتجهيز الاوضاع.
وفعلا طلعو من البيت وركبو السياره وبسرعه عاليه راحو للشقه.





فارس: ههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههه
فهد: وشفيك تضحك؟
فارس: على جراح.
ماجد: جراح....!!
فارس: ايه ههههههههه جراح.
جراح: ليه شنو اللي سويته حتى تضحك.
فارس: كل مارحنا وكل ما مشينا وعلى طول الطريق يوم حنى باتجاه البيت وانت تقول خايف وأنا خايف على
شنو خايف ابي اعرف...بعدين خذها قاعده فارس يخطط لازم تنجح لازم.
جراح: اسمعو ياشباب انا ابي اصارحكم بموضوع ... انا قبل السرقه بكم يوم بديت اخاف وكنت اقول لنفسي يمكن عشان السرقه وأخاف انه راح يصير شئ بواحد فينا...لاكن ابيكم تعرفون ان خوف يوم عن يوم يزود...ليه مادري.
فهد: يزود..!
ماجد: انت صاحي ولا شنو.
فارس: اتركوه بس ماعنده سالفه.
جراح: فارس والله اني صادق .... تصدق اني مرات ارجف من الخوف .... فارس انا حاس انه راح يصير فينا شيء شنو هالشئ مدري
ولازم تصدقوني... وانا كنت اقدر اكتم هالخوف ولا واحد يدري فيه لاكن علمتكم من خوفي عليكم.

اقتنعو بكلامه إلا فارس استمر بالضحك عليه والستهزاء.


بعد مرور اسبوع.....

ماجد: وش تفكر فيه يافارس.
جراح: اللي ماخذ عقلك تهنا فيه.
فارس: افكر بفهد.
جراح: فهد..! وش فيه فهد.
فارس: وضعه مو عاجبني.
ماجد: من أي ناحيه.
فارس: من ناحيه البنات.
ماجد: أيش....؟
جراح: البنات.....!!
فارس: ايه البنات...فهد يخاف من البنات ولا يحب يحتك معاهن.
ماجد: طيب وين المشكله.
فارس: مايصير كذا...كلنا نروح ونقابل بنات ونجلس معاهن ونختلي فيهن وهو يبقى بالشقه...اذا نبيه يروح معانا نجلس نحلف له انه طلعه وناسه مو عشان البنات... وبصراحه الوضع هذا مو عاجبني لازم يروح ويجلس مع البنات ويعيش حياته.
جراح: طيب فهد عاجبه وضعه انت وش دخلك فيه .



دخل عليهم فهد فجأه...


وبدا فارس يغمز لجراح يعني لاتعلم وهز راسه جراح يعني
انا فاهم ما راح اعطيه خبر.

فهد: شباب وش فيكم ساكتين تقول ميت لكم واحد.
جراح: فهد ابي أسألك وأبي اعرف انت تحب البنات ولا تكرهن ... ابي
اعرف ليه كل مارحنا على شقه دعاره او طلعه وشوفه بنت ترفض تروح معانا ... ابي اعرف انت تكرهه جسم البنت ولا ما تحب تمارس معه ولا ايش ... ابيك
تفهمني يافهد اذا مافيه احراج.
فهد: طيب خلصت ... اسمع ياجراح السبب يعرفه فارس وانا قلتله الموضوع قبل شهر
وأزيد على كلامي أن البنت حلاوه الدنيا ومن غير البنات
لايمكن نعيش .... ولا كن اسمعو أنا بالحرام لايمكن اقرب لأي بنت...وعسى الله يعيني على هذا الشئ .
فارس: حتى لو مجبور..؟
فهد: مجبور...!!
جراح: وش اللي يجبره..!
فارس: أأأأأقصد ضايق خلقك وزعلان وتبي احد تشكيله.
فهد: أشكي لكم انتم.
فارس: تشكي لنا حنى ... أيه
الله يثبتك.
فهد: يالله عن اذنكم انا رايح مشوار.

راح فهد واستغربو الموجودين من فهد اللي مايعرف غيرهم ووين راح يروح ولمنو رايح.

فارس: فهد يعرف ناس غيركم وأنا أقول انه يشتغل من ورانا.
جراح: أنت وش فيك على فهد
كله على فهد...صح انه مايعرف غيرنا لاكن يمكن تعرف على ناس غيرنا وحب يمر عليهم يمكن يبي يروح السوق لاتظلمه على طول.
فارس: انت وش عرفك بفهد فهد هذا ....(قطع كلامه جراح)
جراح: وقف وقف لاتقعد تحش بالرجال فهد له سبع او ثمن سنين وهو معانا ولاشفنا منه إلا كل خير.
فارس: انت وشعرفك لاكن فهد هذا دواه عندي.
جراح: فارس حط ببالك اللي يضر فهد يضرني...عن اذنكم.
فارس ومن غير نفس: خذ راحتك.
ماجد: فارس الموضوع هذا
خله بيني وبينك ابي أعرف بينك وبين فهد شئ سوالك فهد شئ.
فارس: يخسى يسوي شئ.
ماجد: طيب وش فيك عليه.
فارس: فهد غصب يبي يصير هو القائد واي شئ اقوله ما يعجبه لاكن على منو...لا وفوق كذا مسوي فيها شريف شكله نسى أخته وش كانت.
دخل عليه جراح وجى يبي يمد يده على فارس لاكن ماجد مسكه...
جراح: بصراحه انت طلعت حقير انشاء الله تكون أخت فهد ... اخ اخ اتركني ماجد
بعدين تعال وش دخلك بأخت الرجال هاه ياحيوان وش دخلك وش كانت ووش صارت
انت ماتخاف على اهلك من كلامك هذا لاكن الشرهه مو عليك على اللي يتافهم معك
يا كلب .
ماجد: فارس بصراحه انت طلعت ماتستحي شلون تكلم كذا بغياب صديقك.
فارس: كلكم ماتعرفون فهد على حقيقته مثلي....لاكن اصبر يا فهد اصبر إلا اطلعك على حقيقتك قدامهم كلهم.
ماجد: بصراحه انت مو صاحي اليوم...عن اذنك.
فارس:........




جراح: وش رايك بكلام فارس.
ماجد: فارس متغير هالأسبوع
على فهد ليه ما أدري.
جراح: والله أنا خايف مررره
خايف على حالنا انا يا ماجد ساعات احس انه راح يصير فينا شئ يفرقنا .
ماجد: شلون.
جراح: ياخي فيني خوف مو طبيعي أبد ولازم أعرف سببه .
ماجد: الله يستر بس الله يستر.
جراح: أي والله الله يستر.





عائله ابو نوف............


ابو نوف: وشفيك عسى ماشر
يأم نوف تعبانه وتكحين حتى وجهك متغير لونه.
أم نوف: هاه حاسه نفسي باموت حاسه ان هلأيام الجايه بتكون آخر أيامي.
ابو نوف: تعوذي من الشيطان هذي هواجس شيليها من راسك وانتي تطيبين الحين.

دخلت عليهم نوف فرحانه ومبسوطه والدنيا مو ماخذتها من كثر سعادتها...
نوف: يبه يمه يبه يمه باركولي.
ابو نوف: مبروك بس على أيش هاه يالغاليه.
نوف: تم قبول طلبي ونقلي للمدرسه اللي ورا بيتنا يعني بدل مو كل يوم 120 كيلو
ريحه للهجره وراده الحين أنا عندكم .
ابو نوف: مبروك يابنتي الف مبروك عقبال الرجال اللي تعيشين معاه مبسوطه ومرتاحه وتنسين امك وابوك.
نوف: لايبه اللي يبي يتزوجني
لازم يعيش هنا .
ابو نوف: هههههههههههههههههه
البنت تروح لبيت رجلها مو الرجال يروح لبيت حرمته
بعدين من كبر بيتنا ومن نظفه
بيتنا يابنتي توقعي بأي لحظه يطيح علينا .
نوف: عاد هذا شرطي...يمه وش فيك حاسه انك تعبانه.
ام نوف: ايه يابنتي تعبانه شوي.
نوف: ليه عسى ماشر .
ام نوف: لا لا تعب بسيط ويروح.
نوف: أنشاء الله يارب.

دق جوال نوف....
لاكن نوف ماردت...

أبو نوف: ليه مارديتي يابنتي.
نوف: يبه هذا واحد بالشني كل يوم يدق فوق الميه مره
واذا رديت عليه هزأته بدا يضحك ومدري شسوي معه.
ابو نوف: طيب يابتي غيري الرقم.
نوف: يبه انت عارف اني غيرت الرقم ثلاث مرات لاكنه يرجع علي....وأنا اعتقد إلا اكيد أنه أخو وحده من صديقاتي.
ابو نوف: الله يستر.

دق مره ثانيه وردت نوف:
نوف: نعم وش تبي انت ماتستحي انت مو خايف على خواتك اترك خواتك انت ماعندك كرامه غصب تبي تكلم وحده ماتبيك ولاتطيقك ياخي متى تعقلون.
؟؟؟: الله يسامحك هذا وأنا اغليك وأحبك وأعتبرك زوجه المستقبل.
نوف: اقول اسمع انت قليل ادب لأنك تاخذ رقمي من جوال اختك وهي ماتدري لاكن إذا أختك تدري فأعرف أن أختك أخس منك.


سكرت بوجهه....
؟؟؟: طيب تسكرين بوجهي يا نوف اذا ما ذليتك ما أكون......





نرجع لفارس وربعه وبعد مرور اسبوع...
فارس: ابي اعرف فهد وين يروح أنا ابي اراقبه ولابي احد يعترض هالمره.
جراح: انا مالي شغل.
ماجد: وأنا بعد.
فارس: طيب ابي اكلمكم بموضوع .
جراح: تفضل.
فارس: بما ان فهد مو موجود
فأنا ابي اقولكم إني حاليا جالس اخطط على بنت أما ياهي بنت مصيبه تطيح الطير من السما.
ماجد: هي مثل بنات هالأيام.
فارس: لا لا البنت شريفه .
جراح: وأنت وش دراك.
فارس: بنت جيرانا .
ماجد: طيب اكيد شايف ووجه .
فارس: آه إي والله شباك غرفتي يطل على حوشهم
ويوميا اشوفه .
جراح: طيب شلون تبي نغتصبها وش الخطه.
فارس: أول شئ أنا لازم قناع لأن البنت كذا مره تشوفني وأنتم بكيكفم تبون بقناع ولا لأ...أما الخطه...بدون خطه أنا أبي أضل اراقب اذا مابقى بالبيت غير نوف على ادق عليكم وأخليكم تجون على طول فاهمين يعني بأي وقت ممكن اقولكم تعالو خلاص اتفقنا.
جراح: انا خايف والله.
فارس: ياعمي نفس هذيك المره انا حاس بخوف ومدري شنو واخر شئ طلع مافيه شئ اسمحلي جراح انت تبي تخوفنا معك لاكن ماتدري شلون لاكن لازم تعرف أني اذا نوي على شئ لازم احصل عليه ولا يردني احد.

دخل فهد فجأه.....
فهد: مرحبا.
فارس: لا هلا ولا مرحبا أنت وين تغيب ووين تروح هاه.

قرب فهد على وجه فارس ورد عليه: أذا صرت أبوي أو وصي علي علمتك وين أروح
....عن اذنكم.
جراح: انت لازم تزعل فهد.
ماجد: بصراحه اسلوبك مع فهد خلا فهد يحس انك تهينه .
جراح: انا أبي أعرف شالي غيرك على فهد.
ماجد: بصراحه أنت زودتها مع فهد.
فارس: خلصتو...هذا بدال ما تعاتبون فهد وتعلمونه اني خايف عليه تروحون تعاتبوني أنا.
جراح: انت منت خايف على
فهد انت تبي تهين فهد....
عن أذنك.
ماجد: عن اذنك يافارس.
فارس: كلكم تدافعون عن فهد هاه لاكن هين انا اطلع لكم فهد على حقيقته.


جراح: فهد فهد وقف ابيك فهد لاتروح فهد.
فهد: نعم وش تبي.
جراح: فهد افى يا فهد ترد علي أنا بهالطريقه الله يسامحك.
فهد: أنا أنا اسف يا جراح لاكن انت عارف ان فارس صاير يرفع الضغط ودايم يضايقني مع أني مو مسوي له شئ ولا ولا مدري شقولك
ياجراح.
جراح: فهد لا تضايق ولا تحط بخاطرك شئ فارس حبوب وطيب وصدقني راح ينسى ويرجع مثل أول.
فهد: جراح فارس صارله زعلان علي من اسبوعين
يعني لو يبي ينسى كان نسى من زمان لاكن باين على فارس انه ناوي يطولها.
جراح: هونها وتهون ... إلا كنت أبي اسألك انت وين تروح...اذا ما يضايقك سؤالي.
فهد: لا يضايقني ولا شئ تبي تعرف إمش معي.
جراح: وإحنا ورانا حاقه.
فهد: هههههههههههه يالله مشينا
جراح: مشينا.


ركبو السياره وتحركو....

جراح: انت كأنك طالع برا الدمام .
فهد: ايه نعم مكاننا برا الدمام بخمسين كيلو.
جراح: اف.


وصلو المكان ...
فهد: أدخل ياجراح تفضل .
جراح: فهد هذا بيت منو .
فهد: هذا بيت الغاليه بيت ابو الغاليه.
جراح: مو فاهم بيت منو هذا.!!
فهد: هذا البيت اللي تربيت فيه هذا البيت اللي كنت أبي ابيعه لاكن البيت نفسه رفض أنه يبيع نفسه لأنه عارف اني وين مارحت ووين ما أبعدت عنه راح ارجعله هذا ياجراح بيت الغاليه.
جراح: طيب البيت فيه احد الحين.
فهد: لا.
جراح: بس البيت نظيف وباين أن الديكور جديد والاثاث جديد
بصراحه أنت حيرتني.
فهد: أيه ياجراح انا جددت البيت من الداخل وغيرت الاثاث وكل يوم أجي انظفه وأجلس فيه اكثر من ساعه وأرجع لكم مهما كان لازم اعتني ببيت الغاليه.
جراح: الغاليه الغاليه الغاليه
بصراحه باين انها فعلا غاليه على قلبك وأنا حاب أعرفها.
فهد: اسمع يا جراح...........
...
...
...
جراح: الكلب الحقير فارس عشان كذا ذاك اليوم قال انه أختك....
فهد: وش فيها أختي.
جراح: هاه ما قال شئ بس انا من قهري لأختك العفيفه الطاهره عسى الله يسكنه فسيح جناته تذكرت فارس وقله ادبه معك وحبيت اروح أدبه هالحيوان.

الله اكبر الله اكبر...

فهد: أذن العشاء ياجراح مشينا نصلي.
جراح: قبل الصلاه ما حاولت تعرف اللي سوا بالغاليه كذا.
فهد: حاولت وقعدت افكر أيام مستمره لا كن ماقدرت أوصله
وصدقني لو أعرفه هالحين وبعد هالثمن سنين ألا اذبحه
لأ نه ذبحني بذاك اليوم .
جراح: الله لا يبارك فيه لا دنيا ولا أخره.
فهد: آمين ... مشينا نصلي عشان نرجع نتعشى ونطلع للدمام.


ابو راكان وعائلته....

جى ابو ابراهيم جار فهد وضرب على باب ابو ابو راكان.
ابو راكان: هلا ابو ابراهيم تفضل يالله حيه.
ابو ابراهيم: الله يحييك انا جاي اخبرك وابشرك ان فهد رجع لبيته وانا اليوم تأكدت لأني أول اشوف بس سياره وعلى بالي مستأجر لاكن اليوم شفته بعيني فهد ماغيره.
ابو راكان: الله يبشرك بالخير
يالله مشينا مشينا عليه.
ابو ابراهيم: وين طيب غير ملابسك البس نعال
(كرمكم الله)
اقل شئ تبي تروح له بالبجامه وحافي.
ابو راكان: من ثمان سنين وانا انتظر هاليوم اتركني يبو ابراهيم اتركني.

وفعلا طلع باتجاه بيت فهد بالبجامه وحافي بعد ويركض والفرحه ماليه عليه الدنيا لاكن أول ماوقف قدام فهد اللي توه طلع هو وجراح رايحين للمسجد ارتبك ابو ابراهيم بعد كذا ثنى على ركبه ولا قدر يقول إلا انا داخل على ثم عليك ياولدي يافهد
(تكفى لا تخيب ظني فيك)
تكفى يافهد.

تذكر فهد كلمه غاليه وذرفت من عينه الدمعه وقال وهو يجهل اللي يبيه ابو ابراهيم وجراح مستغرب وساكت.
قال فهد: اسمعي ياعمي لك اللي اقدر عليه لاكن بعد الصلاه.
ابو ابراهيم: الله يرحم اموات المسلمين ويرحم ابوك
ويغفر لكل مذنب وخطأ.
فهد: آمين.
جراح: يالربع استغفرو ربكم وخلونا نروح نصلي.


وفعلا صلو وبعد الصلاه طلعو على بيت فهد ومعهم كم رجال غير ابو ابراهيم وابو راكان.
وبعد ما جلسو قام فهد يبي يسوي شاي وقهوه.
ابو راكان: فهد.
فهد: هلا يا عمي.
ابو راكان: اسمع ياولدي أنا ابي اقولك قبل لا تسوي كل شئ لأنك يمكن تطردنا ومكن تكرمنا.
فهد: انت وش تقول ياعمي.
ابو راكان: ياولدي اختك دعت دعوه صابت اختك ياولدي الكل يعرف أنها ماتت مقهوره اختك يافهد ماتت وعذبت ناس بموتها...(قطع كلامه فهد)
فهد: عمي وش دخل المرحومه باللي تبيه انت صدقني أنا مو فاهم شئ.
(بدا يبكي ويصارخ ابو راكان)
ابو راكان: فهد....ولدي راكان وخالد هم السبب بموت اختك
هم اللي دخلو عليها وانت كنت بالمدرسه هم اللي اغضبو رب العالمين بفعلهم مع أن أختك ذكرتهم بالله لاكنهم مارجعو عن اللي بروسهم راكان وخالد هم اللي ذبحو الغاليه
والحين يافهد...خالد محكوم عليه بالقصاص لأنه ذبح ابوه وأخته وهو سكران ذبح اخته لأن اخته كانت بشقه دعاره
شوف الله وش سوا بخالد
اما راكان فهد راكان من يوم ماتت غاليه وهو يبي يتأسف منك راكان يافهد طايح بفراشه من ثمن سنين لا يتكلم ولاياكل ولا ينام زي الناس وإذا نام صاح بنص الليل من الاحلام والحين يافهد
راكان يطلب العفو والسماح من الله ثم منك يافهد
تكفى يافهد تكفى
فهد راكان غلط ويطلب العفو من الله ثم منك فهد تكفى يافهد.

فهد: آه آه آه يالغاليه
انا من عندي يابو راكان م..
م.. مسامح راكان وخالد وعسى الله يسامحهم .
صاح ابو راكان والرجال اللي معه: الله اكبر الله اكبر
الله يجزاك خير الله يجزاك خير.


طلع جراح يبكي ومعه مفتاح سياره فهد وبدون شعور ركب السياره ورجع للدمام.


دق جوال ابو راكان ورد ابو راكان والبسمه ماليه وجهه
ابو راكان: هلا ام راكان ....
وش فيك تبكين .... هاه شلون ام راكان انتي شتقولين انتي ام راكان شلون يصير كذا استغفر الله العلي العضيم.
فهد: خير يا عمي.
ابو راكان: راكان يا فهد راكان مات راكان مات
فهد راكان مات فهد راكان ينتضرك حتى يسمع كلمه سماحك له لاكنه مات مات.
فهد والرجال: إنا لله وإنا إليه راجعون.





نوف وعائلته.....
نوف: يبه بصراحه انا طلعت روحي من هذا اللي يدق علي
كل ما غيرت رقمي جاب الرقم ودق علي.
ابو نوف: تصبري يابنتي تصبري واحتسبي الاجر عند الله.

دق جوال نوف...
؟؟؟: ألو مرحبا حبي نوف.
نوف: ياكلب انت ياحقير وش تبي علمني وش تبي بس شوف والله أذا عرفت انت منو لا أبهدلك ياحيوان.
؟؟؟: اف اف اف اف هدي لا يطق فيك عرق...... بعدين تعالي وش تبين تسووين.
نوف: مالك شغل.
؟؟؟: شوفي بعد اسبوع بالضبط راح تعرفين انا منو.

سكرت بوجهه نوف....
؟؟؟: طيب تسكرين بوجهي والله لأوريك يا بنت الكلب.





ماجد: هاه فارس وين اللي يقول عندي لكم بنت هاه وين البنت.
فارس: قريب قريب.
جراح: اقول بلا بنات بلا خرابيط انتم ماتملون.

فجأه دق جوال فارس:
فارس: الو ... هلا والله ... ايه
... ايه ... انت متأكد ... والله انك ذيب كفو والله الحين خل الباقي علي...يالله باي.

ماجد: وش السالفه.
فارس: انا مكلف واحد يراغب بيت البنت والحين دق يقوال انه ابو البنت وامه طالعين يعني بالعربي مشينا الحين.
جراح: ترا انا مالي شغل ما راح اروح معكم روحتكم هذي ماطمن ابد وبصراحه انا مالي خلق .
ماجد: انت بصراحه خايف.
جراح: أي والله خايف.
فارس: اقول امش سوق لنا.
جراح: ترا مالي شغل خلاص.
فارس: خلاص خلاص.



نوف وعائلته....
نوف: يمه وش فيك.
ام نوف: تعبانه مره يابنتي تعبانه روحي نادي ابوك.
ابو نوف: هذا انا يالله مشينا للمستشفى بسررعه باين عليك التعب.
نوف: يبه ابي اروح معكم.
ابو نوف: وين يابنتي خليك هنا .
نوف: تكفى يبه ابي اتطمن على امي.
ابو نوف: امك مافيها شئ خليك بالبيت.
نوف: امرك يبه.



اكيد عرفتو فارس وربعه وين رايحين...رايحين لنوف المسكينه بعد ماعرفو أن ابو نوف وام نوف برا البيت.


وهم متجهين لبيت نوف...
فارس: الو مرحبا فهد.
فهد: نعم فارس وش تبي.
فارس: اقول اسمع تجينا الحين ضروري نبيك بمهمه تكفى لا تتأخر.
فهد: طيب وين أجيكم.
فارس: تدل بيتي أنا.
فهد: ايه .
فارس: أول ما توقف قدامه دق علي .
فهد: خلاص خمس دقايق وأنا عندك.
فارس: ايه تكفى فهد بسرعه.
فهد: يالله خمس دقايق وأنا عندك...باي.

بعد ماسكر قال فهد بقلبه:
غريبه وش يبي فارس والله شكله ناوي على شئ لاكن راح اشوف وش اخرتها معك يا فارس.



جراح: فارس انت ناوي على شنو.
ماجد: بعدين انت تعرف فهد مايحب هالجلسات.
فارس: بعدين تعرفون كل شئ....بعدين ألبسو الأقنعه
ترا قربنا.


وصلو البيت اللي طلع بجنب بيت أهل فارس.... نزلو وركضو على البيت صعد ماجد الجدار وفتح الباب لفارس وجراح ودخلو وبعد ماسعت نوف الضجه هذي طلعت ألا بوجهها ثلاته مقنعين:
نوف: خير وش تبون اطلعو لا اصارخ وألم عليكم كل الجيران.
فارس: انا وش قلت لك ما قلت لك انتضريني بالأسبوع هذا راح تشوفيني ياحلوه.
نوف: انت النذل اللي تكلمني على الجوال.
فارس: سكرتي بوجهي مشيتها لك اما انك تقولي نذل فأنا ما راح اسكت
(رفع فارس يده يبي يضربها كف لاكن جراح مسك يده)
جراح: اسمع حنى متفقين لانضرب ولانذبح .
( بدت نوف ترجف وحست من كلام جراح ان نيتهم طعن الشرف بدت نوف تبكي وتوسل لفارس وترجاه انه يطلع هو وربعه وبدت تذكرهم بالله ...(لاكن ليس بعد الكفر ذنب) يعني لاحياه لمن تنادي ولا توجد اذن صاغيه)
دق جوال فارس:
هلا فهد.
فهد: هاه فارس أنا قدام بيتك.
فارس: يالله الحين يجيك ماجد.


فهد كان بالسياره ولما شاف ماجد طلع من بيت جيران فارس ويناظر يمين ويسار حس فهد بخوف.

ماجد: امش فهد بسرعه طف السياره وأنزل.
فهد: خير.
ماجد: أنزل بسرعه مو وقته.
فهد: يالله.

نوف: تكفون اتركوني انتم ما تخافون الله خافوا الله تكفون اطلعو.
جراح: فارس وش تبي بفهد.
فارس: ابي اللي مسوي فيها مايقرب للبنات راح اخليه هو اللي يمسك نوف...راح اخلي فهد اللي يخاف لا يقرب للبنات هو اللي يمسك نوف.
جراح وبعصيبه: بس انت كذا تزعل فهد...انت عارف ان فهد يخاف من الله مو البنات عشان كذا مايلمسهن.


دخل فهد مع الباب الأول فجأه جلس .....
ماجد: فهد قوم وش فيك.
فهد: ماجد أنا مار علي هالموقف هذا مر علي لاكن مدري متى.

لما قام فهد ودخل مع الباب الثاني وشاف نوف وشاف كيف كانت جالسه من الخوف
وكيف الدموع تغطي وجهها صاح بأسم ( غاليه )
لاكن نوف قامت وصارت ورا فهد وقالت:
نوف: فهد فهد انا وراك انا بحماك يافهد فهد انا عرفت انك تخاف الله ولا تقرب للبنات فهد تكفى طلعهم ...
( تكفى لا تخيب ظني فيك )
تكفى يافهد ابعدهم عني تكفى ابعدهم عني.
فارس: اسمع يا فهد انا ابي اهديلك احلى جسم يالله ادخل وشوف شغلك وحنى نبي نراقب.

نزل فهد راسه وطالع على فارس بطرف عين بعدها راجع راسه ورا وخذا نفس لدرجه ان نوف سمعته ورجع يده ورا ومدها بكل قوته على وجه فارس وصفعه صفعه خلته يطيح على صدر جراح
وقال فهد: انت يا كلب انت يا حيوان انت ياسافل تبي تهيني انت تقول عن أختي كلام من وراي وتجيب سمعه اختي بالارض وبعد كذا تجيب لي بنت طاهره عفيفه وتبيني اغضب ربي فيها انت يا كلب.

فرحت نوف وضلت ساكته ورا فهد ولا تحركت.

جراح: هذا اليوم اللي خايف منه والله .
فهد: والحين انقلع برا انقلع برا ولا عاد اشوف وجهك بعدين احمد ربك ما علمت من تكون انت ووين ساكن ...
(صرخ فهد) قوم انقلع.

قام فارس خايف مره لدرجه انه سقط جواله على الارض ولا قدر يرجع على جواله من شده الخوف وطلع ماجد معه
لاكن جراح جى على فهد وقدام عيون فارس وماجد وحب راس فهد هذي الحركه خلت فارس يطلع ويروح على البيت على طول...وطلع ماجد وهو منزل راسه...وطلع وراه جراح.

فهد: اعذريني ياغاليه تأخرت عنك كان المفروض ما أسمح لهم انهم يدخلون عليكي.
نوف: اي غاليه.
فهد: هاه أ أ أ أ أ أ سمعي
اذا خايفه ابقى عندك انا بالمجلس وأنتي هنا يما يجون أهلك وبعدين اذا وصلو اهلك قولي لهم أني ضيف.
نوف: براحتك.
فهد: أنا أنا عن اذنك يا أختي.



طلع فهد وهو يرجف وقلبه يضرب بكل قوته طلع فهد على طول لبيته وهو يحس بشخص يبكي داخل فهد.
وصل فهد البيت بكل صعوبه لاكنه تفاجأ بسياره جراح
وجراح نايم داخلها.
فهد: جراح جراح قم ادخل البيت ونام.
جراح: من فهد يالله يالله.



حست نوف بسعاده وفرح داخلها وبدت ترتب البيت وهي تضحك وتحمد ربها وتقول:
الله الله يوفقك يا فهد
الله يوفقك يا فهد
الله يخليك.
فجأه...
شافت جوال طايح وعرفت انه جوال فارس خذته وحطته صامت وحطته بجيبها.
دخل ابو نوف....
ابو نوف: نوف تعالي ساعدي امك يابنتي.
نوف: حاضر يبه .





فارس......
كذا يا فهد تهيني قدام جراح وماجد وقدام بنت وتقعد تمد يدك علي وتتكلم علي وأنا ساكت ... أخخخخ ... أنا ليه
مارديت عليك ليه ما مسكت يدك وضربتك وطلعت كل اللي بقلبي ليه لاكن هين يا فهد والله لأوريك والله .


اليوم الثاني....
فهد: يالله ياجراح تعال افطر
الحين يبرد الشاي.
جراح: هاه جاي جاي هذا انا.
فهد: سم بالله وكل.
جراح: بسم الله...أما أمس يا فهد بصراحه أعجبتني لما ضربت فارس كف على وجهه بصراحه ياهو كف أدبه تأديب.
فهد: بس ياجراح أنا زعلان عليك .
جراح: ليه.
فهد: انت عارف انهم رايحين على بنت يبوني يا اغتصبها أنا او انتم تغتصبونها وشلون تروح معهم وانت واعدني انك ما تقرب لأي بنت إلا بالحلال.
جراح: اسمع يافهد... أنا كنت عارف ان فارس ناوي على شئ يضرك أو يهينك فيه وبصراحه حسيت أن في هالليله فارس نوى عليك عشان كذا رحت والسكين بجيبي.....وأبيك تعرف ان فارس لو ماد يده عليك كان غرزت السكين بصدره والله
أنت يا فهد انت ما تعرف غلاتك عندي يافهد والله انك اغلى من اخوي والله.
فهد: تسلم.
جراح: الله يسلمك.
فهد: بس اذا تعزني ابيك تطيعني.
جراح: انت تامر امر وش تبي بس آمر فيه.
فهد: انا قررت اترك السرق وادور وضيفه وأعيش بأمان.
جراح: ايه.
فهد: والمطلوب انك تترك السرق مثلي.
جراح: بس كذا انت تامر أمر.
فهد: كفو والله.





نوف......
كانت نوف جالسه بغرفتها وتدور بجوال فارس رقم فهد وفعلا لقت رقمه وكتبت الرقم بجوالها تبي تكلمه لاكنها ترددت بس تشجعت نوف واقنعت نفسها أن هالمكالمه من باب الشكر لفهد لاغير.

دق جوال فهد:
فهد: وش هالرقم الغريب.
جراح: اشوف ... ما أعرفه..رد.
فهد: ماني راد والله مالي خلق.
جراح: عطني أنا أرد.
فهد: امسك.
جراح: الو.
نوف:ـــــــــ
جراح: الو.
نوف:ـــــــــ
جراح: فهد محد يرد الخط مفتوح والأخ ساكت.
نوف:ـــــــــ
جراح: فهد امسك يمكن يبيك انت.
نوف:ـــــــــ
فهد: عطني عطني من شفت أنه مايبي يتكلم مسكر بوجهه.
نوف: لأ لأ لأ لأ فهد فهد.
فهد: جراح جراح بنت والله بنت.
جراح: طيب شف وش تبي البنت منك.
فهد: هاه وش تبين مني.
نوف: ههههههههههه .
فهد: جراح الخبله تضحك .
جراح: أضحك عليها.
فهد: طيب هق هق هق هق .
نوف: ههههههههههه .
فهد: جراح للحينه تضحك.
جراح: طيب قولها عمري حياتي أي شي.
فهد: لا عيب.
نوف: صح عيب.
فهد: وعيب عليك أنتي تكلمين رجال بالجوال.
نوف: طيب باي.
فهد: لأ لأ لأ مو عيب أمزح.
نوف: ههههههههههه .
فهد: هاه وش تبين ياخبله خلص رصيدك.
جراح ضرب فهد على رقبته وقال: انت الخبل وش دخلك برصيدها فيه احد يشبك بنت يقول رصيدك خلص انت غبي.
فهد: من قالك أني أبي أشبك.
نوف: أقول فهد أنا نوف دقيت عليك أبي أشكرك وأقولك أن
الدنيا للحين فيها خير دام فيها
امثالك ... وبصراحه أنت ما قصرت معي والله...دافعت عني وحميت شرفي وعسى الله يجعل هذا في موازين
حسناتك.
فهد: منو غاليه ....
نوف: وقف وقف أنا نوف مو غاليه.
فهد: أيه نوف بصراحه آآالحقيقه بصراحه انا دايم كذا اقصد اقولك عفوا.
نوف: ههههههههههه .
فهد: أنتي بس تضحكين علي
اسمعي نوف باي باي باي.
نوف: ليه.
فهد: أمي دخلت علي باي اكلمك بعدين.
نوف: باي.
جراح: هههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
ليه سويت كذا.
فهد: ياخي بصراحه منحرج.
جراح: من شنو.
فهد: من من والله مدري شقول لك.
جراح: يعني عشان أول مكالمه لك مع بنت مرتبك.
فهد: أي والله....لأ شنو مرتبك أنا ما أربتك من بنت .
جراح: بس أنا أعتقد أن هذي مو أي بنت.
فهد: هاه.
جراح: فهد مامداك قمت تفكر وتسرح فيها ... صحصح فهد.
فهد: أنت وش تقول .
جراح: أقول أنك تحب نوف.
فهد: يعني من موقف بسيط ومكالمه خلاص حبيت.
جراح: على منو تلعبها.
فهد: يا أخي لا تبلاني.
جراح: طيب طيب أنا غلطان.
فهد: وستين غلطان.




دق فارس على ماجد:
فارس: مرحبا ماجد.
ماجد: هلا فارس وين هالغيبه أنت وجراح ماتجون الشقه تاركيني لحالي هاه.
فارس: شنو جراح ماعاد يجي.
ماجد: أيه.
فارس: طيب أنا جايك.
ماجد: حياك.

سكر فارس وجلس يقول:
طيب ياجراح انت وفهد ... أذا ماخليتكم تندمون على سويتوه معي ماكون فارس... لأ جراح وش دخله بس فهد لاكن جراح راح أخليه يدلني على بيت فهد وغصب بعد وبعد ما أدل بيتك يافهد صدقني مايردني عنك إلا الموت ولا أنت تمد يدك علي.



جراح: فهد أنا رايح اسلم على ماجد توصي شئ.
فهد: سلملي على ماجد.
جراح: وصل انشاء الله.


فارس: مرحبا ماجد أخبارك كيف الحال.
ماجد: تمام والله عاش من شافك ماتبين أبد اسبوع كامل مقفل جوالك ولاتجي يالقطوع.
فارس: أنت عارف السبب.
ماجد: أيه عارف لاكن هذا ما يمنع تجي وتزورني.
فارس: عاد صار اللي صار.
ماجد: طيب أنت عذرناك لاكن جراح.
فارس: شكله جالس عند فهد.
ماجد: خلني أكلمه مع أني عارف أنه ما راح يرد...
جراح: هلا ماجد.
ماجد: لا هلا ولا مرحبا وينك يالنذل.
جراح: اقول قم افتح لي باب الشقه.
ماجد: هاه.
جراح: مالي خلق ادق الجرس.
ماجد: طيب.

قام وفتح الباب ... ودخل جراح وسلم على ماجد وفارس.
ماجد: ايه كل هالاسبوع عند.
فارس: ألا فهد وين ساكن.
جراح: وش فهد وش تقولون
أنا بالرياض.
ماجد: الرياض...! عسى ما شر.
جراح: الشر ما يجيك بس تخبر يوم صار اللي صار بين فهد وفارس رجعت يومها للبيت متضايق وأول مادخلت البيت لقيت الوالده زعلانه على الوالد تبي تشوف خالي وقلت أنا أوديها منها أودي الوالده وأكسب رضاها ومنها ارتاح من اللي صار بين الدلوخ....ولا فيه ناس يتهاوشون على بنت...بعدين أنا قلت لك يا فارس لاتجبر فهد على شئ ما يبيه.
فارس: جراح لا تجيب لي طاري فهد على لسانك...بعدين
أنت على بالك سالفه الرياض وأمك مشت علي انت كنت عند فهد .
جراح: فارس أنت مو ولي أمري وأنا مو مجبور أكذب عليك يعني صدقتني حياك ما صدقتني أنشاء الله عمرك ما تصدقني فاهم ولا لأ.
فارس: عن أذنكم.
جراح: اذنك معك وسكر الباب وراك.
فارس: تحت أمرك.

ماجد: جراح وش فيك شايش على فارس!
جراح: خله يولي هو يظن انه وصي علينا يعقب ألا هو يا بعد حيي.
ماجد: جراح والله مدري وش صاير فيكم.
جراح: لا صاير فينا ولا أي شئ بس فارس هو اللي خرب علينا صدقتنا مع فهد
وأنت عارف اللي مثل فهد خساره فقدته خساره كبيره.
ماجد: أي والله....المهم غير الموضوع....





فهد: ياليل ضيقت الخلق بصراحه أنا تعودت على جراح
وبدونه البيت ممل...أي والله خلني أكلم نوف وأتعلل معاه شوي...
فهد: أ أ أ أ ألووو.
نوف: هلا.
فهد: هلا فيك.
نوف: هههههههههههه.
فهد: هيه أنتي بس تضحكين علي انتي شنو ما عمرك ضحكتي.
نوف: هههههههههههه...أيه.
فهد: اسمعي أذا تبين تضحكين علي أبي اسكر.
نوف: طيب أنا تحت أمرك ما راح أضحك أي طلب ثاني.
فهد: ثنين جباتي لحلم وواحد جبن وعصير ربيع.
نوف: هههههههههههه...داخل بوفيه أنت...يؤ...ضحكت.
فهد: لا عادي أذا أنا قلت نكته أضحكي .
نوف: هههههههههههه...بالله.
فهد: أي والله.
نوف: طيب ليه داق علي.
فهد: أ أ أ أ أ أ دقيت أبي أقول لك شكرا.
نوف: على شنو ؟
فهد: لازم تعقدينها.
نوف: أيش.
فهد: أ أ أ أقصد على على أيه تذكرين هذيك المره يوم تشكريني هذيك المره.
نوف: هههههههههههه...أيييييه
أذكر مانسيت.
فهد: أيه عاد أنا داق ابي اقولك .
نوف: شنو.
فهد: باي باي أمي جت.
نوف: هههههههههههه...باي.


فهد: وليه وش هالنشبه تحقيق أنا وين والمكالمات ووين أنا حدي قفزت جدار سرقه تشليح علوك من البقاله
لاكن أكلم بنت مره وحده صعبه والله صعبه ... وخاصتا أن نوف حلوه مره والله أنها نسخه من الغاليه وهذا اللي حببني فيها أكثر والله...بس
هين أكلمك أكلمك:
فهد: الو.
نوف: هلا.
فهد: كيف الحال.
نوف: تمام.
فهد: أنشاء الله بخير.
نوف: الحمدلله.
فهد: أخبارك.
نوف: أخباري طيبه.
فهد: أقول عندكم شقق للإجار.
نوف: هههههههههههه...أيه بس
مانسكن عزابيه.
فهد: لا أنا مو عزابي جراح خووي معي .
نوف: هههههههههههه...فهد يرحم والديك خلاص.
فهد: شنو اللي خلاص .
نوف: لا تنكت.
فهد: طيب.
نوف: طيب أقولك أنت تخاف من أمك.
فهد: والله ياليت.
نوف: مو فاهمه.
فهد: أقصد ياليت عندي أم.
نوف: أجل ليه كل ما كلمتك تقول باي جت أمي.
فهد: لا يا خبله مو مرات اسكت ما أقدر ارد عليك اقولك باي أمي جت...ولا أنا أمي الله يرحمها ماتت يوم ولدتني وأبوي مات بأول يوم لي بالدراسه.
نوف: الله يرحمهم بس عاد البركه فيك انشاء الله.
فهد: انشاء الله.
نوف: طيب فهد عندك اخوان خوات.
فهد: كانت عندي أخت اسمها الغاليه .
نوف: غاليه...ايه صح انت كذا مره تناديني بالغاليه.
فهد: أيه يا نوف والله أنتي نسخه من الغاليه .... هذي هي اللي تركت الدراسه عشان تربيني وتعتني فيني
وتدعيلي بكل صلاه لها بالتوفيق.
نوف: شوقتني لها بصراحه أنا حابه أتعرف عليها.
فهد: أيش الغاليه يانوف مات بعمر الخمسه وعشرين.
نوف: الله يرحمها...أنا اسفه يا فهد نكدت عليك.
فهد: لا عادي حياتي.
نوف:..........
فهد: يؤ...اقصد ان الغاليه تسوى حياتي وعمري كله بعد
تصدقين عاد أنا احب الغاليه حب مو طبيعي والله.
نوف: أقول فهد .
فهد: آمري.
نوف: ما يامر عليك عدو بس أنت شنو تشتغل.
فهد: حرامي سابقا والحين متقاعد.
نوف: هههههههههههه...اكلمك جد.
فهد: وأنا أكلمك جد.
نوف: طيب ممكن أعرف السبب.
فهد: بعدين يا نوف بس أبي اعلمك أني تايب لوجه الله يانوف والله.
نوف: على راحتك...والله يثبتك.
فهد: أقول أمي جت باي.
نوف: هههههههههههه...باي.




فارس.....
فارس: الو مرحبا عبسي.
عبسي: من معي...؟
فارس: افا يا محمد ناسيني انا فارس أيام الثانويه والتهريب.
عبسي: هلا والله فارس ابو دقوس.
فارس: هههههههههههه مو ناسي ابو الدقوس.
عبسي: وانت مو ناسي عبسي.
فارس: المهم وينك.
عبسي: والله أنا بالاستراحه مع الشباب.
فارس: وصفلي الاستراحه.
عبسي: من عيوني......


عرف فارس مكان الاستراحه
وراح لعبسي....


عبسي: هلا ومرحبا بالغالي ابو الدقوس اخبارك.
فارس: هلا فيك.
عبسي: اعرفك على الشباب.....خالد ... لا تعانده فاهم ترا والله يسوك شورما ما يتعامل إلا بالسكاكين.
فارس: لا اساسا خالد حبيبي.
خالد: شدعوه ترا عبسي يمزح معك.
فارس: أنا مالي شغل يمزح ولا ما يمزح انت حبيبي.
خالد: على راحتك.
عبسي: فيصل .... شوف ترا رفسه من فيصل يحطم مستقبلك.
فارس: مساك الله بالخير فيصل.
فيصل: مساك الله بالنور.
عبسي: وأحمد....راعي بنات وحب وغرام ومشاعر رقيقه لاكن وقت الجد جد.
فارس: مرحبا حبي.
احمد: مرحبتين.
عبسي: وأعرفكم على فارس ابو الدقوس...أخو وعزيز على قلبي.
فارس: الله يسلمك.
الشباب: حيا الله فارس هو بعد مع أخوانه مو بس اخوك انت.
فارس: هذا من طيب اصلكم.
عبسي: ايه وش سوت فيك الدنيا.
فارس: والله يا عبسي أخوك انهان أنذل اهتزت كرامته.
عبسي: ما عاش اللي يذلك...كم واحد عليك ووين بيوتهم.
فارس: لأ هو واحد.
عبسي: واحد ويهينك.
فارس: جبت له بنت وهو مايحب البنات فجأه كذا قدام البنت وبين ربعي ضربني كف
وهرب لبيته اللي برا الدمام....والحين ربعي جحدوني بعد ما كنت أنا قائدهم ولا أحد قام يعبرني وابي من هالرجال يأدبونه.
فيصل: بس تأديب.
فارس: ماني فاهم.
خالد: فيصل يقصد أذا تبينا نذبحه ذبحناه تبي نسجنه ونعذبه سجناه تبي طق ونخلي فيه أعاقه طقيناه.
فارس: الله الله.
عبسي: جميع مستلزمات التأديب لدينا.
فارس: كفو والله...لاكن المشكله أنا مدري وينه.
احمد: هذي عليك يا فارس
أنت بس دلنا ببيته والباقي اتركه علينا.
خالد: الحين خلنا نجيب العشى بعدين نكمل السالفه.





جراح: بصراحه يا ماجد خوفي ما زال مستمر ... فارس ما راح يسكت على كف فهد
وأهانته قدامنا.
ماجد: أنا عارف لاكن وش راح نقدر نسوي.
جراح: نصالحهم.
ماجد: صعبه احسن شئ اتركهم وهم راح يرضون.
جراح: على رايك.





فهد: وش صار فيك يافهد تفكر بنوف لهدرجه شغلت تفكيرك وعقلك ... عاد أنت ياللي ما فكرت تحب غير الغاليه ولا أغليت غير الغاليه
الحين تحب ... طيب نفرض انك حبيت نوف...وبعدين اخر هالحب زواج وانت لا وظيفه ولا أي شئ يعني منو وين تصرف على نوف...بس نوف والله حلوه مره مره....
أويسي والله اللي رحت فيها يا فهد بس هونها وتهون....
خلني اكلم جراح:
فهد: جراح وينك.
جراح: أنا بالشقه حاليا بغرفي وأبي وأنام.
فهد: أفا ياجراح أفا...ما هقيتها والله.
جراح: ليه...؟!؟
فهد: من ثمان سنين وأنا وأنت ننام وأسرتنا بجنب بعض وقبل لا ننام نستلم كم موضوع واليوم أنت بعيد عني ياجراح والله ياخوي أني كل اليوم فاقدك والله لاكن الله يسامحك.
جراح: اقول العن ابو حيات الشقى ربع ساعه وأنا قدام خشتك.
فهد: يالله انتضرك .
جراح: يعني مو مصدق.
فهد: ايه مو مصدق.
جراح: طيب ثواني وأنا عندك.
فهد: يالله.

وكلها مسافه الطريق إلا جراح عند فهد:
جراح: هاه فهد تقول ما راح اجيك.
فهد: ادري والله ما تردني ياذيب ولا تنسى أن الذيب حيوان.
جراح: وانت اسد.
فهد: الاسد رجال له لحيه.
جراح: والذيب حرمه.
فهد: شكله.
جراح: طيب والذيب اللي يبي يلعن خيريين الاسد الحين.
فهد: لأ لأ ما أتفقنا على كذا.

وبقوا للساعه 3 الفجر هم يتهاوشون ... الى ان تعبهم النوم.



اليوم الثاني...
فارس: طيب يا عبسي أنا عرفت شلون اطلع بيت فهد بس ابيكم تذبحون فهد لأنه أذا انطق راح يتطاول علي وأنا ابي أقصر الشر.
خالد: طيب انت تبي ذبح ... أنتبه معي عبسي قالي أمس أذا تبي نضرب فهد بس ضرب ما راح ناخذ منك شئ يعني خدمه بسيطه لصديق عبسي لاكن اذا تبي ذبح لازم تدفع.
فارس: هاه ايه طيب راح اعطيكم خمسين الف.
احمد: أيش.
فيصل: نعم.
عبسي: فارس يقصد لكل واحد خمسين الف ريال يعني لنا كلنا ميتين الف ريال.
فارس: نعم.
خالد: شنو نعم اسمع تدري ان عبسي زعلنا بالخمسين والله يافارس لو غيرك كان من الميه وأنت طالع.
فارس: طيب متى تنفذون.
عبسي: متى ما عرفنا البيت.
فارس: طيب اتفقنا.
عبسي: نتفق على ميه الف ريال الحين وبعد العمليه ميه اتفقنا.
فارس: اتفقنا.
عبسي: شوف فارس أنا ابي اعطيك خبر بس اذا ما وصلتنا الميه الف ريال بعد العمليه ترا بيتك أعرف مكانه.
فارس: انا عارف.
خالد: يعني اتفقنا.
فارس: اتفقنا.



مشى فارس للبيت وجلس يفكر وشلون يطلع بيت فهد...





فهد و نوف....
نوف: الو .
فهد: هلا مرحبا.
نوف: أخبارك .
فهد: تمام يا قلبي.
نوف:.......
فهد: اسمعي يانوف اسمحيلي بهالكلمه اللي طلعت من قلبي وأبيك تعرفين أني حبيتك من شفتك وأمس أفكر بالموضوع وجلست اصارح نفسي عرفت أني أحبك من كل قلبي وعرفت أني أحترمك أحترام عظيم يعني يانوف ابيك تعرفين أذا أنتي ما تبي تكلميني لاكن منحرجه لاتقولين راح يبقى الاحترام واذا أنتي راضيه راح تزيد المعزه بقلبي لك.
ردت عليه نوف بهمس: أحبك.
فهد: والله.
نوف: هههههههههههه..وشفيك
أنا أحبك.
فهد: لا حبيبتي كلام الجوالات ما يمشي علي.
نوف: أيش..!
فهد: قولي أقسم بالله العظيم وبكتابه الكريم أني أحبك يافهد.
نوف: طيب والله العظيم أني حبيتك.
فهد: وغد عندك انا
"أني حبيتك" هاه.
نوف: هههههههههههه...يوووه
أنت وش فيك.
فهد: أنتي اللي وش فيك الحين معقده الدنيا .
نوف: الله انا معقده الدنيا.
فهد: لا والله انا معقدها...تبين تحقيقين معاي انتي ولا شنو.
نوف: طيب ماراح اسئلك ولا سؤال وانت اللي تتكلم وانا راح أضل ساكته.
فهد: لا مو كذا أمزح معك أنا.
نوف: طيب خلاص ولا أقولك أمي جت.
فهد: وووين وووين ابي اقولك
شئ نوف.
نوف: آمر.
فهد: تصبحين على خير.
نوف: وأنت من أهله.
فهد: يالله توصين شئ.
نوف: سلامتك.


جراح: وشلونك مع الحبايب .
فهد: أي حبايب.
جراح: فهد انت ليه تبي تبين لي أنك ماتحب نوف...ياخي
صارحني وقول اللي بقلبك
...وإياني وياك تقول ما أحب نوف فاهم ولا مو فاهم.
فهد: بصراحه اعزها.
جراح: طيب تعزها لا كن ما تحبها هاه.
فهد: يا خي أنت وش فيك علي ... أيه أحب نوف وأموت فيها .
جراح: طيب شنو الشئ اللي حببك بنوف.
فهد: كل شئ .
جراح: طيب عطني أي سبب.
فهد: بصراحه أكبر وأهم سبب شبها للغاليه ... جراح تصدق يوم دافعت عن نوف وضربت فارس جاني أحساس أني جالس أنتقم للغاليه...حسيت أن غاليه قدامي وترجاني عشان كذا طلعت ضربتي لفارس من كل قلبي ... وبعد كذا وبنفس الليله ياجراح مرت علي غاليه وشكرتني وقالت لي الكلمه اللي تمنيت غاليه من زمان تقوله لي قالت:
(ما خاب ظني فيك يا فهد)
جراح: طيب السبب هذا يافهد يشجعك على أنك تخطب نوف من أبوها .
فهد: مو فاهم قصدك.
جراح: أقصد أن السبب هذا ما يعطيك الدافع القوي على أنك تخطب بنت الناس...لازم تعرف بنت منو والبنت هذي متزوجه قبل ولا لأ ووش وضع البنت الحالي تشتغل ولا جالسه بالبيت بعدين له عيال عم ولا لأ ويمكن أم البنت طبعه شين اقصد(حماتك)
لأن البنت على امها .
فهد: الله الله الله ... كل كلامك دخل عقلي لاكن آخر شئ وش دخل الأم .
جراح: انت ناسي ان 90%
من نسبه الطلاق برايي سبب الأمهات يا أم الزوج أو الزوجه
ياحبيبي يا فهد أنا أبي أعلمك لأن هذا مستقبل يافهد مستقبل.
فهد: أنا أشهد أنك معقدها.
جراح: لاتعقيد ولا شئ هذا الواقع...أمهات أول تنصح بنته وتنبه على رضى زوجها يافهد
وتجلس تقوله يا بنتي ترا رضى الزوج وأهل الزوج أهم شئ وطيعي أم زوجك
وأشتغلي أكثر من شغل خوات زوجك ولا تردين طلب لأم زوجك وخلي زيارات أهل زوجك أكثر شئ حتى يمدحونك ويمدحون تربيتك...
أما الحين يا فهد العكس والله مو قل الأمهات الأغلب صدقني.
فهد: اللي يسمع كلامك يقول أن أنت عايش من عصر
أبو جهل ترا فقعت راسي تدري عوووووع ما نبي نوف
خلاص بطلنا.
جراح: أنا أكلمك جد.

دق جوال جراح...
ماجد: جراح.
جراح: هلا ماجد.
ماجد: أقول تعال الشقه.
جراح: ليه.
ماجد: تعال أبيك.
جراح: وش صاير.
ماجد: تجي ولأ لأ.
جراح: جاي جاي.
ماجد: لا تتأخر.
جراح: مسافه الطريق.

فهد: وش صاير.
جراح: مدري...يالله أنا رايح تبي شئ.
فهد: سلامتك ... بس لا تتأخر أبيك ضروري.
جراح: تحت أمرك.


فارس: الو ماجد.
ماجد: هلا فروس.
فارس: أنا جايك الشقه فيه أحد عندك.
ماجد: أيه جراح جاييني .
فارس: بالله أجل باي .
ماجد: تجي.
فارس: لا لا.
ماجد: على راحتك.



فارس: الو عبسي .
عبسي: هلا.
فارس: ترا الليله تروحون لبيت الحبيب.
عبسي: بس أسمع تجيب الميتين ألف معك ميه نستلمها قبل العمليه وميه بعده.
فارس: أبشر بعزك.





فهد و نوف....
فهد: مرحبا عمري.
نوف: مرحبتين.
فهد: اخبارك.
نوف: تمام.
فهد: نوف.
نوف: عيون نوف.
فهد: تسلم عيونك.
نوف: آمر يا قلبي.
فهد: أبي أنتي أمك الحين يعني ولاتدرين خلاص( فهد بقلبه يقول الله يلعنك يا جراح)
نوف: مو فاهمه شئ.
فهد: الحين الامهات وش يقولن لبناتهن أذا بناتهن تزوجن.
نوف: مو فاهمه.
فهد: ركزي معي.
نوف: طيب مركزه مع ذالك عارفه أني ما راح أفهم شئ.
فهد: أنا بنت.
نوف: أيش..!
فهد: أفرضي.
نوف: أيه على بالي كنت مخدوعه فيك.
فهد: أنا بنت وأنتي أمي.
نوف: هههههههههههه...طيب.
فهد: وتقدملي واحد...(فهد بقلبه والله بس تجي يا جراح الا ألعن خيرينك)
نوف: هههههههههههه...تقدملك واحد.
فهد: وقربت ليله عرسي وراح أروح لبيت زوجي وش راح تنصحيني فيه.
نوف: ههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههه
طيب انا راح أنصحك انك تسمعين كلمه زوجك يا بنتي ومالك ألا زوجك سامعه يا فهده.
فهد: فهده هاه أيه مو منك من جراح بس أنا أوريه.
نوف: أنت وش تقول.
فهد: لا خلاص أنا عرفت أنك بنت حلوه...ووو
نوف: أيه.
فهد: ووو.
نوف: ايه.
فهد: يا يا حلوه.
نوف: هههههههههههه...بس.
فهد: اقول نفنوفه.
نوف: أيش...(معصبه)
فهد: أسم الدلع هذا.
نوف: بالله ما لقيت ألا هالأسم.
فهد: وش تبين.
نوف: لا تناديني شئ حتى اسمي لا تناديني فيه خلاص عقب هالاسم قال أيش قال
نفنوفه.
فهد: طيب اسمعي عاد .
نوف: هاه.
فهد: وجعاه.
نوف: أيش ...(معصبه)
فهد: فيه شئ أسمه آمر عمري...هلا و غلا...لبيه...أقل شئ تفضل...مو هاه.
نوف: آمر تدلل مالك ألا اللي يرضيك ...وهذا لعيونك...
فهد والله لو قلت ابي روحك قلتلك خذها وقلبي معك هديه
فهد: وي وي وي طيب وهذا لعيونك..
فجل و ثوم و كراث و بصلات
انتي تفاحه بين كل الخضروات
نوف: أيش أيش أنت شنو فهد لا تموتني.
فهد: ليه وش فيك.
نوف: بعد بعد.
فهد: طيب اسمعي نوف.
نوف: هلا و غلا.
فهد: بصراحه يا نوف أنا اليوم جلست أفكر فيك وأفكر كيف أعيش بدون هالملاك اللي طلع بحياتي وأنا بصراحه أبي أطلب يدك على سنه الله ورسوله مع أني للحين ما عرفتك بنفسي.
نوف: بدون ما تعرف أنا
...(قاطعها فهد)
فهد: اسمعي أول...أنا يا نوف
ولدت بدون أم أبوي مات وأنا بعمر السبع سنوات ماتت غاليه وأنا بعمر الثمن طعش وهذي الاشياء أنتي عارفتها لاكن أبي أعلمك أني خلصت الثانويه وتوجهت لمهنه السرق واللي اسرق معهم يروحون لشقق دعاره لاكن يعلم الله أني ما رحت ألا مره وحده تذكرت فيها غاليه وطلعت وانا والحمد لله تركت السرق من شهر والحين ادور على شغله شريفه اكل رزقي منها والحين عمري 25 سنه وراس مالي بيت وسياره بس .
نوف: راضيه فيك...فهد أنا أبي اصارحك ... فهد أنا يوم أحتميت ورا ظهرك ليله الحادث حسيت بأمان حسيت براحه صدقني يافهد حسيت أنه انت الرجل الوحيد اللي راح يحميني .
فهد: نوف...أنا كل اللي أبيه من الله الحين أني أكون عند حسن ظنك.
نوف: وأنا بعد يا فهد...فهد..
فهد: عيونه.
نوف: نسيت أعلمك أنا ترا مدرسه.
فهد: نوف...يعني أبله.
نوف: هههههههههههه...أيه أبله.
فهد: هههههههههههه.
نوف: فهد يعني بأذن الله راح نعيش وكل واحد يساند الثاني.
فهد: أسمع يا قلبي...لكل حادث حديت...اللي أبيه منك واللي أبيك تعرفينه أنا راح ادور على شغل بعد كذا راح اتقدملك.
نوف: اللي كاتبه الله يصير.
فهد: يالله تامريني بشئ.
نوف: سلامتك .
فهد: يالله باي.
نوف: باي.


فارس.....
راح فارس ووقف سيارته حول المبنى اللي فيه الشقه
وجلس ينتظر جراح يروح لفهد عشان يدل فيه بيت فهد.



جراح: نعم ماجد خوفتني وش فيك أنت صاير شئ.
ماجد: ولا واحد طلع فيكم رجال يعني خلاص قاطعتوني أنا ولا واحد فيكم يجي يمر يسلم علي أترك فهد فهد معذور لاكن أنت وفارس وأترك فارس أنت ولد عمي تترك ولد عمك لحاله هنا يعني جيتني الاسبوع اللي طاف لاكن يوم طلع الصبح مالقيتك بفراشك...كل هذا طلع فهد أعز مني.
جراح: ماجد أسمع أنت عارف أني ما أترك فهد لو شنو يصير اللي يصير أنت عارف أني أنا وياه لنا ثمان سنين ننام بغرفه وحده ونضل للفجر نضحك أنا وياه أنت عارف أذا رحت أنا ولا فهد نجيب عشى أو فطور أو أي شئ لا زم نروح مع بعض يمكن يصير شئ نكون مع بعض...أنت تذكر يوم مرضت وجلست بالمستشفى كان فهد ينام بالممرات ينتضر فرصه عشان يدخل ويشوفني أنت عارف أن فيه محبه بيني وبين فهد مالها حدود ولا يفرقها مخلوق أنشاء الله...عن أذنك.


طلع جراح يبي يروح لبيت فهد بعد ما زعله ماجد طلع يرجف وخايف ركب السياره وحرك على بيت فهد وكان وراه فارس.

كلها نص ثلث ساعه ألا هم قدام بيت فهد طبعا نزل جراح ودخل البيت وعلى طول راح فارس للبنك وسحب ميتين الف ريال عشان ينفذ العمليه الليله.

جراح: فهد فهد.
فهد: هلا بالكلب أنت وش سويت فيني....وش فيك ترجف.
جراح: خايف خايف يا فهد.
فهد: من شنو يا خوي.
جراح: مدري والله مدري.
فهد: تعوذ من الشيطان واستغفر ربك .



ابو ابراهيم جار فهد...
ابو ابراهيم: اسمعي انا رايح للمسجد ابي اقوم الليل بالمسجد هاه.
ام ابراهيم: طيب تبيني احطلك العشى تروح تصلي العشى وتنام بالمسجد.
ابو ابراهيم: طيب اتركي الباب مفتوح عشان انا اجي الساعه 3 الفجر.
ام ابراهيم: تم يبو ابراهيم.





الساعه 12 بالليل....
فارس: هذي الميه أمسكها وبعد الساعه وحده ونص نروح لبيته عشان تحظرون عليه.
عبسي: أبشر بس للمره الأخيره أقولك ترا الميه اليوم الثاني .
فارس: أسمحلي لما أتأكد أن فهد مات.
عبسي: خلاص أذا تأكدت.
فارس: أتفقنا.
عبسي: اتفقنا.
فارس: ضبطو لنا شيشه وكاسه شاي على ما يجي الموعد.





توجهو لبيت فهد اللي عرف طريقه فارس ولأنه كان خايف
من شرطه أو أي شئ دلهم على البيت ورجع.

فهد: طيب جراح وش تحس بداخلك يمكن أقدر افسرله لك.
جراح: مدري والله...لاكن كل اللي ابي اقوله لك أني عزيتك يا فهد ومكانك بالقلب يا خوي وأنت عارف هالشئ أنت يا فهد كنت أكثر من أخو لي أكثر من كل شئ وأبي أقولك بعد حافظ على نوف تراها بنت اصل...(قاطعه فهد).
فهد: جراح كلامك كلام مودع.
جراح: أنا من شهر وأنا خايف لاكن اليوم يوم طبيعي.
فهد: لا حول الله ياخي تعوذ من أبليس وش فيك.
جراح: يا بعد حيي يا فهد أبيك تعرف أني اغليتك وأنك أخوي.
فهد: أنا عارف هالشئ.
جراح: أبيك تعرف أنك أخوي.
فهد بدا يبكي: أنا عارف.
جراح: أبيك تعرف أنك أبوي.
فهد: عارف والله عارف.
مده يده جراح على وجه فهد ومسح دموعه وقال جراح:
""وفر دموعك""
سكب فهد فجأه مو فاهم قصد جراح لاكنه فعلا وقف عن البكي.

الساعه 3 ....
ضرب الباب عبسي....
جراح: خلك خلك أنا أروح.
فهد: بس ياجراح..
جراح: أقول خلك.

فتح الباب جراح ولقى بوجهه رجال ملثم سكت جراح ولا تكلم وقال الرجال:
هلا بفهد انت فهد والله منت كفو ميتين الف ريال.
جراح: أنا فهد.
طلع السكين وقال: رح هذا عشان أهانتك لفارس.
"خذ" "خذ" "خذ" "خذ" "خذ"
انطعن جراح خمس طعنات وأول ما رفع راسه عبسي شاف رجال كبير يركض عليه
"ابو ابراهيم"
هرب عبسي وجلس يصيح ابو ابراهيم تكلم ياولدي قول اسمه تكلم...
طلع فهد على صراخ ابو ابراهيم وأول ماشاف جراح طايح قدامه سكت وطاح على ركبه فجأه رفع يده جراح اللي بأنفاسه الأخير وقال:
"" أخـــــــــــــــــــــــوي ""
ومات جراح........
فهد: هلا بأخوي هلا بأبوي هلا بجراح هلا بك هلا رد
علي جراح أنت كنت تدري فيهم صح أنت عارف صح
جراح رد علي لا تموت انت
بعد أختي ماتت بنفس العمر اللي تموت أنت فيه بعد أيه
رد علي جراح رد علي تكفى
هذا هذا فارس ما فيه غيره
(تقدم فهد على جراح ولمه على صدره وجلس يصارخ الى أن طلع كل من حوله وأبو أبراهيم بعد ما دق على الشرطه ظل ساكت لأنه عاذر فهد اللي ظل يصارخ ويقول)
تبيني أوفر دموعي ياخوي
هذا دمك يا بعد دم دمي وهذا سكينه بصدرك ... جـــــــــراح
رد علي تكفى رد
جـــــــــــــــــــــــــــــــــراح

وصلت الشرطه ونفس الموقف اللي صار مع غاليه صار مع جراح...






عبسي: والله ياخوك سكيني تركته بصدر فهد.
فارس: كفو والله.
عبسي: لا وقبل لا أذبحه تدري وش قلتله.
فارس: وش قلت.
عبسي: قلت هذا عشان اهانتك لفارس.
فارس: المهم فيه أحد شافك.
عبسي: هاه لا لا محد شافني.

دق جوال فارس:
فارس: هلا ماجد...وش فيك تبكي.
ماجد: ذبحوا ولد عمي يافارس ذبحوه.
فارس: هاه وش تقول أنت.
ماجد:.....
فارس: الو الو سكر.

قام فارس وشال عبسي وقال بصوت عالي:
انت من ذبحت ياكلب.
عبسي: فهد.
فارس: من ذبحت .
عبسي: فهد.
فارس: أنت ذبحت جراح ياكلب اللي طلع لك جراح ياحيوان.
(بدا فارس يندم ويبكى)
فارس: الله ياخذني الله يلعني
جراح مات بدون ذنب حتى فهد لو ميت ماله ذنب يعني عشان كف أذبح خويي آه آه يا فارس واللي راح تشوفه من رب العالمين.
عبسي: أقول بلا طواعه الحين عطني الميه ألف.
فارس: أقول أنقلع عني.
خالد: خير خير وش هالصراخ وليه فارس يبكي متندم على موت فهد هههههه.
عبسي: فارس ما يبي يدفع.
خالد: شنو.
فارس: أقول انقلعو عني مالكم شئ عندي.
ارتفع ضغط خالد وطلع السكين الصغير اللي بجيبه وغرزه بظهر فارس.
عبسي: لا لا لااااا يا كلب لا.

مات فارس بسبب حقده وكرهه للي يصير أحسن منه.





فهد و ابو ابراهيم والظابط:
الظابط: فهد انت شاك بأحد.
فهد: لأ.
الظابط: فهد جراح له اعداء.
فهد: لأ.
الظابط: فهد فيه احد تهدد عليكم قبل مده طويله أو قصيره.
فهد: لأ.
الظابط: يا فهد أنا ابي اساعدك بالقبض على قاتل جراح ولازم أنت تساعديني.
دق الهاتف عند الظابط:
الظابط: الو .... ايه ... وين مكان الجريمه .... اسم الضحيه...فارس ؟ الـ؟ ..
فجأه انتبه فهد للأسم وبدا يبكي وهو منزل راسه للأرض
ويعظ على شفايفه من حرقت قلبه....
فهد: عن أذنكم أنا ماشي.
ابو ابراهيم: تعال يولدي .
فهد: عن أذنك ياعمي.
ابو ابراهيم: لا حول ولا قوه ألا بالله الله يعينك يا فهد ياولدي.

مشى فهد على بيته ....
فتح الباب وجلس بالحوش يبكي على جراح جراح اللي كان خايف من زمان وكان يشكي لهم هالخوف لاكن محد فهمه ... رجع فهد لحاله الكلام دون الشعور لما يقول... فجأه سكت وقال كله مني يا جراح ما كان لازم اتركك تفتح الباب ياخوي أنت أنا السبب.

دق جوال فهد...نوف...

لاكن فهد مارد....

دق مره ثانيه وثالثه وعاشره ولا رد فهد....

لا كن هالمره اندق الباب..
قام فهد بكل خمول عشان يشوف منو عند الباب...
فتح الباب وشاف قدامه
وجه مو غريب عليه
مار عليه ...
سعد: هاه فهد كنك ناسيني.
فهد: منو سعد .
سعد: ايه يالغالي.

ابتسم سعد بوجه فهد وحظنه وقام يسئل عن اخباره لاكن فهد كان مطنشه وعيونه غرقانه بالدموع وكان باين عليه التعب...
فجأه طاح فهد على ركبه وبدا يبكي بصوت عالي وسعد مستغرب..!
طلع ابو ابراهيم يركض :
ابو ابراهيم: فهد يا ولدي ارحم نفسك وش فيك اللي تسويه اعتراض على قضاء الله وقدره قوم يا ولدي قوم
وشوف حياتك انت كذا تذبح نفسك .
صاح فهد وقال: جراح والغاليه ذبحوني يبو ابراهيم.
سعد: عمي وش السالفه .
ابو ابراهيم: مو وقته الحين شيل فهد معي خلني أوديه لبيتي.
سعد: يالله.

طاح فهد مغمي عليه وشالوه
على طول للبيت..

غاب فهد عن الوعي وحلم:
فهد: انا رايح يا غاليه ابي اخطب نوف عن اذنك وابي امر خطيبك جراح يروح معي.
غاليه: روح الله يرعاك يا خوي بأمانه الغالي وسلملي على جراح.


فهد: يالله جراح مشينا .
جراح: يالله...لاكن فهد ترا انا خايف.
فهد: من شنو .
جراح: انت تبي تذبحني عشان أني خذيت الغاليه منك.
فهد: لو غيرك كان ذبحته.
جراح: فهد لأ يا فهد لا تبي تذبحني يا فهد لاااااا.
غاليه: ذبحت جراح يا فهد ليه أنت اللي ذبحته.
فهد: مو أنا هو اللي طلع.
غاليه: لا يا فهد أنت ذبحتني وذبحت جراح بعد.
فهد: لاكن...
غاليه: اسكت.. انت قاتل انت ظالم يا فهد.

قام فهد مفزوع ويصارخ :
انا مالي شغل انا مالي شغل
ابو ابراهيم: فهد وش فيك.
فهد: انا وش جابني هنا.
ابو ابراهيم: انت كان مغمى عليك قبل ثلاث أيام.
فهد: الله يالله انا ماشي.
أول ما قام فهد بدا يروح يمين ويسار وطاح على وجهه
لأنه تعبان مره .
وكان حاس بألم.

ابو ابراهيم: سعد يولدي رح شوف جوال فهد تلقاه ببيته جيبه عشان اللي يدق عليه نطمنه ان فهد عندنا.
سعد: صار يا عمي.

جاب جوال فهد وعطى الجوال لبو ابراهيم :
اف اف 128 مكالمه ... لا وبعد من أسم واحد...أيش نوف 128 مكالمه لازم اكلمها وأعلمها عن فهد.
ابو ابراهيم: الو.
نوف: هلا فهد....منو أنت عطني فهد.
ابو ابراهيم: يابنتي أنتي منو.
نوف: أنا أنا أنا خطيبه فهد.
ابو ابراهيم: يا بنتي خطيبك فهد تعبان مره صديقه انذبح قدام بيته والحين فهد ببيتي مغمى عليه من ثلاث أيام.
نوف:......
ابو ابراهيم: الو.
نوف بدت تبكي: طيب بيتك وينه أنت .
ابو ابراهيم: هاه.
نوف: دلني على بيتك.
ابو ابراهيم: يا بنتي انا ابي انقله للمستشفى وأنتي تزورينه .
نوف: طيب أنقله الحين.
ابو ابراهيم: خلاص يالله مع السلامه.
نوف: مع السلامه.



نقل ابو ابراهيم فهد للمستشفى ودق على نوف وعلمها بمكان المستشفى
وقدرت نوف انها تطلع من البيت بكذبه طبعا وعلى طول ركبت تكسي وراحت للمستشفى ....
دخلت نوف غرفه فهد وشافت بوجهها ابو ابراهيم وسعد ونزلت راسها وطلعو هم على طول.
أول ماطلعو قربت نوف على فهد ومسكت يده وحطتها على خدها وبدت تبكي وتقول:
فهد رد علي رد يافهد رد يا بعد قلبي رد وش علتك قولي يا فهد وش علتك تكلم قولي بس ... انا نوف يا بعد روحي وش فيك ... فهد وين كلامك انت تبي تخطبني وتبي تشتغل وش طيحك الحين...
انت يا فهد حميت عرضي انت حميت شرفي يافهد انت العزيز الغالي أنت يا فهد ولا احد غيرك.
فهد: آه آه آه آه آه يانوف.
نوف: هلا بقلب نوف تكلم قول اللي بقلبك.
فهد: أخوي يانوف أخوي مات مقتول جراح مات يانوف مات.
نوف: الله يرحمه بس حرام اللي تسويه بنفسك يا فهد حرام .
فهد: بس هذا أخوي.
نوف: قوم يافهد قوم وانسى هموم الدنيا وارمها ورا ظهرك قوم وعيش حياتك يا بعد روحي.
فهد: آآآآآه آآآه يا نوف آآآه آآآه يا نوف
ماتت امي وأنا ما شفتها ومات أبوي وبقيت أنا والغاليه
وماتت الغاليه مقهوره بسبب الاغتصاب ومات أخوي جراح مطعون بسبب فارس وأنا من بقى لي في هالدنيا
يانوف...من بقى يا نوف.
نوف: أنا يا بعد روحي أنا.
فهد: آآآه يا نوف آآآه.
نوف: سلامتك قول وش عذابك وش وجعك تكلم.
فهد: قلبي راح يتفطر يا نوف على فراق جراح يانوف جراح راح يا نوف هذا أخوي هذا أبوي هذا بعد غاليه صار كل شئ والحين مات جراح
جرااااح مااات يا نوف.
ابو ابراهيم: يا بنتي انتهت الزياره ولازم تمشين .
نوف: ودعتك الله يا روحي انت.
فهد:....
نوف: ودعتك الله.
فهد:.....

طلعت نوف تبكي وتطالع وراها على فهد وتقول ودعتك الله...



بعد مرور اسبوع....
سعد: أخبار فهد يا عمي.
ابو ابراهيم: لا هو مع الحيين ولا مع الميتين.
سعد: الله يشفيه الله يشفيه.
ابو ابراهيم: آمين يارب.
سعد: بس معقوله فهد خاطب.
ابو ابراهيم: والله أنا مستغرب.
سعد: بس البنت جت لحالها على فهد يعني ما جأ معها لا أخو ولا أبو ولا أم .
ابو ابراهيم: هذا اللي حيرني أكثر والله.
سعد: بصراحه أنا محتار أكثر منك يعمي.
ابو ابراهيم: ايه كل شئ راح يتضح بس الحين مانقول إلا عسى الله يشفي فهد.
سعد: آمين.




نوف وعائلتها.....
ابو نوف: من كان يصدق فارس ولد جيرانا يموت مقتول .
نوف: ولد جيرانا اسمه فارس..!!(تذكرت نوف هذيك الليه وعرفت أن اللي كان يكلمها فارس)
ابو نوف: الله يرحمه ويصبر أهله.


فجأه ...
بدت نوف تحس بألم قوي وتحس بشئ داخل بطنها يقطعها وبدت نوف تصيح...
ابو نوف: وش فيك نوف.
نوف بصعوبه ترد: ما فيني شئ يبه ألم بسيط ويخف.
ام نوف: ودها المستشفى.
نوف: لا يمه خلاص خف الألم.
ابو نوف: أمشي يا بنتي.
نوف: لا يبه خلاص خف الألم ... عن أذنكم أنا طالعه لغرفتي.

طلعت نوف لغرفتها وهي متألمه وجلست بغرفتها وتقول : ياربي وش هالألم صار له أسبوع مضايقني يارب استر يارب.



بعد مرور أسبوع آخر....
زاد ألم نوف وحست أنها تقصر في أداء وجابها التعليمي عشان كذا حبت تطلب أجازه علاج أو راحه.
نوف: مرحبا أم علي.
المديره: هلا استاذه نوف.
نوف: أنتي يمكن عارفه أو حاسه أني بديت أقصر بمهنتي التعليميه لاكن صدقني مو بيدي أنا حتى داخل الفصل يجيني ألم مو طبيعي.
المديره: أنا عارفه وكنت منحرجه منك لأني عارفه هالتقصير مو بيدك لأنك معلمه مجتهده لاكن أنا من رايي أن تاخذين أجازه اسبوعين...وأستاذه لمى راح تستلم عنك.
نوف: مشكوره وما قصرتي.
المديره: العفو.
نوف: عن أذنك.


أول ما طلعت نوف من المدرسه دق جوالها ألا رقم غريب....!! ما ردت نوف لاكن الغريب أنه صاحب الرقم استمر بالاتصال كذا مره :
نوف: نعم.
ابو ابراهيم: أبشرك يا بنتي فهد صحى والحين ماشاء الله عليه مثل الغزال.
نوف: صج يا عمي الله يبشرك بالخير والحين وين فهد.
ابو ابراهيم: فهد الحين نقلوه الى قسم المرضى اللي يبنتي ما فيهم شئ يعني...
نوف: فهمتك يا عمي فهمتك
بس متى أقدر أجيه.
ابو ابراهيم: عندك من بعد صلاه العصر لصلاه العشى.
نوف: مشكور يا عمي ما قصرت.

طلعت نوف للبيت ونست التعب
ونست كل الألم ودخلت البيت فرحانه...وجلست تجهز عشان تزور فهد حياه الروح.

نوف: عن أذنك يبه أنا أبيك توصلني للمستشفى أبي أزور صديقتي المعلمه حامل ومن ترقدت ما زرتها أبد وابيك توصلني وأذا خلصت ادق عليك ...
ابو نوف: من عيوني يا بنتي.

راحت نوف وعقب ما نزلها أبوها طلعت للأستعلام وسألت عن غرفه فهد وطبعا علموها ويوم وصلت عند الباب حست بخوف لاكنها دقت الباب بكل خفه ودخلت وشافت بوجهها ابو ابراهيم وسعد اللي يوم شافوها توقفو عن الضحك مع فهد وطلعو...
كشفت عن وجهها نوف وبدت تبكي عند راس فهد لأنها مو مصدقه نفسها أن فهد عقب الحاله اللي فيها يطيب:
نوف: هلا هلا بفهد هلا بعمري الحمدلله على سلامتك والله فرحت من كل قلبي يا بعد قلبي.
فهد: الله يسلمك يا عمري...نوف انا اسف تعبتك معي انا اسف ... بعدين وشلون قدرتي.
نوف: أول شئ انت صج تعبتني معك لا كن تعبك راحه
ثاني شئ جابني أبوي.
فهد: أبوك....!!
نوف: هههههههههههه...قلته صديقتي حامل وطالع وش جبت لك قدام أبوي...حفاظات وملابس اطفال .
فهد: هههههههههههه...والله طلعتي ذكيه.
نوف: ليه كنت متوقع أني غبيه.
فهد: لا مو هذا قصدي ... اسمعي الملابس ابي احتفض فيهن لعيالنا.
نوف انحرجت: فهد خلاص عاد.
فهد: وش خلاص أنا من أطلع أروح اخطبك أنا وعمي أبو ابراهيم.
نوف: صج.
فهد: صجين وثلاث صجوج.
نوف: هههههههههههه...لا تعيب.
فهد: انا ادري عنك قولي اكيد
او صدق او نفسي كذا
( صدز ).
نوف: صدز هههههههههههه.. والله كلمه تضحك.
فهد: أجل صج .
نوف: يووه سويتها سالفه خلاص.
فهد: لعيونك يا روحي خلاص.

رجع الألم نوف وصرخت ومسكت جنبها الايمن لا شعوريا.
فهد: نوف وشفيك.
نوف بصعوبه تتكلم: لا يا فهد ألم بسيط ويروح مع المسكنات.
فهد: نوف من متى وأنتي تعبانه.
نوف: من اليوم الصبح.
فهد: اكيد.
نوف: اكيد...انا لازم امشي الحين عن اذنك وما تشوف شر.
فهد بأستغراب: الشر ما يجيك.



رجعت نوف للبيت وطلعت لغرفتها وهي كاتمه على الألم اللي داخلها....



بعد يومين طلع فهد من المستشفى وفرح نوف بعد ماكلمها بالجوال وعلمها أنه بكرا بالليل راح يجي ويخطبها....وبعد ما سوا ابو ابراهيم عشى لفهد وفرحو الرجال بعوده فهد بالسلامه ومشو كل الرجال وبقى فهد
وسعد وابو ابراهيم....
فهد: يا عمي أبي منك طلب.
ابو ابراهيم: آمر ياولدي.
فهد: ابيك تخطب لي البنت اللي تزورني وأنا بالمستشفى من أبوها.
سعد: نعم....!
ابو ابراهيم: بس هي تقول...
فهد: هي علمتني أنها قالت لكم أنها خطيبتي وهذا لأنها تبيكم تطمنوها أول بأول عني.
ابو ابراهيم: طيب يا ولدي اسمع هي شلون تدخل عليك لحالها وشلون عرفتها وهي بنت منو ... اسمحلي تراك بحسبت ولدي ولازم اسألك هالأسئله.
فهد: من حقك يا عمي...... اسمع يا عمي....


وقال فهد السالفه كلها لبو ابراهيم...
ابو ابراهيم: خلاص يا ولدي أبشر باللي يخطبها لك بكرا والله والله اللي يطلبونه علي أنا.
فهد: يا عمي...(قاطعه سعد)
سعد: والله تكاليف العرس والعشى وغرفه النوم علي أنا.
فهد: بس..(قاطعه ابو ابراهيم)
ابو ابراهيم: انت من ريحه الغالي العزيز اللي من عرفت ووعيت على الدنيا وأبوك جاري وأخوي .





فهد و نوف.....
فهد: نوف.
نوف: هلا عمري .
فهد: خلاص العم ابو ابراهيم وافق يزور ابوك بكرا ويخطبك لي.
نوف: والله اموووووواه
ياروحي أنت يا قلبي انت
على هالخبر.
فهد: يالله أنا أبي أنام عشان اقعد بكرا بالليل مافيني صبر يا روحي.
نوف: يالله باي عمري.
فهد: باي.
فهد: الو نوف نوف.
نوف: هلا.
فهد: على فكره عطيني رقم أبوك عشان أدق عليه وأعلمه أننا نبي نزوره.
نوف: سجل....





صار الموعد.....
ابو نوف: يالله حيهم ياهلا ومرحبا حياكم.
ابو ابراهيم: الله يحييك.
فهد: الله يحييك.

وبعد ما شربو الشاي والقهوه قال ابو ابراهيم...
ابو ابراهيم: يبو نوف حنى جايين نطلب القرب منك لفهد حسبت ولدي من بنتك نوف المصونه.
ابو نوف: حسبت وولدك..!
فهد: بصراحه ياعمي هذا ابو ابو ابراهيم بمكان الوالد الله يرحمه.
ابو ابراهيم: فهد يبو نوف يتيم من صغره.
ابو نوف: طيب الله يرحمهم هذا قضاء الله لاكن أبي أعرف عند منو ساكن ووين راح تسكن بنتي وأنت ووش تشتغل.
(نوف تسمع وخايفه)
أبو ابراهيم: أولا يبو نوف البنت تسكن بالمكان اللي ساكن فيه الولد هذي العادات والتقاليد وفهد تركله أبو بيت والحين فهد يدور على شغل.
ابو نوف: هاه تقول يدور شغل ... فهد بنتي وش تشتغل...؟
فهد: على حد علمي أنها مدرسه.
ابو نوف: أيوه قول أنك داخل على طمع اول شئ أنت يتيم يعني ما عندك سند بالدنيا ثاني شئ لونك يتيم وتشتغل نقول مو مشكله
لاكن انت فقير ويتيم ولا عندك شغل وتبي أزوجك ليه جاك كلام أني بايع بنتك...وآخر الكلام ما عندنا بنات للزواج.
ابو ابراهيم: فهد سمعت كلام هذا أنا طالع تبي تضل ترجاه
ولا تمشي معي.
فهد: بصراحه يبو نوف ما توقعت يكون هذا ردك ... حنى ندخل على طمع...كلن يشوف الناس بعين طبعه.


طلع ابو ابراهيم زعلان وفهد خانقته العبره....


نوف: يبه أنت شلون ترد عليهم زي كذا من غير لا تاخذ رايي.
ابو نوف: اعقبي...من متى البنات لهن راي...بعدين هذا طامع بمرتبك يا بنتي ولا واحد يتيم ولا يشتغل يفكر بالعرس الا أذا طامع بشئ.
نوف: يبه....
ابو نوف: بس عاد يالله انقلعي عن وجهي.


طلعت لغرفتها...
بعد ما غرق وجهها بالدموع واللي بدموعها تبي تعلم أبوها أنها تحبه لاكن أبوها كان متجاهل هالدموع ومتجاهل هالحب....
صاحت نوف من ألمها وصاحت من حبها كان عذاب الجسد والروح على نوف الضعيفه
اللي تحملت ألم جسدها لاكنها لم تتحمل عذاب الروح عذاب فهد....
نوف: الو فهد .
فهد:........
نوف: الو فهد رد علي.
فهد:.......
نوف: أنا وش ذنبي يافهد والله يا فهد مالي ذنب وأنت عارف هالشئ.
فهد: عارف يا نوف لاكن أبيك تعرفين أني راح أرجع لبوك وأنا مالي جيبي .
نوف: فهد...
فهد: اسمعي يا قلبي أنا راح أنسى كلام أبوك الجارح عشانك أنتي يا قلبي.
نوف: تس تس تسلم يا يا روحي.
فهد: نوف وش فيك.
نوف: لا يا قلبي تعب بسيط......يالله باي.
فهد: باي.

نوف ....وبعدين مع هالألم الغريب شهر كامل مستمر.





بعد مرور اسبوع....

حس فهد أنه قصر مع ابو فارس لأنه زار أبو جراح وعزاه ولا راح لبو فارس...
ركب السياره وطلع للدمام...

فهد: بصراحه يا عمي أنا مقصر والله بحقك وحق أخوي فارس الله يرحمه لاكن ابيك تعذرني لأني كنت بالمستشفى ولا طلعت إلا قبل اسبوع.
ابو فارس: معذور ياولدي وأنت بصراحه ما تلام لأنك فقدت أثنين من أخونك بيوم واحد فارس وجراح.
فهد: الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته.
ابو فارس: آمين يارب العالمين.
فهد: يالله يا عمي طالبين رضى الله ثم رضاك .... عن أذنك.
ابو فارس: الله يرضالي عليك
لاكن ووين تبي تعشى معي.
فهد: مره ثانيه أنشاء الله أما الحين اسمحلي.
ابو فارس: على راحتك ياولدي.


طلع فهد وركب السياره وجلس يطالع ببيت نوف.

فجأه دقت نوف....
فهد: هلا قلبي.
نوف بكل دلع: اقول حياتي.
فهد: تفضلي عمري.
نوف: جيرانا عازمينا على عشى وانا الحين بغرفتي تسمحلي أروح ولا لأ.
فهد حس أنها فرصه عشان يشوفها: هاه أيه يا قلبي سامح لك.
نوف: ههههههههههههه...صج.
فهد: هههههههههههههه...قلتلك
صج وثلاث صجوج.
نوف: يالله فهد هذا انا فاتحه الباب وطالعه اكلمك بعدين.
فهد: لا لا يا عمري ضلي تكلمي معي يما تدخلين بيت جيرانك أونسك بالطريق.
نوف: امرك ياتاج راسي.
وفعلا طلعت نوف وشافها فهد من غير لا تشوفه نوف.
فهد: نوف.
نوف: هلا.
فهد: طالعي وراك.
نوف: طالعت.
فهد: من اللي راكب داخل السياره اللي قدام بيت ابو فارس.
نوف: لااااا مو معقول أنت عمري.
فهد: نوف.
نوف: هلا عمري.
فهد: احــــــــبــــــــك.
نوف: وأنا وأ وأ وأنا .....

صاحت نوف وطاحت على الأرض صرخت نوف وصرخاتها مزقت أذن فهد
وطاحت على الأرض...
حرك فهد السياره وأسرع بأتجاه نوف وبدون تفكير شالها ونقلها للمستشفى.


فهد ينتضر الدكتور....
فهد: هاه يا دكتور طمني عليها .
الدكتور: أنت منو أول شئ.
فهد: أنا أنا ز زو أنا ولد خالها.
الدكتور: نوف حالتها خطره فيها فشل كلوي ولازم بأسرع وقت ممكن نبدل الكليه ونسوي عمليه النقل لأن الوقت مو من صالحنا لأن كليتها اليمنى تأثرت بسبب المسكنات دون فائده.
فهد يبكي: طيب لا تشرحلي أنا مو فاهم ألا أن نوف محتاجه كليه خذ كليتي وحطها لنوف.
الدكتور: لازم نشوف أذا الفصائل مطابقه نسوي النقل.
فهد: طيب يالله .
الدكتور: وقع على الاوراق هذي عشان يتم الفحص.

دخل فهد غرفه الفحص بعد ما خذو عينه من دمه وعينه من دم نوف .
فهد: يارب يارب يارب
خذيت كل الاحباب يارب مني
تكفى يارب لاتاخذ نوف مني
تكفى يارب احفضها تكفى يارب ... يارب خل الفصائل مطابقه حتى نسوي العمليه يارب وتنجح بأمرك يارب ...
يارب مابقى لي بالدنيا غير نوف يارب...تكفى يارب.
الدكتور: يالله يا فهد جاهز.
فهد: على كل شئ جاهز.
الدكتور: وقع الأوراق عشان العمليه .
وخلص فهد بسرعه بعد ما عطى الدكتور رقم ابو نوف
عشان يعلمه.
ودخلو فهد ونوف غرف العمليات.





وصل أبو نوف وأم نوف
المستشفى وقلوبهم على نار
وهم ينتضرون الدكتور يطلع
وصار لهم أكثر من عشر ساعات وبعد كذا طلع الدكتور.

ابو نوف خانقته العبره: هاه يادكتور طمني الله يخليك.
الدكتور: أنت منو.
ابو نوف: أنا أبوها.
الدكتور: الحمدلله المنقول له وهي بنتك سليمه وبوضع مطمن أنشاء الله.
ابو نوف: الحمد لله.
ام نوف: شكرك يارب الحمدلله.
ابو نوف: طيب يادكتور منو اللي نقل لبنتي الكليه.
الدكتور: ولد خالها فهد لاكن حالته خطره واحتمال بسيط تنجح عمليته...عن أذنك.
ابو نوف: منو ولد خالها فــــ
فــــــــــــــــهــــــــــــــــد
لا مو معقول فهد بعد ما طردته وشككت بتربيته وأهنته
ببيتي وتحت بساطي وأتهمته بالطمع يسوي كذا لا مو معقول ... يارب يارب الطف بحال فهد يارب.
ام نوف: يالله يارب والله طلع رجال شوف اليتيم يبو نوف طلع احسن من مليون ولد تربى بأم وأبو.
ابو نوف: أنا أشهد بس عسى الله يقومه بالسلامه.





بعد أسبوع......
خفت نوف وبدت تفتح عيونه وبدت تتكلم...
نوف: فهد فهد.
ابو نوف: الحمد لله على سلامتك يا بنتي.
ام نوف: الف شكر لك يارب.
نوف: فهد شلونه.
ابو نوف: انتي يا بنتي شوفي حالك وفهد عنده الدكاتره يعتنون فيه .
نوف: وين فهد يبه.
ابو نوف خانقته العبره: يا بنتي فهد حالته خطره فهد خاطر بروحه عشانك فهد موت نفسه عشان تعيشين.
صرخت نوف خلت الدكاتره تدخل عليهم: فهد مات لا لا فهد ما مات.
ابو نوف: يا بنتي فهد ما مات.
نوف: ابي اشوف فهد.
ام نوف: ارتاحي يا بنتي.
نوف: ابي فهد ودوني لفهد ابي اشوفه.
ابو نوف: صعب يا بنتي.
الدكتور: بأمكانه تدخل على غرفه فهد ما فيه أي مشكله.
نوف: صج يا دكتور ودني يمه تكفي الحين.
ابو نوف: تكفين أجليها يا بنتي .
نوف: لأ أنت تكره فهد وأنا فهد حياتي ولازم أشوفه الحين.
ابو نوف: والله ما أكرهه
وأنا بنفسي راح أوديك يمه والحين.





دخلت نوف على فهد ... فهد اللي من الصعب أو أحتمال بسيط أنه يعيش ... لاكن وضع فهد الحالي هو سكون بالحاله الجسديه لاكنه فاقد الوعي يعني مافيه أي شئ
من مرض أو ضرر لاكنه فاقد الوعي تماما بسبب صعوبت النقل وسبب صدمه قويه أثرت عليه قبل العمليه.
نوف: فهد يا روحي فهد يا قلبي رد علي وش فيك يا فهد تبيع عمرك عشاني.
بدأت تتخيل أن فهد فتح عيونه وصحى وبدأ يرد عليها....
فهد: لأنك تستاهلين عمري وحياتي كله.
نوف: لا كن أنا ما أستاهل كل هذا.
ابو نوف: نوف من تكلمين.
فهد: تستاهلين أكثر والله.
نوف: أكثر من الروح.
فهد: اكثر والله اكثر.
نوف: صدز.
فهد: هههههههههههه....قلتيها.
نوف: ايه قلتها يا عمري.
ابو نوف: نوف شكل فهد عطاك كليه وخذا عقلك نوف وش فيك.
نوف: يالله عن أذنك حياتي.
فهد: الله معك ياروحي.



بعد ثلاث أيام طلعت نوف من المستشفى وصارت كل يوم تزور فهد هي وأبوها ودقت على أبو ابراهيم وعلمته ألى أن جاهم الدكتور وقال لهم:
اسمعو أنتم بجيتكم على فهد بدون فايده ابد قاعد أقولكم فهد معافى جسديا لاكنه بغيبوبه يعني عمليه النقل ناجحه ميه بالميه لاكن هناك صدمه قويه حدثت لفهد خلته فاقد الوعي وعشان كذا أقولكم أن جيتكم على فهد مالها داعي لأنه مو داري فيكم.
نوف بعصبيه: وانت وش اللي قاهرك هاه انا ابي أجيه كل يوم تبي تسوي شئ.
الدكتور: لأ بس أنا اعلمكم أن زيارتكم مالها داعي لأن فهد
مايدري منو زاره.
نوف: احد قالك حنى نجي حتى فهد يشوفنا حنى نجي نشوف ناقصه شئ ووشلون صحته.
الدكتور: انا اقولك ان صحته مستقره .
ابو نوف: كلامك صح يا دكتور
لاكن نبي نزوره اليوم.
الدكتور: على راحتكم لو تبون تزورونه كل يوم لاكن أنا اقول من صالحكم تخففون الزياره .





صار ابو نوف ما يجي ألا كل اسبوع وأبو أبراهيم وسعد ونوف يوميا.....


ابو ابراهيم: يا بنتي أذا الله قوم فهد بالسلامه وتزوجتيه أبيك تحافضين عليه ترا فهد تعب بحياته وشقى من صغره
ولازم تحطينه بين عيونك فاهمه يا نوف.
نوف: يا عمي قول الله يقومه بالسلامه الحين والله كاتبه الله يصير.
ابو ابراهيم: لا حول ولا قوه ألا بالله.


أبو نوف: والله أنا ظلمتك يا فهد ظلمتك كنت اظنك داخل على طمع بمرتب بنتي لاكن عقب اللي صار يا فهد أنت طلعت رجال وينشد فيه الظهر
طلعت كفو أنت انقذت بنتي وبصراحه بس تطيب وتعافى
راح تكون هي الهديه لك .


رجعت نوف لبوها بعد ما جت من المستشفى.....
نوف: مرحبا يبه.
ابو نوف: هلا بنتي وشلون فهد.
نوف: ما تغير.
ابو نوف: الله يعينه على حاله.
نوف: الله يشفيه يارب تعافيه
يارب يارب تعافيه أنت الشافي المعافي...عن أذنك.





بعد مرور شهرين....
الدكتور: الو ابو نوف.
ابو نوف: هلا.
الدكتور: حظرتك خال فهد.
ابو نوف: هاه أيه صح .
الدكتور: ابيك تحظر بالمستشفى موضوع يخص فهد ياليت تجي بسررعه.
ابو نوف: عسى ما شر.
الدكتور: انت تعال وتعرف كل شئ.
ابو نوف: يالله جايك جايك.
نوف: يبه فهد فيه شئ.
ابو نوف: مدري بس كلام الدكتور يخوف.
نوف: يبه أنت وش تقول قصدك.....
ابو نوف: مدري يا بنتي أنا خايف مثلك بس قولي الله يستر.
نوف: يارب استر يارب .
ابو نوف: يالله أنا رايح أبي أشوف الدكتور.
نوف: خذني معك .
ابو نوف: وين تروحين أنتي أمس وأنتي رايحه لفهد وأنا أبي أشوف وش فيه وأرجع.
نوف بدت تبكي: تكفى يبه أبي أروح معك الله يخليك الله يخليك والله أذا ما خليتني أروح والله أذبح نفسي والله.
ابو نوف: لا حول الله يالله أمشي.

اتصل ابو ابراهيم على ابو نوف:
ابو ابراهيم: يبو نوف وينك انت تعال للمستشفى بسرعه.
ابو نوف: ليه فهد فيه شئ.
ابو ابراهيم: تعال بسررعه.
ابو نوف: يالله جايك جايك .
نوف رجعت للبكي: يبه فهد فيه شئ صاير فيه شئ .
ابو نوف: والله مدري مدري.
نوف: أجل مشينا لفهد.
ابو نوف: يالله.





وصلو المستشفى........
ابو نوف: هاه يا دكتور وشفيه فهد عسى ما شر.
الدكتور: شوفوا أنا والأطباء الأخرين قررنا في حاله فهد.
نوف: الحمد لله .
ابو ابراهيم: شنو قررتو.
الدكتور: أن واحد منكم ياخذ فهد لبيته لأن فهد نظام جسمه سليم لاكنه فاقد الوعي وصار له شهرين وهو على هالحاله يتغذى على السوائل فقط.
نوف: خلاص ناخذه لبيتنا.
ابو نوف: لحظه يابنتي أنتم متأكدين أن هالشئ ما يأثر على صحه فهد.
الدكتور: اي نعم متأكد.
نوف: طيب أقدر أشوف فهد الحين.
الدكتور: أيه تقدرين.
ابو نوف: لا تاخرين يا بنتي.
نوف: طيب يا يبه ثواني.


دخلت نوف على فهد وأول ما شافته بدت تبكي مع أنها يوميا كانت تزوره ... قربت نوف من فهد ومسكت يده اليمنى وحطت وشفتها على خد فهد اللي موحاس باللي حوله بعد كذا قربت شفتها عند أذنه وقالت....
كلمة أحبك غاليه بين الأحباب

لاقالها فهد أحس بغلاها

أعطش دايم وأدور لها أسباب

أبيه ينطقها ويردد صداها

كن العسل فوق شفايفة ذاب

زود علي كلمة أحبك حلاها

ياليتني وياه في صفحة كتاب

قصة عشق وغرام وكل عآآشق قرآهآآ

بعد كذا حطت شفاتها على راس فهد وأول ما رفعت راسها طاحت دمعه أنقاذ دمعه محب دمعه حزن على عين فهد
ونزلت على خده فجأه وبقدره اللي خلى هالدمعه تكون لها الفضل بأحياء فهد بعد الموت....
بدا فهد يحرك رموشه بكل ثقل وبدأ تتغير ملامح وجهه
وبعد ما فكرت نوف أنها تطلع لأنها كانت منزله راسها وتبكي وأول ما طالعت نوف وراها تحركت شفاه فهد وقال :
نــــ نــــوف نــــــــوف.
طالعت نوف على فهد وكانت دمعتها على خده وكأنها مو مصدقه أن فهد نادها:
فهد بصعوبه: وين نــــوف نادولي نــــوف.
نوف اللي بدت تبكي من جديد: هلا بقلب نوف هلا بروح نوف.

بدت نوف تصارخ وتنادي أبوها
وابو ابراهيم لأنها تبي تعرف هي بعالم الخيال ولا الحقيقه :
نوف: يبه يبه تعال فهد صحى والله صحى ابو ابراهيم فهد صحى.
دخل أبو نوف وأبو ابراهيم بكل قوه وبكل سرعه:
ابو نوف: فهد صحى فهد صحى لا يكون تخيلين يا بنتي.
دخل الدكتور: وش هالأزعاج.
ابو ابراهيم: بــــ.....
فهد: نــــوف صار فيها شئ.
ابو نوف بدى يبكي: ما فيها شئ بس أنت الحمدلله على سلامتك.
ابو ابراهيم: الحمدلله على سلامتك.
كانت نوف جالسه على ركبها وتبكي وتحمد الله...
نوف: يالله لك الحمد يالله لك الحمد يالله لك الحمد.
فهد: يستاهل الحمد.


وبعد أسبوع من العنايه بفهد طلع فهد من المستشفى ....
وأول ما دخل بيته :
فهد: بسم الله الرحمن الرحيم
{ الحمد لله رب العالمين¤الرحمن الرحيم¤مالك يوم الدين¤أياك نعبد وأياك نستعين¤أهدنا الصراط المستقيم¤صراط الذين أنعمت عليهم¤غير المغضوب عليهم ولا الضآلين¤ }
ابو ابراهيم: آمــــيــــن.
فهد: يارب يارب لك الحمد والشكر على رحمتك.

بعد كذا دخل فهد وأجتمعو أغلب الجيران واللي بالحي
وسوا ابو ابراهيم عشى ببيت فهد وعزم فيه ابو نوف.

وبعد ما حطو العشى:
أبو نوف: يالربع قبل ما أحط يدي بالأكل أبيكم تعرفون أن نوف بنتي لفهد بملابسها عطيه ما وراها جزيه.
فهد: جزاك الله خير يا عمي لاكن أنا أبي أعلمكم أني ما راح أتزوج نوف أذا مالقيت شغل.
ابو نوف: يا ولدي يا فهد انت ما قصرت وفعلا أثبت لي أنك رجال وأثبت أن فعلا فيه أيتام أفضل من ألف أبن تربو تحت رعايه والديهم وبصراحه يا فهد أنت بعملتك ببنتي بأسعافك لها والتبرع لها بكليه بينت لي أنك رجال ونعم الرجال وما راح القى أحسن منك لبنتي .
فهد: جزاك الله خير يا عمي.
ابو ابراهيم: يالله سمو على عشاكم يا رجال والحمد لله على سلامه ولدنا فهد.
الرجال: الحمد لله على سلامته.
فهد: الله يسلمكم.




وبعد شهر حصل فهد على وظيفه لائقه يكسب منها رزقه وبعد كذا تقدم لنوف وهو رافع راسه تقدم وطلب يد البنت اللي باع عمره عشان تعيش:




فهد و نوف ليله الدخله:
فهد: السلام عليكم.
نوف: وعليكم السلام.
(بكل حياء)
فهد: شلونك يا عمري.
نوف: بخير .
فهد: يوووه بطلي الحيى هذا خلاص عاد خلينا حبايب.
نوف: طيب تحت أمرك.
فهد: نوف معقوله أنا غبت عنك شهرين .
نوف: والله يا فهد كانت مثل السنين كانت الأيام بهالشهرين حزينه وممله .
فهد: الله لهدرجه.

قالت نوف وش صار معها في آخر زياره لها لفهد ...

ومسح فهد على خده وقال: نوف أنتي تاج الراس أنتي حياتي والله يا نوف لو أبوك ما رضى يزوجني لك كان يمكن أخطفك.
نوف: هههههههههههه...خطف مره وحده.
فهد: ومرتين بعد .
نوف: فهد تخيل أنا ما أعرفك وأنت ما تعرفني.

حط ذراعه ورا ورقبت نوف وقال: ما أقدر أتخيل والله ما أقدر صعبه بدونك أتخيل صعبه.

تذكر فهد شئ....
فهد: أيه تذكرت شوفي وش داخل الدولاب أفتحيه.
قامت نوف وفتحته وبدت تضحك من كل قلبها:
نوف: يا قلبي أنت يا روحي حافظ ملابس الاطفال اللي جبتها لك للحين.
فهد: أنتي لازم تعرفين أن كل هديه منك غاليه عندي مهما كانت.
نوف: يا بعد روحي أنت يا فهد.
فهد: نوف قولي صدق.
نوف: صدز.
فهد: هههههههههههه... لا غشاشه قولي صج.
نوف: وصجين وثلاث صجوج.
فهد: ههههههههههه...سويتيها فين أنتي تقولين صج.
نوف: أنا...! يا ظالم.
فهد: طيب وش حابه نتعشى.
نوف: عشى أمممممممم والله على ذوقك.
فهد: ساعتين تقولين أمم وآخرها تقولين على ذوقك.
نوف: شوف حابه كبسه.
فهد: هههههههههههه...كبسه.
نوف: أمزح معك.
فهد: تدرين أنا حليتها.
أتصل فهد على المطعم...
فهد: أقول جيب كل الانواع اللي عندك.
....وبعد كذا اتصل وطلب أفخم أنواع الحلويات .
وعصيرات ...





وعاشو فهد و نوف بكل سعاده وفرح ووفى بين بعضهم ... وبعد ما أنتهى فهد من حياة الشقى الصعبه عاش بهناء وراحه مع نوف ......






وبعد كذا أسمي هذي القصه على دمعه نوف بأسم:
(دمعه أمل)


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -



أخوكم..
_.:§‏[[ ما يكبرني لقب ]]§:._
¤.:°°|بــg‏ ‏cـــذ|J يــ°°:.¤



اتمنى تكون القصة نالت ولو قسط من اعجابكم ...


والحين حبايبي الي يشوف بنفسة كفؤ للموضوع يتفضل...





(مـــــــــــــلاحظه)

اي ملاحظه او انتقاد على القصة او على الكاتب اتمنى تجيني رسالة خاصة ومشكورين على تعبكمـ)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-10-2007, 05:32 AM
صورة دلـ ـ ـع نجـ ـ ـد الرمزية
دلـ ـ ـع نجـ ـ ـد دلـ ـ ـع نجـ ـ ـد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : ?™'~، دMــعــه أمــلـ ،~'™?


الـله والله القصه رووووووووعه مشكور
وتقبل مروري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 16-10-2007, 02:49 AM
dongwan dongwan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : ?™'~، دMــعــه أمــلـ ،~'™?


rقصه روعه اخي
ميرسي علي هذي القصه
ليسلموووووووووووا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 16-10-2007, 05:10 AM
صورة زهرة التوليب الرمزية
زهرة التوليب زهرة التوليب غير متصل
مَاعلّمكْ صُوت المطَر كيْف احْتِريك ..!!
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد : ?™'~، دMــعــه أمــلـ ،~'™?


القصة روعة

والشخصيات اللي فيها أروع

فيها حزن

الم

انتقام
مبدع

الله يعطيك العافية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 16-10-2007, 09:13 AM
صورة مايكبرني لقب!! الرمزية
مايكبرني لقب!! مايكبرني لقب!! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ?™'~، دMــعــه أمــلـ ،~'™?


مشكوووورين وهذا من ذووقكم الحلو

مره ثانيه مشكوورين ع المرور الحلو

دمتم كما تحبووون يالغالين.......


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 18-10-2007, 12:07 PM
صورة مايكبرني لقب!! الرمزية
مايكبرني لقب!! مايكبرني لقب!! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ?™'~، دMــعــه أمــلـ ،~'™?


على فكره...

نست لا اقوول لكم يا اعظاء وزوار منتدى غرام

ترقبوا قصه اخرى من تأليفي ايضا

ودمتم بوووود....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 19-01-2010, 09:08 PM
صورة m!šš.dângέя الرمزية
m!šš.dângέя m!šš.dângέя غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دمعة امل






مايكبرني لقب!!
~
~
ابدعت بصدق ~
بس
اعتقد ان هذي اقرب لروايه من القصهـ
عالعموم اعجبني الحزن
اعجبني الانتقام
كل شيء اعجبني
ارق التحايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-07-2010, 02:50 PM
صورة مهـأإوي الرمزية
مهـأإوي مهـأإوي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: دمعة امل


القصة قمة الروعه

عجيييييييييييييييييبه

تسلم خيو على الطرح المميز

مهأأوي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 24-07-2010, 06:45 PM
صورة just_me الرمزية
just_me just_me غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دمعة امل


إبدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااع

القصه احتوت على ألم وحزن ونوع من الخيال وأمل وحمااااس صراحه أعجبتني...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 15-03-2011, 01:52 PM
...اول العنقود... ...اول العنقود... غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: دمعة امل


يعطيك العافية على الروايه الحلوة
وبانتظار جديدكـ

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1