رواية بحر حبي كاملة غرام

غرام منذ عام 2004 جاء دورك

97.02 AED

روايات غرام

(((( بحر حبي ))))


الكاتبة : حبيبة أمها



عائلة بوعبدالله:

بوعبدالله (صلاح): متزوج من 26 سنة، ريال بمعنى الكلمة أسمراني بحكم ظروف شغله طويل ملامحه حلوة.

أم عبدالله (سارة): أصغر من بوعبدالله بحوالي تسع سنين وماشالله عليها جميلة مايبين أنها أم لسبعة أولاد.


عندهم عيال إللي هم:

حصة: عمرها 25 سنة بيضة طولها متوسط هادئة لها مكانتها في العايلة متزوجة وعندها بنت "الجازي" عمرها سنة ونص وزوجها قطري "طلال".


الهنوف: عمرها 24 تزوجت قبل حصة بسنة وهي بيضة وجميلة ماشالله عليها عيونها وساع، وإللي محليها زيادة أن عينها عسلية لكن وحده أفتح من الثانية، إجتماعية وتحب الناس. عندها "عبدالعزيز" إللي عمره 3ونص و "أحمد" إللي عمره سنتين وزوجها أسمه "فهد".


لولوة: عمرها 22 سنة، وهي بطلة قصتنا مب بيضة وايد مثل خواتها، لكنها حبابة ومرحبانية خصوصاً مع النسوان الكبار، تحبهم وتقدرهم وهي إللي أمها تعتمد عليها في أمور البيت وكانت هي إللي تمسك أخوها الصغير من كان عمره شهر إذا أمها بتطلع _إلي هو خالد، أما أحين فهي متزوجة من إماراتي أسمه "مبارك" من معارفهم بس من بعيد. عندها "سلطان" وعقبه بسنة وأربعة أشهر يابت "شوق" وماشالله عليهم عيالها جميلين كل واحد يقول الزود عندي ماخذين ملامح الأبو وأهله وشوي من أهل لولوة يعني شي perfict.


عبدالله: عمره 20 سنة، شخصية حبوبة، وغشمري من الدرجة الأولى وحتى كلامه يعجبكم، وماشالله عليه ريال ينشد به الظهر، وماعليه قصور وخدوم وماشالله عليه طول بعرض ماخذ ملامح أمه وأبوه يعني جميل وهو حالياً يدرس في الجامعة.


لطيفة: 13 سنة في الصف الأول إعدادي وهي ساذجة لدرجة ماتصورونها، ودايماً خواتها يقولون الله يعين إللي بياخذها؛ لأنها باردة وماتعرف تتصرف بس أنها جميلة صايرة نسخة مصغرة من الهنوف و أخذت الجمال من أهل أمها.


إبراهيم: 12 سنة، صج أنه أسمراني لكنه جميل ما شالله عليه عيونه مكحله وشوي وساع وشعره ماشالله تبارك الله ناعم وذكي خصوصاً في الإنجلينزي خدوم يعجبكم.


خالد: آخر العنقود وإللي الكل يموت عليه من صغرته؛ لأن حركاته تينن عمره 5 سنوات ونص، والسنة اليايه بيروح صف الأول، ولولوة تعتبره ولدها الأول لأنها كانت تحبه وأغلب الأوقات عندها ،ووايد تدلعه ويوم بتروح عنه وايد تأثرت بس ماحبت تبين لأحد وهو بعد دووم يطريها.


بوعبدالله ماشالله مثل ماشفتوا الله رزقه بالذرية والحمدالله صالحة ولا في يوم قصر عنهم ومب مخلي في خاطرهم شي إلا سوا لهم إياه على قد مايقدر.


عنده 6 أخوان وأخت وحدة وإللي أسمها "مريم".




أحين ندخل في القصة:


قبل سنتين كان عرس الهنوف أول فرحة البيت، وماشالله كل أهل أمها وإللي أغلبهم خالاتها كل يوم تقريباً في بيتهم يساعدونهم، حتى خالاتها من كويت ومن الإمارات حضروا لها وساعدوها في كل شي وكان من أروع مايمكن _وقبلها باسبوع كانت ملجة أختها حصة فكانوا ورا بعض_ والحمدالله عدا على خير واليوم الثاني سافروا على اللبنان وعقبها بسنة تقريباً وزود كنا خلاص محظرين حق عرس حصة بس التعب أخف من عرس الهنوف لأن أهل المعرس تكفلوا بالمسرح وغيره من هاذي الأمور بعكس الهنوف إللي كان كل شي أحنا نسويه على ذوقنا لأنهم مايعرفون وفي تاريخ 17\7 كان عرس حصة وكان صراحة كلمة روعة شوي عليه لأن المسرح كان تحفة حتى مسرح خطوبتها كان حلو بس بالنسبة حق هاذا ولااا شي ماشالله عليهم فنانين صراحةً، وحصة ماشالله نورت الصالة كانت أميرة حتى الهنوف بس حصة غير؛ لأن مكانتها عندهم غير بحكم إنها كانت هادية وشخصية في البيت فكيف بتروح عنهم غير عن الهنوف إللي متعودين عليها، ومن بعد أسبوع سافروا لندن منها شهر عسل ومنها زوجها عنده دورة.

نروح حق لولوة إللي كانت مهتمه بدراستها وهي أصلاً معروفة من صغرتها بأنها شاطرة ودوم من المتفوقين فكان همها في دراستها بعد عرس حصة بفترة كانت العمة نازلة من الإمارات بحكم أنها عاشت فترة طويلة هناك أكثر من عشر سنين فعندها معارف كثيرة وغير أن بناتها الثلاث وولدها بعد ماخذين من الإمارات فكانت بين الفترة والثانية تنزل عندهم وهالمرة كانت غير عن كل مرة...

هالمرة الله يسلمكم كانوا طرف من أهل وحدة من بناتها تبي تنزل البحرين ومعاها رفيجتها من بوظبي واايد قريبة منها، وعمت لولوة تحبهم فعزّمت عليهم أنهم ينزلون معاها البحرين دام عندهم نية ومع بنتها إللي كانت بتنزل معاها، وفعلاً نزلوا وثاني يوم صادف أن لولوة كانت فاضية وماعندها شي، دراسة ومافي خصوصاً أنها في إجازة فما عندها شغل إلا غرفتها تعدل وتنظف فيها وكانت مخلصة سنة ثانية بالجامعة دخلت عليها أمها في غرفتها وكانت توها جاهزة بعد ماعدلت الغرفة


أم لولوة_ أم عبدالله: هايمه فاضية؟؟

لولوة: إي يمه تبين شي؟

أم عبدالله: لا بس يمكن بعدين باروح حق عمتج جان تبين تيين

لولوة: أنزين، بايي أنتي متى بتروحين؟

أم عبدالله: أنا باتصل حق أبوج لأنه قال بيتأخر وبعدين باروح يعني خليج جاهزة كلها دقايق وأحنا ماشيين

لولوة: أوكي بس بالبس دفتي(عباتي) وبانزل تحت


وبعد ربع ساعة تقريباً تحركت السيارة فيها لولوة وأمها إللي كانت تسوق ولطيفة وخالد أما إبراهيم فكان في بيت خالته إللي ساكنة في شقة مؤقتاً يم بيت لولوة وعبدالله طالع مع ربعه ووصلوا بيت العمه.


لولوة: يمه فشيلة كأن عندها ناس

أم عبدالله: يعني من بيكون عندها إلا بنات عمتج يلا طوفي

لولوة: أنزين بانزل خالد عنج، يله لطيفة نزلي


وخذت لولوة خالد وجدمت عن أمها مع لطيفة دخلت الصالة تفاجأت أن مب بنات عمتها إللي كانوا موجودين هاذي ناس غرب بس العمة تداركت الموضوع


العمة: هلا حبيبتي حيالله من يه

لولوة: الله يحيج عميمه


وراحت صوبها وسلمت عليها، وكذلك لطيفة وسلمت على الحريم إللي كانوا موجودين مع عمتها وقعدت معاهم ويسألونها عن أحوالها وأخبارها وشكبر هي، بعد دقايق دخلت أم لولوة سلمت عليهم وقعدت وسوالف معاهم وضحك ووناسة وأم لولوة عزمتهم عندها في البيت


العمة:لايمة مانبي نكلف عليج

أم لولوة: أفا عليج يا أم عيسى لا فيها كلافة ولاشي


كانت إللي تقرب حق بنت عمت لولوة أسمها موزة وإللي معاها أسمها مريم


العمة: مادري جانهم فاضيين باجر إنشالله بنييكم

مريم: نحن فاضيين باجر الحمدالله ماحد حجزنا بعدنا ههههه

موزة: بس عيل يا أم عبدالله باجر بنييج

أم لولوة: إنشالله على خير يالله عيل نشوفكم باجر إنشالله

العمة: وين تو الناس؟!؟

أم لولوة: والله محد في البيت وصلاح بيي عقب شوي

العمة: الله يعطيه الصحة والعافية سلمي عليه

أم لولوة: الله يعافيج إنشالله يوصل، يلا مع السلامة

الكل: مع السلامة

لولوة: يالله عميمه مع السلامة، مع السلامة خالوا مع السلامة


سلمت عليهم لولوة وهي طالعة. واليوم الثاني ماشالله أم عبدالله عازمة الكل والبيت ماشالله مترووس وموزة ومريم مستانسات على لولوة


مريم: لولوة فديتج تعالي شوي

أنا: آمري خالوا

مريم: مايامر عليج عدوا، بس أشوف الحريم يطالعونج، أقعدي شوي وبعدين قومي ساعدي أمج فديتج


أنا أنحرجت منها مع أني متعودة على اللمة ونظرت الناس لي شمعنه هالمرة؟!! يمكن لأني كاشخة بزيادة بما أن عندنا ضيوف؟!! مادري بعد.


ومرت الأيام وأبتدا الكورس الثالث وهاذي آخر سنة لي وفي أول أسبوع نزلت خالوا مريم ومعاها أختها عفرا راحوا حق عمتي وقالوا لها أنهم يبون يخطبوني حق ولدهم مبارك إللي هو ولد عفرا


عمتي: والله مادري شاقولج يا أم خالد إنشالله باتصل حق أمها ونروح لهم أحسن.

مريم: ما يخالف

عفرا: هي شكبر البنت ألحينه؟

عمتي: ألحين سنة ثالثة

عفرا: يعني آخر سنة

عمتي: إنشالله آخر سنة.


وأتصلوا في أمي وقالوا لها ورحبت أمي فيهم واليوم الثاني ياوا لنا


أمي: حيالله من يانا توه مانوّر البيت

مريم:منور بوجد هله فديتج، شحالكم؟؟ إنشالله بخير؟

أمي: الحمدالله بخير الله يسلمج

مريم: أم عبدالله ها أختي عفرا

أمي: يا مرحبا والله زارتنا البركة

عمتي: عفرا هاذي سارة أم عبدالله

عفرا: ماشالله تبارك الله، والله مايبان علها أنها أم

أمي: ههههههههه مشكورة حبيبتي من ذوقج وحيالله من يانا

عمتي: أم عبدالله هاذي أم مبارك أخت مريم

أمي: هلا والله حبيبتي شخبارج؟؟

عفرا: الحمدالله أنتي شحالج؟ وعلومج؟؟

أمي: والله بخير الحمدالله

عمتي:عيل وين البنات؟؟







للمتابعة يمكنكم الشراء

في حالة الطلب سيتم ارسال رابط مخصص للروية وتصفحها وبامكانكم تحميلها بتنسيقات متعدده MOBI - EPUB - وغيرها من الصيغ المختارة - 

مع العلم بأن الرواية متوفرة على حساب موقع غرام عبر تويتر والتليغرام فقط للتصفح

المضاف بروابط التواصل بالأسفل

  • 97.02 AED

Products you may like