اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > مدونة العضو > يقيني بالله يقيني ^!^
الإشعارات
ريح قلبك مع طريق التوبه
التقييم: الأصوات 2, بمعدل 5.00.

الغفلــــة

اضيفت بتاريخ 14-11-2008 الساعه 11:06 AM بواسطة غـيد الأماليد



♥..♥ الغفلــــة !ّّّّ!! ♥..♥


مشهد


يجلسن مع بعضهن أوقاتا طويلة يتحدثن في امور


عديدة يتحدثن عن موضوعات نسائية


يتحدثن عن المسلسلات يتحدثن عن فلانة من الناس يتحدثن عن الأسهم


يتحدثن عن أحدث الموديلات وعن الموضة وأحسن المشاغل النسائية


يتحدثن ويتحدثن عن أمور كثيرة القليل منها نافع والكثيييير لا جدوى منه


تحدثن مرة عن أحدث وأفخم الديكورات المنزلية لأن إحداهن كانت على


وشك إنهاء منزل العمر الذي طالما حلمت به وانتظرته كما تقول وتحدثت


عن ديكورها الذي أرادته لمنزلها وأخذن الموجودات يتكلمن عن بيت فلان


وعلان من الناس ويصفن الروعة والجمال والفخامة


كن متحمسات للحديث ومستطردات وكأن الأمر غاية في الأهمية


استغربت وتحسرت على ذلك الوقت الذي يمضينه في حديث كهذا


أو غيره من أحاديث دون الالتفات للساعات التي تمضي من أوقاتهن فيما لا يفيد


أردت الاشتراك في الحديث لألفت أنظارهن أنهن يتحدثن عن نعيم زائل


ويبعن غالي برخيص فهن يبعن أوقات لو كانت تباع


لاشتراها العاقل بكل ما يملك من الدنيا


قلت معقبة على حديثهن : هل من الضروري أن تزين البيوت


بأحدث طراز وأفخمه من الديكورات


إن أمر كهذا يعد بذخا وإسرافا وقد كان منزل رسول الله


صلى الله عليه وسلم متواضعا وكذلك بيوت الصحابة


والتابعين لقد كان همهم تأسيس أنفسهم


على نحو جيد وتعمير أخراهم وليس دنياهم


فجاء رد إحداهن بقولها يقول الإمام علي بن أبي طالب"رضي الله عنه"

(( اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا واعمل لأخرتك كأنك تموت غدا ))


سبحان الله هل هذا هو المفهوم من هذا الحديث


وهل حقا طبق فعملنا لآخرتنا كأننا نموت غدا


أم اقتصرنا على اعمل لدنياك فقط



أخرى قالت : الكل أصبح يهتم بهذه الأمور وهذه المظاهر


فهل نحرم أنفسنا وأبناءنا مما يرونه عند غيرهم


سكت وسألت نفسي هل هذا المنطق صحيح


هل حقا ينبغي أن نقلد ونتفاخر من أجل إرضاء أنفسنا وأبناؤنا


الأخرى قالت : حتى لو تعبت فيه وتركته فسيكون لأبنائي من بعدي



استغربت إجاباتهن هل يردن اقناعي أم إقناع أنفسهن



غفلة مميتة يعشن فيها حديثهن دنيوي بحت


حياة مليئة بحب الدنيا حد الثمالة


يتجدد الوقت في كل صباح وتتشابه أحاديثهن في كل يوم


كم من واحدة مضى عليها الوقت وهي مدفونة


تحت رمال الغفلة لا يكاد يرى منها شيء



غفلة مميتة وأحاديث مقيتة تقتل أوقاتنا


جرائم نرتكبها بحق أنفسنا عندما نطأطئ


رؤسنا لغفلة أماتتنا ونحن أحياء وغيرنا


نفض غبار الغفلة فكان يقظا حريصا


على كل ذرة من وقته عمر آخرته بالأعمال الصالحة علنا وسرا


فمات وذكره عائش وغيره حي بذكر ميت



الغفلة داء يقتل والدواء أن نكون مستيقظين مستغلين


لأوقاتنا فيما يعود علينا بالنفع



في الآخرة قبل الدنيا مشمرين مجتهدين


في تعمير وتزين غرفنا التي لا تفنى


التي لا تزول نختار أحسن الأثاث ونجملها


بالأعمال الصالحة فهلموا نتدارك الوقت


ونخطط لبناء بيوتا لا يفنيها الزمن


ولا يفنينا فيها فأين سنجد ذلك إلا في


(( والآخرة خير وأبقى))



ياغافلا عن العمل وغره طول الأمل


الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل




جعلني الله وإياكم ممن يستغلون أوقاتهم في الخير



بقلم : حيـ المجد ـــاة::
مجموع التعليقات 6

التعليقات

 
المقالات الاخيرة بواسطة غـيد الأماليد
الساعة الآن +3: 03:56 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1