اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 17-12-2007, 01:11 AM
صورة frfoooorah الرمزية
frfoooorah frfoooorah غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ورود الجنة مشاهدة المشاركة
روووووعه
تسلمييين وكمليها بلييييييييييز
تسلمين يا قلبي على الرد الحلووو

وعشان عيونك بنزلك بارت


نبي نلحق الكاتبه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 17-12-2007, 01:16 AM
صورة frfoooorah الرمزية
frfoooorah frfoooorah غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


والغلبة للنصيب .. //

فصلٌ سادس




فتحت عينها على الساعه اربع العصر
تذكرت انها ماصلت الظهر شو هالنوم الثقيل ..
قامت بكسل قالت : هذا وانا نايمه بدري امس .
دخلت توضت وطلعت تصلي الظهر والعصر مع بعض ..
قبل ماتسلم شكرت ربها على امتنانه عليها بفك سجن اخوها وراحة امها وفراقها لصالح ..
ودعت ان الله يستر عليها وعلى امها ويفرح قلب امها بلمتهم وجمعتهم قريب .
سلمت على يمينها وعلى شمالها بكل خشوع وتأني ..
سبحت واستغفرت ثم قامت تطبق شرشف صلاتها وسجادتها وترجعها بمكانها ..
راحت لغرفة فوزية القريبة من غرفتها وجلست عندها تسولف معاها بعد ما صحتها وصلت الثانية .
شافت شهد جاية من برا قالت : شهد روحي شوفي جدتي عندها احد ولا ننزل عندها .
: جدتي برا عند الغنم مع عماد .
التفتت على فوزية قالت : الحين كيف نجلس معاها ؟
قالت فوزية : اذا راح لشغله ..؟
: متى ..؟ بكرة يعني ..؟
: لا مااعتقد .. هو يروح يومين ويرجع يجلس ثلاثه ، اربعه ، واحياناً اسبوع كامل ..
: وشغله ؟ مو تقولين عنده مجموعة شركات ..؟
: الا بس مسلمها ناس على قولته ثقة وكفؤ ..
: طيب هو ليه مايسكن في جده ويرتاح ..
: يابنتي عماد مايقدر يبعد عن امي وبالذات السنتين الأخيرة مايحب يطول عليها .. بعدين الديرة تناسبه ويرتاح فيها نفسياً اكثر من المدن ..
رفعت شادن حواجبها ..
قالت : غريبة فيه احد يسلم حلاله للناس ويجلس عشان جدته ولا عشان الديرة تناسبه .
خبطتها عمتها قالت : لاتقولين شي على عماد .. عماد هذا اللي مو عاجبك يخوف بلد يعني مايخاف ان احد ياكل حقه ومتابع شغله كله ويعرف ادق اموره .
: صحيح هو كيف فتح هالشركات ابوه غني ولا كيف ؟
وقفت فوزية قالت : بتفتحين تحقيق عن عماد وتنسينا الغدا تراني ميته جوع خلينا ننزل .
نزلت شادن معاها بعد مامرت غرفتها واخذت عبايتها وراحت للمطبخ
حضرت لهم الشغاله الغدا ..
صبت لها كاسة لبن من لبن من غنم جدتها اللي يسوونه في البيت . ..!..
تذوقته بحذر ..
اول مرة تذوق لبن الغنم ..
استغربت طعمه وريحته بس بسرعه تعودت عليه ..
وحست انه الذ من البان الأبقار اللي تشربها من صغرها .
بعد الغدا ..
قامت غسلت ورجعت للصالة وكانت بتجلس الا سمعت صوت عماد ..!
صوته جهوري وحاد وهو يسولف مع جدته
يعلمها عن الأودية اللي سالت والقرى اللي ربي مَّن عليها برضاه واسقاهم واسقى زرعهم واراضيهم .
والجدة ترد عليه وتنثني على الله بـ : ماشاء الله تبارك الرحمن .. يالله لك الحمد ولك الشكر .
دخلت شادن للمجلس بسرعه وهي تحس برهبة في صوته ..
كلامه من النوع الكبير وكأن عمره فوق الستين سنه .
مافيه فرق بين لهجته ولهجة جدته وطريقة الكلام والاسلوب اللهم ان صوت عماد رجولي وفيه هيبة اكثر من جدتها .
اصغت لحوارهم الواضح ..
وفجأة حست ان صوتهم خفت ..
بعدها بثواني ..
نادتها جدتها من برا قالت بصوت عالي : ياشادن البسي عباتس وتعالي مافيه غير عماد مهوب غريب تراه ولد عمتس .
فزت شادن من مكانها وحطت يدها على صدرها قالت في نفسها " ياويلي من جدتي الحين لاتلح علي اني اطلع .. الله يستر لاتحرجني "
دخلت فوزية وهي تضحك قالت : ههههههههههههههه اطلعي تعالي عندنا .
: لاوالله مااطلع لو ماادري اش يصير روحي اقنعي جدتي تكفين ياعمه فكيني منها .
: هههههههههههه اصلاً عماد اخذ بعضه وقام انحاش .
: ماقصر والله فكني من الاحراج مع جدتي .
طلعت مع عمتها وكملت جلستها مع جدتها ..
الوقت عليهم وناسه مع ام ناصر اللي علمتهم بالسيول اللي تصب في مزارع القرية .
وكيف البير اللي يعبون منها اهالي القرية خزاناتهم امتلت على آخرها ...
الفرح بالغيث والرزق عم البيوت والنفوس ..
رضا الله والدلالة الخير اللي ارسلهم ..
اسقى الأوادم والحيوانات والزرع ..
بدون أي كوارث او مشاكل ..


***




صحت سارة من النوم وهي تحس بارتياح تجهل سببه ..
ماقدرت تنام بعد مناحة امس الا بعد ماصلت الاستخارة ..
بعد المكالمة الغريبة وحلفه انه لينتقم من مشاري ولا يقتله ..
وبنهاية المكالمة عرفت انه مو في وعيه ..
وشكله شارب شي من ثقل لسانه وغياب عقله ..
بكت لحد ماانهكها البكا واضناها ..
تبي من يشير عليها بدون تحيز او ظلم ..
ومافيه اعدل من ربي واعلم منه ..
اختارته وريحها بالنوم وراحة النفسية والهدوء اللي تحس فيه الآن رغم همها الكبير ..
بدلت ملابسها ولبست بنطلون تنورة واسعه بلون بني .. وبلوزة طويلة وواسعه بكم طويل وواسع ونزلت تحت عند ابوها وامها اللي افتقدوا جلستها من زمان ..
والجلسة مثل ماهي ماكأن غيابها عنهم اثر فيهم .
امها تقرا في كتاب رياض الصالحين في محاولة منها ا نها تلم بالأحاديث الصحيحة ..
وابوها يتصفح الجريدة بنظاراته السميكه اللي تغطي عيونه .
شبكت يدينها في بعض زي الطفل المحتار كيف يواجه الاكبر منه وهم زعلانين منه ويفكر كيف يعتذر .
انتبه لها ابوها ونزل نظارته وفتح لها يده قال : هلاااااا بسارونه الغالية .
تعالي عند ابوك .. هنا هنا .
اشر للمكان اللي بجنبه وجات سلمت على راسه ورجعت سلمت على راس امها اللي ابتسمت لها وقفلت الكتاب ..
جلست بجنب ابوها بحيا .. قال ابوها : تغديتي ولا كالعاده .
: لا يبه ماتغديت بس مالي نفس والله .
اخذ التلفون قال : نشوف لك نفس ولا لا اذا طلبنا من بيتزا هت .
لف يده عليها وحضنها بحركته المعهودة واللي اعتادتها سارة .
طلب بيتزا وانهى المكالمة وسلم على راس بنته وهو يمسد شعرها ويحضنها له اكثر ..
قال بلهجة فيها دلال واضح لها : مشكله اذا كبرت البنت الدلوعه .. يكبر دلعها معاها والمشكلة الاكبر ان الاهل يدلعونها اكثر .
ابتسمت لابوها بحب و خجل قال : يبه آسفه .. بس والله ...
قاطعها ابوها وهو يحط راسها على صدره : لاتعتذرين عن شي احنا اللي آسفين المفروض مانسلم سارة الغالية الا للي يستاهلها .
امتلت عيونها دموع قالت : يبه خلاص قفلوا على الموضوع هذا .. وان شاء ربي يكتب لي اللي فيه خير .
تنفس ابوها بارتياح وهو يشوف تسلك طريق غير العناد وانها بدت تخطو خطوة صحيحه وتفكر بمصلحتها بدون مايضغطون عليها اكثر ..
دخل مشاري ووقف بمكانه ..
يحس نفسه من زمان عنها لدرجة انه تقريباً نسى شكل ملامحها .
ابتسمت له وقامت تسلم عليه .
قال : مابغينا نشوفك يالزعلانه .
ابتسمت وهي تحاول تبعد عن جو العتب واللوم قالت : اجرب غلاي ومعزتي عندكم .
: عز الله غاليه والدليل العشا الليلة عليّ .
وقفت امه قالت : بما ان النفوس متصافيه نبي نطلع لمخطط مانبي مطاعم خلونا ننبسط خاصة ان الجو الليلة براد وحلو .
رد ابو مشاري وهو يشوف تعابير وجه سارة تهللت قال : اجل نروح للبحر والعشا على مشاري .
قال مشاري وهو يشيل الملف اللي جايبه معاه : اجل يالله جهزوا على بال ماابدل دقايق بس وانزل لكم .
قضت سارة ليلة لابأس فيها بمعية اهلها وبعيد تماماً عن خالد وسيرته وذكراه الموجعه ..!



***



بعد مضي اسبوع كامل وهي عند جدتها ..!
ماداومت هالاسبوع..
لأن المديرة قالت لهم لايجون لأن فيه قرار من الوزارة منع الدراسة الى نهاية الاسبوع خايفين من الغرق ولا تعرض المدرسات اللي يداومون من مناطق بعيده للمخاطر ..
واذا على الدروس يعوضونها الايام الجاية .
كانت جالسه مع فوزية وجلالها على اكتافها ..
جات ام ناصر والشغاله ماسكتها بيدها ..
وجلست معاهن بمكانها المعتاد في صدر الجلسة والتكاية على يمينها ..
قالت الجده بلهفه : احد يدري عن عماد جا من الطايف ولا لا ..؟
ردت فوزية وهي تاكل حلا وترشف عليه قهوة : يمه عماد وصل قبل شوي .. بس طلع لغرفته يقول انه تعبان ويبي يرتاح .
: الله يهديه .. اهلكته هالمشاوير . كل شوي وهو في ديره .
: اشوا من فهد اللي شوي في ليبيا ولا السودان ولا الجزاير ..!
: هو راح ..؟
: ايه ..!
: من قاله لتس ..؟
: ناصر جانا وانتي نايمه قال انه مشى ..
طالعت ام ناصر بشادن اللي ساكته وباين انها سرحانه قالت : علامتس ياشادن ..؟
ابتسمت لجدتها بحب قالت : مافيني شي ياجدتي بس افكر باهلي .
: وحنا وش حنا ..؟
اتسعت ابتسامتها اكثر قالت : انتم اهلي اكيد .. انا اقصد امي ونايف اخوي .
: اهلتس طيبين ونايف عند امتس وابشرتس ان صالح طلق امتس وافتكت منه .
سوت نفسها متفاجئة ومبسوطه حتى ماتخرب على جدتها المفاجأة والبشرى اللي سوتها لها ..
قالت : صدق ياجدتي ..؟ الله يبشرك بالخير .. من قال لك ..؟
: علمني عماد الله لايخليني منه .
: الله يسامحك ياجدتي .. ليه ماقلتي لي على طول ..؟
: مابغيت اعلمتس ثم تفرحين وتشتهين الروحه لامتس .
: يعني تسمحين لي بكرة اروح ..؟
: يابنيتي انا ماودي امنعتس من امتس .. بس الطريق خطر عليتس وانتي اهلتس بجنب مدرستس .. روحي لامتس كل ربوع مع سواق المدرسات وليا جا السبت تجين وتقعدين عندي .
مافيه مفر من اذعانها لاوامر جدتها الحانية ..
قالت باذعان وطاعه : خلاص ولا يهمك ياجدتي .. اللي تبغينه يصير .
: الله يرضى عليتس ولايخليني منتس ويقر عيني بشوفة اخوتس .
ماكملت كلمتها الجدة الا ودق الجرس وكأنها على موعد مع القدر ..
راحت الشغاله تفتح ..!
ورجعت بسرعه قالت : ماما فيه رجال عند بوابه ..
ردت فوزية : منهو ماعرفتيه ..؟
ردت الشغاله اللي اعتادت على اهل القرية وتقريباً حفظتهم كلهم : لامدام مااعرف ..!
قالت فوزية وهي توقف : بروح انادي له عماد .
ردت ام ناصر بسرعه : خلي عماد يرقد تلقينه تعبان .. انا اللي اروح اشوفه .!
وقفت بمساعدة فوزية ولبست جلالها الضافي على جسمها وراحت تمشي وهي تتكيء على عصاها ..
والشغاله تساعدها على المشي وتساندها ..!
شافت شاب واقف عند الباب ..
ملابسه وهيئته تدل على انه مو من الديرة ..
اضفت غطاها على عيونها الباينه من ورى برقعها
قالت : هلا حيا الله الضيف . حيا الله من جانا ..!
عطاها نايف جنبه وصد بوجهه عنها
قال : هذا بيت عماد بن مشعل .
: وصلت ياولدي ..!
: هو موجود ..؟
: موجود .. ادخل للمجلس اللي على يمينك .. وهو يجيك بعد شوي .
طالعها نايف بدقه اكيد حرمه كبيرة وحازمه مافيه غير جدته اللي كان ابوه يوصفها له ..
قال : انتي ام ناصر ..؟
: وصلت ياولدي .. انا ام ناصر ..
شال نظارته السوداء من على عيونه ودخلها جيبه وتقدم بخطواته ناحيتها ..
الملامح مو غريبه عليها ..
الا تعرفها زين ..
شباب خالد ..
وعمر خالد ..
ملامح وجهه .. !
العين والحاجب والهيئة ..
قالت ودمعه منها انحدرت غصب وسالت على رقبتها المجعده بفعل الزمن وقسوة الدموع اللي ياما مرت عليها ..
: حيا الله ولد خالد ..
اقبل عليها وسلم عليها بحرارة ..
وهي تعلقت فيه اكثر ..
حضنته وكأنها تحضن خالد ..
خالد اللي ضيعته بعناده وعناد ابوه وتجبره ..
خالد الصغير ..
رجع لها مثل ماراح ..
الملامح هي هي ..!
والصورة بالكربون ..!
سلم على يدها وحط راسها على صدره ..
قال بحنان : لودريت ان هالدموع بتنزل ماجيتك ..!
قالت بلهجة عاتبة وحاده : انت وش اللي تقوله .. الا المفروض انك جايني مع عماد ..! وش وخرك ( اخرك ) عليّ .
حط يده في يدها ومشى معاها لداخل البيت قال : المعذره ياجدتي .. انشغلت بالكلية اخلص اوراقي قبل لايروح الترم علي .. انتي بشريني عن صحتك عساك بخير ..!
: بخير بشوفتك انت واختك .. الله يرحم ابوكم ..
تهدج صوتها وقطعت كلامها الذكرى ..
وهلت دموعها من جديد ..
وصلت للبيت ونايف يلومها على البكا وهي تمسحها بطرف جلالها قالت : ادخل ماهنا احد مافيه الا اختك وعمتك فوزية ..
دخل معاها وفزوا البنات ..
فوزية راحت وتخبت عنه لأنها ماتعرفه ..
وشادن وقفت ..!!
تجمدت كل اللحظات والثواني ..
وقف الدم والنبض والهواء ..
نايف .. !
نايف ولايشبه نايف ..؟
ضحك لها وفتح يدينه ..
ياكثر شوقها له ..
وياكثر مااحتاجته يساندها ويوقف معاه ..
وياكثر ماهو قريب منها لدرجة انها كانت تقول له على كل شي ،
عمرها ماحست انه اصغر منها ..
رغم انها اكبر منه بثلاث سنوات الا انه دايما يحسسها انه الكبير .. !
لأنه كبير بالقدر والفعل والتصرفات ..
جاته تجري وهي في سباق مع الدموع ..!
ضمته ساعه وهو حاضنها على صدره ..
شادن بالنسبة له بنته واخته وصديقته ..
هو المسؤول عنها وولي امرها ..
ضحك وهي تشهق على صدره قال : ههههههههههههههههههه الحين انا اسكت جدتي برا وارجع اسكتك هنا ..!
دخل اصابعه مع شعرها قال بحنان : وش سالفة الدموع اليوم ؟ والحنفية هذي ماتخلص دايماً .
ضحكت شادن من بين دموعها اللي بللت وجهها قالت : اشتقت لك كثيير ..!
جلست ام ناصر والموقف مأثر عليها قالت : حيا الله ولد خالد .. تعال اجلس عندي . علمني وشلونك ووش علومك .
مسك يد اخته وجلس بجنبها وجدته على طرفه الثاني ..
قال : انا بخير ومشتاق لكم والله .. اجل وين عمتي فوزية .
سحبت شادن منديل وقعدت تمسح دموعها قالت : بروح اناديها ماتدري انه انت .
وقفت ونادت فوزية المستمرة عند باب مجلس الحريم وهي مستغربة ان شادن مالحقتها ..
: عمتي تعالي سلمي على نايف اخوي .!
جات فوزية تمشي وسلمت عليه برسميه ..
ان الوحده تسلم على رجال لأول مرة تشوفه شعور صعب جداً ..!
هذا كان احساس شادن مع عمانها ..
بس مايستمر الا لحظات ويروح ..!
قهوة وسوالف ودفة الحديث كانت اغلبها بين نايف وام ناصر ..
احدهم يسأل والثاني يجيب ويسترسل في الاجابة ..
سمعوا صوت عماد ينادي على شهد وياولد .. ويافوزية ..
اخذت شان جلالها المرمي وراها وحطته عليها
قال نايف بسرعه : روحي ادخلي داخل بسرعه .
هذا هو نايف اللي تعرفه .. غيور .. رجل موقف .. حنون .. كريم ..
وقفت ودخلت لمجلس الحريم وبقلبها " مو وقتك ياعماد "
نزل عماد وتفاجأ بنايف اللي جالس مع جدته وسلم عليه بحراره .. ورحب وهلاّ ونادى بقهوة جديده تجيهم في مجلس الرجال ..
اخذه غصب رغم اعتراضات نايف بحكم انه من اهل البيت ومافيه احد غريب ...
بس عماد اصر ووداه مجلس الرجال ولحقتهم ام ناصر ..
بعد ساعتين كان البيت يعج بالناس مجتمعين على عشا ام ناصر وعماد لعيال خالد ..




***


في غرفتها المظلمه ..
قامت فتحت الشباك بعد مانامت اختها العنود اللي بسنه ثالث ابتدائي ..
طالعت في بيته ..
سيارته اللي موقفها قدام البيت ومادخلها ..
اثاره وخياله ..
هناك امس واقف ..!
ومرة نزل هناك ومشى على رجوله ..!
هناك كلم العمال ..
وهناك وقف يتأمل البيت من برا ووش سوا المطر فيه ..!
وهنا صد عنها ..! وهنا وهنا وهنا ..!
دمعت عينها ..!
ياترى بتحس فيني ياعماد ولا لا ..
اللي كانت خايفه منه بدت تشوف بوادره ..
تذكرت لمن مر على ابوها وقال لها لاتغيِّب شادن ..
وانه هو اللي ردها لاتداوم ..
مسكت حافة شباكها الحديد وتثنت على الارض ..
" خايفة منها ياربي ..
هي ازين .. ومتدينه بحكم بدليل صلاتها في المدرسة وسنتها ..
وعنده في البيت يعني قدام نظره
ويمكن .. مو يمكن الا اكيد انها بتحبه .."
ابتسمت بوجع ..
" اجل فيه بنت بعقلها تشوف عماد وماتحبه ..
وشلون اذا قربت منه وعرفته .. "
رجعت ملامح الحزن ترتسم على وجهها ونزلت دمعه حارة على خدها قالت بقهر " حبك خلاني احقد على شادن وهي مالها ذنب .. بس يمكن مع الوقت يصير لها ذنب ويصير لي عذر "
تعوذت من ابليس وجات ردة فعلها سريعه لمن قالت " اعوذ بالله عسى مايصير لها ذنب وتاخذ عماد وعسى مايصير لي عذر واحقد عليها باسبابه "
ممكن تكون الاحلام على كيفنا وهوانا لكن تحقيقها مو بيدينا ومالنا فيها أي تدخل اوسلطه ..
كلها بيدين القادر القوي .. اللي يحكم بكيفه ويوزع القسمه والنصيب بمراده وارادته جل وعلا ..
سمعت صوت ابوها يدخل البيت وفزت دخلت في بطانيتها وغمضت عيونها حتى لايذبحها ان درى انها صاحيه وشباك غرفتها مفتوح ..


***

اليوم الثاني ..
صحت الساعه خمسه الفجر ..
لبست تنورة جينز كحلي وبلوزة قطنية لونها وردي بكم طويل ..
مشطت شعرها الاسود وفتحته .. وحطت ميك اب خفيف وناعم يناسب مدرِّسة وتعلم اجيال ..
لبست جزمة ( اعزكم الله ) بدون كعب لونها كحلي على رمادي ..!
القت على شكلها نظرة اخيرة ..
شكلها مرتب وانيق وهي اصلاً حلوة ..
بخت من عطرها المفضل مس ديور بخات قليله حتى ماتطلع ريحته القوية ويشمونها الناس اللي راح تمر بجنب بيوتهم ..!
اخذت عبايتها وطرحتها وغطاها الساتر وبيدها الثانية شنطتها ..
طلعت من الغرفه ونادت شهد اللي سبقتها تجري تحت ..
اليوم نفسيتها غير ومزاجها غير ..
مرتاحه بوجود نايف وانها اليوم بترجع لامها وبتشوفها اذا الله اشاء واراد ..
نزلت مع الدرج خطوة خطوة وهي تطالع بساعتها اللي بمعصمها ..
سته ونص ..
يمديها تجلس مع جدتها قبل يصحى عماد اللي اعتادت عليه في اليومين اللي راحت مايصحى الا من بعد سبعه او ثمانية الا ..
حطت رجلها اليمين على ارض الصاله السيراميك ..
انتبهت للي واقف قدامها ..
لااا وين تروح وين تشرد ؟
حطت عبايتها المطبقه على وجهها ..
كانت ردة فعل عماد اسرع ..
اعطاها ظهره ورجع طلع مع الباب ..
مايدري وين يروح ..
المهم انه يبعد عنها ويفكها من الاحراج اكثر ..
مكشر ومعترض وبقلبه وشلون تمشي في بيت رجال مو محرم لها وهي متكشفه ..
وليه اقل شي ماحطت شي على راسها ..
رجع دخل مع قسم الرجال من برا بيشوف نايف اللي نايم في المجلس صحى ولا لا ..؟
شافه غاط بنومه وجلس قريب منه مايدري وين يروح ..!
اخيراً تمدد واسترخى جسمه استعداد للنوم حتى لو كان غفوة ..!
..
اما شادن فلبست عبايتها وهي ميته خجل وتوبخ نفسها وتلومها على الموقف المحرج " استاهل انا .. اصلاً ليه انزل بدون عبايه .. الحين اش بيقول عني .. "
هدت نفسها وهي تحاول تهرب من الموقف وذكراه بـ " اشوا اني اليوم برجع لامي وافتك من الجلسه هنا "
راحت لجدتها صبحتها بالخير وردت الثانية قالت : تعالي ابيتس ياشادن .
: هلا ياجدتي .
: اجلسي عندي وانا جدتس .
جلست بجنب جدتها وفي راسها ان جدتها بتوصيها بسلام لامها وبتأكد عليها للرجعه ..
: ها ياجدتي .. آمريني .
: مايامر عليتس عدو .. اسمعيني وانا جدتتس .
اصغت شادن لجدتها باهتمام لأن الكلام باين انه مهم من لهجتها وتأكيدها ..
: انتي بنتي وهالكلام مافيه شك ابد ..
وعمااد ولدي وقطعة من قلبي ربيته مثل ماربيت ناصر واخوانه ..!
كلن ظهر من عندي والتهى ببيته ، اللي سافر ، واللي تهاوش مع ابوه وانحاش وفرقت بيني وبينه السنين ، واللي التهى بشغله وعياله ..!
مابقى لي غير عماد ...
تنهدت وكملت بحب واحساس بالجميل والعرفان ..
هو اللي مريحني ويدور رضاي وراحتي ..
وانا مامنغص علي غير اني مااشوف حرمته وعياله .. واني اشوفه مستقر في بيته ومرتاح ..
وانتي بنت خالد الغالي اللي اخذته الدنيا مني وابعدتس كل هالسنين عني ..!
كبرتي وانا ماشفتس غير وانتي حرمه ..
سكتت ام ناصر لحظات واخذت نفس عميق ..
الكلام هذا يرهقها يهزها من الداخل ..
بعد خالد وعياله كانت اكبر مصايبها والكلام فيها مؤرق ومرهق .. قالت الجمله الأهم والكلام المفيد والمختصر ..
: ابيتس تاخذين عماد .. وانا ادري انتس عاقلة منتيب رادة واحد مثل عماد . وادري انتس تبين ترضيني واعيش باقي عمري وانا مرتاحه ..
..
كان الكلام يخترقها زي السهوم ..
قنابل فجرتها جدتها على راسها ..
مفاجأة لاكانت على البال ولا الخاطر ..!
اللي حفظته من فوزية ان عماد مايبي الزواج .. اجل كيف تبيها تتزوجه ..؟
طالعت بجدتها وبعيونها "ليه بتغصبونه عليّ "
تكلمت بصوت محرج ومنصدم : جدتي ..! بس انا اعرف ان عماد مايبغى يتزوج ..!
ردت باندفاع : مايعرف مصلحته ..
: جدتي عماد مو صغير والله يخليك لاتحطيني بموقف مثل هذا .. انا ادري انه مغصوب ..
:عماد خليه عليه .. بكره ليا غصبناه واعرس طاح اللي في راسه .
: بس ياجدتي ..
قاطعتها بشدده : مافيها بس يابنيتي .. اخوتس وافق وماباقي غيرامتس وهقوتي انها ماتخيبني وترفض ..
: طيب وانا ماتبين تعرفين رايي .؟
: يابنيتي لو عماد مايصلح لتس ولا مهوب رجال يناسب بنت ولدي ماخطبتس له .. وانا بنفسي اللي اقول لا ماايخذ بنت خالد .. لكن عماد ينحط على اليمنى رجالن كفو .. يسد في اللوازم وشهم .. ان نخيتيه لقيته العتيد قوي الباس .. وان احتجتيه لقيته الاخو والسند .. متعلم وعنده خير ومستخسرته في بنات خلق الله وانتي قدام عيوني بنت ولدي سنعه وعاقلة وتستاهلينه .
حطت راسها بين يدينها وضغطت عليه بقوة " ياربي اش هاليوم .. واش هالايام اللي الصدمات فيه متعاقبه .. بعد صالح والخوف والرعب والوحده الاقي الاهل والسند والعزة والامان .. ثم يطلع اخوي من سجنه ونفتك من صالح اللي كاتم على حياتنا ومخليها اضيق من ثقب ابرة وبيوم يفرج لنا ربي منه .. وانخطب ويمكن اصير زوجه بأي وقت والمصيبه لواحد رافضني ويمكن يكرهني ويعتبرني نكبة حياته .."

ماتقدر تركز ولا تفكر بشي ..
وقفت وشافت شهد داخله عليهم وبيدها بقية ساندوتشها اللي اكلته في المطبخ قالت : شادن يالله ..! شاادن ..! يووووووووه ابلا شااااادن انا انادييييك .
: ها .. هلا ياشهد .. يالله .. يالله مشينا ..
التفتت على جدتها اللي تراقب تصرفاتها وحركاتها وتدري انها فاجأتها او بمعنى اصح فجعتها بالطلب هذا ..
مافيه بنت ترضى تصير بمكانها ..
عماد رافض الزواج نقاشاً وعرضاً وفرضاً ..
كيف يحطونه امام الامر الواقع بمساعدتها ..!
اخذت شنطتها وتوكلت على ربها وفوضته امرها كعادتها اللي مؤمنة فيها ولايمكن تتركها مهما ضعفت وخافت من العواقب ..
ومشت مع شهد متوجهه للمدرسة ..!


***

في مدرسة السبيل ..
جالسه في الفصل .. وتراقب البنات اللي يجاوبون على اسئلة الاختبار الدوري ..
تذكرت هذيك الليلة اللي مافارقتها ولا ثانيه ..
تذكرت اتصالاته الكثيرة واللي مطنشتها للحين ..
مابين قلبها وحبه وعقلها واهلها ..
تتبع العقل وتلغي الحب ..
ولا تتبع القلب وتلغي مسؤولية الاهل ناحيتها .
رغم انها مهمومه الا ان صار عندها لامبالاة باللي راح توصل له ..
النتيجة امرين احلاهما مر . وهي عليها الاختيار .
: ابله خلصت .. ابله سارة .. ابله ..!
رفعت راسها قالت : هلا يامريم .. هاتي ورقتك .. انتبهت للبنتين اللي ينقلون من بعض .. وصرخت بصوت عالي فجع كل الطالبات : بنااااااات ..!. فاطمة وحصة قوموا .. هاتوا اوراقكم .
تكلمت حصة بخوف : ابله ماكملت ..
عصبت سارة ورفعت صوتها اكثر : هاتي ورقتك ..!
اخذت ورقتها وورقة فاطمة وقارنت بين اجاباتهن لقتها نفسها وكأنها منسوخة بالكربون لولا اختلاف الخط .
اخذت نفس عميق لأنها هي الغلطانه وماراقبت بأمانه ..
: كل وحده تجلس بزاوية وتحل الأسئلة هذي .
احتجت فاطمه : ابله بسسس
: اذا ماتبغوني اعطيكم اسئلة جديدة خلاص درجاتكم صفر وراح اكتب على ورقة كل وحده غشاشة .. واوديكم للاداره .
قالت حصة برجاء : لا لا نبي اسئلة جديدة ..
غمضت عيونها وعضت على اسنانها قالت : كل وحدة بزاوية بسرعه ..
انصاعوا لأمرها وملت عليهم اسئلة جديده .. وحاولت على قد ماتقدر تركز مع البنات وتدقق عليهم بأمانه ..
خلص الوقت وجمعت اوراق البنات وطلعت ..
قابلتها نورة اللي باقي لها اسبوعين وتبدا اجازتها لحد ماتولد وتكمل
قالت : سارة اش فيك ياعمري ليه وجهك كذا ..؟
ابتسمت سارة قالت : مافيني شي !
: يابنت مو علينا .. وجهك يقول ان فيك اشياء مو شي ..!
: تعالي بس لاتفاولين علي .. هذا من السهر والعنا على قولة شادن .
: صحيح اش اخبارها ..؟
: لسه عند عمانها .
: الله يسعدها هذيك البنت تستاهل كل خير .
هزت سارة وأمنت على كلام نورة بدون نفس ودخلت الغرفة ..
فاطمة تقرأ قرآن وعلياء اللي انضمت لهم جديد تصحح لطالباتها بملل .. ونورة تمددت على الفراش اللي جايبته معاها من بيتها ..
اخذت نفسها وقامت ..
الجو يفتح النفس هالايام في السبيل والقرى اللي حولها ..
لوشادن معاها كان اقتسمت معاها مشكلتها وهمها ..
بس هذي اولى التجارب انها تعيش بدون شادن .
افكارها متخربطه ..
مابين احداث وذكرى آخر ليلة كلمت فيها خالد بعد انقطاع ايام ..
ومابين كلام مشاري وابوها وامها ..!
يارب نور لي بصيرتي ووجهني الوجهه الصحيحه ودلني على اختيار الطريق الصح ..



***

رجعت من المدرسة وهي متذمرة من الطريق المليان حفر وموية ..
جزمتها واسفل عبايتها معدومه من الطين ..
بس هي الرحمه وتهون مع شهد اللي مريولها وشنطتها وجزمتها متسخه بالطين .. حتى شعرها ماسلم ..!
دخلت على طول ومرت جدتها ..
سلمت عليها وهي مقبوضة من موضوع اليوم ..
وطلعت لغرفتها ..
وخطواتها ثقيله وكأنها تقاد على امر كارهته ورافضته ..
قابلتها فوزية وهي تخاصم شهد وماعبرتها ولا كلمتها ..!
دخلت غرفتها ورمت نفسها على سريرها ..
الله يعينك ياعماد عليّ ..
تخيلت لو تتزوجه ..
صدق انه وسامه وجاذبيه وشباب ..
وغير كذا رجل موقف ومهاب ..
فتحت الشباصة من شعرها وانسدل على اكتافها بنعومه ..
يفرضوني على حياته ..!
معادلة صعبة ..
اذا كل الطرفين مجبورين على الزواج ..
معناتها النتيجه زواج بالغصب ..
وزواج الغصب نادراً ماينجح ..!
اخذتها الافكار والهواجس وهي تتخيل ردة فعل عماد ..
بس عماد رجل ومحد يقدر يغصبه ..
هي اللي موقفها محرج اكثر منه .
مافيه الا انها ترفضه وترجع لوضعها الطبيعي في السبيل ..
مشوار يبدا من نص الليل .. وترجع آخر النهار ..
واذا على جدتها تقدر تمرها كل اسبوع تسلم عليها ولا تجلس عندها يوم وتمشي بكرامتها ..!


***


بعد اذان فجر الاحد ..! وبانتظار اقامة الصلاة ..!
سلمت على يسارها وسبحت واستغفرت والتفتت على صوت عماد اللي يتنحنح وينادي فوزية ..
نادته بصوت جهوري وعالي : عمااااد تعال يمه ابيك .
دخل عليها على طول لأن طريقه كان لها قبل مايخرج
: السلام عليكم .
: عليكم السلام ورحمة الله .
سلم على راسها وجلس بجنبها وهي على سجادتها قال : صبحك الله بالخير ..
: الله يصبحك بالرضا والسرور تبي تروح تصلي ؟
: ايه ابي الحق صلاة الجماعه في المسجد .
: زين ليا صليت ارجع لي ابيك بسالفه .
: وش سالفته علميني وراي مشوار هالحين بعد مااصلي .
قالت بلهجة امر وشدة : لا ماتروح لين تمرني سمعت ولا لا .؟
وقف وتحسس مفاتيحه بجيبه قال : ابشري يالله ابي الحق الصلاه .
: الله يتقبل وانا امك .
طلع من عندها والأفكار تاخذه وتجيبه " وش بتكلمني فيه ..موضوع العرس ولا مشكلة جديدة لعيال خالد ولا وش بعد الله يستر من يوم جات هالشادن وهو ماارتاح بس لجل رضا جدته كل شي يهون ياعماد ..!
كل شي يهون ..؟
لاوالله الا فكرة العرس والزواج مايهون لو فيها مدري وشو ..!
" وجدته كل يوم تلمح له بأنها هي الزوجة المناسبه وشوي وتقول خطبتها لك ..!
آخرها البارحه قبل ينام نادته وقالت له تبيني اخطبها تراني ابيها في بيتي وحولي ..
واضطر انه يغير الموضوع كالعاده ويتملص منه ..
دخل المسجد ومافيه غير الامام وكم رجال قبله اخذ له مصحف بعد ماصلى ركعتين وجلس يقرأ لحد مااقام المؤذن الصلاة والمسجد بدا يكتظ بأهالي القريه شياب وشباب وصغار ..
انهى صلاته مع الإمام اللي صوته وهو يتلو كلام الله يتغلغل لخلايا الجسم بكل خشوع وخضوع .
بعد الصلاة ..!
رجع للبيت بيشوف وش عند جدته
وش هالموضوع اللي ماينتظر لليل ...
دخل بصمت ..
وتوجه لغرفة جدته اللي للحين على سجادتها تسبح وتهلل وتستغفر وتدعي ..
: السلام عليكم .. تصلين ولا خلصتي . ؟
: عليكم السلام .. لا خلصت صلاتي وقاعدتن اسبح .
: هذاني جيت يالغالية آمريني ..!
: مايامر عليك عدو .. البارح سريت بدري يمديك فكرت بالموضوع ..!
طالعها وسوى نفسه مافهم قال : أي موضوع .؟
: أي موضوع بعد ..؟ الموضوع اللي ماذبحني غيره .. طلبتك ياوليدي لاتردني هالمرة .. وحقق لي رغبتي قبل لااموت .
قرب منها قال : لاعاد اسمع منتس هالكلام الله يرضى لي عليتس .
: اجل انت عليك مني . ؟
غمض بعوينه وفتحها قال بوجع : بديتي تغلين وانتي تدرين انتس غالية .؟
: لو انك تغليني ماتقهرني وانت تمنَّع عن العرس .. اللي يشوفك يقول ان فيك عله ..!
: مافيني عله ياجدة بس الزواج ماابيه لاتفرضينه عليّ .. اقل شي هالسنين ماابي الحرمه والعيال .. وترى وراي دراسة الدكتوراه ولانسيتيها ..؟
: متى تبي تفضي وعمرك راح .. تبي ليا جا ولدك وانت شايب مادون قبرك شي .. اعرس خلني اشوف عيالك ياعمااد لاتردني وانا امك .
زفر بآهه موجعه قال : طيب طيب بعدين نتكلم بالموضوع هذا .. الحين وراي مشوار لجده لازم اقضيه ..!
: هالمرة ماتقدر تنحاش .. ماابي العطلة تجي الا ومرتك في بيتك .
: لااله الا الله .. أي عطله .؟
: أي عطله بعد .. عطلة الصيف يالله في العافية .
: بعدين نتفاهم .. الحين خليني امشي قبل لاتظهر الشمس .
: الله وانا امك يهديك ويرزقك ويكتب الخير وين ماوجهت .
: ايه هذا الكلام اللي ابيه الله يطول لي بعمرتس ويخليتس لي . يالله اشوفتس على خير .
: بامان الله يالغالي الله يردك علي سالم غانم .
ص

طلع وسكر الباب وشغل سيارته قبل مايحرك طالع فوق بشباك شادن قال بعد ماتنهد : من وين طلعتي لي يابنت خالد ..؟ هذا اللي انا جنيته على نفسي يوم نقلتك عند جدتي وقربتك منها .. الله يعينك عليّ ويعيني عليك .. !.
حرك سيارته وتوجه لعمله .. وهاجسه ماارتاح من التفكير بالحاح جدته اللي هالمرة باصرار و عزيمه ..


***








دخل البيت وهو يغني بصوت عالي تجاوز جدته اللي قاعده في الصاله ووصل لفوزية فوق بغرفتها ..:

ياطير وضبتك بتدريب ... ابغي اصاوع بك هدادي
لي طارن الربد المهاريب ... لي ذايرات من العوادي ..
القف لهن عساك ماتخيب ... ..واقصد لقايدهن عنادي ..
خمه براسه خمت الذيب .... ....وعليك ماظنيه بادي
وخل الهبوب تروح وتييب ... ريش شعيع عقب المصادي
واللي سبق طيره بلاطيب ... بيتم في حزنه ينادي
عند اخويانا والاصاحيب .... كلن بخبره بايسادي ..
وان ماضوى ودوله الجيب .. تزهاب والطبخه عنادي

وبصوت مجلجل هز اركان البيت نادى : ياهووووو .. ياهل البيت ..!
ردت عليه جدته ..: هلا حي هالصوت ..
دخل فهد ولد ناصر عند جدته ..
شعره الكثيف مغطي رقبته ونازل لكتفه باهمال
.. جسمه الرياضي معطيه هيبه وصوته العالي والثقيل يزيده رجوله وثقه ..
: هلا بام ناصر ..
نزل وسلم على راسها وجلس بجنبها قالت : ها من طول الغيبات .. وين غنايمك ..؟
حط يده على يدها قال : ابشرتس ياطويلة العمر .. غنايم يحبها قلبتس .
نزلت فوزية على صوته قالت : هالقصيدة وشلون حفظت كلماتها ماقدرت افهم منها الا كم كلمة .. وبعدين جايب لنا غنايم من السودان الحمد لله والشكر .
وقف وسلم على عمته اللي يعتبرها اخته ومايحط بينه وبينها أي رسميات
قال : ايه غنايم .. غزلان وحبارى وطيور يحبها قلبتس .
دخل عماد جاي من جده وهو يهلي : هلا هلا براعي السودان .. اجل جبت غزلان . بيض الله وجهك .
وقف فهد ولد ناصر وسلم عليه قال : ايه غزلان يحبها قليبك وجايبها مخصوصة لك . خابرك ماتحب المفاطيح .
: عساك كثرت بس مهوب مثل غزلان ليبيا .
: اترك ليبيا عنك .. السودان لولا الخوف فيه من الحروب ولا كان جلست فيها سنه .
ضحك عماد منه قال : لااله الا الله .. انت متى تعقل وتتوب .
تمدد فهد على ظهره وحط راسه على فخذ جدته قال : اما اتوب من الصيد ...
ردت فوزية وهي تحط فنجال القهوة بجنبه على الارض
: ياشيخ بكرة تتزوج وتنسى الصيد والبر كله .
جات ردة فعله سريعه : الله لايقوله خلينا الزواج لتس انتي وعزيزتس .
قالت ام ناصر : انتم وش بلاكم كل ماقلنا اعرسوا عييتوا ( رفضتوا )
قطعتوا ذريتكم وحرمتونا متعة الدنيا .
قال فهد باستهبال وهو يرفع راسه لوجهها : ماشبعتي .. ؟ جاتس عيال وفرحتي بهم وش تبين بعيال غيرتس .
: غيري تراهم عيالي .. ثم انت سنعك عندي وانا ام ناصر . ان ماالحقتك بعماد لاتنادوني حصة .
فز فهد وجلس قال : لااااه لاتقولون ان الطير الحر يبي يعرس .
رد عماد وهو يشرب فنجاله كله : ياابن الحلال هذي جدتي تخبر علومها . لوابي اطاوعها يمدي عندي سته عيال .
طالعته فوزية قالت بصوت واطي : ياويلك تراها اتفقت من وراك مع ناصر وفواز وخطبوا لك شادن .
كشر فهد قال : خخخخخخخخ شادن عاد ياابو مشعل هذا عوض عذبه ومنيرة ..؟
طالعه عماد بنظرات جامده وكمل فهد باستهبال وهو يرشف قهوته ويطالع في فوزية وعلى شفته ابتسامه يحاول يردها : ايه وهذي منين جبتوها ؟ .
اخذت ام ناصر عصاها اللي تتركى عليها وخبطته بشويش في فخذه قالت : لاتهرج على بنت عمك .
تكلم بجديه : بنت عمي ..؟
: ايه بنت عمك خالد الله يرحمه .
: لاوالله ..
تكلم عماد : تبيها يافهد ..؟
: لا ياخوك فكني من الزواج وطاريه .. خخخخخخخخخخ والله اخيراً بتطب القفص يالطير الحر .
ابتسم عماد قال : لا لاتصدق العلوم اللي تجيك .
طالع بفوزية قال : صدق اللي قلتيه .
ردت فوزية بجديه : والله كلموه . حتى امي كلمت شادن ..
طالع بجدته قال : وش هالكلام ياام ناصر .. تتكلمين من غير ماتاخذين شوري .. ماتخافين اني افشلتس ..؟
: منتب مفشلني ان شاء الله .. بعدين اخوها معترض انها تسكن عندي وفي بيتك وانت منت محرم لها .
: هو صادق ماله لزوم تسكن عندنا . تروح لامها الله لايهينها وتداوم مثل زميلاتها . حالها حالهن .
ردت ام ناصر باعتراض : بس انا بنت ولدي ابيها قدام عيني واخاف عليها من الطريق .
سوى فهد جلسته قال : عماد الناس كلموا ولد خالك خلاص مافيها رجعة بعدين ياخي يمكن خيرة لك .. الا علموني وش صار بعدي ...
قاطعه عماد بعصبيه : أي خيرة واي زفت .. قايل لكم انا رجال ماابي العرس . اذا انت تبيها تراني ماابيها .
الارض تلف فيه ..
نبضه من قوة توتره زاد ..
وقلبه من الغضب كأنه بيطلع لحلقه ..
مخنوووق ..
وش هالمصيبه ..؟
لايمكن يتم الموضوع هذا .
مستحيل يصير هالكلام لو على قص رقبته ..
رمى الفنجال على فوزية ووقف طلع فوق ..
يدري انها بغرفتها ..
الكلام معاها هو اللي بيحط النقط فوق الحروف .
ودق بابها شرٌ لابد منه حتى لو فيه تجاوز ومحظور بس لازم يوقف هالموضوع ويبتر الكلام فيه ..
خطى بخطواته المتسارعه وتوجه لغرفتها بدون أي تردد وبعزيمة والحاح ..!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 26-12-2007, 02:31 AM
deemah deemah غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


مرررررررره تجنن قصتك وتسلم ايدك على الإبدااااااااااع

بصراحه كلمه روعه قليله عليها

جاري الإنتظاار

جاري الإنتظاار

جاري الإنتظاار

جاري الإنتظاار


,,**damdoom**,,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 26-12-2007, 07:44 PM
صورة frfoooorah الرمزية
frfoooorah frfoooorah غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها deemah مشاهدة المشاركة
مرررررررره تجنن قصتك وتسلم ايدك على الإبدااااااااااع

بصراحه كلمه روعه قليله عليها

جاري الإنتظاار

جاري الإنتظاار

جاري الإنتظاار

جاري الإنتظاار


,,**damdoom**,,
تسلمين على المرور اختي

ومثل ما ذكرت بالاول هذي القصه منقوله للكاتبه اقدار

وهذا بارت لعيونك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 26-12-2007, 07:46 PM
صورة frfoooorah الرمزية
frfoooorah frfoooorah غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


فصلٌ سابع ... !

وانكتب في العمر كذبة ..


في مجلس نايف ..
يهز رجله بطريقه غريبة ..
الكل يسولف وهو في عالمه ..
خواله فواز وناصر مندمجين بالسوالف مع ابومشاري اللي اعجبته الجلسه معاهم وراقت له ..
التفت لفهد وتأمله وهو يسولف ويضحك مع نايف ومشاري كأنه يعرفهم من سنين ويوصف لهم مغامراته البريه ورحلاته ويعددها وهم منسجمين وكأن اللي قدامهم رجل من عالم غريب ..
رشف فهد من فنجاله وهو يعدل جلسته ويقول : انا لو على كيفي ولو الشايب مايزعل مني كان ماعشت الا بالبر . حياة ثانية بعيد عن الازعاج والرجة .. وازين شي اذا جا الليل شبيت النار وقابلتها وغنيت بعالي صوتك . .
سأله نايف باهتمام : اقول فهد كيف دخلتوا صيدكم اللي جبتوه من السودان للسعودية ..؟
: يارجال الواسطه اذا اشتغلت مش حالك ..
تأمله عماد بصمت وجمود ..
مرحه وضحكه وسوالفه ..
حياته بر وطيور وغزلان وحباري ..
ومصطلحاته مختلفه تماماً عن كلامهم واسلوبهم ..
وصوته يلجلج في المجلس بقوة ..
يناسبها اكثر ..
رجال وشجاع وفيه نخوة وكريم ..
مو ناقصه الا انه يتعدل في وظيفته ويصير يليق ببنت عمه ..
اكيد بيسعدها ..
هي جميلة وعاقلة ومتعلمه ... وراح يحبها ويهنيها ..
ليت في يده شي ويقلب الموازين رأساً على عقب ويصير فهد مكانه ..
تأمل مشاري ونايف وهم مبهورين من معرفته باسماء الطيور والحبارى والارانب وحرفنته في صيد الضبان والجرابيع والارانب .
انتبه له فهد وهو شارد وبذهنه افكار مجنونة لو تتحقق كان يرتاح ويفتك ..
بس اذا خطرت جدته عليه هون وتراجع عنها .
قال فهد وهو يحاول ينبه عماد ويطلعه من افكاره اللي مايعرف منها أي شي الا انه مو راضي عن الزواج ..
: ترى ابو مشعل محد ينافسه في الصيد . وانا معه ولا شي . ومتعتي اذا شفته والبندق ( البندقيه ) في يده . عاد ابو مشعل مايخطي ابد اذا نشن صاب الهدف .
فهم عماد قصد فهد وحاول يبتسم قال وهو يعدل جلسته : تسلم ياابوناصر ماعليك زود .
استأذن نايف لمن دق جواله ورجع لهم بعد دقايق قليلة مع المأذون ..
وابتدأت اجراءت الزواج الغريب ..
العريس رافض ومجبر ..
والعروس خاضعه ..
رافضة وراضيه في آن واحد ..
متحديه كل رغباتها واحلامها ..
وقدامها هدف وحيد هو رضا الجدة المكسورة .. وفرحها ..!
تكلم الشيخ الجالس بين عماد وناصر : نبي توقيع البنت .
قال ناصر اللي تولى ولاية الزوجة .. : نايف وانا عمك روح ود الدفتر لاختك خلها توقع .
لبى نايف طلب عمه واخذ الدفتر وتوجه لداخل البيت ..!
جات تمشي ببرود ..
وعلى شفتها ابتسامة سخرية من القدر اللي مو راضي يتصافى معاها ..
قال نايف بدون ماينتبه لرجفة اخته او ارتباكها
: وقعي هنا .. بسرعه شادن الرجال بيمشي ..
حاولت تشد على القلم وتمسكه بين اصابعها بقوة ..
بس خانتها قوتها وفلت من يدها وطاح ..
اخذه بسرعه ومده عليها ..
قالت بارتباك : فين .. هنا ..؟
كانت تحاول تاخذ كميات كبيرة من الاوكسجين وهي تتكلم .
: ايووووه هنا ..
ضحك نايف وهو يشوف توقيعها قال : الحمد لله هذا توقيع .. شخابيط .
رفعت نظرها لنايف وهي تحاول تخفي الدمعه ..
سلم نايف على راسها قال بفرح باين بلهجته وعيونه وصوته .
: مبرووووك مبرووووك ياشادن الله يسعدك ان شاء الله والله ان عماد رجال يستاهلك .. صحيح اكبر منك بعشر سنين بس احسن هذا الفرق المناسب بين الزوجين .
عشر ولاعشرين يانايف ماتفرق لأن اللي قدامك توثقه بالاوراق مو زواج ولا هو ارتباط حقيقي
الدعوة كلها عقد مؤقت وراح ينتهي ..!
هزت راسها وانسحب ماانتبه لكم الوجع اللي باعماقها وانعكس على وجهها الشاحب ..
وقعت على موتها بيدها ،
على عذابها ،
على مشيها برجولها لحياة عماد اللي راح يسكر بابها في وجهها ..
جات امها من وراها ..
حضنتها وهي تبكي
مشاعرها نقيض مشاعر بنتها
كانت تبكي فرح ..
نشوة انتصار ..
تحقيق حلم وسعادة ..
وفرج من عند ربي .
خلاص انتهى صالح
ومحمد ماعاد له سلطة عليها
بوجود نايف وعمانه واهله ...
وشادن بتصير زوجة وام ..
بتشوفها في بيتها وبتشوف عيالها
الحلم اللي تقاسمته هي وخالد الله يرحمه بدا يتحقق ..
قالت من بين دموع السعاده : مبروح ياحبيبة امها .. مبروك ياعمري .. الله يسعدك ويوفقك ويرزقك . ياربي اشكثر انا فرحانه الليلة .
ابتسمت لها من خلف ثورة الحزن اللي بداخلها وهمست شفايفها
: الله يبارك فيك ليه هالدموع يمه ؟
: دموع الفرح والفرج .
حطت راسها على صدر امها والثانية ضمتها لها اكثر ومسدت شعرها بدلال ..
محتارة تفرح مع امها ولاتندب حظها ..
متخبطة ماتدري اللي قررته عين الصواب ولا هو صلب الخطأ ..
هي واهمه ولا عايشة واقع ..!
بتتزوج واحد مايبيها ..
ومو مقتنع فيها ..
وهي اللي اجبرته على الزواج منها ..!
حست بقبضة قلبها وغصة بحلقها وغمضت عيونها بقوة ..
وين تهرب من واقعها اللي هي صنعته بقرار جدتها وخوفها عليها ..!
لها الله ..
هو اللي يقدر المكتوب وهو اللي يقرر المصير ، ويهون الصعاب ..
بيده الفرج وعليه الاتكال ..!
باست راس امها ويدها قالت : قولي الحمد لله على فضله . يمه لاتبكين ترى خلاص احسني راح ابكي . ونقلبها الليلة دموع ونكد .
مسحت امها دموعها بقفا يدها قالت : لا ان شاء الله ماعاد فيه نكد .. تعالي لسارة تنتظرك .
هزت راسها وطلعت تجر خطاها بثقل ..
احساس غريب وشعور اغرب ..
الحين ارتبطت بعماد رسمي وصار زوجها وهي زوجته وغصباً عنهم ..!
وقفها صوت نايف ..
: شادن لحظة انتظري .
: هلا فيه شي كمان ..
: تعالي للمقلط عماد بيشوفك .
: شو ؟
: اللي سمعتيه . لاتتأخرين انا استناك بعد عشر دقايق ناديني ولا انا اجيك .
قاطعته قالت : لا يانايف انا آسفه مستحيييل اخليه يشوفني .
استغربت امها طريقتها ورفضها الغير مبرر خاصة انهم متعودين على النظرة وهذا تقليد من تقاليدهم وتقريباً كل صاحباتها وجارتها لهم نفس الطقوس ..
قالت : شادن اش هالكلام .؟
طالعت في نايف بخوف : تكفى نايف لاتضغط علي ماابغى يعني ماابغى .
: زين اش اقول للرجال .
: قول ماتبغى .. ماتجهزت .. قول ماتوقعت انك تطلب تشوفها .. قول نامت قول أي شي ..!
: اوووووف بتورطيني مع الرجال انتي .
هزت شادن اكتافها قالت : يعني انت اللي طلبت انه يشوفني .
: انا عرضت عليه قال اللي تشوفه .
: اها . طيب قول له ماجهزت وماتقدر تجي صدقني يانايف مو من طبعهم ولايحبون واكيد انك احرجته .
مشى من عندها قال : خلاص خلاص انا اتصرف .
رجعت وهي تضحك على سخافة الموقف ..
وتتخيل نفسها انها مكملة التمثيليه وداخله على عماد عشان يشوفها ..!

رجعت لغرفتها .. وسارة اللي تنتظرها وهي تسترجع طقوس ملكتها المختلفه جذرياً عن ملكة شادن الليلة .
هناك الفرح باين على كل شي حتى على التحف والورود اللي تزين بيتهم ..
وهنا لمحة حزن شادن طاغيه على كل الاشياء ..
هناك مكياج وفساتين سهرة وبخور وزغاريد وطرب ورقص ونظرة شرعيه وقلبها ينبض بقوة وخوف وفرح وشوق ..
وهنا النقيض .. سكوت .. وهدوء .. كآبة تحوم حول شادن مجهولة السبب ..
وكأن الوضع مجرد تأدية مهمه بعقود رسمية وينتهي الموضوع ..!





***

دخل نايف المجلس وجلس بجنب عمه فواز اللي صار كأنه واحد من اصحابه يمونون على بعض ،
يسولفون بكل شي ،
بدون حواجز او قيود او رسميات ..
قال فواز : وش فيك ..؟ اختك ماجات .!
: مارضت ياعمي .
: ازين .
استغرب نايف ردة فعل عمه قال : ليه ؟
: ياخي عماد متحجر في موضوع العادات والتقاليد وانت احرجته يوم قلت اذا بتشوف شادن وماقدر يقول لك لا ويحرجك .. بس ازين انها جات من شادن .
: المشكله ايش اقول لعماد وانا رايح من عنده اقول بخليها تجي ؟
: لاتقول له شي خله انا اقول له اصلاً هو ماكان حاط في راسه انه يبي يشوفها .
راح فواز عند الباب والتفت لعماد وهو يسولف مع ابو مشاري اللي تعرف عليه وعرف انه مثله رجل اعمال وله باع واسع في السوق والاقتصاد ..
يسولف معاه عن الشغل والثاني يسأله وهو يرد على اسئلته بثقة ووعي لكل اللي يقوله ابو مشاري .
نادى فواز بصوت يسمعه كل اللي في المجلس : ابو مشعل تعال شوي الله لايهينك .
طلع مع باب المجلس للصاله حقت الرجال ولحقه عماد قال : وش فيه ؟
: مافيه شي بس البنت عيت تجي .
: الله يهداك .. هذا اللي قومتني من عند الرجال عشانه ..؟
: مايهمك ..؟
: لاوالله مايهمني !! اخوها هو الح علي اشوفها ولا انت عارف رايي زين .
: المهم نايف منحرج منك يقول وش اقول له .
: لايقول شي وماصار شي ابرك من ساعه يوم عيت تجي .
: الحين انت وش سالفتك اذا ماتبي البنت وشو له تخطبها ؟ .
: ماقلت ماابيها بس بعض الامور ماتجوز لي وانت خابر ..!
: وش سالفة المؤخر اللي انت نشبت لهم فيه .
: حق من حقوقها مايكفي انهم ماشرطوا علينا شي .
: هذا كرم منهم ومحبه وثقة فيك .
: وعشان كذا زدت المؤخر على خمسين المهر .
: وتحط مية الف .
ابتسم عماد قال : ازين عشان ليا مليت وبغيت اطلق اتذكر ان فيها فلوس تعرف تفكيري مادي ... ادخل ادخل عند الرجال ينتظرونا .
هز فواز راسه مو عاجبه الوضع ولا تصرفات عماد ولا كلامه .. ولحقه ..
دخلوا للمجلس ومر عماد من عند نايف قال : ماصار شي يابو خالد .
: والله ياعماد اني بغيتها تجي بس هي ماجهزت ولا ...
قاطعه : عادي يابن الحلال تعال بس وسع صدرك ولاتشيل هم .. المهم انا بطلع عندي شغله ضرورية اذا وصل العشا دق علي ..!
كشر نايف قال : ماتنتظر الشغله لبكرة ..!
: لاوالله مستعجل ومضطر اروح اكملها الحين وماني متأخر ان شاء الله ..!
طلع وهو مخنووق
يبي يبعد عن هالمكان ..
طالع في بيتهم وغمض بقوة ..
كيف تجرأ ووقع على تعاسة بنت بكامل جمالها وانوثتها وهدم احلامها وأمانيها .
ياليته قدر يتكلم ..
ياليته صرح لجدته وقال لها على كل شي ..
حتى ماتجبره على سالفة الزواج والعرس ..!
بس لو قال لها يمكن يخسر جدته ويفقدها بلحظة ..
او يعيشها هي الثانية بأسى وقهر .. !
ركب سيارته وحركها ..
يبي يبعد من هنا ..
يروح لأبعد مكان ..
ينسى ولا يهونها عليه حتى يقدر يكمل باقي المسرحيه اذا رجع وسمع مبروك ولا خطوبة وزواج
زواج ..!
هذا آخر شي يفكر فيه ..
وأول شي استبعده من حياته من ست سنوات ..!
ترك عذبه بنت بنت خالة امه اللي مسمينها له من صغره ..
وطلب من اهلها يزوجونها اللي يناسبها ..
مثل ماترك امها خاله خالد ..
وزعل ابوه بسببها وطرده من الديرة وحرمه شوفة اهله وامه واخوانه ..
سبحان الله يالدنيا ..!
ابو شادن جنى على ام عذبه .. وقهرها باول عمرها ..
وشادن جنت على عذبه يوم وافقت عليه .!
نفس السيناريو تنعاد ..
مشي بسيارته ولف شوارع جده .
اخيراً وصل البحر ..
هذا المكان تحديداً هو اكثر مكان يحتوي همه ووجعه ..
عمره ماشكا همه غير لربه ..
لكن اذا شاف البحر يضعف ويحس انه يبي يتكلم ويفضفض ..
هنا بس يتكلم بحرية وصدق ..
مايهمه يتكلم مع البحر ولا مع نفسه ..
المهم انه يفضفض هنا ويتكلم بصوت عالي بدون رقيب من بني البشر ..
ساعه كانت جديره بأنها تخفف بعض التوتر اللي فيه ..
وتهون قضيته اللي حاول يقنع نفسه فيها وعذره الوحيد انه نبه شادن وحذرها من العيشه معه وهي اختارت تعيش معه من اجل سعادة جدتها ورضاها حتى لو على حساب كرامتها وسعادتها هي ..!
دق تلفونه وهو واقف متكي بيده على ركبته .. ورجله على صخرة كبيرة ..
وفكره لبعيد وهو يسترد كل الاحداث الماضية ..
طلعه وشاف على الشاشه اسم فهد وفتح الخط على طول
رد بدون نفس : هلا يافهد .
: هلابك يالمعرس .... ياخي ودي اطير لعجوزك ثم ابشرها وآخذ البشارة لولا اني اخاف انها تطق من الفرحة وتموت ثم من يفكني منك والله لتذبحني ذبح الشاة ..
تكلم عماد بجدية والهم دلاله على لهجته : الله يصلحك بس متى تبي تعقل ..؟
ضحك فهد باستهبال قال : ياخي وش فيك ..؟ وش هالمزاج حتى والليلة ملكتك ماتحمل شي .. المهم ياطويل العمر العشا خلص .. عجل علينا .
زفر عماد بآهه وصلت لفهد واضطر فهد انه يقفل احتراما لعماد اللي يمثل له الأخ الأكبر ويدري انه مجبر على امر كارهه ..
رجع لبيت نايف وهو عابس ومكشر ..
قرب من البيت ووقف واخذ له قارورة مويه ونزل غسل وجهه وشرب منها لعلها تغير من ملامحه المتجهمه شي .. وتبل له عروقه اللي جفت ونشفت ..!
دخل سيارته ورتب شكله من جديد ..
لبس شماغه اللي نزله اول ماطلع من عندهم بسبب الخنقة وضيقة الخاطر اللي صابته بعد الملكه ...
ودخل للبيت بعد مااستقبله نايف واعتذر منه ..!


***


مروا عليها الخميس والجمعه زي الكابوس الفظيع وتتمنى بلحظة انها تصحى منه ..
واحد يقول لها ان اللي سمعته كذب .
جات عندها اختها نورة ..
قالت بحنان : نوف قومي اذا انتي مريضة روحي مع ابوي للمستوصف خليهم يعطونتس علاج .
مارد عليها الا شهقاتها من تحت البطانية ونشيجها المستمر من يومين .
وقفت نورة بيأس وخوف على اختها وراحت لامها اللي قاعدة في الحوش مستمتعه بالجو البارد والهوا النظيف ..
جلست نورة بجنبها قالت : يمه نوف حالتها ماتسر شكلها مريضة وماتبي تعلمنا .
ردت العنود اللي تلعب في التراب والحصى الصغير وتشكل منه اشكال هندسية قالت : من يوم الربوع وهي تبكي واذا قلت علامتس ياتضربني ولا تهاوشني .
ارتسمت ملامح القلق على وجه الام اللي ماطلعت من الدنيا الا بثلاث بنات ..
قالت : ياويلي على بنيتي لايكون تحس بشي ولاتبي تعلمنا .
اتجهت لها وقلبها يبتهل لله انها مافيها الا العافية ولا شي عابر ويروح ..
: نوف يمه .. علامتس تحسين بشي ..؟ علميني يابنيتي .
ردت نوف وهي تضم البطانية على وجهها : خلوني يمه خلوووني .. ماابي اتكلم مع احد .. ولااحد يكلمني .
جات العنود طايرة مثل البرق وداهمت الغرفة بالخبر المفجع لنوف
قالت والفرح غامرها : يمه يمه ابوي يقول عماد جارنا اعرس .
تهلل وجه ام نوف للخبر السار
عماد الرجل اللي عمره تجاوز الثلاثين يعتبر اكبر عازب في القرية اخيراً تزوج ..!
هذا بحد ذاته خبر يخليها تنسى حالة بنتها لثواني
لكن نوف ماسمحت
انهارت وهي تبكي بصوت عالي وتصرخ .. وتتأوه .
ضمتها امها على صدرها ومسكت يدينها وهي تقول : نوف تعوذي من ابليس .. اذكري ربتس ..
نادت بصوت عالي : يانورة يانورة ... روحي ياعنود نادي اختس .
راحت العنود في وسط دهشتها ونادت نورة اللي عرفت سر اختها بمجرد ماسمعت الخبر ..
قالت : هلا يمه وش فيها نوف .
: مدري الظاهر ان عندها نفسيه .. اعوذ بالله من ابليس .
بكت نوف الحلم اللي تحول لكابوس ..
بكت الأمل اللي انهار بلحظة ..
خلاص اخذته ..
اخذت عمري ..
اخذت الهواء اللي اتنفسه ..
اخذت الروح اللي تدب بين اضلاعي ..
اخذت نوف من هالدنيا ..
وتركتها اسم
جسد بلا روح ..
رمت نفسها على فراشها وتغطت ببطانيتها ..
وقفت الام المفجوعه قالت : بروح انادي ابوها يجي يوديها للشيخ مسفر . اقري على اختتس يانورة .. اقري المعوذات واية لكرسي وانا ابي ادور ابوها .
مسكتها نورة بيدها قالت : يمه انتظري انا عرفت وش في نوف خليها بس .
: وش فيها .. علميني ..؟
: الموجهات جوها الاسبوع اللي راح وهاوشوها ويمكن تنقل وهي خايفة على ابوي ينصدم .
صفقت امها بيدينها قالت : ياويلي على بنيتي وليش يهاوشونها ..
ردت نورة وهي تحاول تحبك الكذبة حتى تنقذ اختها من براثن يدين مسفر اللي ماتجيه حرمه ويقرا عليها الا ويلقنها ضرب مبرح بالسوط مدعي ان فيها مس من الجن وماراح يطلع الا بالضرب ..
قالت : يمه نوف مقصرة بشغلها والموجهات مايبون وحدة تلعب يبون وحده تجتهد وتقدر المسؤولية .
: طيب وراها تصيح .
ردت العنود ببراءة طفولة ولؤم خلقته فيها نوف بقسوة معاملتها لها
: انا اعلمتس يايمه انقهرت يوم عرفت ان عماد اخذ ابلا شادن خافت انها تصير المديرة وهي تقعد .. بنتس حسوووود . وتحسسسد ابلا شادن .
سحبتها نورة مع يدها وهي تشوفها تحط يدها على جرح اختها الموجوعه قالت : اطلعي برا انتي ولسانتس هذا اللي يبي له قص .
فرت العنود تجري وهي تقول : والله لاعلم ابوي خلوه يوديها مسفر عشان يسنعها ويظهر جنونتها عني .
طلعت الام بعد ماوصت نورة انها تنتبه لاختها وتهديها وأكدت عليها مايوصل الخبر لابوها اللي ماصدق انها تتعين قريب منه وتفكه من مشاوير المدارس البعيده ..!!!


***



اسبوعين مرت على الملكه ..
وآخر عهد له بنايف واهله من ليلة الملكة ..
ماحاول يكلم احد ولايدق على احد ..
نزل عماد من فوق مستعجل ..
ومر من عند جدته اللي تستمع لفتاوى اذاعة القرآن الكريم بانصات وإصغاء مهتم ..
سلم على راسها وشماغه في يده
قالت : وين تبي وراك مستعجل ؟
رد بسرعه وهو ياخذ له حبة تمرة ويصب له فنجال قهوة رشفه وهو واقف
: مستعجل وراي شغل نسيت احط المنبه ونمت عنه .
: شغل وين .؟
: وين يعني ؟ في جده .. يالله يالغالية مع السلامه وادعي ان ربي يوفقني في هالصفقه .
: الله يوفقك من وين ماتلقي بوجهك والله يسهل دروبك وييسرها ويستر عليك .
ركب سيارته ..
العصر على وشك يأذن وهو يعتبر متأخر ..
الليلة عنده اجتماع بوفد ياباني حتى يوقع معاه عقود ..
شد من همة سيارته وزاد سرعتها لأقصى حد بعد ماتوكل على الله وردد دعاء السفر ..
وفي الطريق الاسود الطويل ..
ماشي بأقصى سرعه ..
لابد يوصل قبل الموعد بساعتين على الأقل ..
انتبه للرجال اللي يأشر للمارة يبي المساعده ..
هالسيارة مو غريبة عليه ..
كل يوم يشوفها في القرية ..
وقف بجنبها مضطر ومن باب النخوة والشهامه ..
سلم على ابو بدر سواق مدرسات الاجواد ..
رجع وجاب له مويه عبا السيارة ...
وعمل له اشتراك .. واشتغلت السيارة ..
وقبل مايمشي ابو بدر .. قال : بالله ياابو بدر ازهم لي شادن اذا هي معك شوفها تحتاج شي ..؟ تبي ترجع لجدتها ولا تبي تكمل معك .
طالعه ابو بدر بنظرات فيها غرابه وشك ..
واستدرك عماد كلامه قال : هي خطيبتي وبنت خالي .
ابتسم ابو بدر وهز راسه وهو واثق من كلام الرجال اللي يدل على انه محل ثقة ..
رجع للسيارة ووقف عند الباب
قال : ابلا شادن هذا خطيبك يقول تحتاجين شي ؟ .
همست شادن اللي تعودت انها تكلم ابو بدر باحترام وحياء اذا جا ياخذها او اعتذرت منه اذا بغت تغيب قالت : لا مشكوور .
رجع له وبلغه كلامها ..
وشكره ابو بدر واثنى عليه ..
ركب عماد سيارته ومشى بعد ماقال له اذا احتاج شي يدق عليه لأن المناطق اللي قدامه فيها شبكه جوال ..
كمل طريقه وهو يحاول انه يحصر تفكيره في لقاءه بالوفد باسترجاعه للشروط والبنود اللي متفق عليها .. ولايحيد عنها يمين او شمال ..



***

وصلت للبيت ..
محتاره من هالانسان
تناقض غريب وعجيب ..
معقوله اللي يحمل كل هالصفات يكون بهالقسوة ..
اكيد الرجال يعاني وعنده مشكله .
ولا مارفض الزواج بإلحاح وقال لها هالكلام والمعروف عنه الطيبه والحنية ..!
نزلت عبايتها وهي تتذكر كلام خلود عن عماد واعجابها فيه
وانبهارها بشكله
" يابختك ياشادن ماشاء الله ماشاء الله لايجيك مني عين ولاحسد "..
"عن جد وااااو جنتل مان "
" ياعيني ياعيني كل هذا عشان الحبايب "
غمزاتها المتكررة لها وهي تقول " تبغى شي ناقصها شي تكمل ولا ترجع .. كل هذا حب "
" خلاص قررت اتزوج واحد من الاجواد اذا هم زي عماد "
" شوفي شوفي ياسهام كيف مايطالع ناحيتنا يبغى يثبت لها انو مايطالع في الحريم ولا يهمه غيرها "
بدلت ملابسها ولبست بيجامه قطنية وراحت تصلي العشا لأنهم وصلوا متأخرين على غير عادتهم بسبب تعطل السيارة ..
كملت صلاتها وسمعت صوت تعرفه زين بدا يلجلج في البيت ..
يهدد ويتوعد مثل عادته ..
: نايف هذا مو رجال ..
وشغلكم كلكم عندي انتي وولدك وبنتك ..
اجل يخلي صالح يطلقك وبدون ماتعطونه حتى ريال واحد ..
ويزوج اخته لمدري من .
اخذت نفس عميق وهي محتاره وش تسوي ..
تطلع وتواجهه وتوقف بوجهه ..
ولا تجلس بمكانها لحد مايهدى ويرجع ..
سمعت امها تقول نايف مو هنا الحين اذا جا تفاهم معاه .
آخر شي وصلها كلام خالها اللي هز امها وبكت بخوف وهلع منه : اوريكم انا اذا ماخليت بنتك تتطلق وولدك يدخل السجن ماني محمد وشغلك عندي ياعزيزة تعرفين تتحديني هاه .!
كانت بتطلع لخالها تقول أي شي ..
المهم ماتترك امها تواجهه لوحدها ..
بس قبل اخذت جوالها ودقت على نايف ..
: نايف تعال خالك عندنا ويهدد ويتوعد وامي منهارة خايفة علينا منه وتترجاه انه يهدي حاله تحسب انه بيسوي لنا شي .
تأفف نايف قال : وانا اقول ليه ادق على جوالها ماترد ..اسمعي ..! انا في ابحر الحين واذا رجعت ماراح اوصل قبل ساعه ساعه ونص على الاقل ..
: طيب والحل .. ترى صوته وصل جيرانا وامي مافيها تتحمل . من خوفها علينا مصدقة تهديده ووعيده .
تنهد نايف بملل من تصرفات خاله اللي ماتنتهي قال : خلاص خلاص .. انا اتصرف .
قفل منها بسرعه ورجع يدق عليها قال : عماد بيجيكم ويتصرف معاه هو قريب من حينا .. قولي لامي لاتخاف ولاتفكر بكلامه .
قالت بخوف : عماد اش دخله لا يانايف لاتدخله بمشاكلنا .
: عماد صار واحد منا .. بعدين موخالك يهدد ويتوعد خليه يلاقي اللي يوقف بوجهه وخليه يعرف انتي متزوجه من . يالله يالله مع السلامه عماد يدق عليّ .
وصلها خالها وهو يمشي بسرعه قال : اسمعي يابنت خالد انتي لنادر ونادر لك رضيتي ولا مارضيتي .. والزفت هذا اللي مدري من فين جبتوه بيطلقك من بكرة وغصباً عنه .
حطت رجل على رجل قالت : على العموم هو جاي الحين اذا فيك خير ياخالي كلمه بنفسك والحين وقدامنا .
طالعتها امها اللي جات تجري وراه وهي تحاول تهديه ..
هو يعرف نقطة ضعفها وهي ماتقدر تصير قوية قدام تهديداته لها بعيالها ..
تخاف عليهم حتى من الفال الشين ..
قالت : شادن اش تقولي انتي .. عماد جاي . يافشيلتنا منه .
وقفت قالت : يافشيلتنا منه عشان عندنا خال مثل هذا ..؟ خليه يايمه يأدب اخوك مثل ماأدب الزفت اللي قبله .
تكلم محمد وهدد ووتوعد وحلف يمين انه ماراح يسكت لو على قطع رقبته عن هالمهزلة اللي صارت بقفاه وفي غيابه ..
وقف كلامه لمن سمع الجرس قالت امها : روحي افتحي لخطيبك .
جمدت بمكانها وارتجفت اوصالها تمنت لو انها ماقالت لنايف شي وتحملت خالها لحد ماينتهي كلامه ويطلع مثل عادته ..
قالت : يمه افتحي له انتي .
تحرك محمد من مكانه وراح يفتح الباب وهو في اوج غضبه ..
فتح بقوة وشاف عماد واقف في وجهه ..
شتان مابين شكله وشكل نادر ..
سلم عماد ورد محمد بعصبيه وهو يتأفف وينفث قال : انت خطيب شادن .
تكلم عماد بثقة وهدوء : زوجها وانت الصادق .
تجاهل محمد الكلمه قال : زين انك جيت .. تعال ا بيك بكلمة .
رد عماد : لحظة لحظة . . البيت بيتك يوم تعزم فيه وتامر وتنهى ..؟
: اجل بيتك انت .
: والله بيت خالي وعياله وبيت حرمتي .. ويالله لوسمحت .
كان الصوت واصل لشادن وامها ..
حاول محمد يثور بس وقفه عماد لمن قال : تراني ساكت عنك ماابي اجيب لخال حرمتي الفضايح ولاابي ادخله السجن ..
واذا انت ناسي المية الف حقت صالح وش مصدرها وانك متستر عليها تراني مانسيتها وغيرها وغيرها ياابو نادر ..
وقف محمد بمكانه وضاع منه الكلام في هول الصدمة ..
وش دراه عن مصدر الفلوس ..
ووش دراه اني ادري بمصدرها ..
ووش دراه عن صالح وتستري عليه ..
كمل عماد : امسك الباب وتوكل على الله ولوسمعت انك قربت من البيت هذا لاتلوم الا نفسك وولدك بدال ماتبلا به بنات خلق الله وتزوجه روح عالجه عن الادمان ازين له .
ماعاد له وجه يرد ولا يتكلم حاول يقول كذاب بس خاف من تهديده والسجن ..
السجن كابوس يلاحقه من يوم عرف صالح واخذ منه الفلوس اللي للحين يسحب رقبته فيها صالح وين ماحب وبغى ..
فتح الباب وطلع بصمت ورجع عماد وطلع بيلحق على الموعد اللي جا من الديرة عشانه ..
الحكاية انتهت ..
وفصل من فصول حياة ام نايف اسدل عليها الستار مثل فصل صالح اللي انتهى ..
ومثل فصل سجن نايف اللي طوي قيده ..
ومثل فصل خوفها على مستقبل شادن اللي تبدد ..
حضنت بنتها في غمرة فرح ..
هذولا اهلك ياشادن طلعوا احسن من اهلي ..
اهلك اللي حفظوكم وحافظوا عليكم ..
ضمت بنتها على صدرها وهي تقول : يستاهل انك تحطينه في عيونك ياشادن .. اسعديه مثل مااسعدني ياعمري .. فاهمه ياشادن حاولي تسعدينه وتسمعين كلامه وترضينه . الله يوفقك معه ويخليه لك يابنتي .
هزت شادن راسها وهي مقتنعه بكلام امها ..
صح يمه يستاهل اني اسعده
اليوم انقذنا بمساعدته لابو بدر ..
والحين فكنا من كابوس خالي ..
بس يايمه اذا مايبغاني اسعده وش العمل ..
قطع عليهم صوت التلفون اللي رن افكارهم ..
وراحت شادن ترد عليه : الو ..
: ها ياشادن وشلون امي .
كان نايف وشكله خايف عليها قالت : خلاص مبسوطه وفرحانه ماقصر عماد اعطى خالك درس بينسيه طريق بيتنا .
: والله ههههههههههههههههه اوكي انا جاي بالطريق دقايق واكون عندكم عشان تعطوني التفاصيل . عماد مارضى يقول لي على اللي صار بينهم .
: طيب لاتسرع ..
: ان شاء الله .. يالله سلام .
: سلام .
قفلت من اخوها وهي مستغربه من هالانسان ..
للحين ماعرفته زين ..
بس كل اللي عرفته انه رجل بمعنى الكلمه ..
صدقت جدتها يوم قالت انه قد الصعاب ولايهاب ..
وان احتاجته ماخيبها ..
هزت راسها ونفضته تبي تصحى من افكارها اللي سرقتها له
ليه تفكر فيه ..
اصلاً هذا رجل غريب عنها ..
ومالها أي علاقه فيه الا ورقة عقد ولمدة معينه ..
حاولت تشيل صوته وصورته من راسها ..
وهي تقنع نفسها من الآن انه انسان غريب ومالها علاقة فيه حتى لو ان اسمه زوجها ..
لأن زوجها عند الناس فقط .
واللي سواه اليوم معاها لأن نايف ولد خاله ..
وممكن جداً يسويه مع أي شخص مكان نايف .. !
او يسويه لهم حتى لو ماارتبط فيها ..
يعني هي مالها أي علاقة بموقفه .



***


دخل على جدته وعمته في الصالة .. وهو ينادي بصوته العالي
: ياولد ياهييييه يااهل البيت ..
رحبت فيه جدته وفوزية كالعادة لامته على صوته العالي : يااخي انت ماتعرف تدخل على الناس بهدوء .. الحين فصولي بيصحى من صوتك .
سلم على راس جدته وسلم على عمته قال : خليه يتعود على اصوات الرجال ويتمرجل موب يتعود على اصوات الحريم .
شاف كورة شهد بجنب الباب وتوجه لفوزية قال : استعدي فوزية ابي اشوت عليتس .
حطت فوزية يدينها على وجهها قالت بصوت عالي : يامجنون فكني منك .. الكورة هذي قوية لاتشوت عليّ .
ضحك فهد على شكلها قال : احلفي انتس لتقنعين منالوه تفكني من السوق وتروح مع بندر .. يالله عجلي ولا على وجهتس .
: خلاص يامجنون والله لاقنعها واقول اتركي فهد مهبول محد يروح معه .
شات الكورة وراه قال : ايه اشوا خليتس سنعه موب تقولين لهم اتركوا بندر واكرفوا فهد تحسبين علومتس ماتجيني .
بعد ماتطمنت فوزية انه شات الكورة برا قالت : وليه ان شاء الله ماتودي خواتك .. تبي كل شي على بندر ..؟
رد فهد بسرعه قال : انا مااطيق شيل الحرمة معي مهب الفّ بها الاسواق خمس ست ساعات .. عاد ياويل من راحت معه منال للسوق .
استغلت ام ناصر الفرصه وبدت معاه لوم وعتاب واستنكار ورجاء انه يعين ابوه ولايقهره ويمسك وظيفته ويعتمد على نفسه ..
مناها فهد بأبشري ومالتس الا من يرضيتس وخلاص انا بديت اعقل وامل من البر ..
وهو ابعد مايكون عن الوفاء بكلامه ولا الحقيقه ..
مجرد كلام حتى يخفف من حدة كلام جدته وزعلها ..!
اخذ شماغه في يده قال : انا بصراحه ابي انحاش من جدتي ادري انها في النهاية تبي تقول اعرس واخاف تسوي بي سواة عماد مير يالله مع السلامه ..
ضحكت فوزية منه ومن حركاته وكلامه وهو يعطيهم ظهره متوجه للباب ..
: طيب اقعد تقهو معنا .
: ماابي قهوة العيال ينتظروني نبي نروح نكشت .
هزت ام ناصر راسها قالت بيأس : لاحول ولاقوة الا بالله . مافيه فايده هالولد .
قالت فوزية : يايمه شوي شوي على فهد ماتشوفينه الا وتعطينه ذيك المحاضرة .. تراه موفاسد ولامدخن .. عيبه انه انسان يحب البر والتمشيات بحدود الحلال .
امها بحده : حدود ا لحلال بطاعة ابوه ورضا امه واعتماده على عمره مهوب اذا احتاج فلوس جا يطلب ابوه واخوه .. حتى اخوه اللي اصغر منه ماسكـ (ن) وظيفته ومعتمد(ن) على نفسه .!
عرفت فوزية انها ماراح تغلب امها فاضطرت انها تنهي الحوار وتنادي الشغاله تشيل القهوة والشاهي من الصاله ..!
وهي قامت ترتب اغراضها حتى ترجع لبيتها اللي بدت تأثثه بمعية زوجها ..

***



: قومي روحي معاي للسوق مافيه وقت ياشادن ..!
: يايمه تكفين والله مااقدر خليها ليوم الخميس .
: ياشادن ياعمري ماباقي وقت الخميس تروحين تجيبين شوية اغراض والخميس اللي بعده زواجك ..
قامت عشان امها وجلست على السرير فترة مو طويلة ..
كيف تروح تتسوق وهي مالها نفس ..
مافيه دافع او حماس ..
تذكرت الفرح بعيون امها وجدتها واخوها وعمانها ومططت يدينها بقوة ووقفت ..!
توضأت وصلت المغرب ولبست وطلعت مع امها ونايف للسوق ..
ساعه ، ساعتين ، ثلاث ، اربع ..
اخيراً طلعوا بأكثر من عشرة اكياس وهذا يعتبر ولا شي مع الاغراض الباقيه ولسه مااشترتها ..
نزلت اليوم الثاني والثالث وماترجع للبيت الا وهي منهكه ..
تحط راسها وتنام وتصحى زي المفجوعه على صوت المنبه .. تلبس بسرعه وتروح مع ابو بدر اللي يخاصم لأنها تتأخر عن وقتها اللي تطلع فيه ..
دخلت المدرسة اللي نوف محولتها لجحيم بالنسبة لشادن تحاسبها على الرايحه والجاية ..
وتدقق على كل تحاضيرها وحاطه راسها براسها وتعاملها غير عن كل المعلمات ..
بعد الحصة الرابعه جات نوف لغرفة المدرسات قالت : لو سمحتي ياشادن تعالي للادارة .
قفلت دفتر خلود حق التحضير اللي كانت تتصفحه وقالت ببرود : حاضر .. اجي وراك الحين .
راحت نوف بعد ماارسلت عليها نظرة حاقدة وواعدة باللي مايسر ..
التفتت شادن على خلود اللي عدلت نظارتها على عيونها وقالت : الله يعينك عليها هذي اش حكايتها معاك .
هزت شادن اكتافها بمعنى مو فاهمه شي .. وقامت لحقتها ..
جلست نوف على كرسيها قالت : اقعدي .
جلست شادن مقابل لها قالت : خير ان شاء الله .
: خير .. اليوم مريت على فصلتس وجمعت دفاترالبنات بصراحه عليتس ملاحظات ياشادن .
: ملاحظات شو . ؟
: ماصححتي الدفاتر من زمان .
: كلهم درسين اللي ماصححتها .!
: لا لا موب درسين ..! والدليل شوفي ..
طلعت دفتر وفيه اكثر من سته دروس ماتصححت قالت : وش هذا .؟
حطت شادن رجل على رجل وصدت بوجهها عن نوف قالت بثقه : هذا دفتر هيا اللي متزوجه لها اسبوعين ماداومت الا اليوم ومادخلت عندهم لسه .
تلون وجه نوف بالوان مختلفه قالت : والبنات الباقيات فيه دروس ماتصححت .
: درسين يانوف .. واعتقد هذا مو شي تحاسبيني عليه وتعامليني بالطريقه هذي عشانه .
: انا هنا انفذ القانون وو
: لو سمحتي لاتحاولين تدورين علي شي ترى هذا مو في صالحك وترى اللي نقلني للمدرسة هذي يقدر ينقل غيري وله سلطه يقدر ينقل ويشيل من منصب لمنصب على كيفه .
وقفت وقالت وهي تحط يدها على الطاولة وتميل ناحية نوف : انا هنا نقلت بكيفي عشان اجي عند اهلي واقدر انقل لمدرستي القديمه واقدر اصير مكانك اليوم قبل بكرة واعتقد انتي فاهمه هالشي زين ..
طلعت وتركتها في حاله من الاستغراب والذهول والصدمه وخيبة الامل والاحباط المرير الموجع ..
اجل عماد هو اللي نقلها عشان تجي عنده ..
وهو اللي يبي يصير زوجها بعد كم يوم ..
نزلت راسها على مكتبها ووجهها ماتدري أي لون كساه ..
ماتبي تبكي .. تخاف احد يشوفها ويفضحها ..
يكفي ان نوير بدت تشك فيها ويمكن عرفت سبب حقدها على شادن ..
تذكرت يوم جات يوم السبت والكل يبارك لشادن وهي تقول الله يبارك فيكم ..
جاتها نوير تمشي وهي توزع الشكولاته قالت : تفضلي يانوف بمناسبة ملكة شادن وعماد .
وقفت زي المنهبله ..
رغم ان كان عندها علم الا ان الخبر حتى لو تكرر .. يمثل لها صاعقه ، زلزال ، بركان وانفجر في وجهها ..
اختنقت لدرجة انها مادرت بنفسها الا ونوير تعطيها مويه وتسمي عليها وترش على وجهها شوية موية .
: بسم الله عليك يانوف وش صار لك ؟
فتحت عيونها وجمدت بمكانها ..
قالت : مدري من الصبح تعبانه والبارح مانمت زين ..
اخذت شنطتها ولبست عبايتها وكلفت نوير تقوم بمهامها في الادارة وطلعت للبيت ..
قفلت على نفسها واطلقت العنان لقلبها وعيونها وصراخها تكتمه وهي داخل بطانيتها لحد ماتعبت من البكا وتعب منها ..
رفعت راسها من على مكتبها على صوت سهام : ابلا نوف لو سمحتي .
: هلا سهام .
: انا وشادن بكرة مو جايين .
قالت بصوت مخنوق : ليه ؟
: انا خطوبتي بكرة وتعرفين شادن تجهز وزواجها ماباقي عليه شي .
قاطعتها بلهجة حادة : سهام لوسمحتي تكلمي عن نفسك ومالك دخل بغيرك .
: طيب بس حبيت اقول لك ان مناوبتي انا وشادن بيوم واحد بعد ماغيرتيها ..
: انتي اذنك معاك ولاتجين الا السبت . خلاص تفضلي .
: مشكوورة .
طلعت سهام وعلى راسها مية علامة تعجب وعلامات استفهام كبيرة .. ياترى ليه يانوف كارهه شادن من اول مادخلت هل لأنها حلوة ولا لأنها المفروض تصير مثلك وماتزود عليك بشي خاصة ان اهلها ينتمون للقرية هذي ولا ايش السر بالضبط . ؟
دخلت غرفة المدرسات قالت : شادن نوف هذي ماادري اش فيها عليك مارضت تخليني اتكلم عنك تقول مالك دخل بغيرك وعطتني اجازة ليوم السبت .
: باخذ اجازة غصب عنها ولا ماراح تشوفونها في المدرسة .
: الله الله الله .. اجل عندك سلطه وتاركتنا نتشحطط بالطريق من جده للاجواد ولا المسكينات اللي يجون من الطايف ومكه .. اش رايك تنقلينا مرة وحده .. .
: لا الا انتوا ماراح انقلكم .. ماابغاكم تفارقوني ..!
قالت سهام باحباط : مالت علينا ..!
: ههههههههههههههههه
: عاد من جد شدون بتاخذين اجازة غصب عن هالعصبيه ..!
: عندي خطيبي ياماما يقدر ينقل المدرسه كلها مو نوف .
قالت خلود : تكفين اسكتي لاتذكريني .. كل ماتذكرته حسدتك عليه .. بجد ياشادن انتي محظوظة ..
قالت كلمتها ونوف واقفه على الباب واكيد سمعتها ..
وقفت خلود قالت باحراج : تعالي يانوف تقهوي معانا .
: لا لا مابي اذا تبين تاخذين اجازة ياشادن لاتجين بكرة .
قالت شادن : لا ماابي بكرة ابي الاسبوع الجاي كله .. والاسبوع اللي بعده زواجي الله يحييك عليه تراه هنا في الديرة مو في جده .
طالعتها بنظرة حاقدة وحاسدة في نفس الوقت قالت : مبروك مقدما ومدري احضر ولا لا ..
طلعت والبنات مستغربين من قوة شادن وكيف تجرأت لأول مرة ووقفت في وجه نوف ..
قالت شادن وهي تتذكر كلام عمتها فوزية عن عماد انه مايرضى احد يتكلم على احد من اهله اواقاربه مهما كان ..
وان هذاك اليوم هدد ان تعرضت نوف لشادن لينقلها من المدرسه كلها
: عرفت نقطة ضعفها .. واناكنت اقول ماابغى اجرحها ولا اتكلم عليها بس مانفع . وهذي هي الطريقه الوحيده اللي توقفها عند حدها .
ضحكت نوير اللي دخلت وشادن تتكلم قالت : يابنت ياقوية ليه ماطلعتي هالعضلات من زمان .
: هههههههههههههههههههههههه خلاص كل يوم تعالي وراي اذا انتي خايفه وادافع عنك بعضلاتي .
: الحين اجي وراك بعد نوير تعالي معاي لنوف مااقدر اروح لها لوحدي .
ضحكت شادن من نوير وطريقتها وكيف تقلد صوتها وحركاتها
نوير بالنسبة لها فاكهة المدرسة وضحكتها ..
وهي البرد والسلام بنار نوف ومضايقتها لها ..!
جلسوا بوسط ضحكاتهم وتعليقهم بعيد عن نظرات نوف اللي تمزج الحقد بالانكسار ..!
وشادن تحاول جاهدة انها تأجل التفكير لوقته .. والضيق والزعل لحينه ..!



***

قبل موعد الزواج بيومين
سهرانه هي وسارة ..
قالت سارة : ياربي اليوم بغى يصير علينا حادث .. يااختي ابوسعد صاير ينام الايام هذي .
قالت شادن بفزع : الله يستر سارة لاتسكتون كلموه اذا مايقدر يوصلكم خلاص دوروا غيره .
ردت سارة : اميرة كلمته تقول اذا ماوراك عيال ترانا عندنا اهل وعيال يبونا .
: الله يستر ذكرتيني بهذاك اليوم لمن وقفت سياراتنا لولا الله ارسل علينا عماد كان ماادري اش كان حيصير لنا .
: صحيح هو اش يبغى من نايف .
ردت شادن بلا مبالاة : يقول كنت ابغى اتطمن على شادن وصلت ولا لا .
: الله الله الله .. هذا اللي تقولي عنه مجبور على الزواج .. اشوف الاخ بدا يهتم .
: والله ماادري عنه .. بس هو الأكيد انه مغصوب لأنه كان شايل فكرة الزواج من راسه .. ياشيخه خذي رتبي اغراضي معاي بدال ماتسولفين بدون فايده .
حاولت انها تقطع السيرة وتنهي الحوار عن عماد خوفاً انها تفتح باب وتكشف المستور لسارة وهي قد اخذت عهد على نفسها محد يعرف بالموضوع اللي بينها وبين عماد من ناحيتها ..
بدت سارة ترتب الملابس وتطبق معاها احياناً تمتدح واحيانا تذم ..
قالت : الحين ابغى اعرف فيه وحده تشتري جلابيات بهالكمية خذي ثنتين ثلاث معقول لكن كل هذولا الحمد لله بس .
ردت شادن باقتناع : الناس هناك يحبون الملابس هذي خاصة جدتي .
بعدين الجلابيات ياماما تصلح بأي مكان وأي زمان وهذي كلها موديلات جديده .
قلبتها سارة بين يدينها قالت : فين البناطيل فين الاطقم فين القمصان اهم شي .
فتحت شادن شباصتها ونزل شعرها الاسود على اكتافها قالت : عندك كم بنطلون وكم طقم الكيس الثاني وانا اصلاً باقي لي اشياء بسيطه بروح اشتريها انا وامي نايف مره يحرجني .
اخذت سارة شنطة المكياج وقعدت تتفحصها بحكم خبرتها ومعرفتها بأدق ادواته وألوانه لأنه هوايتها المفضلة واللي تمارسها يومياً بإتقان وخبرة ..!
مرت عليهم الليلة وانكتبت في ذاكرة تاريخهم ..
مثل باقي سهراتهن المميزة يتخللها المرح والود والضحك والذكريات الجميلة بحياتهن ..!




***


صباح يوم الزواج ..!
دخل مع العمال اللي وصلوا الأثاث ..
اليوم زواجه والأثاث توه وصل ..
شال مع العامل المرتبة وسلمها لعامل ثاني ..
جا يمشي لخالته فوزية اللي طلعت من غرفة امها وبتروح مع زوجها لجده لازم تروح لمشغل لأن هذا مو أي زواج ..
هذا زواج عماد اللي تنتظره من سنين ..
قالت : اخيراً وصلت الغرفة .
راح يغسل يدينه عن الغبار ..
قال : وصلت .
: تبي مساعده قبل اروح .
: لا مشكورة تسهلي انتي .. مافيه شي تساعديني عليه . بعدين انتي ماكأن عندتس بيت وتو ساكنته من اسبوع ليه كل شوي اشوفتس ترززين هنا .
: ياربي من هالالخلاق .. انا مريت اشوف امي تبي شي ولا لا .. والشرهه مو عليك علي انا اللي عرضت خدماتي .. يالله مع السلامه ..
اخذت فيصل وشهد تبي تطلع .. واستوقفها
قال : تعالي تعالي .
وقفت بزعل وهي تضرب برجلها على الارض قالت : نعم باقي شي ماقلته ..
ابتسم واخذ شهد حضنها وباسها على راسها قال : والله اعصابتس ماعاد تحمل شي .. يابنت الحلال لاتزعلين تعبان وقرفان ووراي مية شغله .
قالت فوزية بضحكة : الله يعينك ياشادن ... ياسيدي عاذرتك اصلاً انا اقدر ازعل منك ..؟ بعدين اليوم عريس لازم نتحملك .
قالت شهد بفرح : عماد فستاني لونه ابيض زي فستان العروس .
رد على شهد : والله .. عاد الليلة انتي العروس ابيتس ترقصين لين تشبعين ..
: طيب تخلي شادن ترقص ولا عيب ..
التفت على فوزية قال وعلى وجهه ابتسامه واسعه : يالله تسهلي رجلتس ينتظرتس برا ..
طلعت فوزية وهي تضحك من احراج شهد له .. وتقول :الله يبيض وجهها اللي خلتك تضحك على الصبح .
توجه لغرفة جدته اللي ماتوسعها الدنيا من الفرحه وهي كل شوي تدعي ان الله يتمم على خير ويسهل امور ولدها ويرزقه التوفيق وراحة البال والضنا الصالح .
دخل غرفتها وسلم على راسها وجلس بجنبها وريحة البخور تفوح في غرفتها والفرح يتهلل في وجهها..
قالت : ياجعله مبارك وانا امك . عز الله اني اتحرى لليوم هذا من سنين وماقطع قلبي غير اني ماشفت عيالك بس ربك كريم وماخيبني .
: الله لايكدر عليتس يالغاليه .. رمى نفسه على الأرض وتمدد وحط شماغه على وجهه قال : آآآآه يالتعب والله ياظهري يافيه وجع وتعب .
: علامك ياوليدي عسى ماشر .
: ماشر ياجده بس التعب اللي هد حيلي وكسر عظامي من صلاة الفجر وانا صاحي والبارح مانمت الا الساعه ثلاث .
: ها قوم روح ارقد لك ساعتين وريح عمرك ياوليدي .
: وين انا وين النوم وراي مية شغله .
: ابوك يبي يجي ولا لا .
قام جلس ومسك شماغه وقال من دون مايطالع بوجه جدته
: مدري عنه .
: انت علمته ؟
: ايه وقبل يومين مريته أأكد عليه وقال انه يبي يجي .
: الله يكتب اللي فيه خير . ان جا ولا ماجا مثله مثله انت رجال الله لايحدك على احد وخوالك صافين معك وهم اهلك واخوانك .
: عارف ياجدتي الله يهديه بس مايعترف بي غير اذا بغى فلوس ولا انا ماعلي منه ادور رضاه عشان رضا ربي .
: الله يكملك بعقله ويستر عليك وانا امك .
: اوووه نسيت اقول لعبدالعزيز يستقبل خالتي نورة ويفكني من مشوار جده .
: انا علمت فوزية وقالت انها بتكلمها ويجيبونها .
تنهد بارتياح قال : اشوا الله يجزاتس خير .
وقف وراح يشوف الشغالات وش سون في الغرفة الجديدة بعد ماقال لهم ينظفونها ويرتبونها ويحطون مفارشها …
المفروض انه بهاليوم يكون اسعد رجل لأنه يوم العمر ونقلة كبيرة في حياته من العزوبية والتشتت لحياة الاستقرار والزوجية ..
بس هو عكس الناس ..
انسان غريب وطبعه مختلف جداً ومزاجه غييير عن الناس يعتبر ان الزواج محطه ينطلق منها لعالم ثاني ويدينه مقيده بسلاسل .. رجوله محدده بخطوات عدة .. مسؤولية الزوجة والاطفال عامل مهم في عرقلة اموره سواء اللي تخص شغله ولا هواياته ورغباته في الانطلاق في الحياة والأهم السفر والشهادة اللي يحلم يجيبها من امريكا ...
هذا كان تفكيره وفكرته عن الزواج امام الناس فقط والعذر منهم اذا جابوا له سيرة الزواج ..
اما الحقيقه فهي توقد بصدر عماد ..
منغصة حياته وميقظة نومه ومزعزعه استقراره النفسي ..
ومايعلمها غير الله وعماد ..
دخل الغرفه وشافها انيقه ومرتبه وماينقصها شي .
هز راسه قال " تستاهلها راعيتها وتليق بها "
طلع بسرعه وراح لغرفته .
فتح دولاب ملابسه وطلع له ثياب جديدة ودخل ياخذ له شور ..
بعد نص ساعه كان في سيارته متوجه لخاله ناصر ..
وقف قدام البيت ونزل من سيارته ودق باب بيته
طلع له فهد وسلم عليه قال : هلا والله بالمعرس وشلونك اليوم عساك طيب ؟
: بخير الله يعافيك .. انت وش اخبارك .؟
: الحمد لله على ماتحب .. تفضل اقلط .
: لا لا مشغول بس ابي خالي الله يعافيك خله يطلع لي . انت مارحت عند خالي فواز للحين . .
: خلها على الله بس جايك من البر مواصل وعلى طول رحت لعمي فواز
توني جاي من عنده ارسلني اجيب له قهوة وفطور .
طالعه عماد بنظرات متجهمه ..
: تروح للبر وانت عارف ان ورانا شغل من بدري .
: وش اسوي ياخوك البارحة عيني جفاها النوم ومالقيت نفسي الا بوسط البر وبندقي في يدي وشاب النار واغني ..
ابتسم عماد على سخافته واستهتاره قال : اشهد انك مريض .
: اقول بس لاتنسى وقفتي معك تراني موااااصل وتعبان ومع هذا اكرف معك .
رد عماد بامتنان : الله يقدرني وارد لك وقفتك معي يافهد .
: ودي اقول آمين واحطك بمكاني اليوم لين تصهرك الشمس . بس اخاف ليا قلته اعرس ..
: ووراك ماتعرس انت وش يردك .
: ياخي فكني بالله من هالطاري ..
: اجل ناد لي خالي بسرعه .
رجع فهد ينادي ابوه وركب عماد سيارته ينتظر خاله اللي طلع له بعد خمس دقايق لابس ثوبه وشماغه وعقاله ونزل له عماد سلم على راسه
قال ناصر : هلا والله بولدي عماد خير وانا خالك .
: خير ياخال ابيك تجي معي لمحل الرجال تشرف عليه وتشوف وش ناقصه مالي غناة عنك طال عمرك .
: ابشر وانا خالك ان ماخدمتك ووقفت معك اخدم من واقف مع من ؟ ..
حط يده على كتفه وكمل : انت وفهد مابينكم فرق عندي عسى الله يبارك لك ويوفقك ويرزقك بالضنا الصالح .
: الله يسلمك ياخالي يالله اركب خلنا نخلص امورنا من بدري .
ركب ناصر مع عماد وراحوا للمكان اللي قرروا يحطون الرجال فيه وهو عبارة عن ساحة كبيرة وبانين عليها مخيم ومسوين لها اضاءات عاليه وكثيرة .
وصلوا المكان المحدد وشافه ناصر قال : خل هنا محل الطباخين .. وهنا تسوى القهوة .
هز عماد راسه باقتناع قال : شورك وهداية الله .
: وش باقي لك من شغل .
: باقي لي اشغال مهب شغل .. وانا والله ماعاد اشوف من التعب من صلاة الفجر وانا على عظمين .
: الله يعينك وانا خالك هذا العرس وهمه بكرة ترتاح وتجني تعبك بزوجة صالحه وعيالٍ بارين ان الله اشاء .
: الله يعين .. الا صحيح ياخالي فيه تجار عازمهم وخوياي جايين عشاني ابي لهم مكان مخصص وزين .
: ضيوفك هذولا لاتحطهم هنا.. حطهم بمجلسك بيذبحهم الحر ياولدي .
: ومن يقابل الناس اللي هنا ؟
: اللي هنا حنا معهم انا وفواز وابوك وعمانك وضيوفك قابلهم انت وفهد هناك .
: لاياخالي ابيك تستقبل ضيوفي معي .. خل فهد وخالي فواز ..
: ابشر وانا خالك .. اجل ناد بندر خله يروح للمجلس يشوف وش يحتاج .
وبنظرة امتنان ارسلها له عماد قال : زيييين زين .. توكلنا على الله

مر العصر كله ووصلت فوزية مع اختها نورة اللي استقبلتها في المطار هي وبناتها التوأم ريماس وايناس 17 سنه .. وعبدالله 13 سنه ..
قابلتهم ام ناصر ورحبت فيهم وهي اسعد الناس بهاليوم ..
لمة حبايب ،
وشوفة غالين ،
والأهم ان هاليوم اهم يوم بحياتها لأنه زواج الغالي . ...!
دخلت نورة بغرفتها اللي تحت بجنب غرفة امها والبنات جلسوا عند جدتهم اللي يموتون عليها وعلى تعليقها عليهم وعلى قصات شعورهم الكاريه .. ولبسهم اللي دايماً طقم مو كافي اشكالهم نسختين من بعض ..!
بعد شوي جات نورة تسولف عند امها وهي مسوية مكياجها مع فوزية في مشغل بجده ومو راضيه عنه ..
قالت امها : الحين اللي انتي حاطته على عيونتس ورى ماتغسلينه وتحطين شوية كحل وش زين سواده في عينتس ابرك لتس من هالبلاوي اللي ملطختن وجهتس .
: يايمه الله يخليك لي الحين كل الناس تحط المكياج هذا .
: والله ماشفت احد يحطه غير انتي واختس مير الله يهديتسن .
التفتت نورة لبنتها قالت : ريماس قومي هاتي شنطة المكياج .
: حاضر ماما .
قالت ايناس : جدتي كيف مكياجي حلو ولا لا .؟
: لاوالله وانا جدتس شين ومحدن يعرفتس .
: عاد نبي نشوف العروس حلوة زي عماد ولا لا ؟
قالت ام ناصر وهي تبتسم لمن تذكرت بنت ولدها : شادن الله يستر عليها مكملها الرحمن . زين وعقل وسنع .
قالت ريماس اللي دخلت والشنطه في يدها قالت : طبعا طبعاً هذي زوجة عماد مو احنا اللي كل ماتشوفينا تهاوشينا .
قالت امها بصوت عالي : بنت تأدبي وكلمي جدتك بأدب .
ردت ام ناصر : يحييتس الله وتشوفين شادن يابنت نوره .
قالت فوزية اللي جالسه تأكل فيصل وهي مرتاحه نفسيا وراضيه عن لبسها ومكياجها : ماشاء الله عليها شادن قمر واخلاق وادب ..
قالت نورة وهي تعدل رسمة عينها : الله يحميها .. حمستوني اكثر لشوفتها ..
ردت ام ناصر : اذكرن الله وادعوا لهم ان ربي يجمع بينهم بخير
ذكرن الله البنات وهن يشوفن لهفة امهن وفرحتها اللي تتمنى مايكدرها شي .


***

تبكي وجع ..
من حقها تبكيه ..
حلمها وأملها ..
وفرحة قلبها ..
اليوم عرسه .. وبيزفونه لها .. ويزفونها له ..
حست بحركه في غرفتها وغمضت عيونها وهي تغطي وجهها بالبطانيه اللي صارت تشاركها اغلب يومها وتحاول ماتحسس اللي دخل عليها انها صاحيه او انها تبكي ..!
تخيلته وهو يكلمها ويضحك لها ويمسك يدها ويغازلها ..
شهقت لاارادياً وغصباً عنها ..
: نوف قومي ادري انتس صاحية ..
نورة اختها هي اللي فاهمتها بس ماتقدر جرحها وحزنها ..
ردت بوجع : وش تبين مني .. اطلعي فكيني منتس ومن نصايحتس ولومتس لي .
: قومي معي مانيب ناصحتتس ولا لايمتتس ..
انا ابروح اسوي شاهي والحقيني .
دخلت العنود قالت : الله لو شفتوا الحاجات اللي جابها عماد في بيته ..
اشرت نورة للعنود انها تسكت لاتزيد وجع اختها وجع ..
وسكتت العنود تنفيذ لرغبة اختها وامرها وهي ماتدري وش السبب ..
رجعت لنفس المكان اللي جات منه ..
تبي تتفرج على بيت جيرانهم والاحداث اللي تصير عندهم ..
قالت نورة لنوف اللي تشهق بقوة وتبكي بانهيار
: يوووه يانوف .. اللي يشوفتس يقول هذا قد عطاها وجه ولا قد تأملت منه خير . احرمتيني من الروحة للعرس كله عشان اقعد معتس .
: كنت احلم وليتني قعدت احلم طول عمري . ياويلي يانورة اخذها وتركني .
: قومي قومي مالتس الا حمود ولد عمتس غازي .. حتى لو عماد ماتزوج يبي ياخذتس حمود غصبن عنتس ولا نسيتي كلام ابوي .
جلست نوف واخذت منديل مسحت به وجهها قالت : اناماابي اتزوج وسيرة حمود العله لااحد يجيبها لي .
: انتي الحين قومي تعوذي من ابليس وخلينا نتقهوى تراني ميته على الشاهي ماذقته لي يومين . بعدين لو امي جات وشافت حالتس والله ماتخليتس لين تعرف وش بلاتس . ولا والله لتوديتس مسفر ويسوي بتس سواة جارتنا ام فارس ..
خافت نوف من طاري مسفر وضربه وصراخه ومن فكرة ان الناس تقول عنها مجنونة ولا ممسوسه ..
قامت راحت للحمام اللي يشتركون فيه اهل البيت كلهم ويبعد عن غرفتها ..
غسلت ورجعت لنورة اللي حطت الشاهي في الصالة اللي تطل على الحوش ومعاه مضير ( لبن مجفف يسمى الاقط والمضير عند البدو واهل القرى )
حاولت انها تتماسك وتتقبل الواقع حتى لو مارضته ولا اعجبها ..
وجلست تستمع لسوالف اختها نورة اللي تحاول تنسيها وتغير لها مودها بأحداث المدرسة والطالبات واختباراتها ..!


***

في مكان ثاني بعيد عن الصخب والشغل والتعب والناس اللي بدت تدخل وتتجمع في مكان الحفلة . . .
كانت جالسه في غرفتها ..
جهزت وزبطت مكياجها وتسريحتها في المشغل ..
وصورتها المصورة في البيت اكثر من خمسين صورة ..
بعدها قعدت سارة معاها تحط لها رتوش خفيفه
لمعه على شفايفها ..
اضاءة اكثر تحت الحواجب ..
مسكرة اكثف ..
بلاشر على خدودها
: خلاص ياسارة بتطلعيني مهرج بعد شوي .
: استني عشان اذا وصلتي مايكون مكياجك ساح ولا انعدم . خليني احط لك مثبت .
: انا ابي اعرف ليه امي اصرت ان اسوي كل هالمكياج .
: اقل شي اذا مو عشان زوجك يشوفك بهالشكل عشان الناس لمن تجي تشوف انك عروس ولا أي عروس بسم الله عليك قممممر ..
دق جوالها وشافت على الشاشة اسم نايف ..
قالت : هذا نايف اكيد بيقول مشينا ..
تجمعت الدموع في عيون سارة وهي تحاول تخبيها بابتسامه باهته قالت : بفقدك يابنت .
حضنتها والثانية حبست دموعها حتى ماتنزل وتعدم المكياج ..
شهقت سارة وهي تبتسم وتحاول تغير الجو : الاسابيع اللي غبتي فيها عني حسيتها سنة .. ماقدرت اصبر .. كملت وهي تمسح دموعها وخشمها وشهقت وقالت : الحين يادوب اشوفك كل كم شهر وزيارة .
ضحكت شادن وهي تقاوم البكا ودموعها بدت تخونها وتنزل غصباً عنها قالت : يادبه ماني مقاطعتك كل شوي تلاقيني هنا بعدين انا مصيري راح استقر في جده بإذن الله .
ابتسمت سارة وهي تحاول تتماسك قدام شادن حتى ماتنهار قالت
: يالله روحي خربتي مكياجك وان شاء الله نتقابل قريب وعلى خير .
سلمت عليها وضمتها قالت : بشتاق لك ياسارونه .. انتبهي على نفسك ولاتفكرين بخالد والله مايستاهلك .
هزت سارة راسها بوجع وابتسمت من بين دموعها قالت : مبروك ياعمري والله يوفقك ويسخر لك عماد ويحببه فيك .
: مع السلامه .
لبست عبايتها ولفت طرحتها على راسها ووجها وطلعت من غرفتها لامها اللي واقفه مع نايف برا وتعطيه بقية اغراض شادن ..
طلعت سارة قبلهم وهي منهارة من تحت الغطا وركبت مع سواقهم ورجعت لبيتهم ..
ركبت شادن مع امها واخوها ..
العصر اذن من زمان ونايف لازم يوصل قبل الساعه سبعه حتى يوقف مع عمانه في زواج اخته .
بعد اربع ساعات بالضبط وصل نايف وفي سرعه خياليه ..
نزلت من السيارة اللي وقفت عند بيتها واستقبلتها عمتها فوزية ..
هالمرة دخلت البيت غير عن كل مرة ..
قلبها يدق ومن داخلها رفض وعدم تقبل لكل اللي يصير ..
بس من الظاهر مقنعه كل اللي حولها ان وضعها طبيعي وانها عرووس وبمعنى الكلمه ..
جات نورة تمشي وزغاريدها تسبقها : ياهلا والله حيا الله شادن وام شادن .
سلمت ام نايف على نورة .. بعد ماعرفت عليها فوزية .
وسلمت على شادن بتودد وهي تبارك وتهني بالزواج ..!
: يابعد قلبي مو مصدقه اني شفتك ياشدون .. باقي نايف مشى ولا للحين .
: نزل اغراضي ومشى .
: بكرة اشوفه ان شاء الله . يالله ياعمري ادخلي هذي غرفتك زبطي شكلك قبل يدخل عريسك .
حست بألم في معدتها وراسها وجسمها كله .. وشو ..؟ عريسي ..؟ ياحليييييلكم بس .
نزلت راسها بالأرض وراحت تمشي لغرفتها اللي تفاجأت فيها وسمعت امها تذكر الله وتقول : ماشاء الله تبارك الله صدق اللي اختارها عنده ذوق وباين انه متكلف فيها .
ماردت شادن عليها ووقفت عند المراية تزبط مكياجها وشكلها اللي ماتدري عنه من حوالي اربع ساعات حتى في السيارة طول الطريق مافيه نور .. اشوا ان المكياج ثابت ولا تأثر بالمسافه وطول الطريق وجو السيارة .
جابت لها فوزية القهوة والشاهي ومعاها الحلا والمعجنات واستأذنت عشان شادن تاخذ راحتها مع امها ..
بس شادن اصرت على امها انها تروح للزواج وتنبسط ولاتفكر فيها .
جلست لوحدها وكل شوي تطل عليها نورة ولا فوزية ..
جاتها زميلتها نوير وسلمت عليها وباركت لها وراحت من عندها حتى ماتحرجها اذا جاها احد من اهلها .
وقفت على المراية مرة ثانيه وهي لوحدها بالغرفه ..
طالعت بفستانها الابيض الفخم وطرحتها اللي تكلفت فيها عشان امها وعشااان الصور اللي اخذتها للذكرى ..!
طلعت البودرة المضغوطة وزادت مكياجها شويه ..
وجلست على الكنبة اللي في بداية الغرفة تحسباً لأي حرمة تدخل عليها ..
دق الباب عليها دقتين ودخلوا بنتين شبه بعض عرفت شادن انهم ريماس وايناس من كلام عمتها فوزية عنهم ..
قالت ايناس : وااااو اثري جدتي صادقه تهبلييييين .
: ههههههههه ياقلبي انتوا اللي تهبلون .. شو هالجمال والشياكه . ؟
قالت ريماس : لاتسمعك جدتي تقول ماعندها ذوق ..
: صحيح جدتي فين ؟
: هناك بالزواج .. ماتقدر تطلع مع الدرج ..
: لا لازم اشوفها واسلم عليها حتى لو انزل لها .
تدخلت ايناس : عادي تطلع لك مع المصعد بلاش الدرج . اجل عماد مسويه ليه مو عشانها .
قالت شادن بحماس : صحيح والله .. ياليت تقولون لها تجيني لازم اشوفها .
هزت راسها ايناس قالت : ياشادن احسن لك ماتشوفك بعد كلامها عن المكياج اليوم .
ضحكت شادن بتوتر من كلام ايناس قالت : ههههههه اجل ماراح يعجبها شكلي .
خبطت ريماس كتف ايناس قالت : خليها تشوفها ياهبله والله لتعجبها حتى لو كانت قردة طالما هي زوجة عمااد الغاالي .
التفتت لشادن قالت : بس بصراحه انتي قمر مو قردة ومكياجك يجنن .. بس بيعجب جدتي عشانك زوجة عماد ولا هي اصلاً المكياج الثقيل مايعجبها اعطتنا موشح نصايح وهواش عشان نغسله .
شبكت اصابعها اللي ترتعش من الارتباك وضحكت مجامله : هههههههه الله يخليها لنا بس .. تعرفون حرمه كبيرة ماتعجبها الا العادات القديمه .
سمعوا صوت ام شادن اللي دخلت وابتسمت لهم وهم ردوا لها الابتسامه لأنهم سلموا عليها عند الحريم وطلعوا بعد ماباركوا لشادن واستأذنوا .
قالت ام شادن : سمعت ان العريس بيدخل وجيت اشوفك اذا تبيني اجيب لك عشا .
: لا لا مالي نفس آكل بس جدتي ماشفتها ؟
: هو ارسل فوزية يقول خلوها تطلع معاي .
تذكرت شادن ان عماد يسوي كل شي عشان جدته وان كل هالعمايل والهيلمه عشان يرضي جدته فقط ..
قالت : اهم شي اشوف جدتي واسلم عليها .. حتى لو انزل لها تحت .
: لا لا تقول فوزية انها راح تطلع بالمصعد .. شدون هدي حالك ليه متنرفزة ياقلبي .. ؟
: ها ..؟ لا يمه لامتنرفزة ولا شي .. بس تعرفين احسني متوترة شوي .
: ياعمر امك انتي .. عادي خذي نفس وتعوذي من الشيطان واقري المعوذات وآية الكرسي تهدي نفسك .
هزت راسها بمعنى حاضر .
ومسكت يدها امها بقوة وضمت عليها ...
لعل وعسى انها تبثها الطمأنينة وراحة البال والهدوء ...
حضنتها امها على صدرها ..
بداخلها براكين نفسها تفجرها هنا على هالمكان بالذات لأنه الأأمن والأسلم لها وحتى ماتصير لها اضرار وعواقب وخيمه ..
حاولت تتماسك لكن خانتها دمعه مسحتها بيدها بسرعه وهي تبعد عن صدر امها ..
قالت امها وهي تمسح دمعتها بطرف اصبعها : مايصير نقلبها بكا !
كل وحده نزلت دمعتها لسبب مختلف ..
اللي نزلت فرح واللي نزلت شقا ..
يمه لو تدرين اني ضايعه ..
الليلة ودعت اجمل احلامي ..
واستقبلت كابوس عمري ..
حزينه بنتك بليلة الفرحة ..!
ابتسمت وهي تحاول تمسح اثار الدموع قالت لامها اللي تدقق بعيونها ووجهها وهي تحاول تبعد الخوف عنها وتطمنها
: احسني توترت .
ابتسمت امها براحة وطمأنينة وحضنتها قالت : عادي ياعمري كل بنت في ليلة مثل هذي تتوتر وترتبك . بس انتي اعتبري الموضوع طبيعي وترى عماد مو غريب عنك ولد خالتك وقريب منك بيكون حريص عليك اكثر من غيره .


***

عند الرجال ..
لابس البشت الاسود والغترة البيضا وكأنه من الشخصيات الهامه ..
كل شي فيه يوحي بالفخامه والرقي ..
اسلوبه وتعامله مع الناس والضيوف راقي ويحسس الناس بهيبته وقوة شخصيته ...
شكله انيق لأبعد الحدود ،
شنبه الكثيف شوي واللي مرتبه بعناية ..
عيونه الواسعه وحواجبه المرسومه وهي طويله تدل على ان صاحبها قوي باس وحجته قوية وواثق من نفسه مثل مايقولون علماء الفراسة وعلم النفس ...
طوله وجسمه المتناسق معطيه طله غير عن كل الحاضرين ..
وعريس وكل العيون عليه ..
كان جالس بصدر المجلس وحوله اصحابه وبعض التجار اللي جو من جده ومكة والطايف مخصوص عشانه ..
باركوا له بعد العشا وطلعوا وكلاً سرى لبيته ..
بعد ماودع ضيوفه رجع لمكان الرجال من اهل الحي والديرة ..
وسلم عليهم ورحب فيهم وقال للطباخين يحطون العشا ..
توافدوا عليه الناس يباركون له وهنوه بالليلة السعيدة وتمنوا ان زواجه مبارك وان ربي يرزقه بالذرية الصالحه ..
جلس نص ساعه ثم قام وقف واعتذر من الحضور ومشى على الساعه 11 تقريباً ..
ركب مع نايف اللي اصر انه يوصله بنفسه لبيته اللي مايبعد عن مكان الحفل الا ثلاث دقايق او اربع بالكثير ..
وقبل ماينزل من السيارة استوقفه نايف : اقول ياابو مشعل .
: سم .
: سم الله عدوك .. بغيت اقول لك شادن امانتك لاتجرحها تراها حساسه .. ولاتقهرها ولاتخليها تطول عن امي . اختي من النوع اللي يكبت ولا يبوح باللي في قلبه . .
: افا عليك ياابو خالد اختك تراها بنت خالي ولاتوصيني وانا اخوك ما راح يجيها غير اللي يسرها ويسرك .
: هذا العشم وانا اخوك بس هي كلمتين وحبيتها اقولها لك .
: الله يسلمك يانايف وتأكد ان اختك في الحفظ والصون .
: اجل الف مبروك وبالرفاة والبنين .
ابتسم عماد لنايف وتمتم بالله يبارك فيك وعقبالك .. ونزل ..
مهمة اثقلت كاهله من شهر ومن يوم الملكه تحديداً ..
اخيراً راح ينجزها على خير مايرام ويدخل الفرح لقلب الغالية ويسعدها .. ولو لمجرد فترة معينه ..


***


الحريم في بيت عبدالعزيز لأن الحوش حق بيته كبير ..
حطوا فيه مخيم كبير وفرش وسماعات كبيرة للطقاقات اللي حجزتهن ام فهد زوجة ناصر وجابتهن من الطايف كهدية من عندها في زواج عماد ..
اما القهوجيات اللي يضيفون الضيوف جابتهن فوزية وتكفلت بالضيافه كلها من قهوة وشاهي وبيتفور ومعجنات للمويه والعصير والملبس ..
دق عبدالله ولد نورة الباب ونادى خالته فوزية اللي جاته بسرعه ..
قال : عماد يقول خلوا جدتي تجي ماني داخل الا وهي معي .
رجعت فوزية بسرعه قالت لامها في اذنها : عماد يقول تجي ماني داخل الا وهي معي .
فزت ام ناصر وهي تحاول تقوم وساعدتها بنتها لحد ماوقفت
قالت بهمه : لبسيني عباتي وعطيني عصاي .
: لاتروحين مشي اصبري ارسل لفواز يوصلتس .
: مانيب منتظرةٍ فواز خليني امشي .
جات نورة اللي عرفت السالفه وسمعت كلام امها قالت : يمه الله يهديك عماد للحين ماوصل اصبري لين ازهم فواز ولا عبدالعزيز يجي يوديك ..
نادى عبدالله امه قال : بندرعند الباب يبي جدتي تمشي معه .
مشت ام ناصر والتفتت على بناتها قالت : امشوا معي .
اخذت كل وحده عبايتها وطلعن معاها بعد ما رجعوا ريماس وايناس مايروحون معاهم ..
دقيقه وحده وهم في بيتهم لأن المسافه بين بيت فوزية وبيت عماد قصيرة جداً ..
زغردن نورة وفوزية اول ماشافن ولد اختهن واقف بالبشت وسلمن عليه وهو يقول : قصرن اصواتكن وشوله كل هذا .
قالت نورة وهي تسلم عليه : خلنا نفرح بك ياقلبي .
: افرحن ماقلت شي بس من دون هالصوت اللي وصل للرجال .
سلم على جدته اللي توها وصلت وهي ترد العبرة وتحاول تضحك ..
قالت : ياالله لك الحمد ولك الشكر انك مديت بعمري وشفته معرس .. نزلت من عيونها دمعتين غصب ماقدرت تردها وتمنعها ..
حط يده على اكتافها وسحبها لصدره قال : الله يخليتس لي هذا بدل ماتفرحين لي وترقصين تقومين تصيحين .
: لو في شدة وانا امك رقصت بس العَجَز شين .
: الله يطول بعمرتس منتيب عجوز .. العجايز شوفيهن وراتس اللي كل وحدة خابصتن وجهها بالاحمر والاخضر .
خبطته نورة قالت : بتغير رايك اذا شفت شادن ومكياجها .
طالعها من دون مايتكلم وسوى بشته زين .. وبقلبه " متى بتخلص هالتمثيليه وارتاح "
ضحكت ام ناصر قالت : يالله ياوليدي ادخل على مرتك الله يوفقك ..
:عطيني يدتس نبي نطلع بالمصعد اريح لتس .
مشت معاه ودخلت المصعد اللي مايفتحه الا في حال رغبة جدته في الطلوع فوق .. وهي تهلل وتكبر ..
وبناتها معاها يضحكن من عماد اللي حتى ليلة زواجه مايعرف يضحك اوحتى يبتسم..
فتح المصعد وام ناصر لازالت تهلل وتكبر وتستغفر ..
زغردن نورة وفوزية وعماد ماسك يد جدته ..
وقف ونادى فوزية قال : فوزية خذي جدتي خليها تسلم على شادن قبل ادخل . .
دخلت ام ناصر مع فوزية ووقفت نورة مع عماد وهو بان عليه الارتباك ...
طالع بنورة قال : خالتي الدور اللي فوق لاحد يقربه و.....
قاطعته خالته : افا عليك ياعماد خذ راحتك بس ومحد مقرب منكم تطمن ياحبيب خالته .
: الله مير يسلمتس ويخليتس لي .



***


طلعت امها من عندها لمن عرفت انهم وصلوا ونزلت مع الدرج ..
حتى تخليهم على راحتهم مع بنتهم ..
وبنفس الوقت استحت من عماد اللي للحين ماعرفته ولاكلمته ..
دخلت عليها جدتها ..
وفزت شادن من مكانها وسلمت عليها وباست راسها ويدها وهي مستحيه وراسها بالارض ..
انهالت جدتها بالمديح بعد ماباركت لها وهنتها وتمنت لها السعاده والذريه الصالحه ..
قالت فوزية : الحين وش رايك بمكياج شادن .
قالت الجده وهي تحاول ترفع من معنويات شادن المستحيه : ابد هذا المكياج السنع وهذا الزين اللي مسويه ربي ماشاء الله تبارك الرحمن .
ضحكت فوزية من جدتها قالت : ههههههههههههههه من يشهد للعروس .؟
طالعتها امها بنظره امر يعني يالله واشرت لها ..
اخذت يد امها اللي قد جلست بجنب شادن ووقفتها وطلعت ..
قالت ام ناصر لعماد اللي يناظر بساعته
: ادخل على مرتك وانا امك الله يجمع بينكم في خير ويكتب لكم التوفيق من عنده ويرزقكم الذرية الصالحة .
التفتت لبناتها بلهجة آمرة : يالله يابنات مشينا لضيوفنا .
نزلوا مع المصعد وراحوا مع بندر ولد ناصر اللي جابهم وينتظرهم برا عشان يرجعهم ...




للحكاية بقية ...


اتمنى لكم متابعة بدون ملل ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 29-12-2007, 05:30 AM
ورود الجنة ورود الجنة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


مررررررررررررررررررررررة رووووووووووووعه

تسلم يدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-02-2008, 02:40 AM
ورود الجنة ورود الجنة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


اختي ليش ماكملتيها

هذي الرواية قريتها بمنتديات ثانية ناجحه ولها متابعين وااااااااااااااااااااااجد

ليش مو مهتمه فيها ومكملتها

روايه عجيييييييييييبة بصررررررررراحة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-02-2008, 02:47 AM
والله غلا والله غلا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


ماشاء الله سلمت يداك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 04-02-2008, 01:30 AM
صورة frfoooorah الرمزية
frfoooorah frfoooorah غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ورود الجنة مشاهدة المشاركة
اختي ليش ماكملتيها

هذي الرواية قريتها بمنتديات ثانية ناجحه ولها متابعين وااااااااااااااااااااااجد

ليش مو مهتمه فيها ومكملتها

روايه عجيييييييييييبة بصررررررررراحة
ابشري يا قلبي بكملها عشانك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 04-02-2008, 01:35 AM
صورة frfoooorah الرمزية
frfoooorah frfoooorah غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : رواية ملامح الحزن العتيق


فصلٌ ثامن

نكهة وجع ..

دخل الغرفة وريحة عطره تسبقه ..
رجولته طاغية بمشيته وحركته وشكله وصوته ..
قال بثبات وركود وثقه : السلام عليكم .
ردت بصوت واطي اقرب للهمس : عليكم السلام ..
تأملها بفستانها الابيض الناعم ..
مكياجها اللي مبرز جمالها اكثر ..
يدينها اللي مشبكتها ببعض ونقشة الحنا الهادية اللي تمتد على كفها محولتها لفتنه تسر الناظرين ..
كل هالآية له هو ..
كل هالأنوثه والجمال والسحر اللي قدامه اسمها زوجته وحلاله .
حاول يغض الطرف بس عجز ..
استغل الفرصة انها ماتدري عن نظرته وحركته وزاد تأمله لها ..
كل هالجمال بيندفن بيده في عالمه الكئيب ..
حظك ياشادن وهذا اللي سعيتي له ..
حس انه طول وهوساكت واستدرك نفسه قال : وشلونتس ياشادن ؟
ماطالعته وكانت موجهه نظرها للأرض مستحيه لوجودها مع رجال غريب وفي نفس الوقت متضايقه من تمثيليته السخيفه اللي جارته فيها ..
قالت : بخير .
نزل بشته وحطه على السرير وجلس على طرف السرير وقابل لها وهي جالسه على الكنبة ...
طول وهو يطالعها من غير مايتكلم ومن غير ماتتحرك او حتى ترفع نظرها ..
وكأنه يستغل الفرصة في ليلة خجلها وحياها ويملا عينه منها ويشبع نظره ..!
مايدري كيف يبدا الكلام بس ضروري يبدا ..
اخيراً تكلم : ليش كل هالتكلفه ..؟
رفعت نظرها له ..
وعرفت انه يقصد فستانها ومكياجها ..
كانت عيونها اكثر شي تهزه ..
شافها قبل كذا وحس انها تجذبه غصب
لدرجة انه مايتذكر في وجهها غير عيونها ..
لكن الليلة غير ..
الليلة مثل البحر الهايج اللي يجرف كل شي قدامه ..!
وهو اللي في الواجهه ..!
بس مع هذا ماله الا الشوف والنظر ... وان تأمل يعتبر واجد عليه .!!!
قالت وهي ترفع حاجبها وتبتسم بسخريه : اجاريك في التمثيليه . ومثل مالبست انت البشت لبست انا الفستان .
حط يدينه ورى وتكى عليها وقعد يمس ظهره ..
قال : زين انك عارفة الوضع .. مايحتاج اتعب نفسي بالاعتذار والشرح .
قالت بسرعه قبل لايقوم ويطلع ويقهرها وحبت انها هي اللي تبدا
: ممكن تطلع ..؟
ناظرها وكشر قال بلهجة حادة : وشو ؟
بلعت ريقها لأن صوته خوفها قالت : ببدل واتحمم وانام ..
تحرك بسرعه ووقف وهز راسه ..
فهم قصدها وغرضها من كلامها ..
هذي نقطه تحسب لشادن .. بنت حريصة وذكيه وقوية ..
قال وهويفتح زراير ثوبه ويعطيها ظهره : هذي تراها غرفتك وانا غرفتي زي ماهي .. تبين شي قبل اطلع بروح انام حيلي منهد .
هزت راسها بلا وهي مخنوقه ..
لأنها لوتكلمت راح تنفجر من البكا ..!!
طلع من عندها وسكر الباب وراه ..
وقامت وقفت ومشت بالغرفه وهي تتأفف ..
هالمرة ماقدرت تتحكم في دموعها ..
تركت لها المجال انا تسيل براحتها بدون ماتردها او تمنعها
بكت من قلب ..
بكت اول ليلة بزواجها ..
بكت زواجها وطريقته اللي مافرقت عن طريقة زواج امها وجدتها الا بالمكياج الثقيل والفستان الابيض الفخم ..
بكت ابوها لو كان حي يمدي عماد فكر يحطها بالموقف هذا ولا كان حسب له الف حساب وشالها على كفوف الراحه ...
رمت نفسها على سريرها وغطت ووجهها على المخده ..
طلعت اللي كانت مخبيته عن امها ونايف وسارة واللي كانت موفرته ليله فيها يمكن ويمكن ..
بس للأسف طلعت اسوأ مما توقعت ..
بكت حياتها ..
وبكت ماضيها ومستقبلها وصدقها اللي شوهته بيد عماد ..
بعد تنهيدات كانت كاتمتها داخل اعماق قلبها مع شلالات الدموع اللي سكبتها شمت ريحة العود اللي هاجمت انفها توها انتبهت لها ..
طالعت للبشت المرمي على السرير اخذته ورمته على الأرض وهي تتذكر المسرحيه السخيفه اللي مثلها بإتقان وأجبرها انها تجاريه بهالفستان الاسود بنظرها والابيض بنظر اللي شافوه ..
رمت الطرحه بعد مافكتها بقوة وهي تحس انها خانقتها وكاتمه على نفسها رغم انها على شعرها وبعيده عن فمها وأنفها و صدرها ..
" آآآآهـ " اطلقتها من عمق اعماقها وحطت يدينها الصغيره على وجهها وانخرطت في نوبه معبرة ...
بكت ليلة فرحها ..
بكت اهلها ..
بكت الفرح والسعادة ورثتها بمناحتها ودموعها ..
بكت الحياة الزوجية واسم زوجة ..
بكت الحظ .. والقدر والقسمة والنصيب اللي خابوا معاها وماصابوا ابداً ..
انتبهت للباب اللي انفتح عليها ..
ورفعت راسها وشافته
بطوله الفارع كان لابس قميص مغربي لونه بني واسع بقبعه طويلة من ورى وكم طويل وزراير كثير قدام ..
وقف بمكانه منصدم بالرغم انه مو متفاجيء ..
لأن المفروض ليلتها اسمها فرح ..
وهو احالها لتعاسة ونكد ..
بس الصدمه ان هذا شكلها وهذا حالها ..
حالتها الجمته وجمدته ..
فزت بسرعه وصدت عنه واعطته ظهرها وهي تجلس على طرف السرير البعيد عن الباب ..
حتى مايشوف شكلها اللي اكيد يخرع بفعل الكحل والمكياج السايحين على بعض ..
ويلاحظ عيونها الحمرا ووجهها المتورم ..
وحتى ماينتبه لحالها ويشفق عليها لأن آخر شي تبيه من عماد الشفقه ولا الرحمه ..
جا قدامها ويدينها على عيونها وهي تنتحب ..
قرب منها وجلس على ركبه على الارض ومسك يدها قال : ليه كذا ؟
شهقت وهي تحاول تتماسك قالت من دون ماتطالعه وبصوت يرتجف
: لوسمحت بعدين تدق الباب علي اذا فكرت تدخل .
: الحين جاوبيني ليه حالك كذا ؟
: مالك شغل فيني .
اخذت منديل من اللي على الكومدينو بجنبها ومسحت وجهها بس وش تمسح ووش تخلي ..
تنهد بوجع قال : على راحتك .. بس لاتنسين اني نبهتك من البداية وحذرتك وانتي اللي اصريتي وركبتي راسك .. ولا ماكنتي مصدقتني وماتوقعتي اني جاد بكلامي لك .؟
: اصلاً ماابكي عشانك ولا فكرت فيك .. اللي مزعلني شي ثاني بعيد عنك .
: اللي هو ..؟
: مالك شغل فيه .. ورجاءً لاتتدخل فيني . ولاتسألني عن شي يخصني ..
ترك يدها بعد ماحاولت تسحبها كذا مرة ..
وقف واخذ بشته المرمي على الأرض ..
قال : زين انا هنا بغرفتي اللي بجنبك .. اذا بغيتي شي دقي عليّ باب غرفتي .. ولاتنزلين الا اذا قلت لك . فاهمه ..؟
ماانتظر منها جواب وطلع وسكر الباب وراه ..
قامت بسرعه وقفلت بالمفتاح بعصبيه ..
ورجعت تكمل نوبتها وهي تبدل فستانها وتدخل الحمام تتحمم ..
فتحت الموية عليها واختلطت بدموعها ..
حست بالبرودة في جسمها وتمنت لو توصل لقلبها وتطفي شي من ناره وحرقته ...
طلعت بعد ساعه بالضبط وهي تشهق وتمسح سيل الدموع اللي ماتوقف ولا له نيه يتوقف .
راحت حطت راسها على السرير بعد ماجففت شعرها ولبست بيجامه قطنيه وناعمه ..
وبعد كلل وجهاد مع النوم قدرت تغلب النوم وتغفو لها كم دقيقه من كل ساعه ...
المهم اسم انها نامت ..


**


في غرفته
علق بشته في دولابه وتمدد على سريره وحط يدينه ورى راسه ..
" هذا اول الغيث ياعمااد "
الليلة لمن شاف دموعها انكسر بداخله شي ..!
حس بظلمها صدق ..
حس انه قسى على بنت خاله وحبيبة جدته ..
بس وش يسوي .. هو ماسعى لها وهي اللي سعت لحالها هذا .
نصيبها حطها في هالوضع وهالموضع ..
" يالله ارحمني برحمتك "
قالها بصوت عالي وغمض عيونه وهو في دوامه وش يسوي ووش الحل ..
لايمكن يقدر يعيش زوج ويمارس حياته بشكل طبيعي .
الظروف تجبره ياعالم وماهو بيده ..
احتار يجبر نفسه ويتورط ولا يعودها الايام الأولى تتعب فيها وبعدين تتعود بدل مايعيشها بسعاده اول ايامهم ثم يجني عليها بعد كذا ..
التعب نال منه اليوم كثير ..
جسمه كأنه متكسر ..
وراسه ماعاد قادر على التفكير والتخيل
حس برعشة في سائر جسمه ووقف وراح يتخبط بمشيته للحمام
وقف على المغسلة دقايق ورجع كل اللي في جوفه ,,
غسل وجهه ومسح على شعره ورجع لسريره ..
محتاج يرتاح اسبوع كامل على الاقل بعد تعب اليوم ..
رحمه النوم لمن داهمه وعقله بعز التفكير والأفكار والتعب المنهك..!


***


بعد ماقرأت رسالته اللي وصلتها على رقمها الجديد وهي مو في طبيعتها ..
بدأ العد التنازلي لحسم امرها
اما ان تكون لخالد واما الا تكون
وكلا الأمرين للحين يمثلون لها غصة ..
صحيح ان خالد ماعاد يعنيها مثل اول
بس كلمة مطلقه وبعدها عن خالد اللي رسمت كل احلامها معاه شي صعب ..
ضمت على الجوال بيدها بقوة وهي محتارة في تناقضات خوفها من خالد ..
تبيه ولاتبيه .. !!
تخاف قربه وتخاف بعده .. !!
هو بالنسبة لها صدمة وبنفس الوقت فراقه يعتبر صدمة .. !!
ماانتبهت لابوها اللي وقف على راسها وناداها اكثر من مرة وهي ولا هي حوله ..
لاحظ ابوها وجهها الشاحب وملامح الحزن ترتسم عليه ..
قرب منها قال : اش فيها سارونة زعلانه .. اكيد تفكر بشي مزعلها ..!!
فزت بمكانها وحطت يدها على صدرها وشهقت بخوف وفجعه قالت : يبه انت هنا ماشفتك ..!!
: من زمان اناديك وانتي بعالم ثاني .. خير وش مضايقك . ؟
فرقعت اصابعها بتوتر قالت وهي تناظر بالسقف والجدران وكأنها تبي تهرب من نظرات ابوها : يبه مو مو مووووضووعي اش صار عليه .
جلس على يسارها وضم على يد بنته بيده اليسار ولف يده اليمين على اكتافها
قال بحنية ومودة وهو يطمنها : لاتحسبيني غافل عن موضوعك .. خالد راح يطلق وغصب عن عينه لأنه عفن وريحته طلعت ..
عقدت حواجبها قالت باستغراب : عفن ..؟ ريحته طلعت ..؟
: الوسخ دايم يعفن يابنتي وخالد وسخ عفن وريحته طلعت ..!
حست ان الجملة وافيه وكافيه انها تصور لها خالد ..
ابتسمت لابوها بتودد قالت وهي متردده : يبه ابغى ارتاح انا خلاص صليت الاستخارة واحسني ابغى اتطلق منه ...
وجهت نظراتها للأرض قالت بخجل : تراه من كم يوم يدق على جوالي ماادري من فين جاب رقمي الجديد . واليوم ارسل لي رساله .. شوفها يبه .
دخل مشاري على جملتها الأخيرة وهي تمد الجوال على ابوها قال : الوسخ اكيد جابه من الاتصالات لكن اتركيه كلها ايام وماراح تسمعين صوته بالمرة .
اشر له ابوه يعني اسكت وسكت مشاري وهو يوقف ورى ابوه ويقرا الرساله ..
قال : يخسي ماعنده فلوس لالمهر ولا لبيت ولا لزواج هذا يبي يستفزك عشان تردين عليه ويحاول يقنعك ماتسمعين كلامنا .. لكن هانت وانا اخوك ماباقي الا كم يوم وماتسمعين سيرته .
طالعه ابوه بنظرة لوم قال مشاري وهو يغير الموضوع : الا وش اخبارك ياسويرة من بعد شويدن .. من بعد ماتركتك .
طالعته سارة وسكتت .. ماردت عليه زي كل مرة اذا قال سويرة ولا شويدن ..
لأن بالها مشغول برسالة خالد اللي مضمونها " انه راح يرسل لها المهر في ايام قليلة ويبي رقم حسابها .. " .
حس مشاري ان اخته مهمومه ولاهي رايقه .. وان وجهها يقول كلام ماله أي تفسير غير الخوف
قال وهو مصر على انه يغير جوها ومودها ويروقها بطريقته
: بالله طالعوا في كرشي تستاهل انا نأجل الزواج عشانها .. ريهام مطفشتني كل يوم تضيف لي شرط جديد .
ضحك ابوه بمحاولة انه يراوغ ويبعد سارة عن التفكير بخالد قال : هذا شرط جديد غير شرط الدخان ؟.
عقد مشاري حواجبه وهو يمسح على كرشه اللي بارزة شي قليل من تحت التي شيرت قال : تقول كرشك تنزلها ولا مافيه زواج .. شكلها بتسوي فيني مثل ابو علي بطاش ماطاش ..
غصب عن سارة ضحكت وهي تدري ان مشاري وابوها يحاولون جاهدين انهم يغيرون لها جوها ..
مافيه حل الا انها تسايرهم تجاريهم في محاولاتهم حتى ماتشيلهم همها الكبير ..
قالت : اسعدها ياربي هالريهام محد ماخذ لي حقي منك غيرها .. يالله يالله من بكرة على النادي الصحي .
وقف مشاري وطالع في ابوه قال : يالظالمة تتشمتين فيني كله عشان قلت سويرة .
ردت بمرح وهي تتصنع الزعل : وشويدن كمان ..!
: اووه صح نسينا شويدن والله الظاهر لو تدري اني اقول لها شويدن لتقتلني ..
: طيب يااخ مشمش متى بتسجل في النادي ..
: هههههههههههههههههههههههههههه مشمش عاد . . اسكتي لاتسمعك ريهام ثم تقول .. كمل مشاري وهو يقلد صوت ريهام الهادي وطريقتها البطيئة بالكلام : مانتزوج لين تتخلص من الكنية هذي للأبد وتمر بتجربة سنة كاملة من غير ماتسمعها ...
كان الضحك هو الرد الطبيعي لكلام مشاري وقدرته على تقليد ريهام اللي صارت تمثل له المستقبل المشرق والمبشر بالسعادة ..!
قدر انه يقلب جو سارة لمرح وهو يتكلم عن ريهام ونصايحها له وطلباتها اللي ماتخلص . لاتدخن .. لاتسهر .. لاتسرع .. لاتاكل كبسة حتى ماتطلع لك كرش .. لاتجلس كثير حتى ماتتخن .. اعمل رياضه .. ابغى جسمك رياضي واهم شي ماعندك كرش ..
ارتاح ابوها انه يشوفها نست او تناست وتغيرت لمحة الحزن اللي على جبينها لابتسامه واسعه مايدري وش كثر اللي وراها من الهم ..
وحمد ربه بصمت انه ستر ولاخلى مشاري يفصح عن الكمين اللي مخططينه لخالد حتى يطيح في شر اعماله بعد مارفض انه يطلق سارة ..




***




في ليلة تاريخيه في عمر ام ناصر ..
لأول مرة تسهر من سنين لهالوقت ...
ماباقي عن الفجر الا ساعتين وهي جالسة مع ام نايف تحت ..
وفي غرفتها تحديداً ..
يسولفون في الجديد والقديم ..
وفتحت ام ناصر ملفات قديمه تجهلها ام نايف ..
تطرقوا تقريباً لكل شي الا لسيرة صالح اللي تكرهها ام نايف وتعتبرها نقطه سوداء في حياتها ..
كلمتها عن خالد وكلامه عنها وحبه وشوقه لها وانه كان في آخر عمره ينوي يرجع لها بس المرض حال بينه وبينها ..
وكأنها تقول سامحيه واعذريه ..
تلذذت ام نا صر بسيرة الحبيب المفقود ..!
رغم ان حزنها عليه يوغل بصدرها مثل الخناجر الا ان سيرته مثل البلسم ..!
رغم ان الكلام عنه يقرح الجفون ويقطع الوتين الا انها بحاجه لمن يشفي روحها بطاريه واسمه ..!
كلمتها عن عيالها ...
شادن ونايف ..
طفولتهم ،
مراهقتهم ،
كيف ربتهم على القوة والتحمل والصبر والنضج من بدري ..!
وكيف زرعت فيهم الصبر والمواجهه التي تفتقدها هي ..!
الحديث ذو شجون وذو شجن ..!
ماكانت تبي تغلق الحوار وتنهيه ...
ورغم انها تعبانه في زواج الغالي .. الاانها تحس بنشاط بتحقيق الأمنية اللي من سنين تنتظرها ..
لولا ان عزيزة تعبانه ولا كان جلست معاها لين تطلع الشمس
لكن الرحمة واجبه ..!
حست انها تعبانه وجالسة معاها مجامله وضاغطة على نفسها يوم تشوفها مستانسه ..
حلفت ام ناصر عليها لتقوم تنام وتريح جسدها لأنها تدري ان هم ام العروس اكبر من هم العروس ..
وانها تعبت اليوم ولازم ترتاح ..
استاذنت ام نايف منها وقامت ودخلت تنام مع نورة وبناتها اللي سبقوها لأنهم هلكانين سفر وتعب في جدة ثم في الزواج ونفدت طاقتهم ...
صلت ام ناصر ركعتين لله ثم تمددت وهي شاكرة ربها على فضله عليها وعلى عيالها ..
هي اكثر شخص مبسوط اليوم وتنتظر بكرة على جمر وهي تشوفهم مجتمعين مع بعض وحال عماد مستقر وبنت خالد عندها في بيتها وقدام نظرها ..
غفت عينها وقلبها يلهج بذكر الله ولسانها يهلل ويستغفر ويسبح ..


***


صباحية العرسان ..!!
صحى لصلاة الفجر اللي وقت المنبه على موعدها ..
صلى في المسجد ورجع للبيت ..
النوم اللي نامه كفاية انه يريح جسده نوعاً ما ..
اما الفكر والقلب فما يريحه نوم سنين ..
مر على جدته وهي تسبح وتهلل وجالسة على سجادتها وعدى من عندها وطلع فوق ..
مايبي يشغل راسه بأسئلة جدته ونصايحها اللي ماتخلص ..
المهم انه تطمن عليها وهذا يكفي ..
دخل غرفته وتململ .. والنوم ماهو حوله ..
مايدري وش يسوي ..
اليوم بدأت القيود حوله ..
كل يوم متعود اذا حس ب الملل يطلع للمزرعه ..
يركب سيارته ويمشي لشغله ..
ينزل تحت لجدته ويقضي وقت الصباح معاها على صوت راديوها ومع القهوة والتمر ..
بس اليوم كل شي محسوب عليه خاصة وهو عريس ووسط اهله .
فكر لو اخذها معاه وطلعوا عن الناس حتى يسلم من شر الانتقادات ..
بس وش يقول لها ولا وين يروح فيها ..!
اخذ القرآن وجلس يقرأ لعل الله يهدي انفعالاته المكبوته بداخله وخوفه انه يتهور ولا ينفضح امره ..!
مر عليه من الوقت اكثر من ساعه مادرى عنها وهو في غمرة الخشوع بذكر الله ..
انتبه لصوت الدق الخفيف على باب الغرفة اللي بجنبه وفز من مكانه ..
زفر بأوووف معبرة اعتراضاً على هالغثيث اللي دق الباب وهو محرص وموصي محد يقرب من الدور اللي فوق ..
يحس نفسه بالمكان الخطأ ووضعه ابداً مايصير ..!
حط يده على راسه وهو يفكر ..
اخيراً قرر انه يحسم الموضوع درءاً للاحراج واتقاءً للاستفهامات والتعجب والاستغراب والملاحظات اللي راح تواجهه ان اكتشف امره ..!


***


صحت من شبه نوم ممل على دقات خفيفة على الباب اختفت بسرعه ..
مدت يدها على الساعه المحطوطة بجنبها على الكومودينو ..
شافتها الساعه 8 صباحاً واكيد هذا عماد يبغاها تنزل تحت ..!
فزت بسرعه وهي تلوم نفسها كيف نامت لهالوقت وماصلت الفجر ..
توضأت وصلت وحاولت جاهده انها تحصر تفكيرها مابين الفاتحه والتسبيح والتشهد لكن الشيطان احيانا يغلب المؤمن ..
سلمت على يمينها ويسارها وهي تستغفر ربها انها ماقدرت تركز في صلاتها وعذرها هالحال اللي هي فيه ..
هي حسبت حساب أي شي ممكن ..
بس ماتوقعت انها تنقهر بالشكل هذا ..
اسوأ شي على المرأة انها تخدش في انوثتها ..
وانها تصير عروس بدون فرحة ..!
تأففت وهي تغسل وتبدل ملابسها بسرعه ماتبي تفكر اكثر من كذا ..
خلاص اللي كانت متوقعته حصل ..
وهذا قدرها الى اجلٍ مسمى ... لأن هالوضع ماراح يطول .
عزمت امرها وقررت انها تواجه اللي خططت له مع عماد ..
زوجة قدام الناس وعلى الورق ..
لبست تنورة لونها بيج وسكري وقماشها من الدانتيل الناعم والمطرز ..
وعليها بدي بيج ومشكوك ومطرز بذهبي ..
وعليه شال مثلث وعريض من الصوف المشغول باليد وبتفنن ..
لونه سكري بشك وتطريز ذهبي وشكله بسيط وناعم ..
لفته علي صدرها ويدينها ومسكته ببروش ذهبي وكبير ..!
سوت ميك اب يليق بعروس وكحلت عيونها الواسعه وختمت بروج زهري لامع بين شفايفها الناعمه وأبرز جمالها ..
فتحت شعرها الأسود اللي مايتجاوز اكتافها ومقصوص بشكل مدرج ..!
اخيراً بخت عليها من عطرها الثقيل واخذت جلالها بيدها وطلعت من غرفتها ..
الجو هادي ..
احتارت تنزل وتكسر اوامره ولاتنتظره ..
فكرت انها تمرعليه تشوفه بغرفته ولا لا ..
بس ماعندها الجرأة انها تقرب من باب غرفته ..
اضطرت انها ترجع وتجلس في الصالة ..
لأنها ماتبي تلفت الانظار لها وتبدأ الملاحظات عليها من بدري ..!
وأكثر شي خوفها ان احد يسأله وينه وماتدري وش تجاوب لأنها ماتدري .. !
جلست على الكنبة وسندت براسها عليها ..
عمرها مااستصغرت نفسها مثل الايام هذي ..
تحس انها انسانه مو طبيعيه وهي تحاول تعيش وهم وخيال ..
تتظاهر بالسعاده والفرح وانها عروس وهي مجرد بنت تعيسه تشيل من الهم الكثير .. وتنتظر من الشقا الكثير ..
متخبطه مابين الوهم والحقيقة ..
احيانا تحس انها ملكت الدنيا وزوجها عماد اللي كل بنت تحلم بمواصفاته ..
واحيانا تحس ان الدنيا جنت عليها يوم رمتها في طريق عماد اللي قسى عليها ..!
غاصت بأفكارها اللي اعتادتها وتعودت عليها ..
ونست نفسها للحظات ماانتبهت الا على وقع خطواته وهو جاي يمشي عندها ..!


**


عايش واقعه ومقدر حجم الورطة اللي هو فيها بس لأنه تعود على المواجهه وحل أي قضية تقابله تقبل الوضع وقرر يكمل الطريق اللي ابتداه ..
الخطوة اللي يستصعبها ويحسب لها حساب من زمان هو كيف يقابلها ولا يجلس معاها عند اهله ولا كيف يتعامل معاها ..
يتجاهلها ولا يكلمها كأي زوج يكلم زوجته .
لبس ثوبه وبسرعه ووهو يتمنى لأول مرة ان خالته نورة مو فيه وانها رجعت للرياض ..
وان فوزية للحين نايمه في بيتها ولايشوفها اقل شي الاسبوع هذا ..
طلع من غرفته وهو مدخل يده في عقاله اللي لف عليه الشماغ وبراسه ملايين الافكار المتزاحمه ايهم افضل ويناسب ..
آخر شي تمنى يشوفه في هالصباح هو وجهها الفاتن بنظره والأنوثة الطاغية قدامه ..
وقف بمكانه ودقق النظر فيها قبل لاتنتبه له ..
كانت مغمضه عيونها ومرجعه راسها لورى وضامه على الخدادية بيدنها لصدرها ..
التهى بقفل زراير ثوبه ومشى ناحيتها وهو يتلاشى انه يناظر فيها ..
اصطدمت نظراته بكل مكان في الصاله الا وجهها ..
قال : السلام عليكم .
ارتبكت بمكانها قالت وهي منزلة نظرها للأرض : عليكم السلام .
: من متى وانتي هنا ؟.
امتقع وجهها بحمرة خجل بالرغم ان سؤاله عادي قالت : مالي الا دقايق .
كانت عيونه تدور ملاذ غيرها وبعيد عنها ..
مايبي يشوفها ولايعرف شكلها اكثر ..
صد وهو يلبس شماغه ويثبت اطرافه تحت فكه ويحط العقال عليه بتوازي وبخبرة ..
قال : ترانا بنمشي انا وياك بعد شوي بنطلع لجده او لمكة لأي مكان بعيد عن الناس .
وقفت واخذت نفس عميق وهي تتخيل نفسها معاه لوحدها ..
هنا بالرغم انها راح تنحرج من الناس الا انه ارحم لها من الجلسة لوحدها معاه ومشاعره متجمده واحساسه معدوم ناحيتها وهو رافضها ورافض وجودها بحياته ..
قالت : لا مو لازم نروح مكان .
التفت عليها ورفع حاجبه قال : انا مااخذت رايك بس حبيت ابلغك .
رفعت له نظرها قالت : وانا مو على كيفك . وماابغى اروح معاك .
فتح عيونه بقوة وعقد حواجبه وهو يناظرها تكلمه بالاسلوب هذا ..
نظرته كانت حاده وتخوف لدرجة انا تراجعت عن هجومها وسلبيتها قالت : انا هنا مرتاحه مع الناس لو نروح مع بعض ماراح نرتاح صدقني .
هز راسه باقتناع بصحة كلامه وكأنها ذكرته شي غايب عنه ..
اذا كانت هنا مع جدته وفوزية راح تغير جو وتنشغل فيهم وماتحس بالملل ..
لكن لو راحت معاه راح تمل وتتعب نفسيتها ويتحمل مسؤوليتها ويحتك فيها اكثر ..!
لو بس خالاته مو فيه كان زانت اموره وهانت ..
وافتك من وجع الراس ...
نزل مع الدرج من دون مايتكلم ..
وهي لحقته ببرود وخيبة واحباط ..
حاولت جاهدة انها ماتبكي او تضعف وانها تتسلح بالقوة في المواجهة ..
سمعت صوته وهو ينادي عشان بنات نورة ياخذون حذرهم ..
شافته يروح لغرفة جدته وتوجهت على طول لغرفة امها والشوق يسبقها وحضنها غايتها ..
شافتها جالسة ترتب اغراضها وهي لابسه عبايتها .
سلمت عليها والثانية اخذتها بالاحضان وباركت لها .
: هابشريني كيف عماد معاك .
ابتسمت لامها وهي مسنده براسها على صدرها قالت : الحمد لله يمه .
ابتسمت امها قالت : البارحه في الزواج الكل يمدحه .. والله اني ارتحت كثير لمن سمعت كلام الناس عنه .. الله يوفقكم ياعمري . يالله اطلعي سلمي على جدتك هي اللي تنتظرك على جمر .
قالت بخجل : يمه مستحيه تعالي معاي .
: لاياقلبي انا خلاص الحين ماشية .
فتحت عيونها قالت : يمه الحين .؟ لاالله يخليك لاتروحون اليوم .
قالت امها بجدية : ضروري نشمي ياعمري وبناخذ عمتك نورة فهد ولد عمك مارضى يوديها وقلنا ناخذها طالما الطريق واحد .
: يمه اجلسي بس اليوم .
ردت امها باعتراض : لاوالله مستحيه من الرجال اجلس في بيته وهو عريس كيف بياخذ راحته .. بعدين اذا ربي اعطانا عمر بتشوفيني كثير واشوفك ان شاء الله . وانا الحمد لله برجع لبيتي وانا متطمنة عليك .
زفرت بآهة محبطة قالت : الله يعين .
راحت لغرفة جدتها وهي واثقة ان عماد لسه فيها ..
مشت وهي تعد خطواتها وتحسبها زي ماراح تحسب لكل كلمه وكل عذر تقدمه بعدين لأي ملاحظة منهم ..
لأن التدقيق راح يبدأ والملاحظات بتشتغل بدءاً من الجدة وانتهاءً بشهد ..
دخلت مع امها لغرفة جدتها وشافته جالس بجنبها وعلى وجهه ابتسامه ساحرة ..
تفاجأ اول ماشاف امها وانتبهت جدته اللي قالت على طول : هذي ام نايف مهيب غريبه .
فز من مكانه وقف وسلم عليها بحرارة ..
سألها عن صحتها ورحب فيها وهلاّ بوسط ذهول شادن واستغرابها ..
شكلها وهي فاتحه عيونها ورافعه حاجبها وهي تطالع فيه ومتسمرة بمكانها .. خلاه يلتفت عليها ويصد بسرعه كأنه خايف احد يكتشف جريمته ..
قال لها وهو يبتسم : شادن سلمي على جدتي بدال ماتبحقلين فينا .. تراها ابلشتني وهي تسألني عنتس ..!
تحركت شادن من مكانها وراحت تسلم على جدتها اللي تبارك وتهني بصوت يتخلله الفرح وباينة عليها السعاده بلمتهم وقربهم ..
قالت ام ناصر بتودد : تعالي اجلسي عندي ..
جلست بجنب جدتها .. وعماد رجع جلس بجنب جدته من الجهه الثانية ..
كانت متوقعة ان الموقف محرج بس مو عارفة انه لهذي الدرجه ..!
قال عماد بصوته الواثق والجهوري : اجلسي ياعمتي القهوة بتجي الحين .
ردت ام نايف بخجل وحيا : بروح اصحي نايف بنمشي من بدري قبل الظهر .
طلعت ام نايف وشادن لازالت بذهولها ..
عمتي ..؟
ليه خير ان شاء الله ..
لايكون صدَّق المسرحية واني زوجته وامي عمته ..!
انتبهت لجدتها اللي تبارك لهم واعتلت خدودها حمرة خجل ممزوجة بقهر من عماد وهو يرد باسلوب ممثل ومحترف وكأن الوضع طبيعي جداً ..
اما هي سكتت واكتفت بنظرة للأرض دلالة على احراجها وخجلها وحيرتها وقهرها ..!
اصغت سمعها لعماد وكلامه مع جدته ..!
اسئلته لها تبعث في قلبها الاطمئنان للحياة معاه ..
لأن مافيه انسان بهالحنان ممكن يقسى او يظلم ..
: ها بشريني عنتس اليوم ..
عسى ماتحسين بشي ..؟
علميني امس تعبتي .. ؟
متى نمتي ..؟
حط يده على ركبتها وهو يقول : رجولتس وشلونها عسى ماوقفتي عليها واجد ..؟
وريني عيونتس .. شكلتس سهرانه .
اخذتي حبوب الضغط ولانسيتيها ..؟
كان يسأل بلهفه وهي تجاوبه بإجابات مطمئنة وتكررها ..!
مافيني غير العافية من ربي ..
نمت وعينت من الله خير .
انت لاتشغل عمرك بي ..
انا بخير وعافية ليا شفتك مرتاح مع مرتك ومستانس ..
قرب منها وسلم على راسها وهمس لها وهو يبتسم ابتسامه خبيثة بنظر شادن اللي غاصت في افكارها : ان شاء الله راضية عني ؟ .
هزت ام ناصر راسها قالت بصوت مسموع : الله يرضى عليك دنيا وآخره . وياجعل عيني ماتدمع عليك .
رد بحب وهمس : الله يخليتس لي بس .
دخلت نورة وهي تشيل سلة شكولاته كبيرة قالت : صباحية مباركة ان شاء الله .. قالوا لي ان العرسان صحوا ..!
رد عليها عماد : الله يبارك فيتس وش هذا ..؟ جايبته انتي ..؟
قالت نورة : ايوه جايبتها مخصوص لكم . تراني دقيت عليكم قبل ساعة بشوف اذا انتم صاحين اجيب لكم فطوركم فوق لأن ام نايف تقول شادن ماتعشت وانت ادري عنك ماتاكل الدسم والعشا البارحه اكيد مايصلح لك .
اخذ حبة شكولاته ومدها على شادن من ورى جدته وخلال ثواني ترددت تاخذها اخيراً مدت يدها واخذتها ..
قال عماد وهو ياخذ حبة ثانية ويفتحها : اجل اللي يدق انتي بغيت العن خيّر الشغاله حسبتها طالعه فوق .
ابتسمت خالته قالت : لا لا انا اللي دقيت بس ماطولت ثانيتين ونزلت . شكلكم كنتوا نايمين
: الا انتي متى بتروحين ..؟
ردت خالته وهي ترجع السلة فوق الطاولة : الحين بنمشي مع نايف .. ياخي فهد عجزت معه .
: عاد انتي مالقيتي غير فهد يوديتس ..؟
: وش اسوي مضطرة فواز يقول انه مشغول وبندر مرتبط بموعد في مكة ولا ابشرك فهد جاب لي عذر مسكت يقول ماني رايح مستحي من بناتك وانه اذا شال الحرمة يكتئب ويحس بدوخة ويخاف انه يصدم فينا .
ضحك عماد بصوت مسموع من اساليب فهد الملتوية اذا حب يتملص من أي مشوار ..
قال : بس هو قال لكم مستحي ويكتئب ويدوخ خلاااص اجل .. اغسلي يدتس منه .
انتبهت نورة لامها اللي كانت ماسكة يد شادن وتتأمل نقشة الحنا الخفيفه على كفها الناعم ..
قالت نورة : ماشاء الله عليك ياشادن وش هالزين .
التفت عماد عليها وهي تبتسم وترد على عمتها : تسلمين الزين عندك ماشاء الله عليك .
صد عماد وحاول يلتهي بغلاف حبة الشكولاته وهو يطبقه لطبقات صغيرة وكأنه بعيد عنهم وهو مصغي لكل حرف قالته .
طالعته ام ناصر بفطنه ..
ماغابت عنها نظرته لها وصده السريع ..
قالت بلهجة حادة وهي تهمس له : انت ورى ماتاخذ مرتك وتروحون تمشون ازين لكم من ازعاج الناس .
حس بلهجة جدته ان فيها امر او شي مايعجبها ووقف على طول
قال : والله انا قلت لها وهي عيت هذي هي قولي لها .. يالله نايف في المجلس ابي اروح له .. ارسلوا علينا القهوة والفطور قبل يمشي .
تركهم وطلع من دون ماينتظر ردهم او حتى ردة فعلهم ...!
كانت ساكته ..
مصغية لكل حرف يقوله وكل فعل يفتعله .
تصرفاته عادية بس تثير بداخلها اشياء تجهلها ..
نظرته الخاطفة لها هزتها واربكتها ..
" معقول صدقت انه زوجي واهتم حتى بضحكته وطريقة كلامه
اذا هذا اول يوم وهو يجبرني اسمعه واطالعه اجل وشلون الايام الجاية ..
يارب ساعدني .. "
وقفت بتهرب من الكلام فيه وعنه خاصة وهي تسمع جدتها وعمتها يجمعونهم بالدعوات والمباركه والتهنئة ...
قالت ام ناصر وهي تمسك طرف تنورة شادن .. : وين بتروحين ..؟
ردت شادن بابتسامة خجولة : بقول للشغاله تجهز الفطور والقهوة للعيال .
سحبتها جدتها بشويش قالت : انتي ماتقومين ولاتسوين شي .. ومدام انتس عروس ماتدخلين المطبخ وحالتس حال فوزية اللي ماطبته الا بعد شهرين من عرسها .
ضحكت شادن بحيا وقالت : هههههههه انا راضيه ياجدتي وماعليه اذا دخلت المطبخ مو منقص مني شي . بعدين ماارح اسوي شي بس بقول للشغاله تحضر القهوة والفطور وارجع .
قالت نورة : والله ماتروحين اجلسي بس ولااسمع انتس دخلتي المطبخ قبل شهر .. بعدين ليه ماتبين تروحين تتمشين مع زوجك .. اطلعوا سافروا شهر عسل خليه يغير جو ترى الشغل اهلكه والضغط النفسي قبل زواجه ذبحه .
ارتبكت شادن قالت : ماعليه انا قلت له بنجلس عند جدتي حبيبة قلبي الوقت معاها يسوى كل التمشيات والسفر ..
قالت ام ناصر بحكمه : يابنيتي اطلعوا تمشوا ولاتفكرون غير بانفسكم .. انا قاعدة في بيتي معينة من الله خير وانتم روحوا استانسوا .
سكت وماحبت تعلق على هالموضوع ..
واضطرت انها تجلس بمكانها وتكمل سوالفها مع جدتها اللي ماكفت عن مدحها والدعوات لهم ..
اما نورة تكفلت بتبليغ الشغاله وجابت فطور لشادن اللي فتك الجوع بمعدتها لأن آخر عهد لها بالأكل امس قبل ماتروح للصالون ..!


***

في بيت ناصر ( ابوفهد )
جالس مع ابوه من بدري وحاط التكاية تحت كتفه ومغطي وجهه بشماغه ..
قال ابوه بعصبيه : انت هذي شغلتك .. نوم وبر لاشغل ولامشغله ولامرجلة .
زفر بآهه تدل على الطفش قال : يالله صباح خير .. الحين مقومني من عز نومي عشان هالكلمتين .. الله يطول لي بعمرك كان خليتها لين اشبع نوم وش يبي يضرك .
: لاحول ولا قوة الا بالله . الله يصلحك ويهديك . رجال اللي في سنك عيالهم في المدرسة وانت حتى الرد على اللي اكبر منك ماتعرفه .
دخل فواز وهو يسمع صوت اخوه واصل برا المجلس قال : يالله صبحهم بالخير ..
شاف فهد بوضعيته اللي تدل على لامبالاته قال : اها قولوا لي ان فهد موجود وعذرك معك ياابو فهد .
رد ناصر بقلة صبر : حي الله ابوناصر .. الله يصبحك بالرضا . تعال شوف لي صرفه بالرجال هذا ماذابحني غيره .
رفع فهد شماغه وقام سلم على راس ابوه قال : الله يطول لي بعمرك .. ماصار مشوار ذا اللي يخليك تقول هالكلام .. مالك الا من يرضيك ومن يودي اختك بس والله يالبستين المتشابهه اللي معها يروعون .
ضحك فواز من فهد وهو يدري انه يقصد بناتها التوأم قال محد قالك تشوفهن ولاتكلمهن ودهم وانت ساكت ..
دخل عليهم بندر وهو يشيل القهوة قال : خلاص لاتودي احد لا بستين ولا ارنبين هذا نايف بياخذهم في طريقه .
تنهد فهد براحه قال : جزاه الله خير . وينه عني من صلاة الفجر .
يالله يبه هذا ولد اخوك تزهل لهم .. انا برجع انام وراي مشوار ضروري .
رد ناصر بعصبيه وصوت عالي : وش مشواره ..؟
: اعلمكم ليا قمت .
رد ابوه بعصبيه : لاتروح لأي مكان اليوم انا بسوي لعماد عشا وبيجينا ناس .
مسك فهد راسه قال : تكفى يايبه طلبتك مهب اليوم .
: وش عندك علمني ..؟
: متفق مع خوياي نطلع اليوم وبناخذ اسبوع كامل .. وسعود مبلشني له كم يوم ووعدته .
رد ابوه بعصبيه : سعود هذا ماتمل منه ولايمل منك لاصقين في بعض من عشرين سنه وليا تقابلتوا كنكم اول مرة تشوفون بعض من سنين . اتركه يوم واحد عشان عشانا وضيوفنا ..
: والله مااقدر يايبه .. انا وعدته وحلفت له اني لاطلع عشانه .
قاطعه فواز : اصلاً انت من متى تحضر عزايمنا ولاتدري عنا . ماضيعك الا الدوجه في البران .
زفر بأوووف مكبووته وطلع من المجلس ...
راح لغرفته ورمى نفسه على فراشه وكمل نومه وبراسه لايمكن يأجل روحة البر ووعده لاصحابه لو يجتمعون العالم كلهم في بيت ابوه ..
مو يكفي انه جلس الخميس عشان عرس عماد .!!!
هذا هو فهد لامبالاته في كل شي ..
استهتاره صار طبع وعاده ..
حياته فكاهه مزح .. خفة دم .. وبمعنى اصح وناسة ..
وشعاره في الحياة عيش يومك سعيد وابعد عن الهم .


***



كانت تمسح دموعها وهي تسلم على امها ونايف وعمتها نورة ..
قالت : ياليتني دريت انكم بتمشون اليوم وصاحين من بدري كان نزلت لكم وجلست معاكم .
قالت امها بلهجة حادة وهادية بنفس الوقت اقرب للهمس : لاتنزلين الا مع زوجك او تقولين له انك بتنزلين .
بلعت شادن غصتها وسكتت ..
واكتسى وجهها حمرة حست بحرارتها ..
خايفه من امها تكشفها ..
ولا تغلط وتجيب الطامة وينكشف امرها ..
هزت راسها قالت لنايف : نايف ياقلبي انتبه على الطريق لاتسرع .. وانتبه على امي .. وزوروني مو تقطعون .. تعرفون دوامات مو على كيفي اقدر اجي .
رد نايف بحنان : ابشري يالغاليه ماطلبتي شي بس انتبهي لنفسك وحاولي تجين مع عماد لونص يوم .. منها تغيرين جو ومنها نشوفك .
ابتسمت له قالت : ان شاء الله .
ودعوها وطلعوا
تركوها في همها تصارعه ويصارعه ..
تواجهه لوحدها وتداري وتخاف ويمكن تضعف
وهذا اللي يخوفها ..
الضعف اللي كرهته في امها ..
وخلاها تستسلم لاخوها وصالح اللي ماجنت من وراهم الا المآسي ..
رجعت جلست مع جدتها والثانية تسولف لها عن العرس ومن جا ومن ماجا ..
التفتوا على فوزية اللي دخلت ومعاها ترمس قهوة ودته للمطبخ ورجعت لهم في الصالة قالت : صباح الخير .
قالت امها بلوم : يابنيتي سلمي ترانا مسلمين .
ردت فوزية بعصبيه تحاول تخفيها : لاحووول ياام ناصر انتي مايعجبتس فيني شي ..ولا يهمتس .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ردوا : عليكم السلام ورحمة الله .
باست راس امها وسلمت على شادن .
قالت بهمس : مبروك ياعروس وصباحية مباركه .
: الله يبارك فيك .. شو..؟ صاحيه بدري مو من عوايدك !
: والله قمت غصب .. بالرغم اني البارح سهرانه لكن حبيت اجي ابارك لك واعلمك ان ناصر مسوي لكم عزيمة كبيرة يعني شدي حيلك اغلب الحريم اللي بيجون عشان يشوفونك .
دخلت شهد تجري وفيصل يمشي وراها مع الشغاله .
قالت شهد بفرح : هييييي شادن هنا ماراحت ..
جات تسلم على شادن وحضنتها شادن وجلستها بحضنها ..
قالت : خلاص بكرة تروحين معاي للمدرسه ؟ .
: مممممم استني علي كم يوم بعدين نروح مع بعض كل يوم .
: كل يوم كل يوم ولا بس اسبوع وترجعين لامك .
قالت فوزية : شهودة ماما روحي عند لسلي خليها تسوي لك فطور ..
طنشتها شهد وهي تسمع صوت عماد يناديها وتجري له ..
: ياهلا ياهلا .. حيا الله شهد بنت عبدالعزيز ..
: عماد انت زي امس ماتغيرت .
: هههههههههههه تبيني اتغير اجل .
: شوف شادن تغيرت صارت تحط حنا وشكلها مررررررة حلو .
وكملت بحماس .. البارح شفتها كانت احلى احلى احلى وحده في العالم مو بس الديرة ..
لوت فمها قالت باحباط : وفستانها طلع احلى من فستاني .
ضحك عماد من حركتها قال : انتي مرة ماعاد عندتس ثقة بنفستس .
: يعني ايش ثقة بنفسي .
: يعني تبين تصيرين عروس اذا كبرتي ؟.
: ايوه وابغى اصير حلوة زي شادن .
شالها عماد وهو يبتسم قال : طيب علميني انتي رقصتي ولا لا ..
قعدت شهد تسولف عليه وتشتكي له من بنات نورة وخالها ناصر اللي ماسمحوا للصغار يرقصون الا على آخر شي وهو يتحسب الله على ابليسهم ليش يزعلون شهد الغاليه ..
قربت فوزية من شادن اللي منزلة راسها للارض وتسمع كل الحوار بين عماد وشهد
قالت : شادن قولي لي كيف امورك مع عماد .
ابتسمت شادن وهزت راسها : الحمد لله تمام .
: الله يعينك الآدمي هذا فمه مايعرف الابتسامه الا مع شهد ودايماً جدي .
: ههههههههههه اول مرة تسبين فيه .
: لا والله مو قصدي اسب بس البارحه تكلم علي انا ونورة يقول عجايز ومصبغات وجيههن .. كأنه هو خالنا مو احنا خالاته .
: هههههههههههه لايكون زعلكم .
: لا عاد هذا عماد الغالي محد يزعل منه .
انتبهوا لعماد اللي نزل شهد وطلع فوق ..
قالت ام ناصر لشادن بحنية : يابنيتي قومي لرجلتس طلع فوق الحقيه .
طالعت في الدرج قالت : ها ..؟ يمكن بياخذ شي ويطلع .
قالت فوزية : ياربي على الحيا اللي ماله داعي .. غمزت لها وكملت : قومي الحقيه تلاقينك مشتاقة له .
وقفت شادن وطالعت بفوزية اللي ضحكت لها بخبث واضطرت انها تنصاع لأمر جدتها وطلعت فوق ..

مرت من عند غرفته وهو فاتح بابها لمحته وهو حاط راسه بين يدينه ويفكر ..
حست بقلبها يعورها ..
ليه متناقض معاها ..
وليه بداخلها تناقضات تجاهه ..
ثقلت خطوتها ..
وحست انها تدفها غصب ناحية غرفتها لحد ماوصلتها
تدفع نص عمرها وتعرف وش سالفته بس ..
بدلت ملابسها .. لبست بيجامه قطنية بعد ماقفلت باب غرفتها ونظفت مكياجها ..
وحطت راسها بانتظار النوم حتى تصحى وهي مستعده نفسياً وجسدياً للعزيمة في بيت عمها ناصر .



***

صحى فهد العصر ومر المطبخ واخذ معاه لوازم الكشتة الليلة ..
ملح ، سكر ، شاهي بن وهيل وموية ورز وبصل وطماطم وسكين وملاعق وكل مستلزمات الطبخ لأن اللي في شنطة البر حقته نفدت على آخر طلعة ..!!!
نادته امه : فهد يمه لاتروح وابوك موب راضي .
رد عليها وهو يشتغل بسرعه ويطالع بساعته : يمه تعرفين ابوي مهوب راضي عني دايم .. خليني اروح الحين وليا رجعت يحلها ربي ومالتس الا من يراضيه ويطيب خاطره .
عصبت امه وعلا صوتها عن قبل : ابوك مايبيك تراضيه بالكلام .. يبي يشوف منك فعايل رجال .
قاطعها : ابشري ابشري باللي تبين بس مهوب اليوم .. الاسبوع الجاي ليا جيت ان شاء الله .
: الاسبوع الجاااي ..؟
: ايه يمه يالله سعود مبلشني له اسبوع كل يوم يبيني اخاويه يقول خرمان ( مدمن ) على البر ..
: وسعود هذا مانوى يتعدل ..
: هههههههههههه سعود مثلي مايتعدل لين اتعدل انا .
: الله يصلحك انت وياه .
: آمين .. يالله مع السلامه وادعي لولدتس البكر لاتنسينه تراه يحتاج دعواتس الطيبه .
عطاها ظهره وراح بسرعه للسيارة اللي تدق له بوري برا ..
حط الاغراض في سيارة خوية صلاح ورجع يجري ياخذ البندق ( البندقيه ) وركب بسرعه ..
قال صلاح : ابوك وش قال ..؟
: مهب قايل شي متعود عليّ .
مشى صلاح ومر على سعود وعبدالرحمن اصحابهم ..
كان سعود هو اساس الوناسه بمعية فهد ..
متفقين على روح النكته والمرح ..
واللامبالاة والعيش على هامش الواقع .
ماياخذون من الواقع الا اللي يعجبهم
ولا يتقيدون الا باللي يريحهم ويسعدهم
وباقي قوانين الحياة تاركينها لاصحابها الأكثر جدية ..
مر عليهم ساعه ونص في المشوار ووصلوا اخيراً لمكان اختاروه بمعرفتهم وخبرتهم في البر واماكن الصيد ..
نزل فهد وسحب سعود بيده قال : قوم امش معي وخل النوم لاهله .
رد سعود بكسل وهو قد غفت عينه : ياخي والله مانمت زين البارح .. اختي الصغيرة سخنت ووديتها للمستوصف ومانمت الا الفجر .
رد صلاح : لاوالله فيك الخير ياسعود غريبه منك نفعه ..!!
قال سعود وهو واقف خارج السيارة ويتمطط بكسل
: عاد هذي ريوم ملح بيتنا وحبيبة قلب سعود لازم اهتم فيها . الله يخليها لي بس .
اخذ فهد البندق قال : خلنا ندور لنا عشا من بدري .. تراني على فطوري ماتغديت .
كل واحد اخذ سلاحه وطلع يدور على صيد كالعاده ..
اللي مشى لوحده ..!
واللي مشى بمعية صاحبه ..
آخر شي رجعوا بأرانب وضبان وبحرفنة متخصصين طبخوا العشا من بدري حتى يتفرغون للسهر ..
هذا هو جو فهد وربعه !!!
فضاء واسع ..
ونار ..
ورفقة خيّرين ..
واهم شيء الهدوء والسوالف اللي مايتخللها الا المرح والنكته والاخبار اللي تسر ..
تكى صلاح على التكاية ورفع رجله على الثانية
قال : سعود بالله تشوف البندق حقتي ياخي ماتصيب زين .. مدري وش سالفتها شكل يبي لها وزن .
قال سعود : اصبر لين اصلي العشا ثم اسوي لك اللي تبي .
قام وتوضأ وصلى قدامهم بروية لأنه آخر واحد وصل بصيده ..
وفاتته صلاة الجماعه مع اصحابه .
بعد ماكمل صلاته اخذ البندق وهو المحترف بالأسلحة من بين اصحابة وعاينها وتفحصها اخيراً قال : يااخي هذي مصدية يبي لها تنظيف وتزييت بعدين اوزنها لك .
رد فهد : سعود انتبه لايكون فيها رصاصة .
: لامااعتقد .
بدا سعود ينظفها بخبرة وفهد يغني بصوته العالي ..
البارحة يوم الخلايق نياما بيحت من كثر البكا سر مكنون ..
ساد الصمت عليهم صلاح وعبدالرحمن انسجموا مع فهد ،،
وسعود انشغل بمهنته المحببه واللي اعتاد عليها من صغره وصار فيها خبير ومحد ينافسه ..
دوى الانفجار بينهم وأخرس هدوء الصحراء اللي كان صوت فهد يتخلله ..
ايقظ كائناتها الشرسة والأليفة ..
ووقف كل القلوب ..
اللي خايف على نفسه ..
واللي مستغرب . .
واللي منفجع ..
الطيور طارت من اعشاشها وهامت في السماء المظلمة ..
والحيوانات اللي يزأر واللي يعوي واللي يدور خويه ويتفقده ..
مو غريب عليهم الصوت بقدر ماهو بغيض وكريه على الحيوانات بالذات ..
اما البشر اللي جالسين حول الصوت ..
رغم انهم اعتادوا هالصوت الا انه الآن كله هلع وخوف ..
مرت لحظات طويلة وكل واحد يتفحص نفسه وجسمه هو بخير ولا صابه شي ..
في غمرة الخوف على انفسهم وسلامة ارواحهم نسوا للحظات قليلة من الضحية ..!
طالعوا في بعض برعب ..
تجمدت النظرات
واهتزت القلوب ..
فز فهد من مكانه ..
وهو يصرخ بعالي صوته ..
: شغل السيارة ياصلاح .. شغلها بسرعه ... ساعدني ياعبدالرحمن خلنا نشيله ..
رد عبدالرحمن وعظامه ماتشيله من هول الصدمة : شوف الرجال حي ولاميت .
صرخ فهد اقوى : حي ان شاء الله بس انت شيله معي ..
مد عبدالرحمن يدينه على رجول سعود وهو مسجى في حضن فهد اللي يحاول يرفعه بهدوء حتى مايتعور وينزف اكثر ..
قال فهد بصوت يرتجف وصدره يعلو ويهبط من الخوف والصدمه : انتبه لاتعوره ياعبدالرحمن .. شوف الرصاصه بصدره شيله زين تكفى .
تراخت يدين عبدالرحمن ودموعه بدت تنزل ..
: مات يافهد .
دمعت عيون فهد وهو يحاول يكذب اللي يشوفه وصرخ في خويه
: اقول لك مامات .. سعود انت حي .. سعود تماسك وانا اخوك بنوديك للمستشفى ..
سعود انت تسمعني صح . صرخ بصوته كله .. : عجل ياصلااااااااااح .
دخل يده اليمين من تحت راسه والثانية من تحت رجوله ورفعه من على الارض بعد مايأس من عبدالرحمن اللي اطلق العنان لحزنه ودموعه .
رفعه في السيارة وحط يده على صدر سعود قال : يالله ياصلاح على اقرب ديرة فيها مستشفى ..
رفع عبدالرحمن الاسلحة بسرعه ورماها في الشنظة ومشوا بأقصى سرعه .
كان صلاح يرتجف والصدمه جمدت كل شي فيه الا رجله اللي يدوس بها اكثر على البنزين ويدينه اللي يلف بها الطارة عند أي منحنى او وجهة للطريق المؤدي للمستشفى ..!!
مسح فهد على وجه سعود وعلى عيونه المقفلة .
ماقدر يحط يده على وريده ويجس نبضه حتى ماينصدم وحتى يعيش على الأمل ..
همس له : سعود .. ترى ماباقي شي ونوصل .. تشجع وانا اخوك . .قو قلبك وتحمل ..
بكى عبدالرحمن بصوت عالي وهو يسمع فهد يكلم خويه وصاحبه ورفيق عمره واقرب الناس له . والثاني قد سلم الروح من بدري وبقى في حضنه جثة هامدة ..
ماقدر يتخيل ان فيه شي اسمه فهد بن ناصر بدون سعود .
رفع فهد راسه بوجه شاحب وعيون فيها دموع جامده قال : انت وش فيك ياعبدالرحمن الرجال حي .. لاتفاول عليه .
هز عبدالرحمن راسه ونزلت دمعه حارة على خد صلاح اللي كانت براكين الندم والقهر على رفيقه موقده بصدره ..
هو السبب ..
لو ماقال له يوزن السلاح ماكان صار اللي صار
لوتأكد ان في البندق رصاصه كان يمديه جالس معاهم ..
وصل المستشفى وراح صلاح يجري وهو يصرخ طواريء طواريء
جلس فهد خالي اليدين ..
وخالي التفكير ..
بعد دقايق قليلة ماارهقت الدكاترة ولاتعبتهم ..
تهاوى على الأرض وصلاح يجهش بالبكا ..
: عظم الله اجرك يافهد .. راح سعود .. انا اللي ذبحته يافهد .. انا اللي ذبحته .
طلع عبدالرحمن يجري وركب السيارة ..
مسك صلاح يد فهد اللي من قوة الصدمة ماقدر حتى يرفع نظره من على الارض .
سحبه لحد ماوقف قال : خلنا نروح لبيوتنا ونبلغ اهله .. ترى الشرطه تبي تحقق معنا .
مشى مع صلاح اللي سنده لحد ماركب السيارة وهو في ذهول ومصاب مابين يصدق ويستنكر كل اللي يصير ..


***


كانت فوزية عندها من المغرب ..
وهي كل شوي تقول قيسي الفستان الفلاني بشوف احسنه ولا هذا ..
اخيراً رست هي وياها على فستان حرير وناعم لونه تركواز سادة وصدره مشكوك ببساطه ونعومه ..
قالت فوزية : زين اخيراً رسينا على الفستان .. خلاص انا بطلع اخلي عماد يجي يلبس وياخذ راحته .
فتحت فمها بدون تفكير كانت بتتكلم بعدين تراجعت ..
اخذت نفس عميق قالت وهي تحاول تدور على شي تقوله : عمتي استني شوي لو عماد لبس راح يستعجلنا وانا لسه ماسويت مكياجي .
: لا ماعليك اذا استعجلنا بقول له نروح مشي احسن الجو يفتح النفس وبيت ناصر قريب من بيتكم .
: اوكي ..اللي تشوفينه .. بس اش رايك افتح شعري ولا المه بشباصة .
: شادن ابيك الليلة تطلعين عرووس فاهمه ولا لا .. سوي كل شي تشوفينه يطلعك احلى .
ضحكت شادن قالت : ياربي نفسي ادري ليه انتي متحمسه هالقد .
: فيه ناس بتشوفينهم شوي .. وجايين عشان يشوفونك .
قالت كلمتها وطلعت وهي تسمع صوت عماد يسولف مع شهد ويسألها عن امها ..
طالع عماد فيها قال : خلصتوا ولا لا ..؟
قالت فوزية : انا والله مالبست للحين وزوجتك توها بدت .. بس عادي اذا بتروح احنا عادي نروح مشي .
: مشي لا .. ماتروحون .
: عماد الله يهديك والله مالبست شادن .. الا اذا بتنتظر عاد هذا شي ثاني لاتنسى ان عذبة وامها بيجون مانبيهم يشوفون زوجة عماد عادية .
: اقول فكيني بس من سوالف الحريم .. وروحي يالله البسي عجلي عليّ الله يسامح خالي مالها داعي هالعزيمة اللي ابلشنا فيها .
: زين انا بلبس اذا بتاخذ شادن روحوا لاتنتظروني واذا بتخليها تروح مشي مر عليّ وقول لي عشان اروح انا وياها .
نزل شهد وباسها على خدها قال : زين .. يالله ياشهد روحي البسي مع امتس .
نزلت فوزية وشهد معاها ..
وهو توجه لغرفته ..
تحمم ولبس وملابسه ..
اول يوم مر عليه ثقيل وطويل ...
حسب كل الدقايق اللي مرت فيه ببطء ..
لبس ثوبه وشماغه وبخ من عطره الرجالي القوي ..
طلع من غرفته وتوجه لها بخطى ثقيله . .
دق بابها اللي اوصدته بالقفل بعد ماطلعت عمتها
وصله صوتها وهي تقول : مين ..؟
قال : يالله خلصتي ولا امشي .
قربت من الباب قالت بصوت اقرب للهمس : روح لاتنتظرني انا بروح مع عمتي مشي .
قال : زين انا بروح اصلي المغرب ان رجعت ماخلصتي مشيت وتعالي مشي مع فوزية . واذا خلصتي قبل بوديكم .
حست انه راح ماانتظر منها جواب ..
واخذت نفس عميق وهي تردد بنفسها " ارحمني يارب .. "
كملت مكياجها وبيدينها رعشة خفيفه تسري فيها ..
اخيراً انجزته على خير ..
اخذت عبايتها ونزلت تنتظر عمتها ..
..
بعد ماوصلت فوزية وشهد وفيصل لمحت شادن تمشي في الصاله ورجعت لعماد اللي شافته واقف عند البوابه ..
قالت : عماد تعال بالله ادخل ابيك .
رد عليها بشك وقلق : وش تبين ..؟
: ابيك تشوف شي هنا الله يخليك تجي بسرعه .
كانت واقفه عند مكتبة التلفزيون ترجع المجلة اللي كانت تقرا فيها وهي تنتظر عمتها ..
دخل عماد الصالة وكان آخر شي يتمناه ان شادن تكون قدامه في وجود فوزية .
قالت فوزية : وش رايك بالله في فستانها على شعرها الاسود ومكياجها .. ترى اللي نصحها تلبسه انا مو تقول لك اختيارها هي .
امتقع وجه شادن وهو يتأملها .. وطاحت المجله من يدها ..
اخذتها وهي تطالع بالارض ماتدري كم مر عليها من الوقت بس كان طويل ..!
قال عماد وهو يبتسم لفوزية : الله يهديتس يافوزية جايبتني من برا عشان تحرجين البنت .. شوفي وش سويتي فيها .. يالله يالله عجلوا بنمشي . اجل جدتي ماخلصت للحين .
انحرف من مكانه وتوجه لغرفة جدته بصمت ..!
ضحكت فوزية وهي تشوف شادن تحط يدها اليمين على خصرها وفاتحها عيونها وعاضة على شفتها السفلى كأنها تقول ليه كذا وهي ماتقدر تتكلم من الاحراج ..؟
اخيراً قالت فوزية : حتى هو والله انحرج .. محد يلومكم مالكم الا يوم واحد متزوجين ماعليك بكرة تتعودون .. بس عاد الرجال هذا اعتقد مافيه امل يصير رومنسي .. طول وقته جاد .. الحمد لله ان عزيز مو كذا .
لبست شادن عبايتها قالت : يالله يالله امشي بس الله يسامحك وترتيني واربكتيني .. شوفي يدي كيف ترتجف .
ضحكت فوزية اكثر وهي تمشي رايحه للبوابة وامها تمشي قبلهم مع عماد اللي ماسكها بيدها ويسندها ..!

***

وقفت في غرفتها وهي متوترة ..
وجوالها على اذنها قالت : مشاري اقول لك عند الشباك انا خايفه يسوي زي هذاك اليوم لمن حاول فيني اروح معاه ..
قال مشاري وهو يحاول يطمنها : والله مايقدر يسوي لك شي ياسارة .. وياليته يفكر يسوي شي عشان تجي على راسه هالمرة .
زفرت بأوووف دلاله على مللها من اخوها المتجمد قالت : مشاري انت اش فيك اش غيرك ماكنت كذا .
قلب مشاري الملف اللي قدامه قال : لأني واثق ان هالجبان مايقدر يسوي لك شي ولاماتثقين في كلام اخوك .
: يامشاري ...
قاطعها : سارة والله اني مشغول الين راسي بعدين انا اكلمك .. المهم انتي لاتطلعين ولاتروحين أي مكان لين اجيك .
: من عقلك اخرج وهذا متسمر لي عند الباب . ترى ماراح اداوم بكرة اذا بيجلس كذا .
: اوووه سارة تراك مدلعه .. اشغلتيني قلت لك مايقدر يسوي لك شي لأنه مراقب .
شهقت قالت : مراااااقب ..؟
: ايه مراقب من الهيئة .. ابوي قال له يطلقك وعند قال اطلق وتعطوني مية الف ريال . واضطر انه يبلغ الهيئة يراقبونه حتى ينال جزاه ويطلقك بسهوله .
وصلها كلام مشاري زي السكاكين اللي تنزع قلبها من مكانه بشراسة وقسوة ..!!
ياااكبر خيبتها فيه ..
هذا آخر شي توقعته وآخر شي ظنته من خالد ..
غير اللي سمعته يصير طماع وجشع ..!
يبيعها بمية الف ..!
رمت الجوال بعد ماقفلته من دون ماترد على مشاري اللي توقع ردة فعلها واعتبرها جداً طبيعيه ..!
حست ان الدم يمشي بعروقها بسرعه قصوى ..
يمكن هذا ردة فعل طبيعيه لمشاعرها ..
واحاسيسها اللي انصدمت فيه مثلها بالضبط ..
شدت شعرها بقوة وهي ترجعه ورى ..
" يعني ابوي كان مخبي عليّ ان الهيئة تراقبه ..
خايف اني اقول له ويخرب مخططه ..
ياالله ياابوي لهالدرجة تحسبني سخيفه
ماتدري ان خالد لقني درس عمري ..!
وان سارة هذيك المسكينه اللي تجري ورى مشاعرها انتهت للأبد
وبدت سارة اللي تفكر بعقلها وتقرر بعقلها وتحس بعقلها قبل قلبها ..!
داهمتها الذكريات والاحلام القديمه ونفضتها من راسها بقوة وتجلد ومقاومه ..
توضات وصلت لها ركعتين شكر لله انه اطلعهم على حقيقة خالد قبل ماتتورط فيه ..
وانها تقدر تواجه القادم بقوة ومن غير ندم عليه او دمعه عشانه ..!


***


في بيت ناصر ..
كانت جالسه في مجلس الحريم اللي اكتظ بحريم القرية ..!
تحس نفسها غريبة بينهم ..
ماتعرف الا جدتها وعمتها وحريم عمانها ..!
قالت لمنال اللي جات وجلست بجنبها : منال طالعي في اللي وراك ولابسه جلابيه خضرا اش فيها عليّ بتاكلني بعيونها .
قربت منال اللي تدرس بثالث ثانوي قالت وهي تلم شعرها الطويل وتحاول تجمعه بيدينها الصغيره على كثافة شعرها الغجري الكثير ..
: هذي عذبة بنت عم عماد .
فتحت فمها شادن وهي تتذكر كلمة نوير عن عذبة .
قالت : شكلها كانت حاطه عينها على عماد .
ضحكت منال قالت : لا مسمينها له من صغره بس يوم كبر قال زوجوها انا ماابيها ولاابي غيرها .. بس خذلها واخذ القمر .
ضحكت شادن لمنال قال : ياعمري تسلمين انتي والله القمر ماشاء الله عليك .. اثري جدتي محد يلومها وهي تقول لاتقصين شعرك .
سكتتها منال وهي تكشر وتقول : لاوالله ياشادن الا قصيه وارتاحي ماتدرين وش كثر اعاني من شعري اذا جيت امشطه والمه ..
قطعت عليهم فوزية كلامهم وهي تجلس بجنب شادن قالت : شفتي عذبة ..؟
: ايوه شفتها ليه ماقلتي لي عنها .
: ماله داعي خاصه انها مالها علاقة في عماد الا انها بنت عمه .. ترى امها سبب مشاكل ابوي وابوك الله يرحمه .
فتحت شادن فمها مستغربه قالت فوزية وهي تكمل : ابوي كان يبيه ياخذ امها بس خالد عند قال ماابيها .. وزعل ابوي عليه وطرده من الديرة وسمعنا انه تزوج امتس .. اشرت فوزية على الحريم اللي دخلوا وحددت وحده وهي تأشر عليها .. قالت : اصبري اصبري هذي منيرة اللي امي بغت تزوجها عماد وبالقوة اقنعها انه مايبيها .
طالعت شادن في البنت اللي دخلت لابسه تنورة سوداء وبلوزة لونها رمادي واسود ومطرزة ..
باين عليها عاقلة وهادية وملامحها دقيقه وناعمه كانت تدور بين الوجوه بعيونها لحد مااستقرت على شادن وابتسمت لها من بعيد وكأنها تعرفها ..
قالت منال : منيرة ملكتها قبل شهرين على ولد خالها مدرس في السبيل .. شوفيها جات تراها مررررة عسل .
وصلتهم منيرة وابتسامتها ماتغيرت ..
قامت شادن وسلمت عليها ورحبت فيها وجلست معاهم ..
قضت ليله جميلة مع الحريم بصحبة منال بنت عمها وعمتها فوزية ومنيرة اللي جلست معاهم دقايق وقامت خلت لهم الجو حتى ماتحرجهم .!



***


بعد العشا في قسم الرجال ..
وقف صلاح على باب بيت ابوناصر ..
ودق الباب ..
طلع له بندر اول ماشافه تفاجأ من وجهه الشاحب وعيونه الحمرا وآثار البكا باينه ليه . .
سلم عليه وسأله عن فهد على طول .
اشر صلاح على السيارة ونزلت من عينه دمعه اثارت رعب بندر على اخوه وراح يشوفه ..
كان المنظر مؤلم للغاية
فهد مسند راسه على المرتبه وحاط شماغه على وجهه وثوبه مليان دم ..
ومايتكلم .
وقف بندر في مكانه متجمد ..
هذا شكل فهد اخوه .. واكيد انه هو بس وش اللي صاير ..
قرب منه وهزه .. : فهد وش صاير لكم .
اول ماسمعه فهد اهتز وبدت دموعه تخونه . ماقدر يقول لهم ان سعود راح .
رفيق طفولته وعمره .
سعود اللي كبر هو وياه واقتسموا الايام بأغلب ساعاتها ..
اقتسموا الضحكه والفرح والحزن والبر والسهر والكشتات والأماني والأحلام والقرارات ..
سعود اللي بصم على كل لحظات فهد ببصمة يوثقها تاريخ عمر فهد الماضي ..
المااااضي قبل ساعات قليله ..!
سعود اللي اشترك العمر معاه راح ..
انتهى وتركه ..
مات وخلاه ..!
طالع بندر في صلاح قال : علمني وش صاير ياصلاح ذابحين احد انتم ..؟
رد صلاح ودموعه تسيل على وجهه : سعود يطلبك الحل .
صُعق بندر لهول الخبر ..
سعود .. وفهد من يعزيه ..
وشلون نعزيه في سعود
ياكبر مصيبتك وانا اخوك ..
رجع وهو يجري لأن المصاب على اخوه جلل ومايقدر يواسيه فيه لوحده .
وفقد سعود العزيز عليهم يهون مع فقد فهد لسعود وحياته بدونه .
وقف في المجلس وطاحت عينه على عماد اللي يسولف مع فواز راح له يمشي بوجه مليان تعابير خوف وحزن وقلق على اخوه اللي ينتحب ..
قال : ابومشعل تعال ابيك برا ضروري .
عرف عماد من وجه بندر ان فيه شي خطير وكايد ..
وقف معاه ولحقه برا المجلس .
مسكه بندر بيده قال : فهد في سيارة صلاح برا .. ووو
: وش فيه فهد .؟
: سعود خويه مات ..
: لااله الا الله .. لاحول ولاقوة الا بالله .. وشلون مات .
: ماادري عن شي بس تعال خلنا ندخل فهد حاله مايسر .
: زين امش امش .
طلع عماد وسلم على صلاح اللي حزنه اكبر واعظم ومصابه مصابين ..
فقد الخوي والصاحب واحساسه بالذنب اللي راح يرافقه طول عمره .
سلم عماد عليه وعزاه وانحرف لفهد اللي مارفع شماغه عن وجهه .
فتح عماد باب السيارة وناداه . : فهد انزل معي ادخل للبيت .
مارد عليهم وكأنه مايبغى يسمع او يشوف اويصحى على الحقيقه المرة .
اخذه عماد بيده وسحبه لحد ماطلع .. قال لبندر ..: ادخل من قسم الحريم نبي ندخله للبيت مانبي خالي يشوفه بهالحال .
وقف صلاح قال : ياابومشعل . فهد لازم يبدل ملابسه ويمشي معي للشرطة الشغله فيها تحقيق ويمكن تطول .
هز عماد راسه قال : زين بخليه يبدل ملابسه واجيبه انا بنفسي اسبقنا ياصلاح وحنا وراك . الا وشلون مات المرحوم .
تجمع الدمع بعيون صلاح قال وهويحاول يتجلد ويطلع صوته
: قعد ينظف البندق وكان فيها رصاصة مادرينا عنها .
فهم عماد السالفه قال : انا لله وانا اليه راجعون .
دخل مع فهد وبندر سبقهم يشوف الطريق حتى يدخلون الحريم وهم يعدون لغرفة فهد .
توجهوا لدورة المياه ا للي بجنب غرفة فهد وبندر ..
غسل فهد وجهه وعيونه حمرا وعماد يردد عليه الكلام اللي يقال عند المصايب والشدايد ..
الصبر وانا اخوك
هذا اجله
مكتوب له ومقدر
اذكر الله بدال ماتحزن
ادع له بدال الدموع
تجلد بالصبر في المحن ..
وبندر يردد : قول لاحول ولاقوة الا بالله تراها تهون المصيبه وتخفف الحزن . هو كان طيب وخير ويصلي .. ماعليه خوف وهذا اجله .
كانت الكلمات تمره وكأنها ترتطم في جدار وترجع من دون ماتأثر فيه .
فقد سعود مصيبة . وشلون يعيش من دونه ..
هذا اللي كان يدور في خلده وذهنه ..!
رجع عماد مع بندر اللي سوى له طريق وقال لاخته تنادي له فوزية . عماد يبي يكلمها .
جات فوزية قال عماد : بندر بيوصلكم انتي وجدتي وشادن للبيت . انا عندي مشوار ضروري مايحتمل التأجيل ولا دقيقه .
وخذي .. مد عليها مفتاح غرفته قال : هذا اعطيه شادن خليها ترسل علي الحبوب حقتي مع بندر تلاقيها قارورة بيضا كبيرة في الدرج .
قالت فوزية : وش حبوبه ..؟
حط يده على اعلى بطنه من الجهه اليمنى وهو مكشر بوجهه وشكله يتألم
قال : علاج القولون اكلت من العشا وشكله تعبني .. بالله لاتطولون علي ماني ناقص التعب بهالوقت .
رجعت فوزية تبلغ امها وشادن كلام عماد وبعد دقايق قليله كانوا في بيتهم .
دخلت شادن الغرفه حقته وهي تحس بامتعاض وخوف وقلق ..
كون انه يكلفها بمهمه مثل هذي تخربطها وتقلب لها كيانها وتفكيرها .. !
حاولت تحصر تفكيرها في دوا القولون ..
دورت عليها وطلعت اكياس ادوية كثيرة ..
دورت على ادوية القولون اللي امها تعاني منه
وهي من اكثر الناس اللي يستهلكون ادويته ..!
ولاعلبه من العلب الغريبة تشبه أي علبة كانت عند امها ..
اخذت القارورة البيضاء الكبيرة اللي وصفتها لها فوزية ونزلت تجري ..
اعطتها لشهد توديها لبندر اللي يدق بوري بسرعه وكأنه يبغاها تطير مو تمشي ..!
اخيراً اخذها ورجع لعماد اللي اخذ فهد لقسم الشرطة حتى يستوفون التحقيق ويبلغون اهل سعود في مصابهم ..!



***




للحكاية بقية ..

اتمنى الاتبخلوا عليّ بآرائكم وان تعذروني ان لم تكن الأحداث على قدر انتظاركم وحماسكم

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1