غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 28-12-2007, 05:33 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


(9)
- كم هو دمث الأخلاق يا "مريم"، جنتلمان بشكلٍ فظيع، تصوري قال لي أن استخدم سيارة الشركة متى ما انتهيت من عملي مبكراً..تخيلي أنا أسوق (بي أم)...واو!!!!
- لقد فلقتي رأسي بمديركِ هذا..

ووقفت تقلدها وهي تمسك بخصرها وتلوي فمها بإستهزاء: المدير قال لي اليوم كذا..المدير فعل هكذا!!!
- أنا المخطئة بكلامي مع طفلة حمقاء مثلك لاتفهم.
- أنا لستُ طفلة يا ماما، سأدخل الجامعة عما قريب.
- مهما كبرتِ ستظلين ساذجة لا تفهمين شيئاً في هذه الحياة.

فتحت "مريم" عينيها باتساع وهي تشتعل غضباً من حديث أختها:
- تركتُ هذا الفهم لكِ ولمديرك..ياااااا...........

وسارت عنها وهي تصفق الباب خلفها بقوة، لم تكن غاضبة من حديث أختها لها، بل كانت خائفة عليها من تعلقها الزائد بمديرها، بوهمٍ جديد، سراب لا أمان له...

ذهبت إلى الصالة لتجد "أحمد" الصغير يُفرغ شنطته المدرسية من الكتب..اليوم هو أول يوم له في المدرسة الابتدائية، جلست بجانبه، تقلب كتبه، وهو يتابعها باهتمام..أخذت تتطلع كتاب اللغة العربية (الجزء الأول) أين عامر وأين أمل؟! وابتسمت بحزن وهي تتذكر شخصيات كتبهم الأساسية، اشتاقت لرؤية صورهم كما لو كانوا أشخاص أحياء تعرفهم وليسوا مجرد رسوم على الورق!!

- "مريم".
- هااا.
- لقد أعطتنا المعلمة هذه الورقة.

وتناولت منه الورقة وهو يسترسل:
- قالت أن علينا أن نجلب كل هذه الأشياء وإلا لن تُدخلنا الصف.
قرأتها، مطلوب دفاتر، أقلام، ألوان، سبورة صغيرة و......قائمة عريضة من الطلبات التي لا تكاد تنتهي..طوتها في جيب بنطالها وهي تسأله بمرح مفتعل:
- كيف هي المدرسة..هل أعجبتك؟!

هزّ رأسه بلا مبالاة وهو يُخرج آخر كتاب من شنطته:
- عادية.
عبست في وجهه:
- كيف عادية؟! ألم تتعرف على أصدقاء جدد؟
لم يُجب فوراً، نظر إليها من طرف عينيه، أها لا بد أن شيئاً حدث اليوم..هذه النظرة أعرفها..نظرة إجرامية لا يحدجني بها إلا ومشكلة تقبع خلفها..أعرفه جيداً ابن أمي..
- أحمد. نادته بجدية وهي تنظر لعينيه مباشرة.
- نعم. قالها بخوف، لا بد أنها اكتشفت جريمته!!
- أنا عرفت كل ما حدث اليوم، لقد اتصلت المعلمة وأخبرتني==طبعاً لم يحدث شيئ من هذا القبيل.
قفز من جلسته وهو يبتعد عنها:
- هو من بدأ..احلفُ لكِ با لكعبة الشريف..
- صه، كم مرة قلتُ لك ألا تحلف بالكعبة، لا يجوز الحلف إلا بإسم الله.

صمت ولم يعلق، عيناه بدأتا تلتمعان، كم هو سريع البكاء هذا الطفل...
- أخبرني ما حدث بالتفصيل.
- أعطاني قلمه "البيكمون" لأرسم به أمام المعلمة، وحين انتهت الحصة وخرجت المعلمة قال إنه يريده..تصوري!!

الشئ الحسن في "أحمد" أنه يعطيك خلاصة الموضوع دون إطالة في الحديث كما باقي الأطفال، ابتسمت وهي ترى عيناه تتسعان من التعجب، لكنها سرعان ما أخفتها وهي تعاود سؤاله بجدية:
- وماذا فعلت حينها؟
- لم أعطه إياه، فحاول سحبه مني فضربته بقوة..هكذا - وهو يلكم الهواء – فأخذ يبكي كالفتيات.

شهقت وهي تلطم على صدرها:
- ضربته!! لم فعلت ذلك؟
- أقولُ لكِ أنه حاول أن يأخذ قلمي "البيكمون".
- لكنه ليس قلمك، بل قلمه هو، وهو أعارك إياه ليس إلا.

هزّ رأسه بعناد ودون أن يعبأ بكلامها:
- بل قلمي، أعطاني إياه وأخذته، وما دمتُ أخذته فهو ملكي أنا..أنا لوحدي.

"يا إلهي..أي نزعة تملكية تسيطر على هذا الطفل، في السابق أصطاد دجاج الآخرين وقال أنها له، والآن أقرضوه قلماً فقال أنهُ له أيضاً!!!!"

- وأين القلم الآن؟
- عندي ولقد خبأته.
- اعطني إياه.
- لماذا؟ (سألها بخوف وتردد).
- أريدُ أن أراه.

أخرجه من حافظة موجودة بأسفل الحقيبة، قلبته بين أصابعها النحيلة وهو يرقبها بتوسل وذّل، كان قلماً من الرصاص لونه أصفر وينتهي بممحاة على شكل "البيكمون" فقط!! كم هم غريبون هؤلاء الأطفال، يتشاجرون على أشياء سخيفة ومضحكة حقاً، كل هذا من أجل "البيكمون"، مجرد ممحاة ستتحلل عندما تلامس خربشاتهم ولن يبقى من البيكمون إلا....ولا شئ!!!

- اسمع ستعيد القلم لصاحبه غداً سليماً أتفهم..
- ولكن هذا.. وشرع في البكاء دون أن يكمل، "من الفتاة الآن"!!!

اقتربت منه وهي تمسح بحنان على شعره الداكن السواد:
- سأشتري لك اليوم قلماً مثله من السوبر ماركت المجاور لبيتنا.
لم يعلق واستمر في بكائه.
- بل سأشتري لك بدل القلم عشرة، بيكمون وكونان ويوجي إذا أردت.

رفع رأسه وهو يبعد يده قليلاً عن وجهه، ينظر إليها من الفتحات التي تتخلل أصابعه، أردفت بخبث:
- يوجد أقلام باربي أيضاً إذا أردت سأشتريها لك أيضاً.

أبعد يده نهائياً عن وجهه وهو يصرخ برعب:
- كلا، كلا، باربي لا، ماذا سيقولون عني..فتاة؟!

ضحكت ملأ فمها وقد دمعت عيناها، نقطة ضعفه "باربي"، يكرهها، لا أدري ماذا فعلت به مع أنها جميلة هذه المسكينة!!
- اممممم، طيب بشرط أت تعيد هذا القلم لصاحبه غداً، عدني بذلك.
- أ..أعدك.
- أجل، أريدك دوماً هكذا فتىً طيباً، يسمع كلام الكبار.

سمعا صوت الباب يُغلق فاشرأبت أعناقهما للوالج إلى البيت، وصل الأب بسنواته الخمسين، وقد ندّ العرق من جبينه الأسمر، بات وجهه أكثر احمراراً في الأيام السابقة، صوّب حديثه نحوها فخرج بطيئاً ثقيلاً:
- سيارة من المتوقفة عند الباب؟
- سيارة "ليلى".
- ماذا؟
- أعني أنها سيارة العمل، أعطوها إياها لتعود متى انتهت مبكراً من عملها.
- اهاا، جيد!!!

"كلا، ليس جيداً على الإطلاق، لقد أصبحت ابنتك مهووسة بالسيارة وبصاحب السيارة، اسمعها كيف تصفه، كيف تتحدث عنه، كقديس، كمنقذ وكفارس أحلام!!! والأدهى أنه متزوج ولديه عائلة، ماذا سنلقى من عملها هذا؟؟؟؟"

- هل تناولتم الغذاء؟ (سألها الأب.(
- لا، كنا ننتظرك.
- اذن اسكبيه، سأبدل ملابسي وأعود.

نهضت من مكانها، تجر خطاها معها إلى المطبخ، شاردة الذهن، خائفة مما تخبئه لهم الأيام، أبوها تغير كثيراً، حالته الصحية تبدو متدهورة، و"محمد" ذلك الغائب الحاضر!! و"ليلى" في عالم آخر تعيشه مع الوهم الجديد، وأنا وأحمد ماذا سيكون مصيرنا؟

تناولوا الغذاء جميعهم هنا على الطاولة، الكل هنا واللا أحد!!! كلٌّ شارد في اللابعيد، الأكل لا طعم له، مذاقه مر كطعم الغربة، واليوم طويل..طويل لا نهاية له، كان "محمد" أول المنصرفين، تناول بضع لقيمات، شهيته للطعام قلت بشكل كبير، أصبح نحيفاً وعيناه غائرتان بشكل مخيف والسبب معروف لا شك فيه، ربما يودّ الآن اللحاق بجرعة متبقية من أحدهم!! لم يعلق أحد، قام أبي بعده، تلته ليلى هي أصلاً لم تكن معنا، تفكر بما ترتديه اليوم للعمل، اختفوا جميعهم بسرعة كالضباب..
- "مريووم" متى سنذهب إلى السوبر ماركت؟
- اليوم، بعد قليل سآخذ نقوداً من أبي.

===================

وقفت "أمل" أمام النافذة، وقد فتحت جزءاً صغيراً من الستارة، تراقب الغادي والبادي وقلبها يشتعل فرحاً، فبعد يومين ستراه، ستفتح الجامعة أبوابها، وسيكون هناك معها في نفس الصف كما تعودت دوماً، يلاحقها باستمرار دون يأس، رغم كونه في السنة الأخيرة بالجامعة، ومع ذلك تراه يحضر محاضراتها ليكون معها، ليجمعهما نفس الجو ونفس المكان..

أينما تلتفت تراه خلفها دائماً، في المحاضرات، في الكافتيريا، وقبل أن تنطلق من الجامعة لتعود إلى المنزل..

ومع ذلك لم يتجرأ ليعترف لها بحبه، لم ينطق ولم يتكلم، عيناه تقولان لها الكثير حين تلتقيان عفواً، ومع ذلك لم يقلها، تمنته أن يقولها، لن تصده حينها، ألا يعرف بأنها ستكون أكثر فتيات العالم سعادة، كم هم حمقى هؤلاء الرجال أحياناً!!!

ولكنها، لن تيأس، ستنتظر، وإن طال الانتظار، لأنها متأكدة أن يوماً ما - وسيكون يوماً قريباً- سيقولها ليملأ حياتها بلوناً جديداً، ليغير خلفيتها الباهتة لأنه ببساطة نصفها الآخر، نصفها الذي لا غنى لها عنه...

ولكن متى يأتي هذا اليوم...متى؟!!

=============

دقت الباب بهدوء وتوجس، خائفة أن يكون الموجود في هذه الغرفة نائماً.
- من؟
أتاها الصوت باهتاً لكأنه من مكانٍ بعيد!!
- هذه أنا "مريم".
- ادخلي.

كان مستلقياً على فراشه، واضعاً إحدى ذراعيه أسفل رأسه.
- بابا، أريدُ نقوداً سأشتري لأحمد أغراضاً لمدرسته.
- كم تريدين؟
20- دينار تكفي، أو 30 دينار، سأشتري لنفسي دفتر للمحاضرات وبعض الأغراض للجامعة.

ابتسم الأب ابتسامةً باهتة:
30- دينار؟! تقصدين 300 درهم، أتحسبين أننا لا زلنا في البحرين!!
…………….. -
أخرج محفظته، وهو ينقدها الدراهم...
- أتريدين أن أوصلك؟
- لا داعي لذلك، سنذهب أنا وأحمد للسوبرماركت المجاور.

خرجت من غرفته، كان أحمد واقفاً بانتظارها، ارتدت عباءتها على عجل ودلفا معاً، تمسك بيده الصغيرة بين يديها، يمتعان أعينهم بالطريق، "أحمد" لم يترك شيئاً رآه إلا وعلق و"مريم" تضحك بأريحية، كان الجو بديعاً، صافياً، يوحي بالدفء والألفة، يا ليته يبقى هكذا على الدوام..

وصلا بسرعة، ذهبت "مريم" ناحية الأدوات المدرسية، بينما انساق "أحمد" لركن الألعاب وقد شدته أشكالها الخلابة. حملت سلة صغيرة وهي تقلب في الأغراض، اختارت لنفسها دفتر محاضرات على شكل "جينز" وأقلام ملونة جافة فبعد يومين يبدأ شوط التدوين الذي لا ينتهي!!

أخرجت ورقة "أحمد" من حقيبتها، وهي تبحث له بتأمل وتأنٍ، خصوصاً أقلام البيكمون!!!
امتلأت السلة سريعاً، دون أن تنتبه للظل الذي كان يُلاحقها..

في هذه اللحظة، كان "خالد" وصديقه "فيصل" في السيارة وهي تقترب من السوبرماركت.
- فيصل توقف هنا سأشتري علبة سجائر.

أوقف هذا الأخير مكابح سيارته و "خالد" يترجل منها:
"-فيصل" ألن تأتي معي؟
- كلا، سأسمع المسجل إلى أن تعود.

وهناك انتبهت "مريم" لذلك الظل اللجوج، لكنها ادعت اللامبالاة، ربما كانت تتوهم.
- سأحمل عنكِ هذه السلة تبدو ثقيلة بالنسبة لفتاة ناعمة مثلك.

رفعت حاجبيها مصدومة من جرأته، جمدت في مكانها للحظات لكنها انتبهت لنفسها وتحركت وهو يسير خلفها.

"أفف، ماذا يريدُ هذا، يلاحقني أينما ذهبت، أين ذهبت يا "أحمد" وتركتني؟!
وأحمد لاهٍ في ركن الألعاب، وقد استهوته سيارة جيب كبيرة تتحرك بالتحكم عن بعد، أخذ يفكر بإقتنائها، لكنّ مريم سترفض بالطبع، ستكرر حديثها المعتاد وهي تلوي شفتيها: النقود التي معي لا تكفي!!!

لمحه "خالد" وهو يهم بإشعال سجارة، كان واقفاً بحيرة ينظر لعلبة السيارة، أثاره شكله..مهلاً أين رأيتُ هذا الطفل، واقترب منه وهو يدخل السجارة إلى العلبة من جديد، عرفه "أحمد" بسرعة هذا واضح من تغير تعابير وجهه.
- أنت "أحمد" صح؟!
……………..-

لم يرد عليه، لازال يتفحص علبة اللعبة.
- أأعجبتك هذه السيارة؟

حينها نظر إليه ولكن دون أن يجب أيضاً.
- إذا أعجبتك سأشتريها لك.

وانفرجت أساريره بسرعة وعيناه تلمعان وكأنه نسيَ ما فعله هذا الخالد به وبأخته...لكنه طفل والأطفال لا يلبثوا أن ينسوا، وفجأة انقلب بريق الابتسامة وتلاشت من فمه الصغير.
- لكن أختي "مريم" لن ترضى، ستغضب مني.

"مريم، تلك المشاكسة، أهيَ هنا فعلاً؟؟"
- لا عليك، تعال لأدفع لك.
سحبه معه ليدفع وهو يلتفت حوله لعله يراها سهواً، "ولم أريد أن أراها، ربما لأنها أثرت بي ذلك اليوم حين بكت في مركز الشرطة أم....."
"- أحمد" أتيت مع من؟
- مع أختي. (ردّ بأدب، فلقد اشترى لهُ سيارة قبل كل شئ)!!
- فقط؟
- أجل.
- أين هي؟
- لماذا؟ (نظر له الصغير بحدة).
- آآآ، سأوصلك إليها، ربما تغضب حين ترى هذه العلبة بيدك، سأوضح لها الأمر كي تصدقك.

وكأنه اقتنع بهذا التبرير، فهزّ رأسه بإيجاب و"خالد" يسير معه دون أن يدري سبباً لذلك، يودُّ أن يرى وجهها، يسمع صوتها، لعلها تتشاجر معه وتصرخ وتفضحه في هذا المكان أمام الناس، لا يستبعد منها ذلك!! لحظة يبدو أنها حولت شجارها لطرفٍ آخر، من ذا الذي تكلمه؟؟
كان الرجل يتقرب منها وهي تعودُ للوراء حتى لم يبقى بينها وبين الجدار إلا فُرجة..شعر بالغضب يُعمي عينيه...اجيبوا من هذا الرجل؟

- أنتِ قليل الأدب فعلاً، ارجوك انصرف عني.
- وإن لم أنصرف..
- سأنادي حارس الأمن ليأخذك.
- يجب أن تشكريني لأني أغازل عرجاء مثلك.

"عرجاء... أي رصاصةٍ عمياء أطلقت في قلبي!!"
- هيه أنت ماذا تريد، اترك الفتاة وشأنها. (صاح في وجهه بغضب.(

والتفتت إلى الصوت الغاضب، نظرت إليه بذهول، طعنة في القلب وأخرى في العين!!!

- وما دخلك أنت؟
أجاب الرجل ببرودٍ سمجٍ مثله، أحياناً تُلاقي أشخاصاً طفيليون كالبرغوثِ يُثير قرفك ويسبب لك الأذى.

اقترب منه، حتى كادا أن يتصادما بأجسادهما، فاقهُ خالد طولاً، وقميصه لم يخفي جسمه الرياضي.
- بل لي دخل، وإن لم تغرب الآن ألقيتك أرضاً.
قالها بتهديد وقد اتقدت عيناه بتصميم. خاف الرجل من منظره المتوفز، لكنهُ تظاهر بعدم الاكتراث بتهديده، كم من المحرج أن يفر خوفاً أمام فتاة!! يا لهُ من امتهانٍ للرجولة.
- كنتُ سأتركها على أية حال فالعرجاوات لا يثرن اهتمامي كثيراً.

"عرجاء..لقد قالها مرةً أخرى، صدقني قلبي صغير لا يحتمل كل هذه الطعنات!!"
أمسكهُ من ياقته بقوة، وهو يلوي ذراعه بشدة بيده الأخرى دون أن يترك له مجالاً للتنفس:
- هيا، اذهب واعتذر لها فوراً.
- ح..حسناً، اطلقني فقط.
- ليس بعد أن تعتذر. (صرخ فيه وهو يصرُّ على أسنانه).
- أنا آسف..آسف.. (كان يلهث وهو يكاد أن يختنق.(

أشاحت بوجهها بعيداً عنه وقد طفرت دموعٌ من عينيها، ترك ياقة الرجل فهرول مسرعاً..
وبقوا ثلاثتهم صامتين مدة، مسحت عينيها بأناملها بسرعة لكنهُ لمحها، ومع ذلك لم يرحمها، خاطبها بقسوة من فوق كتفيه:
- إذا كنتِ لا تريدين أن يغازلك أحد فلم لا تغطين وجهك بدلاً من كشفه للجميع.

أخذت نفساً بطيئاً قبل أن ترّد، تريد أن يخرج صوتها طبيعياً دون رجفة ودون ألم، شدت على قبضة يديها وتكلمت ببرود، بأقصى ما استطاعت به أن تثلج أحبالها الصوتية..

- هذا ليس من شأنك ثمّ أنا لم أطلب من حضرتك أن تتكرم وتتدخل، لا أدري لم تُحذف عليّ المصائب من كل جانب؟!!
- بدلاً من أن تشكريني تقولين عني أني مصيبة؟!
- لم يحدث شئ لأشكرك عليه.
- حقاً، كنتِ ستخرين صريعة من الخوف منذُ قليل أم كنتُ أتخيل.
- أنا لا أخاف أبداً. ... قالتها بشموخ زائف، متكسر كأمواج البحر يدعوك حيناً ويغدر بك حيناً آخر، لا أمان له..
- أجل، هذا واضح.

أخذ يرمقها بهدوء وقد تلاشت نظرة الغضب التي كانت تكسو عينيه منذ قليل، لكأنه كان يذكرها بتلك اللحظات التي جمعتهما معاً حين كانت خائفة تبكي، بدءاً من المزرعة، إلى مركز الشرطة وهنا في هذا السوبر ماركت.. احتارت من نظرته، أربكتها، شعرت بالضياع لا تدري، لم يلقي بها القدر دائماً في طريقه وفي أسخف المواقف؟!!!

التفتت حولها بحيرة، لتخفي وجهها ربما، أم لتهرب من نظراته، لم تجد أمامها إلا "أحمد"، كان حاملاً علبة كبيرة مغلفة بجلادة خضراء لامعة لم يخفها الكيس.
- ما هذا؟
- إنها لعبة. (ردّ ببراءة).
- أعلم، من أين لك؟ كيف دفعت ثمنها؟! (سألته بعصبية وتوتر).
"- خالد" اشتراها لي.

والتفتت إلى حيثُ أشار، كان لا يزال يرقبها، وقد ارتسمت ابتسامة عذبة جديدة على شفتيه. شعرت بالغيظ أكثر، لم تجد شيئاً تُفرغ غضبها فيه سوى أٌذني "أحمد" المسكين، شدتها بقوة وهو يصيح:
- أخ، أخ، اتركيني، إنها تؤلمني.
- كم مرة قلتُ لك ألا تأخذ شيئاً من الغرباء، كم مرة قلتُ لك ذلك..هاا؟؟!
- أعتقد أنّ بعد كلِّ ما حدث بيننا لم نعد غرباء..أو بإمكاني أن أقول أصبحنا في مستوى التعارف!!!

"ماذا يقول هذا المعتوه؟! ماذا حدث بيننا وأي تعارُف؟!!!".
- كم أنت وقح.
- وكم تبدين جميلة وأنتِ غاضبة والشرار يقدح من عينيك الناعستين.

وكأن الغضب الذي كان يعتريها نحوه قد تبخر كله وتخدرت حواسها، أخفضت رأسها وقد عمّ الاحمرار جميع وجهها، وضعت يداً خجولة على خدها، وهي تسبل عينيها، وبقيت واقفة لكأنها تنتظر مديحاً آخر منه.

وسمعت ضحكته قوية تهزُّ المكان، رفعت رأسها الذي أصبح لونه قانياً كالدم، كان يضحك بمرح دون أن يفوته شكلها الخجول، "أصلاً عيناي ليستا بناعستين، ربما كان أحولاً!!!!"

حركت رأسها ناحية "أحمد" أمسكت ذراعه وهي تخاطبه بهمس:
- تعال لندفع ونخرج منه.
- انتظري. (ناداها "خالد("

وقفت في مكانها دون أن تلتفت نحوه، لازالت مطرقة:
- انتبهي لنفسك. (قالها بحنان وحرارة فاجئته هو نفسه).
!!!!!!!!!!!-

ودت أن تلتفت، ترى وجهه، تنظر لعينيه، أكان يسخرُ منها؟؟ لكنها أكملت طريقها دون أن ترد أو تتأكد من ظنها، سارت وتركته خلفها يفكر فيها وطيفها يبتعد عنه شيئاً فشيئاً..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 28-12-2007, 05:35 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


(10)
- أكل هذا الوقت من أجل علبة سجائر؟!
.............-
- اسألك يا صاح!!!!
- هااا، أتكلمني؟!
- بل أكلم الهندية الواقفة هناك!!

والتفت "خالد" إلى حيثما أشار "فيصل"، لكنه لم يرى أحداً. ضرب "فيصل" يده كفاً بكف وهو يحوقل ويستغفر.
- لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
- ماذا جرى لعقلك، أجننت؟!!
- أنا من جننت أم أنت!!! أخاطبك منذُ مدة وأنت كان يا مكان..

تنهد "خالد" دون أن يجيب، أشعل سجارته وهو ينفث دخانها متلذذاً.
- لا، أنت لستَ طبيعياً بالمرة، مالذي غيرك فجأة هكذا؟!
- هي... قالها بصوتٍ حالم.
- من؟!
- فتاة...
- حسبتها ولداً..أتصدق؟!
- كفاك سخرية وأنت تبدو كالأحمق بشاربك الذي يشبه شارب "غواار"!!
تلمس شاربه بخيلاء وهو يضحك:
- أنت تغار من شاربي ليس إلا اعترف، ثم إن له جاذبية مغناطيسية للنساء، أتصدق إحداهن ألفت به قصيدة، لقد دونتها لي بنت ال.... في ورقة لكنني أضعتها!!!
- ههههههههه.
- لا تتهرب من الموضوع، وحدثني عن..... هيَ!!
- ماذا تريدني أن أقول؟ (سأل بجدية واهتمام.(
- أهي جميلة؟
- اممم، لا بأس بها.
- من النوع الذي نعرفه، أم من الصنف الممنوع؟
- من الصنف الآخر، فالنوع الأول ممل لا يستهويني وأنت تعرف ذلك.
- أتحبها؟
- كلا. (رد بسرعة.(
- وماذا تريدُ منها؟
- لاشئ.
- لاشئ؟! (تساءل "فيصل" باستغراب).
- هي صغيرة و محترمة إذا كان عقلك المريض يفكر بشئٍ ما!!

ضحك "فيصل" ملء فمه وهو يمسح عيناه بيد ويده الأخرى ممسكة بالمقود بعناية:
- وما دمت تدافع عنها كملاك برئ هكذا لمَ لا تتزوجها، ما دامت تعجبك؟!
صمت "خالد"، تابع سحب الدخان وهي تتلاشى في الهواء، تندمج معه في اتحاد أبدي لا لون له!!!
- لا تناسبني، إنها من أسرة متواضعة، والدها سائق تاكسي..أتصدق؟! وسمعت أنّ لها أخ مدمن مخدرات، باختصار عائلة سيئة السمعة!!!
- أهاا، سرعان ما حركت أجهزة مخابراتك.

ابتسم "خالد" ابتسامةً باهتة، ألقى بعقب السجائر من النافذة وأشعل له أخرى.
- امممم، اذن سنستبعد احتمال الزواج منها لأنهُ أصلاً لا يناسبك!! وسنذهب للاحتمال الآخر، خذها مني نصيحة الفقر يُبيح لك كل الطرق، يفتح كل الأبواب الممنوعة حتى أشدها صعوبة..صدقني!!!

تذكر وجهها البريء، تكسوه حمرة الخجل، تبدو كطفلة صغيرة تحتاج من يحميها، ويربت على كتفيها بحنان، دموعها دائماً جاهزة عند الطلب دون إنذار!!! كلا، إنها ليست مثلهم، صغيرة ولكن يصعب خداعها، " ربما أنت من لا تودُّ خداعها!! إذن ماذا تريدُ منها؟؟"

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 28-12-2007, 05:36 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


الجزء [3] من قصة ضلالات الحب




- أرجوك، ابعد أفكارك المريضة عني، وخذها مني نصيحة ياااا "أبو العريف" تعالج في الطب النفسي لأن تفكيرك منحرفٌ مثلك.

عاد "فيصل" ليضحك من جديد وبقوة، ابتسم "خالد" وسرعان ما انتقلت عدوى الضحك إليه، "يا لهذا "الفيصل" مهما شتمته فإنه يضحك، بل حياته كلها ضحك ومرح، سئ الأخلاق لكنهُ صافِ القلب ولا يحملُ الضغينةَ أبداً ولهذا أحبه".

زاد "فيصل" من سرعة السيارة، و"خالد" يشعل له اللفافة الثالثة وقد شرد في حديث صديقه..
- "معقول...اممممم"!!!!!!



(11)
جلست "مريم" على سريرها، تدون اسمها على الدفتر بخطٍ دقيق، تأملت حروفه المنقوشة وهي ساهمة تفكر فيه، في كلماته التي ترن في أذنيها..."انتبهي لنفسك!!!!"
التفتت إلى "ليلى"، كانت جالسة على الحاسوب......

- ليلى.
- نعم. (ردت دون أن تبعد ناظريها عن الشاشة).
- أتعتقدين أني...أني جميلة؟ (سألت بترددٍ خجول).

التفتت إليها باستغراب وقد تفاجأت بالسؤال:
- أنتِ أختي وبالطبع أراكِ جميلة.
- أقصد لو لم تكوني أختي ماذا سيكون رأيكِ بي؟!
- ولم كل هذه الأسئلة؟
- أرجوكِ أجيبي بصدق.
- جميلة و....
- ولكن عرجاء....(أكملت فجأة بحزن).
- ماذا تقولين؟!
- هذه هي الحقيقة. (أكدت وهي ترسم خطوطاً في دفترها الجديد دون شعور.(

قامت "ليلى" من كرسيها، وجلست بالقرب من "مريم":
- كنتُ قد نسيته، لكنّ أحدهم ذكرني به اليوم وهو مشكور.
- عمّا تتحدثين؟!
- عن عرجي...من يريدُ عرجاء..من يريد!!! (رددت بألم وهي تضغط بقوة على القلم الرصاص).
- أنتِ جميلة وصغيرة ومتعلمة، من الأعمى الذي لا يريدك.
- أقول لكِ أنا عرجاء، ألا تفهمين، يريدونها كاملة كالدمية لا نقص فيها، حين تمشي لا تقدّم رجلاً عن الأخرى، وحين تركض لاتتعثر كعجوزِ شمطاء.
- لا يوجد شئ كامل في الدنيا إلا الله.
………………………… -

نهضت "ليلى" من على فراش أختها وأخذت تجول في الغرفة الضيقة وهي تشبك يديدها، سكتت لدقائق، أخذت نفساً عميقاً ثم أردفت:
- خذيني مثالاً، هذا أنا أمامكِ جميلة كما تقولين ومتعلمة وأمشي بشكلٍ سليم كما تتمنين، ولازلتُ كالبيت الواقف، يقفون أمامه ليتفرجوا لكنّ أحدهم لم يتجرأ أن يدخل إليه.

التفتت إليها، إلى الحزن الذي يرزء في عينيها التي أحاطت بهما خطوط دقيقة ابتدأت في الظهور، كلٌّ لديه هم، ومن رأى هموم غيره هان عليه همّه:
- سيأتي ذلك اليوم الذي سنفرحُ فيه بكِ أنا متأكدة.
- متى سيأتي، عندما أدخل في الثلاثين من عمري؟! أرجوكِ كوني واقعية، كما هم يريدونها تمشي سليمة يريدونها كذلك صغيرة..صغيرة في عمر الزهور.....

وانكسر القلم "لكنّ الزهور عمرها قصير"...
صمتت "مريم" ولم تعلق على حديث أختها، كانت الأخيرة قد خرجت مسرعةً ربما إلى الحمام!!

أغلقت "مريم" دفترها واستلقت على فراشها وهي تفكر فيما حدث لها اليوم، كانت عبارة "انتبهي لنفسك" تطنُّ في أذنيها بوقعٍ غريب ومتكرر، غطت نفسها جيداً فالجو بارد، بارد والشتاء قاسٍ لا يرحم، ومع هذا أحست بحرارة تدبُّ في قلبها شيئاً فشيئاً لتمنحها الدفىء في ليالٍ تبدو طويلة وقاسية جداً..

"ولكن هل تنام؟؟!!"

========

- إلى متى؟؟
- لقد وعدني "خالد" بأنهُ سيخبر والدي بذلك..
- دائماً خالد خالد خالد..سأتزوجك أنت أم خالد؟!
- لكنكِ تعرفين الظروف و....

وضعت يديها على أذنيها وهي تتأفف:
- أعرف، أعرف أرجوك لا تكرر قصتك المعهودة، لقد مللتها و....مللتك.

نظر لها بإنكسار وقد غشا الحزنُ عينيه:
- مللتِ مني!!

تطلعت إليه ببرود وقسوة:
- مللتُ من جبنك..من خوفك الدائم من أخيك..أنا أريدُ أن أتزوج برجل أتفهم، برجل وليس بنعامة!!!!

صُعق بمكانه، وقد تلاشت كلُّ الألوانِ من وجهه:
- "فرح" ماذا تقولين؟!
- أقولُ الحقيقة.. (وهي ترمقهُ بإشمئزاز.(
- أتقولين هذا بعد كل ما فعلتهُ من أجلك، بعد كل العذاب والهوان الذي تحملته لتكوني لي.
- هيه، لاتبالغ، أنا لستُ لك وربما أعيد النظر في هذا الأمر من جديد.
- أنتِ تمزحين، أليس كذلك؟!! (قالها بترجي وهو يكاد يركع)..
- بل جادة كل الجد.... وابتعدت عنه، طيفها يبتعد عنه، وعودها لايكادُ يبين.
- "فرح" أرجوكِ لا تقولي هكذا، إنتِ تقتليني..أرجوكِ عودي..لا تقوليها، عودي إلي، أتوسل إليكِ.

لكنها كانت قد غادرت إلى البعيد.
- فرررررررررررررررررح...

فزّ من فراشه وقد تصبب العرق على جبينه..
- "كان حلماً، بل كابوساً..أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم"... أسند رأسه بيديه وقد خانته عيناه، دمعت!!! كانت دموع قهر، غيظ، دموع ذليلة....
- أأبكي أنا!!!! تعجب من نفسه....رجل وأبكي؟!

غادر فراشه، وبالرغم من قراره الإقلاع عن التدخين إلا أنهُ أشعل واحدة بعصبية، أغلق المدفأة ، كان الحر يطوقه، يكادُ يخنقه، فتح نافذة غرفته، تسلل الهواء البارد إلى جوفه، هدأت ضربات قلبه المجنونة وجفّ عرق جبينه، تمتم:
- لابد أن أفعل شيئاً، لابد أن أفعل، يكفي كل هذا الذل...يكفي......

==========

- مريم، مريم استيقظي.
- هااا، ماذا تريدين؟
- نسيتي، الجامعة ستبدأ اليوم.
- الجامعة!! (فزت من فراشها مذعورة) كم الساعة الآن؟!

ابتسمت لها "ليلى" بإطمئنان:
- لا تخافي الساعة الآن السادسة صباحاً.

زفرت "مريم"، محاضرتها الأولى تبدأ الساعة الثامنة صباحاً..ذهبت إلى الحمام لتغتسل، ارتدت ملابسها، ثم سحبت عباءتها وحجابها من الشماعة على عجل..نظرت إلى وجهها في المرآة، عيناها حمراوتان من قلة النوم..

ذهبت إلى الصالة ولحقتها "ليلى" ليتناولا وجبة الإفطار، سكبت لنفسها كوب شاي، كم تعشق كوب الشاي بالحليب في الصباح، لذتها الوحيدة أن تشربه مع والدتها المرحومة بدون إزعاج، دون وجود طرف ثالث، هي فقط وأمها وأكواب الشاي التي تدفأهم، لحظات كانت تشعرها بالأمان والسعادة..الأمان كلمة تبدو غريبة بعض الشئ؟!!!

- ليلى، أين والدي؟
- لقد خرج ليوصل "أحمد" لمدرسته.
- خرج؟!كيف؟! ومن سيأخذني للجامعة اليوم؟!

نظرت لها ليلى بإمتعاض:
- اذهبي في الباص.
- أنا لا أعلم في أيّ محطة يقف، ومتى..لا أدري، أنا في الحقيقة خائفة..

تطلعت لها باهتمام:
- لمَ أنتِ خائفة؟

هزت رأسها بضيق:
- لاأدري، من كل شئ، من الجامعة، من الفتيات، يُخيل لي أنّ الإماراتيات مغرورات وأنا لا أعرف أحداً هنا. "السمووحة منكن"
- ماذا ستفعلين بغرورهن!! لا تهتمي، ركزي بدراستك وبنفسك فقط.
- طيب، سأتصل لوالدي، لا أريد أن أتأخر منذ اليوم الأول.
- لو كانت سيارة (البي أم) مُلكي لأوصلتكِ فيها، لكنها أمانة..(وابتسمت بشرود.(

وفي تلك اللحظة، أطلّ أبوها بوجهه المتعب:
- السلام عليكم.
- وعليكم السلام والرحمة.
- هاا، أنتِ جاهزة؟
- أجل، جاهزة.

لم تتكلم معه طوال الطريق إلا ببضع كلمات، كانت تحترم والدها، علاقتهما تبدو رسمية بعض الشئ، علاقة بين أب وابنته لم تتجاوز المثل السائد:
"إذا كبر ابنك خاويه".
أخذت تتطلع إلى الشوارع من خلال النافذة، تُراقب الناس والسيارات والمحلات، وصلوا إلى الجامعة، وعاودها الخوف من جديد.

- ها قد وصلنا، بالتوفيق إن شاء الله.
- مع السلامة.

وصلت، كانت الجامعة مليئة بالفتيات، كلهن يتنافسن في الأناقة والجمال، ملابس ومكياج مبالغ فيه بشكلٍ كبير..

أحست بنفسها ضائعة في هذا المكان، تائهة كورقة مجعدة ترتجف كورقة الجدول الذي تحمله بيدها، تطلعت للوجوه لعلها ترى وجهاً مألوفاً، وجهاً يدخل الطمأنينة في قلبها، يُشعرها بأنها قريبة من وطنها، لكن لا أحد، عادت لتتطلع إلى جدولها من جديد، رموزه غامضة كحياتها ربما..

وفي الجانب الآخر كانت "أمل" واقفة مع صديقاتها يثرثرن وهنّ سعيدات بلقائهن المتجدد كل عام، كانت تشعر بأنها اليوم فراشة لا تقدر أن تكبح جماح جناحيها لتطير، وجهها يفضح أشواقها يكسوه رونقاً ولمعاناً، فاليوم ستراه كما تعودت منذُ عامين، ستتعطل بينهما لغة الكلام، ويبقى حديث العيون السيد بينهما، أبلغ من كل الكلمات التي قيلت بين المحبين..

التفتت إلى حيثُ تقف "مريم" أخذت تفتشُ في ذهنها عن هذا الوجه...
- أين رأيتهُ يا ربي؟!

ولكأنّ "مريم" حست بتلك العيون المحدقة بها، فرفعت عينيها لا شعورياً نحو الهدف، ابتسمت "أمل" في وجهها بإرتباك ثم لفّت وجهها، لكنها عادت لتنظر إليها مرة أخرى وقد اتسعت عيناها دهشة:
- أجل، عرفتها، إنها هي..

استأذنت من صديقاتها وهي تقترب من "مريم" بخطى خجلة، "مريم" عرفتها منذُ الوهلة الأولى، المسافة التي تفصل بينهما خطوتان.
- أتذكريني؟

هزت رأسها بالإيجاب "وكيف أنساكِ ألستِ أخته!!!"
- لم يكن موقفاً لطيفاً للتعارف، أليس كذلك؟
- لا عليكِ، لقد نسيته..."أفعلاً نسيته؟؟".
- امم، لابد أنكِ سنة أولى صح؟
- وكيف عرفتي؟
"- المكتوب مبين من عنوانه."

ضحكت "مريم" بأريحية..
- اعطني جدولك.

تناولته وهي تقرأ بصوتٍ مرتفعٍ بعض الشئ:
- أنتِ تخصص علم نفس، مثلي ممتاز، اممم ستكونين معي في 3 محاضرات ياللصدف.
- أخيراً وجدتُ من أعرفه هنا.
- تعالي، سأعرفكِ على صديقاتي.

سحبتها معها وهي تشعر بالفرح، وسرعان ما اندمجت معهم في الحديث وسقط غطاء الخجل كما لو كانت تحادث صديقاتها بالثانوية.

=============

وقفت أمامه وهي تمسك الأوراق، تراقب الشعيرات البيضاء التي بزغت من شعره غصباً رغم عنايته بصبغه على الدوام، كان أملساً لامعاً جاءتها رغبة غريبة لتتلمسه!!! لتتحس نعومته..يا إلهي كم يلمع بطريقة غريبة، يا لزوجته المحظوظة..

رفع رأسه نحوها فجأة، ارتبكت، شعرت بالذنب لأنه ضبطها تراقبه، هذا ليس من حقها، ابتسم بإتساع فغضت بصرها وهي تحترق:
- لا لا أنا لا أقدر أن أتحمل.

رفعت رأسها بتردد وهي تسأله باستغراب:
- م..ما..ماذا حدث؟
- أنا لا أقدر أن أتحمل ألاّ أرى هاتين العينين الجميلتين، أهي عدسات ملونة؟

ذابت "ليلى" في مكانها كذُبالة شموع المساء، قدامها لاتكاد توقفانها، الأوراق ترتجف أم هي من ترتجف؟!
- اجلسي لم أنتِ واقفة؟

جلست دون شعور، لم يكن بإستطاعتها أن تقف أكثر، وطئت رأسها وهو يتفحصها بتمعن، كانت مرتدية شالاً أحمر عكس لونه على بشرتها البيضاء الصافية، وبالرغم من لبسها للعباءة إلا أنها بدت أنيقة جداً وناعمة جداً.

- ليلى..
- آآآ...نعم. "لم أشعر بأنّ اسمي عذب قبل هذا اليوم".
- هل أنتِ مرتبطة؟

رفعت وجهها غير مستوعبة سؤاله، لكنها نكسته مرةً أخرى، هي لا تقوى أن تنظر له مباشرة، كم يخطف أنفاسها!!!
- أعرف أنه موضوع خاص، لكن إجابتك مهمة بالنسبة لي، كثيراً...

الكلمات اختنقت في حنجرتها، تأبى الخروج من هذا الحلق الأحمق، هزت رأسها بالنفي. تنهد بارتياح وقد التمعت عيناه:
- أتقبلين الزواج مني؟

هذه المرة كادت تقع من على الكرسي، كادت أن تصرخ بنعم لكنها أمسكت نفسها.. اهدأي أيتها المجنونة، ماذا سيقول عنكِ، "متلهفة على الزواج منه!!".
- تعلمين أنني متزوج ولديّ أطفال، لكنني لستُ سعيداً في حياتي الخاصة، صدقيني منذُ رأيتك عرفت أنكِ الفتاة التي انتظرها قلبي لتملكه، لتتربع في حناياه..

لحظات وتتحول "ليلى" إلى سائل، إلى هشيم، هي رومانسية حالمة بطبعها، فما بالك وهي تجد من يقول لها مثل الكلام الذي تقرأه في رواياتها..

- أريدكِ هنا في مكتبي وهنا - وأشار إلى صدره- في سويداء قلبي، أريدكِ معي في كل مكان..

غاص قلبها وبات لون وجهها يفوق لون شالها في إحمراره، لم تنبس ببنت شفة، لازالت مطرقة.
- ما قولك ياااا حبيبتي!!!
تنفست بعمق، بأقصى ما استطاعت أن تسحبه رئتيها من هذا الهواء الحار المحبوس في المكتب.

- يمكنك أن تزور والدي.
- لماذا؟

تطلعت إليه بغباء:
- ألم تقل أنك تريد الزواج مني!!
- بلى، ولكن ليس الزواج الذي تظنين..
- ماذا تقصد؟
- أقصد أن نتزوج....عرفياً.
- ماذا؟؟
صاحت في وجهه وهي تقوم من على الكرسي وقد تحطمت كل الأحلام الوردية التي كانت تتراقص أمام عينيها منذُ قليل.
- أرجوكِ اهدأي.
- ماذا تعتقدني، لقيطة، مشردة، ليس لدي أهل، ينقصني شئ كي أتزوج عرفياً؟؟!
- ليس الموضوع هكذا، والله يعلم أني لا أقصد أن أقلل منكِ شيئاً فأنتِ غالية بالنسبة لي، لكنها الظروف، الظروف الحالية هي من تحتم عليّ ذلك.
- أيّ ظروفٍ هذه؟
- زوجتي مثلاً..أطفالي..لا بد أن أهيأهم لزواجي الثاني.
- إذن ننتظر إلى أن تتحسن ظروفك.
- إلى متى...أقصد أنا لا أقوى على الانتظار وأنتِ أمام عيني، وأعتقد أنكِ تبادليني نفس المشاعر صح؟

لم ترد عليه، كان فكرها حائراً ما بين عقلها وقلبها، قلبها الذي يحنُّ إليه وعقلها الذي يستصرخ "لا تتهوري!"

اقترب منها وهي شاردة الذهن، وبصوتٍ ملئ بالحب، بالعتاب، بالتعاطف قال:
- لا أريدك أن تتعجلي في ردك، ولكن كل ما أرجوه ألا تهدمي حلمي، أن أكون معكِ طوال العمر هو جلُّ ما أتمنى.

خرجت وهي ترتجف من الحنق، ألقت الأوراق التي بيدها على مكتبها، وضعت يديها أسفل ذقنها، لم لا تنتهي الأحلام نهاية سعيدة؟!!

============

خرجت "مريم" و"سلمى" معاً من المحاضرة الأخيرة، تباطئت "أمل" خلفهما متعمدة وهي تلتفت كل حين للواقف خلفها، يرمقها بتلك النظرات الولهة التي اعتادت عليها وباتت تحن لها، آه متى تنطق وتقولها، عامان وأنا انتظر؟! الممر الآن شبه خال، لم لا تغتنم هذه الفرصة قبل أن تضيع، انطقها ولن تندم..

"لكنه لم ينطق، كم يغيظني". عادت مريم وسلمى إلى الممر مرةً أخرى يستعجلانها في المشي، لحقتهما وهي تشتم حظها النحس في سرها.
- أتعرفان أي تقف محطة الباصات.
- لم؟! سألت "سلمى" باهتمام.
- كي أركبه وأطير للمنزل طبعاً، فأنا أكاد أموت من الجوع.
- ولم ترجعين في الباص، سأوصلكِ معي إلى البيت. قالت "أمل".
- كلا، لا أريد أن أثقل عليكِ.
- بيتكم لا يبعد عن بيتنا إلا بخطوات، ستعودين معي دون نقاش، على الأقل أجد من أحدثه في طريق العودة بدلاً من الجلوس بصمت مع السائق.
- طيب سأتركم الآن، والدي ينتظرني، مع السلامة.
- مع السلامة. (ردت كلتا الفتاتين.(

سارتا معاً وهما تتحدثان في أمور شتى..البنات..المحاضرة..الدكتور.
- اعطني رقم جوالك.
تبادلتا أرقام الهواتف لتبدآ صفحة جديدة من الصداقة بينهما، لمحت "أمل" سيارتهم المرسيدس السوداء، حتى زجاج نافذة السيارة لونه أسود داكن.
جرّت "مريم" معها، كانت الأخيرة تمشي بإستحياء، لا تحب أن تكون ثقيلة على أحد. ورغم دكونة الزجاج إلا أنّ "خالد" ميزها، عقد حاجبيه بتعجب لكونها مع أخته.."غريبة" هكذا ردد في نفسه، لكنهُ ما لبث أن ابتسم، "يا للصدف!" وأتته فكرة..

دفعت"أمل" مريم لتدخل أولاً خلف السائق، وحين دارت لتذهب للجانب الآخر أقفل "خالد" أبواب سيارته آلياً دون أن تلتفت "مريم" لما يجري، كانت تتصفح خطط مقرراتها الدراسية بإهتمام، أمسكت "أمل" إكرة الباب المقابل لأمل لكنه لم يُفتح، انتبهت "مريم" لحركتها فرفعت رأسها.
- "رفيق" افتح ال...
وإذا بها تلتقي بعيناه من خلال مرآة السيارة، صُدمت، بل صعقت مشدوهة، نظر لها مباشرة وبقوة وقد انحرفت زاوية فمه في شبه ابتسامة..

- حلوة كلمة "رفيق"!!!

تعجبت "أمل" من السكون المخيم على الموجودين بالداخل، لا توجد أية حركة، دقت على زجاج المقعد المجاور للسائق، فتح النافذة.
- هيا ادخلي بسرعة. (شهقت في مكانها.(
- من؟ خالد؟!

ضغط على الزر فدخلت وسيل من الأسئلة يسبقها فخالد ليس من عادته أن يأخذها من الجامعة.
- زوجة السائق أنجبت صبياً وقد أعطيته اليوم إجازة.

"يا للمشاعر المرهفة" رددت "مريم" في نفسها بتهكم. أكمل:
- لذا لا تعتقدي أني جئتُ من أجل سواد عينيك، مع أنّ هناك عيون تستحق الإتيان من أجلها!!!
لم تعبأ أمل بفظاظته فقد اعتادت عليها، سقطت عيناهُ عليها من جديد وهو يغمز لها..طأطأت رأسها، أكان يقصدها، يا للوقاحة يا لقلة الأدب، شعرت بالغيظ
- أ...أمل.
- نعم. (التفتت لها بجذعها.(
- قولي له أن يفتح الباب. (نظر إليها وقد تغضن جبينه بعبوس).
- لماذا؟
"أتسألين بعد كل ما حدث؟!"

- أنا لا أركب مع...مع هذه ال..الأشكال.

فغرت "أمل" فاهها وهي تنظر لأخيها الذي أسودّ وجهه فجأة، دار لها ففزعت في مكانها، وضعت يدها على فمها لكأنها انتبهت لخطورة كلماتها ، لكنه لم يمهلها شدّ يدها بقوة حتى كاد أن يسحق معصمها.
- هذه الأشكال؟؟ ها ماذا تقصدين، ألا يعجبكِ شكلي؟!
وأكمل وهو يسحبها للأمام ويقرب وجهها حتى كادت أرنبة أنفه تلامس وجهها.
- انظري لي، ألا ترين جيداً، ربما هكذا أفضل..

وقعت أنفاسه الغاضبة عليها، لامست بشرتها، كانت قريبة منه بشكلٍ فظيع، لم تقوى على النظر إليه، كانت ترتجف وهي تحاول التملص من قبضة يده وقلبها يغوص إلى القاع، إلى آخر نقطة...
- آآه، اب..ابتعد عني..يدي...
- خالد دع الفتاة، هذا عيب، لقد آلمتها.
تعبت "أمل" من الصياح لكن دون جدوى.
لازال يشدها، يحاول أن يجبر عينيها على النظر إليه لكن هيهات، كان وجهها متضرجاً بحمرة قانية، أبسبب الألم أو الخجل لا يدري...

قربه يحرقها، يحيلها إلى هشيم، وأنفاسه المتلاحقة تكادُ تصيبها بالجنون، مشاعر متضاربة في صدرها لا تستطيع أن تفسرها، غضب..كره..ألم أم ماذا؟؟

طفرت الدموعُ من عينيها، بللت أهدابها، برقت كنجوم سماوية رغم أنهم في عزّ الظهيرة!! رأى تلك النجوم، فأرخى يده لكنه لم يترك معصمها بعد، سحبت يدها بسرعة منه وصدرها يعلو ويهبط، ضمتها إليها، وهي تتلمسها بيدها الأخرى، عيناها لا زالتا مسبلتان وتلك النجوم تُنذر بالسقوط...
عاد إلى موضعه دون أن يعلق أو....يعتذر، خيم الصمت على الجميع لكأنّ على رؤوسهم الطير، لم يُسمع إلا صوت أنفاسهم المتلاحقة!!

تطلعت إلى معصمها، إلى آثار أصابعه المطبوعة، لقد سحقها، كانت ترتجف، شدتها بقوة لتوقف ارتجافها دون جدوى، حواسها لا تطيعها، تأبى أن تمنحها بعض السكون والأمان....

- افتحوا الباب، أريد أن أعود للبيت. (صاحت بصوتٍ متباكٍ).
تطلعت لها أمل بتعاطف، خجلة من تصرف أخيها:
- وكيف ستذهبين؟
- في الباص.
- ربما تحركت الباصات الآن.
- سأتصل بأبي ليأخذني، لا أريد أن أبقى هنا..لا أريد.

حينها غطت "مريم" وجهها وأجهشت بالبكاء وهي تشهق. التفتت أمل لأخيها لكن لا حياة لمن تنادي، كان وجهه جامداً كالصخر لا تعبير فيه.

لم تسمع رداً رفعت رأسها وهي تمسح الدموع المبللة وجهها بتصميم "لن أكون ضعيفة، لن أكون دمية يحركها هذا الأحمق المغرور"، كان يراقبها وقد كست وجهه مسحة تأثر لكنه مسحها فوراً، صاحت بغضب وبصوتٍ متقطع:
- أنت.. أنت... افتح الباب وإلا وإلا....
- وإلا ماذا؟! (سألها ببرود.(
- وإلا سأصرخ وأفضحك بين الناس كلهم...

هزّ "خالد" رأسه باستهزاء، وهو يحرك مفتاح السيارة، ويضغط على الكابح بقوة، حتى ارتجت السيارة بهم بقوة، سرعته كانت جنونية، خافت "مريم" بل كاد قلبها يقع، لكنها توقفت عن البكاء وابتدأ هرمون "الأدرينالين" بالعمل.

- خالد، هدأ من سرعتك...
- قولي لصديقتك أن تطبق لسانها أولاً، وتحتفظ بتهديداتها لنفسها.

لم ترد "مريم"، كانت تمسح تلك الدموع الحادرة على وجهها بصمت.."أيّ رجلٍ هذا؟ أهو من البشر حقاً؟! كم أهانها..كم ذلها واليوم مدّ يدهُ عليها وهي صامتة لا تقوى على الدفاع عن نفسها، لم خُلقنا ضعفاء!!".

ضغطت أمل على زر الراديو لعلها تهدأ الجو المتوتر داخل السيارة، كان الموضوع الإذاعي يدور حول حقوق المرأة وكيف حافظ الإسلام على كرامتها ومنحها المكانة الرفيعة دون كل الأديان.

"هه، الدين وصى ولكن المسلمون في خبر كان، لو كان الدين يُطبق لما وصلنا إلى ما نحنُ فيه الآن، لما تدهورت القيم والأخلاقيات، ولما تأخرنا وتقدم غيرنا..خذوا هذا المتعجرف عديم الأخلاق مثالاً، ها هو يصفّر وكأن شيئاً لم يكن..من أيّ طينةٍ خُلق؟!!"

دار كل هذا في رأسها، دموعها جفت، كم وعدت نفسها ألا تبكي، لكنها تعود دوماً للبكاء..أغلق الإذاعة..يبدو أنّ الموضوع لم يعجبه..عدو المرأة هذا..
بدأت معدتها في التقلب، وأخذت تصدرُ أصواتاً واضحة من شدة الجوع، شعرت بالحرج لا بد أنّ الكل سمع!! ياللفضيحة...أرجوكِ اصمتي قليلاً إلى أن أعود..شعرت بتلك العيون تراقبها، لابد أنه يبتسم، أو ربما يضحك عليها، يا رب متى أصل..أشعر بالإختناق.

اقتربوا من مطعم "جسميز" ازدردت ريقها، فهي لم تشرب إلا كوب شاي!!! انتهى دور "الأدرينالين" وابتدأ انزيم "الأمايليز". تلوت معدتها وأصدرت أصواتاً أقوى.

- "أمل" أتريدين شيئاً من هارديز، سأشتري لي وجبة غذاء.

اختفت كل الألوان من وجهها، نست الألم..الكره..الغضب الذي يعتمل في صدرها نحوه منذ قليل..شعور الحرج هو من طغى عليها تلك اللحظة، لا بد أنه تأكد من جوعها.
- اشتري لي مثلك.
- اسأليها إذا تريدُ شيئاً. (خاطب أخته.(
- لا أريدُ شيئاً...منك.

غادر السيارة وهو يصفع الباب خلفه بقوة أخافتها." طلعة بلا..ردة".

- لا أدري ماذا أقول لكِ..أعتذر عن كل ما بدر منه.
رددت أمل بخجل دون أن تقوى على النظر في وجه صاحبتها.
- لا عليكِ..أنتِ لا ذنب لكِ.

مرت 5 دقائق، عاد وهو يحمل 3 أكياس، أعطى كيسان لأمل وأشار إلى الخلف. ترددت "إنها لا شك سترفض".
- "مريم" خذي.

أدارت "مريم" وجهها للجهة الأخرى وهي تزمُّ شفتيها. أعادت الكيس إلى حجرها.
- قولي لها أنهُ ليس من أجلها بل لكي ترحمنا من تلك الأصوات المزعجة.
"- خالد"!!.
- لقد رأيتُ في حياتي أصنافاً كثيرة من البشر لكنني لم أرى أوقح منك أبداً.
- اها، "أمل" قولي لها اذا لم تصمت سأعيد ما حدث منذُ قليل... إذا كان يعجبها ذلك.
"- خالد" أنت من بدأت أولاً.
- صه، اسكتي أنتِ، لديها لسان تدافعُ به عن نفسها.

عضت على شفتيها بغيظ حتى كادت تدميها "يُعجبني ذلك؟!!! يا إلهي أمدني بالصبر". إنهُ يحاول أن يستفزها، تعرف ذلك، اصبر، اصبر عليّ قليلاً وأنتِ يا مريم تمالكي نفسك، لم يبقى على العودة إلا القليل.

وصلوا، أشارت "أمل" إلى منزلهم، أوقف مكابح سيارته فجأة، فارتطمت "مريم" بكرسيه...شتمتهُ في سره بكل الألفاظ التي سمعتها منذُ ولادتها...لقد تعمد ذلك.

أطلق زر الباب، فتحته وهي تجر نفسها والغيظ يطحنها، يفتتها إلى قطع صغيرة. اسندت قدميها المرتجفتين على الأرض، لم تتحرك، اقتربت من نافذته، طرقتها بعصبية، فتحها وهو يبتسم بوقاحة:
- نعم آنسة، أنسيتِ شيئاً، تريدين كيس الطعام، لا تخجلي قوليها.
"هل اقتربت يوماً من الذروة؟!!!"

- أنت رجل حقيييييييييييييييير. وضيييييييييييييييييييع. تاااااااااااااااااااااااااااااافه.

حرك يده ليفتح باب السيارة لكنها لم تنتظر، ركضت مسرعة إلى البيت حتى كادت أن تتعثر، أغلقت الباب خلفها بالمزلاج وهي تستند عليه ورأسها يطن..اصاخت السمع لم يلحق بها ذلك المعتوه، ما دامت في بيتها فهي في أمان منه...أمان؟!! كلمة لا أفتأ أن أذكرها هذه الأيام....

أما "خالد" فقد انفجر ضاحكاً من شكلها المذعور، فقد ركضت كالمجنونة وكأن وحشاً يلاحقها، أدار مقود سيارته وعاد مع أخته العابسة وكلما تذكرها ضحك حتى أدمعت عيناه وهدأ!!!!!!!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 28-12-2007, 05:37 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


(12)
عادت "ليلى" والأفكار تعصف بذهنها، أحست بصداع يخترق خلايا دماغها، يلطم البقية الباقية من تحملها، أتجرأ على القبول، أتوافق أن تكون زوجة بالسر، بورقة تربطها برجل، دون شهود، دون إشهار دون أن يعلم والدها، هكذا في السر كلصة، كسارقة، كمن ترتكب الحرام..

أتقوى على هذه المجازفة الخطيرة، أتتزوج هكذا، ليس بالأمر الهين، إنه ورطة، كيف، ماذا أفعل؟!!!

وإذا رفضت عرضه، ستخسر والفرص تمر مر السحاب، و"أبو محمد" فرصة لن تتعوض، ستخسره وربما تخسر عملها معه..

"اسمعي يا ليلى من أنتِ لترفضين، أنتِ في الثامنة والعشرين، بعد عامين تقريباً ستلحقين بركب العانسات، وهم وصموكِ به منذُ زمن، ستذبلين وسيضيع شبابك وأجمل سنوات عمرك هباءاً كالرماد، كلمة "ماما" لن تسمعيها أبداً، وحين تستيقظين صباحاً ستلتفتين حولكِ لترين لا أحد، وحيدة أنتِ في هذا المكان، آآه الوحدة، الوحدة كريهة طعمها مر كالعلقم، يا ربِّ ساعديني، ألهمني الصواب، ماذا أفعل، لمَ وضعتني بين خيارين أحلاهما مر، بين نارين، نار فراقك ونار أهلي ومجتمعي الذي لن يرحمني..."

غسلت وجهها بالماء، لن تذهب عصراً إلى العمل، ستعقد هدنة مع نفسها، ستفكر..

"لا بد أن أرتاح، أن أفكر بعقلانية فرؤيته تشوشني، تُطيّر ما تبقى من عقلي إن كان موجوداً أصلاً!!!!!"

استلقت على فراشها، أغمضت عينيها المرهقتين، استرجعت تلك القصة التي حاكتها في خيالها منذُّ أن رأته، هي و "أبو محمد" معاً في منزل يظللهم...

ألسنا جميعنا نحلم، ونحيك خطوط أحلامنا بخيوط ناعمة ذهبية، لكنها لا تلبث أن تهتز و تتقطع تلك الخيوط، تتهدل كخيوط العنكبوت...

تقلبت يميناً وشمالاً على وسادتها، تلك الوسادة الخالية وصورته لا تفارقها:
"- أتقبلين الزواج مني".

============

دعكت "مريم" يدها ربما للمرة الخمسين!!!! كانت جالسة بجوار "أحمد" تساعده في حل الواجبات المدرسية.
"- مريوووم" 5-2 تساوي كم؟
…………………………-
- مريووووووووووووووم.
- ماذا..ماذا بك؟ لم تصرخ؟
- أسألك 5-2 كم؟
- ألا تعرف كم؟ انظر- فتحت قبضة يدها باتساع وهي ترفعها لأعلى- هذه خمسة أصابع ابعد أصبعان هكذا، كم أصبع بقى في نظرك؟
- امممممم، قلتُ لكِ ثلاثة..أرأيتِ كم أنا ذكي!!!
تأفف العبقري الصغير وهو يدون الإجابة في الكتاب، ابتسمت "مريم" ابتسامة مشوشة وعادت لشرودها.

ترك "أحمد" كتابه و أخرج من حقيبته لعبة خشبية مصنوعة يدوياً على شكل فزاعة، أخذ يعبث بها بنعومة، يمسح على عينيها ويمسدُّ شعرها المجعد، قربها من حجره وهو يهمس برقة:
- "ماما...ماما".

انتبهت "مريم" من شرودها وهي تنظر له بإستغراب ممزوج بالألم، هذه هي المرة الأولى منذُ عامين يذكر فيها والدتهم..كان صغيراً جداً في الرابعة من عمره، بكى معهم عندما رآهم يبكون، سأل عن أمه، قالوا له ذهبت، إلى أين؟ أجابهُ والده: إلى السماء، لكن السماء بعيدة كيف وصلت إليها؟ سكت الأب ولم يجب وانصرف خارجاً من البيت.

سحبته هي حينها، تحبه كثيراً، أكثر من أي شخصٍ آخر، وهو متعلق بها كتوأم روحها، مسحت دموعها وهي تحضنه، وأقسمت حينها أن تكون له أمه وأبوه وأخته وكل شئ، أقسمت أن تنسيه يتمه، أن تربيه كابنها رغم ضحالة خبرتها وصغر سنها...

ازاحت ذكرياتها، تنظر إليه، إلى بقية الغالية، ظنتهُ نسيها، ولكن من ينسى أمه؟!! شعرت بغصة، بحرقة، بألم، هي لن تستطيع أن تحل محلها أبداً مهما حاولت، سيظل ذلك الجزء السحري الغامض الذي يحيط بالأمهات مفقوداً، حنان الأم من يعوضه، وذلك الحجر الدافئ أين سيجد مثله؟!

لا زال ممسكاً بتلك اللعبة بحنان، يهمس لها بشجون، اقتربت منه وهي تربت على ظهره بخفة، التفت لها، في عينيه نظرة انكسار كسرت نفسها، حولتها إلى هشيم!!!
- أ..أح...حمد...
- نعم.
………-
- ماذا تريدين؟

"أرجوك اخفض هذه العينين!!"

- أريدُ أن... لكنها لم تكمل، ضمتهُ بقوة، بأقصى قوتها، وهو لم يحتج، كان صامتاً وجسده الصغير يرسل اهتزازات عنيفة لكأنه ينتظر تلك اللحظة التي يُفرغ فيها شحناته المكبوتة، تركت دموعه تبلل ثيابها، شهقاته تُسمع بوضوح الآن، تبكي معه على أمها وعليه وعلى الأيام...

=============

- "راشد" ما بالك، أراكِ متغيراً هذه الأيام.

هزّ "راشد" كتفيه بلا مبالاة وهو يشعل له سيجارة.
- وعدتَ للتدخين أيضاً!!!!!!!

انتظر حتى العشرة كما طريقة "خالد" في العد أو الذبح النفسي كما يسميها، ثم قال:
- أعتقد أن هذا الأمر يخصني ولا...يعنيك.

فتح "خالد" عينيه غير مصدقٍ ما يسمعه، لا بدَّ أن أخاهُ جن.
"- رشوووود" احترم نفسك، كيف تخاطبني هكذا.
- اسمي "راشد" وليس "رشود" ياااااا خلّوووود!!!!

وانصرف دون أن يترك لخالد مجالاً للتعليق، قفل عائداً إلى الصالة وهو يمرر يده على شعره بإستياء، كانت أخته جالسة تشاهد التلفاز، سحب جهاز التحكم عن بعد من يدها بجفاف، ضغط على الأزرار دون أن يستقر على قناة، كانت تنظر له بغيظ مكتوم، ليس بمقدورها أن تحتج، أن تعترض أو تعاتبه وإلا وجدت أصابعه الثقيلة مطبوعة على خدها دون إنذار!!

"لمَ هو ليس لطيفاً كراشد، لم يحادثها يوماً كشقيقة، إما يصرخ في وجهها ويأتمر عليها كما لو كانت طفلة، أو ينقطع بينهما الإرسال كما في هذه اللحظة، وجودها أو عدم وجودها واحد بالنسبة له..."

ألقى الجهاز بعيداً عنها، في آخر كرسي قابع في الصالة وسار!!! وهي تكاد تنفجر، نهضت وتناولته وعادت لتتابع المسلسل الذي كانت تشاهده، لكنها لم ترى إلا أغنية الحلقة!! شدت خصلة من شعرها كانت قد نفرت غصباً بقوة وانصرفت هي الأخرى إلى غرفتها...

وفي مكتبه الخاص، أمسك "خالد" أوراق العمل، يقلبها دون اهتمام، ركنها على الطاولة من جديد، كان يشعر بالضيق، بالملل، أو الحيرة ربما...

"هي، أجل هي من سببت لي هذه الحالة، قبل أن أراها كنتُ بخير بل بألف خير، وجاءت لتفسد راحتي، صيرتني تلك المشاكسة أكثر عصبية، وأكثر نفوراً من البيت، هذا أنا أكشف نفسي أمام "أمل" بتُّ أوصلها إلى الجامعة بحجة أو أخرى لعلي أراها ولكن هيهات، بعد الموقف الأخير أشك أن تركب معي أصلاً..لم هيَ بالذات، لم يسبق أن انجذبت لفتاة مثلما انجذبتُ لها، الفتيات هنّ من يحمن حولي، كم هنَّ طماعات، يردن في الرجل كل شئ، المال والشباب والجمال، بإختصار كل شئ، ولا يملأ عينهن إلا التراب!!!

لنعد لها، مريم..اممم اسم جميل لكن لا يناسبها!!! لو كان بيدي لسميتها "ثقيلة الدم" "الخوّافة" أو "سارقة الدجاج" ههههههه، لقد بتُّ أحب أكل الدجاج الآن، آكلهُ بنهم، يذكرني بمواقف لطيفة فيفتح شهيتي للمزيد، أففففف، ماذا أقول أنا، لا ينقصني إلا هي لأفكر فيها، من هي ومن أنا؟!! أنا "خالد" ابنُ هذا كله، وهي "مريم" مجرد "مريم" بدون لقب، بدون مستوى، دون حتى جنسية إماراتية، لحظة لكنها تحمل ألقاباً أخرى اختاروا منها ما تشاؤون...

1. بنت الفقر!
2. أبوها سائق تاكسي!!
3. أخوها مدمن مخدرات!!!

"عظيم، يا لها من ألقاب جميلة ومشرفة!! ترفعُ الرأس فعلاً، ينقصها لقب رابع فالأرقام الفردية لا تعجبني، أتشاءم منها، ربما يلحقها لقب جديد لا ندري!!"

نقر بأصابعه على الطاولة، بطريقته المعتادة في العد لكنه لم يكمل، نهض من كرسيه وصبرهُ ينفذ شيئاً فشيئاً، أقنعه ما قاله لكنّ طيفها اللعين يتراءى دائماً أمام عينيه، صورتها لا تفارق ذهنه، تتكرر بصورة غير طبيعية، ماذا أريدُ منها، أأتزوجها، كلا كلا هذا هو الجنون بعينه، أو بعد كل ما عددته لكم من ألقاب أقترنُ بها وتصبح هي زوجتي، زوجة السيد "خالد ال ...... " وأحملُ معي ألقابها معها!!!!!!!!

سؤال يطرح نفسه من جديد: ماذا تريد بالضبط يا خالد؟؟؟
طافت أجوبة كثيرة في خاطره، قلّبها في ذهنه لكنهُ لم يستسغها، أحسًّها لا تناسبها، لا تُناسب براءتها، لا تناسبها و......كفى!!!

رنّ هاتفه الجوال، تطلع إلى الشاشة، كان "فيصل" هو المتصل، هزّ رأسه لعله يبعد أفكاره المشوشة، ضغط على الزر.
- ألو..
- أهلاً.
- أين أنت؟
- أنا في البيت.
- في البيت!! تعال، جميع الشباب في الشقة، لديّ مفاجأة بل قل مفاجآآت.

ابتسم "خالد" في خاطره، إنه يعرف أي المفاجآت يعنيها صديقه المنحرف.
- اسمع ليس لديّ وقت لتفاهاتك.

صاح "فيصل" بانفعال حتى اضطرّ "خالد" لإبعاد الهاتف مسافة لا بأس بها عن أذنيه.
- أتسميها تفاااهات، أبدل أن تشكرني لأني لا أنساك أبداً في الأفراح والمسرات!!!!! ولكنني من يستحقُّ ذلك لأنني أكلم تافه مثلك.
- فيصل، أغضبت، آنا آسف، أنتِ تعرفني لا أحبُّ مثل هذه الأمور.
………….-
- فيصل؟؟؟؟
………….-
- هيه فيصل، "شارب غوار" لم لا ترد؟
- شارب غوار في عينك. (ابتسم "فيصل("
- هههههههههه.
- ماذا قلت الآن، أ ستأتي؟!
- اممممم، لا أعتقد ولكنني سأزورك اليوم بلا شك و...سلم لي على مفاجآآآتك.
- يووووووووصل...(قالها ضاحكاً. (
- مع السلامة.
- مع السلامة.

وضع يده أسفل ذقنه، شارد الذهن، مبلبل الخواطر، عاد لأوراقه، أمسك قلمه وهو يحاول القراءة بتمعن، لا بد أن يشغل نفسه عنها، لا بد أن يمحوها ما أمكن، هذا إن استطاع!!!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 30-12-2007, 07:48 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


(13)
الساعة الآن السابعة صباحاً بتوقيت الإمارات، استيقظت "مريم" بنشاط ، لقت أختها نائمة على غير العادة!! غريبة، هي تستيقظ منذُ بزوغ الفجر لتصقل نفسها للعمل!!! وكأنها عارضة أزياء وليست سكرتيرة ثم توقظها للجامعة بعد أن يتبقى على تحرك الباصات نصف ساعة!!!

أزاحت لحافها الوثير، واقتربت منها، هزتها بلطف أولاً ثم زادت من ضغطها:
- ليلى.
- أف، ماذا تريدين.
- أأنتِ مستيقظة؟!!
- أجل.
- غريبة، ألن تذهبي إلى عملك اليوم؟
- سأذهب. (قالتها بفتور.(

لا زالت دافنةً وجهها في الوسادة دون أن تتحرك، توقفت "مريم" في مكانها، ترقب أختها بخوف:
- أأنتِ بخير، هل أنتِ مريضة؟

نزعت وجهها من وسادتها بإنهاك، تحسّ بالتعب، بالتعب النفسي، رفعت رأسها ببطء:
- أنا... بخير ليس بي شئ..

فزعت "مريم" من منظر تلك العينين الحمراوين، خيوط دقيقة متشابكة عبثت ببياضهما، أخفت رونقهما، أين ذلك البريق...لقد أنطفىء..

تجاهلت تلك النظرة المصدومة المرتسمة على محيا أختها، وسارت إلى الحمام، نظرت لوجهها في المرآة، لم تنم البارحة، قضته في التفكير والتفكير والبكاء..

لقد اتخذت قرارها ولن ترجع فيه، تعلم إنها الخاسرة الأولى والأخيرة، لكنهُ عين الصواب كما تقول أمها، آآآآه أمي، لو كنتِ معي لكنتِ أرشدتني، لما وقعتُ في دوامة الحيرة
، لكنتِ عرفتي ما بي، كنتِ ستنقذيني وتساعديني على الخروج من هذه المشكلة....

من يفهمني هنا؟ لا أحد، الكلُّ لاهٍ، أبي في عمله الذي لا ينتهي أبداً، و"مريم" وجامعتها، أكادُ أجزم أن "محمد" أكثرنا سعادة وأقلنا هماً!!!

ارتدت ملابسها، لازالت حتى تلك اللحظة تهتم بإناقتها، رغم يأسها، رغم حزنها، رغم القرار الذي اتخذته في ليلةٍ غاب فيها القمر، أتراها صائبة..مقتنعة بما ستقوله، ألن تندم يوماً!!!

"الفرصة تمر مرّ السحاب..أيها السحاب مع السلامة، ألقي التحية على النجوم إن تلاقيتما يوماً!!!".

شغلت السيارة، سيارته وذهبت لتواجهه وتخبره بقراراها..

=============

- أي من الفئات الخاصة سنختار؟ سألت "أمل".
- أرى أن فئة صعوبات التعلم أفضلها والمراجع متوفرة بكثرة في المكتبة. ردت "سلمى".
- كلا كلا، لقد تشبعنا من هذا الموضوع، ثم إنّ البرنامج العلاجي لذوي صعوبات التعلم صعب جداً، لا بد من إعداد خطة فردية لكل نوع من هذه الصعوبات..متى سننتهي حينها؟!! استنكرت "مريم".
- إذن؟
- اممممم، إما نختار مشكلات سلوكية وانفعالية أو فئة الموهوبين والمتفوقين عقلياً. اقترحت "مريم".
- نختار المشكلات السلوكية والإنفعالية فالموهوبون والمتفوقون بعيدون عنّا تماماً..ردت "سلمى".

صاحت "أمل" بإنفعال:
- تحدثي عن نفسكِ يا ماما، لقد طبقت اختبار "ريفن" للذكاء ونتج أن نسبة ذكائي هي....اممم لن أقول أخافُ أن تحسدوني.

عبست كلتا الفتاتين في وجهها، ضحكت من منظرهما المغتاظ ولكنها أردفت بتجاهل:
- طيب، حللنا مشكلة الموضوع، تبقّى مكان اللقاء لإنجاز المشروع.
- في بيتنا طبعاً. تكلمت "سلمى".
- لالالا، منزلكم بعيد، ثمّ أنا و"مريم" في نفس المنطقة ونفس الشارع، أي أنتِ من يتعين عليكِ القدوم لإحدانا.
- هذا ظلم.
- بل العدل، نحنُ اثنتان وأنتِ واحدة. مدت "أمل" لسانها، فلكزتها الأخيرة في خاصرتها.
- أأأخ.
- حتى تتعلمي الأدب.
- هيه، أنتن، الكل ينظر إلينا..ماذا سيقولون مجانين في الجامعة؟! صاحت "مريم".

دعكت "أمل" موضع اللكزة وهي تصرُّ على أسنانها:
- طيب سيكون الاجتماع في بيتنا.

أرادت "مريم" أن تعترض، لا تريد أن تذهب هناك، لكنها أحجمت، أين ستجلسهم؟ البيت من طابقٍ واحد، والمجلس احتله "محمد" بعد أن احترق أثاث غرفته عندما كان يدخن سيجارته وهو نائم!!! والصالة لا تكاد تخلى، هي مكان اجتماع العائلة، وحتى لو توفرت لهم غرفة فأي أسباب الضيافة تقدر أن توفرها لهما دون خجل أو تقصير..

سارت الفتيات كلٍ إلى بيتها على أمل أن يلتقين مساءاً للشروع في إنجاز المشروع..

==========

دقت باب المكتب بيدٍ مرتجفة، لقد ناداها منذُ مدة لكنها كانت تتباطئ..ماذا ستقول؟؟ الملف الذي بيدها ينتفض بل جسدها بأكمله ينتفض، يا ليتني لم آتي، ليتني لم أعمل أصلاً و لم آراه....

- ادخلي يا "ليلى".

جرّت قدميها بصعوبة بالغة، وبعينين لا ترين أعطتهُ الملف، لم ينظر إليه ووضعه على جانب كيفما كان.
- اجلسي، لم أنتِ واقفة؟

جلست دون شعور، طأطأت رأسها تُتابع حركة أصابع قدميها المُبردة بعناية!!
- هل فكرتِ بموضوعنا؟

"آه لقد أتت اللحظة الحاسمة".

رفعت رأسها إليه دون أن تحر جواباً، هي اطلقي لسانك، ألقي بما في جعبتك..أنا ومن بعدي الطوفان..أين سمعتُّها؟!!!

- هاا ماذا قلتِ يا عزيزتي..

"لو كنتُ عزيزةً عليك فعلاً لما وضعتني في هذا الموقف الصعب".

عبت هواءاً في صدرها، نظر لها بتوتر وبصبرٍ يكاد ينفد، يستعجلها بالكلام وعيناه مثبتتان على شفتيها تنتظران قرارها.

- أنا موافقة.
تنهد بإرتياح بصوتٍ مسموع، كان واثقاً بأنها ستقبل به لكن شكلها وهي والجة إلى المكتب لم يكن مطمئناً، أشعره بالخوف.

قام من مكتبه وجلس بالكرسي المقابل لها، وجهها ينضحُ بالعذاب، بالألم، لم قبلتِ يا "ليلى"؟!! صدقوني أنا لا أملك أن أرفض، سامحني يا أبي..سامحني..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 30-12-2007, 07:49 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


الجزء [4] من قصة ضلالات الحب




- كم أنا سعيد جداً، بل محظوظ..صدقيني لن تندمي أبداً معي، سأجعلكِ تعيشين كالأميرات..

"أحقاً لن أندم؟! أتمنى ذلك".

- اسمعي اخرجي أنتِ أولاً وأنا سألحقك بعد قليل، قفي بالقرب من مطعم (.....) عند الشارع المقابل للشركة.
…………….-
- اتفقنا؟

هزت رأسها بالإيجاب دون أن تعلق، أنهضت نفسها وهو يبتسم لها بإطمئنان، ودعته على أمل أن يلتقيا بعد قليل..

لحقها وتزوجا، كان زواجاً سريعاً، بورقة.. مجرد ورقة لا أكثر أو أقل، دون أن يدري أحد لا أبوها ولا مريم ولا أحد!!!!

اصطحبها إلى شقة، كانت معظم الوقت ساهمة، شاردة، يخاطبها وهي تهز رأسها دون تركيز، توقفت عند باب الشقة بتردد، توقف متسائلاً، لاحظ ارتباكها فأمسك يدها، سحبتها منه بسرعة وهي تنظر لهُ شزراً، لكنها انتبهت لنفسها، إنه زوجك أيتها الغبية، أليست الورقة التي معك تشهدُ بذلك؟! لامت نفسها على تصرفاتها المراهِقة كما سمتها ودخلت معه وهي تشدًًّ حقيبتها!!

=============

- كلا كلا، أريدُ أن أذهب معك. صاح "أحمد"
- أنا لن أذهب إلى نزهة، لدي مشروع، واجب عليّ إنجازه.
- لا يهمني.
- كلنا فتيات، أتريد أن تجلس معنا، ماذا سيقولون عنك "أبو البنات!!".

صمت وهو يكاد أن ينفجر، احتقن وجهه وبدأت عيناه باللمعان، آلمها منظره لكنها أمسكت نفسها، لا تريدُ أن تعوده على تلبية كل طلباته.

- لا يوجد أحد معي هنا، سأبقى مع من؟! قالها بتباكٍ.
- أبي هنا.
- إنهُ نائم.
- نم معه أو اذهب وشاهد التلفاز، ثم إنًّ "ليلى" ستأتي بعد قليل وستلعب معك.

نظر لها بغيض وهو يعضّ أصبعه السبابة بقوة، أبعدتها عن فمه وهي تصرخ:
- لا تعد هذه الحركة مرة أخرى، أتفهم.

رفعها من جديد وعضها، وهو ينظر لها بعناد، حاولت أن تبعدها أو تضربه ربما لكنهُ فرّ من أمامها، تنهدت بيأس وهي تلم قبضة يدها وخرجت..

حملت كيسها معها، يحتوي على بعض المراجع والحلويات!!! الجو ربيعي اليوم رغم شتوية الفصل، تأملت النجوم في طريقها، تبدو كقلوب واهنة تنبضُ من بعيد، صدت للأرض ها هي تقترب من منزل صديقتها، مرت على المزرعة بسرعة، لا تريدُ أن تذكر شيئاً، ستنسى، أجل ستحاول أن تنسى....

دقت الجرس، لم تنتظر كثيراً إذ سرعان ما فتحت "أمل" لها الباب، كأنها متيقنة من هوية القادمة، ابتسمت لها وهي ترحب بها بحرارة، بدت جميلة في زيها المسائي، تبدو كوردة "محمدي".

دخلت بتردد، بتوجس، كأنها خائفة من شئٍ ما، خائفة من أن تراه!!!!
- هل حضرت "سلمى"؟
- لقد حضرت قبلك بنصف ساعة..لم تأخرتي هكذا يا آنسة "مريوووم"؟
- أخي "أحمد" هو من أخرني، كان يريد القدوم معي.
- ولم لم تجلبيه معكِ، كان سيسلينا؟!
- خفتُ أن تسحريه فلا ينفعنا بشئ.

ردت ضاحكة وضحكت "أمل" معها وهي تسحبها إلى الداخل.

- الله، لديكم أرجوحة، منذُ زمن لم أركب أرجوحة.
- أرجوحة؟! لقد كبرنا على ركوبها، هيه أين تذهبين؟!
- سأتأرجح عليها قليلاً.
- ماذا...ليس الآن، بعد أن ننتهي من المشروع تأرجحي كما تشائين، لقد تأخرنا.

دفعتها إلى "المجلس" والأخيرة تتذمر، ألقت "مريم" التحية على سلمى لكنها صاحت فيهما:
- أنتما، لِمَ لم تناما في الخارج أفضل ها؟! والدي اتصل وأخبرني بأنه سيأخذني بعد ساعتين ونحنُ لم نبتدأ بشئ.
- بسم الله الرحمن الرحيم، لاتخافي سننهي كل شئ في ساعة. ردت "مريم" بعبوس.

جلست الفتيات معاً وهنّ يناقشن الموضوع بجدية، تداعت أفكارهن بطلاقة، وفعلاً لم تمر ساعة إلا وقد وضعن الملامح الأساسية لبُنية المشروع.

تمددت "سلمى" و"أمل" بتعب وهن يزفرن، أما "مريم" فقد وقفت بنشاط.
- أين أنتِ ذاهبة؟ سألت "سلمى".
- تريد أن تتأرجح. ردت أمل بابتسام.

مدت "مريم" لسانها:
- أجل، سأترجح هل لديكِ مانع؟

ضحكت الفتاتان، سارت دون أن تبالِ بهما، خاصة أنها تأكدت بعدم وجود أحد في المنزل كما ذكرت "أمل" فالليلة ليلة خميس، من يريد الجلوس في المنزل؟!!

الشجيرات الخضراء تحيطُ بالحديقة بكثافة، توجهت للأرجوحة أسرها شكلها، كانت كبيرة، متسعة..شدت خيوطها تستوثق من قوة احتمالها، جلست، أرخت نفسها، دفعت بنفسها إلى الوراء، إلى أقصى حدٍّ تستطيع الوصول إليه وانطلقت بقوة إلى الأمام، أحست بنفسها خفيفة كريشة في مهب الصبا، ضحكت بإنتعاش، بفرحٍ طفولي، اليوم هي طفلة بجدلتين تتطايران في الهواء و"محمد" يدفعها دائماً بقوة، تكاد تلامس السحاب وتشعر بحرارة الشمس، تريد أن تصل إلى السماء...يا تُرى كم تبعد عنّا؟!!

"آآه، كانت أيام، أيام جميلة لن تعود، إنها مجرد ذكرى نستعيدها لنرطب بها جفاف واقعنا، واقع الحرمان، واقع كل شئ أو اللاشئ، واقع اللاواقع!!!! يا أيام عودي، عودي كما في السابق، عندما كنّا أحياء".

لم تسمع "مريم" صوت الباب الخارجي وهو يُفتح ولا إلى الظل الواقف خلفها الآن، يُراقبها بإهتمام وتأمل، لازالت تطير في الهواء وذيل خمارها يتطاير معها بحبور....

هو ميزها، رغم سمرة هذا المساء، بل يكاد يجزم أنهُ لو رآها بين آلاف النساء سيعرفها من عودها النحيل، انظروا لها كيف تتأرجح، ألم أقل لكم أنها طفلة!!!

- أتريدين أن أدفعك؟!

اهتزت من وقع الكلمات التي فاجئتها، دارت بوجهها ناحية مصدر الصوت، هو..دائماً هو، وضعت قدمها بسرعة لتوقف حركة الأرجوحة، لكن حركة القصور الذاتي كانت أقوى منها والرياح دوماً تجري بما لا تشتهي مريمُ!! اختلّ توازنها وسقطت..

لم تكن السقطة مؤلمة، كانت على التُراب، منهُ جئنا وإليه نعود..

- آسف أخفتك... هل تأذيتي؟ (سأل بخوف.(

لم ترد، لا زالت جالسة على الأرض. وصل محاذتها، ركع بجانبها، لكنها ابتعدت عنه وهي تحاول النهوض، ضغطت بمقعد الأرجوحة لتستند عليه لكنه خانها وارتفع لأعلى فوقعت من جديد، ارتسمت على شفتيه ابتسامة لم تغب عن عينيها، مسحت يديها عن التراب على جانبي عباءتها وهي تتحاشى النظر إليه، لم تنسى موقفهما الأخير، أتُراه نسى، ثم كيف يقول لها "أتريدين أن أدفعك" أين يظنُّ نفسه؟؟!

- هل أنتِ بخير؟ ) كرر سؤاله.(

لم تجبه وشرعت في التحرك إلى حيث صديقاتها، سار ناحيتها ووقف قبالتها مانعاً إياها من إكمال طريقها.

- لا أدري هذا الغرور والتكبر ما مصدره؟!
- لو سمحت ابتعد عن طريقي.
- لم لا تردين هاا؟
- أنا لا أردُّ على.... وأطبقت فمها بخوف وكأنها انتبهت لنفسها، لا تريد أن تكرر ما حدث، زلة واحدة تكفي!!!
- على هذه الأشكال..أكمليها..

نكست رأسها وهي تعضُّ على شفتيها، حين تراه لا تعرف أن تنطق جملتين بصواب، دائماً لسانها يزلقها في مشادات كلامية لا تعرف سببها.

نظرت له خلسة من زاوية عينيها وهي ترمش لتتأكد من تعابير وجهه، لم تنطلِ عليه هذه الحركة لكنها أعجبته.
"ليس غاضباً...هذا جيد".

- لو سمحت، إنهم ينتظروني.
- اممممم، سأدعك إذا قلتِ "سعيدة برؤيتك مرةً أخرى"!!!!!!!!!!!!!!. قالها بتشدق.

هذه المرة كادت أن تسقط على رأسها فوراً من هول ما تسمعه.

- قوليها..
- لن أقول شيئاً، من فضلك ابتعد. (صاحت.(
- لن تقولي، إذن لن أتحرك وأنا التزم بكلمتي دائماً.

نظرت حولها بإرتباك، ماذا يقول هذا المجنون؟!! "أمل" تعالي... يا ليتني لم آتي إلى هنا.

- "أمللللللللللللللللللللللللللللل".
- تهدديني بالصراخ، فلتأتِ "أمل" إن استطاعت أن تفعل شيئاً.
- أنت ماذا تريد؟ هاا..هل أنت معتوه؟! (غرست أصبعها في رأسها إشارةً إليه).
- أجل أنا كما قلتي والمعتوهون يفعلون أي شئ، مرفوع عنهم القلم!!! (وضم ذراعيه بتصميم).

إنها تعرفه جيداً، تعرف من هو "خالد"، لم يقصر في توضيح ذلك أبداً.
- أقول ماذا؟
- قولي "سعيدة برؤيتك مرةً أخرى"!!
- لكن هذا..هذا لا يجوز، ليس من... حقي. (قالتها بإستعطاف.(
- لم تعقدين المسألة، أنا أعطيكِ هذا الحق، ماذا سيضركِ إن نطقتها. "دعيني أتخيل ولو مرة أنكِ تبادلينني نفس الشعور..الشعور!!! ماذا تقول؟؟!"

"الأمر ليس بهذه البساطة، إنهُ أصعب مما تتصور، إنها ليست مجرد كلمات، بل هي أحاسيس، آه لو كنت تعرف، ولكن أنى لشخصٍ مثلك أن يفهم".

مرت بضع دقائق، خالتها دهراً، هي صامتة بيأس وهو ينتظر..شئ يشدها إلى عينيه كلما أبعدت وجهها أنجذبت إليهما من جديد..

- أنا...تعثرت حروفها بإرتباك.
- نعم. (نظر لها مباشرةً وهو يكاد يرى انعكاس صورته في عينيها!!(

أطرقت خجلاً وهي تكمل:
- س...عيدة.
- لماذا أنتِ سعيدة؟ "يا لهذا السؤال!!"

هزت رأسها وهي تضع يداً على خدها الذي تضرج حمرةً:
- أنا..أنا لا أقدر.
……………-

تنفست ببطء وعمق وهي تحاول أن تهدأ من انفعالاتها لكأنها تريد أن تفهمه شيئاً آخر، يختلف عمّا تنطقُ به قسمات وجهها:
- أنا لا أحب أن أنافق أو أخدع الآخرين..

انطفأت ابتسامته، تأملها لثوانٍ، لم تقلها، أصعبٌ أن نكذب على أنفسنا، لمَ لمَ لمَ، كان بإمكانكِ أن تغيري الكثير، كلمة واحدة كانت ستغير مجرى حياتي وربما حياتكِ للأبد، لا تخدع نفسك يا "خالد"، هي لا تحبُّ الخداع، ماذا تُريد منها أن تقول: منذُ أن رأتك وهي لا تنام لأن طيفك اللعين لا يفارق مقلتيها!!!! اخرس واحتفظ بالبقية من كرامتك..

ابتعد عنها بصمت، دون حركة، دون كلمةٍ زائدة، أما تراهُ الآن هو الحزنُ مرتسمٌ على وجهه الأسمر؟!! سارت دون أن يتسنى لها أن تحلل تعابيره أكثر، شعرت بغصة، برغبة في العودة، لتصرخ بقوة:
" أيها المغرور لو تعرف كم أنا سعيدة..سعيدة جداً برؤيتك رغم كل شئ!!!!".

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 30-12-2007, 07:51 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


(14)
عادت "ليلى" في الثامنة مساءاً، وقت انتهاء دوام عملها في الشركة!!! دخلت بإنكسار، تحسُّ بنفسها ليست هي، شئٌُ بداخلها انكسر، رأت والدها مستلقياً في الصالة يشاهد التلفاز وبجانبه "أحمد"، التفت إليها وناداها:
- ليلى..

توقفت، لا بد أنهم عرفوا، علموا بأمري، وجهي يفضحني، كلا كلا، تزوجتُ تواً من أخبرهم؟؟! تزوجت!!! أرجوكِ اصمتي..

أشار لها بأن تقترب، مشت بتردد، حين تفعل شيئاً خاطئاً تشعر بأن الكل يعرفه، كلهم ينظرون لك لكي يرجموك!!!

- خذي.
أعطاها علبة بيضاء مُغلفة بعناية.

- ما هذا؟!
- اليوم عيد ميلادك أنسيتي؟!

اليوم عيد ميلادي أم يوم زواجي؟! لقد نسيت....نظرت لوالدها بحب وألم، لم تنسني يوماً وها أنا ذا أخدعك، سامحني يا أبي سامحني..
قلبت العلبة بيديها وهي تشعر بالغثيان، لا تستطيع أن تقف أمام والدها الآن بعد كل ما حدث، تشعر بالقذارة!!

غمغمت له شاكرةً وألمٌ جديد يعتصرُ قلبها، ركبت الدرج تنظر للعلبة بشرود، بحرقة، بدمعة، لم تسمع توسلات "أحمد" الحارة لكي تفتح العلبة أمامه ويرى ما بها، كل ما تراهُ الآن سراب، مجرد سراب، كل ما في الحياة سراب، أنا حقيقة و "أبو محمد" سراب!!! ماذا أقول..

دخلت غرفتها، وضعت العلبة في درج الطاولة المجاورة لسريرها، لم تفتحها، لم تشأ ذلك، نظرت لأختها الصغيرة، كانت ضامة رجليها إلى صدرها، مطرقة رأسها، يبدو كما لو كانت مستغرقة في التفكير بشئٍ ما، إنها حتى لم تنتبه لدخولها!!!
لم تكن بها طاقة لشئ، لا للحديث مع أحد ولا لأي شئ...دلفت إلى الحمام..

"أأحبه فعلاً، هل سمعت نفسها تهمس بأنها تحبه!!! كلا كلا مستحيل، كيف تحب شخصاً مثله، إنهُ جلف والنساء يحببن الأجلاف..أين قرأت هذه العبارة؟!"

مستحيل، مستحيل أبعد كل ما قاله وفعله أحبه، أجننتِ يا مريم!! لا يوجد شئ اسمه حب، هذه كلمة نقرأها، نسمعها ونشاهدها في الأفلام والقصص...الحب ترهات، ترهات جميلة لكنها تبقى كذبة، ألم أقل لكم أنها ترهات؟!!

لكن ماذا أفسر ما أشعر به الآن، لم أتحرّق لرؤيته، لم أشعر بالسعادة حين يكلمني حتى ولو كان معظم كلامنا شجار؟!!

لم أنجذبت له بالذات دون غيره من الرجال، لم هو بالذات، لم؟!!

يكفي يا "مريم" لقد استرسلتِ كثيراً، توقفي هنا وعودي إلى الوراء قليلاً، من أنتِ ومن هو!!

ما هذا الكلام، إنه ليس بأفضل مني بشئ، أتعنين ماله، المال ليس كل شئ والفقرُ ليس عيباً..لو كان الفقرُ رجلاً لقتلته..ثم نحنُ أفضل من غيرنا..نأكل ونشرب، صحيح أن الكماليات قد لا تتوفر لدينا لكن الحمد لله كل ما نحتاجه من ضروريات مُتاح..

"كفي عن التفكير به، كوني عاقلة، بنات آخر زمن!!!!".

=============

دارت "أمل" حول نفسها بحبور، تكادُ تطيرُ فرحاً بل تتلاشى كالأثير، اليوم فقط كلمها، خاطبها وجهاً لوجه!!!

استندت بعمود السرير، وقلبها يكادُ يقفز من صدرها، تخشى أن تسقط أو تتهاوى، إنها لا تصدق، لا تصدق إطلاقاً أنّ شفتيه لا مست حروف اسمها، صحيح أنه ناداها "أخت أمل" لكن لا يهم، فأن تنتظر كلمة ممن تحب هو أقصى ما يتمناهُ القلب..

أغمضت عينيها ببطء، ببطءٍ شديد، تريد أن تسترجع صورته على مهل، تطلب من خلايا دماغها الرمادية أن تسترجع كل حركة، كل همسة، كل خلجة من خلجاته، لا تريد لطيفه أن يختفي، عامان..عامان عمرُ هذا الحب الأخرس وقد آن له أن يتكلم، لقد مللت وملّ صبري مني..

- أخت "أمل"؟

التفتت إليه، كان خلفها مباشرة، ينظر إليها بتلك النظرة التي طالما أحالت عظامها إلى ماء، ازدردت ريقها وهي تشتم نفسها لأنها لم تنظر إلى وجهها في مرآتها قبل خروجها من المحاضرة "أأبدو جميلة؟!".

- ن..عم. (ردت بهمس ذاهل.(

ابتسم..."أرجوك يكفي!!!".

- أبإمكانك أن تزوديني بقائمة المراجع التي استعنتم بها في بحث "الطفل التوحدي"، سأستعين بها لمشروع التخرج، إذا سمحتِ طبع..

ردت بسرعة دون أن تتيح له الفرصة لأن يكمل:
- بالطبع، ليس لديّ مانع.

"لو طلبت عيني لما تأخرتُ بالإجابة أبداً" فتحت حقيبتها ويدها ترتجف، وفي كل ثانية تنظر له وهي تبتسم بإرتباك، والمشكلة أنها كلما حاولت أن تمسك ال "Disk " كان ينزلق من بين أصابعها، نظرت له بحيرة وهي تكادُ تبكي:
- أعطني كتبك..

سلمتهم إياه بحياء، وأخيراً وبجهد لا يُطاق أخرجت "الديسك"، ستغضب منها "مريم" و"سلمى" بلا شك، ولمَ أخبرهم أصلاً، لديّ نسخة منه في حاسوبي!!

تناولهُ منها بيده الأخرى، اتسعت ابتسامته وأردف:
- على فكرة كان عرضكم رائعاً.

"أسمعتموه ماذا يقول؟! قال عني رائعة.. رائعة!!!!" كادت أت تذوب في وقفتها، قرّب منها الكتب لكنها لم تنتبه، ناداها بلطف، فرفعت رأسها:
- أخت "أمل" تفضلي كتبك أم..لا تريدينها.

أخذتهم منه وهي تتحاشى أن تصطدم بيده، ودعها مكرراً شكره، أخذت تراقب طيفه وهو يبتعد شيئاً فشيئاً، ليت الزمان يجود عليّ بمثل تلك اللحظات...

تناهى إلى مسمعها أصوات شجار قطعت خواطراها، بدأت تعلو شيئاً وشيئاً وهي تقترب من باب غرفتها، هرعت للباب تفتحه، كان "خالد" ممسكاً بزمام قميص "راشد"، أبعدها ذلك الأخير وهو يصرخ:
- أنت لا شأن لك بي، أتفهم.
- تُريد أن تنفصل عن شركة والدي وأسكت.
- والدي لم يمانع.
- ماذا تريد أن يقول لإبنه العاق وهو يتركه بعد أن كبّره وأعطاه من سنين خبرته الشئ الكثير.
- عاق!! لو سمحت تحدث عن نفسك أولاً قبل أن تتحدث عن غيرك.
- ماذا تقصد ها؟ (سأله وقد تمكن الغضب منه.(

سار عنه دون أن يجيب. زفر "خالد" وهو يحاول أن يتمالك نفسه:
"- راشد" ستعود إلى الشركة، أتسمع.
توقف "راشد" وردّ بثبات:
- لن أعود.
- لا تضطرني إلى أن أفعل أشياء ستضرُّك كثيراً.

هوى قلبه إلى الأعماق، تفتت كقطع الزجاج، لا تضعف يا "راشد" لا تضعف أبداً:
- افعل ما بدا لك.
- فرح يا "راشد" فرح...
…………….-.
"رحماك يا ربي، الهمني الصبر..الصبر فقط".

- لقد كبرت وأصبحت أكثر جمالاً.
…………………-
" لا تنطق اسمها بلسانك القذر".

التفت لأخته وهو يسألها بسخرية:
- كم أصبح عمرها الآن؟!

لم تجب "أمل" تنظر لأخيها الذي امتقع وجهه فجأة.

أكمل ببرود:
- ربما نسكن في هذا البيت ، أفكر أن نأخذ الطابق الثاني بأكمله، سأعطيك غرفتي بالأسفل.

"يكفييييييييييييي".
همّ بالصراخ، بالاعتذار، بتقبيل يده ربما!! لايهم.

- مبروك، سأكون سعيد جداً لأجلك، ففرح تستحق الأفضل دائماً!!!

نظر له بتعجب، أجادٌ هو في ما يقوله، لا بد أنّ شيئاً جرى له، هذا ليس "راشد" الذي أعرفه أبداً.

- أنا لا أمزح كما المرات السابقة.
- وأنا جاد في تهنئتي.
- سيكون زواجي نهاية الشهر القادم.
- أكرر مباركتي يا أخي ال..عزيز.

وانصرف بطعنةٍ وداعية!!!!

وقفت "أمل" مبهتة بينهم، تسمع حوارهما وهي لا تكادُ تصدق، ترثي أخاها، لقد قتله، قتلهُ ذلك المجرم، أيُّ أخٍ هذا، أما يسري في شرايينه دمٌ أم ثلج؟!

- أنتَ لا ضمير لك.

نظر لها بشرود دون أن ينتبه لما تقوله، لا زال مصدوماً من ردة فعل أخيه.
- نعم..ماذا قلتِ.
- أقول أنت لا ضمير لك.

ابتسم بتهكم، أخذ يبحث في جيبه عن علبة سجائر دون أن يرد عليها، شعرت بالغيظ أكثر:
- لا أحد يطيقك هنا، أنا أكرهك، الكل يكرهك، وستموت هكذا دون أن يحبك أحد.

فلتت السجارة من يده، نظر لها بغضب أخافها لكنها لم تتحرك، لازالت واقفة:
- اذهبي إلى غرفتك وإلا خسرتي وجهكِ هذا.

نفذت ما قال صاغرة، من هي لتجادله؟! أما هو فقد نظر إلى حيثما ذهب "راشد"، تأمل الممر للحظات، هزّ رأسه ثم تحرك..

وفي الجانب الآخر، في المزرعة، استند "راشد" على السور، وضع يديه على جبهته، يشعر بحرقة تعصف بكيانه، أحس بنفسه ضعيفاً مسلوب القوى كهذه النملة التي تمشي بصعوبة على كم قميصه الآن:
" سامحيني يا "فرح" سامحيني، لكل إنسان قدرة على التحمل، لكنني لم أعد أقدر, سامحيني أيتها الغالية..."

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 30-12-2007, 07:52 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


(15)
استلقت على الكرسي بفتور وهي تشعل اللفافة الرابعة ربما!!! لو أخبرها أحد قبل 10 سنوات بأنها ستدخن لصفعته وهي تضحك في سرها.. ربتت سجارتها بحافة "المنفضة" بخفة فتطاير رذاذه، سعلت قليلاً فهي لم تعتد بعد..

عادت لتنظر إلى النائم على السرير، ابتسمت بتهكم، أصبحت معه كالخفاش، تنام نهاراً ثم تعود في المساء إلى البيت، شهران...شهران كاملان وهي على هذه الحال..

مجت السجارة بعمق هذه المرة فاتحدت زفرتها مع سحابات الدخان، هو من علمها كيف تدخن أول سجارة، قال أنّ التدخين الآن صفة ضرورية للمرأة "الستايل"!!!

قامت من الكرسي ، اقتربت من الفراش، هزته بقوة:
- "بو محمد".
……….-
- انهض، الساعة الآن السابعة والنصف.
- أف، ماذا تريدين؟!
- لقد تأخرت، ألن توصلني؟!
- وما نفع سيارتي الأخرى التي أعطيتك إياها إذن...غداً سأسافر وعليّ أن أرتاح؟!

وعاد ليغطي نفسه بالملاءة من جديد، أين ذهبت الغيرة، أين ذهبت تلك اللهفة القديمة، لم يدّعي الرجال أشياء ليست فيهم، كم هم كذابون، عندهم فقط كلمات، مجرد كلمات ينثرونها على من يريدون، وفيما بينهم يعرفون حقيقتها جيداً!!!

أين تلك العبارات التي طالما أصمّ أذنيها بها:"مستحيل أن أدعكِ تعودين للبيت لوحدك في هذا الليل، تعرفين كم أحبك...كم أخافُ عليكِ و....!!!"

والتقطت مفاتيح السيارة من على المنضدة، سحبت عباءتها بعد أن رشت نفسها بكمية كبيرة من العطر، لعلها تبعد رائحة الدخان الكريهة!!!

أين السعادة الأبدية التي وعدني بها، أهذا هو الزواج؟؟! أهذا ما كانت ترنو إليه طوال حياتها، إنهُ ليس سيئاً بالطبع، لكنه ليس جميلاً كذلك!!! كانت تتوقع شيئاً آخر، لكنّ الواقع شئ وأحلامنا شئ آخر تماماً..

توقفت أمام الإشارة الحمراء، اعترتها رغبة جامحة للتدخين لكنها تكاد تقترب من البيت..أيّ عطرٍ سيغطي عليها؟!

صدت للسيارة المجاورة لها لا إرادياً وهي تنتظر لحظة الإنطلاق، كان صاحب السيارة فاتحاً نافذته يراقبها بالمقابل، ابتسم في وجهها، فعادت لتنظر إلى المقود، مرت دقيقة أو دقيقتان ربما وهي تتأفف من الإزدحام، التفتت إلى السيارة مرة أخرى، أو بالأصح لصاحبها، يبدو أصغر منها، ربما في بداية العشرين...انتبه لنظراتها لكنها هذه المرة لم تُدر وجهها، وما أن ردت إليه الإبتسامة حتى أضاءت الإشارة بلونها الأخضر وانطلقت وهي تشعر بالندم قليلاً!!!

===============

- ماذا بك تبدين واجمة؟! سألتها سلمى.

هزت "أمل" رأسها بضيق وهي تقضم شطيرتها بآلية:
- إنها المشاكل العائلية المعتادة.

رفعت "مريم" رأسها بإهتمام وهي تعبث بالعود في مشروبها الغازي.

- آسفة، لم أقصد أن أتدخل في شؤونك الخاصة. ردت "سلمى".

عادت لتهز رأسها من جديد، تركت شطيرتها دون أن تكمل رُبعها!!! تنهدت وهي تقول:
- أخي سيتزوج قريباً.

شعرت "مريم" بالإنقباض، ارتجف العود بيدها وهي تصيغ السمع..

- سيتزوج؟! وهل هذه مشكلة؟! سألت "سلمى" بمرح.

لكن "مريم" لم تمهلها في الإجابة، عاجلتها بسؤالٍ آخر:
- من منهم سيت..زوج؟!
- خالد..

حينها هوى قلبها، كلا كلا لم يهوي بل تقطعت نياطه، نزفت من الداخل نزفاً عميقاً أماتها، قتل آمالها..اغتال حلمها، أجنحة السعادة تتكسر أمام عينيها، كل ما تراه الآن لا شئ..لا شئ....

حاولت أن توقف اهتزاز يدها حتى لا يلاحظن، وضعتها في حجرها وهي تقاوم نفسها الملتاعة، ترجوها أن تصبر، تصبر قليلاً إلى أن تعود للبيت، وتبكي ما شاء الله لها أن تبكي، امسكي نفسك قليلاً يا مريم..لا تفضحي نفسك!!!

- الأمر أعقد مما تتصورين...لا أدري ماذا أقول!!! (ردت "أمل" ببؤس وهي ترفع يديها في الفراغ.(

صمتت "سلمى" احتراماً لحزن صديقتها، وإن لم تدر لم كل هذا الحزن؟! لم تحب أن تثقل عليها بالأسئلة، فأخذت تعبث بجوالها، أما "مريم" فكانت تغلي من الداخل، تراكمت فيها كل الآلام تلك اللحظة، تدوي من الداخل ولكن بصمت حتى تتقرح...

"ما كان عليكِ أن تتمادي في أحلامك، كل شئ له حدود حتى الأحلام..."

استأذت منهم وهي تتعلل بالدخول إلى الحمام، سارت دون اتزان، دون هدى، لم تعد تتحمل أكثر، وضعت دفتر محاضرتها كيفما كان ودخلت الحمام..أغلقت الباب خلفها، تهاوت على الأرض...دفنت رأسها في حجرها وصوت أنينها المتقطع يرتفع شيئاً فشيئاً..

===============

كان واضعاً ذراعيه أسفل يافوخه، يتأمل المروحة وهي تدور في منتصف السقف، لم يذهب إلى العمل اليوم بل لم يعد يخرج من غرفته كثيراً هذه الأيام، يتحاشى الاصطدام بأخيه، يخشى أن يثيره وينفذ ما قاله..هو ليس نذلاً، يعلم بأنَّ أخاه يحبها منذُ أن كانا صغاراً، وهو لا يكنُّ لها أية مشاعر، مجرد أخوة لا أكثر أو أقل، لكنهُ الغضب لعنة الله عليه هو من يفقده أعصابه، الغضب أم لأنهُ تعود دوماً أن يأمر فيطاع ويأمر ثمّ يُطاع أيضاً!!!

هم عودوه هكذا..أليس ابنهم البكر؟!! قام من مكانه، وتوجه إلى المكتب المفتوح على غرفته، كانت الأوراق مبعثرة بفوضى، أخذ يعيد ترتيبها بملل، ماذا أفعل الآن، يغيظني بعناده الأرعن..يريد أن يكسر كلمتي، لقد التحق بشركة أخرى ليعمل بها وترك شركة والده..ترك حلاله وذهب لينّمي حلال غيره!! ولم لأنهُ لا يرغب أن يعمل تحت إمرتي كما يقول؟!!!

"شبابُ اليوم مجانين، يرددون شعار العصامية وابن نفسك من الصفر..والدنيا كفاح ومشوار المليون يبدأ بخطوة، يا لهذه الترهات، عبارات زائفة كأحلامهم البلهاء!!!" هكذا خاطب "خالد" نفسه وهو يبتسم بتهكم وضيق..

"لم أنت غاضب هاا؟! أكلُّ هذا من أجل "راشد"؟! لم يكن يوماً نداً لك يستحق أن تفكر فيه.. اعترف وقل أنها هي السبب، نبذها لك تلك الليلة، لم تكن تعبأ بك كما تظن، وكيف تعبأ بك وأنت لم تقصر فيها لحظة؟!! والأسوأ أنك لم تعد تراها وليس لديك سبيلٌ إلى ذلك..

أهذه هي النهاية فعلاً، نهاية هذا الح...ماذا تقول؟! باتت زلات لسانك كثيرة هذه الأيام!!!
أين أنت وأين الحب؟!! أنت لا تحب إلا نفسك، وفي صدرك هذا قلبٌ واحد لا تقدر أن تجزأه إلى نصفين..

إذن ماذا أسمي هذا كله، ماذا أسمي هذا الشعور الذي يجتاح جوانحي، شوق، وله، إعجاب، إنجذاب، ماذا أختار؟!!

لا يهم..لا يهم..المهم أنني لن أقف هكذا مكتوف اليدين..ليست هي من تديرُ عقلي هكذا وتذهب..كل ما أحتاجه هو الصبر، الصبرُ فقط، ولكل باب مفتاح..أليس هذا ما قاله "فيصل"!!! لن أدعكِ تفلتين من يدي هكذا، إنها مسألة وقت فقط!!!

و اتصل ل"فيصل" واتفق على أن يلتقيه بعد قليل في شقته، لعلهُ جو الكآبة المحيطة به....

================

صداع رهيب يعصفُ برأسها، دثرت نفسها وهي تتقلب على فراشها يمنةً ويسرى، دفنت وجهها في وسادتها المبللة، ضغطت عليها بقوة لعلها توقف ذلك العرق المجنون الذي ينبضُ في جبهتها ، سيتزوج.. سيتزوج...قالت أنهُ سيتزوج، ممن يا ترى ؟!
لماذا الآن وبعد أن تعلقتُ به، لم يطلب مني ذلك أعرف، ولم يوهمني بشئ ولكن كل ما حدث كان رغماً عني...

انتشلت نفسها بصعوبة وحرارة تلفحها، توجهت لدرج خزانتها وهي تستعين بذلك الضوء الخافت الذي تبعثه "الأباجورة".
- ماذا تفعلين؟!

جفلت في مكانها، كانت "ليلى" ويبدو أنها لم تنم أيضاً في هذه الليلة الليلاء!!!
- أبحث عن مسكّن للألم، رأسي سينفجر.

عدلت "ليلى" من جلستها، مدت يدها لحقيبتها وناولتها حبتان، ازدرتهما هذه الأخيرة دون أن تستعين حتى بكوبِ ماء.
- والآن اخبريني ماذا بك.

جلست "مريم" على حافة الفراش وهي تمررُ باطن كفها على جبينها.
- قلتُ لكِ رأسي يؤلمني.
- أتخالينني لم أسمع شهقاتكِ التي لم تتوقف دقيقة...أكل هذا بسبب صداع؟!

رفعت رأسها بتوتر وردت:
- نعم.
- أنا لا أصدقك...
- لا يهمني إن صدقتِ أم لا. (ردت بعصبية وهي تعود لتستلقي على فراشها من جديد.(
- أنتِ تخبئين عني شيئاً، أعرفكِ تماماً..

توقفت وهي تثني وسادتها، وردت ببرود:
- أأنا من لديها شئ تخبئه أم أنتِ؟!
- ماذا ت..تعنين؟! (سألت بخوف وحمدت ربها أن الضوء كان خافتاً ولا يكاد يبين ملامح وجهها.(
- تغيرتي كثيراً..طريقة كلامك، شرودك الذي لا ينتهي، لم تعودي تهتمين بنفسك كالسابق، أيام تذهبين للعمل وأيام لا وكأن العمل لم يعد من أولوياتك..أيمكن أن تفسري لي كل هذا البرود والاستهتار؟!
- لا شئ...لم يتغير فيّ شئ..هذه أنا ليلى القديمة بشحمها ولحمها. "أي كذبةٍ عمياء أُلقيها".
- أنا لا أصدقك.
أعادت عليها جملتها السابقة:
- لا يهمني إن صدقتِ أم لا.

لم تعلق، عاد إليها الصداع بقوة من جديد..لم تأتِ الحبوب بمفعولها بعد، ضغطت رأسها بالوسادة.
- لا تذهبي غداً للجامعة ما دمتِ متعبة. (أردفت وهي تطالع أختها بحنان في هذه الظلمة.(
- غداً الخميس..أصبحتِ تنسين كثيراً أيضاً.

عضت "ليلى" على نواجذها، صمتت و هي تحاول أن تنام هي الأخرى....

============

أشرق الصباح حزيناً، هناك عيون جافاها النوم وأرقها السهاد..قرّح جفونها وأحال أحلامها إلى كوابيس..

استيقظت "مريم" بتعب، لقت أختها نائمة، خرجت بهدوء وهي تدلف إلى المطبخ، أعدت لنفسها كوب شاي بالحليب، كان طعمهُ مراً، أضافت له مزيداً من السكر لكن دون فائدة!!

رأت أخاها الصغير جالساً في الصالة، يشاهد رسومها المفضلة "Tom & Jerry"، جلست بجانبه، حياها بإبتسامة، ردتها له بأجمل منها رغم كل ما يعتمل بداخلها..

كل المشاهد كانت مضحكة، بل تُجبرك على أن تقهقه، لكن هنا..في هذا الجوف غصّة، تمنعها من الضحك، اكتفت بالإبتسام فقط..

"-مريوووم".
- نعم.
- سنذهب إلى المهرجان اليوم صح؟!
- أيُّ مهرجان؟
- المهرجان الذي سيقام بالقرب من مدينة الملاهي الجديدة.

تذكرت أنها رأت إعلاناً حول مهرجان أو شئ من هذا القبيل في الشارع.
- أنا لن أذهب، قل لوالدي أن يأخذك"…….ومن له خاطر كي يستمتع بشئ".
- كلا، كلا إذا لم تذهبي معي لن يأخذني والدي، سيتعلل بالعمل.
- سأطلب من "ليلى" أن تذهب معك.
- لا أريدها، دائماً تصرخ عليّ وتضربني.
- أنا مشغولة، عليّ بحوث لا بد أن أنجزها، ليس لديّ وقت للتفاهات.
……………….-
- ماذا..ستعود للبكاء كالفتيات!!
صاحت فيه بغضب، لم يعد بها قدرة على أن تساير أحد.
ها قد هطلت دموعه دون إنذار، لم تعبأ به، قامت من جلستها، إلى متى سيظل هكذا..ما أن نرفض لهُ طلباً حتى يبكي لنستسلم له!!

ارتفع صوت ذلك البكّاء، صعدت السلم سّلمة سلمة، توقفت عند باب غرفتها، أمسكت الإكرة لكنها لم تلبث أن أفلتتها، نزلت من جديد، ليس معنى أن تكون غاضبة منه أن تُسقط غضبها على هذا المسكين..لا يجدر أن ننشر تعاستنا على الآخرين، يكفي ما نحنُ فيه، لعلنا حين نرى فرحتهم نفرح وننسى أحزاننا..

رآها عائدة من حيثُ أتت، توقف عن البكاء وابتسم لكأنهُ علم أنها ستعود، حاول أن يخفي ابتسامته ويتظاهر بالعبوس لكنهُ أمسك ما أن رآها تبتسم بحنان في وجهه.
- سأخبر والدي بأن يأخذنا عصر هذا اليوم.
………………-
- هيا كف عن البكاء.
……………….-
- كفّ عن البكاء وإلا غيرتُ رأيي.
- كلا كلا، أنا أصلاً لم أكن أبكي. (قالها بأنفة وشموخ!!(
- اممم، هذا واضح فأنت بطل.. "ولكن من ورق!!".

=================

كان الجو بديعاً، ربما ليتيح للزائرين يوماً صافياً جميلاً، أمسكت "مريم" بيد "أحمد" و"ليلى" بجانبهم.
- انتبهن لأنفسكن، وأنتِ يا "مريم" انتبهي لأخيكِ جيداً. خاطبهم الأب.
- لا تقلق يا أبي. ردت "مريم".
- وأنت يا "أحمد" لا تزعج أختاك، أسمعت؟
هزّ "أحمد" رأسه بأدب إيجاباً.
- طيب، سأذهب حيث تقف سيارات الأجرة، إذا انتهيتم اتصلوا بي، سأعود بين كل حين.
ودعهم الأب وما أن ابتعد عنهم بسيارته حتى أفلت "أحمد" يد أخته وأخذ يركض كالملهوف وقد أسرته الألعاب الضخمة و الغريبة الشكل، ضحكت الفتاتان بخفة وهنّ يتابعنه بأعينهن.

أقتلعت "ليلى" عذق مشموم في طريقها وأخذت تشمه بأريحية، جلستا على كرسي بصمت وشرود، تتأملان المارة وهم كأفواج نمل من كثرة عددهم، عاد "أحمد" الصغير وهو يصيح بإنفعال:
"- مريووم" تعالي..تعالي سنلعب في الأخطبوط.
- أيُّ أخطبوط؟
- ذاك.

وأشار إلى لعبة كبيرة خضراء على هيئة أخطبوط يحلق في السماء بأذرعه التي تنتهي بأكواب يركبها الجميع.
- أتلعبين معنا يا "ليلى"؟ سألتها.
ابتسمت هذه الأخيرة بتهكم:
- في هذا السن وألعب، أتريدين أن يضحك عليّ الناس!!
- ما هذا الكلام، لم أسمع أنهم وضعوا سناً محدداً للعب؟!
- اذهبي والعبي، سأبقى هنا، أعجبني المكان.

لم تلّح عليها أكثر، كان "أحمد" يجرها وقد غلبهُ الحماس، انتقلت لها عدوى الحماس لكن ما أن وقفوا أمام اللعبة، وبان شكلها وحجمها الحقيقي حتى شعرت "مريم" بالخوف..الأشياء من بعيد تبدو أفضل مما لو كانت قريبة!!!

- تبدو خطرة، سنلعب لعبةً أخرى.
- ماذا؟!! أريدُ أن ألعب فيها.
- انظر لتلك المناطيد، تبدو أحلى.
- كلا كلا، إنها للأطفال.

"وأنت من أي جنسٍ إذاً!!!"

أخذ يلحُّ عليها إلى أن رضخت، جلست بجانبه والخوف يشلُّ حواسها، أمسكت بحاجز الأمان.... امتلأت اللعبة سريعاً، تحركت ببطء في البداية وما لبثت أن انطلق الأخطبوط بجموح وهو يمدُّ أذرعه المجنونة مثله في كل مكان!!! أغمضت "مريم" عينيها بقوة وهي مطبقة فمها، مانعة نفسها من أن تصرخ، كل شئ مظلم..لا تشعر إلا بنفسها وهي تطير في السماء وتهوي في الأرض بقوة في دوائر لا نهاية لها، وأحمد بجانبها يصرخ ولكن من شدة الإثارة..تلت في سرها كل السور التي حفظتها منذُ أن كانت طفلة...ألن تتوقف هذه اللعبة أبداً!!!

وكأن الله استجاب لدعواتها فتوقفت، لكنّ رأسها لم يتوقف عن الدوران!!!
- "مريووم" قومي، لقد ذهب الجميع..

ابتسمت له ببله دون أن تعي ما يقول، كانت الرغبة بالتقيؤ هي التي تسيطر عليها تلك اللحظة..
- هيا، قومي سنلعب لعبةً أخرى.
…………-
- ما رأيك أن نلعب في السفينة تلك؟!

التفتت إلى هناك، وكان يكفي أن تسمع أصوات الصراخ المنبعثة منها لتدرك أنها تفوق 10 أخطبوطات من تلك التي ركبتها منذُ قليل!!

أنهضت نفسها بثاقل، تحاول ألا يختل توازنها، أمسكت نفسها كي لا تصفعه.
- تريد أن تلعب لعبة أخرى؟؟ هيهات..أنا لن ألعب معك.
- سألعب في السفينة..سألعب.
- إذن اذهب وألعب فيها لوحدك.

وسارت عنه دون أن تترك له مجال، أما هو فلم ييأس وتوجه إلى حيثُ يريد، التفتت "مريم" خلفها لكنه كان قد ذهب، أكملت سيرها إلى حيثُ تجلس أختها بهدوء تراقب الأطفال وهم يلعبون، تدحرجت كرة أسفل حذاءها، تقدم منها طفل بخجل وتردد وهي يشير إلى كرته، ابتسمت له بلطف، احنت جذعها وناولتهُ كرته..أخذها منها شاكراً وسار إلى البعيد..تلاشت ابتسامتها..أسيكون لي طفل يوماً ما..يناديني "ماما "، أسأحوز هذا اللقب قبل أن أختم سير حياتي أم أنهُ سراب آخر من سرابات "أبو محمد"!!! لا أدري إن كان وصل إلى قطر أم لا، سأتصل به في المساء..
انتبهت لحركة "مريم" بجانبها، حركت عذق المشموم بخفة أمام أنفها الأقن:
- أين "أحمد"؟
- لقد تركته يلعب.
- لوحده؟!!
- وماذا تريدين مني يا آنسة؟! أن أركب معه في كل لعبة..

"آنسة..يا ليتني أعودُ آنسة، أدفعُ عمري كله لأسترجع هذا اللقب ".

- الدنيا ليست أمان كالسابق، كل يوم نسمع عن اختطاف طفل والعياذ بالله.
- إنهُ يلعب في الجوار، كما أنه يعرف مقرنا وأرقام هواتفنا.
عللت دون اقتناع وقد بدا الخوف يغزو قلبها لكنها حاولت أن تطرده.

في الجانب الآخر، كان "فيصل" مع "خالد" يتمشيان، لمحهُ هذا الأخير واقفاً ينتظر دوره ليقطع تذكرة ركوب، ناداه وهو يشكر "فيصل" في داخله لأنه سحبه إلى هنا بالرغم من اعتراضه في البداية.

"- أحمددددد".
التفت الصغير وقد اتضحت لهُ هوية المنادي، فاقترب منه مطمئناً:
- كيف حالك يا صغير؟
- بخير. (ردّ بخجل.(
ودّ أن يسأله أسئلةً كثيرة لكن وجود "فيصل" منعه.
- أتلعب هنا وحدك؟!
- أجل. (ردّ بخجلٍ أكبر).
شعر "خالد" بالإحباط لكنهُ أردف:
- أتريد أن تأتي معنا، سنلعبك في ألعاب كثيرة.

وبدون تردد سار معهما، مرحوا كثيراً واستمتع "خالد" بصحبته بالرغم من شعوره بالإحباط، ربما لن تُتاح له أن يراها هذه المرة..


مرت ساعة وهم هكذا وقد بدأ الغروب بالبزوغ وتوارت الشمس خلف الأفق..
في البعيد...اشرأبت عنقهما لكل طفل يلوح أمامهما..بدأ خوفها يتصاعد:
- لا بد أنه في يلعب في لعبةٍ ما..إنهُ لا يسأم. (أخذت تبرر).
………..-
- سأذهب لأبحث عنه.

ونهضت بقلق، عادت إلى آخر موضع تركتهُ فيه لكنها لم تجده، ذهبت بالقرب من السفينة لكن أفواج الناس تمنعها من الرؤية، كل ما تراه رؤوس كثيرة..أين تجده في هذه الزحمة؟!

عادت لليلى، سألتها بلهفة:
- هل وجدته؟

هزت كتفيها بيأس وهي تكادُ تبكي هلعاً:
- لم أره..لم أره.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 30-12-2007, 08:02 PM
صورة tayooba الرمزية
tayooba tayooba غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


مرحبا

البارت روعه... تسلم ايديج..

ناطرة البقيه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 31-12-2007, 10:59 PM
دنيـــا ومن يدري؟؟ دنيـــا ومن يدري؟؟ غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد : ضلالات الحب قصه رائعه جدا


الله يسلم روووحك اختي

بنزل الحين بعض الاجزاء

الرد باقتباس
إضافة رد

ضلالات الحب / كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لعبة النمر الوردى .. كاملة و حصريا mrtawfik العاب - مسابقات 6 04-02-2011 10:46 AM
طفل عمره سنة يرعب عائلة كاملة sad girl قصص - قصيرة 9 19-02-2007 12:14 PM

الساعة الآن +3: 09:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1