غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 08-05-2005, 03:36 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الجزء السادس والعشرون....

** في هالوقت سلمان وصل البيت .. شاف امه واخته قاعدات يسولفون ويخططون لانه عرس نوره باقي عليه يومين


ام سلمان : هلا وغلا وليدي .. فديت روحك بلاك جيه تعبان
سلمان باس راس امه وقعد عدالها : مافيني شئ يمه .. نوره شحالج ؟
نوره : بخير اخوي .. بس صدقها امي وايد شكلج تعبان .. قم ارتاح لك شوي اكيد من تعب امس الله يهديك بس
سلمان : ايه .. انا باقوم بس لاتقعدوني مابي غدى
ام سلمان : ان شاء الله ..


مشى سلمان عنهم وكملو سوالفهم
نورة : يمه .. انا اباروح اخذ لمريم طقم عشان نوديه ويانا اليوم
ام سلمان :لا بناخذ 2 واحد لج
نورة ابتسمت : ماتقصرين يمه
ام سلمان : بنتي عروس لازم ادلعها
نورة اختفت الابتسامه من على ويها
ام سلمان : شفيج نواري ؟
نوره طالعت امها بنظرة خوف : سلطان بيرجع باجر يعني قبل العرس بيوم
ام سلمان : ايه ادري .. وشفيها يعني ؟
نورة : مادري خايفه .. مايتم كل شئ على خير
ام سلمان : سمي بالله .. كل شئ جاهز .. فستانج وجهازج .. القاعه والفرقه وكل شئ من زمان مزهب .. بس باقي ايي سلطان بالسلامه
نورة : ان شاء الله .. تدرين يمه من متى انا اخطط لهالعرس
ام سلمان : ادري .. ان شاء الله كل شئ بيعدي على خير
نورة ابتسمت : ان شاء الله .. يالله انا باروح ارتاح شوي وبعدين على الساعه 4 تزهبي عشان نروح ناخذ الطقم
ام سلمان : ان شاء الله

** سلمان كان منقهر من الخاطر ماتوقع هالتصرف .. مريم صدمته بتصرفها .. الواحد مهما يكون تعز عليه نفسه .. شلون تشك فيه وتتهمه .. صج اهو يحبها ويموت فيها بس لاول مره يحس سلمان ان مريم بعدها ياهل وتصرفها هاي تصرف سطحي .. صار له سنتين يعرفها .. يوم عرفها عمرها 18 واهو 23 الحين اهي 20 واهو 25


وصارت وايد اشياء ووايد مشاكل .. بس رغم كلشئ كانت مريم متمسكه فيه وحاربت الكل ووقفت بويه العادات والتقاليد عشان حبها مايموت .. والحين عقب ماحققو حلمهم تتخلى عنه بهالسهوله ؟
سلمان في خاطره كان يقول " الله يسامحج يا مريم .. ماتوقعت هالشئ منج .. انا اللي علي اني ابرر موقفي وادافع عن نفسي والباقي بيدج .. اذا اهي صج تحبني راح تصدقيني "


في غرفتها قاعده .. تسمع اغنية عبد المجيد " تنتظر كلمة احبك شايفك مشغول فيها كل شئ بوقته حلو ليش متسعجل عليها .. بكره اهي اللي تجيك وتمر كل لحظه عليك .. انت بس طول لي بالك .. وكل شئ بوقته حلوو "


شريفه كانت قاعده في غرفتها .. تتذكر الموقف اللي صار لها امس في العرس ويا خالد وشلون كان يطالعها .. احمرت خدودها من المستحى واهي تتذكر .. مشاعرها كانت متضاربه .. من سنتين مات حبها بس اهي بقت عايشه على ذكراه والحين يوم برا جرحها وبدت تنسى شوي طلع لها خالد واعاد لقلبها الاحاسيس والمشاعر اللي كانت في سبات عميق ومافكرت انها تخليهم يظهرون مره ثانيه .. في قلبها اهي كانت مرتاحه لخالد وتحس انها تبيه واهي فكرت عدل من يوم فطوم كلمتها عنه .. وقررت انها تخبر مريوم اليوم .. لين راحت بيتهم وتاخذ رايهاا


الساعه 2 الظهر في بيت بوعلي .. البنات كلهم قاعدات يشوفون تلفزيون وبوعلي توه كان واصل ..
ربعت دانه صوب ابوها وغمازاتها الحلوه على ويها .. شلها بوعلي وقعد يبوسها ويتفداها
بوعلي : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
بوعلي واهو ينزل دانه : شحالكم بناتي .. وين ام علي ومنار ؟
منى : في المطبخ .. اليوم بيونا ناس يباركون
بوعلي : ايه .. انزين قعدن باسولف وياكم شوي
قعدو منى وصفاء وروان وياهم
بوعلي : شلون الدراسه متى راح تبتدون ؟
صفاء : بصراحه خالي انا تركت الجامعه وان شاء الله بادخل جامعه خاصه في الكويت او يمكن اروح الاردن اذا ابوي وافق احاول اقنعه
بوعلي : لا يا بنتي .. السفر هب زين للبنات
قاطعته صفاء : بس يا خالي باورح ويا بنات وراح يكون سكن خاص يعني مافي اي مشاكل
بوعلي يبتسم ويطالعها بحنان : صفوي سمعيني .. السفر صعب وخلاص .. انا خالج ماراح اخليج تروحين
صفاء بوزت : ليش يا خالي ؟
بوعلي مارد عليها والتفت على منى : منايه وانتي بتدشين الجامعه السنه ؟
منى : ايه .. بس للحين ماحدد شنو ادرس
بوعلي ابتسم : زين عيل .. تعالو درسو اهني في جامعه البحرين .. صدقيني يا صفاء احسن من السفر
صفاء نقزت : صج والله فكره ... من صجك خالي ؟
بوعلي : ايه من صجي .. شرايج منى ؟؟
منى : والله فكره حلوه بس ابوي ماراح يوافق
بوعلي : لا راح يوافق .. انتو بتدرسون من تلعبون .. وراح تكونون في بيتكم وعند خالكم

استانسو البنات من الخاطر .. وقعدو يخططون شلون يقنعون ابوهم
روان كانت تسمع واهي بتموووت من الغيض .. مو كفايه مريم .. بعد صفووي ومنايه ؟؟ اففف شنو هالحاله

بوعلي التفت على روان اللي كانت قاعده تشوف تلفزيون : روان حبيبتي .. شفيج ؟
روان بأرتباك : ها .. لا مافيني شئ .. انا باروح غرفتي ..
قامت روان وطالعت منى وصفاء بنظرات توعد بس منى وصفاء ما سوو لها سالفه
بوعلي : وين مريم ؟
دانه : بابا .. مريامي راقده .. رحت انا غرفتها بس اهي كله راقده !
بوعلي يسحبها صوبه : فديت هالويه انا .. تعالي عند بابا يا روح بابا انتي
تركض دانه وتنخش في حظن ابوها واهو يدلدغها واهي ميته ضحك وعيونها دمعت من الضحك

بوعلي يقعد دانه في حظنه : قومو شوفو مريم .. قعدوها بسها رقاد

منى : ان شاء الله خالي

قام بو علي وركب غرفته يرتاح شوي و
راحت منى صوب غرفة مريم .. دقت على الخفيف بس مريم ماردت .. بطلت الباب ودشت الغرفه .. كانت الغرفه بارده ومريم راقده وعلامات التعب على ويها قربت منها منى وبدت توعيها

منى بصوت واطي : مريم .. مريامي قومي بسج
مريم : ....
منى : يلاا عاد بسج قومي .. بعدين ويهج بيكون منتفخ في ناس بييون اليوم
مريم فتحت عيونها بتعب وطالعت منى : خلاص قمت
منى : الحين قومي يالله
مريم : افف منج .. زين قمت
قامت مريم بتعب من السرير ودشت الحمام تتسبح
طلعت منى من غرفتها ونزلت تحت تسولف ويا اختها
منى واهي نازله من على الدري : صفاء صفاء
صفاء : شنو ؟ شفيج ؟
منى وصوتها متقطع من الركض : عندي كلام باقوله لج
صفاء : قولي .. تفلسفي
منى : هههه يالبايخه .. شوفي طبعا اذا احنا بنسكن اهني .. انا ماقدر اتحمل اكون وياج في نفس الغرفه على طول كفايه هالاسابيع
صفاء تطالعها بنص عين : ارجوج .. انا اللي ميته عليج يعني ؟
منى : زين عيل اتفقنا .. سمعي الطابق الثالث مافيه احد .. انا باخذ غرفه وانتي غرفه .. ومريوم نخليها تيي فوق وبنخبر روانو العله اذا تبي تيي .. وبنعدل الصاله ونغيرها وبنخليه قسم للبنات
صفاء : اخ منج .. من الحين خططتي .. لا سمعي .. مابنروح الطابق الثالث .. علووي بنخليه يرووح انا سمعته يتحرطم ذاك اليوم يبي قسم خاص فيه .. بنقنعه يروح فوق وبنساعده بنرتب له المكان .. وانا باخذ غرفته

علي وهو طالع من المطبخ وفي يده تفاح : هاهااااهااهاا .. وحليلكم فاهميني .. بتسكنون اهني خلاص ؟؟
منى : ايه ان شاء الله .. وبنروغك من غرفتك مانبي يهال
علي : هاهااهاهاها .. يالعنز انا بروحي من نفسي باروح مايحتاي .. ماستحمل وحده نفسج يالديناصورة
منى : جاب انا مو متفرغه لك .. يلا قم مناك
علي التفت على دانه وقعد يطالعها بنظرة خبث : دانه شتسوين ؟
دانه كانت مشغوله بألعابها " تسوي كيك "
دانه تطالعه ببراءه وعيونها مبطلين على الاخر : اسوي كيكه
علي : هممم .. زين ابي اذوقها
دانه بعصبيه تحط يدها على العابها : لاا .. هاي عشان مريامي مو انته
علي مد بوزه : خلاص انا زعلت
دانه ماهان عليها اخوها : زين شوي بس ..
علي : وعععع شنو هاي .. بلاستيك يالغبيه
دانه بعصبيه : انا مو غبيه
علي : غبيه ونص .. احد يطبخ بلاستيك
دانه ماردت عليه وقعدت تكمل الطبخه واهي تقول كلام مو مفهوم
علي كان مصر يطفر بها
علي : دانووو
دانه ماسوت له سالفه
منى : اففف ذبحت البنيه خلها .. يالله قوم
علي : باقوم عشان افتك من ويهج
صفاء : ههههههههههههههههههههههه
منى : تدري خلك قاعد .. انا باروح المطبخ اساعدهم احسن من اجابل ويهك


** خلصت مريم وطلعت من الحمام .. قعدت تنشف شعرها واهي تحس بالألم والحزن .. وقررت انها ماتسامح سلمان ولا تصدقه في اي شئ ثاني ماراح تخليه يجذب ويلعب عليها مره ثانيه .. اهي ماراح تقول لأحد شصاير بس راح تتجاهل سلمان .. الناس شبتقول ؟ اول يوم ملجه تركها ؟ اكيد مريم بتضرر من الكلام .. فقررت انها تسكت وتخلي روحها عادي


تلبست وطلعت من الغرفه .. وراحت صوب غرفة روان .. شافت الباب مفتوح دشت الغرفه شافت روان تشوف تلفزيون
مريم : روان ؟!
روان نقزت يوم سمعت صوت مريم وابتسمت لها : هلا حبيبتي تعالي
مريم قعدت واهي منزله راسها : روان ابي اطلب منج طلب ؟
روان رفعت حياتها : امري ؟
مريم : روان الله يخليج مابي احد يدري بسالفه ! انا ابي احلها بنفسي ؟!
روان في خاطرها " ماطلبتي يالغبيه " : ان شاء الله ولايهمج محد راح يدري
مريم ابتسمت لها : زين انا بانزل تحت اكيد كلهم يحاتوني
روان : ايه .. كلهم زاغو عليج


** نزلت مريم تحت وشافت صفاء ودانه وعلي قاعدين سلمت عليهم واهي تحاول تمثل الابتسامه
صفاء يوم شافت مريم عاديه .. فضلت انها ماتفتح معاها السالفه وتخليها على راحتها متى ماتبي راح تقول لهم


دانه من شافت مريم .. ربعت صوبها واهي ميوده صحن
دانه : مريامي .. شوفي سويت لج كيك ماعطيت علووي
مريم : ههههه مشكوره حبيبتي " تسوي روحها تاكل " الله طعمه حلوو ما شاء الله فنانه
علي : اخخ منج يالجذابه .. مو انتي عطيتيني شوي ؟
دانه بعصبيه : انا مو جذابه انت جذاب
مريم : عيب حبيبتي
دانه تطلع لسانها لعلي وتكمل لعبها


مريم التفت على صفاء
مريم : وين منايه وخالاتي ؟
صفاء : في المطبخ بعدهم
مريم : اها .. خالوه منار ماتقعد بروحها تعبانه .. قومي نروح نساعدهم ونخلي خالوه تقعد
صفاء : مابتطيع حاولنا وياها .. بس خلنا نروح


راحو البنات صوب المطبخ و منار ارتاحت يوم شافت مريم عاديه مافيها شئ .. وثبت ظنها انها كانت متزاعله ويا سلمان .. بس الحمدالله شكلهم حلو الخلاف


*** العصر مريم كانت في غرفتها تسمع صوت الحريم تحت .. كانت تتعدل واهي من داخلها تحترق وتمووت .. لبست جلابيه هنديه لونها ازرق فاتح ومطرزة بخرز فيروزي ورفعت شعرها بطريقه حلوه وبسيطه .. وحطت ميك اب خفيف ماكان لها مزاج تسوي اي شئ .. بس عشان محد يلاحظ ويشك ..
قبل ماتنزل .. سمعت صوت دق على الباب .. وتبطل الباب وكانت شريفه
قامت مريم وباستها وحظنتها وفضلت انها ماتفتح وياها الموضوع الحين وتكون عاديه
شريفه قعدت تسولف ومريم تسمعها وتبتسم ..
شريفه : مريم حبيبتي شفيج ؟
مريم : ولا شئ الغاليه
شريفه : ماشوفج مستانسه ؟!
مريم ابتسمت : صدقيني انا اسعد انسانه
شريفه : زين يا اسعد انسانه انا عندي لج موضوع وابي رايج
مريم عدلت من جلستها : خير ؟!
شريفه : في واحد يبي يخطبني
مريم وعلامات الفرح على ويها : صج ؟؟؟
شريفه : ايي صج بس ماسئلتي من ؟
مريم بأستغراب : من ؟
شريفه واهي مستحيه : عمج خالد
مريم ماستوعبت شئ تمت تاطلع شريفه .. وبعد دقيقه فهمت السالفه
مريم : حلفيييي ؟؟؟
شريفه : والله
مريم لوت على شريفه واهي مستانسه من الخاطر وتصارخ وتقول "يالسباله ماصدق"
مريم : والله فرحتيني ماصدق والله
شريفه : انتي شرايج ؟
مريم : شنو شرايي .. انتي اختي وهذي عمي اكيييد بستانس .. بس ابيج تفكرين القرارا قراراج






شــرايكــم

تـابعــونـي فـي الأجــزاء اليــايــه ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 08-05-2005, 03:38 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الجزء السابع والعشرون.........


شريفه : انتي شرايج ؟
مريم : شنو شرايي .. انتي اختي وهذي عمي اكيييد بستانس .. بس ابيج تفكرين القرارا قراراج
شريفه واهي منزله راسها : انا موافقه
مريم استانست من الخاطر وباركت لها
وبعد ماسولفو شوي .. مريم حست براحه


نزلت تحت وسلمت على الكل واهل تتصنع الابتسامه .. الكل كان يتكلم عنها وعن جمالها واخلاقها .. ويقولون لأم سلمان ..شكثر سلمان محظوظ فيها .. ام سلمان كانت تطالع مريم بكل فخر وقدمت لها الطقم .. كان حلوو وايد وبسييط باستها مريم على راسها وشكرتها


وقعدت مريم عدال نورة واهي ساكته
نوره : مريم .. زهبتي فستانج ماباقي الا يومين على عرسي !؟
مريم ابتسمت : من زمان الغاليه .. فستاني زاهب
نوره : شدي حيلج ماباقي شئ على حفلتج .. دامه سلمان مابيسافر .. ابوي يقول انخلي الحفله في نهاية هالعطله
مريم تطالع نورة بصدمه وفي خاطرها " يعني خلاص ؟! مكتوب علي اعيش مع هالخاين ؟ ياريتني اقدر اسوي شئ ؟! انا الحين حرمته خلاص مو بيدي شئ "
نورة : مريوووم شفيج ؟؟ صار لي ساعه اكلمج !؟
مريم : السموحه حبيبتي " وغيرت مريم السالفه وقعدت تسولف وياها عن عرس نورة "


بعد ماراحو الحريم .. دخل بو علي الصاله ونادى مريم ..
مريم خافت ان خالها درى بالموضوع .. وراحت صوبه


بوعلي : ريلج يبي يشوفج .. يترياج في الصاله
مريم انصدمت " من صجه .. مايستحي ؟؟؟؟ .. ماصدق هالكثر يظني غبيه .. يا ربي شاسوي مابي اشوفه والله ..
مريم بيأس : ان شاء الله خالي الحين بادخل ..


سلمان كان متحرقص مايقدر يتريا اكثر من جيه لازم يكلمها ولازم يدافع عن نفسه ويعاتبها
دشت مريم الصاله بس مارفعت عيونها صوب سلمان
سلمان يوم شافها وقف وحس قلبه يتقطع .. قرب منها بس اهي ابتعدت عنه وقعدت على الكرسي
سلمان تنهد .. وقعد على الكرسي اللي مجابلها


مريم كانت تحاول تحبس دموعها .. وتيود روحها .. وسلمان مو عارف شلون يبتدي


بعد صمت طوويل .. ابتدى سلمان باكلام


سلمان : احمم .. مريم
مريم مارفعت راسها بس ردت عليه بجفاء : نعم ؟!
انصدم سلمان من نبرتها بس كمل كلامه : ابيج تسمعيني عندي كلام باقوله
مريم ماقدرت تيود روحها : شتبي تقول فهمني ؟؟ في شئ بعد ماسويته ؟؟؟ عندك شئ تجرحني فيه ؟؟
سلمان : لا تقولين هالكلام انتي ظلمتيني .. والله يا مريم لولوه اهي اتصلت فيني وقالت تبي تشوفني وانا كنت باقول لج
مريم بأستهزاء : تبي تشوفك ؟ وليش ان شاء الله ؟؟ ليش شنو في بينكم عشان تبي تشوفك ؟
سلمان تنرفز من طريقتها في الكلام : كانت تبيني في موضوع .. و
مريم قاطعته واهي تبجي : خلاص يا سلمان .. مابي اعرف ومابي اسمع سمعت اللي يكفيني خلااص .. ارجوك خلك بعيد عني ومابي اكلمك
سلمان واهو معصب : والله ظلمتيني يا مريم والله ظلمتيني .. انا الحين عرفت انتي شكثر تثقين فيني مشكورة يا مريم
مريم : خلاص ارجوك اللي فيني كافيني .. بس عندي طلب مابي احد يعرف عن هالسالفه خلنا مثل ما احنا .. وان شاء الله بعد ماتمر سنه طلقني
سلمان انصدم خلاص مو قادر يستحمل ! مريم تفكر بالطلاق ؟؟ مستحيييل اللي قاعد يصير الله يالدنياا .. لعبتي لعبتج .. ومريم الله يسامحها


سلمان مارد عليها وطلع من الصاله وقلبه غارق بالهموم .. " ماصدقتني .. خلاص كل شئ راح ينهدم .. هالكثر قلبج قسى يا مريم !


مريم مسحت دموعها .. وقررت بينها وبين نفسها انها ماتذرف ولا دمعة على انسان خانها وماقدر اللي كان بينهم .. وقررت انها تكون اقوى من هالموقف وماتخلي شئ يأثر فيها بعد اليوم


يتبــع ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 09-05-2005, 05:19 AM
shahad shahad غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي


حنين الشوق

تسلمين ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 09-05-2005, 05:12 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الله يسلمك شهد

انشاء الله بحاول اكمل القصه

لكم الحين في هذي الايام لان بنشغل بالمتحانات ومابقدر ادخل واكملها


الجزء الثامن والعشرون


كانت قاعده في غرفتها والافكار تتضارب في راسها .. تحاول تربط كلام روان والسنتين اللي عاشتهم ويا سلمان .. وفي خاطرها " مستحيل هالانسان اللي وقف وياي وشاركني الحلوه والمره تكون هذي حقيقته .. مستحيل يطلع جذاب ! شلون وانا كنت احس بدفئ مشاعره وصدق كلامه في كل مره قال لي "احبج" معقوله خوفه و اهتمامه يكون تمثيل ؟ معقوله دموعه اللي محد من البشر شافها غيري معقوله تكون دموع تماسيح ؟
كنت احس بكل كلمه يقولها واعيش كل لحظه حلوه وياه والحين يطلع كل هاي وهم ؟ اخاف اني تسرعت .. بس ليش روان تجذب علي ؟ اهي بنت خالي وربينا ويا بعض و ليش لولوه تقول هالكلام لرفيجاتها ؟!

اففف والله راسي عورني ماقدر افكر "

هذي حالة مريم احساسها بالذنب ماكان يفارقها .. تدرون ليش ؟ لان في شئ يربط بين مريم وسلمان .. شئ غريب وغير ملموس يربطهم ببعض ويخليهم يحسون ببعض اللي جمعهم حب طاهر والحين تكلل برباط مقدس .. كان الحب معشش على حياتهم وكانو مثل الروح الوحده مايتفارقون ويحسون ببعض
مريم ماكانت مرتاحه من الوضع حاسه بنغزه في قلبها .. احساسها تجاه سلمان ماخاب ولا مره

مرت عليها ساعتين واهي تفكر .. تبي تتأكد من الكلام بس شلوون ؟؟



في الصاله .. الكل كان قاعد يسولفون عن العزيمه والناس منى وصفاء مستانسين من الخاطر لان خالهم كلم ابوهم عشان يقعدون في البحرين ويدرسون وابوهم وافق لأنهم راح يكونون في بيت خالهم وجدام عيونه واهو اكيد راح يخاف ويحافظ عليهم مثل بناته

بوعلي : ماتبون تيبون اغراضكم من الكويت ؟
منى : لا خالي احنا تقريبا كل اغراضنا ويانا .. احنا من شهر في البحرين
صفاء : ايه والباقي بنشتريه من اهني
ام علي : زين بخبر الخدم يفضون الغرف اللي فوق
منى واهي تطالع علي بنظرة خبث : مايحتاي خالتي .. علي بيروح فوق
علي : احمم .. موعشان شئ بس عشان اكون بروحي وافتك من ويه الخسفات
ام علي : لا يا علوي انا اعرف سوالفك .. تبي تقعد مجابل هالبلاي ستشون 24 ساعه وتفتك مني اعرفك انا
علي : هاهاهااا اسمه بلاي ستيشن مو ستشون
منى : اففف يعني مستعد تلقط اغلاط الاوادم
علي : ايه احسن لج لاتغلطين .. ولا بتجنين على روحج
منى : اعوذ بالله منك
روان : انا باروح الطابق الثالث بعد
بوعلي : ليش ؟ الحين كل البنات بيكونون في الطابق الثاني وانتي تبين تروحين ؟
منى : زين روان ترا اريح اذا رحتي الطابق الثالث
روان : ايه ادري
منى : خلاص انا باخذ غرفتج

منى تعمدت تقول جيه عشان تغايظ روان .. وروان بغت تموووت من القهر وخاطرها تكفخها .. تعرف منى مو هينه ولسانها طويل

طلعت منار من المطبخ وفي يدها صينية عصير واهي تمشي بصعوبه .. من شافتها صفاء ركضت عشان تشيل الصينيه بس منار ماطاعت

منار : خلج حبيبتي .. انا سويته وانا باعطيكم
صفاء : افف شنو هالخاله العنيده .. عشان صفوي اللي في بطنج عطيني
منار : هههههه سمتيها صفوي ؟
صفاء : ايه كيفي
منار : ههه زين خوزي يدج انا باشيله

مشت صفاء واهي تتحرطم على عناد خالتها .. ماتسمع كلام احد اهي في الشهر ال9 و بعدها معانده ماتقعد
بوعلي كان يطالع اخته بحنان .. طول الوقت يحاتي منار واللي في بطنها ومريم .. بس الحين الحمدالله مريم تزوجت ريال ... وشارنها ويحبها وماعليه زود
الله يعلم شنو مصير منار و اللي في بطنها طبعا اهو لايمكن يتخلى عنهم وراح يوقف وياهم مهما صار هذي اخته قطعه منه

حطت منار الصينيه وقعدت تصبلهم عصير

منار : ماشاء الله على بنت ام سلمان غاويه
منى : نورة ؟
منار : ايه .. بتروحون عرسها ؟
ام علي : ايه لازم نروح .. والبنات بعد باوديهم
منار : انا ماقدر احس روحي تعبانه
ام علي : وشتبين بالعروس خلج مرتاحه .. انا باخذ البنات كلهن وبنروح
منار : زين انا باروح غرفتي ارقد .. يالله تصبحون على خير
الكل : وانتي من اهل الخير

مشت منار وركبت الدري وتوها بتحط ريلها على العتبه الثانيه حست بعوار في بطنها خلاها تمسك الدري وتصرخ .. الكل فز من مكانه وبوعلي بسرعه راح لها ويودها .. منار كانت مغمضه عيونها من هالألم المفاجئ

بوعلي : منار حبيبتي شفيج ؟
منار واهي تتعصر من الألم : مادرييي احس بعوار فظيع
ام علي ابتسمت : شكله ولدج يبي يطلع الليله
ابتسمت منار بتعب بس تلاشت الابتسامه بسرعه مع نوبة الألم اللي ياتها
بوعلي : ام علي لبسي عباتج بسرعه .. روان هاتي عباية عمتج بسرعه ... علوي روح شغل السياره بسرعه

بوعلي ساعد منار عشان تمشي وصفاء ومنى واقفات وراها .. غطوها بالعبايه وركبت السياره بصعوبه .. وبسرعه تحرك بوعلي بأتجاه المستشفى الامريكي

صفاء ومنى خايفات .. ودانه وعت على صوتهم ونزلت ببيجامتها واهي تشد جلابية منى عشان تنتبه لها

منى طالعتها وضحكت على شعرها المنفوش : فديت هالويه .. شمقدعدج الحين
دانه وعيونها تنصك : ام امم ان
منى :هههه زين فهمت .. تعالي باشيلج اوديج غرفتج يالشيطانه
شالتها منى وراحت ترقدها .. صفاء راحت تشوف مريم لأنها ماتدري ان خالتها ودوها المستشفى

طقق طقق

صفاء : مريم .. انتي واعيه ؟

مريم كانت بعدها في افكارها بس تروعت على صوت صفاء وقامت تبطل الباب
مريم : هلا صفوي تعالي دشي
صفاء واهي تصك الباب : انتي وينج راقده تحت عفسه وانتي في عالم ثاني ؟
مريم بأستغراب : ليش شصاير ؟
صفاء : خالتي منار ودوها المستشفى بتولد
مريم شهقت : صججج ؟؟ واعليه خالتي .. الله يسهل عليها
صفاء : ان شاء الله
مريم : وانتي ليش قاعده اهني .. قومي خلنه نروح لهم
صفاء : مينونه انتي ؟ تبين خالي يزفنا
مريم : لا مابيزفنا
صفاء : حضرتج ماتدرين الساعه جم ؟
مريم طالعت الساعه كانت 1 بالليل

مريم : اففف .. ابي اروووح
صفاء : امممم .. اقدر اخلي ابوي يمر علينا ؟! اكيد بيروحون ؟!
مريم نقزت بفرح : ايه صح اتصلي فيه
صفاء : اوكيه ..

اتصلت صفاء في ابوها .. وبعد محاولات وجولات وصراع << داشه حرب
وافق ابوها يمر عليهم

صفاء واهي تصك التليفون : قومي لبسي عباتج .. ابوي الحين بيوصل
مريم : زين خبري منايه وروان
صفاء : اوكي بسرعه

مرت 10 دقايق والبنات كلهم في الصاله يتريون بومبارك < ابو صفاء ومنى
يمر عليهم .. بس روان تعذرت بدانه .. ماتقدر تخليها بروحها
وصل بومبارك وركبو كلهم السياره واهمه يدعون الله يسهل عليها

في المستشفى .. منار دخلوها غرفة الولاده المخاض كان صعب عليها وخصوصا اول مره كان تتألم وايد و الولاده كانت عسره .. والدكاتره والنرسات على راسها يراقبون تخطيط قلب البيبي لأن كان تعبان شوي

الدكتوره : تحملي شوي .. عشان البيبي تحملي .. مانبي نسوي لج قيصرية
منار : سوو لي قيصريه وفكوني ماستحمل العوار
الدكتورة : حاولي تتنفسين بعمق .. الولاده الطبيعيه احسن .. سمي بالله وتنفسي


في غرفة الانتظار .. الكل كان مشغول باله على منار وايد تأخرت الحين الساعه 4 ام علي كانت تقرا قرآن وتدعي الله يسهل عليها والبنات ساكتات وعينهم على باب غرفة الولاده

الدقايق تمر ببطئ شديد وسكون قاتل ومنار بعدها تقاوم الألم بتعب وعلى الساعه 6 الكل وعى على صوت صياح ..
كان صياح البيبي .. يمكن كان منزعج ليش ماخلوه براحته و غصبوه يطلع للدنيا اللي ماينعرف شنو تخبي بين ثنايانا وطياتها .. لكن هذي سنة الحياه وهذي دورة الحياه .. وماتكمل هالحلقه الا بهالشئ

البنات ماقدرو يحبسون دموعهم وام علي حمدت الله وبوعلي تنهد بأرتياح

واقل من 10 دقايق طلعت النرس وعلى ويها أبتسامه

الممرضه : مبروك ياتكم بنت مثل القمر ماشاء الله
بوعلي : طمنينا ! شلونها ؟
هزت الممرضه راسها : لا تخاف الحمدالله البيبي بخير .. والأم الحمدالله بخير .. تعبت وايد ولازم ترتاح

بوعلي : الحمدالله .. ممكن نشوف بنتنا ؟؟؟
الممرضه : ايه اكيد .. الحين اييبها

واقل من دقيقتين .. طلعت الممرضه واهي حامله بطانيه ورديه ملفوفه .. الكل اقترب وشافو ملاك راقد .. انغرمو كلهم بهالطفله من اول نظره كانت حلوه بشكل فظيع .. بشرتها ورديه وخدودها مليانه خشمها صغييييير واصابعها صغااار وضامتهم بقوووه .. كانت احلى ياهل في العائله مثل ماقالت ام علي

مريم بهمس : ياربي فديتها .. حلوه تينن ما شاء الله
بوعلي : ما شاء الله .. عطيني اياها بأذن في أذنها

شال بو علي البيبي من يد النرس .. وقعد يأذن في اذنها

وبعد ماتطمنو على منار راحو البيت عشان يرتاحون وعشان ترتاح منار

منار سمت بنتها .. اليــــازيــه

وبقدوم اليازيه انفرجت اسارير الفرح .. كانت مثل الهبه من السماء الكل كان حاس براحه روحيه غريبه و ارتياح نفسي .. من هالطفله الصغيره اللي هلت عليهم و صارت فرد من العايله الحين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 09-05-2005, 05:14 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي




الجزء التاسع والعشرون........



* ملاحظه : جميع اسامي العايلات المذكورة في هاي الجزء ماتمت للواقع بصله .. انا حطيتهم من عندي ..

صار له يوم ماذاق طعم النوم .. من امس سهران من بعد ماشافها وحرقت له قلبه .. سلمان كان تعبااان نفسيا وجسديا التعب كان مبين عليه .. محتار ومو عارف شلون يتصرف وماقدر يتقبل فكرة ان مريم تكون زعلانه منه .. بس مريم صدمته وخدشت كبريائه بكلامها والريال اهم ما عنده عزة نفسه .. وسلمان عمره مانزل نفسه لأحد اذا اهو مو غلطان لو من يكون عشان جيه ماكان يقدر يكلمها مره ثانيه لان هالشئ بالنسبه له يمس كرامته خصوصا ان اهو مو غلطان .. الافكار كانت متضاربه في راسه كبريائه ونداء قلبه مو عارف يرضي من .. اهو يموووت فيها ويحبها بس بعد مايقدر يدوس على كرامته وبعد صولات وجولات مع افكاره امتدت يده لعلبة الاقراص المنومه وخذ حبتين وحاول يرقد شوي ويرتاح ..

سلمان كان قلبه معوره على اخته الحبيبه نورة .. باجر بيكون عرسها واليوم خطيبها سلطان بيوصل اهو وعدها ان ياخذها ويوديها المطار .. اهو اخوها الوحيد يعني نورة محتاجته يوقف وياها ويشيل ويحط في عرسها بس للأسف سلمان مو قادر يحس بالفرحه شلوون يستانس وقلبه يتقطع ومطعون ؟ وشوي شوي حس بتأثير المنوم وحط المنبه ع الساعه 2 الظهر عشان يقدر ياخذ اخته المطار مثل ماوعدها


وفي بيت شريفه الاجواء كانت هاديه .. شريفه قاعده ويا امها تشوف تلفزيون وابوها قاعد يقرا الجريده في هالوقت رن تلفون ابو شريفه والرقم كان غريب عليه

بو شريفه( حمد) : الو السلام عليكم
--- : وعليكم السلام ورحمة الله .. هاي تلفون حمد خليفه ؟
حمد : ايه نعم .. منوو معاي لو سمحت ؟
--- : معاك محمد العالي
حمد : والنعم فيك مرحبا ملايين اخوي شلونك ؟
محمد ( بوراشد ) : الحمدالله بخير .. شلونك انت عساك بخير ؟
حمد : مااشكي باس
خالد : الحمدالله ..

المتصل كان بو راشد عم مريم وطبعا انتو عارفين ليش متصل ؟ ايه صح متصل عشان موضوع شريفه و خالد طبعا حمد بن خليفه يعرف بو راشد .. وعقب سوالف عن الشغل واشياء اللي تخص الرياييل تكلم بو راشد بالموضوع

بو راشد : والله يا اخوي انا متصل فيك عشان موضوع يخص اخوي الصغير اللي اهو حسبة ولد خالد
حمد بأستغراب : خير ؟ آمر اخوي
بوراشد : مايآمر عليك عدو .. اذا ماعندك مانع نحن نبي بنتكم شريفه لولدنا خالد
حمد : هاي الساعه المباركه وبنتي وين بتحصل واحد شرات ولدكم ريال والنعم فيه ماعليه زود

شريفه انصدمت يوم سمعت هالكلام .. حست بالفضول تبي تعرف من المتصل ؟ طبعا اهي البنت الوحيده !

بوراشد : زين ياخوي انت شاور البنت ورد علينا خبر
حمد : ان شاء الله انا بشاور البنت وبارد عليكم ان شاء الله
بوراشد : خير ان شاء الله .. وانا اترياا اتصالكم .. مع السلامه
حمد : مع السلامه

اول ما سد بو شريفه الخط التفت عليه ام شريفه وشريفه حدها متحرقصه ..

ام شريفه : خير يا حمد .. منو خاطب شريفه ؟
بوشريفه وعينه على بنته : هاي اهل ربيعتها مريم .. بيت العالي يبونها لولدهم خالد
ام شريفه : والنعم فيهم ناس زينين اصل و نعمه .. ها شرووف شرايج ؟؟
شريفه تلعثمت وتلخبطت في كلامها ويها صار احمر ودقات قلبها تسارعووو .. مزيج من احاسيس الفرح و الحجل اختلطو في قلبها
ام شريفه : اييه شريفه .. شفيج يمه ليش ماتردين ؟! ترى محد بيغصبج على شئ ماتبينه

بو شريفه كان حاس ان شريفه بترفض مثل كل مره .. وايد تقدمو لها ومن اكبر العايلات بس رفضتهم كلهم بدون سبب .. كان خايف عليها ويحاتيها مو عارف اهي ليش ترفض وماكان يبي يضغط عليها
الزواج قسمة ونصيب ومحد يقدر يتدخل فيه

بس شريفه كانت مستحيه ومو قادره ترد من المستحى

بو شريفه : خلاص يا بنتي اذا ماتبين انسي الموضوع
شريفه ابتسمت ونزلت راسها وترددت قبل ماتتكلم وسكتت شوي

بو شريفه : في شئ يا شريفه ؟
شريفه : اللي تشوفه ابوي انا موافقه

قالت هالكلمات وبسرعه قامت وراحت غرفتها وعقت روحها على السرير واهي تحظن المخده وتعصرها ودموع الفرح تهل من عينها مو قادره تيود عمرها ..

ابو شريفه استانس من الخاطر وفي نفس الوقت تعجب من رد شريفه السريع .. يمكن لأن خالد يصير عم ربيعتها واهي تعرفه وتعرف اخلاقه عشان جيه ماترددت .. وقرر يتصل في بوراشد بعد مايسأل عن خالد و يحدد معاه موعد


في بيت بو علي .. الساعه تشير ع 12 الظهر

ام علي في المطبخ ويا الخدم تجهز الاكل والاغراض اللي بتوديهم المستشفى ومنى وياها في المطبخ تهذرب على راسها

منى : زيييين اقول لج خالوه .. من يومها البنت ما قربت صوبي
ام علي : حشى مو بنت انتي .. وشلج على بنت الاوادم خلج عاقله .. تراج بتروحين الجامعه والجو غير هناك خلي عنج سوالف الضرابه والهواش
منى : ههههه ان شاء الله خالوه ببيض ويهكم

وفي الصاله صفاء قاعده تسحي شعر دانه وروان قاعده تتكلم في التلفون

صفاء : دوينه .. خالوه منار يابت لنا بيبي حلوووووووووه
دانه : بيبي ؟
صفاء : ايه بيبي .. وايد حلوه اسمها اليازيه
دانه ضحكت وبينت غمازاتها وبرقت عينها من السعاده : بتيي بيتنا ؟
صفاء : اييه بتيي بيتنا اهني عندنا وبنحبها واااايد

دانه كانت متحمسه للضيف اليديد اللي بيي .. وكانت تعذب صفاء ماتخليها تسحي شعرها كل شوي تلتفت وتسئلها عن البيبي
صفاء : افف منج يالله قومي خلصت
دانه : انا ابي مريامي
صفاء : تسوين خير .. روحي قعدي جازورا اللي ماتشبع رقاد ولاتنسين سحبي شعرها وسويه كشه
دانه ضحكت من الخاطر على كلام صفاء و ربعت صوب غرفة مريم

وصلت دانه غرفة مريم .. بطلت الباب ع الآخر و نطت على سرير مريم ودشت تحت لحافها

مريم رقادها ثقيل .. يعني لازم احد يطق طبول على راسها يمكن تصحى .. دانه المسكينه كانت تربت بخفه عليها بس لاحياة لمن تنادي .. واخر شئ استسلمت وتعبت وقررت انها ترقد لأن ماشي فايده


في الصاله .. روان صكت التلفون والتفت على صفاء اللي كانت مشغوله بالتلفزيون ..

روان : صفاء .. حلوه البيبي ؟
صفاء ابتسمت : ايييه ما شاء الله عليها وايد حلوووه
روان : تشابه من ؟
صفاء : مادري بس امج تقول انها تشابه خالو منار .. بس فديييتهااا صج حلوه ما شاء الله
روان : بتروحون لها اليوم ؟
صفاء : اييه اكيد بتيين ويانا ؟
روان : ايه بايي
صفاء : زين احنا بنروح ع الساعه 4
روان : اوكي .. خبريني قبل لاتطلعون
صفاء : اوكي

منى واهي يايه من المطبخ : الغدى زاهب انا بنفسي اشرفت عليه .. يالله قوموو
صفاء : زين انا باروح انادي خالي
روان : لا خلج انا بناديه
صفاء : زين باورح اشوف علي
منى : مريم وين
صفاء شهقت بخووف : انا طرشت دوينه عشان توعيها بس ماردت صج اني غبيه .. وين راحت دانوووه

وبسرعه ركضت صوب غرفة مريم و منى وراها .. شافت الباب مشرع ع اللآخر ومريم بعدها راقده قربو شوي وشافو دانه راقده بكل استسلام ..

صفاء : هههههههههههههههههههههههههه مسكييييينه والله تعبت منها .. بس دواها عندي مريووم
منى : هههههههههه وحليلها دانووو

صفاء قربت من مريم وصرخت بصرخه في اذنها حتى دانه تروعت المسكينه وقامت تصيح

مريم واهي بعدها متروعه : بسم الله شصااااااير .. شفيكم شصاير ؟
صفاء واهي تسكت في دانه : ههه ولا شئ انتي مايفيد وياج الا جيه يالله قومي بسرعه ورانا شغل اليوم
مريم : اعوذ بالله .. جيه توعين الاوادم ؟
منى : هههههه دواج
مريم : انا باراويكم .. ياللله طلعوو من غرفتي يالمزعجات
صفاء مدت بوزها : يزانا ان يايين اناديج عشان تتغدين ويانا ؟
مريم : هههه زين بس لاتزعلين كل شئ الا انتي .. يالله كاني قمت

ونزلو البنات الصاله وقعدو ياكلون ويسولفون ويا خالهم اللي كان مستانس من الخاطر بلمتهم الحلوه بو علي وايد يحب اللمه و اليمعه و يقدر الاهل والعلاقات العائليه ويحاول كثر مايقدر ان يحافظ عليهم و يزرع هالشئ في نفوس اهله

اول ما سكنت مريم عندهم استانس وبعدين منار والحين صفاء ومنى وحبيبة قلبه اللي حبها من اول نظره اليازيه

وعقب الغده الكل روحو ع غرفهم .. مريم وصفاء و منى كانو قاعدات في غرفة مريم ..

مريم : انزين اليوم بعد المستشفى بنروح المول عشان تاخذون شئ حق عرس نورة
منى : ايه .. ونبي نروح لايف ستايل بعد
مريم : ليش ؟
منى : نبي نشتري اغراض لغرفنا .. ونبي نروح ايكيا وهوم سنتر
مريم : ماعندنا ايكيا اهني
صفاء : والله ؟
مريم ابتسمت : ايه بس نقدر نروح هوم سنتر و محل اسمه منازل فيه اشياء حلوه


** سلمان قعد على صوت المنبه وبكسل راح الحمام و تسبح وتلبس عشان يروح ويا اخته المطار .. نوره كانت تترياه و كانت متحمسه وايد عشان تشوف حبيبها وخطيبها وولد عمتها بعد هالغيبه الطويله والارض ماكانت واسعتها من الوناسه .. ركبو السياره وراحوو صوب المطار


وع الساعه 4 البنات كلهم زاهبات و ينطرون ام علي عشان يروحون المستشفى عند منار ..
بس ام علي قالت لهم يروحون ويا الدريول واهي بتيي ويا ام مبارك عشان مره وحده يروحون المول وما يصدعون راسها كل شوي

البنات كانو مرتبشين وحاطين اغاني و روان معصبه ع الآخر وصلو المستشفى وسلمو على خالتهم اللي كانت ماتشيل عينها من على اليازيه وميودتها وتبوسها كل شوي .. كانت مستغربه شلون هالطفله
بنتها وملكها وقطعه منها .. شعور غريب واحساس ماله مثيل .. احساس بالحب والحنان تجاه هالطفله والمسؤليه في نفس الوقت

وفي هالوقت .. وقف ع الباب ودق بخفه .. الكل انصدم و منار تيمعت الدموع بعينها حست بالقهر والألم الانظار كلها كانت عليها واهي صايره حمره ومو مصدقه اللي تشوفه

احمد ريلها او بالأحرى طليقها لانها ربت الحين فماتعتبر مرته ياي المستشفى يزورها شيبي وليش ياي ؟؟؟؟ صج ما يستحي !

سلم احمد الكل رد السلام الا منار لفت ويها عنه

احمد اقترب منها : شلونج منار ؟
منار طالعته بنظره حاده : بخير

في هاللحظه البنات استأذنو بس ام علي و ام مبارك راحو غرفة الانتظار لأن ماكانو يبون يخلون منار بروحها

بقت بروحها في الغرفه وياه .. واهو كان يناظر بنته ويتأمل ملامحها

احمد : ما شاء الله حلوه
منار ماردت عليه : ...

احمد واهو يشيل اليازيه : منار بعدج زعلانه علي ؟
منار بعصبيه : تصدق عاد ؟
احمد : منار انا مابي شئ انا ماستاهلج اعرف هالشئ وانا تحسفت ومستحيل ارضى على بنت عمي
منار بأستهزاء : انت رضيت علي وبعتني وخلاص
احمد : ارجوج منار
منار : خلاص احمد شوف .. انا مافيني شئ عليك كلن بطريقه .. انا تخطيت ذيج المرحله وخلاص الحين حياتي كلها لبنتي .. وانا اكيد ماراح احرمها من ابوها هاي حقها وحقك .. بس لو سمحت انا لاتقرب صوبي مالك شغل فيني
احمد : ادري منار .. انا غلطت ولايمكن اسامح نفسي انا مابي شئ منج بس اوعدج اني ماراح اتخلى عن بنتي وراح اكون وياها
منار : يزاك الله الف خير بنتي مابتحتاج احد .. حتى انت مابتحتاجك انا باربيها و باهتم فيها وباعوضها .. وماعندي مانع اذا تبي تشوفها

احمد ابتسم وطلع من الغرفه ماكان متوقع ان منار بتسامحه .. اهو غلط ويستاهل اللي صاده ماشي فايده الحين خلاص ..

منار حست بالانتصار .. خلاص ريحت قلبها وافتكت من شبح الماضي وشبح احمد اللي ماكان يفارقها ولا لحظه .. اهي حبته من كل قلبها بس اهو ماقدر هالشئ ولا حافظ عليه


** مريم ومنى وصفاء وصلو روان البيت لأن ربيعتها فطوم بتييها وراحوو اهمه الموول

وقعدو يدورون فساتين جاهزه عشان عرس نورة .. مريم فستانها كان زاهب من زمان سوته مره وحده واهي تفصل لملجتها من لبنان






ان شاء الله عجبكم الجزء ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 09-05-2005, 05:17 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الجزء الثلاثون......


و بعد ساعتين

منى حصلت فستان حلووو .. لونه وردي وفيه لمعه بنفسجيه يتكون من قطعتين .. من الساتان الخشن اللي يوقف .. يعني توب وتنورة .. التوب كان ينصك على الظهر بخيوط على شكل x والتنورة كانت ( لو ويست ) وحصلت وياه اكسسوارات بسيطه فضيه وفيها كريستالات ورديه

اما صفاء فستانها كان روعه .. كان اخضر داكن و يتكون من قطعتين بعد .. وفيه لمعه ذهبيه
الدلعه كانت على شكل v و التنورة بعد كانت ( لو ويست ) وفيها ذيل طوووويل وطايح عشان جيه خذت وياه كعب عالي وايد


خلصو البنات من الفساتين وحجزو في صالون .. وراحو هوم سنتر ولايف ستايل عشان ياخذون اغراض لغرفهم .. وماخلو شي وماخذوه من ستاير و شراشف و مخدات و اكسسورارات ع الساعه 8 كانو في البيت .. تعشووو وقعدو يطالعون تلفزيون بس مريم كانت مضجيه وايد وراحت غرفتها وقعدت تفكر في سلمان .. شكثر وحشها ماتستحمل تعيش بدونه صج انها تضحك بس محد يعرف شفيها من الداخل .. احتارت وايد وفي النهايه قررت انها تقطع الشك باليقين .. وانها تتبين الحقيقه .. مو من سلمان ! من لولوه


قررت انها تتصل في لولوه وتسئلها وتعرف السالفه منها .. راحت صوب التلفون وقعدت تدور رقم لولوه ولقته في دفترها اتصلت على الرقم وردت لولوه

مريم : السلام عليكم
لولوه : وعليكم السلام .. منو معاي ؟
مريم بتردد : معاج مريم
لولوه خافت : اي مريم ؟
مريم : مريم مرة سلمان

لولوه من سمعت هالكلمه خافت ازيد وتمنت لو الارض تبلعها .. لولوه كانت طيبه بطبعها بس انعمت وقص عليها الشيطان وطبعا روان لعبت دور في هالشئ

لولوه : هلا مريم .. شلونج
مريم : تمام ونتي ؟
لولوه : الحمدالله

مريم بتردد : لولوه بغيت اسئلج سؤال !
لولوه : خير ؟
مريم : سمعيني لو سمحتي للأخر .. انا وصلني كلام ان سلمان كان يحبج وانتي تحبينه .. وان اهو كان على علاقه وياج .. وان حبه لي كان مجرد تسليه ومصلحه .. السموحه على كلامي بس والله انا تعبت مو قادره افكر .. انا خلاص مليت من هالدنيااا الله يخليج لولوه ريحيني انا مو عارفه اصدق من .. انا ماعندي شئ عليج بس ابي اعرف الصج .. ويوم اللي شفتكم ويا بعض تحطمت خلاااص و فقدت الثقه في الكل

لولوه : ......

مريم : لولوه ردي علي ..!

لولوه واهي تغمض عيونها وتستعد للكلام الللي بتقوله : لا يا مريم .. سلمان بريء من كل اللي قلتيه انا جذبت وانا قلت هالكلام للبنات لأني كنت احب سلمان ومابيج تاخذينه .. انا ماقدر اكثر من جيه ماقدر ابني سعادتي ورغبتي في الانتقام على حساب سعادة غيري .. انا ماقدرت ارقد في هاليومين ضميري انبني والله .. ويوم اللي شفتيني وياه انا جبرته ايي وقلت له ابيك في سالفه ضرورويه واهو مسكين خاف ولاني بنت عمه طاعني وكان يبي يقولج صدقيني .. اهو يحبج وانتي تحبينه وانا الله يصبرني

لولوه ماذكرت اسم روان لانها ماتبي تسوي لها سالفه لانها تظن ان روان كانت تبي تساعدها ..

مريم سمعت كلام لولوه واهي مبطله عيونها ع الأخر .. لا مستحيل اللي اسمعه مايصير ! لاااا شلووون ؟؟؟ انا شسويييييت

مريم حست بحراره في جسمها والعبره خانقتهاااااا



يتبــع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 09-05-2005, 05:20 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الجزء الواحد والثلاثون .....


لولوه واهي تغمض عيونها وتستعد للكلام الللي بتقوله : لا يا مريم .. سلمان بريء من كل اللي قلتيه انا جذبت وانا قلت هالكلام للبنات لأني كنت احب سلمان ومابيج تاخذينه .. انا ماقدر اكثر من جيه ماقدر ابني سعادتي ورغبتي في الانتقام على حساب سعادة غيري .. انا ماقدرت ارقد في هاليومين ضميري انبني والله .. ويوم اللي شفتيني وياه انا جبرته ايي وقلت له ابيك في سالفه ضرورويه واهو مسكين خاف ولاني بنت عمه طاعني وكان يبي يقولج صدقيني .. اهو يحبج وانتي تحبينه وانا الله يصبرني



لولوه ماذكرت اسم روان لانها ماتبي تسوي لها سالفه لانها تظن ان روان كانت تبي تساعدها ..



مريم سمعت كلام لولوه واهي مبطله عيونها ع الأخر .. لا مستحيل اللي اسمعه مايصير ! لاااا شلووون ؟؟؟ انا شسويييييت



مريم حست بحراره في جسمها والعبره خانقتهاااااا .. حست في ذيج اللحظه بكره لنفسها .. ماقدرت تستوعب اللي سمعته .. سدت الخط بدون اي كلمه ثانيه .. وقعدت بكل استسلام على السرير .. " معقووووله ؟؟؟ معقووول اللي سمعته ؟؟؟ شلوووووون ؟؟؟ ولييييش ؟؟؟ لااا حرااام مايصير جيه ؟! انا شسويييييت ؟! حراام ظلمته




قلبها عورها ازيد واهي تتذكر شكل سلمان وشلون كان يحاول يقنعها بأنه مو قاعد يجذب عليها .. واهي كانت تصد الابواب بويها .. احساسها بالندم وشعورها بالذنب ماينوصف في هاللحظه .. اهي بيدها دمرت كل شئ و مست اواصر الثقه اللي كانت مبنيه بينهم .. و هزت عشهم الجميل اللي الكل كان يظن ماتهزه ريح .. والحين ؟! شنو الحل ؟ شلون تواجهه سلمان ؟؟


وشلون تحط عينها بعينه ؟ اهو راح يسامحها ؟ كل شئ راح يرجع مثل ماكان ؟!


مريم كانت متحسفه وبدت تصييح من الخاطر .. واهي محتاره مو عارفه شتسوي


وبعد تفكييير شالت تلفون حجرتها ودقت على رقم سلمان .. خلاص لازم تعتذر منه حتى لو ماسامحها .. لازم تتحمل النتيجه ولازم تحاول كثر ماتقدر انها تحافظ على بقايا الحب اللي جمعهم

بس تلفون سلمان كان مغلق .. حاولت مرتين وثلاث وعشر بس بدون فايده .. واستسلمت للرقاد





** اشرقت شمس الصباح وهاليوم يوم مميز وايد .. في بيت بو علي الكل مستانس لان اليوم منار راح ترجع البيت و بتييب اليازيه وياها


في بيت بو سلمان الكل مرتبش اليوم عرس نورة على سلطان واخيييرا بعد طول انتظار .. نورة كانت اكثر وحده مرتبشه .. من بعد ماشافت سلطان امس في المطار واهي حالتها حاله .. صح انها ماكلمته لانها كانت مستحيه بس فرحت من الخاااطر بشوفته


ام سلمان : نورة قومي ارتاحي توها الساعه 8 وانتي وراج شغل

نورة : هههههههه مو قادره ارقد من امس مارقدت والله ..

ام سلمان : الله يهديج بس يالله فومي حطي راسج شوي انا باقعدج الساعه 11

نورة : ان شاء الله .. بس فديتج لاتنسين لان لازم اروح الصالون من الساعه 1

ام سلمان : ان شاء الله ..

نورة : شفيج يمه مو طبيعيه ؟

ام سلمان تنهدت : شاقول يا بنتي .. اخوج حالته هب عاجبتني .. احس فيه شئ مثجل عليه

نورة ابتسمت : مافيه الا العافيه .. تلقينه مشغول ويا حرمته عشان جيه تقولين انج ماتدرين عنه

ام سلمان : جايز .. الله يهديه ان شاء الله .. يالله قومي بنتي ارتاحي شوي

نوره باست امها ع راسها وركبت فوق .. بس قبل ما تدخل غرفتها راحت غرفة سلمان دقت الباب بس مارد عليها .. وكلمت طريجها لغرفتها عشان ترتاح شوي



في بيت بو علي .. ام علي و بو علي ودانه قاعدين يتريقون


بو علي : ليش محد نزل يتريق ؟

ام علي : شدراني فيهم .. هذيلا متعودين على السهر حتى دوينه تعلمت منهم صح دوينه ؟

دانه واهي تبتسم : انا اقعد الصبح عشان اروح الروضه

بوعلي : هههههههههههه لا انتي صغيره على الروضه

دانه واهي معصبه : لالا انا باروح روضه

ام علي : زين يا ام لسانين ماتقول عمرها 4 سنوات

بوعلي : زين يالله انا باروح تأخرت على الشركه .. تآمرين على شئ ؟؟

ام علي : سلامتك .. بتيي ع الغده ؟

بو علي : ان شاء الله

ام علي : ترا اليوم عرس نورة بنت بو سلمان .. و البنات يبون يروحون الصالون

بوعلي : خلاص خلي الدريول يوديهم .. انا باروح اييب منار من المستشفى

ام علي : خلاص عيل .. الله يحفظك ان شاء الله


وطلع بو علي وام علي شلت دانه وحطتها عدال التلفزيون .. وراحت الحديقه تشوف زرعها



** مريم قعدت من الرقاد وبطلت عيونها بصعوبه .. مدت يدها للتفون ودقت على رقم سلمان بس بعده كان مغلق .. بدت تخاف عليه .. لازم تكلمه بس ليش تلفونه مغلق ؟؟

قامت وبدلت ثيابها وطلعت من الغرفه البيت كان هادئ الكل راقد و الملل مسيطر على البيت .. نزلت تحت مالقت احد بس دانه كانت مندمجه تشوف التلفزيون .. ردت ركبت فوق ووعت صفاء ومنى بس صفاء ما طاعت تقووم


منى : افف ماتخليني ارقد شتبين توها الساعه 10

مريم : حرااام والله متملله ابي اسولف

منى : تسولفين ؟ والله متفيجه

مريم بضيج : حراام والله عندي سالفه جاديه مو عارفه ا تصرف

منى بطلت عيونها : شنوو شصاير ؟؟


قعدت مريم على طرف السرير وقالت لمنى السالفه من اولها لأخرها

منى واهي منصدمه : معقوووله كل هاي صار وانا مادري ؟

مريم : اشش شفيج .. سمعيني مابي احد يدري بهالشئ .. بس الله يخليج مادري شاسوي الحين

منى : سمحي لي بس انتي غبيه ! يعني الحين انتي تخلين وحده مثل لولوه تقص عليج ؟؟؟ وتعالي انتي تصدقين كلام روان ؟ والله انا متأكده روانوووه العنز لها دخل في الموضوع

مريم : لا حرام .. ماظن اهي ماقالت لي شئ

منى : لا صدقيني و الايام بتثبت لج .. بس انتي الحين لازم تشوفين لج حل ويا سلمان

مريم واهي خلاص بتموت من الضيجه اللي فيها : اففف والله مادري شاسوي

منى : شتسوين بعد .. لازم تتصلين فيه لي ما تلقينه وتعتذرين منه !

مريم : ان شاء الله .. الله يستر بس


منى : صفووووووي يالله قوووومي .. يالله بسج

صفاء : االلله يخليج خليني ارقد تراني احلم

منى : لا لا يالله .. لازم نرتب غرفنا اليوم يالله

صفاء : زين باقوم .. افف منج


نزلو البنات تحت وتريقو وبعدها راحو يفضون الغرف ويعدلونها .. في هالوقت وصلت منار ويا بو علي اللي طلع من الشركه عشان اييبها .. دشت منار البيت وبنتها في يدها .. واول ماشافتها دانه تمت تطالع البيبي بأستغراب وعيونها مبطلين ع الآخر


ونزلو البنات وسلمو على خالتهم و وخذو اليازيه وودوها فوق وحطوها في المهد اللي جهزوه لها في غرفة منار .. وقعدو يطالعونها ويسولفون هناك


ومريم بعدها تحاول تتصل في سلمان بس تلفونه مغلق .. سلمان كان راقد وكان مقفل تلفونه لأن امس لولوه بنت عمه حرقت تلفونه واهي تتصل بس اهس طنشها ومارد عليها


مريم يأست و شافت ان مافي حل غير انها تتريا لي بعدين يمكن تشوفه في العرس وتقدر تكلمه


ومر الوقت ببطء .. وصارت الساعه 4 والبنات كلهم في الصالون يتجهزن للعرس و ع الساعه 8 كانو مخلصين


منى حطو لها مكياج وردي غامق متدرج و فيه لمعه على الاطراف الداخليه للعين من فوق وتحت وشعرها سووه مموج و سوو حركه فيه من فوق يعني ما شاء الله كانت روعه

وفستانها كان روووعه عليها


صفاء بطبعها ماتحب تحط مكياج .. كانت محلوه و صايره رووعه

حطو لها مكياج بسيط بلمعه ذهبيه بسيطه و قصت شعرها من الامام وصارت فيه تقطيعه حلوه وثبتوه بالمثبت


مريم كانت مغطيه عليهم .. كانت بسيييطه في كل شئ وتخبل .. مكياجها كان هادئ .. حددو عينها بالكحل و نثرو جليتر فضي على جفونها من تحت وفوق ووزعوه بطريقه حلوه .. وشعرها كلن مفلول وفستانها كان رووووووووعه من تصميم زهير مراد كان وايد حلوو من لونين .. اسود وفضي يعني كان حلو وفخم في نفس الوقت



روان ماكانت وياهم راحت ويا امها صالون ثاني لانها ماتحب تروح وياهم وتحاول انها تتجنبهم

وطبعا منار ماتقدر تروح فقعدت في البيت ويا بنتها


كان المفروض بو علي يمر على البنات .. بس ماقدر لان راح ياخذ مرته وروان .. وكان بيتأخر وايد لأن الصالون بعيد عن الصالون اللي البنات رايحينه


فماشاف غير حل واحد يتصل بسلمان ريل مريم .. عشان ياخذهم من الصالون .. سلمان في هالوقت كان فاتح تلفونه وكان مستغرب من رقم بو علي .. اول ماعرف ان يبيه ياخذ مريم والبنات .. حس بضيجه ..اكيد مايقدر يرفض شلون يرفض ؟ ومريم مرته والمفروض محد يدري باللي صاير بينهم


بو علي اتصل ع تلفون مريم بس مريم ماسمعته فاتصل على تلفون منى .. وقال لها ان سلمان بياخذهم .. منى ماقالت لمريم شئ عشان تتفاجئ


وصل سلمان .. ومنى شافت سيارته .. تغطو البنات بالشيله و مريم انصدمت لما شافت سياره سلمان ! ماتوقعت هالشئ .. ترددت قبل ماتدخل السياره و حست انها متفشله .. بس منى دزتها وركبو السياره .. سلمو وقعدو سلمان ماقدر ان مايطالع مريم .. كان يتقطع من داخله بس ماقدر يشوف ويهها لانها متغطيه بالشيله .. مريم حست بنظراته وكانت منزله راسها وتتجنب انها تشوفه لانها ماتقدر من بعد اللي صار ..


وطول الدرب الكل ساكت وصلو الفندق ونزلو البنات بس مريم مانزلت ! استغرب سلمان من تصرفها و قعد يطالعها بحيره ومريم مو عارفه شلون تبتدي بالكلام


مريم : سلمان ودي اكلمك

سلمان واهو يشغل السياره : زين تبيني اروح من اهني ؟

مريم بصوت خافت : يكون احسن

سلمان : على آمرج


شغل سلمان السياره وو راح صوب البحر .. اهو برتاح عند البحر ويحب البحر ومريم اول مره قالت له احبك كانو على البحر ..


سلمان : وصلنه .. خير يامريم عسى ما شر ؟

مريم واهي منزله راسها : سلمان انا آسفه

سلمان واهو منصدم : شنووو ؟

مريم : انا اسفه سلمان حقك على .. انا غلطت في حقك

سلمان بضيج : مريم انتي جرحتيني

مريم رفعت راسها : سلمان سامحني والله العظيم انا متفشله منك .. مادري شصادني مادري شلون صدقت انا لو اعتذر منك لي باجر مابتعرف شكثر انا متحسفه

سلمان : مريم انتي تدرين انا احبج .. وتدرين اللي بينه عمره ما يوصل لهالمستوى .. انا عاذرج بس انتي غلطتي في حقي يوم انج شكيتي فيني ولا خليتيني اشرح لج وادافع عن نفسي


مريم واهي بدت تصيح : سلمااان انتي كل مابقى لي .. ماتبيني اخاف اني افقدك ؟ والله صرت شرات المينونه ماقدرت ايود رووحي .. المشكله ان في وحده اتصلت فيني وقالت لي روحي شوفي ريلج يخونج !

سلمان بعصبيه : حلفي ؟ ومن هاي ؟؟؟

مريم : مااادري

سلمان : مافي غيرها هاي لولوه

مريم : سلمان مايهمني احد بس ابيك تسامحني

سلمان : مريم ..

مريم : نعم

سلمان واهو يشيل الشيله من على ويها : انا احبج

مريم دمعت عينها بس سلمان ماخلى الدموع تنزل

سلمان : لا مابي دمعه تزل من عينج .. مابينه هالكلام .. ومابي اللي صار يأثر على علاقتنا احنا اكبر من جذي صح ؟

مريم واهي منزله راسها : اي صح .. سامحني

سلمان واهو يبتسم : وبعدين وياج

مريم : انزين انا غلطانه ولازم اعتذر

سلمان : وانا مابيج تعتذرين


سلمان بطل باب السياره ونزل وراح صوب بابها وبطل الباب وقال لها تنزل من السياره


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 10-05-2005, 01:34 AM
shahad shahad غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي


حنين الشوق

تسلمين على القصة وننتظر باقي الاجزاء

والله يوفقك بامتحاناتك ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 10-05-2005, 09:39 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الجزء الثاني والثلاثون .........

سلمان واهو يطالعها في عيونها : وحشتيني تدرين

مريم واهي مستحيه : انت بعد

سلمان : شفيها يدج ؟؟

مريم بخوف : شفيها ؟؟؟؟؟

سلمان : مادري شوفيها ؟ !

مريم رفعت يدها عشان تشوف وبسرعه سلمان سحبها وباسها

مريم ماتت من المستحى وبعصبيه : يالله خلنا نرجع

سلمان : ههه زين شفيج عصبتي .. عندج مانع يعني ؟

مريم : ...

سلمان : ايه مرتي وكيفي .. وتراني اخبرج عرسنا بعد شهر

مريم بصدمه : شنوووو

سلمان : لاتطالعيني جيه .. بنسوي حفله عائليه ومن بعدها بنسافر شرايج ؟

مريم بخجل : مادري كيفك

سلمان واهو يبتسم : زين يالله خلنا نروح الفندق عشان مانتأخر

مريم : يالله




ووصلو الفندق وسلمان مو راضي يخليها تروح ويلعوزها كل شوي يوقفها

مريم : الله يخليك الحين نورة بتدخل خلني اروووووح

سلمان مد بوزه : خلاص روحي انتي ماتبيني

مريم : ههههه مايطيح الزعل عليك .. يالله تحمل بروحك

سلمان : ان شاء الله الغاليه


* عرس نورة كان روووعه كانت صايره قمر و سلطان كان مستانس من الخاطر والبنات ماقصرو تمو يرقصون ومريم اكثر وحده مرتاحه ومستانسه لان المياه عادت لمجاريها

نورة من بعد العرس سافرت فرنسا ويا ريلها عشان شهر العسل



و اختفت سحابه الصيف اللي كانت جاثمه على حياة مريم وسلمان


مرت ايام واسابيع وسلمان ومريم يعيشون احلى ايام حياتهم .. سلمان كل يوم يشوفها ومايشبعون من بعض


اهل شريفه وافقو على خالد وتزوجو بسرعه لان خالد كان مستعيل .. حفلتهم كانت روووووعه لا صارت ولا استوت



* اليوم كان اليوم المنتظر بالنسبه لسلمان ومريم .. اليوم اللي راح يربطون مصيرهم بحلقه لا متناهيه .. حياتهم راح تكون ويا بعض مصيرهم ويا بعض



الساعه 9 في فندق الشيراتون في غرفة العروس



مريم قاعده والبنات حواليها بس اهي مب معاهم تفكيرها كان في حياتها اللي مضت واللي يترياها في المستقبل



ويهها كان منوور في ذيج الليله وصايره احلى حورية بشريه .. كانت تحس بالرضى من نفسها وان امها وابوها الله يرحمهم راضيين عليها



صج تمنتهم وياها بس الله ماكتب هالشئ



مريم كانت جنها ملاك في فستانها الابيض .. كان غايه في البساطه و الهدوء

كانت لي تمشي يختال الفستان وراها بخيلاء و هدوء



حطو البوكيه في يدها .. وو وقفو عدال القاعه عشان يدخلونها ويزفونها وبالتالي اهي تدخل قفص الحياة الزوجيه ويا اللي تحبه



سلمان دقات قلبه وفرحته بانت على ويهاا .. مسك يد شريكة حياته اللي يشكر الله في كل لحظه ان صارت من نصيبه



ومشوو في طريج الكوشه بهدوء والزفه كانت قويه .. اصوات الطبوول مغطيه على كل صوت



كانو مجهزين اغنيه خاصه لمريم وسلمان .. و مسويين اشرطه ووزعوها على الحضوور



الحفله كانت حلوووه .. كانت عائليه بعض الشئ لان كل شئ صار بسرعه وخلال شهر بس كانت احلى حفله يتوج فيها حب طاهر وقوي ونادر في هالزمن والكل يشهد بهالشئ



الكل كان يبارك هالزواج و يتمنى للمعاريس حياة سعيده وهانئه .. خلص العرس وابتدا مشوار مريم وسلمان في الحياه



ركبو الغرفه والفرحه ماتوصف مشاعرهم .. ماكان عندهم وقت يقعدون ويسولفون وراهم سفر بعد ساعتين



بدلت مريم بسرعه و عطت فستانها البنات عشان يودونه واهي حطت يدها بيد ريلها وراحو صوب المطاار



كانو مخططين انهم يروحون ايطاليا يقضون شهر العسل




مريم كانت اسعد انسانه وسلمان ماكان يقصر عليها بشئ .. قضت احلى ايام حياتها بأيطاليا و في كل يوم كانت تحس انها تحب سلمان ازيد وتتعلق فيه ازيد .. كل واحد فيهم تفجر فيه احاسيس ماكانت موجوده قبل




خلص شهر العسل ومريم كانت تحن عشان ترجع البحرين .. كانت مشتاقه للديره والاهل وصلو مطار البحرين و مريم بعدها مصره انها ماتخبر سلمان وين بيروحون


بس كانت اتدليه الدرب .. سلمان عقب فتره عرف ان هاي طريج بيت اهل مريم الله يرحمهم ووقف عدال البيت واهو يطالع مريم بصدمه


مريم : ادري انك مستغرب ليش يبتك اهني .. بس انا باقول لك ليش .. شفت هالبيت انا اخر مره قبل ماتنقل ابوابه قبل سنتين وعدت ابوي الله يرحمه و حلفت اني مارجع البيت الا وانا مرجعه الفرحه والسعاده فيه .. واليوم انا اسعد انسانه وماظن بيي يوم باكون مستانسه فيه كثر اليوم عشان جيه يبتك اهني .. ابيك تكون وياي وانا ادخل البيت مره ثانيه


سلمان واهو يطالع مريم بحنان : فديتتتج والله .. انتي متأكده انج تبين تسكنين اهني ؟

مريم واهي تبتسم : ايه متأكده

سلمان : خلاص عيل على امرج الغاليه


وانفتحت ابواب البيت ومثل ماوعدت مريم المرحوم ابوها .. دشت البيت ودشت الفرحه وياها حست بأهلها وياها في ذيج اللحظه وحست بأرتياح


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 70
قديم(ـة) 10-05-2005, 09:42 PM
حنين الشوق حنين الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


الله يسلم قلبك ياشهد

ويوفقج في حياتج

الجزء الثالث والثلاثون .............


********
ومرت دقايق ومريم واقفه في وسط الصاله و حست برعشه غريبه واهي تدخل البيت لأول مره من بعد وفاة اهلها .. كانت هادئه وعيونها منغرقه بالدموع سلمان احترم صمتها وكان ميود يدها ويضغط عليها عشان يحسسها ان ماراح يخليها وان اهو وياها
وبعد فتره مريم التفت صوب سلمان وابتسمت له وحاولت انها تغير الجو .. لان خلاص حياتها راح تبدي من جديد وراح تعيش دنيا غير الدنيا اللي عرفتها .. ويا انسان يحبها ويغليها ويعتبرها اغلى شئ في الوجود
مريم : شرايك في البيت ؟
سلمان واهو يطالع البيت : حلو ماشاء الله .. بس ماتظنين ان عود علينا ؟
مريم ابتسمت : اي وايد عود .. بس بصراحه هالبيت له معزه في قلبي .. هاي البيت اهو الشئ الوحيد اللي يذكرني بأهلي الله يرحمهم
سلمان : ادري وانا اقدر هالشئ .. راح نسكن اهنيه ولا يهمج .. اهم شئ راحتج وسعادتج
مريم : زين انا وصيتهم يزهبون لنه قسم
سلمان : ههههههههه زين بس تراني بموووت من اليوع
مريم : زين خلنا نروح الغرفه ابدل وبانزل اسوي لك شئ تاكله
سلمان : لا لاتعبين روحج .. بدلي بنروح نسلم على اهلي و بيت خالج
مريم بفرح : صج ؟؟؟
سلمان : ايه وبعدين بنروح نتعشى وبنرجع البيت
مريم واهي تيود يده وتسحبه : زين يالله بسرعه
سلمان : هههههههههههههههه زين تقولين عنز جيه تسحبيني
مريم واهي تطلع لسانها : اي عنز عندك مانع ؟
سلمان : لا والله ! تعالي باروايج من العنز
مريم واهي تركض على الدري : لا لا لا والله ماقصد بلييز لاتعضني
سلمان : انتي يبتي هالشئ لروحج ..
مريم : لالالالالالالالالالالالالالا
سلمان واهو ايودها : ههههههههههههه يالسلحفاه صدتج .. يالله اختاري وين تبين ؟
مريم برعب : لااااا شنو اختاااار ؟
سلمان : راسج وخشمج ؟
مريم شوي وبتصيح : شلون بعد راسي ؟
سلمان : هههههههه يعني خشمج ؟
مريم حاولت انها تفلت منه بس ماقدرت يودها بقوه وعضها على خشمها واهي تصيييييح " تعورت المسكينه "
سلمان وايد شيطان بطبيعته كان وايد يغربلها ومريم تعودت عليه .. يعضها او يدلدغها يسحب شعرها
ودايما مريم تصييح وسلمان ينكسر خاطره ويراضيها .. اصلا اهو يحب يشوفها تصييح وتزعل عشان يراضيها
وعقب نص ساعه سلمان ومريم كانو زاهبين .. ركبوو السياره وراحو بيت اهل سلمان سلمو عليهم وقعدو ساعه يسولفون عن شهر العسل والعرس مريم عطتهم الصوغه ومن بعدها راحو بيت بو علي
في بيت بو علي
صفاء : افففففففففففف مللتيني منايه خليني اشوف المسلسل الله يخليج
منى : باجر وراي جامعه وانا ابيج تسوي لي البحث
دانه : انا ابي اشوف كرتون
صفاء : زين جيه ؟؟
منى : ههههههههههه بس خلاص القوى العظمى تكلمت قومي خليها تشوف كرتون
صفاء بعصبيه : زيييييين
وفي هالوقت دشت مريم وسلمان بعده كان واقف بره
منى من شافت مريم شهقت : مريووووووووووووووووووووووووووووووووم
منار : مرامييي فديييتج قربيييي
وتيمعو البنات عليها وسلمو عليها واهمه مستانسين
سلمان من ورى الباب : احم
مريم : لحظه لاتدخل .. يالله لبسوو شيلاتكم ونادو خالي وحشني فديته
نزل بو علي وسلمت عليه مريم و دخل سلمان وقعدو كلهم يسولفون
مريم كانت ميوده اليازيه ماشاء الله كبرت بسرعه وكانت محلووووووووه ومريم تتفداها وتبوسها
طلعوو من بيت بو علي .. وخذو عشى وردوو البيت عشان يتعشون على راحتهم
***************
بعد مرور سنه
روان : الله يخليك .. الله يخليك لاتفضحني والله باسوي اللي تبيه
سالم : سمعيني اذا ماسويتي اللي اقوله لج والله راح افضحج وانشر صورج
روان : حرام بتضيع مستقبلي .. انا باسوي كل شئ الا هالشئ
سالم : شوفي عندج يومين فكري عدل .. وقرري وردي علي خبر .. انتي تقدرين تحدين مصيرج
وراح عنها سالم
روان انصدمت وحست ان احد صفعها حست روحها صحت من سبات .. وفي نفس الوقت كانت تحس انها ضايعه في وسط دوامه حست انها في طريج مسدود مستحيييل انها تلقى طريج الخلاص .. يا انها تبيع روحها وشرفها .. او انها تنفضح ؟؟؟ شنو راح يكون موقف اهلها ؟
اهي كانت تدري انها كانت غلطاااانه وانها تستاهل اللي يصيدها .. بس يمكن انخدعت بسالم وصدقت ان كان يحبها .. او يمكن ثقه الاهل الزايده والحريه والانشغال عنها اهمه السبب اللي ضيعو هالبنت ! او يمكن ربعها اهم السبب !
روان ردت البيت والدموع في عينها ..
البنات كانو في الصاله بس اهي ماسوت لهم سالفه والكل لاحظ انها متضايجه .. منى وصفاء ترددو انهم يلحقونها ويشوفونها
بس منى كانت اسرع من صفاء راحت تشوفها شفيها وليش تصيح
باب غرفتها كان مفتوح .. دشت منى و قفلت الباب وراها وقعدت على السرير
منى : روان شفيج ؟؟
روان : ....
منى : روان ليش تصيحين ؟؟
روان ماردت عليها بس انفجرت بالصياح
منى بخوف : روان حبيبتي بس خلاص قولي لي شفييج
روان رمت روحها بأحظان بنت عمتها وقعدت تصييح من الخاطر
منى ماقالت شئ بس خلتها تصييح وتطلع اللي في قلبها
وعقب فتره .. هدت روان وماحست بروحها الا اوهي تقول لمنى كل شئ صار لها وكل شئ سوته
منى كانت منصدمه وااااايد ماتصدق الكلام اللي تسمعه .. روان طاحت من عينهااا بس لازم تيود عمرها مو وقت انها تلوم روان على اللي صار .. الحين لازم تفكر شلوون تطلعها من هالمشكله
صفاء درت بالسالفه وثلاثتهم محتارييين ومو عرفين شلون يتصرفون
وفي هالوقت مريم كانت تحت توها واصله وكانت تلاعب اليازيه ودانه .. وسئلت عن البنات قالو لها انهم فوق .. فراحت تشوفهم
مريم واهي تفتح الباب : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
مريم : بسم الله شفيكم ؟؟؟
البنات : ....
مريم بخوف : عن السخافه قولو لي شفيكم ؟
واهني روان دمعت عينها
مريم : روان شفيييج ؟؟
وقعدت روان تقول لمريم السالفه من اولهالاخرها طبعا مريم كانت تدري .. لانها نصحتها من قبل .. وروان كانت متفشله من مريم .. وروان صارحت مريم بكل اللي سوته والسالفه اللي استوت بسبتها بين سلمان ومريم
البنات كلهم منصدمين وولا وحده تكلمت ..
روان : مريم ادري اني طحت من عينج ازيد .. بس والله انا متحسفه ع كل اللي صاار
مريم سكتت شوي لانها حست انها انجرحت من روان اللي كانت مثل اختها
مريم بمراره : لا لاتقولين جيه .. اللي راح راح
روان بيأس : ادري انج مابتسامحيني وانج تكرهيني
مريم : لا لاتقولين جيه .. انا دووم اعتبرتج مثل اختي اللي انحرمت منها .. والعشره ماتهون
وانا اقولج عن نفسي اني مسامحتج على كل اللي صار
روان : السموحه والله
مريم ابتسمت : زين وشنو الحل ويا سالم هاي ؟
روان بخوف : مادري
مريم : انا عندي الحل !
الكل : شنووو
مريم : عطيني رقمه وانا باخلي سلمان يتفاهم وياه .. مثل هالمواقف لازم ريال يتدخل !
روان بتردد : ايه صح .. بس انا بروحي متفشل من سلمان
مريم : لا صدقيني .. سلمان يعزج مثل اختخ ومايرضى عليج
روان : مشكووره مريم
روان من بعد هالموقف اللي صار تغيرت وااااايد .. تابت الحمدالله من سوالفها وتقربت من ربها وودرت ربعها .. وتقربت من اهلها اكثر .. و سلمان حل السالفه ويا سالم ورجع صور روان و سالم تعهد ان ماراح يقرب صوبها


*******
طلعت مريم من العياده والدنيا مو شايلتها من الونااااسه .. ودموووع الفرح تنزل على ويها .. وبسررررعه ردت البيت و قعدت تسوي الغدى وقعدت تتريا سلمان يرد عشان تزف له احلى خبر سمعته في حياتها كلهاااا
وصل سلمان تغدو وقعدو يسولفون
مريم : سلمان ؟
سلمان : عيون سلمان
مريم : ابي اقولك شئ بس خايفه
سلمان واهو يعدل من جلسته : خير ؟
مريم : انه .. انه .. انه حامل
سلمان بطل عيونه ع وسعهم : ح ح حامل ؟؟
مريم بأبتسام : ايه !
سلمان يودها وضمها بالقووووه : مااااصدق ماااصدق .. حلفييي انج حامل ؟؟
مريم بفرح : هههههههههه والله
سلمان : حبيبتي تدرييين شنو فرحني هالخبر ؟؟؟؟؟
مريم : انا بعد واللله .. انا مو مصدقه
سلمان : الحمدالله .. هاي نعمه من الله .. الحمدالله الحمدالله
مريم : ههههههههه الحمدالله
سلمان : يا رب يا رب يارب يطلع على مرتي
مريم : هههههههههه وليش ماتكون بنت
سلمان : بنت ولا ولد .. حياهم الله ... مريوووووووووووووووووووووم احبج
مريم بخجل : انا بعد احبك
** الكل فرح بهالخبر وبارك لهم على هالحمل .. مريم كانت وايد توسوس وتتوحهم وكانت مغربله سلمان بالطلباات .. كل شوي شئ .. ومرت شهور الحمل بسرعه ومريم متحمسه للفرد اليديد في العايله .. اذا ولد راح تسميه محمد واذا بنت راح تسميها دانه
واليوم المنتظر في غرفة الولاده ..
مريم : ساعدني يارب ..
ام علي : ذكري الله .. تنفسي شوي شوي
مريم : وين سلمااان ؟؟
منار : الحين بيتصلون فيه مايدري انج اهني
مريم بصعوبه : زين
ومرت الدقايق صعبه على مريم الولاده كانت عسره .. والدكاتره عطوها مهله لي ساعه 1 اذا ما ربت راح يسوون لها عمليه قيصريه
سلمان كان في سباق ويا الزمن .. يبي يوصل المستشففى بسررررررعه مايبي يخلي مريم بروحها .. وكان يقوود سيارته بسرعه جنونيه .. حتى ان ما انتبه للأشاره الحمرراا .. طافهااا وللأسف ما انتبه للسياره القادمه من صوب اليسااار واصطدمت فيه بقوووووووه .. وفي ثواني قليله تيمعوو الناس عشان يلحقون على الضحايا ويودونهم المستشفى
** في غرفة الانتظار .. الكل يتريا مريم تربي وخايف عليها لان حالتها صعبه شوي ونورة حرقت تلفون سلمان واهي تتصل ومحد يرد .. اخر شئ رد عليها ريال
نورة : اخوي وينك ؟
الريال : السموحه بس صاحب التلفون سوا حادث وانا لقيت التلفوون
نورة بعصبيه : انت شتقووول ؟؟
الريال : اختيه نقلوه المستشفى الامريكي
نوره : ايه انا هناك الحين .. مشكوور اخووي
نوره قعدت تصيييييح وخبرتهم باللي استوااا .. وام سلمان بعد قعدت تصييح وراحو يشوفون سلمان شفيه
نورة لانها دكتوره خلوها تدخل وتشوف حالة اخوووها ! بس للأسف حالة سلمان وايد صعبه وفرصته بالحياه ضئيييله وااايد لانه تعور وايد وعنده كسر في راسه
وبعد مرور ساعات والكل متضايق سمعوو صووت صيااح .. وكان صياح البيبي اللي كان يصييييح واهو مو عارف شنو اهي هالحياه اللي انولد فيها وموعارف ان ابووه بين الحياة والموووت
مريم كانت ميته من التعب شافت ولدها وحملته وحست بشعووور غررييييييييييييييب وحلوووو
الحين هالمخلوق ولدها .. ملكها كانت تتأمله بحنان ومحبه
مريم : خالتي وين سلمان نادووه عشان يشووف ولده
ام علي بأرتباك : ان شاء الله بس انتي ارتاحي
مريم ماقدرت تقاوم التعب .. استسلمت للرقااد وصحت عقب 8 ساعات
وخلال هال8 ساعات حالة سلمان تدهورت اكثر والكل كان خايف ويدعي الله ان يتخطى سلمان هالمرحله
مريم اول ماصحت سئلت عن ولدها وسلمان .. وعقب تردد خبروها ان سلمان مسوي حادث .. مريم انصدمت وقعدت تصيييح من الخاطر ولزمت انها تروح وتشوفه مع انهم حاولو يمنعونها بس ماقدرووو
حملت ولدها وراحت صوب غرفة سلمان .. بطلت الباب وقلبها عورها واهي تشووف سلمان مرقد على السرير و الاجهزه مركبه عليه من كل صوب ..
سلمان كان يحس بوجود مريم وكان يحاول ان يفتح عيووونه .. وبصعووووبه فتحهم وقعد يطالع مريم ومريم تصييييح
مريم : سلمااان
سلمان بصعوبه : عيون سلمان
في هالوقت انطلقت اصوات التحذير من الاجهزه ان سلمان في حاله خطره وبلمح البصر وصلو الطاقم وبدأو ينعشون سلمان ويحاولون ينقذونه .. مريم في هالوقت كانت حامله ولدها بيد واليد الثانيه على حلجها وتصيييييييييييييح




انتظــرونــي


الرد باقتباس
إضافة رد

مريم عيون سلمان / كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
داويتهم و جرحوني / كاملة nono8 روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 94 11-10-2016 05:03 AM
رواية ربي كتب تكوني أحلى صدفة بحياتي / بقلمي الوان احياة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 13 28-07-2010 10:52 PM
نهاية حبك إعدامي / كاملة عذب الخيال روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 483 14-04-2010 08:09 PM
رواية في النهاية حبينا بعض دَمّـ۶ َـۃُ ـإِشّٺِياقٌ≈ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 178 12-03-2010 01:47 PM
نهاية حبك إعدامي / كاملة عاشق طموح روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 376 06-07-2007 06:26 PM

الساعة الآن +3: 05:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1