LeftOver Soul ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الحمدلله على رجعتك يالغلآ..

ويلآ شّدي الهمة نبى بارت طويل ,,
تحياتي..
SoOo CuTe

ريناتا ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مشكورة يا الغلا على القصة ..
ويلا عاد نتظر التكملة ..

صراحة وايد تأثرت بالقصة ..

تسلمين يا الغلا على البارت ..

وبليز لا تطولي علينا ..

سي يو

رمشة العين ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مرحباا بداااااااايه جميله ومؤاثرررررررررراجدآآآآآآآآآآ


بليييييييييييييييزززززكملييييييييييه ونبي باااااااايت


طوييييييييييييييييييييييييييل

مرررررررررررررررررررره


تحياتي........... رمووووووووشه

ريناتا ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ويييييييينج ؟؟

همسة عذاب ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

أهلا بحبايبي اليووووووم جايبة لكم جزء طوووويل الجزء الثاني وانشالله ما يتأخر الجزء الثالث واعذروني اذا اتأخرت عليكم واللحين أخليكم مع القصة وتمنى اشوف الردود والأراء


همسة عذاب ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الجزء الثاني


كانت جالسة مع أمها وأبوها في مكان كله ورود وأخضر في أخضر كانت سعييييييدة بس فجأة أمها وأبوها قامو من أماكنهم وناظروها بحزن وراحو يمشون بعيد عنها أما هي جلست وعينها معلقه عليهم تناظرهم وهم يبتعدون عنها ودموعها في عينها تستنى إشارة عشان تنزل بس قلبها الرقيق مو متحمل أحزان ثانية كفاية الأحزان اللي ذاقها وعاشها فكانت تقول في نفسها ( مستحيل... مستحيل أخليهم يروحون ويتركوني... تركوني مرة... ومابيهم يتركوني مرة ثانيه) قامت من مكانها وركضت وراهم تبي توقفهم بس كل ما تمشي خطوة يبعدون مية خطوة مدت يدها نحوهم ممكن تقدر تمسكهم بس اختفى كل شئ تحول المكان الجميل لمكان مظلم مغمور بالضباب فاضي ما فيه شئ غير الضباب في كل مكان ... جلست تناظر المكان وعينها تتحرك في كل الجهات تبي تلمحهم بس.... ما تبي أكثر من كذا ... اذا مو قادرين يرجعون ليه يحرموني من شوفتهم ؟ نظارتها الخايفه امتلت دمووع وهموم بس مسكت شهقاتها وهي تشوف ظل لواحد رجال يقترب ويقترب .... مسحت دموعها ورجعت تناظر لنفس المكان شافت رجال واقف قدامها و ملك جماااااااااال بشرته البرونزيه وابتسامته الحزينه .... كل شئ في حلو بس لمحت دمعة يتيمة تنزل على خدة ناظرت في عينه وكأن هموم الدنيا على راسه بس ماقدرت تشوف ملامحة لأن الضباب اجتمع حولهم لكنها شافت يدة تأشر لها بمعنى مع السلامة واستدار الرجال يمشي بس هي حاولت تمسكه وتمنعه ما يروح بس ما قدرت لأن كل شئ اختفى قدامها ....

قامت من النوم مفزوعة وعينها ما جفت دموع وخاصة بعد الحلم الغريب اللي شافته... أول مرة تشوفه عمرها ما شافت شئ غريب مثل كذا .... قامت ودخلت الحمتم وغسلت دموعها وتوضأت لأن معد بقى شئ لصلاة الفجر .... رجعت جلست عالسرير وهي تحاول تتذكر ايش صار بالظبط في الحلم وعقلها مشغول بالأفكار : ( من هذا الرجال .... وش كان يبي فيني .... ليه ناظرني هذيك النظرة ؟ ) عقلها كله صار أفكار في أفكار ما تدري ليه تحس انه هذا الرجال بيكون له أثر في حياته ..... تعوذت من الشيطان عللى صوت أذان الفجر قامت وفرشت السجادة و صلت وهي تدعي ربها انه يرحم أهلها ويرحمها .... بعد مانتهت من الصلاة شافت الساعة 6 صباح ما تدري ليه بس حست راسها ثقييييييل ومو قادرة تركز في أي شئ راحت وخذت لها حبتين بندول وحطت راسها عالمخدة وناااااااااااااامت نوم كله خوف وتوتر....
:
:
*****************


قامت من النوم بخمول شوي دخلت الحمام خذت لها شور بارد ينشطها وخرجت وراحت للدولاب وفتحتة وطلعت لها تنورة طويلة جينز وبلوزة حمرا فيها كلام بالأسود .... راحت للتسريحة وشافت نفسها رفعت شعرها على شكل ذيل حصان وطلعت شعرها منه بطريقة عشوائية خلا شكلها خياااااااااااال حطت كحل خفيف وقلوس وردي رضت عن شكلها ونزلت تحت شافت أختها سارة جالسة تفطر وتتكلم مع أمها
مشت بهدوء للطاولة وقالت بابتسامة : صباااااااااح الخير
سارة : صباح النووووووور والسروووور
هيفاء باستغراب وهي تجلس قبال أختها : ههههه ليش اليوم شاقه الحلق نصين
سارة بسعااااادة : هههههههههههه بعد دي السنه مافيش قامعة يا عزيزتي (قالتها بالمصري)
هيفاء : هههههههههه بس معليش بحبطك انتي لسه فييييييييييي بداية السنة اللي يشوفك يقول معد بقى في السنة غير يوم
سارة و عليها الإحباط : لازم تذكريني يعني أف.... ما صدقت اني نسيت ترجعين تذكريني
هيفاء تضحك على شكل أختها اللي انقلب 180 درجه
أم حمد : هيفاء يمه روحي قومي أخوك خليه ينزل يفطر ويوديكم الجامعة لا تتأخرون ( أم حمد (جوهرة) إمرأة حكيمة عقلها يزن بلد وعمرها ما بخلت بحنانها على عيالها اللي هم بهارات الحياة اللي هي تعيشها )
هيفاء : حاااااضر يمه
طلعت هيفاء الدرج وراحت لغرفة حمد ودقت الباب سمعت صوت حمد وهو يقول : ميييييييييين
هيفاء بدلع : أنا حبيبتك وروحك هيوفه
حمد ضحك على خبال أخته وراح فتح لها الباب وهو مبتسم وقال : هلا والله بالغلا كله هلا بروحي وحبيبتي هيوفه
هيفاء ضحكت وقالت : ههههههه الله يستر بتقعد كذا لا شرفت ست الحسن والجمال
حمد انقلب وجهه وسكت ولا رد .... وقال ببرود وهو يمشي لداخل الغرفة ويمسك فرشة الشعر ويسرح شعره : انشالله ما أتغير
هيفاء استغربت رد أخوها الباااااارد فقالت بخوف : حمد انت فيك شئ ؟ حالك من أمس موب عاجبني
حمد ابتسم لها من المراية وقال : لاااااااا مافي شئ بس إرهاق
هيفاء سكتت ولا قالت شئ .... وقالت له وهي رايحه : بسرعة لا تتأخر يا حمد ما نبي نتأخر عن الجامعة ..
ونزلت تحت وهي ناسية خوفها على حمد وأخذت جوالها ودقت على مها وانتظرت شوي ولا ردت ودقت مرة ثانية كمان ما ترد وخزها قلبها لا يكون صار شئ في بنت عمتها فدقت على تلفون البيت وردت عليها عمتها أميرة
أميرة : آلوو
هيفاء : السلام عليكم عمتي
أميرة بطفش : هلاااااااا بنتي هيفاء كيفك يمة
هيفاء في نفسها ( هين يالسوسة لو دريت انه في مها شئ لا تلومين الا نفسك ) : هلا فيك عمتي انا والله بخير
أميرة : وأمك وخواتك وأخوك
هيفاء : كلهم بخير الحمدالله وانتي كيفك عمتي انشالله بخير ؟
أميرة : الحمدالله على كل حال
هيفاء : أقول عمتي مها صحيت ولا لسه نايمة
أميرة باستغراب : لا نايمه للحين ما صحت تبين أوصلها شئ
هيفاء في نفسها ( لومعد بقى في الدنيا غيرك احلمي اني أقولك ) : لا سلامتك عمتي بس بغيت والله تقومينها من النوم لأنه اليوم جامعة وبنمرها تروح معنا
أميرة بنفس الإستغراب : وليه ما دقيتي عليها
هيفاء : دقيت بس ما ترد يمكن الجوال على الصامت ولا بعيد عنها
أميرة بحدة : مهي رايحة اليوم
هيفاء باستغراب : ليه ؟؟
أميرة ببرود : شكلها تعبت أمس لأن حرارتها مرتفعة ( أكييد كذابة ) واذا ما صدقتيني روحي اسألي أبوك
هيفاء في نفسها ( أكييييييد بروح أسأله والله انا مانيب غبيه عشان ما أسأله) : لاااا مو لازم عمتي انا مصدقتك بس حبيت أستفسر عن السبب ......المهم سلامتها وما تشوف شر انشالله
أميرة بكرة : اشر ما يجيك
هيفاء وهي تبي تقفل في وجهها : تسلمين يلا لازم أقفل اللحين مع السلامه
أميرة بنفس النبرة اللي خلت هيفاء تتنرفز : فمان الله
هيفاء مانتظرت عمتها تقفل قفلت هي قبلها ومن قهرها راحت عالصالة شافت أبوها يتقهوى هو وحمد عالطول راحت لأبوها
هيفاء : يبه أبي أسألك سؤال مها تعبانه ؟
أبو حمد وقلبه نغزه : والله يمكن
هيفاء بحدة بسيطة : بس انت كنت عندهم أمس ما شفتها ؟
أبو حمد بألم : الا كانت تعبانه ..... سكت ما قدر يقول أكثر من هذي الكلمتين وهو اليوم خلاااااااااااااص بيقول لمها كل شئ مستحيل ينتظر أكثر ....
هيفاء سكتت هي كمان وفي خاطرها تقول : ((يعني عمتي كانت صادقه ؟ .... يالله اليوم لازم أروح لمها أطمن عليها ))
قطع أفكارها حمد وهو يقول : يلا بنات انا في السيارة أستناكم عشان نتحرك ويمدينا نمر سجى
سارة قامت وهزت هيفاء من يدها بعد ما شافت نظرة الخوف في عيون أختها الصغيرة
سارة بحنان : هيوفة مها انشالله تكون بخير وبنزورها اليوم ( والتفتت ناحية أبوها وهي تكمل ) صح يبه
أبو حمد يهز راسه : ايه وانا ابوك... اليوم كلنا بنروح لها بعد العصر نتحمد لها بالسلامة
لكن هيفاء قاطعته وقالت بعناد : لا يبه نبي نروح بعد الجامعة عالطول وحمد هو اللي بوصلنا ....
أبوحمد ناظر ببنته وسكت لما شاف مافي أمل انها تقتنع وقال : خلاص يمه روحو انتي وسارة قبلنا وحنا بنجي بعد العصر
هيفاء من الفرحة راحت تضم أبوها وتبوس راسه وقالت بفرح : شكرا لك يا أحلى أب في الكوووووووووووووون
أم حمد وسارة جلسوا يضحكون على شكل هيفاء اللي كانها كسبت جائزة بمليووون ريال لين ما قطع أبو حمد سعادتهم لما قال : يلا سارة هيفاء جالسين هنا تضحكون وتسولفون ولاطعين أخوكم برى ؟ ......
سارة وهيفاء نقزوا بسررررررعة وخذوا عباياتهم ولبسوها وغطوا وجيهم وخرجوا على سيارة حمد اللي باين من شكله العصبية ويوم ما دخلو السيارة قال حمد بعصبية شوي : ماكنكم تأخرتوا شوي ؟؟
سارة وهيفاء بصوت واحد : آسفين
حمد وهو يحرك السيارة حن على أخواته دايم يحن قلبه لهم وما يرضى يمسهم بكلمه فقال وهومبتسم : يلا ذي المرة نعديها لكم بس المرة الجاية احلمو بمشي واخليكم...
هيفاء تشهق بصوت عالي خلا حمد يوقف ويلف لها وهو خايف
بس شافها تناظر في الساعة ضربها بخفة على راسها وقال : لا تعيدينها روعتيني
هيفاء طنشت ولا حست أصلا بالضربة لكنها صارخت : وسجىىىىىىىى
حمد لف مرة ثانية هو وسارة لهيفاء اللي تناظرهم زي الواحد لما يسوي جريمة وقالت سارة بعصبية : واشفيك يالخبلة سجى مارينها اللحين !!
هيفاء بنفس النظرة وبخوف : لكننا تأخرنا مرررررة ما يمدينا نمر سجى لــ.....
سكتت تناظر في سارة وحمد اللي إنفجرو ضحك وكركرة فقالت بعصبية : مفرووووض بدل الكركرة اللي انتوا فيها كااااااان تحركتو نجيب سجى ( ورجعت نظرة الخوف لعينها ) لأنكم تعرفونها سنه على بال ما تطلع .... وجلست تهز حمد اللي يضحك بطريقه غريبة وتقوله : يلا امش تحرك..... ودنا لبيت خالتي بسررررررعه.... حممممممممممممممممممد
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لفت هيفاء لجهة سارة شافتها هي كمان بالعة مسجل من كثر الضحك
سارة : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هيفاء عصبت : ايش فيكم ؟؟
حمد مو قادر يتحرك من الضحك لفت لأختها شافتها تمد يدها وتوريها ساعتها ناظرت في الساعة دقيقة ورجعت تناظر في ساعتها ...... حست هيفاء بغبائها فعضت على شفايفها وقالت : أوبس .... ساعتي توقيتها غلط هههه .....
لكن سارة وحمد صح هدوا لكن كل دقيقتين يرجعون يضحكون فعصبت هيفاء منهم وقالت : يووووووووه خلااااااااص عرفنا غلطة وما تتكرر ممكن توقفوا ضحك وانت (تكلم حمد ) سوق زي الناس لا تلقانا الحين فتافيت بسبت سواقتك (باستهزاء ) الحلوة ...
حمد : ههههههههه انتي ماشفتي شكلك وانتي تتكلمين عن سجى هههههههه ...
سارة تكلم حمد : هههههههههه والله انك صادق كأنها تتكلم عن مجرم موعن بنت خالتها ههههههه
هيفاء انقهرت منهم فسكتت ولا قالت شئ
أما حمد وسارة بعد ما تعبوا من الضحك سكتوا والسيارة تمشي لبيت خالتهم .....
ولما وصلو لبيت خالتهم دقت هيفاء على سجى اللي كانت متجهزة وتسولف مع أخوانها
سجى : هلا هيوفه
أما فيصل اللي كان عند سجى انتبه لما أخته قالت ( هيوفه ) وانتبه بكل حواسه للي تتكلم عالتلفون
هيفاء : هلا سجو يلا اطلعي تأخرنا
سجى : انتو عند الباب ؟
هيفاء بطفش : ايه ولا تفرحي كثير لأنه مها مهي معنا
سجى بزعل : لييييييييه ؟
هيفاء : مريضه شوي بنزورها اليوم بعد الجامعة تبين تجين معنا ؟
سجى : استني أسأل بدر وفيصل
هيفاء ولما سمعت اسم فيصل استحت : طيب
سجى ترخي السماعة وتوجه كلامها لأخوانها : ممكن أزور مها بنت عمة هيفاء معهم اليوم ؟
بدر باستغراب : ليش ؟؟ (( بدر أخو سجى الكبير وهو أكبر واحد عمرة 25 سنه ومررررررح بدرجه فظيعه مملوح وبشرته مو بيضاء ولا سمراء وسط... وابتسامته حلوة لأن عنده غمازات تبان لم يبتسم أو يفكر ))
سجى : تعبانه اليوم وبيت خالتي أم حمد بيروحون وودي أروح معهم (وبنظرة رجاء ) بليييييييز .....
بدر يضحك على طفولة أخته المتأخرة وقال وهو يبتسم وتبان غمازاته الحلوة : أوكيه روحي بس لا تتأخرين أوكيه
نقزت سجى من مكانها وراحت له وضمته وقالت : الله لا يحرمني منك
بدر يضحك ويضمها وفيصل يناظرهم وقال لسجى : وانا مالي نصيب ؟؟
سجى تترك بدر وتتجه لفيصل وهي تضحك وتقول : هههههههه سبحان الله انت وهيفاء نفس الطينة أمس غارت لما حظنت سارة وانت اليوم
وراحت سجى ضمته وباسته على خده بقووووة أما فيصل أبتسم يخفي توترة وبدر جالس يضحك ويقول : هههههههههه أخيرا فصول صرت تغار أخيرا هههههههاي لا ومن مين مني انا لاااااااااا هذا خبر لازم يكون في الجريدة ههههههههههه
فيصل : أقووووول لا تصدق نفسك وترفع خشمك علينا ....
بدر باستهزاء : هه شوفي من يتكلم المغرووووووووووور نمبر ون
سجى تضحك على أشكالهم وهي تلبس عبايتها :ههههههه صدق أشكالكم بزارين
بدر وفيصل ناظروها بحدة يعني انقلعي خافت من نظراتهم فخرجت مثل الصاروخ من عندهم وراحت عالصالة شافت أمها وأبوها جالسين سلمت عليهم وخرجت برى وشافت سيارة حمد راحت هناك ودخلت...
سجى : السلاااااااام كيفكم
الكل : الحمدالله طيبين
حمد : كيفك سجى ؟
سجى : أهلا وسهلا بالخاطب انا الحمدالله طيبة
حمد ابتسم لها من المرايه عمرها ماتتغير هذي البنت بتظل في نظرة مثل أخته الصغيرة اللي مايتجاوز عمرها 8 سنين
هيفاء بعصبية بسيطه : ليش تأخرتي انشالله
سجى ببراءة ربانيه : والله مالي ذنب ذولي فيصل وبدر يتناقرون مثل البزران
هيفاء ما قدرت غير تبتسم لما سمعت اسم فيصل في أذنها لكنها استمرت تناظر سجى ببرود
سجى تحاول تراضيها : والله مااااااااااالي ذنب !!
حمد : هههههههه خلاص هيفاء البنت تبي رضاك وانتي مسفهتها
هيفاء حن قلبها على سجى فضربتها بخفة على راسها وقالت : لاتعيدينها مرة ثانية
سجى تمثل الصراخ : آآآآآآآآآآي يالكلبة ....
هيفاء تناظرها بنص عين : تستاهلين
سجى مثل الأطفال : طيب مااااااالي ذنب
وتكتفت زي البزران ومدت بوزها شبرين قدامها
ضحك حمد وسارة عللى شكل سجى اللي من جد باين عليها القهر وقلبها الرقيق مو مستحمل أحد يزعل عليه...
:
:
:
**************************

قامت من النوم بنشاط وراحت على الحمام وأخذت لها دش بارد ينشطها خرجت وراحت على الدولاب ولبست تنورة طويلة جينز وبلوزة ناعمة رمادية فيها أشكال بنات بالأسود وخلت شعرها على طبيعته ناعم منتثر على أكتافها بطريقة حلوة وحطت قلوس وأحمر خدود خفيف و كحل بسيط وطلعت ملكة جماااااااااال مسكت عبايتها وخرجت من الغرفة وهي فرحااااااااااااااانة اليوم أول يوم لها بالجامعة وهي تنزل الدرج شافت أخوها خالد جالس في الصالة يفطر مع أبوها راحت تسلم عليهم
ريما بابتسامة جميلة : أهلاااااااااا وسهلاااااااااااااا صباح الخير
خالد بنعس : صباح النور
ريما راحت تسلم على راس أبوها ولما جت بتجلس جنبه شافت خالد ينط قبلها ويجلس وابتسامته الخبيثة على وجهه
ريما بقهر : يووووووة يبه شوف ولدك جلس مكاني
خالد ببرود الدنيا كلها : والله انا مانيب شايف اسمك عليه عشان يكون مكانك
أبو خالد وهو أصلا مو معهم : خلاص يمه احترمي اخوك الكبير
خالد طلع لسانة على ريما اللي انقلبت سعادتها وفرحها لقهر من أخوها وقالت في نفسها ( هذا مايبيله أحد يحترمه هذا يبيله واحد يعطيه كف محترم يتأدب و ما ياخذ مكان الناس ..... والمصيبة انه شايفني أبي أجلس أف ) راحت على كنبة بعيدة عنهم شوي وجلست بقهر وعصبية واضحة
أما خالد طنش وجود ريما في الغرفة وجلس يناظر في التلفزيون لين ما تكلم أبو خالد يقطع الصمت اللي بينهم : اسمعوني زين .... انا ... انا
سكت يتنهد تنهيدة طويلة كأنه يحمل هم كبير في قلبه
خالد وريما ناظرو في بعض واعتدلوا في جلساتهم وانتظروا أبوهم يتكلم
بس أبو خالد ناظر فيهم وقال وهو مبتسم : لما ترجعون أقلكم والحين يلا روحوا الجامعة ..
ريما وخالد حسو بشئ كبير لكن سكتو ولا تكلمو وقامو ساكتين وراحو السيارة وركبوا.... وتحرك خالد وهو يفكر ايش يبي أبوه معقولة شئ بسيط ولا لا ...
أما ريما عالطوووووول شالت الفكرة من راسها وجلست تتخيل الجامعة كيف بتكون
وكان الهدوء في السيارة هو المسيطر لين ماوصلو الجامعة ونزلت ريما من السيارة لكن بعد مانزلت سكرت الباب وراها بقوووووووووة ورفست الباب برجلها أما خالد طلع عيونه على أخته ورفع نظارته من عينه وصارخ على أخته : ايش تسويييين ؟؟
قالت ريما ببرود وهي تعطيه ظهرها وتمشي بهدوء: عشان تعرف من هي ريما وما تجلس مكانها مرة ثانية ...
خالد ضحك بصوت مكتوم على حركة أخته لأنها عارفة نقطة ضعفة وهي سيارته... ما يرضى تصير فيها خدشة وحدة.... فقال من وراها بصوت عالي شوي : تشوفين يوووم ريومة تترجيني فيه ..
ريما طنشت كلامه ودخلت الجامعه
أما هو بعد ماطمن انها دخلت الجامعة حرك سيارته وراح للجامعة حقته
*****************
دخلت الجامعة وهي تشوف الناس أشكال وألوان قدامها اللي يسلم واللي يضحك واللي يسولف بسعادة باينة... لفت راسها يمين ويسار ما شافت نوف عصبت منها هي موصيتها تجي بدري رفعت جوالها ودقت على نوف
نوف : هلا ريما
ريما بحدة : وينك ؟
نوف : ههههههه الناس يسلمون أول وانتي ( تقلد صوتها ) وينك ؟
ريما بعصبية : طيب السلام عليكم ( وكملت باستهزاء ) أخت نوف أوامر ثانية ....
نوف : ههههههه شكل أخلاقك ونفسيتك اليوم زفت خخخخخخ
ريما وهي معصبة حدها ماتدري ليه اليوم كلهم ضدها : يوووووووه الحين انتي وقبل شوي خالد ايش سويت انا عشان تخربون يومي كذا ...
نوف : والله اسألي نفسك ايش سويتي
ريما طنشتها وقالت : طيب انتي وينك
نوف : انتي اللي وينك انا بالجامعة عند الكوفي
ريما وعصبيتها في تزايد : ياسلاااااااام انا ايش يدريني وين ذا الكوفي ( وكملت بصراخ ) تعااااااااااااااااالي خذييييييييييييييييييييني من عند البااااااااااااااااااااااااااب ...
وسكرت السماعة بوجهها .... وأخلاقها صايرة صفر لكنها انتبهت بناس جدد يدخلون الجامعة و باين عليهم السعادة ...
أول بنت : هههههه هيفاء لين الحين شايلة بخاطرك على سجى
سجى بترجي : أييييييييه خلاص أخر مرة والله انه ماكان ذنبي ...
هيفاء بملل : خلاص طيب سامحتك ارتحتي ..
سجى فرحت وضمت هيفاء لحد ماكانت بتموت
هيفاء : آآآآآآآآآآآآآآ موتيني ترى خلاص بسحب مسامحتك
سجى : ههههههههههههه لا مدام فيها سحب أبعد أحسن
ريما تراقبهم وتضحك بصوت منخفض على أشكالهم مانبها غير نوف وهي جاية لها وتضحك
نوف : هههههههههه ليه سكرتي السماعة بوجهي
ريما تقلد صوت نوف : والله أسألي نفسك ايش سويتي ؟
--: نووووووف
نوف وريما لفو للصوت شافو نفس البنات اللي قبل شوي دخلو
نوف بفرح وسعادة تتجه للبنات وريما وراها مثل الأطرش في الزفة ماتدري ايش يصير
نوف : ههههههههه هيفاء سارة كيفكم ؟
هيفاء تضم نوف وهي تضحك : هههههههههههه وحشتيني يا دبة
نوف حضنتها : هههههههههه اللحين انا دبة يا دبة ؟
سارة وهي تبعد هيفاء عن نوف وتضمها بدورها : هههههههههههه لا انتي ولا هي... انا الدبة ارتحتوا..
نوف وهي تناظر البنات : ههههههه قولولي ايش حالكم ؟
هيفاء : حالنا يسرك والحمدالله ..
نوف انتبهت على سجى والتفتت لها مبتسمة بالإبتسامة اللي تفجر نعومتها : وانتي كيفك ؟
سجى ترد بابتسامه بريئة وطفولية : الحمدالله طيبة وانتي ؟
نوف : الحمدالله ... انا نوف صديقة هيفاء
سجى بابتسامة : وانا سجى بنت خالة هيفاء وسارة
هيفاء انتبهت على ريما وسألتها مبتسمة : وانتي كيفك ؟
ريما ردت الإبتسامة بوحدة أحلى : تمام والحمدالله .... وانتي
هيفاء : بخير والحمد الله
ريما تلتفت على سارة وسجى : وانتو كيفكم
سجى وسارة : الحمدالله تمام
هيفاء تعرف ريما على البنات : انا هيفاء صديقة نوف من الثنوي وهذي (تأشر على سارة) أختي سارة وهي آخر سنة بالجامعة قسم إدارة و أعمال وانا مع نوف بنفس القسم أدب انجليزي أما هذي ( تأشر على سجى ) سجى بنت خالتي وهي أولى جامعة قسم الفنون ...
ريما بابتسامه : يعني مثلي أنا كمان قسم الفنون واسمي ريما وانا بنت خالة نوف وادرس اللحين اولى جامعة ...
سارة : اهاااا يعني انتي مع سجى
ريما تهز راسها بايه أما سجى نطت مثل الأطفال وراحت عند ريما وحطت يدها على كتفها وتعلقت بريما وقالت بضحكة بريئة : هههههههههههههه ياحظي معي ريووووومة في المحاظرات تونسني ههههههههه
سارة وهيفاء ونوف : من زيييييييينكم ....
ريما وهي كمان تحط يدها على سجى وتتعلق فيها وتقول تبي تقهرهم : هههههههههههههه سفهيهم يا سجو مقهورين بس مننا ...
هيفاء : لاااااااا أصلا انا ونوف صديقات فليش ننقهر منكم ؟
نوف تأيدها : ايه حنا صديقات من الثنوي أما نتم بس اللحين صرتوا صديقات..
سجى وريما ناظرو في بعض وهم يضحكون وريما قالت : هههههه واحلى صديقات بعد
سجى : هههههه وراح نقعد صديقااااااااااات طول العمر صح ؟
ريما والبنت ذي دخلت قلبها : هههههههههههههه صح...
وبعد كذا راحو كلهم (ما عدا سارة لأنها راحت مع صحباتها) لوحدة من طاولات اللي في الكوفي وجلسو يسولفون وينكتون .....
لين ماجت بنتين كل وحدة فيهم أحلى من الثانيه اللي بجسمها الرشيق واللي بلون بشرتها الأسمر الجذاب
قالت الأولى اللي جسمها رشيق وهي توقف على طاولتهم : لاااااااااااا ما أصدق نوف وهيفاء هنا ولا ندري لااااااااااا ..... ليااااااااااال تعالي شوفي التجمع وأحلى بنتين مو موجودين ...
بعد كذا قالت بنبرة تساؤل : الجلسة مو حلوة بدونا صح ؟
نوف وهيفاء ما ردو من الضحك وهم يشوفون تعابير وجه البنت اللي قدامهم أما سجى وريما ناظروا في بعض واستنتجوا انه هذولي صديقات نوف وهيفاء أما البنت الثانية اللي لون بشرتها يجذب البعيد : وهذي يبغالها سؤال أكييييييييييد الجلسة بدوننا موحللللللوة
نوف بعد ماهدت قامت وضمت البنت الأولى اللي جسمها رشيق : هههههههههه هلا دودي كيفك ؟
غيداء بابتسامه حلوة : الحمدالله طيبين وانتي كيفك ( غيدا صديقة هيفاء وونوف ومعهم في نفس القسم بنت مرحة لكنهااااااااا مشااااااغبة خاصة اذا اجتمعت مع صديقتها ليال تصير مصايب ولو اجتمعو الأربعة (( ليال وغيداء وهيفاء ونوف )) تصير كوااااارث وهي بنت بشرتها بيضاء وشعرها ناعم يوصل لنص ظهرها ولونه كستنائي على بني وأحلى شئ فيها جسمها الخيااااااااال .. )
نوف : الحدالله تمام
والتفتت نوف للبنت اللي جنبها وسحبتها وضمتها وهي تضحك : هههههههههههه وانت ليالو لساعك جفسة ولا صرتي شوية ناعمة
ليال بعربجية : لاااااااااااااا لا تفاولين ناعمة قال ناعمة .... المهم ايش أخباركم.... ( ليال صديقة هيفاء ونوف ومعهم في نفس القسم وهي رئييييييييييسة المجموعة هذي.... مشاااااااااااااغبة نمبر ون وغيداء نمبر تو أما نوف فنمبر ثري بس هيفاء مسكييييييييييييينة مسااااااااااااااالمة ماتعرف تضارب ودايما من كانو في الثانوي فوق راسهم تطيح المصايب وليال بنت جمالها إسباني بس ماتعرف في النعومة شئ وأحلى شئ فيها سمارها وشعرها الأسود الحريري الطويل )
البنات : الحمد الله بخير
جلسو ليال وغيداء وشافو بنتين أول مرة يشوفهم كانو يبون يسألون بس هيفاء سبقتهم وقالت : هذولي ( تأشر عالبنات ) ريما وسجى سجى بنت خالتي وريما بنت خالة نوف وهم أولى جامعه في قسم الفنون
غيداء : وااااااااو حلو قسم الفنون كنت أبي أدخله بس ليالووووووو غصبتني أدخل القسم هذا .. ( وناظرت ليال بنص عين )
ليال ببرود : وانا ضربتك على يدك... قلتلك تبين تدخلين معي قسم آدب انجليزي قلتيلي طيب
غيداء بعصبية : وش تبيني أسوي يعني شكلك كان يكسر الخاطر وقلت خلااااااااااص نجرب القسم هذا اللي دوختي راسي فيه
هيفا بنرفزة وعصبية : طووووووووولك يارووووووح أبي أفهم بتقعدون بزارين على ذا الحالة... على كل شئ لازم مناقرة
نوف : صح خلاااااااص اكبرو شوي واعقلو مو كل ماتجلسون سوى تتناقرون ..
سجى وريما ضحكو مع بعض بصوت مكتوم عاللي قدامهم باين من أشكالهم انه علاقتهم قوية
ريما قالت و الضحكة في صوتها : خلااااااص ماصارت بتجلسون تتناقرون طول الوقت
سجى مثل صوت ريما : ايوة وبعدين روحو شوفو أشكالكم وانتو تتناقرون مثل الأطفااااااااال
هيفاء بسخرية : شوفو مين يتكلم أكبر طفلة في العالم
ريما تدافع عن سجى : وش فيها اذا كانت طفلة أصلا جمااااااالها طفولي يجذب مو ( تكمل بنظرة استهزاء ) جمال عجايز أعمارهم 60 سنة ...
سجى انفجرت ضحك لما شافت وجيهم تنقلب وقالت : هههههههههههه كفو ريومة تعجبيني ...
غيداء : لااااااااا الحمدالله جمالنا جمال شابات مو بزاااااااريييييين
ليال تكمل معاها : ايوة اللي يشوفكم يقول أعمارهم 5 سنين لا أكثر ولا أقل
ريما : لا يا ماما أصلا جمالي انا وسجو جمال وردات صغيرات
سجى معها : ايوة مو مثل زهرات ذابلاااااااااااااااات
هيفاء ونوف قطعوا مناقرتهم بضحكة
نوف : ههههههههههه هيفاء مين كان يتناقر قبل شوي
هيفاء : ههههههههههه كانو احنا بس شكل القصة انقلبت عليهم ههههههههههه
غيداء وليال وريما وسجى انتبهو على نفسهم وضحكوا
غيداء : ههههههههههههه هذا وريما بنفسها قالت ( تقلد صوتها ) بتجلسون تتناقرون طول الوقت
ريما : ههههههههههههه عاد ايش اسوي انتو اللي بديتو كلام علينا انا وسجى
ليال : ههههههههههههه وكمان ما أحلاه من كلام من زين جمالنا كلنا عشان نقول عن نفسنا جميلات
سجى : ههههههههههههه ايه والله والا وين الخطاب للحين ههههه
وجلسو على هذي الحالة ضحك وسوالف .....

********************



قامت من النوم مخترعة ناظرت الساعة شافتها 10 صباح نطت من مكانها عالحمام وخذت دش سريع ولبست أي لبس شافته في الدولاب ونزلت تحت وعبايتها في يدها راحت الصالة شافت خالتها تتقهوى أما خالتها يوم شافتها ابتسمت ابتسامة جانبية ورفعت أحد حواجبها وقالت ببرود
أميرة : وين رايحة
مها باستغراب : آآآآآ الجامعة
أميرة تلف وجهها وتناظر التلفزيون وقالت بنفس البرود والإبتسامة في فمها : مافي روحه
مها من الصدمة طاحت عبايتها وشنطتها من يدها وقالت بانفعال وهي خلاص شوي وبتبكي من القهر
مها : طيب ليييييييييييييييييه ؟؟
أميرة ماتغير من ملامح وجهها ولاشئ بنفس البرووووود ردت : كذا !!
أما مها دوروها اللحين وينها ..... ماستحملت تشوف خالتها رجعت طلعت فوق غرفتها والدموع تسيل على خدها وهي مقهووووووووووووووووووووووورة من خالتها دايما تحب تحطمها وتكسر خاطرها ....
دخلت غرفتها وسكرت الباب وطاحت عالأرض وهي مكتفة نفسها خلااااااااااااااص معد صرت أقدر أحتمل بمووووووت ....
هذا اللي كانت تقوله لنفسها ناظرت جوالها بيدها ماعندها خيار غير تشكي همومها لهيفاء فتحت جوالها ودقت على هيفاء اللي ردت عالطول بعد أول رنة
هيفاء بخوف وسرعة : آلوو
مها بصوت بكي وقهر : هلا هيفاء
هيفاء ارتاحت نوعا ما لما سمعت صوتها لكنها رجعت لخوفها لما سمعت مها تبكي استئذنت من البنات وقامت وراحت مكان بعيد شوي وقالت
هيفاء بخوف : مهاااااا اشفيك ردي علي ترى بموت من الخوف
مها بصراخ : هيفااااااااااااااااء الحقييييييييييييني أبي أمووووووووووت
هيفاء طاح الجوال من يدها وتجمعت الدموع بعينها وهي خاااااااايفة ايش فيها مها .... ليه تبي تموت ليه ... هذا اللي كان في راس هيفاء بس عالطول رجعت أخذت الجوال وصوت مها يرتفع بالشهقات وقالت بالجرأة المتبقية عندها : مها اللحين انا جايه
وسكرت ولا عطت مها فرصة ترد ودقت على السواق عشان يجيها
ورجعت مكانها عند صديقاتها بعد ما مسحت دموعها وقالت تناظر سجى : انا رايحة تجين معي سجو
سجى تناظر ساعتها وقالت باستغراب : طيب بس بدري
هيفاء وهي تلبس عبايتها : بدري من عمرك بس لازم أروح الحين الجداول وخذيناها ايش نسوي بعد واذا تبين تروحين معي حياك الله ولا دقي على فيصل يجي ياخذك
ماتدري ليه قالت فيصل كانت تبي تقول بدر بس طلعت فيصل
سجى تناظرها باستغراب وتقوم : لا خلاص رايحة معك
وسكتت تناظر البنات وقالت مبتسمة بابتسامتها الطفوليه : يلا باي بنات كانت الجلسة معكم روعة أشوفكم بكرة
البنات لسجى وهيفاء : باي
راحت هيفاء ولحقتها سجى مستغربة من هيفاء عادة اذا فيه جلسة بنات لاااااااازم هيفاء تكون أول الحاضرين ماتدري ايش الشئ المهم اللي خلاها تقوم وأول ماشافتها كانت مستندة على باب الجامعة وتناظر في ساعتها وباين عليها التفكير راحت لها أما هيفاء لما شافتها قالت
هيفاء بعصبية من الشمس والحر : بدري كان نمتي هناك أحسن ...
سجى باستغراب : هيفاء ايش صاير
هيفاء ناظرت فيها وبعدين لفت وجهها للشارع شافت سواقهم فراحت للسيارة وقالت لسجى
هيفاء : في السيارة اقولك
سجى لحقتها والإستغراب مالي وجهها دخلت السيارة وهي ساكتة شافت هيفاء تقول للسواق
هيفاء : أشرف ( اسم السواق ) روح لبيت ماما منيرة
أشرف : بس بابا مافي قول انا ودي انت بيت ماما أميرة
هيفاء بطفش : سوي اللي قلته وانت ساكت
أشرف سكت وحرك السيارة على بيت عمة هيفاء ( أميرة ) أما سجى ماستحملت سكوت هيفاء فقالت
سجى : احنا بنروح بيت مها
هيفاء مستندة عالدريشة تفكر قالت بهمس : ايه
سجى سكتت لكنها حست انه مها فيها شئ فسألت هيفاء
سجى بتردد : هيفاء
هيفاء : اممممم
سجى : مها فيها شئ
هيفاء لفت لسجى وعدلت جلستها وقالت بخوف : اعتقد عمتي أميرة ورى هذا كله ...
سجى برطمت وقالت : هذي نفسي أفهمها ليه تكرة مها وهالبنت تحبها وتعاملها مثل أمها الله يرحمها ولا قد غلطت عليها بكلمة ...
هيفاء بعصبة : هذي مريضة تفكيرها غلط
سجى : طيب كيف تعتقدين أنه عمتك ورى هذا كله
هيفاء : شوفي انا أعرف مها لما تكون تعبانة .... بس لما كلمتني في الجامعه حسيت بشئ غير انها مريضه ..... يلا اللحين بنروح ونشوف ..
وسكتو الثنتين وكل وحدة تفكيرها يشغلها .....
وصلو لبيت مها هيفاء وسجى نزولو قبل حتى السيارة توقف زين وراحو للباب ودقو الجرس وانتظرو شوي وانفتح الباب وشافو أميرة تناظرهم من فوق لتحت وقالت ببرود
أميرة : هلا تفضلو
هيفاء وسجى دخلو بهدوء وقالت هيفاء : عمتي كيف حال مها
أميرة وهي تعطيهم ظهرها وترجع مكانها في الصالة : مادري
سجى قالت بهمس وغضب : ايش ماتدري عن حال بنت أختها هي ميتة ولا لا والله حالة
هيفاء سحبت سجى وطلعو فوق الدور الثاني ووراحو على غرفة مها وقبل مايدخلون سمعو مها تبكي بصمت وشهقاتها ترتفع فتحت هيفاء الباب بهدوء والظلمة كانت مالية المكان ودخلت هي وسجى و صنمو في أماكنهم لما شافو حالة مها كانت ضامة نفسها عند حافة السرير وحاطة راسها بين رجولها وتبكي وما انتبهت لهم الا لما حست باحد يمسح على شعرها برقة و حست بوحدة ثانية تضمها لصدرها وتبكي معها أما مها رفعت راسها بتعب وشافت أعز صديقاتها واقفين يناظرونها وقالت بفرح يكسر حزنها ودموعها تتجدد لكن من الفرح مو من الحزن : سجىىىىى هيفاااااااء
وضمتهم وهي خايفة يتروكونها زي ماتركوها البقية أما سجى وهيفاء بكو معها وهم يحاولون يهدونها
سجى بدلع تقاوم دموعها : ههههه خلاص حبي ترضين حبيبك يزعل عليك
هيفاء تمسح دموعها : أي حب وأي خرابيط مهاوي حبيبتي أنا وبس
سجى تمثل العصبية وهي تحط يدها على خصرها : لا والله
هيفاء تقلد سجى : ايه والله
مها ماقدرت غير تضحك : ههههههههههه
سجى وهيفاء مع بعض : دوووووم هالضحكة انشالله
مها ناظرتهم بحب وهي تقول لنفسها )): ليش أعذب نفسي بسبب خالة ماتحبني خلاااااااااص يا مها كافي عذاب عيشي حياتك لا تخلي أحد يعذبك زيادة ...))
مها ابتسمت لهم ابتسامة حلوة أما هيفاء وسجى لما شافوها تبتسم أبتسمو لها وقالت سجى وهي تقوم من السرير : ليش عايشة في الظلام ( لفت لمها بحركة مسرحية وهي تمثل الدهشة والخوف ) لاتكوني وطواط وانا ماأدري ؟؟
مها وهيفاء : هههههههههههههههههه
راحت سجى شغلت الأنوار ورجعت مكانها ومها قالت : شكرا لكم لأنكم جيتو .... والله كنت بموت
هيفاء ابتسمت : بعد عمر طويل انشالله
بعد كذا قالت سجى : هههههه خلاص خلونا نسولف بأي شئ
مها ابتسمت وتعدلت بجلستها وقالت بحماس : ايش صار بالجامعة
هيفاء تذكرت وطلعت ورقة من شنطتها و قالت : خذي هذا جدولك حق الجامعة
مها خذت الورقة : شكرا حبيبتي
سجى بمرح : ايه صح ليش ماجيتي الجامعة اليوم قالتلي هيفاء انك تعبانة صح
مها تذكرت ونزلت راسها وشعرها طاح على وجهها ونزلت دمعة يتيمة مسحتها بخفة ورجعت ترفع راسها وقالت : لا ماكنت تعبانة ولا شئ بس ..... ( سكتت ماتبي تفضح خالتها )
سجى بحماس الأطفال : بس ايش
هيفاء بعصبية : أميروووووة هي السبب صح
قامت من مكانها وهي ناوية نية شينة على عمتها بس سجى ومها كانو أسرع منها فمسكوها ورجعوها مكانها وسجى جلست تضحك على شكل هيفاء اللي من جد باين عليه العصبية ...
سجى : ههههههههههه انتي من جدك تبين تروحين تضاربين عمتك ههههههههههههههههه
هيفاء بقهر : ايه نفسي أكفخها وأعطيها كم كلمة عشان تعرف قدرها
مها ماقدرت غير تبتسم لهيفاء اللي هي مثل أختها ....
مها بنفس الإبتسامة : لا ما يحتاج تتعبي عمرك عشانها
هيفاء ردت الإبتسامة لمها وقالت سجى بحماسها المعتاد : ايه كملي بس ايش..... ايش سوت أميرة الغفلة هذي
مها و هيفاء ضحكو على سجى : هههههههههههههههههههه
مها باستغراب : ههههههههه من فين جبتي أميرة الغفلة هذي
هيفاء : هههههههههههه تطلع أشياء غريبة من البنت هذي
سجى : والله مدري طلعت كذا مع التفاعل ...
مها : ههههههه ايه خليك دايما عنصر متفاعل
سجى : ليه عجبتكم ؟؟
هيفاء : ههههه حييييييييييل كثري منها
سجى قالت وهي تلف لمها : طيب قولي ايش سوت أميرة الغفلة
مها وفي صوتها الضحكة : طيب انا اقولك ايش سوت أميرة الغفلة رفضت أروح الجامعه
هيفاء وسجى مع بعض : لييييييييييييييييه
مها ببساطة ردت : ماادري بس أظن تبي تحرق دمي لا أكثر ولا أقل
سجى بغضب طفولي واضح قالت : من جد قليييييييلة أدب
هيفاء ومها ضحكو وسط أحزانهم : هههههههههههه
مها : ههههههه شوفي تعابير وجهك
هيفاء : هههههههههه ضحكتيني وانا مابي أضحك
وجلسو ضحك وسوالف ساعة كاملة
:
:
:
00000000000000000000000








في الشركة
كان حمد ماسك الجوال ويبي يدق بس في نفس الوقت خايف من ردة الفعل ((.... هل بترضى ..... ولا بتقلب الدنيا .... بس لازم أتصرف ما أقدر استنى أكثر أخاف أقولها بعد الملكة تطلب الطلاق لا لا لا ايش هذا الكلام يا حمد فكر زين عاللي بتسويه )) دق على رقم معين وحط الجوال على أذنه وانتظر شوي بعدين جاه صوت رقيق
--: ألوو
حمد بارتباك وشوق ولهفة : آآآآ آلوو
--: ــــــــــــــــ
حمد بنفس النبرة : سهى
سهى بجفاف : هلا حمد
حمد ماستحمل نبرة الجفاف اللي في صوتها فقال بسرعه : ممكن منى
سهى تغير صوتها لما سمعته وقالت : ههههه حاضر
أما حمد ضاقت به الدنيا وهو يسمعها فرحت لما قال يبي منى
قطع أفكارة صوت هااااادي وناااااعم
منى بحياء : هلا حمد
حمد بقسا : اهلا منى ( وسكت شوي بعدين قال بنبرة قاسية تجرح ) : منى ليش وافقتي تتزوجيني ؟؟
منى استغربت سؤاله لكن ردت بخجل : لأني أعرفك من يوم كنت صغيرة و... (سكتت وهي ودها تقول : تسألني ليش وافقت ... تبيني اقولك اني اموت فيك وأعشق نظرة منك لو خلصت كلمات الدنيا مابوفيك حقك ..) هذا اللي كان في عقل منى بس قطع أفكارها حمد وهو يقول لها بصوت مثل الحجر : اسمعيني يا منى انا في قلبي وحدة ..... ولا أظن انها بتتغير ...
منى طاحت السماعة من يدها وجلس تستوعب ايش قال
وجلست تقول في نفسها : ايش ... ايش يقول هذا.... مدام انه يحب وحدة ليش خطبني ... انا ايش سويت عشان يعذبني بهذي الطريقة ...
رجعت مسكت السماعة وقلبها ينزف قبل عينها.... <<<عمركم شفتو واحد يقول لخطيبته انا احب وحدة غيرك>>>
منى بصوت مرتجف والعبرة خانقتها : ليش ... ليش يا حمد ليش ذبحتني كان ممكن أعيش معك وانا ما أعرف لكن تجي تقولي كذا .... سكتت واختفت ورى نوبة من البكا
حمد قلبه عورة ماكان يبي يجرحها فحاول يصلح غلطته وقال : منى اسمعيني.... انا ما قلتلك كذا الا عشان ابي انساها..... ما ابي اكون خاين وانا معك... يكون روحي في مكان وجسدي في مكان ما اقدر...
حمد ماكان يدري انه بكلماته هذي جرحها أكثر وخلا قلبها ينزف مليون مرة قالت بصوت مليان دمووووع : خلاص ياحمد انتهى كل شئ تقدر تروح بطريقك وانا بطريقي ....
حمد : منى استني انا مــ
سكرت السماعة بوجهه ماتبيه يجرحها أكثر خلاص نزفت كثير طلعت فوق لغرفتها والدموع بس تنزل من عينها وهي بس تسأل نفسها : لييييييييه... لييييييييه... يا حمد انت بطريقتك هذي ذبحتني وموتني ليييييييييييييييه ...
راحت رمت نفسها عالسرير وهي بس تلوم نفسها عاليوم اللي حبت فيه حمد وعشقته.....
:
:
:
%%%%%%%%%%%%%%







في الجامعة

ريما كانت جالسة مع غيداء وليال ونوف وتضحك عليهم وهم يتهاوشون بس قطع وناستها جوالها طلعته شافت خالد هو المتصل ردت بصوت قاسي تبي تقهرة : آآآآآآآلوووو
خالد بتعب : اطلعي انا برة
ريما بنفس الأسلوب بس ببرود : ماااااااابي
خالد والدم فاير عندة بس قال ببرود وهو يكتم العصبية داخله : ياتطلعين اللحين.... يا انا ارجع البيت وذاك الساع دوري احد يجيبك
وسكر السماعة في وجهه ريما
أما ريما انقهرت وقالت بقهر وهي تناظر الجوال : شف ايش سوى
نوف والبنات ضحكو على تعبير وجه ريما
نوف : ههههههههههه مين خالد
ريما وهي تلم عفشها وتلبس عبايتها : ايه
بعد ما خلصت ودعت البنات وراحت للبوابة وخرجت بس ما شافت خالد لفت بوجهها يمين ويسار ما لقته خافت يكون من جد تركها دقت عليه ولما رد قالت بخوف : انت وينك ؟؟
خالد ببرود : في البيت
ريما شوي وتبكي : طيب تعال خذني
خالد ببرود : لا
وسكر في وجهها أما ريما الخوف بياكلها ما توقعت أخوها يسويها ويتركها لحالها بس ما قدرت تتحمل رجعت دقت على خالد والأخ رد ببرود
خالد ببرود : نعم ايش تبين انا قلتلك مانيب جاي انتهى الموضوع دوريلك أي شئ ترجعين به البيت
ريما والعبرة بحلقها : خاااااااااااااااالد الله يخلييييييييييييك تعاااااااااااااااال بموت من الخوف
خالد ابتسم ابتسامة رضى وقال ببرود : سوووووري
ريما بخوف : خالد الله يخليك تعال والله بسمع كلامك ولا بسوي شئ ما يعجبك بس انت تعال والله المكان يخوف وانا الحالي
خالد مارد وسكر الجوال ودقيقتين الا وسيارة خالد تجي أما ريما لما شافت السيارة عالطووووووووول لها.... ودخلت وقالت لخالد بدون ما تسلم ولا شئ : كذا تطيح قلبي مرة وحدة صدق ماتستحي...
خالد لما شافها ماقدر يمسك نفسه : هههههههههههههههههههههههههههه ( يقلد صوتها ) عشان تعرفين منهو خالد وانا قلتك اليوم في الصبح انه بجي يوم تترجيني فيه وشوفي جا هذا اليوم بدري هههههههههههه
ريما بقهر : مالت عليك انت وأفعالك
خالد : ههههههههههههه خلاص انتهينا انتي خربتي سيارتي وانا خوفتك خلاص تعادلنا
ريما تناظرة بنص عين : تعادلنا هاااا
خالد ببراءة قال : ايه تعادلنا والا عندك شئ
ريما : لا لا ماعندي شئ سلامتك
خالد سكت وحرك السيارة عالبيت

***********************

في بيت أميرة الساعة 5:30 عائلة أبو حمد مجتمعين ضحك وسوالف كانو كلهم موجودين عدا أربعة ( مها وهيفاء وسجى لأنها تغطي من أبو حمد وحمد لأن البنات يتغطو منه )
وهم وسط الضحك قال ابو حمد وهو يحس انه الوقت مناسب انه يتكلم فيه مع بنت أخته : سارة حبيبتي روحي شوفي مها وهيفاء وبنت خالتك سجى وناديهم ابيهم بكلام
سارة ابتسمت : حاضر يبه
وراحت لفوق أما أميرة عرفت الموضوع فخرجت ماتبي تشوف السعادة في عيون مها أما أبو حمد وأم حمد فسروها انه ماتبي تشوف مها تبتعد عنها وأم حمد تعرف طبعا بالموضوع فابتسمت لزوجها تقويه وتشجعة عاللي بسوية ......
:
:
:


يلا وروني همتكم وعطوني ارائكم
ايش ابو حمد بيقول لمها ؟؟
وحمد ايش قصته مع منى ؟؟
اتكم اللحين وانشالله ما يتأخر الجزء الثالث
دمتم بود


همسة عذاب ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

وأشكر
so cute
:
:
:
و رمشة العين
:
:
:
وريناتا
:
:
:
على مروركم الرائع وانشالله ماتنقطع رودودكم


LeftOver Soul ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

مشكورة يالغلا عللا البـارت

أتوقع ابوحمد بيقول لمها انه عمانها يبونها

وحمد بيحب اخت منى سهُى

هذا يالي اتوقعـه

يلا انتظر البـارت..الثالـث

تحياتـي..


كوع نمله عضو موقوف من الإداره

القصه رائعه

يسلموووووووا

عجلي بالبارت الجاي بسرررررررررررررررعه


احنا في الانتظاررررررررررررررررررررر

بنت فلة على طول ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

هلا وغلا
الرواااااية رووووووووعه رهييييبة من جد حماااس
وياليت ماتطولين علينا لنو من جد حمااااااس
وننتظر على شعلل من البراكين
ويعطيكي العافية عالرواية
وشكررررررررررا


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1