غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 01-01-2008, 03:26 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


مستحيل أحد يقدر وش كثر أحب أبوي ... ارتجف فمي ... ودموعي خلاص استعدت للانطلاق ... من أول ما سمعت صوته ... أكثر واحد اشتاق له في هالدنيا ... وركض ... ضميته وفتحت مناحة ما أظن راح تتسكر :
_ آفااا ... هذا شوق ولا زعل يا سامي ؟
_ هههههههههههههههههههه ... شلونك يا أبو جراح ؟
وسلم سامي على أبوي ... اللي للحين ما رضيت أبعد عنه :
_ استلم يا سامي ... شوف الدلع والمصاخة ...
_ إلا والله من الغيرة ... يا أبو المصايب أنت ...
_ يبه فشلة ... لا تطلع الفضايح قدام نسيبنا ...
وغمز جراح لأبوي قدام سامي ... أستاذن سامي رغم أنه أبوي لزم عليه ... بس قال له أنه يبي يسلم على ناس من جماعته ... جلسنا أنا وأبوي وجراح سوالف للساعة 7 ... أبوي كان معزوم على العشا ... وما قدر يعتذر ... طلعت أشوف بيتنا من بعد هالغيبة ... يا الله اشتقت لكل زاوية في هالمكان ... وأكثر شي غرفتي ... اللي جراح كان يهتم فيها بغيابي ... يا قلبي يا جراح ... جبت تلفون البيت وقعدت أكلم مريم ... مثل الأيام الخوالي :
_ رجلك ملك جمال يا نوف ...
_ اسم الله عليه من عيونك ...
_ لا تخافين ... أنا للحين عندي أمل في أبوك المزيون ...
_ هاهاهاهي ... ضحكتيني ...
ودخل جراح الغرفة :
_ نووووف ... (وجلس على السرير قبالي) ... تنامين هنا اليوم ؟
_ ودي بس ...
مسك يدي يترجاني :
_ قولي لسامي تنامين هنا ... تكفين ...
_ طيب خلاص ...
باس خدي بحماس :
_ اللـــــــــــــــه ... أجل أروح أجيب عدة السهرة من السوبر ماركت ...
وطلع جراح ... طول عمره مرموش ومستعجل ... ورجعت أكلم مريم ... الساعة 9 اتصلت على سامي :
_ هلا وغلا ...
_ هلا فيك ... أقول قلبي اليوم أنام في بيت أبوي ...
_ ليش ؟
_ وعدت جراح ... وبعد ما قعدت معاهم ...
_ لا ..
تدلعت عليه :
_ سامي ...
_ 10 دقايق وتطلعين ... أنا قريب من البيت ...
_ طيب حرام وعدت جراح ...
_ مو ذنبي توعدين قبل ما تستشيريني ... يالله اطلعي ترى قربت ...
ونزلت وأنا ألبس في عباتي ... جد سامي قهرني :
_ ماشية ؟!
كسر قلبي جراح ... توه جاي من السوبر ماركت ومعاه أكياسه المليانة ... الله يسامحك يا سامي :
_ سامحني يا جراح ... والله سامي ما رضى ... أوعدك مرة ثانية ...
_ أنا أروح أقول له ...
كان يبي يطلع ... مسكت يده :
_ لا ... بكرا في عشا ببيت عمي ... خلها مرة ثانية ...
استسلم :
_ طيب ...
_ سلم على أبوي ...(بست خده وطلعت) ...
وجلست في السيارة ... مسكين يا جراح كسر خاطري ... كله منك يا سامي ... حس إني زعلانة ... ما كلمته ولا قلت له شي:
_ وعليكم السلام ...
قالت (أحبك) يا راشد ... قلت من قدي !!
هالكلمة هذي تموتني وتحيني !!
قالت (أحبك) وكانت سبحتي في يدي !!
من دون ما أشعر بها طاحت من ايديني !!
كنت أحسب أن الليالي كلها ضدي !!
من قبل ما هي تجي في عينها عيني !!
واليوم عايش معاها في عمر وردي !!
وأموت أنا في حبها وتموت هي فيني !!
كل مرة تقول لي لو تدري بودي !!
أو تعرف شقد أحبك يا مهنيني !!
إن كان عشت الدقايق كلها عندي !!
ما كنت لحظة بلا شوفك تخليني !!
كانت تنادي بإسمي لو هي بحدي !!
وتحط بعض الحواجز بينها وبيني !!
واليوم لما تبين سدها وسدي !!
من دون كلمة (حبيبي) ما تناديني !!
سامي كان مندمج مع الأغنية ... يطبل على الدركسون ... ويغني معاها ... لا ويهز رأسه بعد ... هههههههههههههههههههه ... يا حليله طربان .
أخذت شاور ... وقعدت على التسريحة أمشط شعري ... كان قاعد على السرير يراقبني ... وللحين طربان ماسك الصينية اللي كانت عليها قلاصات الماي ... وقاعد يطبل ويتمتم بأغنية راشد ... رجع الصينية مكانها على الكوميدينو :
_ الحين انتي ليش معصبة ؟
ناظرته بزعل ... وكملت أمشط شعري :
_ لا... اكفخيني بالمشط اللي معاك بعد ... وش رأيك ؟
ما رديت ... قمت ورحت لناحيتي من السرير ... رفعت اللحاف وحذفت المخدة الصغيرة بيني وبينه ... وقعدت :
_ يا ســــــــلام ...
_ لو سمحت أبي أنام ...
تمددت وعطيته ظهري ... ورفعت اللحاف علي ... سحب اللحاف :
_ وإذا ما سمحت ...
سفهته ... وغمضت عيوني ... يقال نايمة :
_ هيلا يا رمانة ... نوف زعلانة ... (وضمني وأنا معطيته ظهري) ... منو يراضيها ... سامي يراضيها ... هههههههههههههههههه ...
ضحكت من صوته ... من أغنيته ... وغصب عني رضيت :
_ ليش ؟... (وتمددت على ظهري علشان يشوفني) ... ما رضيت أنام عند أهلي ...
_ وأنا ... من ينام عندي ؟... منو صوته حلو ويعرف يقرأ عدل يقرأ لي كتاب قبل لا أنام ؟... منو يضمني إذا شفت كابوس ؟... منو وجهه حلو أصحى من النوم ويفتح نفسي على الدنيا ...
_ طيب ... (ولعبت بأزرار بيجامته) ... بس ثاني مرة نتناقش ... مو على طول لا ...
حط ايديه على عيونه الثنتين :
_ بس انتي ما تقولين لي أنام عند أهلي مرة ثانية ...
ابتسمت موافقة ... الحب اللي نحمله لبعض ... الحياة لحالنا في باريس ... أشياء كثيرة قربتنا ... خلتني أنا وسامي مستحيل يستغني واحدنا عن الثاني ... سامي مستحيل ينام إلا إذا كنت جنبه ... خاصة مع سالفة الكوابيس اللي مو راضي يكلمني عنها ... وأنا صدقوني مستحيل أعيش بدون لا أشوفه او أسمع صوته .
الساعة 4 العصر ... كنت جاهزة ... لبست لي فستان أصفر شريته لمناسبة مثل هذي ... لبست عليه صندل حلو وفيه كريستالات ... ورتبت شعري اللي تركته سايح ... يا الله شعري طال أكثر وصار أحلى ... فتح سامي الباب جاي من برا ... شافني وصفر معجب ... وقرب مني يفرك بعيونه ... يقال مو مصدق :
_ هههههه ... عن المبالغة ... (ورجعت العطر مكانه) ...
تسند على التسريحة وكتف ايدينه وهو ماسك غترته ... عقد حواجبه يعني معصب :
_ يعني الحين مصدقة تطلعين للناس كذا ؟
حطيت يدي على خصري :
_ وليش إن شاء الله ... شفيني ؟
_ أوفر ... كاشخة زيادة عن اللازم ... ترى كلهم كم عجيز اللي عازمتهم أمي ...
قربت منه ... ودخلت الورقة اللي طالعة من جيبه اللي على صدره :
_ والله أنا أكشخ علشان أرضي غرور نفسي ... وعلشان خاطر عيون زوجي حبيبي مو علشان أحد ... (ومسحت صدره) ...
تنحنح ... وعقد حواجبه زيادة :
_ صحيح ...!!
_ وغلاتك هذا الصحيح ...
وتعلقت برقبته وبسته مثل ما يحب :
_ احمممم ... أبي غترة مكوية ...
_ من عيوني ...
ونزلت تحت ... وسامي طلع ... رحت المطبخ ... كانت خالتي وسلوى مشغولين :
_ أساعدكم بشي ؟!!
ناظرتي خالتي بقهر ... سلوى فرحت من قلبها :
_ واااااااااااااو ... وش هالأناقة يا نوف ... تهبلين ...
_ تسلمين ...
_ السلام عليكم ...
ودخلت بعدي بنت ... كانت خيااااال ... مرة حلوة ... لابسة فستان أسود ... طالع على جسمها جنااااان ... ولا عيونها ... أحلى بنت شفتها في حياتي ... رحبت فيها خالتي :
_ هلا أمل ... جيتي يمه ...
_ هلا فيك يا خالتي ... قوة ...
سلمت علي ببرود ... البنت نظراتها لي كانت لئيمة ... أحس سلوى ارتبكت :
_ نوف ... هذي أمل بنت عمي ... وبنفس الوقت بنت خالتي ...
_ وانتي نوف مرت سامي ... ما توقعتك كذا ...
اصدمتني ... ما فهمت معنى كلامها ... دخلت بعدها وحدة وكانت حامل ... عرفتها هذي نورا :
_ قوة ...
ارتبكت لما شافت أمل واقفة معاي ... وسلمت علي ببرود :
_ يمـــ ...
سامي كان يبي يدخل ... بس لما شاف أمل تراجع :
_ نوووف ...
مشيت وطلعت من المطبخ ... وقريب من الممر كان واقف :
_ هلا سامي ...
كان يبي يتكلم بس قاطعتنا سلوى :
_ سامي ... وش فيك ؟... خلاص لا تدخل الحريم الحين يجون ...
_ ما كنت أدري أنه في أحد ...
وجاء صوت أمل وهي داخل :
_ شلونك يا سامي ...؟
_ الله يسلمك ... هلا أمل وش أخبارك ؟
_ دام أنت بخير كلنا بخير ... مبروك ... على الشهادة ...
_ الله يبارك فيك ... أقول سلوى ... قولي لأمي أبوي يبيها تكلمه ...
_ خلاص أنا أقول لها ...
باسني على خدي ... وقدام سلوى ... انحرجت المسكينة ... سامي تعود نكون لحالنا ... وهالتصرفات عنده عادي :
_ يالله باي ...
_ مع السلامة ...
وطلع سامي :
_ والله ما توقعت سامي رومانسي ...
_ ههههههههههه ... أجل كنتي ظالمته ...
_ يمكن ...
_ أمل هذي ...
مسكت يدي وطلعنا للصالة :
_ ما عليك من أمل ... ترى هي طيبة ... بس لسانها شويه طويل وأخلاقها ضيقة ... اللي تسمعينه منها طنشيه ...
وفعلا اتبعت نصيحة سلوى ... تعرفت على أكثر أهلهم ... الفيلا اللي جنبنا ... هي فيلاة عمهم أبو فيصل الله يرحمه واللي متزوج أم فيصل أخت خالتي أم سامي ... ولدهم الكبير فيصل ... وطلال اللي متزوج نورا وعندهم بنوتين والثالث بالطريق ... وأمل بنتهم الوحيدة ... ويوسف أصغرهم ... تعرفت على عمتهم أم تركي ... مرة جدا طيوبة ... وبنتها أملاك عسل ... وباقي الحريم جماعتهم ... والله لا يوري العدو ... طاحوا فيني تبحلق مو طبيعي ... ما يلامون أنا الشي الغريب الوحيد اللي بينهم :
_ من وين شاريه فستانك ؟
كنت واقفة في الممر بعد ما خلصوا المعازيم عشا... سألتني ديمة بطوالة لسان :
_ ليش تسألين ؟
_ حلو ... أبي أشتري نفسه ...
_ ما يغلى عليك ...
_ مشكورة ... إذا ما تبين تقولين مو لازم ...
وراحت ... هذي البنت شفيها نفسيتها زفت ... بس ما عليه ... اموووت فيها ... هههههههههههه ... مو لشي بس لأنها تشبه سامي .
جلسنا كلنا في الصالة ... ما بقى إلا أم فيصل وأمل ... وأم تركي وبنتها أملاك ... سألت أمل :
_ أم حربي ما جت مع إنك عزمتيها يا خالتي ...
_ زعلانة منك ومأخذه على خاطرها ...
شربت أمل الشاهي :
_ بالطقاق ... أنا ما قلت شي غلط ...
علقت نورا :
_ انتي طولتي لسانك عليها يا أمل ... لما كنا في عرس بنت أم محمد ...
قالت عمتها :
_ عيب تطولين لسانك على الحريم ... تخرب سمعتك ويقال طويلة لسان ...
علقت أمها :
_ قولي لها يا أم تركي ... يا ما قلت لها بس هي ما تسمع ...
قالت خالتي أم مساعد :
_ خليها ... أجل تصير ضعيفة والكل يدوس عليها ...
_ شفتي الكلام الحلو يا عمه ... أنا ... (وناظرتني) ... ما أحب أحد يحسبني ضعيفة ويدوس لي على طرف ...
ورن جوالي :
خدني معك عالجو الحلو ...
خليني معك أسرح يا حلوووو ... <<< عديل الروح يتصل بك
رديت بسرعة ... وبصوت واطي ... لأن الكل كان يطالع فيني :
_ هلا سامي ...
صوته تعبان :
_ تعالي ... أنا صعدت بيتنا ...
_ لا مو الحين ... عمتك وخالتك لسا هنا ...
_ حلاوة هي ... صارت الساعة 11 ...
أبي أضحك بس ما قدرت :
_ خلاص استأذني وتعالي ... تعبانين ونبي ننام ...
_ فشلة سامي ما أقدر ... نام أنت ... أنا مو نعسانة ...
_ نــــ ...
_ تصبح على خير يا قلبي ...
وسكرت الجوال ... والتفت لهم ابتسم ... علقت خالتي :
_ لا يكون سامي ...
_ لا ... هذا أخوي الصغير ...
علقت أم تركي :
_ ما شاء الله عليه ... قبل يومين كنا في السوق ... وقال لي تركي ولدي ... يمه هذولا أبو مرة سامي وأخوها ... عيني عليهم باردة يا يمه ... كأنهم اخوان الله يخليهم لك ...
_ تسلمين ...
وسمعنا صوت أحد يتنحنح ... قالت ديمة :
_ هذا سامي ...
تغطوا أمل وأملاك ... يا البلشة ... لا يكون يزفني قدامهم :
_ السلام عليكم ...
رد الكل السلام :
_ عسا ما شر يمه ... وش فيك ؟
_ سلامتك يمه ما كو شي ...
ضحكت العمة :
_ تلقينه تعب من السلام والتباريك ... أعرف عزايم أخوي ... تهد الحيل ...
سألت سلوى :
_ سامي مهند وينه ؟
_ راح مع سلمان ... اتصلي عليه خل يرجعه ... شكله نعسان ... يالله ... (مسك يدي ووقفني) ... تصبحون على خير ... عمة امانة سلمي لي على أبو تركي ... إن شاء الله بكرا أمر عليه ...
_ يوصل ...
تفشلت من حركة سامي مرة ... والكل قعد يقز فيني :
_ تصبحون على خير ...
وطلعنا بيتنا مع بعض .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 01-01-2008, 04:03 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


(( المذكرة الحادية عشر))
_ يعني الحين حلو اللي سويته قدامهم ...
وظل ساكت وهو يفتح أزرار دشداشته ... وأنا كنت مقهورة منه :
_ سامي جد أحرجتني ... أول مرة أشوفهم ... أطنشهم وأجي أنام ...
تمدد على السرير ... وقعد يعدل اللحاف ... جلست قباله :
_ مرة ثانية لا تحطني بموقف محرج قدام أهلك ... لأنه راح ينقلب ضدي ...
كان معصب :
_ ومرة ثانية لما أقول لك شي تسمعين الكلام ...
أكثر شي متعبني مع سامي أسلوبه ... مرة جاف :
_ انت وعدتني نتناقش مو كل شي لا ولا ...
مل من كلامي ... حط يده وراء رأسه :
_ وشنو الشي اللي أحرجك يا مدام ...
_ اليوم بستني قدام سلوى وفشلتها ... وجيت قدام ضيوفنا وسحبتني منهم ...
غمض عيونه وببرود :
_ حلالي ... ما أحد له شي عندي ...
يأست ... سامي مزاجه مقفل الليلة ... وبهالوضع مستحيل أتناقش معاه ... تركته ورحت أخذ شاور وأبدل ملابسي ... ولما طلعت كان مخلص تقريبا باكيت دخان كامل وهو يفكر ... جلست أمشط شعري ... ورفعت ملابسي في الخزانة ... وسامي لسا على حاله ... عرفت أنه متضايق من شي ... رحت طامرت على السرير لما جلست قباله ... وابتسمت وأنا أسولف له ... أعرفه يحب يسمعني أهذر عليه:
_ الكل اليوم سألني من وين شارية فستانك ... وعمتك أم تركي قالت لي يا بخت سامي فيك ...
ظل يبتسم من سوالفي وهو ساكت :
_ في حرمة جت ... من رفيقات أمك ... تخيل طلعت جارتنا قبل ... تذكرتني بس أنا ما تذكرتها ... يمكن كنت صغيرة هذاك الوقت ... وشكلها والله أعلم معجبة بالوالد لأنها طولت تسألني عنه ... ههههههههههه ...
ضحك سامي بملل ... خلاص لازم أبطل بربرة ... وأشوف وش فيه ... قربت منه ... وحطيت يدي على صدره :
_ ممكن سؤال ... وإذا جد تحبني تجاوب عليه ...
رفع حاجبه وظل ساكت ... شكله على باله أبي أبدأ بربرة مرة ثانية :
_ ليش متضايق ؟!!
سحبني ... وضمني ... وتنهد بقوة ... حسيته راح ينفجر من القهر ... بعدت عنه :
_ ســـامــ...
_ نوووووووووووووف علشان خاطري ... الحين مو قادر أتكلم ... خليني أرتاح وبكرا يصير خير ...
تفهمت وضعه ... مرات ما نقدر نشكي ... حتى لأقرب الناس لنا ... لأن الشكوى تكون توجع أكثر من أننا نحتفظ بالوجع داخل أنفسنا ونقفل عليه .
هالليلة زار سامي الكابوس ... صار له مدة ما يجيه ... كان هالمرة ثقيل ... ضميته بقوة ... سميت عليه ... شربته ماي ... وقريت على رأسه قرآن ... وحاول يرجع ينام بس ما قدر... والله من قلة حيلتي قعدت أبكي عليه .
على الغدا ... أصر عمي إني أنزل وأتغدا معهم ... الجو كان متكهرب ... والكل متوتر ... بصراحة احترت ... حتى ديمة اللجة ساكتة وحزينة ... شفيهم هذولا ؟!! :
_ كلمني أبو سعود ... وقلت له إنك بتولى مشروع شركتهم بدال طلال ...
من سمع سامي كلام عمي ... هد الملعقة وضم يده بعصبية ... بس عمي كمل :
_ طلال أبيه يشتغل على المناقصة الجديدة ... وأبو سعود راح يساعدك لما تتعلم الشغل ... و ...
وقف سامي معصب ... وحذف المنديل على الطاولة :
_ يبه أظن تعرف رأيي بموضوع الشغل ...
وكان يبي يمشي ... بس صرخ فيه عمي :
_ اجلـــــــــــــــــــــــــــــــــــس... ما تقوم من سفرة قبل ما أقوم ...
الكل تروع من صرخة عمي ... وأولهم أنا ... سامي غصب على نفسه وقعد ... كان جنبي ... وأشوف عرق في رقبته راح ينفجر من القهر ... كمل عمي أكله وكملنا ... ما عدا سامي اللي ضل ضام ايدينه تحت الطاولة :
_ الحمد الله ...
وقام عمي وهو يطالع سامي بطرف عين ... ومن بعده حذف سامي الكرسي وراه بقوة وقام ... حاولت خالتي :
_ سامي يمه ...
بس سامي صعد فوق معصب حده ... قالت ديمة بقهر :
_ يمــــــــــه ... كلمي أبوي ...
وقامت خالتي وراء عمي ... ولحقت أنا ورا سامي ... كان جالس على السرير ... وحاط رأسه بين ايدينه ... جلست عند رجوله :
_ سامي وش فيه ؟... شصاير ...
كان يرجف من القهر ... سامي دمه حار وإذا زعل يهد الدنيا ... أخذ غترته وطلع برا ... ولا رد علي بكلمة ... احترت وش أسوي ... نزلت تحت ... يمكن أفهم من البنات شي ... كانوا سلوى وديمة قاعدين في الصالة والشاهي برد ولا أحد شربه ... سألتني سلوى بلهفة :
_ وين راح ؟
هزيت كتوفي :
_ ما أدري ...
ديمة اكسرت قلبي ... كانت تبكي :
_ أكيد راح مع فيصل ... أبوي دايما يعاند سامي ...
_ ديمـــــــــــــــــــة !!
_ شفتيه شلون ما خلاه يكمل غداه ... كيفه ما يبي يشتغل ... غصب هو ...
وقامت لغرفتها ... ناظرت لسلوى ... وناظرت سلوى لمهند اللي كان جالس بخوف بريء :
_ مهند حبيبي ... روح اقعد على الكومبيوتر مع محمد ...
وراح مهند ... جلست قبال سلوى :
_ شفيهم ؟... وليش عمي معصب كذا ...
_ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ ... ما قال لك سامي ؟!
_ ما رضى يقول لي ...
_ دايما سامي كذا ما يحب يشتكي ... بس أبوي الله يهداه ... أحرجه أمس بالعشا وقال قدام الرياجيل أن سامي راح يمسك شغل الشركة ... وانتي تدرين أن سامي وده يشتغل بشهادته ... أصلا سامي ما يحب الشغل التجاري ... وأبوي عنيد ... وسامي أعند منه ... الله يستر منهم بس ...
وفهمت ليش سامي أمس كان مهموم ... يا قلبي يا سامي ... أكيد الدنيا الحين ضاقت عليه .
هاليومين هدأ موضوع الشغل شوي بين عمي وسامي ... الله يهداهم إثنينهم ... أكلنا كله صار في بيتنا فوق ... ما كنت أبي أحرج سلمان ومحمد اكثر من كذا ... والعصر كنت أنزل تحت ... وأقعد مع سلوى اللي مالية علي وقتي في بيت كل اللي فيه متوتر وزعلان ... اكتشفت أنه أم فيصل خالتهم ... وأمل ونورا وبناتها ... زوار يومين لبيت عمي بحكم القرب بين البيتين ... سلوى إنسانة طيوبة مرة ... ورقيقة مرة ... وتراعي مشاعر كل الناس ... ديمة عكسها ... سبحان الله ... مراهقة وشخصيتها متمردة ... ولسانها أطول منها ... والناس كلهم مو عاجبينها ... وأنا بالذات ما تحبني ... أما نورا فشخصيتها عادية ... كل سوالفها عن طلال وعيالها ومشاكلهم اللي توجع الراس ... أمل وببساطة شديدة ... تكرهني مووووت ... ليش ما أدري ؟؟؟!!... وخالتي كانت شخصية تعجبني ... مررررة قوية ... وأحسها شافت من دنياها الكثير ... تذكرني بصلابة أبوي .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 01-01-2008, 04:04 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


كنت في بيت أبوي ... أغراض كثيرة ناقصتني ولسا في غرفتي ... جمعتها علشان أخذها معاي :
_ رحت مع أبوي العشا اللي سواه أبو مساعد ...
جراح كان متمدد على الصوفا يراقبني:
_ صحيح ؟
_ كنت أبي أسلم عليك ... بس أبوي قال عيب ...
_ لا عادي ... إذا جيت بيتنا مرة ثانية وتبي تشوفني ... اتصل علي وأنا اطلع لك بالمجلس ...
_ تدرين من شفنا في العشا ؟
_ من ؟!
_ خوالي ... وما سلموا على أبوي ... بس هو دنق على عمه أبو فايز وحب رأسه ...
أحس بسكين انغرست في قلبي ... تخيلت الموقف ... أكيد أبوي حس بالاحراج ... لا إله إلا الله ... هذولا لمتى بيستمرون بالقطاعة كذا ... تميت ساكتة ... فغير جراح الموضوع :
_ نوف انتي مرتاحة مع سامي ؟
استغربت ... أول مرة جراح يتكلم كذا بجدية :
_ الحمد الله ... ليش تسأل ؟
_ بصراحة محتار ... يعني سامي مرة ضخم ... وانتي نحيفة ... أحسكم مو لايقين لبعض ...
وطاحت العلبة من يدي ... أعرف جراح أهبل ... بس ليش يتكلم في هالمواضيع ... ومعاي بعد ... مرة استحيت ... بس حاولت أكون طبيعية قدامه :
_ جراح ... عيب عليك ... وبعدين أنت من وين تعرف هالسوالف ... و ...
ورن جوالي ... عديل الروح << يتصل بك
وقبل لا أرد ... طالعت جراح ... أخوي هذا كبر وصار ينخاف منه :
_ جراح ممكن تطلع برا ...
طالعني بنص عين وهو يبتسم ... طلع وقفل الباب وراه ... لا جراح فعلا كبر :
_ هلا يا قلبي ...
كان معصب :
_ وينك ؟
_ في بيت أبوي ...
_ ومع من رحتي ؟
_ اتصلت على السواق وجاء أخذني ...
_ ومن غير لا تشاورين أحد !!..
يا ربي على هالنفسية ... وش اللي مضايقه الحين ؟!:
_ سامي شفيك ؟!... أنا مو جاية زيارة ... في أغراض ناقصتني وجيت أخذها ...
_ دقايق واللي أخذك يردك ... وإلا ما يصير لك طيب يا نوف ...
وسكر الجوال في وجهي ... ووووووووووليه !!... وبعدين مع هالأسلوب يا سامي ... أوفففففف ... يقهرني ... ويرفع ضغطي ... يطلع الشيب في رأسي ... هههههههههههه ... بس أموت فيه ... وش أسوي بقلبي ... أهبل ... ومسافة الطريق رجعني أمجد سواق أبوي البيت .
طبعا ما لقيت سامي موجود ... فقعدت أرتب الأغراض اللي جبتها معاي ... شوية ملابس ... واللاب توب ... والسي ديات حقت الأغاني اللي أحبها ... الروايات ما جبتها معاي ... لأن سامي مو مقصر ... غرفة كاملة ماليها كتب وروايات ... ولا ما ينام إلا أقرأ له كم صفحة ... ههههههههههههههه ... تطورت سالفة قصص قبل النوم ... من ليلى والذيب وقصص الأطفال مالت جراح ... لقصص ألف ليلة وليلة وروايات شكسبير مالت سامي .
وطق الباب :
_ لحظة ...
كانت ديمة ... واقفة تناظرني باحتقار:
_ أبوي يبيك بجناحه ...
_ إن شاء الله ... الحين جاية ...
وراحت ... شنو يبي عمي ؟!... غريبة أول مرة يطلبي ... غيرت ملابسي ... ورحت طقيت باب جناحهم ... فتحت لي خالتي اللي كان واضح أنها كانت تبكي :
_ قوة خالتي ...
_ نوووف ... تعالي يا يبه ... تعالي ...
عمي كان جالس على الصوفا ... دخلت بهدوء سلمت وجلست :
_ أم مساعد ... اتركينا لحالنا ...
وطلعت خالتي اللي زاد زعلها أكثر وأكثر ... بس ما تقدر تناقش عمي ... شكلهم يضحك ... ما شاء الله هي مررة طويلة ... وهو قصير وجسمه صغير ... وتخاف منه مووووووووت :
_ شلونك يبه ؟
_ الحمد الله ... بخير يا عمي ...
_ آآآآآآآآآخ ... عارفة المشكلة اللي بيني وبين سامي ... (نزلت رأسي) ... اسمعي يا أبوك ... العمر ما بقى فيه كثر اللي مضى ... وأنا خلاص ما عاد فيني حتى حيل أوقف ...
_ عسى عمرك طويل يا عمي ...
تنهد وكأنه كان شايل هم :
_ مساعد الله يرحمه ... كان شايل هم الشركة كله على رأسه ... آآآآآآآآآآآآآآه ... والله يا بنتي ما حسيت بالتعب والهم غير يوم تركني وراح ...
_ الله يرحمه ...
رجال كبير ... وله ضنا مات ... والذكرى توجعه ... والحسرة تموته في اليوم ألف مرة ... لا تتخيلون المنظر ... شي يقطع القلب مية قطعة ... احترمت الجو وظليت ساكتة :
_ يا بنتي ... أنا سامي عاذره ... اللي شافه من الدنيا مو هين ... من حادث أخوه ... ما كنت أبي أضغط عليه ... حتى دراسته برا على إني مو راضي عليها ... بس تصبرت عليه ... لما قال بس يا درس ... والحين هو اللي بقا لي ... سلمان وللحين يدرس ... ومحمد بعده صغير ... وأنا كبرت وما عاد فيني شدة لمقابل الشغل ... واللي ما يراقب حلاله تأكله الذياب وأنا عمك ...
يعني هو ناداني علشان موضوع سامي ... بصراحة احرجني :
_ معاك حق يا عمي ...
مسك يدي برجاء :
_ أبيك يا يبه تعقلين رجلك ... أدري فيه يعزك ويسمع منك ... وانتي والنعم في أبوك ما ينخاف من شورك ... أنا أقدر أغصبه ... وأدري أنه راح يسمع كلامي ... بس ما أبيه يزعل مني ... تجي بالطيب أحسن ما تجي بالغصب ...
حسيت بحاجته لي في هالوضع ... وكبر المسؤلية اللي يحطها على كتافي ... بس في النهاية هو معتمد علي :
_ تبشر يا عمي ...
استأذنت وطلعت جناحي ... بصراحة عمي دكتاتوري من نوع غريب ... بأي طريقة يبي يفرض رأيه على عياله ... حتى لو كان باللين ... واستغلال الأخرين ... آآآآآه ... الله يذكر أيامك بالخير يا يبه ... أحلى شخصية ديمقراطية في العالم .
سامي هذا الحين وش أقول له ؟!... وهو مو راضي يشتغل مع أبوه ... وعمي وسطني بينهم ... وأصلا أنا زعلانة منه ... وما أبي أكلمه ... قليل لما شرشحني في الجوال ... (اللي أخذك يردك يا نوف) ... بسيطة يا سامي ... دايما قلبي كبير وأسامحك ... وفي النهاية ما ينفع فيك تغلط معاي نفس الغلطة مليون مرة .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 01-01-2008, 04:06 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


وهذا جزء لعيون الحلوين





تحياتيـ ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 01-01-2008, 05:13 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


تسلمين يالغلاء






:::

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 02-01-2008, 04:54 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


وينك اليوم ؟؟






:::

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 02-01-2008, 08:14 PM
صورة اروع بنت في المدينة الرمزية
اروع بنت في المدينة اروع بنت في المدينة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


هاي معانق الاحزان كيفك بليز لاتطولي علينا نستناكي الروايه روعه تسلمي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 02-01-2008, 09:16 PM
آآآه يابنات آآآه يابنات غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


روعه روعه روعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 03-01-2008, 04:06 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


حبوبه وينك يالغلا
عسي ماشر










:::

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 03-01-2008, 04:54 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : مذكرات نوف


فينيسيا
أروع بنت في المدينه
آآآه يا بنات


يسلمووووووووووووو ياقلبي على مروركم




تحياتيـ ..


الرد باقتباس
إضافة رد

مذكرات نوف / كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لعبة النمر الوردى .. كاملة و حصريا mrtawfik العاب - مسابقات 6 04-02-2011 10:46 AM
طفل عمره سنة يرعب عائلة كاملة sad girl قصص - قصيرة 9 19-02-2007 12:14 PM

الساعة الآن +3: 12:15 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1