غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-12-2007, 11:32 PM
خفوق الشوق خفوق الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم

شخباركم ؟؟ عساكم بخير

انا اليوم جيت لكم وعندي قصة انا كتبتها بي في مساعدة من عند اعز ربعي
هذي اول قصة لي واتمنى اني اشوف ردودكم سوى كان بالمدح ولا بالذم
وان شاء الله انكم تشجعوني



تقبلو تحياتي

--------------------------------------------------------------------------------

إستشير القلب دامك تشعـر إنـك مستشـار
ولاتظن عيوني أبدا غيـر عينـك تستشيـر


لاتحسـب إنـي أراوغ أو أمانـع أي قـرار
دام حبك بي خيالي خل يصيـر اللـي يصيـر


والقنـاع اللـي لبستـه مايغيـر هالمسـار
كل واحد في غرامه يمتلـك قلـب وضميـر


جيت لك موت وتحدي .. لو تبي جيت إنتحار
المهم إبقى عشانـك دام حبـك بـي خطيـر


كيفها عيونك حبيبـي لـو تناظـر بإحتقـار
دام أنا بعينك حقيره أعشقك يا أعظـم حقيـر


خلها تطـول المسافـه مـا أمـل الإنتظـار
دام أشوفك في خيالي عاشـقٍ مالـه نظيـر


ودامها صارت تحدي ما أحب لعـب الصغـار
وأبتدي أقنع عيوني بس تشوفك هـي كبيـر


وأعلن سيوف التحدي وأرفعك فـوق الكبـار
وكل شامخ في طريقك أجبره يبقـى صغيـر


وساحة الشعربمداها تصبح لعينـك قطـار
كلها تهون لقصيدك بـس تهنـى بالمسيـر


دوم أناأبقى قويه .. بـس أحـس بإنكسـار
تدري وش يعني شموخٍ داخله يبقى كسير ؟؟


تدري وش يعني عظيمٍ .. تشعره بالإنهيار ؟؟
تدري وش يعني غرامٍ مابه إنسانٍ يغيـر ؟؟


تدري وش يعني حبيبٍ راح عنك وإستدار ؟؟
تدري وش يعني بروده يشعلك نار السعير ؟؟


كلها تهون لعيونك وأشعـر إنـي بإنتصـار
وأمسك النـار بيدينـي ولا أفكـر بالمصيـر


دامك المـوت الحقيقـي ياحـلاةالإحتضـار
تزرع الشوك بطريقي أمشي وأتخيـل حريـر


التحدي هو غرامـي ولاأعـرف الإنحـدار
ولذة السكر هوايه تخجـل الوضـع المريـر


شفتني كيف أنتهي بك شفتني ياأحلى مـرار
لجلـك أجبـر هالمربـع ياعذابـي يستديـر


ولجلك عيـون البرايـا كلهـا منـي تغـار
وكل ماسافر مدينه خافقـي لعينـك سفيـر


تمطر الدنيا غيـومٍ برقهـا يضـوي شـرار
والصحاري كلها لـك وردةٍوسـط الغديـر


والمسافه لـو بعيـده مـا أمـل الإختصـار
ماتهـم الجاذبيـه دام أنـا لعينـك أطـيـر


كلهم قالوا غريبه وين عقلك .. كيف طـار ؟
قلت أنا للـي خذانـي وإبتعـد عنـي كثيـر


يستشير الكـون لكـن مايفيـد المستشـار
هو عقب نظرة عيوني .. به عيونٍ يستشير ؟





( شمــــــــوخ ) يوم الخميس الساعة 8 في الليل

قمت من سريري بعد الخرعة من صوت طق الباب رحت فتحته بسرعة وانا منقهرة : تينوه يا لحمارة انا قلت لج تعالي صحيني ما قلت تعالي كسري الباب
ضلت تطالعني بخوف وانا واصلة معاي الى خشمي منها رديت صرخت فيها :انقلعي من وجهي
و صفقت الباب في وجهها : غبيه
طالعت الساعة لقيتها الساعة 8 المغرب اوكي عندي وقت اصلي واتجهز دخلت الحمام اتوضيت وطلعت صليت خلصت ورحت غرفة الملابس اطلع لي هدوم حق الطلعه : اوووووووف مالي خلق طلعات بس شنسوي .. المهم طلعت لي تنورة مارونية وبدي ابيض وعليه جاكيت قصير فيه شغل ماروني وصندل ابيض ناعم لبست بسرعة وحطيت لي مكياج ناعم وسيحت شعري البني المصبوغ بخصل شقرة وحمرة الي يوصل لكتفي وبسرعة حملت شنطتي البيضة وطلعت من الغرفة وانا اجيك على تلفوني لقيت فيه 6 مسكولات واحد من فطوووم واثنين من فيصل وثلاثة من شيخة اووووف والله مو شايفين خير .. نزلت من على الدري وانا اتصل الى شيخة وردت عقب كم رنة
شموخ : هاي
شيخة : هلا وينج من متى وانا اتصل لج وانتي ما تردين
شموخ رديت عليها وانا زهقانة منها : كنت نايمة ومن صحيت على طوول جهزت وكاني طالعة
شخية : اوكي انا وفطوم معاي في البيت مري علينا وبنلاقي الشباب في المجمع
شموخ : اوكي ربع ساعة وانا عندكم
التفت الى ابوي الي قاعد في احد الصالات المفتوحة على بعض ويطالع التلفزيون وما انتبه لي حولت نظري الى الباب الكبير للمدخل وقلبت وجهي وانا اشوف الحراس الي واقفين عند الباب : والله لوعة جبد وين ما تولين تتلفتين تلاقينهم في ويهج .. ما ادري ليش فجأة ما شفت الا ابوي مالي البيت منهم وأي مكان يروح يكوونون وراه وهو اصر علي علشان يكون لي كم واحد بس مستحيل وين قاعدين احنا المهم رحت لبوي واول ما انتبه لي قام يهلي فيني : هلا وغلا بالغلا كله توه منور المكان
شموخ : هلا فيك يبه
ابو شموخ : على وين العزم بكل هالكشخة
شموخ وهي تمشي للباب : بطلع مع ربعي بنتعشى برة
ابو شموخ : الله يحفضج بس ليش ما تاخذين معاج واحد من البدي قارد عشان اكون مطمن عليج
شموخ وهي مضايقة : يبه مستحيل كم مرة قلت لك ما ابي احد يحرسني ليش احنا وين قاعدين
ابو شموخ : بس انا ابي اكون مطمن عليج وانتي برة
شموخ وهي مستغربة : ليش وشنو سبب خوفك انا طوول عمري اطلع وادخل من غير حارس ولا شي ولا حتى تسألني وين رحت ومتى طلعت ومع من مخليني على راحتي وش معنى الحين خايف علي وتبي احد يحرسني وما ادري شنو لازم في شي وشي جايد بعد وانت مخبنه علي
ابو شموخ بارتباك : لالا مافي شي وشنو بخبي عليج يعني انتي خلاص روحي ولا تحطين في بالج .. ( لاحظة شموخ ارتباك ابوها ولكن ما بالت )
شموخ : اوك يلا باي
ابو شموخ : باي حبيبتي
طلعت من البيت وركبت سيارتي وانا مضايقة اوووووف احس ان ابوي مخبي علي شي جايد بس ما ادري شنو وتصرفاته بهذي الفترة مو طبيعية مشدد بالحراسة عليه وعلى الفيلا والشركة وكل مكان نتواجد فيه وحتى علي لاني لاحظت ان في سيارتين تلحقني وين ما اروح عرفت ان من نوعيتها وارقامها انها من طرف ابوي بس هين اذا رجعت البيت بتفاهم معاه .. وصلت بيت شيخة واتصلت لها
شيخة : الووو
شموخ : يلا بسرعة طلعوانا عند الباب
شيخة : اوكي جايين
شوي وطلعو ثنتينهم يتمخطرون طالعتهم وانا منصدمة من صدقهم هذلين شنو لابسين وش حاطين في وجووهم رايحين عرس ولا شنو .. ركبو السيارة وانا اناظرهم منصدمة
فطووم وشيخة : هاي شوشو
شموخ وهي مضايقة من شكلهم : هلا
طالعتني شيخو مستغربة من نظراتي : شوشو شفيج ليش تطالعينا جذي ؟؟
شموخ : لا ولاشي بس ليش مكثرين من الميك آب ومبالغين في الملابس والكشخة
فطووم وبخفر : طبعا بنكشخ انا بروح اشوف فصوول حبيبي وشيخو بتشوف نور العين سالم ( طالعتني بنظرة ما فهتها ) بس انتي ليش كاشخة ما عندج حبيب ولا شي
شموخ وبنظرات احتقار : عيوني اولا انا هذي طريقة لبسي من زمان وانا لابسة شي بسيط وحاطة ميك آب خفيف يناسب حق طلعة خفيفة موب كأني رايحة عرس >>>>> الي فوق راسة بطحة يتحسسها .. ( كملت شموخ ) وثانيا من هالشخص الي يستاهل الي اكشخ له واهتم الى رايه فيني انا اكشخ والسبب الى نفسي مو الى واحد لا راح ولا جا .. ثلاثا وهو الاخير بالنسبة الى احب ولا ما احب هذا يوم عمره ما بجي انا الكل يركض وراي وانا ما اعطيهم وجه لانهم موب مستواي فاهمة ؟
فطووم وهي تطالعني من فوق الى تحت : طبعا فاهمة
كملنا الطريق واحنا ساكتين وانا فرحانة لاني واخيرا طلعت الي في قلبي عليهم وعرفتهم بقدرهم عشان ما يطاولون على اسيادهم وتاج روسهم

( شموخ عمرها 20 سنة وحيدة ابوها ودلوعة طلباتها عنده اوامر جميلة وجمالها صاروخ ( اعرف اسلوبي يضحك بس ابيكم تضحكون شسوي  ) مغرورة ومتكبرة بس حنونة وطيبة وتحاول دائما تخفي طيبتها وتكابر لانها تعتقد ان الطيبة ضعف واهي مستحيل تظهر الى الناس ضعفها وانكسارها )


(غريب )
كنت في المركز قاعد من الضباط ونتشاور ونخطط بخصوص القضية الي عندنا
المسؤل : احنه لازم نشدد المراقبة عليه لان اذا استمرينا بهذي الطريقة ما بننجز شي
رد واحد من الضباط : أي اكيد بس احنه الى الحين ما عرفنا شي عن الشركاء الي معاه
ضلينا على هالحال الى ان خلصنا واتفقنا على كل شي والكل طلع .. ضليت انا في المكتب تسندت على الكرسي بتعب وفكري شارد هذي اهم واخطر قضية استلمتها من اشتغلت الى الحين يمكن اخسر حياتي فيها بس كل شي يهون عشان بلدي .. المهم قعدت اشوي اتصفح في الاوراق الي قدامي واراجع الخطط الي حطيناها الي في الاجتماع وبعد ما خلصت طالعت الساعة الي في يدي لقيتها الساعة 9 رفعت التلفون وضغطت الرقم بعد كم رنة رد علي
باسل : الوووووووو
غريب : الو مرحبا
باسل : مرحبتين
غريب : طلعت من المركز ولا لالا
باسل : لالا الحين بطلع وانت
غريب : لا حتى انا الحين بطلع عيل بمر عليك مكتبك و بنطلع مع بعض وبنتعشى برة لاني ميت جووع
باسل : ولا يهمك بس العشى على حسابك
غريب : زين ياللوتي زين انا جاي الحين
باسل : انتظرك
سكرت من عند باسل ولد خالتي و صديق عمري طوول حياتنا مع بعض من احنا صغار الى الحين من درسنا الابتدائي والاعدادي ( المتوسط ) والثانوي مع بعض وحتى الجامعة دخلنا مثل التخصص وحتى الشغل اشتغلنا مع بعض الله لا يفرقنا اوووووووووه اخذتني السوالف ونسيت باسل
قمت وحملت اغراضي وكم ورحة احتجتها وطلعت من مكتبي ورحت مكتب باسل وطلعنارحنا مجمع السيف
طلبنا لنا عشا وقعدنا على وحدة من الطاولات ناكل ونسولف عن الشغل
باسل : تعال الحين انتو الى وين وصلتو في القضية
غريب : لا ما في شي جديد على حطة ايدك بس عرفنا كل شي عن الراس العود بس ما عندنا أي دليل ولا حتى نعرف شركاءه الي لو نعرفهم بنصيد الكل وبنعرف حتى البضاعة من وين يجيبونها بس مو قادرين نتوصل الى شي لان ما في تواصل بينهم شلون شركاء ما ادري الا اذا كان ما عنده شركاء يشتغل بروحه وهذا من سابع المستحيلات
باسل : انت لو بس تقول لي اسمه ومعلومات عنه ان كان بساعدك
غريب بارتباك وتوتر بس حاول يتمالك نفسه : لالالا مستحيل هذا شغل واشياء سرية ما اقدر اقولها الى احد وانت ادري في هالامور
باسل : ادري .. قطع كلامه وهو ينبهني الى شي وراي
باسل : غريب لف وراك طالع من قاعد ورانا في الطاولة
غريب لف وهو مستغرب : وين
باسل : الطاولة الي ورانا بالضبط
قعدت ادقق لقيت الطاولة فيها شباب وبنات بس بنت قاعدة معاهم شكلها مو غريب علي قعدت افكر وافكر الين عرفتها
غريب : هذي بنته مو
باسل : اذا ما خاب ضني ان هذي هي الي شفتها في الصورة
غريب : أي هذي هي
باسل : بس تصدق انها صاروخ >> شسوي عاجبتني الكلمة
باسل : عليها جمال مو طبيعي صدق بنت عز
غريب بطناز : أي عز على حساب الناس
باسل : بس صج خطيرة بقوم اضبطها
غريب : اقعد مكانك هذا الي قاصر
قلت كلمتي وسكت عن باسل الي ضل يسولف ويوصف في بنت الحقير وانا مطنشنه وقاعد اراقبها بس خفت تنتبه لي لان حركتي واضحة اني قاعد اراقبها لاني لاف نص جسمي على طاولتها التفت الى باسل
غريب : باسل بادلني بمكانك
باسل : ليش ؟؟!
تنرفزت منه لانه قاعد يستعبط
غريب : باسل قوم بلا عباطه
قام بملل وبدلنا اماكنا
الحين اقدر اشوفها بوضوح ومن غير ما تنتبه لي وبعد تقريبا نص ساعة شفتها حاملة اغراضها شكلها بتمشي لانه الي معاها كلهم الي الحين قاعدين واهي الوحيدة الي قامت قمت بسرعة بلحق وراها طالعني باسل مستغرب من وقفتي المفاجأة
باسل : على وين
قلت الى باسل : وانا مستعجل اخاف اضيعها بين هالحشرة الي بالمجمع مشوار قريب بي اذا شفتني اتأخرت ارجع البيت من دوني
ومشيت بسرعة من غير ما اسمع رده
مشي بسرعة وراها واشوا ما ضيعتها نزلت تحت محل الباركات وانه وراها بس لاحظت انه في رجال انثنين يمشون وراها هذا واحد من الحراس مالهم اها الحين فهمت اضاهر انهم يحرسونها ويمشون وراها من بعيد لبعيد من غير ما تدري .. المهم وصلت الى سيارتها وركبتها و انه بعد بسرعة رحت الى محل سيارتي الي بصدفة طلعت موقفنها قريب من سيارتها دخلت السيارة وانتضرتها الين ما مشت ومشوا وراها الحراس وهي مو دارية حركت وراهم بس من غير ما اخليهم يشكون فيني اشوي الا شفتها تدخل قي لفة وتدخل في لفة شكلها يا اكتشفتني يا اكتشتهم .. انا ضليت وراهم بس اهي دخلت في لفة وهم فجأة وقفو شكلهم ضيعوها بس ريوست ودخلت في لفة غير توصلني للمكان الي اهي بتروح فيه لان اللفة الي دخلتها توصلها لمكان واحد معروف دخلت بين اللفات الين ما وصلت لمكان مهجور مثل البر بس فيه كذا بيت مهدم ومهجور ومثل ما توقعت لقيت سيارتها موقفة على جنب وقفت بعيد بحيث اني اشوفها بوضوح بس اهي ما تشوفني نزلت من السيارة وقعدت اراقبها بصراحة جتني الضحكة عليها متوهقة ومي عارفة وين تروح نزلت من السيارة والدمعة شوي وتطيح طلعت تلفونها من الشنطة هههههاي اصلا مافي ارسال في هذي المنطقة يلا بنشوف فلوس ابوج الحرام شبتفيدج فيه الحين ادري بتقوولون تصرفي موب تصرف رجال ولا عندي نخوة ولا احساس لاني اشوف بنت في ورطة قدامي وما اساعدها بس اقول لكم هذا مو من طبعي واي انسان يحتاج لي اساعده وحتى لو على حسابي الا بنت هالواطي لو اشوفها تموت قدام عيني اهي وابوها والله ما امد يدي لهم ضليت اراقبها واشوف شلون بتتصرف فجأة التفت الى ليت سيارة جاية من بعيد الين ما وقفت عند سيارتها شفتها وهي تدخل السيارة وهي بتمووت من الخوف للحظة شكيت ان هذي السيارة مالتهم وجايين لها بس من شفت خوفها ودخلتها السيارة بسرعة عرف الي ناس لا تعرفهم ولا يعرفونها كنت ابي اروح لها واشوف شسالفة بس في شي منعني حسيت ان اذا رحت لها راح يصير شي ما ادري شنو وليش حسيت بهاي الاحساس


( غريب ضابط في مركز مكافحة المخدرات شخصيته قوية اسمراني وعيونه وشعره سود وسيم وايد عمره 28 سنة موب متزوج ولا يفكر يتزوج عنده اخو واحد وبنات ثنتين الى هم يوسف ومدي وبنين وبتعرفونهم بعدين )

(باسل )ضليت في المجمع الين الساعة 10 ونص بس غريب اتأخر ما ادري وين راح اتصلت ليه كم مرة بس ما يرد ما ادري وين طس ما وصلت البيت الا الساعة 11 بسبب الزحمة في الشوارع دخلت البيت لقيت كل شي مطفى غريبة خواتي اليوم مو متسنترين قدام التلفزيون كالعادة الله يهديهم ركبت فوق مريت على غرفة حنان لقيت الباب مفتوح طليت داخل ما لقيت احد اكيد في غرفة بيان رحت عند غرفة بيان الي مقابلة غرفة حنان .. حنان وبيان خواتي لصغار الوحيدين حنان عمرها 22 سنة وبيان عمرها 18 سنة انه الي ربيتهم من اتوفا ابوي من 15 سنة صرت لهم الاب والاخو والصديق الله يحفظهم ويطول بعمر الوالدة .. جني طولت بوقفتي عند الباب سمعت صوت من داخل دخلت الا اشوف بيان منبطحة على السرير وحنان قاعدة تحت على الارض ومتسندة على السرير شفيهم هذلين
باسل : hi girl's
ردو علي بملل : هلا
باسل : كأنكم بؤساء
حقروني ومحد رد منهم بس رديت اكلمهم
باسل : شفيكم غريبة اليوم قاعدين هني عادتا اشوفكم متسنترين عند التلفزيون
قامت بيان فجأة وهي تأشر على حنان: كله من اختك السبالة قامت تتعبث في التلفزيون لين انفجر علينا >>> ما شاء الله سوته انفجار كر كر كر
حنان وهي تدافع عن نفسها : والله مو ذنبي اني حاولت اصلحه وهو انفجر
بيان : لالا والله
حنان : أي والله
باسل : هي انتو ثنتينكم ويا روسكم لمشقحة انجبو واظن فيه ثلاثة غيره في البيت
بيان : أي طل واحد في غرفة امي واهي من المغرب تنام واحنا ما نقدر نطالع وهي نايمة والثاني في غرفتك وانت من تطلع تفلها وما ادري فيها كنز وانا ما ادري والثالث في المجلس واحنا نخاف نطلع برة و ....
ما انتظرتها تكمل كلامها طلعت من غرفتها وراسي بينفجر شالي خلاني امر عليهم اوووووف خلني اروح انام احسن لي .....
(باسل يشتغل مع غريب ضابط من نفس عمره و ديقة الروح بالروح و ولد خالته بنفس الوقت و شعره بني فاتح و عيونه عسلية فاتحة ... ابوه توفى من يوم كان صغير و اهو اللي قام بامه و خواته و تعب عشان يعيشهم احسن عيشة عنده خوات ثنتين بيان و حنان )



(جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوري)كنت اطالع تلفزيون في الصالة مع جواد اخوي بطق من الملل القعدة بين اربع اطوف .. قطع سرحاني سؤال جواد : وين امج والبقرة اختج ما اشوفهم اليوم
جوري : هههههاي طالعين السوق كالعادة
جواد : وليش ما رحتي معاهم
جوري : اولا محد قال لي اروح وياهم وثانيا اني ما احب افتر وايد في السوق شوف من العصر طالعين والحين الساعة 11 وللحين ما رجعو ..
جواد : بل حلفي من العصر طالعين
جوري : ليش بجذب عليك يعني
توه جواد برد عليها علي الا الباب الصالة ينفتح وتدخل اني ووراها مي اختي وهم حاملين اكياس
جواد بصوت واطي عشان ما يسمعونه : اذا طريت الجلب جهز له عصا
جوري : جواد عيب عليك هذي امك واختك
امي وصلت لحدنا سيدة بدت في لصراخ
ام جواد : انتو شسوون اهني لهاي الحزة يالله على غرفكم
انه بسرعة قمت من مكاني بروح غرفتي ما فيني على المشاكل
بس جواد مسك يدي وقعدني بالغصب ولف على امي
جواد : لا يكون مفكرتنه الين الحين يهال واذا بتحاسبينا على سهرتنا حاسبي اول على روحج وبنتج الي الين الحين هايتين من سوق الى سوق جنه ما عدكم ولي
خفت بصراحة قلت اكبر هاليوم ما بمر على خير
بس اشوة امي ما سوت شي بس طالعت جواد بقهر وقامت تطالعة من فوق الى تحت وحملت اغراضها ومسكت مي من يدها وطلعو لفوق .. آآآآآآآآآه تنهدت براحة بس استغربت انه امي ما ردت على جواد ولا هي اقل شي يمكن اتسويها انها تكفخه بس شكلها مالها مزاج للهواش وجاية تعبانة ...
التفت الى جواد بعتب : جواد حرام عليك ليش كلمتها بهاي الطريقة مهما كان هذي امنا لو شتسوي
جواد : جوري يا تغيرين الموضوع يا تسكتين
ضليت ساكته وانه اطالعه ادري انه متضايق من الوضع الي عايشنه انه وهو في هالبيت .. يعاملونه ولا كأنه اولادهم بس لات نا نرضا بالغلط .. وما نسكت عن الحق

( جوري هالبنت كيوت و طيبة بدرجة فظيعة لدرجة السذاجة وما تزعل من احد ولا تقدر اتزعل احد منها .. عمرها 18 سنة وتشبه اخوها سجاد وايد اخذت طول خشمه وشعره الاسود وعينه الكبيرة السودة .. وعلى قد ما اهي تشبهه على قد ما تموت عليه رغم كره امها لخوانها من ابوها )

( سجـــــــــاد )
كنت قاعد في الصالة بروحي وضايق خلقي ما ادري شنو اسوي وشلون اتصرف امي بتروح من ايدي وانه ساكت وما بيدي شي اسويه المرض هاد حيلها ومسيطر عليها .. تعبت وانا اكافح بروحي عشان اعيشها واعيش اخوي .. كل شي على راسي .. وابوي .. ابوي وينه .. عايش ولا كأنه عايش موجود ولا كأنه موجود تارك بيته وعياله وزوجته المريضة ولا يفكر يسأل عنهم .. اولاده لحمه ودمه ما يسأل عنهم .. بس يلا الله المستعان الله لا يحيجنا له ......
فجأة قطع حبل افكاري صوت التلفون
رفته شفته ( ابو يعقوب يتصل )
رفعته : ألوووووو هلا بأبو يعقوب
سجاد : ها اشعندك اشبغيت
يوسف : افا فالوج
سجاد : يوسف خلصني اشعندك والله مالي خلق
يوسف : بل اشفيك تدري اشره مو عليك على انه الي قاعد افكر امر عليك و اونسك اشوي بدل هالحكرة الي انت حاكر نفسك فيها
سجاد : زين آسفين يلا تعال انطرك
يوسف بهبال : لا خلاص زعلت
سجاد : طق راسك في الطوف
يوسف : مالت عليك يلا عشر دقايق وانه عندك
سجاد : اوكي انطرك .. باي
يوسف : بايات

سكرت التلفون وانه ابتسم .. والله محد مهون علي وحاي فيني غيرك يا بو يعقوب .. قمت رحت المطبخ اسوي عصير وطلعت كيكة من الثلاجة لانه اكيد الخدامه الحين نايمة ومافي الا اعتمد على نفسي .. طلعت من المطبخ وانه شايل صينية الاكل فيدي على دخلت يوسف من باب الصالة العود ..
يوسف : مرحبا
سجاد : هلا تفضل حياك
يوسف : اوووه من وين جايك الادب
سجاد : ووي طول عمري مؤدب والكل يشهد
يوسف : ما اقدر على الواثق
سجاد وهو يرفع كلر قميصه بغرور : احم احم طبعا .. يحق لي
يوسف : بالعدال لا ينط لك عرق
ما شفنا الا واحد طب علينا ويقول : من زمان نط العرق وخلص
التفتنا عليه انه ويوسف متخرعين : بسم الله الرحمن الرحيم انت من وين طلعت
اسحاق يتخيفف بدمه : من بطن امي
يوسف : هاهاها تصدق توني ادري
سجاد : تعال ليش الين الحين قاعد مانمت
اسحاق ج وقعد صوب سجاد بعد ما تدلع على يوسف : حاولت انام بس ما قدرت نزلت بشرب ماي وسمعت صوتكم وجيت اقعد وياكم فيها شي
سجاد : لا مافيها شي بس مو باجر عليك مدرسة
اسحاق : هي انت مخك وين باجر السبت مافي مدرسة
يوسف : ليش انتون دامتوا
اسحاق بملل : أي من ذاك لسبوع والله قهر احنا نداوم وبيان وبنين مال الجامعة باقي عليهم اسبوعين على ما يداومون (وقال بحقد ) الله لا يهنيهم في هالاجازة
سجاد : بل حاقد بقوة
اسحاق : أي عجل احنا نكرف في المدرسة وهم الين الحين معطلين والله ظلم
وضلينا على هاي الحالة الين ماجت الساعة وحدة الين ما استأذن يوسف .. وراح بيتهم وطلعنا انا واسحاق الى غرفنا عشان انام بس بعد ما رحنا نطن على امي
( سجاد بنفس عمر يوسف 25 ضعيف واسمر خشمه طويل شعره اسود وناعم هادئ بس اذا عصب محد يقرب صوبه عنده اخو واحد من امه وابوه الي هو اسحاق عمره 15 سنة ومن ابوه عنده جواد وجوري ومي )(يوســـــــــــــف )
بعد ما طلعت من بيت خالتي رجعت البيت دخلت وشفت كل مكان مطفى سكرت الباب وسيدة ركبت فوق بروح غرفتي وبنخمد وعلى طريقي سمعت صوت يطلع غرفة بنين اختي الي مقابلة غرفتي رحت ودقيت الباب عليها
سمعت صوتها من داخل : تفضل
دخلت الغرفة : سلام
بنين وهي قاعدة على طاولة الكمبيوتر لفت علي بالكرسي : وعليكم السلام
رحت وقفت صوبها وتسندت على الطاولة : انتي شتسوين قاعدة الى هالحزة
بنين : يعني شتشوفني اسوي قاعدة على النت
يوسف : لا والله وما تدرين ان الجامعة قريب يعني لازم اتنضمين وقتج من الحين
ردت عليي وشكلها مو عاجبنها كلامي : ان شاء الله اوامر ثانية اخ يوسف
سويت حركة بوجهي ادل على انه طريقتها في الحجي معاي مو عاجبتني .. ومشيت عنها بطلع من غرفتها بس اهي من حست اني زعلت بسرعة قامت من مكانها ومسكتني من كتفي
بنين برجاه : بو يعقوب زعلت مني ؟؟!
ضليت حاقرنها عشان تتأدب وما ترد علي بهالطريقة يوم اكلمها مرة ثانية
بس اهي ردت تكلمني برجا : افا يوسف حبيبي تزعل من اختك ودلوعتك بنون
لفيت عليها ومسحت على راسها بل عليها تدري انه نقطة ضعفي دلعها يا ربي اموت عليها
يوسف : لا ما زعلت بس هذي آخر مرة اتكلميني بهاي الطريقة
بنين وهي تحط صبعها على خشمها بدلع : على هالخشم كم بو يعقوب عندنا
يوسف : واحد ومافي احلى واطيب مني مو
بنين : مو
وتركتها .. رحت غرفتي بس ذكرت شي ورديت رجعت لها
يوسف : بنون
بنين : هلا اشعندك رجعت
يوسف : لا بس ذكرت بسألج غريب ما رجع
بنين : امبلا من ساعة رجع وكان شكله تعبان فسلم وراح سيدة غرفته ينام
يوسف : اها الله يعطيه العافية
( يوسف عمره 25 سنة يشتغل مع ابوه في الشركة حنطاوي وعيونه خضرا طويل وضعيف وحنون وهادئ وعليه برود يقهر الواحد )

(مــــــــــــــــــــدى )

قعدت من النوم على صباح بشار رحت اليه شلته من سريره وجبته الى سريري قعدت احاول انيمه مرة ثانية طالعت الجنب الثاني من السرير ما شفت احد كالعادة الين الحين ما رجع يا ربي ارحمني من هالعيشة فجأة سمعت صوت باب الشقة يسكر شكله الاخ شرف .. قمت رجعت بشار لسريره على دخلته للغرفة وهو يترنح يمين ويسار لأنه كالعادة سكران
جا يمشي صوبي .. وسيدة بدون مقدمات مسكني من شعري .. كتمت صرختي .. وانه اصيح
مدى : اتركني يالحقير .. اتركني حرام عليك .. قمت اضربه واحاول اباعده عني .. بس كل ما قاومت صرخت .. زاد في ضربي
مدى : حرام عليك اتركني
على صراخي اوتعا بشار وقام يصيح وهو خايف يا ربي ارحمني .. بعد ما شبع من ضربي دزني على لجدار بقوي حسيت انه روحي بتطلع آآآآه مسكت راسي وحسيت بالدم يسيل على ايدي .. وراسي قام يدور .. جا صوبي ورفع راسي بقوة .. وشال السلسلة الي علي .. كان ودي اصرخ .. اخذها بس ما قدرت .. شفته وهو يقوم ببرود ويطلع من الغرفة .. سمعت صوت بشار من بعيد .. وشفته بجي يقعد صوبي وهو خايف ويصيح بي ما قدرت اقوم .. لان كل شي اختفى من حولي ...


( مدى عمرها 23 ناعمة وملامحها طفولية مزوجة وعندها ولد واحد الي هو بشار وعمرة ثلاث سنوات واضن فهمتو قصتها وطريقة حياتها )

_______________________________________________

هذي البارت الاول يمكن يكون قصير بس اعذروني
بإنتظار ردودكم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-12-2007, 03:19 AM
صورة آلشقرآ .~ الرمزية
آلشقرآ .~ آلشقرآ .~ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


ياحــــــرامـ يامــــدى

يعطيـــــك العافيهـ


ننتظـــر اتمنى تكون كــــامله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-12-2007, 10:29 PM
خفوق الشوق خفوق الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


( حنــــان )
قعدت اليوم من صباح الله خير عشان اروح الدوام .. رحت سبحت ولبست بسرعة عشان اتأخر .. نزلت بسرعة ..مريت على الصالة وما لقيت الا امي قاعدة بروحها .. الحين بيانوا نايمة وباسل راح شغله من زمان .. صبحت على امي وطلعت بسرعة وحركت سيارتي على المستشفى الي اشتغل فيها .. ممرضة .. توني واصله الا اشوف في وجهي فاطمة الي تشتغل معاي ..
فاطمة : هلا حنون
حنان : اهلين
فاطمة واهي تجرني من يدي : تعالي الكفتيريا البنات ينطرونا هناك
مشيت معها لين ما وصلنا للكفتيريا الي مليانا من الناس ..
دخلت وسلمت على البنات وقعدت معاهم على الطاولة
خوله : حنان سمعتي بآخر خبر ..
حنان : لا شنو اتحفينا ..
خوله : المدير الجديد وصل اليوم ..
حنان : والله ..
زينه : والله لكن صدق يجنن شكله رزه ..
حنان : رزه مو رزه ما يهمني لانه بيلحق المدير الي قبله ..
فاطمة : والله طفشتيه لكن يستاهل كان واجد يتشيرط علينا ..
خوله : سوت خير فينا .. لكن هذا ما اضن تقدرين عليه شكله واصل
قمت من مكاني : افا عليكم ما اكون حنان بنت آل (......) اذا ما طفشته ..
فاطمة : زين بنشوف بس على وين رايحة ..
حنان : بروح اشوف شغلي وبمر على مديركم وشوف طلته البهيه ..
البنات : عندج اياه ..
توني بطلعت بس اذكرت شي ما سألت عنه رجعت لهم ..
حنان : لا بقول بنات شنو اسم المدير ..
زينه : اسمه الدكتور سيف ..
حنان : هلا والله اسمه كشخه بعد ..
طلعت عنهم ورحت فوق مريت على مكتب المدير .. لقيت الباب مفتوح اشوي توني بدخل الا واسمع صوت واحد من الوضفين من داخل : احب احذرك يا دكتور في عندنا ممرضة شريه وفيها خلل فاحذر منها .. لانها كانت السبب في انتقال المدير السابق ..
وسمعت صوت ثاني باستهزاء : واشلون خلته ينتقل ان شاء الله ..
الموضف : طفشته بحركاتها لين ما حاول ينقلها لمستشفى ثاني بس ما قدر لانه عيلتها واصله فأهو الي استسلم وطلب النقل ..
الصوت الثاني ولي اتوقع انه الدكتور سيفو : ولا يهمك هالاشكال اعرف اتصرف معاها ..
خلاص طفح الكيل رفست الباب برجولي ودخلت عليهم : يلا وريني اشون بتتصرف مع اشكالي ( لفيت على الموضف ) وانت حسابك معاي بعدين ..
الموضف من الخوف شال قشه وطلع بسرعه ..

التفت على المدير : يالله يا دكتور انه انتضر بشوف اشلون بتتصرف وياي ..
شفته قاعد يطالعني بصدمه ومستغرب من تصرفاتي : هين .. للحين ما شفت شي ..
رحت قعدت على الكرسي وحطيت رجل على رجل عشان استفزه : اطلب لنا عصير قهوة جاي اشفيك جذي زطي ..
الدكتور سيف وهو متنرفز : طلعي بره .. لا افقد اعصابي واسوي شي واندم عليه
حنان : لالا .. شفيك هد اعصابك .. لا ينط لك عرق وابتلش فيك ..
وقف من على كرسيه وهو واصل حده وصرخ فيها : قلت لج اطلعي بره ..
اتصدقون خرعتني صرخته بس عاندت وكابرت ولا حركت مني ولا رمش وقلت له وانه استهبل : اقعد خلنا نتفاهم ونتعرف .. انه اسمي حنان وانته شسمك ؟؟
الدكتور سيف : اقول لج طلعي بره وانتي تقولين شسمك .. انتي صاحيه ؟؟
حنان : لا تتعب روحك ما بطلع الا بمزاجي .. وبمعرفة اسمك ..
شكله استسلم انه قعد مكانه واهو يقول بحده : اسمي الدكتور سيف ارتحتي الحين ..
قلت له وانه اقوم من مكاني : أي ارتحت .. ويلا باي سيف بروح اشوف شغلي ..
الدكتور سيف : تعالي .. تعالي .. اشلون تناديني سيف انه المدير اهني يعني تناديني الدكتور سيف ..
حنان : والله عاد انه كيفي بناديك سيف ولا الدكتور سيف بمزاجي محد يأمرني ..
وطلعت من غير ما اسمع واشوف ردت فعله على كلامي .. طلعت بسرعة .. ورحت ادور على الغرف اشوف المرضى .. دخلت غرفة الي فيها حرمه كبيرة في السن مريضه بالسكر ..
ابتسمت اول ما شفتها منسدحه على السرير : السلام عليكم ..
الحرمه ردت الابتسامه بوجها البشوش : وعليكم السلام حياج بنيتي ..
حنان : اشلونج يمه اليوم ..
الحرمه : الحمدالله انتي شخبارج ..
حنان : الحمدالله يالله خليني اقيس السكر عندج ..
بعد ما خصلت : الحمدالله كل شي تمام والسكر معتدل .. وان شاء الله الدكتور بيكتب لج خروج اليوم ..
الحرمه : انشاء الله لاني مليت من القعدة اهني ..
حنان : افا مليتي منا يمه ..
الحرمه : لا والله مو منكم انتو الخير والبركة بس مليت من قعدة المستشفيات ..
حنان : الله يشافيج ان شاء الله ..
وبعد ما خلصت طلعت من عندها ورحت افتر على المرضى واشوف حالتهم


(حنان .. خبلة وبحركتها تحسسك انها وحدة مي صاجية , جريئة واسوي اي شي في بالها من غير ما تفكر بالعواقب متهورة بس قلبها طيب .. جميلة وملامحها ناعمة قصرة وبيضة عمرها 22 سنة )

===============

( بنيـــــــــــــــــن )
الساعة عشر الصبح
كنت في غرفتي وغاطه في احلى نومه ورايحه في احلى حلم فجأه حسيت انه زلزال قايم في البيت ..
واوتعيت على رقعة الباب واصراخ امي على راسي ..
ام غريب : قومي يا بنت ..
رديت انسدحت على السرير وقلت الى امي بملل : يمه خليني انام ترى احنا في اجازة ..
ام غريب : والاجازة قربت تخلص يالله قومي عشان تنامين اليوم ن وقت ..
آفففففف والله ذبحتني اهي وولدها يوسفوا اضاهر للحين يفكروني ياهل ..
بنين : انزين يمه خليني انام بس ربع ساعة ..
ام غريب : ولا دقيقه ..
استسلمت للآمر الواقع وقمت لاني اعرف امي مستحيل تتنازل وتخليني اكمل نومي .. رحت سبحت وصليت ..
ونزلت تحت شفت الريوق محطوط على الطاوله قعدت ادور بعيوني على امي ما لقيتها ..اكيد في المطبخ عجل .. قعدت اتريق ..
جت في بالي بيان بنت خالي السخيفه وحشتني صارلي اسبوع ما شفتها ..
مسكت تلفوني واتصلت لها وبعد كم رنه ردت ..
بيان : الوو هلا والله ..
بنين : هلا بالقاطعه الي ما تسأل ..
بيان : خلج عاد انتين الي مقطعتني بالزيارات والاتصلات ..
بل اتوقهت : أممم زين المهم اشرايج اتجين البيت اليوم ..
بيان : أي ضيعي السالفه .. اوكي بجي بس بأي مناسبه ..
بنين : مافي مناسبه بس خاطري نجمع من زمان ما اجتمعنا .. ولا شفنا بعض .. فيعني قولي الى خالتي وحنون وباسل وتعالو تغدوا في البيت ..
بيان : اوكي بقول الى امي وبشوف .. الا تعالي بتقولين بعد الى خالتي ام سجاد ..
بنين : اكيد .. احين بتصل لها .. يلا باي خلصتي رصيدي ..
بيان : والله انتي الي اتصلتي لي محد غصبج ..
بنين : زين باي محد يطول لسانج ..
سكرت من بيانو .. وتصلت على بيت خالتي ام سجاد ضل يرن ويرن بس محد يرد .. قعدت احاول واحاول ضل يرن بس محد يرد .. أفففففففف وين راحو بعد ذلين ..مافي الا اتصل الى سجاد .. اتصلت على سجاد واشوا رد بعد كم رنه ..
سجاد : الوو هلا والله ..
بنين : اهلين شخبارك ؟؟
سجاد : تمام انتي اشلونج ؟؟
بنين : زينه الحمدالله ..
سجاد : دوم .. الا ما قلتي لي شنو مناسبه الاتصال ؟؟
بنين : مافي شي بس اتصلت على بيتكم محد يرد .. فأتصلت عليك .. عشان اخبرك انه اليوم بنتجمع في البيت كلنا فقول الى خالتي وتعالوا ..
سجاد : ان شاء الله بس بشوف على حسب صحه امي ..
سمعت تنهيده سجاد الي قطعت قلبي والله حاسه فيه وفي معانته حبيت اغير الموضوع بسرعه : اوكي سجاد انه الحين بسكر وانتضركم اليوم .. أي وصح يا ريت تجيب معك جوري اختك وياك ..
سجاد : ان شاء الله بشوفها ..
بنين : اوكي يالله باي ..
سجاد : باي ..
سكرت منه ورحت اخبر امي .. توني اتفرغت عقب ما سويت كل شي على كيفي .. بس يلا ادري انها بتفرح .. زين مني بعد مجمعة لها خواتها ويا ولادهم ..

(بنين .. دفشة وخجولة وبريئة ( اشلون تركب ما ادري ) طويلة وملامحها جميلة تاخذ من ملامح اخوها يوسف واجد .. عمرها 18 سنة )
=============


( مــــــــــــــــي )
الساعة عشر ونص الصبح
كنت في مجمع جيان طالعة مع ربعي عشان نفطر برة .. قعدنا على وحدة من الطاولات وكل وحده طلعب لها فطور ..
عايشه : ميو شخبار جاسم صديقج ..
مي : وي للحين تذكرينه هذا .. من زمان شطبت عليه ..
سلمى : بل عليج مسرع ما شطبتي عليه ..
نوال : عادي يعني ما تعودتوا عليها ..
مي : بالعدال عاد موب جنكم مثلي واخس بعد ..
عايشه : زين بليز سكرو السالفة .. وخلونا نفطر على راحتنا ..
سلمى : لا والله موب جنه انتي الي فتحتي السالفه ؟؟
عايشه : اوكي فتحتها وسكرتها في مشكله ؟؟!
نوال : اوهو عورتوا راسنا بسوالفكم السخيفه .. طالعو انتوا الشباب الي في الطاوله الي ورانا ..
كلنا التفتنا الى الطاولة الي ورانا .. وشهقنا مع بعض ..
سلمى : واااااااااااو يهبلون ..
عايشه : وبس يهبلون الا يذبحون ..
مي : هي قعدوا عدل وسوا روحكم ما شفتونهم ولا شايلينهم من ارضهم .. وهم الي بيلحقونا ورانا برجولهم ..
عدل الكل قعدته وطنشناهم .. قعدنا نسولف عادي .. اشوي قمنا نلف بين المحلات .. انهع كنت لابسه عباتي المفتوحه .. ومن فوق لتحت مشكوكه والشيله محطوطة على شعري .. حاطه فول ميكب .. وطبعاً ربعي مو مقصرين في الكشخه .. يعني بالمختصر كان شكلنا ملفت وهذا الشي يونسني .. احب اشوف نضرة الاعجاب من الشباب والرجال ونضرة الغيرة من الحريم والبنات .. احسب نفسي ملكه على الكل .. قطع سرحاني صوت سلمى .. وهي تهمس ..
سلمى : ترى الشباب المساكين قاعدين يمشون ورانا ..
لفيت راسي عليهم ورجعته بسرعه عشان ما ينتبهون لي قلت الى البنات : شكلهم يبون يرقمونا بس موب عارفين اشلون ..
عايشه : يا اخي قطوه وفكونا ما صار رقم هالي ذالينا عليه >>> مو شايفين خير اول مرة يشوفون شباب
نوال :هي سكتي فضحتينا ..
مي : والله محد فاضحنا غيركم انتي وعووش امشو بس خل ندخل شومارت يمكن يشتجعون ..
دخلنا شومارت وقمنا نسوي روحنا نجرب النعل والجواتي .. اشوي شفناهم داخلين المحل وواحد منهم اتقدم وحط الرقم جمبي وراح صوب ربعه ..
جا في بالي اسوي فيهم حركه نذاله .. شلت الرقم ورحت صوبهم بسرعة .. وقفت مقابلهم ومديت عليهم الرقم وهم يطالعوني باستغراب .. سألتهم :هذا الرقم مالكم ؟؟
رد عليي واحد غير الي قط الرقم : أي مالنا .. في شي ..
ابتسمت بوجهه : لا ابد .. بس بغيت اقول لكم انه حركه لترقع صارت قديمه اذاكنتون تبون تتعرفون علينا جان جيتوا بكل بساطه وقلتوا نبي نتعرف مو غير لف ولا دوران انه باخذ الرقم .. بس حبيت اقول لكم انه موضه لرقام ولترقع من زمان بطلت يلاآآ تشآآآو .. ومشيت تحت صدمتهم وتفاجئهم

( مي .. جميلة ومغرورة بجمالها .. وقحة وطماعة طالعة على امها .. عمرها 20 )


==============


( جـــــــــــواد )الساعة 12 ونص الضهر
دخلت البيت راجع من بره .. لقيت جوري قاعدة في الصالة وهي كاشخه من الزين ..
جواد : السلام عليكم ..
جوري : وعليكم السلام يا هلا ..
رحت قعدت على الكرسي الي جمبها : اشعنده القمر كاشخ اليوم ..
جوري : لا والله انه طول عمري كاشخة .. بس اليوم عازمينا بيت خالتي ام غريب .. ماقال لك سجاد ؟؟!
جواد : لا ما اشوف اتصل ..
طلعت تلفوني من جيب ثوبي وجيكت المكالمات .. ولقيت سجاد متصل ثلاث مرات بس ما رديت عليه لاني مسوي تلفوني سايلنت ..
جواد : امبلا اكا متصل بس انه مسوي تلفوني سايلنت ..
جوري : عيل قوم خل نروح مع بعض لانه قال لي من اتجي اخليك توصلني وتروح معاي ..
جواد : اوكي يالله انا جاهز جاي من برة كاشخ روحي لبسي عباتج ..
جوري : اوكي ..
راحت جوري تلبس عباتها انه قعدت انطرها .. بعد عشر دقايق رجعت
جوري : يلا انا جاهزة ..
جواد : يالله اخرتينا عشر دقايق تلبسين عباتج لو قايل لج سبحي ولبسي جان سنه ..
جوري : اوهو انت احين قاعد تأخرنا بسوالفك وتحلطمك ..
جواد : زين امشي ..
طلعنا وسيدة على بيت عمي ابو غريب .. دخلنا داخل جوري راحت صوب الحريم وانه رحت مجلس لرجال .. توني بدخل .. الا اشوف في وجهي سجاد اخوي ..
سجاد : هلا والله بالقاطع ..
جواد : هلا فيك .. شخبار ؟؟!
سجاد : الحمدالله انت شخبارك ؟؟!
جواد : تمام ..
سجاد وينك يا اخي ما تنشاف صار لي شهر ما شفتك ..
ما عرفت شرد عليه استحيت الصراحة انه فعلاً مقصر بس شسوي الله يجازي الي كان السبب ..
انتبهت على سجاد وهو يأشر بيده : هلووو وين وصلت ؟؟! يالله ادخل داخل ..
دخلنا وسلمت على الكل .. وقعدنا سوالف وضحك كان الكل موجود الا غريب سألت عنه : الا وينه غريب ما اشوفه ؟؟!
يوسف : لين الحين في الشغل عنده قضيه مهمه بس اشوي وبتشوفه جاي ما بيتأخر ..
سجاد وهو يطالع باسل : وانت بالغلط تنشاف ..
باسل : بعد الشغل .. تعال اشتغل معانا وشوف ..
سجاد : لا يبا في واحد يروح للموت برجله ..
باسل : كل شي عشان هالبلد يهون

فجأة كلهم التفتو علي .. بسم الله خرعوني
جواد : اشفيكم اطالعوني جذي
ابو غريب : انت متى بتخلي هالبطاله وبتشتغل مثل كل هالي في سنك .. انت من متى مخلص دراستك ؟؟!
جواد : عمي انه حصلت شغل وقلت لا .. من خلصت الدراسة وانه ادور ..
سجاد : أي طل ..
طالعته بنضرة يعني اكرمنا بسكوتك ..
ابو غريب : زين مدام ادور شغل ليش ما تجي تشتغل عندي في الشركة ..
اتوهق جواد لان عمه سكته ..
جواد : ان شاء الله عمي ..
ابو غريب : ترى انه عارف حركاتك الحين ان شاء الله وبعدين من تطلع من البيت ما نشوف ضواك ..
جواد : لا اكيد عمي ..
يوسف : اوكي عيل من باجر تجي الدوام في الشركة ..
دخل غريب المجلس وسلم : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
وبعد ما سلم علينا واحد واحد انضم معنا وقعد يسولف ..
باسل : ها غريب اشصار على القضية وصلتو الى شي ..
غريب : عرفنا من السالفة الى قلتها لك ذاك اليوم ان لرجال الي جو ذاك اليوم طلعو شركاء ابوها وكانو يحاولون يخطفونها فعرفنا انه مختلف معاهم ..
باسل : بس في دليل ..
غريب : للأسف لالا ..
والشباب ضايعين في الطوشة بين حديثهم ..
سألهم جواد : شسالفة عن شنو تتكلمون ؟؟!
غريب : عن قضية عندي بس ما اقدر اقول لكم شي عنها .. يكفي انه باسل جر غريب بالحكي قدامهم ..
ما شفنا الا اسحاق الي كان قاعد يلعب (بالقيم بوي ) الي بإيده وكان طول الوقت مندمج نط فجأة في السالفة ..
اسحاق : افا مافي ثقة ؟؟!
باسل : منك انت اكيد مافي ثقة ..
الكل : ههههههههههاي
اسحاق : باسل اشقصدك ؟؟!
باسل رفع ايده جنه مستسلم : ماقصدي شي ..
اسحاق : انا فهمتها بس هالمرة بطوفها لك ..
باسل : مشكور الصراحة غمرتنا بفضلك وعفوك ..

( جواد .. وسيم ملامحه هندية يشابه امه بس بالشكل .. ( اي صح نسيت ما قلت لكم ام جواد هندية )متهور بس حنون وطيب .. عمره 23 سنة )
===========


( شمـــــــــــــــــــــوخ )الساعة 12 ونص الضهر
قاعدة في غرفتي وبموت من الحكرة الي انه فيها صار لي يومين وانه محبوسة في البيت .. من ذاك اليوم الشؤوم وانه مقابلة هالاربع طوف .. ابوي موب راضي اشبر خطوه بره البيت من غير بدي قارد .. وانه مستحيل اطاوعه و اوافق .. طلعت من غرفتي ونزلت تحت قعدت ادور ابوي بعيوني مالقيته قعدت على واحد من الكراسي اكيد بلاقيه في المكتب .. رحت له بسرعة .. طقيت الباب ودخلت من غير ما انتضر اذنه .. شفته قاعد على كرسي مكتبه ومندمج بالاوراق الي بإيده رفع راسه وطالعني وابتسم ورد حق اوراقه اوووف .. رحت قعدت على الكرسي الي مقابلنه من غير ما اتكلم .. مرت خمس دقايق وهو لا رافع راسه من الاوراق .. خلني ابدي في الحجي لانه شكله مطول ..
شموخ : يبه ..
رد علي من غير ما يرفع راسه : هلا يبه آمري ؟؟!
شموخ : ابي اطلع ..
اخيراً رفع راسه : طلعي يبه من ماسكج .. بس طبعاً مثل ما اتفقنا ..
يا ربي ردينا على نفس السالفة : احنا ما اتفقنا على شي وبطلع من غير حراس ..
ابو شموخ : اعتقد تناقشنا في هالموضوع وخلاص انتهينا منه ..
شموخ : ليش مو راضي ؟؟! انا ما ابي احد يراقبني ويأسر حريتي ..
ابو شموخ : يعني تبين الي صار من كم يوم يرد ينعاد .. يبه شموخ انه موب مستعد اخسرج او اعرضج الى أي خطر ..
حاولت اقاطعه : يبه افهم ..
ابو شموخ : لا تقاطعيني اولاً الحراس ما يراقبونج ولا يأسرون حريتج .. وثانياً انتي ما تذكرين يوم حاولوا يخطفونج اولاد الكلب كنتي بتروحين فيها ؟؟! .. لو ما الحراس الي انقذوج ..
شموخ : اوكي خلنا من هاي السالفة وقولي من ذلين الي حاولوا يخطفوني وليش ابي افهم ؟؟! .. ولا تقول لي انك ما تعرفهم .. لأنك من قبل كنت حاس انه في خطر ولا ما كنت ترست البيت وكل مكان انروح له من الحراس ..
حسيت بارتباك ابوي بس كالعادة قدر يتمالك نفسه ورد علي ببرود : انه كم مرة قلت لج هالموضوع ما تفتحينه .. ولا لج دخل فيه .. والحراس راح يضلون يحرسونج وين ما تروحين واذا ما تبين كيفج بس مافي طلعة من البيت .. وكيفج عاد انتي الي تختارين ..


===============



( حنــــــــــــــــــــــــان )الساعة الواحدة ضهراً
بعد ما خلصت شغلي .. طالعت الساعة الي بأيدي لقيتها الساعة وحدة يعني ما باقي الا ربع ساعة على نهاية الدوام .. عاد هالربع ساعة لازم اقضيها في شي مهم .. ومافي شي اهم من تطفيش المدير الجديد .. حملت شنطتي اليد وعدلت شيلتي البيضا واتأكدت انه مافي ولا شعره طالعة منها .. ومشيت بسرعة وحماس على مكتبه .. وصلت للمكتب طبعاً من غير ما ادق الباب .. كان الفراش ابو حميد جايب له عصير ..
حنان : السلام عليكم ..
ابو حميد : وعليكم السلام ..
والدكتور سيف ضل ساكت ولا تكلم ..
ابو حميد : تآمر على شي دكتور ؟؟!
الدكتور سيف : لا سلامتك ..
طلع ابو حميد .. وانه رحت قعدت على الكرسي ..
حنان : قلنا السلام عليكم ما تعرف انه رد السلام واجب ؟؟!
زفر بملل ورد : وعليكم السلام ..
ومنها ما تكلم ضل ساكت وطنشني ولا كأني موجودة افففف شسوي اشلون انرفزه ؟؟! .. كان قاعد يشرب عصير .. رجعه على الطاولة وبقى نصه .. اخذ الملف الي على الطاولة .. قمت من على الكرسي بسرعة واخذت العصير وشربته .. ويييع جتني لوعة ارف .. ادري حركة وصخة بس شسوي كل شي في سبيل نرفزته يهون .. طلعت لساني بلوعة جبد وقمت رجعت مكاني وهو لين الحين مطنشني .. قمت سويت روحي بطلع ..
حنان : يلا انه استأذن شكلك مشغول وما ابي اعطلك ..
قال بصوت واطي بس سمعته : روحة بلا ردة عشان ترتاحين وتريحيني ..
حنان : ترى سمعتك بس بطنش بمزاجي ها ..
رحت صوب الباب وانه امشي سويت روحي متعرقلة وطحت صرخت بتمثيل وقعدت على الارض وانه احظن رجلي واصيح بدموع وهمية .. شفته يقوم من على كرسيه بسرعة وجا قعد صوبي ..
قال بخوف : اشفيج ياهل ما تعرفين تمشين عدل ..
رفعت راسي وانه ابستم له ابتسامة سجنل توو ( ههههاي شلون جت على بالي سجنل تو ما ادري )
حنان : صادووو ..
ضال تقريباً ثانيتين يطالعني بصدمة ويرص على اشفته التحتية بقهر .. وتالي رد لي الابتسامة .. استغربت الصراحة .. قام من مكانه وضل واقف ..
بعدين قال : تعالي براويج شي برة .. بتستانسين له ..
عاد تعرفوني انه فضولية وموتي هالسوالف .. قمت بسرعة وطلعت قبله .. سمعت صوت الباب ينسك ويتقفل .. وقفت لمدة ثانية وبعدها استوعبت النذل قص علي .. قمت اطق الباب واطق وانه اسمع صوت ضحكته من داخل ..
قلت له بقهر وانه ارفس الباب برجولي : هين هين الايام بينا .. اذا ما طلعت هالحركة من عيونك .. ما اكون بنت ابوي ..
طلعت من المستشفى وانه بمووت من القهر .. وصلت البيت ودخلت وما شفت احد .. اووه ضربت على جبهتي بيدي .. نسيت اليوم الكل مجمع في بيت خالتي ام غريب .. اشلون ما ادري وهذا بيانوا متصلة لي وقايلة لي .. ركبت بسرعة سبحت وبدلت ملابسي .. وسيدة حركت على بيت خالتي .. دخلت الصالة ولقيت الكل متجمع سلمت على خالاتي وامي والبنات وانضميت الى جمعتهم ..
بنين : توا النهار ليش جاية بعد جان تأخرتي ؟؟!
حنان : والله ما تأخرت من طلعت من الدوام سيدة رحت البيت سبحت وجيت هني على طول ..
بنين : يلا مسموحة بس آخر مرة ..
قعدت التفت وادور على احد مفتقدته من بينهم : الا بقول مدى ما جت اليوم ؟؟!
جوري : أي صح كنت بسأل عنها بس نسيت ليش ما جت اليوم ؟؟!
بيان : اتصلنا لها انه وبنون مساعة يوم قالت لنا خالتي بس ما ردت ..


=====================

(غـــــــــــــــــــــــــريب )
الساعة اربع العصر ..
طلعت من المجلس وقعدت في الحديقة صار لي ساعة وانا اتصل وهي ماترد .. مافي الا اروح واشوفها بنفسي ..
رديت رجعت المجلس وناديت باسل : باسل تعال معاي شوي ..
ابو غريب : على وين ؟؟!
غريب : مشوار صغير وراجعين .. يلا باسل بسرعة ..
طلعنا انه وباسل وركبنا السيارة ..
باسل : شنو صاير على وين ساحبني في هالشمس وفي عز الضهر ..
غريب : مدى اليوم ما جت .. وقاعد اتصل لها من ساعة بس ما ترد ..
باسل : انزين وانه شسوي .. ويمكن التلفون موب معاها ..
غريب : لا انا قلبي قارضني وحاي فيها شي ..
باسل : زين يلا خلنا نروح ونشوفها امرنا لله ..
وصلنا للعمارة الي ساكنة فيها مدى .. ركبنا الطايق الي ساكنة فيه .. طقيت الجرس مرة مرتين ثلاث بس محد طلع لنا ..
غريب : بكسر الباب ..
باسل : شنو .. هدي اشوي شنو كسر الباب يمكن طالعة ..
غريب : وين تطلع يا حسرة اهي ما تروح مكان غير بيتنا ..
باسل : زين انتظر اشوي .. بروح باخذ مفتاح لسبير من عند البواب ..
غريب : اوكي بسرعة ..
نزل باسل مرت خمس دقايق وين راح هذا اعصابي بتفلت مني هذا ما ادري وين طس .. اشوي جا وهو حامل معاه المفتاح ..
غريب : وين رحت انت ما صار هذا مفتاح رايح تجيبه لو اتأخرت شوي جان كسرت الباب وطنشتك ..
باسل : شسوي البواب مارضا يعطيني المفتاح الا بطلعة الروح ..
غريب : زين يلا بسرعة افتح الباب ..
فتح باسل الباب ودخلت بسرعة وهو وراي .. دخلنا اول شي الصالة ومالقينا فيها احد ..
باسل : شوف مافي احد خلينا ندخل بيت الجال والبيت مافيه احد ..
غريب : أي رجال الله يخليك اسكت بس اسكت ..
باسل : انت اشفيك ؟؟!
طنشته ورحت وقفت عند باب غرفة النوم طقيت الباب محد رد علي .. فتحت الباب وضليت واقف مكاني منصدم من اللي شفته .. حاولت اتحرك اسوي شي بس ما قدرت .. حسيت قلبي يتقطع من المنظر الي اشوفه قدامي .. اختي مرمية على الارض والدم في كل مكان حولها .. وبشار منسدح صوبها .. باسل جا وشافني واقف مكاني ..
باسل : هي اشفيك واقف جذي يلا امش .. قطع كلامه .. لانه شاف المكان الي اطالع فيه .. وصرخ : اشصاير شفيها غريب اتحرك روح شيلها اشفيك واقف في مكانك ؟؟!
على صوت باسل اوتعيت واستوعبت الي صاير بسرعه تحركت ورفعت مدى من على الارض .. وحطيت عليها شرشف السرير وانه اصرخ في باسل : بسرعة شيل بشار والحقني ..


==============================

انتظر ردودكم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 29-12-2007, 06:18 PM
صورة من اهل السعوووديه الرمزية
من اهل السعوووديه من اهل السعوووديه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


القصه روووووووعه وخطيره
ننتظر التكمله
اختك\من اهل السعوديه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-01-2008, 11:13 PM
خفوق الشوق خفوق الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


البارت الثالث
(غريـــــــــــــــــــــب )
صار لنا ساعة وحنا قاعدين عند باب الغرفة الي دخلوها مدى .. ولا احد طلع لنا او يطمنا .. واعصابي بدت تفلت مني .. وصلت حدي من العصبية ..
قلت وانه اكلم باسل الي قاعد على واحد من الكراسي وحاط بشار النايم على كتفه : هذلين متى بيطلعون ..اعصابي تلفت ..
باسل : هدي اشوي لا تتنرفز ولا تنرفزني معاك ..
غريب : ابيهم يطلعون بسرعة ويطمنوني عليها ..لان عندي احساب ويا ذاك الواطي ..
باسل : انتظر اشوي ولا تتهور ..
وقطع كلامهم طلعت الممرضة ووراها الدكتور من الغرفة الي فيها مدى .. وبسرعة قرب غريب وباسل صوبهم ..
غريب : ها دكتور بشر ..
الدكتور : شتقربون لها ..
غريب بنفاد صبر : انه اخوها ( واشر على باسل ) وهذا ولد خالتها يلا خلصنا ..
الدكتور : هد اعصابك ماله داعي كل هالتوتر والعصبية ..
غريب داخل قلبه : يا صبر ايوب على بلواه .. ما ادري ادوس في بطنه وافتك ..
باسل حس ان غريب وصل حده فأدخل بسرعة : يا دكتور طمنا على المريضة لانه خايفين عليها ..
الدكتور : لا تخافون اهي الحين وضعها مستقر بس صادها نزيف حاد وهذا ادى الى فقدانها للجنين ..
غريب طالع الدكتور وهو منصدم : أي جنين ؟؟! ليش اهي حامل ؟؟!
الدكتور : أي بشهرها الاول .. أي وصح لازم نستدعي الشرطة لان فيها نتيجة عنف جسدي .. ولقينا ضربات في كل جسمها وجرح في راسها ..
غريب : ولا يهمك دكتور لان هذا اول شي بصير .. ولا تتعب نفسك تستدعي الشرطة .. لان انا معاك .. الضابط غريب محمد آل(......) ..
الدكتور : اتشرفنا ..
غريب : الشرف لي .. انزين اقدر الحين اشوفها ..
الكتور : ايه تقدر بس ما بتكون واعية لانها تحت تأثير المخدر ..
غريب : اوكي مشكور دكتور ..
التفت على باسل : باسل ضل مع بشار وانه بطمن عليها وبجي بسرعة ..
باسل : اوكي .. بس ما بتقول الى عمي محمد ؟؟!
غريب : اوه راح عن بالي اتصل له وخبره وعشان يجون يقعدون ويا مدى وانه بروح بتصرف ويا الحقير ..
باسل : زين يلا بسرعة ..
دخلت الغرفة .. ولقيتها على السرير كأنها جسد بدون روح وويها صاير اصفر .. حسيت دمعتي بتنزل وانه اشوف اختي على فراش الموت وكله من سبب واحد ما يستاهلها .. رفعت ايدي ومسحت على شعرها .. لكن والله لأخليه يدفع الثمن غالي .. وارد له الصاع صاعين .. واعرفه انه مو بنات آل ( ...... ) الي ينضربون وينهانون .. لكن انا اوريه الخايس ..

======================
(باســــــــــــــــــــــــــل )

دخل غريب .. وانه مسكت تلفوني .. علشان اخبر عمي محمد .. بس ما ادري اشلون اوصله الخبر انه بنته في المستشفى بسبب زوجها الواطي الحقير بس شسوي .. مافي امل ثاني ..
اتصلت وبعد كم رنة رد : الووو هلا باسل ..
باسل : السلام عليكم ..
ابو غريب : وعليكم السلام .. وينكم يبه اتأخرتو من مشوار ربع ساعة .. صار مشوار اليوم كله ..
ابيه شهالورطة .. خلني اقط السالفة مرة وحدة وافك روحي : عمي ترانا في المستشفى ..
تغير صوت عمي الى صوت خوف : ليش اشفيكم .. فيك شي ؟؟! .. غريب فيه شي ؟؟!
باسل : لا عمي لا انا ولا غريب .. بس .. بس ..
ابو غريب خاف زيادة : بس شنو اتكلم انطق روعتني ..
باسل بأرتباك : مدى الي في المستشفى ..
ابو غريب رقع قلبه : ليش اشفيها بنتي .. شصاير ؟؟!
باسل : لا تخاف عمي وضعها الحين مستقر وهي بخير ..
ابو غريب هدأ شوي : من شنو اهي تعبانة ؟؟!
اخذ باسل نفس عميق : مثل ما تعرف زوجها النذل ..
سمعت عمي وهو ينتهد: حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل ..
سكرت من عند عمي ابو غريب بعد ما سألني احنا في أي مستشفى واي جناح على طلعت غريب من غرفة مدى .. حسيت وجهه متغير ومضايق ..جا وقعد صوب الكرسي الي نايم عليه بشار .. قعد يمسح على راسه .. ضليت ساكت وما حبيت اسأله عشان ما اضايقه اكثر ..
ضلينا تقريباً ربع ساعة على هالحال ..ساكتين ومحد اتكلم .. اشوي ولمحت عمي ابو غريب ومعاه الشباب كلهم وصلو صوبنا ووجوهم ما تتفسر من الخوف ..
ابو غريب : شخبارها الحين؟؟!
يوسف : اشفيها ؟؟! شمسوي فيها الخايس ؟؟!
جواد : اشفيكم اتكلموا ..
قام غريب من مكانه : حالتها الحين مستقرة اطمنوا وتقدرون تشوفونها بس اهي لين الحين ما صحت من تأثير المنوم .. وتراها اجهضت ..
كلهم فتحو عيونهم منصدمين : ليش اهي حامل ؟؟!
غريب نزل راسه : كانت ..
غريب وهو ماشي يكلم الشباب : واحد منكم يشيل بشار ويوديه البيت ..
ابو غريب : ليش انت وين رايح ؟؟!
غريب : رايح آخذ حق اختي من الحقير ..
ابو غريب : غريب لا تتهور ..
غريب : لا تخاف يبى ..
قبل ما يمشي لحق وراه بشار .. غريب انتظر جاي معاك ..

=================

(بنـــــــــــــــــين )

من طلع ابوي والشباب واحنا معتفس حالنا .. ولا احنا عارفين شلي صار في مدى وشنو حل عليها .. امي وخالاتي حالتهم حالة وذابحين روحهم من لصياح ولا احنا عارفين نسكتهم ونهديهم .. حتى بيان الي كانت رايحة على صوب تحاول تكلمهم عشان يطمنونا ..
قالت لي بصوت واطي : رد علي يوسف ويقول انها الحين بخير بس يبيلها وقت علما تصحى ..
قالت حنان الي انتبهت الينا : هي انتوا اشفيكم قاعدين تساسرون .. ( ووجهت كلامها الى بيان ) وانتي اشصار .. احد رد عليج ..
بيان : أي ..
جوري : زين وليش ساكته طمنينا ..
بيان : يقول يوسف انها صارت احسن ..
قلنا كلنا وحنا نتنهد براحة : الحمدالله ..
قامت بنين صوب امها وخالاتها الي مسوين مناحة : يمــــــــه ..
ردت وهي تمسح دموعها : ها يمه احد رد عليكم ؟؟!
بنين : أي يمه رد يوسف وقال انها الحمدالله بخير بس تعبانة شوي ..
ردت للصياح : تعبانه انه ادري اشفيها مافي غير الظالم الي ما يخاف ربه اكيد ما وصلت لهاي الحالة الا وهو ذابحها من الضرب ..
ام باسل : الله ينتقم منه وياخذ حق المسكينه منه ..
ام سجاد وتمسح دموعها : الله يعينها على ما ابتلاها .. توها صغيرة على هالسوالف .. من اخذته وهي ما عاشت يوم فرح .. لكن الله يمهل ولا يهمل ..
بنين : كتمت عبرتي وصوتي .. ابيهم يسكتون .. خلاص .. كفاية .. كفاية .. ما اقدر استحمل .. لا تقطعون قلبي على اختي .. تكفيني النار الي في قلبي ..

================

(بيـــــــــــــــــــــــان )

كنت قاعدة مع جوري وحنان والكل ساكت .. والجو صاير كئيب ومتوتر .. سندت راسي على ورى وانه اتنهد .. اخذت شنطتي اليد وفتحتها .. طلعت كتيب ادعيه صغير لانه ما يفدينا لصياح لكن الدعاء ينفع .. قمت اقرا ودموعي تسيل على حدي .. كانت تقرأ دعاء الفرج .. قطعت قراءة الدعاء ورفعت راسي .. كان الكل يسمعني ودموعهم مثل النهر .. التفت على خالتي الي كانت بنين حاطة راسها في حظن خالتي ام غريب وهي تكتم صياحها وشقهقاتها كسرت خاطري ..اول مرة اشوفها في هالحالة بس ما الومها .. هذي اختها هذي مدى الحنونة .. مدى الطيبة .. مدي الي تتعذب في كل يوم في كل ساعة في كل ثانية تمر واحنا ما نحس .. مدى على الي تنهان من غير ذنب .. وحنا موب عارفين اشلون
نرد الاذى والاهانة عنها .. يالله .. ارحم بحالها .. يالله انتقم لها من الضالم الي ما يخافك .. ولا ولدها اليتيم وابوه عايش .. يتيم وابوه موجود في هالدنيا .. قطع عليي افكاري رنة تلفوني .. الي وعت الكل .. وكان تلفون جوري ..
جوري بصوت مبحوح من لصياح : الووووو
المتصل : الو هلا ..
جوري : هلا جواد ..
جواد : يلا انطرج برة ..
جوري : اوكي الحين طالعة ..
جواد : اوكي ..
جوري : باي ..
قامت جوري وراحت صوب امي وخالاتي سلمت عليهم ولبست عباتها وقربت منا ..
جوري : يلا بنات مع السلامة .. اشوفكم على خير ..
ردينا عليها : فمان الكريم ..
جوري : اذا صار أي شي على مدى اتصلوا طمنوني اوكي ..
حنان : اوكي ..
طلعت جوري .. ورد المكان للهدوء والصمت .. اشوي وردت جوي ونادت بيان ..
جوري : بيان تعالي ابيج اشوي ..
طالعتها وانه مستغربة : ليش ؟؟!
جوري : قومي بسرعة ...
قمت ورحت معاها .. وطلعنا برة .. وقفت في نص الممر الي في الحديقة ويودي الى باب الدروازة ..
بيان : جوري اشعندج ليش مطلعتني برا ؟؟! .. صاير شي ؟؟!
جوري : لابس جواد جايب بشار وياه وناديتج علشان تجين تاخذينه من عنده ..
وقفت اطالعها وانه منصدمة .. نعم وما حصلتي غيري واصلا ليش انتي ما تجيبينه ولا فيج شي ؟؟!
جوري : هاهاهاها .. سخيفة واصلا انه كنت بحمله وبجيبه بس جواد لحمار ما رضى .. يقول ما يأمن يعطيني الياهل اشيله ..
جوري تركت بيان وهي منصدمة وتقول داخل قلبها : هاي من صدقها .. ثبت شيلتي على راسي عدل وانه واقفة انتفض .. يمه استحي .. اشوي وشفت الباب ينفتح ويدخل واحد .. طول بعرض ولابس ثوب وحاط لشماغ على كتفه رفعت نظري الى وجهه .. يمه يهبل .. جنه ممثل هندي .. شعره وعيونه ولون بشرته .. يجنن واي يجنن .. على الاقل طالع لهم فايدة من امهم الهندية .. اتمالكت نفسي عدل .. ووقفت عدل .. ونزلت راسي .. وانه انتفض من فوق الى تحت .. وصل صوبي ووقف مقابلني .. رفعت عيني وطاحت في عيونه .. عيونه يالله على عيونه تدوخ ..
جواد : السلام عليكم ..
رديت وانه ابلع ريقي : وعليكم السلام ..
مد لي بشار الي كان بين يديه : مسكيه عدل ..
طالعته بقهر هذا ليكون يفكرني ياهل .. اخذته من عنده ومسكته عدل وحطيت راسه على كتفي وقلت بحده : لاتخاف تراع في ايد امينة ..
رفع حاجب من حواجبه وهو مستغرب من طريقة كلامي : اهاا .. اوكي .. بس ياليت تحاولون تصحونه لانه طول وهو نايم .. وتأكلونه لانه طول اليوم ما اكل شي ..
بيان : ان شاء الله ..
استأذن وطلع .. كان خاطري اسأله عن مدى بس استحيت .. طالعت جوري لين الحين واقفة وهي تطالعني وتبتسم ..
طالعتها بقهر : نعم اشفيج .. واقفة تطالعيني ..
جوري وسعت ابتسامتها : معجبة ..
بيان : لج عين بعد هالموقف البايخ الي حطيتيني فيه تتكلمين ها لكن انا اراويج برد لج الصاع صاعين ..
طالعتني ببرائة مصطنعة : ليش انه شسويت ؟؟!
بيان بقهر : انقلعي عن ويهي .. والله لو ما بشار عندي كان الحين دست في بطنج ..
جوري : افا .. واهون عليج ؟؟!
بيان : أي تهونين ونص بعد ..

==================

(غريـــــــــــــــــــــــب )
صار لي ساعة وانه قاعد في السيارة ويا باسل .. موقف السيارة عند البناية الي ساكنة فيها مدى .. انتظر الاخ يشرف .. انتظره وانه احترق من القهر والغيض الي يشب في قلبي .. لكن اذا ما طلعت كل الي سواه في اختي .. من عيونه ما اكون غريب .. والله ليندم على كل دمعة طاحت من عيون اختي وعلى العذاب الي عيشها فيه وعلى الجروح الي نزفت منها بدون ذنب .. فجأة التفت الى ضوء السيارة الي وقفت مقابل سيارتي .. من عرفت هوية الي فيها .. نزلت بسرعة البرق .. وانه اشوف الدنيا كلها بعيوني سودة .. وصلت عند سيارته .. وفتحت الباب ومسكته من ثوبه .. وجريته لبرع السيارة .. اول شي سوته عطيته كفين من قلب خليت كل قوتي فيه صرخ من المفاجأة وقوة الكف الي جاه : هـــي .. اشعندك ؟؟!
ضحكت بإستهزاء : احين اشعندي يالواطي .. ووعطيته بوووكس من قلب في بطنه .. وبوكس ثاني في وجهه ..
غريب وهو يواصل كلامه : تدري اني سكت عنك وايد وطنشت وايد .. بس اضاهر ما عرفت انت ماخذ من ؟؟وبنت من ؟؟! .. انت واحد بنت آل ( .... ) واخت الضابط غريب .. تدري من اهو الضابط غريب .. غريب الي يدوس من يغلط عليه وعلى اهله برجوله من غير ما يهتم .. وانت غلط معاي ومع اختي وصبرت عليك فوق ما تتصور ( وصرخت وانه اعطيه بوكس خليت خشمه ينزف ) صبرت بس صبري خلاص نفذ .. نفذ .. كنت ساكت طول هالمدة عشان مدى وابوي الي ربطني بكلمته ووعدي له اني ما امسك .. بس الحين خلاص مافي شي يمنعني .. ولا شي ( ضليت اضربه واطلع حرة وقهر اربع سنوات الي عذب فيها اختي .. وما هديته الا يما جا باسل الي كان طول الوقت واقف قريب منا ومخليني اتصفا وياه على راحتي ..
باسل وهو يباعدني عنه : غريب بس خلاص الريال بيموت بين ايدك ..
ترتكته وطاح على الارض من غير ما يتحرك : يا ريت يموت ويفكنا منه ومن بلاويه ..
باسل : انزين احين شنو بتسوي فيه ..
غريب : بوديه المركز .. وبخلي الشباب هناك يورونه شغله .. ويخليه يطلقها غصب عنه وعن الي جابوه ..

______________________________
السموحة منكم على التقصير
بأنتظار ردودكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-01-2008, 12:42 AM
صورة من اهل السعوووديه الرمزية
من اهل السعوووديه من اهل السعوووديه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


مشكوووووووووور اخوي على البارت
الله يعطيك العافيه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 03-01-2008, 05:54 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


؛

،

خفوق الشوق

بدايةً : القصة جميلة ورائعة

وأنا إن شاء الله متابعة لها

؛

لكن فيه شي لخبطني وهو ترتيب الشخصيات وأسمائهم

يمكن لإني توني بأول جزء ما إندمجت مع الشخصيات

لكن بدايتها أعجبتني

؛

بس عندي طلب .. إذا تسمح / ي

ياليت تحدد / ي سياستك بوضع الأجزاء

في أي يوم !

؛

شاكرة لكـ وبإنتظاركـ


؛

تحيتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-01-2008, 10:00 PM
خفوق الشوق خفوق الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


(( الجزء الرابع ))


نـــــورة ( ام جـــواد )

قاعدة في الصالة مع ابو جواد وانتظر جواد و جوري .. السبلان ما ادري وين رايحين من الضهر .. لكن ماعلي خل يطلع رايحين المكان الي في بالي .. بعلمهم اشلون يكسرون كلامي ..التفت الى ابو جواد .. شفته قاعد يطالع الحوش وساكت ما استغربت لان هذا حاله من سنين .. وهذا الي يعجبني فيه .. وياليت يضل على طول ساكت .. وانه الي أأمر وانهي في البيت .. قعدت اضربه على خفيف على كتفه عشان ينتبه لي .. واخيراً التفت ..
ابو جواد : ها .. نعم شتبين ؟؟!
نورة : ابيك تجهز نفسك بكرة علشان نروح المحمكة ..
ابو جواد بأستغراب : ليش ؟؟!
نورة : شنو ليش ؟؟! .. موب انت واعدني تسجل البيت والمزرعة بأسمي ؟؟!
ابو جواد : لا ما اذكر .. بس ليش يعني ؟؟! .. البيت والمزرعة في النهاية لج انتي واولادج ..
نورة : لاعيوني انه ما اظمن .. بعدين يصير فيك شي وولد يا خذ كل شي مني ومن اولادي .. فمن بكرة تروح تسجل كل شي بأسمي ..
ابو جواد : ان شاء الله .. على امرج ..

=================

( جــــــــــوري )
قاعدة في سيارة جواد .. راجعين البيت ,, كنا ساكتين ونسمع الى الراديو .. كانو حاطين اغنية عيظة المنهالي القوس قوسك .. امووت على هالغنية واغني معها .. الين ما قطع السكوت جواد وهو يناديني ..
جواد : جوري ..
جوري : هلا ..
جواد بتردد : بغيت اسألج من هالبنت الي طلعت لي مساعة علشان تاخذ بشار ..
جتني الضحكة وانه اذكر شكل بيان وهي منقهرة علي من الموقف الي خليتها فيه مع جواد ..
طالعني جواد مستغرب : شلي يضحك في سؤالي ؟؟!
جوري بخبث : ولا شي .. بس ليش تسأل ؟؟!
جواد : بس فضول .. وليش تطالعيني جذي ؟؟!
جوري ببرائة : اشلون اطالعك !! .. عادي .. وعلى العموم هذي بيان بنت خالتي ام باسل ..
جواد : اها ..
ولف راسه وركز في لسواقه .. وانا بعد ضليت ساكته الين ما وصلنا البيت .. دخلنا البيت .. ولقينا ابوي وامي قاعدين في الصالة .. سلمنا بس ابوي الي رد اما امي قعدت تطالعنا بغيض ..
نورة : من وين جايين هالحزة ..
جواد : طالعين ..
نورة : طالعين وين ؟؟!
جواد كذب عليها علشان ما تسوي لنا سالفة لو درت انه كنا في بيت خالتي ام غريب .. وقال انه كنا في احد المجمعات ..
نورة : وليش متأخرين الى هذي الحزة ؟؟!
جواد : حتى لو اتأخرنا جوري كانت معاي يعني ما بصير فيها في ..
وجهت كلامها الى جوري وطنشت جواد ..
نورة : هذي آخرة مرة تطلعين فيها الى هذي الحزة وبدون اذني .. فاهمة ؟؟!
ردت عليها جوري بخووف : فاهمة ..
انفتح الباب ودخلت مي وهي حاملة كم جيس وكاشخة على آخر كشخة ..
جواد قال الى امي وهو منقهر : احين احنا مسويه لنا سالفة لانه متأخرين وبنتج .. هايتة الى هذي الحزة .. وساكتة عنها ..
مي : انت مالك خص انا .. مستأذنة من امي ..
نورة : مالك خص فيها ومثل ما قالت اهي مستأذنة مني ..
جواد لف على ابوي الي كان قاعد على الكرسي ويطالعنا ببرود وهو ساكت كالعادة : يبه تشوف بنتك ترجع الى هذي الحزة وما تدري راجعة من وين وانتو راضين وساكتين ..
رد عليه ابوه ببرود : عادي دام امها سامحة لها ..
مي بوقاحة : سمعت امي وابوي راضين يعني انت لاتدخل .. في شي مالك خص فيه ..
جواد طفح الكيل : الضاهر انتي مالقيتي احد يربيج .. وانا مستعد اربيج عدل ..
(وفي لمح البصر مسكها من شعرها وعطاها كف على وجهها ) ..
كل هذا صار وانا واقفة مكاني ومنصدمة ..
شفت امي تتقرب من جواد بترد له الكف .. ركضت بسرعة ومسكتها من كتفها احاول اهديها ..
جوري : يمة هدي ولا تعصبين ..
بعدت يدي من على كتفها بنفور : بعدي عني .. وطلعي بسرعة على غرفتج ..
بعدت عن امي ورحت بسرعة لعند جواد و مسكته وسحبته معاي غصبا عنه ..
جوري : جواد تعال معاي .. امشي ولا تزيد المشاكل بعنادك ..
مشينا واحنا نركب وانه الف واطالع امي الي الين الحين واقفة مكانها .. ومي الي قاعدة على الكرسي وحاطة ايدها على خدها وتطالع جواد بحقد وشر ..

=======================

(مـــــــــــدى )
يوم ثاني الصبح ..
فتحت عيني بالعدال وانه اتجنب الضوء الي جاي على عيني .. استغرب من المكان الي انا فيه .. غرفة كلها بيضة .. ومن شفت الاجهزة الي حولي والي على جسمي .. عرفت اني في المستشفة بس ليش ومن الي جابني ما ادري .. حاولت ارفع جسمي واقوم بس ما قدرت .. حسيت جسمي كله متكسر .. رفعت يدي اتحسس راسي لقيته ملفوف بشاش .. من لمست الجرح الي في راسي .. ذكرت كل شي صار امس وعرفت ليش انا هني ..
قعدت ادور على زر الاستدعاء ابي احد يجي حقي .. ابي اعرف من الي جابني .. ضغطت على الزر .. وانتظرت اشوي ودخلت علي ممرضة يبين عليها بحرينية ..
الممرضة : صباح الخير ..
مدى : صباح النور ..
الممرضة : الحمدالله ع السلامة ..
مدى : الله يسلمج .. بغيت اسألج من الي جابني اهني ..
الممرضة : والله على ما اعتقد اخوج ومعاه واحد .. وبعدين جو اربع رجال وما مشو الا قريب الفجر .. وبعد ما اطمنو عليج ..
هذا اكيد ابوي واخواني .. واولاد خالتي .. واكيد فواز موب معاهم .. وليش بعد الي سواه فيج تبينه يجي .. وهو سبب كل المشاكل والمصايب .. قامت الممرضى تفحصني وما ادري شنو .. شوي وسمعت صوت طق الباب ..
مدى : اتفضل ..
انفتح الباب ودخل غريب اخوي ..
من شفته حسيت دموعي تنزل على خدي .. هذا اخوي هذا هو سندي في هالدنيا .. وقف عند راسي ومسح دموعي ..
غريب : ليش هالدموع ؟؟!
ضليت اصيح من غير ما ارد عليها ..
غريب : مدى بليز لا تصيحين ما ابي ادموعج تنزل عشان واحد حقير ما يستاهل دمعة من عينج ..
مدى : انه ما اصيح عليه .. اصيح على حظي الي علقني فيه وخلاني احبه .. واحارب كل هلي عشانه .. وشوف شلون جازاني .. شوف حالتي .. هذي آخرت حبي له ..
لمني في حضنه وخلاني اطلع كل الي في قلبي .. مسح على شعري وقال بصوت هنون وهادي : هدي ومسحي دموعج .. وقولي لي وش تبين وانه بسوي لج .. تبين تطلقين ؟؟! .. ولا تبيني اخليه يعفن في السجن ؟؟! وحتى لو تبيني اذبحه .. انه تحت امرج بس انتي آمري ..
رفعت راسي من حضنه بصدمة .. هذا شيقول يذبحه! يضيع حياته ومستقبله علشان هالنذل ؟؟!
مدى : لا شنو تذبحه .. مجنون انت .. وانا بس ابيه يطلقني ويخليني اعيش حياتي ويا ولدي براحة بعيد عن ظلمه ..
غريب : خلاص صار ..
صح بشار وينه ليكون ابوه اخذه .. حسيت وجهي انخطف لونه .. وغريب بعد لاحظ ..
غريب بخوف : مدى اشفيج ؟؟!
رديت عليه ودموعي رجعت تنزل على خدي : بشار .. بشار وينه .. اخذه اكيد اخذه مني ..
غريب : هي .. هي .. لا تسوينها فلم هندي .. وتألفين من عندج .. بشار عندنا واصلا اهو في المستشفى اهني انا جايبه معاي بس خليته مع الممرضة الي كانت اهني .. قلت لها اتخليه معاها برة اشوي ..
مدى : زين بسرعة روح جيبه ..
طلع غريب شوي ودخل وهو حامل بشار ..
بشار : ماما .. ماما ..
غريب : ها .. روح الى امك وفكنا ..
اخذت بشار بحضني .. وردت دموعي تنزل ..
غريب : وردت رجعت حق لصياح .. يلا باخذ الياهل بمشي ..
مدى : ليش ؟؟! .. وين رايح ..
غريب : وين بروح يعني .. الدوام الي اتأخرت عليه .. وبتأخر اكثر لاني بودي بشار بيت خالتي .. ام باسل ..
مدى استغربت : ليش ؟!
غريب : خالتي من اشوي متصلة لي وتبي بشار عندها .. الين ما تطلعين من المستشفى ..
مدى : الله يخلينا لنا ان شاء الله .. سلم عليها وايد ..
غريب: ان شاء الله يوصل ..
مدى : زين .. امي ما بتجي لي ..
غريب : اكيد اشوي وبتشوفينها جاية اهي وبنين ..

=======================

(حنـــــــــــــــان )

داومت اليوم متأخر اشوي لاني ما نمت متأخر .. لانه مارجعنا من بيت خالتي امس الا الساعة 2 الفجر .. وانا رايحة مكتبي مريت على مكتب المدير وذكرت الي سواه فيني امس .. بس اشلون اردها له .. اممممممم فكري .. فكري .. اممممم .. يس .. حصلتها .. والله بطلع له قرون .. نزلت بسرعة من على الدرج .. ورحت بسرعة على الكفتيريا .. وقفت عند البوفيه وناديت على الهندي الي يبيع هناك ..
حنان : هي .. راجوا ..
راجوا : نأم سستر ..
حنان : تعال .. شف جيب صينية كبيرة .. وحط فيها كل شي من الاكل الي عندك ..
سوا راجوا الي قالته له .. وجاب الصينية بسرعة ..
راجوا : ها . انا حط كل شي ..
حنان : اوكي .. جيب بعد صينية ثانية وحط فيها جاي كوفي وكل العصيرات الي عندك ..
راجوا : انا في سوي .. بس انت لازم يدفع ..
حنان : اكيد بدفع .. يلا سو شغلك وانت ساكت ..
جهز راجوا كل شي وحطه قدامي ..
حنان : اوكي كل شي تمام .. يلا شيلهم وتعال معاي ..
راجوا : اول شي يدفع فلوس ..
حنان : زين .. كم ؟؟!
راجوا : 25 دينار ..
طلعت لفلوس من شنطتي .. وعطيته اياه ..
حنان : يلا .. شيلهم ..
راجوا : وين ودي ..
حنان : امشي وراي وانت ساكت ..
مشيت ووراي راجوا .. ركبت الفت وهو معاي .. لفيت له ..
حنان : اسمع امش بالعدال وشيلهم عدل .. لان صدقني اذا طيحتهم بترجع كل فلس اخذته مني .. فاهم ..
راجوا بخوف : ان شاء الله ..
وصلت عند مكتبه .. ولفيت على راجوا : انتظر اشوي .. واذا ناديتك ادخل اوكي ..
راجوا : اوكي ..
طقيت الباب ولي اول مرة .. ووقفت انتظر بأذن لي ادخل ..
سمعت صوت من داخل : تفضل ..
دخلت وانا امشي بالعدال وبأدب : صباح الخير دكتور ..
الدكتور سيف : يالله صباح خير .. نعم اشسبب الزيارة ..
قلت وانه اقعد على الكرسي : مالها سبب .. وحدة وجاية تزور مديرها وتطمن عليه .. فيها شي ؟؟!
كمل شغله ولا رد ..
ناديت وانه في مكاني على راجوا : راجوا تعال ..
دخل راجوا وهو شايل الصواني : حطهم على الطاولة واطلع ..
حطهم على الطاولة وطلع وانا قعدت مكاني واطالعه انتظر ردة فعله ..
طالعني وعيونه يطير منها الشرار .. يمه يخوف .. وجهه قب احمر من العصبية ..
حنان : بالعدال .. لا تشب علينا .. ترى المطافي صايرين يتأخرون .. واخاف ما نلحق عليك ..
سيف طفح الكيل : شنو هذا ؟؟! لا يكون يتقلبين لي الكتب مطعم ؟؟!
حنان ببرود : ولا اذا بتوافق انا ما عندي مانع ..
سيف : قومي شيلي اغراضج واكلج وطلعي برة ..
طنشته وقعدت آكل : تعال اتفضل لا تستحي .. كل شي موجود .. اممممم .. تصدق افكر اعزم الدكاترة والممرضين .. ترى في خير وايد والاكل يكفي للكل ..
توني بقوم بس وقفتني صرخته ..
الدكتور سيف : والله اذا قمتين وقلتي الى احد .. باخذج وبقطج كم الدريشة وبريح روحي وبريح الناس من شرج ..
حنان : بس .. بس اكا قعدت بس انت لاتعصب ..
قعدت آكل و آكل .. بس الاكل موب راضي يخلص واحس ان بطني بينفجر من الاكل .. بس حرام كل هالاكل ينقط ..
حنان : تعال كل معاي .. خسارة كل هالاكل ينقط ..
الدكتور سيف : والله محد طلب منج تشترين كل هذا ..
خليت الاكل لا ينفجر بعدين بعطيه راجوا او العم ابو حميد خلهم يتصرفون فيه ..
ضليت قاعدة مكاني .. وانا اراقبه .. الين ما سمعت صوت رنة تلفون .. وطلع تلفونه .. توه بيمد يده عشان ياخذه .. لكن انا سبقته وشلت التلفون .. طالعت الشاشة مكتوب عليها مها سألته : من مها هذي ؟؟!
قال بعصبية : جيبي التلفون ..
ضغطت زر الرد وحطيت السماعة في اذني : الووووو ..
المتصله : .............
محد رد علي ..
حنان : الوو من معاي ؟؟!
المتصلة بصوت ناعم : سوري شكل النمرة غلط ..
وسكرت من غير ما تنتظر جواب ..
قلت له وانه امد له التلفون : سكرت .. من هذي ؟؟!
الدكتور سيف معصب : من سمح لج تردين على التلفون ..
حنان : كيفي ..
الدكتور سيف : عمري ما شفت وحدة بقلالت ادبج ..
حنان ببرود اعصاب : خليت الادب لك .. يادكتور ..
الدكتور سيف طفح الكيل : طلعي برة ..
حنان : بطلع .. لاتعصب بس اول ثول لي من هالمها هذي ؟؟!
الدكتور سيف : مالج شغل .. وطلعي برة ..
حنان : زين زين طالعة ..
مشيت عند الباب .. بس ذكرت شي ورديت لفيت له ..
حنان : الا صج سيفو امس باليل جات للمستشفى مريضة اسمها مدى محمد آل (......) ..
الدكتور سيف : امممممم أي اتوقع ليش انتي تعرفينها ؟؟!
حنان وانا ماشية لعند الباب : مالك خص ..
وطلعت برة بسرعة لا يفلعني بشي ..
خلني اروح اسأل عن الغرفة الي فيها مدى واطمن عليها ..

========================

(شمـــــــــــــوخ )
انا لين متى بظل جذي محبوسة في هالبيت .. انا ما اقدر اقعد في البيت ساعة على بعضها .. والحين صار لي اسبوع ما شفت عتبت الباب .. بس مستحيل استسلم او اخضع الى احد حتى لو كان ابوي .. وبطلع يعني بطلع من غير لابدي قارد ولا غير ..
قمت بسرعة واتصلت حق المطبخ .. وردت وحدة من الشغالات ..
ماري : هلوا ..
شموخ : بابا تحت ..
ماري : لا طلع ..
شموخ : اوكي روحي قولي لواحد من السواق .. يطلعون سيارتي ويودونها عند المدخل الثاني .. ومن غير محد يدري اوكي ..
ماري : اوكي ..
سكرت التلفون ومسكت موبايلي واتصلت حق شيخة بعد كم رنة ردت ..
شيخة : الوووو ..
شموخ : هلا ..
شيخة : هلا فيج وينج صار لج مدة ما تنشافين ..
شموخ : ضروف .. المهم عندج شي الحين ..
شيخة : لا ولو حتى عندي .. افضي نفسي علشانج ..
شموخ : تسلمين .. عيل جهزي نفسج .. خل نطلع ..
شيخة : اوكي بس على وين ؟؟!
شموخ : اول شي بنسوي شوبنق وبعدين بنتعشى .. اممممم وبعدين خاطري ادخل سنيما ..
شيخة : خلاص صار ..
شموخ : يلا انا ساعة الا ربع واكون عندج .. يلا باي ..
شيخة : باي ..
سكرت من التلفون وقمت بسرعة لبست .. بنطلون جنز ضيق مع بدي اسود اسود في رسومات بالاورنج وبوت اسود رتبت شعري الي ما يحتاج استشوار ولا شي .. لبست عليه ربطة اورنج بعد .. حطيت لي مكياج ناعم .. وحملت شنطتي ونزلت .. بالعدال .. عشان محد يحس علي .. وناديت على ماري ..
ماري : نعم ..
شموخ : سويتي الي قلته لج ..
ماري : يس مدام ..
شموخ : اوكي وين مفتاح السيارة ؟؟!
عطتني المفتاح .. وطلعت بسرعة .. من باب المطبخ .. الي يودي الى البابة الخلفية للغلا .. الي نادراً ما نستعملها ..
فما في احد من الحراس واقف عليها ..
طلعت من البوابة ولقيت سيارتي المرسديس السودة موقفة برة .. ركبت بسرعة وحركت السيارة بسرعة .. مريت على شيخة ورحنا السيف .. كنا بنروح نتسوق اول بس شيخة ما رضت ..
شيخة : شموخ انا جوعانة .. خلنا اول نتعشى وبعدين نتسوق على راحتنا ..
اتعشينا .. وبعدين قعدنا نتسوق تقريبا ثلاث ساعات وبعدين رحنا نطالع فلم ..

===================

( غريــــــــــــب )
الساعة عشر باليل
كنت قاعد في مكتبي اراجع .. ملفات القضية واحس راسي بنفجر من الضغط الي اواجهه من كل مكان .. اشوي وسمعت صوت الباب ينفتح ويدخل باسل وقعد على الكرسي ..
باسل : السلام عليكم ..
غريب : وعليكم السلام .. انت سيدة جيت وقعدت .. قوم اد التحية .. واذا اذنت لك تعال اقعد ..
باسل :علينا هالسوالف .. وبعدين لا تصدق روحك واجد رتبتي ورتبتك مثل الشي .. يعني على شنو شايف روحك علينا ؟؟!
غريب : ليش ما يحق لي ؟؟!
باسل : يحق لك بس موب علي ..
غريب : زين ماعلينا .. اسمع ابيك تتصرف مع فواز واتأدبه عدل .. وبعدين اتخليه يطلقها ..
باسل : زين .. بس ليش موب انت الي تتصرف معاه ..
غريب : لاني ما ابي اشوفه رقعه وجهه .. ولاني ما اضمن روحي اخاف اذا شفته مرة ثانية اذبحه او اسوي فيه شي ثاني ..
باسل : اوكي عيل خل كل شي علي ..
رن تلفوني ورفعته وكان منصور ..
غريب : الوووو ..
منصور : الوو .. هاي ..
غريب : هلا ها اشصار ؟؟!
منصور : اخيراً طلعت من بيتهم .. طلع الله روحها ..
غريب بحمق : منصور عاد مو لهذي الدرجة ..
منصور : زين خلاص سحبناها .. بس انت لاتعصب ..
غريب : وانت الحين وين ؟؟!
منصور : في السيف .. بتدخل الحين فلم هندي .. طبعا انا بدخل معاها ..
غريب :هههههههههاي .. الله يعطيك العافية ..
منصور : تضحك ها .. لكن مردودة ..
غريب : الحين انت ليش معصب ؟؟!
منصور : وتسأل بعد .. ليش معصب ؟؟! .. عيل ضابط اشقدي ... ادور ورى بنية خايسة من مكان لمكان .. هذي آخرتي ..
غريب : هو زين استحمل .. عشاني ..
منصور : عشانك ها .. هو في غيرك مورطني وموديني في داهية ..
غريب : افااا ..
منصور : لا افا لا ما افا .. سكر سكر .. خل الحق على الفلم لا يطوفني ترى دافع فيه فلوس موب بلاش .. مع اني ادري اني بنام فيه .. بش شسوي لازم احلل ثلاثة دينار الي دفعتها .. باي ..

هههههههههههاي الله يعيني عليه لين رجع بيطلع روحي ..
باسل : اشعنده منصور ..
غريب : معصب علي .. بسبب القضية لانه مخليه .. يراقب شموخ طفح الكيل عليها واتصدق بدت لبنية تكسر خاطري من كثر السب أي حصلته من منصور ..
باسل : كسرت خاطر ! أي كثر منها ............

==================

( منصـــــــــــور )

منصور : امممممممممممممم ..
....... : قوم ..
منصور : يمة ابي انام ..
....... : هي يا اخ قوم ..
منصور : دقيقة بس يمة ..
....... : اوهوا مافي فايدة ..
بعد كم دقايق ما حسيت الا بماي بارد ينكت على وجهي نقزت من مكاني :اححححح اشصاير .. انت من .. وينها امي ؟؟!
السكورتي : هي اشفيك صار لي ساعة وانا اقومك ..
واخيراً استوعبت اني في السنيما ..
منصور : من زمان مخلص الفلم ؟؟!
السكورتي : من ربع ساعة ..
قمت بسرعة وطلعت برة ونزلت الى الباركات ..
والله ليذبحني غريب ان عرف اني نمت .. واشوا شفتها واقفة عند سيارتي وهي تسولف وتضحك .. انتظرتها لما ركبت مشيت وراها .. شفتها داخلة مطعم .. بل بعد تبي تاكل مو من اشوي متعشية .. رحت قعدت على وحدة من الطاولات وطلبت عشا خفيف .. خلصت وهي للحين قاعدة مع ربعها على الطاولة الي قبالي .. ضحك وسوالف وانه قاعد كأني اهبل .. خلصوا سوالفهم وطلعو من المطعم الساعة 12 ونص .. ياناس يا عالم .. في بنت تضل برة بيتها لهذي الحزة .. ركبت سيارتي وانا مستانس عبالي بتروح بيتهم بس لحمارة .. راحت مجمع البحرين الله ياخذها ان شاء الله .. من قهري ضربت بيدي على السكان وبالغلط ضربت الهرن وشير .. اففف حزته الحين هذا .. ما يكفي اني بطق بس من القهر .. وقفت السيارة هلة جنب وصلحت الهرن بسرعة ولحقت وراها .. ضلت تدخل محل وتطلع من محل .. ما خلت شي ما شرت .. ارجولي تكسرت من لفرارة وراهاا .. الله يكسر رجايلها ان شاء الله .. عشان اتحرم تطلع من بيتها وارتاح من هالهم .. خلصت من فرارتها وراحت قعدت في كوفي شوب مع ربعها .. وانا رحت وراها وقعدت على وحدة من الطاولات وطلبت لي عصير شكلي بفلس .. في يوم واحد خلصت لفلوس الي في جيبي كلها .. الله يستر من بنت العز هذي .. واخيرا خلصت وقامت راحت سيارتها وركبت ومشت وانا طبعاً وراها .. صاير كأني ذيلها .. الله يقطع هالويه الي عليها ..

( منصور رفيق غريب وباسل الروح بالروح وبعد ضابط يشتغل معاهم .. وشكله رزة وكشخة بس من يتكلم يعفس كل شي .. خفيف دم بشكل .. وماخذ الحياة ايزي .. وسيم وملامحه خلجية من الزين .. وعمره 27 )

==========
يلا انتظر ردودكم



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 17-01-2008, 01:06 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


الله يعطيك العافية

سجليني معك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-04-2008, 12:00 AM
خفوق الشوق خفوق الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : احكموا بيني وبينه ياقضاه الحب وحكام الهوى


( الجزء الخامس )

(شمــــــــــــوخ)
وصلت البيت وانه بموت من الخوف .. الله يستر بس .. اكيد ابوي اليوم بيذبحني .. اوووف اشفيني خايفة بعد عادي طلعت بروحي ورجعت اشفيها .. طول عمري اطلع بروحي .. بس الحين الوضع اختلف بركنت سيارتي ونزلت آنه ارتجف .. مجرد ما نزلت رجلي على الارض .. الا وكل الحراس يركضون ناحيتي بسرعة .. بسم الله الرحمن الرحيم .. اشفيهم ذيلي .. وصلو لي وكل واحد منهم يحذف علي سؤال ..
الحارس الاول : وين كنتي طال عمرج ؟؟!
الحارس الثاني : صار لج شي ؟!
الحارس الثالث : احد هاجمج او تعرض لج ؟؟!
شموخ : هي هي اشفيكم السالفة وما فيها اني طلعت مع ربعي واكاني رجعت وما فيني الا العافية ومحد تعرض لي ولا شي ..
البدي قارد : ليش تطلعين من غير ما تقولين الى احد ؟؟!
رفعت حاجب وبعصبية واستغراب : وليكون تبيني استأذن منكم .. كل ما طلعت وسويت شي ؟؟!
البدي قارد : آسف طال عمرج ما كان قصدي ..
شموخ : ماعلينا .. ابوي وين ؟!!
البدي قارد : داخل ينتظرج .. وبصراحة معصب وايد ..
رجع الخوف وقمت ارتجف .. الله يستر ..دشيت بدخل داخل من غير ما ارد على احدهم .. وانه اتمنى الممر يطول عشان اتجنب لقائي لابوي وادور لي على عذر .. فتحت باب الصالة من الصالات واهي اكثر مكان يقعد فيه ابوي سمعته يتكلم في التلفون ..
ابو شمووخ : ها لقيتوها ؟؟!
مجرد ما قال كلمته التفت لي طالعني من فوقي لتحتي نظراته كلها غريبة تلمح لي على شي بس شو ؟! الله اعلم .. وكان الشرار يطلع من عيونه وممزوج بالخوف والطمأنينة ولا تخلى من العصبية طبعاً ..
ابو شموخ : بس خلاص رجعت البيت .. الله يسلمك .. مع السلامة ..
قفل ابوي تلفونه و وقف من كانه وقرب مني و آنا ارتجف من الخوف كل ما خطواته تزيد ويتقرب اكثر توني برجع على ورى الا وكف جاني على خدي وحسيت ان الدنيا تدوور فيني وراسي يفتر .. توني بطيح ع الارض الا وابوي يمسكني من كتوفي ويوقفني .. وكل ماله ويزيد ضغطه على كتوفي .. الدموع في عيني جفت .. ريقي نشف .. واخيراً قدرت انطق ..
شموخ : كفاية يبه خلاص ..
ابو شموخ : انتي وين رحتي ؟؟! .. وليش كسرتي كلمتي ؟؟!
شموخ : يبة آنا ..
قاطعني : انتي شنو ؟! ما تبين تطلعين ومعاج البدي قارد .. الف بنت تتمنى عيشتج هاذي ما يكفي اني مخلنج على راحتج لا اسألج من وين ياية ولا وين رايحة متى طلعتي ومتى رجعتي .. انا ابو شموخ من حقي اتطمن عليج وما خليت لج البدي قارد انا ما حطيتهم عشان يراقبونج انا حاطنهم عشان يحمون انا واثق فيج بس خايف عليج ..
شموخ : آنا مو صغيرة عشان تخاف علي من صغري وانا اطلع بروحي ما حطيت لي بدي قارد ولا احد تعرض لي الحين بس حاولو يخطفوني ليش ؟!
حتى ماكملت كلامي ولا كف ثاني على خدي طحت على الارض ما قدرت اتمالك نفسي ودموعي بدت تطيح بغزارة .. ابوي يالي عمره ما ضربني اليوم يضربني على شي تافه ..
ابو شموخ : هالكلام ان سمعتج تعيدينه مرة ثانية ما تلومين الا نفسج فاهمة ومن يوم ورايح طلعة من البيت ماكوو ..
نزل لي وسحبني من شعري وقفني على ريلي و طلعني من الصالة وعلى طول غرفتي و آنا اصيح واصارخ فتح باب غرفتي واول ما دخلنا رماني على الارض ..
ابو شموخ : طلعة من هالغرفة ماكو وكل شي تبينه بيوصلج اهني ..
شموخ بصياح : ليش يعني ؟!
ابو شموخ : لين ما ينصلح حالج .. وعلى فكرة هالبدي قارد اللي عندج قدرتي عليهم لكني اوعدج يا شموخ بجيبلج واحد يطفشج وما بتقدرين عليه وما يكون هذا ويهي يا شموخ اذا ما وريتج ..
افتر عني وقفل علي باب غرفتي ومشى .. ظليت اصيح وانه مرمية على الارض .. الله يعيني بس على ابوي وشره ..

================
( باســــــــــــل )

على الساعة خمس الفجر صحيت من النوم قمت توضيت وصليت وقريت لي شوي قرآن .. ورديت انسدحت على السرير .. باقي وقت وايد على الدوام .. كنت اطالع في بشار وهو نايم .. وايد ياخذ ملامج من مدى نسخة
منها على الرغم ان خشمه طالع في ابوه النذل وياخذ ملامح من غريب شوي .. قمت وانا اتذكر اول ما دخلت الشقة وشفنا مدى على الارض احسيت قلبي وقف ذاك الوقت وانا اشوف بنت خالتي على الارض .. ما ادري شفيني من يوم شفتها الي الحين قلبي يفوعلى طاريها واتذكر حالتها ذاك اليوم .. والله اني يوم شفت غريب يضرب النذل حسيته كان يشفي غليلي .. والله ان مدى ما تستاهله بنت حلوة ومؤدبة وخلوقة وعاقلة ما تستاهل واحد خسيس مثله.. لازمها واحد يحبها ويقدرها يقدر قيمتها .. اففف اشفيني انا قمت اخربط بالكلام .. التفت على بشار وقمت اطالع فيه وهو نايم .. ملامح الطفولة والبراءة كلها فيه واحلى مافيه الغمازة الي ما خذها من خاله غريب على خده اليمين وشعره الاسود كان طويل وهو يحرك اشافيه وهو نايم قمت اطالع فيه احس اني اطالع مدى واشبع روحي من ملامح امه اوه ردينا على طاري مدى .. حسيت اني مصختها وايد قمت من مكاني واتقربت من بشار ما كان ودي اصحيه بس غصب عني .. تقربت منه شوي شوي وحطيت يدي على كتفه وقمت اطبطب عليه شوي شوي وانا اكلمه بهمس ..
باسل بصوت خفيف وقريب للهمس : بشار .. بشار .. حبيبي قوم ..
قام بشار يتقلب يمين ويسار .. كسر خاطري قلت ما بصحيه بس خفت يعصبون علي ومافي شدة ( شدة ولا كسرة كككك ) على محاظرة الوالدة رديت احاول من جديد بصوت اعلى شوي : بشار .. بشار .. حبيبي قوم .. قوم نروح الروضة ..
هني فتح عينه بشار ولكن المكان غريب عليه شوي كان شكله خايف شوي ويصيح بش صوتي رجعه للواقع : بشار حبيبي قوم تسبح واوديك الروضة ..
ابتسم بشار ابتسامة طفولية ..
باسل : صباح الخير يا حلو ..
ورد ابتسم لي بشار بدون ما يتكلم .. ودخلت وياه الحمام ( الله يكرمكم ) و لأول مرة في حياتي اسبح طفل قمت اضحك على نفسي طلعنا من الحمام بعد نص ساعة وانا اعاني في تسبيحه بشار اخذ نص طبايع خاله غريب و خاصة في العناد بالضبط مثله طلعت وياه بعد ما سبحني من فوق الى تحت بالماي وطلعت له ملابس من شنطته ولبسته ومشطت شعره وانا اضحك والعب معاه وعطرته من عطري وكان شكله طالع كيوت نزلته عند حنان عشان تريقه وعشان انا اسبح .. نزلت تحت وانا ملابسي كلها ماي وشعري حالته حالة وشكلي يخرع وعلى ويهي علامات النوم وكنت شايل بشار على كتفي نزلت ولا الاقي امي وحنان يتريقون سلمت على امي وبست راسها وبشار قلدني في الحركة وصبحت على حنان الي كانت ميته من الضحك .. نزلت بشار وراح قعد يم حنان ..
باسل : اشفيج تضحكين ؟!
حنان : انت شفت شكلك في المنظرة اول مرة اشوفك جذي والله شكلك تحفة ..
دخلت علينا بيان وقامت تطالع فيني منصدمة وتطالع شكلي ..
بيان وهي تضحك : باسل شمسوي في روحك انت ؟!
ام باسل : الناس تسلم وتصبح اول ..
بيان انحرجت وراحت سلمت على امها وصبحت عليها وباست راسها ..
ام باسل :
التفت بيان لي ولحنان : صباحكم ورد وبلسم .. ( وتطالع بشار وتتقرب منه وتبوسه ) .. صباحك سكر يا حلو ..
ضحكت على خبالها : اقول اكلو بشار وحاسبة لا يوصخ روحه بروح اسبح وبجي اوصله الروضة ..
حنان : اوكي ..
رحت بركب فوق وانا امشي على الدرج سمعت بيان تكلم بشار ووقفت اسمع الكلام اللي يدور بينهم ( يدور ولا يمشي ككككك )
بيان : لو رقدت معاي ان كان استانست بالفلم اللي طالعته وايد حلووو ..
بشار يرد عليها : بالعكس انا فرحنا لاني مع خالو باسل لانه طلعني ولعبنا واستانسنا وايد ..
بيان : يا ويلي حرق ويهي مو لسان ذي اللي عليه ..
ام باسل : صلي ع النبي لا تحسدين الياهل ..
حنان : الا اقول باشر من اللي كشخك هالكشخة ..
بيان : ما اعتقد الشغالة ؟؟!
بشار : لا مو الشغالة هذا خالو بشار سبحني ولبسني ومشط شعري وعطرني بعطره ..
بيان : متأكد ..
بشار : ايوة شمي العطر ..
حنان : اي والله هذا عطر باسل .. غريبة من وين طالعة من الشمس ..
حسيت اني اذا تميت واقف اهني بتأخر .. رحت سبحت .. لبست وكشخت وتعطرت ومشطت شعري ونزلت ودخلت عليهم ..
باسل : الحلوو جاهز ..
هز بشار راسه وهو يبتسم ..
باسل : يلا قوم تعال عشان ما نتأخر على الروضة ..
تقرب بشار ووقف يمي واخذت شنطته الروضة ومكست بيده ..
باسل : توصوني على شي ؟!
الكل : سلامتك ..
ام باسل : حاسب على بشار .. ولا تسرع وتحمل بروح يا وليدي الله يحفظك ..( هذي استطوانة الوالدة يومياً )
رحت بست راس امي : ان شاء الله بشار في عيوني لا توصين حريص يلا مع السلامة ..
ام باسل : في امان الكريم ..
طلعت من البيت و وصلت بشار الروضة و دخلته الين داخل وسألت الحارس متى يطلعون ورحت الدوام ..

=============

( بنيــــــــــــــــــــــن )

نزلت من الدرج ورحت دخلت غرفة الطعام شفت اخواني وابوي يتريقون ..
بنين : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
رحت قعدت يم يوسف : وين امي ؟؟!
ابو غريب : امج راحت المستشفى لمدى من الصبح ..
بنين : اهاا يوسف حبيبي ممكن طلب ؟؟!
يوسف : آمري ..
بنين : توديني الجامعة ؟؟!
يوسف : اوكي ..
ابو غريب : لالالا آنا عندي اجتماع برة الشركة و محتاجك تحل مكاني .. غريب ود اختك ..
غريب : سوري بنونة انا عندي شغل بروحي متأخر روحي مع بيان اكيد باسل بيوديها يلا مع السلامة ..
الكل : الله يسلمك ..
ابو غريب : يلا يوسف مشينا ..
طلعو كلهم من البيت ورحت اتصل الى بيان ةنا ترد وعلى آخر رنة رفعته ..
بيان : الووو ..
بنين : ها منو بوديج ؟؟!
بيان : سلمي بالاول ..
بنين : اففف منج سلام ..
بيان : عليكم السلام شخبارج ؟؟!
بنين : بخير ها منوو بيوديج ؟!
بيان : آنا بعد بخير ..
بنين : بيانوو لا تطفشيني ..
بيان : ما في احد حنان وباسل في الشغل وامي راحت المستشفى لمدى ومعاها السواق ..
بنين : والحل ؟!
بنين : امم شرايج اتصل لسجاد ..
بيان : زين اتصلي فيه وقولي له ..
بنين : اوكي سيو ..
بيان : سيو 2 ..
سكرت منها واتصلت لسجاد ورد على طوول
بنين بنعومة : الوو مرحبا ..
سجاد : ترى كلش مو طالح عليج ..
بنين : مالت عليك ..
سجاد : زين اشتبين ؟؟!
بنين : الله يسلمك اليوم اول يوم في الجامعة آنا وبيان يعني مافي احد عندنا يودينا وقلنا يعني ندق على ولد خالتنا سجاد الغالي يودينا ..
سجاد : الحين الغالي هاا ؟؟!
بنين : يلا عاد ..
سجاد : يبه آنا بكبري متأخر عن الشغل اشلون اوديكم ؟!
بنين : بلييز .. بدعي لك ..
سجاد : عاد كلش انتي ودعواتج حدها توصل الى السقف ..
بنين : مقبولة منك يا ولد الخالة ..
سجاد : مو لله مقبولة عشان التوصيلة ..
بنين : ذليتنا عاد بتوصلنا ولا لالا ..!
سجاد : يلا آنا جاي بس اضرب هرن تطلعين واذا ما ضلعتين على طول بمشي بكبري متأخر ..
بنين : اوكي ..
بعد عشر دقايق بظبط وصل الاخ سجاد ونزلت بسرعة وركبت : سلام ..
سجاد : عليكم السلام .. وين بيان ؟!
بنين : وين يعني في بيتهم ..
سجاد : لا والله مو معاج بعد آخر عمري اشتغل سواق عندكم ..
بنين : بلا حجي فاضي .. ويلا .. حرك بسرعة ..
وصلنا بيت خالتي خلال خمس دقايق نت سرعة سجاد وبعدها بثواني جت بيان وركبت ..
بيان : هاي ..
سجاد : هاي هاذي آخر مرة لكم ..
بيان : شنو الي آخر مرة ..
سجاد : تأخرتو .. وعطلتوني عن شغلي ..
بيان : والله احنا ما تأخرنا بس تبيها حجة ..
بنين : يلا يلا امش لا تأخرنا ..
سجاد : وثنتنكم قاعدين ورى الحين البنات بيضنوني سايقكم ومحد بيعطيني ويه ..
بنين : عدال امش امش لو سمحت ..
مشى سجاد بسرعة جنونية وصلنا الجامعة ونزلنا آنا وبيان واهو على طول مشى .. دخلنا الجامعة انا وبيان .. قمنا نفتر ونطالع .. كل شي غريب علينا شباب وبنات ومباني كبيرة وضخمة تضيع الواحد .. قعدت اتلفت كاني ضايعة .. التفت الى بيان الي حالها ما كان احسن من حالي ..
بنين : بيون شنسوي الحين . وين نروح ؟!
بيان : والله ما ادري احس روحي مضيعة ..
بنين : والحل ؟!
بيان : امشي ندور لنا احد نسأله .. يمكن يدلونا ..
بنين : نسأل من ؟! .. وحنا ما نعرف احد .. الصراحة انا استحي ..
بيان : عدال عاد يالمستحية .. اشوف الحيا ينقط .. امشي بسرعة .. نسأل لنا اي بنية .. يلا بسرعة ..
بنين بملل : اوكي يلا ..
ضلنا نمشي وندور لنا على اي احد يدلينا .. واحنا نمشي شفت وحدة من بعيد كأنها جوري بس موب متأكدة ..لان بعيدة وملامحها ما تبين عدل .. سألت بيان ..
بنين : بيانو مو هذي جوري ؟؟ّ
بيان قعدت تدقق في البنت : اي والله هذي هي .. خلنا نروح لها .. شكلها مضيعة .. اكثر منا ..
بنين : عيل يلا ..
مشينا الين المكان الي واقفة فيه جوري بروحها ..
بنين وبيان : هاااااي ..
رفعت راسها ورسمت بشفايفها ابتسامة عريضة كأنها محصلة كنز ..
جوري : هلا واخيرا شفت احد اعرفه .. والله لو تأخرتوا خمس دقايق زيادة .. جان حصلتوني .. عافسة المكان من لصياح ..
بيان : افا .. ليش عاد ؟!
جوري : شنو .. ليش عاد ؟! .. شوفي حالي .. مضيعة وماني عارفة وين اروح ومن وين اجي ..
بنين : والله حالج موب احسن من حالنا .. اقول .. امشو بس امشو .. ندور كلاساتنا .. ولا نسأل احد ويدلينا .. ترى وقفتنا اهني .. مالها فايدة ..
جوري وبيان : يلا ..
وضلينا نمشي .. وشوي حصلنا واحد يبين عليه سكورتي .. واقف عند مبنى من المباني .. وقامت كل وحدة تقول للثانية تروح تسأله .. ومحد راضي يتحرك ..
بنين : يلا بيان روحي سأليه .. ترى بتفوتنا المحاضرة .. من اول يوم ..
بيان : وليش ما تروحين انتي ..
جوري : بس خلاص انا بروح بس انتو فكونا ..
راحت جوري .. تسأل الريال وحنا وقفنا ننتظرها ..
بيان : مسكينه جوري .. كل مرة اهي الي تتنازل ..
بنين : اي والله .. تتذكرين يوم احنا صغار .. نتهاوش ونتعاية وفي النهاية اهي الي تصالحنا .. وتتنازل وتسوي الشي عنا ..
بيان : فديتها وفديت طيبه قلبها ..
اشوي ورجعت لنا ..
جوري : يلا امشو بسرعة ترى ما باقي الا عشر دقايق على بداية المحاضرة ..
مشينا وبسرعة لان شكل المبنى بعيد اشوي ..
فجأة ما حسيت روحي الا اصدم بشي قاسي .. خلاني افقد توازني واطيح على الارض .. واطيح اغراضي معاي .. ضليت قاعدة على الارض فترة احاول استوعب الي صار .. رفعت راسي بشوف شلي صدمت فيه .. طاحت عيني على عين واحد واقف قريب مني .. طويل .. وعليه وسامة موب طبيعية .. لابس ثوب ومغتر .. ورزه .. جت جنبي جوري وساعدتني عشان اقوم .. وبيان شالت اغراضي الي طاحت .. نفضت لتراب الي صار على عباتي .. ووقفت قباله وانه اطالعه بقهر .. انتظره يقول شي يتأسف .. واخيرا رد ببرود ..
: سوري ..
يالله قهرني رديت عليه وانا بنفجر من القهر ..
بنين : انت عمي ما تشوف..
رد علي ..
: اضن اني تأسفت منج .. ولو سمحتي بعدي عن الطريج خليني اطوف تراني مستعيل .. ومب فاضي لساخافة بنات ..
ومر بيني وبين بيان وبكل برود .. آخ يالقهر ..
بيان : انتي اشفيج .. الريال اتأسف و خلاص .. لازم يعني اتهاوشين .. وتغلطين عليه ..
بنين : الحين هذا تسمينه اعتذار .. وفي شنو انا غلط عليه .. ما شفتيه قليل الادب .. الي ما عنده ذوق .. ولا بعد يطالعني بكل احتقار .. كأن انا الغالطة موب هو ..
بيان : بس هو ما رد عليج جذي الا لما انتي قلتي له عمي ما تشوف.. ما كان قاصد يوم يرقعج .. وطحتين ..
بنين : ابي افهم .. لا يكون مكلفنج عشان تدافعين عنه ..
بيان: انتي اشفيج ؟! ولا لان ما عندج شي تقولينه وتدرين انج غلطانة .. والحين تخورين بالحجي ..
اشفيها ذي جنها قامت تغلط وايد وانا ساكته عنها .. توني برد عليها بس قاطعتني صرخة جوري ..
جوري وبصراخ : قاعدين تتهاوشون .. والمحاضرة بدت عليها عشر دقايق من بدت عشر دقايق .. انتوا شكلكم بتودونا في داهية .. من اول يوم ..
شهقت وشهقت معاي بيان : راحت علينا ..
جوري باستهزاء : لا توه النهار .. ليش مفتكرين ومتعبين روحكم .. ( صرخت ) امشو بسرعة ..
ومشت بسرعة قريبه للركيض وحنا نحاورل نراضيها .. بل عليها جوري طيبه بس اذا عصبت محد يقدر يتكلم معاها .. وصلنا الى السكشن وحنا نتفس بقوة من المشي الي كأنه ركيض مو مشي .. طقت جوري الباب ودخلنا .. انا نزلت راسي من غير ما اطالع احد .. خلهم يتصرفون بروحهم مع الدكتور .. كفاية احراج اليوم .. لثواني ما سمعت فيها ولا صوت .. وبعد سمعت صوت موب غريب علي .. او بالاحرى ما مر فترة من سمعته .. ما لحقت انسى نبره صوته المميزة .. رفعت راسي بسرعة وبصدمه .. وانا اسمعه يقول ببرود ..
: ما طالعتو ساعتكم قبل ما تدخلو السكشن ..
تدرون هذا من .. هذا الي مساعة رقع فيني .. لا يكون هذا الدكتور .. الله يستر بس .. اليوم نحس في نحس .. انتبهت لنظراته الاستفزازية كانت موجهة حقي .. رديت له نضراته بنتظرات استحقار وتحدي ..و بيان ردت عليه ..
بيان : سوري دكتور بس صادتنا ضروف .. وحنا جايين .. وعشان جذي تأخرنا ..
الدكتور : اوكي هالمرة بس بسمح لكم تدخلون .. بس مرة ثانية محد يدخل عقبي وهالكلام موجه للكل ..
انا دخلت بسرعة وقعدت على اول كرسي شفته قدامي .. ومن غير ما انتظر يكمل كلامه .. احين هذا ويه دكتور .. الحمدالله والشكر .. وجوري وبيان .. شكروه وجو قعدو جنبي ..
جوري تساسرني : بنون خفي من هالنظرات ..تراه طلع دكتورنا .. يعني احترمي نفسج .. لا يوديج ورى الشمس ..
رديت عليها بقهر ..
بنين : يخسي ..
جوري : زين زين سكتي .. لانتهزء ..
ضل دكتور النحس يتحجى ويعرفنا على نفسه ..
الدكتور : انا دكتور احمد عبدالله .. معيد في الجامعة .. يعني ما راح ادرسكم على طول ..
ضل يتحجي .. ويشرح وما ادري شيقول .. وبين كل فترة وفترة .. يطالعني بنظرات استحقار .. وانا اردها له .. بنتظرات اقوى ..

=======================

( حنـــــــــــــــــــــــان )

خلصت الريوق ورحت الشغل .. وصلت المستشفى .. بركنت سيارتي ونزلت ورحت مكتبي انا وفطوم .. ما كانت موجودة حطيت شنطتي واغراضي وطلعت رحت شريت لي باقة ورد حمرة كبيرة وكان شكلها كيوت لان مدى تمووت في الورد الاحمر ( بيني وبينكم كل البنات موتهم الورد الاحمر واولهم آنا كككك ) .. وطلعت الى فوق الى غرفة مدى دقيت ودخلت بأبتسامة ..
حنان : هلا بالطش والرش وماي الورد الي بالغرش هلا بالغلا كله هلا بالفل والياسمين هلا بالي طلته تشيل الهموم هلا بهالوجه السموح هلا بالي لفاني يا هلا به ... صباح الخير .. اخبارج يا حلوة ؟؟!
فتحت عيني على وسعها وآنا منصدمة واشوف السرير فاضي والتفت لسيف والممرضة في الغرفة طاح قلبي يوم شفت السرير فاضي وانحرجت من وجود سيف والممرضة .. ما عرفت اتكلم واسأل سيف عن مدى .. كنت اطالعه وهو يطالعني مستغرب ..
سيف : خير حنان في شي ؟!
سكت وما عرفت شقول وانا اطالع في السرير واطالع في سيف كنت احس انربط ..
الدكتور سيف : خلود خلاص انتي روحي الحين شوفي شغلج و سوي الي قلت لج عليه ..
الممرضة : ان شاء الله ..
طلعت الممرضة وانا للحين ساكتة قرب سيف مني وبمزاح : شفيج يا الفل يا الورد يا الياسمين يالغلا كله يا الوجه السموح يا الي طلته تشيل الهموم ؟!
انحرجت منه زود بس خوفي على مدى كان اقوى : وين مدى ؟!
الدكتور سيف ببرود خلا اعصابي تفور : اي مدى ؟!
خفت وعصبت زيادة وتغرغرت عيوني بالدموع : مدى اللي كانت في هذي الغرفة وينها ؟!
الدكتور سيف بجدية خوفتني : اهاا .. اي .. شتصير لج ؟!
حسيا بخوف وصوتي تغير ودموعي بدت تنزل : بنت خالتي سيفو لا تلعب بأعصابي هي وينها ؟!
الدكتور سيف بتردد : حنان .. آآآآ.. مدى مافيها الا العافية ليش لصياح ؟!
حنان : اقول لك وينها رد علي انت ما تفهم ؟!
الدكتور سيف : مدى مودينها فحص اشعة .. معاها امها بعد .. واهي مافيها الا العافية ..
انصدمت واستانست ,, ابتسمت بين دموعي : الحمدالله الحمدالله .. التفت ع سيف .. عيل ليش تلعب بأعصابي يالسخيف ..
توه سيف برد الا اسمع صوت مدى داخله الغرفة وهي تقول : حنان ..
رحت حضنتها وآنا اصيح ومستانسة لانها بخير ..
حنان : الحمدالله ع السلامة ..
مدى : الله يسلمج ..
حنان : شخبارج .. شلونج .. شمسوية ؟؟!
مدى : اعصابج .. شوي شوي .. كليتيني الحمدالله بخير ..
مشيت مع مدى الى سريرها .. وقعدت جنبها .. الا وخالتي داخلة وجايبة معاها عصير لمدى قمت سلمت عليها وبست راسها ..
الدكتور سيف : زين يا مدى انتي الحمدالله صحتج زينه بس ينقصج فيتامينات وايد ويبي لج تغذية يعني لازم تاكلين زين وفي تمارين لازم تقوين جسمج بها .. ومثل ما تعرفين انج فقدتي دم وايد .. لازم تعوضين في الفترة هذي ..
ام غريب بلوم : ما تسمع الكلام يا وليدي ما تاكل ولا تقرب يم الاكل ..
الدكتور سيف : ما عليج منها ياخالتي هذا الدلع بتخليه .. من اليوم ورايج بتاكل عدل ..
حنان : افففففف عاد مللتنا .. لمتى بتظل اهني ؟!
الدكتور سيف : انا دكتورها واذا خلصت من شغلي من غير نا انتظرج تقولين لي ..
ام غريب : حنان وش هالكلام استحي عاد شوي .. ما عليك منها يا وليدي اهي على طول جذي ويا الكل بس قلبها طيب ..
الدكتور سيف : ادري فيها يا خالة المهم ما علينا منها .. مدى انا بكتب لج ادوية ضرورية تاخذينها وتلتزمين فيها ومثل ما قلت لج ..
قاطعته لانه قهرني اسلوبه قاعد يتجاهلني ويتجاهل كلامي : ماعليكم مني ها ؟؟! .. اصلاً هذي خالتي وبنت خالتي ما ابيك تكلمهم زين مافي تكلمهم .. واطلع برة ..
الدكتور سيف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههاي ..
حنان : مافي يضحك .. اصلا انت بايخ .. وما سمعت ان الضحك بدون سبب من قلة الادب ..
الدكتور سيف : هههههههههاي وربي ياهل .. المهم مدى انا بعد شوي امرج لان اهني في ناس مخبلين شوي هههههاي ..
طلع سيف وآنا بموت من القهر كل مرة يستهزء علي لكن ماعليه شكل الدرب طويل لكن ان ما وريتك يا سيفو ما اكون حنونة ..
مدى : حنان انتي ما تخلين تصرفاتج هذي .. حتى في الشغل ما يصير .. اصلا بتأثر عليج وعلى شغلج ..
حنان : ماعليج انتي .. قولي لي شخبارج ؟! .. طمنيني عليج .. وحشتيني يالدبة ..
مدى : الحمدالله كلووو تمام ..
دخلت علينا امي وشايلة معاها هدية : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
سلمت امي على مدى وعلى خالتي وقعدت يمها .. انشغلت هي بالسوالف مع خالتي وانا مع مدى قمت قعدت يم مدى على السرير ..
حنان : طمنيني عنج ..
مدى :بخير الا بشار شخباره ؟؟! وحشني مووت موب متعودة على فراقه ..
حنان : بخير مستانس مع باسل .. وتعرفين باسل موته اليهال .. فمدلعنه آخر دلع ..
مدى : ياربي جيبوه لي ابي اشوفه وحشني مووت ..
حنان : اوكي دقايق بتصل في باسل بقوله يجيبه .. بعد ما يرجعه من الروضة ..
طلعت تلفوني من جيب قميصي الابيض مال الشغل واتصلت في باسل رد علي بعد كم رنه ..
حنان : الووو مرحبا ..
باسل : يا هلا ويا مسهلا ..
حنان : اخبارك ؟؟! عساك طيب ..
باسل : تمام .. شتبين ؟؟!
حنان بعباطة : آنا زينه الحمدالله ..
باسل : زين وش تبين ؟؟!
حنان : تسلم عليك مدى .. وتقول لك جيب ولدها تبي تشوفه ..
باسل : الله يسلمها .. بس اجيب بشار اهي تآمر امر ..
حنان : اها بعد من يطلع من الروضة على طول جيبه ..
باسل : اوامر ثانية ؟!
حنان : سلامتك يلا باي .. خسرتني ..
باسل : باي .. يالزطية ..
سكرت منه والتفت الى مدى وآنا ابتسم ..
حنان : اوامر ثانية يالغلا ..
مدى : سلامتج ..والله اشتقت له ..
سمعنا دق ع الباب ..
حنان : تفضل ..
دخلت علينا فاطمة صديقتي الممرضة ..
فاطمة : السلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
فاطمة : حنان يقول لج الدكتور سيف .. ما عندج شغل تسوينه ؟!
حنان : روحي قولي له .. هذا شي مو من اختصاصك .. ولا تتدخل مرة ثانية ..
فاطمة فاتحة عيونها على وسعها : من صجج من انتي اقوله جذي ..
ام باسل : لا يا بنتي لا تقولي له شي .. ( التفت لي امي ) .. انتي ما تستحين ؟! .. حنان يلا بسرعة قومي شوفي شغلج ..
حنان : فاطمة روحي قولي له الي قلت لج عليه .. ( التفت على امي ) .. يمه لا تخافين ما يقدر يسوي شي ..
مدى : انتي شفيج عليه ؟! .. والله اني احسه وايد زين وطيب ..
حنان : طيب لنفسه .. ما عليه منه آنا ..وبعدين انتو ما عليكم ..
ام غريب : الله يهديج يا حنان .. روحي شوفي شغلج .. وش لج بالمشاكل ؟؟!
حنان : هههههههههههههههاي مشاكل .. لا تخافين يا خاله .. بروحه جبان ..
مرة وحدة اسمع صوت جاي من وراي ..
: منو الجبان يا حنان ؟!
تجمدت مكاني .. لان صوته جانا على غفله التفت له .. الا وهو واقف على الباب ..
الدكتور سيف : لحقيني الى مكتبي وخمس دقايق اذا ما شفتج هناك .. يا ويلج ..
ام باسل : لا تشره عليها يا ولدي والله انها مو عاقلة ..
حنان : يمه اشقصدج يعني آنا مينونة ..
الدكتور سيف : السموحة منج يا خالتي رفعنا صوتنا بوجودكم ..
ام باسل : لا يا وليدي انت الي سامحنا على طولة لسان حنان ..
حنان : يمه تعتذرين لواحد مثل هذا ؟؟!
ام باسل : حنان بس اسكتي احترمي وجودي عاد ..
انقهرت .. وانحرجت بنفس الوقت لاني اول مرة في حياتي اعاند امي وارفع صوتي تقدمت من امي وبست راسها ..
حنان : السموحة منج يالغالية .. بست ايدها .. والله ما كان قصدي ارفع صوتي عليج ..
ام باسل : انا ما يحتاج تعتذرين مني اعتذري من الدكتور سيف ..
رفعت راسي اطالع سيف .. آنا اعتذر له يخسي .. ضليت اطالعه بقهر وهو يردد لي بنضرات استفزاز .. يا ربي يقهر ..
الدكتور سيف : حنان تعالي وراي المكتب يلا .. مع السلامة ..
طلع وطلعت وراه كان واقف عند باب الغرفة ..
حنان : نعم خير ..
سيف : امشي وياي لمكتبي ..
سكت ما رديت عليه .. مشيت وراه ودخلنا مكتبه ..
حنان : ها خلصني قول شتبي ماني فاضية ..
الدكتور سيف : والله مشغولة في شنو ان شاء الله ..
حنان : يخصك ..
الدكتور سيف : تدرين انا مو مستعد اضيع وقتي مع وحدة مثلج .. روحي شوفي شغلج .. لكن والله يا حنان ان سمعت انج في غرفة مدى وما رحتي تشوفين شغلج يا ويلج .. وبعدين في عندنا بكرة عملية 3 ساعات ونباج تتواجدين من وقت مومثل كل مرة ..
حنان : مو كأنك تتشرط واجد ..
الدكتور سيف : طلعي وسكري الباب وراج خلصت كلامي ..
حنان : والله .. تدري اصلا فكه منك ..
راحت عند الباب وفتحته على وسعه اعناد وآنا منقهرة من اسلوبه معاي ..

================

( غريــــــــــــب )

كنت قاعد في مكتبي وقاعد معاي باسل .. نسولف عشان كنت فاضي واهو بعد فاضي ..
باسل : فديته والله اني تعلقت فيه ..
غريب : هههههاي عليه لسان لكن الكل يحبه ..
باسل : تصدق انه يشبهني .. نسخه يوم كنت صغير ..
غريب : هههههاي لا تحلم ..
انفتح باب المكتب مرة وحدة ..
باسل : بسم الله الرحمن الرحيم ..
منصور : انت هني قاعد تضحك ومبوسوط وانا امس افتر من مكان لمكان يا حمار .. ما ارجع الا تالي الليل وانت الحين من صباح الله خير .. داق تصحيني .. تبيني ما انام ما ارتاح انا ..
غريب : بل بل انت داخل زريبة .. ولا تنسى انك في الشغل وبعدين وش فيك انت ..
منصور : ما ابي اراقب بنت الـ ...... ..
غريب : اهو على كيفك .. ليش اهي لعبة هذا شغل ..
منصور : اي .. لو عساني اضل بدون شغل طول عمري بس ما اراقبها ..
باسل : هدي يا منصور خلينا نتفاهم .. ونفهم الموضوع بالاول ..
منصور : اهي ضل فيها هداوة ..
النقيب محمد : وش اللي ما فيها هداوة ..
الكل سكت .. استغربنا من وجوده .. قمت انا واديت التحية وبالمثل باسل ومنصور .. قعد النقيب على واحد من الكراسي : شالسالفة ..
منصور : انا ما ودي اراقب شموخ ..
النقيب محمد : ليش ؟!
منصور : اولا .. هذي مو شغلتي .. ثانيا .. انا تعبت وما اقدر استحملها ..
تنهد النقيب : ما عليه يا منصور .. اصبر .. عشاني وانا ادري انها مو شغلتك بس ما خليناك اتراقبها الا وحنا واثقين فيك .. وانت الوحيد الي تصلح لهاي المهمة .. ولا يهمك بس لمدة وبعدين بتفتك ..
ظلينا كلنا ساكتين ننتظر منصور يتكلم ..
منصور : وعد ؟؟!
النقيب محمد : افا يا منصور انا عمري قلت كلمه تراجعت عنها ؟!
نزل منصور راسه ثواني .. ورد رفعه وهو يتنهد ..
منصور : والله مهو قصدي .. بس والله هالشموخ ما خلت فيني عقل ..
باسل : بل بهالسرعة حبيتها .. هذي اولها شالت معاها البال والعقل والتفكير الله يعين تاليها ..
النقيب محمد + غريب : هههههههههههههههاي حلوة الله يقطع بليسك يا باسل ..
منصور : تنكت حضرتك ..
النقيب محمد : اف الله ياهذ ابليسك يا منصور .. الفت لباسل واحنا مستغربين .. باسل عندك قضية مهمة وايد .. تفضل لمكتبك واستلمها ..
باسل وهو واقف : شنو القضية ..
النقيب محمد : انت روح شوفها ..
طلع باسل من عندنا ةاحنا كلنا مستغربين ..
منصور : غريب اليوم تعزمنا ع الالعشى وعلى حسابك ..
غريب : افا عليك وعلى احسن مطعم ..
النقيب محمد : ممنووووووع ..
انصدمنا .. توني بسأله ليش .. الا ومنصور يتكلم .. وهو يده على قلبه .. منصدم ..
منصور : متى اصدر هالقرار بعد ؟؟!
النقيب محمد : ههههاي اي قرار ؟!
منصور : ان الظباط ممنوع يتشعون في مطعم ..
النقيب محمد : ههههههههههههههههههاي توني ادري ان فهمك بطيئ ..
منصور : لا والله ..
غريب : اليوم بنتكلم فقضية ؟!
النقيت محمد : عليك نووور .. تعجبني يا غريب انت شيخ الضباط ..
منصور : في وين بعد ..
النقيب محمد : اهني قريب نص ساعة بالكثير توصلون للمكان المحدد بس طبعا مو الحين ..
منصور : متى ؟!
النقيب محمد : يمكن .. الحين برسل لكم الملف وشوفوه .. 12 او 1 بس اتكونون اهناك .. من 11 ترى المكان مراقب صار له اسبوع واليوم بتقتحمونه ..

==============


( باســـــــــــل )

طلعت من مكتب غريب .. ورحت على طول مكتبي .. قبل لا ادخل سمعت صوت صياح .. استغربت دخلت .. شفت وحدة قاعدة ما يبين منها ولا شي غير بياض ايدها .. متغطية بعباتها .. صوت صياحها مزلزل المكان .. يعني انسكارها .. وتنتفض .. هل هو خوف ولا برد ؟!
باسل : السلام عليكم ..
سكت لثواني .. ما عدت اسمع صوت لصياحها ..
ردت بصوت مبحوح : عليكم السلام ..رحت قعدت على الكرسي مالي .. وفتحت الملف الموجود على الطاولة وكل ما قريت شي زادت صدمتي .. شنو المكتوب في الملف ..
باسل : خير يااختي .. ممكن تقولين لي شسالفة ..
رجعت البنت لصياحها اكثر من قبل ..
باسل : هدي .. عشان اقدر اتفاهم معاج وافهم السالفة منج ..
البنت بصياح : اشلووون اهــــــدي اشلوووون .. وانا انسلبت مني ( شهقت بصياح ) روحي وحياتي و انسلب اغلى شي عندي من اقرب الناس لي ..
باسل : فهميني يا بنت الناس وش صاير بالضبط ..
البنت بصياح كل ماله ويزيد : اغتصبني الكلب عشان يسكتني .. اغتصبني عباله اني بسكت له .. سلب مني روحي الحقير النذل ..
باسل : اي مـــــــــنو هـــذا .. واشــــــــلون ؟!
البنت : النذل الحقير .. كان يبي يسكتني لا افضحه كان يبي يسكتني ..
باسل : اي تفضحينه بشـــنو ؟؟! ومنو هذا ؟!
البنت : الكلب بعد ما سوا عمله في بنت الناس .. شفته وهو يحاول يذبحها .. ( تشهق ) .. كان يبي يخنقها .. صرخت فيه .. وقمت اصارخ قال لي سكتي لا بتلحقينها .. ما رضيت اسكت وقلت له بفضحك قامت ( تشهق و تصيح ) .. اغتصبني .. اغتصبني .. النذل الكلب .. الحقير .. الوصخ .. الواطي .. وقال لي يلا روحي الحين فضحيني وفضحي نفسج ..
باسل : اي زيــــــــن من هـــــــــــذا ؟!
البنت : ما تشرف .. ما اتشـــــــــــــــــــــــرف .. انه يكوووووووون .. اخــــــــــــــــوي ..
ضليت منصدم واحاول استوعب فترة .. يا الله شهالدنيا شهالناس الي عايشين حواليهم .. عايشين بين وحوش موب اوادم .. يا الله ارحمنا برحمتك .. واستر علينا .. اقشعر بدني .. بعد ما اخذت نص معلومات البنت ..
باسل : اخوج ؟!
البنت : ايوه اخوي اللي مفروض يحميني ويخاف علي .. ( تصيح وتشهق ) هو الي سلب مني اغلى ما املك ..
وديتها المستشفى .. وفعلا طلع اللي قالته صح .. و دورنا على اخوها وبعد ساعتين وربع لقوه وجابوه وحققو معاه وبالفعل طلع اهوو الي مغتصبنها .. وصلت انا بعدهم بدقيق وسألت عنه قالو لي انه في مكتبي .. رحت ودخلت عليه .. وانا واصلة معاي الى خشمي .. تقدمت منه ومسكته من بلوزته وقومته لانه كان قاعد ع الكرسي ..
باسل وهو يرص باسنانه : مغتصب اختك يا حيوان ؟!
الولد : والله اهي الي جات لي بروحها محد ضربها على يدها ..
باسل : يا حيوان جاتلك ها ..
اخذته وعطيته كف نزل راسه وسكت .. قاهرني كان ودي اطلع حرتي فيه قمت اضربه من قلب وانا اهذر ..
باسل : سا خسيس هذي اختك عرضك تعرف يعني شنو عرضك يا النذل .. بس ما اظن اشكالك يعرفون يعني شنو .. عرض وشرف ..
الولد : بس خلاص سامحني .. والله بعطيها فلوس ..
باسل : يا نذل تغتصب اختك وتقول بتعطيها فلوس .. اختك وتبيعها على نفسك ..
الولد : لا مو جذي بعطيها فلوس علشان العملية وبترجع بنت مثل قبل ..
باسل : آآآخ يا يا حقير جذي ماخذ المسألة ببساطة ..
وطول ما يكلمني اضرب فيه وهو يحاول يبعدني عنه دخل علينا منصور .. وحاول يباعدني عنه ..
منصور : باسل اشفيك انت ذبحته ..
باسل : انت ما تدري وش مسوي .. النذل معتدي على اخته ..
منصور سكت وهو فاتح فمه وعيونه فتحها على وسعها ..
باسل : ليش سكت ؟!
منصور : ولو يا باسل في شي اسمه قانون وبياخذ حق اخته منه ..
الولد : وهو الصادق ..
باسل : اسكت انت لك عين تتكلم بعد ..
منصور : يلا انا بنادي واحد من الشرطة يوديه النضاره ..
باسل : سوي الي تبيه مالي خلقه انا لو بيدي قتلته ..
منصور : بلا تهور زايد عن حده ..
باسل : انت آخر واحد تتكلم ..

================



( بيـــــــــــان )

خلصنا الساعة 2 الظهر مل المحاظرات ..
بنين : وي افتكينا ..
جوري : انتي هذا اول يوم لج ومتذمرة جذي .. الله يعينج ..
بنين : اي بعد الي صار اليوم .. وتبيني استانس .. ولا طلع دكتورنا الحين بيحط دوبه من دوبي .. انتي ما شفتي نظراته ..
حاولت انسيها لاني ادري فيها متضايقة ..
بيان : ما علينا بنين اتصلي في يوسف او غريب وانا بتصل في باسل .. عشان يردونا البيت ..
بنين : اوكي ..
رفعت تلفوني بتصل لباسل .. ضغطت رقمه بسرعة .. رن به بعد ثالث رنة سمعت صوته ..
باسل : الو مرحبا ..
بيان : هلا .. تعال خذني من الجامعة بسرعة ..
باسل : سوري ما اقدر مشغول .. وراي الف شغلة ..
بيان : اففففففففف منك .. زين خل السايق يجي ..
باسل : السيارة مع امي في المستشفى ولين الحين ما رجعو .. رجعي مع بنين ..
بيان : اوكي يلا باي ..
سكرت التلفون والتفت الى بنين الي نزلت تلفونها بعد ما سكرت ..
بنين : ها بيجي ..
بيان : لا .. وانتي من بيجي لج .. باسل قال لي ارجع معاج ..
بنين : يوووه ويوسف قال ارجع معاج والسواق عند امي وابوي مشغول وغريب تلفونه مقفل ..
بيان : والحل ..
جوري : عندي ..
بنين : اشلون ؟!
جوري : تعالو معاي جواد بيرجعنا ..
ما ادري اشصادني من سمعت طاريه ..
بنين : اوكي .. ما فيها شي اهم شي نرجع ..
جوري : زين يلا اكيد هو برع ..
بيان : آنا ما بجي معاكم ..
جوري : ليش ؟!
بيان : مابي بس ..
بنين : بلا دلع لو سمحتين انا مو مستعدة اخيس هني .. جوري امشي نروح واهي كيفها ..
بيان : يالخاينة تخليني بروحي ..
بنين : والله كيفج بتجين حياج ..
ما عرفت شقول بس انا لازم اروح بنين تسويها تخليني بروحي يلا امري لله ..
بيان : اوكي يلا مشينا ..
جوري : يلا ..
طلعنا ولقينا جواد واقف بره ..
جوري : يلا امشوا ركبوا ..
راحت ركبت جوري جنبه وركبت بنين وراها .. رحت بركب ولا بنين تقفل الباب وتأشر لي عشان اروح في الباب الثاني .. انقهرت حدي .. بس يلا امري لله .. لكن بردها لج يا بنين التفيت وفتحت الباب وركبت وسكرته بالهداوة ..
بيان بهدوء : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
جواد : وحدة منكم ما سكرت الباب عدل ..
فتحت الباب وسكرته بقوة ..
جواد : بل بل كسرتي الباب للحين واحد مفتوح ..
فتحت بابي انا وجودي وردينا سكرناه مرة ثانية ... سكرته على خفيف علشان ما يتحلطم ويقول كسرته ..
جواد : اففففففففف ..
نزل من السيارة وانا رديت مديت ايدي بسكره مرة ثانية جان يتسكر الباب على يدي ..
بيان : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ ليدي .. عمي ما تشوف ..
جواد : انا نازل بسكره .. انتي ليش حاطه يدج هني ؟؟!
بيان : آآخ يدي بموووت ..
جوري : جوادوو عور البنت وما تشوف انت ؟؟!
بنين : بيانو حبيبتي ما عليه صبري ما عليها شر يدج ..
بيان : يدي بمووووووت يا بنين بمووووووووووت آآخ
جواد : عطيني يدج اشوفها ..
بيان : ابعد عني .. ما ابيك تلمسني يا حما..
جواد قاطعني : عن الغلط .. لا والله تراني بقطج في الشارع ..
بيان : تباعد عني خلني انزل .. انا اصلا غلطانه اني رايحة مه هالاشكال ..
توه برد علي بس سكت يوم جوري تكلمت ..
جوري : جواد بس خلاص .. بيان حقج علينا .. جواد خل نوديها الستشفى ..
تنهد جواد وسكر باب السيارة وركب .. مشينا وانا بمووت من الالم .. ورحنا المستشفى .. نزلنا كلنا .. وانا موب قادرة بموت من الالم .. آآآآخ يمه بمووت اكيد انكسرت ..
بيان : آآآآي يدي بموووت ما اقدر اقاوم الالم ..
كنا تونا واصلين عند باب المستشفى بندخل ..
جواد ونبره صوته يبين انه معصب : بس عاد صخي شوي ..
بيان رديت عليه ببرود : تسمح تسكت ..
بنين تساسرني : بيانو بس سكتي عيب ..
بيان : وانتي بعد .. سكتي عني احسن لج ..
جوري : يا عمري بيانو .. هدي اعصابج .. وان شاء الله ما عليج شر ..
ابتسمت لجوري والله اني احب هالبنت طيبه وعلى نياتها ..
بيان : تسلمين لي ..
جواد : انتي وين بطاقتج السكانية ..
عطيته البطاقة الساكنية .. وراح يمشي .. ورد رجع لنا ..
جواد : يلا روحي انتظري اهناك ..
رحنا قغدنا في صالة الانتظار وآنا موب بموت من الالم وجوري وبنين يحاولون يهدوني .. ويخففون علي .. بس مافي فايدة .. نادو على اسمي بعد عناء طويل .. وقمت دخلت غرفة رقم ( 5 ) ودخلو معاي بنين وجوري ..
كلنا : السلام عليكم ..
الدكتور : وعليكم السلام .. اش فيك يابيان ؟! <<< بدون مقدمات صدق جدي يعطي في الويه بعد هههههاي ..
بيان : سكرت الباب على يدي ..
الدكتور : هاتي يدك اشوفها ..
مديت يدي له ..
الدكتور :دي شكلها انكسرت .. لازم ناخذ لك اشعة ..
بيان : بنطول ؟!
الدكتور : ده انتي بسرعة تبين تخلصين استني بأه << ما اعرف اتكلم مصري لا تلوموني ..
رحت سويت لشعه وبالفعل طلعت يدي مكسورة وجبسوها لي وطول الوقت كنت اتألم .. بعد ما خلصنا طلعنا وركبنا السيارة بس هالمرة يوم ادخل سكرت الباب بقوة من القهر ..
جواد : بل بل ما تسوى علينا .. كسرتي الباب ..
بيان : انت لك عين تتكلم ..
جوري : هههههههاي الحين بيان شيسكتها .. كل ما بتتكلم يا جواد بتسكتك وبتعايرك ..
ناظرني جواد في المنظره اللي قدامه .. نظراته غريبه خوفتني على طول .. لفيت راسي اطالع الشارع .. وصلنا بيت خالتي ام غريب ..
بنين : يلا مع السلامة .. مشكورين ما تقصرون .. بيان ما عليج شر ان شاء الله .. تحملو بروحكم ..
بيان : مشكورة مع السلامة ..
نزلت بنين بيتهم .. وبعد خمس دقايق .. وصلنا عند بيتنا ..
بيان : مع السلامة ..
جوري : الله يسلمج تحملي بعمرج .. والسموحة منج مرة ثانية ..
بيان : نما صار شي عمري .. وما يحتاج تعتذرين زين .. ناس ثانية الي المفروض تعتذر ..
ابتسمت لها ونزلت ودخلت اليت على طول غرفتي .. لان من جد تعبانة ..

==========================

( ســـــــــيف )
توني راجع مكتبي بعد ما خلصت من المريضة الي كانت عندي .. وسمعت صوت تلفوني ورحت قعدت على المكتب ورديت عليه ..
الدكتور سيف : الوووو مرحبا ..
ام سيف : هلا والله ..
الدكتور سيف : هلا فيج يا الغالية ..
ام سيف : شخبارك يمه ؟؟!
الدكتور سيف : بخير ربي يعافيج وانتي اخبارج ؟؟!
ام سيف : بخير دامك بخير يا وليدي ..
الدكتور سيف : تسلمين لي ..
ام سيف : يمه اليوم بيت عمتك بيجون عندنا على الغدى ..
الدكتور سيف : حياهم الله ..
ام سيف : اي يعني مو تفشلنا مثل كل مرة ما تكون موجود ..
الدكتور سيف : ان شاء الله يمه ..
سمعت دق ع باب مكتبي ..
الدكتور سيف : لحظة يمه اشوي .. تفضل ..
دخلت علي حنان ..
الدكتور سيف : افففف اشعندج بعد ؟؟!
حنان : في بنوته صغيرة جاية وشكلها وايد تعبانة وبتموت وتقول خالتها انه وياها الكله قوم شوفها والله تكسر الخاطر ..
الدكتور سيف : اوكي جاي .. رفعت التلفون مرة ثانية .. يمه اكلمج بعد اشوي ..
سكرت التلفون على السريع ..
الدكتور سيف : اهي وينها ..
حنان : عند الدكتور محمد ..
استغربت : زين دام عندها الدكتور محمد ليش بعد تناديني .. وبعدين الحين محمد تقولين له دكتور وانا المدير هني تناديني سيفووو ..
حنان : صج انك واحد فاضي .. ويلا تعال بسرعة .. آنا ما ارتاح لهذا الي اسمه محمد ..
حبيت استفزها شوي : يعني انا ترتاحين لي ..
حنان : سيفوووه وعله ..
الدكتور سيف : هههههاي سيفوه في عينج .. امشي بس امشي ..
مشيت معاها ودخلنا غرفة اللي فيها الدكتور محمد : السلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
الدكتور سيف : وينها المريضة؟؟!
الدكتور محمد : اكا داخل ..
الدكتور سيف : زين شفيها ؟؟!
الدكتور محمد : اهي عندها الكله .. وتعبانة وايد .. واهي عايشة على كله وحدة ..
الدكتور سيف : اهاا .. عطني التقارير ..
اخذت التقارير وقريتهم ورحت ودخلت عليها شفتها .. طفلة صغيرة .. كانت تتلوى من الالم .. طلعت لهم من ورى الستار ..
الدكتور سيف : والله التقارير تقول انها عايشة على كله وحدة واهي خربانة واهي تحتاج عملية بأسرع وقت ولازم اد يتبرع لها بكليته وهم لازم تناسبها ولا جذي راح تخسرون الطفلة ..
تكلمت الحرمة الي مغطية وجهها بشيلة : والله ياريت تموت ونفتك منها ..
تكلمت حنان : انتي اشفيج ؟؟! .. ما عندج احساس ؟! .. مايكفي انها مريضة وفوق هذا يتيمة .. خافي ربج فيها .. يالظالمة ..
الدكتور سيف : حنان بس سكتي .. ها وش قلتي نسوي لها العملية ؟!
الحرمة : سوو الي بتسوونه كيفكم ..

الدكتور سيف : خلاص لازم نحصل متبرع بسرعة ..
الحرمة : والله كيفكم انتو شوفوا لها متبرع آنا مو مستعدة اعور راسي معاها ..
حنان : صج صج عديمة احساس ..
الدكتور محمد : اقرع ويتشيرط شنو نشوف لها متبرع ما شفتي لها متبرع شيليها واطلعي برة ..
حنان : هي انت .. شنو تشيلها وتطلع برة .. بعد يعني نخليها تموت ..
الدكتور سيف : بس خلاص .. انتو نسيتوا ان الطفلة اهني وممكن انها تسمعكم وتتحسس من كلامكم ..
الحرمة : من قال لك انها تسمع ؟!
الدكتور سيف : بس خلاص انتي وقعي على هذي الاوراق وانا بتكلف بكل شي وبنحصل لها ان شء الله متبرع .. زين بس اوراقها مب كاملة ..
الدكتور محمد : اي لان حضرتهم جايبينها من غير بطاقة ولا شي وحتى ملف ما عندها في المستشفى .. والاخت حنان دخلتها غصب ..
حنان بصراخ : لا والله .. ليش تبيني اشوف الياهلة بتموت جدامي .. واخليها عشان شي تافه ..
الدكتور سيف : بس خلاص سكتو .. وانتي اخذي من الحرمة معلمات عن البنت اتفيدنا .. على ما يجيبون بطاقتها ..
حنان : اوكي ..
ورحت افحص البنت .. ما ادري ليش حسيت ملامحها موب غريبة علي .. سمعت صوت حنان وهي تسأل الحرمة عن البنت ..
الحرمة : زهور احمد عبدالله ..
عطيت الطفلة مهدئ .. والتفت الى حنان ..
الدكتور سيف : اذا خلصتي .. ودي الملف للإستعلامات .. وخل يفتحون لخا ملف اهني ..
حنان : اوكي ..

==========

( باســــــــــــل ) .. العصر ..

نزلت من سيارتي .. وتقدمت دخلت الهمارة ورحت عند الشقة توني بطق الجرس .. الا والباب منفتح .. طله وهو حالته حاله ,,
باسل : السلام عليكم ..
فواز : خير ..
باسل : واللي يشوفك يشوف الخير ؟!
فواز : جاي لبيتي وتغلط بعد ..
باسل : المهم ورقة طلاق مدى نبيها الحين ..
فواز : نعم نعم .. انا طلاق ما اطلق ..
قهرني يخسي ما يطلقها .. مدى ما تستاهلك انت .. وانا اللي بخلصها منك ما وعيت على روحي الا وانا .. اعطيه كف .. يعدل ويهه ومسكته من قميصه ..ما ادري اشفيني اليوم اليوم امشي واضرب ..
فواز : تركني خلنا نتفاهم ..
تركته : بتطلقها الحين يعني الحين ..
فاوتز : اولا انا احبها وللحين شاريها ..
مجرد ما قال لي احبها رديت اضرب فيه ..
فواز : انت منو عشان تبيني اطقها ابوها وانا ما ادري ؟!
باسل : اي ابوها واخوها وكل شي في الدنيا .. زين خلاص بينا المحاكم .. بس لا تنسى النزيف الي جاها براسها .. والحنين اللي فقدته .. وضربك لها وشربك والقمار ..
فواز وهو مرتبك وباين عليه الخوف : زين عطني فرصة افكر ..
باسل : لالا يا شاطر يا تطلق الحين يا المحاكم ..
فواز : بس انا احبها ..
عصبت : خلاص اشوفك بالمحكمة ..
فواز : لحظة خل نتفاهم ..
باسل : تراني مو فاضي ..
فواز : بطلق ..
رحت مع فواز المحكمة وطلق مدى واخذت ورقتها و ع طول طياري المستشفى .. ببشرها .. اي شنو ابشرها .. حرام كافيها اللي فيها انا بعطيها غريب وهو بخبرها .. لكن ودي اشوف ردة فعلها .. معقولة تحبه .. لا مستحيل مدى تحب واحد مثله .. دقيت باب غرفة مدى ..
مدى : اتفضل ..
دخلت الحمدالله ما كان عندها احد ..
باسل : مرحبا ..
ابتسمت : يا هلا .. وينه بشار ؟!
باسل : يعني مافي شخبارك يا ولد الخالة على طول وينه بشار ؟!
انحرجت مدى : لا بس لانه وحشني ..
باسل : ما يوحشك غالي .. مو توه الظهر عندج ..
مدى : اي بس ما شبعت منه تدري ما ينشبع منه .. الا انت شخبارك ..
( والله انتي الي ما ينشبع منج ) >>> يا عيني قام يغازل الي ما يستحي <<<<
باسل : تمام .. انتي وش اخبارج ؟!
مدى نزلت راسها : الحمدالله ..
قربت منها وقعدت الكرسي : احكي لي يا مدى فضفضي قولي ..
رفعت مدى راسها وعيونها مليانه دموع : خايفة ..
قام قلبي يدق بسرعة : خايفة من شنو ؟!
مدى : خايفة يا خذ بشار مني ..
ابتسمت لها : تطمني .. انا حليت الموضوع ..
مدى : شلون ؟!
باسل : ما عليج انتي اشون .. المهم حليت الموضوع وبشار بيضل عندج ..
ابسمت مدى : تسلم ..
باسل : الله يسلمج .. يلا تآمريني على شي ؟!
مدى : ليش بتمشي ؟!
باسل : ايوة بروح ارتاح تعبان .. اليوم هلكت عمري في الشغل ..
مدى : الله يعطيك العافية ..
باسل : الله يعافيج .. يلا مع السلامة تحملي بروحج ..
مدى : الله يسلمك .. انت بعد .. وتحمل في بشار ..
باسل : في عيوني .. يلا في امان الله ..
طلعت من عند مدى .. ورفعت تلفوني واتصلت في غريب وانا بروح السيارة ..
باسل : الووو .. سلام ..
غريب : هلا ..
باسل : مبروك ..
غريب : على شنو ..
باسل : خلصت موضوع مدى ..
غريب : شلون ؟!
باسل : فواز طلقها وخلاص ..
غريب : بهالسرعة ؟!
باسل : ايوة ورقتها عندي بكرة الصبح اجيبها .. الحين انا بنام تعبان ..
غريب : اها اوكي ..
باسل : يلا باي ..
غريب : باي ..
سكرت منه ورحت على طول البيت .. دخلت لقيت امي .. لابسة دفتها بتطلع .. سملت عليها وبست راسها ..
باسل : على وين يمه ؟؟!
ام باسل : بروح مع خالتك لمدى اليوم بتطلع من المستشفى .. وبنمر على خالتك ام سجاد بعد ..
باسل : اهاا .. اي يمة تسوون خير فيها هالمسكينة كل حابسة عمرها في البيت .. شخبارها الحين هي يمة ؟؟!
ام باسل : والله على حالها .. الا انت ليش ما تمر عليها .. ليش مو خالتك ؟!
باسل : الا يا يمة .. خلاص انا بكرة امرها وامر خالتي ام غريب ..
ام باسل : قواك الله يا وليدي ..
باسل : الا بشار وينه ما بتاخذونه لمدى ؟؟!
ام باسل : بلا عاد بخلي بيان وحنان بكشخونه .. وبيجون اهم لوحدهم بسيارة حنان ..
باسل : اها .. يلا عن اذنج يمه .. بروح ارقد تعبان ..
ام باسل : روح الله وفقك .. ويحفظك ويبعد عنك اولاد الحرام ..
مشيت عن امي ورحت دخلت غرفتي وعلى طول رميت على السرير ونمت بدون ما ابدل ملابسي ..

================

( جــــــــــــــــــــواد )

كنت قاعد مع الربع .. طبعا في شقة راشد .. كنا نلعب ورق وصت الاغاني راج المكان رج والي يدخن والي يشرب شيشة ..
راشد : جواد العب عدل صدق محمو يوم انك ما تعرف تلعب ..
جواد : ههههههاي انا الي ما اعرف .. اوكي اوريك الحين ..
جاسم : كأن الجو ممل خلونا نطلع نغير جو ..
ناصر وهو دايخ ويتكم كلام موب مفهوم : انا بروح البيت من الصبح قاعد وللحين ما رقدت ..
خالد : وانا بعد ..
جاسم : يلا عيل انا بعد ما شي توصون على شي ..
جواد : سلامتك ..
طلعو الشباب وضليت انا وراشد ..
جواد : قصر على الاغاني شوي راسي عورني وبطل الدريشة ريحة المكان خنقة ..
راشد : ان شاء الله بس لا تتطلب وايد من فضلك ..
ابتسمت له : على امرك يا جميل ..
قام راشد وقصر على الاغاني وفتح الدريشة .. ورتب المكان ع السريع وقعد على الكرسي اللي قبالي ..
راشد : تبي جاي .. عصير ؟؟!
جواد : لا والله ما بي تعبت .. وراسي بينفجر .. ريحة المكان تخنق ..
راشد : عدال يا الدلوع ..
جواد : ههههههههههاي لا يبه مخلي الدلاعة لك ..
راشد : زين تعال بقول لك ..
حسيت ان راشد قام يتكلم بجدية : آمر قول ..
راشد : ما يآمر عليك عدو .. بس اسمع لا تخبر احد عن هذي الشقة اوكي ..
استغرب : ليش ؟!
راشد وهو يغمز لي : انت تعرف ليش ومثل ما قلت لك لا تخبر احد ابدا مافينا شدة ع البلاوي ..
جواد : اوكي .. ما يصير خاطرك الا طيب .. اقول قم خلنا نطلع نغير جو بدل هالحكرة الي قاعدين فيها ..
ابتسم راشد : ان شاء الله ..
طلعنا واحنا في السيارة .. رن تلفوني رفعت اشوف من المتصل .. وشفت .. سجاد يتصل بك ..
جواد : هلا والله ..
سجاد : هلا وغلا بالقاطع .. اخبارك ؟!
جواد : هلا وسهلا .. والله الحمدالله ماشي الحال ..
سجاد : وينك ما تبين ..
جواد : يا اخي اشغال الدنيا فوق راسي وانت ادرى بالوضع ..
سجاد : الله يساعدك .. زين وين انت ..
التفت اطالع راشد .. ورديت اكلم سجاد ..
جواد : انا ويا الشباب .. آمر ..
سجاد : ما يآمر عليك عدو .. بس تعالو معانا انا ويوسف .. في محل البولينق ..
جواد : لحظة اسأل رشود .. التفت الى راشد .. اقول تروح نلعب بولينق مع الشباب ..
راشد : ليش لا ؟؟!
جواد : اوكي عيل مسافة الطريج واكون عنك ..
سكرت من سجاد ..
راشد : من هذا ؟!
جواد : اخوي سجاد يبيني اروح له محل البولنق تجي ؟!
راشد : اوكي .. شنو ورانه ..
ضلينا ساكيتين ساعتين لين وصلنا ونزلنا .. دخلنا داخل .. اشر لنا سجاد ورحنا يمهم ..
جواد : مرحبا .. يا هلا بالشباب .. شخباركم ؟؟!
يوسف : هلا هلا بالقاطع .. الحمدالله بخير نسأل عنك .. وينك ما تبين ؟!
جواد : بل بل .. كل هذا مرة وحدة .. بلاك مستوي حرمة من تتكلم ما تسكت ..
سجاد : هههههههههاي .. اهو من يومه حرمة ..
يوسف : لا والله ..
جواد : ما علينا .. يوسف هذا راشد صديقي .. راشد هذا ولد خالتي يوسف .. وهذا سجاد اخوي ..
راشد سلم عليهم وهو رايحة عليه .. قعد ع الكرسي .. كان شكله تعبان ..
همس فجأة سجاد في اذني : من متى تعرفه ..
استغربت من سؤاله .. هخفت يشك في الموضوع : هاه لا متعرف عليه من ثلاث اسابيع ليش يعني ..
سجاد : اها .. لا ولاشي بس لاني اول مرة اشوفه .. شكله تعبان ..
ارتبكت اشوي وحتى سجاد شكله حس فيني : ايه قاعد من الصبح وللحين ما رقد حاولت معاه بس هو الله يحفظه عنيد ..
سجاد : اها ..
يوسف : هي انت وياه شتقولون ها .. تحشون في من ؟؟!
جواد : لا سلامتك ما نحش في احد ..
يوسف بنص عين : لا تقصون علي انا اعرفكم زين .. اذا تجتمعون كل تحشون في خلق الله ..
سجاد : ليش اشقالو لك ما عندنا ذمه ؟!
راشد شكله ما عجبه الوضع استأذن وطلع ..
يوسف : اشفيه هذا ؟!
جواد : والله ما ادري اكيد بيروح يريح ..
يوسف : اها .. المسكين وانا اشوفه دايخ ..
سكت وما حبيت ابين لهم شي غيرت الموضوع بسرعة ..
جواد : الا شخبار اسحاقوو ..
سجاد :زين .. هذا هو اكل ودراسة ..
جواد : ههههههههاي والله له وحشه ..
سجاد : اي اشوفك جيت شفته .. ولا جيت تشوف امك الي ربتك .. نسيتها و لا ..
جرحني كلام سجاد .. بس انا مالي حق ازعل .. كلامه صح ..
جواد : لا انا عمري ما نسيتهم .. وانت ادرى بمعزتي الى امي .. وان شاء الله بكرة اروح لها ..
سجاد : السموحة منك يا خوي والله ما كان قصدي بس ..
قاطعته : لا تعتذر ولا هم يحزنون .. انا المفروض اللي اعتذر على تقصيري في حقكم ..
يوسف : عاد الحين قلبوها مناحة ..
الكل : صج ..
كملنا قعدتنا .. كلها سوالف وضحك ..

===========

( شمـــــــــــــــــوخ )
كنت قاعدى ع الاب توب .. اكلم شيخوه .. رفعت ضغطي .. وبندت الاب توب من قهري .. ورميته على الارضمن القهر وانبطحت على سريري وانا بموت من القهر قعدت اصيح واشاهق .. يمكن اخفف عن نفسي شوي .. يا ناس يا عالم .. بموت مافي يوم مر علي بعمر من غير .. ما ابوي يجي ويطل علي ويسأل عني والحين صار له يوم كامل حابسني فيها .. في هذي اللحظة اختنقت .. وانا محبوسة طول اليوم فيها .. بمووووت يا ربي بمووووووووت ..
انفتح باب الغرفة وج صوت مو غريب علي ..
: بسم الله عليج من الموت ..
شموخ : اطلع برة اكرهك .. انت مو ابوي .. انت مو ابوي ..
ابو شموخ : بسج بجي يا بنتي ذبحتيني وذبحتي عمرج ..
شموخ : انت ليش سويت جذي .. ليش ضربتني .. انا ما احبك .. انت مو ابوي ليش حبستني .. ليش تراقبني ..
تقدم مني ابوي وحضني بقوة ..
ابو شموخ : سامحيني يا بنتي غصبا عني والله .. من خوفي عليج ..
شموخ : بمووووووووووت يوبا بمووووووت ..
ابو شموخ : بسم الله عليج .. خلاص يا بنتي ذبحتيني والي يسلمج خلي عنادج .. وطلعي مع البدي قارد .. لان بدونهم مستحيل اخليج تطلعين ..
ابتسمت واستانست : موافقة .. موافقة ..
ابتسم لي ابوي وباس خدي : يلا عن اذنج عندي شغل ..
طلع ابوي من غرفتي خلى باب غرفتي مفتوح يعني اقدر اطلع .. طلعت اركض في البيت في الحديقة من الفرحة ..

==================

( غريـــــــــــب )

نمشي في سيارة .. رايحين عندنا قضية في قرية ( ...... ) وصلنا بلاغ عن شقة ذعارةو ولعب قمار وخمر .. كنت اطالع المكان وانا حافظ المكان .. النذول .. ما يختارون الا هالاماكن وهالقرى يلعبون فيها .. وصلنا عند بناية رايحة عليها .. نزلنا من السيارة ودخلنا وركبنا على الدرج .. الطابق الثاني .. وقف منصور عند باب الشقة ..
منصور بهمس : لحظة .. دخلو وراي ..
رفس منصور الباب بقوة ودخل واهو رافع السلاح : استسلمووا .. رفعوا ايدكم فوق ..
علي : ههههههههههاي .. الله يغربل بليسك .. متأثر بالافلام ..
لان شكل منصور يضحك .. بس انا مو فاضي لهم ولهبالهم ..
غريب : هي انتو اثنينكم بتصطلبون والا اشلون ..
الشقة كانت مكونة من ثلاث غرف ومطبخ وصالة وحمام .. واحنا كنا واقفين في الصالة نطالع المكان .. ماكان فيه صوت واضح .. تقدمت عند وحدة من الغرف وفتحتها كانت خالية وباينة انها مجلس ..
غريب : علي و فهد روحو لهذي الغرفة ( واشرت لهم ) .. وانا منصور الثانية .. اوكي ..
رحت بفتح الباب الا ويجي منصور يرفسه ..
وقفنا انا ومنصور نطالع بعض .. مصدومين .. منصور وهو فاتح فمه وعيونه شوي وتطلع يقز في البنت ..
منصور : الله .. وش هالحلاه .. وش هالجمال .. بلاج خايفة .. غريب تشوف الي اشوفه .. عــــــــذاب .. انتي تسبحين بحليب ؟!
انقهرت من منصور ومن بروده وسخافته وعيونه الزايغة .. احنا بالقضية واهو قاعد يقز لي في بنت الناس .. ما وعيت على نفسي الا وانا اعطيه كف ..
غريب بصراخ : اطلع برة وروح شوف علي وفهد .. وش صار عليهم .. وانتي وياه قومو لبسو شي سترو نفسكم فيه ..
طلعت بره الا ومنصور طالع .. من الغرفة الي فيها علي وفهد ..
منصور : الله يسلمك .. هذي اللي دخلوها صالة فيها ثلاث غرف .. غرفتين ذعارة ووحدة لعب قمار وخمر .. والمطبخ مليان خمر من كل الانواع ..
طالعت خالد اللي واقف عند الباب واشرف عليه ..
غريب : قول الى لربعك اللي تحت يجون بسرعة ..
رفع خالد سماعته وقال لهن يحون .. ثواني الا وهم جايين ركيض ..
ادو لي التحية ..
غريب : دخلو هالغرف وشيلو اللي فيها وودوهم ع السيارة ..
دخلو ودقايق وطلعوهم .. راح منصور للغرفة الي دخلناها من شوي : يلا تحركو .. تنتظرون نجي نشيلكم ؟!
طلعو .. ووديناهم كلهم ع المركز .. بعد ما خلصنا كل الاجراءات .. طلعنا كل واحد بيروح لبيته قبل ما اروح واركب السيارة .. رحت عند سيارة منصور وانتظرته لين ما طلع ..
غريب : منصور .. انت زعلان مني ؟!
منصور : ههههههههههههههاي يا حبي لك يا غريب .. وليش ازعل تره كفك عسل على قلبي .. بعجين احنا اخوان .. شدراك يمكن ارد لك الكف مرة ثانية ..
حضنت منصور بقوة : تسلم لي يا شيخ الشباب ..
منصور باستهبال .. تسلمين لي يا عمري انا ازعل من الناس كلها الا عليج يا قمر ليلي يا بعدهك كلهم ..
وباسني على خدي .. دزيته بقرف وانا امسح خدي ..
غريب : انت ما تخلي حركاتك .. خلاص ان غاسل يدي منك ..
منصور : هههههههاي شوي .. اموت اذا ما اقهرك ..
غريب : زين يلا في امان الله تعبان بروح انام ..
منصور .. في حفظ الرحمن حياتي ..
طالعته بنظرة ودخلت سيارتي .. وانه راسم البسمة عللا شفايفي .. هو منصور حبوب وقلبه ابيض وما يزعل ويسامح الكل .. الله يديم علينا هالاخوة ..

================

ان شاء الله تعجبكم ..
انتظر ردودكم ..


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1